Table of content

Al.Qadisiya journal for the Sciences of Physical Education

مجلة القادسية لعلوم التربية الرياضية

ISSN: 77911991
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Education
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

In April 15th , 1999 an agreement was obtained to issue Al-Qadisiya Journal for the Sciences of Physical Education , The first issue was published in 2000 .
Publication is quarterly. Researches go through a process of scientific and linguistic assessment. There is an internet site for this journal and its own number of depositing in the House of Documents and Books in Baghdad (1207 in 2009). It has also obtained its own ISSN (ISSN 7791 – 1991) .
It publishes specialized researches in physical education that com from the inside of Iraq and abroad.

It publishes researches in Arabic and English in accordance with the methodology of scientific research. Researches published in this Journal have their own scientific value and are not formerly published in any other Journal. They ca be used for the purpose of scientific promotion.




Loading...
Contact info

web site : www.qu.edu.iq/spojou

E-mail : journal_sport2012@yahoo.com

tel : 036631733
Mobile : 009647831001030

Table of content: 2010 volume:10 issue:3

Article
اثر ممارسة الانشطة الرياضية في بعض المتغيرات الفسيلوجية لدى طلبة جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

أن ممارسة الأنشطة الرياضية خصوصا" المنظمة منها تهدف إلى تنمية القد ا رت الفسيولوجية الخاصة والمطلوبة لأداء النشاط الرياضي الذي يمارسه الفرد ، ولاشك أن ممارسة هذه الأنشطة تؤدي إلى حدوث تكيفات عديدة في أجهزة الجسم الوظيفية منها ، الناتج القلبي ، تدفق الدم للعضلات ، حجم الدم ، حجم الهيموكلوبين وحجم القلب 0 أن هذه التكيفات الوظيفية البايولوجية التي تحدث في الأجهزة الداخلية لجسم الفرد تزيد في قد ا رته الوظيفية 0 كذلك أن ممارسة النشاط الرياضي المنظم يزيد من محتوى العضلة من الميوكلوبين والكلاكوجين ونشاط الإنزيمات وهذا مانريد من تحرير الطاقة المطلوبة 0 " وليس هناك وسيلة لحماية الطالب من الإصابة بإم ا رض القلب والأوعية الدموية والبدانة ال ا زئدة إلا من خلال ممارسة الأنشطة الرياضية إذ هذه الممارسة هي ( ارخص دواء للحماية من الإصابة بهذه الأم ا رض " ( 1 أن طلبة اليوم تحولوا إلى أشخاص يجلسون بدلا" من أن يمشوا ويتحركوا وذلك من خلال المحاض ا رت على المقاعد الد ا رسية وأيضا" يقضون وقت طويل جدا" لمتابعة الانترنيت ومشاهدة التلفاز 0


Article
تأثير تمرينات الإحماء لبعض فعاليات العاب الساحة والميدان في تطوير الصفات البدنية والمهارية لكرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

يتطلب ممارسة أي نشاط الرياضي حتى يبذل الجهد اللازم في الوحدة التدريبية إلى إعداد بدني ونفسي خاص يمكنه من تنفيذ الجزء الرئيسي من هذه الوحدة التدريبية بطريقة صحيحة وفعالة ، ولما كان هذا الجهد يختلف من جهد الشخص العادي في الحياة اليومية ، من ناحية وظائف العضلات من أمداد العضلات بالدم وتسهل حركة المفاصل المختلفة وإطالة العضلات لأعدادها للعمل وتهيئة نشاط القلب والأعداد النفسي ، لذلك يتوجب تنظيم الوحدات التدريبية وتقسيمها إلى أقسام يؤدي كل قسم دورة الأساسي للوصول إلى الغرض منه وهو رفع كفاءة اللاعب ومستواه لاستقبال النشاط البدني والفني والنفسي وتأدية بصورة صحيحة0
أن الجهد الكبير الذي يقع على عضلات اللاعب عند تنفيذه المجهود البدني يتطلب استخدام كمية أضافية كبيرة من الأوكسجين ، وهذا يتأتى بتنظيم عملية التنفس وزيادة سرعته ، وكذلك زيادة سرعة الدورة الدموية 00 أن زيادة الجهد البدني وحركات الجسم تسير جنبا" إلى جنب مع زيادة عملية التمثيل الغذائي للجسم ، وتكيف أجهزة الجسم نفسها تبعا" للظروف الخارجية التي تتصل بحركات اللاعب وجهوده0
ولذلك كان من الواجب أن يتدرج اللاعب في بذل الجهد والأداء الحركي حتى تتمكن أجهزة الجسم الداخلية بدورها من التدرج في الإعداد لتساير جهد اللاعب وحركته ولما كانت طاقة أجهزة الجسم في أداء وظائفها محدودة ، فانه يجب أن لأتزيد الحركات والمجهود عن معدل هذه الطاقة حتى لأتحدث نتائج عكسية وأضرار صحية أو بدنية ، كما يجب أعداد هذه الأجهزة الأعداد الكافي حتى لاتفاجأ بمجهود وحركات فوق طاقتها على أن يكون هذا الأعداد يتناسب مع المجهود البدني الذي سوف يقوم اللاعب بأدائه ، ويكون هذا الأعداد عن طريق الإحماء الذي يتطلب تهيئة الجسم قبل الشروع بأداء النشاط المطلوب من الوحدة التدريبية في فترة ماقبل الحمل في مجال التدريب الرياضي0


Article
تأثير منهج تدريبي وفق أنظمة الطاقة على بعض مكونات الدم الحيوية للاعبي كرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

إن التطور السريع في كافة مجالات الحياة ومنها المجال الرياضي الذي شهد تطوراً كبيراً لجميع العلوم الرياضية ولا سيما علم التدريب وفسلجة التدريب الرياضي التي اهتم بها العاملون في المجال الرياضي لتشخيص الحالات التي تسهم في رفع المستوى ألبدني والوظيفي للاعبين ومنها تحقيق الإنجاز ، ويكون ذلك بدراسة المنظمات الحيوية في الجسم وخصوصاً مكونات الدم >بما إن لعبة كرة القدم ذات نشاط بدني وحركي تتعدد بها الأنظمة المستخدمة فمنها النظام الاوكسجيني لطول زمن المنافسة واللااوكسجيني لسرعة اللعب الحديث وكثرة الانطلاقات السريعة وتبادل المراكز والجري الحر فضلاً عن الألعاب الهوائية التي يقوم بها المهاجم والمدافع في مساحة ضيقة وصغيرة ، وهذا لا يأتي إلا من خلال استخدام مناهج تدريبية مبنية على توظيف النواحي البد نية والحركية تبعاً لنوع النظام المستخدم للطاقة لكي يؤمن حدوث التغيرات الوظيفية في جسم اللاعبين ومنها مكونات الدم التي تسعف اللاعبين على مجابهة ظروف العبء ألبدني الواقع عليهم بما ينسجم مع متطلبات الأداء ( المنافسة ) دون الإخلال بالمستوى الوظيفي للاعبين الذي قد يؤدي إلى هبوط الأداء ألبدني والمهاري والخططي وخصوصاً بان مكونات الدم الحيوية تلعب دور مهم في نقل وتامين المواد الغذائية اللازمة فضلاً عن الدور المناعي والدفاعي وكذلك نقل المواد الكيميائية أثناء القيام بالمجهود ألبدني ، وعليه ارتأى الباحث دراسة تأثير استخدام منهج تدريبي وفق أسس أنظمة الطاقة في بعض المكونات الحيوية للدم عند لاعبي كرة القدم لمعرفة مدى أهمية تأثيرها على اللاعبين عند أدائهم مجهودات بدنية مختلفة في المنافسة وذلك لتعزيز وتقديم المساعدة للعاملين في مجال تدريب كرة القدم بان يحذو بتدريباتهم لفرقهم بإحداث التغيرات والاستجابات الملائمة لمثل هذه المنظمات الحيوية في الجسم التي تكون إحدى الركائز الأساسية لدعم الجسم والتحكم عليه أثناء المنافسة .


Article
بعض المؤشرات الفسيولوجية وعلاقتها بفاعلة الأداء الهجومي و الدفاعي الفردي للاعبيأندية الدرجة الممتازة (المنطقة الجنوبية) بكرة اليد

Authors: قيس سعيد دايم
Pages: 50-68
Loading...
Loading...
Abstract

تعد لعبة كرة اليد واحدة من الفعاليات التي تتطلب جهوداً علمية كثيرة للوصول إلى الوسائل والأساليب التي تحدد الأداء أثناء المباراة لدى لاعبي كرة اليد على وفق أسلوب علمي مبني على أساس الملاحظة والتجريب , فمعرفة أداء اللاعب خلال المباراة من الأمور المهمة والضرورية لعكس بعض جوانب فاعلية الأساليب والطرق التدريبية المتبعة والتي لكل منها تأثير في تحسين أداء اللاعبين نتيجة حدوث بعض التكيفات للأجهزة الوظيفية .
ومن خلال معرفة فاعلية الاداء الفردي اللاعب عن طريق تحليل مهاراته وحركاته وتقويمها أثناء المباراة يمكننا تلافي الأخطاء المصاحبة للأداء وتعزيز الحركات الصحيحة للمهارات الناجحة .فمن المتطلبات الأساسية للعمل التدريبي أجراء تحليل الأداء وتقويمه لتشخيص الأخطاء ومعالجتها والتي تحدث نتيجة ظروف اللعب المتنوعة والتعقيدات المرافقة للأداء والتي تظهر أثناء المنافسات , فبالرغم من وجود وسائل وأساليب لقياس المهارات والقابليات البدنية والخططية والنفسية خارج نطاق وقت المباراة إلا أن هذه المعلومات التي يتم التوصل أليها من تلك القياسات لم تعط الصورة الحقيقية لمستوى اللاعب وهو يؤدي تلك المهارات داخل الملعب وأثناء المباراة وذلك لوجود عوامل تؤثر في مستوى أدائه .
ومن هنا تظهر أهمية البحث في أعطاء صورة واضحة للمدربين العاملين في هذا المجال على مدى العلاقة بين المؤشرات الوظيفية المتمثلة بالقدرة اللاهوائية والقدرة الهوائية بنوعيها وكذلك دراسة بعض المتغيرات الوظيفية خلال الراحة والجهد والتي سوف تعتمد كمؤشرات بحثية منها ( معدل نبض القلب , الضغط الدموي الشرياني , عدد مرات التنفس , نسبة ضغط الاوكسجين في الانسجة ) وبين فاعلية الأداء (الهجومي و الدفاعي ) الفردي للاعبي كرة اليد .


Article
تأثير تدريبات التحمل الخاص في بعض المتغيرات الوظيفية ومستوى أنجاز ركض 400 م (t46) للمعاقين

Loading...
Loading...
Abstract

تعد رياضة المعاقين من الرياضات التي شهدت تطورا متميزا في السنوات الاخيرة على كافة الصعد ولاسيما رياضة العاب القوى ونظرا للعلاقة الوثيقة ما بين نظريات التدريب وعلاقاتة التطبيقية والعملية لتحقيق أفضل المستويات الانجازية فأنة أصبح لزاما على القائمين على العملية التدريبية أن يقدموا المساعدة وبأستمرار للاعبين لغرض تحسين مستوياتهم البدنية والفسيولوجية في تحمل أعباء وواجبات التدريب الرياضي خاصة وأن فعالية 400 م تتعامل مع عدة متغيرات منها بدنية وأخرى فسيولوجية للتغلب على مظاهر التعب نتيجة ترسب كميات كبيرة من حامض اللاكتيك في الدم عند أداء الوحدة التدريبية مما يؤدي الى صعوبة الاستمرار في العمل العضلي بنفس الكفاءة في بداية الوحدة التدريبية فضلا أن هذة الفعالية من فعاليات العاب القوى التي تعتمد اعتمادا مباشرا على تحمل السرعة وتحمل القوة في آن واحد لزيادة القدرة اللاهوائية التي تعمل على تحسين عمليات الايض وتحويل الغذاء إلى طاقة في العضلات ولذا تكمن أهمية البحث في أعداد منهج تدريبي مقترح لتطوير بعض القدرات البدنية والمتغيرات الفسيولوجية الخاصة وبما ينسجم مع عينة البحث ( المعاقين فئة 46) والتي من الممكن أن تؤدي الى تحقيق أفضل مستوى أنجاز لهذة الفعالية.


Article
دراسة مقارنة في السمات ال دافعية بين لاعبي فرق أندية الدرجة الممتازة للدوري العراقي بكرة القدم للمنطقة الوسطى- للموسم 2007-2008

Loading...
Loading...
Abstract

يعتمد التعلم الحركي والتدريب الرياضي على الدافعية كأحد شروط نجاح عملية التعلم والتدريب الرياضي إذ لايمكن أن يكتب للتدريب الرياضي النجاح بدون الدافعية , فهي شرط أساس لبدء واستمرار عملية التعلم وكذلك إنها شرط أساس في مغالبة الصعوبات والعقبات التي تعترض الفرد أثناء استمراره بالتدريب الرياضي لأنها تمنح الفرد المزيد من الحماسة والميل والمثابرة وهو يتصل بجميع الموضوعات التي يدرسها علم النفس الرياضي إذ انه لاسلوك بدون دافع , والدافعية وثيقة الصلة بالعمليات العقلية كالانتباه والإدراك والتذكر والتخيل والتفكير والابتكار كما إنها تمس موضوع الإرادة
أن الفرد الرياضي الذي يفتقر إلى سمات الدافعية لا يستطيع تحقيق أعلى المستويات مهما بلغت قدراته ومستواه البدني والفني نظراً لأن السمات الدافعية تؤثر بصورة مباشرة في شخصية الرياضي ككل، وبما أن الباحث أراد من دراسته هذه مقارنة السمات الدافعية بين لاعبي فرق أندية الدرجة الممتازة للدوري العراقي بكرة القدم فقد وجد من خلال اطلاعه على ما وقعت عليه يداه من دراسات سابقة أن الأداء في كرة القدم يتأثر بالعديد من العوامل , منها النفسية والبدنية والمهارية والخططية والوظيفية , إذ تسهم هذه العوامل مجتمعة بدرجات متفاوتة في الإنجاز الرياضي في كرة القدم وأن أي قصور في عامل من هذه العوامل قد يؤثر سلباً على أداء اللاعبين ’ ولاسيما عند سعي اللاعبين للوصول إلى البطولة , كما تعد الدافعية من أهم أسس الأعداد النفسي للاعبين التي يجب أن يضعها المدرب في تخطيطه للبرامج التدريبية إذ تعمل الدافعية إلى سرعة الوصول باللاعبين إلى أقصى درجة ممكنة من الكفاءة والبطولة كما تؤدي باللاعب إلى ممارسة نشاطه الرياضي وما يسعى إلى تحقيقه من أهداف كما "أن تنمية القدرات البدنية لا تتم بصورة منفردة بل ترتبط بخصائص النشاط الرياضي وكذلك بالسمات الدافعية الرياضية للفرد وأن الحماسة والاستعداد للكفاح وغيرها من السمات الدافعية الرياضية تسهم بدرجة كبيرة في زيادة قدرة اللاعب على تجميع كل إمكانياته وطاقاته"


Article
علاقة بعض المؤشرات الوظيفية القلبية وأثرها على كفاءة عمل القلب

Authors: غصون فاضل هادي
Pages: 101-108
Loading...
Loading...
Abstract

يرتبط التدريب الرياضي بنظريات وأسس العلوم الأخرى المختلفة والتي يعتمد عليها في تشكيل معلوماته وطرقه المختلفة لذا فهو مزيج من ترابط العلوم الأخرى مثل علم الفسلجة وعلم التغذية وعلم التشريح وغيرها .إن ممارسة التدريب الرياضي يؤدي إلى حدوث تغيرات فسيولوجية تشمل كل الأجهزة الداخلية كما إن الرياضيون يتمتعون بأعلى مستويات اللياقة البدنية والصحة العامة بشكل عام وبالاعتماد على نوع الرياضة التي يمارسونها فهم الأقوى والأسرع بل لديهم القدرة على التحمل أكثر من غيرهم ,ونتيجة الممارسة للأنشطة البدنية بصورة مستمرة ومنظمة فانه وبشكل عام تحدث تكيفات فسيولوجية وظيفية في أجهزة جسم الرياضي وهذه التكيفات تحصل حسب نوع النشاط الرياضي الذي يمارسه اللاعب إذ إن التكيف هو ينتج باستمرار التدريب المنتظم والمنظم.
وتكمن أهمية البحث في معرفة بعض المؤشرات القلبية وأثرها على كفاءة عمل القلب لدى لاعبي كرة القدم .
إن الأحمال التدريبية التي يؤديها لاعب كرة القدم بصورة منظمة ومنتظمة ولفترات زمنية مستمرة تؤثر في عمل الأجهزة الوظيفية بشكل عام والجهاز القلب والأوعية الدموية بشكل خاص وتحدث بعض التكيفات في الأجهزة الوظيفية لكن هل تأثر الأجهزة الوظيفية بصورة ايجابية ام سلبية على كفاءة عمل القلب وأي منها له علاقة بكفاءة عمل القلب لدى لاعبي كرة القدم وكذلك معرفة مدى علاقة هذه المؤشرات الوظيفية القلبية على كفاءة عمل القلب.


Article
مقارنة بين اتجاهات الطلاب في الكليات العلمية والإنسانية بجامعة المثنى نحو ممارسة النشاط الرياضي

Loading...
Loading...
Abstract

هناك الكثير من الأنشطة الرياضية المتعددة والمتنوعة ، ولكل نشاط رياضي خصائصه النفسية التي ينفرد ويتميز بها عن غيره من أنواع الأنشطة الرياضية الأخرى سواء بالنسبة لطبيعة أو مكونات أو محتويات نوع النشاط أو بالنسبة لطبيعة المهارات الحركية أو القدرات الخططية التي يشتمل عليها أو بالنسبة لما يتطلبه النشاط من عمليات عقلية عليا.إن الاتجاهات النفسية والاجتماعية تعتبر من أهم نواتج عملية التنشئة الاجتماعية كما وتعتبر أيضا محددات موجبة وضابطة ومنظمة للسلوك الاجتماعي. ومن جهة أخرى هناك من العوامل التي تؤدي إلى التأثير على الاتجاهات النفسية للفرد ومن هذه العوامل عامل التربية والتعليم إذ أن "التربية عموما هي توجيه لاتجاه الفرد النفسي سواء الفطري أو المكتسب نحو الطرق التي يراد إن يسلكها كسلوك من خلال إكساب المعلومات الجديدة بإقناع شخصي أو ذاتي وينسجم وتطوره العقلي واستقراره النفسي باتجاه تلك الطرائق . ولقياس الاتجاه النفسي عمل المختصون في مجال علم النفس على إيجاد وسائل وطرق للقياس والكشف عن الاتجاهات عند الأفراد ومعرفة اتجاهاتهم وميولهم نحو الأشخاص أو الأشياء أو المواقف أو غيرها إذ يمكن معرفة الاتجاهات النفسية عن طريق قياسها ويتم ذلك "بوضع عدد من الأسئلة المنسجمة التي تدور حول موضوع معين ليجيب عنها الأفراد المراد معرفة اتجاهاتهم وايجابياتهم وستكشف أرائهم نحو المثير المعين التي تتضح بعد عملية تحليلها رياضيا للوصول إلى النتيجة المطلوبة" (محمد حسن علاوي ومحمد نصر الدين رضوان : 1987: 685) .


Article
كثافة اللاعبين وأثرها بتطوير بعض الصفات البدنية والمهارات الأساسية بكرة القدم

Authors: جميل كاظم جواد
Pages: 123-148
Loading...
Loading...
Abstract

تعد لعبة كرة القدم من الألعاب الشعبية الأولى المحببة للنفس من مختلف شعوب العالم ومختلف الأعمار ولكلا الجنسين وذلك من خلال احتوائها على الجانب المهاري والبدني فضلا عن الجانب الترويحي والمتعة التي تقدمها إلى مزاوليها ومتابعيها إضافة إلى ما تحققه من تعزيز الروابط الإنسانية بين أفراد المجتمع باعتبارها لعبة جماعية مفضلة لدى الكثير منهم .
وقد اهتم المعنيون بالجانب الرياضي في السنوات الأخيرة بالرياضة عامة وبكرة القدم بصورة خاصة من خلال إتباع الوسائل العلمية التي تحقق التطور في مستوى اللاعبين واللعبة عن طريق تطور قوانين اللعبة ووسائل التدريب المختلفة وصولا لبلوغ الانجازات العالية وهو الهدف المطلوب من العملية التدريبية في المجال الرياضي .
ولغرض تحقيق الانجازات العالية في هذه اللعبة لابد من التنويع والتغير باستخدام وسائل تدريبية مختلفة حديثة ومتنوعة تكون أصعب أو مقاربة إلى ظروف المنافسات الحقيقية التي يواجهها اللاعب حيث تساعده على تخطي الصعوبات من اجل تحقيق الفوز, ومن هذه الوسائل التدريبية الحديثة هو التحكم بعدد اللاعبين بالنسبة إلى مساحات اللعب, إذ كثيرا ما يواجه اللاعب أوضاع مختلفة أثناء المباراة تتعلق بضيق مساحة اللعب مرة وكبرها مرة أخرى وهذا ما يتطلب منه التكيف مع هذه الاختلافات في المساحة.
ومن هنا تظهر لنا أهمية هذا البحث بتهيئة اللاعبين وإعدادهم إعدادا جيدا يؤهلهم لمواجهة ظروف اللعب المختلفة مثل اللعب بمساحات صغيرة مع عدد كبير من الخصوم قياسا بمساحة اللعب, أو بمساحات واسعة تفرض على اللاعب متطلبات بدنية ومهارية مختلفة, إضافة إلى انه يمكن اعتبار نتائج هذا البحث كدليل عمل يعتمده المدربون لتهيئة اللاعبين بدنيا ومهاريا فضلا عن عدم وجود دراسة حددت نسب مئوية مختلفة - على حد علم الباحث – تعمل كل واحدة منها على تطوير جانب معين سواء كان بدني أو مهاري أو كلاهما معا.


Article
مستوى الاداء الدفاعي للاعب الحر وعلاقته بترتيب الفرق العالمية بالكرة الطائرة

Authors: محمد عوفي راضي
Pages: 149-159
Loading...
Loading...
Abstract

ان الانتشار الواسع للعبة الكرة الطائرة الذي شمل جميع أنحاء العالم جاء من خلال المنافسات الدولية عالية المستوى التي اظهر فيها اللاعبون قدرات بدنية ومهارية وخططية ، انجذب لها أغلب المتابعون والمهتمون في اللعبة . اذ ما زالت لعبة الكرة الطائرة كسائر أغلب الألعاب الجماعية في تطور دائم ومستمر والذي جاء نتيجة أهتمام الفرق ومدربيها بالعلوم الرياضية الصحيحة التي عززت من عطاء وامكانات اللاعبين ، فضلاً عن التخطيط الصحيح للاتحاد الدولي للعبة ، وما يصدر عنه من تعديلات وقوانين جديدة تواكب التطور الحاصل في اللعبة .
فعندما لاحظ الاتحاد الدولي تفوق الاداء والتكتيك الهجومي وعدم تمكن المدربين من ايجاد حلول عملية شرع الى عدة تعديلات منها ادخال اللاعب الحر المتخصص في المهارات الدفاعية ، فضلاً عن شروعه مؤخراً في السماح لتبديل اللاعب الحر بلاعب حر آخر في المـباراة الواحدة أي اضـافة لاعبيـن أثنيـن في استمارة التسجيل للمباراة ( 1 ).
ان تلك التعديلات جاءت نتيجة لمعرفة حقيقة كون المهارات الأساسية بالكرة الطائرة مرتبطة بعضها ببعض ، فلا يمكن اداء المهارات الهجومية ما لم نتمكن من أتقان ونجاح المهارات الدفاعية .
فالتخصص المهاري للاعبين أصبح الميزة الحديثة للعبة الكرة الطائرة ، واللاعب الحر من اللاعبين التي تقع عليه المسؤولية الدفاعية سواء كانت في استقبال الإرسال او الدفاع عن الملعب ، والتي تكمن أهمية البحث في دراسة أثر اللاعب الحر في المستوى الدفاعي للفريق وترتيبه .


Article
اثر التكيف الوظيفي في بعض المتغيرات الفسيولوجية ودهون الدم لدى لاعبي كرة القدم

Authors: أمين خزعل عبد
Pages: 159-174
Loading...
Loading...
Abstract

إن الارتقاء بمستوى الأداء الرياضي هو احد مؤشرات نجاح العملية التدريبية بهدف الوصول لأعلى المستويات الرياضية ، ويبقى السعي الحثيث لإيجاد أفضل الطرق والأساليب الحديثة لدفع العملية التدريبية بشكل اكبر هو الهاجس لجميع المختصين والمهتمين في لعبة كرة القدم .
ولازالت أنظمة الطاقة ومصادرها هي حجر الزاوية التي ارتكزت عليه كثير من الابحاث لما تشكله من أهمية كبرى في توجيه حمل التدريب وتحديد فترات الراحة ونوع الغذاء الرياضي ، فكلما زادت الشدة وقلت فترة الأداء كان المصدر الأساسي للطاقة هو المواد الكاربوهيدراتية اما في حالة انخفاض الشدة وطول فترة الأداء فان الدهون تصبح مصدر الوقود الرئيسي لإنتاج الطاقة .
وزيادة استخدام الدهون كمصدر من مصادر الطاقة في بعض الأنشطة الرياضة التحملية والتي تحتاج إلى الأداء مدة طويلة مثل كرة القدم وكرة اليد وكرة السلة والجري والسباحة لمسافة طويلة قد يترتب عليه بعض التغييرات في دهنيات الدم والذي سوف ينعكس بدوره على الحالة الصحية لممارس هذه الأنشطة حيث تعمل على إزالة الكوليسترول من جدار الأوعية الدموية وبالتالي الوقاية من حدوث تصلب الشرايين .(Andrews.1978.327) (Kerbs.1983.72)
وهذا ما أكده إبراهيم سلامة " تستخدم مصادر الطاقة الحيوية لجسم الإنسان من المواد الدهنية ، وذلك لإمداد العضلات الإرادية بأحتياجاتها من الطاقة خلال التدريبات البدنية التي تستمر لفترة طويلة " .( إبراهيم سلامة.1999. 44)


Article
دراسة مقارنة التكيف الوظيفي لبعض المتغيرات الفسيولوجيةوعلاقتها بالإنجاز لفعاليات(1500,800,400)م حره عدو

Loading...
Loading...
Abstract

تواجة الرياضة في القرن الحادي والعشرين تحديات عظيمة يرتبط بعضها بالتطورالتقني والبعض الأخر بالتطور العلمي اللذين نعيشهما وخاصة العلوم التي تهتم بالمجال الوظيفي للاعبين , وأن هذا التطور في المجال الرياضي وخاصة المستويات العليا التي حققها أبطال العالم في البطولات العالمية الأخيرة بنيت على ماتوصل اليه العلماء والباحثون والمهتمون بشؤون الرياضة الذي أصبح من الأمور التي تلقى أهتمام كبير جداً من قبل دول العالم وخاصة الدول العظمى والصناعية أذ اصبحت البحوث في مجال العلوم البدنية والرياضية من سمات هذه الدول لتحقيق الأنجازات العالية من خلال صناعة الابطال عن طريق تطوير مستواهم البدني والمهاري والخططي , وأخذ هذا التطور في الأداء الرياضي حيزاً كبيراً أذ نلاحظ كسر الأرقام القياسية بشكل مألوف كل عام من قبل الرياضيين وخاصة فعاليات العاب القوى أذ تؤدي العملية التخصصية فيها الى الأرتقاء بمستوى النواحي الفسيولوجية (الوظيفية من خلال تطوير عمل الجهازين الدوري والتنفسي),ومع بداية هذا القرن لابد لنا كباحثين عراقيين من مواجهة مسارنا الرياضي بشكل عام والعاب القوى بشكل خاص(محوردراستنا)كمحاولة لتطوير هذه الالعاب, وتعد فعاليات (1500,800,400)م حره عدو واحدة من أهم فعاليات العاب القوى التي شهدت تطوراً كبيراً.
كذلك فان قياس بعض المتغيرات الفسيولوجية التي تحدث في الجسم نتيجة ممارسة هذه الفعاليات ومدى التكيف الوظيفي الذي يحدث لكل من فعاليات(1500,800,400)م حره عدو وهذه المتغيرات الفسيولوجية هي (الضغط ووعدد ضربات القلب ونسبة الاوكسجين في الدم وكذلك درجة حرارة الجسم) تساعد في التعرف على التغيرات التي تحصل ستساعد القائمين على العملية التدريبية على فهم اسس تلك المتغيرات ومن ثم التعرف على القابلية البدنية لكل لاعب ومن خلالها يمكن الوقوف على العملية التدريبية وتطوير المستوى البدني عند اللاعبين لكل فعالية منها لما لتلك التغيرات من علاقة مباشرة بانتاج الطاقة المطلوب للأستمرار بالاداء لمختلف تلك الفعاليات بكفائة عالية ومن هنا جاءت البحث .


Article
اثر تمارين بدنية مقترحة في تطوير سرعة الاستجابة الحركية وعلاقتها بالتهديف لخماسي الكرة

Loading...
Loading...
Abstract

تعد لعبة خماسي الكرة واحدة من تطورات كرة القدم الحديثة فهي اسلوب جديد وتعد ركيزة اساسية لتطوير كرة القدم وبما انها لعبة قديمة حديثة قديمة الاصل حديثة باسلوبها واستقلاليتها .
وبما ان الوصول الى المستويات العليا وتحقيق الانجازات الكبيرة لم تكن متوقفة فقط على الجانب المهاري ولكن بلاعتماد على جوانب اخرى ومنها التدريب البدني فهو العلم الذي يرتقي بالالعاب الرياضية ويرفع مستواها الى الامام ويطور قابليات الاعبين لذا نسعى للوصول بلاعبي الخماسي للمستوى المطلوب في اداء مهارة التهديف بلاعتماد على تطويرصفة الاستجابة الحركية وايجاد التمارين المناسبة لتطويرها وهنا تتجلى اهمية البحث).


Article
بناء وتقنين مقياس لتقييم الأداء الخططي للملاكمين الناشئين في جمهورية العراق

Loading...
Loading...
Abstract

التدريب الرياضي احد الميادين الذي حظى بنصيب وافر من الأهتمام لما له من دور فعال في تحقيق الأنجاز ومن مكوناته ( المهاري والبدني والخططي والنفسي) وكل مكون من هذه المكونات لها متطلبات وأختبارات خاصة بكل فعالية رياضية ، ويعد الأداء الخططى بالملاكمة من أهم مكونات التدريب الذي يبنى على مستوى اللاعب المهاري وكلما أرتفع مستوى المهارة أرتفع الأداء الخططي لدى اللاعب ولا يمكن لأي ملاكم أن يتصرف بشكل ناجح فى النزالات من حيث أداء الخطة دون إتقان للمهارات الحركية بالملاكمة ، ويعتبر إتقان الخطط من أهم العوامل التي تساعد الملاكم في تحقيق الفوز بالملاكمة ولأعداد ملاكمين مؤهلين قادرين على تحقيق هذا الأنجاز فانه من الضروري أن يتقن تلك المكونات الأساسية في الملاكمة وهذا ما ميّز هذه الدراسة عن الدراسات السابقة حيث اعتمدت على بناء وتقنين مقياس للأداء الخططي لتقييم أداء الملاكمين وان هذا المكون يعد من المكونات المهمة للتدريب الرياضي بصورة عامة ولتدريب الملاكمة بشكل خاص ويتبين من خلاله التعرف على نقاط القوة والضعف للملاكم أذ يعتمد على توضيح وتحديد القدرات التى يتمتع بها الملاكمين كما يوفر الدافعية والأستمرارية فى التدريب ، وتعد فئة الناشئين من الفئات المهمة في رياضة الملاكمة ولهذا يجب أن يكون هناك أسس لأختيار الملاكمين الناشئين وتدريبهم وفق الأسس العلمية لأنها القاعدة التي تسهم في كشف الملاكمين في باقي الفئات الأخرى (الشباب والمتقدمين) حيث يتطلب من المدرب الناجح عند تدريب الملاكمين وخصوصاً الناشئين أن يهتم ببناء قاعدة واسعة وأساسية لهم للوصول الى المستوى العالي في جميع النواحي الخاصة برياضة الملاكمة ومن هنا تتجلى أهمية البحث من خلال بناء هذا المقياس وتقنينه وبالتالي تشخيص الخطة وتقييمها وتصحيحها لتطوير أداء الملاكم بما يخدم العملية التعليمية والتدريبية ويساهم بالأرتقاء في مستوى أداء الملاكمين وتزويد المعنيين(المدربين) بشؤون الملاكمة بصورة واضحة عن أداء ملاكميهم خلال عملية التدريب لزج الملاكمين في البطولات الخاصة بالملاكمة .


Article
تأثير التدريب بأسلوب البليومترك في تطوير مستوى أداء بعض التحركاتالدفاعية الفردية وبعض المتغيرات الوظيفية بكرة اليد

Loading...
Loading...
Abstract

تميز العصر الحديث بميزة التغيير والتطوير في مختلف مجالات الحياة ومنها مجال التربية الرياضية والتدريب الرياضي ، حيث بذل العلماء جهوداً كثيرة من اجل تطوير العملية التدريبية من كافة النواحي ( البدنية ، المهارية ، الخططية ، الفسلجية ، النفسية ).
فأجريت البحوث لتطوير الصفات البدنية ثم المهارات الأساسية وكذلك إيجاد الطرق والوسائل التدريبية التي من شأنها تطوير هذه الصفات ومن ثم الربط بين البدن والمهارة عن طريق تشخيص الأسباب التي تؤدي إلى هبوط المستوى الفني ومعالجتها بواسطة البحث والتجريب العلمي والميداني .
ومن الوسائل التدريبية التي اعتمدت لتطوير الحالة التدريبية سواء على المستوى البدني والمهاري أو الاثنين معاً أو خدمة أحد الجوانب للآخر(نفسية،فسلجية) ،هي وسيلة التدريب البليومتري والتي تعتمد تمارين القفز والوثب والحجل وتمرينات الإطالة للعضلات . وكما هو معروف فان التدريب يؤدي إلى إحداث العديد من التغيرات سواء كانت تغيرات بدنية أو تنمية صفات بدنية خاصة بنوع النشاط البدني والمهاري أو تغيرات داخلية والتي تحدث نتيجة التدريب الرياضي والتي تشمل تغيرات وظيفية لأجهزة الجسم المختلفة وحسب نوع التدريب ومن بين هذه كأن تكون دائمية أو وقتية حسب مدة فترة التدريب وبما يحقق التكيف لأجهزة وأعضاء الجسم كي تواجه التعب الناجم عن التدريب .
إن لعبة كرة اليد واحدة من الألعاب الجماعية التي يعتمد أدائها على حركات القفز والوثب والانطلاق السريع والتوقف المفاجئ إضافة إلى حركات يقوم بها اللاعبون أثناء أداء الواجبات الدفاعية والهجومية تتطلب مستوى عالي من القوة العضلية وخاصة القوه المميزة بالسرعة.ومن جهة أخرى يعتمد الأداء الفني فيها على توظيف القدرات البدنية والفسلجية لصالح الأداء المهاري وعلى طول فترة المباراة .
الأمر الذي يعطي أهميه بالغة للطرق المتبعة في تطوير هذا العمل العضلي لخدمة الأداء المهاري من هنا تبرز أهمية البحث في معرفة أهمية الطريقة المتبعة في تطوير الأداء الدفاعي الفردي بتحركاته المختلفة إضافة إلى معرفة التغيرات الوظيفية التي تؤدي إلى رفع كفاءة اللاعب بدنياً والوقوف على النتائج التي تظهرها هذه الدراسة وماتساهم به في تطوير العملية التدريبية في لعبة كرة اليد .


Article
أثر برنامج تدريب حركي مقترح في تنمية بعض القدرات الحركية لأطفال ما قبل المدرسةبعمر ( 4 – 5 ) سنوات

Loading...
Loading...
Abstract

يتفق علماء النفس والتربية على إن مرحلة الطفولة من أهم مراحل النمو في حياة الإنسان، كما يتفقون على أن أهمية النظرة المتكاملة لتربية الطفل، بحيث يجب إن تشمل جميع جوانب نموه، لذا اتجه العلماء والباحثون إلى دراسة العلاقة بين الجوانب المختلفة لنمو الطفل بهدف التعرف على مدى التفاعل المتبادل بين هذه الجوانب وتأثيرها في شخصية الطفل وسلوكه، وتعتبر القدرات الحركية من الجوانب المهمة لنمو الطفل نظراً لتأثيرها على جوانب نموه الأخرى بوجه عام وعلاقتها بقدرته على التعلم بوجه خاص سواءً في المجالات الحركية أو المعرفية.
"وتستند البرامج التربوية الحديثة لرياض الأطفال في تخطيطها وتنفيذها على مجموعة من الأسس الفلسفية والنفسية والاجتماعية التي تنادي بأهمية السنوات الأولى من حياة الطفل في تشكيل شخصيته في المستقبل، وعليه فان من الأهداف العامة والأساسية لهذه البرامج مساعدة الطفل على النمو المتكامل من جميع الجوانب الجسمية والمعرفية والاجتماعية والانفعالية" (17: 122)
وتهتم التربية الحركية بنمو الطفل وتطوره لكي يستطيع التكيف الأمثل مع نفسه ومع بيئته ومجتمعه، وفي هذا المجال تحتل مفاهيم اللياقة البدنية والحركية مكاناً بارزاً في أهداف التربية الحركية كأحد إبعاد التكيف البيولوجي والنفسي للطفل، "إذ تتميز مرحلة رياض الأطفال بالنمو السريع في الجوانب النمائية جميعها، ومنها الجانب الحركي الذي يتأثر بنضج الجهازين العصبي والعضلي، حيث تنمو عضلات الطفل الكبيرة والصغيرة باضطراد مع التقدم بالعمر، وحسب قوانين النمو تنتقل حركات العضلات الكبيرة غير المنتظمة إلى إن تكون أكثر دقة وتنظيماً، فبدل إن تكون حركات اليدين والقدمين عشوائية تصبح أكثر دقة وتحكما في الإمساك ويتقن الطفل بعدها عملية المشي وينتهي بالقدرة على الركض" ( 16 : 85 )


Article
اثر وسيلة مساعدة (بكرات أسفنجية) لتعليم مهارة قفزة اليدين الخلفية للاعبي فريق الجمناســتك في كلـــــية التربية الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

حظي التعلم الحركي كبقية العلوم الأخرى في مجال التربية الرياضية باهتمام متزايد إلى حد كبير من خلال البحوث والدراسات الحديثة واستخدام الأساليب والوسائل والطرائق المختلفة للمساهمة في عملية التعلم الحركي 0ويعد درس الجمناستك من الدروس المهمة في كليات التربية الرياضية لما له من اثر كبير في إعداد الطالب ذهنياً وبدنياً وحركياً من خلال تعلمه للعديد من المهارات الأساسية على مختلف الأجهزة 0
ونظراً لدخول رياضة الجمناستك في مراحل عمرية متقدمة (طلبة الكلية) وصعوبة تعليم هذه الفئة لحركات الجمناستك توجب على القائمين بعملية التعلم استخدام وسائل جديدة تضمن الإسراع بتعليم اللاعب من جهة ومساعدة المدرب على الوصول إلى المخطط له من جهة أخرى 0ومن هنا أصبح من الواجب إيجاد وسائل مساعدة لتسهيل عملية التعليم مادام هناك استعداد عال على أداء حركات أصعب من المتعلمين. ( )وان الاجهزة المساعدة واحدة من أهم والوسائل التي لها الأثر الواضح في عملية التعليم والتي لها دور مهم وأساسي لغرض تحسين الجانب المهاري 0ومن المهارات الأرضية المهمة هي مهارة قفزة اليدين الخلفية اذ أنها من المهارات المهمة وصعبة التعليم لطلبة الكلية 0لذا استخدم الباحث بكرات أسفنجية لتعليم هذه المهارة من مواد أولية متوفرة في البيئة المحلية وبكلفة بسيطة 0
وتكمن أهمية البحث في تصميم وسيلة مساعدة في تعليم مهارة قفزة اليدين الخلفية باستخدام بكرات أسفنجية للاعبي الجمناستك من خلال ظروف تعليمية أسهل ومساعدة المدرس في التقليل من العبء الواقع عليه بسبب المساعدة اليدوية 0


Article
بناء اختبارات للهجوم السريع بأنواعه المختلفة للاعبي كرة السلة

Authors: د فلاح حسن عبد الله
Pages: 279-301
Loading...
Loading...
Abstract

تعد عملية التقويم للاعبين وللعملية التدريبية أمراً لابد منه في ضوء التطور التقدم العلمي الملموس لجميع الجوانب الرياضية , إذ أن ارتباط التقويم بعلوم أخرى مثل علم الفسيولوجي والتدريب الرياضي والبايوميكانيك .....الخ , حتم على العاملين في المجال الرياضي وكذلك المدربين متابعة الخطط التدريبية والستراتيجيات التي يضعونها بغية الرقي بالانجاز الرياضي . وقد ظهر في العديد من الدراسات العلمية التي أجريت أن عملية التقويم المستمر لكل تفاصيل العمل الرياضي يساهم في دفع عجلة التقدم إلى الأمام . وذلك لان التقويم بكافة أدواته يساعد على معرفة مقدار تطور إمكانيات الفرد وكذلك مقارنةً مع الآخرين , الأمر الذي يمكن المدربين من تعديل أو تغيير خططهم التدريبية التي يضعونها خلال كل مرحلة تدريبية , ولكون لعبة كرة السلة واحدة من الألعاب الرياضية التي لابد أن تكون عملية التدريب فيها متزنة ومستمرة بحيث تعود على اللاعب بالآثار الايجابية , وهذا الامر يتطلب من المدربين التقويم المستمر سواء كان ذلك للجوانب المهارية المتعددة في كرة السلة وهذا الأمر غالبا ما يستخدم مع الفئات العمرية التي هي في طور التعلم ( الميني باسكت , الناشئين ) او بالنسبة لجوانب الإعداد البدني للاعب كرة السلة والتي من أبرزها هي صفة السرعة لدى اللاعبين الذي يؤكد جميع المهتمين وخبراء لعبة كرة السلة على أهمية هذا العنصر في تحقيق نتائج جيدة لان كرة السلة الحديثة أصبحت لعبة السرعة والقوة , وهذا ما نلاحظه في التغير المستمر لبعض قواعد اللعبة وقوانينها , وتظهر صفة السرعة بشكل كبير في الهجوم السريع ( الخاطف ) الذي من الممكن أن يؤدى بأنواع مختلفة ( فردي , جماعي , فرقي ) , إذ إن إتقان تنفيذ هكذا نوع من الهجوم ممكن أن يعود للفريق بعدة جوانب ايجابية تمكنه من الفوز على المنافس , ولذلك فان عملية تقويم الهجوم السريع أصبح حاجه ملحة ممكن تحقيقها عن طريق أجراء الاختبارات الخاصة بالهجوم السريع بأنواعه المختلفة وهنا تكمن أهمية البحث في بناء اختبارات خاصة بالهجوم السريع
( الفردي , الجماعي , الفرقي ) يطبق على البيئة العراقي بغية توفير احد أدوات التقويم المهمة للمدربين والعاملين في المجال كرة السلة , لتقويم عملهم التدريبي بشكل مستمر ودقيق .


Article
تاثير تمارين الاثقال باستخدام جهاز المولتجم في تحسين القوة السريعة لعضلات الرجلين وانجاز الوثبة الثلاثية

Loading...
Loading...
Abstract

تعد فعالية الوثبة الثلاثية من الفعاليات التي تدرس في مادة العاب الساحة والميدان للصف الرابع في أقسام وكليات التربية الرياضية في العراق ومنها قسم التربية الرياضية في كلية التربية للبنات بجامعة الكوفة،إذ تشكل هذه الفعالية جزءاً اساسياً من ذلك البرنامج الدراسي، وهذه الفعالية التي تحتوي على عدة المراحل الفنية هي(الركضة التقريبية والحجلة والخطو والوثبة) وتتطلب تنميتها تحسين بعض عناصر اللياقة البدنية الفعالة التي يحتاجها الطلبة ليتمكنوا من اداء هذه المراحل بسهولة وايضاً تحقيق انجاز افضل كون عملية التقيم في الدروس لا تعتمد على الاداء الفني فقط بل الانجاز ايضاً.
ويشكل عنصر القوة وخاصة القوة السريعة أحد اهم العناصر البدنية الفعالة في هذه الفعالية والقوة السريعة وتعني (امكانية الجهاز العضلي العصبي في التغلب على مقاومات تتطلب درجة عالية من سرعة الانقباضات العضلية) (10 : 15) ، هي الأبرز والاساس لتحسين الانجاز هنا
والاداء الفني يتطلب من الطالبة الركض بسرعة عالية جداً للحصول على قدر مناسب من السرعة يساعدها عند الوصول للوحة النهوض والارتقاء بقوة وسرعة لاداء المراحل الفنية ، وهناك العديد من الطرائق والوسائل التدريبية التي تساعد في تطوير هذه القوة.
لذا تكمن اهمية البحث في محاولة الباحثان استخدام اسلوب تدريبي يعتمد على استخدام (جهاز المولتجم) وهو من أجهزة الاثقال لتحسين القوة السريعة لعضلات الرجلين والانجاز لطالبات الصف الرابع بقسم التربية الرياضية في كلية التربية للبنات للاستفادة منها في اداء فعالية الوثبة الثلاثية ضمن دروس الساحة والميدان للصف الرابع.


Article
تاثير تراكيز مختلفة من المواد المذابة على مستوى بعض المركبات الاليكترولايتيه في الدم بعد الجهد وانجاز ركض المسافات المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

تعد عملية المحافظة على الاستتباب الداخلي لجسم الإنسان إحدى المتطلبات الأساسية لتحقيق التقدم المطلوب في كفاءة الفرد البدنية والبيولوجية ويتحقق هذا الأمر بعدة طرق منها داخلية والمقصود بها الاستجابات الآنية التي تحدث نتيجة المجهود البدني بشتى أشكاله فنلاحظ أن معدل ضربات القلب تزداد إلى أقصى حدود لها لمواجهة نقص الأوكسجين وتوفيره لسد متطلبات العضلات العاملة وكذلك هو الحال بالنسبة إلى المنظمات الحيوية الكيميائية التي تعمل على درئ ايون الهيدروجين المتحرر من التفاعلات الكيميائية لإنتاج الطاقة وبذلك تحافظ على الاستقرار التجانسي قريبا من الحدود الطبيعية , وكذلك هو الحال عن طريق بعض الأساليب الخارجية المقصود بها أمداد الجسم ببعض العناصر والمكملات الغذائية قبل السباق للمحافظة على تراكيز تلك المتغيرات في الجسم لاستمرار العمل العضلي بشكل جيد فمثلا يساهم الإمداد بمضادات الأكسدة في المحافظ على أغشية الخلايا من التدمير التي قد يصيبها نتيجة أطلاق الجذور الحرة الناتجة من التفاعلات الكيميائية التي تحدث في الجسم .
ومما تقدم ذكره يرى الباحثان أن الجهد البدني الهوائي الذي يؤديه الفرد يتطلب توقير وتجهيز المواد الأساسية لإنتاج الطاقة والمحافظة على الاستقرار التجانسي للعضلة والدم ومن أهم تلك المواد الأساسية ( الصوديوم , البوتاسيوم ) اللذان يعملان على المحافظة على الضغط الاسموزي فضلا عن ضمان استمرارية فرق الجهد الكهربائي وبالتالي حدوث التقلص والانبساط في الخلية العضلية , وكذلك هو الحال بالنسبة الى مركب السكروز الذي يعد احد المركبات الأساسية لإنتاج الطاقة في الخلية العضلية لذلك فان توفير هذا المركب يمكن العضلة من استمرارية العمل لأطول فترة ممكنة بنفس الكفاءة


Article
دراسة مقارنة بين الرياضيات وغير الرياضيات في تخطيط القلب الكهربائي(ECG)

Loading...
Loading...
Abstract

أصبحت الرياضة جزءا هاما وأساسيا من التربية العامة واعتبرتها اغلب الدول أحد المظاهر الحضارية التي تميز شعوبها وتشير إلى مدى تقدمها المعرفي والعلمي خاصة أنها تستمد نظرياتها وخصائص مفاهيمها من العلوم الإنسانية كعلم النفس والاجتماع والعلوم التطبيقية كالطب وعلم وظائف لأعضاء والكيمياء وغيرها من العلوم الحديثة ، وهي إحدى المواد الدراسية و المقررات المنهجية في مراحل التعليم المختلفة . وتكمن أهمية البحث بأن التدريب الرياضي يؤدي إلى حدوث تغييرات في كهربائية القلب مثلما يحدث لأي جهاز من أجهزة الجسم الأخرى ، وذلك التغيير يحدث بسبب التدريب الرياضي ، وأن تخطيط القلب الكهربائي ساعد كثيرا في التعرف على التغيرات التي تجري داخل جسم الرياضيات وغير الرياضيات وأجراء المقارنات بينهما لفهم التأثيرات الايجابية لممارسة الرياضة.
إن القلب يعد الجهاز الحيوي والمهم للرياضيات وغير الرياضيات ، وإن معرفة التأثيرات الفسلجية التي تجري على هذا الجهاز تعطي معلومات قيمة للذين يعملون بالوسط الرياضي ومؤشر ملحوظ لغير الرياضيات حول أهمية ممارسة الأنشطة الرياضية .
وتكمن مشكلة البحث في قلة الدراسات التخصصية التي تتناول متغير ECGبالنسبة للرياضيات وغير الرياضيات يضاف إلى ذلك عدم الاهتمام في تخطيط القلب بالنسبة للرياضيات وغير الرياضيات إلا في حال لاعتلال الصحي فقط ، لذلك ارتأى الباحثان دراسة هذا الموضوع للتعرف على النواحي الايجابية والسلبية .

Table of content: volume: issue: