Table of content

Al.Qadisiya journal for the Sciences of Physical Education

مجلة القادسية لعلوم التربية الرياضية

ISSN: 77911991
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Education
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

In April 15th , 1999 an agreement was obtained to issue Al-Qadisiya Journal for the Sciences of Physical Education , The first issue was published in 2000 .
Publication is quarterly. Researches go through a process of scientific and linguistic assessment. There is an internet site for this journal and its own number of depositing in the House of Documents and Books in Baghdad (1207 in 2009). It has also obtained its own ISSN (ISSN 7791 – 1991) .
It publishes specialized researches in physical education that com from the inside of Iraq and abroad.

It publishes researches in Arabic and English in accordance with the methodology of scientific research. Researches published in this Journal have their own scientific value and are not formerly published in any other Journal. They ca be used for the purpose of scientific promotion.




Loading...
Contact info

web site : www.qu.edu.iq/spojou

E-mail : journal_sport2012@yahoo.com

tel : 036631733
Mobile : 009647831001030

Table of content: 2009 volume:9 issue:2

Article
تحليل العلاقة بين بعض المتغيرات الكينماتيكية في أداء التصويب من القفز للأمام بكرة اليد

Loading...
Loading...
Abstract

يسعى المختصون في علم البيوميكانيك إلى بحث تفاصيل الأداء الحركي في العديد من الألعاب الرياضية المختلفة ومنها كرة اليد ذلك النشاط الرياضي الذي يتميز بالعديد من المهارات الأساسية وان مهارة التصويب من تلك المهارات المهمة والتي تكون التتويج النهائي لجهد الفريق.وتتضح أهمية البحث والتي تتجلى في تسليط الضوء على بعض المتغيرات الكينماتيكية وعلاقة الارتباط فيما بينها من اجل وضع تلك المعلومات في أيدي مدربينا ولاعبينا وان يتم إدراكها على شكل قيم كمية وهذا ما يولد قدرة اللاعب على الفهم الأكبر لتلك المتغيرات وأهميتها في أداء مهارة التصويب وخاصة التصويب من القفز للأمام وبالتالي تحقيق الاستفادة من الدراسات العلمية في مجال التربية الرياضية.وكانت مشكلة البحث هي عدم المعرفة الدقيقة من قبل اللاعب والمدرب لأهمية الترابط بين المتغيرات الكينماتيكية يؤدي إلى فشل الأداء المهاري فضلا عن عدم إخضاع مهارة التصويب من القفز للأمام للدراسة وبالتالي بقاءها بعيدة عن التحليل العلمي الدقيق اذ تشكل القيم الكمية او البيانات الرقمية للمتغيرات حقائق ونتائج تخدم الجانب التطبيقي لمهارة التصويب واستهدفت الدراسة التعرف على علاقة الارتباط بين بعض المتغيرات الكينماتيكية في أداء التصويب من القفز للأمام بكرة اليد.
اما منهج البحث فكان المنهج الوصفي باسلوب الدراسات المسحية لملاءمته مشكلة البحث تألفت عينة البحث من خمسة لاعبين يمثلون المنتخب الوطني العراقي بكرة اليد للعام 2006م وهم موزعين على محافظات المنطقة الجنوبية وفي فترات إعداد نتيجة المشاركة في الدوري وتصفيات المنطقة الجنوبية للجامعات. وقد تم تصوير (3) محاولات لكل لاعب وكان مجموع المحاولات التي أداها أفراد العينة (15).وقد اجرى الباحثون تجربه استطلاعية الغرض منها التعرف على ما يواجه التجربة الرئيسية وقد تم تصوير الأداء لإفراد العينة بالة تصوير فيديوية ثم تم تحليل الأداء المهاري واستخراج قيم بعض المتغيرات الكينماتيكية بواسطة البرنامج (autocad) وقد تم دراسة (8) متغيرات كينماتيكية ثم عولجت البيانات إحصائيا وتم الحصول على النتائج وقد استنتج الباحثون عدة استنتاجات من أهمها
1- ظهر وجود علاقة ارتباط بين متغير سرعة الكرة الآنية ومتغير سرعة الخطوات التقريبية في أداء مهارة التصويب من القفز للأمام بكرة اليد.
2- ظهر أن هناك علاقة ارتباط بين متغير زاوية النهوض وزاوية الطيران اذ تعتمد زاوية الطيران على زاوية النهوض فبزيادة زاوية النهوض تزداد زاوية الطيران.
كما أوصى الباحثون
1- التأكيد على الحصول على سرعة وزاوية نهوض مناسبة لنوع المهارة المستخدمة ففي الزيادة الكبيرة للسرعة يفشل اللاعب في أداء النهوض الصحيح.
2-التأكيد على الحصول على زاوية طيران قليلة من خلال النهوض بزاوية منخفضة نسبياً.


Article
دور النشاط البدني الرياضي التربويفي بعث الحركة الرياضية الوطنية في الجزائر

Authors: بن قناب الحاج
Pages: 12-25
Loading...
Loading...
Abstract

عند انتهاء الدراسة في المرحلة الأساسية ينتقل الطلاب إلى الدراسة في المرحلة الثانوية وهم عادة إما في دور المراهقة أو اجتازوا هذا الدور وفي كل من الحالتين نجد أن الأمر يتطلب عناية خاصة وتوجيها سديدا لتحقيق الأهداف الخاصة للتربية البدنية والرياضية .
ويعتبر النشاط البدني الرياضي التربوي ناحية أساسية ومهمة في برنامج التربية البدنية والرياضية ودعامة قوية ترتكز عليها الحركة الرياضية الوطنية عموما والرياضة المدرسية خصوصا إضافة لذلك فإن النشاط البدني الرياضي التربوي يأتي مكملا للنشاط الرياضي الذي يزاول في دروس التربية البدنية والرياضية المقررة ،ويجب أن تنظر المدرسة نظرة جدية لهذا النشاط .
وبالرغم من الأهمية التي تكتسيها الفرق الرياضية المدرسية والنشاط البدني الرياضي التربوي في اكتشاف المواهب الشابة لتدعيم الفرق النخبوية الوطنية إلا أن الكثير من البحوث في حقل التربية البدنية والرياضية منصب على فرق النخبة أما في المجال التربوي فهو مقتصر على جانب واحد وهو درس التربية البدنية والرياضية في المؤسسات التعليمية في مختلف المراحل في حين هناك شبه إهمال في علاقة النشاط البدني الرياضي التربوي مع الحركة الرياضية الوطنية .
إن عدم التطرق بالبحث إلى هذا النشاط أو التطرق السريع لا يعني أن الفرق الرياضية المدرسية أو النشاط البدني الرياضي التربوي غير موجود أو أنه لا يكتسي أي أهمية
مما تقدم :إن البحث في النشاط البدني الرياضي التربوي ومعرفة المعوقات التي تعترض طريقه يساهم بشكل كبير في تطوير الرياضة المدرسية بشكل خاص والرياضة الوطنية بشكل عام


Article
دراسة الاستجابات الوظيفية لبعض متغيرات الجهاز الدوري التنفسي في درس التربية الرياضية لطلبة المرحلة الثانوية في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الى التعرف الى الاستجابات الوظيفية لبعض متغيرات الجهاز الدوري لطلبة المرحلة الثانوية (بنين وبنات ) في مركز المحافظة وأطرافها .والاستجابات الوظيفية لبعض متغيرات الجهاز التنفسي لطلبة المرحلة الثانوية ( بنين وبنات ) في مركز المحافظة وأطرافها .
استخدم الباحث المنهج الوصفي بالاسلوب المسحي الجزئي لملائمته طبيعة المشكلة . وقد استخدم الباحث الاسلوب العشوائي الطبقي لاختيار العينة للمرحلة العمرية ( 15-18 سنة ) ، وقد تم اختيار نسبة 15% من المدارس ونسبة 5% من عدد المدارس ، وقد شملت عينة البحث على 300 طالب وطالبة وزعوا الى، (40) طالب وطالبة كعينة للتجربة الاستطلاعية و(240) طالب وطالبة كعينة للتجربة الرئيسية ( 120 ) طالب و ( 120 ) طالبة ، وتم استبعاد 20 طالب لاسباب تتعلق بالحالة الصحية والغيابات .
اظهرت نتائج البحث ظهورالفرق المعنوي للحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين بين الاختبار القبلي والبعدي ولصالح الاختبار البعدي لكل من البنين والبنات.ولم يظهر هذا الفرق في الاختبار البعدي بين البنين والبنات ،ومعنوية الفرق بين الاختبارين القبلي والبعدي للبنين ولصالح الاختبار البعدي للبنين .كما اظهرت القابلية العالية للبنات في اختبارات قوةالسعةالحيوية ( F.V.C ) و حجم الهواءالمتبقي داخل الرئتين E.R.V)) وزمن الزفير( FET) لصالح الاختبار البعدي. وضعف هذه القابلية في اختبارات سعة هواء الشهيق (IVC)و حجم الزفير في الثانية الاولى( FEV1) و سرعة سريان الزفير( PEF).تميز البنين عن البنات في اختبارات سعة هواء الشهيق (IVC) وقوةالسعةالحيوية ( F.V.C ) و حجم الزفير في الثانية الاولى FEV1) ) وحجم الهواءالمتبقي داخل الرئتين E.R.V)) وزمن الزفير( FET) في الاختبار البعدي ، وتساوي قابلية البنين والبنات في سرعة سريان الزفير( PEF) في الاختبار البعدي .الفرق المعنوي للحد الاقصى لاستهلاك الاوكسجين ولصالح كل من بنين وبنات اطراف المحافظة .ومعنوية الفرق في اختباري قوة حجم الزفير في الثانية الاولى( FEV1) و حجم الهواءالمتبقي داخل الرئتين E.R.V)) لصالح بنين أطراف المحافظة.وعدم ظهور فروق معنوية في اختبارات التهويةالرئوية ((P.V و قوةالسعةالحيوية ( F.V.C ) و حجم التنفس في الدقيقة ( VT) و زمن الزفير( FET) بين بنين أطراف المحافظة والمركز.ومعنوية الفرق في اختبارات التهويةالرئوية(P.V) وحجم التنفس في الدقيقة ( VT) وزمن الزفير( FET) لصالح بنات أطراف المحافظة .ومعنوية الفرق أيضاُ في اختبار حجم الهواءالمتبقي داخل الرئتين E.R.V)) لصالح بنات مركز المحافظة.وعدم معنوية الفرق في اختباري قوةالسعةالحيوية ( F.V.C ) و قوة حجم الزفير في الثانية الاولى( FEV1) بين بنات أطراف المحافظة والمركز . وقد أوصى الباحث على اجراء دراسات وبحوث اخرى للتعرف على الاستجابات أو المتغيرات الوظيفية الاخرى للجهاز الدوري التنفسي لطلب المرحلة الثانوية في محافظة ديالى .وتشجيع الطلبة على ممارسة النشاطات الرياضية ولا سيما خلال درس التربية الرياضية أو اثناء النشاطات اللاصفية .واجراء الكشف الطبي الدوري المستمر لتحديد الكفاءة الوظيفية.ضرورة توجيه مدرسي ومعلمي التربية الرياضية للاهتمام بتنمية الكفاءة الوظيفية العامة لاهميتها وتاثيرها المباشر على اللياقة العامة للفرد ونشاطه بصورة عامة .


Article
تأثير تدريبات البلايومتري بأستخدام ( المثقلات ) في تطوير سرعة أداء بعض المهارات الاساسية والقدرات اللاهوائية للاعبي خماسي كرة القدم لمتقدمين

Loading...
Loading...
Abstract

إن التطور الكبير الذي حصل في مختلف العلوم الرياضية والذي أدى إلى تحقيق النجاحات المتعددة في مختلف الميادين ، جاء من خلال اهتمام الباحثين الأكاديميين في التخصصات الرياضية المتعددة وتطبيقها عمليا في الملاعب ، نتيجة الدعم الكبير الذي يتلقونه هؤلاء من القائمين على إدارة شؤون الرياضة في بلدانهم ، من حيث الحث والتشجيع وتوفير كافة سبل النجاح للارتقاء بالعملية البحثية الهادفة بالدرجة الأساس لتطوير أو تهيئة أو إعداد جوانب الخطط الإستراتيجية لخدمة الألعاب الرياضية .
فمن خلال هذه المقدمة البسيطة يتبين لنا ولحقيقة لا يمكن إغفالها ، إن أي تقدم أو نجاح في مختلف الألعاب الرياضية لا يأتي إلا من خلال الأبحاث العلمية التي ينفذها المتخصصون بعلم الرياضة ، ولعبة خماسي كرة القدم إحدى الألعاب الرياضية المهمة ، والتي يجب أن تحضى باهتمام خاص وكبير من قبل الباحثين اللاكاديميين المتخصصين ، لما تحمله هذه اللعبة من ميزة خاصة ، ففضلا عن كونها لعبة قائمة بحد ذاتها من حيث البطولات والمسابقات الإقليمية والدولية ، فإنها أيضا تعتبر الرافد الكبير والأساس للعبة كرة القدم الاعتيادية من حيث إعداد وتأهيل اللاعبين الراغبين بالانتقال إليها مستقبلا..
ومن خلال خبرة الباحثيين المتواضعة في اللعبة باعتبارهما مختصيين بها أكاديميا وعمليا ، يرون إن التطور الفني لللاعبين يعتمدا بالدرجة الأساس على إمكانية وخبرة الملاكات التدريبية في إتباع طرائق وأساليب متنوعة ومتعددة لإعداد وتطوير اللاعبين ومعرفة الأنسب والأصلح فيما بينها ، لهذا ارتأينا أن نخوض غمار البحث العلمي في دراستنا هذه بإتباع إحدى الطرائق والأساليب الجديدة في اللعبة لتطوير سرعة أداء اللاعبين الحركية والمهارية وتأثيرها بالقدرة اللاهوائية ، ومالها من تأثير ايجابي كبير في تحقيق النجاح والتفوق في المباراة .
ومن هنا تكمن أهمية البحث في تطوير سرعة أداء بعض القدرات المهارية وتأثيرها بالقدرة اللاهوائية للاعبي خماسي كرة القدم باتباع تدريبات البلايومترك باستخدام المثقلات


Article
تأثير النزال في بعض المتغيرات الفسيولوجية للعبة الملاكمة بحث وصفي على لاعبي الملاكمة فئة المتقدمين لبطولة المنطقة الشمالية للملاكمة 2007 – 2008

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الى :-
التعرف على تأثير النزال في بعض المتغيرات الفسيولوجية
يفترض الباحثون
ان هناك فروق ذات دلالة احصائية للمتغيرات الفسيولوجية قبل وبعد النزال
اما عينة البحث فتمثلت من ( 20 ) ملاكماً للأوزان ( 48 – 51 – 54 – 57 ) كغم وموزعين بالتساوي لكل وزن ( 5 ) ملاكمين ، وقد تم أخذ القياسات الفسيولوجية في الراحة قبل النزال وبعد النزال مباشرة .
الاستنتاجات
وجود فروق ذات دلالة معنوية في معدل ضربات القلب ومعدل التنفس والضغط الانقباضي قبل النزال وبعده .
عدم وجود فروق ذات دلالة معنوية في الضغط الانبساطي قبل النزال وبعده .
التوصيات
- اجراء دراسات متشابهة على فعاليات رياضية مختلفة .
- اجراء دراسات مشابهة على متغيرات فسيولوجية اخرى .
- على المدربين متابعة لاعبيهم من خلال اجراء اختبارات وظيفية وبدنية لاجل معرفة قابلياتهم الوظيفية والبدنية .







Article
العلاقات الاجتماعية لتلاميذ الطور الثالث من خلال الرياضات الجماعية وعلاقتها بالسمات الانفعالية

Authors: شوية بوجمعة --- زحاف محمد
Pages: 91-111
Loading...
Loading...
Abstract

العلاقات الاجتماعية لتلاميذ الطور الثالث من خلال الرياضات الجماعية وانعكاساتها على السمات الانفعالية
الدراسة الحالية بنيت على حقيقة مفادها التعرف على العلاقات الاجتماعية في الرياضات الجماعية وانعكاساتها على السمات الانفعالية. سيقدم للباحثين في هذا الميدان العديد من المؤشرات حول بناء وتكوين شخصية التلميذ.
ومن هنا فان تصميم هذه الدراسة كان بهدف معرفة العلاقات الاجتماعية التي يعيشها التلاميذ الطور الثالث، وسماتهم الانفعالية، ومن ثم تحديد العلاقة القائمة بينهم.
كما تهدف الدراسة إلى التعرف عما إذا كانت هناك اختلافات بين الجنسيين في العلاقات الاجتماعية والسمات الانفعالية،وكذلك معرفة عما إذا كانت هذه العلاقة تختلف حسب نوع الرياضة،وحسب نوع السمة. ولتحقيق ذلك تم إجراء هذه الدراسة على عينة طبقية عشوائية،فبلغ عدد91 تلميذ،اختيروا من الطور الثالث،من أكمالية فريد مغراوى، الجزائر العاصمة ، من ثلاث مستويات،بمعدل قسم من كل مستوى. ولتوفير المعلومات التي يمكن الاعتماد عليها في إصدار الأحكام حول العلاقات الاجتماعية في الرياضات الاجتماعية وانعكاساتها على السمات الانفعالية،تم تصميم قياس مورينو للعلاقات الاجتماعية (الاختبار السوسيومترى) .إضافة إلى مقياس السمات الانفعالية ل توماس.ا.تتكو. وبعد التأكد من صدق وثبات الاختبار السوسيومترى و المقياس السمات الانفعالية،تم استخدمها.وبعد ذلك تم جمع و إعداد البيانات النهائية للتحليل الاحصائى، والإجابة على تساؤلات البحث. وبناء على نتائج التحليلات الإحصائية ، تم التوصل إلى النتائج التـــــالية: - توجد علاقة ارتباطيه بين العلاقات الاجتماعية و السمات الانفعالية،وهذه العلاقة تختلف حسب نوع السمة ،و نوع الرياضة. وتوجد فروق بين الجنسين في العلاقات الاجتماعية و السمات الانفعالية في الرياضات الجماعية. وفى ضوء ما أسفرت عنه نتائج البحث يوصى الباحث بما يلي:
- توسيع هذه الدراسة ليصبح بمقدورها أن تعطينا صورة أوضح،واعم واشمل للعلاقة الموجودة بين العلاقات الاجتماعية والسمات الانفعالية.
- دراسة مقارنة بين العلاقات الاجتماعية والسمات الانفعالية في الرياضات الجماعية و الفردية.



Article
دراسة بعض الصفات البدنية الخاصة وعلاقتها ببعض المتغيرات الفسيولوجية لدى فئة الشباب بكرة القدم

Loading...
Loading...
Abstract

لاعب كرة القدم يحتاج إلى إعداد مهاري وفني كبير لفترة طويلة ولعدة سنوات، طوال هذه السنوات تحدث له تغيرات فسيولوجية كبيرة تؤثر على الأداء المهاري والفني للاعب، لذلك فإن الباحث من علاقته وخبراته في الميدان الرياضي لاحظ الكثير من المتغيرات الفسيولوجية والبيولوجية التي تحدث للاعبين في حياتهم الرياضية ومستواهم سواء في الأداء البدني أو الفني، لذلك يجب إعداد اللاعب بدنياً على أسس علمية سليمة بحيث تكتسب عناصر اللياقة البدنية والأداء المهاري والخططي والنفسي وذلك يعتمد أساساً على مدى ما وصل إليه اللاعب بدنياً، فهو الذي يحدد إلى حد كبير كفاءة هذا الأداء، إذ إنه مهما بلغت مهارة اللاعب وإجادته لخطط اللعب فإنه لن يستطيع تنفيذها إلاّ بمساعدة لياقة بدنية عالية، كذلك يجب أن تتعرف على أسباب اللعب خلال أداءه للمباريات أو التدريب والتخلص منه والرجوع إلى حالة الاستشفاء بسرعة وهذا من خلال التدريب الجيد المستمر.
وأصبح التدريب الحديث في كرة القدم يعتمد إعتماداً كلياً على وضع منهج زمني علمي مدروس يشمل الإعداد البدني والفني (المهاري والخططي) والإعداد النفسي والعقلي حتى يعد اللاعب إعداداً سليماً يحقق أفضل النتائج خلال الموسم الرياضي الواحد بل خلال برنامج زمني لمدة أربعة أعوام كاملة (بين دورة عالمية – مثل كأس العالم) كل هذه الأشياء أصبحت ملحة وضرورية أمام الباحث لكي يخدم اللعبة.
وتشير العديد من الدراسات إلى فاعلية الجهاز التنفسي للرياضيين إذ يتميز الشخص المدرب عن الغير مدرب بقلة عدد مرات التنفس في الدقيقة وسرعة عودة حالته الطبيعية بعد المجهود وتحسن عمل العضلات التي تشترك في عملية التنفس مما يساعد على زيادة عمق القفص الصدري فتزيد مساحة سطح الرئتين باتساع القفص الصدري الناتج عن زيادة كفاءة عضلات الصدر كما تزداد السعة الحيوية للرئتين.
ويحدث نتيجة تلك التغيرات زيادة درجة كفاءة الجهاز التنفسي في إعداد العضلات والأنسجة بالأوكسجين اللازم لها عبر خطوط الدم وسرعة التخلص من الغازات الضارة.


Article
التدريب الفتري المرتفع الشدة بالأسلوب التدريب الدائري وأثره في مستوى الأداء المهاري للاعبي كرة القدم للناشئين

Authors: عقيل يحيى الأعرجي
Pages: 125-145
Loading...
Loading...
Abstract

شهدت كرة القدم في العقد الأخير من هذا القرن تطورات عديدة شملت متطلباتها البدنية والمهارية والخططية والنفسية , إذ تعددت طرق اللعب وازدادت واجبات اللاعبين التي تتطلب جهودا كبيرة في سرعة الأداء والتحرك المستمر طوال زمن المباراة وبكفاءة عالية , لذلك يعتبر التخطيط الرياضي وسيلة ضرورية فعالة لضمان التقدم الدائم بالمستوى الرياضي , بحيث يحتوي بجانب الهدف الذي يسعى إلى تحقيقه على كل العوامل التي يتأسس عليها تحقيق هذا الهدف"(13 : 309) , إذ يعتبر الخبراء والمدربون إن حمل التدريب بأنواعه المختلفة من حيث الشدة والحجم والكثافة هو حجر الزاوية في بناء الحالة التدريبية للاعب , الأمر الذي يحتاج إلى استخدام أسلوب مقنن يعتمد على الأسس العلمية عند برمجة التدريب ليكون متناسبا مع قدرة الأجهزة الحيوية على الأداء الحركي المطلوب بكرة القدم , ومن هذه الأساليب التدريبية هو أسلوب التدريب الدائري الذي أصبح واحدا من الأساليب العلمية المتبعة في تطوير قابليات لاعبي كرة القدم "إذ إن من المميزات التي يتصف بها التدريب الدائري هو انه قادر على تطوير عناصر اللعبة كافة خلال الفعاليات الهادفة التي تحتويها المحطات التدريبية الدائرية المختلفة "(5:46) , وفي هذا الصدد يذكر كل من (كمال ومحمد , 1978) " إن طريقة التدريب الدائري هي ليست طريقة مستقلة عن طرائق التدريب الرياضي , بل هي إحدى الطرائق التدريبية التي تشكل وتنظم بوضع تمرينات معينة باستخدام أسس التدريب الفتري أو التكراري أو المستمر "(15:14) , ومن هنا تكمن أهمية البحث والحاجة اليه في دراسة التدريب الفتري المرتفع الشدة بالأسلوب التدريب الدائري وأثره في مستوى الأداء المهاري للاعبي كرة القدم للناشئين.


Article
اثر بعض العوامل في تطوير درس التربية الرياضية في المدارس الابتدائية للاعمارمن 10 الى 12 سنة

Loading...
Loading...
Abstract

هدفت الدراسة الى معرفة تاثير بعض العوامل على تطوير درس التربية الرياضية في المدارس الابتدائية وفي اعمار (10-12)سنة من خلال معرفة نسب التفاوت بين هذه العوامللغرض معالجتها من قبل المعنيين والتخلص من مسببات الركود والتخلف الذي يعانيه درس التربية الرياضية في مدارسنا الابتدائيةبالعراق بشكل عام ومدارس محافظة ميسان بشكل خاص . استخدم الباحث المنهج الوصفي (المسحي) لملائمته طبيعة البحث ، واشتملت عينة البحث ثلاث مستويات هي ( مشرفي التربية الرياضية، معلمي التربية الرياضية ، تلاميذ الصفوف الثلاث الاخيرة).
واعتمد الباحث على استمارة الاستبيان كاداة رئيسية لجمع البيانات ووزعت على افراد عينة البحث بتاريخ 28/ 3/2007 وجمعت بتاريخ 14 /4 /2007 وتم استخراج النتائج ومعالجتها احصائياً بأستخدام النسبة المئوية .
حيث كان البحث يحتوي ايضاً في بابه الثاني على بعض الدراسات النظرية السابقة في هذا المجال وخاصة درس التربية الرياضية .
ومن استنتاجات الباحث كانت اعلى النسب تصب في خانة العوامل التالية قلة الامكانيات وضعف التجهيزوالمنهج هذا من ناحية المشرفين اما المعلمين اعطوا الكفة للحوافز والامكانيات والاهتمام بالدرس
التلاميذ ركزوا على قلة دروس التربية الرياضيةفي الجدول الاسبوعي وعدم الاهتمام به وضعف وقلة الادوات والتجهيز.
ومن توصيات الباحث اعادة النظر بهذا الدرس الحيوي من جميع الاتجاهات من المعلم الى المنهج الى توفير الامكانيات والادوات واعطاء الحوافز خدمة لهذ البلد ومواكبة لتحضر البلدان التي بدات من خلال الاهتمام بهذا الدرس وخاصة لهؤلاء الاطفال


Article
اثر تمارين مقترحة في تطوير الإدراك الحس حركي بالكرة لبعض المهارات الأساسية للاعبي كرة القدم الناشئين

Loading...
Loading...
Abstract

لعبة كرة القدم واحدة من الألعاب الرياضية التي حظيت باهتمام الكثير من الباحثين والمختصين بغية رفع مستويات اللاعبين من الناحيه البدنية و الخططية و النفسية أضافة الى تطوير الجانب المهاري لديهم،وتعد مهارتي ( المناولة والتهديف ) من المهارات الأساسية بكرة القدم لما لهما من دوراً كبير في تحقيق الأداء الجيد والمميز ، اذ يتحدد مستوى أداء لاعب الكرة بشكل جيد خلال المباراة عبر المواقف التي يتعرض لها أثناء المباراة وذلك بتحديده لسرعة ومسافة واتجاه مناولة الكرة سواء الى الزميل او التهديف على المرمى وهذا مما يتطلب تركيزاً عالي من حيث الدقة والإدراك الحسي عند الأداء.
ان إدخال تمارين خططية لتطوير الإدراك الحس حركي بالكرة لدى اللاعبين سواء تزويدهم بالمعلومات التي تلزم أجزاء الجسم في ما يجب ان تفعله من خلال إثارة الأعضاء الحسية الموجودة في العضلات والمفاصل والأعصاب للسيطرة او التحكم في اداء المهارات من حيث ادراك المسافة والزمن والاتجاه من هنا تكمن أهمية البحث باقتراح تمارين , لتطوير الإدراك الحسي بالكرة للاعبين الناشئين، في محاولة لإيصالهم إلى أفضل مستوى من الأداء لمهارتي المناولة والتهديف بكرة القدم


Article
بعض القياسات الجسمية وعلاقتها بعناصر اللياقة البدنيةلدى اللاعب الحر بالكرة الطائرة

Authors: آفا عثمان
Pages: 181-195
Loading...
Loading...
Abstract

ان الوصول الى المستويات الرياضية العالمية وتحقيق الانجازات الرياضية المتميزة دليلاً على رقي الشعوب وتقدمها لما لها من مردود اجتماعي وحضاري متقدم ، وهذا يتطلب في العملية التدريبية الاعداد المتكامل الرياضي من كافة النواحي البدنية والمهارية والخططية والنفسية ، كما ولا شك ان التخصص الرياضي كان له الاثر الاكبر في تطور الانجازات الرياضية ، حيث ازدادت متطلبات الوصول الى المستويات العالية وفقاً لطبيعة النشاط الممارس ، والقياسات الجسمية هي احدى تلك المتطلبات المكملة للوصول الى المستويات العالية ، اذ انه في حالة تساوي العوامل الاخرى فأن الفرد اللائق تشريحياً يتفوق على الفرد غير اللائق تشريحياً ، وذلك يعني ان الفرد الذي لا يمتلك القياسات الجسمية المناسبة لنوع النشاط الذي يمارسه سوف يتعرض الى مشاكل (بايوميكانيكية وفسلجية) تقوده الى بذل مزيد من الجهد والوقت يفوق ما يبذله الفرد الذي يمتاز بقياسات جسمية تؤهله للوصول الى الانجاز المطلوب بنفس الزمن. (أسي، 1990، ص84).>ولما كان هناك صفات جسمية لكل لعبة أو فعالية رياضية لذا لابد من ملاحظتها عند اختيار الرياضيين ، الا انها ليست المتطلب الوحيد للوصول الى المستويات العالية ، اذ ان الترابط ما بين القياسات الجسمية واللياقة البدنية والاداء الخططي والمهاري وبعض المتغيرات الاخرى التي تحدد نتيجة أي مباراة ، اذ ان لياقة اللاعب للابقاء بمستلزمات النشاط الرياضي تتحدد وبدرجة كبيرة بمدى ملائمة التركيب الهيكلي


Article
تأثير منهاج مقترح لتنمية القدرة على الاسترخاء لبعض المتغيرات الفسيولوجيةومرونة بعض مفاصل الجسم في الجمناستك الإيقاعي

Authors: روناك رشيد صالح
Pages: 196-227
Loading...
Loading...
Abstract

ان الدول المتقدمة تعتني بالجنس البشري اذ انه الاساس الاول الذي تنطلق منه المجتمعات من هنا جاءت ضرورة الاهتمام بالانسان بصورة متكاملة من خلال العناية بمختلف الجوانب التي تمثل في مجموعها عناصر تكوينية وتنشئة اجتماعية وصحياً وثقافياً بما يتفق وتحقيق اهدافه، وتمرينات استرخاء كما اكد (Clayton, 1978) انها تساعد الفرد على تخلص من توتر وتزيل التعب والاجهاد وتحافظ على طاقته وتحسن كفاءة الجهاز الدوري والتنفسي مع تنمية قدرة الفرد على استخدام المجموعات العضلية الضرورية واسترخاء المجموعات الغير ضرورية( ).
كما ويضيف (Casady, 1974) عن تمرينات الاسترخاء بانها تعمل على ازالة التوتر والاضطراب العصبي في المناطق التي يتمركز فيها التوتر مثل (الرقبة، الوجه، الارجل المعدة، الكتفين، الظهر، اليدين، العقل) وهي ما تعرف بمناطق التوتر في جسم الانسان( ).
أما أهمية البحث فترجع الى القدرة على الاسترخاء التي تسهم في خفض مستوى التوتر والقلق لدى طالبات اثناء ممارستهن لكثير من الانشطة الرياضية بشكل عام ورياضة الجمناستك الايقاعي بشكل خاص، كما تساعدهم في التحكم على انفعالاتهم، هذا من الناحية السايكولوجية بينما من الناحية الفسيولوجية فتسهم القدرة على الاسترخاء في خفض ضغط الدم وتقليل الحمل الواقع على القلب وتنمي القدرة على السيطرة على الانفعال وذلك لاثرها الايجابي على الجهاز العصبي، كما أن عدم قدرة الفرد على الاسترخاء قد تفقد جانباً من لياقته البدنية نظراً لانفعالاته الزائدة التي قد تؤدي الى اختلاف توزيع جهده اثناء اداء الانشطة اليومية المختلفة.


Article
تأثير تدريبات القوة الخاصة المركبةفي تطوير بعض القدرات البدنية وانجاز عدو 100 متر

Authors: حسين حمزة جاسم
Pages: 228-243
Loading...
Loading...
Abstract

أصبحت مسابقات العاب القوى من أكثر الرياضات تنوعا ، وتشكل كل مسابقة من مسابقاتها مظهراً يختلف باختلاف خصائص وطريقة أداء كل فعالية . وتعد صفة القوة والسرعة احد أهم الصفات البدنية الأساسية التي يعتمد عليها في تحقيق أفضل الإنجازات في مسابقات ألعاب القوى وخصوصا فعاليات السرعة، فهي تعد المسبب الرئيسي لتغير حركة الجسم ، وقد اتفق الكثير من الباحثين في إن الرياضي الذي يتصف بالقوة العضلية الجيدة يمكنه من تحقيق مستوى رياضي أفضل، وبهذا تتبلور أهمية القوة وعلاقتها بالسرعة عند أداء معظم سباقات السرعة بألعاب القوى ومنها فعالية عدو100 متر ومدى الحاجة إليها عند أداء هذه المهارة.
وعدو 100 متر كغيرها من الرياضات يتوقف المستوى فيه على الأداء الفائق وعلى مقادير القوة والقوة خاصة وما يرتبط منها بقدرة السرعة التي يمكن أن ينتجها الرياضي في مجاميع عضلاته الرئيسية العاملة على المفاصل المشاركة في هذه المهارة . وعندما نتكلم عن القوة والتي ينتجها عداء السرعة في عضلاته العاملة ، أنما نتكلم عن القوة الخاصة المرتبطة بالزمن والسرعة والتي يجب أن يتمز بها عداء 100 متر والتي ترتبط بتطبيقات القوة والسرعة وما ينتج عنهما من قدرات خاصة بعدائي السرعة ، ويسعى الباحث إلى توضيح أهمية دراسة هذه التدريبات للقوة والسرعة المركبة من خلال بناء برنامج تدريبي خاص بها ومدى تأثيرها في تطور الانجاز في هذه المسابقة وتطوير القوة السريعة والانفجارية لهذه العضلات لدى أفضل عدائي المركز التدريبي في السماوة لعدو100 متر،كما يشعر الباحث إن مدربي هذه اللعبة يحتاجون إلى مؤشرات تدريبية توضح وتحدد القوة العضلية والقدرات المركبة منها اللازم توفرها في اللاعب لكي يضع برامجه التدريبية والوصول باللاعب إلى مستوى مهاري أفضل.

Table of content: volume: issue: