Table of content

Al-Rafidain University College For Sciences

مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم

ISSN: 16816870
Publisher: Rafidain University College
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Al-Rafidain University College journal for sciences which includes various fields like medical , engineering and other sciences

Loading...
Contact info

info@coalrafidain.edu.iq

Table of content: 2016 volume: issue:38

Article
Evaluation the Effect of Adding Silanized Silicon Dioxide Nano Filler and Carbon Nanotube Composite on Some Properties of Heat Cured Acrylic Denture Base Material
تقييم تأثير اضافة خليط اوكسيد السيكون النانوي والكاربون نانو تيوب على مادة الطقم الاكريليكية الحرارية

Loading...
Loading...
Abstract

The mechanical properties of polymethyl methacrylate (PMMA) are still far from ideal to fulfill the perfect mechanical requirements for dental applications. The purpose of this study was to evaluate the effect of addition of silanized silicon dioxide Nano filler (SiO2) and carbon nanotube on some properties of heat cured acrylic resin denture base material. Materials and methods: One hundred sixty (160) prepared specimens were divided into 4 groups according to the tests, each group consisted of 40 specimens and these were subdivided into 4 groups (unreinforced heat cured acrylic resin as control group),reinforced acrylic resin with (1%wt carbon nanotube and 3%wt silanized silicon dioxide) group and reinforced acrylic with(1.5%wt carbon nanotube and 5%wt silanized silicon dioxide)and reinforced acrylic with (1.5%wt carbon nanotube and 7%wt silanized silicon dioxide) .The tensile strength, transverse strength, indentation hardness(shore D), water sorption and solubility were investigated . The results were statistically analyzed using ANOVA test with LSD multiple comparisons. Results: The result of this study shows a highly significant increase in tensile strength, surface hardness, transverse strength and significant decrease water sorption and water solubility with studied groups (the addition of carbon nanotube and silanized silicon dioxide) to PMMA than control group, also the best results were obtained with acrylic resin reinforced with(1.5%wt carbon nanotube and 5%wt silanized silicon dioxide). Conclusion: The addition of a mixture of carbon nanotube (1.5%wt) and silanized nano silicon dioxide (5%wt) to PMMA acrylic resins improves its mechanical and physical properties. تحسين صفات مادة الطقم الاكريليكية الحرارية هي من اهم مايشغل العلماء في الوقت الحاضر تم استخدمت في البحث 160 عينه قسمت الى اربع مجاميع حسب نوع الفحص احتوت كل مجموعة على 40 وتم فحص بعض الخواص الميكانيكية والفيزياوية واتضح ان خليط الكاربون نانو تيوب بنسبة 1.5% من الوزن مضاف اليه اوكسيد السيليكون النانوي بنسبة 5% من الوزن يحسن صفات مادة الطقم الاكريلي الحراري.


Article
Association Between Maxillary Impacted Canine Position and Root Resorption of the Adjacent Incisors: A CT Study
العلاقة بين موقع الناب العلوي المطمور و نخر جذور القواطع العلوية الدائمية المجاورة - دراسة بأستخدام التصوير المقطعي

Loading...
Loading...
Abstract

Resorption of permanent maxillary incisors is a common complication of ectopically positioned maxillary canines and when they occur they may drastically increasing both the cost and complexity of the orthodontic treatment, thus early diagnosis and corrective measures are imperative. This study aimed to investigate the association between the maxillary impacted canines labio-palatal and mesio-distal positions and the associated root resorption of adjacent maxillary incisors. Materials and Methods: The sample included 46 patients with an age ranged between 12 and 30 years referred to the CT scan image to detect unilaterally or bilaterally impacted maxillary canines. The mesio-distal position of the canine cusp tip, the labio-palatal position of the impacted canines, contact and root resorption of permanent incisors were evaluated with CT scan image. The association between the impacted canines position and root resorption of permanent incisors were analyzed using Chi square test. Results: Labially and mid-alveolus impacted canines were more common in sectors I and IV, while palatally impacted canines were most frequent in Sector IV. Lateral incisors were more often affected than central incisors by root resorption. Root resorption of permanent incisors showed a high significant association with sector location [p ≤ 0.001] and was observed in sectors III and IV. Conclusions: When canine impactions are suspected in sectors III or IV, CT scan must be considered to disclose suspected incisor resorption. ان نخر جذور القواطع العلوية الدائمية المجاورة للانياب الدائمية المطمورة هو احد المضاعفات الشائعة المصاحبة لوجود الانياب في غير مكانها الصحيح وخصوصا في الحالات المصاحبة لاحتباس أنياب الفك العلوي, وعندما يحدث النخر اوالتاكل في الجذور فأنه قد يزيد بشكل كبير كلا من تكلفة وتعقيد العلاج التقويمي لحالات الانياب المطمورة، وبالتالي التشخيص المبكر والتدابير التصحيحية أمران لا غنى عنهما. تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على العلاقة بين مكان وجود الانياب المطمورة في عظم الفك العلوي وما قد يصاحبها بها من تاكل الجذورللقواطع العلوية المجاورة وذلك باستخدام الاشعة المقطعية ثلاثية الابعاد بواسطة جهاز المفراس الحلزوني. لقد تمت في هذه الدراسة فحص وتشخيص ستة واربعون مريضا تم تحويلهم الى مستشفى الكرخ العام في بغداد و باعمار تراوحت بين (12-30) سنة وبعد اجراء الاشعة المقطعية للمرضى تم دراسة كل حالة على حدة وتشخيص مكان الناب المطمورالامامي والخلفي بالاضافة الى مكانه الافقي نسبة الى القواطع المجاورة ومن ثم دراسة العلاقة بين موقع الانياب الامامية والخلفية ووجود النخر وايضا موقع الناب الافقي ووجود النخر, وكذلك تمت دراسة علاقة تماس الانياب المطمورة ووجود النخر في جذور الاسنان المجاورة. اظهر البحث وجود علاقة احصائية ذات اهمية بين مكان وجود الناب الافقي وبين حدوث النخر في جذور القواطع المجاورة, علما ان القواطع الامامية الجانبية كانت اكثر تاثرا بنخر الجذور من القواطع الامامية الوسطية,كما لوحظ وجود علاقة ذات اهمية احصائية بين تماس الانياب بالاسنان المجاورة ووجود النخر في جذورها. ولم يتبين وفقا لنتائج هذه الدراسة وجود علاقة ذات دلالة احصائية بين مكان الناب المطمور الامامي والخلفي ووجود النخر في جذور القواطع المجاورة. ان الاشعة المقطعية الحلزونية ثلاثية الابعاد تعد واحدة من افضل اجهزة الاشعة التشخصية حيث انها توفر معلومات ذات قيمة ودقة تشخصية عالية مما يساعد على تشخيص افضل ورسم خطط علاجية جراحية وتقويمية افضل لحالات احتباس الانياب العلوية الدائمية وما يصاحبها من مضاعفات.


Article
The Effect of Hypertension and Beta-Blocker Antihypertensive Drug on Bone Mineral Density Value At the Mandibular Cortex in Mental and Gonial Regions in Hounsfield Unite Using Computed Tomographic Study
تأثير ارتفاع ضغط الدم نوع حاصرات (ب) على قيمة كثافة العظم في لحاء الحافة السفلى للفك الأسفل في منطقتي الثقب الذقني وزاوية الفك الأسفل بوحدة الهاونسفيلد باستخدام جهاز المفراس الحلزوني

Loading...
Loading...
Abstract

Computed tomography is a medical technique that measures bone mineral density. Both hypertension and Beta-Blocker antihypertensive drug are associated with abnormality in calcium metabolism .The aim of this study was to study the effect of hypertension and Beta Blocker antihypertensive drug on bone mineral density in Hounsfield unite using computed tomography. Material and Method: This prospective study was conducted on computed tomographic image of 150 men aged between (35- 85) years. Data were grouped into three categories according to their blood pressure: normotensive group (n=50), Hypertensive treated for > 8 months group (n=50) and Untreated hypertensive/recently diagnosed group (n=50).. Bone mineral densities were measured in each sample in both mental and gonial areas in Hounsfield unite. Results: There were a statically significant difference in bone mineral density in both mental and gonial area among the three study groups. Bone mineral density was highest in group 2 and lowest in group 3. P value was < 0.001 among the three study groups. There was a positive linear correlation between bone mineral density and the duration of antihypertensive drug used and there was a negative linear correlation between bone mineral density and duration of hypertension disease Conclusion: Computed tomography is a good diagnostic method to measure the value of bone mineral density in hypertensive patients. Bone mineral density is highly affected by increasing blood pressure and by antihypertensive treatment and affected by duration of the disease and the treatment. المفراس الحلزوني هو التقنيه الطبيه التي تقيس كثافة العظم بمقياس ثابت ويحول وحدة القياس في صورة المفراس الهاونسفيلد الى قيم كثافة العظم. إرتفاع ضغط الدم مرتبط بعدم انتظام الايض الخلوي للكالسيوم. استمرار فقدان الكالسيوم قد يؤدي الى زيادة نقصان معادن العظم عند الاشخاص ذوي ضغط الدم العالي.من جهة اخرى مضادات المستقبلات غير الانتقائيه (ب) كضري المنشأ لديها تأثير على الايض الخلوي للعظم.العديد من الدراسات اقترحت انه حاصرات (ب) تحفز تكوين العظم وتثبط امتزاز العظم. هدف الدراسة: هو اكتشاف تأثير ارتفاع ضغط الدم والادويه المضادة لارتفاع ضغط الدم نوع حاصرات (ب) على قيمة كثافة العظم في لحاء الحافة السفلى للفك الاسفل في منطقتي الثقب الذقني وزاوية الفك الاسفل في وحدة قياس كثافة العظم الهاونسفيلد باستخدام جهاز المفراس. هذه الدراسة الاستعادية موصولة بصور مقطعيه بالمفراس الحلزوني لـ 150 رجل تتراوح اعمارهم بين 35 الى 85 سنة. البيانات صنفت الى ثلاث مجاميع حسب ضغط الدم: طبيعي ضغط الدم (50عينة) وذوي ضغط دم مرتفع يتناولون العلاج لأكثر من 8 أشهر (50عينة) والمجموعه الثالثة ذوي ضغط دم عالي بدون علاج أو المشخصين حديثا (50عينة). مؤشر كتلة الجسم كان في معدلاتها الطبيعية لجميع العينات المأخوذه في الدراسة. كثافة العظم تفحص لكل عينة في منطقتي الثقب الذقني وزاوية الفك الاسفل لوحدة هاونسفيلد لقياس كثافة العظم. النشاطات الفيزيائيه وثقت عن طريق ورقة استطلاع. وجد احصائيا ان هناك فرق ملحوظ في كثافة العظم في منطقتي الثقب الذقني وزاوية الفك الاسفل بين المجاميع الدراسية الثلاثة. حيث ان كثافة العظم هي الاعلى في المجموعه الثانية والاقل في المجموعه الثالثة. حيث ان القيمة المعنويه بين المجاميع الثلاثه عالية وكان هناك علاقة موجبه بين كثافة العظم ومدة استخدام الدواء المضاد لارتفاع ضغط الدم وهناك علاقة سالبة بين كثافة العظم ومدة الاصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.بعد تثبيت العمر ومدة المرض ومدة استخدام العلاج والوظائف الفيزيائيه فالقيمة المعنويه كانت عالية بين المجاميع الثانية والثالثة ووجد ان علاج ضغط الدم ومدته هما المؤشران القويان في كثافة العظم يليهما العمر ونوع العمل بمقياس الوظائف الفيزيائيه. الاستنتاج: كثافة العظم تتأثر جدا بإرتفاع ضغط الدم وبالادوية المضادة لارتفاع ضغط الدم وتتأثر بمدة المرض والعلاج.


Article
Clinical Evaluation of the Efficacy of 10% Carbamide Peroxide Bleaching Agent Used During Night-Time and Day-Time
تقييم سريري لتاثير استخدام مبيض الاسنان البيتي 10% كاربمايد بيروكسايد خلال الليل اوالنهار

Loading...
Loading...
Abstract

This split-arch clinical study was performed to compare the effects of using 10% carbamide peroxide bleaching agent for one hour twice a day with its use for 8 hours/night on tooth color change, color stability and sensitivity. Method: Bleaching trays, with reservoirs for the six maxillary anterior teeth, were fabricated for 12 volunteers. The trays were cut into two halves between the left and right central incisors (day-side vs. night-side) to be used with 10% carbamide peroxide for two weeks. The day-side tray was applied for one hour twice a day, while the night-side was applied for 8 hours overnight. Objective color measurements, using a colorimeter, were adopted to measure the color of the teeth of the two sides at the baseline appointment and at 1, 2, 3, 6 and 12 weeks. Total color difference (ΔE*) between two color measurements was calculated for all periods. Teeth and soft-tissue sensitivity were self-recorded for both sides during the bleaching weeks and the following week. Both Student's t-test and Tukey's test were used to compare ΔE* between the two sides and with time at p<0.05. Results: Both sides showed significant differences in ΔE* over time (p<0.05). However, no significant differences were recorded between the two sides at each measuring period (p>0.05). Conclusion: At-home bleaching treatment using 10% carbamide peroxide for one hour twice daily produced similar tooth color change, stability and sensitivity with its use for 8 hours/night. تبييض الاسنان باستخدام العلاج البيتي باستعمال 10% كاربمايد بيروكسايد لمده 8 ساعات ليلا كل يوم لمدة اسبوعين يعمل على تبيض الاسنان بكقاءه ولكن مثل هذا النوع من النظام العلاجي قد يكون غير مناسب لجميع طالبي الحصول على تبيض امن وسهل الاستخدام. طريقة العمل: تم تطويع 12 متطوع لتطبيق دراسة سريرية لمقارنة استخدام مادة التبيض المذكورة اعلاه لمدة اسبوعين باستخدام نظامين علاجيين مختلفين والمقارنة بينها. تم عمل قوالب التبييض للفك العلوي لجميع المتطوعين ثم تم قطع القالب الى نصفين حيث يتم استخدام احد الانصاف لمدة ساعة واحدة فقط مرتين باليوم اما النصف الاخر يتم استخدامه 8 ساعات ليلا. عملية التغيير في لون اللاسنان للجانبين تم قياسها باستخدام جهاز قياس الالوان قبل البدء بالتبيض وبعد الاسبوع الاول والثاني والثالث والسادس والثاني عشرمن التبييض. كما قام مقيمان مستقلان اثنان بتقييم الجانبين لبيان اذا كان هناك فرق بين الجانبين وتحديد اي منها اكثر بياضا. كماتم تسجيل مقدار حساسية الاسنان في الجانبين من قبل المتطوعين انفسهم. النتائج: اظهرت النتائج وجود فرق مميز في التبيض مع الوقت لكن ليس هناك فرق في التبيض بين الجانبين. كما ليس هناك فرق في كمية حساسية الاسنان في كلا الجانبين. الاستنتاجات: تبيض الاسنان البيتي باستخدام 10% كاربومايد بيروكسايد لمدة ساعة واحدة مرتين باليوم نتج عنه تبيض مشابه لاستخدامه لمدة 8 ساعات ليلا.


Article
The Influence of Two Different Luting Cement on Shear Bond Strength of Zirconia and Hybrid Ceramic Crowns
تاثير نوعين مختلفين من السمنت اللاصق على قوه لصق التيجان المصنوعه من الزركون والسيراميك المهجن

Loading...
Loading...
Abstract

The development of the new restorative materials was overwhelming during the last years. However the focus was on the bonding of these materials to the tooth structure that effected its successfulness. In this study two types of restorative materials are used (Ips e-max.zircad (ivoclar, vivadent) and Vita enamic (vita,sirona), and two type of cement using for bonding ( breeze self-adhesive and metacem adhesive resin cement). Materials and method: Forty freshly maxillary premolars extracted for orthodontic purpose divided into four groups, Group A: vita enamic cylinders were cemented with breeze self-adhesive resin cement. Group B: vita enamic cylinders were cemented with metacem adhesive resin cement, Group C: Ips.e-max zircad cylinders were cemented with breeze self-adhesive resin cement. Group D: Ips.e-max zircad cylinders were cemented with metacem adhesive resin cement. Statistical analysis was performed by using two-way ANOVA test to see if there were any significant difference among the means of experimental groups for shear bond strength, and independent sample. T-test was used to detect the difference between two resin cement within each type of material or between the two types of material within each type of resin cement. Result: Showed that Group D has the highest mean shear bond strength, and groupC has the lowest mean shear bond strength as compared with other groups. The two ways ANOVA test show that the p value between restorative materials is a high significant difference, also we can see that there is a high significant difference between the cement type materials. Conclusion: The surface treatment for the restorative material with sandblast enhance the shear bond strength, the use of total adhesive cement get higher shear bond strength than self-adhesive cement, The mean shear bond strength of Vitaenamic restorative material is higher than Ips.e-maxzircad التطور السريع لمواد بناء الاسنان ازداد في السنوات الاخيره ولكن التركيز في نجاح هده المواد هو قابلية الالصاق بسطح السن الدي اثر تاثيرا مباشرا على فعاليتها. استعملت في هده الدراسه نوعين من مواد بناء الاسنان vitaenamic و Ips zircad e-max كما واستخدمت نوعين من المواد اللاصقه breeze self-adhesive و metacem adhesive resin cement . تم تقسيم ضواحك الاسنان العلويه الاربعين المستخدمه دات الاحجام المتماثله الى اربعه مجموعات : مجموعه ا: عشره اسنان مقطوعه السطح ملصق عليها ماده vitaenamic بعد تقطيعها على شكل اسطوانه وباستخدام اللاصق breeze self-adhesive . مجموعه ب: عشره اسنان مقطوعه السطح وملصق عليها ماده vitaenamic بعد تقطيعها على شكل اسطوانه وباستخدام اللاصق metacem adhesive resin cement مجموعه ج: عشره اسنان مقطوعه ملصق عليها اسطوانه من ماده ال ips e-max zircad واستخدام اللاصق breeze self-adhesive . مجموعه د: عشره اسنان مقطوعه السطح وملصق عليها اسطوانه من ماده ips e-max zircad واستخدام اللاصق metacem adhesive resin cement وتم قياس قابليه الالتصاق باستخدام universal testing machine وبعد اجراء الحسابات احصائيا اظهرت النتائج ان المجموعه د تمتلك اعلى قوه التصاق والمجموعه ج تمتلك قوة الالتصاق الاقل بالمقارنه مع المجاميع الاخرى كما اظهرت الحسابات الاحصائيه وجود اختلاف كبير بالنتائج باختلاف ماده الحشوه واختلاف كبير باختلاف الماده اللاصقه. وكاستنتاج: لوحظ ان معامله السطوح بالعصف الرملي ساعد كثيرا في قوه اللصق وان استخدام الماده اللاصقه breeze adhesive resin كان لديه قوه التصاق اعلى من self-adhesive resin cement بالاضافه الى ان قوه التصاق Vitaenmic اعلى من Ips e-max zircad .


Article
Screening the Periodontal Health Status and Oral Hygiene Practice in Preschool and Primary School Children
استطلاع الحالة الصحية اللثوية والطرق المتبعة لتنظيف الاسنان لدى الاطفال بعمر 4 - 12 سنة

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study was to evaluate the periodontal health status and oral hygiene practices among 4-12 year old children. Materials and Methods: A total of 300 children aged from 4-12 years old, 144 males & 156 females constituted the study population. The study was conducted at dental clinic of Pedodontic & preventive department at al Rafidain College of dentistry, Baghdad/Iraq. Periodontal health status of the sample was examined using plaque and gingival indices and oral hygiene practice-related information was gathered by direct interviews. Results: both PI & GI means value showed fluctuation within the three age groups. With the highest value reported in the 7-9 years old children of both genders. Both periodontal parameters were of higher values in the females children. The frequency of tooth brushing showed a positive correlation with age and a negative correlation with both PI&GI. The gingival inflammation assessment showed that mild gingivitis is the most prevalent type of gingivitis within the three age groups with the highest prevalence in the 7-9 years old group of both genders. Regarding oral hygiene performance. Majority of the children 171 (57%) practice daily oral hygiene, with the females showing higher percentage of tooth brushing performance. among whom 35% brushed twice/day and 65% brushed once/day. Out of the children who brushed their teeth 42% brushed at night,23% early in the morning and 35% at both timing, 62% used the horizontal tooth brushing method and the rest 38% used the vertical method. None of the screened children practiced dental flossing. Conclusion: Despite the daily oral hygiene practiced by the majority of children in the sample , mild gingivitis was prevalent therefore parents ,caregivers& teachers should be targeted during oral health education campaigns to encourage them to teach the correct tooth brushing habits to the children. We suggest that school based oral health promotion and education programmes should be instituted to give positive reinforcement of the oral hygiene practices the child may have learnt at home and to educate those who had never brushed their teeth before starting primary school. اهداف الدراسة: تقييم الحالة الصحية اللثوية والنظام الصحي المعتمد للحفاظ على نظافة الاسنان لدى الاطفال بعمر4-12 سنة. المواد والطرق: ضمت العينة الدراسية ما مجموعه 300 طفل تتراوح اعمارهم ما بين 4-12 سنة, 144 كانوا ذكور و الباقي 156 كن اناث. الحالة الصحية اللثوية للاطفال تم تقييمها عن طريق موشر الصفيحة البكتيرية والمؤشر اللثوي اما المعلومات المتعلقة بالنظام المعتمد لتنظيف الاسنان فتم جمعها عن طريق المقابلة المباشرة بين الباحث والاطفال. النتائج: كلا من مؤشر الصفيحة البكتيرية والمؤشر اللثوي اظهرا تذبذبا بين المراحل العمرية المختلفة ولكلا الجنسين, مع تسجيل اعلى القيم لكلا المؤشرين المذكورين للمرحلة العمرية ذات ال 7- 9 سنوات من كلا الجنسين. كلا الممؤشرين كانا ذوي قيم اعلى لدى الاناث مقارنة باقرانهم من الذكور. كان معدل تنظيف الاسنان بالفرشاة قد اظهر زيادة طردية مع تقدم الاطفال بالعمر وبينما كان له علاقة عكسية مع مؤشرات الصحة اللثوية المذكورة. التهاب اللثة من النوع البسيط كان هو الاكثر انتشارا بين الاطفال و خصوصا في عمر 7 - 9 سنوات لكلا الجنسين. فيما يخص النظام المتبع لتنظيف الاسنان من قبل الاطفال فالاغلبية 171(57%) قاموا بتنظيف اسنانهم بالفرشاة مع اغلبية انثوية. 35% من الاطفال استعملوا الفرشاة مرتان يوميا و65% مرة واحدة. 42% من الاطفال قاموا بتنظيف الاسنان ليلا قبل الخلود للنوم و23% نهارا بعد الافطار و 35% من الاطفال قام بتنظيف اسنانهم في كلا التوقيتين. 62% من الاطفال استعملوا طريقة تفريش الاسنان الافقية بينما استعمل البقية ونسبتهم 38% استعملوا الطريقة العمودية. لم يستعمل اي من الاطفال الذين شملتهم الدراسة ادوات تنظيف ما بين الاسنان. الاستنتاج: بالرغم من تنظيف الاسنان اليومي من قبل غالببية الشريحة التي شملتهم الدراسة الا ان التهاب اللثة من النوع البسيط اظهر انتشارا عاليا لذلك فان الاهل و مقدمي الرعاية للاطفال في المدارس يجب ان يكونوا الهدف لبرامج التوعية الصحية وحملات زيادة الوعي لصحة الفم والاسنان بهدف نقل العادات الصحية السليمة للاطفال و زيادو وعيهم و تثقيفهم حول امراض الاسنان .


Article
Periodontal Pocket Depth in Relation to Salivary Osteonectin among Osteoporotic Old Adult Women
عمق جيب اللثة وعلاقته بالبروتين اللعابي لمرضى هشاشة العظام من النساء كبار السن

Authors: Hiba F. Al-Sekab
Pages: 97-110
Loading...
Loading...
Abstract

Osteoporosis is a systemic skeletal disorder characterized by compromised bone strength The association between systemic osteoporosis and periodontal health remains controversial many studies found a relationship between clinical measures of periodontal disease and salivary levels of osteonectin asit is essential for normal bone mass. This study was conducted to measure salivary osteonectin in relation to periodontal pocket depth among osteoporotic women and compared to control group. Materials and Methods: 60 females aged 60-65 years attending Al-Yarmook Teaching Hospital were included in the present study , The 30 patients diagnosed with osteoporosis by measuring bone density at the spine and femur with a dual-energy X-ray absorptiometry at T-score of >2.5, and 30 women without osteoporosis with T-score of<-1 (control group). The periodontal health condition was assessed using periodontal pocket depth . Stimulated salivary samples were collected under standardized condition, according to the criteria of Tenovuo and Lagerlöf, (1994). The saliva was analyzed for estimation of glycoprotein (osteonectin) by using Enzyme-linked immunosorbent assay (ELISA). Results: The data of the present study illustrates that the mean rank value of probing pocket depth (PPD) was found to be higher among control group than osteoporotic women but the difference was not significant in addition the mean rank value of both ≥4 and ≥5 thresholds of PPD was found to be higher among osteoporotic women than control groups, while opposite figure was found concerning PPD ≥3, however all these differences were statistically not significant. Analysis among osteoporotic group revealed that the salivary osteonectin correlate very weakly not significantly in positive direction with all threshold Conclusions: The Osteoporosis associated with decreased bone mineral density had an effect on oral health status, leading to an increase in periodontal disease. This was slightly affected by changes in salivary osteonectin. Therefore old adult women may need special oral health preventive and educational programs. ترقق العظام حالة تتميز بانخفاض كتلة العظام خاصة في كبار السن. يمكن استخدام اللعاب كسائل للتحليل للمؤشرات الحيوية البشرية لدوره في نمو العظام مثل البروتين اللعابي) أوستيونيكتين( التي تؤدي بدورها إلى تأثير سلبي على حالة صحة الفم والأسنان. الاهداف من الدراسة: ان الغرض من الدراسة هو تقييم مستويات العلامات البيولوجية والبروتين اللعابي )أوستيونيكتين( وتأثيره على أمراض اللثة بين كبار السن من النساء المصابات بهشاشه العظام ومقارنتهم مع اقرانهم من نفس الجنس الغير مصابات بهشاشه العظام. المواد والطرائق :اشتملت الدراسة على مجموعة من الاناث البالغين وعددهم 60 باعمار تتراوح بين 60 -65 سنة من المراجعات لمستشفى اليرموك التعليمي , 60 انثى شخصت باصابتها بهشاشه العظام قبل اخذ اي علاج و 60 انثى تشتمل على نفس المواصفات ولكن ليس لديهم اي تشخيص بالاشعه لضعف العظم. وجمعت العينة اللعابية تحت ظروف موحدة وتم جمع اللعاب المحفز بطريقة (Tenovuo and Lagerlöf, 1994) ومن ثم تم تحليلها لتقدير البروتين اللعابي عن طريق تقنيه قياس الانزيم المناعي المرتبط ) ( ELISA ) النتائج: توضح البيانات الخاصة بهذه الدراسة أن نسبه مدى حدوث و عمق الجيب (PPD) وجد أعلى ضمن مجموعه النساء غير المصابات بهشاشه العظام مقارنه بالنساء المصابات، لكن الفرق لم يكن كبيرا. كما ان نسبه مدى حدوث و عمق الجيب كانت أعلى بين مجموعة النساء المصابات بهشاشه العظام في ≤ 4 و ≤ 5ملم وأقل في ≤ 3 ٠ مم. ومع ذلك لا يوجد فرق معنوي في عمق الجيب بين المجموعتين. كان مستوى البروتين اللعابي ( أوستيونيكتين) أقل لدى النساء المصابات بهشاشه العظام , كما أظهرت الدراسه وجود علاقة إيجابية مع عمق الجيب وفقدان مستوى ارتفاع اللثه لدى النساء المصابات بهشاشه العظام مقارنه بغير المصابات مع عدم وجود فرق معنوي. الاستنتاجات: هشاشة العظام المرتبطة بانخفاض كثافة العظام يكون لها تأثير على حالة صحة الفم والأسنان،مما يؤدي إلى زيادة في امراض اللثة التي تتأثر أيضا بالتغييرات في الخصائص الفيزيائية خاصة البروتين اللعابي )أوستيونيكتين (الذي كان أقل، وبالتالي تؤثر على صحة الفم بين النساء كبار السن ويحتاج الى برامج وقائية وتثقيفية في صحة الفم والأسنان.


Article
Efficacy of Ultrasonography in the Diagnosis of Cystic Neck Masses Confirmed By Histopathological Examination
فعالية الفحص بالموجات فوق الصوتية في تشخيص التكيسات العنقية وتأكيده بالفحص النسيجي المجهري

Loading...
Loading...
Abstract

Cystic lesion of the neck is one of the lesions that fall under the umbrella of congenital and acquired neck masses. Ultrasonography plays an important role in the diagnosis of these lesions. The aim of this study is to highlight the efficacy of ultrasonography in the diagnosis of cystic lesions of the neck area. Materials and methods: 43 patients presented with palpable neck mass were examined clinically and scanned by ultrasonography, these patients were divided into three groups according to the histopathological examination of the cystic lesions, group 1 was 32 patients with thyroglossal duct cyst, group 2 was 8 patients with cervical tuberculous lymphadenitis and group 3 was 3 patients with branchial cleft cyst. FNAC was done and the aspirate sent for cytological, bacteriological and biochemical assessments were done for more confirmation. Plain X ray for the chest, Computed tomography (CT) if the lesion is deep seated or to detect the primary neoplastic lesion if great suspicion is present. Results: The accuracy of ultrasonography in the diagnosis of thyroglossal duct cyst was 94.4%, cervical tuberculous lymphadenitis and branchial cleft cyst were 80%. Conclusion: Despite the need for further radiological investigation like CT scan in some patients, ultrasonography remains the first line investigative tool with high sensitivity and specificity. الأمواج فوق الصوتية تلعب دورا مهما في تشخيص التكيسات العنقية التي قد تكون ولادية او مكتسبة وذلك لان لها القدرة على تحديد موقع وحجم الكيس بدقة عالية بالإضافة الى الصفات الداخلية للكيس. في هذه الدراسة يتركز هدفنا في القاء الضوء على كفاءة الأمواج فوق الصوتية في تشخيص مثل هذه الافات. على مدى عام 43 مريضا قد تم فحصهم سريريا و بالامواج فوق الصوتية . وطبقا للفحص النسيجي تم تقسيمهم الى ثلاثة مجاميع : المجموعة الأولى وتضم 32 مريضا مصابين بالكيس الدرقولساني اما المجموعة الثانية فتضم 8 مرضى مصابين بالتهاب العقد اللمفاوية العنقية التدرني المتكيس وفي المجموعة الثالثة كان هناك 3 مرضى مصابين بالاكياس الخيشومية . كانت دقة السونار في تشخيص الاكياس الدرقولسانية 94.4% اما دقته في تشخيص كلا من التهاب العقد اللمفاوية التدرني و الاكياس الخيشومية فقد كانت 80% . على الرغم من الاستعانة بالأشعة المقطعية ( المفراس ) في بعض الحالات للوصول للتشخيص الصحيح الا ان الفحص بالامواج فوق الصوتية هو الخيار الاول وذو كفاءة ودقة عاليتين كما استخلص من هذه الدراسة.


Article
Evaluation the Effect of Occlusal Reduction on Postoperative Pain in Teeth with Irreversible Pulpitis and Mild Tenderness to Percussion.
تقيم تأثير خفض الاطباق على الالم مابعد معالجة الاسنان المصابة بالتهاب العصب الغير قابل للرجوع وخفة الضرب بالرقة

Loading...
Loading...
Abstract

Pain control management after root canal treatment is a very important in clinical practice. The purpose of this study was to evaluate the effect of occlusal reduction on postoperative pain following root canal instrumentation in teeth with irreversible pulpitis and mild tenderness to percussion. Methods: Forty premolar vital teeth with sensitivity to percussion requiring endodontic treatment were included in this study. After administration of local anesthesia, the root canals were instrumented using WaveOne single file technique. The patients were randomly divided into 2 groups of 20 each. In group I (OR group) the occlusal surface was reduced, whereas in the other group II (NOR group), the occlusal surface was not modified (no occlusal reduction) and all teeth were instrumented with WaveOne single file technique. Each patient was asked to record their postoperative pain on a verbal rating scale with 4 categories at 12 hours, 24 hours and 48 hours. Data were analyzed by Mann-Whtney tests. Results: Forty patients returned the verbal rating scale forms. There was no significant difference in postoperative pain between the 2 groups (P > .05) after root canal preparation. Conclusions: Occlusal surface reduction did not provide any further reduction in postoperative pain for teeth with irreversible pulpitis and mild tenderness to percussion compared with no occlusal الالم والسيطرة عليه بعد عملية حشوة الجذر يعد من الأشياء المهمة في العمل السريري. هذه الدراسة تقيم تأثير تقليل الاطباق على الالم بعد عمل حشوة الجذر للاسنان المصابة بالتهاب العصب غير الرجعي. لقد تم اختياراربعون مريضا ممن لديهم التهاب في عصب السن الضاحك قابل للتحسس بالضرب ويحتاج الى حشوة جذر. بعد إعطاء البنج الموضعي للمريض تم تحضير قنوات الجذور باستخدام المبرد المنفرد المسمى Wave One وبعد الانتهاء من العلاج تم تقسيم المرضى الى مجموعتين كل مجموعة تحتوي على عشرين مريض، في المجموعة الاولى تم تخفيض سطح الاطباق اما المجموعة الثانية فلم يتم تخفيض الاطباق ومن ثم نسأل كل مريض عن مراقبة حدوث الالم بعد ١٢ ساعة، ٢٤ ساعة، و٤٨ ساعة. بعد تحليل البيانات وجد انه ليس هناك اختلاف معنوي ما بين المجموعتين ولوحظ ان تخفيض الاطباق لايؤثر بشكل كبير من ناحية الالم على الاسنان المصابة بالتهاب العصب.


Article
Comparative Evaluation of the Dimensional Accuracy of Different Putty-Wash Techniques Using Additional Silicon Impression Material In Vitro Study
دراسة مقارنة لتقييم دقة ابعاد مختلف تقنيات الطبعة السنية بإستخدام مادة السيلكون المضاف - دراسة مختبرية

Authors: Nada Ali Mahdi ندى علي مهدي
Pages: 141-161
Loading...
Loading...
Abstract

Purpose: The aim of the present study was to evaluate and compare the dimensional accuracy of stone models made by addition silicone impression material using three putty- wash impression techniques: one step putty wash (dual viscosity), two step and modified two step putty wash technique. Material and Methods: A stainless steel master model was constructed simulating a three-unit fixed prosthesis. Fifteen impressions were make of this master model with each impression technique. The first technique, one step dual viscosity was made with putty in the tray and light body on brass dies and impression was make. The second technique, two step putty/wash, the first step using putty on the tray with acrylic spacer on the dies and impression was make then followed by loading wash material on the dies and reseating the first impression in the second step. The third technique, modified two step made using putty/light body as in the first technique then a hole was made at the edge of two abutments in the polymerized impression, then light body was loaded into the tray and over the model and the tray is reseated. Total of forty five impressions were obtained and casts poured using type IV stone. The accuracy of these casts measured using a travelling microscope. Three dimensions diameter, height, and interabutment distances measurements were obtained and statistical analysis was done using paired T-test, One way ANOVA, and Least Significant Difference (LSD) tests. Result: Showed that a significantly larger dimensions of the resultant stone casts of all techniques in comparison to the master model (P<.01). The sequence for highest to lowest deviation from the master model was: one step putty wash, two step putty wash, and modified two step putty wash technique. Conclusion: Modified two step and two step putty wash techniques produced most accurate stone casts dimensions, with the privilege of dimensional accuracy shifted to the modified two step impression technique. الهدف من الدراسة الحالية كان لتقييم ومقارنة دقة ابعاد القوالب الجبسية المصنوعة من طبعة مادة السيلكون بااستخدام ثلاث تقنيات لأخذ الطبعة, تقنية ثنائية اللزوجة بمرحلة واحدة, تقنية ثنائية اللزوجة بمرحلتين, والتقنية المعدلة ثنائية اللزوجة بمرحلتين.تم تصنيع قالب رئيسي معدني من الستانليس ستيل ليحاكي طقم ثابت جزئي مكون من ثلاث وحدات, تم اخذ خمسة عشر طبعة للقالب الرئيسي لكل تقنية من التقيات الثلاث لأخذ الطبعة, التقنية الاولى ذات المرحلة الواحدة وتتضمن وضع مادة السيلكون عالي اللزوجة (عجينة) على وعاء اخذ الطبعه ووضع مادة السيلكون قليل اللزوجة (شبه سائل) على دعامات القالب الرئيسي ومن ثم وضع وعاء الطبعة على القالب وأخذ الطبعة, التقنية الثانية ذات المرحلتين وتتضمن وضع السيلكون عالي اللزوجة على وعاء الطبعة ووضع الفاصل البلاستيكي على الدعامات وأخذ الطبعة وفي المرحلة الثانية يرفع الفاصل البلاستيكي ونضع سيلكون قليل اللزوجة على الدعامات ثم نقوم بااعادة وضع الطبعة الاولى على القالب لأخذ الطبعة النهائية, والتقنية الثالثه المعدلة ثنائية اللزوجة تتضمن اخذ طبعه بمادة الطبعة عالية اللزوجة وقليلة اللزوجة في ان واحد كما في التقنية الاولى ومن ثم عمل ثقب على حافة كل دعامة في الطبعة المتصلبة وبعدها يتم وضع مادة الطبعة قليلة اللزوجة على دعامتي القالب ثم يعاد وضع وعاء الطبعة على القالب لاخذ الطبعة النهائية. تقاس دقة ابعاد القوالب الجبسية الناتجة من الطبعات المأخوذة والبالغ عددها خمسة واربعون بواسطة المجهر المتحرك, يتم قياس ثلاثة ابعاد, طول الدعامة وعرضها وكذلك المسافة بين الدعامتين وتم اجراء تحليل احصائي باأستخدام اختبار ت وأختبار انوفا وأختبار الفرق المعنوي الاقل. أوضحت النتائج اختلاف معنوي يتمثل بكبر ابعاد القوالب الجبسية لكل التقنيات مقارنتا باأبعاد دعامات القالب المعدني, التقنية الاولى اضهرت اختلاف معنوي كبير تليها بنسبة اقل التقنية الثانيه تليها التقنية الثالثة. يستنتج من الدراسة ان تقنية الطبعة ثنائية اللزوجة ذات المرحلتين والتقنية المعدلة ثنائية اللزوجة ذات المرحلتين انتجت قوالب جبسية عالية الدقة, وكانت دقة ابعاد القوالب الجبسية المنتجة من التقنية المعدلة افضل.

Table of content: volume: issue:38