Table of content

Journal of Engineering

مجلة الهندسة

ISSN: 17264073 25203339
Publisher: Baghdad University
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Journal Engineering was issued in 1986. It was Stopped from 1990 – 1997 because of the economic blockade. It restarted publication after the fourth scientific engineering conference for it published the papers that were accepted in the conference.
It is a scientific engineering journal refereed by specialized and qualified professors in most of the engineering fields and those Specialists in the issued by the college of Engineering university of Baghdad .It was serenely publibued , but from 2011 it has issued of monthly for the numerous papers submitted to the journal to publish their papers in this scientific journal in addition to some of the Arabs professors because the journal is considered one of the valued journals in the Arabic homelan .
Many professions were the head editor of the journal from its first issue. The first one was prof.dr. Laith Ismail Namiq then prof.dr. Mohammed A.Alawis ,prof.dr.Ali A Al – kilidar prof.dr. Abdul-Ilah Younis and currently Prof.dr.Qais S. Ismail.

AIMS AND SCOPE

The Journal of Engineering is an open access, monthly, refereed, peer-reviewed journal. It focuses on the different disciplines of engineering.

Its scope is to cover almost all the aspects of engineering and technology and their related topics. The Journal of Engineering tries to emphasize on publishing high-quality papers with an acceptable, professional and considerable background.

The submitted papers undergo plagiarism, a double-blind peer review by professionals in the paper specific specialty. This process is accomplished according to the Journal criteria of evaluation, where the manuscript, contents, and organization of the paper are to be checked. The papers will be available online for the readers.

Loading...
Contact info

Jadriyah, Baghdad
Iraq
Mobile:+964 7714076860
Email: info@jcoeng.edu.iq
https://www.jcoeng.edu.iq

Table of content: 2017 volume:23 issue:3

Article
The Phenomenon of Division and Modification of The Individual Houses in Baghdad after 2003
ظاهرة تقسيم و تحوير المسكن المنفرد في بغداد بعد 2003

Loading...
Loading...
Abstract

The Research deals with the negative phenomena which appeared in the urban scenes of the Iraqi cities after 2003, particularly trespassing the architectural design of the urban Individual houses. Many academic researchers , critics, and cultural circles, drawn attention to the impact of political and cultural variable change on such phenomena without detailed analysis . The research problem is set according to central questions : If the phenomena is the trespass , what are the sides which are being trespassed in the division of the individual house? , If the diagnosis of the phenomena denotes perceived repetition of the cases , So what's size of this transposes on the architectural design of the individual house? , and what are its connections socially and economically ? The research problem diagnosis by: The lack of knowledge about the impact of the phenomena of trespassing on the architectural design of the individual house specifically?. The research target is to explain the range of the spreading of trespass in these houses with objective , social , economical investigation, Then clarify the phenomena's impact on the architectural design of individual house in Baghdad. The theoretical frame is built to extract the research indicators ( economic, social and design) theoretically , then enhance them with the study of the development of the urban house in Baghdad along the 20th century. The indicators were applied on (12) samples were distributed on (2) residential districts, (Palestine Street, AL- Sadr City) which they are various in the residential areas and they different in the social and economic level of the their dwelling, and their houses have modifications and divisions, then find its impact on the designing level of the individual house in Baghdad after 2003. The results showed that both districts in Baghdad houses have this kind of illegal division and (non efficient , non functional relationship and some of them non ventilation) , the spread of the phenomenon reflects that there are special details in the methods of division and the modification of the houses ,That should be a widely reviewed to get to limit this Regulations in precedent phenomena and regain the residential cultural of the city.يتناول البحث الظواهر السلبية التي ظهرت في محيط المشهد الحضري للمدن العراقية عامة وبغداد خاصة بعد 2003 بشكل عام , وبشكل متخصص تلك التي ظهرت تجاوزا على التصميم المعماري للدار السكني المنفرد. لقد تناول عدد من الباحثين والنقاد , كما شخصت الاوساط الاكاديمية والثقافية في العراق , عددا من الظواهر السلبية المرتبطة بالبيئة الحضرية وتدهورها وتدهور النسيج التراثي , وكيف اثرت المتغيرات العامه في العراق على الدور السكنية فأثرت في ظهور تحويراتها وتقسيماتها ولكنها لم تدخل في تحليلاتها ومساحة تأثيرها. وقد تم تحديد مشكلة البحث حول تساؤلات عدة هي , اذا كانت ظاهرة التجاوز تعني (التخطي) فما هي الجوانب التي تم تخطيها في العمارة والتصميم المعماري في تصميم الدور السكنية المنفردة وما تجري عليها من تجاوزات؟واذا كان تشخيص الظاهرة يشير الى تكرار حالة التجاوزات وإدراك هذا التكرار ضمن مدى زمني , فما هو حجم التخطي (التجاوز) على التصميم المعماري للدار السكني الحضري المنفرد ؟ وما هي ابعاده ؟وما هي ارتباطاته التي ساهمت وتساهم في هذه الظاهرة السلبية ؟فاستخلصت المشكلة البحثية ب : نقص المعرفة حول مدى تأثير ظواهر التجاوز على التصميم المعماري في الدار السكني بشكل محدد ؟ وعليه هدف البحث الى ايضاح مدى انتشار التجاوزات ومسبباتها على التصميم المعماري للدور السكنية المنفردة ضمن تقصي موضوعي للمتغيرات العامة في المجتمع العراقي بعد 2003 وعلى المستوى الاقتصادي والاجتماعي و تقصي اثارها على المستوى التصميمي للدار السكني . وتم بناء الاطار النظري باستخلاص المؤشرات المحلية التفصيلية التي تميز الدار السكني المنفرد في العراق منذ 2003 , ومن ثم تطبيق تلك المؤشرات على (12) عينة بحثية لدور سكنية توزعت على اثنين من الاحياء السكنية في جانب الرصافة من بغداد (شارع فلسطين ومدينة الصدر) المختلفة في مساحات دورها السكنية والمتباينة في المستوى الاجتماعي والاقتصادي للساكنين فيها وقد حصلت في دورها السكنية تحويرات وتقسيمات مختلقة ومن ثم تقصي ابعاد تلك التحويرات و تأثيراتها تصميميا على مستوى الدار السكني المنفرد. اوضحت نتائج البحث ان اللجوء الى المساحات الصغيرة الناجمة عن تقسيم الدار السكني وبشكل غير قانوني , قد وصل الى مرحلة واسعة جدا. وقد انتج وحدات سكنية غير ملائمة وظيفيا وذات علاقات وظيفية غير مناسبة وبعض فضاءاتها لاتحتوي على تهوية او إنارة طبيعية. كما وان سعة انتشار الظاهرة قد اوضح وجود تفاصيل خاصة في اساليب التقسيم والمساحات. مما يضع كل الباحثين والمعماريين والمخططين والمسؤولين امام قرارات كبيرة في مجال التخطيط والتشريع لأجل الحد من الظاهرة , او التمكن من وضعها تحت اطار تطبيق الحدود الدنيا من المعايير التخطيطية والتصميمية للفعالية الانسانية وللقيم التصميمية ولهوية وثقافة المكان للدار السكني المفرد في بغداد.


Article
Flexural Behavior of Partially Pretensioned Continuous Concrete Beams
تصرف الأنثناء للعتبات الخرسانية المستمرة والمسبقة الشد

Loading...
Loading...
Abstract

This paper describes flexural behavior of two spans continuous rectangular concrete beams reinforced with mild steel and partially prestressing strands, to evaluate using different prestressing level and prestressing area in continuous prestressed beams at serviceability and ultimate stages. Six continuous concrete beams with 4550 mm length reinforced with mild steel reinforcement and partially prestressed with two prestressing levels of (0.7fpy or 0.55fpy) of and different amount of 12.7 mm diameter seven wire steel strand were used. Test results showed that the partially prestressed reinforced beams with higher prestressing level exhibited the narrowest crack width, smallest deflection and strain in both steel and concrete at ultimate service load, the deflection decreased by (3.60% & 32.49%) and the crack width decreased by (20.0%) and (75.0%) when increasing the prestressing level from (0.55fpy) to (0.7fpy) for beams reinforced with one and two strands respectively. Deflection of beams with two strands decreased by (44.81% & 22.2%) compared with beams of one strand at prestressing level of (0.7 fpy) and (0.55 fpy), respectively. At ultimate load, using ACI-Code recommended moment redistribution led to more agreement between theoretical and experimental loads for both ordinary reinforced and partially prestressed beams. يصف هذا البحث التصرف الانحنائي للعتبات الخرسانية المستمرة بفضائين والمسلحة جزئيا بحديد الاجهاد المسبق والحديد الاعتيادي لتقييم استخدام اجهادات وكميات حديد شد مسبق مختلفة على تصرف العتبات الخرسانية في المراحل التشغيلية والقصوى. تم استخدام ستة عتبات خرسانية مستمرة بطول (4550 ملم) مسلحة بحديد التسليح الاعتيادي وحديد التسليح المسبق الاجهاد ذو قطر 12.7ملم وبمستويين من الشد المسبق (55% و 70%) من اجهاد الخضوع وبعدد مختلف. أظهرت نتائج الفحص بأن العتبات المسلحة جزئيا مع مستوى اجهاد مسبق أعلى كان لها اقل عرض للشقوق واقل هطول وانفعال لكل من حديد التسليح والخرسانة في المرحلة التشغيلية القصوى. زيادة مستوى الاجهاد المسبق قلل منانخفض مقدار الهطول بنسبة (3.6% و 32.49%) وقلل عرض الشق بمقدار (20% و 75%) عند زيادة مقدار الشد من (55%) الى (70%) من اجهاد الخضوع للعتبات المسلحة بظفيرة او ظفيرتين من حديد مسبق الاجهاد على التوالي. استخدام ظفيرتين من الحديد المسبق الاجهاد ادى الى تقليل الهطول بمقدار (44.81% و 22.2%) عند مستويات شد (70% و 55%) على التوالي. النتائج النظرية للحمل الاقصى ابدت توافق اكثر مع النتائج العملية عند استخدام نسب اعادة توزيع العزم الموصى بها من قبل ACI-Codeللعتبات المسلحة اعتياديا والمسلحة جزئيا بحديد الشد المسبق.


Article
The Impact of Urban Solid Waste Management on Urban Environment
أثر معالجة النفايات الحضرية الصلبة على البيئة الحضرية

Loading...
Loading...
Abstract

The growing population and the rising standard of living in cities as well as the increased commercial, industrial and agricultural activities around the world led to massive production of waste containing different materials and one of them is the municipal solid waste (MSW), so there is a major problem facing the cities around the world about the waste, how to collect, transfer it and how to discard it. Because the accumulation of wastes, whether in the city alleys or in its squares and especially in its residential areas affect the health of their populations besides this situation will be a major indication of the deteriorating quality of life in the city, as hygiene considered a fundamental criterion for the city beauty as well as an indication of the protection provided by the city to their environment and the level of protection provided to the health of city residence. The accumulated waste which is left in the city without treatment significantly affects the psychological behavior of the residence of these areas towards their community and environment and therefore their behavior towards their regions and their cities. From here emerged the general research problem concerning the modern civilization and its lifestyle that produced great amounts of (municipal solid waste), which became a big problem facing the modern cities concerning their collection, transportation and finally their disposal, how can these great amounts of waste be used whether by recycling, energy recovery or transferring to plant fertilizers ... etc. To serve the sustainable growth of these modern cities, this lead to the specific research problem concerning the lack of clarity concerning the impact of waste collection, transporting and treating and city urban environment and its townscape. Research Hypothesis: The process of collecting, transporting and treating city solid waste or using it has a great impact on city urban environment and its townscape. ان ازدياد عدد السكان وارتفاع مستوى المعيشة في المدن فضلاً عن زيادة النشاطات التجارية والصناعية والزراعية حول العالم ادت الى انتاج الكثير من المخلفات التي لايحتاج لها الانسان بما تحويه من مواد قابلة للتحلل والتفسخ او مواد غير قابلة للتحلل ،تتباين اشكال هذه المواد ما بين المواد الصلبة والسائلة والغازية الا ان المواد الصلبة تعتبر الاكثر ضرراً على البيئة , لذلك تعتبر عملية جمع النفايات ونقلها ومن ثم التخلص منها مشكلة كبيرة تعاني منها مدن العالم. أذ ان تكدس النفايات سواءً في الازقة أوالساحات أوالمناطق السكنية يؤثر بشكل كبير على التصاميم الحضرية المستدامة لتلك المناطق وصحة سكانها كما ان هذه الحالة ستكون مؤشراً خطيراً على تردي مستوى الحياة في تلك الاماكن ومن ثم على المشهد الحضري للمدينة . وبأعتبار أن النظافة معياراساسي لجمال المدينة ومؤشراً على مدى الحماية التي توفرها المدينة لبيئتها ومستوى المحافظة على صحة سكانها، فان تكدس النفايات وتركها بدون معالجة يؤثر بشكل كبير على سلوكيات افراد تلك المناطق العملية والنفسية تجاه مجتمعهم وبيئتهم ويؤثر بشكل اساس وكبير على صحتهم الجسمية والنفسية ومن ثم تصرفاتهم تجاه مناطقهم ومدنهم. من هنا ظهرت المشكلة البحثية العامة وهي ان الحضارة والمدنية ادت الى نمط حياة ينتج الكثير من الملوثات ومنها (النفايات البلدية الصلبة) التي اصبحت مشكلة كبيرة تواجه المدن ابتداءً من عمليات جمعها و نقلها ومن ثم التخلص او الاستفادة منها من خلال عمليات التحويل أوالتدوير او استخدامها كمصدر لانتاج الطاقة بالشكل الذي يخدم النمو المستدام للمدن , وعليه فقد تم صياغة المشكلة البحثية الخاصة المتعلقة بـعدم وجود وضوح كافي لتاثير اساليب جمع النفايات و نقلها و التخلص منها او ساليب معالجتها للاستفادة منها على المدينة وبيئتها الحضرية. فرضية البحث : ان عملية جمع ونقل النفايات واساليب التخلص أو الاستفادة منها تؤثر بشكل كبير على البيئة الحضرية للمدينة وبطريقة تفرض وجودها على مشهدها الحضري .


Article
Contributory Factors Related to Permanent Deformation of Hot Asphalt Mixtures
العوامل المساهمة والمتعلقة بالتشوه الدائمي للخلطات الاسفلتية الحــارة

Loading...
Loading...
Abstract

Permanent deformation (Rutting) of asphalt pavements which appears in many roads in Iraq, have caused a major impact on pavement performance by reducing the useful service life of pavement and creating services hazards for highway users. The main objective of this research is investigating the effect of some contributory factors related to permanent deformation of asphalt concrete mixture. To meet the objectives of this research, available local materials are used including asphalt binder, aggregates, mineral filler and modified asphalt binder. The Superpave mix design system was adopted with varying volumetric compositions. The Superpave Gyratory Compactor was used to compact 24 asphalt concrete cylindrical specimens. To collect the required data and investigate the development of permanent deformation in asphalt concrete under repeated loadings, Wheel-Tracking apparatus has been used in a factorial testing program during which 44 slab samples; with dimensions of 400×300×50 mm; were tested to simulate actual pavement. Based on wheel-tracking test results, it has been concluded that increasing the compaction temperature from 110 to 150ºC caused a decreasing in permanent deformation by 20.5 and 15.6 percent for coarse and fine gradation control asphalt mixtures respectively. While the permanent deformation decreased about 21.3 percent when the compaction temperature is increased from 110 to 150ºC for coarse gradation asphalt mixtures modified with styrene butadiene styrene SBS with 3 percent by asphalt binder weight.ان التشوهات الدائمية (التخدد) في التبليط الاسفلتي تظهر في العديد من طرق العراق , وتسبب تأثيرا رئيسياً على أداء التبليط وذلك عن طريق تقليل العمر الخدمي للتبليط وجعل استخدام هذه الطرق محفوفة بالمخاطر . ان الهدف الرئيسي من البحث الحالية هو تقييم تاثير بعض العوامل المتعلقة بالتشوهات الدائمية للخلطة الاسفلتية الكونكريتية. لتحقيق الهدف في هذا البحث فقد تم استخدام المواد المتوفرة من الإسفلت والحصى والمواد المالئة والمضافات التي تشمل الاسفلت المحسن .كما اٌعتمدت طريقة التبليط عالي الاداء في التصميم وحساب مختلف الخصائص الحجمية واستخدم جهـازالرص الدوراني في رص 24 عينة اسطوانية من الخرسانة الاسفلتية. من اجل توفير البيانات المطلوبة والتحري عن التشوهات الدائمية في الخرسانة الاسفلتية , تم استخدام جهاز العجلة المسارية لتسليط الاحمال المتكررة ، تم اعداد 44 بلاطة من الخرسانة الأسفلتية تم فحصها لتمثيل واقع التبليط. اعتمادا على نتائج الفحص تبين بان زيادة درجة حرارة الحدل من 110 م الى 150 °م قلل من التشوهات الدائمية بمقدار 20.5 و 15.6كنسبة مئوية للركام الخشن والناعم للخلطات الاسفلتية التقليدية. بينما قلت التشوهات الدائمية بمقدار 21.3بالمئة عند زيادة درجة حرارة الحدل من 110 م الى 150 م للركام الخشن والناعم للخلطات الاسفلتية المحسنة بمادة الستايرين بيوتادين ستايرينSBS المضافة كنسبة 3 بالمئة من وزن الاسفلت الرابط.


Article
Non-Isothermal Crystallization Kinetics Model of PBT/ MWCNTs Nanocomposites
نمذجة حركية تبلور البولي بيوتلين تيرفيثالات المدعم بأنابيب النانو كاربون المتعدد الجدران

Loading...
Loading...
Abstract

The non-isothermal crystallization kinetics and crystalline properties of nanocomposites poly butyleneterephthalate, [PBT] /multiwalled-carbon nanotubes (MWCNTs) were tested by differential scanning calorimetry (DSC). PBT/(MWCNTs) nanocomposite was prepared by ultrasonicated of MWCNTs (0.5, 1, 2, 4 wt %) in dichloromethane (DCM) and after that the powdered PBT polymer was added to the MWCNTs solution. The non-isothermal crystallization results show that increasing the MWCNTs contents, decreased the melting temperature (Tm) of PBT/(MWCNTs) nanocomposite as compared with pure PBT, while resulting in improving the degree of crystallinity. These results indicated that a little amount of MWCNTs can be evident strong nucleating agent in PBT nanocomposites. Avrami kinetics model results given a good agreement with the frequent investigation. The Kissinger method shows the MWCNTs had a well nucleation effect on the crystallization of PBT, and the enhancement activation energy (Ea) with increased the MWCNTs in PBT/ (MWCNTs) nanocomposite.تمت دراسة حركية وخواص التبلور لمركب البولي بيوتلين تيرفيثالات المدعم بالانابيب النانوية الكاربونية المتعددة الجدران باستخدام الماسح التفاضلي الكروموتوغرافي. تم تحضير المركب بنسب وزنية مختلفة من الانابيب النانوية الكاربونية. اثبتت نتائج حركية التبلور ان زيادة نسبة الانابيب النانوية الكاربونية تنقص من درجة حرارة الانصهار بالمقارنة مع البولي بيوتلين تيرفيثالات النقي بالاظافة الى تحسين درجة التبلور.هذة النتائج تبين التداخل الواضح للآنابيب النانوية الكاربونية في البوليمر. نموذج Avrami اعطاء نتائج جيدة ومطابقة مع البيانات العملية, كذلك نموذج Kissinger لحساب طاقة التنشيط اثبت ان زيادة نسبة الانابيب النانوية الكاربونية تزيد من طاقة التنشيط لحركية التبلور.


Article
Removal of Lead (II) from Aqueous Solution Using Chitosan Impregnated Granular Activated Carbon
ازالة ايون الرصاص من المحلول المائي باستخدام الجيتاسون المحمل على الكاربون المنشط الحبيبي

Loading...
Loading...
Abstract

The use of biopolymer material Chitosan impregnated granular activated carbon CHGAC as adsorbent in the removal of lead ions pb2+ from aqueous solution was studied using batch adsorption mode. The prepared CHGAC was characterized by Scanning Electronic Microscopy (SEM) and atomic-absorption spectrophotometer. The adsorption of lead ions onto Chitosan- impregnated granular activated carbon was examined as a function of adsorbent weight, pH and contact time in Batch system. Langmuir and Freundlich models were employed to analyze the resulting experimental data demonstrated that better fitted by Langmuir isotherm model than Freundlich model, with good correlation coefficient. The maximum adsorption capacity calculated from the pseudo second order model in conformity to the experimental values. This means that the adsorption performance of lead ions onto CHGAC follows a pseudo second order model, which illustrates that the adsorption of Pb2+ onto CHGAC was controlled by chemisorption. The granular activated carbon GAC impregnated by Chitosan was effectively applied as adsorbent for the elimination of lead ions from aqueous solution.في هذا البحث تم استخدام مادة البوليمر الحيوي الشيتوزان المحمل على الكاربون المنشط الحبيبي CHGAC كمادة مازة في إزالة أيونات الرصاص Pb2+ من محلول مائي باستخدام الامتزاز نمط الدفعات (Batch adsorption mode). يعتبر البوليمر الحيوي من المواد المازة المهمة الواسعة الاستخدام لامكانياته العظيمة في الكثير من التطبيقات. تم دراسة تاثير كل من الاوزان المختلفة من الجيتاسون المحمل على الكاربون, pH الوسط الحامضي, وزمن التماس على عملية الامتزاز ايون الرصاص على الشيتوزان المحمل على الكاربون المنشط الحبيبي CHGAC. تم اجراء تحليل للمادة المازة المحضرة (CHGAC) بواسطة المسح الإلكتروني المجهري (SEM) ومقياس الطيف الضوئي للامتصاص الذري. ان ثوابت موديل لانكماير وفرندلخ المبنية على النتائج التجريبية لعملية الامتزاز لازالة ايون الرصاص وجد منها معامل الارتباط التي اوضحت بان الموديل لانكمايرهو الافضل مقارنة مع موديل فرندلخ واكثر ملائمة لوصف امتزاز ايون الرصاص على الجيتاسون المحمل على الكاربون المنشط. تم حساب اعلى قدرة امتزاز من نموذج التفاعل من الدرجة الثانية وفقا للقيم التجريبية. وهذا يعني أن أداء عملية امتزاز أيونات الرصاص على المادة المازة CHGAC يتبع نموذج التفاعل من الدرجة الثانية، كذلك اوضحت أن امتزاز pb2+ على جيتاسون المحمل على الكاربون CHGAC هو كيميائيا.


Article
Design and Implementation of Enhanced Smart Energy Metering System
تصميم وتنفيذ منظومة مقاييس طاقة ذكية مطورة

Loading...
Loading...
Abstract

In this work, the design and implementation of a smart energy metering system has been developed. This system consists of two parts: billing center and a set of distributed smart energy meters. The function of smart energy meter is measuring and calculating the cost of consumed energy according to a multi-tariff scheme. This can be effectively solving the problem of stressing the electrical grid and rising consumer awareness. Moreover, smart energy meter decreases technical losses by improving power factor. The function of the billing center is to issue a consumer bill and contributes in locating the irregularities on the electrical grid (non-technical losses). Moreover, it sends the switch off command in case of the consumer bill is not paid. For implementation of smart energy meter, the microcontroller (PIC 18F45K22) is used. For communication between billing center and smart energy meters, ZigBee technology is adopted. The necessary program for smart energy meter is written in MicroC PRO, while the program for billing center is written in visual C#.في هذا العمل تم تصميم وتنفيذ منظومة مقياس طاقة ذكية تتكون من مركز جباية و مجموعة من المقاييس الذكية للطاقة الموزعة. وظيفة مقياس الطاقة الذكي هي قياس وحساب كمية الطاقة المستهلكة و تكلفتها وفق نظام التعرفة المتعددة. وهذا يساهم بشكل فعال في تقليل الاجهاد على الشبكة الكهربائية وزيادة وعي المستهلك. اضافة الى ذلك يساهم مقياس الطاقة الذكي في تقليل الخسائر التقنية من خلال تحسين عامل القدرة. وظيفة مركز الجباية هي اصدار فاتورة المستهلك والمساهمة في الكشف وتحديد مكان وجود المخالفات على الشبكة الكهربائية (الخسائر غير التقنية). كما يقوم ايضا على ارسال الايعازات الخاصة بقطع او توصيل القدرة الى المستهلك وذلك اعتمادا على دفع الفاتورة. استخدم المسيطر الدقيق (PIC18F45K22) في تنفيذ مقياس الطاقة الذكي. كما واعتمدت تقنية ال ZigBee كوسيلة اتصال بين مركز الجباية ومقاييس الطاقة الذكية. تمت كتابة البرنامج للمسيطر الدقيق داخل المقياس الذكي بواسطة لغة (MikroC Pro) بينما البرنامج الخاصة بمركز الجباية فتمت كتابتها بواسطة لغة (Visual C#).


Article
Composite Techniques Based Color Image Compression
التقنيات المركبة المستندة على ضغط الصورة الملونة

Loading...
Loading...
Abstract

Compression for color image is now necessary for transmission and storage in the data bases since the color gives a pleasing nature and natural for any object, so three composite techniques based color image compression is implemented to achieve image with high compression, no loss in original image, better performance and good image quality. These techniques are composite stationary wavelet technique (S), composite wavelet technique (W) and composite multi-wavelet technique (M). For the high energy sub-band of the 3rd level of each composite transform in each composite technique, the compression parameters are calculated. The best composite transform among the 27 types is the three levels of multi-wavelet transform (MMM) in M technique which has the highest values of energy (En) and compression ratio (CR) and least values of bit per pixel (bpp), time (T) and rate distortion )R(D)). Also the values of the compression parameters of the color image are nearly the same as the average values of the compression parameters of the three bands of the same image.ضغط الصورة الملونة حاليا ضروري للنقل والتخزين في قواعد البيانات حيث ان اللون يوحي الى الطبيعة السارة والطبيعية لأي جسم. لذلك ثلاث تقنيات مركبة مستندة على ضغط الصورة الملونة تم تنفيذها للحصول على ضغط أعلى، عدم فقدان معلومات من الصورة الاصلية، أداء أفضل والحصول على الجودة في الصورة. هذه التقنيات هي تقنية المويجات الثابتة المركبة (S)، تقنية المويجات المركبة (W) وتقنية المويجات المتعددة المركبة (M). تم حساب معاملات الضغط للجزء العالي الطاقة للمستوى الثالث لكل تحويل مركب في التقنية المركبة. التحويل المركب الافضل من بين 27 نوع هو المستويات الثلاثة لتحويل المويجات المتعددة (MMM) في تقنية M والتي فيها قيمة الطاقة (En)ونسبة الضغط (CR) أعلى القيم وعدد ال bit per pixel (bpp)والوقت (T)ومعدل التشويه (R(D))أقل القيم. كذلك قيم معاملات الضغط للصورة الملونة تقريبا مساوية لمعدل قيم معاملات الضغط للحزم الثلاثة لنفس الصورة.


Article
Effects of Magnetized Water on the Accumulated Depth of Infiltration
تأثير الماء الممغنط على عمق الارتشاح المتراكم للترب

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out to investigate the effects of magnetized water on accumulated infiltration depth. A test rig was designed and constructed for this purpose was installed at the water tests laboratory of the Department of Water Resources Engineering at the University of Baghdad. The investigation was carried out by using two types of soil, different flow velocities throughout magnetizing device and different configuration of magnets over and under the water passage of the magnetizing device. The soils that were used in the experiments are clayey and sandy soils. Six different flow velocities throughout magnetizing device ranged between 0.29 to 1.19 cm/s and ten configurations of arranging the magnets over and under the water passage of the magnetizing device were used. The magnates are sintered neodymium-iron-boron type. Tests results obtained with magnetized water were compared with those of untreated water. Results showed that magnetizing water increases the accumulated infiltration depth for the two types of soil. The highest increase in the accumulated infiltration depth is achieved under low flow velocity throughout the magnetizing device and with ten magnets. This highest increase for the clayey and sandy soils was 98.2% and 34.2%, respectively.اجريت هذه الدراسة لتحري تاثير الماء الممغنط على عمق الغيض التراكمي في الترب. تم تصميم وبناء منظومة لهذا الغرض وتم نصبها في مختبر المياه التابع لقسم هندسة الموارد المائية في جامعة بغداد.اجري التحري باستخدام نوعين من الترب وسرع جريان مختلفة للماء خلال جهاز المغنطة وبترتيب مختلف للمغانيط فوق وتحت مجرى الماء في جهاز المغنطة. الترب المستخدمة في التجارب كانت تربة طينية والاخرى رملية. تراوحت قيم سرع الجريان الست بين 0.29 و 1.19سم/ثا واستخدمت عشرة من اشكال الترتيب للمغانيط في جهاز المغنطة. كانت المغانيط من نوع نيوديميوم حديد- بورون. تمت مقارنة النتائج المستحصلة من التجارب باستخدام الماء الممغنط مع تلك المستحصلة باستخدام ماء غير معالج. بينت النتائج بان تعرض الماء للمغناطيس يؤدي الى زيادة في عمق الغيض المتراكم في الترب. تكون الزيادة في عمق الغيض التراكمي عند اقصى قيمة له عند السرعة الواطئة للجريان وعند استخدام العشرة مغانيط. بلغت نسبة هذه الزيادة 98.2% بالنسبة للتربة الطينية و 34.2% بالنسبة للتربة الرملية.


Article
Estimation of Lifting Capacity for Selected Wells in Rumaila Field
تخمين قابلية الرفع لابار مختارة في حقل الرميلة

Loading...
Loading...
Abstract

This paper deals with studying the effect of hole inclination angle on computing slip velocity and consequently its effect on lifting capacity. The study concentrates on selected vertical wells in Rumaila field, Southern Iraq. Different methods were used to calculate lifting capacity. Lifting capacity is the most important factor for successful drilling and which reflex on preventing hole problems and reduces drilling costs. Many factors affect computing lifting capacity, so hence the effect of hole inclination angle on lifting capacity will be shown in this study. A statistical approach was used to study the lifting capacity values which deal with the effect of hole inclination angle and those values that do not put the effect of hole inclination angle under consideration. Results illustrated that low hole inclination angles had a slight effect on lifting capacity values , but this study could be used on high inclination angles like directional wells or horizontal wells , hence high hole inclinations angle will yields high effect on lifting capacity values. هذا البحث يتناول دراسة تاثير زاوية انحراف البئر على حساب سرعة الانزلاق و بالتالي على قابلية رفع الصخور. الدراسة تركّزت على ابار عمودية مختارة في حقل الرميلة جنوبي العراق. طرق مختلفة تم استخدامها لحساب قابلية رفع الصخور . قابلية رفع الصخور هي العامل الاكثر أهمية لعملية حفر ناجحة و التي تنعكس على تجنب مشاكل الحفر و تخّفض كلفة الحفر. عوامل كثيرة تؤثر على حساب قابلية رفع الصخور ، لذا هنا تاثير زاوية انحراف البئر على قابلية رفع الصخور سيتم توضيحها في هذه الدراسة. دراسة احصائية تم استخدامها لدراسة قيم قابلية رفع الصخور بوجود زاوية لانحراف البئر مع القيم التي لا تأخذ زاوية انحراف البئر بنظر الاعتبار . النتائج وضحّت بأن زوايا انحراف قليلة لها تأثير ضعيف على قيم قابلية رفع الصخور ، لكن هذه الدراسة يمكن استخدامها على زوايا انحراف عالية مثل الابار المنحرفة و الابار الافقية ، حيث هنا زوايا احراف عالية ستؤدي الى تأثير عالي على قيم قابلية رفع الصخور .

Table of content: volume: issue: