جدول المحتويات

مجلة كلية العلوم الاسلامية

ISSN: 20578626
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية: العلوم الاسلامية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر عن كلية العلوم الاسلامية جامعة بغداد، وقد صدر العدد الاول منها عام 1965.
الهدف: نشر البحوث المتعلقة بالدراسات الاسلامية واللغة العربية.
سنة الاصدار: 1965
الاعداد الصادرة 51 عدد

Loading...
معلومات الاتصال

07735985333

journal@cois.uobaghdad.edu.iq
fatmahussen9090@gmail.com

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 24

Article
موسى  ورسالته مع هامان وقارون في ضوء القرآن الكريمدراسة تحليلية

المؤلفون: حقي إسماعيل فياض
الصفحات: 37-83
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين، المحمود على كل حال، الذي بحمده يستفتح كل ذي بال، والصلاة والسلام على سيدنا محمد نبي الرحمة الذي جمعت شريعته تحت حكمتها كل معنى صحيح، فلا يُسمع بعد وضعها خلاف مخالف ولا قول مختلف، اللهم صل عليه وعلى آله وصحبه الذين اهتدوا بشمسه المنيرة، وعلى التابعين لهم وسلم تسليماً كثيراً. وبعد:
فإن القرآن الكريم نهر متدفق وبحر فياض بالعبر والعظات التي نتنسم شذاها ونترسم خطاها، ونقتبس ضياها ونقتدي بهداها، عظة وعبرة وهداية ورحمة، وحججاً ساطعات وآيات بينات.
ومن بين القصص العجيبة الحافلة بالمواقف والمشاهد المؤثرة، والتي تحمل في طياتها العبرة والعظة، قصص الظالمين وأعوانهم، ومن ساندهم وسار على نهجهم في الكفر والزيغ والانحراف. ومن بين هؤلاء الظالمين (هامان) وزير فرعون. الذي عاش في عالم الجبروت والطغيان، ناسياً ومتناسياً الحقيقة الحتمية التي لا يستطيع أي مخلوق ان ينكرها أو أن يفر منها، ومن خلال دراستي وجدت ان الآيات التي تتحدث عن (هامان وقارون وفرعون مجتمعين) في القرآن الكريم هي الآية 39 من سورة العنكبوت والآيات 23، 24 و36 من سورة غافر، كما ذكرت في الآيات 6، 8 و38 من سورة القصص. لذا جاء عنوان بحثي هذا (موسى  ورسالته مع هامان وقارون في ضوء القرآن الكريم -دراسة تحليلية-)، كونهم أسوة سيئة في الشر، وواجب على كل من سمع بهم أن يتعظ ويعتبر بما آل إليه اولئك الظالمون هو ومن كان على شاكلتهم. وجاء البحث في ثلاثة مطالب وخاتمة غير هذهِ المقدمة، متبعاً فيه المنهج التحليلي الذي يقوم على الأسس العلمية في تحليل النصوص القرآنية، ومعتمداً على أهم المصادر من كتب اللغة والتفسير والبلاغة والقراءات القرآنية وغيرها.

فمما تقدم يمكن تلخيص أهم النتائج التي توصلت إليها في هذا البحث وهي كالآتي:
1. إن هامان كان مثلا من أمثلة الاستبداد، وعنوانا للظلم واستعباد الناس، وقدوة سيئة في الشر، لاسيما انه كان وزيراً وعونا للظالمين أمثال فرعون.
2. إن الله  أرسل موسى  إلى فرعون وأشراف قومه ورجال دولته، ومنهم هامان وقارون وجنودهم.
3. إن أعوان الظلمة وحاشيتهم، والمستفيدين من أموالهم، لا يلتفتون إلى دعوة الرسل، التي هي دعوة الحق، لأن في هذهِ الدعوة مساواتهم مع الناس بالعدل، وسد أبواب التسلط والظلم بوجوههم، لذلك لم يكونوا ليبادروا للإيمان بالرسل.
4. إن أمر فرعون لوزيره هامان ببناء الصرح، ما هو إلا ديدن ظالم غشومٍ متمرد، وليس القصد منه إلا الاستهزاء والسخرية في تكذيب نبي الله موسى  ويحتمل ان يكون المطلب حقيقياً ليتخذ وسيلة في الإصرار على التكذيب والتكبر.
5. ان قصة موسى  وفرعون وهامان وقارون شاهدة بأن الأمن لا يكون إلاّ في جانب الله، وان الخوف لا يكون إلا في البعد عن الله.
6. إن إرادة الخالق فوق إرادة المخلوق، وإذا أراد الله أمراً فلا راد لما أراد الله سبحانه.
7. الاستفادة من منهج القرآن الكريم في تناول الأحداث المعاصرة في ربط الماضي بالحاضر.
وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية


Article
اللَّمْزُ في القرآن الكريمدراسة تحليلية

المؤلفون: أحمد جلوب جاسم العيساوي
الصفحات: 85-131
Loading...
Loading...
الخلاصة

I have attempted in this research paper (Allamz : Sarcasm) to shed light on this highly important issue It is an analysis of four Ayat in the Quran within two chapters :
Chapter One : The lamz (hypocritism) against the prohet (peace be upon him) and against his companions .
Chapter Two : The Quranic rejection of lamz and he punishment to those who use it .
The refeard is concluded with a set of results .

الكلمات الدلالية


Article
طبيعة عقود المعاملاتوأثر الموت في انفساخها

المؤلفون: غازي خالد رحال ألعبيدي
الصفحات: 133-221
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله الملك المعبود، مشرع الأحكام والعقود، والصلاة والسلام على صاحب اللواء المعقود، والحوض المورود سيدنا محمد النبي المحمود، وعلى آله وأصحابه الشجعان الأسود، ومن تبعهم وسار على نهجهم إلى اليوم الموعود.
أما بعد:
فإن الله تعالى شرع لنا الأحكام التي فيها مصلحة النوع البشري والتي منها العقود الشرعية التي فيها الخير الكثير للعباد، وهذه العقود منها ما يتعلق بالعبادت كالوقف، والعتق، والتدبير، والكتابة، وغيرها، ومنها ما يتعلق بالمعاملات عموما سواء منها المالية أو غير المالية، لذا سيكون التركيز في هذا البحث على عقود المعاملات بمعناها الأعم وذلك من خلال حيثية مهمة تتعلق بهذه العقود، ألا وهي معرفة العقود من حيث اللزوم، أو الجواز، وهذه العقود منها ما هو متشابه في أحكامه ككثير من العقود الخاصة بالبيع، أو غيرها، والتركيز على هذه الأنواع سيكون تكرارا، لذا آثرت ذكر أهم تلك العقود الخاصة بالمعاملات.
معرفة طبيعة عقود المعاملات من الأهمية بمكان، لأن معرفة أن هذا العقد جائز أو لازم يترتب عليه أثر شرعي فيما يخص ذلك العقد، ويختلف بالتالي الأثر المترتب على العقد اللازم بخلاف المترتب على العقد الجائز، وهذا مهم من الناحية الشرعية كما لا يخفى على المختصين، والذي حداني إلى ذلك هو أنني لم أعثر فيما اطلعت عليه من المصادر على مصدر خاص يتكلم عن هذا الموضوع من هذه الحيثية، ويركز على أثر الموت في هذه العقود، لأن الأثر المترتب على الموت يستند في الأغلب إلى طبيعة ذلك العقد من حيث اللزوم أو الجواز، كما أن هناك من يخلط في هذا الموضوع ويظن أن الأمر محسوم بالنسبة لكثير من العقود على أنها لازمة أو جائزة، وبالتالي يرتب عليها الحكم مسبقا، وهذا خطأ موجود في واقعنا العلمي الذي نعيشه.
من هنا كانت الفكرة في التركيز على هذا الموضوع، وأن يكون البحث مركزا أساسا على طبيعة العقد من حيث اللزوم أو الجواز، ثم أذكر أثر موت أحد العاقدين أو كليهما على ذلك العقد، من غير إطالة، أو التركيز على الترجيح، لأن المقصد الأساس هو البحث في ثنايا الكتب الفقهية عن طبيعة تلك العقود، وهذا بحد ذاته يتطلب جهدا كبيرا، لأن كثيرا من الفقهاء لم يتكلم عن هذه العقود من هذه الحيثية وبهذا التفصيل، وإن ذُكر فإنما يُذكر عرضا من غير تركيز على ذلك، وهذا ما يفسر غياب بعض الآراء الفقهية في بعض العقود لهذا السبب، وهذا لا يعني أنهم أغفلوا ذكرها تماما، لأن هذا البحث ما هو إلا جمع لتلك الآراء المتناثرة سواء أتوسع فيها بعضهم أم لم يتوسع، من مع أن بعضا من الفقهاء ذكر ذلك بشيء من الاختصار أو على سبيل التعداد، وهذا أمر يسهل مهمة البحث، لكن ذلك يصطدم في بعض الأحيان باختلاف النقل عن الفقهاء حتى في المذهب الواحد أحيانا، وهذا أمر فيه من الصعوبة ما فيه لأجل معرفة الدقة المتناهية لطبيعة أو صفات بعض العقود، وتحصلت بعض النتائج في نهاية البحث، منها:
ـ للعقود الشرعية أهمية كبرى في الحياة اليومية، إذ لا يكاد تركها أو التخلي عنها، لأنها مما تمس حياة الإنسان اليومية، من نكاح، أو بيع أو إجارة أو مزارعة، أو شركة، أو رهن، أو صلح، أو ما إلى ذلك من عقود أخرى تهم الإنسان في كل وقت وحين، على ما شرعه الله تعالى من تحقيق مصالح الناس، ودر المفاسد عنه، وهذا كله داخل تحت الميزة الأساسية التي ميزت التشريع الإسلامي منذ ولادته، ألا وهي: رفع الحرج والمشقة عن الناس، والتيسير عليهم.
ـ تنقسم العقود الشرعية على وجه العموم على اعتبارات متعددة، إلا أن أهم ما يميز تلك الاعتبارات هو أنها تتفق على أن بعض العقود قد يكون لازما من الطرفين أي العاقدين، وكذلك قد يكون جائزا من الطرفين أيضا، وقد يكونا جائزين من طرف ولازمين من طرف آخر، وهذا الأمر يكاد يتفق عليه الفقهاء، وإن اختلفوا في تقسيماتهم لتلك العقود.
ـ الأصل في العقود عند الأكثر أن تكون لازمة.
ـ يلاحظ على العقود اللازمة كصفة غالبة أنها لا تنفسخ بالموت، وأن العقود الجائزة تنفسخ بالموت على الأغلب، وإن لم يكن هذا مطردا في العقود جميعها، لاعتبارات أخرى قد لا تتعلق بلزوم، أو جواز العقد.
ـ يعد هذا الموضوع من الموضوعات المهمة للمختصين في الأمور الشرعية، ولاسيما وهو يركز على أمر لا يكاد يوجد مفصلا بكل جزئياته، بل فيه ما هو ظاهر في الكتب الشرعية، وفيه ما يحتاج إلى جهد كبير، للعثور على معلومة هنا أو هناك تزيد البحث رصانة، فجزى الله تعالى فقهاءنا خير الجزاء لما بذلوه في خدمة هذه الشريعة الغراء.
وختاما فهذا جهد المقل، ولعلي أكون قد وفقت في تسليط الضوء على هذا الموضوع المهم، من خلال ذكر الآراء الفقهية وتوثيقها، والله أسال أن يرحمنا في هذه الدار وتلك الدار، إنه الرحيم الغفار، وصلى الله وسلم على النبي المختار، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

الكلمات الدلالية


Article
الإمام الأوزاعي الفقيه المجاهد المُحدث

المؤلفون: هناء محمد حسين
الصفحات: 313-382
Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين محمد المصطفى وعترته وأصحابه الطاهرين.
وبعد:لقد حظي علم الفقه الإسلامي بعناية فائقة من الدارسين والباحثين والمؤلفين ولا سيما فقه الأئمة المجتهدين الذين لهم نظر واجتهادات بدت في أثارهم ومؤلفاتهم التي ميزت فقههم عمن سواه من النظر والاستدلال. وكان من هؤلاء الفقهاء إمام أهل الشام في عصره الإمام أبو عمرو الأوزاعي (رحمه الله) وبسبب تفرق تلاميذه وفقدان كثير آثاره العلمية إلا ما حفظته موسعات الفقه الخالدة .
وقد ذاع صيت مذهبه الفقهي في ديار الشام ودام العمل به زهاء قرنين وأنتشر كذلك في شمال أفريقيا والأندلس قرابة نصف قرن،وظلت شخصيته متمثلة بجناحي العلم والجهاد حتى وافاه الأجل فكان ذا ملكة مزدوجة أحيا العلم بالجهاد وقاد المرابطين في ثغور الدولة الإسلامية حسب هدى الشريعة السمحاء .
وكانت ولادة فقيهنا الأوزاعي ببعلبك في سنة ثمان وثمانين من الهجرة على رأي أكثر المترجمين له، ونشأ في قرية الكرك، وغيرها، البقاع وتربى في حجر أمه يتيماً فقيراً، لوفاة والده وهو في سن الطفولة فتعهدتة أمة، وقامت على تربيته وتعليمة، وانتقلت به إلى عدة قرى من قرى البقاع، فأتجه إلى طلب العلم منذ نعومة أظفاره، ولما بلغ أشده، قصد دمشق فأخذ من علمائها وكذلك أخذ من علماء الحجاز والعراق واليمن، حتى صار إمام زمانه ... وقد وفاه الأجل وهو مرابطاً في بيروت سنة 157هـ في آخر خلافة أبي جعفر المنصور .
عاصر الأوزاعي الدولتين الإسلاميتين الأموية والعباسية اللتين اتسعت رقعة الإسلام في عهدهما واستقرت فيهما أحكامه في البلاد الواسعة. وقد روي عن الإمام ما يدل على التنفير من دخول العلماء على الخلفاء والأمراء،.
تلقى مبادئ العلوم الإسلامية والعربية في دمشق التي كانت مركز الدولة الأموية فاخذ عن قاضيها نمير بن أوس الأشعري، ثم لقي كبير فقهاء الشام مكحولاً الدمشقي الذي طاف الأرض في طلب العلم فلازمةُ، وأكثر من الرواية والأخذ عنه وكذلك اخذ عن غيرهما.
وكانت له رحلات جمع من خلالها فقهه وحديثه فرحل إلى اليمامة وكان كاتباً فيها والبصرة وبيت المقدس والتقى بعلماء من مختلف أنحاء الأرض بمواسم الحج، وكان الأوزاعي يُكثر من الحج وزيارة بيت الله الحرام، كما قال ابن عساكر، فقد لقي بالمدينة ومكة ومنى كثيراً من العلماء، ومن لقيهم من علماء الحجاز، محمد بن علي الملقب بالباقر، وعطاء بن أبي رياح، والزهري، ومحمد بن المنكدر، ومالك بن أنس، وسفيان الثوري، والحكم بن عتيبة، ومالك بن أنس وغيرهم. فاستفاد منهم وأفادهم .
وكان إمامنا في موضع الاحتذاء والتقليد، فقد كان رؤوس الكتاب يقتبسون من أقواله ويأخذون عنه، ويتهيبون الإجابة عن رسائله، لأنه كان كاتباً فصيحاً بليغاً لا يلحن في كلامه، فقد جمع بين براعة الأدب وبراعة الاستنباط. لكن فقه الأوزاعي غلب على كونه أدبياً وأضمحل ذكره بين الأدباء.
وللأوزاعي تلاميذ كثيرون تلقوا العلم منه وكتبوا له ورووا عنه ونشروا علمه ومذهبه، فقال النووي: (( روى عن الأوزاعي خلائق لا يحصون )) ولمكانته العلمية جعلت بعض شيوخه وأقرانه وكبار الأئمة في عصره يأخذون عنه، فقد روى عنه يحيى بن أبي كثير، وبن شهاب الزهري، قتادة بن دعامة، وهم من شيوخه من التابعين، وهذا من رواية الأبلي، وشعبه بن الحجاج البصري، وهم من أقرانه ومن كبار الأئمة في عصره .
وأهم تلاميذه وأصحابه الذين لازموه وكتبوا له وتفقهوا عليه وأكثروا لرواية عنه ونشروا علمه: أسماعيل العدوي، بقية بين الوليد الحميري الحمصي، سعيد بن عبد العزيز أبو محمد التنوخي الدمشقي، أبو محمد الدمشقي،وصعصعة الدمشقي ن عقبة بن علقمة البيروتي، وغيرهم كثير .
وكان ( رحمه الله ) كثير الحديث حافظ ثقة ومن علماء الجرح والتعديل، ولم يكن يأخذ الحديث إلا بعد التثبيت من روايته والتأكد من صحته، وإسناده كان من أثبت إسناد الشاميين . قال الحاكم: أنه من اثبت إسناد الشاميين، وقال النووي: اجمع العلماء على إمامة الأوزاعي وجلالته، وعلو مرتبته وكمال فضله . فقد جمع العبادة والورع والقول بالحق ... وقد عاصر الأوزاعي الأماميين أبا حنيفة ومالكاً، وكانت له مدرسة فقهيه في الشام وله مسلكه الخاص في الاستنباط، فهو لا يتوسع في استخدام الرأي كمدرسة أبي حنيفة ولا يرى في عمل أهل المدينة حجة كمدرسة مالك، ولكنه يميل إلى مدرسة أهل الحديث في الوقوف مع السنة وعدم الأخذ بالرأي عند الضرورة، ونرى ميله واضحاً الى مدرسة أهل الحديث من خلال جمعه الأحاديث حتى المراسيل والمقاطيع، وأثار الصحابة والتابعين .
وكان عصر الأوزاعي قائماً على الحفظ والتلقي بالسماع دون التدوين إلا أنه لما قصرت الهمم وخشى الأئمة ضياع العلم دونوه، وأول من صنف في بلاد الشام الإمام الأوزاعي، وله مؤلفات احترقت في الزلزال الذي وقع في بيروت أثناء اقامته فيها مرابطاً، منها: مسند الأوزاعي، السنن في الفقه، وكتاب المسائل في الفقه، وكتاب سير الأوزاعي وهو الكتاب الوحيد الذي وصلنا من مؤلفاته وقد خصصه للرد على أبي حنيفة في خمس وثلاثين مسألة تتعلق بإحكام الحرب وما يتصل بها من الأمان والأسلاب والغنائم، وله رسائل في الرد على ما سمعه من ثور بن يزيد في القدر... ومن المصنفات القديمة ما ذكره الأمير شكيب أرسلان في مقدمته لكتاب محاسن المساعي في مناقب الأمام الأوزاعي أنه من تأليف الأمير العالم المحدث أبا الحسام النعمان أبن الأمير هاني أبن الأمير ارسلان المتوفي سنة 325هـ " الأقوال الصحيحة في أصول مذهب الأوزاعي " وللحافظ أبن عساكر المتوفي 571هـ كتابان ذكرهما ياقوت الحموي في معجم الأدباء أحدهما: ما وقع الأوزاعي من العوالي، والثاني: أخبار أبي عمرو الأوزاعي وفضائله .
وكتاب محاسن الساعي في مناقب الإمام أبي عمرو الأوزاعي وهو الكتاب الوحيد الذي وصلنا .
ولمكانة الأمام العلمية وأهميته في الشام، وسماع كلمته، فقد كان أمرهُ عندهم أعز من أمر السلطان، ولمعاصرته الدولتين الأموية والعباسية كان يرى بذل السمع والطاعة لمن تجتمع عليه كلمة المسلمين ما استقام لأمر الله فأن فعل ما يستوجب الإنكار أنكر عليه عمله دون أن يخرج عن الطاعة أو يفرق كلمة المسلمين. فهو يدعو إلى رابطة الدين هي التي تجمع المسلمين إلى مبدأ المساواة وليس للعصبية القبلية أثر في حياة المجتمع .
فكان أمامنا الأوزاعي من الواعظين الناصحين الذين وقفوا أنفسهم على نشر دعوة الحق ليفوز بالمقام الرفيع الذي حض الشارع إليه بقوله تعالى  ومن أحسن قولاً ممن دعا الى الله وعمل صالحاً وقال أنني من المسلمين  سورة فصلت الآيه 33 .


والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين

الكلمات الدلالية


Article
مفهوم الإرهاب بين القرآن الكريم والفكر الغربي المعاصر

المؤلفون: طه فريح صالح القيسي
الصفحات: 383-424
Loading...
Loading...
الخلاصة

Thanks are granted to Allah , The Almighty and peace be upon the messenger and servant of Allah .
The idea behind the achievement of this paper has been the result of the spread of the Terrorism concept and considering Muslims as terrorists . This is in fact , has happened as a result of some in admissible deeds made by some extremists whose extremism has been induced by an external attack against Islam for the purpose of putting a stumbling block in the way of the spread of Islam throughout the whole world , especially in the west .
A look at the usage of the word " terrorism " in the Holly Qura,an and history of Terrorism in the East and West is essential to un cover the veil and make things clear in a scientific and objective way depending on evidence and realistic events that happened on both ; Islamic and western sides .
The researcher has intended to investigate all the Qura,anic sayings that included the word "terrorize or horrify " with its etymologies to be studied according to the way of its usage depending on Islamic interpretation .
Then , the researcher has presented a definition for the concept of Terrorism according to the western nation and analyzed some of the events considered the result of terrorism in relation to the criterion adapted by the westerns in throughout different periods till the twentieth century . The last of these events shows to what extent the westerns have been working to horrify people while the rules at Islam are still calling for mercy .
The research has been divided in two chapters in addition to the introduction and the conch ion . The first chapter deals with the concept of terrorism in Islam ;defining it linguistic cally and etgmologically with the use of the word in the Holly Quraan discussed in three parts .The first of which is related to the Quraanic usage of the word in relation to the people of Israel with certain demands .

The second part deals with the usage of the world in relation to Muusaa (peace be upon him ) , and his followers . This part also involved a number of demands . The third part studies its usage in relation to the Muhammadian people also with certain demands .
The chapter ends with another part dealing with Extremism and its effect in defacement of Islam and the punishment of terrorists in the Holly Qura,an .
The second chapter is about the concept of Terrorism in the western nation . It has been arranged in several parts . The first of which deals with the meaning of the concept and the second studies the western history with a number of demands a bout the most obvious events describing terrorism a cording to the western standards starting from the inspection courts , the crusades , the Serbians till the new governors . The research ends with the most important results and the most important recommendations .

الكلمات الدلالية


Article
حقوق الطفل بين الشريعة والقانون

المؤلفون: مصطفى رحيم ظاهر حبيب
الصفحات: 425-482
Loading...
Loading...
الخلاصة

مع ولادة كل طفل في أي مكان في العالم، تتجدد آمال بني البشر وأحلامهم. فمما لاشك فيه أن الطفولة هي نواة المستقبل، فهم صانعوه وهم ثروات الأمم والأمل المنشود الذي تتطلع اليه في تحقيق أهداف المستقبل.
وبما أن تطور حقوق الإنسان على الصعيد الدولي قد أثار اهتماماً ووعياً بضرورة تعزيز هذه الحقوق وتشجيعها واحترامها للناس جميعاً من دون أي نوع من أنواع التمييز، وانطلاقاً من المبادئ المعلنة في ميثاق الامم المتحدة التي يجسد فيها الاعتراف بالكرامة المتأصلة لجميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم على قدم المساواة وبصورة غير قابلة للتصرف بها،أساساً للحرية والعدالة والسلم في العالم،فقد باتت حقوق الطفل وضرورة حمايتها جزءاً لا يتجزأ من حقوق الإنسان العالمية.
لذا فمن الضرورة ان يتشدد في حماية الاطفال لتأثرهم أكثر من سواهم في هذه الانتهاكات اذ بالقضاء عليهم يتمكن الجاني من القضاء التام على الجماعة، كذلك تخصيص أجهزة تنفيذية دقيقة لتطبيق وتنفيذ وفرض هذه التشريعات.

الكلمات الدلالية


Article
الاستفهــــــامفي سورة آل عمــرانأغراضــــه ودلالتــــــــــه

المؤلفون: ماجد محسن راشد
الصفحات: 511-547
Loading...
Loading...
الخلاصة

My research which is under the title ((the interrogation in imaran sara)) verse is but a survey to what occurad in the sara of question tools and the phrases. I dedicated my research to study the question tools from the aspect of the variety of their referential purposes. I figured out throughout my research that cach ((tool tools question phrase)) has more than one purpose in the same koranic context I arranged the usage of these tools on the alphabetic order. After wards I discussed and extended the explanation by having the scientists opinions in decoding the koranic context of this soravese to enhance the knowledge of the tools purposes and referential pefomance. I picked tow examples for each question tool despite the fact that the sara did not contain many the total occurance of question tools were eight with the repetition of some. A the end I mentioned the saurses I depended on in my research.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: