Table of content

Journal of The Iraqi University

مجلة الجامعة العراقية

ISSN: 18134521
Publisher: Iraqi University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Scientific Peer-reviewed journal published by the Islamic Researches and Studies Center in the Iraqi University. It is specialized in publishing the scientific researches of different specialties such as Islamic sciences, law , media , history, administration , English language , education , economic sciences , Arabic language and arts.

Loading...
Contact info

mabdaa@iubaghdad.edu.iq
info@iubaghdad.edu.iq

Table of content: 2013 volume:3 issue:30

Article
The term proof in the Holy Quran (Objective study)
مصطلح البرهان في القرآن الكريم (دراسة موضوعية)

Loading...
Loading...
Abstract

I have had the idea of ​​this subject, when reading the books entitled (Proof ...) But when you look at it, it overlooked the concept of this term within the subject, which I was eager to study the term; any term is a container in which the content is placed, or It is the message that carries the meaning, and we find this words achieved in the term (the proof in the Holy Quran), which I present in this study to show its importance, types and meanings. It is one of the highest arguments in knowledge and science, which has emerged clearly in the doctrine of Islam and its methodology in life, Islam sets its doctrines on convincing proofs and clear evidence that the right in this religion is evidence and proof. The Holy Qur'an is based on the argument and the proof, which does not contradict the data of logic and the correct science. It gives the rule of permanent certainty, and there is nothing in it that is denied by science. Therefore, as the ages progressed, the nations raised a new proof of the health of Islam and its superiority. Islam is the religion of reason, science, proof, freedom of conscience and conscience. And the contemplator of the system of knowledge in Islam, especially in the Islamic faiths find that it is the middle among those who follow the myth and legend, neglecting the mind and evidence and evidence certified everything that reaches them tradition and blind followers, and the materialists who deny everything behind the sense, and do not care about the call of instinct and spiritual desires. In this research I have adopted the method of objective interpretation because it is a necessary means of presenting the Qur'an scientifically to modern man so that researchers reach the goal of Quranic verses and topics.فلقد تولدت لدي فكرة هذا الموضوع, عند مطالعة الكتب التي عنوانها (البرهان...) لكن عند التمعن فيها نجد أنها أغفلت مفهوم هذا المصطلح ضمن مباحثها, مما شوقني لدراسة هذا المصطلح؛ ذلك أن أي مصطلح من المصطلحات يعد وعاء يوضع فيه المضمون, أو أنه الرسالة التي تحمل المعنى, ونجد هذا الكلام متحققاً في (مصطلح البرهان في القرآن الكريم) الذي أعرضه في هذه الدراسة لبيان أهميته وأنواعه ومعانيه. فهو من أعلى الحجج في المعرفة والعلم, والذي برز واضحا في عقيدة الإسلام ومنهجه في الحياة, فالإسلام يقيم عقائده على براهين مقنعة وأدلة ساطعة ذلك أن الحق في هذا الدين إنما يكون بالدليل والبرهان. والقرآن الكريم مستند إلى الحجة والبرهان الذي لايتعارض مع معطيات المنطق والعلم الصحيح, فهو يعطي حكم اليقين الدائم وليس فيه شيء مما ينكره العلم. ولهذا كلما تقدمت العصور، وترقت الأمم ظهر برهان جديد على صحة الإسلام، ورفعة شأنه, فالإسلام دين العقل والعلم والبرهان, وحرية الضمير والوجدان. والمتأمل للمنظومة المعرفية في الإسلام, ولاسيما في العقائد الإسلامية يجد أنها وسط بين من يتبعون الخرافة والأسطورة, مهملين العقل والدليل والبرهان مصدقين بكل شيء يصل إليهم تقليدًا وأتباعًا أعمى، وبين الماديين الذين ينكرون كل شيء وراء الحس, ولا يأبهون أيضًا بنداء الفطرة والأشواق الروحية. وقد اعتمدت في بحثي هذا على منهج التفسير الموضوعي؛ لأنه وسيلة ضرورية لتقديم القرآن تقديما علميا للإنسان المعاصر لكي يصل الباحثون إلى الغاية من الآيات والموضوعات القرآنية.

Keywords


Article
Quranic readings in Sura (A grammatical study)
القراءات القرآنية في سورة الواقعة (دراسة نحوية دلالية)

Loading...
Loading...
Abstract

The Quran is the main source of the emergence of various sciences, especially the science of readings derived from the Sunnah, it is no less important than other sciences, and this science was created a license from God Almighty for this nation and the observance of different dialects, and because of the expansion of the Islamic state and the entry of people in the religion of God . The scholars of the readings were interested in this science and set conditions to distinguish the correct reading from the abnormal to preserve the Holy Quran. This science is also the first source for the extraction of grammatical and linguistic judgments, and the extraction of jurisprudential judgments. It is the argument of the linguists in the martyrdom, and the argument of the jurists in the development and conversion.يعد القرآن الكريم المصدر الرئيس لنشوء العلوم المختلفة لاسيما علم القراءات المستمد من السنة، فهو لا يقل أهمية عما سواه من العلوم الأخرى، ونشأ هذا العلم رخصةً من الله سبحانه وتعالى لهذه الأمة ومراعاةً للهجاتها المختلفة، وبسبب اتساع رقعة الدولة الإسلامية ودخول الناس في دين الله أفواجا. اهتم علماء القراءات بهذا العلم ووضعوا شروطاً لتمييز القراءة الصحيحة من الشاذة للمحافظة على القرآن الكريم. كما يعد هذا العلم المصدر الأول لاستخلاص الأحكام النحوية واللغوية، واستخلاص الأحكام الفقهية، فهو حجة اللغويين في الاستشهاد، وحجة الفقهاء في الاستنباط والاهتداء.

Keywords


Article
Acts that deserve their shame in this life (Objective study)
الأفعال التي استحق أصحابها الخزي في الحياة الدنيا (دراسة موضوعية)

Loading...
Loading...
Abstract

The science of interpretation is one of the sciences that have the foreground, and it has a height and a status because science is honored with the honor associated with it, and the science of interpretation is related to the holy quran. The reason for my choice of the subject is to show the acts that brought shame to their owners so that heavenly justice can be shown in the punishment for them as a result of their actions, and God has made the penalty of the sex of work, and to show the workshops of divine justice, which God ordered us, and highlight the greatness and importance of the Koran And to establish the argument against the deniers, and prove the Koran to the Lord of the Worlds, and the subject of acts of shameعُد علم التفسير من العلوم التي لها الصدارة، ولها علو ومنزلة لأن العلم يشرف بشرف متعلقه، وعلم التفسير متعلق بالقران الكريم، ومن أجل ذلك جاء اختياري لبحثي الموسوم: (الأفعال التي استحق أصحابها الخزي في الحياة الدنيا، دراسة موضوعية). إن سبب اختياري للموضوع هو إظهار الأفعال التي جلبت لأصحابها الخزي حتى يمكن إظهار العدل السماوي في إنزال العقوبة عليهم نتيجة فعلهم هذه الأفعال، وقد جعل الله تعالى الجزاء من جنس العمل, ومن اجل إظهار حلقات العدل الإلهي الذي أمرنا الله تعالى به، وإبراز عظمة وأهمية القران الكريم للمسلمين، وإقامة الحجة على المنكرين، واثبات القران لرب العالمين، وقد جاء موضوع أفعال الخزي

Keywords


Article
Refuting some Orientalist suspicions About the Holy Quran and the Prophet
دحض بعض الشبهات الاستشراقية حول القرآن الكريم والرسول 

Loading...
Loading...
Abstract

The Holy Qur'an was and still is a target for the enemies of Islam, and they pay tribute to the arrows of obedience, and they take from his science a lot of suspicions falsely and falsely. They gathered in their research on the Holy Quran and ate it, and it was mingled with their mouths to challenge it in many aspects, including its pronunciation, drawing, reading, rulings, news, stories, copies, and similarities, and the way it was downloaded and proven. They have also translated it into incomplete and distorted translations, full of explanations, comments and appendices full of lies, fabrications and falsehoods aimed at distorting the facts about everything. Their general perception and still around him are confined to their view of him as a fabric of Muhammad. He derived his material from various foreign sources, especially Judaism and Christianity, and through the so-called revelation of dreams, visions and illusions emanating from the Prophet himself. In his biography of external sources, and environmental influences. As the Orientalists such as Goldschehr, Schacht and others have emphasized. Based on my desire to write and deal with this topic, I have chosen a topic (Refuting some Orientalist suspicions about the Holy Quran and the Prophet ). كان القرآن الكريم ولا يزال هدفاً لأعداء الإسلام، يسددون إليه سهام المطاعن، ويتخذون من علومه مثاراً للشبهات يلفقونها زوراً وكذباً. فقد اجتمعوا في بحوثهم على القرآن الكريم وتناولوه فيها، فكانت مضغة بأفواههم بالطعن فيه من جوانب عديدة شملت لفظه، ورسمه، وتلاوته، وأحكامه، وأخباره، وقصصه، وناسخه ومنسوخه، ومتشابهه، وطريق تنزيله، وثبوته، والأحكام المستنبطة منه الى غير ذلك. كما قاموا منذ فترة مبكرة بترجمته ترجمات ناقصة ومحرفة، ومشفوعة بشروح وتعليقات وتذييلات ملأى بالأكاذيب والافتراءات والأباطيل الرامية الى تشويه ما جاء به من الحقائق المتعلقة بكل شيء. وقد كان تصورهم العام ولا يزال حوله ينحصر في نظرهم اليه على انه من نسج محمد  استقى مادته من جهات أجنبية مختلفة ولاسيما اليهودية والنصرانية، ومن طريق الوحي المزعوم الذي هو عبارة عن أحلام ورؤى وأوهام مصدرها الرسول  نفسه وكان الرسول  على حد زعمهم: متأثراً في سيرته هذه بالمصادر الخارجية، والمؤثرات البيئية. كما يؤكد ذلك كبار المستشرقين من أمثال جولدتسيهر، وشاخت وغيرهما. وانطلاقا من رغبتي في الكتابة بهذا الموضوع ومعالجته فقد اخترت موضوع (دحض بعض الشبهات الاستشراقية حول القرآن الكريم والرسول ).

Keywords


Article
Future planning of life Fiqh study in Islamic law
التخطيط المستقبلي للحياة دراسة فقهية في الشريعة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

There are questions concerning the lives of people as individuals and groups raised around the life of man, whether it has interference in terms of arrangement, organization and planning, or that the man has no life except the day that lives with the appreciation of God Almighty, and is inconsistent planning for life with the appreciation of God Almighty and then the rule of Shara Al-Sharif in the organization and arrangement of life, and whether the science of opinion in that, and last but not last how the human life, this issue addresses the problem of planning and arranging life in the light of legal and scientific texts. It is from the mercy of God, His Majesty and His Highness, that the creation of creation is a mercy to them and honored them by His beloved Prophet Muhammad (peace be upon him). He was pleased with the creation of those who were subjected to this compassion and misery from the view of it, and with this mercy and this honor is the dignity of man with a mind distinguished by this creature from other creatures Small and large These matters are the organization of human life and its planning and arrangement to obtain the greatest possible comfort and happiness, which concerns our subject is how the human plans for his life and what is the rule of Sharia in that, and whether this contradicts with the appreciation of God Almighty, through the Koran and Sunnah Muslim scholars. The importance of planning is that it is the basis for the implementation of the work at all levels. It is necessary to carry out the work and programs on the basis of scientific studies that explain the ways and means of implementation, which saves us a lot of effort and time, and the practical reality and experience proved the importance of relying on planning in all our activities and actions and making them Together with a clear plan setting out the steps and procedures for their implementation. The plan is the way that leads us to the implementation of our goals efficiently and effectively away from random and improvisation, which leads to wasting our energies and possibilities without reaching the goals and objectives set. We may see that many people are frustrated when they do not find the way to a promising future. The problem is that although they have the desire, they simply do not know where and from where they start. So most of them feel lost and the more it starts to stop in the middle, because it loses the advantage of effective planning.هناك تساؤلات تخص حياة الناس باعتبارهم أفراداً وجماعات تثار حول حياة الإنسان هل له فيها تدخل من ناحية الترتيب والتنظيم والتخطيط أم إن الإنسان ليس له من حياته إلا يومه الذي يعيشه بتقدير الله سبحانه وتعالى, وهل يتعارض التخطيط للحياة مع تقدير الله سبحانه وتعالى ثم ما حكم الشرع الشريف في تنظيم الحياة وترتيبها, وهل للعلم رأي في ذلك, وأخيرا وليس أخرا كيف ينظم الإنسان حياته, فهذا الموضوع يعالج مشكلة تخطيط وترتيب الحياة في ضوء النصوص الشرعية والعلمية. إن من رحمة الله جل جلاله وعم نواله أن خلق الخلق رحمة بهم وأكرمهم بحبيبه المصطفى سيدنا محمد ( ), فسعد من الخلق من تعرض لهذه الرحمة وتعس من اعرض عنها, ومع هذه الرحمة وهذا الإكرام كرم الإنسان بعقل ميز به هذا المخلوق عن غيره من المخلوقات صغيرها وكبيرها هذه الأمور تنظيم حياة الإنسان وتخطيطها وترتيبها للحصول على اكبر قدر ممكن من الراحة والسعادة، والذي يخص موضوعنا هذا هو كيف يخطط الإنسان لحياته وما هو حكم الشرع الشريف في ذلك, وهل يتعارض ذلك مع تقدير الله سبحانه وتعالى, من خلال القران الكريم والسنة النبوية المشرفة وأقوال علماء المسلمين. أما أهمية التخطيط فتكمن في انه الأساس اللازم لتنفيذ الأعمال على جميع المستويات، فهو ضروري لتنفيذ الأعمال والبرامج على أسس علمية مدروسة توضح طرق ووسائل تنفيذها مما يوفر علينا الكثير من الجهد والوقت، كما أن الواقع العملي والتجربة أثبتتا أهمية الاعتماد على التخطيط في جميع نشاطاتنا وتصرفاتنا وجعلها جميعاً مقرونة بخطة واضحة تحدد خطوات وإجراءات تنفيذها. فالخطة هي بمثابة الطريق الذي يرشدنا إلى سبيل تنفيذنا لأهدافنا بكفاءة وفعالية عالية بعيداً عن العشوائية والارتجال التي تؤدي إلى إهدار طاقاتنا وإمكانياتنا دون الوصول إلى ما نصبوا إليه من أهداف وغايات. وقد نرى أن كثيرا من الناس قد أصيبوا بالإحباط عندما لا يجدون الطريق الذي يقودهم إلى مستقبل واعد، والمشكلة أن هؤلاء مع أن الرغبة موجودة لديهم، إلا أنهم بكل بساطة لا يعرفون كيف ومن أين يبدؤون؟ لذلك أغلبهم يشعر بالضياع وكلما بدأ في أمر توقف في منتصفه، وذلك لأنه يفقد ميزة التخطيط الفعال.

Keywords


Article
Collector of the healing evidence of the Hanafi doctrine (Border and theft) Author Mullah Mohammed Beek bin Yar Burhanbury   (1111 e)
جامع الدلائل الشافية لمذهب الحنفية (الحدود والسرقة) تأليف الملا محمد بيك بن يار البرهانبوري (1111هــ)

Loading...
Loading...
Abstract

The science of jurisprudence is one of the most important sciences of religion that Muslims need in their worldly and esoteric affairs. So since the companions learned that science from the Prophet, they started saving it and transferring it to those who followed it. Some of them chose some elite by consensus and fatwa. To the emergence of controversy in the issues of jurisprudence as a result of the transfer of the Prophet  According to the development, and when the time and the expansion of the Islamic country and mingled transport in the words of the Prophet  and his companions and entered into the Prophet's speech is not developed and diversified foundations of development, and with the turn to this science and the widening dispute in the judgments appeared schools More Effort and specialized even called sects and became the doctrine of all views and evidence and the method devised. This is why I chose this topic, and after God made it clear that we had achieved the division of the book of the collector of the Hanafi school of thought, I thought that I would go on to achieve some of the second half. I chose the limits and the thefts which I had stopped before. My interest is in this book for the benefit of the student. science Vajtahed author that combines the views of the four schools in one book in different out and accompanied by evidence of each team passable approach shortcut in authoring issues, and thus the seeker of knowledge or informed benefit from reading it able to do without reading more than one book to recognize the opinion of each doctrine separately . Approach, it adopted when investigators investigation has been followed Faqabelt versions and corrected Altsahev and distortion found that the prepared texts to their sources, and I pointed to what fell and proved what is most desirable and knew all the media and presented to the text of the investigator what is important to the reader about the author and the manuscript. And ask God to accept me this effort and benefit him and make him an asset to me and that the benefit of science studentsفان علم الفقه من اهم علوم الدين التي يحتاج لها المسلمون في امورهم الدنيوية والأخروية، لذا منذ استقى الصحابة ذلك العلم من النبي  بدأوا بحفظه ونقله لمن بعدهم واختص منهم بعض نخبة بالتفقه والفتوى فكانوا مراجع الناس في مسائل الشرع وأحكامه وظهرت عدة مدارس منذ ذلك الحين ادت الى ظهور الخلاف في مسائل الفقه نتيجة النقل عن النبي  وحسب الاستنباط، وعند تغير الزمان وتوسع البلاد الاسلامية واختلط النقل في اقوال النبي  وافعاله ودخل الى الحديث النبوي ما ليس منه وتطورت وتنوعت اسس الاستنباطٍ، ومع الاقبال على هذا العلم وتوسع الخلاف في الاحكام ظهرت مدارس اكثر توسعا وتخصصا حتى سميت بالمذاهب واصبح لكل مذهب اراءه وادلته وطريقة استنباطه. ومن ذك جاء سبب اختياري لهذا الموضوع وبعد ان وفقنا الله ان حققنا شطر كتاب جامع الدلائل الشافية لمذهب الحنفية، ارتأيت ان امضي في تحقيق بعضا من النصف الثاني واخترت كتابي الحدود والسرقة وهما الذين توقفت عندهما فيما قبل، وينصب اهتمامي على هذا الكتاب لما فيه نفع لطالب العلم فاجتهد مؤلفه ان يجمع اراء المذاهب الأربعة في كتاب واحد في المسائل المختلف بها وان يرفق بها ادلة كل فريق سالكاً منهج الاختصار في التأليف، وبذلك فان طالب العلم او المطلع يستفيد من القراءة فيه مستغنياً عن مطالعة اكثر من كتاب ليتعرف على رأي كل مذهب على حدة. وقد اتبعت منهج التحقيق المعتمد عند المحققين فقابلت النسختين وصححت التصحيف والتحريف ان وجد واعدت النصوص الى مصادرها واشرت الى ما سقط واثبت ما هو الاصوب وعرفت جميع الاعلام وقدمت للنص المحقق بما هو مهم للقارئ حول المؤلف والمخطوطة. واسال الله ان يتقبل مني هذا الجهد وان ينفع به ويجعله ذخرا لي وأن ينفع به طلبة العلم.

Keywords


Article
Prompt and forward sales in the stock market
البيوع العاجلة والآجلة في سوق الأوراق المالية

Loading...
Loading...
Abstract

The sale of transactions common to people, and is very important in the integrity of their lives and meet their renewable needs, it is a means of obtaining the rights of the desires of a legitimate way, pay the price of what is purchased and catch the price of what sells it overflows his need, satisfying the need by Controversy, conflict and corruption is no secret. The capitalist economy has spread many trends, most of which are based on enriching a layer at the expense of a class, replacing the profit of halal with prohibited interest. Large companies have emerged, using the most exploitative forms in order to obtain the greatest profit. . Here we can imagine the hypothesis that the purpose of financial transactions generally meet the need, and permissible to sell and buy for profit, and as lawmakers see that one of the pillars of the sale is consensual. In order to answer this, we say to these people that if God Almighty has permitted the sale, he has placed restrictions and controls for his conduct that will guarantee the profit of halal and respect for the rights of all contractors. The Muslim jurists have organized its rulings thoroughly and comprehensively like other provisions. And the financial transactions in Islam - in general - combine stability and evolution, and no one to solve the image of the new, as long as the essence of the intervention under what God has forbidden, and as long as the sale is free of the taboo, no one to stand in a certain form; The jurisprudence of contemporary financial transactions examines the distinction between the fixed and the developed, and considers the legal adaptation of the newly created images so that the shar'i ruling can be presented. And from the contemporary financial transactions, which spread in these days in the stock markets, and we will address in this research - God willing and help - two types of these transactions are: The rapid and forward sales of securities and the tools that provide a return derived from the value of the thing associated with it, and based on the mock speculation that reach to the extent of gambling; and for the magnitude and complexity, many of the countries sponsored by the regulations and laws and controls. These days, the idea of ​​stock trading has spread, since the buyer does not intend to keep the shares for profit, but intends to sell when the price increases. The world has established many stock markets, the so-called stock exchanges, with many problems and obstacles. The trading of these derivatives is a complex issue that has raised many questions about the extent of its legitimacy, and its compatibility with the general rules of Islamic jurisprudence. Hence, researchers and contemporary scientists have made an effort to adapt and adjudicate these transactions and to show their positive and negative aspectsفإن البيع من المعاملات الشائعة بين الناس، وله أهمية كبيرة في استقامة حياتهم وتلبية حاجاتهم المتجددة، فهو وسيلة من وسائل حصول الإنسان على رغباته بطريق مشروع، يدفع ثمن ما يشتريه ويقبض ثمن ما يبيعه مما يفيض عن حاجته، إذ إشباع الحاجة عن طريق التغالب فيه من الخصومة والنزاع والفساد ما لا يخفى. وقد نشر الاقتصاد الرأسمالي اتجاهات كثيرة، أغلبها تقوم على إثراء طبقة على حساب طبقة، واستبدال الربح الحلال بالفائدة المحرمة، وظهرت شركات كبرى، تستخدم أبشع أنواع الاستغلال بغية الحصول على أكبر قدر من الربح، وعمت أسواق العالم البورصات التي تقوم بتعاملات عديدة أكثرها تداول الأسهم والسندات. وهنا يمكن تصور فرضية أن القصد من المعاملات المالية عموماً تلبية الحاجة، وأبيح البيع والشراء للحصول على الربح، وكما يرى رجال القانون أن أحد أركان البيع هو التراضي. للإجابة عن هذا نقول لهؤلاء، إذا كان الله عز وجل قد أحل البيع فإنه وضع قيوداً وضوابط لجريانه تضمن الكسب الحلال ومراعاة حقوق كافة المتعاقدين، وقد نظم فقهاء المسلمين أحكامه تنظيما دقيقاً شاملاً كغيره من الأحكام. والمعاملات المالية في الإسلام- بصورة عامة- تجمع بين الثبات والتطور، وليس لأحد أن يُحِلَّ صورة مستحدثة، ما دامت تدخل في جوهرها تحت ما حرمه الله، وما دام البيع يخلو من المحظور فليس لأحد أن يقف به عند شكل معين؛ لهذا كان من الضروري لمن يدرس فقه المعاملات المالية المعاصرة أن يميز بين الثابت والمتطور، وأن ينظر إلى التكييف الشرعي للصور المستحدثة حتى يمكن بيان الحكم الشرعي. ومن المعاملات المالية المعاصرة ما انتشر في هذه الأيام في أسواق البورصة، وسوف نتناول في هذا البحث- بإذن الله وعونه- نوعين من هذه التعاملات هما: البيوع العاجلة والآجلة للأوراق المالية وما فيها من أدوات تمنح مردوداً يستسقى من قيمة الشيء المرتبط به، وتقوم على المضاربة الوهمية التي تصل إلى حد المقامرة؛ ولضخامتها وتعقيدها فإن كثيراً من الدول التي ترعاها وضعت لها أنظمة وقوانين وضوابط. وقد راجت في هذه الأيام فكرة الاتجار بالأسهم، إذ إن المشتري لا يقصد استبقاء الأسهم لجني أرباحها، وإنما يقصد بيعها متى زاد سعرها، وقد أنشئ في العالم الكثير من أسواق الأوراق المالية وهو ما يسمى بالبورصات، وصاحبها الكثير من المشاكل والعقبات. والمتاجرة بهذه المشتقات من الأمور المعقدة التي ثار حولها العديد من التساؤلات حول مدى شرعيتها، ومدى توافقها مع القواعد العامة للفقه الإسلامي. ومن هنا بذل الباحثون والعلماء المعاصرون جهدهم لتكييف هذه المعاملات وإصدار حكم بشأنها، وبيان جوانبها الإيجابية والسلبية.

Keywords


Article
The authoritative legal authority of the Mu'tazili from the book of (approved) of Abu Hussein Al Basri; and the implications thereof
الحكم الشرعي التكليفي عند المعتزلة من كتاب (المعتمد) لأبي الحسين البصري؛ والآثار المترتبة عليه

Loading...
Loading...
Abstract

The Islamic jurisprudential rule is the first type of rule among the fundamentalists and the most important, and therefore the science of the fundamentals of jurisprudence because it is one of the four poles (fruit) mentioned by Imam Ghazali - may Allah have mercy on him (-) by which the costs of legitimacy and what falls under the orders and prohibitions, in terms of action, and leave. The Muqtazil agreed with the Sunnis, but they differed in the knowledge of the rulings of Allaah and the way of their realization before the mission of the Apostles.  It should be noted that the approach of the fundamentalists in the introduction of the legitimacy of the mandate whether they viewed it in terms of its source, or on the one hand, is completely different from the approach taken by the Almutazl who have fought that the human mind can recognize the rule of God in action, and this dispute due to the issue Hassan and ugliness mental, Is good deeds and ugliness drives our minds good thing or ugliness we are actually demanding it or left before the receipt of our Sharia? If we are required to do so, is there punishment for the offense before the mission of the Apostles  or not? These questions left a clear impression on the dispute between the Sunnis and the Mu'tazilah. Our choice to study the shar'i ruling in Mu'tazilah came in the book " For the Zanjani, so it is clear what is meant by them; and we have poisoned the search for (the authoritative legal authority of the Mu'tazili from the book of the Authorized by Abu Hussein Al Basri; and its implications)بإدراكها العقل أو لا سبيل إلى معرفتها إلا من طريق الشرع، وهل إذا أدركت فكما هو معلوم، أن الحكم الشرعي التكليفي هو أول أنواع الحكم عند الأصوليين وأهمها، وعليه يدور علم أصول الفقه لكونه أحد الأقطاب الأربعة (الثمرة) التي ذكرها الإمام الغزالي- رحمه الله تعالى-( ) إذ به تتحقق التكاليف الشرعية وما يندرج تحتها من الأوامر والنواهي، من حيث الفعل، والترك. ولم يختلف المسلمون، في أن مصدر جميع الأحكام التكليفية والوضعية، هو الله سبحانه وتعالى، بعد البعثة وبلوغ الدعوة، وفي هذا يتفق المعتزلة مع أهل السنة، ولكنّهم يختلفون في معرفة أحكام الله تعالى، وطريق إدراكها قبل بعثة الرسل  وتجدر الإشارة إلى أن منهج الأصوليين في إيرادهم الحكم الشرعي التكليفي سواء نظروا إليه من ناحية مصدره، أم من ناحية متعلقهِ، مختلف تماماً عن المنهج الذي سار عليه المعتزلة الذين عدوا أن العقل الإنساني يمكنه أن يدرك حكم الله في الفعل، وهذا الخلاف يرجع إلى قضية الحسن والقبح العقليين، فهل حسن الأفعال وقبحها يستقل عقولنا حسن شيء أو قبحه نكون مطالبين به فعلاً أو تركاً قبل ورود شريعتنا؟ وإذا كنا مطالبين به، فهل هناك عقاب على المخالفة قبل بعثة الرسل  أو لا؟ هذه التساؤلات تركت أثراً واضحاً للخلاف بين أهل السنة والمعتزلة، فوقع اختيارنا لدراسة الحكم الشرعي عند المعتزلة في كتاب (المعتمد)، لأبي الحسين البصري، وجِئنَا ببعض الآثار الفقهية المترتبة على مسألة الحُسن والقُبح من كتابي (أصول السرخسي) و( تخريج الفروع على الأصول) للزنجاني، حتى يتضح المراد منها؛ وقـد سمّينا البحـث بـ(الحكم الشرعي التكليفي عند المعتزلة من كتاب المعتمد لأبي الحسين البصري؛ والآثار المترتبة عليه)

Keywords


Article
The jurisprudence of Imam Sulaiman ibn Harb through my book of supervision of Ibn al-Mundhir al-Nisabouri and singer of the son of Qudamah al-Maqdisi
فقه الامام سليمان بن حرب من خلال كتابيّ الاشراف لابن المنذر النيسابوري والمغني لابن قدامة المقدسي

Loading...
Loading...
Abstract

That the science of jurisprudence is one of the best sciences and its honor, as it is correct worship which is the purpose of creating creation If the origin of survival does not get to the slave but the health of unification and integrity of the impurities of polytheism, the completion of salvation does not get only the validity of worship and integrity of the impurities of innovation. The Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) made the Fiqh of the slave the title of the will of Allaah by means of goodness. He said And the greatness of this science and its honor manifested by the description and the fact that it is consistent with the Muslim and his relationship in all walks of life between him and his Lord or between him and his slaves. Therefore, Allaah has chosen for this religion men who have carried this religion on their shoulders with knowledge, action, and biography, and they have been saved from the net appointee and the prophet's prophecy has been confirmed in them. He said: "This is the flag of every successor. , And those of the media who were the issues that were quoted in the jurisprudence very few either because of the lack of the transfer of knowledge about him as happened before Imam al-Layth, may God have mercy on him, and these media know the knowledge other than the jurisprudence, such as the Hadith know the abundance of the novel and support more than the field of jurisprudence , And one of these eminent Imam Suleiman b War.أن علم الفقه من أفضل العلوم واشرفها, إذ بهِ تصح العبادة التي هي الغاية من خلق الخلق وإذا كان أصل النجاة لا يحصل للعبد إلا بصحة التوحيد وسلامته من شوائب الشرك, فأن تمام النجاة لا يحصل إلا بصحة العبادة وسلامتها من شوائب البدعة. ولقد جعل النبي  فقه العبد عنوان إرادة الله به الخير, وقال  من يرد الله به خيراً يفقه بالدين البخاري 3316, مسلم 1037. وعظمة هذا العلم وشرفه تجلى عن الوصف والاحاطة ذلك انها تساير المسلم وتلازمه في عموم مسالك حياته فيما بينه وبين ربه أو فيما بينه وبين عباده. لهذا فان الله تعالى اصطفى لهذا الدين رجالاً اعلاماً حملوا هذا الدين على اكتافهم علما وعملا وسيرة واخلاقا، نهلوا من المعين الصافي وصدقت فيهم نبوءة النبي  حين قال: يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تاويل الجاهلين وانتحال المبطلين وتحريف الغالين( )، ومن هؤلاء الاعلام من كانت المسائل النتي نقلت عنه في الفقه قليلة جداً اما بسبب عدم توافر من ينقل علمه عنه كما حصل للامام الليث بن سعد رحمه الله تعالى، وان هؤلاء الاعلام يعرفون بعلم اخر غير الفقه كالحديث مثلا فيعرفون بكثرة الرواية والاسناد اكثر من ميدان الفقه، ومن هؤلاء الافذاذ الامام سليمان بن حرب.

Keywords


Article
Loan provisions in Islamic jurisprudence
أحكام القرض في الفقه الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The interest of people in Islamic loans more than ever before, because of the large number of modern transactions that have spread and expanded, so the need to know about the provisions of the legitimacy, especially after the initiative of many governmental institutions and individuals to grant loans of various types of interest and non-interest, Economic and social needs. The loan is the means for the Muslim individual (poor and needy) to satisfy their many different needs, such as building a home, providing transportation, establishing a new family entity and other basic necessities. Jurisprudence in the provisions of loans in accordance with the Shariah rules that preserved the friendly relationship between the lender and the lenderإن اهتمام الناس بالقروض الإسلامية أكثر من أي وقت مضى، لكثرة المعاملات المعاصرة التي انتشرت وتوسعت، فاشتدت الحاجة لمعرفة ما يتعلق بها من أحكام شرعية، لاسيما بعد أن بادرت كثير من المؤسسات الحكومية والأهلية إلى منح القروض بمختلف أنواعها الربوية، وغير الربوية، وذلك لحاجة الناس إليها اقتصادياً واجتماعياً، فالقرض هو الوسيلة للفرد المسلم (الفقير والمحتاج) لإشباع حاجاتهم العديدة والمختلفة، كبناء مسكن، وتوفير النقل، وتأسيس كيان لأسرة جديدة وغير ذلك من الحاجيات الأساسية، ولأجل ذلك تكمن أهمية اختيار الموضوع نتيجة لكثرة السؤال وحاجة الناس الملحة للتفقه في أحكام القروض وفق الضوابط الشرعية التي حفظت العلاقة الودية بين المقرض والمستقرض.

Keywords


Article
The most important difference in the religion of Buddhism The important Buddhism groups
أهمُّ الفرقِ في الديانة البوذيّة The important Buddhism groups

Loading...
Loading...
Abstract

God Almighty created all human beings and violated the common sense to be worshipers of Him Almighty do not associate anything with him, but the devil swore by the Lord of pride to spoil this instinct, to get them out of the worship of the one God Sunday to worship idols and idols. This is what we find in the Indian subcontinent, the Far East, Mongolia, Japan and China, where they are all nations of ancient civilizations, in which there are dozens of religions and beliefs in this way, such religious religions or human philosophies, Buddhism, The three, the Mahayana, the Mina-Yana, the Hina-Yana, and the Vajra-Yana. Therefore, the search for these teams, and their history is very important, because of the great importance in the culture of Muslim preachers, in addition to the religion of Buddhism among the curriculum, and the ultimate goal is to research the origins of this religion, to find the threads of light here Or there, to be a proof of the advocate and reason to open the windows wider for generations to come in order to have access to the followers of this religion from the closest religious groups to us, and the provision of Islam in a moderate and mediocre where it is a new breakthrough, and on the path of the righteous ancestors. The most important difficulties that I have encountered during my written research books (the most important difference in the religion of Buddhism) are the lack of sources, if any, the most important is in English and has been requested to be translated by specialists, or found on the Internet.فإنّ الله تعالى خلق البشر جميعاً وفطرهم على الفطرة السليمة ليكونوا عباداً له سبحانه وتعالى لا يشركون به شيئاً، إلا أنَّ الشيطان أقسم برب العزة على إفساد هذه الفطرة، ليخرجهم من عبادة الله الواحد الأحد إلى عبادة الأصنام والأوثان. إنّ هذا الأمر نجده في شبه القارة الهندية، والشرق الأقصى، كمنغوليا، واليابان، والصين، حيث يعدون جميعاً من الأمم ذات الحضارات العريقة، والتي توجد فيها العشرات من الأديان والمعتقدات على هذه الشاكلة، ومن تلك الأديان الوضعية أو الفلسفات الإنسانية، الديانة البوذية، بفرقها الثلاث، (الماهايانا)، (maha-Yana) و(الهينايانا)، (Hina-Yana) و(الفيجرايانا)، (Vajra-Yana). لذا فإنّ البحث عن هذه الفرق، وتاريخها أمر في غاية الأهمية، وذلك لما له من أهمية كبرى في رفد ثقافة دعاة المسلمين، إضافةً إلى ذلك فإنَّ الديانة البوذية من ضمن المناهج، والهدف الأسمى هو البحث في أصول هذه الديانة، لعلي أجد خيوطاً من النور هنا أو هناك، ليكون ذلك دليلاً للداعية وسبباً في فتح نوافذ أوسع للأجيال القادمة ليتسنى لهم الدخول إلى أتباع هذه الديانة من أقرب الفرق الدينية إلينا، وتقديم الإسلام إليها بصورة معتدلة ووسطية حيث يعد ذلك فتحاً جديداً، وسيراً على دربِ الأجداد الصالحين. أما أهم الصعوبات التي لازمتني خلال كتابتي البحث الموسوم (أهم الفرق في الديانة البوذية) فهي قلة المصادر، وإنْ وجدت فأهمها موجودة باللغة الإنكليزية وقد تطلب ذلك ترجمتها من قبل المختصين، أو موجودة على مواقع الإنترنت.

Keywords


Article
The relationship of the state with diplomats and ambassadors in the light of the Sunnah Objective study
علاقة الدولة مع الدبلوماسيين والسفراء في ضوء السنة النبوية دراسة موضوعية

Loading...
Loading...
Abstract

No country can live in isolation from other states, organizations, institutions, individuals and groups, nor can anyone live in isolation from other human beings. Therefore, social relations between human beings arose, followed by the emergence of relations between States in response to the necessities of inter-State life and its complexities Increasing. Since its inception, Islam has devoted great attention to relations. It is a religion that carries a global message aimed at organizing social, political, economic, cultural and scientific relations in its various forms, as well as laying the foundations and frameworks based on truth and justice. The rules of dealing with diplomats and ambassadors, established by the Prophet peace be upon him great impact in the system of international relations and human life in general, they are rules that guarantee the human dignity and dignity without regard to religion and race. The Islamic civilization laid down the rules of international law on the basis of justice, freedom, and respect for human rights after they were not known before, and then these rules evolved with the development of states and their increase. The jurists began to devise new rulings based on the Book of Allah and the Sunnah of the Prophet. And one of the aspects and branches of relations between the State and the other dealing with its ambassadors and missions, which is an important aspect that reflects the civilization of any state and its policy, especially with the development of relations and the breadth of details, hence the importance of the statement of the Prophet's year in dealing with ambassadors and diplomats, and represents a step on the road to highlight the features The Prophet's approach in dealing with ambassadors and delegations of non-Muslims, which has become the work to highlight and demonstrate the duty and the need for legitimacy. The aim of the research is to contribute to the legalization of the issue of dealing with diplomatic missions through the Prophet's Hadith, to introduce Muslims to the Prophet's approach in this regard, and to show the clear images of the Prophetic Sunnah, and it deals wisely with the Prophetic Sunnah. . The researcher's systematic method of studying the objective of the study is based on a survey in the books of the Prophetic Sunnah from the hadiths on the subject of the study, through a review of the objective studies that the owners collect all the Hadiths contained in the books of the Sunnah or most of them on the subject of the study, Prophetic with the subject, and drop the Prophet's Hadiths on contemporary realityفإنه لا يمكن لأي دولة أن تعيش بمعزل عن غيرها من الدول والمنظمات والمؤسسات والأفراد والجماعات، كما لا يمكن لأي إنسان أن يعيش بمعزل عن غيره من البشر، لذلك نشأت العلاقات الاجتماعية بين بني البشر ثم تبعها نشأة العلاقات بين الدول تلبية لضرورات الحياة المشتركة بين الدول وتعقيداتها المتزايدة. ولقد اهتم الإسلام منذ بداية ظهوره اهتماماً كبيراً بجانب العلاقات فهو دين يحمل رسالة عالمية تهدف إلى تنظيم العلاقات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية بأشكالها المختلفة، كما وضع لهذه العلاقات الأسس والأطر التي تقوم على الحق والعدل. وكان لقواعد التعامل مع الدبلوماسيين والسفراء، التي أرساها النبي صلى الله عليه وسلم عظيم الأثر في نظام العلاقات الدولية وفي الحياة البشرية بشكل عام، فهي قواعد تضمن للإنسان احترامه وكرامته دون النظر إلى دينه وعرقه. لقد أرست حضارة الإسلام قواعد القانون الدولي على أسس الحق والعدل والحرية واحترام حقوق الإنسان بعد أن لم تكن معروفة من قبل، ثم تطورت هذه القواعد بتطور الدول وزيادتها فبدأ الفقهاء باستنباط الأحكام الجديدة مستندين إلى كتاب الله عز وجل وسنة النبي . ومن جوانب وفروع العلاقات بين دولة وأخرى التعامل مع سفرائها وبعثاتها وهو من الجوانب المهمة التي تعكس حضارة أي دولة وسياستها لا سيما مع تطور العلاقات واتساع تفاصيلها، ومن هنا تأتي أهمية بيان سنة النبي  في التعامل مع السفراء والدبلوماسيين، ويمثل البحث خطوة على طريق إبراز معالم المنهج النبوي في تعامله مع السفراء والوفود من غير المسلمين، والذي أصبح العمل على إبرازه وإظهاره واجباً وضرورة شرعية. ويهدف البحث إلى الإسهام في التأصيل الشرعي لمسألة التعامل مع البعثات الدبلوماسية من خلال الحديث النبوي الشريف، وتعريف المسلمين بمنهج النبي  في هذا الجانب، وإظهار الصور الناصعة للسنة النبوية وهي تتعامل بالحكمة ولا شك في أن السنة النبوية فيها من التعليمات والأدلة ما يصلح لكل زمان ومكان. وتتمثل عملية الباحث المنهجية في الدراسة الموضوعية التي تبنى على استقصاء ما في كتب السنة النبوية من أحاديث عن موضوع الدراسة، من خلال استعراض الدراسات الموضوعية التي يعمد أصحابها إلى جمع كل الأحاديث الواردة في كتب السّنة النبوية أو أغلبها عن موضوع الدراسة، للخروج بتصور عن تعامل السّنة النبوية مع الموضوع، وإسقاط الأحاديث النبوية على الواقع المعاصر

Keywords


Article
Western Sahara before and after the occupation
الصحراء الغربية قبل وبعد الاحتلال

Loading...
Loading...
Abstract

It is no secret that the Sahara problem is one of several problems faced by the Arab world. It is one of the problems created by the Spanish colonization that came out of this desert under the Arab pressure and the armed struggle of the Arab Sahrawi people. This problem did not end with the emergence of colonialism. The Arabs themselves on this Sahara in the African countries that hold the reins of the Sahara conflict is confined to the two countries of Morocco and Algeria was the cause of different regimes and different political orientation, while Mauritania has declined since the seventies and respected the desire of the Sahrawis to self-determination. The importance of this topic divided the research into its introduction and three aspects, the first was about the site and its strategic and economic importance. I spoke in the second part about the historical roots of the problem of Western Sahara. The third topic was the heroic position of the Saharawi people and the armed struggle against colonialism and then the conclusion and conclusions. I ask God Almighty that I have brought simple information about this region, which is part of our great Arab homeland and God is behind the intent.لا يخفى على أحد إن المشكلة الصحراوية هي واحدة من بين عدة مشاكل يواجهها الوطن العربي، وهي من المشاكل التي ولدها الاستعمار الاسباني الذي خرج من هذه الصحراء تحت الضغط العربي والكفاح المسلح للشعب العربي الصحراوي ولم تنتهي هذه المشكلة بخروج الاستعمار، بل امتدت على نزاع مسلح بين العرب أنفسهم حول هذه الصحراء في الدول الإفريقية التي تمسك بزمام الأمور حول النزاع الصحراوي ينحصر في دولتين المغرب والجزائر وكان سبب اختلاف الأنظمة واختلاف توجهها السياسي في حين إن موريتانيا تراجعت منذ السبعينات واحترمت رغبة الصحراويين في تقرير مصيره. ولأهمية هذا الموضوع قسمت البحث إلى مقدمه وثلاثة مباحث كان الأول عن الموقع وأهميته الإستراتيجية والاقتصادية. تكلمت في المبحث الثاني عن الجذور التاريخية لمشكلة الصحراء الغربية إما المبحث الثالث فكان عن الموقف البطولي للشعب الصحراوي والكفاح المسلح ضد الاستعمار ومن ثم الخاتمة والاستنتاجات. اسأل الله العزيز أن أكون قد أوصلت معلومة بسيطة عن هذا الإقليم الذي هو جزء من وطننا العربي الكبير ولله من وراء القصد.

Keywords


Article
Political, economic and cultural relations between Lebanon and France
العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين لبنان و فرنسا

Loading...
Loading...
Abstract

There have been many academic studies on the subject of France's relations with the Arab countries, but Lebanon's relations with France have not been highlighted until now, especially in the post-independence phase of 1946, despite the importance of the subject that France has long historical relations with Lebanon For many centuries, the 1950s and 1960s witnessed the beginning of new penetration and the building of relations with the two countries. The presence of the Maronite Christians in Lebanon had the greatest impact on the restoration and development of relations between the two countries, especially after the arrival of the French President Charles de Gaulle in 1958. Therefore, this study highlights the relations between the two sides and the bases upon which they were based and the circumstances of their establishment, development and sustainability, and the events, conflicts and political, economic and cultural transformations witnessed in the relations between the two countries. The study was divided into two main topics. The first dealt with the internal political developments in Lebanon (1958-1964), which witnessed a clear turbulence that had the greatest impact on Lebanon heading to France, which in that period became the only country that has no ambitions in Lebanon and wants to preserve On security and stability in light of the apparent international conflict between the United States and Britain on the one hand and the Soviet Union on the other. The second section highlighted the role of France in the economic and cultural developments witnessed by Lebanon during the same period, which was embodied in the events of a comprehensive economic revolution, which had the largest role in France, which contributed to tackling the economic crisis suffocating Lebanon during that period, Cultural relations between the two sides and strive to develop them through French schools, institutes and programs in Lebanon. The study enriched a number of Arab and Arab sources as well as the Lebanese and Arab newspapers and some foreign reports and documents that dealt with this period, which had the most profound impact on reaching these relations and the bases of their development. The foreign sources also had a clear role as well as the academic studies that dealt with these events, Other.ظهرت العديد من الدراسات الأكاديمية التي تناولت موضوع علاقات فرنسا مع الدول العربية، إلا أن علاقات لبنان مع فرنسا لم يسلط عليها الضوء حتى الوقت الحاضر ولا سيما في مرحلة ما بعد الاستقلال عام 1946، على الرغم من أهمية الموضوع كون فرنسا لها علاقات تاريخية طويلة مع لبنان تمتد لقرون عديدة، فقد شهدت مدة الخمسينات والستينات بداية تغلغل جديد وبناء العلاقات مع الدولتين فوجود الموارنة المسيحيين في لبنان كان له أبلغ الأثر في إعادة وتطوير العلاقات بين الدولتين ولا سيما بعد وصول الرئيس الفرنسي شارل ديغول الى السلطة في عام 1958. ولذلك جاءت هذه الدراسة لتسلط الضوء على العلاقات بين الجانبين والأسس التي قامت عليها وظروف إنشاءها وتطورها وديمومتها وما تخلل ذلك من أحداث وصراعات وتحولات سياسية واقتصادية وثقافية شهدتها العلاقات بين الدولتين. قسمت الدراسة الى مبحثين رئيسين، تناول الأول منها، التطورات السياسية الداخلية في لبنان (1958-1964) والتي شهدت إضطراباً واضحاً كان له أبلغ الأثر في أن يتوجه فيه لبنان الى فرنسا التي عدت في تلك المدة الدولة الوحيدة التي ليس لها أطماع في لبنان وتريد الحفاظ على الأمن والاستقرار فيه في ظل الصراع الدولي الواضح بين الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة والاتحاد السوفيتي من جهة أخرى. وسلط المبحث الثاني الضوء على دور فرنسا في التطورات الاقتصادية والثقافية التي شهدها لبنان خلال المدة نفسها، والتي تجسدت في أحداث ثورة اقتصادية شاملة كان لفرنسا الدور الأكبر فيها والتي ساهمت في معالجة الأزمة الاقتصادية الخانقة التي كان يمر بها لبنان خلال تلك المدة، فضلاً عن تحسين العلاقات الثقافية بين الجانبين والسعي لتطويرها من خلال المدارس والمعاهد والبرامج الفرنسية في لبنان. أغنت الدراسة مجموعة من المصادر العربية والمعربة فضلاً عن الصحف اللبنانية والعربية وبعض التقارير والوثائق الأجنبية التي تناولت هذه الفترة والتي كان لها أعمق الأثر في الوصول إلى ماهية هذه العلاقات وأسس تطويرها، كما كان للمصادر الأجنبية دورها الواضح وكذلك للدراسات الأكاديمية التي تناولت هذه الأحداث ولكن من زاوية أخرى.

Keywords


Article
Bank loans between Shari'a adaptation and its banking reality
القروض المصرفية بين التكييف الشرعي وحقيقتها المصرفية

Loading...
Loading...
Abstract

It is a step on the right path, clarifying the command of loans and the mechanisms of registration and adapting accounting gives a clear picture to reach its legal ruling in accordance with the Quranic hierarchy in dealing with Interest-bearing loans and their disclosure are a prime objective of research. Research Methodology The study was based on the deductive approach and its tools of description and analysis in order to understand the nature of the loans in the Islamic economy and its practical importance. This approach is based on collecting facts about banking and how to establish them in accounting and determining the status of loans as they exist. Research hypotheses 1. Most of the fatwas are answers to questions asked by the people of the muftis and the scholars who ask may tend to narrate the details in full or show some and hide some or summarize in the exhibition detail ... The scientists and respondents may answer without questioning the details and then the general answer has been people It is not permissible, as the doctor when the patient describes his suffering accurately, he describes the medication for each bug and easy to treat. He described the subject of loans and bank deposits with accounting accuracy that could lead to a clear stand on the adaptation of the Sharia. 2. Knowledge of legal evidence and knowledge of the nature of the details of bank loans give the argument to society and people and illuminate the path to act according to its provisions clearly. 3. Acting according to Shari'a rules Achieves the legitimate objectives of financial behavior in the preservation of religion by moving away from interest transactions and save money through recycling and investment in the aspects of achieving benefits to society. Structure Search The structure of the research consists of three topics: first, the loan, language and terminology, and the difference between loan, debt, advances and types of debt. The second topic dealt with the accounting adjustment of loans in traditional banks and the method and mechanisms to be installed in records according to accounting. Reported by the provisions of the Koran. The conclusions and recommendations were followed. Then the sources and references adopted by the research.الحلال بين والحرام بين وما بينهما مشتبهات وتبين الحلال وتوضيحه وتجلية الغبار عن الحرام وتوضيح ملامحه آمر من أمور الدعوة الى الله والمساهمة فيه وهي خطوة على الطريق الصحيح، وتوضيح آمر القروض واليات تسجيلها وتكييفها المحاسبي يعطي صورة واضحة للوصول الى حكمها الشرعي وفقا للتدرج القرآني في التعامل مع القروض الربوية وكشف ملابساتها يعد هدفا رئيسا للبحث. منهج البحث اعتمد البحث على المنهج الاستنباطي وأداته الوصف والتحليل وذلك لتصور طبيعة القروض في الاقتصاد الإسلامي، وأهميتها التطبيقية إذ يقوم هذا المنهج على أساس جمع الحقائق عن الإعمال المصرفية وكيفية تثبيتها محاسبيا وتقرير وضع القروض بحالتها كما توجد أو وجدت عليه في الواقع. فروض البحث 1. ان اغلب الفتاوى هي إجابات على أسئلة سئل الناس بها المفتين والعلماء والذي يسأل قد يميل إلى سرد التفاصيل كاملة او يظهر بعضا ويخفي بعضا او يوجز في معرض التفصيل... وقد يجيب العلماء والمستفتين دون تحر للتفاصيل ومن ثم الإجابة العامة قد توهم الناس بما لا يحل، كالطبيب عندما يصف المريض له معاناته بدقه فأنه يصف الدواء لكل علة ويسهل عليه معالجته. ووصف موضوع القروض والإيداعات المصرفية بدقة محاسبية يمكن أن تؤدي إلى الوقوف بوضوح تام على تكييفها الحكم الشرعي. 2. العلم بالأدلة الشرعية ومعرفة طبيعة تفاصيل القروض المصرفية تلقي الحجة على المجتمع والناس وتنير الدرب الى التصرف وفقا لإحكامها بشكل واضح. 3. التصرف وفق الإحكام الشرعية يحقق المقاصد الشرعية في التصرفات المالية في حفظ الدين من خلال الابتعاد عن التعاملات الربوية وحفظ المال من خلال تدويره واستثماره في أوجه تحقيق منافع للمجتمع. هيكل البحث يتألف هيكل البحث من مقدمة ومباحث ثلاث تناول الأول منها القرض لغة واصطلاحا والفرق بين القرض والدين والسلف وأنواع الديون، وتناول المبحث الثاني التكييف المحاسبي للقروض في المصارف التقليدية وأسلوب واليات تثبيتها في السجلات وفقا لعلم المحاسبة، وفي المبحث الثالث تناول البحث مراحل تحريم القروض الربوية وفقا لما ورد عنها من احكام في للقرآن الكريم. واتت أخرا الاستنتاجات والتوصيات. ثم المصادر والمراجع التي اعتمدها البحث.

Keywords


Article
Disclosure of accounting information and its impact on measuring the performance of Rafidain Bank using the solvency ratio
لإفصاح عن المعلومات المحاسبية وأثرها في قياس أداء مصرف الرافدين باستخدام نسبة الملاءة

Loading...
Loading...
Abstract

The accounting disclosure reflects the accounting effort. It requires the necessity of covering financial reports with all the information necessary to give the users of these reports a clear and correct picture of the banking business and the principle of disclosure of the accounting information presented in the financial statements, which are used to make investment decisions and bank credit. Of the accounting principles that are important to show the value of accounting information as accounting information is an essential and effective tool in view of the development in the administrative and economic fields. When measuring the performance of the bank using the solvency ratio means the degree of protection and safety is represented by the protection of depositors' funds from the risk of non-good employment of the bank's funds and therefore highlights the role of disclosure of accounting information using the proportion of solvency because the banking operations are accurate and fast in the completion of tasks so the accounting of banks must be a high degree Flexibility, clarity and speed in order to facilitate the timely extraction of accounting data, statements and information. In order to achieve the objective of the study, the research was divided into: Research Methodology The first topic is the theoretical aspect and the second part is the practical aspect and the conclusions and recommendations.أن الافصاح المحاسبي يحتل مكانة متميزة بين المبادئ المحاسبية كونه يعكس جهد المحاسبين فهو يقتضي ضرورة شمول التقارير المالية على جميع المعلومات اللازمة لاعطاء مستخدمي هذه التقارير صورة واضحة وصحيحة عن الاعمال المصرفية ويعد مبدأ الافصاح عن المعلومات المحاسبية التي تظهرها القوائم المالية والتي تستعمل لاتخاذ قرارات الاستثمار والائتمان المصرفي من المبادئ المحاسبية المهمة لاظهار قيمة المعلومات المحاسبية اذ تعد المعلومات المحاسبية اداة اساسية وفاعلة نظرا للتطور في المجالات الادارية والاقتصادية. فعند قياس أداء المصرف باستخدام نسبة الملاءة تعني درجة الحماية والأمان متمثله بحماية أموال المودعين من مخاطر عدم التوظيف الجيد لأموال المصرف لذا يبرز دور الافصاح عن المعلومات المحاسبية باستخدام نسبة الملاءة لان العمليات المصرفية تتميز بالدقةوالسرعة في أنجاز المهام لذلك فان محاسبة المصارف يجب أن تكون على درجه عاليه من المرونة والوضوح والسرعة بحيث يسهل معها استخراج البيانات المحاسبية والكشوفات والمعلومات اللازمة في الوقت المناسب. ولغرض تحقيق هدف الدراسة تم تقسيم البحث الى: منهجية البحث أما المبحث الاول الجانب النظري والمبحث الثاني الجانب العملي والاستنتاجات والتوصيات.

Keywords


Article
The contents of the opening article in the Iraqi press after 2003 Analytical study of the opening article in Dar es Salaam for the period of(1/3/2011 to 30/4/2011 AD)
مضامين المقال الافتتاحي في الصحافة العراقية بعد عام 2003 دراسة تحليلية للمقال الافتتاحي في جريدة دار السلام للفترة من ( 1/3/2011 م ولغاية 30/4/2011 م)

Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary    Despite the spread of the news press and its development, the newspaper article continues to acquire special features and features that distinguish it in terms of its functions, language and features.   The art of journalism is an important journalistic art that plays an influential and effective role in mobilizing public opinion on a particular topic or event.    The press article is one of the most important journalistic arts and is the most serious and professional, effective and influential, and has a clear link to the essence of media means of influencing the reader by persuading and directing, and therefore needs to be an experienced writer who has qualities and talents that may be rare in his peers, The greater the status of the newspaper in which it writes in terms of distribution and engagement with readers.ملخص البحث رغم انتشار صحافة الخبر وتطورها لا يزال المقال الصحفي يكتسب ملامح وسمات خاصة تميزه من حيث وظائفه ولغته وسمات كتابه. ويعتبر فن المقال الصحفي من الفنون الصحفية المهمة والتي تلعب دور مؤثر وفعال من حيث حشد الرأي العام حول موضوع أو حدث معين. ويعتبر المقال الصحفي من أهم الفنون الصحفية وأكثرها جدية واحترافا وفعالية ومقدرة على التأثير، وله صلة واضحة بجوهر الوسيلة الإعلامية المتمثل في التأثير على القارئ عن طريق إقناعه وتوجيهه، وبناء على ذلك يحتاج إلى كاتب متمرس يمتلك صفات ومواهب قد تندر في أقرانه، بقدر تميز كاتب المقال بقدر ما تكبر مكانة الصحيفة التي يكتب لها من حيث التوزيع والارتباط بالقراء.

Keywords

Table of content: volume:3 issue:30