Table of content

Journal of The Iraqi University

مجلة الجامعة العراقية

ISSN: 18134521
Publisher: Iraqi University
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A Scientific Peer-reviewed journal published by the Islamic Researches and Studies Center in the Iraqi University. It is specialized in publishing the scientific researches of different specialties such as Islamic sciences, law , media , history, administration , English language , education , economic sciences , Arabic language and arts.

Loading...
Contact info

mabdaa@iubaghdad.edu.iq
info@iubaghdad.edu.iq

Table of content: 2014 volume:1 issue:33

Article
Graduation doctrinal and legal movements of peoples to change their political systems unjust
التخريج الفقهي والقانوني لحركات الشعوب في تغيير أنظمتها السياسية الظالمة

Loading...
Loading...
Abstract

Must for human beings from the leaders of affairs in order to upright life, but it can not be life to continue in the absence of a reference to it because people in the district of things, their livelihood, so the idea of ​​finding the authorities that regulate things people. Heavenly religions have emphasized the importance of finding leadership that separates them disagree with the things of their lives. As one of the most important duties that God ordered his slaves to meet on the rope of God is strong and do not disperse, and no nation can survive the scourge of discrimination and conflict, but if the surrender of the leadership is efficient where the word meets the opinion and the opinion of the Shura Council, and because a large part of the provisions of Sharia mandate From the executive point of view, with the authority of the ruler and those who help him, such as separating the opponents and appointing the princes, declaring the stone, declaring war, signing the peace treaties, approving the peace, directing the armies and the nation's policy.  If the ruler does not carry out his duties, the emergency situations determined by reality, in all its economic, social, political and cultural dimensions, require the intervention of civil society in order to overcome them. Thus, civil society remains in control of the expressed form of the need to overcome these situations. a prominent obstacle in the case of survival without treatment, because these conditions are not consistent with the nature of the transformations taking place in the field of development activity on the social and political levels in particular. The state's political sense is the rule of law, which is always working to consolidate its institutions, and the establishment of freedom and justice. Civil society moves when freedoms are available. Freedoms are upheld when the law prevails. The existence of the state is only strengthened by the presence of a strong civil society defending its freedom and needs. The sense of belonging to the homeland is strengthened and citizens feel the value of citizenship that compels them to defend their patriotism.  At the end of the 20th century and the beginning of the twenty-first century, there were several popular movements in the former Soviet Union in Georgia in 2003 and in Ukraine in 2004. Several peaceful marches took place in the name of society to obtain change in the realization of their rights. Which led to a referendum that achieved the desire of southerners to secede in 2011. It also occurs in Tunisia and the Arab Republic of Egypt, but the role of the superpowersThat is unclear, and the media prominent role in directing popular marches to achieve what you want. Especially if power is the source of chaos and disorder in the case of the transfer of power to tyranny, and allow the arbitrariness of the rights and freedoms of individuals, hoping rulers to loot state resources and multiply their wealth and satisfaction of the tendency to arbitrariness and individuality in themselves, and their desire to hold everything to them and their families. Perhaps they set up themselves divine qualities that do not tolerate violation of opinion, and the narrowing of each offense if they were whispering lip, Viasvon security and freedoms of people and plunge the country in the seas of fear and tyranny and fear. It is the civil society that creates the initiative and establishes its mechanisms, as a result of the convictions that it has managed itself, and led them to think about its affairs. In this picture, it does not need an overarching law that reminds it of its preoccupations and invites it to the inevitability of organization as an end in itself. And the law intervenes only in the final analysis to give the legislative dimension to this free social movement and sets out the regulations that take into account the common interests of society. The process requires that the society think and initiate and establish the mechanisms that allow it to exist, Ululation as an authority in line with the nature of the society, codifies what created by the society itself. This is the rule that should prevail and account for the minds of the rulers. It is the duty of the state to take care of the people with all its needs as much as possible, such as providing work climates, individual and collective liberties, and excluding all images and manifestations that indicate containment and exploitation. To this end, the institutions of the state are strong and able to respond and give. The State must strictly abide by the moral rules of its protest behavior and its management of social and political conflicts by resorting to many methods of protest patterns, which are legally permissible and to acquire organizational traditions that enable it to deal with events in a responsible and serious manner. Representation as a civil organization occupies the distance between the individual and the state. The organic affiliation of the individual allows him to express his needs and opinions and find the possible protection mechanisms that make him immune from bullying and temperament and to protect his rights and interests. thus achieved the common good of the state and society. It is in the interests of the state to live up to its society and be strong in return for state institutions to safeguard and protect its rights in an organized manner. لا بد للبشر من قيادات تقوم بشؤونها لكي تستقيم الحياة، والا فلا يمكن للحياة ان تستمر في ظل عدم وجود مرجعية يعود اليها الناس في قضاء أمور معاشهم، لذا كانت فكرة ايجاد السلطات التي تنظم أمور الناس. وقد أكدت الديانات السماوية على أهمية ايجاد القيادة التي تفصل بينهم فيما يختلفون فيه من امور حياتهم. حيث أن من أهم الواجبات التي أمر الله به عباده أن يجتمعوا على حبل الله المتين ولا يتفرقوا، ولا يمكن لأي أمة أن تنجوا من بلاء التفرقة والتنازع الا اذا اسلمت قيادتها لكفؤ فيها تجتمع الكلمة على رأيه ورأي مجلسه الشوري، ولأن شطرا كبيرا من الاحكام الشرعية منوطة من الناحية التنفيذية بسلطة الحاكم ومن يساعده، كالفصل بين الخصوم وتعيين الامراء، واعلان الحجر واعلان الحرب وتوقيع معاهدات السلام واقرار الصلح، وتسيير الجيوش وسياسة الامة، كذلك اطفاء نار الفتن من الخارجين على الحاكم العادل. واذا لم يقم الحاكم مع من يساعده من سلطات بواجبه فالأوضاع الطارئة التي يقررها الواقع، بكل أبعاده الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، تتطلب تدخل المجتمع المدني، من أجل تجاوزها، وبذلك فالمجتمع المدني يبقى الناظم للصيغ المعبرة، عن الحاجة إلى تجاوز الأوضاع هذه، والتي قد تشكل العائق البارز في حالة بقائها دون علاج، لأن هذه الأوضاع، لا تنسجم مع طبيعة التحولات الحاصلة في مجال النشاط التنموي على المستويين الاجتماعي والسياسي بالخصوص. فالدولة بمفهومها السياسي هي دولة الحق والقانون، التي تعمل دوماً على توطيد دعائم مؤسساتها، وإرساء الحرية والعدل. فالمجتمع المدني يتحرك عندما تتوفر الحريات، والحريات يستقيم أمرها عندما يسود القانون، ولا يتعزز وجود الدولة، إلا بوجود مجتمع مدني قوي يدافع عن حريته وحاجاته، حينها يتعزز روح الانتماء إلى الوطن، ويشعر المواطن بقيمة المواطنة التي تجبره على الدفاع عن وطنيته. فقد شهدت الدول في نهاية القرن العشرين وبداية الحادي والعشرين عدة حركات شعبية في الاتحاد السوفيتي سابقا في جورجيا 2003 وفي أوكرانيا عام2004 وقد خرجت عدة مسيرات سلمية باسم المجتمع للحصول على التغيير فيما يحقق لهم حقوقهم، وكان لدور الاعلام والدول القوية في العالم دعما واضحا مباشرا وغير مباشر مما حقق لهذه الشعوب اهدافها، وقد حدث مثل هذا الحراك في السودان استخداما القوة في ثورة الجنوب وأدي الى اتفاق مع الحكومة في الشمال مما أدي الى استفتاء حقق رغبة الجنوبيين في الانفصال وذلك في 2011، ويحدث ايضا في تونس والجمهورية العربية المصرية الا أن دور الدول العظمى كان غير واضح، وكان لوسائل الاعلام الدور البارز في توجيه المسيرات الشعبية لتحقيق ما تريده. خاصة اذا كانت السلطة هي مبعث الفوضى والاضطراب في حالة نزوح السلطة الى الاستبداد، وتجنح للعسف بحقوق الافراد وحرياتهم طمعا من الحكام في نهب موارد الدولة ومضاعفة ثرواتهم وارضاء نزعة التسلط والتفرد في ذواتهم، ورغبتهم في الاستئثار بكل شيء هم وذويهم. وربما أقاموا من أنفسهم صفات القدسية التي لا تطيق مخالفة في الرأي، وتضيق بكل مخالفة ولو كانت بهمس شفة، فيعصفون بأمن الناس وحرياتهم ويغرقون البلاد في بحور من الفزع والطغيان والخوف. فالمجتمع المدني هو الذي يخلق المبادرة، ويؤسس آلياتها، نتيجة القناعات التي تمكنت من نفسه، وقادته إلى التفكير في شئونه، وبهذه الصورة فهو لا يحتاج إلى قانون فوقي يذكره بانشغالاته، ويدعوه إلى حتمية التنظيم وكأنه غاية في حد ذاته، بل الحاجة والشعور بها والوعي بمواجهة تحديات ما، هي التي تدفعه إلى التعبئة الجماعية المطلبية، ولا يتدخل القانون إلا في آخر المطاف، لإعطاء البعد التشريعي لهذه الحركة الاجتماعية الحرة، ويحدد الضوابط التي تراعي المصالح العليا المشتركة للمجتمع، فالعملية تستدعي أن المجتمع يفكر ويبادر وينشئ الآليات التي تسمح له بالوجود، والدولة كسلطة تتماشى وطبيعة مجتمعها، تقنن لما أوجده المجتمع نفسه. هذه هي القاعدة التي ينبغي أن تسود وأن تستأثر على عقول الحكام. فمن واجب الدولة أن تقوم برعاية الشعب بكل احتياجاته بقدر الامكان مثل توفير مناخات العمل، والحريات الفردية والجماعية، وإبعاد كل الصور والمظاهر التي تشير إلى نعوت احتواء واستغلال، فبهذا الحد، تكون مؤسسات الدولة قوية، وقادرة على التجاوب والعطاء. وعلى الدولة أن تلتزم بالضبط، بما تحرص على تقنينه من قواعد أخلاقية لسلوكياتها الاحتجاجية وإدارتها للنزاعات الاجتماعية، والسياسية، بواسطة لجوئها للعديد من أساليب أنماط الاحتجاج، المباحة تشريعياً، واكتساب التقاليد التنظيمية التي تمكنها من التعاطي مع الأحداث بروح مسؤولة وجادة. ان التمثيل باعتبارها تنظيمات مدنية تحتل المسافة الموجودة بين الفرد والدولة، فالانتماء العضوي للفرد فيها، يسمح له بالتعبير عن حاجاته وآرائه، ويجد فيها آليات الحماية الممكنة التي تجعله في منأى عن التسلط والمزاجية، وملاذا له للدفاع عن حقوقه، ومصالحه الخاصة، وبتحقق الصالح الخاص للمجموعة، يتحقق بالتالي الصالح العام للدولة والمجتمع. فبهذه الصورة تكون الدولة القوية في منأى عن الهزات، لأنها تدير مجتمعاً مدنياً، يتصف بالمدنية والتنظيم، ولا تخشى منه رد فعل عشوائي ينحو نحو الفوضى والتدمير، وبذلك فمن مصلحة الدولة أن يرقى مجتمعها، ويكون قويا مقابل مؤسسات الدولة، لصيانة حقوقه والذود عنها بشكل منظم.

Keywords


Article
The impact of worship on the protection of society from crime
أثر العبادات في حماية المجتمع من الجريمة

Loading...
Loading...
Abstract

Islam is an integrated way of life, and preventive measures are one of its systems. It is based on providing the causes of clean life, refining souls, cleansing conscience, and making it reluctant to take any crime that may sever the bonds of Muslim brotherhood and the bonds of love between them and society. And that the Muslim man is keen to know the benefits and benefits, and from this knowledge of their positive effects in the individual and in society, and the ability of worship to play a positive role of religion in life, and these important roles To protect the society from crime, it has been proved to each of the insightful impact of worship in the refinement of behavior and evaluation, was this research tagged: (the impact of worship in the protection of society from crime). The worship of fasting, Hajj and Zakat is one of the preventive measures that limit the crime and its motives, protect people from falling into it, and build an impenetrable shield that protects the state from all that concerns its security and stability and distorts its reputation. فإن الإسلام منهج حياة متكامل، والتدابير الوقائية إحدى أنظمته، إذ يقوم على توفير أسباب الحياة النظيفة، وتهذيب النفوس، وتطهير الضمائر، ويجعلها تحجم عن الإقدام على أية جريمة قد تقطع أواصر الأخوة الإسلامية ووشائج المحبة بينها وبين المجتمع. وإن حكمة الله تعالى اقتضت تكليف عباده بالعبادات من صلاة وصيام وزكاة وحج، وأن الإنسان المسلم يحرص على معرفة ما لها من فوائد ومنافع، ومن هذا معرفة آثارها الإيجابية في الفرد وفي المجتمع، وقدرة العبادات على أداء دور ايجابي للدين في الحياة، ومن هذه الأدوار المهمة وقاية المجتمع من الجريمة، فقد ثبت لكل ذي بصيرة أثر العبادات في تهذيب السلوك وتقويمه، فكان هذا البحث الموسوم: (أثر العبادات في حماية المجتمع من الجريمة). فالعبادات من صلاة وصيام وحج وزكاة تعد من التدابير الوقائية التي تحد من الجريمة ودوافعها، وتحصن الأفراد من الوقوع فيها، وبناء سور منيع يحمي الدولة من كل ما يقلق أمنها واستقرارها ويشوه سمعتها.

Keywords


Article
Crimes of money laundering in the Islamic perspective
جرائم غسيل الاموال في المنظور الاسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

research importance: The importance of research is sensitive to the subject that we are dealing with as the money laundering operations have been growing globally and continuously, with the amount of money laundered hundreds of millions of dollars annually.  In recent years has increased the phenomenon of illegal gain and exchange, both in terms of religious legitimacy or legal What has been known in the economic field so-called black economies or to earn illegal money that harm the national economy and the rights of others emerged attempts of the category that earn illegal money as a result of fear of Accountability and concealment of illegal sources of funds in a variety of ways to mislead the regulatory side and the introduction of such funds in legitimate operations to continue to benefit from it, which is known as money laundering and became a phenomenon that threatens the world economy, including the Arab countries And increased the interest in ways of confronting this phenomenon by many countries and international organizations and centers and the growing interest in this subject to the seriousness and importance we have seen to look at to grasp the Islamic vision and legitimacy in itأهمية البحث: تتجلى اهمية البحث الى حساسية الموضوع الذي نتناوله اذ أن عمليات غسيل الاموال اخذت تتنامى على المستوى العالمي وبشكل مستمر اذ يبلغ حجم الاموال المغسولة مئات الملايين من الدولارات سنوياً. فقد زادت في السنوات الاخيرة ظاهرة الكسب والصرف غير المشروعين سواء من حيث المشروعية الدينية او القانونية وظهر ما يعرف في المجال الاقتصادي ما يسمى بالاقتصاديات السوداء او كسب الاموال غير المشروعة التي تضر بالاقتصاد الوطني وبحقوق الاخرين فظهرت محاولات من الفئة التي تكسب اموالا غير مشروعة نتيجة خوفهم من المسائلة وذلك بالتعتيم واخفاء المصادر غير المشروعة للأموال بأساليب متنوعة لتضليل الجانب الرقابي وادخال تلك الاموال في عمليات مشروعة لاستمرار الاستفادة منها وهو ما يعرف بغسيل الاموال واصبحت هذه الظاهرة تهدد الاقتصاد العالمي بما فيه البلاد العربية والاسلامية فقد زاد الاهتمام بطرق مواجهة تلك الظاهرة من قبل العديد من الدول والمنظمات والمراكز الدولية وللاهتمام المتزايد بهذا الموضوع لخطورته واهميته رأينا ان نبحث فيه لنتلمس الرؤيا الاسلامية والشرعية فيه.

Keywords


Article
Graduation of ahaadeeth Al-Gharar in the hadeeth of 'Umar The Imam Abd al-Rahman ibn Abi Bakr al-Suyuti (T-911H)
تخريج أحاديث الغُرَر في مناقب عمر رضي الله عنه للإمام عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي (ت 911هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

Says al-Khatib al-Baghdadi - Allah have mercy on him in honor of the modern and employed by the owners: it has made the Lord of the Worlds Victorious Sect guards of religion, and exchange them Kidd Alcaidan, for their adherence to the Sharia solid, and Aguetvaihm effects companions followers, Vhonhm preservation effects, cutting Mufaoz and Wasteland, riding the prairie and seas, in Quote what started Prophet Mustafa, not ascending him to the opinion nor Hui, accepted word and deed, and guarded his year preserved and transferred, even immobilized so its origin, and they were more deserving of her and her family, how much of an atheist purports to be mixed with sharia is not one of them, and Allah defends the people to talk about They maintain the pillars and Alqwamun and that about them, E. A seashell to defend them, they are struggling without ,. Then he said God's mercy: oosahab talk are the knights of this religion, Almabon for Haadh Kid appellants, Fbhm raise God Manar right, and explained and reduce lying Zour and exposed, and Asm law of Islam from counterfeiting and slander, and make the Sunnah is protected from the switch and distortion, and increase and decrease, including saved in the issuance of the people save them and perfection and including bone would lie to His Messenger  envoy Boadhat honesty and proof, how the development of the heretics and Alaudhaon and fabricators, and impaired conservation of ascetics and the subjects and boobies intent and deliberately, or mindlessly ill save, how they put the conversations in the carrot and the warning, and Alnmarh Proselytizing, and virtues The, words, and the virtues of CABAL and aluminum, he told God at the hands of pundits to preserve monuments and critics of news falseness, exposing their plots, as Benoit conditions of narrators, and analyzed minutes isnaads, and Miyazawa Sahihaa and saheeh, Vkhvoa anaplasty falsehood and subject, and spreading corruption ills evil and Alamadua (). Any preferred greater than preferred to engage in the hadeeth of the Messenger of Allah ? Search and inspection of true modern downer, and the statement of what works to protest what it does not fit, but especially when we are in a time in which many lies, distortion and intrigues and challenge the honorable year. For all this I wanted to serve a book accompanied by the collection in which it is Imam Jalaluddin Suyuti (may Allah have mercy on him) conversations contained in the preferred Commander of the Faithful 'Umar ibn al-Khattab  as he called (gharar in the virtues of life), when I read this letter and I read it caught my attention that the conversations are true and other weak and even where fabricated ahaadeeth, especially that Imam al-Suyuti (may Allah have mercy on him) did not show us the degree of these conversations in terms of health and whether or not, but only Bnsptha and attributed to modern books cited by we know that the books of modern authors did not adhere to collect correct conversations just as Imam Bukhari and Imam did Muslim, but most of the books in which the modern s And it is necessary to know its truth and its values, and to search for it in its stead and to explore in the men of Sindh to know who is correct and who is not fit to invoke it يقـول الخطيب البغدادي - رحمه الله- في شرف أصحاب الحديث والمشتغليـن به: فقد جعل رب العالمين الطائفة المنصورة حرّاس الدين، وصرف عنهم كيد الكائدين، لتمسكهم بالشرع المتين، واقتفائهم آثار الصحابة التابعين، فشأنهم حفظ الآثار، وقطع المفاوز والقفار، وركوب البراري والبحار، في اقتباس ما شرع الرسول المصطفى، لا يعرجون عنه إلى رأي ولا هوى، قبلوا قولا وفعلا، وحرسوا سنته حفظا ونقلا، حتى ثبّتوا بذلك أصلها، وكانوا أحق بها وأهلها، فكم من ملحد يروم أن يخلط بالشريعة ما ليس منها، والله تعالى يذبّ بأهل الحديث عنها، فهم الحفاظ لأركانها والقوّامون بأمرها وشأنها، إذا صدف عن الدفاع عنها، فهم دونها يناضلون،. ثم قال رحمه الله: وأصحاب الحديث هم فرسان هذا الدين، الذّابّون عن حياضه كيد الطاعنين، فبهم رفع الله تعالى منار الحق، وأوضحه وخفض الكذب والزور وفضحه، وعصم شريعة الإسلام من التزييف والبهتان، وجعل السنة المطهرة مصونة من التبديل والتحريف، والزيادة والنقصان، بما حفظه في صدور أهل الحفظ منهم والإتقان وبما عظم من شأن الكذب على رسوله  المبعوث بواضحات الصدق والبرهان، فكم وضع الزنادقة والوضّاعون والأفّاكون، وضعاف الحفظ من الزهاد والعبّاد والمغفلون بقصد وتعمد، أو بغفلة وسوء حفظ، كم وضعوا من أحاديث في الترغيب والتحذير، والنذارة والتبشير، وفضائل الأعمال والأقوال، ومناقب الصحب والآل، فكشف الله على أيدي الجهابذة من حفاظ الآثار ونقاد الأخبار زيفهم، وفضح كيدهم، إذ بيّنوا أحوال رواتها، وحللوا دقائق أسانيدها، وميزوا صحيحها وسقيمها، فكشفوا عوار الباطل والموضوع، وأوضعوا علل المنكر والمضوع( ). فأي فضل أعظم من فضل الاشتغال بحديث رسول الله ؟ والبحث والتفتيش عن صحيح الحديث وسقيمه، وبيان ما يصلح للاحتجاج به مما لا يصلح، ولاسيما ونحن في زمن كثر فيه الكذب والتحريف والدسّ والطعن في السنة المشرفة. لهذا كله أحببت أن أخدم كتابا جمع فيه صاحبه وهو الإمام جلال الدين السيوطي (رحمه الله) الأحاديث الواردة في فضل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب  إذ سمّاه (الغُرَرَ في مناقب عمر)، فعند قراءتي لهذه الرسالة ومطالعتي لها لفت انتباهي أن فيها أحاديث صحيحة وأخرى ضعيفة بل وفيها أحاديث موضوعة، ولاسيما أن الإمام السيوطي (رحمه الله) لم يبين لنا درجة هذه الأحاديث من حيث الصحة وعدمها بل اكتفى بنسبتها وعزوها إلى كتب الحديث التي أوردها ونحن نعلم أن كتب الحديث لم يلتزم مؤلفوها بجمع الأحاديث الصحيحة فقط كما فعل الإمام البخاري والإمام مسلم، بل أن جلّ كتب الحديث فيها الصحيح وفيها الحسن وفيها الضعيف بل وأن بعضها فيها الموضوع، وطالب الحديث وعلومه يعلم أن لا اغترار بالأحاديث التي تنسب إلى مضانها بل لا بد من معرفة صحيحها وسقيمها والبحث في أسانديها والتنقيب في رجال السند ليعرف من يصلح الاحتجاج به ومن لا يصلح.

Keywords


Article
The efficiency of the crime is below the self
الكفاءة في الجناية على ما دون النفس

Loading...
Loading...
Abstract

Islam has established society on firm foundations, including justice among people of different races and classes. Justice is a noble moral character, which means the obligation of truth and justice in every matter of life, and the distance from injustice, injustice and aggression. Justice in Islam is what complements the morality of the Muslim, because of its moderation and integrity. The Messenger of Allaah (peace and blessings of Allaah be upon him) changed his name between two, (alms). Islam is rising from the Muslim to fall into any color of injustice; injustice is expelled from the mercy of God, and has promised God Almighty oppressors the most severe penalties. In order to eliminate injustice and to promote full justice among the people, God has restricted the freedom of human beings with some restrictions, which are the legitimate limits that make them enforceable. One of the areas of justice in Islam and the principles of Shari'a is the application of criminal texts to persons. It is clear that the provisions of the Shari'a apply to all persons, and no one, regardless of their status, money or ignorance, is exempt from it. Sharia applies the principle of equality to its limits, and does not allow the discrimination of a person against a person, body, or team. In order to clarify these principles, I chose to research the subject of "efficiency in the crime without the soul", and I have written a research title, which I ask God Almighty to make sincere to his face, and the right that I did not give the subject his right and his right to search, And seeking to explain what God is pleased to stand on the sources that are related to the subject, I sinned from myself and ask forgiveness of God, and if I have won thanks to God Almighty, and the virtues of our distinguished teachers who taught us better فقد أقام الإسلام المجتمع على دعائم قوية ثابتة، ومنها العدل بين الناس على اختلاف أجناسهم وطبقاتهم. والعدل صفة خلقية كريمة، تعني التزام الحق والإنصاف في كل أمر من أُمور الحياة، والبعد عن الظلم والبغي والعدوان. والعدل في الإسلام هو ما يكمل أخلاق المسلم، لما فيه من اعتدال واستقامة. وقال رسول الله(صلى الله عليه وسلم )تعدل بين اثنين، صدقة( ). والإسلام يربأ بالمسلم عن الوقوع في أيِّ لونٍ من ألوان الظلم؛ فالظالم مطرود من رحمة الله، ولقد وعد الله سبحانه وتعالى الظالمين بأشد العقوبات. ومن أجل إزالة الظلم، وتوطيد العدل الكامل بين الناس، قيَّد الله سبحانه وتعالى حرية بني البشر ببعض القيود، وهي الحدود الشرعية، التي جعلها واجبة التنفيذ.. ومن مجالات العدل في الإسلام ومبادئ الشريعة، هو سريان النصوص الجنائية على الأشخاص، ويتضح أنَّ نصوص الشريعة تسري على كل الأشخاص، ولا يعفى منها أي شخص مهما كان مركزه، أو ماله، أو جاهه. وان الشريعة تطبق مبدأ المساواة إلى آخر حدوده، ولا تسمح بتمييز شخص على شخص، أو هيئة على هيئة، أو فريق على فريق. ولبيان هذه المبادئ اخترت البحث في موضوع (الكفاءة في الجناية على ما دون النفس)، ووسمت به عنوان بحثي، الذي أسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعله خالصا لوجهه الكريم، والحق أنني لم أعطِ الموضوع حقه ومستحقه من البحث، ولكني ويعلم الله أني بذلت ما في وسعي في سبيل بيان ما يسر الله لي من الوقوف على المصادر التي تتعلق بالموضوع، فإن أخطأتُ فمن نفسي وأستغفر الله، وإن أصبت فبفضل الله سبحانه وتعالى، وفضل أساتذتنا الكرام ممن علمنا وأحسن إلينا.

Keywords


Article
Evidence of God's ability to create
دلائلُ قدرِة اللهِ في الخِلْق

Loading...
Loading...
Abstract

The miracle is a right from God Almighty, and any proof and proof of the truthfulness of the Prophet and the difference between the truth that is from God and between what the sorcerers and sorcerers come from falsehood and argument and authority over the sender to them from creation, and therefore the diversity of the Quranic expression when talking about the miracles of the Apostles. Our prophet Muhammad has been blessed with universal miracles to show his position at his Lord and not to raise the argument against anyone who asked any sensible person to believe. There has been a lot of controversy about the miracles of the Messenger of God since the end of the last century by the enemies of Islam from the orientalists and their agents. They spread their false idea that our Prophet Cosmic, this idea of ​​negation was Within the framework of a dangerous plan put by these orientalists to challenge the prophecy of our Prophet Muhammad  and therefore the destruction of the pillars of this religion, which created that civilization, which united the Islamic world, which condemned the east and east when the state of Islam existed, and this is what the enemies of Islam fear Muslims to make their religion to restore the glory of Islam Thirdly, they exploited the weak faith and the sick of the hearts of the hypocrites, the hypocrites, the opportunists, the owners of lusts and lusts, so that they could reach whatever they wanted, but God refused, but his light was extinguished even if The unbelieversفالمعجزة حق من عند الله تعالى, واية بينة وبرهان لصدق الرسول وفرقان بين الحق الذي هو من عند الله وبين ما يأتي به السحرة والمشعوذون من الباطل وحجة وسلطان على المرسل اليهم من الخلق, ولذلك تنوع التعبير القرآني عند الحديث عن معجزات الرسل, ولقد كرم الله سبحانه وتعالى نبينا محمداً  بمعجزات كونية لبيان منزلته عند ربه ولا قامة الحجة على من سأل أية محسوسة ليؤمن, ولقد كثر الجدل حول معجزات رسول الله  الكونية منذ اواخر القرن الماضي على يد اعداء الاسلام من المستشرقين واعوانهم, حيث بثوا فكرتهم الباطلة انه ليس لرسولنا الكريم معجزات كونية, وفكرة النفي هذه كانت ضمن مخطط خطير وضعه هؤلاء المستشرقون للطعن في نبوة رسولنا الكريم محمد  وبالتالي هدم اركان هذا الدين الذي اوجد تلك الحضارة التي وحدت العالم الاسلامي الذي دانت له المشارق والمغارب ايام كانت دولة الاسلام قائمة, وهذا ما يخشاه اعداء الاسلام من ان يقوم المسلمون بدينهم ليعيدوا مجد الاسلام فخطط هؤلاء لهدم الدين من خلال: هدم العقيدة اولا, ومن ثم هدم الاخلاق ثانياً, وهدم اللغة العربية ثالثاً, فاستغلوا ضعاف الايمان ومرضى القلوب من المتمسلمين المنافقين الوصوليين من اصحاب الشهوات والاهواء ليمكنهم من الوصول الى ما يريدون ولكن الله يأبى الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون

Keywords


Article
Surat Al-A'al A linguistic study
ســـــورة الأعلـى دراســـة لغـــويـة

Loading...
Loading...
Abstract

(3) to mention the Eid prayer and Zakat al-Fitr in it (4) called by the most interpreters and the book of the Koran (Surat Al-'Ali) (5), for the status of the highest in it, without others (6), and perhaps (Swt) (7), because it was specialized in opening the word (swore) in the form of command (8).  The number of its verses is nineteen verses, seventy-two words, two hundred and ninety-one characters.  It is said that it was revealed after Surat al-Takuir and before Surat al-Layl (11) and it was said that it is seventh because it is the first manzal from the Qur'aan. Read on the name of your Lord, then N, then the muzzammil, Then the spoiled, then repent, then if the sun Kurt, then swam the name of your Lord (12).  Ibn Katheer said in the virtue of Surat Al-Aalah], the Messenger of Allah said to us: "Make it in your knees." He said: "Make it in your prostration." 13 And whoever recites Surat Al-A'alah gave him ten good deeds by the number of each letter, Allah revealed to Abraham, Moses, 14).  It is mentioned in the purposes of this surah that it included the incarnation of God and the reference to his oneness; for his alone in the creation of man and the creation of what is in the earth and the survival of it also included the support of the Prophet r and install it to receive the revelation and that God gives him a law of tolerance and a book remembered by the people of souls, They are the people of Shakawa, who influence the life of the world and do not care about eternal life, and that what is revealed to him is true in the books of the Apostles before him, and all this is humiliated because of the symptoms of the polytheists.سورة الأعلى مكية باتفاق الجمهور(2)، وقيل: إنّها مدنية(3) لذكر صلاة العيد وزكاة الفطر فيها(4) سمّاها أكثر المفسرين وكتّاب المصاحف (سورة الأعلى)(5)، لوقوع صفة الأعلى فيها من دون غيرها(6)، وربما سميت (سبّح)(7)، لأنها اختصت بالافتتاح بكلمة (سبّح) بصيغة الأمر(8). وعدد آياتها تسع عشرة آية واثنتان وسبعون كلمة ومائتان وواحد وتسعون حرفاً(9). أمّا ترتيبها فهي معدودة ثامنة في ترتيب نزول السور(10)؛ إذ قيل: إنها نزلت بعد سورة التكوير وقبل سورة الليل(11)، وقيل: إنّها سابعة؛ لان أول مانزل من القرآن، اقرأ باسم ربك، ثم ن، ثم المزمل، ثم المدثر، ثم تبت، ثم إذا الشمس كورت، ثم سبح اسم ربك(12). قال ابن كثير في فضل سورة الأعلى] قال لنا رسول الله r: اجعلوها في ركوعكم ، قال: اجعلوها في سجودكم(13) ومن قرأ سورة الأعلى أعطاه الله عشر حسنات بعدد كل حرف انزله الله على إبراهيم وموسى ومحمد عليهم السلام(14). وذكر في أغراض هذه السورة أنها اشتملت على تنزيه الله تعالى والإشارة إلى وحدانيته؛ لانفراده بخلق الإنسان وخلق ما في الأرض مما فيه بقاؤه وكذلك اشتملت على تأييد النبي r وتثبيته على تلقي الوحي وان الله معطيه شريعة سمحة وكتابا يتذكر به أهل النفوس الزكية الذين يخشون ربهم ويعرض عنهم أهل الشقاوة الذين يؤثرون الحياة الدنيا ولا يعبأون بالحياة الأبدية وان ما أوحي إليه يصدّقه ما في كتب الرسل من قبله وذلك كله تهوين لما يلقاه من اعراض المشركين (15).

Keywords


Article
The science of interpretation Its implications, objectives and trends
علم التفسير دلالاته وأهدافه واتجاهاته

Loading...
Loading...
Abstract

The sciences of Islamic history did not take its distinguished place like the science of interpretation. The pages of Islamic history have been recorded throughout the various ages, the most famous of the interpretations of the Qur'an and the most important interpretations. The thousand scholars have made interpretations of hundreds of parts and took tens of years. Muslims in general, the scientists are especially established. The collection of the Qur'an was considered the largest and first documented process in the history of Arabs and Muslims, and a starting point for the start of the blogging science itself. This process was characterized by meticulous care and precision, and the author of the Quran collection is the science of interpretation, which appeared as a need to understand what may be closed to Muslims understanding of the meanings of his verses The Companions and the Companions are striving for interpretation. The Sahaabah has endeavored to interpret and extract from the Holy Book provisions and legislations that facilitate the problems and complications of life. The generation of Sahaabah, followed by the generation of followers who took from the sciences of religion, Rawa Inherited by the companions and followers. The objectives of interpretation are many, the most important of which is access to understanding the contents that God wanted in his book, and knowledge of what God assumed to His slaves, which is one of the most important purposes in addition to other important effects that ensue. There is no doubt that Muslims in order to understand the contents of the Koran need to be interpreted and considered the means that lead to the knowledge of the arbitrator and similarity and the totality and manifestation and governance and rules and laws and Sunnah. And the interpretation of it came through the impact of knowledge of the copyist of the copied and the reasons for descent and the meanings of the verses transmitted from the advances, and from what is taken in the methods of Ijtihad, which is reached by the interpreter of all the conditions through consideration and reasoning, and what is currently called scientific interpretation based on the perception of mind and preoccupation broadening horizons The meanings intended in the verses in the light of scientific facts and methodology based on reasoning, consideration, analysis and conclusion. لم يأخذ علم من العلوم الإسلامية مكانته المتميزة مثل علم التفسير، وقد سجلت صفحات التاريخ الإسلامي عبر العصور المختلفة أشهر مفسري القرآن وابرز التفاسير، وألف العلماء فيها تفاسير بلغت مئات الأجزاء، واستغرقت عشرات الأعوام، وذلك لجلالة مقام هذا العلم بين العلوم الإسلامية، وسمو منزلته بين المسلمين عموما، والعلماء الراسخين خصوصا. لقد اعتبر جمع القرآن اكبر وأول عملية توثيقية في تاريخ العرب والمسلمين، ونقطة بدء لانطلاق علم التدوين ذاته، وقد تميزت هذه العملية بعناية ودقة تامتين، وصاحب جمع القرآن علم التفسير، الذي ظهر كحاجة إلى فهم ما قد يستغلق على المسلمين فهمه من معاني آياته، فظهرت الضرورة إلى وجود المفسر، واجتهد الصحابة في التفسير، واستخرجوا من الكتاب الكريم أحكاما وتشريعات تيسر لهم مشاكل الحياة وتعقيداتها، ويمضي جيل الصحابة ويليه جيل التابعين الذين أخذوا من علوم الدين ما أخذوا، وكان من بينها علم التفسير، وبالجهد المتواصل ظهرت التفاسير المدونة والتي اعتمدت على الرواية الموروثة المتسلسلة عند الصحابة والتابعين. وأهداف التفسير كثيرة أهمها الوصول إلى فهم المضامين التي أرادها الله تعالى في كتابه الكريم، ومعرفة ما افترض الله تعالى على عباده وهي من أهم الغايات بالإضافة إلى آثار هامة أخرى تترتب على ذلك. ولا شك إن المسلمين في سبيل فهم مضامين القرآن يحتاجون إلى تفسيره واعتباره الوسيلة التي توصلهم إلى معرفة المحكم والمتشابه والمجمل والمبين وحكمه وعلله وفرائضه وسننه. والتفسير منه ما جاء بطريق الأثر كمعرفة الناسخ من المنسوخ وأسباب النزول ومعاني الآيات المنقولة عن السلف، ومنه ما يؤخذ بطرق الاجتهاد، وهو ما يصل إليه المفسر الجامع للشروط عن طريق النظر والاستدلال ومنه ما يسمى في الوقت الحاضر بالتفسير العلمي القائم على الإدراك وإشغال العقل بتوسيع آفاق المعاني المقصودة في الآيات على ضوء الحقائق العلمية ومنهجيتها القائمة على الاستدلال والنظر والتحليل والاستنتاج.

Keywords


Article
Violations of Ibn Hazm to the public in the door of Hajj and Umrah
مخالفات بن حزم للجمهور في باب الحج والعمرة

Loading...
Loading...
Abstract

The scholars have discussed ancient and modern comparative jurisprudence between the four schools of thought, or the establishment of an independent doctrine that defends and contradicts others, and those who were fair in his research, a moderate balance between the words and then it is likely what was acceptable in his opinion, Those who violate the doctrine of his imam in response to the claim of right and equity. And some of them were motivated by fanaticism to say, or the words of his imam does not want Hula, and initiates to refute the views of the violators and weaken their words without scrutiny and sufficient research, and did so many of the late owners of the four schools, after the Islamic jurisprudence, The doctrine at the words of the imams, did not exceed it and did not tire themselves to search for evidence, and know the strong from the weak and the most likely of the likely. I chose the doctrine of Ibn Hazm al-Dhahiri, because this jurisprudent left him with no trace of Islamic jurisprudence, and because he was bold and insistent on the views he sees himself as right in him, he is not afraid to do so. I discussed the issues in the chapter on Hajj and Umrah, in which the four or three imams disagreed, and the opinion of one of them differed. And took his views from his book, and did not rely on what others reported on these matters, and made his (local) book the basis of his jurisprudential views. وقد بحث العلماء قديماً وحديثاً في الفقه المقارن بين المذاهب الأربعة، أو من أسس له مذهباً مستقلاً يدافع عنه ويخالف غيره، ومن هؤلاء من كان منصفاً في بحثه، معتدلاً يوازن بين الأقوال ثم يرجح منها ما كان راجحاً في رأيه، وكثيراً ما كان يرجح مذهب الأئمة المخالفين على مذهب إمامه استجابة لداعي الحق ولإنصاف. ومنهم من كان مدفوعاً بالتعصب لقوله، أو قول إمامه لا يبغي عنه حولاً، ويبادر إلى تفنيد آراء المخالفين وتضعيف أقوالهم دون تمحيص وبحث كافيين، وقد فعل ذلك كثير من المتأخرين من أصحاب المذاهب الأربعة، بعد أن ركد الفقه الإسلامي، وقلَّت حيويته، ووقف أتباع هذا المذهب عند أقوال أئمتها، لم يتعدوها ولم يتعبوا أنفسهم بالبحث عن أدلتها، فيعرفوا به القوي من الضعيف والراجح من المرجوح. وقد اخترت مذهب بن حزم الظاهري، لما تركه هذا الفقيه من أثر في الفقه الإسلامي، ولما كان به من جرأة وإصرار على ما يرتئيه من الآراء التي يرى نفسه محقاً فيها، لا يخشى في ذلك لوماً ولا تأنيباً. هذا وقد أدلَيْتُ بدلوي في هذا المجال مع قلة بضاعتي، وقصور باعتي، إذ بحثت المسائل في باب الحج والعمرة، التي خالف فيها الأئمة الأربعة أو الثلاث منهم وإن وافق رأيه رأي واحد منهم، وتركت الآراء التي لا يترتب على ذكرها كبير الفائدة لعدم الحاجة إليها، وأخذت آرائه من كتابه، ولم أعتمد على ما نقله عنه غيره في تلك المسائل، وجعلت كتابه (المحلى) الأساس في آرائه الفقهية.

Keywords


Article
Effect of foreign financial loans in the Ottoman Empire 1854-1914
أثر القروض المالية الأجنبية في الدولة العثمانية1854-1914

Loading...
Loading...
Abstract

The structure of the Ottoman economy during the 19th century was fragile, as reflected by the recurrent financial crises and the almost permanent deficit in the state budget. This fragile structure was the result of the nature of the Ottoman economic system and the political and economic developments that took place in earlier stages of its history. The foreign debts and their consequences, which the Ottoman Empire frequented before embarking on it, only in the latter part of its life, after the last half-century of its life, as a result of the great burdens inflicted by the Crimean War (1853-1856) against Russia, And the state treasury, which placed a heavy burden on the state budget, exacerbated by the lack of a competent and accurate financial management system, as well as the military burden that consumes most of the Ottoman budget to the last days, this was a wide gate to damage the independence and sovereignty, Debt Foreign Dominance And the political decision as well. Therefore, the importance of studying this subject, as it shows the inability of the Ottoman state to manage its financial affairs and forced to resort to the West to use the needs of filling the requirements of the period specified by the research.  The second part dealt with the beginning of the financial loans that the Ottoman Empire borrowed from the Western countries. The third dealt with the repeated attempts of the Ottoman Empire to fulfill the requirements of the Ottoman Empire. Its debts to Western countries, and then came the conclusion to show the most important conclusions reached. The research was based on many sources, both Arabic and foreign, each of which had the effect of completing the research on this picture.كانت بنية الاقتصاد العثماني خلال القرن التاسع عشر بنية هشة عبّرت عنها الأزمات المالية المتكررة والعجز شبه الدائم في ميزانية الدولة، وكانت هذه البنية الهشة حصيلة لطبيعة النظام الاقتصادي العثماني والتطورات السياسية والاقتصادية التي مرت بها في مراحل سابقة من تاريخها. ان الديون الخارجية وتبعاتها التي ترددت الدولة العثمانية كثيرا قبل الإقدام عليها ، إلا في أواخر أيامها، أي بعد مرور نصف القرن الأخير من حياتها وذلك نتيجة الأعباء الكبيرة التي ألقتها عليها حرب القرم (1853-1856) ضد روسيا، وعدم وجود حد فاصل بين خزينة الحاكم (السلطان) وخزينة الدولة، مما شكل عبئًا غير يسير على ميزانية الدولة، ومما زاد الوضع سوءًا عدم وجود جهاز كفؤ ودقيق للإدارة المالية، فضلا عن الأعباء العسكرية التي تستهلك معظم الميزانية العثمانية إلى آخر أيامها، فكانت هذه بوابة واسعة للإضرار باستقلالها وسيادتها، وجرّت هذه الديون الهيمنة الأجنبية على المالية العثمانية بل وعلى القرار السياسي أيضا.ً وعليه جاءت اهمية دراسة هذا الموضوع كونه يبين عجز الدولة العثمانية عن ادارة امورها المالية واضطرارها بالجوء الى دول الغرب لتستعين بسد احتياجاتها منها بفترة حددها البحث. قسم البحث الى مقدمة وثلاثة محاور وخاتمة، جاء الاول، ليبين محاولات الدولة العثمانية معالجة ازمتها المالية المتردية والعجز في ميزانيتها، اما الثاني، فقد تطرق الى بداية القروض المالية التي استدانتها الدولة العثمانية من الدول الغربية، اما الثالث، فقد تناول المحاولات المتكررة للدولة العثمانية بايفاء ديونها للدول الغربية ، ثم جاءت الخاتمة لتبين اهم الاستنتاجات التي تم التوصل اليها. اعتمد البحث على العديد من المصادر بشقيها العربية والاجنبية وكان كل واحد منها له الاثر في اكمال البحث على هذه الصورة.

Keywords


Article
Consumer protection in mobile service contracts In light of the Iraqi Consumer Protection Law No. 1 of 2010
حماية المستهلك في عقود خدمات الهاتف النقال في ضوء قانون حماية المستهلك العراقي رقم 1 لسنة 2010

Loading...
Loading...
Abstract

research importance: 1. The subject of the mobile phone is a modern means of communication that entered Iraq recently, and there is a draft telecommunications law in Iraq from 2007 and now 2012 has not been ratified by Parliament while there is a law of telecommunications in Egypt and the rest of the other Arab countries. 2. The subject of consumer protection (consumptive) The modern consumer protection law issued in 2010, which requires analysis and discussion and the statement of its advantages and disadvantages in terms of consumer protection in mobile service contracts, and compare with the laws of comparative consumer protection. 3. The subject relates to consumption contracts, a new type of contract designed to protect the weak party in the contractual relationship is the consumer after the diversity of goods (services) and services beyond the human ability to know.أهمية البحث: 1. يتعلق الموضوع بالهاتف النقال وهي وسيلة حديثة من وسائل الاتصال التي دخلت العراق حديثاً، وهناك مسودة قانون الاتصالات في العراق من 2007 ونحن الآن 2012 لم يصدق عليها البرلمان بينما هناك قانون للاتصالات في مصر وبقية الدول العربية الأخرى. 2. الموضوع يتعلق بحماية المستهلك (consumptive) قانون حماية المستهلك العراقي حديث صادر عام 2010 مما يتطلب تحليله ومناقشته وبيان مزاياه وعيوبه بما يتعلق بحماية المستهلك في عقود خدمات الهاتف النقال، ومقارنته مع القوانين المقارنة الخاصة بحماية المستهلك. 3. الموضوع يتعلق بعقود الاستهلاك (consumption) وهي نوع جديد من أنواع العقود تهدف إلى حماية الطرف الضعيف في العلاقة التعاقدية وهو المستهلك بعد تنوع السلع (goods) والخدمات (services) بشكل تتجاوز قدرة الإنسان على الإلمام بها.

Keywords


Article
Polyphonic voices in the dialects of Al-Alal contracts for Al-Nawaji (859 e)
تعدد الأصوات في موشحات عُقودُ اللآل ِِ للنواجِي(ت859 هـ)

Loading...
Loading...
Abstract

After the spread of traditional Arabic poetry, which adheres to rhyme and weight in Andalusia between the tenth and eleventh centuries AD, a new generation of poets grew and grew up in Andalusia between the singing nature and the atmosphere of luxury and the assemblies of love. The joy of nature freed from the monotony in their giving; they did not adhere to the weight of hair and its traditional face, but moved in the poem one between the sea of ​​hair and curbs and weights as in nature, and appeared this unconventional poetry in the councils of love and love, intertwining the art of singing with these colors, The rhythmic sense, which is an elegant art of Arab poetry, relying on more weight and rhyme with the diversity of presentation, is closer to the musical distribution, as the literary scene is closer to a piece of music, and thus different from the poem because the poem sings It is a free, not a rhythm, as well as one sea and its standard unit, and thus became a good scene, because it sings, it allows the singer to repeat his melodies and soften his voice and diversify his tongue. All this came in line with the Andalusian environment in the diversity of different climates and conditions.       Almucheh is a kind of poetry invented by the late out of the system of the poem and the old approach of the poem to fit the spirit of nature in the new Andalusia and merge with the variety of compositions and singing, and the method of systems Almoshp Vtkon be different objects collected by one houseيعد الموشح ظاهرة أدبية قلَّ نظيرها في الأدب العربي، فبعد ٱنتشار الشعر العربي التقليدي، الذي يلتزم بالقافية والوزن في بلاد الأندلس بين القرن العاشر والحادي عشر الميلاديين، جاء جيل جديد من الشعراء، نَمَا وترعرع في ربوع الأندلس بين الطبيعة الغنّاء وأجواء الترف ومجالس الطرب، فأثرت بهجة الطبيعة المتحررة من الرتابة في عطائهم؛ فلم يتقيدوا بأوزان الشعر وبحوره التقليدية، بل تنقلوا في القصيدة الواحدة بين بحور الشعر وقوافيه وأوزانه كما في الطبيعة، وظهر هذا الشعر غير التقليدي في مجالس اللهو والطرب، فتداخل فن الغناء مع هذه الألوان، وأعطاها الذوق السمعي والحس الإيقاعي، فكان الموشح، وهو فن أنيق من فنون الشعر العربي، ٱعتمد على أكثر من وزن وقافية مع التنويع العروضي، هو أقرب إلى التوزيع الموسيقي، إذ يكون الموشح الأدبي أقرب إلى قطعة موسيقية، وبهذا ٱختلف الموشح عن القصيدة؛ لأنَّ القصيدة تغنى مرسلة حرة لا إيقاع لها، فضلا عن بحرها الواحد وقافيتها الموحدة، وبذلك أصبح الموشح صالح؛ لأن يُغنى، وهو يتيح للمغنِّي ترديد أنغامه وترقيق صوته وتنويع ألحانه, وهذا كله جاء متماشيا مع البيئة الأندلسية في تنوع أجوائها وظروفها المختلفة. الموشح هو ضرب من ضروب الشعر استحدثه المتأخرون بدافع الخروج على نظام القصيدة والنهج القديم للقصيدة حتى ينسجم مع روح الطبيعة الجديدة في بلاد الأندلس ويندمج مع تنوع التلحين والغناء, وطريقة نظم الموشح فتكون ذات أعاريض شتى يجمعها بيت واحد

Keywords


Article
Compulsory submission and its relation to psychological security among university students
الخضوع الإجباري وعلاقته بالأمن النفسي لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Man is by nature a rational and intellectual being who always wants the world to be around him in a coherent and realistic way. The groups give us the basis upon which to do the work we do. Any activity that the individual undertakes in his community must be approved by the community so that one can continue to practice such activity And its support is a kind of reward that supports activity and leads to its continuation (Jalal, 1985, p. 218).  In daily life, the influence of many variables and pressures that make the individual live in a state of contradiction and conflict between the ambitions and opportunities that achieve his aspiration towards social status, which leads him to the practice of some unacceptable behavior patterns in order to satisfy his basic needs and this situation has many negative effects These pressures have caused a breakdown in psychosocial construction, created opportunities to accept unacceptable behavior, and created a situation of moral and social disintegration (Al-Rawi, 2000, p. 5).  Compulsory submission in the eyes of many theoreticians and researchers is only a quick and consistent solution to a particular problem. It does not require the person to agree with the opposite person, but the object of submission is the behavior of a certain behavior (Sternberg, 1998: P.15).  The importance of the study of the concept of compulsory submission as one of the concepts that interfered with other concepts such as obedience and obedience, because the ambiguity of the concept makes it difficult to identify the characteristics of content and then encourages the attenuation in different directions without logical control, the search attempt to define the concept and away from integration with other Concepts as an attempt to conceptual isolation (Swift, 1970, p. 227).  Since the existence of mankind, God created the human beings multiple types, including the weak and strong and when found power and found obedience to her and showed consistency in groups remains the concept of power and submission to the concepts that do not change in any society (Ibn al-Jozia, 1987, p. 63).  Attention to subjugation is about how people do something or do not, and that their beliefs and attitudes are secondary or irrelevant.                                                          . (Kisler & Kisler, 1962, P.40)  The student may find in submission to avoid failure and booing, or may be subjected to failure to submit to the denial of rewards (Hassan, 2001, p. 217إن الإنسان بطبيعته كائن عاقل ومفكر يرغب دائماً أن يكون العالم من حوله في صورةٍ متناسقة وواقعية وتعطينا الجماعات الأساس الذي نستند إليه للقيام بالأعمال التي نقوم بها، فأي نشاط يقوم به الفرد في مجتمعه لابد أن يوافق المجتمع عليه لكي يواصل المرء ممارسته لمثل هذا النشاط فتأييد المجتمع وتعضيده نوع من الثواب الذي يدعم النشاط ويؤدي إلى استمراره (جلال، 1985، ص218). وفي الحياة اليومية يظهر التأثير للكثير من المتغيرات والضغوط التي تجعل الفرد يعيش حالة من التناقض والصراع بين الطموحات والفرص المناسبة التي تحقق تطلعه نحو مكانة اجتماعية فتدفعه تلك الطموحات إلى ممارسة بعض الأنماط السلوكية غير المقبولة من أجل إشباع حاجاته الأساسية ويترتب على هذا الوضع آثار سلبية كثيرة منها كثرة الرياء، تلك الضغوط التي أحدثت تصدعاً في البناء النفسي والاجتماعي وهيأت الفرص لقبول السلوك غير المقبول، وولدت وضعاً يسوده التفكك الخلقي والاجتماعي (الراوي، 2000، ص5). لذلك فان الخضوع الإجباري في نظر الكثير من المنظرين والباحثين ما هو إلا حل سريع وثابت لمشكلة معينة، فهو لا يتطلب من الشخص أن يتوافق رأيه مع الشخص المقابل، وإنما هدف الخضوع هو السلوك بتصرف معين (Stermberg, 1998: P.15). وتأتي أهمية دراسة مفهوم الخضوع الإجباري كونه من المفاهيم التي تداخلت مع غيرها من المفاهيم كالانصياع والطاعة، ذلك أن غموض المفهوم يجعل من العسير تحديد سمات مضمونه ومن ثم يشجع على التوهيم في اتجاهات مختلفة من دون ضبط منطقي فالبحث محاولة لتحديد المفهوم والابتعاد عن دمجه مع غيره من المفاهيم بوصفه محاولة للعزل التصوري (سويف، 1970، ص227). ومنذ ان وجدت البشرية خلق الله سبحانه وتعالى البشر اصنافاً متعددة منها الضعيف والقوي وعندما وجدت السلطة وجد الخضوع المرغم لها وأن ظهر الإتساق في الجماعات يبقى مفهوم السلطة والخضوع لها من المفاهيم التي لا تتغير في أي مجتمع (ابن الجوزية، 1987، ص63). إن الاهتمام بالخضوع ينصب في كيفية جعل الناس يؤدون شيئاً ما او لا يؤدوه، وان تكون اعتقاداتهم واتجاهاتهم هي ذات أهمية ثانوية أو ليست لها أهمية. . (Kisler & Kisler,1962,P.40) وقد يجد الطالب في الخضوع ما يجنبه الفشل والاستهجان، أو ربما قد يعرضه عدم الخضوع إلى الحرمان من المكافآت ( حسن، 2001، ص217

Keywords


Article
Problems of university youth psychologically and educationally A field study Faculty of Education / University of Mustansiriya
مشكلات الشباب الجامعي نفسياً وتربوياً دراسة ميدانية لطلبة كلية التربية/ الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The Importance of Research: The Significance of The Research. The youth have a distinct importance in the society and its being. All societies expect their young people to realize the hopes and objectives of the future. They are the widest part of the body of the society and the most active and vital. Young people are holding the hopes of the nation and its goals of survival and progress. Services to their youth according to their potential and circumstances, and the progress of the nation depends on the extent of the utilization of resources and human resources and in the direction and maintenance and repair and care properly. The material and human resources are the capital and weapons in the battle of progress and development towards the future and the detection and development and development is an achievement of the goals and hopes of society and in achieving the renaissance and building the national and national entity. (Samarrai, Saleh: 1989 p. Although attention should be given to all elements of human wealth to achieve the progress of the nation, but the youth period is particularly important in care, they have a great role in defending the country and in work and production. Sheikh Mohammed Al-Sadiq Arjun says: "Youth is the nation's nerve and the subject of its hopes, which is leading the nation in the future of its life. If it does not receive an educational directive based on virtue and adherence to the ethics of religion, it will go with all the work we do, And preparing it to bear the burden of good life is not less valuable than thinking about the greatest economic projects that save the nation from poverty and misery, because the preparation of strong young good is the future life of the nation that you find the guarantee to maintain what you built. (Arjun, 1959: p. 61). The students of the university are young people and the interest in providing cultural, scientific and technical opportunities and the detection of their energies is the criterion for the progress of any society. They have the role to contribute to the process of change and building. In order to contribute to the achievement of society's goals, . In spite of the fact that all countries sponsor young people and open the doors of universities and give them opportunities to provide them with the knowledge and skills and methods of thinking required to face life, but the young university needs to add to the above to satisfy the psychological needs and physical and social, lack of satisfaction leads to obstacles stand Hail without psychological and social adaptation, These obstacles either be personal genetic or physical or environmental as a result of education wrong and incomplete and lead to the deviation of his physical and psychological health and his sense of failure and frustration. (Ali Khan: 2008: p. 163). It is the responsibility of young people to achieve society's goals and hopes. The larger, more active and more vibrant segment of society needs to be developed and innovated, and many communities turn to this community and provide services to them as much as possible. Although educational institutions are developing their curricula and curricula, they are no longer adequate for the many individual and social demands, the cognitive and technological explosion, and the failure to satisfy students' demands and desires may lead to behavioral problems. Therefore, the study of the reality of the university student objective scientific study and exit the best formulas for the development of this reality and provide the appropriate climate to promote the ability to creativity and excellence and the daily contribution to meet the needs of the surrounding community within the university and outside the university has become an urgent necessity. (Dulaimi: 1986, p. 2).  Therefore, the importance of the current research can be summarized as follows: 1. The stage of youth is one of the most important stages in which a person goes through, where he grows and achieves full maturity. The tendencies and trends in life are formed and the responsibility is assumed. Every society has to give more care and attention to this element and in turn it becomes a weak and unstable element of its mother rather than being strong and effective. For his own progress. 2. Attention to youth and the allocation of possibilities for their care and education is a kind of economic investment and useful productive work, which is an individual, social, economic and political necessity. (Husseini, 2003, p. 1). أهمية البحث :The Significance of The Research . ان للشباب أهمية متميزة في المجتمع وكيانه ،فجميع المجتمعات تتوقع من شبابها تحقيق الآمال والاهداف المستقبلية، فهم الشريحة الاوسع في جسم المجتمع، والاكثر همة وحيوية، فعلى سواعد الشباب تعقد آمال الامة واهدافها في البقاء والتقدم، ومن هذا المنطلق تتجه الكثير من الدول نحو توفير افضل الخدمات الى شبابها حسب إمكانياتها وظروفها، وتقدم الامة يتوقف على مدى الاستفادة من الامكانيات والموارد البشرية وفي توجيهها والمحافظة عليها وإصلاحها ورعايتها بشكل صحيح. فالموارد المادية والبشرية هي رأس المال والسلاح في معركة التقدم والتطور نحو المستقبل والكشف وتنميتها وتطويرها هو بمثابة تحقيق لأهداف وآمال المجتمع وفي تحقيق النهضة وبناء الكيان الوطني والقومي.(السامرائي، وصالح:1989 ص2). وبالرغم من ان الاهتمام يجب ان يكون لجميع عناصر الثروة البشرية لتحقيق تقدم الامة إلا ان لفترة الشباب أهمية خاصة في الرعاية فلهم الدور الكبير في الدفاع عن البلد وفي العمل والانتاج. يقول الشيخ محمد الصادق عرجون الشباب عصب الامة وموضوع آمالها وهو الذي يقود الامة في مستقبل حياتها، فإذا لم يلق توجيهاً تربوياً يقوم على دعائم الفضيلة والتمسك بآداب الدين فإنه سيذهب بكل عمل نعمله، ويهدم كل بناء نبنيه، فالتفكير في توجيه الشباب توجيهاً عملياً صالحاً، واعداده لتحمل أعباء الحياة الفاضلة ليس بأقل قيمة من التفكير في أعظم المشروعات الاقتصادية التي تنقذ الامة من الفقر والبؤس، لان إعداد الشباب القوي الصالح هو مشروع الحياة المقبلة للامة التي تجد فيه الضمان لصيانة ما بنته. (عرجون، 1959: ص61). إن طلبة الجامعة هم من الشباب والاهتمام بتوفير الفرص الثقافية والعلمية والفنية والكشف عن طاقاتهم هو المعيار لتقدم أي مجتمع فلهم الدور بالمساهمة في عملية التغيير والبناء، ولكي يساهموا في تحقيق أهداف المجتمع وجب القيام بوضع برامج رعاية لمساعدتهم على التخلص من أهم أسباب عدم التكيف النفسي وتحقيق السعادة. وعلى الرغم من ان جميع الدول تقوم برعاية الشباب وتفتح لهم أبواب الجامعات وتمنحهم الفرص لتزويدهم بالمعرفة والمهارات وأساليب التفكير المطلوبة لمواجهة الحياة ، ولكن الشاب الجامعي يحتاج إضافة لما ذكر الى إرضاء حاجاته النفسية والجسمية والاجتماعية، فعدم إشباعها يؤدي الى عقبات تقف حائل دون تكيفه النفسي والاجتماعي، وهذه العقبات إما أن تكون شخصية وراثية أو جسمية أو بيئية نتيجة التربية الخاطئة والناقصة وتؤدي الى إنحراف صحته الجسمية والنفسية وشعوره بالفشل والاحباط. (علي خان:2008:ص163). إن على عاتق الشباب تقع مسؤولية تحقيق أهداف المجتمع وآماله، فهم الشريحة الأوسع حجماً وأكثر همة ونشاط، وتراث المجتمع يحتاج إلى تطوير وابتكار، ومن هذا المنطلق تلجأ الكثير من المجتمعات إلى الاهتمام بهذه الشريحة وتوفير الخدمات لهم ما أمكن. وعلى الرغم من أن مؤسسات التربية والتعليم تقوم بتطوير برامجها ومناهجها ولكنها لم تعد كافية أمام كثرة المطالب الفردية والاجتماعية والتفجر المعرفي والتكنولوجي، وعدم إشباع مطالب الطلبة ورغباتهم قد تؤدي إلى مشكلات سلوكية لديهم، وقد يكون الفشل الدراسي أحد مظاهر هذه المشكلات. لذلك فان دراسة واقع الطالب الجامعي دراسة علمية موضوعية والخروج بأفضل الصيغ لتطوير هذا الواقع وتوفير المناخ الملائم لدفع قدراته على الإبداع والتفوق والمساهمة اليومية في تلبية حاجات المجتمع المحيط به داخل الوسط الجامعي وخارجه أصبحت ضرورة ملحة. (الدليمي: 1986ص2). لذلك يمكن إجمال أهمية البحث الحالي بما يأتي: 1. تعتبر مرحلة الشباب من أهم المراحل التي يمر بها الإنسان حيث ينمو ويتحقق فيها النضج الكامل وتتكون الميول والاتجاهات في الحياة وتحمل المسؤولية، فالواجب على كل مجتمع إعطاء المزيد من الرعاية والعناية لهذا العنصر وبعكسه يتحول الى عنصر مضطرب ضعيف لامته بدلا من أن يكون قوي وفعال لتقدم بلده. 2. الاهتمام بالشباب وتخصيص الإمكانيات لرعايتهم وتربيتهم هو نوع من الاستثمار الاقتصادي والعمل المنتج المفيد، وهي ضرورة فردية واجتماعية واقتصادية وسياسية. (الحسيني، 2003 ص1).

Keywords


Article
Financial and administrative corruption and ways to combat it
الفساد المالي والاداري وسبل مكافحته

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of financial and administrative corruption is one of the most serious negative phenomena witnessed by Iraq in recent years, where this phenomenon has developed at present and its dimensions have expanded and diversified in order to produce corruption in most of the various governmental institutions and facilities. They are bribery, misappropriation of public funds, bias and favoritism. And the excesses in the use of public money for personal and other interests, until some of these institutions have expressed the will of the party to which they belong, and the process of recruitment is based on the basis of cronyism and private relations, and then emerged monetary bribery in the appointment and give the Positions so that this phenomenon has become the subject of rare and insulting citizens. This has made matters even more complicated. Decisions were made to isolate and hold accountable some of the committed employees and to install other employees who were not subject to legal and administrative controls, leaving an administrative vacuum in the most governmental departments and institutions to produce the rise of a few experts, practice and experience and sometimes an authoritarian mentality. The requirements of reality, and at the same time infected with abortions and abortions of the other and how many mouths and stigmatization of tips. As a result of the inexperience of the new officials, some of the directors and heads of the departments and institutions have made improbable decisions, intervening in the affairs of the civil society organizations that must be independent, in addition to the absence of free media and the rejection of the other opinion, all of which have negative effects on corruption and corruption. Isolation and incarceration, as we see in the context of the claim against corruption is the absence of the accused in all cases. The phenomenon of corruption is complicated because of the background of the crisis, the sectarian way, the quotas and other forms of corruption, which are multiplying all over the state. They call for a continuous effort to deal with the crisis and bear criticism and abide by the legal, administrative and judicial forms in the performance and broad understanding of the political and administrative process. And the study in which we have ideas and mechanisms to deal with financial and administrative corruption in Iraq, we provide perhaps contribute somewhat to shed light on the causes of this phenomenon and to find ways to reduce them ظاهرة الفساد المالي والإداري من اخطر الظواهر السلبية التي شهدها العراق في السنوات الاخيرة، حيث تطورت هذه الظاهرة في الوقت الحاضر واتسعت ابعادها وتعددت اشكالها، لتنتج فسادا طال معظم المؤسسات والمرافق الحكومية المختلفة تمثل في الرشوة واختلاس المال العام، والتحيز والمحسوبية، وابتزاز المواطنين، وتزوير الوثائق والشهادات، والاسراف في استخدام المال العام لمصالح شخصية وغيرها، حتى اصبحت بعض تلك المؤسسات تعبر عن ارادة الجهة التي تنتمي اليها، واضحت عملية التوظيف تسير على اساس المحسوبية والعلاقات الخاصة، ثم ظهرت الرشوة النقدية في التعيين واعطاء المناصب لدرجة اصبحت هذه الظاهرة موضع تندر واستهجان المواطنين. ثم تعقدت الامور اكثر حيث تم اصدار قرارات بعزل ومحاسبة لبعض الموظفين الملتزمين وتنصيب موظفين اخرين لم تخضع لضوابط قانونية وادارية مما تركت فراغا اداريا وارباكا في اكثر الدوائر والمؤسسات الحكومية لتفرز صعود شخصيات قليلة الخبرة والممارسة والتجربة وبعقلية استبدادية في بعض الاحيان، او تتلقى الاوامر الجاهزة بعيدا عن متطلبات الواقع، وفي نفس الوقت مصابة بإمراض الاستئثار والالغاء للأخر وكم الافواه وصم الاذان عن النصائح. ونتيجة لعدم التجربة لدى المسؤولين الجدد صدرت القرارات الارتجالية بحق بعض مدراء ورؤساء الدوائر والمؤسسات، والتدخل في شؤون منظمات المجتمع المدني التي يجب ان تكون مستقلة، اضافة الى غياب الاعلام الحر ورفض الرأي الاخر كلها تلقي بآثارها السلبية لتنمي الفساد والافساد نتيجة لغياب الصيغ القانونية في اصدار قرارات العزل والتنصيب، كما نشهد في اطار الادعاء بمكافحة الفساد هو غياب المتهم في كل الاحوال. ان ظاهرة الفساد معقدة بسبب خلفيات الازمة والطريقة الفئوية والمحاصصة وغيرها من اشكال الفساد التي تضرب اطنابها في دوائر الدولة كلها تستدعي جهدا متواصلا وصولا لمعالجة الازمة وتحمل النقد والالتزام بالصيغ القانونية والادارية والقضائية في اداء وتفهم واسع للعملية السياسية والادارية. والدراسة التي بين ايدينا فيها افكار واليات لمعالجة الفساد المالي والاداري في العراق، نقدمها لعلها تسهم بعض الشيء في القاء الضوء على اسباب هذه الظاهرة وتلمس السبل الكفيلة للحد منها.

Keywords


Article
The role of public relations in activating the performance of e-government A virtual project for the Iraqi e-government application to the Ministry of Finance (General Authority for Taxes)
دور العلاقات العامة في تفعيل اداء الحكومة الالكترونية مشروع افتراضي للحكومة الالكترونية العراقية تطبيقاً على وزارة المالية (الهيئة العامة للضرائب)

Loading...
Loading...
Abstract

The world is undergoing a deep and comprehensive transition in all fields, a stage in which the role of modern technology is becoming more sophisticated in the transition from traditional methods of management to electronic methods. The General Authority for Taxation is one of the Ministry of Finance formations which have a website. We have tried through research to study the possibility of applying the e-government project to the Authority through its website and to know the role of public relations in transforming the traditional communication activity of the Authority's officials into electronic communication activities and the role of the relations department General in determining a positive image of the Commission and the extent to which feedback is achieved after the communication process. The importance of the research is that it investigates the impact of the communication function of e-administration. The e-government project was implemented in the General Authority for Taxation and its role in bringing about radical changes in the features of the government administration (structure, behavior and forms of communication with the public and its methods). يمر العالم بمرحلة انتقالية عميقة وشاملة في جميع المجالات وهي مرحلة يتفاقم فيها دور التكنولوجيا الحديثة في التحول من الاساليب التقليدية في الادارة الى الاساليب الالكترونية وبات مفهوم الحكومة الالكتروني عنصر تميز للمؤسسات الحكومية والدول. والهيئة العامة للضرائب احد تشكيلات وزارة المالية التي لها موقع الكتروني على شبكة الانترنيت، وقد حاولنا من خلال البحث دراسة امكانية تطبيق مشروع الحكومة الالكترونية على الهيئة من خلال موقعها الالكتروني ومعرفة دور العلاقات العامة في تحويل النشاط الاتصالي التقليدي لمسؤولي الهيئة الى نشاطات اتصال الكتروني ودور قسم العلاقات العامة في تحديد صورة ايجابية عن الهيئة ومدى تحقيق التغذية العكسية بعد القيام بعملية الاتصال. وتكمن اهمية البحث في كونه يستقصي مدى تأثير وظيفة الاتصال لتطبيق الادارة الالكترونية ان تم تطبيق مشروع الحكومة الالكترونية في الهيئة العامة للضرائب ودورها في احداث تغييرات جذرية في ملامح الادارة الحكومية (هيكلها وسلوكها واشكال اتصالها بالجمهور واساليبه).

Keywords


Article
Evidence of jurisprudence and rules between facilitation and centrality
أدلة الفقه وقواعده بين التيسير والوسطية

Loading...
Loading...
Abstract

 This study is a very important topic, because it addresses the issue of imbalance and balance of balance - from a legitimate point of view - in assessing things, ideas and actions, and presenting each other, especially with the emergence of imbalance in the facilitation and the center of some Muslims in our time ..  I tried briefly to shed light on the concepts of facilitation and centrism as a doctrine and a way to formulate the fatwa (and this is one of the characteristics of our Sharia) in a world in which extremism and disintegration increased, on the one hand, and abandonment and dissolution on the other. The fundamentals and the rules of development on which the imams built their doctrines , And the stigma of slipping and stripping, and this is the task of assets and rules.  And then highlighted the faces of convergence between the denominations of facilitation and centrism, in that both are required to achieve integration in the form of fatwa, and proved the superiority of the doctrine of moderation on the doctrine of facilitation because the origin of the validity of the Islamic ruling weight and intensity and then becomes a sculpture of the size of the foot if the Muslim weak, There is a circumstance that makes the implementation of the judgment difficult to close to exhaustion, then the facilitation. فهذه الدراسة التي أقدمها تتحدث عن موضوع في غاية الأهمية، لأنه يعالج قضية اختلال النسب واضطراب الموازين – من الوجهة الشرعية- في تقدير الأمور والأفكار والأعمال، وتقديم بعضها على بعض، ولاسيما مع ظهور الخلل في التيسير والوسط عند بعض المسلمين في زماننا.. حاولت وباختصار أن القي الضوء على مفهومي التيسير والوسطية كمذهب وطريقة لصياغة الفتوى (وهذه من ميزات شريعتنا) في عالم ازداد فيه التشدد والغلو من جهة، والتفريط والانحلال من جهة أخرى، فكانت الأصول وقواعد الاستنباط التي بنى عليها الأئمة مذاهبهم، هي مظنة اليسر والوسط ومناط تحققه، وللعصمة من الزلل والشطط، وهذه هي مهمة الأصول والقواعد. ثم سلطت الضوء على وجوه التقارب بين مذهبي التيسير والوسطية، من حيث إن كليهما مطلوب لتحقيق التكامل في صيغة الفتوى، كما اثبت رجحان مذهب الوسطية على مذهب التيسير لان الأصل سريان الحكم الشرعي بثقله وشدته ثم يصار إلى النحت من حجم وطأته إذا كان المسلم ضعيفا، أو طرأ ظرف يجعل تنفيذ الحكم صعبا يقارب الإرهاق، حينها يكون التيسير.

Keywords

Table of content: volume:1 issue:33