Table of content

Al-Qadisiyah Medical Journal

مجلة القادسية الطبية

ISSN: 18170153
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

• Medical journal published by the Faculty of Medicine / University of Qadisiyah every six months, dealing with all medical specialties (basic and clinical), the Journal accepts original research and reports on important medical cases.
• Language version of the Journal is English
• The first number of the Journal of Qadisiyah medical issued in February of 2005.
• The medical Journal of Qadisiyah ISSN-winning private journals
• All researches submitted for publication sent to the scientific evaluation with Specialty to decide on the validity of published and scientific contents as it is or modify them or not fit for publication by reviewers opinions
• Research published in the medical Journal Qadisiyah is taken out a system upgrade scientific researcher
• Researches numbers issued posted on the Iraqi academic scientific journals
• Self-finance Journal

Loading...
Contact info

Mobile:07801202382-07812575858
E-mail :joumed@qu.edu.iq

Table of content: 2010 volume:6 issue:10

Article
Is Th-1/Th-2 paradigm a prognostic indicator on childhood Non-Hodgkin lymphoma

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Non-Hodgkin lymphomas (NHLs) characterized by variable biologic behavior. The levels of some plasma protein may correlate with disease activity, so they could behave as prognostic factors.
This study was conducted to evaluate the possible prognostic value of the (IL-10, IL-4 and IFN-gamma) and to assess their usefulness in the prediction of the outcome in childhood NHL patients.
Sixty-six patients with NHL and 33, age and sex matched, apparently healthy children, were included. Blood sample were taken from each subject, and sera were used in measurement of IL-10, IL-4, and IFN-γ.
The sera of all patients showed higher levels of IL-10, IL-4, and IFN-g than did the control group. The serum level of IL-10 revealed positive correlation with bad prognostic factors (male sex, less than 10 years old, high grad, high stage, non-responding to chemotherapy, and non-surviving). Whereas, IFN- γ showed a negative correlation with bad prognostic factors (male sex, high grade and stage) and a positive with good prognostic factors (age, response to chemotherapy and the survival). IL-4 revealed no clear cut correlation, neither with good nor with bad prognostic factors.
We conclude the existence of IL-10/IFN-g as serum marker for disease severity and predictor of response to chemotherapy in NHL, independent of and additive to the other prognostic factors. تمتاز اورام الغدد اللمفاويه (اللاهوجكن) باختلاف سلوكها البايولوجي و فعالية المرض ، كما ان مستويات البروتينات في بلازما الدم ترتبط مع فعاليات المرض المختلفه لذا فمن الممكن استخدامها كعوامل لمتابعة مال المريض. اجريت هذه الدراسه لتقييم امكانية استخدام مستويات (الانترلوكين – الرابع و العاشر و الانترفيرون كاما) كعوامل متابعه لمال المرضى و مقدار فائدتها في تنبأ مصير الاطفال المصابين باورام الغدد اللمفاويه (اللاهوجكن). الاشخاص و طريقة العمل: ضمت هذه الدراسه 99 شخصا ، 66 طفل مصاب باورام الغدد اللمفاويه و 33 طفل سليم ظاهريا كمجموعه ضابطه مطابقه من حيث الجنس و العمر. عينة دم وريدي اخذت من كل شخص و عزل منها المصل لاستخدامه في قياس الانترلوكين الرابع و العاشر و الانترفيرون-كاما بطريقة الروز المناعي المرتبط بالانزيم (الاليزا). لوحظ ارتفاع نسبة جميع المدورات المناعيه في مصول المرضى عند مقارنتها مع مستوياتها في مصول المجموعه الضابطه. و عند دراسة العلاقه بين مستوى الانترلوكين العاشر و عوامل المال السيء (تمت دراستها في دراسات سابقه) مثل (الجنس: ذكر ، العمر: اقل من عشرة اعوام ، ضراوة المرض ، انتشار المرض ، عدم الاستجابه للعلاج ، موت المريض اثناء فترة العلاج) و قد وجدت علاقه ايجابيه بين مستوى الانترلوكين العاشر و عوامل المال السيء. و عند دراسة العلاقه بين مستوى الانترفيرون – كاما و عوامل المال الحسن و جدت علاقه ايجابيه بينهما و خاصة مع (العمر و الاستجابه للعلاج و حياة المريض). لم نلاحظ اي علاقه واضحه بين الانترلوكين الرابع و عوامل المال السيء او الحسن. استنتجنا من هذه النتائج انه من الممكن استخدام نسبة الانترلوكين العاشر / الانترفيرون – كاما ، كعلامه مصليه لتوقع فعالية المرض و مال المريض تضاف الى العوامل الاخرى .


Article
Macroscopical and microscopical study of placenta in normal and in pregnancy induced hypertension

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Placenta was an indicator of maternal and foetal disorders. Many of the disorders of pregnancy which are associated with high prenatal morbidity and mortality are accompanied by changes in placental histology. The current works was an analysis of gross and histological changes of placenta in hypertensive disorders of pregnancy. A total of 50 placentas are studied 25 placenta from hypertensive pregnant mothers and 25 from non hypertensive pregnant mothers. The morph metric parameters in hypertensive group revealed that there is an increase in the mean placental weights, mean placental diameter and mean birth weights in comparison with normal group.
The analysis of macroscopic placental changes showed decrease in the mean number of cotyledons and increase in mean number of calcified areas as well as an increase in the number of marginal insertion of umbilical cord.The histological appearance of placenta in hypertensive pregnant mothers revealed increase in hyalinized spots and areas of calcification also a medial coat proliferation of medium sized blood vessels are observed . In conclusion the hypertensive disorder of pregnancy well reflected on mother placenta. المشيمه هي مؤشر للاضطرابات التي تؤثر على الأم والطفل. العديد من هذه الاضطرابات ترافقها تغيرات نسجيه في المشيمه. الدراسه الحاليه هي تحليل للتغيرات المظهريه والنسيجيه للمشيمه في حالات ارتفاع ضغط الدم المتعلق بالحمل. تمت دراسه 50 مشيمه ( 25 من الحوامل التي تعاني ضغط مرتفع و 25 من الامهات ذوات الضغط الطبيعي . اظهرت معايير القياس الشكليه في مجموعة الضغط المرتفع بان هنالك زيادة في معدلات كل من : وزن المشيمه , قطر المشيمه ووزن المواليد بالمقارنه مع المجموعه الطبيعيه. تحليل التغيرات العيانيه بين نقص في معدل ا لفلقات وزياده في المواقع المكلسه اضافه الى زيادة الاندغام الجانبي للحبل السري مع المشيمه. الشكل النسيجي للمشيمه في الامهات التي تعاني من ضغط مرتفع اظهر زياده في بقع التنكس الزجاجي وزياده في مناطق التكلس كذلك زياده تشعب الاوعيه الدمويه ذات الحجم المتوسط. يمكن الاستنتاج ان ارتفاع ضغط الدم المرافق للحمل يولد انعكاسا واضحا على المشيمه من الناحيه المظهريه والنسيجيه.

Keywords


Article
HER-2/neu overexpression in correlation to Vascular Endothelial Growth Factor ,grade and stage of Non other wised specified Invasive ductal carcinoma

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
This study aimed to assess the significance of human epidermal growth factor (HER-2/neu) protein overexpression and its possible correlation with vascular endothelial growth factor (VEGF),grade and stage in human non otherwise specified breast cancer.
The present investigation was performed over a period starting from November 2008 to January 2009 .Formalin fixed, paraffin-embedded blocks from 30 patients with breast cancer were included in this study.
A group of 15 patients with benign breast lesions (fibroadenoma) was included as a comparative group and 15 normal breast tissue sections were included as control group. Labeled Streptavidin-Biotin Complex

(LSAB) method was employed for immunohistochemical detection of HER-2/neu. Avidin-Biotin Complex (ABC) method was employed for immunohistochemical detection of VEGF .
A total of 30 malignant cases were included.HER2/neu was considered as positive in(18 cases)60% of non otherwise specified invasive ductal carcinoma and VEGF was considered as positive in (21cases)70% with concomitant positivity of both markers in more than half (16 cases)53.3% out of 30 malignant cases . No overexpression of both markers have been noticed in normal or benign (fibroadenoma) breast tissue sections with significant difference from that of malignant cases(P<0.05).We did not find any significant difference between overexpression of both(HER-2/neu and VEGF) in relation to age ,tumor size ,tumor stage and positive or negative lymph node breast cancer cases (P>0.05). However there was positive relation between HER-2/neu overexpression and the grade of tumor (P<0.05) ,while there was no significant difference between VEGF overexpression and the tumor grade(P>0.05).HER-2/neu overexpression was positively correlated with VEGF immunostaining in relation to grade and stage (P<0.05).
Based upon the findings of this study, it can be concluded that both HER-2/neu and VEGF play an important role in the pathogenesis of non other wised specified breast cancer and supports the evidence of its role in evolution ,angiogenesis and cell survival of this aggressive tumor . This study recommended that the blocking of both HER-2/neu and VEGF may be a target for blocking the evolution and angiogenesis and hence improving the efficacy of anti-cancer therapy against this aggressive type of breast cancer.
Breast cancer is the commonest malignant tumor with more than one million new cases occurring worldwide annually(1). In Iraq, where the population was exposed to high levels of depleted uranium following the first and second Gulf Wars, breast cancer is the most common malignant tumor in females(2). Over the last ten years, there has been a three-fold increase in the incidence of breast cancer, with most of this increase being attributed to a particularly aggressive type of the cancer(3) . This may suggest that breast cancer in Iraqi women may have some biological features that need to be explored.Her-2/neu proto-oncogene amplification and or over expression is one of the most important alterations encountered in breast cancer. HER2/neu proto-oncogene is amplified and or over expressed in approximately 20-25% of invasive primary breast cancers (4-6). An association have been found to exist between amplification and or over expression of HER-2/neu and advanced stage , early relapse, and reduced overall survival (7,8).
vascular endothelial growth factor, is believed to be a key mediator of angiogenesis which plays a central role both in local tumor growth and distant metastasis in numerous solid tumors, including breast cancer(9). Activation or overexpression of HER-2/neu is associated with up-regulation of vascular endothelial growth factor (VEGF) in human breast cancer cells in vitro. Preclinical experiments indicate that increased expression of VEGF may in part mediate the biologically aggressive phenotype of HER-2/neu overexpressing human breast cancer(10,11) . Therefore we plan to study the possibility of finding a relation between HER-2/neu and VEGF in one of the most aggressive histological types of breast cancer termed the invasive ductal carcinoma of non other wised specified as a possible explanation for the aggressive behavior of this tumor and hence whether such relation could be used as an objective tool for the early management of these patients with this aggressive type of breast cancer patients.
من اجل تقييم مغزى التعبير المفرط لعامل النمو البشريHER-2/neu)) واحتمالية ترابطه مع التعبير النسيجي المناعي لعامل نمو البطانة الوعائية ((VEGF ,درجة التمايز ومرحلة الانتشار في سرطان الثدي النوع الغير معرف عند النساء.تم الحصول على 30 عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بالبارافين لنساء مصابات بسرطان الثدي من النوع الغير معرف. مجموعة من 15 مصابة بورم الثدي الحميد استخدمت للمقارنة. كذلك استخدمت 15 عينة لنسيج الثدي الطبيعي كمجوعة قياسية. استخدمت طريقةLSAB لتحديد التعبير المناعي النسيجي ل(HER-2/neu ( وطريقةABC لتحديد التعبير المناعي النسيجي ل((VEGF أظهرت ألنتائج أن التعبير النسيجي المناعي لHER2/neu كان موجبا في(18حالة)60% من أورام الثدي الخبيثة من النوع الغير معرف و التعبير النسيجي المناعي لVEGF كان موجبا في(21حالة) 70% من أورام الثدي الخبيثة بينما لم نلاحظ أي تعبير نسيجي لـ(HER2/neu و(VEGFفي نسيج الثدي الحميد و الطبيعي(P value < 0.005and <0 .005) على التوالي.لم نجد ارتباط بين التعبير النسيجي المناعي ل(HER-2/neu وVEGF)مع العمر وحجم الورم الأولي ومرحلة الخبيث ((P>0.05 .كما لم نجد ارتباط بين التعبير النسيجي المناعي ل(HER-2/neu وVEGF) مع خبيث الثدي موجب أو سالب العقد اللمفاوية (0.05>P).علاوة على ذلك إن التعبير المفرط ل( HER-2/neu) مرتبط بعلاقة معنوية ايجابية مع درجة تمايز الخبيث(0.05>P) بينما لم نجد ارتباط بين التعبير المفرط لVEGF مع درجة تمايز الخبيث(0.05

Keywords


Article
VEGF in situ mRNA expression along with different histopathological parameters of colorectal adenocarcinoma

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Cancer progression is a complex multi-step process. Two critical steps in tumor growth and invasion: are the proteolytic processing of the extracellular matrix environment and the angiogenic switch enabling blood supply into the tumor.
VEGF is a major regulator of both physiological and pathological neovascularization thus, considered as an important factor for the initiation of angiogenesis. The aims of the current study were to determine whether VEGF mRNA in-situ expression, has any significant correlation with various histopathological parameters during colorectal adenocarcinoma progression and its correlation with metastatic potency. Accordingly, 35 colorectal adenocarcinoma paraffin embedded sections prepared from Iraqi patients, in addition to their respective resection margins were retrospectively collected from (liver and gastrointestinal hospital ) /Baghdad.
Based on in –situ hybridization staining, mRNA expression of VEGF demonstrated a significant increase when its level at the tumor sites versus resection margins were analyzed (p<0.001). moreover, when these 35 paraffin embedded sections were broken down according to their various histopathplogical variables, the current study reveals a significant up regulation of VEGF m RNA in situ expression with respect to tumor stage (rs = 0.585, p<0.01), as well as VEGF mRNA in situ expression showed a significant positive correlation with respect to lymph node involvements (rs = 0.474, p<0.01). In conclusion, over expression of VEGF was seem to be associated with increased invasive and metastatic potential of colorectal adenocarcinoma because it was seem to increase angiogenic potential of colon carcinoma . Thus it could be used as target for therapeutic management of patients with primary colorectal adenocarcinoma.
تقدم السرطان هو عمليه معقده, متعدده الخطوات؛ هنالك خطوتين مهمتين في نمو وأنتشار السرطان وهما: عمليه تحطيم المكونات البروتينيه الخارج خلويه والأخرى تكوين أوعيه دمويه جديده, وذلك لتجهيز الورم بالدم أن عامل نمو ألبطانه الوعائيه Vascular endothelial growth factor (VEGF) هو المنظم الرئيسي لتكوين أوعيه دمويه جديده في الحالات الفسلجيه والمرضيه , وهو أيضا مسوؤل عن زيادة نفاذية تلك الأوعيه, لذلك يعتبر عامل مهم لحث تكوين الأوعيه الدمويه.أن هدف هذه ألدراسه هو لتحديد, هل أن VEGF له دور في قدرة سرطان القولون على ألانتشار.من أجل بلوغ هذه ألاهداف ۳۵ عينه نسيجيه مطموره بالشمع نظرت من مرضى سرطان القولون و المستقيم في العراق, بالاضافه الى حافه النسيج السرطاني المأخوذه من نفس المريض. وقد تم الحصول على العينات من مستشفى الكبد والجهاز الهظمي / بغداد.كان هناك فرق معنوي في التعبير الداخلي للحامض الرايبي الرسول للـ VEGF عندما تمت المقارنه ما بين النسيج السرطاني مع ما يقابله من حافه النسيج السرطاني (p<0.001). عندما قسمت العينات السرطانيه بالاعتماد على التغيرات النسيجيه المرضيه، وجد بصوره عامه ان التعبير الداخلي للحامض الرايبي الرسول للـVEGF، له علاقه ايجابيه معنويه مع تقدم مرحلة الورم (rs=0.585، p<0.01). من جانب اخر عندما تتم المقارنه مع انتشار الورم للعقد اللمفاويه نجد ان التعبير الداخلى للحامض الرايبي الرسول للـVEGF يملك علاقه ايجابيه معنويه (= 0.474 rs، p<0.01)، كانت إستنتاجاتنا من هذه الدراسة بأن التعبير الداخلي للحامض الرايبي الرسول لـ VEGF ظهر على إنه يتعلق مع زيادة قدرة السرطان على تكوين أوعية جديدة كمتطلب اساسي لانتشار الورم.

Keywords


Article
Common causes of neonatal sepsis in AL-kadhimiyia Teaching Hospital

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Sepsis is common in the neonatal period which may be acquired in utero through the placental or trans-cervical routes and during or after birth and because the immunological system of neonates is not well developed make this infection series and fatal if did not treated in optimal manner .
To identify the most common causes of sepsis in AL-Kadhthimyia Teaching Hospital and its mortality rate.
Cross-sectional study was conducted during the period between 14th of February 2009 to 25th of February 2010 on 127 neonates with sepsis diagnosed clinically and they were admitted in AL-Kadhthimyia Teaching Hospital ,they ere divided into two groups according to the time of appearance of the disease which were early onset sepsis and late onset sepsis. blood was taken from them and send for culture.
The most common clinical presentation in early onset sepsis [EOS] were , poor feeding, lethargy and fever( 94.12% ,91.76 % ,and 52.94 % respectively )which is similar to late onset sepsis[LOS] (95.24%,92.86% and 57.14 % respectively). the most common organisms responsible for[EOS] were Staph.aureus, Enterobacteria,and staph.epidermidis (25.89 % ,21.18 % and21.18 % respectively ) while in[LOS] Staph.aureus Enterobacteria and E.coli ( 21.43 % ,16.67 % and 11.90 % ). The over all mortality was 29.92 % which was slightly more in [LOS] 30.95 % than in [EOS] 29.41% also it was more common in male than female in both groups.
Staph.aureus,Enterobacteria were the leading cause of sepsis in both groups while staph.epidermidis wase more common in [EOS]and E.coli was more common in [LOS] .يعتبر الخمج من الامراض الخطرة والمهمة والتي كثيرا ماتصيب الاطفال الحديثي الولادة ويعود سبب ذلك الى عدم اكتمال وفعالية الجهاز المناعي لدي هذه الفئة من الاطفال ويحدث الخمج نتيجة انتقال الجرثومة المؤدية للمرض اما من الام الحامل عبر المشيمة او اثناء الولادة والقسم الاخر يحث نتيجة انتقال الجرثومة من الوسط الذي يعيش فية الطفل الحديث الولادة لمعرفة اهم انواع الجراثيم المسببة لمرض الخمج عند الاطفال حديثي الولادة الراقدين في مستشفى الكاظمية التعليمي .اجريت هذه الدراسة على 127 طفل حديث الولاة للفترة من 14 شباط عام 2009 وحتى 25 شباط عام 2010 وقد تم تشخيص مرض الخمج عندهم اعتمادا على الاعراض السريرية ،حيث تم اخذ عينة من دم جميع المصابين وارسالها الى مختبر المستشفي من اجل زرع الدم ، وتم تقسيم المصابين وحسب التقييم العالمي الى مجموعتين 1-الخمج المبكر : وهي التي تضهر عليها اعراض المرض خلال الاسبوع الاول من العمر 2-الخمج المتاخر :وهي مجموعة المصابين التي تضهر عليها اعراض المرض بعد الاسبوع الاول. اضهرت الدراسة ان اهم الاعراض المؤدية الى تشخيص المرض في مجموعة الخمج المبكرهي قلة اوعدم الرضاعة ،الخمول ،والحمى وحسب النسب الاتية (94.12% ،91.76 % ،52.94 % )وهي مشابهة لمجموعة الخمج المتاخر وحسب النسب الاتية (95.24 % ،92.86 % ،57.14 % ) . وكانت اهم الجاثيم المسبب للمرض في المجموعة الاولى هي العنقوديات الذهبية staph.aureus ،الانتيروبكتر entero bacter ، وستاف ابي ديرمس staph.epidermidis وحسب النسب التالية( 25.89،21.18 %،21.18 % ) بينما كانت اهم الجراثيم المسبب للمرض في المجموعة الثانية العنقوديات الذهبية staph.aureus ،الانتيروبكتر entero bacter ،الاشريكية الكولونية E-coli وحسب النسب الاتية( 21.43% ،16.67% ،11.90 %) .وكانت نسبة الوفيات في المجموعة الثانية(30.95 %) اعلى بقليل من نسبة الوفيات في المجموعة الاولى (29.41%) ،وهي اعلى في الذكور من الاناث . العنقوديات الذهبية staph.aureus والانتيروبكترentero bacter كانت السبب الرئيسي في الاصابة بلخمج عند المجموعتين ،بينما كانت ستاف ابي ديرمس staph .epidermidis سبب مهم للاصابة بلمرض في المجموعة الاولى والاشريكية الكولونية E-coliسبب مهم في المجموعة الثانية.

Keywords

early onset --- late onset --- sepsis --- neonate


Article
Effect of Health Education on Depression of patients with Cariadic Catherization

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
To evaluate the effectiveness of health education on depression of patient with cardiac catherization.A quesi experimental.In Medical word at Iraqi center for heart disease.Beck Depression inventory (BDI).After coping style assessment, received the patients educational teaching booklet for the cardiac catherization to decrease level of depression before, during and after the cardiac cauterization.There would be a statistically significant decrease mean scores of depression from the cardiac catherization to the post cardiac as a result of teaching manual.
The nurse observer behavioral response system data revealed that patient who received educational teaching booklet less in pre cardiac catherization than in post cardiac catherization.
تقييم أثر التثقيف الصحي على اكتئاب المرضى الذين ستجري لهم القسطرة القلبية في ردهات الباطنية، في المركز العراقي لأمراض القلب.بأستخدام مقياس بك للاكتئاب حيث جمعت العينة من خلال تقديم الاستمارة للمريض والذي قام بتعبئتها بنفسه، ثم توضيح عملية القسطرة له عن طريق كتيب تم فيه تعريف القسطرة وطرق إجرائها واستخداماتها وتعليمات خاصة بالمريض.أظهرت الدراسة الأثر الواضح للعملية التثقيفية الموجهة إلى المريض قبل إجراء القسطرة القلبية في تخفيض مستوى الاكتئاب.

Keywords


Article
Evaluation of Some Immunological Tests for Early Diagnosis of Bacterial Neonatal Sepsis

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:
Neonatal sepsis is a major cause of death in newborns despite sophisticated neonatal intensive care. This cross-section study was done on 69 neonates with suspected sepsis who were admitted in Neonatal Intensive Care Unit (NICU) of Maternity and Child Teaching Hospital at AL-Diwaniya city, and 20 healthy neonates as a (control group) in the period from March to October 2009.This study was conducted to evaluate the diagnostic value of some immunological marker such as (CRP,IL-6, IL-8,TNF-α, in the early diagnosis of neonatal sepsis prior to the blood culture ( the golden standard test). The culture positivity rate 20 (28.9%) among suspected sepsis neonates, the male more affected than female among proven sepsis. it was found that the median concentration of CRP, TNF-α, IL-8, IL-6 decreased in order of definitive infection, clinical sepsis and healthy subjects respectively (P<0.001), and found that the TNF-α (≥65.4pg/l) followed by IL-8 (≥60.9pg/l) were better than IL-6 and CRP with sensitivity of (80%) and (75%) respectively and negative predictive value of (97%) and (94.1%) respectively when used as a tests to predict culture positive sepsis cases differentiating them from culture negative sepsis cases . يعتبر الأنتان الدموي من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الوفاة عند حديثي الولادة بالرغم من الإجراءات الحديثة في وحدة العناية المركزة. أجريت دراسة مقطعية (cross-suction study) على 69 طفل حديث الولادة والذين تظهر عليهم علامات الأنتان الدموي من بين الراقدين في وحدة العناية المركزة في مستشفى الأطفال والنسائية التعليمي بمدينة الديوانية ، و 20 طفل حديثي الولادة من الأصحاء كمجموعة تحكم وللفترة من آذار حتى تشرين الأول 2009 , أجريت هذه الدراسة لتقييم القيمة التشخيصية لبعض العلامات المناعية مثل (,CRP α IL-6, IL-8, TNF- ) في التشخيص المبكر عن الأنتان الدموي عند حديثي الولادة. وجد ان معدل المزرعة الايجابية 20 (28.9%) بين حديثي الولادة المشكوك بهم الأنتان الدموي ، والذكور أكثر تأثرا من الإناث بين المصابين بالأنتان الدموي وجد ايضا أن متوسط تركيز(IL6 , IL8 ,TNF-α CRP, هو الأعلى عند الأطفال المصابين بتسمم الدم ألسريري المؤكد عند مقارنتهم بالأصحاء ، ووجد أن pg/l) α (TNF- α ≥ 65.4) ، و يليه ( pg/l60.9IL-8 ≥) هما أفضل من(IL-6 ، CRP، مع حساسية (80%) و (75%) على التوالي ، والقيمة التنبؤية السلبيةNPV)) (97 % ) و (%94.1 ) على التوالي عندما يستخدمان كاختبارات للتنبؤ عن حالات الأنتان الدموي المؤكدة والتفريق بينها وبين حالات الإنتان المشكوك به

Keywords


Article
Assessment of Citicoline protection against seizure induced in the rabbits

Loading...
Loading...
Abstract

Seizure is a big neurological health problem affect about 1% of the general population causing significant social, health, and economic burdens that necessities further evaluations of more effective treatment for this disorder. In a trial of assessing the phospholipid derived citicoline protection against neurological and metabolic sequalaes of seizure, a rabbit model was prepared by intraperitoneal (i.p.) injection of xylocaine in comparison with xylocaine given together with citicoline in another group of rabbits. Clinical monitoring of convulsions together with physiographic electroencephalogram ( EEG ) recording and serum lactate dehydrogenase (LDH) and creatine phosphokinase ( CPK ) parameters were evaluated. There was a significant protection against development of convulsion obtained in citicoline given group. Moreover citicoline significantly protected against EEG synchronization in that just 30 +/- 7 microV at upper alpha band(10-11.5 Hz) has been obtained which was within normal limits in comparison with xylocaine alone : 60 +/- 11 microV at theta 4-7.5 Hz band and 55 +/- 8 microV at gamma 20-45Hz ; P<0.05. Significant reductions in serum CPK and serum LDH were also attributed to administration of citicoline, P<0.05 .In conclusion : citicoline has beneficial protective effects against seizures and convulsion in a lower therapeutic dose. الصرع هو احد المشاكل الصحية الكبيرة في الجملة العصبية حيث يصيب تقريبا 1% من عموم السكان مسببا اعباء صحية واجتماعية واقتصادية مما يستدعي تقييما لعلاجات اكثر فاعلية لهذا المرض. وفي محاولة لتقييم الاثر الواقي ضد التداعيات العصبية والايضية للصرع للدواء المشتق من الفوسفولبد وهو السايتوكولين فقد تم تحضير نموذج الصرع المحدث بالارانب عن طريق حقن الزايلوكين في البطن ومفارنته عند اعطاء السايتوكولين معه. فقد تمت ملاحظة وتقييم معيار التشنج السريري وسجلات تخطيط الدماغ وانزيم ال دي اج وانزيم سي بي كي في مصل دم الارانب وقد كان هنالك اثر معتد لوقاية السايتوكولين ضد نوبات التشنج بالاضافة الى اثره ضد التزامن الكهربائي للصرع المبين في تخطيط الدماغ حيث اعطى السايتوكولين موجة أي أي جي تقدر ب 30 +- 7 مايكروفولت عند الحد الاعلى لموجة الفا (10-11.5 هرتز) والتي تعتبر ضمن الحدود الطبيعية بالمقارنة مع الزايلوكين لوحده حيث ادى الى حدوث موجة 60 +- 11 مايكروفولت عند حزمة ثيتا 4-7.5 هرتز و 55 +- 8 مايكروفولت عند حزمة كاما 20-45 هرتز. كما اظهر السايتوكولين انخفاضا معتدا في كل من ال دي اج وكذلك سي بي كي مقاؤنة بالزايلوكين لوحده عندP<0.05: وبالاستنتاج فان للسايتوكولين اثار مفيدة واقية ضد الصرع في الجرع العلاجية المنخفضة

Keywords


Article
Carotid tree changes of Maxillofacial Missile injuries by Doppler sonographay - an Iraqi study

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Background: Injuries of the carotid artery caused by penetrating wounds of the neck are nearly 10 times as common as those caused by non penetrating trauma (1), over 10% of all penetrating neck wounds result in significant carotid artery(2) ,and more than 90% of such injuries are secondary to gunshot wounds (3).
Injuries to the extra cranial carotid arteries from penetrating trauma is more likely to cause a dissection through intimae disruption and subsequent formation of a false channel and thrombus (4).
Patients: Patients were selected from Maxillofacial department in the Specialized Surgeries Hospital in Baghdad . thirty patients were examined , twenty nine were male ( mean 96,66% ) ,only one female was examined ( 3,34% ) .
We prepared a specially designed case sheet including , life saving procedures , type of missile , clinical examination include site of missile injuries according to Saletta JD et al 1976 (5) who classified the neck Into three zones , investigation X- ray ,C T scan. .The ultrasonographic scanning of the carotid arteries was performed, the Doppler machine was -SIEMENS – sonoline ELEGRA . Using a high- frequency linear array imaging probe or transducer 7,5- 9 ( MHz) with a Hewlett-packard scanner .
Methods : The ultrasonographic scanning of the carotid arteries was performed with the patient in the supine position , the examination takes 30 to 60 minutes (6,7) . Using a high- frequency linear array imaging probe (7.5- 9 MHz) .
Results : Patients age ranging from 15 – 57 years and the mean was 36 years ,most cases were from age range 20-29 years ( 40%) .Eighteen patients ( 60%) were injured with bullets , twelve were injured with shell fragments ( 40 % ) , twelve ( 40%) were hand gun bullets and six ( 20%) were rifle bullets. Intimae media thicknesses of common carotid arteries were measured .Mean of IMT right was 0.7 mm and left side was 0.71 mm . While IMT of right external carotid artery was 0.71 mm , IMT of left external carotid artery was 0.75 mm . IMT of right internal carotid artery was 0.8 mm ,IMT of left internal carotid artery was 0.78 mm .Results reveled that mean of IMT of Ext. carotid artery at injured side was more thicker ( 0.79 mm) than non injured side and the mean of IMT of common carotid artery was also thicker at injured side 0.8 mm .
Conclusion: Ultrasound scanning is noninvasive, and usually painless . , there are no known harmful effects on humans , carotid Ultrasound has to be a risk free procedure . Further Ultrasound scanning gives a clear picture of soft tissues that do not show up well on X- ray images . Mean of IMT of Ext. carotid artery at injured side was more thicker ( 0.79 mm) than non injured side and the mean of IMT of common carotid artery was also thicker at injured side 0.8 mm .
جروح الشريان ألسباتي التي حدثت بسبب الجروح النافذة للرقبة التي نسبتها عشرة اظعاف الجروح التي تسبب بواسطة الجروح الغير نافذه , 10% من الجروح النافذة للرقبة تؤدي الي جروح الشريان ألسباتي . أكثر من 90% من هذه الجروح الثانوية نتيجة جروح المقذوفات . الجروح الأكثر انتشارا لجروح الشريان ألسباتي العنقي هي الجروح بشكل زاوي أو قشط جزئي في الشريان كذلك انقطاع الشريان كليا هي اقل شيوعا . المواد المستعملة وطرائق العمل اختير الجرحى من قسم جراحة الوجه والفكين في مستشفى الجراحات التخصصية – بغداد من كانون الاول2006 إلي كانون الأول عام 2007 المحالين من قسم الطوارئ . عدد الجرحى ثلاثون تسعة وعشرين ذكور وأنثى واحدة فقط . طريقة العمل اجري فحص الموجات الفوق الصوتية السونار الدوبلر للشريان ألسباتي والمريض في وضع الاستلقاء في غرفة شبه مظلمة , اجري الفحص في 30-60 دقيقة استعملنا فية بروب ذو تردد عالي (5.7-9 ) ميكا هرتزل وبعد وضع جيل (دهن ) على رقبة الجريح في الجهة المصابة والجهة السليمة . النتائج: أعمار الجرحى تتراوح بين (15-57سنه) بتوسط 36سنه أظهرت النتائج إن: 1- 60% من الجرحى نتيجة أطلاقات مقذوفه , 40% منها نتيجة أطلاقات مسدس أو بندقية و 20% نتيجة أطلاقات رشاشات ذات سرعه عاليه و 40% نتيجة إصابات شظايا 2- وجود زيادة السمك الطبقة الوسطى للشريان ألسباتي الخارجي (الذاهب إلى الوجه ) في جهة الرقبة التي فيها الجروح مقارنه بالجهة السليمة في نفس الجريح . وزيادة سمك الطبقة الوسطى للشريان ألسباتي الرئيسي في جهة الرقبة التي فيها الجروح . الخلاصة: فحص السونار الدوبلر غير مؤلم ،لا يستعمل فيه إشعاع وهو فحص غير مؤذي ، هنالك زيادة في الطبقة الوسطى للشريان ألسباتي الرئيسي و الشريان ألسباتي الخارجي الذاهب إلى الوجه والفكين في الجهة التي تعرضت لجروح أطلاقات أو شظايا . تبين وجود نتائج أخرى في فحص السونار دوبلر عديدة في جهة الرقبة التي تعرضت لإصابات الإطلاق أو الشظايا مقارنه بالجهة السليمة .

Keywords


Article
Prevalence of hypothyroidism in patients with gallstone disease

Authors: Kussay M. Zwain --- Hassan H. Zaini
Pages: 108-117
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Back ground:
Earlier, the studies had been shown an increased prevalence of previously diagnosed hypothyroidism in gallstone patient and a delayed emptying of the biliary tract in hypothyroidism, explained partly by the missing prorelaxing effect of thyroxine on the sphincter of oddi contractility . Other explanations include the known link between thyroid failure and disturbances of lipid metabolism that may consecutively lead to change of the composition of the bile and motility of biliary tract.
Aim:
To show the prevalence of previously undiagnosed hypothyroidism in patients with gallstones .
Patient and method:
A cross sectional study was done in Al-Sader Teaching Hospital in Al-Najaf city between 15th of February 2008 and 1st of November 2009 of 225 cases were taken to show relation between gallstone and hypothyroidism. For every patient with diagnosed gallstone, full history and clinical examination was taken and sent for ultrasound of neck for goitre detection and laboratory blood test for T3, T4 and TSH.
Results:
Out of 225 patients with gallstone 198 (88%) were females and 27 (12%) males. Thyroid disorder in form of hypothyroidism was found in 24 (10.6%), (from this percentage 22 (9.7%) were females and from this 18 (8.0%) were subclinical and 4 (1.7%) were clinical hypothyroidism and males were 2 (0.9%) with subclinical cases. From 225 cases with gallstones, 22(9.7%) cases complaining from goitre. Peak age between 51-60 years.
Conclusion and recommendation:
There is no significant association between hypothyroidism and gallstones in both genders. Gallstone patients between 51-60 years should be checked for serum TSH, T3 and T4 because of high incidence of hypothyroidism among this age group.
مقدمة ------ أثبتت بعض الدراسات بوجود علاقة تصاعدية بخمول الغدة الدرقية لدى المرضى المصابين بحصاة المرارة وبعلاقة بين خمول الغدة الدرقية وبطء تفريغ المادة الصفراوية لدى هولاء المرضى والتي يمكن تفسيرها بغياب تاثير هرمون الثايروكسين (هرمون الغدة الدرقية) على ارخاء معصرة قناة الصفراء (معصرة اودي).التفسير الاخر لهذه العلاقة هي اضطراب ايض الدهون مما يؤدي الى تغيير بتركيبة المادة الصفراوية وترسب حصاة المرارة. الهدف ------ لقياس درجة شيوع وتشخيص خمول الغدة الدرقية لدى المرضى المصابين بحصى المرارة الطريقة والمرضى ----------------- تم أخذ ٢٢٥ عينة عشوائية من مرضى مستشفى الصدر التعليمي في النجف من الخامس عشر من شباط ٢٠٠٨ الى الاول من تشرين الثاني ٢٠٠٨ لغرض اجراء هذه الدراسة. لكل مريض بحصى المرارة تم اجراء الفحص السريري وواخذ تاريخ المرض بدقة ثم اجري لهم سونار الرقبة وعينة دم لفحص وظائف الغدة الدرقية. النتائج ------- من اصل ٢٢٥مريض ١٩٨كانو نساء و٢٧كانو رجال.وجد عدد المصابين بخمول الغدة الدرقية ٢٤ مريض (٦,١٠٪) , من هذه النسبة ٢٢(٩٫٧٪) كانو نساء منهن ١٨(٨٪) كن لايبدين اعراض المرض و٤(١٫٧٪)باعراض كاملة للمرض ومريضان من الرجال وكانو لايبدون اعراض المرض٢(٠٫٩٪). من اصل٢٢٥مريض ٢٢(٩٫٧٪) كانو يعانون من تضخم الغدة الدرقية. وكان اعلى مستوى اصابة بين عمر ٥١-٦٠ سنة. الاستنتاجات ----------- لاتوجد هناك علاقة هامة بين مرضى حصاة المرارة وخمول الغدة الدرقية في كلا الجنسين. يجب قياس وظيفة الغدة الدرقية للمرضى المصابين بحصى المرارة بين الفئة العمرية ٥١-٦٠ سنة بسبب ارتفاع الاصابة بخمول الغدة الدرقية في هذه الفئة.

Keywords


Article
HAEMATOLOGICAL AND EPIDEMIOLOGICAL STUDY OF VISCERAL LEISHMANIASIS IN PEDIATRIC PATIENTS In MID-EUPHRATE AREA

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract

This study was conducted in the Mid-Euphrate region (Al-Qadisya,Najaf and Karbala provinces) during the period from 1/June 2004 to 1/ May 2006.
Two types of laboratory tests were used in this study for the diagnosis of visceral leishmaniasis in suspected patients who attending to the pediatric hospitals in these provinces.
The study included 150 child suspected of having visceral leishmaniasis depending on the clinical features, haematological changes and 2 tests (Dipstick and ELISA) were used for the diagnosis the disease.
It was found that all children were susceptible for the disease but those who were 13-24 month old are the most susceptible age for all applied tests and the percentage of the positive cases according to the tests were used.
. The study was showed that all patients entered to the hospitals were suffered from increase of the fever.
All patients were admitted to hospitals have had mild splenomegally (1-5 cm) below the costal margin .
It was found that both sexes were infected, but the males were more susceptible and the disease was more prevalent in rural areas.
أجريت هذه الدراسة في منطقة الفرات الأوسط في مستشفيات الولادة والأطفال في محافظات القادسية ،النجف وكربلاء لغرض تشخيص اللشمانيا الحشوية Visceral leishmaniasis لدى الأطفال الراقدين في هذه المستشفيات للمدة من 1-6-2004 إلى1-5--2006 شملت الدراسة على 150 طفلاً (مشكوك بإصابتهم بالمرض) .استخدم فحصىDipstick و ELISA للكشف عن الأجسام المضادة للطفيلي في مصلهم . أثبتت الدراسة أن جميع المرضى وخاصةً الأطفال معرّضين للإصابة بالمرض وأن الفئة العمرية (13-24) شهراً هي الأكثر تعرضاً للإصابة بالمرض . أكدت الدراسة على وجود علاقة للعلامات السريرية للمرض (Clinical manifestation) وخاصةً درجة حرارة المريض مع نتائج ELISA وDipstick والتي تعتمد على اكتشاف الأجسام المضادة للطفيلي في مصل المريض، وإن أعلى نسبه للحالات الموجبة كانت بعد 20 يوماً من الإصابة. . لوحظ خلال الدراسة الحالية وجود تغيرات في مكونات الدم Hematological changes خضاب الدم ، النسبة المئوية لتراص خلايا الدم ، عدد الكريات الدم البيضاء والعدد التفريقي. أكدت الدراسة إن كلا الجنسين قابل للإصابة بالمرض ولكن نسبة الإصابة أعلى في الذكور و أن المرض أكثر انتشاراً في المناطق الريفية .

Keywords


Article
Effect of physical exercise on fasting blood glucose level and vital capacity in type 2 diabetic patients

Loading...
Loading...
Abstract


Abstract:
This study was conducted at twenty five male subjects (13 diabetic patients, and 12 normal persons). Their ages ranged from 40 – 60 years old. The patients were diagnosed by specialist physicians. All subjects were recruited to medical Physics' laboratory in the College of Medicine, Babylon University, in Iraq. The study conducted during the period from March 2009 to September 2009. Fasting blood glucose (FBS), heart rate (HR) and vital capacity were measured before and after exercise. The body weight and height were measured for all subjects at rest. The results of the present study revealed that all type 2 diabetic patients had decrease level of fasting blood sugar significantly (P < 0.001) in comparison to control after 15 minutes of moderate exercise, with non significant increase of HR (P > 0.05). The controls group showed non significant (P > 0.05) decrease in level of sugar, but they showed significant increase in vital capacity of lungs (P < 0.001). شملت هذه الدراسة خمسه وعشرون شخصا من الرجال ( 13 مريضا مصاب بالنوع الثاني بداء السكري و 12 شخصا سليما). تراوحت أعمارهم من 40 – 60 سنه.تم تشخيص المرضى من قبل أطباء اختصاصيين. جميع الأشخاص المشمولين بالبحث تطوعوا للمشاركة بالبحث في مختبر الفيزياء الطبية / كليه الطب / جامعه بابل/ العراق. أنجز البحث الفترة من آذار إلى أيلول 2009. تم قياس مستوى السكر في الدم بدون فطور، معدل نبضات القلب و السعه الرئوية قبل وبعد التمرين. تم قياس الوزن و الطول لجميع الأشخاص قبل إجراء التمرين. أظهرت نتائج البحث الحالي تناقصا معنويا في مستوى السكر في الدم لجميع مرضى السكري مقداره ( (P < 0.001 بعد 15 دقيقه من الجهد الفيزياوي المتوسط الشدة مع تصاعد معدل نبضات القلب بشكل غير معنوي مقداره ((P > 0.05 . الأشخاص الأصحاء ابدوا تناقصا في مستوى السكر ولكن بشكل غير معنوي (P > 0.05) مع ارتفاع معنوي في السعه الرئوية مقداره .(P < 0.001)

Keywords


Article
CRANIAL CT SCAN FINDINGS IN PATIENTS WITH HEADACHE

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Objectives : 140 patients with non specific headache referred from neurology and medical outpatient clinics were studied to review the cranial computerized tomography findings and check if there were any significant lesion detected by CT scan.
Methods : The patients were assessed using CT apparatus Siemens Somatom Emotion soft ware version A40A at Al-diwanyia teaching hospital during the period from July 2008 to September 2009 .

CT images were taken with 5 mm slices , intravenous contrast enhancement were done to confirm the diagnosis in patients with cerebral tumors .
Results : The patients divided into two main groups on the basis of imaging findings:
Group 1: No abnormality detected in cranial CT scan examination of 107 patients ( 76.4 %) .
Group 2 : 33 patients ( 23.6 %) with abnormal cranial CT scan examination .
Abnormal CT findings divided into : 12 patients with sinusitis or sclerotic mastoid air cells, 10 patients with intracranial space occupying lesion ( SOLs) , 8 patients with cerebral atrophy , 3 patients with cerebral infarction .
Conclusion : patients with intracranial SOLs in our study confirms that significant lesions can be detected by CT scan in patients with non specific headache not completely fulfilling international headache society criteria.الصداع واحد من اكثر الاعراض المرضية التي يقوم اطباء الجملة العصبية بعلاجها . تصف هذه الدراسة نتائج فحص القحف بجهاز المفراس لدى ( 140 ) مريضا يعانون من الصداع . تمت هذه الدراسة في قسم الاشعة وحدة المفراس في مستشفى الديوانية التعليمي للفترة من تموز 2008 الى ايلول 2009 , وكان ارسال المرضى يتم عن طريق العيادات الخارجية لطب الجملة العصبية والباطنية . الغرض من الدراسة هو تحديد الشذوذ داخل القحف بجهاز المفراس لمرضى الصداع ومحاولة اكتشاف حالات مرضية مهمة يعاني المصابون بها من حالات صداع غير واضحة الملامح . طبقا لنتائج الاستقصاءات بجهاز المفراس تم تقسيم المرضى الى مجموعتين :- الاولى : تضم 107 ( 76,4 % ) مريضا لم يبين الاستقصاء لديهم اي علامات غير طبيعية . الثانية : تضم 33 (23,6 % ) مريضا اظهر الاستقصاء اصابتهم بحالات مرضية متعدده , تم تقسيمهم كالتالي : 12 مريض مصابون بالتهاب الجيوب الانفية مع تكلس الخلايا الهوائية خلف الاذن الداخلية 10 مرضى يعانون من اورام ونزيف داخل القحف 8 مرضى مصابون بضمور الدماغ 3 مرضى مصابون بجلطة دماغية تشخيص المرضى اللذين يعانون من اورام ونزيف داخل القحف في هذه الدراسه يؤكد اهمية المفراس في اكتشاف حالات مرضية مهمة يعاني المصابون بها من حالات صداع غير واضحة الملامح .

Keywords


Article
Natural History of isolated Ventricular Septal Defects in the first two years of life

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
Objective: To evaluate the natural history of isolated ventricular septal defects in the first two years of life.
Patients and Methods: We prospectively studied a total of 50 infants diagnosed as isolated ventricular septal defect between january2008 -january 2009. Infants aged less than three months, with isolated ventricular septal defects were followed for two years. Infants with Down syndrome, other types of ventricular septal defect and those who had an additional hemodynamic significant heart defects were excluded.
Results: A total of 50 infants 30 males vs. 20 females (60% vs. 40%) were followed up for 24 months. The mean age at the time of diagnosis was forty days ±5 days (Range: 1 day-3.0 months). 34 patients (68.0%) had membranous , 10 patients (20.0%). had muscular,4 patients (8.0%) had inlet and 2 patients (4.0%) had outlet ventricular septal defects. There were 16(32.0%) small ,28(56.0%) moderate, and 6(12.0%) large size defects .7 of muscular defects closed spontaneously, 2 were closed surgically and 1 remained open but decrease in size (70.0%, 20.0%, and 10.0% respectively). On the other hand 25 of membranous defects closed spontaneously and 9 defects remained open by the end of the study ((74.0%),(26.%) respectively). Regardless of type all small 16(32.0%) not required medical treatment, 34(68.0%) of moderate and large size defects needed medical and/or surgical treatment in the first two yeas of life but by the end of fallow up 16(32.0%) defect closed spontaneously and 10(20.0%) defects had their size decreased ,all of them of moderate size.
Conclusion: Infants with muscular ventricular septal defects have better prognosis in the 1st year but spontanous closure with membranous is more in the 1st 2 years and infants with moderate and large ventricular septal defects usually need medical and/or surgical treatment.
هدف الدراسة : تقييم ناتج الفتحات المنفردة بين البطينين بالنسبة للانسداد التلقائي او صغر الحجم في السنتين الاولى من العمر. طريقة العمل : تم اختيار 50 مريضا ممن لديهم فتحة قلبية ولادية منفردة بين البطينين والمراجعين لمستشفى بابل للنسائية والاطفال التعليمي وتمت دراستهم مستقبليا من كانون 2008- كانون 2010 بالنسبة للنوع والحجم والانغلاق لفتحات القلب الولادية المنفردة بين البطينين . النتائج : • معظم المرضى كانت فترة المراجعة خلال الاشهر الثلاثة الاولى من العمر (90%) . • ان غالبية الفتحات من النوع الغشائي (68%),وشكلت الفتحات المتوسطة الحجم 56% من عدد الفتحات الكلي. • الضغط الشرياني الرئوي يعتمد على حجم وليس على النوع للفتحة القلبية . • الانسداد الكلي خلال السنتين الاولى من العمر كان 64% والعدد الكلي لصغر الحجم في الفتحات 20%. • اغلقت الفتحات من النوع الغشائي في السنتين الاولى من العمر بنسبة 73.5% وصغرت بالحجم بنسبة 26.5% بينما اغلقت الفتحات من النوع العضلي في السنتين الاولى من العمر بنسبة 70% وصغرت بالحجم بسبة 10%. الاستنتاجات : • يحدث الانسداد الطبيعي لفتحة القلب المنفردة مابين البطينين خلال السنتين الاولى بالنسبة للنوع الغشائي والعضلي بينما لايحدث الانسداد بالنسبة للنوع الداخلي والخارجي.


Article
CLINCO-BIOCHEMICAL PROFILE OF NEONATAL SEIZURES

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:
Background: Neonatal seizures are the most prominent feature of neurological dysfunction during neonatal period. Neonatal seizures occur within the first 4 weeks of life in a full-term infant and up to 44 weeks from conception for premature infant. Neonatal seizures are occurring in approximately 1.8 – 3.5 / 1000 live birth.
Objectives: To study clinical types, time of onset and to determine the etiology of neonatal seizures.
Methods: Out of eighty eight full term and preterm neonates with seizure at neonatal care unit and general wards of Babylon Gynecology and Pediatrics teaching hospital were studied prospectively in regard to clinco-biochemical profile of neonatal seizures from period 1st of May 2009 to 1st of December 2009.
Results: Eighty eight full term and preterm neonates, (95.4%) of them were term and (4.6%) were preterm. The most common cause of neonatal convulsion was metabolic disturbances collectively constitute (47.7%).The other causes were asphyxia (15.4%),meningitis (6.6%),structural abnormalities (4.4%) and unknown cause (27.2%). Tonic type occurred in (100%) of preterm patients while in term patients, (31.8℅) of them were subtle type ,followed by tonic type (24.3℅) , focal clonic (16.2℅),generalized tonic clonic (11.3℅) and multi focal clonic type(11.3℅).
80℅ of hypoglycemia occurred in male patients.
Conclusions: The commonest cause of seizure was metabolic abnormalities. Subtle seizures were the commonest type of seizure observed in term babies and tonic seizures were the most commonest type in preterm babies in this study
Recommendations: Metabolic abnormalities should be excluded in every case of neonatal seizure. Improving of the laboratory services and the availability of other investigations must be available. Proper fetal monitoring during labor is recommended to avoid birth asphyxia .
الخلفية:-تعد الاختلاجات العصبية الولادية من أكثر الصور البارزة للاختلال الوظيفي العصبي. تحدث الاختلاجات العصبية الولادية خلال الأسابيع الأربعة الأولى من عمر الرضيع المكتمل و لغاية الأسبوع الرابع والأربعين من بدء الحمل للمبتسرين وتقدر نسبة حدوثها ب 1.8 إلى 3.5 في كل 1000 طفل حي مولود . الأهداف: لدراسة الأنواع السر يريه ,في أي وقت بدأت,و لتحديد المسببات البايو كيميائية للاختلاجات العصبية الولادية. طريقة العمل: تمت دراسة ( 88) مريضاً من الأطفال حديثي الولادة المكتملين والمبتسرين ممن لديهم اختلاجات عصبية ولادية و الراقدين في مستشفى بابل التعليمي للنسائية والأطفال(الردهات العامة وردهات حديثي الولادة) مستقبلياً بالنسبة إلى اللمحة السريريه البايو كيميائية للاختلاجات العصبية الولادية وذلك للفترة من الأول من حزيران عام 2009 ولبداية الأول من كانون الأول 2009 . النتائج:- كانت نسبة الأطفال مكتملي الحمل 95.4% أما المبتسرين فكانت نسبتهم 4.6% .إن من أكثر أسباب الاختلاجات عند حديثي الولادة هي الاضطرابات البايو كيميائيه ونسبتها 47.7% يتبعها الاختناق الولادي 15.4% و التهاب السحايا 6.6% والتشوهات التركيبية 4.4% .أما الاختلاجات غير معروفة السبب فكانت نسبتها 27.2%.إن نسبة 80% من حالات انخفاض السكر حدثت عند الذكور .إن الاختلاجات التوترية كانت تمثل 100% من الأنواع عند الأطفال المبتسرين .إن الاختلاجات المخفية كانت من بين أكثر الأنواع وتمثل 31.8% ثم الاختلاجات التوترية 24.3%ثم الاختلاجات الارتجافية المحددة 16.2% ثم العامة 11.3% والارتجافية المتعددة %10.3. الاستنتاجات :إن من بين أكثر أسباب الاختلاجات الولادية كانت الاضطرابات البايو كيميائية. الاختلاجات المخفية كانت أكثر الأنواع شيوعا عند الأطفال مكتملي الحمل والاختلاجات التوترية أكثر أنواع شيوعا عند الأطفال المبتسرين . التوصيات :يجب استبعاد الاضطرابات البايوكيميائية عند كل مرضى الاختلاجات الكيميائية. تحسين الخدمات المخبرية و توفير غير الموجود منها. المتابعة المثلى الجنين خلال فترة الولادة لتجنب الاختناق الولادي.

Keywords


Article
Primary Hydatidosis of Vastus Lateralis

Authors: Jasim Hasan جاسم حسن عمارة
Pages: 175-179
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Hydatid cyst disease is common in some regions of the world and is usually located in liver and lung, but it can be seen any where in the body. this report presents a case of primary hydatid disease located partially Subcutaneosuly and partially intramuscular in the vastus lateralis.
Case presentation :A 38-year-old male laborer Presented to our hospital with a slow growing swelling in the lateral aspect of his thigh for the last 6 months. Ultrasound and MRI revealed a lesion resembling hydatid cyst. The patient did not have a history of hydatid cyst disease and hydatid cysts were not detected in other organs. Total excision of cyst was done and the pathological examination confirmed the diagnosis.
Conclusion :Muscular hydatidosis should be considered in the differential diagnosis of soft tissue lesions in endemic areas. Total excision of the cyst with an intact wall is the best treatment.
تسجيل حالة نادرة لمرض الأكياس المائية في عضلة الفخذ لشاب في الثامنة والثلاثين من العمر في مستشفى السماوة العام والذي يعاني من ورم في أسفل الفخذ كان ينمو بصورة تدريجية لمدة ستة أشهر. مرض الأكياس المائية مرض منتشر في مناطق معينة من العالم (دول الشرق الأوسط, دول حوض البحر الأبيض المتوسط, استراليا وجنوب أمريكا ). عادة يصيب الكبد والرئتين بنسبة 90% من الحالات لكنه قد يصيب أي عضو في الجسم . المريض المذكور ليس لديه أي تاريخ مرضي سابق للإصابة بهذا المرض والطرق التشخيصية لم تثبت وجوده في أي عضو من أعضاء جسمه الأخرى. تم استئصال الكيس جراحيا بالكامل والفحص النسيجي اثبت الإصابة بمرض الأكياس المائية للعضلة.

Keywords


Article
Efficacy of Diluted Betadine Solution Irrigation in the Prevention of Postoperative Infection of Spinal Surgery

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Background: Deep wound infection is a serious complication of spinal surgery that can jeopardize patient outcomes and increase costs. Povidone iodine is a widely used antiseptic with bactericidal activity against a wide spectrum of pathogens, including methicillin-resistant Staphylococcus aureus.
Objectives: To evaluate the efficacy of diluted betadine irrigation of spinal surgical wounds in prevention of postoperative wound infection.
Patients and Methods: One hundred patients of both sex aged 25-65 years old were enrolled in this prospective study. The patients were randomized in to two equal groups. In group 1 (50 patients), surgical wounds were irrigated with diluted betadine solution (3.5% betadine) before wound closure. In group 2(50 patients), the wounds were not irrigated and serve as a control. Otherwise, perioperative management was the same for both groups.
Results: Mean length of follow-up was 24 months in both groups (range, 12–24 months). No wound infection occurred in group 1. One superficial infection (2%) and six deep infections (12%) occurred in group 2.
Conclusions: Diluted Betadine effectively prevents spinal surgery wound infection therefore it is recommended to use this simple and inexpensive antiseptic substance following spinal surgery.
التهابات الجروح الجرثوميه بعد عمليات جراحة الحبل الشوكي والعمود الفقري هي من مضاعفات الخطيره التي ترهق المريض طبيا واقتصاديا البوفيدين ايودين هو مضاد جرثومي ومعقم واسع النطاق. وفي هده الدراسة تقييم كفاءة استخدام مادة البوفيدين ايودين المخفف كمضاد جرثومي لتقليل الالتهابات بعد عملية جراحة الحبل الشوكي والعمود الفقري.تم تخد 100مريض مجراة لهم عمليات فتح فقرات للعمود الفقري وتم تقسيمهم الى مجموعتين كل واحده تضم 50 مريض.في المجموعه الاولى تم غسل جرح العمليه قبل الخياطه بمادة البيتادين المخفف (5و3) ولم تتم هذه العمليه في المجموعه الثانيه.وكانت النتائج كما يلي:بعد متابعة المرضى لمدة 4 اشهر في كلتا المجموعتين لم يحصل التهاب جرثومي في المجموعة الاولى. وفي المجموعة الثانية مريض واحد تم تعرضه لالتهاب جرثومي سطحي (2%) وثلاثة مرضى تعرضوا لالتهابات الجروح العميقة (3%).ومن هنا نستنتج اهمية استخدام مادة البتاديـــــن والتـــي هي زهيدة الثمن (التي تستعمل فـــــــــي العمليات الجراحية للتعقيم قبل العملية) داخل الانسجة الرخوة اثناء الجراحــــة فــــي عمليات العمود الفقري للتقليل من الالتهابات الجرثومية التــــي قد تكون عبئا على المريض وعلى المستشفى اقتصاديا و اجتماعيا ∙

Keywords


Article
Obstetrical and Gynecological conditions requiring intensive admission from Basra maternity and child hospital A five year survey

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract
Objective:- To assess the obstetrical and gynecological cases admitted to ICU, causes of admission, intervention required, and their morbidity and mortality.
Methods :- During the five years period from 1st of Jan 2004 till 1st of Jan 2009, 119 patients were admitted to ICU. Cases were reviewed in detail including age, parity, reason for ICU admission, clinical features, response to intervention and maternal outcome.
Result :- mean maternal age was (29.8±6) years the main causes for admission massive bleeding, complications of anesthesia followed by hypertensive disorders of pregnancy
(42.8%) (21.8%) (18.4%) respectively, coagulopathy (36.1%) and respiratory failure (26.8%) were the main organ failure, most the admitted patients needed transfusion (50.4%) and ventilatory support (26.50%) specialized intervention like dialysis and surgical intervention were also required (20.1%) .
Conclusion:- Invasive hemodynamic monitoring and ventilatory support were the two main interventions, improving quality of care before and after admission to ICU may reduce maternal mortality. يهدف البحث الى متابعة حالات النسائية والتوليد التي ارسلت من مستشفى البصرة للولادة والاطفال الى مراكز العناية المركزة في المحافظة والتابعة الى مستشفيات اخرى.معرفة اسباب الارسال.ومتابعة العلاجات لهذه الحالات ومعرفة نتائج الوفيات والمضاعفات. تمت خلال خمس سنوات دراسة للحالات منذ الاول من كانون الثاني 2004 ولغاية الاول من كانون الثاني 2009 هناك 119 مريضة ارسلت الى مراكز العناية المركزة ,التداخلات العلاجية ونتائجها والمضاعفات, وحالات الوفيات. كان معدل عمر الحالات المرسلة الى العناية المركزة حوالي(6- 29.8) سنة .اهم اسباب الارسال كان النزف الشديد يتبعه مشاكل التخدير العام ثم ارتفاع ضغط الدم وكانت النسب بالتتابع(42.8%),(21.8%),(18.4%)وكذلك متلازمة عدم تخثر الدم (36.1%)والعجز بالجهاز التنفسي(26.8%)اهم المضاعفات وحوالي (50.4%)من الحالات احتاجت الى عملية نقل الدم و (26.5%)وضعت على جهاز التنفس المساعد وحوالي(20.1%)احتاجت الى عملية بزل الدم. استنتج ان مراقبة ومعالجة حالات النزف مع متابعة التنفس الاصطناعي حال حدوثها اهم الاسباب التي ادت الى الوفاة . لذلك العناية الصحية المتخصصة قبل وبعد الدخول الى مراكز العناية المركزة قد تقلل من نسبة الوفيات للامهات.

Keywords

Table of content: volume:6 issue:10