Table of content

Journal of the University of Anbar for Humanities

مجلة جامعة الأنبار للعلوم الأنسانية

ISSN: 19958463
Publisher: University of Anbar
Faculty: Education for Human Sciences
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Journal is A Scientific Research Periodical Quarterly specialized in publishing papers related to humanities science , Published by the College of Education For Humanities .University of Anbar.
-Researcher should submit 2 copies of the article printed on A4 size paper with 1.5 line space and 2.5cm margins on both page sides
-The research should not exceed 25 pages.
- The researcher should include the basic information contained in the research content in both languages (Arabic & English). It should include: (research title, name & address of the researcher(s), mobile No., e-mail address, abstract in (Arabic & English) not exceeding (150) words with the key words, research objective, methodology followed, and the results).
Date of First Issue (1995)
No. of Issue per (4)
No. of Issue Published between 2008-2019 (40)

Loading...
Contact info

phone number:
009647905756623
009647829073110
journal.hum@uoanbar.edu.iq

Table of content: 2011 volume: issue:2

Article
The role of natural factors in the distribution the Elimination Alrdobhmdh of population (1987-2007)
دور العوامل الطبيعية في توزيع سكان قضاء الرطبةللمدة (1987-2007)

Loading...
Loading...
Abstract

يعد السكان وتوزيعهم الجغرافي الغاية والوسيلة في برنامج أي بلد , مما يجعل خططه , تتمحور حول الإنسان , والعراق كغيره من البلدان , وجد نفسه أمام معضلات شتى , جعلته يتناول الموضوعات حسب أهميتها , لكي يستطيع وضع برامج لحل مشاكل التنمية الاقتصادية والاجتماعية , إذ تعتبر المناطق الجافة وشبه الجافة , ؟من ابرز القضايا , التي يتحدد فيها وجود الإنسان , والتي أخذت الدول تعيرها أهمية بالغة , لذا وجب دراستها لأهميتها البالغة , كونها تمثل إحدى المناطق التي تعاني من الفراغ السكاني , وذلك بسب العوامل الطبيعية ودورها في توزيع سكان قضاء الرطبة .
تأسيسا على ما تقدم ,ونظرا لقلة البحوث والدراسات , التي تناولت هذا الموضوع , ولعدم بحثه على مستوى قضاء الرطبة , مما أثار في الباحث أهمية بحث ذلك الموضوع , لكونه يشكل مشكلة سكانية , تحتاج إلى التحليل لبيان دور العوامل الطبيعية في توزيع السكان على مستوى القضاء تارة , وعلى مستوى وحداته الإدارية تارة أخرى , وتوضيح دور تلك العوامل التي تقف وراء ذلك التباين , وهذا مما دفع الباحث , لاختيار دور العوامل الطبيعية في توزيع سكان قضاء الرطبة وتحليلها , في ضوء بيانات التعدادين للسكان لعامي 1987 و 1997 , وتقديرات السكان لسنة 2007 , وهي المدة التي يمكن بها تحقيق هدف البحث , للكشف عن واقع توزيع السكان ودور العوامل الطبيعية لسكان قضاء الرطبة ووحداته الإدارية .
The population and geographical distribution end and the means in the program of any country, making plans, human-centered, and Iraq, like other countries, he found himself in front of dilemmas various, made deals with the topics according to their importance, so that he could develop programs to solve problems of economic and social development, as are the dry areas and semi-arid? of the most prominent issues, which is determined by the human presence, which took States attaches great importance, so it must be studied for are critical, as they represent one of the areas which suffer from the vacuum population, and that because of natural factors and their role in the distribution of the population spend wetlands.
Based on the above, and given the lack of research and studies, which dealt with this subject, and not discussed at the level of spend wetlands, prompting the researcher importance of research that topic, because it is a problem of population, need analysis to indicate the role of natural factors in the distribution of the population at the level of the judiciary at times, and at the level of its units administrative at other times, and clarify the role of these factors that stand behind it, contrast, and this prompting researcher, to choose the role of natural factors in the distribution of the population spend humid and analyzed in the light of data censuses of population for the years 1987 and 1997, population estimates for the year 2007 , a term which can achieve the goal of the research, to uncover the reality of population distribution and the role of natural factors of the population spend wetlands and administrative units.


Article
The role of infrastructure in economic activity for the city of Hit (water - electricity) field study
دور البنية التحتية الأساسية في النشاط الاقتصادي لمدينة هيت( الماء – الكهرباء )دراسة ميدانية

Loading...
Loading...
Abstract

Came this study reflect the analysis of the role of infrastructure in economic activity in the city of Hit (water, electricity), which in reality suffer from a lack of large palaces and clear in size, distribution and organization of the spatial and the result of the weakness of the visions of planning at the time as well as the absence of plans for the future that takesinto consideration the size of the city's population growing at a time contribute to the infrastructure in activating the role of economic activity in the field of industry, trade and services and increase the size of the investment and the expansion of economic activity as well as being a fundamental rule adopted by the joints of other life in relation to human life and the provision of life healthy disease-free(drinking water and electricity in daily use the study showed the reality of services and its role in economic activity in the city as well as the irregular distribution and caused them a lot of problems if not treated commensurate with the size of the current population and the rate of future growthجاءت هذه الدراسة تعبر عن تحليل دور البنية التحتية الأساسية في النشاط الاقتصادي في مدينة هيت ( الماء والكهرباء ) والتي في واقعها تعاني من نقص كبير وقصور واضح في حجمها وتوزيعها وتنظيمها المكاني وهذا ناتج عن ضعف الرؤى التخطيطية على المستوى الزمني فضلا عن غياب الخطط المستقبلية التي تأخذ بنظر الاعتبار حجم سكان المدينة المتزايد في الوقت الذي تساهم البنية التحتية في تفعيل دور النشاط الاقتصادي في مجال الصناعة والتجارة والخدمات وزيادة حجم الاستثمار وتوسع الحركة الاقتصادية فضلا عن كونها قاعدة اساسية تبنى عليها مفاصل الحياة الاخرى في ما يتعلق بحياة الانسان وتوفير الحياة الصحية السليمة الخالية من الامراض ( الماء الصالح للشرب والكهرباء في الاستخدامات اليومية وقد اوضحت الدراسة واقع الخدمات ودورها في النشاط الاقتصادي في المدينة فضلا عن توزيعها غير المنتظم والتي تنجم عنها الكثير من المشاكل اذا لم تعالج بشكل يتناسب وحجم السكان الحالي ومعدل النمو المستقبلي


Article
Islam in Africa and its impact on the development of trade relations with Egypt
الإسلام في إفريقيا وأثــره في تطــور العلاقات التجارية مع مصـــر

Loading...
Loading...
Abstract


Introduction
The Islamic religion spread follows the traders so that wherever they spread in areas not hit by Muslim armies, or migrations, such as South East Asia and some parts of East Africa as well as several destinations in the continent of Europe.
It seems the role of Egypt in the global commercial activity prominent in the various periods of history because of what has been printed in an excellent location between the East and West.
We have many links and relations between Egypt and Africa in various aspects during different eras, particularly in the Mamluk era, it is business relations and cultural ties to Egypt was through all these links and relationships radiate light shines of Africa.
Has stemmed the importance of trade relations between Egypt and the continent that Egypt was the main crossing on the way up Africa's trade markets in Europe.
The fact is that Egypt in those times were not a conduit for trade in Africa but also for the trade of Asian and contrast this with regard to trade European has Egypt has sought to capture the key role in world trade has prohibited traders Europe to connect to markets, Asia or Africa was a direct and far place him up these traders is Cairo.
ان الدين الإسلامي يتبع في انتشاره التجار أينما حلوا بحيث انتشر في مناطق لم تصل اليها جيوش المسلمين أو هجراتهم مثل جنوب شرق آسيا وبعض أجزاء من شرق أفريقيا فضلاً عن عدة جهات في قارة اوربا . ويبدو دور مصر في النشاط التجاري العالمي بارزاً في مختلف عصور التاريخ نظراً لما تتمتع به من موقع ممتاز بين الشرق والغرب . ولقد تعددت الصلات والعلاقات بين مصر وافريقيا، في شتى المناحي خلال العصور المختلفة وبالذات العصر المملوكي فمن علاقات تجارية الى روابط ثقافية وكانت مصر من خلال كل هذه الصلات والعلاقات تشع نوراً يضئ لأفريقيا . وقد نبعت أهمية العلاقات التجارية بين مصر والقارة من ان مصر كانت المعبر الرئيسي الذي تصل عن طريقه تجارة افريقيا الى أسواق اوربا . والواقع ان مصر في تلك العصور لم تكن معبراً لتجارة افريقيا فحسب بل للتجارة الآسيوية وعلى عكس هذا فيما يتعلق بالتجارة الاوربية وقد حرصت مصر على الاستئثار بالدور الرئيسي في التجارة العالمية فمنعت تجار اوربا من الاتصال بأسواق آسيا أو أفريقيا مباشرة وكان أبعد مكان يصل اليه هؤلاء التجار هو القاهرة . كانت مصر هي القاعدة في انتشار الاسلام في افريقيا فمن مصر أخذ انتشار الاسلام شكل محورين متعامدين أنطلق أحدهما في شمال القارة متجهاً الى الغرب وأنطلق الآخر في شرق القارة ووسطها .


Article
Kanem and its efforts in spreading Islam in Central Sudan
دولة كانم وجهودها في نشر الإسلام في السودان الأوسط

Loading...
Loading...
Abstract

1- The area of centre Sudan had witnessed the foundation of Qatim country round Tishad lake. It had a great role in spreading Islam and Arabic language in Africa . 2- The traders and herdsmen had played an important role in spreading in Qatim who most of them were Arabs . 3- The christiam Arab scholars and Jurists had an important role in spreading Islam in Qatim. They coristrueted Mosques and stopped the endowments on students. 4- Qatim united all tribes under its Sover eignty after Islam had spread . 5- Qatim aquired a good position in Africa dueto its site where it the Junetion of the road of trade caravans that going north towards the Mediterranean and to Nile basin eastwards . 6- Qatim aquired foreign relationships Such aswith Egypt and also with Al-Hofsiya dynasty. 7- Cadte of Qatim People had interested in trade especially spice trade ملخص البحث :
1 – شهدت منطقة السودان الأوسط قيام دولة كانم حول بحيرة تشاد ، فكان لها دور مهم في نشر الإسلام واللغة العربية في أفريقيا .
2 – لعب التجار والدعاة دوراً مهماً في انتشار الإسلام في كانم ، وكان غالبيتهم من العنصر العربي .
3 – كان للعلماء والفقهاء العرب المسلمين دوراً مهماً في انتشار الإسلام في كانم ، فقد انتشأوا المساجد وأوقفوا الأوقاف على طلبه العلم .
4 – تمكنت كانم بعد أن انتشر فيها الإسلام بشكل كبير على توحيد القبائل تحت سيادتها .
5 – أصبح لدولة كانم مكانة متميزة في أفريقيا وذلك لموقعها ، حيث كانت ملتقى عدة طرق للقوافل التجارية ، المتجهة شمالاً نحو البحر المتوسط وشرقاً الى حوض النيل .
6 – تمتعت كانم بعلاقات خارجية منها مع مصر ، وكذلك مع الأسرة الحفصية في تونس .
7 – اهتمت طائفة من أهل كانم بالتجارة وخاصة تجارة التوابل .
8 – اهتمت كانم بالصناعة وخاصة صناعة الفخاريات .


Article
Writing in the Islamic culture and civilization
الكتابة في الثقافة والحضارة الإسلامية

Loading...
Loading...
Abstract

The history of writing made an important side in the life of societies since long ago, although the history of writing doesn‘t start until the begging of human civilization and it is not that easy to do fine the exact time or place Where it started ,history starts after the invention al writing which is considered to be the greatest thing in the history of man . The begging of writing was a new era and a rend mental factor in civilization despite it’s simplicity which it’s different ways and what its development lend to because it began to record what had happened for the coming generations . With civilization writing developed , and nations started to rescored event ,Arabs like any other nation lad such concern even though they were less concerned in it them other nations was , that is due to their anomalism nature so they do not had a need or they don’t trust in writing ,as a result their a lappet invention was so late ,although they were surrounded by many writing nations . By it s spread , writing became well known in the Arab island and especially in the north , in Hera then in Hejaz and Mecca then it was transformed to the people of Al-Taif and Quraish but it was not well known , even those who known how to write they were only a hand full . writing and it s influence on the Islamic culture and civilization . شكل تأريخ الكتابة أثرا وجانباً مهماً في حياة المجتمعات على مختلف العصور ، رغم إن تاريخ الكتابة لا يبدأ إلا مع بداية الحضارة الإنسانية وليس من السهل تحديد المكان والزمان الذي بدأ به ذلك التاريخ ، فالتاريخ يبدأ بالكتابة بعد اختراعها الذي اعتبر أعظم ما قُدم في تأريخ البشرية . لقد كانت بداية الكتابة عهد جديد وعامل أساسي في الحضارة رغم بساطتها بمختلف صورها وما ترتب على تطورها أو حتى زيادة الاهتمام بها لأنها أصبحت تدون ما يدور ويحدث للأجيال القادمة .
ومع الحضارة تطورت الكتابة وأخذت الأمم تدون أحداثها حتى كونت لها أصنافا مختلفة ، والعرب كغيرهم من الأمم كانت لهم تلك الاهتمامات رغم قلتها ، والسبب في ذلك يعود إلى طبيعتهم البدوية وما تحتمه عليهم بحيث لم يكن لأغلبهم حاجة أو ثقة بالكتابة مما أدى إلى تأخر أبجديتهم عن باقي الأبجديات ، وعلى الرغم من أنهم كانوا محاطين بأمم خلفوا كتابات كثيرة .
ومع انتقال الكتابة وانتشارها أصبحت الكتابة معروفة في الجزيرة العربية وشمالها وفي الحيرة وبعدها الحجاز ومكة وانتقلت إلى أهل الطائف وقريش ولكنها غير شائعة حتى إن الذين يعرفون الكتابة منهم عدد قليل لا يتجاوز بضعة عشر رجلاً .
إن الكتابة لم تأخذ دورها الكبير إلا عند مجئ الإسلام حيث شجع القران الكريم عليها وشرفها وأصبحت فيما بعد من فوائدها تعلم الناس على رسم المصحف الشريف ، كما حث وشجع عليها الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) حتى أصبح له كُتَاب كثيرون يشاركوه في تدوين مكاتباته سواء فيما كان يوحى إليه أو ما كان يكاتب به أمراءه وأصحابه وما يكاتبونه .
ومع انتشار القران الكريم والدعوة الإسلامية انتشرت الكتابة انتشاراً واسعاً حتى أصبحت من أكثر الكتابات انتشاراً في العالم


Article
The role of the Gulf Cooperation Council (GCC) in the process of political reform
دور مجلس التعاون الخليجي في عملية الإصلاح السياسي

Loading...
Loading...
Abstract

I have witnessed the Arab Gulf states, especially in recent years, promised steps on the path of political and economic reform, and in spite of the varied nature and size of those steps from one state to another. And crystallized the idea of ​​the need for economic and political reforms in these countries, as a result of the combination of a number of developments on both internal and external. Has escalated votes represent currents political and ideological calls for democratization of the Gulf societies, and expand the area of ​​opinion and expression, and change the curriculum, and the openness of the media, and the renewal of religious discourse, reform of the status of women Gulf, and periodic elections, and activation of civil institutions, with direct sharp criticism of the tradition of social and religious conservative . The owner of these developments and the arrival of new political leaders to the helm of government, as is the case in both Qatar and Bahrain. In addition to internal factors, appeared on the horizon external factors increasing momentum, especially in the wake of the attacks of September 2001 in the United States, was one of the most important secretions form and the accumulation of additional incentives have made political reform a necessity. لقد شهدت دول الخليج العربي ولاسيما في السنوات الاخيرة عدت خطوات على درب الإصلاح السياسي والاقتصادي، وذلك على الرغم من تباين طبيعة وحجم تلك الخطوات من دولة إلى أخرى. وتبلورت فكرة ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية سياسية في هذه الدول, نتيجة تضافر جملة من المستجدات على الصعيدين الداخلي والخارجي. فقد تصاعدت أصوات تمثل تياراتٍ سياسية وفكرية تدعو إلى دمقرطة المجتمعات الخليجية, وتوسيع مساحة الرأي والتعبير, وتغيير مناهج التعليم، وانفتاح الإعلام، وتجديد الخطاب الديني، وإصلاح وضع المرأة الخليجية، وإجراء انتخابات دورية، وتفعيل المؤسسات الأهلية، مع توجيه انتقادات حادة للتقاليد الاجتماعية والدينية المحافظة. وقد صاحب هذه التطورات وصول قادة سياسيين جدد إلى دفة الحكم, كما هو الحال في كل من قطر والبحرين. وإلى جانب العوامل الداخلية، ظهرت في الأفق عوامل خارجية تزايد زخمها، خصوصاً في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر2001 في الولايات المتحدة الامريكية، كان من أهم إفرازاتها تشكُّل وتراكم حوافز إضافية جعلت من الإصلاح السياسي ضرورة ملحة.


Article
Education for All goals in the 2015 demographic context to achieve the goals of universal education and gender equality
أهداف التربية للجميع في 2015السياق الديمغرافي لتحقيق هدفي التعليم العالمي والمساواة بين الجنسين

Authors: Shareefa Mueden شريفة معدن
Pages: 94-110
Loading...
Loading...
Abstract

We have growing interest of UNESCO to education in recent years, as identified six goals in the Dakar Conference held in 2000 called it "the objectives of Education for All in 2015", urging all countries in the world to work towards these goals from now until 2015. Has identified a waysuitable for all regions of the world and the countries concerned without taking into account differences in the demographic characteristics of education.

and it will be this research to try to shed light on two of these objectives, namely the second and fifth, trying to answer a number of questions that: Whatare these differences? In the field of population growth? And the proportion of education achieved? And therefore efforts should be made ​​to achieve the objectives of the Dakar in 2000? What are the countries that will suffer most from difficulties? The site of Arab States from all this لقد تزايد اهتمام اليونسكو بالتربية والتعليم خلال السنوات الأخيرة ، حيث حددت ستة أهداف خلال مؤتمر داكار المنعقد سنة 2000 أطلقت عليها اسم "أهداف التربية للجميع في 2015 "، حثت فيه كل دول العالم على العمل على تحقيق هذه الأهداف من الآن وحتى 2015 .وقد حددت بطريقة ملائمة لكل مناطق العالم والدول المعنية دون الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات في الخصائص الديمغرافية للتعليم .

وعليه سيكون هذا البحث محاولة لتسليط الضوء على هدفين من هذه الأهداف، وهما الثاني والخامس، محاولين الإجابة على جملة من الأسئلة مفادها: ما هي هذه الاختلافات ؟ في مجال النمو السكاني ؟ ونسبة التعليم المحققة ؟ وبالتالي الجهود الواجب بذلها من أجل تحقيق أهداف داكار سنة 2000؟ وما هي الدول التي ستعاني أكثر من الصعوبات ؟ وما موقع الدول العربية من كل هذا ؟


Article
Problems, academic underachievement from the viewpoint of faculty and students
مشكلات تدني التحصيل الدراسي الجامعي من وجهة نظر التدريسيين والطلبة

Loading...
Loading...
Abstract

The higher education in any country of the world evidence of the level of scientific renaissance, social and cultural reached by that country the title for the advancement of civilization which aspires his community, and the main objective of the university institution of higher education is to bring about a change of behavior of the learner in all its aspects (cognitive, Mharria, and emotional) and this the so-called concept of the right to learn, and who know him through academic achievement, Getting an academic, then, is a product of learning and index imperceptible to his presence at the same time.
After the relative improvement witnessed in Iraqi universities in general and the University of Anbar in particular through the stability of permanence and the return of security relatively to see researchers that there is a weakness in the collection in all its aspects (cognitive, Mharria, and emotional), and in general in the faculties of the university, and that there is reluctance concrete has a lot of students about the seriousness and perseverance, but that many of them do not mind being a lecturer at more than academic subject.
The unfolding of this phenomenon when you hear of the many questions students about whether the system of "load" is still in effect this year or not, it is through ratios low in most colleges and especially scientific ones, and through the experience of researchers and their participation in committees investigative against the low success rates in some Lecturers, which was very weak, but may in some cases (zero) in some subjects, and each is intended negligence and blame on the other Valtdrisa Alekayama to students, and students تلقيهما on teaching and so forth.
While sees researchers that there are other reasons may be responsible for the "poor student achievement and indifference" through we discuss the problem, "research topic" with groups of students and faculty, we found that there may be habits recall incorrect students have an important reason for this phenomenon, Vgalbhm read articles on the night of the test and even read in order to test only, and that the methods and teaching methods followed by the teaching staff at the university often are not encouraging the study and learning is important or learning with a meaning as they often do not give rise to reflection and dialogue, has been shown to researchers in the questionnaire open distributed to a sample of lecturers from various colleges scientific and humanitarian numbered (30) pedagogy, while in one of the qualifying sessions held by the methods of teaching center at the University of Anbar, which included a question about any teaching methods that are often use in تدريسك? Was the way the lecture are prevalent in their teaching, and that the weakness great to know a lot of them in ways that modern teaching and skills and technologies, Kalasv mental maps concepts, problem solving, programmed instruction, etc., made it logical that there is a shortfall in output learning educational colleges which reflected negatively on academic achievement have so make it is not up to the level of being able to junk, as well as weakness obviously have a large segment of the teaching staff in aspects of the evaluation and industry tests and efficiencies of measurement and evaluation skills and the selection and weight vertebrae tests in general.
also finds researchers that there are vulnerable مشخصا the possibility of students in general the expression of a particular position and their ability to raise questions in the classroom and the weakness of their desire to discussion and dialogue, participation and brainstorm.
So Artia researchers studying the problems behind the phenomenon of "underachievement" among students at the University of Anbar, from the point of view of both faculty and studentsيعد التعليم العالي في أي بلد من بلدان العالم دليل على مستوى النهضة العلمية والاجتماعية والثقافية التي بلغها ذلك البلد وهو عنوان للرقي الحضاري الذي يطمح له المجتمع ، والهدف الرئيسي للجامعة كمؤسسة تعليمية هو أحداث تغيراً سلوكياً للمتعلم في كل جوانبه (معرفياً،مهارياً،وجدانياً) وهذا ما يدعى بالمفهوم الصحيح للتعلم، والذي نتعرف عليه من خلال التحصيل الدراسي، فالتحصيل الدراسي إذن هو نتاج للتعلم ومؤشر محسوس لوجوده في نفس الوقت .
وبعد التحسن النسبي الذي شهدته الجامعات العراقية عموما وجامعة الانبار خصوصاً من خلال استقرار الدوام وعودة الأمن نسبياً إليها يرى الباحثان أن هناك ضعفاً في التحصيل بكل جوانبه (معرفياً،مهارياً،وجدانياً) وبصورة عامة في كليات الجامعة،وأن هناك إعراضاً ملموساً لدى الكثير من الطلبة عن الجدية والمثابرة،بل أن الكثير منهم لا يبالي بكونه معيداً بأكثر من مادة دراسية.
وتتكشف هذه الظاهرة عند سماعك لكثرة تساؤلات الطلبة عن ما إذا كان نظام "التحميل" مازال معمولاً بهِ لهذا العام أم لا ، فمن خلال النسب المتدنية في اغلب الكليات وخصوصاً العلمية منها ، ومن خلال خبرة الباحثينِ ومشاركتهما في لجانٍ تحقيقيةٍ على تدني نسب النجاح لدى بعض التدريسيين والتي كانت ضعيفةً جداً بل قد تصل في بعض الأحيان (صفراً) في بعض المواد الدراسية ، وكل طرف يرمي بالتقصير واللائمةِ على الأخر فالتدريسي يلقيهما على الطلبة،والطلبة تلقيهما على التدريسي وهكذا دواليك.
بينما يرى الباحثانِ أن هناك أسباباً أخرى قد تكون مسئولةً عن "ضعف تحصيل الطلبة ولامبالاتهم" من خلال قيامنا بمناقشةِ المشكلة "موضوع البحث" مع مجموعات من الطلبةِ والتدريسيين ،فوجدنا أنه قد تكون عادات الاستذكار غير صحيحة لدى الطلبة سبباً هاماً لهذه الظاهرة، فغالبهم يقرأ المواد في ليلة الاختبار بل ويقرأ من اجل الاختبار فقط، كما أن الطرائق وأساليب التدريس التي يتبعها التدريسيين في الجامعة غالباً تكون غير مشجعة على الدراسة والتعلم المهم أو التعلم ذو المعنى كما أنها غالباً لا تثير التفكير والحوار ، وقد تبين للباحثينِ في استبيانٍ مفتوحٍ وزعَ على عينةٍ من التدريسيين من مختلف الكليات العلمية والإنسانية بلغ عددهم(30) تدريسياً، أثناء تواجدهم في إحدى الدورات التأهيلية التي يقيمها مركز طرائق التدريس في جامعة الأنبار ،تضمن سؤالاً عن أي طرائق التدريس التي غالبا ما تستخدمها في تدريسك ؟ فكانت طريقة المحاضرة هي السائدة في تدريسهم، وأن للضعف الكبير في معرفة الكثير منهم بطرائق التدريس الحديثة ومهاراتها وتقنياتها ، كالعصف الذهني وخرائط المفاهيم وحل المشكلات والتعليم المبرمج وغيرها، جعلت من المنطقي أن يكون هناك قصوراً في المخرجات التعلمية التعليمية للكليات مما انعكس سلباً على التحصيل الدراسي لها حتى جعله لا يصل إلى مستوى التمكن المرغوب ، فضلاً عن الضعف الواضح لدى شريحة كبيرة من التدريسيين في جوانب التقييم وصناعة الاختبارات وكفايات القياس والتقويم ومهارات اختيار ووزن فقرات الاختبارات بشكل عام.
كما يرى الباحثان أن هناك ضعفاً مشخصاً في أمكانية الطلبة بصورة عامة عن التعبير عن موقف معين وقدرتهم على إثارة الأسئلة داخل الصف وضعف رغبتهم في المناقشة والحوار والمشاركة وطرح الأفكار.
لذا ارتئيا الباحثان دراسة المشكلات التي تقف وراء ظاهرة "تدني التحصيل الدراسي"لدى الطلبة في جامعة الانبار من وجهة نظر كل من التدريسيينَ والطلبة.


Article
After using Astregih the teaching KWL in Daraceve achievement, curriculum material and teaching methods in mathematics secondary Aiihbaksm students of the Faculty of Education / Mustansiriya University.
اثر التدريس باستخدام استرايجية K.W.L في التحصيل الدراسيفي مادة المناهج وطرائق التدريس لدى طلبة المرحلة الثالثةبقسم الرياضيات لكلية التربية/الجامعة المستنصرية.

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed know the impact of teaching using the strategy KWL in academic achievement upon request to the third phase, Department of Mathematics textured curricula and teaching methods in the College of Education / University of Mustansiriya. To achieve this goal have been identified scientific article of the content of the decision, and the formulation of behavioral objectives and preparing lesson plans for the two control and experiment, designed measurement tool which is the achievement test of the two groups were presented with examples of lesson plans on the number of arbitrators specialists to verify the truthfulness virtual, as it got paragraphs on complete agreement among experts on the sincerity, then conducted statistical analyzes to extract transactions ease and difficulty and discrimination, and they were all paragraphs acceptable then used the equation Alpha Kronbakhva account the stability of the test as a whole and for each paragraph of the paragraphs where ranged between 0.75 and 0.81, and one of the researchers studied the experimental group using strategy K.WL and the control group in the traditional way and make the achievement test at the end of the experiment and results were calculated and it was the most important:
1 - outweigh Group The experimental control group showed the results of statistical analysis and a significant difference between the average scores two groups for the experimental group at levels of higher-order thinking and when thinking levels lower when the level of significance 5%.
In the light of the results shown by the Aldrashastantj researchers as follows: -
1 - effective use of KWL strategy in the collection and development of motivation to accomplish.
2 - development of the student's ability to control and cognitive operations planning in order to accomplish the goals required.
3 - help this strategic teaching in classroom management.
4 - Discussing the students about the previous information and they want to learn it and they learned after Lesson them more Hmasaomcharkh in the lesson.
In the light of the outcome of the results of the study The researchers made several recommendations and proposals.هدفت الدراسة تعرف اثر التدريس باستخدام استراتيجية K.W.L في التحصيل الدراسي لدى طلبةا لمرحلة الثالثة بقسم الرياضيات بمادة المناهج وطرائق التدريس في كلية التربية /الجامعة المستنصرية.ولتحقيق هذا الهدف تم تحديد المادة العلمية من المحتوى المقرر،وصياغة الأهداف السلوكية واعداد الخطط التدريسية للمجموعتين الضابطة والتجريبية ،وصممت اداة القياس وهي الاختبار التحصيلي للمجموعتين عرضت مع نماذج من الخطط التدريسية على عدد من المحكمين المتخصصين للتحقق من صدقها الظاهري ،اذ حصلت الفقرات على اتفاق تام بين الخبراء على صدقها،ثم اجريت التحليلات الاحصائية لاستخراج معاملات السهولة والصعوبة والتمييز،وكانت جميع الفقرات مقبولة ثم استخدمت معادلة الفا كرونباخفي حساب ثبات الاختبار ككل ولكل فقرة من فقراته حيث تراوحت بين0.75 و0.81 ثم درُُُِس احد الباحثين المجموعة التجريبية باستخدام استراتيجيةK.W.L والضابطة بالطريقة التقليدية واجري الاختبار ألتحصيلي في نهاية التجربة وحسبت النتائج وكان أهمها:
1 –تفوق المجموعة التجريبية على المجموعة الضابطة حيث أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود فرق دال بين متوسط درجات المجموعتين لصالح المجموعة التجريبية عند مستويات التفكير العليا وعند مستويات التفكير الدنيا عند مستوى دلالة 5%.
وفي ضوء النتائج التي اظهرتها الدراسةاستنتج الباحثان ما يأتي:-
1-فعالية استخدام استراتيجية K.W.L في التحصيل وتنمية الدافعية للانجاز.
2 –تنمية قدرة الطالب على مراقبة وتخطيط عملياته المعرفية بغية انجاز الاهداف المطلوبة.
3 –تساعد هذه الاستراتيجية التدريسي في ادارة الصف.
4 –مناقشة الطلبة حول المعلومات السابقة والتي يريدون ان يتعلموها والتي تعلموها بعد الدرس جعلهم اكثر حماساُومشاركة في الدرس.
وفي ضوء ما أسفرت عنه نتائج الدراسة وضع الباحثان عدة توصيات ومقترحات.


Article
Ideas the obsession and their relationship to perceptions about future career kindergarten teacher (a field study in a sample of students in the kindergarten section)
الأفكار الاستحواذية وعلاقتها بالتصورات المستقبلية نحو مهنة معلمة الروضة( دراسة ميدانية لدى عينة من طالبات قسم رياض الأطفال )

Loading...
Loading...
Abstract

Targeting current research to identify the relationship between ideas the obsession and perceptions of the future with the students where concentrated research problem in what I observed researcher and Ahsth through its dealings with the students in the departments of kindergartens as Atsourn that their work in the kindergarten teacher kindergarten unrealized ambition because of the ideas the obsession that capture them and that ambitions are incompatible and this profession because they do not have the perceptions and clear about this profession and the importance of the subject of the kindergarten and the role that falls to the parameter in achieving the goals of the educational process and the importance of the study of ideas الاستحواذية a complaint students him regarding Ptsourathen future towards a profession that Waiting parameter Kindergarten applied researcher A standard search on a sample of students and using the means appropriate statistical showing that there was no statistically significant differences between the averages of ideas the obsession for students, and also are no statistically significant differences between the mean perceptions of the future of the students towards the profession parameter shows that there is a statistically significant relationship between Almnglleren a negative relationship and recommended the establishment of workshops guidelines for the development of perceptions of the future towards parameter career with the kids for junior high school students in order to increase acceptance for kindergarten sections,
and the establishment of courses and workshops to amend the extention ideas the obsessionthe female students and had little to prevent its spread.
يستهدف البحث الحالي التعرف الى العلاقة بين الافكار الاستحواذية والتصورات المستقبلية لدى الطالبات حيث تتركز مشكلة البحث في ما لاحظته الباحثة وما احسته من خلال تعاملها مع الطالبات في اقسام رياض الاطفال اذ يتصورن ان عملهن في الروضة كمعلمة روضة غير محقق للطموح بسبب الافكار الاستحواذية التي تستحوذ عليهن وبأن طموحاتهن لا تتوافق وهذة المهنة اذ ليس لديهن تصورات واضحة نحو هذة المهنة ولاهمية موضوع العمل في الروضة والدور الذي يقع على عاتق المعلمة في تحقيق اهداف العملية التربوية ولاهمية دراسة الافكار الاستحواذية لشكوى الطالبات منه فيما يتعلق بتصوراتهن المستقبلية نحو المهنة التي تنتظرهن كمعلمة روضة طبقت الباحثة مقياسي البحث على عينة الطالبات وباستخدام الوسائل الاحصائية المناسبة تبين انه لاتوجد فروق دالة احصائيا بين متوسطات الافكار الاستحواذية للطالبات وكذالك لاتوجد فروق دالة احصائيا بين متوسطات التصورات المستقبلية للطالبات نحو مهنة المعلمة وتبين ان هنالك علاقة دالة احصائيا بين المتغييرين وهي علاقة سلبية واوصت باقامة ورش ارشادية لتنمية التصورات المستقبلية نحو مهنة المعلمة مع الاطفال لطالبات المدارس الاعدادية من اجل زيادة القبول لاقسام رياض الاطفال ,
واقامة دورات وورش ارشادية لتعديل الافكار الاستحواذية لدى الطالبات وان كانت قليلة ولمنع انتشارها .


Article
Power and its relationship to sports skills beyond knowledge to students in the second phase
القوة الرياضية وعلاقتها بمهارات ما وراء المعرفة لطلبة المرحلة الثانية

Loading...
Loading...
Abstract


The present study aims to identify the relationship between the mathematical power and metacognitine skills of the secondary stage student . And to achieve this aim the following question asked.
To What is the correlative relation between the mathmaical power and met cognitive skills for the four grad student?.
The sample of the student consists (400) students from the fourth grads of secondary stage , Two tasts are prepared.
The findings of the study revealed there is a significant in the mathematical power and the student have malcognitive skills
The researcher rconmends and suggest some studies.
هدف البحث الحالي الى : اولا : التعرف على مستوى القوة الرياضية لدى طلبة الصف الرابع العام ثانيا : التعرف على مستوى مهارات ما وراء المعرفة لدى طلبة الصف الرابع. ثالثاً : التعرف على دلالة الفرق في العلاقة الارتباطية بين القوة الرياضية ومهارات ما وراء المعرفة لدى طلبة الصف الرابع العام. تكونت عينة الدراسة من (400) طالب وطالبة من طلبة الصف الرابع العام في المرحلة الثانوية والاعدادية في المديرية العامة للتربية في بغداد الكرخ (الاولى ،والثانية ، والثالثة) والرصافة ( الاولى ، والثانية ، والثالثة) بواقع (200) طالب و(200). وتم اعداد اختبار احدهما للقوة الرياضية وشمل مجالات (التواصل الرياضي ، والترابط الرياضي ، التفكير الاستدلالي) ومقياس لمهارات ما وراء المعرفة تضمن مجالين هما (معرفة المعرفة) و (تنظيم المعرفة) وروعي عند البناء جميع الخصائص السايكومترية الضرورية لبناء أداتي البحث.


Article
The role of the classroom teacher in the educational achievement of security the field Tafldrash in Hasakah province - Syria
دور معلم الصف في تحقيق الأمن التربوي للطفلدراسة ميدانية في محافظة الحسكة - سورية

Authors: hanan adnoof حنان أدنوف
Pages: 182-208
Loading...
Loading...
Abstract

Class renowned psychologist Maslow Maslo include humanitarian needs in his theory of the "stimulus humanitarian" devised in 1943, he felt that when people are making their basic needs are seeking to meet the needs of higher levels, and the development needs of the most important at the base of the pyramid فاحتل Security handed hierarchy second only to basic needs, and by the sense of belonging and respect, understanding and self-realization. But science is evolving فتكامل ideas of modern neuroscience, evolutionary biology, and evolutionary psychology called to modify this theory by psychologist Douglas Kenrick, which was published in the Journal of perspectives on psychological science in the May 5, 2010 "to rebuild the theory of Maslow on the basis of an evolutionary" In spite of the it retained the security rank, change is not affects this theory only, but became a feature of the current era, Vhajat basic human changed from food and drink, housing, health care and education and the desired security varied forms depending on the multiplicity of these needs of food and water security and the physical, emotional, psychological and educational.
The educational system high-impact and vulnerability to global variables surrounding, including that the teacher one of the key elements of the educational system, the roles performed by the means and methods used will be affected accordingly, he is responsible for preparing the learner to take advantage of positive these variables effectively and at the same time is responsible for fortifying the minds of his disciples and protection of these variables are negative and this is what we pass him the term educational securityصنّف عالم النفس الشهير ماسلو Maslo تدرج الحاجات الإنسانية في نظريته "التحفيز الإنساني" التي ابتكرها عام1943م , فهو يرى أن الناس عندما يحققون احتياجاتهم الأساسية يسعون إلى تحقيق احتياجات ذات مستويات أعلى , ووضع الحاجات الأكثر أهمية عند قاعدة الهرم فاحتل الأمن في سـُلـّمـِهِ الهرمي المرتبة الثانية بعد الحاجات الأساسية، وقبل الانتماء والاحترام وإدراك وتحقيق الذات. لكن العلم يتطور فتكامل الأفكار الحديثة من علم الأعصاب ، والبيولوجيا التطورية ، و علم النفس التطوري دعت إلى تعديل هذه النظرية من قبل عالم النفس دوغلاس كينريك الذي نشر في مجلة perspectives on psychological science في 5أيار 2010 "إعادة بناء نظرية ماسلو على أساس تطوري" وبالرغم من ذلك احتفظ الأمن بمرتبه , فالتغير لم يطال هذه النظرية فقط بل أصبح ميزة العصر الحالي، فحاجات الإنسان الأساسية تغيرت من طعام وشراب ومسكن ورعاية صحية وتعليم والأمن المنشود تعددت أشكاله تبعا لتعدد هذه الحاجات من الأمن الغذائي والمائي والبدني والعاطفي والنفسي والتربوي.
يعتبر النظام التعليمي شديد التأثير والتأثر بالمتغيرات العالمية المحيطة، وبما أن المعلم أحد أبرز عناصر النظام التعليمي، فإن الأدوار التي يقوم بها والوسائل والطرق التي يستخدمها سوف تتأثر تبعاً لذلك ، فهو المسؤول عن إعداد المتعلم للاستفادة من ايجابية هذه المتغيرات بفاعلية وبنفس الوقت هو المسؤول عن تحصين عقول تلاميذه وحمايتها من سلبية هذه المتغيرات وهذا ما نعبر عنه بمصطلح الأمن التربوي.


Article
The level of concern among the students of the University of Anbar
مستوى القلق لدى طلبة جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

t was agreed by many researchers to describe this era as the era of anxiety, concern and have become a title for many psychological studies, both those that are interested, including the volatile behavior in humans or those that relate to the need to have creativity, innovation and the development of values Accompanied by anxiety since the beginning of human creature to this day, and has emerged as a basic and constant theme of modern life. The concern is widespread in this era is widespread but difficult to determine the extent of its spread among the people. Can define the problem of current research through the suffering of university students from the pressure and anxiety in its various forms as a result of difficult circumstances (social, economic, psychological, and security) and experienced by the individual Iraqi general and a university student, especially at this time. And anxiety are different sides, it helps to self-improvement, achievement and raise the level of efficiency It can also destroy the rights and common unhappiness in his life and the lives of those around him, this difference is the degree to which it is. And anxiety is a state of good self-perceived by one in the form of a feeling of distress and discomfort which emotion of fear and apprehension of things Mrtqubh involving a real threat or is unknown. I have dealt with in this research the views and the views of some psychologists who took the subject of concern if these theories included indirectly what can be a number of demagoguery on the level of concern. We have dealt in this paper some previous studies on the variable concerned The goal of current research: 1_ determine the level of concern among the students of the Faculty of Education for the Humanities / University of Anbar . 2_ detect differences according to gender (male / female) and grade (first / fourth) in the major human in a variable of concern and has limited existing research on a sample of students from the Faculty of Education / University of Anbar and determine the following sections of history and geography, Arabic language and science Quran and Science Psychological and Educational , It reached the sample (120) students evenly divided according to specialization and variable phase of study and sex. It took this research provides a scale to measure anxiety and was hired a scale of Kuwait University for concern, and promising that Abd al-Khaliq (2000) and use statistical methods to address the research data اتفق كثير من الباحثين في وصفهم لهذا العصر بأنه عصر القلق ، حيث أضحى القلق عنواناً للعديد من الدراسات النفسية سواء تلك التي تهتم منها بالسلوك المضطرب لدى الإنسان أو تلك التي تتصل لديه بالحاجة إلى الابتكار والإبداع وتطوير القيم .
ورافق القلق الانسان منذ بدء الخليقه حتى يومنا هذا ، ولقد ظهر كمشكلة أساسيه وموضوع دائم للحياة العصريه . والقلق منتشر في هذا العصر انتشاراً كبيرا ً لكن يصعب تحديد مدى انتشاره بين الناس .
ويمكن تحديد مشكلة البحث الحالي من خلال ما يعانية طلبة الجامعة من ضغوطات وقلق بمختلف اشكالة نتيجة للظروف الصعبة ( الاجتماعية ،والاقتصادية ، والنفسيه ، والامنيه ) والتي يعيشها الفرد العراقي عموما والطالب الجامعي خصوصاً في هذا الوقت . وللقلق وجهان مختلفان ، فهو يساعد على تحسين الذات والانجاز ورفع مستوى الكفاءة كما يمكن ان يحطم الانسان ويشيع التعاسة في حياتة وحياة المحيطين به ، هذا الفرق يكون في الدرجه التي هو عليها . والقلق هو حالة من الحسن الذاتي يدركها المرء على شكل شعور من الضيق وعدم الارتياح وهو انفعال يتسم بالخوف والتوجس من اشياء مرتقبه تنطوي على تهديد حقيقي او مجهول .
ولقد تناولت في هذا البحث اراء ووجهات نظر بعض علماء النفس ممن تناولوا موضوع القلق اذا تضمنت هذه النظريات بشكل غير مباشر ما يمكن عدة تنظيراً عن مستوى القلق . ولقد تناولنا في هذا البحث بعض الدراسات السابقه حول متغير القلق .
ولقد هدف البحث الحالي :
1_ معرفة مستوى القلق لدى طلبة كلية التربيه للعلوم الانسانيه / جامعة الانبار
2_ الكشف عن الفروق تبعا لمتغير الجنس ( ذكور / اناث ) والمرحلة الدراسية ( اولى / رابعة ) في التخصص الانساني في متغير القلق ولقد اقتصر البحث الحالي على عينة من طلبة كلية التربيه /جامعة الانبار وتحدد بالاقسام التالية التاريخ والجغرافية واللغة العربية وعلوم قرآن والعلوم النفسية والتربوية ، اذ بلغت عينة البحث ( 120 ) طالب وطالبه مقسمة بالتساوي وفق متغير التخصص والمرحلة الدراسية والجنس . وقد تطلب هذا البحث توفر مقياس لقياس القلق وتمت الاستعانه بمقياس عبد الخالق للقلق ( 2000 ) واستخدم وسائل احصائيه لمعالجة بيانات البحث .

Table of content: volume: issue:2