Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2015 volume:28 issue:3

Article
Assessment of the health information system related resources in the primary health centers in Iraq
تقييم الموارد الخاصة بنظام المعلومات الصحي في المراكز الصحية الاولية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Sound health statistics are essential for health decision-making at all levels of the health system. Unfortunately, Health information systems in most countries are inadequate in providing the needed management support and the current health information systems are therefore widely seen as management obstacles rather than as tools, the current study is an attempt to assess the available resources of health information system at the primary health care center level. Methods: A total of twenty six health centers were selected from seven districts that were selected from six Iraqi governorates. The Office/facility check list was used to measure the available resources concerning the health information system within the health centers, it is one of the PRISM package tools that are used to assess the HIS performance. Results: One hundred percent of the facilities surveyed have computer, printer and calculators respectively while only 57.7% have an internet access, 100% of facilities reported continuity of electrical supply with the presence of the generators. Air conditioning and the availability of tap water were high and they were 96.2% for both. All the facilities didn’t report any running out of any register in the past twelve months. Conclusion: The available resources within the health facilities are quite good for the running of health information system related activities with no problem with such aspect that could affect the health information system performance. الخلفية : تعتبر نظم المعلومات الصحية في معظم البلدان غير كافية لتوفير المعلومات اللازمة لدعم الإدارة الصحية وان معظم النظم الحالية تعتبر كعائق اداري فضلا عن ان تكون اداة لتوفير المعلومات الازمة.اجريت هذه الدراسة لتقييم الموارد الخاصة بنظام المعلومات الصحي في المراكز الصحية . طرائق البحث: شملت هذه الدراسة ستة وعشرون مركزا للرعاية الصحية الاولية تم اختيارها من سبعة قطاعات للرعاية الصحية الاولية والتي تم اختيارها من ستة محافظات عراقية,أجري الاستبيان عن طريق استخدام قائمة تدقيق خاصة بالمراكز الصحية((The Office/facility check list. النتائج : اظهرت النتائج ان كل المراكز الصحية لديها كومبيوتر, طابعة وحاسبات يدوية بينما نسبة وجود شبكة الانترنت كانت 57.7%. كل المراكز الصحية سجلت استمرارية التيار الكهربائي مع وجود المولدات الكهربائية, كل المراكز الصحية لم تسجل وجود نفاذية السجلات خلال الاثنى عشر شهر الماضية. الاستنتاج: الموارد الخاصة بنظام المعلومات الصحي جيدة وتسمح بانسيابية عمل نظام المعلومات الصحي في المراكز الصحية الاولية.


Article
Effect of Breastfeeding, Timing of Introduction of Complementary Foods, and Other Confounders on the Development of Childhood Atopic Dermatitis

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atopic dermatitis is a chronic skin disease. Its incidence around the world has increased dramatically over the past several decades. A multifactorial etiology is postulated, with genetic, immunological and environmental factors all thought to be relevant to the pathogenesis. Objective: To assess the effect of breastfeeding, solid food introduction to the infant's diet,and other confounders on the development of atopic dermatitis. Methods:Two hundred and forty children between 2 to 6 years wereenrolled in this case control study in Baghdad, comprised of 60 children with atopic dermatitis and 180 children free from atopic dermatitis of the same age,sex and ethnicity as a control. Data collection had been done by an interview using a questionnaire form designed by the investigators. Diagnosisof atopic dermatitis was made according to the Haninfin and Rajka’s diagnostic criteria. Results:This study showed a significant difference between case and control groups regarding the presence of family history of atopy among child's parents. The frequency of children with positive history of animal contact differs significantly between patients and control groups.No significant associationwas detected between atopic dermatitis and positive breastfeeding history. However, the relation between atopic dermatitis and breastfeeding is duration dependent,the percentage of infants with short exclusive breastfeeding was higher among control group (85.3%) as compared to (58.1%) in the case group. While, with prolong breastfeeding more than 6 months the reverse was found. Early supplement feeding increased the rate of atopic dermatitis,there was more infants with atopic dermatitis when solid food introduced at the age of 4 months, this was statistically significant (P=0.023). Conclusion: Exclusive breastfeeding for 6 months is effective in reducing atopic dermatitis.On the other hand, prolonging exclusive breastfeeding and postponing the introduction of solid foods for over 6 months is not helpful in prevention of atopic dermatitis.


Article
Risk Factors of Neonatal Hypoglycemia at Al Yarmook Teaching Hospital
عوامل الخطورة لانخفاض نسبة السكر في الدم لدى حديثي الولادة في مستشفى اليرموك التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Neonatal hypoglycemia is a common but usually preventable condition. The sequelae of severe, prolonged hypoglycemia including neurological damage resulting in mental retardation and recurrent seizures. Aims of study: To determine the extent of maternal and neonatal risk factors affecting a sample of neonatal hypoglycemia from al-Yarmouk teaching hospital. Methods: A case series study design at Al-Yarmouk teaching hospital in the neonatal care unit, where 112 neonates included in this study, starting from November 2014 to March 2015, statistical analysis was down using SPSS. Results: Neonatal risk factors for hypoglycemia were found: low birth weight (66.9%), prematurity (58.9%), polycythemia (33.9%), respiratory distresssyndrome (32.1%), macrosomia (20.5%), sepsis (16.1%), perinatal asphyxia (8%) and Rhesus hemolytic disease (4%). Maternal risk factor of neonatal hypoglycemia was as: maternal diabetes (35.7%), premature rapture of membrane (25%), eclampsia (23.2%) and maternal use of tocolytic(16%). Regarding symptomatology asymptomatic hypoglycemia found in (41.9%) of all cases. Multiparous women (73.2%), primigravida women (26.8%). ان حالة انخفاض السكر لدى حديثي الولادة هي حاله شائعة ولكن غالبا يمكن الوقايه منها.تتضمن المضاعفات الرئيسية بعيدة الامد لأنخفاض السكر الشديد لمدة طويلة:ضرر عصبي ينتج عنه تخلف عقلي ،إختلاجاتمتكرره. ألاهداف: لتحديد العوامل المؤثرة في حالة انخفاض نسبة السكر في الدم لدى حديثي الولادة ولتحديد المجاميع المعرضه للخطورة لغرض مراقبة إنخفاض السكر. العينة: دراسة وصفية أجريت في مستشفى اليرموك التعليمي في وحدة حديثي الولادة حيث تم تضمين ١١٢وليد في هذه الدراسة ابتداءً من تشرين الثاني ٢٠١٤ولغاية آذار ٢٠١٥وقد تم استخدام التحليل الاحصائي SPSS. النتائج: وجدت ان عومل خطورة حديثي الولادة لانخفاض السكر في الدم : وزن ولادي منخفض٦٦,٩٪،خداج٥٨,٩٪،متلازمةعسر التنفس٣٢,١٪، زيادة كريات الدم الحمراء ٧, ٢٦٪,كبر البدن

Keywords

Importantneonatal risk factors for Neonatal hypoglycemia include low birth weight --- prematurity --- polycythemiaandrespiratory distress syndrome. Important maternal risk factors include maternal diabetes --- premature rapture of membraneandeclampsia.High percentage of asymptomatic hypoglycemia necessitates high risk groups to be identified and screened. --- ان حالة انخفاض السكر لدى حديثي الولادة هي حاله شائعة ولكن غالبا يمكن الوقايه منها.تتضمن المضاعفات الرئيسية بعيدة الامد لأنخفاض السكر الشديد لمدة طويلة:ضرر عصبي ينتج عنه تخلف عقلي ،إختلاجاتمتكرره. ألاهداف: لتحديد العوامل المؤثرة في حالة انخفاض نسبة السكر في الدم لدى حديثي الولادة ولتحديد المجاميع المعرضه للخطورة لغرض مراقبة إنخفاض السكر. العينة: دراسة وصفية أجريت في مستشفى اليرموك التعليمي في وحدة حديثي الولادة حيث تم تضمين ١١٢وليد في هذه الدراسة ابتداءً من تشرين الثاني ٢٠١٤ولغاية آذار ٢٠١٥وقد تم استخدام التحليل الاحصائي SPSS. النتائج: وجدت ان عومل خطورة حديثي الولادة لانخفاض السكر في الدم : وزن ولادي منخفض٦٦ --- ٩٪،خداج٥٨ --- ٩٪،متلازمةعسر التنفس٣٢ --- ١٪، زيادة كريات الدم الحمراء ٧ --- ٢٦٪ --- كبر البدن


Article
Effect of laparoscopic ovarian drilling (LOD) in treatment of polycystic ovarian syndrome (PCOS)
تاثير عملية تثقيب المبيض في علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Laparoscopic ovarian drilling (LOD) has been widely used to induce ovulation in women with polycystic ovarian syndrome (PCOS), but still there is considerable controversy about its effect. Objective: To evaluate the effectiveness of laparoscopic ovarian drilling in women with polycystic ovarian syndrome and to note clinical outcome. Methods: A prospective study has been carried out in AL-Yarmouk teaching hospital, Abu-Greab General hospital and Private hospitals. From August 2011 to April 2015, 95 women with polycystic ovarian syndromewere diagnosed and treated by LOD after failure of medical treatment and compared the result before and after LOD. Results: After LOD, 58 out of 95 patients were ovulated with overall ovulation rate was 61%. Twenty (34.48%) out of 58 women had a conception without additional treatment. The LH: FSH ratio, mean serum concentration of LH and testosterone and free androgen index decreased significantly after LOD and remained low during the follow-up periods. Conclusions Laparoscopic ovarian drilling was a safe, effective surgical technique, and widely accepted as the preferred second line of treatment in PCOS. الخلفيه: بالرغم من استخدام عملية تثقيب المبيض بالناظور اصبح واسع الاستعمال لتحفيز الاباظه في النساء مع متلازمة المبيض المتعدد الكيسات, توقع الاستجابه السريريه لهذا العلاج يحتاج توضيح المزيد. الهدف: لمعرفة تاثير تثقيب المبيض بالناظور في النساء مع متلازمة المبيض المتعدد الكيسات و معرفة النتائج السريريه. الطرائق: دراسه مستقبليه اجريت في مستشفى اليرموك التعليمي ومستشفى ابو غريب العام والمستشفيات الاهليه من اب 2011 الى نيسان 2015. 95 مريض بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات تم تشخيصهم وعلاجهم بعملية تثقيب المبيض بالناظور بعد فشل العلاج الطبي ومقارنة النتائج قبل وبعد التثقيب بالناظور. النتائج: بعد عملية تثقيب المبيض بالناظور 58 من 95 مريض تبيض تلقائيا والمعدل الكلي للاباظه كان 61.04%, عشرين (34.48%) من 58 مريضه اكتسبت الحمل. نسبة الهرمون اللوتيني الى الهرمون المحفز للجريب ومعدل تركيز الهرمون اللوتيني والتستوستيرون و مؤشر الاندروجين الحر, تقل بشكل ملحوض بعد عملية التثقيب بالناظور ويبقى قليلا خلال فترة المتابعه. الاستنتاج: عملية تثقيب المبيض بالناظور, عمليه جراحيه امنه, فعاله, مقبوله بشكل واسع كخط ثاني مفضل في علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.


Article
Isolation and identification of different diarrheagenic (DEC) Escherichia coli pathotypes from children under five years old in Baghdad
عزل وتشخيص الانماط الامراضية المختلفة لجرثومة الاشريشيا القولونية المسببة للإسهال من الاطفال دون الخامسة من العمر في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

: Diarrheagenic Escherichia coli strains can be classified into six main pathotypes on the basis of their specific virulence properties, association with some serotypes, and different epidemiological and clinical features. The identification of DEC cannot be based only on cultural and biochemical criteria, since they are indistinguishable from the non-pathogenic E. coli and specific serotyping is not always correlated with pathogenicity. Since several virulence factors and DNA sequences of DEC have been identified, they can be determined by the presence of Materials and Methods: From June 2014 –September 2014 , one hundred thirty two stool samples were collected from diarrheal children admitted to the Pediatric Central Hospital in Baghdad and different diarrheagenic (DEC) Escherichia coli pathotypes isolated by using multiplex polymerase chain reaction , the susceptibility of isolated Escherichia coli to some selected antibiotics were identified by using disc diffusion method . In order to distinguish typical and atypical EPEC strains, these were tested for the presence of EAF plasmid. Results: The frequency of diarrheagenic E. coli was (38.6%) and the most frequently isolated pathotypes was EAEC (35.3%), followed by atypical EPEC (29.4%), ETEC (21.6%),and STEC (7.8%). EPEC+ STEC (3.9%) and typical EPEC was detected only in one sample (2%). The frequency of the pathotypes studied were (89%) occurred among children less than 2 years old. EAEC was mainly detected among children under the age of 1 year (61%) , EPEC in children aged younger than 2 years (87%) and ETEC in children older than 1 year (64%) . Among children with diarrhea who were positive for DEC, (80.4%) had watery diarrhea and (19.6%) had bloody diarrhea. Fever was the most commonly symptom reported in association with DEC (76.5%) followed by vomiting (19.5%) and dehydration (4%), and the highest sensitivity E. coli isolates was recorded for Cefotaxime (92%) followed by Ciprofloxacin (90%) and Gentamicin (82%), while the highest resistance was observed against Oxytetracycline (84%) and Doxycycline hydrochloride (80%) followed by Ampicillin (77%) and Co-trimoxazole (75%) . Conclusions: This study reveals that DEC strains contribute to the burden of children diarrheal diseases and EAEC is the most commonly identified DEC strain. The highest sensitivity E. coli isolates was recorded for Cefotaxime (92%) . القاعدة الأساسية : تقسم عترات الاشريشيا القولونية المسببة للإسهال الى ستة انواع مرضية اساسية اعتمادا على خواص الضراوة والمرتبطة مع بعض الانماط المصلية وعوامل وبائية وسريرية مختلفة . ان تشخيص الاشريشيا القولونية المسببة للإسهال لا يعتمد فقط على ضوابط الزرع البكتيري والبايوكيميائي ,بما انه لا يمكن تمييزها عن الاشريشيا القولونية الغير مرضية وبعض الأنماط المصلية المتخصصة الغير مرتبطة بالامراضية , ومنذ ان تم تشخيص الكثير من عوامل الضراوة ومتواليات الدي ان اي للاشريشيا القولونية المسببة للإسهال اصبح بالإمكان تحديدها بوجود جين مشفر لعوامل الضراوة المتخصصة والمفقودة في عترات الاشريشيا القولونية الغير مرضية .المواد وطرائق العمل : تم جمع 132 عينة براز اسهالية من الاطفال المراجعين لمستشفى الطفل المركزي في بغداد للفترة من شهر حزيران –شهر ايلول 2014 وتم عزل انماط مرضية مختلفة للاشريشيا القولونية المسببة للإسهال باستخدام تفاعل سلسة البلمرة المتعدد ,كما تم تحديد حساسية الاشريشيا القولونية لبعض المضادات الحيوية . للتمييز بين الاشريشيا القولونية النموذجية وغير النموذجية تم الاختبار بوجود بلازميد اي اي اف.


Article
Ghrelin Level in Male PatientsWith Hypothyroidism
مستوى هرمون الكرلين لدى المرضى الرجال المصابين بقصور الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-Circulating ghrelin concentration is inversely associated with the body mass index; thus, obese individuals have lower levels than lean individuals.Abnormalities of lipid metabolism associated with hypothyroidisms patients,many of them are obese. Many diseases such as hypothyroidism can effect ofghrelin level. Objective:-To study the relation between Ghr and insulin resistance (IR), β-cell function (B%), insulin sensitivity (S%), atherogenic index(AI), in patients with hypothyroidism. Subjects and methods:-Sixty males were enrolled in this study which were divided into two groups as follows: control subject group consisted of 30apparentlyhealthy individuals, (30) males with hypothyroidism, blood was collected from patients attended the National Diabetes Centre from October 2012 to June 2013.Serum of ghrelin, insulin and lipid profile levels were evaluated in patients andcontrol groups. Results:-The results in this study revealed that mean of serum ghrelin levels wereshowed significant decrease differences in patients with hypothyroidismcompared with control group and a significant negative correlation between ghrelin and TSH, and a significant positive correlation between ghrelin and insulin resistance. Conclusion:-We conclude that serum ghrelin, T3, T4, HDL, S% and B% levels were decrease in males with hypothyroidism andC-peptide,FSG,insulin,IR,TC,AI, VLDL, TC/HDL, LDL/HDLlevels were increase in them. Serum ghrelincorrelate with altering lipid profile insulin resistance and TSH, our suggestion that possible follow up serum TSH and ghrelin and insulin resistance to prevent developing other diseases. يتناسب تركيز هرمون الكرلين في الدم عكسياً مع كتلة الجسم لذلك يكون البدينين لهم تركيز الهرمون اقل من الاشخاص النحيفين.اختلال ايض الدهون التي تكون ملازمة عند المرضى المصابين بقصور الغدة الدرقية ومعظمهم يكونون بدينين. هدف الدراسة هو تقدير مستوى هرمون الكرلين لدى الرجال المصابين بقصور نشاط الدرقية ومقارنتهم بمجموعة من الرجال الاصحاء ودراسة علاقة الارتباط بين مستوى هرمون الكرلين مع مقاومة الانسولين وبعض المتغيرات الاخرى. شملت الدراسة 60 رجل 30 منهم اصحاء و30 مصابين بقصور الدرقية, تم جمع الدم من المراجعين للمركز الوطني للسكرمن شهر تشرين الاول 2012 الى شهر حزيران 2013 . تم قياس مستويات الكرلين مقاومة الانسولين وصورة الدهون لدى مجموعة المرضى والاصحاء . اضهرت النتائج انخفاض معنوي معتد به لدى المرضى المصابين بقصور الدرقية مقارنة بالاصحاء. وعلاقة معنوية سالبة بين هرمون الكرلين وTSH وعلاقة معنوية سالبة بين هرمون الكرلين ومقاومة الانسولين. نقترح متابعة مستوى هرمون الكرلين ومقاومة الانسولين و TSH لدى الاشخاص المصابين بقصور الدرقية تفادياً للاصابة بامراض اخرى.


Article
Lipoprotein (a) and Inflammatory Markers in Hypertensive Patients
البروتين الدهني (أ) والدلائل الألتهابية لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypertension is the most important public health problem in developing countries and one of the major risk factors for cardiovascular diseases. Lipoprotein (a) is a known risk factor for cardiovascular diseases and systemic inflammation such as interleukin-6 and high sensitive C-reactive proteinareimplicated in the development of hypertension. Objective: The aim of the present study wasto detectthe associations between inflammatory markers as interleukin-6 and high sensitive C-reactive protein with atherogenic indices in hypertensive patients and compared with the control. Patients and Methods: This study was conducted in Medical City Hospital during the period from November2013 until the end of June2014. Ninetyhypertensive patients were enrolledin this study(45 male and 45 female); their age range was (40-55) years and compared with 90 healthy subjects as control group. They studied for their serum lipoprotein (a) and lipid profile including total cholesterol, triacylglycerols, high density lipoprotein cholesterol, low density lipoprotein cholesterol, very low density lipoprotein, and non high density lipoprotein cholesterol in fasting state. Also inflammatory marker such as interleukin-6 and high sensitive C-reactive protein were measured in those patients and compared with the control group. Results:There was a significant increase in lipoprotein (a) levels, total cholesterol, low density lipoprotein cholesterol, non high density lipoprotein cholesterol, interleukin-6, and high sensitive C-reactive protein in hypertensive patients as compared to the control, (P=0.0001).Also, there wasa significant increase in lipoprotein (a) levels, total cholesterol, low density lipoprotein cholesterol, non high density lipoprotein cholesterol, interleukin-6, and high sensitive C-reactive protein in grade 3 hypertensive as compared to grade 1 and 2 hypertensive patients. Conclusions: It can be concluded thatlipoprotein (a) level was significantly higher in hypertensive patients as compared with the control group. So lowering its concentration would help prevention of cardiovascular diseases.Serum interleukin-6 and high sensitive C-reactive protein estimation can be used as potential tools for early identification of individuals at the risk for development of hypertension and eventually cardiovascular diseases. خلفية البحث: ارتفاع ضغط الدم هو مشكلة صحية عامة وتعد الأكثر أهمية في البلدان النامية واحد عوامل الأصابة الرئيسية بالأمراض القلبية الوعائية. ويعد البروتين الدهني (أ) هو أحد عوامل الخطر المعروفة للأمراض القلبية الوعائية والأنظمة الألتهابية مثل الأنترلوكين -6 والبروتين- Cالتفاعلي شديد الحساسية ممكن أن تساهم في تطور ارتفاع ضغط الدم. الهدف من البحث: معرفة الارتباط بين الدلائل الألتهابية مثل الأنترلوكين-6 و والبروتين- Cالتفاعلي شديد الحساسية مع مؤشرات تصلب الشرايين لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم ومقارنتها مع مجموعة السيطرة. المرضى وطرق العمل: أجريت هذه الدراسة في مستشفى مدينة الطب خلال الفترة من تشرين الثاني 2013 حتى نهاية حزيران 2014. تضمنت الدراسة تسعون مريضاً مصاباً بارتفاع ضغط الدم (45 من الرجال و 45 من النساء)؛ وكان معدل أعمارهم يتراوح بين (40-55) سنة، وتمت مقارنتهم مع 90 شخصاً من الأصحاء كمجموعة سيطرة. تم قياس البروتين الدهني (أ) والدهون التي تضمنت الكوليسترول الكلي، الدهون الثلاثية، البروتين الدهني عالي الكثافة، البروتين الدهني منخفض الكثافة، البروتين الدهني شديد انخفاض الكثافة، والبروتين الدهني غير عالي الكثافة في حالة الصيام وأيضا تم قياس الدلائل الألتهابية مثل الأنترلوكين-6 والبروتين- Cالتفاعلي شديد الحساسية لدى هؤلاء المرضى ومقارننهم مع مجموعة السيطرة. النتائج: كانت هناك زيادة كبيرة في مستويات البروتين الدهني (أ)، الكوليسترول الكلي، البروتين الدهني منخفض الكثافة، البروتين الدهني غير عالي الكثافة، الأنترلوكين-6، والبروتين- Cالتفاعلي شديد الحساسية لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم بالمقارنة مع مجموعة السيطرة،(P=0.0001) ، أيضا كانت هناك زيادة كبيرة في مستويات البروتين الدهني (أ)، الكوليسترول الكلي، البروتين الدهني منخفض الكثافة، البروتين الدهني غير عالي الكثافة، الأنترلوكين-6، والبروتين- C التفاعلي شديد الحساسية لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم من الصنف الثالث بالمقارنة مع الصنف الأول والثاني من المرضى. الاستنتاجات: ويمكن أن نستنتج أن مستوى البروتين الدهني (أ) كان أعلى بكثير لدى مرضى ارتفاع ضغط الدم بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. لذا فأن خفض تركيزه ممكن أن يساهم في الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية. ومن الممكن ان يستعمل تقدير الأنترلوكين-6 والبروتين- Cالتفاعلي شديد الحساسية في إمكانية التعرف المبكر على خطر تطور ارتفاع ضغط الدم وبالتالي الأمراض القلبية الوعائية.


Article
Estimation of Urinary Vitamin D Binding Protein as a Biomarker in Type 2 Diabetic Nephropathy and its correlation with estimated Glomerular Filtration Rate
تقدير البروتين المرتبط بفيتامين دي البولي كعلامة حيوية فى الاعتلال الكلوي النوع الثاني و علاقتة مع نسبة الأرتشاح الكلوي المقدرة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetic nephropathy is one of the most common complications, which may lead to chronic kidney disease in diabetic patients. Objective:The studyobjectiveis to assess the role of urinary vitamin D binding protein as biomarker before onset of nephropathy in type 2 diabetes. Patients and Methods:The urinary vitamin D binding protein levels were measured by ELIZA , estimated glomerular filtration rate levels were measured by the Chronic Kidney Disease-Epidemiology (CKD-EPI) equation. Ninety individuals were involved in this study which comprises 20 individuals apparently healthy (group I), 40 diabetic patients with normal eGFR (≥ 90 mil/min/1.73m2) and 30 diabetic patients with abnormal value of eGFR (˂ 90 mil/min/1.73m2) (group III). Results:The mean urinary vitamin D binding protein in all groups showed a gradual increase with a significance P values. A negative correlation was obtained between vitamin D binding proteinand estimated glomerular filtration rate in group I with non significant P-value and group IIIwith significant P-value. Conclusion:Since the increased vitamin D binding protein levels were negatively correlated with decreased estimated glomerular filtration rate levels, so vitamin D binding protein level can be considered as a novel predictor for monitoring type 2 diabetes before onset of diabetic nephropathy. الخلفية: الأعتلال الكلوي السكري يعتبر من المضاعفات الأكثر شيوعاً التي تقود الى المرض الكلوي المزمن في مرضى السكري. المرضى و الفحوصات: مستويات البروتين المرتبط بفيتامين دي البولي كانت مُقاسة بطريقة الأليزا, نسبة الأرتشاح الكلوي المقدرةكانت مُقاسة بمعادلة علم الوبائية-مرض الكلية المزمن. تسعون فرداً كان مشمول في هذة الدراسة التي تتكون من 20 شخص صحي سريرياً (المجموعة الأولى), 40 مريض سكري بنسبة ارتشاحكلوي مقدرة ضمن الحد الطبيعي (≤90مل/دقيقة/1.73م2) (المجموعة الثانية), و أخيراً 30 مريض سكري بنسبة ارتشاح كلوي مقدرة دون الحد الطبيعي (˃ 90 مل/دقيقة/1.73م2) (المجموعة الثالثة) النتيجة:الدراسة أظهرت أن معدل مستويات البروتين المرتبط بفيتامين دي البولي في المجاميع الثلاثة تُظهر زيادة تدريجية مع فُروقات أحصائية مهمة. كما أن الدراسة أظهرت علاقة سلبية بين مستويات البروتين المرتبط بفيتامين دي البولي و مستويات نسبة الأرتشاح الكلوي المقدرة في كل من المجموعة الأولى بعلاقة غير مهمة أحصائياً و المجموعة الثالثةبعلاقة مهمة أحصائياً. الأستنتاج:لما مستويات البروتين المرتبط بفيتامين دي البولي المتزايدة كانت مرتبطة بصورة سلبية مع المستويات المنخفضة لنسبة الأرتشاح الكلوي المقدرة, أذن مستوى البروتين المرتبط بفيتامين دي البولي يمكن ان يعتبر كدليل رائد لمراقبة مرضى السكري قبل حدوث الأعتلال الكلوي السكري.


Article
Role Of Antibiotics In Management Of Open Wounds With Fractures
دور المضادات الحيوية في علاج الجروح المترافقة مع الكسور المفتوحة

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction; Open fractures due to high velocity missile injuries (bullets and shells) are very extensive injuries. Timing of antibiotics administration is a not a fundamental part of open wounds treatment. Aim of study: To compare the infection rate before and after use of antibiotics between two groups of patients with open wounds with fractures. Patients & Methods: A prospective study was conducted during the period from March 2009 to March 2010 on 133 patients who were presented to the orthopedic emergency department at Al-Yarmouk Teaching Hospital with open wounds. They were divided into two groups according to time of antibiotics administration. All the patients were followed up by infection signs and culture. Results:Mean age of the patients in this study was 31 years. The commonest mechanism of injury was a blast and bullets injury (56%) followed by road traffic accidents (44%) number of males was 128 and females were 5. There was no significant association between timing of antibiotics and infection of open wounds (p=0.1). Conclusions & Recommendations: Early antibiotics administration is not so vital for open wounds management. The provision of combined orthopedic and surgical plastic teams and early closure of open fractures grade I, II, IIIa are recommended. الكسور المفتوحة بسبب الإصابات بالصواريخ (الاطلاقات النارية والشظايا) هي إصابات واسعة النطاق. توقيت العلاج بالمضادات الحيوية هي جزءغير أساسي من علاج الجروح المفتوحة. الهدف: لمقارنة معدل الإصابة بالخمج قبل وبعد استخدام المضادات الحيوية بين مجموعتين من المرضى المصابين بجروح مفتوحة مع كسور. منهجيةالبحث :دراسة استشرافية خلال الفترة من مارس 2009 إلى مارس 2010 على 133 من المرضى المراجعين المصابين بالجروح المفتوحة لقسم طوارئ العظام في مستشفى اليرموك التعليمي. تم تقسيمهم إلى مجموعتين وفقا لوقت المعالجة بالمضادات الحيوية. تمت متابعة جميع المرضى حسب علامات الخمج ونتائج الزرع الجرثومي. النتائج :كان متوسط عمر المرضى في هذه الدراسة 31 عاما. كانت أشيع آلية للإصابة هي الانفجار وإصابة الرصاص (56٪) تليها حوادث المرور على الطرق (44٪) وكان عدد الذكور 128 والإناث كن 5. لم يكن هناك ارتباط ذو دلالة احصائية بين توقيت المضادات الحيوية وإصابة الجروح المفتوحة بالخمج (p=0.1).


Article
Assessment of the prevalence of female circumcision below 15 years in Sudan
دراسة نسبة الختان بين عدد من الفتيات دون سن (15) سنة والعوامل المؤثرة عليه في السودان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: "All procedures that involve partial or total removal of the external female genitalia or other injury to the female genital organs for non-medical reasons . The practice is an ethnic marker, rooted in gender inequality, ideas about purity, modesty and aesthetics, and attempts to control women's sexuality. Around 125 million women and girls in Africa and the Middle East have undergone Female Genital Mutation also occurs in Saudi Arabia, Jordan, Iraq, Syria & Oman. Objectives: Estimation of the prevalence of circumcision among girls under 15 years and the factors influencing it in Sudan. Methods: A descriptive study to determine the prevalence of circumcision among girls under 15 years and the factors influencing it that ( 90 ) families were selected by systematic random sampling from Talbab as a rural area of Bahri state & ( 90 ) families from AL- Safai as an urban area of Bahri state in Khartoum city during 2010 . Results: The study revealed that most of parents were educated in Talbab region while all of parents were educated in AL-Safia region . Less than quarter of girls were circumcised of graduated fathers and half of them were circumcised of high school fathers while all of them were circumcised of primary school fathers in Talbab region as urban area , in AL- Safai region as rural area there were no females circumcised of graduated fathers & only15% were circumcised of high school fathers while all of girls were circumcised for completed primary school fathers. More than half of females were circumcised in rural area as Sunni type while decreased to 20% in urban as Pharaonic type .The main causes of circumcision were traditions , social norms, purity in both areas while mother was the main influencing factor in urban area & grandmother in the rural area. About half of the circumcised cases were done by the midwives in rural area & more than half by practiced traditional attendance in urban area . Most of mothers had education about the complications of circumcision . For complications most of the girls had bleeding, dysurea & infection in both areas. There were on death cases in both areas . Conclusion: Still Circumcision of young girls is a problem in Sudan that mostly in rural areas which effects by education of fathers , believes of mothers & grandmothers that the traditions , social norms & purity the most causes of circumcision. هي العملية التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للاعضاء التناسلية الخارجية للاناث لأسباب غير طبية. الممارسة هي علامة عرقية، تضرب بجذورها في عدم المساواة بين الجنسين، وفيها أفكار حول الطهارة والتواضع وعلم الجمال، ومحاولات للسيطرة على الحياة الجنسية للمرأة . حوالي 125 مليون من النساء والفتيات في أفريقيا والشرق الأوسط شهدت ازالة الأعضاء التناسلية الخارجية كما يحدث في المملكة العربية السعودية، الاردن ، العراق، عمان سوريا . الاهداف : دراسة نسبة الختان بين عدد من الفتيات دون سن (15) سنة والعوامل المؤثرة عليه واسبابه في السودان . طريقة العمل: دراسة وصفية لمعرفة نسبة الختان بين عدد من الفتيات دون سن 15 سنة والعوامل المؤثرة عليه حيث تم اختيار (90)عائلة من منطقة الطالباب التابعة لريف ولاية بحري و(90 ) عائلة من منطقة الصافية التابعة لحضرولاية بحري في الخرطوم عن طريق الاختيار النظامي البسيط باستخدام ورقة استبيان اعدت لهذا الغرض خلال شهرآذار لعام 2010 . النتائج: نلاحظ من متابعة الدراسة أن معظم الاباء والامهات المتعلمين في منطقة الريف اما في منطقة الحضرفكان جميع الاباء والامهات متعلمين وكانت نسبة الفتيات المختونات لللاتي اكمل ابائهم المرحلة الجامعية 19% و50% للواتي اكمل ابائهم الدراسة الثانوية و100 % لللاتي اكمل ابائهم الدراسة الاساس في منطقة الريف اما في منطقة الحضرفلا توجد مختونات للاباء الذين اكملو الدراسة الجامعية و15% لللاتي اكمل ابائهم المرحلة الثانوية و100% كن مختونات لللاتي اكمل ابائهم التعليم الاساس . نلاحظ زيادة نسبة الختان في منطقة الريف عن الحضرحيث كانت النسبة 60% وتقل الى 20% في المدينة حيث كانت جميع الحالات الختان كانت من النوع الفرعوني في المدينة بينما كانت جميعها من النوع السني في الريف وكانت التقاليد , الاعراف الاجتماعية , اعتبارالختان نوع من الطهارة السبب الرئيسي للختان في كل من الريف والمدينة و كانت الام هي المؤثر الكبيرللختان في الحضر والجدة هي المؤثرالكبيرفي الريف ومعظم حالات الختان كانت تتم على يد القابلة الماذونة في الحضرومعظمها تتم على يد الجدة في الريف . معظم الامهات عرفن المضاعفات التي قد تحدث بسبب الختان بالنسبة للطرفين وكانت اهم المضاعفات هي والصعوبة في البول والالتهابات في كلا الطرفين ولاتوجد حالات وفاة بسبب عملية الختان الاستنتاج : لا يزال ختان الفتيات مشكلة قائمة في السودان وتزداد في المناطق الريفية وتتاثر بدرجة تعلم الآباء، ومعتقدات الأمهات والجدات وكانت التقاليد والاعراف الاجتماعية واعتقاد الطهارة هي السبب الرئيسي للختان التوصيات: النهوض بالبرنامج الوطني لمحاربة العادات الضارة، لا سيما 'ختان البنات-زيادة الوعي الصحي والثقافي في المجتمع، لا سيما' مجموعة الأمهات من خلال الندوات الثقافية والشعبية واجتماعات المجالس والمساجد، ووسائل الإعلام بجميع أنواعها، واعتماد البرنامج للثقافة الصحية يطرح مشاكل الصحة في المجتمع. - زيادة الوعي حول العادات الضارة والتي لا تستند إلى أي أساس ديني أو طبي. - تدريب العاملين في مجال الصحة (القابلات، والممرضات) على الطريق الصحيح في المجتمعات التي تعتبر ختان الفتيات تقليد اجتماعي .

Table of content: volume:28 issue:3