Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2017 volume:59 issue:2

Article
Magnetic resonance imaging in assessment of liver lesions in patients with extrahepatic primary cancer
دور الرنين المغناطيسي في تشخيص امراض الكبد لمرضى السرطان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Liver imaging is commonly undertaken in patients with cancer history because, after lymph nodes, the liver is the most frequently involved organ by metastases Objectives: The aim of the study was to evaluate the role of liver MRI (magnetic resonance imaging) in characterization and detection of liver lesion in patients with extrahepatic primary Methods: this is a cross sectional study of 70 patients with extrahepatic liver primary cancer who had their treatment in oncology teaching hospital underwent routine abdominal ultrasound to detect liver lesion(s) and suspicious cases then referred to MRI which was done in Ghazi Alharri and oncology teaching hospital from the period from 1st of September 2015 to end of November 2016 ,the patients age range from 31 to 75 years Results: hemangioma is the most common solitary liver lesion in patients with extrahepatic primary cancer which represent 27% of lesions detected followed by simple cyst which represent 13% of the lesions, in another hand solitary metastasis seen in 7% of solitary lesions while metastasis is the leading cause behind multiple hepatic lesions and represent about 38% of lesions seen ,unlike solitary lesions, hemangioma is a rare cause and seen in 7% of cases Conclusion: MRI is a required adjuvant tool in evaluation of suspicious liver lesion ,its value was illustrated in characterization and diagnosis of liver lesions depending on their appearance in T1 ,T2 and fat suppression T2 sequences in addition to assess their enhancement pattern after dynamic IV( intravenous) contrast injection. Keywords: liver metastasis, MRI, dynamic liver intravenous contrast. الخلفية: يتم عمل تصوير الكبد عادة للمرضى الذين يعانون من السرطان، لأنه العضو الأكثر اصبابة بانتشار السرطان بعد العقد الليمفاوية. المقدمة: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم دور تصوير الكبد بالرنين المغناطيسي في كشفو توصيف افات الكبد في المرضى الذين يعانون من سرطان اولي خارج الكبد. المرضى والطرق: هذة هي دراسة مقطعية ل 70 مريضا يعانون من سرطان اولي خارج الكبد والذين كان علاجهم في مستشفى الأورام التعليمي في مدينة الطب ثم خضعوا لفحص الرنين المغناطيسي في مستشفى الشهيد غازي الحريري ومستشفى الأورام خلال الفترة من 1 سبتمبر 2015 إلى نهاية نوفمبر 2016 وهم من الفئة العمرية بين 31-75 عاما. النتائج: يمثل الورم وعائي الدموي الأكثر شيوعا من الاورام الانفرادية في الكبد في المرضى الذين يعانون من سرطان خارج الكبد والتي تمثل 27٪ من الآفات اكتشفت يليه كيس بسيط والذي يمثل 13٪ من الآفات الانفرادية المكتشفة، من جهة أخرى انتشار الورم الاولي الوحيد يمثل 7٪ من الآفات الانفرادية، والعكس تماما حيث يكون السبب الرائد وراء الآفات الكبدية المتعددة ويمثل حوالي 38٪ من آفة الكبدد المتعددة ، في حين اخر ان الأورام الوعائية تمثل 7٪ من الحالات المتعددة. الاستنتاجات: الرنين المغناطيسي هو أداة مساعدة ومطلوبة في تقييم الآفة الكبد المشبوهة، وتتجلى قيمته في توصيف وتشخيص آفات الكبد اعتمادا على مظهرهم في مقاطعT1 ، T2، ومقاطع T2قمع الدهون بالإضافة إلى تقييم نمط اخذها للصبغة بعد الحقن في الوريد والذي يسمي بالفحص الديناميكي . مفتاح الكلمات:. ورم خبيث في الكبد، التصوير بالرنين المغناطيسي، فحص الكبد بالصبغة الديناميكي


Article
Abdominal computed tomography findings in patients with exudative ascites
مشاهدات المفراس الحلزوني في استسقاء البطن النضحي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: peritoneal cavity can be involved in inflammatory and malignant diseases and using computed tomography(CT) findings of exudative ascites may help in the differentiation. Objectives: 1-Describe CT features in patients with exudative ascites.2-Obtain useful CT findings to differentiate between tuberculous (TB) peritonitis and peritoneal carc inomatosis. Patients &methods: A cross sectional study conducted in Medical City Teaching Complex from September 2009 to September 2010 studied patients with exudative ascites using CT scan and confirmed later with histopathology examination.CT scan results were presented according to cytology examination and biochemical analysis. Results: 35 patients with exudative ascites were studied, including 19 males &16 females, age varied from 20 to73 years. While the amount of ascites (large or small) did not show statistically significant association with malignant disease,the density of ascitic fluid was slightly higher in TB[range(18-22) Housnfield Unit (HU), mean is 20HU]compared to malignant ascites [range(15-20) HU, mean is 18HU].Right subphrenic ascitic collections are associated with malignant disease (12 or 60% compared to 2 or 13.3% in TB) and pelvic ascitic collections were associated with TB disease (8 or 53.3% compared to 3 or 15% in malignant disease). Conclusion: In addition to omental cake &thickened bowel wall, malignant exudative ascites on CT scan is likely to have lower density, located in the right subphrenic space than in the pelvic region compared to benign (tuberculous) exudative ascites Keywords: exudative, ascites, malignancy, TB, CT scan, المقدمة :هذه الدراسة للتفريق بين مسببات الاستسقاء النضحي الحميدة والخبيثة باستخدام المفراس الحلزوني. الاهداف: وصف مشاهدات المفراس الحلزوني في الاستسقاء النضحي، استخدام مشاهدات المفراس الحلزوني للتفريق بين مسببات الاستسقاء النضحي الحميدة والخبيثة المرضى والطرائق: لقد تم دراسة 35 مريض يعانون من استسقاء البطن عن طريق الاختيار العشوائي للمرضى في وحدة المفراس لمستشفيات مدينة الطب التعليمية للفترة من ايلول 2009 الى ايلول 2010, وتم تأكيد النتيجة من الفحص المختبري,هؤلاء المرضى مكونين من 19 ذكر و16 أنثى .وكانت أعمار المرضى تتراوح بين 20-73. النتائج: وجدنا ان كثافة سائل الاستسقاء كانت مرتفعة عند مرضى التدرن البريتوني (20 وحدة هاونسفيلد) بالمقارنة مع المسسببات الخبيثة للاستسقاء النضحي (15 وحدة هاونسفيلد) يكون تجمع الاستسقاء في الناحية تحت الحجاب اليمنى في المسببات الخبيثة (12 او 60% بالمقارنة مع 2 او 13.3% في المسببات الحميدة ) والتجمع في الناحية الحوضية اكثر في مرضى التدرن (8 او 53.3% بالمقارنة مع 3 او 15 % في المسببات الخبيثة). الاستنتاج: اضافة الى الكعكة الثربية والتثخن في جدار الامعاء, يكون الاستسقاء النضحي ذو المسببات الخبيثة بكثافة اقل ويكثر تواجده في الناحية تحت الحجاب اليمنى بالمقارنة مع المسببات الحميدة للاستسقاء مفتاح الكلمات: استسقاء ، النضحي ، الخبيث، المفراس الحلزوني


Article
Prevalence, risk factors and association of renal artery stenosis with coronary artery disease in patients undergoing coronary angiography in Ibn-Al Bitar center for cardiac surgery
معدل الانتشار وعوامل الخطوره والعلاقة المشتركة بين تضيق الشريان الكلوي وامراض الشرايين التاجيه في المرضى المقرر لهم اجراء قسطره الشرايين التاجيه

Loading...
Loading...
Abstract

Background:-Atherosclerosis is a systemic disease that often affects multiple vascular distributions in a single patient. The increased prevalence of renal artery stenosis in association with coronary artery disease has been well documented. Objectives:-To examine in detail the prevalence of renal artery stenosis in patients undergoing cardiac catheterization for suspected coronary artery disease. Patients &methods:-Between April 2010 and February 2011, two hundred patients underwent coronary and renal angiography at the same session in Ibn Al-bitar Hospital for Cardiac Surgery. Clinical and procedural data for patients undergoing renal angiography were prospectively collected and entered into database specially designed for the present study. Results:-Two hundred patients were included in this study, 133 (66.5%) were males and a mean age of 53±12 years, age range (42-73year ). Significant renal artery stenosis (≥ 50% luminal narrowing) was identified in 18 patients (9%) made up the renal artery stenosis group. Age, hypertension, diabetes mellitus and renal impairment were significantly associated risk factors for renal artery stenosis. Gender, smoking and hyperlipidemia were not significantly associated with either group. The frequency of renal artery stenosis is significantly increased with the number of stenotic coronary segments; patient with two and three vessel disease had more frequent renal artery stenosis than the others. Conclusion:-Renal artery stenosis is prevalent in a significant proportion of patients undergoing cardiac catheterization for suspected coronary artery disease & the number of coronary arteries with stenotic lesions is a remarkable predictor of significant renal artery stenosis. Key words: Renal artery stenosis ,coronary atherosclerosis, renal angiography االخلفيه :تصلب الشرايين مرض جهازي غالبا ما يؤثرعلى العديد من التوزيعاتِ الوعائيةِ في المريض الواحد.ان الإنتشار المتزايد لتضيّقِ الشريانِ الكلويِ المصحوب مع امراض الشرايين التاجيِه يعتبر موثق بشكل جيد. الهدف من البحث :للفحص بالتفصيل مدى إنتشار تضيّقِ الشريانِ الكلويِ في المرضى الذين تجرى لهم القسطره لاشتباه اصابتهم بمرض تصلب الشرايين التاجيِه ولمعرفه عوامل الخطوره التي من الممكن ان تؤدي الى هذا التضيق ولتَعريف المتغيّراتِ التي قَدْ تُساعدُ في تحديد مجموعةِ المرضى الذين يمكن اجراء قسطره الشرايين الكلويه في حال اجراء قسطره الشرايين التاجيِه. طرائق البحث: أجريت هذه الدراسة المستقبلية في مستشفى ابن البيطار لجراحه القلب للفتره من نيسانِ 2010 الى شباطِ 2011 على المرضى اللذين اجريت لهم قسطره الشريانِ الكلويِه وقسطره الشرايين التاجيِه في نفس الوقت.ان البيانات السريرية والإجرائية للمرضى جُمِعتْ مستقبلياً وادخلتْ إلى قاعدةِ البيانات مصمّمة خصيصاً للدراسةِ الحاليةِ. النتائج :شملت الدراسه مئتي مريض وكان عدد الذكور 133 (66.5 %) بينما كَان عدد الاناث 67 (35.5 %) وكان معدل اعمار المرضى 53 ±12 سَنَه ووجد ان عدد المرضى المصابين بتضيق الشريان الكلوي الحرج هو 18 مريضا، اي بنسبه 9% . اثبتت الدراسه ان العُمر وارتفاع ضغط الدم وداء السكر والقصورالكلوي هي عواملَ خطوره تشترك بشكل مهم مع المرض .بينما نوع الجنس والتدخين وزيادة الدهن في الدّم لَمْ تشترك بشكل مهم مع المرض. إنّ نسبه تضيق الشريان الكلوي تُزدادُ بشكل مهم بازدياد عددِ القِطَعِ التاجيةِ المتضيقه، المرضى المصابون بتضيق إثنان اوثلاثة شرايين تاجيه عرضه للاصابه بتضيق الشريين الكلويه اكثر من غيرهم. الاستنتاج :تضيّق الشريانِ الكلويِ سائدُ في نسبة هامّة مِنْ المرضى الذين تجرى لهم قسطره الشرايين التاجيه لاشتباه اصابتهم بقصور الشرايين التاجيه وإنّ عددَ الشرايينِ التاجية المتضيقه كان عامل تنبوء مهم بالاصابه بتضيق الشريان الكلوي. مفتاح الكلمات: انسداد الشريان الكلوي – تصلب الشرايين-تلوين الشرايين - الكلى


Article
The Diagnostic Yield of Open Lung Biopsy in relation to clinical and radiological features in Patients with Suspected Interstitial Lung Disease
القيمة التشخيصية لخزعة الرئة المفتوحة وعلاقتها بالسمات السريرية و الإشعاعية في المرضى الذين يعانون من " اشتباه أمراض الرئة الخلالي

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords: interstitial lung disease, Open lung biopsy Background: The diagnosis of interstitial lung disease (ILD) is frequently delayed, because clinical clues are neglected and respiratory symptoms are ascribed to more common pulmonary diagnosis such as asthma and chronic obstructive pulmonary disease in the primary care setting. Objective: To evaluate the diagnostic yield of open lung biopsy in patients with suspected ILD in relation to clinical and radiological features. Patients and methods: Thirty-five patients were admitted with suspected interstitial lung disease (ILD), and scheduled for open lung biopsy (OLB) in Ghazi AL-Hariri hospital for surgical specialty, were included in this study. Data collected from the patient's files (who were subjected to open lung biopsies which had been histopathologically studied in the period from 1st of January 2013 to 31st of May 2015) and were studied retrospectively. Results: There were 11 (31.4%) males and 24( 68.6%) females, the mean age was 46±14 years , dyspnea was the common presenting symptoms in patients 24(68.6%) , dry cough was the presenting symptoms in10 (28.6%)patients , bilateral diffuse crepitations were heard in 20 (57.2%) patients, bilateral fine basal crepitation were heard in 11 (31.4%) , clubbing with bilateral fine basal crepitations heard in 4 (11.4%) ,chest-x- rays findings were: lower zone infiltration in 11 (31.4%), reticulonodular infiltration in 10 (28.6), nodular infiltration in8 (22.9%) and opacities in6 (17.1%). CT findings were: basal infiltration in11 (31.4%), reticulonodular infiltration in 10 (28.6%), nodular infiltration in 8 (22.9%) and ground glass appearance s in 6 (17.1%). Histopathological examination (obtained from Open lung biopsy) results were: had usual interstitial pneumonia (idiopathic pulmonary fibrosis) 21(60%), 7 (20%) metastasis, 5 (14.3%) pulmonary TB and 2(5.7%) broncho-alveolar cell carcinoma. Conclusion: Open lung biopsy can give a high diagnostic yield and confirm or alters the diagnosis in a significant number of patients with suspected interstitial lung diseases. The usual interstitial pneumonia pattern is the commonest histopathologic pattern seen in ILD patients. خلفية البحث: ان النقص في الانزيم المسمى الكلوكوز-٦ فوسفات ديهايدروجينيز (جي ٦ بي دي) هو احد اكثر التشوهات الموروثة في الانزيمات شيوعا لدى البشر. يحصل بسبب عدد من الطفرات التي تقلل من استقرار الانزيم و مستواه مع تقدم خلايا الدم الحمراء بالعمر. الأهداف: تعيين العلامات المشيرة الى انحلال الدم. الكشف المبكر عن نقص انزيم (جي ٦ بي دي).مراقبة وسائل العلاج المتاحة. المرضى و طرق البحث: في هذه الدراسة تم ادخال ١٢٣ مريضا بشكل استعادي كانوا يعانون من نقص في انزيم ال (جي ٦ بي دي) وانحلال الدم بعد التعرض للباقلاء من الذين زاروا مستشفى اطفال العلوية التعليمي في الفترة مابين الاول من شباط سنة ٢٠١٦ ولغاية الواحد و الثلاثون من ايار للعام نفسه، وقد لوحظت المؤشرات المختبرية لانحلال الدم. تم اخذ طرق العلاج بنظر الاعتبار التي كانت علاجات داعمة على شكل سوائل وريدية او عملية نقل دم. النتائج: لقد وجدنا ان مستوى هيماتوكرت مابين ١٠-٢٠٪‏ و فقر الدم سوي الكريات سوي الصباغ كانت الاكثر شيوعا عند ظهور الاعراض. بينما كان مستوى تعداد الخلايا الشبكية مابين ١٥.١-٢٠٪‏ هو اقل شيوعا لدى المرضى من الاناث. ارتفاع نسبة البليروبين في الدم كان موجودا في كل المرضىى، ولم يحصل خلل في فحص وظائف الكلى. حوالي ثلاثة ارباع العدد الكلي للمرضى(٧٦.٤٪‏) كان لديهم نقص في انزيم جي ٦ بي دي. nاربعة مرضى فقط لم يحتاجون لعملية نقل الدم في العلاج، ١٠٢ من الحالات (٨٢.٩٪‏) احتاجوا نقل الدم لمرة واحدة، اما ال١٧ الباقين (١٣.٨٪‏) فقد احتاجوه اكثر من مرة. اغلب الحالات (٩١.١٪‏) تعافت خلال الثلاث ايام الاولى، مع ذلك فأن جميع الحالات قد تعافت في اليوم الرابع لدخولهم للمستشفى. الاستنتاج: مستوى الهيموكلوبين في الدم و شكل خلايا الدم في فلم الدم مع وجود ارتفاع في مستوى البلروبين هي مؤشرات يمكن الاعتماد عليها تدل على وجود عملية انحلال في الدم. أن عملية نقل الدم هي العلاج الاكثر استخداما و يتوقع حصول التعاقي التام خلال ٢-٣ أيام الكلمات المفتاحية: انزيم جي ٦ بي دي، وانحلال الدم، وعملية نقل الدم, والإجراءات العلاجية


Article
Glucose-6 Phosphate Dehydrogenase Deficiency in terms of hemolysis indicators and management
نقص انزيم الكلوكوز- ٦ فوسفات ديهايدروجينيز من ناحية مؤشرات انحلال الدم وإدارة العلاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Glucose-6 Phosphate Dehydrogenase (G6PD) Deficiency is one of the commonest inherited enzyme abnormalities in humans, caused by many mutations that reduce the stability of the enzyme and its level as red cells progress in age. Objectives: To determine the useful hematologic indicators of hemolysis, observe an early detection of G6PD enzyme deficiency (if any), and the available therapeutic measures. Patients and Methods: 123 patients with G6PD deficiency and hemolysis after exposure to fava beans whom visited AL-Elwiya Pediatric Teaching Hospital from the 1st of February 2016 till 31st of May 2016 were entered this study retrospectively. Hemolysis laboratory indicators were observed. Management supportive measures were put in consideration also. Results: We found that 10-20% levels of hematocrit and normochromic normocytic anemia were the most frequent on presentation, while a range of 15.1-20% of reticulocyte counts was the most common with lower rates in females group. Hyperbilirubinemia was seen with nil patients had abnormal renal function tests. About three quarters (76.4%) of the total number of involved cases had glucose-6-phosphate dehydrogenase (G6PD) deficiency. Only 4 patients required no blood transfusion, 102 patients (82.9%) needed transfusion once, and the rest 17 (13.8%) had more than one blood transfusion. Most of cases (91.1%) recovered within the first 3 days. However; all cases were recovered by the fourth day of admission. Conclusion: Hemoglobin and blood morphology with hyperbilirubinemia were useful hematologic indicators of hemolytic process, while blood transfusion was the most used therapeutic measure, and recovery was expected within 2-3 days.الخلاصة: خلفية البحث: ان النقص في الانزيم المسمى الكلوكوز- ٦ فوسفات ديهايدروجينيز )جي ٦ بي دي( هو احد اكثر التشوهات الموروثة في الانزيمات شيوعا لدى البشر. يحصل بسبب عدد من الطفرات التي تقلل من استقرار الانزيم و مستواه مع تقدم خلايا الدم الحمراء بالعمر. الأهداف: تعيين العلامات المشيرة الى انحلال الدم. الكشف المبكر عن نقص انزيم )جي ٦ بي دي(.مراقبة وسائل العلاج المتاحة. المرضى و طرق البحث: في هذه الدراسة تم ادخال ١٢٣ مريضا بشكل استعادي كانوا يعانون من نقص في انزيم ال )جي ٦ بي دي( وانحلال الدم بعد التعرض للباقلاء من الذين زاروا مستشفى اطفال العلوية التعليمي في الفترة مابين الاول من شباط سنة ٢٠١٦ ولغاية الواحد و الثلاثون من ايار للعام نفسه، وقد لوحظت المؤشرات المختبرية لانحلال الدم. تم اخذ طرق العلاج بنظر الاعتبار التي كانت علاجات داعمة على شكل سوائل وريدية او عملية نقل دم. النتائج: لقد وجدنا ان مستوى هيماتوكرت مابين ١٠ - ٢٠ ٪ و فقر الدم سوي الكريات سوي الصباغ كانت الاكثر شيوعا عند ظهور الاعراض. بينما كان مستوى تعداد الخلايا الشبكية مابين ١٥ . ١ - ٢٠ ٪ هو اقل شيوعا لدى المرضى من الاناث. ارتفاع نسبة البليروبين في الدم كان موجودا في كل المرضىى، ولم يحصل خلل في فحص وظائف الكلى. حوالي ثلاثة ارباع العدد الكلي للمرضى) ٧٦.٤ ٪ ( كان لديهم نقص في انزيم جي ٦ بي دي. n اربعة مرضى فقط لم يحتاجون لعملية نقل الدم في العلاج، ١٠٢ من الحالات ) ٨٢.٩ ٪ ( احتاجوا نقل الدم لمرة واحدة، اما ال ١٧ الباقين ) ١٣.٨ ٪ ( فقد احتاجوه اكثر من مرة. اغلب الحالات ) ٩١.١ ٪ ( تعافت خلال الثلاث ايام الاولى، مع ذلك فأن جميع الحالات قد تعافت في اليوم الرابع لدخولهم للمستشفى. الاستنتاج: مستوى الهيموكلوبين في الدم و شكل خلايا الدم في فلم الدم مع وجود ارتفاع في مستوى البلروبين هي مؤشرات يمكن الاعتماد عليها تدل على وجود عملية انحلال في الدم. أن عملية نقل الدم هي العلاج الاكثر استخداما و يتوقع حصول التعاقي التام خلال ٢ - ٣ أيام


Article
Early-Pregnancy Changes in Maternal Lipid Profile in Women with Recurrent Preeclampsia and Women with Normal Pregnancy
تغييرات الحمل المبكر في دهون الأم الشخصيه عند النساء مع مقدمات الارتعاج المتكررة والنساء ذوات الحمل الطبيعي

Authors: Sumaya T. Saihood د. سمية طاهر
Pages: 128-131
Loading...
Loading...
Abstract

Background: “According to the current knowledge, changes in lipid profile in pregnancy is a major contributor in the pathogenesis of preeclampsia. The present study was designed to compare the changes in lipid profile in normal pregnancy and in patients with history of recurrent pre-eclampsia (PE).” Objective: Assessment the relationship between lipid profiles changes in women with history of recurrent preeclampsia in comparison to normal pregnancy in early pregnancy. Patients and Methods: Measurement of lipid profile changes in women with history of recurrent preeclampsia (more than two preeclampsia in previous pregnancies) at 12 to 16 weeks of pregnancy and compared to normal pregnancy as a control group who does not have history of preeclampsia also early in pregnancy Results: The patients with history of recurrent Preeclampsia had significantly higher mean total cholesterol level compared to controls (216.1 ± 25.5 mg/dl) and (195.6 ± 23.2 mg/dl), respectively, (P<0.05).The mean HDL cholesterol (HDL-C) level was significantly lower in PE group (49.3 ± 9.2 mg/dl) than controls (52.2 ± 8.4 mg/dl), (P<0.05). The mean level of LDL cholesterol was (122.3 ± 28.7) mg/dl in PE group and it was significantly higher than the (108.6 ± 26.8 mg/dl) of controls, (P<0.05). Similarly, the mean VLDL cholesterol was also higher in women with history of recurrent preeclampsia than control group, (44.8 ± 12.6) vs. (34.8 ± 7.3) mg/dl, respectively, (P<0.05). The Triglycerides (TG) was also elevated in women with history of recurrent preeclampsia where the mean TG level was (224.2 ± 63.1 mg/dl) compared to (174.6 ± 36.3mg/dl) in controls, (P<0.05). Conclusion: “This study showed that the women who have history of recurrent preeclampsia had disturbed lipid profile (increased levels of total TC, TG, VLDL-C and LDL-C concentration) in addition to decrease the high density lipoprotein cholesterol (HDL-C) level in subsequent pregnancy compared to normal pregnancy.”الخلفية: وفقا للدراسات الحالية فان التغييرات في شخصية الدهون لدى الحوامل هو العامل الرئيسي في احداث مقدمات الارتعاج. صممت الدراسة لمقارنة التغيرات في شخصية الدهون في النساء ذوات الحمل الطبيعي وتلك ذوات تاريخ مرضي بمقدمات الارتعاج المتكررة. الهدف: لتقيم العلاقة بين تغيرات الدهون الشخصية في الحمل المبكر عند النساء مع مقدمات الارتعاج المتكررة. المريض والطريقة: قياس الدهون الشخصية عند النساء الحوامل مع تاريخ مرضي بمقدمات الارتعاج المتكررة بين الأسبوع 12 و 16 من الحمل ومقارنتها مع النساء ذوات الحمل الطبيعي. النتائج: وجد ان النساء مع تاريخ مرضي بمقدمات الارتعاج المتكررة ان تغيرات الدهون الشخصية تكون اكثر وبنسب اعلى من النساء ذوات الحمل الطبيعي بما فيها ارتفاع نسبة الكولسترول الى حوالي ) 216 ± 25.5 ( وارتفاع الدهون الثلاثية ) 224.2 ± 63.1 ( وارتفاع البروتين الدهني منخفض الكثافة ) 122 ± 28.7 ( وارتفاع البروتين الدهني منخفض الكثافة جدا) 44.8 ± 12.6 ( وانخفاض البروتين الدهني عالي الكثافة ) 49.3 ± 9.2 .) الاستنتاج: النساء مع تاريخ مرضي بمقدمات الارتعاج المتكررة لها ارتفاع بنسبة الدهون الشخصية مبكرا في الحمل اكثر من النساء ذوات الحمل الطبيعي.


Article
Biomarkers for evaluating response to chemotherapy in metastatic breast cancer patients
المؤشرات الحيوية لتقييم الاستجابة لادوية العلاج الكيمياوي في مرضى سرطان الثدي المنتشر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although, different protocols of chemotherapy are recommended for the treatment of metastatic breast cancer, still response rates are variable. Objectives: The aim of this study is to investigate the effects and correlation of different chemotherapy administered to metastatic breast cancer patients on serum levels of some biomarkers. Patients and methods: Thirty metastatic breast cancer patients were enrolled in the study. The patients received different protocols of chemotherapy. Blood samples were taken from the patients before and after the last cycle of each protocol and from 20 healthy control and serum levels of biomarkers IL-6, leptin, CA 15-3 and p53 were estimated by Elisa. Results: The mean serum levels of IL-6, leptin, CA 15-3 and p53 were significantly (P ≤ 0.01) higher in patients before and after chemotherapy compared to controls. A significant (P≤0.01) higher mean levels of IL-6, leptin and p53 was found in the patients after chemotherapy compared to before chemotherapy with the exception of mean serum levels of CA 15-3 that did not differed significantly (P≥0.174) after chemotherapy compared to before chemotherapy. A significant correlation was found between hormone status and the mean serum level of leptin and between the mean serum levels of CA15-3 and IL-6. Conclusion: The results highlights that the biomarkers IL-6, leptin, CA 15-3, p53 play a role in breast cancer progression and metastasis and could be helpful in predicting and monitoring chemosensitivity to these chemotherapeutic drugs.الخلفية : بالرغم من وجود توصيات متبعة لاستخدام بروتوكولات متعددة من ادوية العلاج الكيمياوي لسرطان الثدي المنتشر ولكن تبقى الاستجابة العلاجية متغيرة وغير ثابته. الغرض من الدراسه: الهدف من هذه الدراسه هو التقصي عن وجود تأثيرات اوعلاقه بين ادوية العلاج الكيمياوي المختلفة المستخدمة في علاج سرطان الثدي المنتشر مع مستويات بعض المؤشرات الحيوية في مصل دم المرضى. المرضى وطرق البحث : تم اشتراك ثلاثون مريضا بسرطان الثدي المنتشر في هذه الدراسة. اعطي المرضى بروتوكولات مختلفة من ادوية العلاج الكيمياوي . تم اخذ عينات دم قبل وبعد اخر جرعة بروتوكول من العلاج الكيمياوي ومن عشرون شخصا اصحاء كمجموعة سيطرة . تم تقدير مستويات كل من المؤشرات الحيويه التالية: الانترلوكين 6 ( IL-6 ) واللبتين ) leptin ( وال CA 15-3 وال p53 بطريقة الاليزا. النتائج: وجد معدلات تراكيز معنويا (P ≤ 0.01) اعلى من ال IL-6 و ال leptin وال CA 15-3 وال p53 في مصل الدم قبل وبعد العلاج الكيمياوي مقارنة بمجموعة السيطرة. كان معدل تراكيز ال IL-6 و ال leptin وال p53 اعلى معنويا (P≤0.01) بعد العلاج الكيمياوي عن معدل تراكيزها قبل العلاج الكيمياوي باستثناء معدل تراكيز ال CA 15-3 في مصل الدم التي لم تتغير بشكل معنوي (P≥0.174) بعد العلاج الكيمياوي مقارنة بمعدل تراكيزها قبل العلاج الكيمياوي. وجد علاقة معنويه بين الحاله الهرمونية ومعدل تركيز ال leptin وما بين معدل تراكيز ال CA 15-3 وال IL-6 . الاستنتاجات: دلت النتائج على تسليط الضوء بكون المؤشرات الحيوية : الانترلوكين 6 ( IL-6 ) واللبتين ) leptin ( وال CA 15-3 وال p53 تلعب دورا في تقدم وانتشار سرطان الثدي والتي تساعد في التنبأ ومتابعة الاستجابة العلاجية لادوية العلاج الكيمياوي.


Article
The Contribution of Serum Anti–cyclic Citrullinated Peptide Antibody and Matrix Metalloproteinase-3 in Predicting the Activity of Rheumatoid Arthritis Disease
مساهمة مضادالببتيد الستروليني الدائري و ماتركس ميتالوبروتينيز 3 المصلي في الكشف عن النشاط المرضي لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis is an autoimmune disease characterized by chronic synovial inflammation. The insufficient immune clearance of the apoptotic cell results into the formation of anti-cyclic citrullinated peptide antibodies which may play a critical role in the initiations of inflammatory responses. These antibodies together with Matrix Metalloproteinase-3 play an important role in joint destruction in rheumatoid arthritis disease. Objectives: to study the value of anti-cyclic citrullinated peptide antibodies, and Matrix Metalloproteinase-3 in differentiation between active and inactive rheumatoid arthritis. Patients and Methods: A cross- sectional study was conducted on 60 Iraqi patients with rheumatoid arthritis (16 males and 44 females) aging from 29 to 74 years who presented to the Rheumatology Consultation Clinic of Baghdad Teaching Hospital / Medical City during the period of July 2013 to the end of October 2013. The patients were divided, according to rheumatoid arthritis activity depending on Disease Activity Score 28 and erythrocyte sedimentation rate, into two groups: 30 patients with active rheumatoid arthritis and the other 30 patients with inactive rheumatoid arthritis. Quantitative sandwich enzyme immunoassay technique was used to measure serum level of anti-cyclic citrullinated peptide antibodies, and Matrix Metalloproteinase-3. Results: The means concentration of anti-cyclic citrullinated peptide antibodies, and Matrix Metalloproteinase-3 were significantly higher in rheumatoid arthritis cases with active disease compared to those with inactive disease. The disease activity index DAS28 showed a statistically significant strong positive (direct) linear correlation with serum MMP3 (r=0.762) and serum ACCP (r=0.806). In addition, serum MMP3 showed a statistically significant moderately strong positive (direct) linear correlation with serum ACCP (r=0.64). Both serum MMP3 and ACCP had a higher validity than blood ESR (which is used itself in calculating DAS28) is predicting an active disease status. Conclusion: Anti-cyclic citrullinated peptide antibodies and Matrix Metalloproteinase-3 could be useful biological markers for assessment of rheumatoid arthritis disease activity.ألخلاصة : التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مناعي يتميز بالتهاب المفاصل المزمن. ان التنظيف المناعي الغير فعال للخلايا المنتحرة يؤدي الى تكوين مضادالببتيد الستروليني الدائري. حيث ان هذا المضاد بالاضافة الى انزيم ماتركس ميتالوبروتينيز 3 يلعبان دورا مهما في تحطيم المفاصل في مرض روماتزم المفاصل. الاهداف: دراسه الفائده التشخيصية لمضادالببتيد الستروليني الدائري والماتركس ميتالوبروتينيز 3 المصلي في الكشف عن نشاط المرض لمرضى التهاب المفاصل الرثوي. طرق البحث والمرضى: اجريت دراسة مقطعية على ستين مريضا عراقيا مصابا بألتهاب المفاصل الروماتويدي ) 16 ذكر , 44 انثى ( تتراوح اعمارهم بين 29 و 74 سنة والذين حضروا الى العيادة الاستشارية للمفاصل في مستشفى بغداد التعليمي / مدينة الطب. تم تقسيم المرضى حسب نشاط مرض روماتزم المفاصل بالاعتماد على نتيجة النشاط المرضي 28 ومعدل ركود كريات الدم الحمراء الى مجموعتين: 30 مريض لديهم روماتزم مفاصل نشط و 30 مريض لديهم روماتزم مفاصل غير نشط. تم استخدام تقنية الفحص المناعي الكمي السندويشي في قياس المستوى المصلي ل مضادالببتيد الستروليني الدائري و ماتركس ميتالوبروتينيز 3 . النتائج: ان معدل تركيزمضادالببتيد الستروليني الدائري و ماتركس ميتالوبروتينيز 3 كان اعلى بشكل واضح في حالات روماتزم المفاصل ممن ليهم نشاط مرضي مقارنة بمن لديهم مرض غير نشط الاستنتاج: ان مضادالببتيد الستروليني الدائري و ماتركس ميتالوبروتينيز 3 قد يكونان علامتان بايولوجييتان مفيدتان في تقييم نشاط مرض التهاب المفاصل الرثوي.


Article
Isolation and Identification of Clostridium perfringens and its Enterotoxin in Food poisoning Patients
عزل وتشخيص جرثومة Clostridium perfringens وسمومها المعوية من مرضى التسمم الغذائي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Clostridium perfringens enterotoxin (CPE), which is one of the most common cause’s foodborne illnesses and contribute to diarrhea that is associated with broadspectrum antibiotic treatment. Objectives: This study focuses on diagnosis of Clostridium perfringens enterotoxin (CPE) from patients suffering from food poisoning and diarrhea associated with antibiotic treatment cases in stool samples and to determine the resistance of isolated against antibiotics. Methods: Samples were taken during the period of first of June 2015 until the end of April 2016 from Baghdad hospitals. Enzyme Linked Immunosorbent Assay (ELISA) was used to detect Clostridium perfringens enterotoxin in stool samples. Api 20A kit and culture to confirm isolation and identification was used, disk diffusion was performed for antibiotic resistance. Results: The infection cases increased among old adult age group, were (8.7%) and their age range was (64≥) years old,and children (5.3%) their age range was(15≤) years old. Overall positivity was (23%) in present studied groups and infection increased with causes of food poisoning (61.5%). Conclusion: This study revealed that the majority percent from age ≥64year (8.7%) and this percent decreased under this age. The future advances research should explain the epidemiology of enterotoxigenic C. perfringens and also participate to the prevention of C. perfringens food poisoning outbreaks and other CPE-associated human diseases.خلفيةالدراسة : تعتبرالسموم المعوية لجرثومة المطثية الحاطمة Clostridium perfringens واحدة من الأسباب الأكثر شيوعا للتسمم الغذائي , والمساهمة في الإسهال الذي يرتبط مع العلاج بالمضادات الحيوية واسعة الطيف. الأهداف : تركز هذه الدراسة على تشخيص السموم المعوية من المرضى الذين يعانون من التسمم الغذائي, والإسهال المرتبط بحالات العلاج بالمضادات الحيوية واسعة الطيف في عينات البراز وتحديد مقاومةالعزلات للمضادات الحيوية. الطرائق: تم أخذ العينات خلال الفترة من الأول من حزيران 2015 حتى نهاية نيسان 2016 من مستشفيات بغداد, استخدم اختبار ELISA للكشف عن السموم المعوية لجرثومة Clostridium perfringens في عينات البراز. وتم استخدام نضام Api20A والزرع لتاكيد النتائج ، و Disk diffusion methods لاختبار المقاومة للمضادات الحيوية. النتائج: ازدادت حالات الإصابة بين كبار السن من الفئة العمرية الاكبر من ) 64 ( سنة من العمر والبالغة ) 8.7 ٪(، ، ومن فئة الأطفال الاقل من ) 15 ) سنة والبالغة ) 5.3 ٪(. وكانت مجموع العزلات لكافة المراحل العمرية ) 23 ٪( في المجموعات تحت الدراسة الحالية وزادت نسبة الاصابة بسبب التسمم الغذائي ) 61.5 .)٪ الاستنتاج: إن نسبة الاصابة ترتفع مع التقدم بالعمر ) 64 ≤( سنة ومع التسمم بالغذاء. وفي الختام نوصي بدراسات وبائية اكثر تقدما في المستقبل تفسر المسببات واعطاء حلول مقترحة لمنع انتقال وتفشي الاصابة بعدوى المطثية الحاطمة Clostridium perfringens .


Article
Effect of Swim Up Techniques on Sperm Motility and DNA Integrity Versus Unprepared Semen
تاثير تقنية السباحة الى فوق على حركة النطف البشرية و سلامة الاحماض النووية لهم مقابل عدم التنشيط.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The need for assisted reproduction technologies (ART) for the establishment of pregnancies has steadily increased worldwide. Therefore, it is of vital importance that an efficient sperm preparation technique used for retrieval of high-quality spermatozoa contributes to the creations of high-quality embryos, with high implantation potential. Objective: to study the effect of swim up technique on human sperm motility and DNA integrity. Subject and methods: A prospective study carried on 70 samples of human semen; each sample, divided into 2 parts, one part was prepared by swim-up technique and the other not, and then study sperm motility and DNA integrity in both parts. Sperm DNA integrity was determined using a modified alkaline single cell gel electrophoresis (comet) assay and acridine orange test (AOT), and motility was determined by light microscope. Result(s): the results showed that swim up technique give a significant. increasing in motility percentage and a significant. decreasing in DNA damage (P< 0.05) than unprepared human sperm. Conclusion(s): Swim up technique for sperm preparation is increasing motility and decreasing DNA damage.الخلفية: ان الحاجة للتقنيات المساعدة على الانجاب لعلاج حالات العقم في تزايد مستمر , لذلك اصبح من الضروري ايجاد التقنيات الافضل للحصول على النطف ذات النوعية الجيدة من حيث الحركة وسلامة الاحماض النووية والتي تؤدي الى الحصول على اجنة ذات نوعية جيدة ايضا مع امكانية حصول نسبة زرع اعلى لهذه الاجنة في الرحم. الغرض: دراسة فعالية تقنية السباحة الى فوق في تنشيط النطف في الحفاظ على سلامة الاحماض النووية حركة النطف البشرية مقابل عدم التنشيط. الموضوع والطرائق: اجريت الدراسة المستقبلية على 70 نموذج من النطف البشرية , وكل نموذج تم تقسيمه الى قسمين , قسم تم تنشيط النطف بطريقة السباحة الى فوق والاخر بدون تنشيط, ومن ثم تم دراسة سلامة الاحماض النووية والحركة للنطف لكل قسم. النتائج.ان النتائج المستحصلة من هذه الدراسة تبين ان تقنية تنشيط النطف السباحة الى فوق تعطي نتائج افضل ومعنوية ) (P< 0.05 من ناحية حركة النطف وسلامة الاحماض النووية من عدم تحضيره. الاستنتاجات: ان تقنية السباحة الى فوق لتنشيط النطف قبل اي تقنية من التقنيات المساعدة على الانجاب من الممكن ان تعطي نتائج افضل بما ان هذه التقنية تزيد نسبة حركة النطف وتقلل نسبة تحطم الاحماض النووية.


Article
Serum leptin and 25 Hydroxyvitamin D levels in patients with type II diabetes mellitus
مستوى اللبتين و 25 هيدروكسي فيتامين د في مصل المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vitamin D and Leptin appears to play a range of roles in beta cell growth and insulin secretion and most importantly interaction with other hormonal mediators and regulators of energy and metabolism. Objective: The aim of this study was to measure serum leptin and vitamin D levels and to investigate their relationships with vitamin D and other clinical laboratory parameters in patients with type II diabetes. Subjects and Methods: Blood samples were taken from 80 patients with type II diabetes mellitus encountered during their attending the Internal Medicine clinic consultancy in Ramadi Teaching Hospital and the National Diabetes Center for Treatment and Research at Al-Mustansiriya University and 60 healthy subject. From December 2014 to November 2015. Investigations included serum Leptin, 25OHD, Insulin, HbA1c using ELISA and biochemical test. Results: The median concentration of serum 25 OH vitamin D of patients (15.70 ng/ ml) was significantly lower than healthy controls (20.27 ng/ ml). The rate of vitamin D deficiency (VDD) was significantly higher in patients (82.5%) than healthy controls (48.3%). The serum insulin and HOMA- IR were significant increase in patients had vitamin D < 20 ng/ml when compared with an insufficient/normal group. There were no significant differences in leptin levels between type II DM and healthy control. Conclusion: These results strongly support the role of vitamin D deficiency and serum leptin in pathogenesis of type II diabetes.خلفية البحث: يلعب اللبتين وفيتامين د مجموعة من الادوار في نمو خلايا بيتا وافراز الانسولين والاهم من ذلك التفاعل مع الهرمونات الاخرى المنظمة للطاقة والايض. اهداف البحث: تهدف الدراسة قياس مستوى فيتامين د واللبتين في مصل دم مرضى النوع الثاني من السكري والتحقق في علاقتهم مع فيتامين د وغيرها من المعالم السريرية والمختبرية في المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني. العينة والطرائق : أخذت عينات الدم من 80 مريضا بداء السكري النوع الثاني أثناء حضورهم العيادة الاستشارية الطب الباطني في مستشفى الرمادي التعليمي والمركز الوطني لعلاج و بحوث السكري / مستشفى اليرموك التعليمي و 60 من الاشخاص الاصحاء من كانون الاول/ 2014 الى تشرين الثاني/ 2015 . وتضمنت القياسات فيتامين د، هرمون اللبتين و الانسولين ، نسبة السكر المخزون في خضاب الدم باستخدام تقنية الاليزا واختبارات الكيمياء الحيوية النتائج: انخفض المستوى المصلي لتركيز فيتامين د انخفاضا معنويا لدى المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني ) ng/ml 15.70 ( مقارنة مع الضوابط الصحية ) 20.27 نانوغرام/مل(. معدل نقص فيتامين د ) VDD ( كان أعلى بكثير في مرضى السكري النوع الثاني ) 82.5 %( مقارنة مع الضوابط الصحية ) 48.3 %(. ارتفع معنويا المستوى المصلي لتركيز هرمون الانسولين ومقاومة الانسولين لدى مرضى السكري الذين لديهم تركيز فيتامين د اقل من 20 نانوغرام مقارنة مع المرضى الذين لديهم كمية كافية او طبيعة من فيتامين د. لم يظهر هناك اختلاف معنوي في تركيز هرمون اللبتين بين المرضى والضوابط الصحية الاستنتاج : تدعم هذه النتائج دور نقص فيتامين د واللبتين في امراض النوع الثاني من داء السكري.


Article
Estimation of Leptin and Leptin Receptor Concentrations in Seminal Plasma of Primary Infertile Men
قدير تركيزالليبتين ومستقبل اللبتين في بلازما السائل المنوي للذكور ذو العقم الأولي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There are many sources for Leptin secretion, and it is activated by binding with its receptor known as leptin receptor, that play a role in male infertility. Objective: To assess the levels of leptin and leptin receptors in seminal plasma among primary infertile men and its impact on semen parameters. Patients and Methods: A case control study of 75 primary infertile males and 40 healthy individuals who were enrolled in this study during March 2013 to May 2013. Estimation of age, body mass index (BMI), semen analysis, seminal plasma leptin, leptin receptor and testosterone hormone concentration were done for all study subjects. Results: Highly significant difference found in mean of semen parameters of infertile male compared with healthy controls. Mean concentration of seminal plasma leptin and leptin receptor of infertile men were significantly were elevated, while serum testosterone concentration significantly decreased compared with healthy control. Conclusion: There is emerging evidence that the leptin concentration negatively impacts fertility through its correlation with age, BMI, testosterone hormone and semen parameters.الخلاصه: الخلفيه العلميه: الليبتين، عبارة عن بروتين يفرز من مصادر متعددة، وتقوم بدورها من خلال ارتباطها بمستقبلات خاصة لها تسمى بمستقبلات الليبتين، وتلعب دوراً مهم في العقم لدى الذكور . الهدف من الدراسه: تقييم مستوى الليبتين ومستقبلات اللبتين في السائل المنوي للذكور ذو العقم الاولي وتاثيرها على نوعيه السائل المنوي. طرق العمل : تضمنت الدراسة 75 مريضاً من الذكور الذين يعانون من العقم الاولي و 40 شخصاً من الاصحاء الخصبين، أخضعوا جميعهم لتقيم العمر ومؤشر كتلة الجسم وتحليل السائل المنوي وتركيز البلازما المنوية لليبتين ومستقبلات الليبتين ومصل الدم لهرمون التستوستيرون. النتائج : وجد فرق معنوي عالي في معدل مستوى نوعية السائل المنوي للذكور العقيمين مقارنة بالأصحاء الخصبين. ووجد أرتفاع ملحوظ في معدل تريكز اللبتين في السائل المنوي و مستقبل الليبتين، في حين وجد انخفاض ملحوظ في معدل تركيز هرمون التستوستيرون في مصل الدم للمرضى المصابين بالعقم الأولي مقارنة مع الأصحاء الخصبين. الاستنتاجات:يظهر اللبتين و مستقبل الليبتين دور مهم في حالات العقم والتي تنعكس على مؤشرات السائل المنوي.


Article
Epidemiology of Human Brucellosis among Populations in Iraq's Provinces in 2015
وبائية حمة مالطا في البشر في محافظات العراق في سنة 2015

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Brucellosis (Malta fever) is one of the zoonotic diseases that endemic in all the world, this disease has a history from 1937 in Iraq when the microorganism was first isolated via an Iraqi clinician. Objective: To demonstrate brucellosis infection among Iraqi provinces and reveal relationship between Brucellosis with seasons, residence place, gender and age of the patients. In addition to diagnosis of brucellosis from patients in Baghdad province suspects of infection by serological methods (Rose Bengal test) and culture method in diagnosis of brucellosis in human. Patients and Methods: This cross sectional study was conducted at Iraqi hospitals in different Iraqi provinces. The blood sample (serum) was obtained from 1825 patients from different age groups after reported the patient history and diagnosed clinically to have Malta fever. Results: During The study period in Iraqi provinces in 2015, One thousands and eight hundred twenty five patients were diagnosed clinically and serologically to have brucellosis infection. The infection is more predominant in rural females in the months of summer and among Iraqi Kurdistan people. In Baghdad regions the serologic test was positive in most cases (71.3%) while only 38.3% were positive for Brucella culture. Conclusion: Our results indicate that patients were contact with infected livestock or suspected infection of Brucella like: goat, sheep, cow and buffalo located in epidemiological regions in Iraq province across the study period .الخلاصة:: هو من الامراض التي تنتقل عن طريق الحيوانات الى الأنسان وهو مرض متوطن في كل انحاء العالم. المرض اكتشف في سنة 1937 في العراق عندما عزلت البكتريا المسببة للمرض بواسطة طبيب عراقي. الاهداف: لمعرفة عدد الاصابات بمرض حمة مالطا في محافظات العراق وعلاقة المرض بفصول السنة ومكان اقامة السكان وجنس وعمر المريض 2 - تشخيص مرض حمة مالطامن المرضى المتوقع اصابتهم بالمرض في محافظة بغداد بواسطة الاختبار السيرولوجي )اختبار روز بنكال( وطريقة الزرع. المرضى وطريقة العمل: لقد اجريت الدراسة في المستشفيات في مختلف محافظات العراق.حيث تم اخذ عينة دم )سيروم( من 1825 مريض من مختلف الأعمار بعد تسجيل تاريخ المريض وتشخيصه سريريا بأنه مصاب بالمرض. النتائج: خلال فترة الدراسة التي اجريت في محافظات العراق في سنة 2015 , 1825 مريض تم تشخيصهم سريريا و مختبريا بأنهم مصابين بمرض حمة مالطا. النتائج توضح ان الأصابة بالمرض اكثر شيوعا في النساء الريفيات وفي اشهر الصيف و في محافظات شمال العراق. لقد كانت نتيجة الأختبار السيرولوجي في محافظة بغداد موجبة في معظم الحالآت 71,3 % بينما اختبار الزرع موجبة فقط 38,3 . % الأستنتاج: النتائج تبين ان المرضى كانوا على اتصال بالحيوانات المصابة بالمرض ومنتجاتهم مثل الماعز والأغنام والماشية والأبقار في محافظات العراق.


Article
Assessment of CD56 and CD14 by IHC in Placental tissues from women with miscarriage
تقييم CD56 و CD14 بواسطة IHC في أنسجة المشيمة من النساء والاجهاض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Among many possible causes, CD14, CD 56, were implicated in immune mechanisms and might be involved in pregnancy loss. However the role of these Immunological factors have not been clearly elucidated. Some authors have shown that women with reproductive failure (such as spontaneous miscarriage) have increased CD14, uNK cells numbers, where as other authors reported no difference or even reduced numbers. Objective: The aim of this study was to have an insight in a panel of the immunological factors shared in the placental microenvironment in an attempt to find a close relationships of these markers to the state of abortions. Methods: Immunohistochemistry technique assay was used to detect CD14 and CD56 in 40 women with spontaneous miscarriage and in 40 healthy deliveries in Baghdad/Iraq. Results: The CD56 protein detected as by IHC in 60.0% and 5.0% of miscarriage and healthy delivered women groups respectively which showed statistically Significant differences ( p<0.05) . The CD14 – IHC reactions were found in 37.5% and 7.5% of miscarriage and control placental tissues, respectively with statistically significant differences (p <0.05). Conclusion: The increased expression of CD14 marker in the miscarriage patients as well as significant correlations of CD56+NK cells with the state of spontaneous abortion introducing these markers as a good immunological biomarkers for predicting possibility of abortions.خلفية: من بين العديد من الأسباب المحتملة، CD14 ، CD 56 ، متورط في آليات المناعة ويمكن أن تشارك في فقدان الحمل. ولكن دور هذه العوامل المناعية لم تبين بشكل واضح. فيما يتعلق بدورخلايا ال UNK الموجودة بالرحم بالنسبة لنتائج الحمل خلال الإجهاض، وأظهرت دراسات سابقة نتائج متناقضة. وقد أظهرت بعض الكتاب أن في حالة فشل الحمل عند بعض النساء مع عدم الإنجاب )مثل الإجهاض العفوي(فان خلايا UNK قد زادت بالأرقام، بينما ذكر مؤلفين آخرين لا فرق أو حتى تخفيض أعدادهذه الخلايا. يتم التعبير عن المستضد السطحي CD 14 على الخلايا ال حيدات التي تعتبرمستقبلات مساعدة للكشف عن lipopolysaccharide في البكتيرية، وعلى هذا النحو هذه الوظيفة يجعل CD14 واحدة من نظام المناعة الفطري. وكان الهدف من هذه الدراسة لديهم نظرة ثاقبة في لجنة من العوامل المناعية المشتركة في المكروية المشيمة في الاهداف : محاولة للعثور على علاقات وثيقة بين هذه العلامات المناعيه المشتركه في البيئه المشيميه للعثور على مع حالة الإجهاض. أساليب:تم استخدام تقنية المناعية الكيميائية النسيجيه للكشف عن CD14 و CD56 في مشيمة 40 امرأة مع الإجهاض العفوي ومقارنتها مع 40 مشيمه من ولادات نساء اصحاء في في بغداد / العراق. النتائج: كانت نسبة البروتين CD56 باستخدام الكشف IHC في 60.0 ٪ من مجموعة النساء الإجهاض و 5.0 ٪ في حالة الولادات الطبيعية و التي أظهرت فروق ذات دلالة إحصائية )ف > 0.05 (.في حين ظهر CD14 باستخدام تقنية IHC في 37.5 ٪ و 7.5 ٪ من الإجهاض والسيطرة على أنسجة المشيمة، على التوالي مع وجود فروق ذات دلالة إحصائية )ف > 0.05 .) استنتاج: زيادة التعبير عن العلامات البيولوجية CD14 في المرضى الإجهاض وكذلك الارتباط الكبير بين خلايا CD56 + NK مع حالة الإجهاض التلقائي إدخل هذه العلامات بمثابة المؤشرات الحيوية المناعية جيدة للتنبؤ إمكانية الإجهاض.المؤلف المساهمة: 1 الدكتورة زينب عبد الحسين حامد: مساهمة كبيرة في تصور وتصميم، والحصول على البيانات، أو تحليل وتفسير البيانات. - 2 الدكتور علي حاتم البياتي: - drafing المقالة أو مراجعة نقديا عن المحتوى الفكري المهم. 3 الدكتور الجبار رسن - Zangor : الموافقة النهائية من الإصدار إلى أن يكون نشر


Article
Effect of microbial load on the level of histamine for some types of domestic and imported red meat during the storage period.
تأثير الحمولة الميكروبية في مستوى الهستامين لبعض انواع اللحوم الحمراء المحلية والمستوردة خلال فترة الخزن.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Histamine is one of the biogenic amines that belong among the naturally occurring substances. It can be formed in food as a result of metabolic processes of microorganisms .If the concentration of histamine is above a normal level (5mg/100g) this could possiblydue to bacterial contamination of food harmful affect may occur. Objective: The purpose of this study was to detect histamine forming bacteria and quantification of histamine in fresh meat product available in local meat markets in Baghdad. Methods: Histamine level determination in some red meats product was performed by known colorimetric methods. This method enables a rapid and precise determination of histamine in many samples,I n this study, total number of ten red meat were collected from Baghdad local market. Meats were analyzed for histamine. Extraction and determination of histamine in all meat samples were made by colorimetric method.One gram of red meat samples were added to 99ml of sterile peptone water to make dilution 10-1, further dilution were made, 0.1 ml was put to inoculate selective culturemedia, incubated at 37C for 24 hours. Microbes which have beendiagnosed were aStaphylococcus spp.and Pseudomonas spp. by conventional methods. Results: In this study histamine was detected in all red meat samples at concentration ranging from 0.87 to 17.30 mg/100g.Relatively, the histamine level was higher in amber, followed by Al-Hana and Al-murad. Histamine contents were established according to (WHO) regulation.Tested samples containPseudomonas spp. and Staphylococcus spp. Conclusions: Regarding the presence of biogenic amines in meat, it also would be useful the studyof their role in formation of certain compound in meat and meat products.Contamination of red meat samples with Pseudomonas spp. May be attributed to cross –contaminationخلفيةالبحث:الهستامين هو واحد من الأمينات حيوية المنشأ التي تتواجد بين المواد اولتي تحدث بشكل طبيعي. يمكن أن يتشكل في المواد الغذائية نتيجة لعمليات التمثيل الغذائي للكائنات الدقيقة. واذا كان تركيز الهستامين فوق المستوى الطبيعيمن المحتملان يعود سببة الى التلوث البكتيري للغذاء والتي تحدث و تاثي ا رت ضارة. اهداف البحث:الغرض من هذه الد ا رسة الكشف عن الهستامين المنتج من قبل البكتريا وتحديد كمية الهستامين في منتجات اللحوم الطازجة المت وافرة في اسواقاللحومالمحليةفيمناطقبغداد. طريقة العمل :تم تقدير مستوى الهستامين في بعض منتجات اللحوم الحم ا رء ونفذت بالطرق المعروفة بالطريقة اللونية.هذة الطريقة تتمكن من التقدير السريع والدقيق للهستامين في العديد من العينات وفي هذه الد ا رسة، جمعت عشر عينات من اللحوم الحم ا رء من الاسواق المحلية في بغداد. تم تحليل اللحوم للكشف عن الهستامين, استخلاص وتقدير الهستامين في جميع عينات اللحوم بالطريقة اللونية. أضيف واحد غ ا رم من عينات اللحوم الحم ا رء الى 99 مل من البيبتون المعقم للحصول على التخفيف 10-1 ، بعدها اكمال سلسلة من التخافيف ، واخذ 0.1 مل واضيف الى الاوساط الزرعية الانتقائية، وحضنت في درجة ح ا ررة 37 م لمدة 24 ساعة. تشخيص الميكروبات منها المكو ا رت العنقودية وال ا زئفة وبالطرق التقليدية.النتائج:في هذة الدراسة الكشف عن الهستامين في جميع عينات اللحوم الحم ا رء قيد الد ا رسة بت ا ركيز تت ا روح مابين 0.87 الى 17.30 ملغ ا رم/ 100 غ ا رم نسبيا, مستوى الهستامين كان مرتفعا في عمبر, تلتها الهناء والم ا رد.مكونات الهستامين تماق ا ررها من قبل منظمة الصحة العالمية . العينات التي يفحصها تحتوي على ال ا زئفة والمكو ا رت العنقودية. الاستنتاج :بخصوص وجودالأمينات حيوية المنشأ في اللحوم، سيكون من المفيد دراسة دورها في تشكيل مركب مع ينفي اللحوم ومنتجات اللحوم الاخرى وان تلوث عينات اللحوم الحمراء بالزائفة يمكن من خلالها ان يهيى لعبور لملوثات اخرى.


Article
Crude Anthrax Protective Antigen Enhances Immunity For Salmonella Typhimurium in Mice
المستضد الحامي لذيفان الجمرة الخبيثة يحفز الاستجابة المناعية لجرثومة Silypimuriam في الفئران المختبرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Non-host-adapted Salmonella serovar Typhimurium is a facultative intracellular bacterium, which invades and multiplies within mononuclear phagocytes in liver, spleen, lymph nodes and Peyer’s plaques. Salmonella infection is a crucial medical and veterinary problem globally. S. Typhimurium causes various clinical symptoms, from asymptomatic infection to typhoid-like syndromes in infants or highly susceptible animals, for instance mice. Objective: The present study was carried out to investigate the efficacy of anthrax protective antigen (PA)as a potent adjuvant mixed with killed Salmonella Typhimurium (S.T.) to enhance the immunization capacity of the last. Materials and Methods: Two groups of mice were immunized with either the mixture of S.T. and PA or S.T. alone, in addition to a control group immunized with phosphate buffered saline. Skin test and ELISA test were performed to evaluate cell-mediated and humoral immunity, respectively. Results: The mixture group showed the best results in cell-mediated immunity.Furthermore, ELISA reading 14 days from booster dose was higher in the mixture group than S.T. alone. The mixture revealed high Ab titres compared to control or S.T. cohort 53 days from the beginning of immunization.These results were verified by histopathological examination. Conclusions: Our findings suggest anthrax PA as a suitable and robust adjuvant for inactivated Salmonella Typhimurium vaccine in mice.الخلاصة الخلفية: السالمونيلا تايفيميوريم جرثومة تعود لجنس السالمونيلا غير المتخصص بمضيف معين ، وهي بكتيريا داخل خلوية اختيارية )تعيش داخل و خارج الخلية( ، اذ تغزو و تتكاثر داخل الخلايا البلعمية وحيدات النوى في كل من الكبد و الطحال و الغدد الليمفاوية ولويحات باير . الاصابة بالسالمونيلا تعد مشكلة طبية وبيطرية حرجة على الصعيد العالمي . تسبب السالمونيلا تايفيميوريم أعراضا سريرية متباينة تتراوح بين الاصابة عديمة الأعراض الى متلازمة شبيهة بالتيفوئيد في الأطفال الرضع أو الحيوانات شديدة الحساسية للاصابة كالفئران . الهدف من الدراسة: أجريت هذه الدراسة للكشف عن مدى فاعلية المستضد الحامي للجمرة الخبيثة كعامل مساعد قوي ممزوج مع لقاح السالمونيلا تايفيميوريم المقتول لتعزيز القدرة المناعية للاخير المواد وطرائق العمل: جرى تحصين مجموعتين من الفئران،الاولى بخليط من الجرثومة المقتولة والمستضد الحامي معا، المجموعة الثانية بجرثومة سالمونيلا تايفيميوريم المقتولة لوحدها،فضلا عن مجموعة سيطرة حقنت بمحلول داريء الفوسفات الملحي المعقم. أعتمد اختبار فحص الحساسية الجلدي و اختبار الاليزا لتقييم مستوى المناعة الخلوية و الخلطية ، على التوالي. النتائج: أظهرت مجموعة الخليط أفضل النتائج في المناعة الخلوية ، وكانت قراءة الاليزا اعلى في مجموعة الخليط مقارنة بالمجموعة المحصنة بالجرثومة المقتولة لوحدها او مجموعة السيطرة بعد اربعة عشر يوما من جرعة التقوية . بعد ثلاثة وخمسون يوما من بدء برنامج التحصين ،اعطت مجموعة الخليط معايير عالية للاضداد المناعية مقارنة بمجموعتي السيطرة أو المقتول . أكدت النتائج بالفحص النسجي المرضي . الاستنتاجات : تشير الدراسة الحالية الى ان المستضد الحامي للجمرة الخبيثة يمكن ان يكون عاملا مساعدا مناسبا لتنشيط و زيادة فاعلية لقاح السالمونيلا تايفيميوريم المقتول في الفئران .


Article
Microbiological assessment of the cervix in patients with Infertility
التقييم الاحيائي المجهري لعنق الرحم في المريضات المصابات بالعقم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diagnostic laparoscopy is the standard procedure performed as the final test in the infertility work up before progressing to infertility treatment, but it was found that laparoscopy may increase the risk of pelvic infection which is one of the causes of infertility either in men or women. Objectives: To assess the cervix microbiologically in patients who were planned to have diagnostic laparoscopy as part of infertility investigations. Patients and methods: A cross sectional study done at department of obstetrics & gynecology, Baghdad teaching hospital, Medical city, Baghdad, Iraq in 2013, over a period of 7 months, cervical swabs were taken from 30 women complaining of infertility, just before diagnostic laparoscopy was done for them. For these swabs; gram stain, culture for bacteria, PCR (polymerase chain reaction) technique for detection of Chlamydial infection, and direct microscopical examination for Trichomonal infection were done. Results: We noticed higher percentage of cervical infections in patients who had past history of cervical cauterization, dilatation and curettage and / or hysterosalpingography. Conclusion: Cervical swab for bacteriology before any uterine instrumentation should be done as a routine investigation.الخلاصة خلفية البحث: يعد الناظور البطني التشخيصي الاجراء الأساسي النهائي الذي يجرى لمرضى العقم قبل الشروع بالعلاج,لكن وجد ان الناظور البطني يزيد من خطر الإصابة بألتهابات الحوض والتي تعد من أسباب الإصابة بالعقم لدى النساء والرجال. الغرض من الدراسة:التقييم الأحيائي المجهري للنساء المخطط لهن أجراء عملية الناظور التشخيصي كجزء من الفحوصات التي يتم أجرائها لتشخيص العقم. المرضى والطرق المستخدمة: دراسة مقطعية في قسم النسائية والتوليد، مستشفى بغداد التعليمي في مجمع مدينة الطب. بغداد. العراق ٢٠١٣ حيث أخذت مسحات من عنق الرحم من 30 مريضة يعانين من العقم قبل أجرائهن عملية الناظور التشخيصي تم أجراء الفحوصات التالية على تلك المسحات: الفحص المجهري بعد أجراء صبغة كرام ,فحص الزرع البكتري, فحص لبكتريا الكلاميديا بواسطة تقنية ال PCR والفحص المجهري المباشر مع الأخذ بنظر الأعتبار العوامل التالية في التاريخ المرضي للمريضات المشاركات في البحث:عدد سنوات الزواج,وجود تاريخ سابق لعملية كوي عنق الرحم ,وجود تاريخ سابق لعملية جرف الرحم ,وجود تاريخ سابق لعملية التلوين الأشعاعي للرحم والبوقين. االنتائج: وجد أن هناك زيادة في معدل الأصابة بالألتهابات في النساء اللاتي لديهن تاريخ مرضي سابق لعملية كوي عنق الرحم , عملية جرف الرحم , وعملية التلوين الأشعاعي للرحم والبوقين. الأستنتاج: التقييم الأحيائي لعنق الرحم قبل أجراء أي عملية تداخل رحمي يجب أن يكون أجراء روتيني.


Article
Effect of MRSA Irradiation by 632, 532, and 405 nm (Red, Blue, and Green) Diode Lasers on Antibiotic Susceptibility Tests
تأثير تشعيع المكورات العنقودية الذهبيةالمقاومة للميثيسيلين بليزر الصمام الثنائي ذو الاطوال الموجية 632 ، 532 ، و 405 نانومتر )الأحمر والأزرق والأخضر( على اختبارات الحساسية

Authors: Ayat M. Ali آيات مظفر علي
Pages: 190-195
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Since the discovery of penicillin and till now, antibiotics are considered the most important regime in treating bacterial infections, insipid the fast development of bacterial resistance to many antibiotics over decades. Methicillin resistance Staphylococcus aureus (MRSA) is one of these bacteria types that emerged resistance to all current antibiotic classes. Fortunately, many studies proved phototherapy as a promising supporting to antibiotics in clinical fields. Objectives: The purpose of this study is to evaluate the effect of three lasers wavelengths (red, blue, and green) with 50 mW power density on the susceptibility of clinical MRSA isolates. Materials and methods: 45 clinical identified MRSA isolates are exposed to 632, 532, and 405 nm (red, blue, and green) Diode lasers. The susceptibility tests with 12 antibiotics are determined by disk diffusion method and minimum inhibition concentration (MIC) tests. Results: The results demonstrate an increasing in the clear zone of antibiotics for all the isolates, especially for the red wavelength which was more effective, rather than the blue and green lasers which come next respectively. The effective inhibition doses of the antibiotics are decreased for lasered MRSA. The red wavelength is again more effective than the two others lasers. Conclusion: the visible laser wavelength (red, blue, and green) improved the in vitro action of the antibiotics against MRSA.خلفية العلمية: منذ اكتشاف البنسلين وحتى الآن تعتبر المضادات الحيوية أهم الطرق في علاج الالتهابات البكتيرية على رغم التطور السريع للمقاومة البكتيرية للعديد من المضادات الحيوية على مدى عقود. المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين ) MRSA ( احد الامثلة على ذلك، حيث اظهر هذا النوع مقاومة لجميع فئات المضادات الحيوية المستخدمة الحاليا. لحسن الحظ، أثبتت العديد من الدراسات امكانية استخدام العلاج بالضوء (phototherapy) باعتبارها من الطرق الواعدة لدعم عمل المضادات الحيوية في المجالات السريرية. الأهداف: الغرض من هذه الدراسة هو تقييم تأثير ثلاثة أطوال موجية لألليزر )الأحمر والأزرق والأخضر( ذو كثافة الطاقة 50 ميغاواط على حساسية العزلات السريرية للمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين. المواد وطرق العمل: 45 عزلة سريرية مشخصة للمكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين شععت بثلاث اطوال موجية 632 ، 532 ، و 405 نانومتر )الأحمر والأزرق والأخضر( من ليزر الصمام الثنائي. تم تحديد اختبار الحساسية مع 12 المضادات الحيوية عن طريق انتشارمضادات الحياة بالقرص والحد الأدنى للتركيز المثبط للمضاد الحياة. النتائج: أظهرت النتائج زيادة ملحوظة في منطقة عدم النمو للمضادات الحيوية ولجميع العزلات بعد المعاملة باليزرات الثلاث، وخاصة بالنسبة لاليزر ذو الطول الموجي الاحمر الذي كان أكثرها فعالية من الليزران ذوا الطول الموجي الأزرق والأخضر على التوالي. كذلك قللت المعاملة باليزر من جرعة المضادات الحيوية اللازمة لتثبيط نمو المكورات العنقودية الذهبية، و كذلك كان للطول الموجي الأحمر الفعالية الاكبر من بين الليزران الازرق و الاخضر. الاستنتاج: ليزرالاطوال الموجية للطيف المرئي )الأحمر والأزرق والأخضر( لها فعل مؤازر لتأثير المضادات الحيوية ضد بكتريا المكورات العنقودية الذهبية.

Table of content: volume:59 issue:2