Table of content

Iraqi Journal of Cancer and Medical Genetics

المجلة العراقية للسرطان والوراثة الطبية

ISSN: 20786123
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

iraqi national specialized and peer reviewed scientific journal in cancer and medical genetics published by iraqi centre for cancer and medical genetics research/ al mustansria university

Loading...
Contact info

TEL: 07811187220
Email: icjmg@iccmgr.org

Table of content: 2017 volume:10 issue:1

Article
Expression of Transforming Growth Factor β Type I and II Receptor in Prostate Cancer
تعبير مستقبلات عامل تحويل النمو (TGF-β) النوع الاول والثاني في سرطان البروستات

Loading...
Loading...
Abstract

This study was carried out to establish the correlation between expression of Transforming growth factor beta receptor one (TGF-βRI) and Transforming growth factor beta receptor two (TGF-βRII) and prostate cancer progression, and to establish the role of prostate cancer development. Immunohistochemistry (IHC) technique was used to detect the level of expression of TGF-βRI and TGF-βRII protein in tissues of patients and healthy control groups. TGF-βR1 protein was expressed in 3 (18.7%) and 14 (56%) of poorly and moderately differentiated malignancy respectively. There was significant difference in mean level of TGF-βRI protein expression among all studied groups. TGF-βRII protein was expressed in 6 (37.5%) and 22 (88%) of poorly and moderately differentiated malignancy respectively, There was significant difference in mean level of TGF-βRII protein expression among all studied groups. We concluded that there was statistically significant association between the loss of expression of TGF-β1 signaling receptors, especially TGF-βRI, and increasing grades of malignancy in prostate cancer, leading to a more malignant phenotype. سرطان البروستات هو الورم الخبيث الاكثر شيوعا والسبب الرئيسي الثاني لوفيات السرطان ذات الصلة بين الذكور. سرطان البروستات ينشأ في البروستات, الغدة التي تقع تحت المثانة وفقط امام المستقيم . الالتهاب هوعملية فسيولوجية جوهرية والتي يمكن ان تنشأ في أي نسيج استجابة الى ضرر الصدمات وضرر الاصابات والضرر المتسبب بواسطة المناعة الذاتية . عامل تحويل النمو بيتا 1(TGF-β1) هو المنظم المحتمل لنمو الخلايا السرطانية في البروستات والذي يبعث إشارات من خلال معقد متباين مؤلف من النوع 1 والنوع 2 من المستقبلات .أجريت هذه الدراسة لتحديد العلاقة بين التعبير عن عامل تحويل النمو بيتا 1(TGF-β1) ,المستقبل الاول لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR1),المستقبل الثاني لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR2) و تطور سرطان البروستات. وكذلك لتحديد دور الانترلوكين17 في تطور سرطان البروستات. تم استخدام تقنية التعبير المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) في الكشف عن مستوى التعبير عن عامل تحويل النمو بيتا 1(TGF-β1) , المستقبل الاول لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR1), المستقبل الثاني لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR2) بروتين في انسجة مرضى سرطان البروستات ومجموعة السيطرة. تم استخدام تقنية التعبير المناعي النسيجي الكيميائي (IHC) ايضا لدراسة تعبير المستقبل الاول لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR1) في نسيج البروستات . أظهرت النتائج بأن هذا البروتين تم تعبيره في 3 (18.7%) و 14 (56%) من الورم الخبيث ضعيف و متوسط التمايز على التعاقب, مع تفاعل ضعيف للصبغة المناعية هي النتيجة الاكثر شيوعا. كان هنالك اختلاف واضح بمعدل مستوى تعبير بروتين المستقبل الاول لعامل تحويل النمو بيتا بين كل المجاميع المدروسة. المستقبل الثاني لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR2) هو بروتين تم تعبيره في 6 (37.5%) و 22 (88%) من الورم الخبيث ضعيف و متوسط التمايز على التعاقب, مع تفاعل ضعيف للصبغة المناعية هي النتيجة الاكثر شيوعا. كان هنالك اختلاف واضح بمعدل مستوى تعبير بروتين المستقبل الثاني لعامل تحويل النمو بيتا (TGF-βR2) بين كل المجاميع المدروسة.


Article
Cytogenetic and hematological study for some Iraqi women suffer from abortion
دراسة وراثية خلوية ودمية لبعض النساء العراقيات اللاتي يعانين من الاسقاط

Loading...
Loading...
Abstract

Comet assay (Single cell electrophoresis assay ,SCGE) is a very sensitive method to determine DNA damage caused by exposure to mutagenic , carcinogenic and environmental agents that affect women infertility. This study was aimed to assess possible genomic instability in women with recurrent spontaneous abortion (RSA). Fifteen blood samples were collected from women complaining with RSA and 5 normal fertile females, who had at least one or more child. The results showed that patients female with RSA had a significant higher DNA damage than in the control group. تعد تحليل المذنب (تحليل الترحيل الكهربائي لخليه مفرده) طريقه حساسة جدا لتحديد الدنا المتكسر بسبب التعرض للمواد المسرطنة والعوامل البيئية الاخرى والتي تؤثر على الخصوبة. كان الهدف من هذه الدراسة تقيم احتماليه عدم الاستقرار الجيني للنساء اللاتي يعانين من الأسقاط التلقائي المتكرر. شملت الدراسة 15 عينة دم من نساء اللاتي يعانين من الاسقاط التلقائي المتكرر و5 عينات لنساء طبيعيات. حيث اظهرت النتائج وجود ارتفاع معنوي في نسبة الدنا المتكسر في مجموعة الاجهاض التلقائي مقارنه مع مجموعة السيطرة .


Article
Nilotinib effect on hepatic and renal functions in a sample of Iraqi patients with chronic myeloid leukemia
تأثير عقار نيلوتنب على وظائف الكبد والكلى لنموذج من المرضى العراقيين المصابين بأبيضاض الدم الحبيبي المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic myelogenous leukemia is a clonal disorder of the pleuripotent stem cells which accounts for about 15% of leukemias. Tyrosine kinase inhibitors (TKIs) are the first line therapy for CML which have substantially improved the prognosis of CML. Nilotinib is a second generation TKI which is being used widely. as a frontline drug for CML treatment and also for imatinib resistant cases. Nilotinib has been reported to induce hepatotoxicity and to affect renal function Objectives: The current study aims to evaluate the effect of nilotinib on liver and renal function in a sample of Iraqi patients with chronic myeloid leukaemia (chronic phase) treated with Nilotinib and its possible association with grades of other haematological parameters. Patients and Methods: Thirty three patients with chronic myeloid leukaemia and the same number of healthy controls were enrolled in this cross sectional study. All the patients were on Nilotinib hydrochloride for at least 6 months. Switching to Nilotinib treatment was due to intolerance or resistance to Imatinib. ALT, AST, blood urea, creatinine as well as other haematological parameters were measured. Results: only one patient out of thirty three( 3%) had a very high ALT and AST with grade 3 and only 2 patients (6%) were classified as grade 1 for ALT level. All the patients were within the normal range values of blood urea, creatinine and eGFR . Conclusion: Hepatotoxicity is a serious adverse effect of nilotinib that mandates regular check-up of liver function.يعتبر ابيضاض الدم الحبيبي المزمن مرض يصيب الخلايا الجذعية ويشكل 15% من جميع حالات ابيضاض الدم. تعتبر مثبطات التايروسين كاينيز Tyrosin kinase) ) الخط الاول لعلاج ابيضاض الدم الحبيبي المزمن والذي أدى الى تحسن حالة المرضى. يعد نيلوتنب الجيل الثاني من مثبطات التايروسين كاينيز والذي يتم استخدامه على نطاق واسع لعلاج مرضى ابيضاض الدم الحبيبي المزمن وكذلك الحالات المعندة لعلاج ايماتنب. لعقار نيلوتنب تأثيرات جانبية على وظائف الكلى والكبد. تهدف الدراسة الى تقييم تأثير نيلوتنب على وظائف الكبد والكلى لبعض المرضى العراقيين المصابين بابيضاض الدم الحبيبي مع علاقة ذلك بدرجات التأثير على المؤشرات الدموية. المرضى وطريقة العمل تضمنت الدراسة ثلاثة وثلاثون مريضا بابيضاض الدم المزمن الحبيبي مع نفس العدد من الاصحاء كمجموعة السيطرة. جميع المرضى يتعاطون نيلوتنب لمدة 6 اشهر على الاقل. التغيير من ايماتنب هو اما بسبب عدم تحمل المريض لعلاج ايماتنب او مقاومة المرض للعلاج. يتم عمل انزيمات الكبد (ALT & AST) ونسبة اليوريا والكرياتنين في الدم والمؤشرات الدموية الممكنة. اظهرت النتائج وجود مريض واحد فقط من ثلاثة وثلاثون مريض (3%) لديه ارتفاع عالي في انزيمي(ALT & AST) ويقدر بدرجة (3) ومريضين يصنفون كدرجة اولى لارتفاع مستوى الانزيم ALT . كل المرضى لديهم اليوريا والكرياتنين في الدم ضمن الحدود الطبيعية, وكذلك معدل ترشيح الانيببوبات (GFR ) . الاستنتاج تسمم الكبد يعتبر تأثير جانبي خطر لعقار نيلوتنب والذي يتضمن مراقبة المريض بواسطة اجراء فحوصات ووظائف الكبد بشكل دوري.


Article
Cytogenetic study on some common bone tumours
دراسة وراثية خلوية لبعض أورام العظام الشائعة في الإنسان

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to detect the consistent chromosomal abnormalities of each type of common bone tumours . Thirty bone tumors specimens were processed for direct cytogenetic preparation , only (9 cases) showed success results for chromosomal preparation by banding technique , the results of cytogenetic study were 1- Osteosarcoma (4) cases revealed multiple numerical and structural changes with complex karyotype and pronounced cell to cell variation . chromosome 17 was the most frequent involved in these chromosomal alteration . Also loss or structural changes of chromosome 13 was found in (2) cases of osteosarcoma loss or gain of sex chromosome were detected in these cases , loss of Y chromosome in (2) cases ; loss of X chrosome in (1) case and gain of X chrosome in another case . 2- Osteochnodroma : reveled the simple numerical change with no structural change in one case . 3- Chondroblastoma : in this tumor structural and numerical abnormalities of chrosome 5 . 4- Chondrosarcoma : showed chromosomal aberration with multiple numerical and structural changes in chromosome (1) was of interest and monsomy 18 was reported in one case . 5- Giant cell tumors : It showed a complex changes and the range of chromosomal number was 50 – 58 with the characteristic telomeric fusion in malignant cases while simple numerical change only in benign giant cell tumor . Conclusion Cytogenetic study of both benign and malignant bone tumors have revealed abnormlities in the number and / or structures of chromosomes X, Y , 1,5,6,11 , 13,17,18 and complex chromosomal changes in malignant types of bone tumors . تضمنت هذه الدراسة اجراء دراسة وراثية خلوية لمرضى اورام العظام وشملت الدراسة ما يلي :- 1 - دراسة وراثية خلوية تضمنت تحديد التغيرات الكروموسومية لكل نوع من انواع اورام العظام التي تم الحصول عليها وتحديد اي التغيرات الكروموسومية اكثر تكرارا” ومحاولة ايجاد العلاقة بيت التغيرات الكروموسومية للخلية السرطانية وحدة المرض . 2 - اما نتائج التحليل الكروموسومي التي تمت بنجاح في 9 حالات فقط باستخدام طريقة التحضير المباشر فكانت كالاتي : 1 - الغرن العظمي :- ان التغيرات الكروموسومية العددية والتركيبية لخلايا هذا الورم كانت كثيرة وان الهيئة الكروموسومية للغرن العظمي تتميز بكونها معقدة ومختلفة من خلية الى اخرى وكانت اكثر الكروموسومات تعرضا للتغيير العددي او التركيبي هو كروموسوم 17 . اما كروموسوم 13 فقط تعرض للتغيير العددي والتركيبي في حالتين . لقد اوضحت النتائج ان الكروموسومات الجنسية في حالة الغرن العظمي اكثر عرضة للفقدان حيث فقد كروموسوم Y في حالتين وكروموسوم X في حالة واحدة واكتسب كروموسوم X في حالة اخرى . 2 - الورم العظمي الغضروفي :- اظهرت التحليلات الكروموسومية لحالة واحدة لورم عظمي غضروفي تغير عددي بسيط وعدم وجود أي تغير تركيبي لاي كروموسوم . 3 - ورم بانية الغضروف الحميد :- في هذا النوع من اورام العظام الحميدة وجد ان كروموسوم 5 هو الكروموسوم الاكثر تعرضا للتغير العددي والتركيبي . 4 - الغرن الغضروفي :- التحليل الوراثي الخلوي للغرن الغضروفي اوضحت بان التغيرات العددية والتركيبية لخلايا الغرن الغضروفي متعددة ومعقدة وان الهيئة الكروموسومية تزداد تعقيدا كلما ازدادت درجة المرض كذلك فان التغير التركيبي لكرومومسوم (1) هو من العلامات المميزة لهذا الورم هذا بالإضافة الى فقدان كروموسوم 18 الذي سجل في حالة واحدة من هاتين الحالتين . 5- سرطان الخلية العملاقة في العظم :- اظهرت نتائج التحليل الكروموسومي لخلايا سرطان الخلية العملاقة الخبيث بان عدد الكروموسومات يتراوح ما بين 50 – 58 وان هذا الورم يتميز بهيئة كروموسومية معقدة وان الصفة المميزة ولهذا النوع من اورام العظام هو وجود الالتحام النهائي لبعض الكروموسومات . اما سرطان الخلية العملاقة الحميد فقد تميز بتغير عددي بسيط وعدم وجود تغيرات تركيبية تذكر .


Article
The Effective Killing Percentages of Hela Cells By Gold Nanoparticles and IR Irradiation
نسب القتل المؤثرة لخلايا Hela باستخدام دقائق الذهب النانوية والتشعيع بالأشعة تحت الحمراء

Loading...
Loading...
Abstract

Cancer photothermal therapy (PTT) depends on the size, and shape of nanoparticles, consequently, on the surface plasmon resonance (SPR) peaks of the gold nanoparticles (GNPs) synthesized by pulsed laser ablation (PLA) method in Dulbecco’s Modified Eagle Medium (DMED), found to be located between (549-580) nm. The size of GNPs measured the calculation of SPR spectra, dynamic light scattering (DLS) methods and analysis of the transmission electron microscope (TEM) images were found to be ranged between (59-116) nm. The concentration of GNPs in prepared colloidal solution found ranged between (8-16) ppm. Irradiation of GNPs which incubated with Hela cells for 24 h by R light for (15,30, and 45) minutes, enhanced the killing percentage especially for GNPs diameters (50- 70) nm. معالجة السرطان الضوء حرارية (PTT) ترتكز على حجم و شكل الجسيمات النانوية و بناءا على ذلك, على قمم الرنين البلازموني السطحي (SPR) لجسيمات الذهب النانوية (GNPs) المحضرة في الوسط الزرعي (DMEM) بطريقة القلع بالليزر النبضي التي وجد انها تقع بين (580-548)nm. حجم جسيمات الذهب النانوية قيس باستخدام حسابات طيف الرنين السطحي البلازموني و طريقة استطارة الضوء الحركية (DLS) و تحليل صور المجهر الالكتروني النافذ (TEM), وجد انها تتراوح بين (116-59)nm. تركيز جسيمات الذهب النانوية في المحاليل العلائقية تراوح بين (16-8)ppm. تشعيع جسيمات الذهب النانوية المحتضنة مع خلايا Hela لمدة 24 ساعة بواسطة الاشعة تحت الحمراء للمدد الزمنية (45, 30, 15) دقيقة أثر في نسب قتل الخلايا و خصوصا مع الاقطار (70-50)nm.


Article
Identification and quantification of Chimerism in bone marrow transplants leukemic patients
تحديد وتقدير كمية الكايميرا لمرضى نقل نخاع العظم المصابين بابيضاض الدم الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

Quantification of chimerism after bone marrow transplantation is essential for evaluation the successful of engraftment after allogenic stem cells transplantation. The aim of this work is to use STR typing test for identification and quantification the chimerism in bone marrow transplant patients. Two patients subjected to bone marrow transplantation were analyzed. DNA extracted from patients (recipient) blood, cheek swabs and donor cheek swabs. Quantifiler Real time PCR kit was used for DNA quantification. Powerplex21 kit was used for amplification STR loci. STR profiling was performed by Genetic analyzer. DNA extraction and quantification were successfully performed with suitable quantity and purity. STR loci fully amplified and analyzed. In both cases recipient and Donor shared alleles with no DNA mixtures. Few loci showed Type 3 chimerism. In conclusion the results showed that the test successfully identify used for identification and quantification of chimerism in recipient patients. List of abbreviation: DNA= Deoxyribonucleic acid, STR- short tandem repeat, SCT= stem cells transplantation. ان تقدير كمية الكايميرا (Chimerism) بعد عملية نقل النخاع العظمي مهمة لتقييم نجاح النقل بعد نقل الخلايا الجذعية . يهدف البحث الى استخدام فحص STR Typing لتحديد وحساب كمية الكايميرا لمريضين مصابين بمرض ابيضاض الدم الحاد المنقول لهم نخاع العظم . تم عزل وتنقية الحمض النووي من دم المريض (المستلم) ومن الخلايا الظهارية المبطنة للفم . وكذلك من الخلايا الظهارية المبطنة للفم للشخص الواهب. تم قياس كمية الحمض النووي باستخدام تقنية تفاعل البلمرة اللحظي. وتم تضخيم مواقع ال (STR)باستخدام العدة Powerplex 21. تم عزل وتحديد كمية الحمض النووي بنجاح. كذلك تم تضخييم وتحليل المواقع الوراثية بشكل كامل . لوحظ وجود اليلات مشتركة مع عدم وجود اي خليط للواهب والمستلم . اظهرت بعض المواقع النوع الثالث للكايميرا . اظهرت الدراسة نجاح تحديد وتقدير كمية الكايميرا للمرضى .


Article
Comparison of some salivary biomarkers between luminal and triple negative subtypes after surgical removal of invasive ductal carcinoma
مقارنة بعض المؤشرات الحيوية اللعابية مابين النمط اللمعي والنمط السلبي الثلاثي للسرطان القنوي الأجتياحي بعد الأزالة الجراحية

Loading...
Loading...
Abstract

Luminal (L) and triple negative (TN) subtypes of breast cancer (BC) are recorded in Iraqi women which have different incidence, treatment, progression, and metastases. This study is aimed to compare some risk factors and salivary biomarkers between them. Only premenopausal Iraqi women with invasive ductal carcinoma (IDC) are involved in this study. Based on histopathologic and immunohistochemistry (IHC) report carried out by hospital itself, the age, Subtype and grade of tumor were recorded, while waist/hip ratio, secretory status, and salivary levels of Ca 15-3, total protein (TP), and PH were determined 2-3 weeks after surgery and before starting therapy. Results revealed that luminal is the predominant subtype of IDC and constitute about 80.5% and the rest (19.5%) is TN subtype, however HER-2 subtype didn’t recorded. Also women with TN are presented at age 40.7 year which is significantly (P ˂ 0.05) lower than that in (L) subtype (47.1 year). All TN cases are non-secretor and presented at grade 3 and their saliva is more acidic and containing higher levels of Ca 15-3, and TP than those in (L) cases. Our results suggested that saliva can be used as an alternative diagnostic sample in differentiation between various subtypes of IDC, and secretory status of patients may be contribute in determining the subtype of BC.إن النمطين اللمعي (L) والسلبي الثلاثي (TN) لسرطان الثدي تم تسجيلهما لدى النساء العراقيات ، وأنهما يختلفان من حيث نسبة حدوثهما والعلاج وشدة تطور المرض وإنتشاره. تهدف هذه الدراسة لمقارنة بعض عوامل الخطورة والمؤشرات الحيوية اللعابية ما بين هذين النمطين. شملت الدراسة فقط نساء عراقيات دون سن اليأس ومصابات بسرطان الثدي القنوي الإجتياحي. إستنادا الى تقرير الفحص المرضي النسجي وفحص كيمياء المناعة النسجي المنجز من قبل المستشفى ذاتها ، تم تحديد عمر المصابات ونمط ومرتبة الورم ، أما نسبة الخصر/الورك ، والحالة الإفرازية ، وتركيز كل من المستضد الورمي Ca15-3 والبروتين الكلي (TP) والأس الهيدروجيني فقد تم تحديدها في لعاب المريضات بعد 2-3 أسابيع من عملية إستئصال الورم وقبل البدء بالعلاج. أظهرت النتائج بأنّ النمط L هو الأكثر شيوعا ما بين النساء المصابات بسرطان الثدي القنوي الإجتياحي حيث بلغت نسبته حوالي 80.5% والنسبة المتبقية 19.5% كانت للنمط TN ، في حين لم تسجل أي حالة مصابة بالنمط HER-2 . كما أنّ معدل عمر النساء المصابات بالنمط TN كان 40.7 سنة وهو أقل بشكل معنوي (P ˂ 0.05) عن معدل عمر المصابات بالنمط (L) والذي كان حوالي 47.1 سنة. إن جميع حالات النمط TN كانت غير فارزة ومن المرتبة الثالثة وكان اللعاب أكثر حامضية وحاويا على مستويات أعلى لكل من المستضد الورمي Ca15-3 والبروتين الكلي (TP) عما هو عليه في حالات النمط اللمعي . إنّ نتائجنا تقترح بأن اللعاب يمكن إستخدامه كعينة تشخيصية بديلة للتمييز بين الأنماط المختلفة لسرطان الثدي القنوي الإجتياحي ، وأن حالة الافراز عند المرضى قد تكون مساهمة في تحديد النمط الثانوي لسرطان الثدي .


Article
Antimutagenic effect of grape seed extracted oil on diazinon induced genotoxicity in albino mice
التأثيرات المضادة للتطفير لمستخلص زيت بذور العنب على مبيد الديازينون في الفئران المختبرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human health hazard due to exposure to chemical pollutants is a global and chronic problem. The pesticides constitute the primary toxic chemicals in the environment. The present study explored the effects of grape seed oil supplementation on diazinon (DZN) induced chromosomal aberrations and sperm abnormalities in male mice. Materials and methods: The tests were carried out on 35 adult male albino mice (16-20 weeks, weighed 30-35 g). Animals were categorized into seven groups each with five mice; the first group was treated with phos¬phate buffer saline (PBS) as negative control group. The second and third groups were treated daily and orally with two different doses of the DZN (60 and 90 mg/kg body weight) respectively dissolved in corn oil. Animals of fourth, fifth and sixth groups were orally administered grape seed oil at a dose of 2 g/kg body weight, after 6 hours the fourth and fifth groups subjected to DZN at the same dose given to second and third groups. Animals of the seventh group were supplied with corn oil. The treatments were continued for five weeks. Results: The results showed that DZN increased the frequency of both chromatid and chromosome aberrations in bone marrow cells and sperm abnormalities. Treatment with grape seed oil extract showed a significant decrease (P<0.01) on both total abnormal chromosomes and sperms, and there was no significant difference between these groups and negative control in most analyzed parameters. The dose of grape seed oil has significantly minimized the effect of first dose of DZN concerning chromosome structure while it worked in the second dose regarding sperm abnormalities. Conclusions: This finding suggests the protective action of grape seed oil against DZN induced clastogenecity and sperm abnormalities. تعد المخاطر على صحة الإنسان بسبب التعرض للملوثات الكيميائية من المشاكل العالمية المزمنة. وتشكل المبيدات المواد الكيميائية السامة الهامة في البيئة. بحثت الدراسة الحالية تأثير مستخلص زيت بذور العنب على الديازينون (DZN) المسبب للتغيرات الكروموسومية وتشوهات الحيوانات المنوية في ذكور الفئران المختبريه‌. تم إجراء الاختبارات على 35 من ذكور الفئران المختبرية البيضاء (بعمر 16-20 أسبوعا و وزن 30-35 غم). قسمت الحيوانات إلى سبعة مجاميع لكل منها خمسة فئران. اعطيت المجموعة الأولى المحلول المتعادل (PBS) كمجموعة مقارنة سلبية. واعطيت المجموعتين الثانية والثالثة يوميا وعن طريق الفم الجرعتين من مبيد الديازينون 60 و 90 ملغم / كغم من وزن الجسم) المذاب في زيت الذرة على التوالي. الحيوانات في المجموعات الرابعة والخامسة والسادسة اعطيت وعن طريق الفم زيت بذور العنب بتركيز 2 غرام / كغم من وزن الجسم، وبعد 6 ساعات المجموعتين الرابعة والخامسة اعطيت DZN بنفس الجرعات المعطاه‌ المجموعتين الثانية والثالثة. تم معاملة الحيوانات في المجموعة السابعة بزيت الذرة. واستمر التجربة لمدة خمسة أسابيع. وأظهرت النتائج أن المبيد DZN يعمل على زيادة وتيرة التغيرات الكروماتيدية والانحرافات الكروموسومية في خلايا نخاع العظام وتشوهات الحيوانات المنوية. وأظهرت المعاملة مع مستخلص زيت بذور العنب انخفاضا معنويا (P <0.01) في كل من إجمالي الكروموسومات غير الطبيعية والحيوانات المنوية، وكان هناك فرق كبير بين هذه المجاميع ومجموعة المقارنة السلبية في معظم المعاملات المدروسة. ان جرعة زيت بذور العنب ادت الى تقليل معنوي في تأثير الجرعة الأولى من المبيد على التغيرات الكروموسومية, بينما ادت جرعة زيت بذور العنب الى تقليل معنوي في تأثير الجرعة الثانية للمبيد فى تشوهات الحيوانات المنوية. وتقترح هذه النتيجة بأن زيت بذور العنب له تأثير وقائي ضد مبيد الديازينون DZN المسبب للتغيرات الكروموسومية وتشوهات الحيوانات المنوية في ذكور الفئران المختبرية.


Article
Corelation of Epstein Barr virus and CD3 T-Infiltrating lymphocyte with Oral Squamous cell carcinoma patients
علاقة فايرس الابشتاين بار والمرشح اللمفاوي مع المرضى المصابين بسرطانات الخلايا الحرشفيه للفم

Loading...
Loading...
Abstract

Oral cancers are still poses one of the top ten risk globally in most countries worldwide, there are some factors involved the survival and spread of cancerous tumors, we will determined some of them in this study, such as viral agent and some immunological aspects, like T-lymphocytes. The present study was designed to discuss the evolution of the relation of Epstein Barr virus, CD3 T- lymphocytes with oral squamous cell carcinoma patients, by using Insitu hybridization technique and Immunohistochemical method correlation with different aspects like, age, gender, stage, grade, site and smoking patients. Eighty biopsies were collected from oral squamous cell carcinoma patients during the period from july 2013 until September 2015. By using (ISH), Epstein barr virus was detected in 33.7%(27 out of 80), CD3 T-lymphocytes detected immunohistochemically in 61.2%(49 out of 80)patients. According to all of oral squamous cell carcinoma patients , with mean age 59 years, ranged between (27-76)years, male to female ratio 3:1 with 60 men and 20 women . histological grade involved 63 well , 6 moderate and 11 poor differentiated carcinoma with 60 tobacco smoker and 20 non smoking patients . Most of cases 38 out of 80 were tounge SCC and other 29 were gingival and 13 palate, 59 out of 80 (73.7%) falling in stage I and II, the rest 21 cases were falling in II and IV. The results of this study shows highly significant correlation between each of Epstein barr virus as well as CD3 T-lymphocytes with all aspects above like aspects above like age, sex, tumor grade and stage , smoking and the site of the tumor at p ˂ 0.01. سرطانات الفم لاتزال تحتل احدى المستويات العشره الاكثر خطورة عالميا في معظم البلدان. هناك بعض العوامل التي تساعد على بقاء وانتشار الاورام السرطانيه, اذ في هذه الدراسه سنقوم بتحديد جانبا منها مثل العامل الفايروسي وبعض الجوانب المناعية مثل المرشحات اللمفاوية.صممت هذه الدراسه لبحث العلاقه بين فايروس الابشتاين بار والمرشح اللمفاوي CD3 في المرضى المصابين بسرطانات الخلايا الحرشفيه الفمويه. باستخدام طريقة التهجين بالموقع والتصبيغ المناعي. وللتحري عن وجود علاقة مع مختلف العوامل المتعلقة بالمرضى مثل العمر والجنس والحاله الورمية ودرجة التمايز الورمي وموقع الخلايا الحرشفيه المصابه. مع العلاقة بكون الشخص مدخن ام لا. جمعت ثمانين خزعة نسيجيه من مواقع مختلفه للخلايا الحرشفيه الفمويه خلال الفتره الزمنيه من تموز 2013 لغاية ايلول 2015. باستخدام تقنية التهجين بالموقع شخص فايرس الايبشتاين بار في 33.7% (27 مريض من اصل 80) والمرشح اللمفاوي تم تشخيصه في 61.2% (49 مريض من اصل 80). وفقا لما جاء ، فان اعمار المرضى كانت تتراوح مابين 27-76 سنه مع متوسط عمر 59 عاما. وكانت نسبة الرجال الى النساء 3:1 (60 رجل و20 امراة ).شمل التمايز الورمي على 63 عينه جيدة التمايز و6 عينات متوسطة التمايز و11 عينه ضعيفة التمايز الورمي.من بينهم 60 مدخنا للتبغ و20 غير مدخن .تمت دراسة 80 عينة منها 38 عينة لسرطانات اللسان و29 عينة من سرطانات اللثه و13 عينة لسقف الفم ,في حين 59 عينة (73.7%) وقعت ضمن الحالة الورمية I,II وماتبقى 21 عينة كانت ضمن الحاله III,IV للورم.اظهرت نتائج هذه الدراسة ارتباط عالي المعنوية لكل من فايروس الابشتاين بار وكذلك المرشح اللمفاوي مع كل من العوامل المذكورة من حيث العمر و الجنس والحاله المرضيه ودرجة التمايز الورمي وموقع الخلايا الحرشفيه المصابه وتعاطي التدخين عند p ˂0.01


Article
Cytotoxic effect of iron nanoparticles in vitro on some cell lines
التاثير السمي لدقائق الحديد النانوية على بعض انواع الخلايا السرطانية في الزجاج

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: Cancer nanotechnology offers great potential for cancer diagnosis, targeted treatment, and monitoring, Among the rapidly evolving types of NPs, magnetic NPs (MgNPs) – biocompatible and superparamagnetic nanomaterials with chemical stability and low toxicity – are especially promising. the biosafety of this material needs to be estimated. the aim of this study evaluate the cytotoxic effect with MgNPs-Fe3O4 on some cancer cell growth in vitro. Material and method: Six concentrations of iron oxide nanoparticles(IONP) [(100,200,400,600,800and1000 ) μg/ml] were prepared and tested on Hela, RD and ANM3 cancer cell line in compare with REF cell line as a normal control for( 24 and 48) hr. nine replicates for each concentration ,The optical density of cell growth read by Elisa reader at 500nm, MTT colorimetric assay was employed to estimate the percentage of viable cells after each treatment. Results: All tumor cell lines (RD, HeLa, and AMN3) demonstrated significant reduction in the values of OD and GI% after 24 and 48 hr exposure to all concentrations of iron oxide NPs, while those of Ref cell line revealed non-significant elevation, when correlated with control group .Conclusion: IONP(20-30nm) induced cell cytotoxicity at all concentration when exposed to (Hela ,RD ,and AMN3) cancer cell lines when compared with REF normal cell line. الهدف: قدمت التقنية النانوية امكانات كبيرة للسرطان لتشخيص السرطان والعلاج الهادف والمراقبة,من بين الانواع النانوية التي تطورت سريعا هي المواد النانوية الممغنطة ,لصفاتها المطابقة حيويا والفوق مغانطيسية مع استقرارها الكيميائي وقلة سميتها يتوقع بان يكون لهامستقبل مرموق .اما عن السلامة الحيوية لهذه المواد يجب ان يتم تقديرها.هدف هذه الدراسة هو لتقييم التاثير السمي لدقائق الحديد النانوية المغناطيسية على بعض انواع خطوط الخلايا السرطانية. المواد وطرق العمل: حضرت ستة تراكيزمن دقائق الحديد النانوي (1000,800,600,400,200,100مايكروغم/مل)واختبرت على خطوط الخلايا السرطانية AMN3,Hela,RD)) مقارنة مع خط الخلايا الطبيعي REF كمجموعة سيطرة لفترة تعريض(48,24 ساعة), تم قياس الكثافة الضوئية لتسعة مكررات للتجربة بجهاز قارئ الايليزة بطول موجي 500 نانوميتر.استخدمت الطريقة الكمية(فحص MTT) لحساب نسبة الخلايا الحية بعد كل معالجة . النتائج: اظهرت جميع خطوط الخلايا السرطانية تثبيط معنوي لكل من الكثافة الضوئية ونسبة التثبيط لنموالخلايا السرطانية بعد 24و48 ساعة من التعريض لجميع تراكيز الحديد النانوي, بينما اظهرت نتائج التعريض للخلايا الطبيعية ارتفاع غير معنويp<0.05 عند مقارنتها بمجموعة السيطرة . الاستنتاج:استحثت جميع تراكيز دقائق الحديد النانوية السمية الخلوية لجميع خطوط الخلايا السرطانية مقارنة بخط الخلايا الطبيعية .


Article
Antitumor activity of L-asparaginase produced from E.coli .
الفعالية المضادة للاورام لانزيم لـ ـ اسباراجينيز المنتج من بكتيريا القولون

Loading...
Loading...
Abstract

.Extra and intra-cellular L-asparaginase were produced from E.coli, purified by ammonium sulphate precipitation, ion exchange chromatography and gel filtration chromatography and tested for their anti-tumor activities against four human tumor cell lines include MCF-7 , PC3 , A549 and Hep-G2 using MTT and (HCS) array scan. The MTT assay showed that the enzymes exhibited antiproliferative activity in different cell lines growth, PC3 cell line were more sensitive to extra and intracellular L-asparaginase as it gave a lower IC50 value (27.41±2.95 and 70.12±2.53) for extra and intracellular respectively, extracellular L-asparaginase treatment increases nuclear condensation, plasma membrane permeability, MMP attenuation and increased cytochrome C in the cystol compared to control. We suggest the extra-cellular Lasparaginase of E.coli was a therapeutic agent against human PC3 cell line.تم في هذه الدراسة انتاج انزيم لـ-اسباراجينيز من بكتريا القولون بنوعيه داخل خلوي وخارج خلوي وتم تنقيته باتباع خطوات الترسيب بكبريتات الامونيوم وكروماتوغرافيا التبادل الايوني وكروماتوغرافيا الترشيح الهلامي وتم اختبار فعاليتهما المضادة للاورام ضد اربع أنواع من خلايا السرطان البشري (خارج الجسم الحي) وشملت MCF-7 و PC3 و A549 و Hep-G2 باستخدام تقنيات MTT و HCS. بينت النتائج ان الانزيم امتلك فعالية مثبطة للخلايا السرطانية المدروسة ، كانت الخلايا السرطانية من نوع PC3 هي الأكثر حساسية للانزيمين داخل وخارج خلوي اذ بلغت قيمة LC50 لها 27.41 ±2.95 و 70.12 ±2.53 للانزيميني خارج وداخل خلوي على الترتيب.ادى الانزيم خارج خلوي الى زيادة في كثافة المادة النووية للخلايا وزيادة نفاذية الاغشية الخلوية وتقليل القدرة الكامنة لاغشية المايتوكوندريا وازدياد فعالية سايتوكروم سي في سايتوبلازم الخلايا السرطانية مقارنة بخلايا السيطرة.امتلك الانزيم لـ-اسباراجينيز الخارجي فعالية علاجية ضد خلايا السرطان من نوع PC3 خارج الجسم الحي.

Keywords

L-asparaginase --- E.coli --- PC3 --- Apoptosis --- HCS. --- L-asparaginase --- E.coli --- PC3 --- Apoptosis --- HCS.


Article
Writing scientific thesis/ dissertation in biology field: Discussion writing problems
كتابة الاطاريح والرسائل العلمية في حقل علوم الحياة: مشاكل كتابة فصل المناقشة

Loading...
Loading...
Abstract

Theses or dissertations contain many chapters; the most vital and important one is the discussion chapter. Most other chapters were previously investigated for writing problems and the results revealed so many mistakes in the writing process. However, the discussion chapter still hasn’t been studies in these theses or dissertations. Therefore, the context of discussion writing was studied and analysed in 124 theses and dissertations of Iraqi postgraduate students in the field of biology to assess the major problems and mistakes facing the discussion text writing. At the same time an interview was carried out with 114 students from the same field to obtain soild idea about the awarness of those students in the discussion writing style. The study involved many factors and criteria used internationally to analyse the situation of discussion writing. The results revealed that most students have little knowledge or no idea about discussion writing process. The writing process showed many mistakes contextually, structurally and scientifically. It was well realized that the students, before they wrote their theses or dissertations, hadn’t previously possessed any information about the writing discussion text and they wrote them as previous student did regardless of they were correct or not. This study concluded that postgraduate students wrote their theses or dissertation in unsystamatic random style indepent of proper writing rules or criteria indicating their ignorance to the right style of writing proper discussion text. This invites the Universities to evaluate that and establish a plan to make the students in a level that they have sufficient awareness of scientific writing. تحتوي الاطاريح والرسائل الجامعية على عدة فصول، و فصل المناقشة هو الاكثر حيوية واهمية من بينهم. تم دراسة الفصول الاخرى في تلك الاطاريح والرسائل الجامعية سابقا من حيث مشاكل الكتابة وكشفت النتائج عن وجود اخطاء جمة بعملية الكتابة في حين لايزال فصل المناقشة لم تتم دراسته. وعليه تم دراسة وتحليل سياق الكتابة لفصل المناقشة في 124 اطروحة او رسالة جامعية لطلبة الدراسات العليا في العراق في حقل علوم الحياة لغرض التحري عن مشاكل واخطاء الكتابة التي تواجه الطلبة. وفي نفس الوقت جرى مقابلة مع 114 طالب دراسات عليا من نفس الاختصاص لغرض الحصول على فكرة عميقة عن مدى اهتمام الطلبة باسلوب كتابة فصل المناقشة. شملت الدراسة عدة عوامل ومعايير مستخدمة عالميا لتحليل واقع كتابة المناقشة. توصلت الدراسة الى ان معظم الطلبة لديهم فكرة متدنية او ليس لديهم اي فكرة حول عملية كتابة فصل المناقشة. تري عملية كتابة المناقشة عدة اخطاء تركيبية وعلمية. فتبين ان الطلبة لم تكن لديهم اي معلومات عن كتابة محتوى المناقشة قبل ان يكتبوا فصل المناقشة وقاموا بالكتابة كما فعل الطلبة المتخرجين السابقين بغض النظر اذا كانت صحيحة او غير ذلك. تستنتج هذا الدراسة الى ان طلبة الدراسة العليا يكتبون اطاريحهم او رسائلهم الجامعية باسلوب عشوائي غير ممنهج لايعتمد على اي قوانين او معايير صحيحة للكتابة مما يشير الى اهمالهم الى الاسلوب الصحيج لكتابة محتوى مناقشة صحيح. وهذا يدعو الى ان تقوم الجامعات بتقييم ذلك ووضع خطة لاعداد طلبة بمستوى يحملون الوعي الكافي للكتابة العلمية.


Article
A study of some genetic molecular variable of RPE65 and MERTK genes effect in Retinitis Pigmentosa
دراسة بعض المتغيرات الوراثية الجزيئية لتأثير الجينين RPE65 و MERTK في التهاب شبكية العين الصباغي

Loading...
Loading...
Abstract

The current study included 74 patients with Retinitis pigmentosa in the provinces Baghdad and Al- Anbar , from both sexes , and the average age group (20-45) years , as well as (20) people healthy from the disease and from any other optical aliments, its used as control samples. This study came to detect changes taking place in each of RPE65 and MERTK genes in these patients by using PCR technology , to get know defect in these genes and how its relate in the occurrence of disease The result of the present study at the molecular level of RPE65 gene showed appearances by 43.25% from all the members of study sample then it’s not appear by 56.75%of total study sample which confirms the role of defect winning at the level of sequences of this gene in the events of the disease . then the result of study at the molecular of MERTK gene its appearance by 63% from all present study samples and it’s not appear by 37%, there for the defect winning at the level of RPE65 was higher than from the imbalance winning at the level of MERTK gene, thus RPE65 gene may effect of the largest rate in the events of the disease . The results of the study showed that the rate of emergence of MERTK gene greater than the incidence rate of RPE65 in patients with retinitis pigment within the sample of the current study, and the average age group is more susceptible to retinitis pigment is the category 20_40 year, A gene-specific gene that leads to disease progression in patients and a special study on the level of concentration of gene proteins studied in the blood and its relationship to disease events and progression شملت الدراسة الحالية 74 مريض مصابين بالتهاب الشبكية الصباغي في محافظتي بغداد والانبار , من كلا الجنسين , وبمتوسط فئة عمرية ( 20_45) سنة , بالإضافة الى 20 شخص متعافين من المرض ومن أي اعراض بصرية اخرى تستخدم كعينات سيطرة. وجاءت هذه الدراسة بغرض كشف التغيرات الحاصلة في كل من جين RPE65 , وجين MERTK , لدى هؤلاء المرضى باستخدام تقنية الPCR , للتعرف على الخلل الحاصل في هذه الجينات ومدى ارتباطها بحدوث المرض . واظهرت نتائج الدراسة الحالية على المستوى الجزيئي لجين RPE56 ظهوره بنسبة 43.25% من عموم افراد عينة الدراسة بينما لم يظهر بنسبة 56.75% من مجموع عينة الدراسة الامر الذي يؤكد دور الخلل الحاصل على مستوى تتابعات هذا الجين في احداث المرض .اما نتائج الدراسة على المستوى الجزيئي لجين MERTK فقد اكدت ظهوره بنسبة 63% من عموم عينة الدراسة الحالية بينما لم يظهر بنسبة 37% , فالخلل الحاصل على مستوى جين RPE65 كان اعلى من الخلل الحاصل على مستوى جين MERTK وبالتالي فان جين RPE65 قد يؤثر بنسبة اكبر في احداث المرض. وأكدت نتائج الدراسة أن معدل ظهور جين MERTK اكبر من معدل ظهور جين RPE65 في المصابين بالتهاب الشبكية الصباغي ضمن افراد عينة الدراسة الحالية , متوسط الفئة العمرية الاكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الشبكية الصباغي هي الفئة 20_40سنة, وبذلك توصي الدراسة بإجراء تحليل اكسونات الجينات المدروسة كاملة لمعرفة السبب الرئيس الحاصل في الجينات بصورة دقيقة المؤدي الى احداث المرض لدى المصابين و اجراء دراسة خاصة على مستوى تركيز بروتينات الجينات المدروسة في الدم ومدى علاقتها بأحداث المرض وتقدمه .

Keywords

Retinitis pigmentosa --- RPE65 --- RP --- MERTK --- Retina --- Retinitis pigmentosa --- RPE65 --- RP --- MERTK --- Retina


Article
Pathological study on colorectal tumors in human patients
دراسة مرضية عن اورام القولون والمستقيم في الانسان

Loading...
Loading...
Abstract

This project included pathological study on 29 patients colorectal tumors . the study included serial sections stained with heamatoxyline & eosin. Histological finding revealed that (28) patent had adenocarcinoma and only one with Non-Hodgkins lymphoma. The patients mean age was 58 years and the ratio of meal to female was 1.1:1. Location of the tumour masses was 15 cases in the left side of Colon, two cases in the right, one tumour mass in the transverse colon, and (10) cases in the rectum. Gross examination of the tumour mass exhibited ulcerated type in (46.42%), polypoid type in 32.14%, and constrictive type in (21.42%). This study showed that 96.4% of adenocarcinoma were moderately differentiated and 3.6 % were poorly differentiated. It was found to be associated with tubular adenomas. Most of cases was diagnosed in advanced stages. Conclusion: In this study the most frequent location of tumour masses were in the left side of colon and there was very low incidence of adenoma associated with malignant tumors. تضمن البحث الحالي اجراء دراسة مرضية لـ (29) عينة ورمية من المصابين بأورام القولون والمستقيم وقد اشتملت على اعداد مقاطع نسيجية وصبغها بصيغة الهيماتوكسيلين والايوسين وتبين من خلال الدراسة النسيجية ان هناك (28) مريضا مصاباً بالسرطانة الغدية ومريضاً واحداً مصاباً بورم الخلايا اللمفاوية الخبيث ومن النوع اللاهودجكن، وكان معدل اعمار المصابين بالسرطانة الغدية (58) عام ونسبة اصابة الذكور الى الاناث كانت 1:1.1 وان 15 ورم تم استئصاله من الجهة اليسرى من القولون وورمين من الجهة اليمنى وورم واحد من القولون المستعرض وعشرة اورام من المستقيم. من خلال دراسة الشكل العياني للاورام وجد ان %46.42 كان من النوع المتقرح و (%32.14) من النوع السليلاني و (%21.42) من النوع المتقلص، كذلك اظهرت الدرسة النسيجية ان السرطانة الغدية متوسطة التمايز كانت الاكثر حدوثاً حيث كانت نسبة حدوثها (%96.4)، اما السرطانة الغدية فقيرة التمايز فكانت (%3.6). كانت معظم الاورام مفردة ماعدا حالتين حيث لوحظ اكثر من ورم مزامل للآفة الخبيثة وكانت هذه الاورام اورام غدية حميدة من النوع النبيبي. الاستنتاجات: لوحظ ان اكثر الحالات الورمية تحدث في الجهة اليسرى من القولون وقلة الاورام الحميدة المزامنة للاورام الخبيثة


Article
The genetic bases of aggression and violence: Part two- role of the genes
الاسس الوراثية للعنف والعدوانية: الجزء الثاني - دور الجينات

Loading...
Loading...
Abstract

Violence is a big problem facing all rich or poor countries and drew attention researchers to do extensive studies involving several different biological aspects, including the study of genetic factors in the cell and its relation to violence and aggression and other behaviors associated with them. This study highlighted the two parts of the genetic material; chromosomes and genes. The first part, concerning the role of chromosomes in the aggression and violence, was published. In this part it was focused on a number of genes that play a major role in the emergence of violent, aggressive, anxiety, suicidal behaviors, impulsivity and other behaviors that ultimately lead to violence. It was revealed that there are genes that play a direct role in the violence and aggression without external influence if they are altered, genes behave like mines if they are evoked by any factor they are turn to play their role, gene can be stimulated by specific medicines, and genes that activated by the influence of other genes activated by any other means. This study calls for researchers to conduct more extensive research to put all human genes on study scope in on side and to reveal activation relationship with each other in another side to know the real fundamentals that underlie the increasing violence in the world in a way that the nature and the environment must not hold the responsibility alone. Hence, the study concludes that the genes carrying big secrets behind the violent and aggressive behavior, murder and terrorism, suicide and others antisocial behaviors that require continuing studied intensively.العنف مشكلة كبيرة تواجه دول العالم سواء الغنية ام الفقيراستدعت الى اهتمام كل المختصين للقيام بدراسات بيولوجية مستفيضة شملت عدة جوانب بيولوجية مختلفة ومنها دراسة العوامل الوراثية الموجودة في الخلية وعلاقتها بالعنف والعدوانية والسلوكيات الاخرى المرتبطة بها. سلطت هذه الدراسة الضوء على الجزئين الاساسين في المادة الوراثية وهما الكروموسومات والجينات وجرى نشر الجزء الاول المتعلق بدور الكروموسومات في العنف والعدوان. في هذا الجزء تم تسليط الضوء على عدد من الجينات التي تلعب دورا كبيرا في ظهور السلوكيات العنيفة والعدوانية والتهورة والانتحار والاندفاع وغيرها من السلوكيات التي تؤدي بالنهاية الى العنف. تبين هناك جينات تلعب دورا مباشرا في العنف والعدوان دون تأثير خارجي لانها اساسا تحمل تغيرا وهناك جينات تسلك سلوك الالغام التي اذا ما تم التأثير عليها فانها تنشط وتلعب دورها وجينات تتأثر بالادوية لتتحول الى جينات عنف فاعلة وهناك جينات تستسفز من قبل تأثير جينات اخرى قد تم تحفيزها باي وسيلة اخرى. تستدعي هذه الدراسة الباحثين الى اجراء المزيد من البحوث الواسعة والمجتمعية لوضع كافة الجينات البشرية تحت طاولة الدراسة من ناحية ودراسة العلاقة التنشيطية فيما بينها لمعرفة الاسس الحقيقية التي تكمن وراء تزايد العنف في العالم بشكل لاتتحمله الطبيعة والبيئة وحدهما. وهنا تستنتج الدراسة الى ان الجينات تحمل اسرارا كبيرة وراء السلوكيات العنيفة والعدوانية والقتل ولارهاب والانتحار وغيرها تستوجب الاستمرار بدراستها بشكل مكثف.


Article
The role of law in the study of the relation genes with violence and behavior, and their consequences
الدور القانوني في دراسة علاقة الجينات بالعنف والسلوك وعواقبهما

Loading...
Loading...
Abstract

Progress and development in behavioral genetics research and the relationship of genes to violence have reached the point where genes are carefully identified and identified to make people with these genes more predisposition to crime, aggression and violence. An important question that now arises in criminal justice that is the extent to which the results of these studies are being used to investigate the facts and to ensure rights by using these new criminal evidences. So far there have been many studies on the relationship of genetic material in humans with the onset of violence and aggression or the emergence of certain behaviors that require serious attention. In this study, the role of chromosomes and genes in the development of violence and aggression in humans was discussed and in other hand, legal and judicial issues related to these cases were discussed with a number of trials in the countries of the world that used the role of genes and chromosomes as defense evidence for mitigation or exempt the defendants from responsibility for the crime. There seems to be a great tendency among the international judiciary to go deeper into the role of genetic material in violence, crime and behavior to the extent that they tend to use accurate scientific evidence when making a judgment. This study concludes that the findings of behavioral genetics research call upon all judicial institutions and officials to pay high attention to these results and to study the possibility of using them even on a small scale as evidence in the courts for the purpose of developing the capacity of the Iraqi judiciary to guarantee the rights of the individualوصل التقدم والتطورفي بحوث الوراثة السلوكية وعلاقة الجينات بالعنف الى الحد الذي يتم تشخيص وتحديد الجينات بدقة التي تجعل الاشخاص الحاملين لتلك الجينات اكثر ميولا واستعدادا للجريمة والعدوانية والعنف. سؤال مهم يطرح نفسه الان على العدالة الجزائية هو المدى الذي تستخدم به نتائج تلك الدراسات في تقصي الحقائق وضمان الحقوق باستخدام هذه الادلة الجنائية الجديدة. لحد الان اجريت دراسات كثيرة جدا حول علاقة المادة الوراثية في الانسان بظهور اضطرابات العنف والعدوان او ظهور سلوكيات معينة تستدعي الوقوف عندها. في هذه الدراسة جرى التطرق الى دور الكروموسومات والجينات في تطور العنف والعدوان لدى الانسان من جانب ومن جانب اخر جرى مناقشة الاطر القانونية والقضائية التي التي لها علاقة بتلك الحالات مع سرد لبعض المحاكمات في دول العالم التي تم استخدام دور الجينات والكروموسومات كأدلة من قبل الدفاع لغرض التخفيف او اعفاء المدعي عليهم من مسؤولية الجريمة. يبدو هناك ميول كبيرة لدى اجهزة القضاء العالمية الى التعمق بنتائج دور المادة الوراثية في العنف والجريمة والسلوك للحد الذي تريد ان تستخدمها ادلة علمية دقيقة عند اصدار الحكم. تستنتج هذه الدراسة ان ما توصلت اليه بحوث الوراثة السلوكية تستدعي كل المؤسسات القضائية الى الالتفات لتلك النتائج ودراسة امكانية استخدامها ولو على نطاق ضيق كادلة في المحاكم الجنائية لغرض تطوير قدرات القضاء العراقي في ضمان حقوق الفرد.

Keywords

genes --- violence --- behavior --- genes --- violence --- behavior

Table of content: volume:10 issue:1