Table of content

AL-Anbar University journal of Economic and Administration Sciences

مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والادارية

ISSN: 19988141
Publisher: University of Anbar
Faculty: Economic and Administration / Ramady
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly scientific journal dealing with administrative, economic, accounting, statistical and informatics studies, issued by the Faculty of Management and Economics / Anbar University. The first issue was published in 2008 and continues to be published and publishes research and economic studies and related fields Economic, administrative and other problems that fall within the competence of the magazine.
The journal is awarded the International Standard Numbering (ISSN), which is to disseminate the research of teachers and professors in colleges and universities inside and outside Iraq for the purposes of scientific promotion and dissemination of knowledge

Loading...
Contact info

م. محمد صالح جسام
07801212079


Dr.Mamdoohattalla@gmial.com
07811431799 د. ممدوح عطااالله
07814607689

Table of content: 2010 volume:2 issue:4

Article
Quality of higher education in Iraq between reality and ambition Focusing on Anbar University diameter sample of universities
جودة التعليم العالي في العراق بين الواقع والطموح بالتركيز على جامعة الأنبار عينة من جامعات القطر

Loading...
Loading...
Abstract

Quality of higher education and scientific research has become a feature of universities developed and Osiltha and the process of survival, growth and development and identity to enter the world of ambiguity and complexity, bunched in which ideologies are battling the forces under the banner of survival of the fittest, and cut across the interests under the banner of ((that was thirsty it came down the country)) and change the roles and share the Almkanat and growing doubt and suspicion and complicated calculations where all accounts and the environment are ambiguous and contradictory جودة التعليم العالي والبحث العلمي باتت تشكل سمة من سمات الجامعات المتطورة ووسيلتها وسبيلها للبقاء والنمو والتطور وهويتها للدخول إلى عالم يكتنفه الغموض والتعقيد، تتزاحم فيه الأيدلوجيات وتتصارع فيه قوى تحت شعار البقاء للأقوى وتتقاطع فيه مصالح تحت شعار (( إن مت ظمآنا فلا نزل القطر )) وتتغير فيه الأدوار وتتبادل فيه المكانات ويزداد فيه الشك والريبة وتتعقد فيها الحسابات كل الحسابات والبيئة كلها غامضة ومتناقضة


Article
Management of intellectual capital and competitive investment tool for the survival of contemporary organizations
ادارة رأس المال الفكري واستثماره اداة تنافسية لبقاء المنظمات المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

There is no organization of any size or quality of their activities do not only think strategically, Staying, continuity and growth strategy is established for every contemporary organizations, organizations are here to stay and grow. But that the organizations work in an environment of rapid change in all its economic, social, cultural and especially technological, makes it strategy to achieve survival, continuity and growth difficult, and requires many diverse means and methods which are adapted to these environmental variables. However, remain the keys and the essence of the success of any strategy of any organization lies in the power of institutional (systems) and the competitive strength (excellence, leadership, creativity). And both institutional strength and competitive strength does not occur without the presence of human resources strategies targeted to achieve. But what are these strategies? Are industry is intellectual capital? or is it the optimal use and / or management or investment.لا توجد منظمة أيا كان حجمها أو نوعية نشاطها لا تفكر إلا بطريقة إستراتيجية ، فالبقاء والاستمرارية والنمو إستراتيجية ثابتة لكل المنظمات المعاصرة ، فالمنظمات وجدت لتبقى وتستمر وتنمو .ولكن أن تعمل المنظمات في بيئة متسارعة التغيير في كل جوانبها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعلى الأخص التكنولوجية، يجعل من تحقيق إستراتيجية البقاء والاستمرارية والنمو أمرا صعبا، ويحتاج إلى العديد من الوسائل وألاساليب المتنوعة التي تتواءم مع هذه المتغيرات البيئية . ومع ذلك تظل مفاتيح وجوهر نجاح أي إستراتيجية لأي منظمة يكمن في القوة المؤسسية ( النظم ) والقوة التنافسية ( التميز ، الريادة ، الإبداع ).وكلا القوة المؤسسية والقوة التنافسية لا يحدثان دون وجود إستراتيجيات للموارد البشرية هادفة إلى تحقيقها .ولكن ما هي هذه الإستراتيجيات ؟هل هي صناعة رأس المال الفكري ؟أم هي الاستخدام الأمثل له و/ أو أدارته أم استثماره .


Article
Statistical Samples Methodology and Election Result's Prediction
أساليب المعاينة الإحصائية والتنبؤ بنتائج الانتخابات

Loading...
Loading...
Abstract

Civilized countries nowadays use different technical methods to monitor and observe the process of elections so as to get early results and to avoid inaccuracy. One of the most popular methods is statistical method or seeing with one s own eyes (inspecting) . Through chapter one, the researcher shows some of the statistical methods which fix processes rules for quick categorization for the purpose of wide public, specially the concepts of reliability and legality. The researcher also shows the reason behind random selection. This constitutes a vital aspect in designing checklist for effective observation that could be relied on in different parts of the country. In chapter two, the researcher mentioned more technical aspects about the way of counting the sizes of the samples and how can some other matters effect the level of confidence and the errors fringe. He also mentioned information about homogeneous of inhabitance and data analysis at the day of the elections. The application of suitable statistical tools relied on suitable instructional assumptions, may constitute some kind of difficulty during such difficult circumstances . accordingly , the researcher concentrated on the most popular and accurate elements that should be put into considerations when data is processed successfully on the same day of elections. تستخدم الدول المتقدمة اليوم وسائل تقنية مختلفة في سبيل مراقبة عملية الانتخابات ومحاولة الخروج بنتائج مبكرة عنها تجنبا لعمليات التزوير وعدم الدقة التي تشوب هذه العملية ، ولعل من بين أكثر الوسائل شيوعا هو استخدام الأساليب الإحصائية ومن بينها أسلوب المعاينة للمساعدة في ذلك . يبين الباحث في الفصل الأول بعض المبادئ الإحصائية العامة التي ترسي قواعد عمليات الفرز السريع من اجل مجهود أوسع ، لاسيما مفاهيم الموثوقية والمشروعية فضلا عن فهم سبب التزام العينة بمعيار العشوائية ، تشكل هذه المعرفة عنصرا حيويا في تعميم استمارات مراقبة فعاله يمكن الوثوق بها وتعد مهمة في استرجاع المعطيات من أنحاء البلاد كافة . في الفصل الثاني تطرق الباحث إلى مسائل أكثر تقنية حول كيفية احتساب أحجام العينة وكيفية تأثير بعض الأمور مثل مستويات الثقة ، وهوامش الخطأ ، وتغاير وتجانس السكان وكذلك تحليل المعطيات في اليوم الانتخابي . أن تطبيق مبادئ إحصائية مبنية على افتراضات الكتب التعليمية يشكل نوعا من الصعوبة في ظروف عملية وفريدة من نوعها ، لذلك تم التركيز في هذا الفصل على العناصر التصحيحية الأكثر شيوعا التي يجب أخذها في الحسبان ،عندما يدرس المحللون تفسير المعطيات التي يحصلون عليها بنجاح في يوم الانتخابات .


Article
Economic reform in Iraq
الإصلاح الاقتصادي في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

That economic reform in Iraq sense the manual and simple is the shift from planned economy to market mechanisms, and within this expression simplified fall set of procedures by which is Ama shift, so the Iraqi economy is undergoing important and sensitive the transition from a socialist system to Alnza capital linked to this stage closely related to the relationship of Iraq Monetary Fund and World Bank, as these represent the two institutions (the supervisor and regulator and censor) for this transformation, as is the transition and transformation of knowledge through the application of their programs of economic stabilization and structural adjustmentان الاصلاح الاقتصادي في العراق بمفهومه المختصر والبسيط هو التحول من الاقتصاد الموجه إلى اليات السوق ,وضمن هذا التعبير المبسط تنضوي مجموعه من الاجراءات التي بواسطتها يتم عذا التحول,لذا فأن الاقتصاد العراقي يمر بمرحله مهمه وحساسه وهي الانتقال من النظام الاشتراكي إلى النظا الرأسمالي وترتبط هذه المرحله ارتباطاً وثيقاً بعلاقة العراق بصندوق النقد والبنك الدوليين, اذ تمثلان هاتين المؤسستين(المشرف والمنظم والرقيب) لهذا التحول اذ يتم الانتقال والتحول من خلال تطبيق برامجهما المعرفه بالتثبيت الاقتصادي والتكييف الهيكلي


Article
The need for compatibility With International Financial Reporting Standards
الحاجة إلى التوافق مع معايير الإبلاغ المالي الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

Earlier this year Iraqi parliament ratified foreign investment of motives were presented to the foreign investors for encouraging them to invest in the country in most economical sectors. This mean we are committed to deal with international parties demand accounting information differ from the resulted accounting information made by Iraqi companies, which prepared according to the unified accounting system. The international investors are more familiarity with international financial reporting standards (IFRS), which became adopted or harmonized with in most world countries as being facilitated the processes of cross-border offering and listing. This research sheds light on the dimensions of this problem with showing an ability of adoption of harmonization with (IFRS) in Iraq, with benefit from extremist of other countries that converted to the market economy. أقر البرلمان العراقي مطلع هذا العام قانون الاستثمار الأجنبي رقم (13) لسنة 2006 وبموجب هذا القانون قدمت جملة من الحوافز إلى المستثمرين الأجانب بغرض تشجيعهم على الاستثمار في البلد، وفي معظم القطاعات الاقتصادية. هذا يعني أننا ملزمون بالتعامل مع أطراف دولية تطلب بيانات محاسبية تختلف عما ينتج من بيانات محاسبية عند الشركات العراقية معدة وفقا للنظام المحاسبي الموحد. المستثمرون الدوليون أكثر ألفة مع معايير الإبلاغ المالي الدولية (IFRS) والتي أصبحت معتمدة أو متوافق معها في معظم دول العالم كونها تسهل عمليات القيد والتداول خارج الحدود الإقليمية. هذا البحث يسلط الضوء على أبعاد هذه المشكلة، مع بيان إمكانية تبني أو التوافق مع معايير الإبلاغ المالي الدولية (IFRS) عراقيا، مع الاستفادة من تجارب الدول الأخرى، وخاصة تلك الدول التي كانت تنتهج أسلوب الاقتصاد المخطط وتحولت إلى اقتصاد السوق.


Article
The Proposed Policies to Attract the Direct Foreign Investment to Iraq
السياسات المقترحة لجذب الاستثمار الاجنبي المباشر الى العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The group of problems and difficulties facing the economic growth in Iraq results from the political, economic and security circumstances through which Iraq passed and is still passing. Accordingly, it caused a decrease in oil prices, i.e. a decrease in revenues and incomings achieved from the oil sector and consequently a decrease in the financing size required for the general budget as a result of Iraq's reliance on the oil sector widely. These difficulties indicate the necessity to search for alternative sources to finance the process of economic growth in Iraq rather than relying on the incomings achieved from the oil sector which are exposed to extensive oscillations according to oil international price levels. One of the most important alternative sources is FDI as being an important transformational source completing the local investment and not its substitute for what it carries of various experiences contribute in developing the competitive capacity of local products as well as providing job opportunities with more productivity. The policy of attracting FDI to Iraq requires the provision of a suitable investing atmosphere which require starting an economic reformation program securing an appropriate atmosphere for FDI to enter Iraq. Attracting FDI to Iraq is urgency, especially in oil and gas sectors as first stage so as to achieve additional financial revenues contribute in the growth of other economic sectors such as industry and agriculture in a way accomplishing a relative balance in the productive structure of Iraqi economy. إن جملة المشاكل والصعوبات التي تواجه عملية التنمية الاقتصادية في العراق والناجمة عن الظروف السياسية والاقتصادية والأمنية والتي مرَّ ويمرُ بها العراق، وما ترتب على انخفاض أسعار النفط عالميا،وما يعنيه ذلك من انخفاض حجم العوائد والإيرادات المتحققة من القطاع النفطي وبالتالي انخفاض حجم التمويل اللازم للميزانية العامة نتيجة لاعتماد العراق على القطاع النفطي بنسبة كبيرة ان هذه الصعوبات تفرز ضرورة البحث عن مصادر بديلة لتمويل عملية التنمية الاقتصادية في العراق بدلا من الاعتماد على الإيرادات المتحققة من القطاع النفطي التي تتعرض لتقلبات واسعة حسب مستويات أسعار النفط العالمية . ان من بين أهم المصادر البديلة هي FDI باعتباره مصدرا تمويليا مهما مكملا وليس بديلاً للاستثمار المحلي لما يحمله من خبرات متنوعة تساهم في تطوير القدرة التنافسية للمنتجات المحلية فضلا عن توفير فرص عمل أكثر إنتاجية. ان سياسة جذب الـ FDI إلى العراق يتطلب توفير مناخ استثماري ملائم مما يتطلب ضرورة البدء ببرنامج إصلاح اقتصادي في مجالات السياسة الاقتصادية الكلية وبما يؤمن المناخ الملائم لدخول FDI إلى العراق . ان جذب FDI إلى العراق أصبح ضرورة ملحة خصوصا في قطاع النفط والغاز كمرحلة أولى وذلك لتحقيق عوائد مالية إضافية تساهم في تنمية القطاعات الاقتصادية الأخرى كالصناعة والزراعة، وبالشكل الذي يحقق توازنا نسبيا في الهيكل الإنتاجي للاقتصاد العراقي.


Article
Measurement of Inequality of family income distribution in Iraq after year 2003
قياس تفاوت توزيع الدخل العائلي في العراق لما بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

the present study aims at determining digital and data markers in the inequality income distribution in Iraq in the period after 2003. In order to achieve the aim of this study. The researcher analyzed the data of the Iraqi family income for the two surveys of the family's budget done in 2005 and 2007.This is after its reclassification and remodification. The study concluded that the degree of inequality is so high according to all criteria that were used specially in 2005 in comparison to the years prior to the period of the study and in many developing countries which have similar circumstances to Iraq. The value of Gini coefficient reached 0.42 and 0.38 in 2005 and 2007 successfully. While the value of Kuznets coefficient reached 0.33 and 0.30 for the above mentioned years . It becomes clear from this study that the lower categories were the hardest hit in income distribution. For example The value of the lower %30 of the families reached %10 and %11.8 from the income for the two years. The study also showed that the degree of the economicWelfare decreased to %17 in year 2005 comparison to the year 2007.The following recommendations were suggested in order to limit the degree of discrepancy in income distribution : 1-When applying the studies of economic profitability (feasibility), the state must prefer establishing interprices which contribute in increasing the incomes of the different classes through the services and job opportunities which those interprices provide specially those which are funded by the government. 2-Activating the productive sectors (agricultural and industrial) in order to increase the productivity and limit the unemployment . This is through providing work opportunities to the individuals . Then decreasing the degree of discrepancy between the families and individuals. 3-Supporting the prices of consumers specially those who belong to the classes of limited income and expanding the social protecting net . استهدف البحث تحديد المؤشرات البيانية والرقمية لدرجة التفاوت في توزيع الدخل في العراق لفترة ما بعد عام 2003. ولتحقيق هدف البحث فقد تم تحليل بيانات الدخل للأسر العراقية لمسحي ميزانية الأسرة لعامي 2005و2007 بعد إعادة تعديلها وتبويبها . وقد تبين ان درجة التفاوت مرتفعة مقارنة بالاعوام التي سبقت فترة الدراسة ومقارنة بعدد من البلدان النامية ذات الظروف المشابهة للعراق . فقد بلغت قيمة معامل جيني 0,42و0,38 لعامي 2005و2007 على التوالي , اما قيمة معامل كوزنتس فقد بلغت 0,33و0,30للعامين المذكورين اعلاه على التوالي . وتبين من البحث ان الفئات الدنيا هي الاكثر تضررا من توزيع الدخل ، فعلى سبيل المثال بلغت حصة ال 30% الدنيا من الاسر 10% و11,8% من الدخل للعامين المذكورين على التوالي . وقد تبين من البحث ان درجة الرفاه الاقتصادي تقل في عام 2005 بنسبة 17% عن عام 2007. وتم اقتراح التوصيات الاتية من اجل تقليل حدة التفاوت في توزيع الدخل :-1- يتوجب على الدولة عند اعتماد دراسات الجدوى الاقتصادية بضرورة تفضيل انشاء المشاريع التي تساهم في رفع مستوى الدخول للطبقات المختلفة عن طريق ما توفره هذه المشاريع من خدمات وفرص عمل , خاصة المشاريع التي تمول من قبل الحكومة. 2- تنشيط القطاعات الانتاجية (الزراعي والصناعي) من اجل زيادة الانتاج وتقليل البطالة من خلال توفيرها فرص عمل للافراد وبالتالي تقليل حدة التفاوت بين الاسر والافراد. 3-دعم الاسعار للمستهلكين خاصة الطبقات ذات الدخل المحدود وتوسيع شبكة الحماية الاجتماعية


Article
Experiences of privatization in some Arab countries and the possibility of application in the Iraqi economy
تجارب الخصخصة في بعض البلدان العربية وامكانية التطبيق في الاقتصاد العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

Gain of the shift towards the private sector or the so-called privatization of great importance in light of data from economic and political realities prevailing in the world since the late nineties of the last century in particular, especially after the major changes witnessed by the countries of socialist system led by the Soviet Union (former), as was the failure of Many public sector organizations in the socialist countries and the countries that have adopted the method of central planning in the management of the state and the economy for development, the largest catalyst for that, and yet if it is proven beyond a reasonable doubt that this country has wasted a lot of resources and have missed many opportunities and thus came to be seen to re-form economies according to what is produced by data from the new reality in the forefront of a policy shift towards the private sector and strengthen its role in the national economy a serious look and this is what started by some Arab countries under the influence and characteristics of the IMF and the licentious World Trade Organization and in line with the wave Alaulmah blowing in every direction, as well as for domestic reasons other known, and in this regard, focus research on the study of the experiences of some Arab countries in the field of privatization to explore what has been achieved and the resulting experiments from the results of the level of each state and the extent of impact on other Arab countries, especially Iraq, which is undergoing not materialized yet features approach the new economic indicate some evidence that Iraq is moving towards a market economy liberated "from the shackles of administration inclusiveness and what was the matter comes in the aftermath of a long experience on the way the socialist transformation of the sixties of the last century and until 2003 included the nationalization of projects and development projects until he became the public sector and what was called at the time sector Socialist largest economic sector in the country leads and bounds on the private sector, the privatization process will not be the ease that some might imagine, especially under pressure of public opinion and the culture of the public sector that have taken root among the broad popular benefiting from this sector, whether in operation or prices and low-backed تكتسب عمليات التحول نحو القطاع الخاص أو ما يسمى بالخصخصة أهمية بالغة في ظل معطيات الواقع الاقتصادي والسياسي الذي يسود العالم منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي على وجه التحديد وبخاصة بعد التحولات الكبرى التي شهدتها دول المنظومة الاشتراكية التي كان يقودها الاتحاد السوفيتي (السابق) ، إذ كان فشل الكثير من مؤسسات القطاع العام في الدول الاشتراكية والدول التي انتهجت أسلوب التخطيط المركزي في إدارة الدولة والاقتصاد لتحقيق التنمية اكبر محفز على ذلك ، وبعد إن ثبت بما لا يدع مجالاً للشك إن هذه البلدان أهدرت الكثير من الموارد وضيعت العديد من الفرص وبالتالي أصبح ينظر إلى إعادة تشكيل اقتصاداتها على وفق ما تفرزه معطيات الواقع الجديد وفي مقدمتها انتهاج سياسة التحول نحو القطاع الخاص وتعزيز دوره في الاقتصاد الوطني نظرة جديه وهذا ما باشرت به بعض الدول العربية تحت تأثير وصفات صندوق النقد الدولي وإيحاءات منظمة التجارة العالمية وانسجاماً مع الموجة العولمية التي تهب في كل اتجاه فضلاً عن أسباب داخلية أخرى معروفة ، وبهذا الصدد ينصب البحث على دراسة تجارب بعض البلدان العربية في مجال الخصخصة لاستكشاف ما تم تحقيقه وما أفرزته هذه التجارب من نتائج على صعيد كل دولة ومدى انعكاس ذلك على الدول العربية الأخرى ولاسيما العراق الذي يمر بمرحلة لم تتبلور فيها بعد ملامح التوجه الاقتصادي الجديد حيث تشير بعض الدلائل إلى إن العراق يسير باتجاه اقتصاد السوق متحررا"من قيود الإدارة الشمولية ولما كان ذلك الأمر يأتي في إعقاب تجربة طويلة على طريقة التحويل الاشتراكي من ستينيات القرن الماضي وحتى عام 2003 اشتملت على تأميم مشاريع واستحداث مشاريع حتى أصبح القطاع العام وما سمي في حينه بالقطاع الاشتراكي اكبر قطاع اقتصادي في البلد يتصدر ويطغي على القطاع الخاص فان عملية التخصيص سوف لن تكون باليسر الذي يتصوره البعض لاسيما في إطار ضغط الرأي العام وثقافة القطاع العام التي ترسخت في أوساط شعبيه واسعة مستفيدة من هذا القطاع سواء في التشغيل أو الأسعار الزهيدة والمدعومة


Article
Developing National Income and It’s Effect on Investment in Production Economic Sectors in Iraq
تطور الدخل القومي وأثره على الاستثمار في القطاعات الاقتصادية الإنتاجية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to estimate and analysis the Investment Functions system for production ( Commodity ) economic sectors , by Seemingly Unrelated Regression Equations Approaches (SURE) , through pooling the time series data for production sectors to determine the nature of relationship between total fixed capital in production sectors and national income during the period (1985-2005) . The results of application show that the estimations are more efficiency and significance from (OLS) estimate for each sector . also show that total fixed capital in any sector determine by the size of total fixed capital in the sector in the previous year (t-1) and the size of national income in year (t) , with various percentages according to the importance of the sector in the national economy . يهدف البحث الى تقدير وتحليل منظومة دوال الاستثمار للقطاعات الاقتصادية الإنتاجية ( السلعية )، باستخدام أسلوب (SURE) من خلال دمج بيانات السلاسل الزمنية للقطاعات الإنتاجية لتحديد طبيعة العلاقـة بين أجمالي تكويـن رأس المال الثابت للقطاعات الإنتاجية والدخل القومـي خلال الفترة (1985-2005) . أظهرت نتائج التطبيق ان التقديرات الناتجة بموجب أسلوب الـ (SURE) كانت أكثر كفاءة ومعنوية من التقديرات التي يحصل عليها باستخدام (OLS) للمعادلة المنفردة لكل قطاع ، وان أجمالي تكوين رأس المال الثابت في أي قطاع يتحدد بحجم أجمالي تكوين رأس المال الثابت للقطاع في السنة السابقة (t-1) وبحجم الدخل القومي في السنة (t) بنسب متفاوتة وحسب أهمية القطاع في الاقتصاد القومي .


Article
Impact of Exploiting Expenditure and loans on Agriculture Investment for 1995-2006
أثر الإنفاق الزراعي العام والقروض الحكومية على الاستثمار الزراعي في العراق للمدة 1995-2006

Loading...
Loading...
Abstract

The investment Considers the basic factor to the national Economic in all sectors especially agricultural investment in Iraq. Which regards the basic support to other sectors .There for the reducing in agriculture production in Iraq regards an Economic problem is through the contribution in national income. So it must search about resons of the problem that considers agriculture investment and government support are the basic factor to solve this problem .There for we should study the agriculture investment and clarify the important factors which impact in economic development and increasing the average of agriculture production in quantity and quality, and standing to the main problem .So as to collect data and makes analysis to get the results and puts solutions to them.The investment expendifure and the loans by government show the positive impact on agriculture investment. In addition to increase expend and loans which import on it, and the average of expenditure and loans will be reduce through the period of this study which made reducing to the rate of agriculture investment . يعد الاستثمار المحرك الرئيسي للاقتصاد القومي بكافة قطاعاته وبالأخص الاستثمار الزراعي والذي يعتبر الدعامة الأساسية لبقية القطاعات . لذا فان انخفاض الإنتاج الزراعي في العراق يعتبر مشكلة اقتصادية من خلال مايساهمه في تكوين الدخل القومي .إذ لابد من البحث عن أسباب المشكلة والذي يعتبر الإنفاق الاستثماري الزراعي العام والدعم الحكومي هو المحرك الأساسي لحل هذه المشكلة لذا فلابد من دراسة الاستثمار الزراعي في العراق وتوضيح أهم العوامل المؤثرة فيه وذلك لأهميته في عملية التنمية الاقتصادية ورفع معدلات نمو الإنتاج الزراعي كما ونوعا والوقوف على أهم المعوقات وذلك من خلال جمع البيانات وإجراء التحليل والتكييف عليها للوصول إلى النتائج ووضع الحلول لها فقد تبين من التحليل إن الإنفاق الاستثماري الزراعي العام والقروض الحكومية تؤثر تأثيرا ايجابيا على الاستثمار الزراعي فان زيادة الإنفاق والقروض الحكومية سوف تؤثر على رفع الاستثمار الزراعي وان معدلات نمو الإنفاق الاستثمار الزراعي العام والقروض الحكومية منخفضة خلال مدة الدراسة مما اثر على انخفاض معدل نمو الاستثمار الزراعي


Article
Application of Zakat sufficient condition for the reform of fiscal policy in Iraq
تطبيق الزكاة الشرط الكافي لاصلاح السياسة المالية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Zakat cornerstone of the Islamic finance, has expressed for the best fiscal policy taken for the tunnels, so able in ages application gold to achieve the purposes desired state of fiscal policy, while the still of fiscal policy in the literature status (economies status) is unable to achieve those goals , where the policy Zakat can be applied at all times and was the basis of Muslim sharia law for eternity and validity of every time and place, taking into consideration the limited texts not limited events and facts, and the renewed climate change terms and conditions of time and space.تُعد الزكاة الركن الاساسي للنظام المالي الاسلامي ، وقد عبرت عن افضل سياسة مالية تحصيلاً وانفاقاً ، بحيث تمكنت في عصور التطبيق الذهبية من تحقيق الاغراض المرجوة من اية سياسة مالية ، في حين لما تزل السياسة المالية في الادبيات الوضعية ( الاقتصادات الوضعية ) عاجزة عن تحقيق تلك الاهداف ، حيث ان السياسة الزكوية يمكن ان تطبق في كل زمان وكان انطلاقاً من مسلمة الخلود للشريعة الاسلامية وصلاحيتها لكل زمان ومكان مع الاخذ بنظر الاعتبار محدودية النصوص ولا محدودية الاحداث والوقائع ،وتجدد الاحكام وتغيرها بتغير ظروف الزمان والمكان.


Article
In light of the policies of economic reform and structural adjustment Towards a strategy for economic development in Iraq
في ضوء سياسات الاصلاح الاقتصادي والتكييف الهيكلي نحو استراتيجية للتنمية الاقتصادية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Economic reform is a process aimed at improving the style of the mobilization and allocation of resources to meet the following requirements and future economic and social impact, and its features ranging between philosophy and objectives of public policy development and economic institutions and the technical guidelines of the economic behavior. Has been adopted across the countries that were based on central planning and extensive economic reforms aimed at improving the planning process and the administration to promote economic growth and keep pace with economic developments and the new socialالاصلاح الاقتصادي هو عملية تستهدف تحسين اسلوب تعبئة وتخصيص الموارد بهدف تلبية الاحتياجات الاتية والمستقبلية الاقتصادية منها والاجتماعية , وتتراوح معالمه بين الفلسفة والاهداف العامة للسياسات الانمائية والمؤسسات الاقتصادية والمبادئ التوجيهية التقنية للسلوك الاقتصادي . وقد تبنت عموم الدول التي كانت قائمة على التخطيط المركزي اصلاحات اقتصادية واسعة تهدف الى تحسين عملية التخطيط والادارة لتعزيز النمو الاقتصادي ومسايرة التطورات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة .


Article
Honest Administration : Active Model of Administrative Reformation in Public Organizations
الإدارة النزيهة : نموذج حيوي للإصلاح الإداري في المنظمات العامة

Loading...
Loading...
Abstract

Our public administrative suffer from many problems that are related in one way or another to many errors corruption and the absence of honesty from the administrative behavior and consequently these organizations are unable to achieve their goals and outputs . This study aims at surrounding the defect phenomenon and diminishing its effects through the honest administration as an active model of the administrative reform in public organizations . The members administrative work and behavioral performance are protected from corruption by adopting the true values that suit the strategic view . this view is the goal that needs to be attained on the level of organizational outputs to serve the public interest . تعاني منظماتنا الإدارية العامة من مشكلات كثيرة ، ترتبط بشكل أو بآخر بكثرة الأخطاء والفساد وغياب النزاهة عن السلوك الإداري ، وبالتالي تعثُّر نتائجها ومخرجاتها ، وعدم قدرتها على تحقيق أهدافها . وهذه الدراسة ، تهدف إلى تطويق ظاهرة الخلل ، وتقويض تأثيراتها ، من خلال الإدارة النزيهة ، كنموذج حيوي للإصلاح الإداري في المنظمات العامة ، لضمان تحصين العمل الإداري والأداء السلوكي لأعضاء المنظمات بالقيم الصحيحة ، وبما يتناسب مع الرؤية الإستراتيجية المراد تحقيقها على مستوى النتائج والمخرجات التنظيمية لخدمة المصلحة العامة


Article
The role of strategic planning to achieve creativity (A field study at the University of Mosul)
دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق الإبداع (دراسة ميدانية في جامعة الموصل)

Loading...
Loading...
Abstract

The Role of Strategic Planning in achieving the Creativity Actualization the aim of this research to identify the role of strategic Planning in Creativity Actualization at Colleges of Mosul University. As will as the sample consists of (60) persons in leading positions deans, dean assistants and heads of departments in the university of Mosul. They are randomly chosen from all the colleges of the university. The researcher has used the descriptive method for its convenience in this type of study, in addition to the use of questionnaires as a means of data collection. The Data has been processed statistically by using the sample regression analysis and correlation coefficient,. The result of the analysis have shown that there is strong relation ship and effect between the type of the role of strategic planning and administration creativity actualization ,The researcher has proposed a number of recommendation. يهدف هذا البحث إلى التعرف على دور التخطيط الاستراتيجي في تحقيق الإبداع الإداري في جامعة الموصل . وتكونت العينة من (60) عميدا ومعاون عميد ورئيس قسم من الأقسام العلمية في جامعة الموصل اختيروا بصورة عشوائية وشملت كليات جامعة الموصل جميعها ، وقد استعمل الباحث المنهج الوصفي لملاءمته وطبيعة هذه الدراسة واستعمل الاستبيان أداة لجمع المعلومات . وعولجت البيانات إحصائيا باستعمال معامل الانحداروالارتباط البسيط ، وتبين وجود علاقة ارتباط وتأثير قوية بين التخطيط الاستراتيجي والإبداع الإداري وفي ضوء نتائج البحث قدم الباحث عددا من التوصيات


Article
The role of beta coefficient in constructing optimal portfolio Applied study about sample of companies listed in Iraq stock exchange
دور بيتا الشركات في بناء المحفظة الاستثمارية دراسة تطبيقية في عينة من الشركات المدرجة في سوق العراق للأوراق المالية

Loading...
Loading...
Abstract

This research Concern with the most sophisticated theories in financial investment, they are portfolio theory of (Markowitz) and capital Assets pricing Model (CAPM) by analyzing the core component in (CAPM) that is the (Beta) which reflect and diagnose the systematic risk in financial assets, and summarizing it as the volatility of the returns of the financial assets compared with the market returns and with connection it. This can declare the risk that inherent in. Then give the investor the best imagination about the risks and returns of that asset. That enables him to take his best investing decision on scientific bases. Our research links between portfolio theory, (CAPM), Capital market line (CML), and security market line (SML), through the concept of (optimal portfolio) declares the importance of (Beta) and its role in financial investment. يتطرق هذا البحث إلى اكثر النظريات تقدماً في مجال الاستثمار المالي وهما نظرية المحفظة لـ (ماركوفيتز) ونموذج تسعير الموجودات الرأسمالية (CAPM) من خلال بحث العنصر الاساسي في نموذج (CAPM) وهو ألبيتا التي تعكس وتشخص المخاطرة النظامية للموجودات المالية. وتلخصها في مدى تذبذب عوائد الموجود المالي بالمقارنة او بالارتباط بعائد السوق مما يوضح المخاطرة الكامنة فيه ويعطي المستثمر أدق صورة عن عوائد هذا الموجود ومخاطره والعالقة بينهما مما يمكنه من اتخاذ قراره الاستثماري الحصيف على أسس علمية. ويربط البحث بين نظرية المحفظة ونموذج (CAPM) وخطي سوق رأس المال (CML) وسوق الأوراق المالية (SML) من خلال مفهوم المحفظة المثلى. وهذا الربط هو الذي يوضح بجلاء أهمية ألبيتا ودورها البارز في ميدان الاستثمار المالي.


Article
Opportunities and Challenges of Human Investment and its Role in the Economic Development of Selected Arab Countries
فرص وتحديات الاستثمار البشري ودوره في التنمية ألاقتصاديه لدول عربيه مختارة

Loading...
Loading...
Abstract

Opportunities given for the Arab economy in order to guide investments in the human capital component are numerous, but there are many challenges that the economy face affecting the economic and social development where the spending on education, training, health rehabilitation and scientific research is considered an investment expenditure increasing efficiency and improvement of the of the human component function in the production process. In order to clarify that, the research adopted three sections. The first section contains conceptual introduction to the human investment. The second section expresses the size of the investment in human capital components of the research sample. The third section, through the use of standard analysis, shows the impact of these components on the total national production as an indicator of economic growth and development of each State individually of the selected Arab countries in this research, namely, (Jordan. Algeria. Saudi Arabia. Egypt)إن الفرص المتاحة للاقتصاد العربي لغرض توجيه الاستثمارات في عناصر رأس المال البشري كثيرة جدا, ولكن هناك العديد من التحديات تجابـــــه هذا الاقتصـــاد والتي لها مساس بالتنمية ألاقتصاديه والاجتماعية ,فحجم الإنفاق على التعليم والتدريب والتأهيل الصحي والبحث العلمي يعتبر إنفاقا استثماريا يزيد من كفاءة وتحسين أداء العنصر البشري في العملية الانتاجيـــه .ولكي نوضح ذلك فقد اعتمد البحث على ثلاث مباحث الأول يتضمن مـــدخل مفاهيمي للاستثمار البشري والمبحث الثاني يوضح حجم الاستثمار فــــــي عناصر رأس المال البشري لعينة البحث والمبحث الثالث ومن خلال استخدام التحليل القياسي يوضح اثر هذه العناصر على الناتج المحلي الإجمالي باعتباره مؤشرا للنمو والتنمية ألاقتصاديه لكل دوله على انفراد للدول العربية المختارة في هذا البحث وهي(الأردن.الجزائر .السعودية.مصر )


Article
The importance of the direct foreign in the motivation of the Investment Iraqi economy
أهمية الأستثمار الأجنبي المباشر في تفعيل الاقتصاد العراقي

Authors: sami hameed سامي حميد عباس
Pages: 329-353
Loading...
Loading...
Abstract

The importance of direct foreign Investment in developing and advancing countries is clear because of many reason , such as the continues in creasing in the flow of this investment happening the nineties of the last century which is considered as one foreign investment also provide a means technology, this investment also provide a good managerial skills and facilitate trade in order to achieve these goals it necessary to issue law organizing investment and solving problem’s facing such kind of investment. This research is divided to three main parts , part one is dealing with the royalty of the direct investment in the world and specificity in Iraq. Part two of this research is studying the importance of the direct foreign investment while the third part is contain on the polices and procedures issue to facilitate this kind of investment in Iraq . The researcher finally end his research with the conclusion and references. أن اهمية الاستثمار الاجنبي للدول المتقدمه والناميه على حد سواء تعود للأسباب عديده , منها التزايد المستمر في تدفقات الاستثمار الاجنبي المباشر الذي حدث في بداية التسعينات من القرن الماضي , كونه يعد أحد ركائز النمو الاقتصادي في الدول الناميه لما يؤديه من زياده في الطاقه الانتاجيه للبلد كما ويعد وسيله لزيادة الكفاءه في تخصيص الموارد العالميه النادره فضلا عن انه مصدرا للتكنلوجيا الحديثه والمهارات التنظيميه والاداريه وحث التجاره وتسهيل سبل الوصول الى الاسواق العالميه ولغرض تحقيق الاهداف , فمن الضروري توفير قانون لتنظيم أستثمار اجنبي يستند على اسس محدده من شأنها توجيه الاستثمارات لمعالجة المشكلات الاقتصاديه التي يعاني منه الاقتصاد الوطني وفي مقدمتها البطاله والتضخم وتاسيسا لما تقدم ولأهمية الاستثمار الاجنبي المباشر في تفعيل الاقتصاد العراقي تبرز أهمية هذا الموضوع بسبب التغيرات الاساسيه التي طرأت على هيكل الاقتصاد العالمي وعلى الواقع المعاصر للعراق في أنفتاحه على العالم الخارجي وتوجه رؤوس الاموال الاجنبيه للاستثمارات فيه وبكل المجالات مما يتطلب هدف البحث القاء الضوء على واقع وأهمية وجدوى الاستثمار الاجنبي المباشر في دول العالم والعراق على وجه الخصوص , كذلك معرفة صور ونطاق الاستثمار الاحنبي المباشر والذي يتناسب وتلك الاهميه من أجل التوصيه بأهم السياسات والاجراءات لتشجيع الاستثمارات الاجنبيه في العراق وتحقيقا لأهداف البحث فقد قسم الى ثلاث محاور تناول المحور الاول واقع الاستثمار الاحنبي المباشر في دول العالم والعراق على وجه الخصوص بينما تركز المحور الثاني على دراسة اهمية وجدوى الاستثمار المباشر في حين تناول المحور الثالث لأهم السياسات والأجراءات لغرض تشجيع الاستثمارات الاجنبيه في العراق , ومن خاتمة البحث التي تناولت مجموعه من الاستنتاجات والتوصيات


Article
Requirement Of Building Transparent System To Process Economic Rarefaction In Iraq
متطلبات بناء نظام الشفافية لمعالجة الاختلالات الاقتصادية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Transparency principle of a development and economic investment is important ,means that the media and information on activities and programs implemented by the foundation for the benefit of the economic target group and to achieve the know ledge of all stakeholders or beneficiaries of such activities or their results . and it means to be a clear policy of the organization and f0r all and real capital is clear and projects are fully realized and losses are clear and there is no hidden information from the stakeholders. And it dealt with f9nd an extremely important issue . namely. Requirements for building a system of transparency . and stressed the most important types of transparency . forms and transparency. which was considered an important weapon against the financial and administration corruption . and also to have been addressed to the level 0f transparency , it was then discussed how to build a transparency system to improve the efficiency executing and treatment economic imbalances in Iraq , and research has come to the conclusions of the most important is the lack of scientific study and field to assess the cost of corruption in Iraq to be adopted as abasis for future studies , according , we recommend legislation an integrated system of transparency and the preparation of cost to the system corruption and financial phenomena , as the value be the focus of attention of research and stakeholdersالشفافية مبدأ تنموي استثماري واقتصادي مهــم, يعني ضرورة الإعلان والإعلام عــن الأنشطة والبرامج التي تنفذها المؤسسة الاقتصادية لصالـــح مجموعة مستهدفـــة وبما يحقق معرفة جميـع المستحقين أو أصحاب المصلحة بهــــذه الأنشطة أو نتائجها , ويعني أن تكــون سياسة المنظمة واضحـــة للجميع ورأس المال الحقيقي واضح والمشروعـــات بمكاسبها وخسائرها واضحة ولا توجـــد أي معلومات مخفية عـن أصحـــاب الشأن وعليـــه تناول البحث مسالة غاية في الأهمية ألا وهي متطلبات بناء نظام الشفافية مؤكدين على أهـــم أنواع الشفافيـــة وإشكالها والذي اعتبر الشفافية سلاح مهم ضد الفساد الإداري والمـــالي وكذالك تم التطرق إلـى مستويات الشفافية. ومن ثم تم التطرق إلى كيفية بناء نظــام شفافية لتحسين كفاءة الاداء ومعالجــة الاختلالات الاقتصادية في العراق , وتوصل البحث إلـــــى استنتاجات أهمها هو عـــــدم وجود دراســـة علمية وميدانية لتقييم كلفة الفساد فـــي العراق لاعتماده أساسا للدراسات المستقبلية. وعليه نوصـــي بتشريع نظام متكامل للشفافية وإعداد نظام كلفة للفسادالاداري والمــالـي حيث إن الظواهر ذات القيمة تكون محط أنظار الباحثين وذوي العلاقة


Article
Iraq Position in The World Oil Map
موقع العراق في الخارطة النفطية الدولية

Authors: Ali Naim M. علي نعيم محمود
Pages: 395-431
Loading...
Loading...
Abstract

Countries and regions take their importance from the economic resources they possess. Oil , of course , is one of these vital resources, and a major source among present energy sources. It plays a very significant role in the international relationships. The status of any country becomes greater among other countries for owning huge resources in comparison. Iraq, by this meaning became one of the most distinguished countries for her huge proven crude oil reserves, and the capability for producing and exporting oil, and for her magnificent contribution in world oil market. It is also predicted that Iraq will occupy a greater position in this market if her security and economic circumstances are improved in the foreseen future. تستمد العديد من الدول والأقاليم أهميتها مما تمتلكه من موارد اقتصادية هامة . والنفط احد تلك الموارد الحيوية ، فهو مصدر اقتصادي دولي رئيسي من مصادر الطاقة ويلعب دورا مهما في رسم العلاقات الدولية . وترتفع مكانة الدولة ويكبر موقعها في المجتمع الدولي بقدر ما في أراضيها من موارد اقتصادية وبقدر تنوع تلك الموارد وعظم حجمها . ورغم تباين الاهمية النسبية بين دولة نفطية وأخرى او اقليم نفطي واقليم اخر ، فقد يجد القارئ العديد من الدراسات التي تنشر سنويا ًعن العديد من تلك الدول او الأقاليم النفطية والرئيسية منها بشكل خاص . والعراق أحد الدول الرئيسية المنتجة والمصدرة للنفط الخام ، وهو عضو مؤسس وبارز في منظمة الأقطار المصدرة للنفط – أوبك OPEC ويمتلك احتياطي نفطي مؤكد كبير نسبيا ً، ولديه موارد طبيعية متنوعة أخرى ، وقد إمتاز بأهمية اقتصادية وجغرافية عبر التأريخ .

Table of content: volume:2 issue:4