Table of content

AL-Anbar University journal of Economic and Administration Sciences

مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والادارية

ISSN: 19988141
Publisher: University of Anbar
Faculty: Economic and Administration / Ramady
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A quarterly scientific journal dealing with administrative, economic, accounting, statistical and informatics studies, issued by the Faculty of Management and Economics / Anbar University. The first issue was published in 2008 and continues to be published and publishes research and economic studies and related fields Economic, administrative and other problems that fall within the competence of the magazine.
The journal is awarded the International Standard Numbering (ISSN), which is to disseminate the research of teachers and professors in colleges and universities inside and outside Iraq for the purposes of scientific promotion and dissemination of knowledge

Loading...
Contact info

م. محمد صالح جسام
07801212079


Dr.Mamdoohattalla@gmial.com
07811431799 د. ممدوح عطااالله
07814607689

Table of content: 2010 volume:3 issue:5

Article
Taxes in economic Blockad period ((Case study in Iraqi economy during the years 1995 to 2000))
الضرائب في فترة الحصار الاقتصادي ((دراسة في حالة العراق للمدة 1995-2000 م ))

Loading...
Loading...
Abstract

Taxes have a great roles in economic in different political and economical systems that is because they representc the main resource of general budget for any state . taxes have another roles in redistripution of national income and achive economic stability especially in developing counting such as Iraq that is because of the small share of personal income with the wikness of taxes system in the countries. In Iraq were the economical sanction staied for along time and effecting all sectors , taxes may hav a arcet rolwsin seporting the economic especially that taxes have a continues effects. This research is foucaciny on the study of suportiny the general budget in Iraq especially in the sanctions period were the country depending on the oil income which is stopped totally in 1992/8/2 and patialy in 1996 . للضرائب دور كبير جدا في اقتصاديات البلدان بصرف النظر عن نظمها السياسيه والأقتصاديه كونها مصدرا لتمويل الموازنة العامة للبلد فضلا عن الدور الذي تلعبه في أعادة توزيع الدخل القومي وتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتشغل الضرائب في الاقتصاديات الناميه ومنها العراق نسبه قليله في الموازنه العامه للبلد لانخفاض نصيب الفرد من الدخل القومي من جهة وضعف النظام الضريبي من جهه اخرى فضلا عن التهرب الضريبي . وفي العراق حيث الحصار الاقتصادي الذي أستمر فتره طويله والتي يقع فيها البحث فان الضرائب يمكن ان يعول عليها في دعم الأقتصاد العراقي وبخاصه ان التحصيلات الضريبيه تتميز بالدوريه والاستمرار بعكس ايرادات المصادر الاخرى وينصب البحث على دراسة أسناد الموازنه العامه للبلد لاسيما بعد ان تأثر الاقتصاد العراقي طيلة مدة الحصار بحكم اعتماده بشكل رئيس على ايرادات النفط الذي انقطعت عنه كليا عام (2/8/1991) ثم جزئيا عام (1996)


Article
The Causal relationship between governmental and private expenditure and the limited Factors for the two types – Jordan A study case ( 1970 – 2007 )
العلاقة السببية بين الأنفاق الحكومي والخاص والعوامل المحددة للنوعين _الأردن حالة دراسية 1970-2007

Loading...
Loading...
Abstract

The results indicates the existence of balancing relation ship between the variables in the long term and that the bilateral causal relations is a list of the time- frame was lagging extended for two periods, this applies to the movement al spending offered the eaand the rate of the inflation . The research aims to determine the causal relationship between private and governmental spending and then identifying the limitations that the expenditure in the Jordanian economy for the period 1970 – 2007, by using a model of the regression analysis data A group of the statistical measurement has been used in this area. يستهدف البحث تحديد العلاقة السببية بين الإنفاق الخاص والحكومي ومن ثم تحديد قيود ذلك الإنفاق في الاقتصاد الأردني للمدة (1970 – 2007 ) وباستخدام نموذج تحليل انحدار المتجه (VAR) ولغرض اختبار مدى استقرارية البيانات فقد تم استخدام مجموعة من المقاييس الإحصائية في هذا المجال . وكانت النتائج تشير إلى وجود علاقة توازنية بين المتغيرات في المدى الطويل وان العلاقات السببية الثنائية هي الأخرى قائمة وبتخلف زمني يمتد لفترتين وهذا ينطبق على الإنفاق الحكومي وعرض النقد ومعدل التضخم .


Article
The situation of refinery and petrochemicals industries in Arabian Gulf countries.
واقع صناعات التكرير والبتروكيماويات في دول الخليج العربية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this research is to explain the impact of the Arabian Gulf countries in the refinery& petrochemical industries, with concentration on capacities from these industries, and focus on the developments in all countries in these industries, finally analysis the industrial maps in these countries especially we know the situation of it's in world oil reserves. Data for the study were obtained from different sources namely organization of petroleum exporting countries (OPEC) &organization Arab petroleum exporting countries (OAPEC). The main recommendation as follows: industries like refinery & petrochemicals has been played basic roles in developing these countries through exporting the products of these industries to obtain foreign currency. The data sources for research are opec publications and oapec ,goic and Arab monetary fund. يهدف البحث الى تسليط الاضواء على الاشواط التي قطعتها دول الخليج العربية في مجال الصناعات اللاحقة لانتاج النفط الخام خاصة وان هذه الصناعات بدأت فيها منذ الستينيات من القرن الماضي مع الاشارة الى امكانية توطن هذه الصناعة فيها ،مع عمل مسح اقتصادي لأماكن تواجد هذه الصناعات وطاقاتها الانتاجية وما تساهم به من سد حاجة السوق المحلي . تم استقاء مصادر البحث من عدة جهات في مقدمتها منشورات الاوبك والاوابك وكذلك منظمة الخليج للاستشارات الصناعية وصندوق النقد العربي.


Article
Using ARIMA Models in Forecasting Money Supply in Qatar State
استخدام نماذج ARIMA في التنبؤ بعرض النقد لدولة قطر

Loading...
Loading...
Abstract

The thesis aimed to study and analyzed the monthly data of the money supply in the narrow (M1), wide (M2) and widest (M3) accuracy for Qatar State from the period January 1982 till December 2006. That was done because of the most important role in stationary of money, then the economic stationary of the developed and growing states. The student used ARIMA models in forecasting for the coming four years (the period from January 2007 till December 2010), and that what named as Box-Jenkins methodology. The thesis attained that the monthly time series for money supply is non-stationary and has a trend, which was because of the inflation of money which, happened in the State after January 2003. And that what required the first differences to change the sires to time series stationary, then the student gain of most competent models for the forecasting to the future period. The thesis forecasted for the future monthly data for money supply (M1) using the model ARIMA (1,1,1), forecasting for the future monthly data for money supply (M2) using the model ARIMA (3,1,3). Then the forecasting for the future monthly data for money supply (M3) was using the model ARIMA (1,1,0). هدف البحث إلى دراسة وتحليل البيانات الشهرية لعرض النقد بمفهومه الضيق M1 والواسع M2 والأوسع M3 في دولة قطر للمدة من كانون الثاني 1982 ولغاية كانون الأول 2006، وذلك للدور الكبير الذي يؤديه النقد في تحقيق الاستقرار النقدي، ثم الاستقرار الاقتصادي في اقتصادات الدول المتقدمة والنامية على حد سواء. إذ تم التنبؤ في هذه الدراسة للسنوات الأربع المقبلة للمدة من كانون الثاني 2007 ولغاية كانون الأول 2010 باستخدام نماذج ARIMA أو ما يعرف بمنهجية Box-Jenkins، وتم التوصل إلى أن السلاسل الزمنية للبيانات الشهرية لعرض النقد غير مستقرة وتحتوي على اتجاه عام، وذلك بسبب التضخم الذي شهده عرض النقد بعد كانون الثاني 2003، مما تطلب أخذ الفروق الأولى لتحويل السلاسل إلى سلاسل زمنية مستقرة، وتم الحصول على النماذج الأكفأ للتنبؤ للمدة الزمنية المستقبلية. وتم التنبؤ بالقيم الشهرية المستقبلية لعرض النقد M1 باستخدام النموذج ARIMA(1,1,1)، والتنبؤ بالقيم الشهرية المستقبلية لعرض النقد M2 باستخدام النموذج ARIMA(3,1,3)، أما التنبؤ بالقيم الشهرية المستقبلية لعرض النقد M3 فتم التنبؤ بها باستخدام النموذج ARIMA(1,1,0).


Article
The Finamcail International Crises with Focus on the crisis of The American United States for 2008
الأزمات المالية العالميه مع التركيز على ازمة الولايات المتحدة الأمريكية عام 2008

Loading...
Loading...
Abstract

The land bubble ,which was exploded in the American united states in August 2008 ,was considered one of the results that came out of the rules of systemizing the cities .this proved the increase of land prices which was much higher in the most systematic cities than in those little systematic ones .Accordingly ,it is necessary to be little the rules of building and systemizing the cities (see the article of prof .windle cox )on 28102008 on the internet (the roots of financial crisis's reasons ) Actually ,about %40 of the houses that were selt 2005-2006 were either for in vestment or rent according to the site CNN on the internet on 3042007 –when the contenders made use of the houses in the market to gain much more profits ,the prices of the houses were decreased .But this was not a crisis! Instead ,many houses were built during the period of prices in crease .In 2008 ,there were (4) million houses for selling . About (3) million of them were empty .this led to the collapse in pricesIn fact ,the explosion of land crisis in the American united states started in 2006-2007 .This increased the number of those who couldn't pay the share of the land borrowings .while the number of those whose houses were taken by force ,was increased Thus the financial crisis started. هناك من أعتبر ان الفقاعة العقارية التي انفجرت في الولايات المتحدة الأمريكية في آب اغسطس 2008 كانت نتاج قوانين تنظيم المدن ، مثبتا ذلك بأن ارتفاع أسعار العقارات جاء بشكل أعلى بكثير في المدن الاكثر تنظيما منه في المدن الاقل تنظيما ، وبالتالي لا بد من تخفيف قوانين البناء وتنظيم المدن ( انظر مقالة البروفسو وندل كوكس ) يوم 28/10/2008 على الانتر نت ( جذور اسباب الازمة المالية ) ، في الواقع كان حوالي 40% من المنازل المباعة عامي (2005-2006 )اما للاستثمار واما للاجارة حسب موقع CNN على الانترنت يوم 30/4/2007 وعندما القى المضاربون في المنازل في السوق لتحقيق ربح بأعداد كبيرة انخفض سعرها فهذه لم تكن ازمة سكن مثلا ! لا بل تم بناء عد كبير من المنازل خلال فترة ارتفاع سعرها ، وفي عام (2008 )كان (4) ملايين منزل معروض للبيع منها حوالي (3) ملايين منزل فارغ ، مما أسهم في انهيار الأسعار . في الواقع إن انفجار الأزمة العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية بدأ عامي( 2006-2007 ) بتزايد مهول في عدد العاجزين عن المثابرة على تسديد أقساط قروضهم العقارية ، وازداد عدد الذين صودرت منازلهم بشكل حاد ، وهكذا بدأت الأزمة المالية فعليا


Article
Models Building of Production in the Midland Refineries Company and analysis the impact of Simultaneous changes By using Parametric Programming
بناء نماذج للإنتاج في شركة مصافي الوسط وتحليل تأثير التغيرات الآنية باستعمال البرمجة المعلمية

Loading...
Loading...
Abstract

This research aspires to build mathematical linear models to midland refineries company ( representing the production capacities & current levels ) in its variety ( gasoline , kerosene , aircraft fuels gas oil , fuel oil , liquid petroleum gas & store oils ) as they represent important products in everyday life & the continued & growing on them . To achieve optimum use of available economic resource , which effects the optimal planning for that resources , should use mathematical techniques in preparation of optimal plans , and one of these methods ( parametric programming ) which is used in the analysis of mathematical models within the field of operations research . After building mathematical models for midland references company then analyzing the impact of Simultaneous changes that will occur to those energies by using a specific factor (θ ) which will change some of the models features & will get on the areas of stability , including the optimal solution will enjoy with a stability ( to achieve optimality & feasibility within the period θ ) And this will allow flexibility entrance on the outcomes & measure these flexibility either in the objectives function coefficients ( such as a change of sale prices or costs ) or a change in the right hand side of constraints ( the size of production capacity or marketing ) or both of them , And this is what we are dealing with . And according to the results obtained from the solving of these parametric models by using expanded program prepared by the researcher in a language ( Visual Basic ) . Will to appear us alternative optimal production plans, you can rely on one of them to fill the shortfall in some petroleum products, and surplus inventory, through a balancing between the amounts of production (by the adoption of the plan) and the consumption rates of the provinces who cover by the company. Or to adopt one of them (as a future plan) in the light of the consumption expectations of the determine the projects required in future to meet the expected local consumption requirements and to advance at the level of the oil developed countries. تضمن هذا البحث بناء نماذج رياضية خطية لشركة مصافي الوسط (تمثل طاقات الإنتاج ومعدلاته الحالية) بتنوعاته (البنزين والنفط الأبيض ووقود الطائرات وزيت الغاز وزيت الديزل وزيت الوقود والغاز السائل والزيوت الجاهزة) لما تمثله هذه المنتجات من أهمية في الحياة اليومية والطلب المستمر والمتزايد عليها . ولتحقيق الاستعمال الأمثل للموارد الاقتصادية المتاحة،الذي يعكس التخطيط الأمثل لتلك الموارد،يتوجب استخدام الطرائق الرياضية في إعداد الخطط المثلى،ومن هذه الطرائق طريقة (البرمجة المعلمية)التي تستخدم في تحليل النماذج الرياضية ضمن مجال بحوث العمليات. فبعد بناء النماذج الرياضية لشركة مصافي الوسط يتم تحليل تأثير التغيرات الآنية التي ستحدث لتلك الطاقات باستخدام معامل معين (θ) التي ستُغير معها بعض معالم الإنموذج وسنحصل على مجالات استقرار ضمنها سيتمتع الحل الأمثل باستقرار معين (يحقق الامثلية والمقبولية ضمن مدة θ)،وهي بذلك ستسمح بإدخال مرونة معينة على المعطيات وقياس تلك المرونة سواء في معاملات دالة الهدف (كتغير أسعار البيع أو التكاليف) أو تغير في الطرف الأيمن من القيود (حجم الطاقات الإنتاجية أو التسويقية) أو الاثنين معاً وهذا ما نحن بصدده. وعلى وفق النتائج المتحصل عليها نتيجة حل هذه النماذج المعلمية باستخدام برنامج موسع معد لهذا الغرض تظهر لدينا خطط إنتاج مثلى بديلة، يمكن الاعتماد على واحدة منها لسد العجز الحاصل في بعض المنتجات النفطية وحصر الفائض ،عن طريق أجراء موازنة بين كميات الإنتاج (جراء اعتماد الخطة)وبين معدلات الاستهلاك للمحافظات التي تغطيها الشركة .أو اعتماد واحدة (كخطة مستقبلية) في الإيفاء بمتطلبات الاستهلاك المحلي المتوقع والارتقاء بمستوى الدول النفطية المتقدمة .


Article
Determination The Optimal Goods Mixture For The Electrical Transformers Factory That Is Belong To Al- Qadisia Public Company For Electrical Industries In Diala For The Year 2008 By Using Linear Programming .
تحديد المزيج السلعي الامثل لمعمل المحولات الكهربائية التابع لشركة القادسية العامة للصناعات الكهربائية في ديالى لعام 2008 باستخدام البرمجة الخطية .

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of Research is to determine the optimal production plan for Electrical Transformers Factory for the your 2008 by using linear Programming technique ; in order to help the factory administration in optimal allocation of resources and achieves maximum profit and rise the Performance efficiency . The study found That the results of optimal Production Plan obtained by linear Programming achieves an increase in profit amounting to ( 716.3 ) millions I . D. , that is 160% of actual profit , and achieves also an increase in Production applied in the same studied period ( 2008 ) . يهدف البحث إلى تحــديد خطة الإنتاج المثلى لمعمل المحولات الكهربائية لعام 2008 باستخدام اسلوب البرمجة الخطية ( Linear Programming ) ، من اجل مساعدة إدارة المعمل على التخصيص الأمثل للموارد وتحقيق أقصى ربح ممكن وبالتالي رفع كفاية الأداء. هذا وقد توصلت الدراسة إلى إن نتائج خطة الإنتاج المثلى (Results of Optimum Production Plan ) المتحصل عليها بالبرمجة الخطية تحقق زيادة في الربح مقدارها ( 716,3 ) مليون دينار، أي بنسبة 160% عن الربح الفعلي ، وزيادة في الإنتاج مقدارها (3067) محولة أي بنسبة 170% عن الإنتاج الفعلي في نفس المدة المدروسة (2008)


Article
Study applied to create a virtual laboratory for the production of dates molasses in the ascetic Elimination of Heat Island region heated
دراسة افتراضية تطبيقية لإنشاء معمل لإنتاج دبس التمر الزهدي في قضاء هيت منطقة جزيرة مسخن

Loading...
Loading...
Abstract

Analytical approach took a researcher powered applications process to obtain the desired results, production dates molasses, while not ignoring the economic side, if necessary in his belief in the urgent need to adopt scientific ideas and translate them into concrete reality. Economic valuation of the investment project aims to give the investor the freedom to choose between the opportunities available in accordance with the principles and scientific standards to ensure him to overcome the situation of ambiguity and uncertainty, and anxiety, which entices thinking and make it more relaxed and able to adopt a scientific approach economic thoughtful, and clarify the vision before him, to be more realistic in making the right decision and proper access to the best alternatives that lower costs to less as possible and to ensure the best economic return of the project is planned to be invested. The analysis of investment flows, according to the expected financial inflows and outflows, anticipated during the life of the project is considered crucial for making the right decision when choosing investment opportunity and to identify the top flows, efficient and most profitable. Hence this study applied study tagged virtual assessing the economic feasibility of the draft industry in the district dates molasses Heat capacity is (4) tons of molasses per day. To shed light on the nature of the investment in such projects in order to encourage investors to invest in this area because of its economic importance in the life of the individual citizen for the purpose of securing food for the people at reasonable prices and to bridge the shortfall in the production of this food item reliable now imported from neighboring markets. While the harvest dates ascetic is produced locally and exported to neighboring countries for the industry rule Debs him and re-exported to Iraq .. The study identified basic requirements and costs for both types of investment and operational, in addition to the labor required for the draft. In light of this economic evaluation has been made where study showed that the net annual income amounted to 527.85 million dinars a year, and a point is equal to 65.5%. And the total value added are 595.15 and 572.85 net value-added. The study showed that the yield dinar invested in the project up to 72%. And the duration of the project to recover investment costs are around 16 a month. The researcher recommended a set of recommendations that it considers necessary to encourage investment in this area. انتهج الباحث منهج تحليلي مدعوم بتطبيقات عمليه للحصول على النتائج المطلوبة،لإنتاج دبس التمر، مع عدم تجاهل الجانب الاقتصادي إذا ما تطلب الأمر إيمانا منه بالحاجة الملحة إلى تبني الأفكار العلمية وترجمتها إلى واقع عملي ملموس . والتقييم الاقتصادي للمشروع الاستثماري يهدف إلى منح المستثمر حرية الاختيار بين الفرص المتاحة وفق أسس ومعايير علمية تضمن له تجاوز حالة الغموض والضبابية ، والقلق الذي يراود تفكيره وتجعله أكثر اطمئنانا وقادراً على تبني منهج علمي اقتصادي مدروس، وتوضيح الرؤيا أمامه ، ليكون أكثر واقعيه في اتخاذ القرار المناسب والسليم للوصول إلى أفضل البدائل التي تدني التكاليف إلى اقل ما يمكن وبما يؤمن أفضل مردود اقتصادي من المشروع المنوي استثماره. وان تحليل الاستثمار المرتقب وفق التدفقات المالية الداخلة والخارجة، المتوقعة خلال العمر الافتراضي للمشروع بات أمرا مهما لاتخاذ القرار السليم عند اختيار الفرصة الاستثمارية وتحديد التدفقات الأعلى كفاءة والأكثر ربحية . ومن هنا جاءت هذه الدراسة الموسومة دراسة تطبيقية افتراضية لتقييم الجدوى الاقتصادية لمشروع صناعة دبس التمر في قضاء هيت وبطاقة إنتاجية هي ( 4 ) طن دبس في اليوم الواحد . لتسلط الضؤ على طبيعة الاستثمار في مثل هذه المشروعات بغية تشجيع المستثمرين للاستثمار في هذا المجال لما له من أهمية اقتصادية في حياة المواطن الفرد لغرض تأمين الغذاء لإفراد الشعب بالأسعار المناسبة ولسد النقص الحاصل في إنتاج هذه المادة الغذائية التي يعول الآن على استيرادها من الأسواق المجاورة . في حين أن محصول التمر ألزهدي هو ينتج محليا ويصدر للبلدان المجاورة لتقوم بصناعة مادة الدبس منه وإعادة تصديرها للعراق .. حددت الدراسة المستلزمات الاساسيه والتكاليف اللازمة بنوعيها الاستثمارية والتشغيلية ،بالاضافه إلى الأيدي العاملة اللازمة للمشروع . وعلى ضؤ ذلك تم إجراء التقييم الاقتصادي حيث بينت الدراسة أن صافي الإيرادات السنوية بلغت 527.85 مليون دينار سنويا وان نقطة التعادل تساوي65.5% . والقيمة المضافة الإجمالية هي 595.15 والقيمة المضافة الصافية 572.85 . بينت الدراسة أن عائد الدينار المستثمر في المشروع بحدود 72 % . والمدة التي يستغرقها المشروع كي يسترد تكاليفه الاستثمارية هي بحدود 16 شهر تقريبا . وأوصى الباحث بجمله من التوصيات التي يرى أنها ضرورية لتشجيع الاستثمار في هذا المجال


Article
The justification for the economic feasibility of the rehabilitation of cement plant white Fallujah
تقييم كفاءة الاداء والجدوى الاقتصادية لإعادة تأهيل معمل إسمنت الفلوجة الأبيض

Loading...
Loading...
Abstract

There is an increasing demand for cement despite the limited presentation, cement plant in Fallujah faces, a decrease in the proportion of the use of its low energies, Because of aging productive age for most of plants' machineries and equipments, that is reflected negatively on the economies of its production and the inability of its production to compete the prices of cement imported from abroad. Therefore the research aimed compare actual performance with performance planned, and diagnosis of the deviations and its causes, according to the criterion of productive capacity and financial analysis standards adopted on the analysis of production costs and revenues. and using the economic and financial Standards for development the agenda of economic feasibility and its rehabilitation, as the internal return rate reached 10 percent, and sensitivity analysis showed in the case of delays in the implementation of rehabilitation for a two-year, the prices rise at proportion higher than proportion of the costs rise, therefore internal return rate will rise from 7.5 level, the reverse if increased the level of cost higher than the proportion of the rise in cement prices, where the socialist sector can carrying an internal return rate less than internal return rate mentioned in the provision of cement and the provision of foreign currency instead of imported. يتزايد الطلب على الاسمنت بالرغم من محدودية عرضه، يواجه معمل الإسمنت في الفلوجة انخفاضا في نسبة الانتفاع من طاقاته الإنتاجية، بسبب تقادم العمر الإنتاجي لأغلب مكائن ومعدات المعمل، مما انعكس سلبا على اقتصاديات إنتاجه، وعدم قدرة إنتاجه على منافسة أسعار الإسمنت المستورد من الخارج. لذا استهدف مقارنة الأداء الفعلي بالأداء المخطط، وتشخيص الانحرافات وأسبابها وفق معيار الطاقة الإنتاجية ومعايير التحليل المالي التي اعتمدت على تحليل كلف الإنتاج والإيرادات. وباستخدام المعايير الاقتصادية والمالية وضع جدول الجدوى الاقتصادية لإعادة تأهيله، إذ بلغ معدل العائد الداخلي 10%، وأظهر تحليل الحساسية في حالة تأخر تنفيذ التأهيل لمدة سنتين، ارتفاع الأسعار بنسبة أعلى من نسبة ارتفاع التكاليف فإن معدل العائد الداخلي سوف يرتفع عن المستوى 7.5 ويحدث العكس إذا ارتفع مستوى الكلفة بنسبة أعلى من نسبة ارتفاع أسعار الإسمنت، إذ يستطيع القطاع الاشتراكي تحمل معدل عائد داخلي أقل من المذكور في سبيل توفير الاسمنت وتوفير العملة الأجنبية بدلا من استيراده.


Article
An estimation of the costs function and economies of scale and supply functions for calves rearing projects in Hait for the year 2009
تقدير دالة التكاليف واقتصاديات الحجم ودالة العرض لمشاريع تربية العجول في قضاء هيت لعام 2009

Loading...
Loading...
Abstract

Calves fattening projects are considered important economical projects as they supply read meat which is valuable food stuff. The aim of this study is to estimate the optimum quantity of meat as well as the optimum herd size and also to drive supply function for fro calves rearing projects projects in Hait for the year 2009. This could be achieved by estimating long run cost function from cross-section data for claves farmer The results showed that the optimum quantity was (32944) kgs per year and optimum herd was (224) calves, this mean that the average weight of each calf was (150) kgs, and the herd size from the sample was about (74) calves. The results also showed that the minimum average cost was (4026.13) dinars/kgs. The supply function could be derived by equating long run marginal cost with price. The optimum quantity supply was (66478) kgs at (10000) I.D. تعد مشاريع تسمين العجول من المشاريع الاقتصادية المهمة كونها تعمل من اجل توفير اللحوم. و لما كان المنتج الزراعي كما هو الحال لبقية المنتجين يطمح إلى تعظيم أرباحه والى استغلال موارده استغلالاً امثل لذلك فان تحديد مستوى الإنتاج الذي يتحقق عنده أدنى متوسط كلفة الأجل الطويل وتتحقق عنده الكفاءة الاقتصادية للمنتجين وتحديد حجم الإنتاج الذي تتحقق عنده الكفاءة الفنية تعد من الأهداف التي استهدفتها هذه الدراسة من خلال تقدير دالة التكاليف في الأجل الطويل واقتصاديات الحجم واشتقاق دالة العرض لمشاريع تربية العجول في قضاء هيت لعام (2009) بالاعتماد على بيانات مقطعية لعينة من المزارعين جمعت عن طريق استمارة استبيان أعدت لهذا الغرض . وأظهرت الدراسة أن كمية الإنتاج المثلى لمزرعة تسمين العجول هي (33600) كغم سنوياَ , وان معدل الإنتاج الفعلي للعينة هو (11435.714 ) كغم , والحجم الأمثل كان (228) عجل , في حين الحجم الفعلي هو ( 73.75) عجل أي بمعدل وزن للعجل الواحد قدره بحدود (150) كغم ، وهذا يعني على المنتجين أن يتوسعوا بالحجم إذا مارغبوا باستخدام مواردهم بصورة مثلى , وتبين بان أدنى تكلفه للكغم يمكن أن ينتج بها المنتج الزراعي هي (4626.5) دينار لذلك فان دالة عرض لحوم العجول للمزرعة تبدأ من هذا المستوى ألسعري وتزداد الكمية التي يعرضها المنتج الواحد كلما ازداد السعر عن هذا المستوى إذ تبلغ كمية العرض المناسبة عند السعر (10000) دينار للكغم نحو (64326) كغم ويتم ذلك من خلال زيادة عدد العجول من جهة وبيع العجول عند وزن أعلى من الذي اعتادوا البيع عنده من جهة أخرى .


Article
Developing Economies between Independent Development necessities and Conditions of International Economic Organizations IMF, IBRD & WTO
الإقتصادات النامية بين ضروريات التنمية المستقلة وشروط المؤسسات الاقتصادية الدولية IMF و IBRDو WTO

Loading...
Loading...
Abstract

Economic development is important aim that the third world countries doing to got it after there independence stage . the development process needing to economic and management works with human and capital resources as will as continuous plans . there are difference between development ant growth . Development face many modern complications such as Globalization and Multi- nationalities companies . world lives now with a new universal economic order have big organizations : World Trade Organization , International Monetary Found and International Bank of Reconstruction and Development which a major role of economies in the world . The developing countries has agreements with this organizations and they must be agree to all conditions : Anti-dumping , free trade, Privatization , structural Adjustment and economic Stabilization In order to ease the developing countries the impact of these conditions is necessary to take a package of economic measures, including a policy of economic diversification and reducing reliance on the sector to oil - in the case of States for oil - and the development of industrial sectors, agriculture and others, and adoption of the draft economic and administrative reform and the establishment of powerful conglomerates zones free trade and common markets and economic complementarities and interest in sustainable development so that they can strengthen their economies and constructive to adapt current global economic environment in order to achieve economic development تعد التنمية الاقتصادية من أهم الاهداف التي تسعى بلدان العالم الثالث لتحقيقها منذ ان حصلت على استقلالها من الاستعمار ، ويتطلب تحقيقها توجيه الجهود الاقتصادية والادارية والموارد البشرية والمالية وفق خطط متواصلة ، و ينبغي التفريق بين التنمية والنمو الاقتصاديين . ان عملية التنمية تواجه عدداً من التحديات المعاصرة وفي مقدمتها العولمة الاقتصادية واتساع نشاط الشركات المتعددة الجنسيات وغيرها . لقد شهد العالم بوادر نظام اقتصادي عالمي جديد تؤدي فيه المؤسسات والمنظمات الاقتصادية العالمية كمنظمة التجارة العالمية وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي للانشاء والتعمير دوراً مهماً في ادارة اقتصادات الكثير من دول العالم وفي مقدمتها البلدان النامية التي بدورها تمتلك التزامات مع هذه المنظمات من خلال عقد الاتفاقيات الاقتصادية المختلفة معها مما يجعلها ترزح تحت وطأة شروط تلك الجهات العالمية والتي غالباً ما تعيق تقدم عملية التنمية الاقتصادية ، ومن تلك الشروط ولتفاهمات رفع الدعم وتحرير التجارة وتشجيع الخصخصة وتطبيق برامج التثبيت الاقتصادي والتكييف الهيكلي . ومن اجل ان تخفف الدول النامية من حدة تأثير هذه الشروط لابد لها من اتخاذ حزمة من الاجراءات الاقتصادية ومنها اتباع سياسة التنويع الاقتصادي وتقليل الاعتماد على القطاع النفطي – في حالة الدول النفطية – وتطوير القطاعات الصناعية والزراعية وغيرها ، وتبني مشاريع الاصلاح الاقتصادي والاداري واقامة التكتلات القوية كمناطق التجارة الحرة والاسواق المشتركة والتكاملات الاقتصادية والاهتمام بالتنمية المستدامة حتى يتسنى لها تقوية اقتصادياتها والتأقلم ايجابيامع البيئة الاقتصادية العالمية الراهنة وصولاً الى تحقيق التنمية الاقتصادية .


Article
Islamic Viewpoint in Accounting Constraints
وجهة نظر إسلامية في المحددات المحاسبية

Loading...
Loading...
Abstract

The theoretical framework in contemporary accounting compatible with the approach of the western thought that believes that the end justifies the means . the Islamic approach , on the other hand believes that the legitimacy of the end should go hand in hand with the legitimacy of the means . what the Islamic laws represented by activities and translations . the cost might be low and the material benefit high , but the activity is prohibited according to the rules of Islamic laws such as trading with wines or pork , or the activity might be legitimate but funded with usurious loans prohibited by Islamic law , or there might be morale harm to other parties while Islamic laws are based the rule which says "no harm and no prejudice" . the Islamic laws have their own interpretations of accounting constraints that balance the cost with the benefit or reveal the relative significance . they have specific constraints such as what is legitimate , ill-gotten , prodigality and lavishness.وضع الإطار الفكري في المحاسبة المعاصرة قيوداً على الأعراف المحاسبية تتلاءم ومنهج الفكر الغربي الذي يرى بان الغاية تبرر الوسيلة. بينما يرى المنهج الإسلامي أن مشروعية الغاية يجب أن يصاحبها مشروعية الوسيلة. والمشروع هو ما أجازته أحكام الشريعة الإسلامية من الأنشطة والمعاملات . فقد تكون الكلفة قليلة والمنفعة المادية عالية ولكن النشاط لا تبيحه أحكام الشريعة كالمتاجرة بالخمور او بلحم الخنزير أو يكون النشاط مباحا ولكن تمويله بقروض ربوية لا تبيحها الشريعة الإسلامية أو هناك ضرر معنوي لإطراف أخرى والشريعة الإسلامية تعمل بقاعدة لا ضرر ولا ضرار . فالشريعة الإسلامية لها تفسيرها للمحددات المحاسبية من حيث موازنة الكلفة بالمنفعة أو بيان الأهمية النسبية ولها محدداتها الخاصة كمحدد الحلال والحرام ومحدد عدم الإسراف والتبذير


Article
The role of cost management information system integrated (ICMS) to support the competitive priorities within the firm and redraw the map of performance and profitability
دور معلومات نظام إدارة التكلفة المتكامل (ICMS) في دعم الأسبقيات التنافسية داخل الشركات وإعادة رسم خارطة الأداء والربحية

Loading...
Loading...
Abstract

One of the developments that have raged in the competitive business environment today is the control of information on corporate performance, the companies that can embrace the primacy of certain competitive market have to share it and have the ability to continue in an environment of change, is a company that owns much of the production and receipt of information. It is an important feature of today is the emergence of the so-called (the age of information revolution), as are the abundance of information to and from the company are very important and no less important than other resources within the company, whether such material or human resources. Classified information needed for companies to costing information and other information and this does not available only in the presence of an integrated system that provides different types at the same time. and adopt numerous inlets operate within that system, including the entrance of activities (ABC, ABM), which combines two types of information, I draw the attention of management information is a significant information Costing and through the command and control prices, The second is information on productivity, quality, and the weaknesses and strengths, opportunities and threats and the market ... etc.. Thus, under this system has become the intersection of a transformation in the relationship between competitive priorities to the relations of complementarity between these priorities within companies applied and thus re - mapping the profits and performance in the light of that information system.إن من التطورات التي عصفت في بيئة الأعمال التنافسية اليوم هو سيطرة المعلومات على أداء الشركات، فالشركة التي تستطيع أن تتبنى أسبقية تنافسية معينة يكون لها حصة سوقية وتكون لها القدرة على الاستمرار في بيئة تتسم بالتغيير، هي الشركة التي تمتلك قدر كبير من إنتاج واستلام المعلومات.وتعد إحدى السمات المهمة اليوم هو ظهور ما يسمى(عصر ثورة المعلومات ) آذ أصبحت وفرة المعلومات من والى الشركة مهمة جدا ولا تقل أهمية عن الموارد الأخرى داخل الشركة سواء كانت تلك الموارد مادية آم بشرية.وتصنف المعلومات التي تحتاجها الشركات إلى معلومات كلفوية ومعلومات أخرى وهذا لا يتوفر إلا بوجود نظام متكامل يوفر تلك الأنواع المختلفة في آن واحد مداخل عديدة تعمل داخل هذا النظام منها مدخل الأنشطة(ABC, ABM) الذي يجمع بين صنفين من المعلومات، الأول يوجه أنظار الإدارة إلى معلومات مهمة وهي معلومات كلفوية ومن خلالها يكون السيطرة والتحكم بالأسعار، أما الثاني هي معلومات عن الإنتاجية والجودة ونقاط الضعف ونقاط القوة والفرص والتهديدات والسوق....الخ. وهكذا في ظل هذا النظام أصبح التحول من تقاطع في العلاقة بين الأسبقيات التنافسية إلى علاقات تكامل بين تلك الأسبقيات داخل الشركات المطبقة وبالتالي إعادة رسم خارطة الأرباح والأداء على ضوء معلومات ذلك النظام.


Article
Strategic Alignment between Corporate Strategies and Competitive Priorities: In a sample frame of industrial companies for private sector in Mosul
التوافق الاستراتيجي بين استراتيجيات المنظمة والاسبقيات التنافسية في اطار عينة من الشركات الصناعية للقطاع الخاص بالموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to investigate the alignment between a set of strategies namely ( growth ,minimize ,stabilization and mixed strategies ) with competitive priorities ( cost leadership ,quality, fast delivery and flexibility ). For this purpose the research has built its hypothetical module and selected about thirty strategies managers from s sample of industrial companies for private sector in Mosul and by depending questionnaire for establishing their option forward such alignment . Appropriate statistical analysis technical have been used to analyzed this option through ready package under windows system . The research state a number of suggestion and recommendation on the light of the data analysis results . يهدف البحث إلى تشخيص التوافق بين مجموعة الاستراتيجيات المنظمية المتمثلة (الاستقرار، التخفيض، النمو، المركبة ) مع الأسبقيات التنافسية والمتمثلة ( قيادة الكلفة ، الجودة ، سرعة التسليم ، المرونة ) , ولبلوغ هذا الهدف اعتمد البحث أنموذج افتراضي واختار (30) مديرا استراتيجيا من عينة لشركات صناعية للقطاع الخاص بالموصل واعتمد استمارة استبانه للوقوف على أرائهم إزاء ذلك التوافق ، وتم استخدام تقنية إحصائية لتحليل تلك الإجابات باعتماد برمجية ضمن نظام النوافذ وفي ضوء ذلك فقد حدد البحث عدد من الاستنتاجات والمقترحات للشركات المبحوثة .


Article
Political Marketing and Management of Election Campaigning
التسويق السياسي وإدارة الحملات الانتخابية

Loading...
Loading...
Abstract

Marketing is revolved around how to satisfy needs and desires , in a suitable time and a proper place . In policy , the idea is by itself the same economy and marketing are based on the notion that there is some rules like scarcity , demand , and supply as opposed to policy . But , indeed , policy is dealing with political products that are unsperatable from the public interest . So , the difference is clear , in economy there must be some control on the product quality and its comparison with the price paid . As for policy , it is difficult to control the quantity of the political offerings because they might impeded with the national interests variation of countriesالتسويق ليس فقط البيع ، هو على نحو متزايد في تزويد المستهلك بما يريد من المنتجات التي يرغبون وبالسعر الذي يريدون ، ومتى وكيف يرغبون ضمن حقل التسويق التجاري من المواد الترفيهية إلى السلع الاستهلاكية السريعة . الزبون هو الملك ، لذا يسعى المسوقون على كيفية إشباع حاجات الزبون المتطورة . هذه الأفكار تدور بصدق في الحملات الانتخابية السياسية الحديثة ، أن المرشح الذي يباشر في شن حملة انتخابية يجب أن يتعرف على الناخب حقاً الذي يتغير مع الوقت . لذا يقول المرشح السياسي للناخب ( ماذا تريد مني لكي يمكنك أن تصوت لصالحي ؟) . في عالم السياسة لا تخرج الأمور كثيرا عن هذه القواعد والمبادئ طالما أنها صناعة بشرية، وهناك قاعدة مهمة في عالم الاقتصاد هي قاعدة الندرة والعرض والطلب، وهي قاعدة تطبق في السياسة بشكل كبير، ولكنها تحتاج إلى مهارة سياسية فائقة، فالسياسة تتعامل مع سلع ومنتجات سياسية لكنها لا تنفصل عن لغة المصلحة الخاصة، ولذلك فالفارق بين العالمين واضح، ففي حالة الاقتصاد يمكن التحكم بجودة المنتج ومدى مقارنته بالثمن الذي يدفع، أما في السياسة فقد يصعب الحكم على جودة ما يعرض من عروض وإغراءات سياسية، لأنها قد تصطدم بتباين واختلاف المصالح الوطنية للدول.

Table of content: volume:3 issue:5