Table of content

Al-Fatih journal

مجلة الفتح

ISSN: 87521996
Publisher: Diyala University
Faculty: Basic Education
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Established Journal of conquest in 1997 and was issued by the Teachers' College - University of Mustansiriya, and after the founding of the University of Diyala in 1999 became the magazine opening issue of Teachers College / University of Diyala, was concerned with the scientific research and humanitarian, educational, where she was issued on a quarterly basis any four numbers per year and was the first president editor of the Journal of conquest is Prof. Dr. Mohammed Jassim Naddawi and the editor Prof. Dr. Owaid origin had to add a student to a group of professors who were representing the members of the editorial board of Journal

Has become the magazine conquest since its founding a great source of accurate information which had the benefit of researchers and graduate students to this day because of the wisdom based on the issued and Rsanthm scientific, and rotate the editor of the magazine opening a constellation of professors bones and the work of a group of creative staff, has been stopped Journal of conquest for issuing numbers between 2006-2007, due to security conditions experienced by the origin had to add to the martyrdom of the province secretary editor of the magazine at the time (Dr. Hassan Ahmed Mowhoush) Allah's mercy.
After the establishment of security in Diyala province, and the return of normal life to all parts of the province returned magazine conquest issue number and the new and improved, especially after I got the magazine on the ISIN (issn) and returned magazine open to supplement the march of scientific educational research and the psychological value in the year 2008 and as directed by the ministry became a magazine opening the deployment of a competent educational and psychological research only.

Loading...
Contact info

alfatah.magazine@yahoo.com
07723481695

Table of content: 2017 volume:13 issue:71

Article
Effect of Round House diagram Strategy on Basic class female Pupils Achievements (G7) in Science Subject and Developing their Attitudes towards the Environment
أثر ستراتيجية البيت الدائري في تحصيل طالبات الصف السابع الأساس لمادة العلوم وتنمية اتجاههن نحو البيئة

Loading...
Loading...
Abstract

This study aims at finding out the Effect of Round House diagram Strategy on seventh basic class female pupils achievements in science subject and developing their attitudes towards the environment. This can be achieved through investigating the two null hypothesis of the research .The sample of the study consisted of (67) female pupils of grade seven in the morning basic schools in Erbil center. They were selected randomly to represent the research two groups, the experimental and the controlling after conducting the samples equalization in a group of the variables. The experimental group was taught by the round house strategy while the controlling group was taught by the traditional method of teaching. The achievement of the research objectives requires constructing two tools, the first was an achievement test consisting of (51) items of multiple choice types. After verifying its validity and discriminating force, and calculating its stability with the Kudor Richardson-20 it reached (0.87). In addition, a scale of the trend towards the environment has been prepared and it consisted of (37) items. The scale was applied after confirming its validity and its discriminating strength and its stability by re-testing (0.87). The results showed the following:- 1- There was a statistically significant difference between the mean scores of the two groups for the benefit of the experimental group, thus rejecting the null hypothesis and accepting the alternative hypothesis in the achievement test. 2- there was a statistical significance difference between the experimental group scores and the average score of the control group and for the benefit of the experimental group in the development of the trend towards the environment, thus rejecting the null hypothesis and accept the alternative hypothesis . The two researchers came out with a number of recommendations, including instructing preparation and training unit to organize training courses for biology teachers about the update methods of teaching biology including the round house strategy of teaching. A number of suggestions were proposed , including conducting a comparative study between the teaching of the House strategy and some of the methods of structural teaching, such as educational cube strategy and the strategy of the seven lines to find out their effectt on the pupils' achievements in different levels and subjects. يهدف البحث التعرف الى أثر ستراتيجية البيت الدائري في التحصيل وتنمية الاتجاه نحو البيئة لدى طالبات الصف السابع الأساس في مادة العلوم. وذلك من خلال التحقق من فرضيتين صفريتين، تكون مجتمع البحث من طالبات الصف السابع الأساس في المدارس الأساسية النهارية للبنات في مركز محافظة أربيل ، واشتملت عينة البحث على (67)طالبة وتم التعيين العشوائي للمجموعتين التجريبية والضابطة بعد ان اجري التكافؤ لهم في عدد من المتغييرات. اذ درست المجموعة التجريبية بستراتيجية البيت الدائري ودرست المجموعة الضابطة بالطريقة التقليدية وتطلب تحقيق أهداف البحث بناء اداتين ،الأولى اختبار تحصيلي تكون من (51) فقرة من نوع الاختيارمن متعدد,وذلك بعد التحقق من صدقه والقوة التمييزية ثم حساب ثباته بمعادلة كودور ريتشاردسون -20) اذ بلغ (0.87) ،كما تم اعداد مقياس لقياس إلاتجاه نحو البيئة وقد تكون من (37) فقرة ،وقد طبق المقياس بعد التاكد من صدقه وقوته التمييزية وبلغ ثباته عن طريق إعادة الاختبار (0.87) واظهرت النتائج ما يأتي : 1- وجود فرق ذي دلالة احصائية بين متوسط درجات المجموعتين ولصالح المجموعة التجريبية وبذلك ترفض الفرضية الصفرية وتقبل الفرضية البديلة في الاختبار التحصيلي. 2- وجود فرق ذي دلالة احصائية بين درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة ولصالح المجموعة التجريبية في تنمية الاتجاه نحو البيئة, وبذلك ترفض الفرضيةالصفرية وتقبل الفرضية البديلة ،وخرجت الباحثتان بعدد من التوصيات منها الايعاز لوحدة الاعداد والتدريب بتنظيم دورات تدريبية لمدرسين مادة الاحياء تتضمن طرائق التدريس الحديثة ومنها ستراتيجية البيت الدائري ،وتم اقتراح عدد من المقترحات منها اجراء دراسة مقارنة بين التدريس باستراتيجية البيت الدائري وبعض طرائق التدريس البنائية الاخرى كاستراتيجية المكعب التعليمي واستراتيجية الخطوط السبعة وتأثيرها في التحصيل لمستويات ومواد دراسية مختلفة


Article
Constructing a Scale for Correcting Written Composition of Primary School Pupils
بناء معيار لتصحيح التعبير التحريري لدى تلامذة المرحلة الإبتدائية

Loading...
Loading...
Abstract

لقد شغل موضوع اللغة العربية الادباء والتربويوٌن ، الأمر الذي أوجب عليهم جعله محوراً لأبحاثهم ودراساتها ,في مجال التعليم والتعلم ولاسيما التعبير التحريري الذي عدّة المحور الاساس الذي عن طريقه يتم اتصال الفرد بالجماعة وبوساطته يستطيع أظهار ما يريد ,وهو من أهم الغايات المنشودة في تعليم اللغة العربية, والتعبير التحريري يساعد الطلبة على التفوق الدراسي,لذا تعد هذه الدراسة الرائدة في هذا المجال إذ حاولت بناء معيار يتصف بالدقة والموضوعية والثبات لقياس كتابات التلامذه على مستوى المرحلة الابتدائية,ومساعدة المعلمين والمعلمات في تصحيح كتابات التلامذه, ليكون هذا المعيار مجال تمكين المعلمين كيفية أعطاء الدرجة للتلميذ من دون أهواء أو تحيّز, لذا هدف البحث الحالي إلى: (بناء معيار لتصحيح التعبير التحريري لدى تلامذه المرحلة الابتدائية)إذ قام الباحثون في بناء معيار لتصحيح التعبير التحريري من خلال عدّة مراحل منها:- المرحلة الاولى: - جمع المعلومات: من خلال اطلاع الباحثون على الادبيات والمحكات السابقة في مراحل دراسة مختلفة. المرحلة الثانية:- إعداد فقرات المعيار: قام الباحثون في توزيع فقرات المعيار حسب المجالات التي بلغ عددها (12) مجالاً ,وتوجد فيه حوالي(2-7) فقرة. الملاحلة الثالثة:- توزيع الدرجات لفقرات المعيار: قام الباحثون بتوزيع الدرجات على فقرات المعيار حسب أهمية كل فقرة, فوزعت الدرجات بالتساوي لجميع الفقرات(2) درجة لكل فقرة. المرحلة الرابعة: - كتابة مفتاح تصحيح المعيار: قام الباحثون بكتابة مفتاح التصحيح لمعيار مقسم على مجالات وفقرات المعيار بشكل دقيق وموضوعي. وتجدر الاشارة الى إن الباحثين قد أفادوا من الأدبيات في تحديدٌ فقرات المعيار ,ودعا الباحثون العاملين في مجال التربية والتعليم الاستفادة من هذا المعيار والانطلاق معه للاستفادة من تقويم وتشخيص كتابات التلامذه في مادة التعبير التحريري. The subject of Arabic language was the centerpiece of the researchers' studies in the areas of teaching and learning particularly in written composition. They considered written composition as the core through which an individual connect with a group and express what he wants. It is one of the important goals in teaching Arabic language. It helps pupils to increase their success rates. Thus, this study aims to construct a scale that is accurate, objective and consistent to test writings of pupils at primary school. Also, the scale helps teachers to correct these writings and to give the pupils their marks without bais. The researchers construct a scale to correct written compositions through a number of stages, these are; The first stage: Collecting information through the researchers' knowledge of literature and previous studies in different stages of study. The second stage: Preparing the items of the scale: The researchers distributed the items of the scale according to fields which were 12 fields and there are about 2-7 items. The third stage: Distributing the grades of the items: They distributed the grades to the items of the scale according to their importance. The researchers distributed the grades equally 2 grades for each item. The fourth stage: Writing the key for correcting the scale: They write a key for correcting and it is divided into the domains and items of the scale in an accurate and objective way. It is worth mentioning that the researchers make use of literature in determining the items of the scale. They encourage other researchers in field of education to make use of this scale as well as the evaluation and diagnosis of the pupils' writings in the lesson of written composition.


Article
Political Alienation and its Relationship to the Attitude Toward Immigration Among University Students
الاغتراب السياسي وعلاقته بالاتجاه نحو الهجرة لدى طلبة الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The study aimed to identify the level of political alienation among university students, the nature of the attitude toward immigration they have, and the significance of differences depending on variables of gender, area of study and location of housing, and the nature of the relationship between political alienation and the attitude towards immigration. The study sample included 327 male and female students who were chosen at random from the colleges of Arts and Sciences at University of Salah- Alddin-Erbil. The study relied on two tools which are the measure of politicall alienation and the attitude towards migration. The tools were developed by the researchers. The data was processed using Pearson’s Correlation Coefficient and the t-test for one sample and two independent samples. The results showed that there is a high level of political alienation, and no significant differences in the political alienation that can be attributed to the variables of gender, area of study, and location of housing. It turns out that the university students' attitudes towards immigration were negative, and the results revealed an absence of significant differences in the attitude towards immigration depending on the variables of gender and area of study. While the results indicated a significant difference in the attitude of emigration is due to the variable of the location of housing, and for the benefit of students who live in the city center. هدفت الدراسة التعرف على مستوى الاغتراب السياسي لدى طلبة الجامعة ، وطبيعة الاتجاه نحو الهجرة لديهم ، ودلالة الفروق في ذلك تبعاً لمتغيرات الجنس والتخصص الدراسي وموقع السكن ، وطبيعة العلاقة بين الاغتراب السياسي والاتجاه نحو الهجرة . وشملت عينة الدراسة (327) طالباً وطالبة تم اختيارهم بطريقة عشوائية من كليتي العلوم والآداب في جامعة صلاح الدين / أربيل . واعتمدت الدراسة على أداتين هما مقياس الاغتراب السياسي والاتجاه نحو الهجرة من إعداد الباحثان . وتمت معالجة البيانات باستعمال معامل ارتباط بيرسون والاختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين مستقلتين ، فأظهرت النتائج أن مستوى الاغتراب السياسي لدى أفراد العينة هو عالٍ ، وتبين عدم وجود فروق دالة في الاغتراب السياسي يعزا لمتغيرات الجنس والتخصص الدراسي وموقع السكن . وتبين أن اتجاهات طلبة الجامعة نحو الهجرة كانت سلبية ، وكشفت النتائج عن عدم وجود فروق دالة في الاتجاه نحو الهجرة تبعاً لمتغيري الجنس والتخصص الدراسي ، في حين أشارت النتائج إلى وجود فرق دال في الاتجاه نحو الهجرة يعزا لمتغير موقع السكن ، ولصالح الطلبة الذين يسكنون مركز المدينة . وفي ضوء النتائج تم تقديم مجموعة من التوصيات والمقترحات .


Article
Analysis of the characteristics of students drawings in the preparatory students according to technical schools"
تحليل خصائص رسومات طلبة المرحلة الاعدادية وفقاُ للمدارس الفنية الحديثة

Loading...
Loading...
Abstract

The Fine Arts Education has been interested in preparing a conscious generation concerning the works of arts in theoretical or practical field. Although the difficulties facing the teachers and students of fine arts like there no halls for drawing in many schools and necessary tools for fine arts, but the Directorate of School Activities still make Fine Arts Exhibitions like drawing and hand-crafts. The researcher by observing and seeing these exhibitions diagnosed some distinguished works with great fine art capabilities especially drawing with oil colors by seeing that some paintings had different techniques like realism, expressionism, and impressionism … and others of fine arts schools. The researcher limited the goal of the study by identifying the characteristics of student's drawings at Preparatory stage according to Fine Arts Schools. A sample of (6) distinguished art works were chosen belonging to these schools. The chapters of this research included identifying the Fine Arts Schools that are dominant in drawings at Preparatory Stages and the characteristics of each school. The researcher relied on the descriptive method to analyze the drawings the sample of study. The researcher depended on a ready tool from a previous published research for the researchers (Khadim Murshid and Fatima Lateef). In chapter four, these drawings were analyzed and the researcher reached to some results: 1. The appearance of the aspect of repetition and not using the rules of perspective drawing, transparency, and change in huge percentages within these schools. 2. The appearance of some aspects but with weak percentages like assumption theory (beneficial) and also the change appeared in weak percentages in realism schools. The researcher recommended the following: 1. Preparing a theoretical material in the lesson of drawing including the word of fine arts characteristics. 2. Giving interest and care of art talents and suppling them with theoretical and practical curriculum to develop this talent. The study was concluded with a number of references and bibliographies. اهتم المختصين في مجال التربية الفنية بأعداد جيل واعٍ بطبيعة الاعمال الفنية سواء في المجال النظري ام العملي ، وبالرغم من الصعوبات التي يواجهها مدرسو التربية الفنية والطلبة مثل عدم وجود مرسم في كثير من المدارس وكذلك مستلزمات العمل الفني ، الا ان مديرية النشاط المدرسي مازالت تقيم المعارض الفنية مثل الرسم والاشغال اليدوية ومن خلال اطلاع الباحثة على هذه المعارض شخصت بعض الاعمال المتميزة التي تبشر بطاقات فنية واعدة وخاصة الرسم بالالوان الزيتية ، اذ لمست في بعض اللوحات وجود اساليب فنية مختلفة مثل الواقعية والتعبيرية والانطباعية ... وغيرها من المدارس الفنية . لذا حددت الباحثة هدف هذا البحث بالتعرف على خصائص رسوم طلبة المرحلة الاعدادية وفقا للمدارس الفنية الحديثة وتم اختيار (6) اعمال فنية متميزة تنتمي الى هذه المدارس ، وتضمنت فصول هذا البحث التعرف على المدارس الفنية السائدة في رسومات المرحلة الاعدادية وخصائص كل مدرسة واعتمدت المنهج الوصفي لتحليل اللوحات عينة الدراسة ، واعتمدت اداة جاهزة لتحليل خصائص الرسوم من بحث منشور للباحثين ( كاظم مرشد ، فاطمة لطيف ) . وفي الفصل الرابع تم تحليل هذه اللوحات وتوصلت الباحثة الى عدد من النتائج اهمها :- 1. ظهور خاصية التكرار وعدم استعمال قواعد المنظور والشفافية والتحريف بنسب كبيرة ضمن هذه المدارس . 2. ظهور بعض الخصائص ولكن بنسب ضعيفة مثل خاصية الغرضية ( النفعية ) وكذلك ظهر التحريف بنسبة ضعيفة في المدرسة الواقعية . _ وقد اوصت الباحثتان بالاتي :- 1. اعداد مادة نظرية في درس الرسم تتضمن مفردة الخصائص الفنية . 2. العناية بالمواهب الفنية وتزويدهم بالمناهج النظرية والعملية لتنمية هذه المواهب.


Article
The counseling interference by using the debating and modeling techniques in developing agreeableness of female teachers in kindergartens
التداخل الإرشادي بفنيتي (الحوار – النموذج ) لتنمية المقبولية لدى معلمات رياض الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract:Agreeableness trait is regarded in a framework that organizes personality. It refers to the individual differences, where it reveals differences in congruence and helping and standing with the individual who needs assistance besides putting their interest before his interest. The rational, emotional and behavioral counseling style achieves its goals in interference with several techniques. From these are the debating technique and the modeling technique that lead to reducing the negative behaviors by acquiring a daily realistic philosophy in life. However, Ellis states that an individual has intuitive and acquired tendencies to imitate others in their thoughts and behaviors and choose the good logical rational models that he follows consciously or unconsciously. The present research aims at measuring agreeableness and knowing the effectiveness of the counseling interference by using the debating and the modeling techniques in developing agreeableness of female teachers in kindergartens through testing the following hypotheses: - There are no statistically differences among the mean grades the female teachers in the three groups (first experimental, second experimental and the control) in measuring agreeableness in the delayed post-administering of the debating and modeling techniques. As for the limitations of the research, it is limited to female teachers in Baghdad (Al-Rusafa the third) in the academic year 2014/2015, where the interference is according to the theoretical framework and techniques of the rational emotive behavioral counseling theory, namely, debating technique and modeling technique. As for the variable that the researcher wants to develop, it is agreeableness according to Costa and McCrae (1992). However, the psychometric properties have been ascertained like indicators of validity and reliability and using the two extreme samples. The researcher has administered the scale of agreeableness on (400) teachers where the equalization between the members of the two experimental groups and the controlled one whose number is (15) teachers in each group according to age, educational achievement and in the scale of agreeableness. However, (12) sessions have been done, three sessions per week for each technique, lasted for (45) minutes each. The statistical means that are used are chi square, t-test for one sample, t-test for two independent samples, Pearson correlation coefficient, Mann-Whitney test and Kruskal-Wallis test. The results show that there are statistical differences for the benefit of the two experimental groups, which have been treated by the two counseling techniques (debating and modeling) when tested before and after intervention in comparison with the controlled group which did not receive any intervention. As for the result of the follow-up test, it is found out that the debating technique is so successful because it induces the teacher's motivation for changing and develops agreeableness, but it needs an appropriate conditions that make the teacher feels her value and active role to ensure its effectiveness. Finally, the researcher has put forward some recommendations and suggestions. تعد سمة المقبولية اطار ينظم الشخصية وتشير الى الفروق الفردية وتعكس الفروق في الانسجام والمساعدة والوقوف مع الفرد الذي يحتاج للمساعدة ووضع مصلحتهم فوق مصلحته, وأسلوب الإرشاد العقلاني الانفعالي السلوكي يحقق أهدافه بالتداخل الإرشادي بعدة فنيات ، ومنها فنيتي الحوار والنموذج تقود الى تقليل السلوكات السلبية وذلك باكتساب فلسفة حياتية واقعية وعملية في الحياة ويقرر Ellis أن الفرد لديه ميول فطرية ومكتسبة لأن يقلد الآخرين في أفكارهم وسلوكهم، ويختار النماذج المنطقية العقلانية الصالحة التي يقتدي بها ويتم ذلك شعوريًا أو لا شعورياً, يهدف البحث الحالي قياس المقبولية والتعرف على فاعلية التداخل الإرشادي بفنيتي الحوار والنموذج في تنمية المقبولية لدى معلمات رياض الأطفال من خلال اختبار الفرضيات الآتية:- لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات المعلمات للمجموعات الثلاثة التجريبية الأولى والتجريبية الثانية والضابطة في قياس المقبولية في التطبيق البعدي ,ولاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية بين الاختبار البعدي والاختبار المرجا لأسلوب فنية الحوار ,ولا توجد فروق ذات دلالة احصائية بين الاختبار البعدي والاختبار المرجا لأسلوب النموذج, اما حدود البحث يقتصر على معلمات رياض الأطفال محافظة بغداد(الرصافة/3) للعام الدراسي 2014-2015 , وإن التداخل الإرشادي على وفق فنيات وأساس الإطار النظري لنظرية الإرشاد العقلاني الانفعالي السلوكي وهي فنية الحوار وفنية النموذج اما متغير المراد تنميته المقبولية على وفق نظرية costa & macCrae 1992 وقد استعمل في البحث الحالي الخصائص السيكومترية أسلوب العينتين المتطرفتين ومؤشرات الصدق والثبات وقامت الباحثة بالتطبيق النهائي للمقياس على(400) معلمة من معلمات رياض الاطفال في وزارة التربية التابعة الى محافظة بغداد مديرية تربية الرصافة الثالثة وتم التكافؤ بين افراد المجموعة(التجريبية الاولى والثانية ) والضابطة في متغير العمر والتحصيل ومقياس المقبولية وتبين ان المجموعات التجريبية (الاولى والثانية) والضابطة متكافآت في المتغيرات المذكورة آنفا. ونفذت الجلسات الإرشادية واستغرقت ( 12) جلسة بواقع ثلاث جلسات أسبوعيا لكل فنية من فنيتي الحوار والنموذج ، والمدة الزمنية لكل جلسة (45) دقيقة,اما الوسائل الاحصائية المستعملة هي :(مربع كاي,الاختبار التائي لعينة واحدة ,الاختبار التائي لعينتين مستقلتين,معامل ارتباط بيرسون,اختبار مان - وتني ,اختبار كروسكال واليز).وقد توصلت النتائج الى ان هناك فروقاً ذوات دلالة إحصائية لصالح المجموعتين التجريبيتين التي تعرضت للتداخلين الإرشاديين سواء بفنية الحوار ام بفنية النموذج عند اختبارها قبليا وبعدياً او عند اختبارها بعديا بالموازنة بالمجموعة الضابطة التي بقيت من دون تدخل إرشادي .اما نتائج الاختبار التتبعي فقد اتضح ان فنية الحوار ناجحة جداً لكونها تثير دافعية المعلمة للتغيير وتنمي المقبولية ، إلا أنها تحتاج إلى ظروف سليمة تشعر المعلمة بقيمتها ودورها الفعال لضمان استمرار فاعليتها . وفي النهاية فقد خرج البحث ببعض التوصيات والمقترحات.


Article
The training needs of the science teachers in the Secondary level by Marzano according to the learning dimensions model..
الحاجات التدريبية لمعلمات العلوم بالمرحلة الثانوية لمارزانو في ضوء أنموذج ابعاد التعلم

Loading...
Loading...
Abstract

The study aims to identify the training needs of science teachers in the secondary stage in light of Marzano's model of learning dimensions in planning, implementation and evaluation, to identify its importance from the sample point of view, which was represented by specialists in methods of teaching , supervisors and science teachers and to verify the Statistical significant differences in the importance of those needs from the point of view of the sample according to the nature of her work, and to achieve the objectives of the study, the researcher used the descriptive approach and specified the study population. The study sample in the original community was for the specialists and supervisors and a random sample of teachers, and then a questionnaire with the training needs of science teachers was designed In the light of Marzano model, it was codified, then applied on the study sample, and then the data obtained was analyzed using: arithmetical averages, and Standard deviations, Univariate Analysis, Levein Testing, and Dunnett C testing. One of the most important results was the identification of the training needs of science teachers of the (57) skills distributed as follows: planning (20) skills, implementation (25) skills, evaluation (12) Skills, all the skills were important from the point of view total Sample. The study made some recommendations, some of which: making use of the results of the study In the implementing of these training needs in the design of programs and training courses for Science teachers during service. Keywords:, Training Needs, Science Teachers يهدف البحث الى تحديد الحاجات التدريبية لمعلمات العلوم بالمرحلة الثانوية في ضوء أنموذج ابعاد التعلم لمارزانو في مجال التخطيط والتنفيذ والتقويم ، والتعرف على مدى اهميتها من وجهة نظر عينة الدراسة التي تمثلت في المختصين بطرائق التدريس ومشرفات ومعلمات العلوم ، وكذلك التحقق من وجود فروق ذات دلالة احصائية في مدى اهمية تلك الحاجات من وجهة نظر العينة حسب طبيعة عملها ، ولتحقيق اهداف الدراسة استعملت الباحثة المنهج الوصفي ، وحددت مجتمع الدراسة ، وتمثلت عينة الدراسة في المجتمع الاصلي للمختصين والمشرفات ، وعينة عشوائية من المعلمات ، ثم أعدت استبانة بالحاجات التدريبية لمعلمات العلوم في ضوء أنموذج مارزانو ، وتم تقنينها ، تلى ذلك تطبيقها على عينة الدراسة ، ثم حللت البيانات التي تم الحصول عليها باستعمال :المتوسطات الحسابية ،والانحرافات المعيارية ، واختبار تحليل التباين احادي الاتجاه ، واختبار ليفين ، واختبار Dunnett C ، وكان من أهم النتائج تحديد الحاجات التدريبية لمعلمات العلوم من ( 57 ) مهارة موزعة كالتالي : التخطيط ( 20 ) مهارة ، التنفيذ (25 ) مهارة ،التقويم (12 ) مهارة ، كما جاءت جميع المهارات بدرجة مهمة من وجهة نظر العينة الكلية . وقدمت الدراسة بعض التوصيات منها : الاستفادة من نتائج الدراسة في توظيف هذه الحاجات التدريبية في تصميم برامج ودورات تدريبية لمعلمات العلوم اثناء الخدمة .


Article
The impact of integrated learning built in the achievement of students in the second grade and the development of the skills of their science processes and their tendency towards physics
اثر التعلم المدمج في تحصيل طلبة الصف الثاني المتوسط في مادة الفيزياء وتنمية مهارات عمليات العلم لديهم وميلهم نحو الفيزياء

Loading...
Loading...
Abstract

The use of traditional methods, strategies and teaching methods has been unable to cope with the changes that the world is undergoing today because it is dominated by un experienced, indoctrination and deaf preservation. Through the researcher's long experience in teaching and the questionnaire distributed to the physics teachers there appeared weakness in the achievement and skills of their science processes and a slight tendency towards physics for the second grade intermediate. Therefore, the researcher adopted a modern strategy in teaching away from indoctrination, which is the integration of modern technologies that can be available in schools such as computers, data show, CDs, video clips, the web, and the usual method, so-called integrated learning, may be a solution to this problem. The aim of the research is to identify the effect of learning built into the achievement of the second grade students in physics and to develop the skills of their science process and their tendency toward physics. Three research hypotheses were formulated, and the number of students in the research sample was( 60) students and (30) students for both experimental and control groups were selected randomly. The researcher prepared a qualitative test of the type of objective test and the type of multiple choice with four alternatives. The results indicated a statistically significant difference between the two groups of research in achievement, development of the skills of the science processes, the tendency towards physics and the validity of the experimental group. The researcher came out with a number of conclusions, recommendations and suggestions. ان استخدام الطرائق والستراتجيات و الاسالب التدريسية التقليدية اصبحت عاجزة عن مسايرة التغيرات التي يمر بها العالم اليوم لانها تسودها السطحية والتلقين والحفظ الاصم . ومن خلال خبرة الباحث الطويلة في التعليم و الاستبيان الذي وزع على مدرسي الفيزياء ظهر هناك ضعفا في التحصيل ومهارات عمليات العلم لديهم وميلا قليلا نحو مادة الفيزياء للصف الثاني المتوسط . لذا اعتمد الباحث استراتجية حديثة في التدريس بعيدا عن التلقين وهي الدمج بين التقنيات الحديثة التي يمكن توافرها في المدارس كالحاسوب والداتاشو واقراص ( CD ) ومقاطع الفيديو والشبكة العنكبوتية وبين الطريقة الاعتيادية وما يسمى بالتعلم المدمج قد تكون حلا لهذه المشكلة . هدف البحث التعرف على اثر التعلم المدمج في تحصيل طلبة الصف الثاني المتوسط في مادة الفيزياء وتنمية مهارات عمليات العلم لديهم وميلهم نحو مادة الفيزياء . وتم صياغة ثلاث فرضيات صفرية للبحث ، وبلغ عدد افراد عينة البحث ( 60 ) طالبا وبواقع ( 30 ) طالبا لكل من المجموعة التجريبية والضابطة تم اختيارهما بطريقة عشوائية واعد الباحث اختبارا تحصيليا من نوع الاختبار الموضوعي ومن نوع الاختيار من متعدد بأربعة بدائل واختبار مهارات عمليات العلم ومقياس الميل نحو الفيزياء . وتم معالجة البيانات احصائيا ، واشارت النتائج الى وجود فرق ذي دلالة احصائية بين مجموعتي البحث في التحصيل وتنمية مهارات عمليات العلم والميل نحو مادة الفيزياء ولصالح المجموعة التجريبية . وخرج الباحث بعدد من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .


Article
Detecting the Handmade Available Games And Favorite Imaginal of Kindergartens Children
الكشف عن الألعاب الجاهزة والمصنوعة يدوياً والخيالية المفضلة لدى أطفال الرياض

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of research is that every child has the freedom to choose games that he plays without the intervention of adults, but some parents and teachers force children to play certain games and leave other games on the pretext of not suitable for their age or the level of family culture. As a result, there is no knowledge and expertise of interested institutions and concerned with the child about the most popular games of children. Playing is one of the most important methods for the young to understand the world or the environment surrounding them and the way of self-expression because it allows the use of senses and mind and allows the child to discover the world around him and to understand the environment and know himself, as he develops his abilities and skills of thinking by practicing different colors of playing interacting with his materials and tools and learn the culture of his community and its language to be helpful to him to interact and communicate with the outside world around him, the child cannot distinguish between playing and work, and playing has different types and the proportion of time allocated to each of them does not depend only on the age of the child, but on his sex , the health condition and pleasure obtained from each type. And the child discovers through trial and error that some types of games that the selected lead to satisfactory results as opposed to others that lead to his unsatisfactory results. The child by repeating to play accepted and satisfactory games and accepted by others, it quickly becomes his most favorite to him and begins to set rules of conduct for him. The research aimed to detect the most popular games of kindergartens children (the commercial the cultural)) – (the imaginal the representational) depending on the variable of gender and stage. And to know the most favorite cultural games of kindergarten children depending on the gender variable and stage, and to know more representative games of kindergarten children depending on the gender variable and stage. The research sample included (475) children, boys and girls, (177) males and (298) females for the academic year 2016-2017. The researcher used a questionnaire to reach the objectives of the research after extracting its validity and stability and the coefficient of stability reached (0,85). The researcher used the percentage weight of the apparent validity for the questionnaire items, and also extracting the ratio of circulation of games preference (commercial, imaginal), chi-square test to extract the differences in the degree of games preference (commercial, imaginal), and Spearman correlation coefficient to extract the persistence of the questionnaire. The research found the following results: (There are differences in the preference of kindergarten children games, that the children always prefer the most popular games or commercial games, which help their nerves and muscles to relax and second place games are building games and (the imaginary games) got the last place, and that all kindergarten children are equal In the degree of preference for the three games, whether in terms of gender or age stage), and the researcher presented a number of suggestions and recommendations in terms of research. تألفت مشكلة البحث في ان لكل طفل له حرية اختيار الالعاب التي يقوم باللعب بها دون تدخل الكبار ، لكن يقوم بعض الاباء والمعلمين باجبار الاطفال على اللعب بالعاب معينة وترك العاب اخرى بحجة عدم مناسبتها لعمرهم او لمستوى ثقافة الاسرة . ونتيجة لذلك ليس هناك معرفة ودراية لدى المؤسسات االمعنية وذات العلاقة بالطفل حول اكثر الالعاب تفضيلاً لدى الاطفال. يعـــــــد اللعب من اهم وســـــــــــائل الصغار لفهم العالـــــــــــــم او البيئة المحيطة بهم ومن وســـــــــــائل التعبير عن النفس لانه يتيح استخدام الحواس والعقل ويسمح للطفل اكتشاف العالم من حوله وفهم بيئته ومعرفة ذاته ، اذ تتطور قدراته ومهارات تفكيره من خلال ممارسته لالوان مختلفة من اللعب فيتفاعل مع مواده وادواته ويتعلم ثقافة مجتمعه ولغته لتكون عوناً له على التفاعل والتواصل مع العالم الخارجي من حوله فالطفل لا يستطيع ان يميز بين اللعب والعمل ، واللعب انواع مختلفة وان نسبة الوقت المخصص لكل منها لا تعتمد على عمر الطفل فقط ، بل على جنسه والحاله الصحيه وعلى المتعه التي يحصل عليها من كل نوع منها . ويكشف الطفل عن طريق المحاولة والخطأ ان بعض انواع الالعاب التي يقوم باختيارها تؤدي الى نتائج مرضيه بخلاف بعضها الاخر التي تؤدي الى نتائج غير مرضية له . وعن طريق تكرار الطفل للعب بالالعاب المقبوله والمرضية له والمقبوله من قبل الاخرين فانها سرعان ما تصبح الاكثر تفضيلاً له ويشرع بوضع قواعد سلوكية له . واستهدف البحث الكشف عن اكثر الالعاب تفضيلاً لدى اطفال الرياض (التجارية الثقافيه ) )-الخياليه التمثيليه ) تبعاً لمتغير الجنس والمرحلة . والتعرف على اكثر الالعاب الثقافية تفضيلاً لدى اطفال الروضة تبعاً لمتغير الجنس والمرحلة، والتعرف على اكثر لالعاب التمثيلية تفضيلاً لدى اطفال الروضة تبعاً لمتغير الجنس والمرحلة . وشملت عينة البحث(475) طفلاً وطفلة ، بواقع ( 177 ) ذكراً و ( 298 ) انثى للعام الدراسي 2016-2017 . وأعدت الباحثة استبانه للوصول الى أهداف البحث بعد أن تم استخراج صدقه وثباته وبلغ معامل ثباته ( 85,0 ) ، واستعملت الباحثة الوزن المئوي للصدق الظاهري لفقرات الاستبيان ، وكذلك استخراج نسبة انتشار تفضيل الالعاب (التجارية ، الخيالية ) اختبار مربع كاي لاستخراج الفروق في درجة تفضيل الالعاب (التجارية ، الخيالية ) ، ومعامل ارتباط سبيرمان لاستخراج ثبات الاستبيان. وتوصل البحث الى النتائج الاتية:(هناك فروق في تفضيل اطفال الرياض للالعاب اذ ان الاطفال دوماً يفضلون في اكثر الاحيان الالعاب الجاهزة او التجارية والتي تساعد اعصابهم وعضلاتهم على الاسترخاء وفي المرتبة الثانية الالعاب البنائية وحصلت ( الالعاب الخيالية ) على المرتبة الاخيرة ، وان جميع اطفال الرياض متساوين في درجة تفضيلهم للاللعاب الثلاثة سواء أكان من حيث جنسهم أم مرحلتهم العمرية )، وقدمت الباحثة عددا من المقترحات والتوصيات فيما يخص البحث.

Keywords

Games --- الالعاب


Article
The Effect of Role Playing Style in Reducing Social Withdrawal of Preparatory Stage Female Students Role Playing Style – Social Withdrawal -Stage Female Students
تأثير اسلوب لعب الدور في خفض الانسحاب الاجتماعي لدى طالبات المرحلة الاعدادية اسلوب لعب الدور-الانسحاب الاجتماعي-المرحلة الاعدادية

Loading...
Loading...
Abstract

The present research aims at knowing the effect of using the role-playing technique in reducing the social withdrawal of preparatory stage female students. In order to achieve this aim, the researcher has tested the following null hypotheses: 1. There are no statistically significant differences at (0.05) time the average grades and social withdrawal of the control group in the pretest and posttest. 2. There are no statistically significant differences (0.05) time the average grades and social withdrawal experimental group in the pretest and posttest. 3. There are no statistically significant differences at (0.05) times the average grades and social withdrawal of the two groups (experimental and control) in Valuable posttest.In order to test the hypotheses of the research, the researcher uses the (design of two groups: experimental and controlled). However, the sample of the study consists of (20) preparatory stage female students who have scored more than (30) on the scale of social withdrawal. They are randomly distributed on two groups (experimental and controlled), (10) students on each one, where the equalization has been done between the two groups in a number of variables that have relation with the dependent variable. 1- Using the scale of social withdrawal according the theory of Caren Horney which consists of (30) items. The validity of the items has been ascertained logically through exposing them on a number of experts and then analyzing them statistically by using the methods of two extreme groups and the relation of the item with the total grades of the scale. In order to ascertain the reliability of the scale, the researcher uses the re-test method, where it is (0,788) and by using Alpha- Cronbach, where it is (0,725). The researcher has administered the scale on a sample consists of (400) female orphan students from the intermediate stage in order to detect the students who have pessimism. 2- Constructing acounseling program to reduce the social withdrawal of preparatory stage female students according to the technique of role-playing where the sessions of the program are (10) counseling sessions, two sessions per week, (45) minutes for each one.The researcher uses the statistical package in treating the data of her study. However, the researcher has arrived at the following results: 1. There are statistically significant differences at (0.05) time the average grades and social withdrawal of the control group in the pretest and posttest. 2. There are statistically significant differences (0.05) time the average grades and social withdrawal experimental group in the pretest and posttest. 3. There are statistically significant differences at (0.05) times the average grades and social withdrawal of the two groups (experimental and control) in Valuable posttest. Finally, the researcher has put forward a number of recommendations and suggestions. :- استهدف البحث الحالي التعرف على:1-الانسحاب الاجتماعيلدى طالبات المرحلة الاعدادية 2- تأثير اسلوب لعب الدور في خفض الانسحاب الاجتماعي لدى طالبات المرحلة الاعدادية, ولتحقيق اهداف وضعت الباحثتان الفرضيات الصفرية الاتية: 1. لاتوجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي. 2. لاتوجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والبعدي. 3. لاتوجد فروق ذات دلالة عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعتين( الضابطة والتجريبية) في الاختبار والبعدي. ولغرض اختبار فرضيات البحث استعملت الباحثتان (تصميم المجموعتين التجريبية والضابطة) تكونت عينة البحث الأساس من (20) طالبة من طالبات الرابع الاعدادي من اللواتي حصلن على درجة اكثر من (30) على مقياس الانسحاب الاجتماعي وزعن بطريقة عشوائية على المجموعتين مجموعة ضابطة واخرى تجريبية بواقع (10) طالبات من كل مجموعة وأجري التكافؤ بين المجموعتين في عدد من المتغيرات التي لها علاقة بالمتغير التابع. 1. اعتماد مقياس الانسحاب الاجتماعي الذي تم بناؤه على وفق نظرية (كارين هورني) والذي تكون من (30) فقرة ، وتم التحقق من صدق الفقرات منطقياً من خلال عرضها على مجموعة من المحكمين ومن ثم تحليلها احصائيا بأسلوبي (المجموعتين المتطرفتين), وعلاقة الفقرة بالدرجة الكلية للمقياس, ولحساب ثبات المقياس اعتمدت الباحثتان على طريقة اعادة الاختبار, وكان معامل ثبات المقياس بهذه الطريقة (0,788), وطريقة الفاكرونباخ اذ بلغ معامل ثبات المقياس بهذه الطريقة(0,725) 2. بناء برنامج إرشادي لخفض الانسحاب الاجتماعي تم بناؤه على وفق نظرية العالم(بيرلز), حيث كانت عدد جلسات البرنامج (10) جلسات ارشادية واستغرق زمن كل جلسة (45) دقيقة بواقع جلستين في الاسبوع. استعملت الباحثتان الحقيبة الإحصائية( SPSS ) وقد توصلت نتائج البحث الى ما يأتي 1. لا توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة الضابطة في الاختبار القبلي والبعدي. 2. توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والبعدي. 3. توجد فروق ذات دلالة احصائية عند مستوى (0.05) بمتوسط رتب درجات الانسحاب الاجتماعي للمجموعتين( الضابطة والتجريبية) في الاختبار والبعدي. واستكمالاً للبحث توصلت الباحثتان الى عدد من والتوصيات والمقترحات .


Article
Family violence and its relationship to the aggressive behavior of high school students
العنف الأسري وعلاقته بالسلوك العدواني لدى طالبات المرحلة الثانوية

Authors: Noor J. Ali نور جبار علي
Pages: 254-284
Loading...
Loading...
Abstract

The objective of the current research is to identify the relationship between family violence and aggressive behavior among secondary school students by verifying the following hypothesis: - There are no statistically significant differences at the level of (0.05) between the average grade of secondary students on the scale Domestic violence, and the average of female students on the scale of aggressive behavior). The study sample consisted of (200) female students of secondary schools belonging to the General Directorate of Diyala Governorate, in the city of Baquba, Diyala Governorate, for the academic year 2016-2017. The researcher applied the family violence measure which she prepared, consisting of (20) The researcher used correlation coefficient Pearson and T-Test in the statistical bag for social sciences (SPSS)in ordeder to extract the results of the research. The study found statistically significant differences at the level of (0,05) between the average score of female students on the scale of domestic violence, their scores on the aggressive behavior scale and the measure of aggressive behavior, indicating a relationship between domestic violence and aggressive behavior among secondary school students . هدف البحث الحالي الى التعرف على العلاقة بين ممارسة العنف الأسري والسلوك العدواني لدى طالبات المرحلة الثانوية. وتكونت عينة البحث من (200) طالبة من طالبات المدارس الثانوية التابعة للمديرية العامة لتربية محافظة ديالى ، في مدينة بعقوبة ، مركز محافظة ديالى ، للعام الدراسي 2016-2017 ، طبقت الباحثة عليهن مقياس العنف الأسري الذي قامت ببنائه ، وتألف من (20) فقرة ، كما قامت بتبني مقياس السلوك العدواني الذي أعده ( إبراهيم ، 2013 ) وتطبيقه على عينة البحث ، واستعملت الباحثة معامل الارتباط بيرسون واختبار ( T-Test ) ضمن الحقيبة الاحصائية للعلوم الاجتماعية ( SPSS ) لاستخراج نتائج البحث ، وتوصل البحث الى وجود عنف اسري لدى افراد عينة البحث،ووجود سلوك عدواني لديهم ايضا،كما اظهرت النتائج وجود علاقة ارتباطية دالة بين العنف الاسري والسلوك العدواني لدى افراد العينة. وفي ضوء ذلك قدمت الباحثة بعض التوصيات والمقترحات.


Article
Emotional Balance and its Relationship with Service and Ace Skills Accurately in Volleyball for Diyala Education Players Team
الاتزان الانفعالي وعلاقته بدقة مهارتي الارسال والضرب الساحق بالكرة الطائرة للاعبي منتخب تربية ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Emotional balance is one of the important psychological concepts in all games, including volleyball and because its effective role in controlling emotions of the player in different positions, which are exposed to him/her during training and competition and its relationship to performance skills. So the researchers studied the emotional balance relationship with service and ace skills in volleyball. The researchers have used a descriptive method on a sample of Diyala Education Volleyball for preparatory schools including (16) players for the academic year 2016 - 2017. The researchers have concluded that there is a correlation relationship between the emotional balance and service and ace skills in Volleyball. يعد الاتزان الانفعالي واحدا من المفاهيم النفسية المهمة في جميع الالعاب ومنها الكرة الطائرة. لدوره الفاعل في التحكم بانفعالات اللاعب في المواقف المختلفة التي يتعرض لها اثناء التدريب والمنافسة وعلاقته بالأداء المهاري. لذا قام الباحثان بدراسة علاقة الاتزان الانفعالي بمهارتي الارسال والضرب الساحق بالكرة الطائرة. وقد استعمل الباحثان المنهج الوصفي على عينة من لاعبي منتخب تربية ديالى بالكرة الطائرة المرحلة الاعدادية (16) لاعب للعام الدراسي 2016-2017 وقد استنتج الباحثان وجود علاقة ارتباطية بين الاتزان الانفعالي ومهارتي الارسال والضرب الساحق بالكرة الطائرة.


Article
The Level of Using Distinctive Education by Teaching Staff Members in the Department of Arabic Language – College of Basic Education during Teaching the Branches of Arabic
مستوى استعمال التعليم المتمايز من قبل أعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية /كلية التربية الأساسية/ عند تدريس طلبتهم فروع اللغة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

Distinctive education is an educational system that aims at achieving similar educational outcomes with various procedures, operations and tools that suit the variations and differences among the students in talents, characteristics, tendencies, individual differences and previous experiences. It stresses on the teacher's need to pay attention to the importance of individual differences of the students and their different needs as well as achieving the adaptation with the topics of curriculum which the teacher has to maintain. In the field of education, there is a continuous call for to pay attention to the characteristics of students, their learning background, environment, tendencies, methods of learning by their teachers. Arabic language teacher has the task of teaching Arabic properly so that the students can use it in their professional and social life, especially, in universities. This urged the researcher to choose this topic and investigate the level of teaching staff attention in the department of Arabic language to the distinction among their students during teaching the important branches of Arabic. The present study aims at investigating The Level of Using Distinctive Education by Teaching Staff Members in the Department of Arabic Language – College of Basic Education during Teaching the Branches of Arabic. To check the aim of the study, the researcher followed the descriptive methodology. The study community consisted of the teaching staff members of Arabic who teach the branches of Arabic. The sample of the study was chosen deliberately and consisted of 12 teachers from the department of Arabic language. The study tool was a questionnaire prepared by the researcher. The researcher adopted the following statistical devices: arithmetic mean, Pearson correlation coefficient, weighted mean, and percentage. The result that the researcher reached at was that the staff member in question used distinctive learning. In the light of the results of the study, the researcher recommended that the student teachers in the universities should be trained on distinctive education. The researcher also suggested conducting similar studies on different educational stages like preparatory stage. التعليم المتمايز هو بمثابة نظام تعليمي يرمي إلى تحقيق مخرجات تعليمية واحدة بإجراءات و عمليات وأدوات مختلفة بما يتماشى مع ما بين الطلبة من تمايز واختلاف في الخصائص والمواهب والميول والاتجاهات وما بينهم من فروق فردية ، ومالديهم من خبرات سابقة ،وهذا يؤكد الحاجة إلى معلم مطلع على أهمية الفروق الفردية ومتحسس بالحاجات المختلفة لطلبته بما يستطيع تحقيق التكيف مع مقررات المناهج الدراسية التي يقع على عاتقه إيصالها إليهم،ونجد في ميداني التربية والتعليم الدعوات والمناداة مستمرة إلى وجوب مراعاة خصائص الطلبة ومعارفهم السابقة وبيئاتهم وميولهم والأساليب والطرائق التي يتعلمون بها من قبل معلميهم ،ومنهم معلم اللغة العربية الذي يقع على عاتقه تعليم الطلبة اللغة العربية بالشكل الصحيح كي يتسنى لهم استعمالها استعمالاً صحيحاً في حياتهم المهنية والحياتية ،ولاسيما طلبة الجامعة وممن في تخصص اللغة العربية، مما حدا بالباحثة إلى كتابة بحثها الحالي للتعرف على مستوى مراعاة أعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية للتمايز الموجود بين طلبتهم في أثناء تدريسهم فروع اللغة العربية المهمة عن طريق استعمال التعليم المتمايز معهم .فقد هدف البحث الحالي إلى:( التعرف على مستوى استعمال التعليم المتمايز من قبل أعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية /كلية التربية الأساسية/ عند تدريس طلبتهم فروع اللغة العربية) ،وللتحقق من هدف البحث اتبعت الباحثة المنهج الوصفي ،أما مجتمع البحث فقد كان اعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية ممن يدرّسون فروع اللغة العربية، وقد اختارت الباحثة عينة بحثها قصدياً والبالغ عدد أفردها(12) تدريسياً من بين أعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية ،أما اداة البحث فقد كانت الأستبانة التي اعدتها الباحثة،وقد اعتمدت الباحثة في بحثها على الوسائل الاحصائية الآتية:(الوسط الحسابي،ومعامل ارتباط بيرسون،والوسط المرجح،والوزن المئوي)، أما النتيجة التي توصلت إليها الباحثة في بحثها فقد كانت:( استعمال التعليم المتمايز من قبل أعضاء هيئة التدريس في قسم اللغة العربية /كلية التربية الأساسية/ عند تدريس طلبتهم فروع اللغة العربية ) وفي ضوء نتيجة البحث أوصت الباحثة بعدد من التوصيات منها:)تدريب الطلبة المعلمين في كليات التربية الأساسية على استعمال التعليم المتمايز في أثناء تدريس طلبتهم في المدارس عند مزاولة التدريس الفعلي بعد التخرج). وقد اقترحت الباحثة في بحثها عدداً من المقترحات منها:( اجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية على مراحل دراسية أخرى كالمرحلة الاعدادية مثلاً) .


Article
The Effect of Using the Analysis Method in the Achievement of Fifth Class Secondary Students at Eloquence
اثر استعمال طريقة التحليل في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي في مادة البلاغة

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at knowing the effect of using the analysis method in the achievement of fifth class secondary students at Eloquence by using the null hypothesis. The researchers limited their work on fifth class students of Diyala province using the experimental design of equal groups. The research sample consists of 120 students classified into four groups in two different schools; one for boys and the other for girls with two groups for each school, one is experimental that studied in accordance to the analysis method and the other is controlling that studied in accordance to the usual standard method. A state of equality was applied on the four groups in two different schools. This research demanded the use of a test that measures the effect of using the analysis method in order to calculate the students' achievements. This was presented to a group of specialists in order to prove its apparent sincerity and then was applied on a pilot group to be sure of its validity. The stability coefficient of this research reached (0.80). The statistical data was treated by the T-test for two independent groups, and the results show the excellence of the experimental group that studied the analysis method over the controlling group that studied in accordance to the usual standard method in students' achievement at eloquence. ملخص البحث : استهدف البحث الحالي التعرف على اثر استعمال طريقة التحليل في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي في مادة البلاغة . ولتحقيق هدف البحث تم وضع فرضية صفرية أخضعت للتجريب. وقد اقتصر البحث على طلاب الصف الخامس الاعدادي في محافظة ديالى . للفصل الدراسي الأول من عام 2014-2015 . وقد استعمل الباحثان التصميم التجريبي ذا المجموعات المتكافئة , إذ تكونت عينة البحث من (120 ) طالبا وطالبة وزعوا على اربع مجموعات وفي مدرستين واحدة للبنين واخرى للبنات ,وفي كل مدرسة تحتوي مجموعتين واحدة تجريبية درست بطريقة التحليل , والثانية ضابطة درست بالطريقة الاعتيادية (الطريقة القياسية ) . وجرت عملية التكافؤ لمجموعات البحث, واستعان الباحثان لمهمة التدريس بمدرستين تدرس فيهما مادة البلاغة بعد أن كافأ الباحثان بين المجموعات الاربع في المدرستين اللتين جرى فيهما البحث . وتطلب تحقيق هدف البحث وجود أداة أعدها الباحث وهي عبارة عن اختبار لقياس اثر طريقة التحليل في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي بمادة البلاغة .ولغرض التأكد من صلاحية استعمال الأداة قام الباحثان بعرضها على مجموعة من المحكمين لغرض التعرف على الصدق الظاهري لها . وتم تطبيقها على عينة استطلاعية لقياس القوة التمييزية لها , وللتعرف على مدى صلاحية استعمالها تم استخراج معامل الثبات اذ بلغ ( 0,80 ) . وطبق الباحثان التجربة بالفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي 2014-2015 بتاريخ 17 -2- 2015 ,وبعد معالجة البيانات الإحصائية باستعمال الاختبار التائي (T-test ) لعينتين مستقلتين أظهرت النتائج تفوق أفراد المجموعة التجريبية التي درست وفق طريقة التحليل على أفراد المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة التقليدية (القياسية ) في تحصيل طلبة الخامس الاعدادي في مادة البلاغة .


Article
Utilizing the Letters in Developing Drawing Skill among the Female Students of Intermediate Stage
توظيف الحروف في تنمية مهارة الرسم لدى طالبات المرحلة المتوسطة

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims at investigating the utilization of letters in developing drawing skill among the female students of intermediate stage. To achieve the aims of the study, the researcher put the following null hypothesis: " there are no statistically significant differences on the function level 0.05 in the average of the seven sequential posttests in the skill of drawing between the two experimental groups taught using the utilization of English letters and the control group taught in the conventional way. The study was limited to the students of the intermediate stage, first grade, the academic year 2016-2017, utilizing English letters in developing drawing skill. The researcher chose the experimental methodology to achieve the aim of the study. The study community consisted of the female students of the intermediate stage. Choosing randomly, Um Slalama Intermediate for Girls represented the community. Section A represented the experimental group and consisted of 40 students and section B represented the control group and consisted of 40 students. After utilizing the letters in developing the skill of drawing , analyzing the seven drawings of each student, using the tool identified by the researcher, and using the proper statistical devices, the results proved prevailing the experimental group over the control group. The researcher reached the conclusion that utilizing English letters is a successful approach in developing the skill of drawing among the female students of the experimental group, and the attempt to train the female students of the study community on utilizing this drawing technique. It is recommended to urge the teachers and students to invent other techniques based on the idea of the study. The researcher ended the study with a group of recommendations like conducting a similar study on male students or other communities as well as building an integrated program on using student development techniques in any community. استهدف البحث الحالي الى معرفة مدى الاستفادة من : " توظيف الحروف في تنمية مهارة الرسم لدى طالبات المرحلة المتوسطة" ولتحقيق هدف البحث الوحيد وضعت الباحثة الفرضية الصفرية الآتية:"لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة(0،05) في متوسط معدل الاختبارات المتسلسلة السبعة في مهارة الرسم بعدياً للمجموعتين التجريبية التي تدرس بتوظيف الحروف الانكليزية،والمجموعة الضابطة التي تدرس بالطريقة الاعتيادية. وتحدد البحث بطالبات المرحلة المتوسطة، الصف الاول متوسط ،وبالعام الدراسي 2016-2017م، توظيف حروف اللغة الانكليزية ؛ لتنمية مهارة الرسم . اختارت الباحثة المنهج التجريبيي لتحقيق هدف البحث ، وكان مجتمع البحث طالبات المرحلة المتوسطة ،وبالسحب العشوائي البسيط ، مثلت متوسطة ام سلمة للبنات الصف الاول متوسط عينة البحث ، فكانت شعبة (أ) مجموعة تجريبية وبلغ عدد طالباتها (40) طالبة ، وشعبة (ب) مثلت المجموعة الضابطة المتكونة من (40) طالبة ، وبعد توظيف الحروف في تنمية مهارة الرسم وتحليل الرسوم السبعة لكل طالبة ، بالاعتماد على الاداة التي حددتها الباحثة ، واستعمال الوسائل الاحصائية الملاءمة ، اثبتت النتائج تفوق المجموعة التجريبيبة على الضابطة . وتوصلت الباحثة الى مجموعة من الاستنتاجات وهي : "ان توظيف الحروف الانكليزية ، اسلوب ناجح في تنمية مهارة الرسم لدى طالبات المجموعة التجريبية وان توظيف الحروف الانكليزية يدلل على وفرة الأفكار الابتكارية التي تقدمها الطالبات،مع إمكانية استثمار هذه التوظيف في تنمية مهارات فنية اخرى،اما التوصيات التي توصلت اليها الباحثة فهي :تحفيز مدرسات المادة في توظيف الحروف لتنمية مهارة الرسم لدى الطالبات،ومحاولة تدريب طالبات المجتمع على توظيف تقنية الرسم هذه ،وحث المدرسات والطالبات على ابتكار تقنيات اخرى مبنية على فكرة هذا البحث، واختتمت الباحثة بحثها بمجموعة من المقترحات وهي :اجراء بحث مماثل بتوظيف الحروف الانكليزية على الطلاب ،واجراء بحث مماثل بتوظيف الحروف الانكليزية على مجتمعات اخرى ،كما اقترحت بناء برنامج متكامل في استعمال تقنيات لتنمية مهارة الرسم لدى الطلبة في أي مجتمع كان.

Keywords

Drawing --- Skill --- الرسم


Article
The Effect of Active Learning Strategy in the Achievement of The Students of the college of Basic Education In Psychology
أثر استراتيجية التعلم النشط في تحصيل طلبة كلية التربية الأساسية لمادة علم النفس التربوي

Loading...
Loading...
Abstract

The following researcher aims at studying the effect of active learning strategies (think ,combine and participate ) in the achievement of the students of the college of Basic Education in psychology . The sample of the study is composed of two experimental groups with 45 girl and boy students , and a controlling group with 46 girl and boy students . The researcher used the achievement test as a tool for the present study and it consists of 40 items . The researcher showed a statistical difference in favor of the experimental group who studied in accordance to the strategy of active learning . The researcher had reached to the following conclusions 1- The efficiency of active learning strategy in raising the level of the students achievement in psychology . 2- Using active learning strategy raises the motivation of the students continuously . 3- Using active learning strategy leads to reveal the ideas of the students among each other , increasing there by their self-trust . 4- Active learning strategy achieves what modern education tries to do by making the students the center of the teaching process . هدف البحث الحالي الى دراسة اثر استراتيجيات التعلم النشط ، استراتيجية (فكر-زاوج-شارك) في تحصيل طلبة كلية التربية الاساسية في مادة علم النفس التربوي ، للعام الدراسي 2016-2017 وتكونت عينة الدراسة من مجموعتين تجريبية وعدد افرادها (45) طالباً وطالبة ومجموعة ضابطة وعدد افرادها (46) طالباً وطالبة ، واستعمل الباحث الاختبار التحصيلي اداة للدراسة الحالية مكون من (40) فقرة اختبارية ، واظهرت نتائج البحث وجود فرق ذو دلالة احصائية لصالح طلبة المجموعة التجريبية الذين درسوا وفق استراتيجية التعلم النشط (فكر-زاوج-شارك) في الاختبار التحصيلي. واستنتج الباحث ما يأتي: 1- فاعلية استراتيجية التعلم النشط (فكر-زاوج-شارك) في رفع مستوى تحصيل الطلبة في مادة علم النفس التربوي. 2- ان استعمال استراتيجية التعلم النشط (فكر-زاوج-شارك) تثير دافعية الطلبة بشكل مستمر. 3- يؤدي استعمال استراتيجية التعلم النشط (فكر-زاوج-شارك) الى طرح الأفكار من قبل الطلبة ومشاركتها مع اقرانهم مما ينعكس ايجاباً الى زيادة ثقة الطلبة بأنفسهم. 4- استراتيجية التعلم النشط (فكر-زاوج-شارك) تحقق ما تسعى اليه التربية الحديثة من خلال جعل الطلبة محور العملية التعليمية التعلمية.


Article
The Effect of the Generating Questions Strategy on the Achievement and Memorization of Secondary Stage Students in Literature and Poetry
اثر استراتيجية توليد الاسئلة في التحصيل والاحتفاظ لدى طلاب المرحلة الاعدادية في مادة الادب والنصوص .

Loading...
Loading...
Abstract

The present research , entitled The Effect of the Generating Questions Strategy on the Achievement and Memorization of Secondary Stage Students in Literature and Poetry , aims at verifying the following hypotheses: 1- There is no significant difference at the level (0.05) between the marks of the pre and post tests of the students in the experimental group who were taught literature and poetry by using the generating questions strategy. 2- There is no significant difference at the level (0.05) between the marks of the pre and post tests of the students in the experimental group who were taught literature and poetry by using the generating questions strategy and the marks of the post test of the students in the control group who were taught according to the traditional method. 3- There is no significant difference at the level (0.05) between the marks of memorization test between the experimental group who was taught literature and poetry by using the generating questions strategy and the marks of the control group according to the traditional method. The researcher applied the experimental approach in their research. The sample included (56) students distributed into (28) students in the experimental group and (28) students in the control group. They conducted equation of several variables, which are : the marks of the last year (2015-2016), the educational level of the parents, the ages in months, and the marks of the post test of the two groups. The researchers had taught (7) topics of literature and poetry in the experiment after preparing teaching plans. A sample of these plans was exposed to a number of experts and judges and it was accepted with (80%) percent . At the end of the experiment , the researchers conducted the post test and , after three weeks, the memorizing test on both groups of the experiment. The researchers arrived at the following findings: The exceed of the experimental group who was taught according to the generating questions strategy on the control group according to the traditional method. In the light of the present research results , the researchers recommended to the necessity of using the generating questions strategy in teaching fourth secondary stage students literature and poetry and they suggested to conduct a study like the present one in teaching other topics such as readings, grammar, and dictation. يرمي البحث الحالي((اثر استراتيجية توليد الاسئلة في التحصيل والاحتفاظ لدى طلاب المرحلة الاعدادية في مادة الادب والنصوص))الى التحقق من صحة الفرضيات الاتية : 1ـ لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين درجات الاختيار القبلي والاختبار البعدي لطلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا الادب والنصوص باستراتيجية توليد الاسئلة . 2ـ لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0,05) بين درجات الاختبار القبلي والاختبار البعدي لطلاب المجموعة التجريبية الذين درسوا الادب والنصوص باستراتيجية توليد الاسئلة ودرجات الاختبار البعدي لطلاب المجموعة الضابطة الذين درسوا الادب والنصوص بالطريقة التقليدية . 3ـ لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0,05) بين درجات اختبار الاحتفاظ بين المجموعة التجريبية التي درست الادب والنصوص على وفق استراتيجية توليد الاسئلة وبين درجات المجموعة الضابطة التي درست الادب والنصوص على وفق الطريقة التقليدية. طبّق الباحثان المنهج التجريبي في بحثهما هذا .وبلغ عدد طلاب العينة (56) طالباً بواقع (28) في المجموعة التجريبية و(28) في المجموعة الضابطة , اجرى الباحثان تكافؤاً في بعض المتغيرات وهي درجات العام الماضي (2015ـ 2016) والعمر الزمني محسوباً بالشهور , والاختبار القبلي لمجموعتي البحث . ودرّس الباحثان سبعة موضوعات في التجربة لمادة الادب والنصوص بعد ان اعدّا الخطط التدريسية التي تم عرض نموذجاً منها على مجموعة من الخبراء والمحكِّمين وتمّت الموافقة عليها بنسبة (80%) وبعد الانتهاء من التجربة اجرى الباحثان الاختبار البعدي , وبعد مرور ثلاثة اسابيع اجرى الباحثان اختبار الاحتفاظ لطلاب مجموعتي البحث. توصّل الباحثان الى النتيجة التي يمكن اجمالها بالاتي : ــ تفوق المجموعة التجريبية التي درست على وفق استراتيجية توليد الاسئلة على المجموعة الضابطة التي درست على وفق الطريقة التقليدية المتّبعة ,وفي ضوء نتائج البحث الحالي يوصي الباحثان الى وجوب استعمال استراتيجية توليد الاسئلة في تدريس الادب والنصوص للصف الرابع الاعدادي ويقترح الباحثان اجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية في مواد تعليمية اخرى مثل المطالعة والقواعد والاملاء


Article
Motivation of Accomplishing and Its Relationship with The Anxiety from Shock for Diyala University Students
الدافع للإنجاز وعلاقته بالقلق من الصدمات لدى طلبة جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aims at: 1. Identify the extent to which the students of the faculty of basic education hava ameasure of motivation for achievement . 2. There was no statistically significant difference (0.05) between the scores of students in the motivation scale for achievement according to gender variable . 3. Identify the extent to which the students of the faculty of basic education hava ameasure of anxiety from shock. 4. There was no statistically significant difference (0.05) between the scores of students on the scale of anxiety according to gender variable. 5. To find the relationship between the measure of motivation for achievement and the anxiety of trauma among students of the faculty of basic education. The population of the present study was (3642) students of Diyala University/ College of basic education. The study sample consists of (320) students. To achieve the aims of the study, the researcher used two tools, they are: 1. Shock anxiety scale prepared by the researcher. 2. Motivation for achievement scale constructed by the researcher based on the previous studies. Two types of validity were verified: 1. Face validity by exposing the research to a group of specialized experts. 2. Construct validity in the light of discrimination power, correlation coefficient for each item with the whole degree for the two scales, also measuring the correlation of each item with the dimension that is related to in the shock anxiety scale. The reliability of the scales was calculated by different ways. The items of shock anxiety scale were (15) item where he items of motivation for achievement scale were (18) item. The researcher applied the two scales on the sample of the study then collects and manipulates data by using another test then using Person correlation coefficient and t-test formula to reach the final results. The results show that: 1. The members of the research sample hava the motivation to accomplish . 2. There were statistically significant differences between the average performance of males and the average females performance on the scale of motivation for achievement in favor of females . 3. The members of the research sample hava The Anxiety from Shock 4. There was astatistically significant negative correlation (0.05) between motivation for achievement and trauma anxiety. يهدف البحث الحالي الى ما يأتي : 1. التعرف على مدى امتلاك طلبة كلية التربية الاساسية مقياس الدافع للإنجاز . 2. لا يوجد فرق بين المتوسط الحسابي والمتوسط الفرضي لمقياس الدافع للإنجاز لدى طلبة كلية التربية الاساسية . 3. التعرف على مدى امتلاك طلبة كلية التربية الاساسية لمقياس القلق من الصدمات. 4. لا يوجد فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى (0.05 ) بين درجات الطلبة على مقياس القلق من الصدمات بحسب متغير الجنس. 5. ايجاد العلاقة بين مقياس الدافع للإنجاز والقلق من الصدمات لدى طلبة كلية التربية الاساسية . تكَون مجتمع الدراسة من طلبة جامعة ديالى/ كلية التربية الاساسية ، وقد بلغ العدد الكلي (3642 ) طالباً وطالبة وتكونت عينة البحث من (320) طالباً وطالبة، ولتحقيق أهداف البحث العلمي استخدم أداتين، هما: 1) مقياس الدافع للإنجاز من إعداد الباحثة . 2) مقياس القلق من الصدمات من اعداد الباحثة بعد الاستعانة بالدراسات السابقة . اذ تحقق للمقياسين نوعان من الصدق، هما: 1) الصدق الظاهري وذلك بعرضهما على الخبراء من ذوي الاختصاص. 2) صدق البناء في ضوء حساب القوة التمييزية ومعامل ارتباط درجة الفقرة بالدرجة الكلية لكل مقياس، وكذلك حساب ارتباط درجة الفقرة بالمجال الذي تنتمي إليه بالنسبة لمقياس القلق من الصدمات . كما تم حساب الثبات لهما بأساليب متنوعة ، اذ بلغ معامل الارتباط لمقياس الدافع للإنجاز (0,82) بطريقة الفاكرونباخ و (0,83) بطريقة التجزئة النصفية ولمقياس القلق من الصدمات (0,78) بطريقة الفاكرونباخ و(0.92 ) بطريقة التجزئة النصفية , وبلغ مجموع فقرات مقياس الدافع للإنجاز (18) فقرة ومجموع فقرات مقياس القلق من الصدمات (15) فقرة. ثم قامت الباحثة بتطبيق كلا المقياسين على أفراد عينة البحث التطبيقية وبعد جمع البيانات ومعالجتها إحصائياً باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين والاختبار التائي لعينة واحدة ومعامل ارتباط بيرسون والقيمة التائية لمعامل الارتباط للوصول إلى نتائج البحث. أشارت النتائج إلى : 1.ان افراد عينة البحث لديها الدافع للإنجاز. 2.وجود فروق ذات دلالة احصائية بين متوسط اداء الذكور ومتوسط اداء الاناث على مقياس الدافع للإنجاز لصالح الاناث . 3. ان افراد عينة البحث يعانون من القلق من الصدمات . 4. وجود فروق ذات دلالة احصائية بين متوسط اداء الذكور ومتوسط اداء الاناث على مقياس القلق من الصدمات لصالح الاناث . 5. هناك علاقة موجبة ضعيفة ذات دلالة احصائية (0.05) بين الدافع للإنجاز والقلق من الصدمات لدى طلبة كلية التربية الاساسية .


Article
The Effect of Using Mind Storming Method in Learning Some Basic Skills of Football for Second Class Intermediate Students
أثر اسلوب العصف الذهني في تعلم بعض المهارات الاساسية بكرة القدم لطلاب الصف الثاني المتوسط

Loading...
Loading...
Abstract

Football is one of the most popular games all over the world. As such, it gained a special consideration locally and internationally, as it took the advantages of several skills that motivate the people who in turn approached it abundantly. This study aims to know the effect of using mind storming in learning some basic skills of football for second class intermediate students as the researchers find second class students somehow weak in these skills as they used to learn in accordance to the traditional methods. The researchers used the experimental approach as it suits the research and the statement of the problem. The sample of the study contains 78 students of the second class intermediate school and were divided randomly into group –A- as the controlling group that contains (38) students and section –B- as the experimental group that contains (40) students with 18 teaching units for nine weeks. Using the post-test statistically, the researchers reached to the following conclusion that showed the excellence of the experimental group which were taught in accordance to the mind thinking technique over the controlling group which were taught in accordance to the general method of teaching and developing the scientific skills. The researchers recommended to use the mind storming approach as it is the best method in achieving the methods that the researchers applied and developing the scientific thinking, beside its great effect in learning the basic skills in a short time and with a little effort. تعد لعبة كرة القدم احدى الألعاب الجماعية الأكثر شعبيةً على مستوى العالم ولهذا حظيت بعناية بالغة سواء على الصعيد المحلي أم الدولي فهي تتمتع بمهارات مميزة والتي تعمل على إثارة الجمهور مما زاد الإقبال على ممارستها وبالتالي سرعة انتشارها ، إذ هدف البحث التعرف على تأثير أسلوب العصف الذهني في تعلم بعض المهارات الأساسية بكرة القدم لطلاب الصف الثاني المتوسط ،ويمكن إجمال مشكلة البحث في ضعف هذه المهارات بالنسبة للمرحلة المتوسطة وقد استطاع الباحثان تشخيص هذا الضعف بقاء التعلم مستنداً إلى الأساليب التقليدية القديمة . استعمل الباحثان المنهج التجريبي لملاءمته اهداف ومشكلة البحث، وتكونت عينة البحث من (78) طالباً من طلاب الصف الثاني المتوسط والمتكون من شعبتين (أ و ب) وتم عن طريق القرعة تقسيمهم الى مجموعتين واصبحت الشعبة (أ) تمثل المجموعة الضابطة والبالغ عددها (38) طالباً وشعبة (ب) تمثل المجموعة التجريبية وعددها (40) طالباً ، استغرقت مدة التجربة (9) اسابيع وبواقع (18) وحدة تعليمية وبعد الانتهاء من التجربة أجريت الاختبارات البعدية وتم معالجتها إحصائياً ، وتم الحصول على النتائج وفي ضوئها استنتج الباحثان ما يأتي:- - تفوق أفراد المجموعة التجريبية التي درست وفق طريقة العصف الذهني على افراد المجموعة الضابطة التي درست وفق الطريقة الامرية لمادة طرائق التدريس وتنمية التفكير العلمي. وأوصى الباحثان بالتأكيد على استعمال اسلوب العصف الذهني بوصفه أفضل من الطريقة الامرية . توصل الباحثان من خلال البحث الى بعض النتائج الحقيقية التي تثبت ان لأسلوب العصف الذهني تأثيراً كبيراً في تعلم المهارات المدروسة باقل وقت وجهد .

Table of content: volume:13 issue:71