Table of content

The Journal of Law Research

مجلة القانون للبحوث القانونية

ISSN: 20724934
Publisher: Thi-Qar University
Faculty: law
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

The University of Thi-Qar The Journal of Law Research
is a semi- annual journal that deals with the law subjects in Iraq and the other countries. Its language is Arabic language and it established on 2009 .
Its first issue released in 2009.
Its sponsoring entity is( College of Law, Thi-Qar University) .


Loading...
Contact info


Phone Number :07801057844
Email: UTJlaw@utp.edu.iq

Table of content: 2014 volume: issue:8

Article
The modern concept of the defect under the ruling regimes Product Liability / Comparative Study
المفهوم الحديث للعيب في ظل الأنظمة الحاكمة لمسؤولية المنتج / دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

The abstract: The defect of security is a character within a given product that strips that product of its usual safety and makes it unreasonably dangerous and capable of inflicting damage-in person or in property-on the consumers using it, or the persons surrounding them. Historically , this "new concept" coexisted and emerged simultaneously with the advent of product liability in America at the mid of twentieth century , and then transferred to England, France, Germany and the rest of the world. Worth to mention that the defect of security widely differs from the traditional concept of defect , i.e. hidden defect (in French legal system) or term of merchantability (in English legal system) which legally implied and imposed in many named contract such as sale, lease or contract of enterprise , since the latter , if it exists, strips the subject-matter of the contract of its purpose or purposed intended by the contracting parties or diminish its value considerably. The differences between the "new and traditional " concept of defect do not relate to their nature only, but also in their targets: the new concept of defect aims to compensate for the consequences arising from the defect , not the defect itself, it also protects any individual damaged –in person or in property-from the fault within the product , not the contracting parties only. The research had been divided into three chapters, in the first chapter the researcher has dealt with the new concept of defect and its differentiation from its traditional counterpart, whereas the second chapter specified to classification the defect in its new concept and its proofing mechanism . the third chapter has dealt with the objective domain of the defect in its new concept. Finally, the researcher has summed up his research by many recommendations and proposals; hoping that Iraqi legislative organs and judiciary system to adopt them. لقد شكل ظهور العيب بالمفهوم الحديث-وهو عيب في سلامة وأمان منتج ما-في إطار مسؤولية المنتج في مستهل القرن العشرين في أمريكا إحدى التطورات المهمة في القانون المدني، بل لقد وصفها –بحق- جانب من الفقه الألماني بأنها أحدى الثورات الحقيقية فيه.) ( فمنذ ذلك التأريخ ، وقف العيب بالمفهوم الحديث إلى جوار نظيره التقليدي ضمان العيب الخفي -الأسبق منه في الظهور-يكمله من حيث الأثر التعويضي في توسعة لما يستطيع أن يرجع به المضرور-متعاقدا أكان ام لا-وفي توسعة لمن له حق الرجوع فلم يجعلها قاصرة على المتعاقد المضرور بل مداها إلى الغير المضرور ، وان تميز عن نظيره التقليدي من حيث المفهوم والأنواع والشروط والجزاء. وللتزود بفكرة مفيدة عن موضوع البحث، وجدنا من المناسب أن نتناول هذه المقدمة في أربع فقرات : نخصص الأولى لجوهر فكرة البحث والثانية لمدار البحث ومراميه والثالثة لأهمية موضوع البحث ونفرد الرابعة إلى خطة البحث التي سار عليها الباحث


Article
Liability of third parties for breach of contract
مسؤولية الغير عن الإخلال بالعقد

Loading...
Loading...
Abstract

That the liability of third parties for breach of contract, as title, may bear a contradiction at first sight, how the other parties to the contract, is responsible for the failure to implement, this collides with a general principle, agreed upon by civil legislation, old, and modern, a relative principle after the contract . The contract is not useful, and does not harm, but the parties, while others is a foreign contract, does not benefit from the contract anything, and no harm from it. How can I be responsible for not implementing or violating it? That the answer to this question is what prompted the researcher to explore the subject, and for the purpose of giving a brief idea of ​​the subject of the researchأن مسؤولية الغير عن الإخلال بالعقد، كعنوان، قد يحمل تناقضا لأول وهلة، فكيف أن الغير عن العقد، هو من يكون مسؤولا عن عدم تنفيذه، فهذا أمر يصطدم بمبدأ عام، توافقت عليه التشريعات المدنية، قديمها، وحديثها، الا وهو مبدأ نسبية اثر العقد؛ فالمفروض إن العقد لا يفيد، ولا يضر، الا اطرافه، أما الغير فهو أجنبي عن العقد، لا يفيد من العقد شيئا، ولا يضار منه. فكيف آذن يمكن أن يكون مسؤولا عن عدم تنفيذه أو الإخلال به؟ أن الإجابة على هذا التساؤل هي التي دفعت الباحث الى سبر غور الموضوع، ولغرض اعطاء فكرة موجزة عن موضوع البحث


Article
Change in the principles of nationality under the Iraqi Constitution And the Nationality Law No. 26 of 2006
التحول في مبادئ الجنسية في ظل الدستور العراقي وقانون الجنسية رقم 26 لسنة 2006

Loading...
Loading...
Abstract

Historical experiences have revealed different meanings of citizenship in terms of the idea on which they are based or the actual practices. The concept of citizenship has varied according to political and social intellectual currents that can not be read, understood or criticized in isolation from the circumstances or away from time and space in all their economic, political, social, ideological, Therefore, the concept of citizenship can not be properly rooted as a product of one simple thought, but rather as a result of its development in the framework of various intellectual hubs, whose theories, beliefs and conditions are at the local, national and international levels. As nationality has become the modern appearance in the disclosure of citizenship, so the importance of nationality lies in that it is not an official document, but it reflects the legal link that represents the relationship of the state to the person is the newly developed through which the citizenship of the person and nationality seems to have two social meaning and benefit belonging A person is a nation, a political and legal meaning, and he benefits from belonging to a state. This is the last meaning of our research. Nationality is a political and legal relationship between the individual and the state. The real people are the only ones who have citizenship, Of the nationality of a State for the purpose of determining the legal relationship between the State and that person. أفرزت التجارب التاريخية معانٍ مختلفة للمواطنة من حيث الفكرة التي تؤسس عليها او الممارسات الفعلية لها اذ تنوعت إفرازات مفهوم المواطنة بحسب التيارات الفكرية السياسية والاجتماعية التي لا يمكن قراءتها وفهمها ونقدها بمعزل عن الظروف المحيطة بها أو بعيداً عن الزمان والمكان بكل أبعادهما الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والأيديولوجية والتربوية ، ومن ثم لا يمكن التأصيل السليم لمفهوم المواطنة باعتباره نتاجاً لفكر واحد مبسط وإنما باعتبار نشأته في ظل حواضن فكرية متعددة تنوعت نظرياتها وعقائدها بل وظروف تشكلها على المستوى المحلي والقومي والدولي وحيث ان الجنسية أضحت تمثل المظهر الحديث في الكشف عن المواطنة لذا باتت أهمية الجنسية تكمن في إنها ليست وثيقة رسمية بل إنها تعبر عن تلك الرابطة القانونية التي تمثل علاقة الدولة بالشخص وهي الوجه المستحدث الذي تظهر من خلاله مواطنة الشخص ويبدو إن للجنسية معنيان معنى اجتماعي ويفيد انتماء الشخص لأمة معينة، ومعنى سياسي وقانوني ويفيد الانتماء الى دولة من الدول وهذا المعنى الأخير هو المقصود من بحثنا فالجنسية اذن هي علاقة سياسية وقانونية بين الفرد والدولة، فالأشخاص الحقيقيون هم الذين يتمتعون وحدهم بالجنسية ومع ذلك جرى الواقع القانوني على منح الشخصية المعنوية جنسية دولة من الدول لغرض تحديد العلاقة القانونية بين الدولة وهذه الشخصية . وان هذه الجنسية مرت بتطورات وتغييرات على اصل المبادئ الحاكمة لها ففي الوقت الذي كان فيه المبدأ الدولي يقضي


Article
Criminalization based on custom In international criminal law
التجريم استنادا إلى العرف في القانون الدولي الجنائي

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this research is limited in two directions. The first is the attempt to discover the special feature of the legal structure in international criminal law, and consequently the statute of the International Criminal Court or some of the provisions of this law. The second is the role played by the custom in criminalization. Of great importance is the fact that international criminal jurisdiction can be grounded in a customary rule to criminalize the conduct of accused persons, although this is true for criminalization, and is it correct for punishment. The difference of the concept of the corner of legitimacy in Latin jurisprudence than in the Anglo-Saxon jurisprudence is the most complex difficulty faced by the research as there is a clear difference between the meaning of this principle in both jurisprudence,تنحصر أهمية هذا البحث في اتجاهين , الأول محاولة اكتشاف الميزة الخاصة لركن الشرعية في القانون الدولي الجنائي واثر ذلك على النظام الأساس للمحكمة الجنائية الدولية أو على بعض نصوص هذا النظام , والثاني الدور الذي يؤديه العرف في التجريم , بمعنى أخر إن هذا البحث يحاول الإجابة على سؤال في غاية الأهمية , هو هل إن القضاء الجنائي الدولي يستطيع إن يركن إلى قاعدة عرفية لتجريم سلوك المتهمين , وان كان ذلك يصح بالنسبة للتجريم فهل يصح بالنسبة للعقاب . إن اختلاف مفهوم ركن الشرعية في الفقه اللاتيني عنه في الفقه الانكلوسكسوني يشكل الصعوبة الأكثر تعقيدا التي واجهت البحث إذ إن هناك اختلاف واضح بين مدلول هذا المبدأ في كلا الفقهين , وإذا ما اتضح إن الكتب العربية التي تناقش موضوع ركن الشرعية في الفقه الانكليزي شحيحة جدا إن لم تكن منعدمة أضحت الصعوبة أكثر بأسا إذ يجب الاستعانة بالمصادر الأجنبية التي تحدد موقف هذا الفقه من هذا المبدأ وان هذا الأمر يصح حتى على مستوى البحوث أو مجرد التعليقات التي يمكن إن تتناول بالشرح والتأصيل والمقارنة موقف الفقه الانكلوسكسوني من هذا الموضوع كما يمكن القول إن تركيز الفقه الجنائي الدولي على شرح القانون الواجب التطبيق الوارد في المادة 21 وإهمال العلاقة بين تلك المادة والمادة 22 يشكل صعوبة أخرى تعترض البحث فعلى الرغم من الترابط الحتمي والوطيد بينهما لم يجرؤ الفقه على التماس هذا الترابط أو الوقوف على مدلول هذا الترابط الذي يشكل أثرا واضحا من أثار تبني الفقه لسمة مميزة لركن الشرعية


Article
Read on the criminal behavior of torture A comparative study
قراءة في صور السلوك الإجرامي للتعذيب دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

That the crime of torture is the most serious crimes in violation of the principles, and human rights and constitutional, and the truth is the torture of the most important issues worthy of research of what is expressed lack of respect for the authority of the law, specifically, we find that the study of images of criminal behavior in the crime of torture is gaining great importance in legal terms, due to the continuation of the practice of torture The breadth and severity of the down the human personality, and loss of self-confidence, not to mention what caused the deviation of Criminal Justice on the right track. This is what we saw in the victims arrests of the former regime, whether for political reasons or for other has exercised their right to the worst forms of torture, and the transfer of resulting effects, whether physical or psychological effects, mainly in breaking all methods and means difficult to imagine he is closer to the imagination, but it shows what human have psyche of portability and an enormous capacity for injustice and brutality, and at that time spread culture of torture was an action routine indispensable for every occasion investigative, although criminalized text of Article(333) sanctions, Vaatad members of the judicial police to exercise and still committing his actions and ordering him despite what witnessed the regime of radical change in the principles and values that were prevalent at the time, and although What is trying to underlying system is currently one of the foundations respect for human rights and the protection of human dignity is disrespectful, and despite the many forms of torture and the means and methods, but that got himself booked a way that makes it a crime punishable by law to take one of the two sounds: the image of the exercise of the employee or in charge of a public service to torture himself. and the image of guidance to anyone who is under his command torture, legislator has stipulated to be considered as criminal behavior, with a corner crime material and Quahma on the accused or a witness or expert exclusively to the exclusion of others .this will be detaild in paragraphs search .أن جريمة التعذيب هي أكثر الجرائم انتهاكاً للمبادئ والحقوق الإنسانية والدستورية، والحقيقة يعد التعذيب من أهم المسائل الجديرة بالبحث لما يعبر عنه من عدم إحترام السلطة للقانون ، وتحديداً نجد ان دراسة صور السلوك الإجرامي في جريمة التعذيب يكتسب أهمية كبيرة من الناحية القانونية ، نظراً لإستمرار ممارسات التعذيب وإتساعها وخطورة الآثار الناتجة عنها سواء جسدية كانت أو نفسية تتمثل أساساً في تحطيم الشخصية الإنسانية ، وفقدان الثقة بالذات ، ناهيك عما يسببه من إنحراف للعدالة الجنائية عن مسارها الصحيح . وهذا ما لمسناه في ضحايا إعتقالات النظام السابق سواء لأسباب سياسية أو لغيرها فقد مورست بحقهم أبشع صور التعذيب، وما نقل عن أساليبه ووسائله يصعب تصوره فهو أقرب إلى الخيال ، وإنما يدل على ماتحمله النفس الإنسانية من قابلية وقدرة هائلة على الظلم والوحشية ، وفي ذلك الوقت شاعت ثقافة التعذيب فكان إجراءاً روتينياً لاغنى عنه في كل مناسبة تحقيقية ، بالرغم من تجريمه بنص المادة (333) عقوبات ، فإعتاد أعضاء الضبط القضائي على ممارسته ولازالوا يقترفون أفعاله ويأمرون به رغم ما شهده نظام الحكم من تغيير جذري في المبادىء والقيم التي كانت سائدة أنذاك ، ورغم ما يحاول أن يقوم عليه النظام حالياً من أسس إحترام حقوق الإنسان وحماية الكرامة الإنسانية من الإمتهان، ورغم تعدد أشكال التعذيب و وسائله وأساليبه إلا إن إرتكابه على نحو يجعل منه جريمة يعاقب عليها القانون يتخذ إحدى الصوتين هما : صورة ممارسة الموظف أو المكلف بخدمة عامة للتعذيب بنفسه وصورة توجيه أمره لمن هو تحت إمرته بممارسة التعذيب ، وقد إشترط المشرع لإعتبارهما سلوكاً إجرامياً محققاً لركن الجريمة المادي وقوعهما على متهم أو شاهد أو خبير حصراً دون غيرهم .وهذا ما سيتم تفصيله في فقرات البحث .

Table of content: volume: issue:8