Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2017 volume:59 issue:3

Article
Post-Operative Computed Tomography to Evaluate the Accuracy of Thoracic and Lumbosacral Spine Pedicular Screw Fixation
تقييم دقة موضع مسمار قدم الفقرات باستخدام التصوير المقطعي ما بعد جراحه تثبيت الفقرات الصدرية و القطنية العجزية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: pedicular screw fixation is rapidly becoming a widely used method of spinal instrumentation. Despite improvement in design of instruments and surgical technique and the use of intra-operative fluoroscopy, pedicle cortical perforations occur endangering nearby neurovascular or extra vertebral structures. Objective: This is a prospective (consecutive cases study) designed for Evaluation of incidence of pedicle screw misplacement in our study sample, compare our results to what is published in literature. Patients and Method: This study involved 25 adult patients ( 10 males and 15 females ) their age ranged between ( 18 and 70 years) who underwent spinal surgery with pedicle screw fixation for different disorders of thoracic and lumbosacral spine with the aid of intraoperative fluoroscopy. Computed Tomography (CT) scan within one month was done for all patients to evaluate the accuracy of pedicle screw placement. Any new neurological symptoms was recorded and correlated with screw misplacement. Results: 122screws inserted in 25 patients with an overall accuracy of (90.16%), frank misplacement of (4.09% )and questionable penetration of ( 5.73%) , new neurological deficit was seen in (20%) among all misplaced screws and in one case (4%) out of the 25 cases. Conclusion: pedicle screw fixation surgery is a demanding procedure. Our incidence of screw misplacement is compatible with the lower published results in the literature. Not all patients with frank penetration of the pedicle cortical outlines developed complications. Keywords: Computed tomography, Pedicular Screw fixation, accuracy.الخلاصة: خلفية البحث: إن جراحة تثبيت العمود الفقري باستخدام مسمار قدم الفقرات أصبحت من الوسائل الشائعة في جراحه العمود الفقري. رغم التطور الذي في تقنيات و تصاميم وسائل هذه ألجراحه و استخدام التصوير ألشعاعي إثناء هذه ألجراحه لازالت هنالك احتماليه وضع هذا المسمار في غير موضعه الصحيح محدثا ثقوبا في قشره قدم الفقرات مهددا أصابه الأحشاء العصبية و الوعائية ما حول الفقرات. الهدف من الدراسة: تقييم دقه موضع مسمار قدم الفقرات في مجموعه المرضى اللذين شملوا بهذه الدراسة. مقارنه نتائج دراستنا من حيث نسبه عدم ألدقه مع النسب ألمنشوره في الدراسات و البحوث العالمية الأخرى. طريقه الدراسة: في هذه الدراسة تم ضم 25 مريضا بالغين (10 ذكور و 15 إناث), تتراوح أعمارهم مابين (18-70) عاما اللذين خضعوا لجراحه تثبيت العمود الفقري بواسطة مسمار قدم الفقرات لمختلف العلل الجراحية للعمود الفقري في المنطقة الصدرية والقطنية والعجزية , تم إجراء التصوير المقطعي لجميع المرضى خلال شهر واحد ما بعد ألجراحه لتقييم دقه موضع مسمار قدم الفقرات وقد تم تسجيل إي اختلاطات سريريه عصبيه ما بعد ألجراحه. النتائج: لقد تم وضع 122 مسمارا في 25 مريضا وقد كانت النسبة ألعامه لصحة موضع مسمار قدم الفقرات (90,16%) و كانت نسبه عدم الصحة (4,09%) و كانت نسبه (5,73%) غير واضحة و مشكوك في صحة موضعها لقد لوحظ وجود اختلاطات عصبيه في 20%من العدد الكلي للمسامير ,في مريض واحد 4% من أصل 25 مريضا. الاستنتاجات : إن جراحه تثبيت العمود الفقري بواسطة مسمار قدم الفقرات جراحه تتطلب دقه و خبره في هذا المجال, نسبه عدم صحة موضع مسمار قدم الفقرات في دراستنا مقاربه إلى اوطا النسب ألمسجله في الدراسات و البحوث ألمنشوره عالميا. مفتاح الكلمات : التصوير المقطعي ,مسمار قدم الفقرات , الدقه في التثبيت.


Article
Short segment versus long segment posterior pedicular fixation of thoracolumbar fracture
مقارنة تثبيت الجزء القصير والجزء الطويل لكسر الفقرات الصدرية القطنية باستعمال تثبيت عنيقة قوس الفقرة من الخلف

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Fracture dislocation at the junction between thoracic and lumber segments of spinal column by direct or indirect high energy force which is usually managed with more than three vertebral level fixation. Short segment stabilization have a wide range of benefits including length of time utilized for surgical intervention, reduce functional and psychological disability postoperatively and local surgical site complications. Objective: Evaluate the efficacy of posterior short segment pedicle stabilization in T-L fracture clinically and radiologically. Also to compare outcome of pedicle fixation by long segment and short segment an finally we try to insert at least one screw in the fracture vertebra to strengthen the stabilization in case of short segment stabilisation. Patients and Method: This is a prospective study of 40 patients operated in medical city from Jan. 2013 to Dec. 2015.complaining from T-L fracture (T12, L1, L2) due to any type of trauma. A total of 17 of the patients (13 male and 4 female) underwent long segment fixation (group A) whereas 23(15 male and 8 female) of those patients have short segment fixation (group B). Long segment fixation includes two levels above and one or two level below with or without single screw placed in the vertebra that is broken. While short fixation involving vertebra above and vertebra below the fracture one. Results: In tis prospective male commonly involved with the mean age 35-40 years in both groups, also most common involved vertebrae was 1st lumber. According to Modified Mcnab criteria, good result acquired by most of the patients, and using radiological Cobb angle evaluation significant loss of correction occur. Conclusions: Short segment fixation in Thoracolumar region as effective as long segment. Short segment fixations are low coast with little complications at surgical site and need less blood replacement with less restriction of movement at the thoracolumbar junction. Keywords: Thoracolumber vertebrae, fracture, short segment, long segment, fixation, intermediate screw.مقدمة:الكسر الخلعي عند المفصل بين الفقرات الصدريه مع الفقرات القطنية الناتج عن شدة خارجية ذات طاقة شديدة مباشرة أو غير مباشرة عادة يتم علاجها بتثبيت يصل الى ثلاث فقرات. تثبيت الفقرات باستعمال جزء صغير من العمود الفقري لديه فوائد عديدة منها قصر وقت العملية اضافة لتقليل العوامل النفسية والوظيفية التي تسبب عوق مابعد العملية مع المضاعفات في موقع العمليه في الجسم نفسه. الهدف من ألبحث تقييم كفاءة تثبيت جزء صغير من الفقرات عند حدوث كسر في جزء تمفصل الفقرات الصدرية مع الفقرات القطنية.كذلك نهدف لمقارنة نتائج التثبيت الفقرات باستعمال عدد قليل من الفقرات مع التثبيت باستعمال عدد كثير وأخيرا نحاول تثبيت على الاقل برغي واحد في جسم الفقرة المكسورة لكي تضيف قوة للتثبيت باستعمال عدد قليل من الفقرات. طريقة عمل البحث:هذه دراسة لأربعين مريض اجريت لهم العملية في مدينة الطب من شهر كانون الثاني 2013 ولغاية كانون اول 2015 كانوا يعانون من كسر عند تمفصل الفقرات الصدرية مع الفقرات القطنية (الفقرة الصدرية 12والقطنية الاولى والثانية)لأي سبب كان الشدة الخارجية. سبعة عشر مريض(13 رجال و 4 نساء) اجريت لهم عملية تثبيت جزء طويل من الفقرات (المجموعه (Aفيما كان عدد النساء ثمانية والرجال خمسة عشر في المجموعة الثانيهB.التثبيت باستعمال الجزء الطويل يتم فيه تثبيت فقرتين فوق واثنين اسفل الفقرة المكسورة مع او بدون برغي في الفقرة المكسورة اما التثبيت باستعمال عدد قليل من الفرات فيتم باستعمال فقرة فوق وأخرى اسفل الفقرة المكسورة. النتائج:في هذه الدراسة الرجال اكثر تعرض لمثل هذه الكسور مع متوسط عمر يتراوح بين 35 الى 40 سنة وأكثر تعرضا للكسر هي الفقرة القطنية الاولى. باستعمال مؤشرات مكناب المطورة اغلب المرضى كان مؤشرهم جيد و باستعمال مؤشر زاوية كوب نسبة ملحوظة من الزاوية المصححة يفقد. الاستنتاج:التثبيت باستخدام الجزء القصير للكسر الصدري القطني بكفاءة التثبيت باستخدام الجزء الطويل وكذلك اقل تكلفة مع مضاعفات قليلة في موقع العملية وفقدان قليل للدم كذلك اقل تحديد للحركة عند الارتباط الصدري القطني. مفتاح الكلمات: الفقرات الصدريه القطنية،كسر، الجزء القصير،الجزء الطويل، برغي وسطي،تثبيت الفقرات


Article
Laparoscopic Low Anterior Resection using Endo GIA Radial Reload Stapler: early results (case series)
إستئصال ورم المستقيم بالناظور بإستخدام الدباسة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Laparoscopic colectomy is performed in an increasing number of institutions as a minimally invasive treatment for benign and malignant large bowel disease. Laparoscopic rectal surgery enables more accurate visualization of the anatomical structure in the pelvic cavity for selected patients with tumors in the middle and low rectum. Objectives: To determine the early outcome of patient who underwent laparoscopic low anterior resection using radial reload stapler. Patients and methods: This is a prospective study of 8 patients with low or mid rectal cancer who underwent a laparoscopic low anterior resection between January 2017 till June 2017 at Saint Raphael hospital. Results: Eight patients underwent elective laparoscopic low anterior resection, 5 (62.5%) of them were male and 3(37.5%) were female. In 6 (75%) patients complete rectal transaction done only radial reload stapler, while the other 2 (25%) patients complete transaction couldn’t be done only by the radial reload stapler and they need one Endo GIATM (Covidien) medium thick purple stapler. There was no anastomotic leakage, no wound infection and no mortality. Conclusion: The primary results and early outcome of this study showed that laparoscopic low anterior resection using radial reload is a safe procedure without increasing the risk of anastomotic leak. Further analysis in a large series is needed to draw definitive conclusions. Keywords: laparoscopic low anterior resection, rectal cancer, anastomotic leakage.خلفية علمية: استئصال القولون بالمنظار تجرى في إعداد متزايدة في الكثير من مراكز الجراحة المنظارية للامراض الحميدة والخبيثة للقولون حيث انها تتيح صورة تشريحية واضحة للمنطقة وخاصة للمرضى الذين يعانون من ورم المستقيم الأوسط والمنخفض. الهدف من الدراسة: تحديد النتائج الأولية للمرضى الذين أجريت لهم استئصال المستقيم بالناظور باستخدام الدباسة ((radial reload المرضى والطرق: دراسة مستقبلية لثمانية مرضى يعانون من سرطان المستقيم والذين أجريت لهم عملية استئصال المستقيم بالمنظار من كانون الأول ٢٠١٧ ولغاية حزيران ٢٠١٧ في مستشفى القديس رافايل (الراهبات). النتائج: ثمانية مرضى خضعوا لعملية استئصال المستقيم بالناظور، خمسة منهم من الذكور(٦٢.٥٪) وثلاثة منهم من الإناث (٣٢.٥٪) ، ست من المرضى(٧٥٪) تمت فصل و قَص المستقيم باستخدام الدباسة (radial reload ) فقط ، اما المريضان(٢٥٪) المتبقيان لم يتم قَص المستقيم بصورة كاملة باستخدام الدباسة (radial reload) فاستخدمت دباسة ثانية نوعCovidien Endo GIATM متوسطة ألسمك أرجوانية، لا يوجد تسريب عند المرضى، لايوجد التهاب في الجرح مع عدم وجود وفيات الاستنتاجات: أظهرت النتائج الأولية لهذه الدراسة ان استئصال المستقيم بالناظور وباستخدام الدباسة ((radial reload هو اجراء أمن وفعال من دون زيادة في نسبة التسريب، نحتاج الى دراسات اكبر لاستخلاص استنتاجات نهائية. مفتاح الكلمات: استئصال المستقيم بالمنظار، سرطان المستقيم، تسريب


Article
Pre-operative serum TSH level estimation for predicting malignant nodular thyroid disease
تقدير مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية قبل العملية للتنبؤ بوجود السرطان في امراض الغدة الدرقية العقدية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: the aim of this study was to assess the value of serum thyroid–stimulating hormone (TSH) levels in predicting malignancy in patients with nodular thyroid disease (NTD). Objective: The aim was to examine the relationship between preoperative TSH and differentiated thyroid cancer (DTC). Patients and Method: all patients with NTD who were admitted in the first surgical unit of Baghdad teaching hospital and assessed for preoperative TSH level before subjecting them for thyroidectomy from first of April 2014 to 31 of January 2016, were included in the study. A preoperative database sheets including Age, gender, nodule size, and pathology were evaluated. Logistic regression analysis was used to determine which factors were predictive of malignancy. Results: 291 patients were included in our study after exclusion of 20 patients, Four patients with histopathological results other than differentiated thyroid cancer (anaplastic, medullary carcinoma) and sixteen patients were on thyroxine therapy. The overall rate of malignancy was 11%.The rate was slightly higher at extremes of age .the mean TSH was higher in the malignant group (2.07 vs 1.07, p=0.02). The rate of malignancy was 40% in patients with TSH level > 5.5 μIU/mL. Logistic regression analysis revealed that TSH level was the only significant risk factor for malignancy. Conclusion: the serum TSH level may be useful in predicting the probability of cancer and optimizing the extent of thyroidectomy in patients with NTD. Keywords: Thyroid stimulating hormone; Thyroid malignancy; Nodular thyroid disease.هدف الدراسة: تقدير مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية قبل العملية للتنبؤ بوجود السرطان في امراض الغدة الدرقية العقدية. المرضى والطرق : جميع المرضى الذين يعانون من امراض الغدة الدرقية العقدية الذين تم قبولهم في وحدة الجراحة الأولى من مستشفى بغداد التعليمي وتقييم مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية(TSH) قبل إخضاعهم لعملية استئصال الغدة الدرقية ‘ تم ادراجهم في هذه الدراسة من الأول من نسيان 2014 إلى 31 من كانون الثاني 2016. تم تقييم أوراق قاعدة البيانات قبل الجراحة بما في ذلك العمر والجنس وحجم العقد، و التحليل النسيجي بعد اجراء الجراحة. تم استخدام تحليل الانحدار اللوجستي لتحديد العوامل التنبؤية في ايجاد سرطان الغدة الدرقية المتميز. النتائج : بعد ادخال مئتان وواحد وتسعون مريض في الدراسة‘ تم استبعاد اربعة مرضى لوجود سرطان الغدة الدرقية غير المتميز في نتائج تحليل الفحص النسيجي النهائي ‘ وتم استبعاد ستة عشر مريض اخرين لتعاطيهم دواء الثايروكسين . معدل السرطان %11 ، المعدل مرتفع قليلا في نقيض العمرين (اقل من 30 سنة واكثر من سبعين سنة) ، معدل مستوى هرمون ( (TSHكان اعلى عند مرضى سرطان الغدة الدرقية ) 2.07 vs1.07, p=0.02) . كانت نسبة السرطان %40 عند المرضى الذين مستوى الهرمون المحفز (TSH) لديهم اكثر من 5.5 µIU/ml . بين تحليل الانحدار الوجيستي ان مستوى الهرمون المحفز للغدة الدرقية هو العامل الوحيد القادر على تنبئ وجود سرطان الغدة الدرقية المتميز. الاستنتاجات : تقييم مستوى الهرمون المحفز للغدة قبل العملية مفيد في تنبئ احتمالية وجود سرطان الغدة المتميز وتحسين مستوى استئصال الغدة لدى مرضى الغدة الدرقية العقدية. مفتاح الكلمات: الهرمون المحفز للغدة الدرقية، سرطان الغدة الدرقية،امراض الغدة الدرقية العقدية.


Article
Tattoo Removal using (1064 nm and 532 nm) Q-Switched Nd: YAG Laser
ازالة الوشم باستخدام (1064نانو متر،532 نانو متر) كيو سوج اندي ياك ليزر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A tattoo is a foreign material implanted into the dermis by needle or some other trauma that results in a visible mark in the skin .either decorative or cosmetic tattoos or may be traumatic tattoos resulting from car accident or iatrogenic tattoos placed in radiation ports. There are many ways for tattoo removal one of them is laser treatment by Q-Switched (1064 nm and 532 nm) Nd: YAG Laser. Objectives: The purpose of this study is to evaluate the efficacy and safety of Q-Switched Nd: YAG (1064 &532 nm) Laser in treatment of tattoos. Patient and Method: Nineteen lesions of tattoo in different body sites in nine patients collected in private plastic surgery clinic in Baghdad from 1st of September 2010 till end of February 2011 treated by Q-Switched Nd: YAG Laser with energy density 8.5 J/cm2 and multiple sessions of treatment up to five with to 6weeks interval. Results: The response of tattoo to laser treatment was variable from patient to patient and from session to session of same tattoo. In general the results were encouraging in majority of lesions except in 5 lesions in which ink has been used for tattooing introduced so deep by manual pricking with needle. Conclusion: switch Nd-YAG laser is a safe and effective option for tattoo removal. Keywords: - Tattoo, Q-Switched Nd:YAG Laser.المقدمة: الوشم عبارة عن مادة غريبة تدخل في أدمة الجلد بواسطة وغز أبرة او أي شدة خارجية اخرى فتنتج علامة في الجلد، وتستخدم لغرض الديكور او الجمالية واحيانا تكون ناتجة عن حادثة طريق واحيانا أخرى نقوم بعمل الوشم لأسباب علاجية مثل تحديد الأماكن المحتاجة الى تسليط علاج أشعاعي. هنالك طرق عدة لأزالة الوشم و واحدة من هذه الطرق هو ازالة الوشم باستخدام كيو سوج (1064نانو متر، 532 نانو متر) اندي ياك ليزر. اهداف الدراسة:- هو تقييم فعالية كيو سوج (1064نانو متر، 532 نانو متر) اندي ياك ليزر في ازالة الوشم ومدى سلامته. ألأساليب :- تسع عشرة حالة وشم في اماكن متعددة لجسم تسعة ذكور تمت معالجتها بكيو سوج (1064نانو متر، 532 نانو متر) اندي ياك ليزر بطاقة 8,5 جول لكل سنتمتر مربع عدة جلسات قد تصل الى خمسة جلسات وبين جلسة واخرى على الاقل ثلاثة اسابيع وقد تصل الى ستة. النتائج:- كانت النتائج متباينة من شخص الى شخص ومن وشم الى وشم لنفس الشخص ومن جلسة واخرى لنفس الوشم , بصورة عامة كانت النتائج مشجعة بأستثناء خمسة حالات كان الوشم فيها قد عمل بواسطة وغز يدوي مع الحبر الملون. الأستنتاج:- ان كيو سوج (1064نانو متر، 532 نانو متر) اندي ياك ليزر فعال وخيار أمين لازالة الوشم. مفتاح الكلمات:- الوشم , كيو سوج اندي ياك ليزر


Article
Causes of short stature in Iraqi hospital based study patients
أسباب قصر القامة عند المرضى المحالين الى أستشارية امراض الغدد الصم في مستشفى حماية الأطفال/مدينة الطب

Loading...
Loading...
Abstract

Backgrounds: Growth is an important objective parameter of general health of the child. Normal growth requires adequate nutrition along with various hormonal stimuli. Short stature is a common cause of referral to pediatric endocrinologists. Objectives: To find the causes of short stature in patients referred to pediatric endocrinology clinic of children welfare teaching hospital, the significance of bone age assessment and the variation of growth hormone level in these patients. Patients and methods: This prospective study was carried out in the endocrine clinic of Children Welfare Teaching Hospital/Medical City over ten months period, included 150 patients. A proper detailed medical history was taken, physical examination performed included growth parameters, and general investigations with bone age, thyroid function test, celiac screening and growth hormone level were done for all patients. Growth hormone stimulation test was done when indicated and phenotype, Karyotyping was done in selected cases. Result: The total number of patients included in this study was150, ranging from ≥ 2 to 16 years old, and the male to female ratio was 1.14:1.The relationship between age and gender is significant(p-value 0.04).The commonest etiology was endocrine causes in 92(61.33%), non-endocrine causes in 34(22.67%) and normal variant in 24(16%) patients. Bone age was delayed in 86(57.33%) and normal in 6(4%) of endocrine cause which is highly significant (p-value< 0.001), and in non-endocrine causes it was delayed in 24(16%) and not delayed in 10(6.67%) patients which is significant (p-value<0.01). Growth hormone level was deficient in 80(53.33%) patients of endocrine causes of short stature which is highly significant (p-value <0.001%), and deficient in 15(10%) patients of non-endocrine causes which is significant (p-value<0.03%). Conclusions: Growth hormone deficiency, familial short stature and constitutional growth delay were the leading causes of short stature in patients referred .Growth hormone deficiency is the commonest cause of short stature in those patients, bone age is a corner stone in evaluating short stature and it gets delayed in some cases with systemic and endocrine causes other than growth hormone deficiency and constitutional growth delay. Keywords: Growth hormone, Growth retardation, bone age, short stature.الخلفية: يعتبر النمو مقياس مهم من مقاييس الصحة العامة للطفل.وان النمو الطبيعي للطفل يحتاج التغذية كافية بالأضافة الى تحفيز هرمون النمو.قصر القامة من الأسباب العامة لأحالة الطفل الى أستشارية امراض الغدد الصم. الغاية: ايجاد اسباب قصر القامة عند المرضى المحالين الى أستشارية امراض الغدد الصم في مستشفى حماية الأطفال التعليمي واهمية معرفة العمر العظمي وهرمون النمو عند هؤلاء الأطفال. المرضى والطريقة:أن هذه الدراسة المستقبلية أجريت في أستشارية امراض الغدد الصم في مستشفى حماية الأطفال التعليمي التابع لدائرة صحة مدينة الطب خلال فترة عشرة أشهر متضمنة 150 حالة مرضية تم خلالها اخذ التاريخ المرضي بشكل دقيق لجميع الحالات المرضية و الفحص السريري متضمنا مقاييس النمو و أجراء الفحوصات المختبرية العامة و معرفة العمر العظمي , وظائف الغدة الدرقية ,الفحص الخاص بداء الحنطة ,فحص هرمونات النمو مختبريا , علما ان الفحص الكروموسومي أجري لبعض الحالات بشكل أنتقائي . النتائج :أن العدد الأجمالي لهذه الدراسة كان 150 حالة مرضية يتراوح معدل أعمارهم من أكثر من 2 سنة الى 16 سنة . نسبة الذكور للأناث 1.14: 1 الأسباب:كان القصورفي افرازات الغدد الصم في 92 حالة (61.33%) (السبب الأكثر شيوعا),الأسباب اللاغددية 34 حالة (22.67%),الأختلافات الطبيعية 24 حالة (16%). العمر العظمي كانت اختلافاته كالآتي :- في قصور الغدد الصم : متأخرا في 86 حالة (57.33%) طبيعيا في 6 حالات (4%) (( p. Value <0.001 في الأسباب اللاغددية : متأخرا في 24 حالة طبيعيا في 10 حالات (6.67%) (p. value <0.01) مستوى هرمون النمو:- منخفضا في 80 حالة (53.33%) من حالات قصور الغدد حيث يعتبر ذات أهمية عالية p. Value <0.001 منخفضا في 15 حالة (10%) من حالات الأسباب اللاغددية p. Value< 0.03 طبيعيا في كل حالات الأختلافات الطبيعية الأستنتاج :نقصان هرمون النمو , قصر القامة الوراثي و تأخر النمو النظامي هي من أهم أسباب قصر القامة عند المرضى المحالين الى أستشارية امراض الغدد الصم في مستشفى حماية الأطفال التعليمي . أن نقصان هرمون النمو هو السبب الأكثر شيوعا ضمن أسباب قصر القامة . أن العمر العظمي يعتبر حجر الزاوية في تقييم قصر القامة وهو متأخر عند المرضى المصابين ببعض الامراض المزمنه و الأمراض العامة و أمراض الغدد الصم أضافة الى انه متأخرعند كل المرضى المصابين بنقصان هرمون النمو و تأخر النمو النظامي . مفتاح الكلمات : تاخر النمو,هرمون النمو, العمر العظمي, , قصر القامة الوراثي


Article
J Fac Med Baghdad 226 Vol. 59, No.3, 2017 Depressive Symptoms & Associated Stressors among Medical Students
الأعراض الإكتئابية والشدائد المرافقة لها بين طلبة الطب

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Depressive symptoms are commonly occurring in many psychiatric illnesses. Many people experience the first symptoms of depression during their college years. Unfortunately, many college students who have depression are not getting the help they need. Objectives : to find out the point prevalence of clinically significant depressive symptoms in students of Baghdad College of Medicine, University of Baghdad, and its association with life stressors. Subjects and Methods: A cross sectional study of students of Baghdad College of Medicine, University of Baghdad during March and April 2013. A random sample was chosen and each student was asked to fill a questionnaire that contains demographic information, the Patient Health Questionnaire-9 (PHQ-9), Beck Depression Inventory-II (BDI-II), and the Student's Stressors Questionnaire. Data were analyzed by using SPSS (V.18). Appropriate tests were used for significance. Results: A total of 250 students (140 females and 110 males) was surveyed which included 50 students from each year. Female to male ratio was 1.27. Their age ranged between 18–45 years and the mean age was 22.2 ±2.3.Twenty-eight percent have clinically significant depressive symptoms, 12.4% have milder form of depression according to PHQ-9. Clinical depressive symptoms found among 37.2 % (borderline clinical depression to extremely severe depression) according to BDI-II. The mean of life stressors scores was 97.98 out of 180 (SD=18.68). Educational, psychological, and environmental stressors were the most common types of stressors. There is strong statistical relationship between life stressor category and clinically significant depressive symptom (P value= 0.000). Conclusion: clinically significant depressive symptoms are common among medical students of Baghdad University. Stressors were high and are positively associated with the presence of depressive symptoms. Keywords: depressive symptoms, stressors, medical studentsالخلاصة: المقدمة: تعتبر إضطرابات الكآبة من الأضطرابات الشائعة , وتبدأ أعراضها عند كثير من الناس خلال سنوات الدراسة الجامعية . ولسوء الحظ فإن كثيرا من طلبة الجامعات المصابين بالكآبة لايحصلون على المساعدة المطلوبة. الأهداف : معرفة نسبة إنتشار الأعراض الإكتئابية بين طلبة كلية الطب في جامعة بغداد وقياس الترافق بين الشدائد الحياتية وهذه الأعراض . طريقة البحث : إجريت هذه الدراسة المقطعية على طلبة كلية الطب في جامعة بغداد خلال شهري آذار ونيسان سنة 2013. أخذت عينة عشوائية وطلب من كل مشترك أن يملأ إستبيانا يحتوي عل معلومات ديموغرافية ومقياس صحة المريض-9 و مقياس بيك للإكتئاب – النسخة 2 و مقياس الشدائد للطلبة . وقد تم تحليل المعلومات إحصائيا بواسطة SPSS النسخة 18 . وإستخدمت الوسائل الإحصائية المطلوبة لقياس نسبة الترافق. النتائج :بلغ عدد المشاركين في البحث 250 طالبا ( 140 من الإناث و 110 من الذكور)وقد توزعوا بنسبة 50 طالبا لكل مرحلة من الثانية الى السادسة. كانت نسبة الإناث الى الذكور 1,27 . تراوحت الأعمار بين 18 الى 45 سنة وكان معدل الأعمار 22,2 ± 2,3 سنة . كان 28% من الطلبة يعانون من الإكتئاب حسب مقياس صحة المريض-9 و 37,2 % يعانون من الإكتئاب حسب مقياس بيك-2 . كان معدل الشدائد النفسية الحياتية هو 97,98 من 180 ( الإنحراف المعياري 18,68) . كانت الشدائد الدراسية والنفسية والمحيطية هي الأكثر شيوعا . وجدت علاقة ترابط ذات دلالة إحصائية قوية بين الشدائد الحياتية ووجود الأعراض الإكتئابية ( معامل P=000). الإستنتاج :وجد بأن الأعراض الإكتئابية شائعة بين طلبة كلية الطب . كانت نسبة وجود الشدائد الحياتية عالية ومتناسبة طرديا مع وجود الأعراض الإكتئابية . الكلمات المفتاحية: الأعراض الإكتئابية , الشدائد , طلبة الطب.


Article
Depression among Females in AL-Sader city, Baghdad, Iraq.
الاكتئاب بين النساء في مدينة الصدر بغداد – العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Literature documented that depression is a sequlae of exposure to wars and widespread violence. In Iraq, high figures of depression were published. Objectives: To report on prevalence of depression among women in high crowded area, Al-Sader city, Baghdad. Method: A total of 440 females were included in this study. There were selected randomly from relatives of patients accompanied them in attending to primary health care centers. Beck –Depression Inventory (BDI)-II was used to assess depression. Demographic data were requested, too. Result: The prevalence of depression was 68.4%. Old age women, divorced and widows were determinants of depression. Education and crowding index (socioeconomic status) were not obvious determinants of depression. Conclusion: High prevalence of depression was observed. Keywords: depression, Al-Sader city, wars, violence, Iraq الخلاصه: الخلفية: الاكتئاب واحد من نتائج التعرض الى الحروب وانواع العنف. وفي العراق تعرض السكان الى حروب عديدة، وانتشار واسع للعنف. كما اشارت دراسات عديدة الى انتشار واسع للاكتئاب. الهد ف: تحديد انتشار الاكتئاب بين النساء في منطقه عالية الازدحام بالسكان، مدينة الصدر- بغداد . الطرق: دراسه مقطعيه مستعرضة شملت440 امراءه منمرافقات للمرضى المراجعات للمراكز الصحي الاوليه وذلك باستخدام مقياس بيك للاكتئاب. النتائج: كان معدل انتشار الاكتئاب بين النساء 68.4%. التقدم في العمر، والطلاق والترمل من محددات الكابة بين النساء. ولايوجد اي رابط احصائي بين المستوى التعليمي والمستوى المعاشي مع الاكتئاب. الاستنتاج: انتشار عالي للاكتئاب عالي في منطقة الصدر- بغداد. مفتاح الكلمات: الاكتئاب، مدينة الصدر، الحروب، العنف، العراق


Article
Measuring of Plasma Melatonin Level in Patients with Preeclampsia
قياس مستوى الميلاتونين في مصل دم مرضى ما قبل تسمم الحمل او مرضى مقدمة الارتعاج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: disturbed physiological rhythm of blood pressure in preeclampsia is a common finding. The role of oxidative stress in pathogenesis of preeclampsia is well accepted. Melatonin is a powerful free radical scavenger so it's rapidly consumed by enhanced reactive oxygen species in preeclampsia causing non-dipping in blood pressure. Objective: To evaluate the change in plasma melatonin levels in patients with preeclampsia and its relationship with blood pressure. Patients and methods: In this prospective case control study a total of 40 primigravidae pregnant women were recruited during the period of 11 months between August 2015 and August 2016 in Baghdad teaching hospital, medical city, Iraq, divided into two groups: First groups: (cases group) were 20 primigravidae pregnant women with PE. Second group: (control group) were 20 normal healthy primigravidae. Blood Pressure measurement, melatonin blood samples were taken, plasma melatonin levels measurement was done by ELISA immunoassay. Urine was collected over 24 hours for protein in urine measurement. Results : Plasma Melatonin level in control , day and night was (22.72 ± 2.6 pg/mL ) , (75.26 ± 2.99 pg/mL ) compared to Plasma Melatonin level in dipper PE day and night (20.5±2.4 pg/mL ) , (75.26 ± 1.8 pg/mL) which was statistically not significant( P value 0.055 ) , (P value 1.0) respectively . Plasma Melatonin level for non-dipper ( 22.45 ± 2.48 pg/mL) were similar to dipper (20.5±2.4 pg/mL) which is not significant (P value 0.1) , while Night time Plasma Melatonin of non-dipper (36.76 ± 1.27 ) were reduced when compared to control (75.26 ± 2.99 pg/mL) and to dipper group (75.26 ± 1.8 pg/mL ) which was highly significant (p <0.0001 , p <0.0001) respectively . Conclusion: Night time Plasma Melatonin level reduced in Primigravid Women with preeclampsia that did not show nocturnal dipping in blood pressure. Keywords: Melatonin hormone, melatonin during pregnancy, melatonin levels in preeclampsia, preeclampsiaالخلاصة خلفية : اختلال تناغم فسلجة ضغط الدم في حالات ما قبل تسمم الحمل حالة شائعة. دور الاجهاد التأكسدي في تكوين مرض ما قبل تسمم الحمل تعتبر نظرية مقبولة جدا.يعتبر الميلاتونين كاسح قوي للشوارد الحرة ولذلك سرعان ما يستهلك من قبل المشتقات التفاعلية للأوكسجين المحفزة في حالات ما قبل تسمم الحمل مسببة عدم انخفاض ضغط الدم الهدف من الدراسة : دراسة التغير في مستويات الميلاتونين في مصل دم مرضى ما قبل تسمم الحمل وعلاقته بضغط الدم. المرضى والاساليب: في دراسة عنصر تحكم مقارنة مستقبلية خلال فترة 11 شهر تم اختيار 40 امرأه ذوات حمل اولي في اعمار تتراوح من 20 الى 30 سنة ومدة حمل من 32 اسبوع وما بعد.من بين ال 40 امرأه كان هناك 20 امرأه في حالة تسمم ما قبل الحمل و 20 امرأه كن حالات حمل طبيعي كعنصر تحكم. تم قياس معدل ضغط الدم ومستوى الميلاتونين في مصل الدم لجميع النساء الحوامل في اوقات منتصف النهار ومنتصف الليل وكذلك قياس مؤشر كتلة الجسم وقياس بروتين الادرار من خلال تجميع الادرار لمدة 24 ساعة لجميع النساء الحوامل. النتائج: وجد ان جميع نساء الحمل الطبيعي تمتلك مستوى ميلاتونين طبيعي للقياس الليلي والنهاري مع تناغم فسلجي طبيعي لضغط الدم من خلال القياسين الليلي والصباحي. اما نساء حالات تسمم ما قبل الحمل فوجد انهم على مجموعتين , المجموعة الاولى وتمثل نسبة 35% من حالات تسمم ما قبل الحمل وتمتلك هذه المجموعة مستوى ميلاتونين طبيعي للقياس الصباحي والليلي مقارنة مع نساء الحمل الطبيعي ومعدل انخفاض ضغط دم طبيعي ايضا مقارنة مع نساء الحمل الطبيعي لذلك سميت بمجموعة الانخفاض, اما المجموعة الثانية من نساء تسمم ما قبل الحمل وتمثل نسبة 65% فوجد ان قياس مستوى الميلاتونين للقرأه الصباحية طبيعي مقارنة مع نساء الحمل الطبيعي وقياس الميلاتونين للقراة الليلية ذو مستوى منخفض مقارنة مع نساء الحمل الطبيعي وبفرق معتمد احصائيا (قيمة بي<0,0001). الاستنتاج: نساء حالات تسمم ما قبل الحمل ذوات عدم انخفاض معدل ضغط الدم الليلي تمتلك مستوى ميلاتونين ليلي منخفض. عدم وجود علاقة بين شدة حالة تسمم ما قبل الحمل ومستوى الميلاتونين المنخفض. كلمات البحث : هورمون الميلاتونين, الميلاتونين خلال الحمل, مستوى الميلاتونين في حالات تسمم ما قبل الحمل .


Article
Thrombocytosis and CA125 as Predictor of Malignancy in Gynaecological Pelvic Mass
زيادة الاقراص الدموية والمستضادالسرطاني(125) كاداة تنبؤ بالاورام الخبيثة في الكتلةالنسائية الحوضية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Pelvic masses are common in women & can present at any age of woman life, it could be benign or malignant mass and may originate from gynecological organs like cervix, uterus, uterine adnexia, or from other pelvic organs like intestine, bladder, ureters, skeletal muscle, and bone. Objective: We attempted to determine the increasing of platelet counts(> 450.000 /micro liter) and CA125serum level (> 35 U/mL) as useful tools for predicting and confirming malignancy in gynecological pelvic mass. Patients and methods: A prospective unmatched hospital based case-control study carried out at Baghdad Teaching Hospital, about 126 women were enrolled in our study, divided into two groups 60 women were control group (free of gynecological pelvic mass). The other group includes 66 women above 15 years old with gynecological pelvic mass were all candidate for laparotomy. Results: Serum CA125 and blood platelets count were tested for validity when used as a test to predict a diagnosis of malignancy in gynecological pelvic mass differentiating it from benign gynecological pelvic mass. Both tests showed a very high validity in diagnosis, with serum CA125 showing a marginally higher validity. All studied subjects with a blood platelets count ≥ 385.000 and CA 125≥ 41.7were malignant, while everybody below this cut-off value was benign or healthy. Conclusion: Both blood platelet count (≥385 X 103microlitter) &serum level of CA125 (≥41.7 U/mL) are useful predictor tools to confirm malignancy in gynecological pelvic mass. Keywords: - thrombocytosis, Ca 125, malignancy, pelvic mass.خلفية البحث:الكتل الحوضية شائعة في النساء ويمكن أن تحدث في أي عمر من حياة المرأة، يمكن أن تكون حميدة أو كتلة خبيثة ويمكن أن تنشأ من الأعضاء التناسلية الأنثوية مثل عنق الرحم، الرحم، ملحقات الرحم، أو من أجهزة الحوض الأخرى مثل الأمعاء والمثانة والحالب والهيكل العظمي العضلات، والعظام. الهدف من الدراسه : تحديد كل من الزيادة في عدد الصفائح الدموية (>450× 10 9 / مايكروليتر) ومستوى المستضاد السرطاني 125 (> 35 وحدة/مل) كادوات تنبؤية مفيدة لتاكيد خبثية الكتلة النسائية الحوضية. طريقة العمل : دراسه انية مستندة على حالات سريرية وحالات ضابطه غير متشابه اجريت على 126 امرأة والتي تم تسجيلهم في هذه الدراسة ومقسمين الى مجموعتين ، 60 امرأة وهي المجموعة الضابطه (خالين من الكتلة الحوضية) والتي اعتبرت كدواخل مختارة في الدراسة. في حين المجموعة الاخرى تضمنت 66 امرأة فوق 15 سنة مع كتلة نسائية حوضية وقد خضعن الى عمليات جراحية استكشافية وباستخدام مختلف الطرق التشخيصية مثل الفحص السريري وتنقنيات التصوير بـ (الامواج فوق الصوتية والمفراس الحلوزني والرنين المغناطيسي) والفحوصات المختبرية (عدد الصفائح الدموية ، المستضاد السرطاني 125 والنسيج المرضي) وان بياناتهم قد خضعت الى التحليل الاحصائي لمعرفة الحساسيه وفاصل الثقه والدقه والقيمه التنبؤيه السالبه والموجبه . النتائج : قد اختبر كل من المستضاد السرطاني 125 في الدم وعدد الصفائح الدموية لمعرفة مدى صدق استخدامهما كتحليل تنبؤي بتشخيص الخبيثة في الكتلة النسائية الحوضية وان كلا التحليلين اظهرا صدقا عاليا في التشخيص لقد كانت افضل قيمة قطعية لعدد الصفائح الدموية هي (≥ 385) وان كل الدراسات توصلت الى ان ان كل حالة مع عدد صفائح دموية (≥ 385) هي خبيثة بينما كل حالة تحت هذه القيمة القطعية هي سليمة او معافى.وان اختبار المستضاد السرطاني 125 في الدم يكون سالبا في اعلى حالات الحساسية (100%) للقيمة القطعية (27.1≥ ) والتي يجب ان يتم استثناء احتمالية تشخيصها كورم خبيث في مقابل اعتبارها حالة سليمة وموثوقة (100%) وان اعلى قيمة قطعية هي (≥ 41.7) والتي هي ايضا ذات موثوقية (100%) ولذلك فهي (100%) تمثل القيمة القطعية للتشخيص. الاستنتاج: ان ازدياد كلا عدد الصفائح الدموية (≥385×109 / مايكروليتر) ومستوى المستضاد السرطاني 125 في الدم (≥ 41.7وحدة /مل) هما ادوات تنبؤ مفيدة لاثبات خبثية الكتلة النسائية الحوضية. مفتاح الكلمات:- ثرومبوسيتوسيس ؛ المستضاد السرطاني 125؛ الخباثة ؛ الكتلة الحوضية


Article
Assessment of Preventive Foot Care Practices among Patients with Diabetes Mellitus Type II
تقييم ممارسات الوقائية للعناية بالقدم عند المرضى المصابين بداء السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetic foot problems are one of the most important complications of diabetes mellitus which causing a worldwide high cost morbidity which could be due to poor self-practices. Objectives: To assess the preventive food care practices among diabetic patients and to find out any significant association of these practices with selected socio-demographical and diabetic related characteristics. Patients and Methods: A descriptive cross-sectional study was conducted in Baquba city from the period of 20th Septembers, 2016 up to 20th March, 2017, by selecting a sample of (120) patients by using a structured questionnaire, the questionnaire composed of three parts, the first part contains information related to patients’ demographic characteristics, the second part contains some information related to diabetic characteristics and the third part of the questionnaire consists of different questions about preventive foot care practices which consist of 14 positive items. Each one of these items must be answered either with (Always, Never or Sometimes). A three levels Likert scale was used to measure the variables. Finally, the data analyzed using SPSS (Ver.18) and the Chi-square was used to find out any association between studied data and preventive foot care practices. P ≤ 0.05 was considered significant in the present study. Results: Out of 120 diabetic patients, (40%) of them were over 60 years, (52.5%) were male patients, about one third (32.5%) were illiterate, most of them (40.8%) had moderate monthly income, majority of them (66.7%) were living in urban areas. Also the current study showed that the patient responses to preventive foot care practices were satisfactory at all studied items, except at the these items “drying my feet after washing, regular use of lotion or oil to moisturizing foot, taking care when clipping my toenail and visiting doctor after foot injury , their responses assessment were unsatisfactory. It was found that (62.5%) of the studied patients had an acceptable and good foot care practices. Conclusions: It concluded from this study that most of the diabetic patients had an acceptable and good foot care practices, and didn’t indicates a significant association between the patients’ age, gender, residency, duration of disease and previous history of foot ulcer with overall assessment of preventive foot care practices, and there was only significant association with overall assessment of the studied preventive diabetic foot care practices with patients’ educational level and monthly income. Keywords: Diabetic patients, preventive practices, diabetic foot, demographic characteristics, foot ulcer.الخلفية: مشاكل القدم السكري هي واحده من أهم مضاعفات مرض السكري الذي يسبب اعتلال ذو كلفة عالية في جميع انحاء العالم والتي يمكن ان تعزى إلى سوء الممارسات الذاتية عند المريض. الأهداف: تقييم الممارسات الوقائية للعناية بالقدم بين وسط مرضي السكري وأيجاد اي ارتباط ذا معنى احصائي لهذه الممارسات بالخصائص الاجتماعيه-الديمغرافية او بالخضائض ذات الصلة بمرض السكري. المرضى وطرق البحث: أجريت دراسة وصفيه ميدانية في مدينه بعقوبة من الفترة من 20 سبتمبر ، 2016 ولغاية 20 مارس ، 2017 ، عن طريق اختيار عينه من المرضي السكري و التي بلغت (120) مريض وباستخدام استبيان منظم لغرض الدراسة، يتكون الاستبيان من ثلاثه أجزاء ، ويحتوي الجزء الأول علي معلومات تتعلق بالخصائص الديموغرافية للمرضي ، ويتضمن الجزء الثاني بعض المعلومات المتعلقة بخصائص السكري ، اما الجزء الثالث من الاستبيان فأنه يحتوي على اسئله مختلفه عن ممارسات الرعاية الوقائية للقدمين و التي تتكون من 14 عبارة ذات طابع إيجابي من الممارسات الخاصة بالعناية بالقدم. حيث يجب الاجابه علي كل فقرة من هذه الفقرات اما بـ (دائما ، أبدا أو أحيانا). تم استخدام مقياس ليكيرت ذو المستويات الثلاثة لقياس المتغيرات, أخيرا ، تم تحليل البيانات باستخدام برنامج الحزم الاحصائية الـ SPSS (الاصدار 18) . تم الاعتماد على اختبار مربع كاي " لمعرفه اي ارتباط بين البيانات المدروسة والممارسات الوقائية لرعاية القدمين. وقد اعتبرت القيمة (0.05≥) درجة ذات قيمة احصائية لتحديد درجة معنوية الارتباطات. النتائج: من 120 مريض مصاب بالسكري النوع الثاني (40%) منهم اعمارهم تجاوزت الـ60 سنه ، (52.%) كانوا من المرضي الذكور، وكان ثلثهم تقريبا (32.5 %) من الأميين ، معظمهم (40.8 %) كانوا من ذوي الدخل الشهري المعتدل ، و كما أظهرت الدراسة الحالية ان استجابات المرضي للممارسات الوقائية للرعاية بالقدم كانت مرضية في جميع الفقرات المدروسة، الا في الفقرات التالية "تجفيف القدم بعد الغسيل ، الاستخدام المنتظم لمستحضرات الغسول أو الزيوت الخاصة بترطيب القدم ، الحرص عند تقليم أظافر اصابع القدم, زيارة الطبيب بعد اي أصابه بالقدم ، فقد كان تقييم تلك الفقرات غير مرضي. حيث تبين ان (62.5 %) من المرضي كان لديهم ممارسات مقبوله أو جيده لرعاية القدمين. الاستنتاجات: لقد استنتج من هذه الدراسة إلى ان معظم مرضي السكري كانت لديهم ممارسات مقبوله أو جيده لرعاية القدم في مجمتمع الدراسة، ولم تدل نتائج الدراسة علي وجود ارتباط ذا معنى احصائي بين السن ، نوع الجنس ، مكان الاقامه ، مده المرض ، والتاريخ السابق لقرحه القدم مع التقييم الشامل لممارسات الرعاية الوقائية للقدم، فقط كان هناك ارتباط ذا معنى احصائي للتقييم الشامل لتك الممارسات مع المستوي التعليمي و الدخل الشهري للمريض. الكلمات المفتاحية: مرضى السكري ، الممارسات الوقائية ،القدم السكري ، الخصائص الديموغرافية ، قرحه القدم


Article
Assessment of Arsenic poisoning among printing textile workers in Baghdad.
تقيم التسمم بمادة الزرنيخ بين عمال طباعة النسيج في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Workers of textile industry are mainly exposed to a variety of toxic dyes, bleaching agents, salts, acids, alkalis and heavy metals like arsenic through evaporation and inhale by workers or direct skin contact during the textile mordant process and possibly health effect through the printing process Objectives : to assess the health effects of mild to moderate long term exposure to Arsenic trioxide on textile printing workers and to evaluate and compare the clinical utility of blood and urine arsenic for predicting arsenic poisoning. Methods: In this historic cohort study, measurement of serum and urine levels of arsenic of 65exposed workers and 63non exposed workers was carried out during march 2014 through march 2015 All of the studies cases were worked in a cotton textile factories and considered as target population for detection of any possible industrial chronic arsenic exposure associated sign and symptoms . The non-exposed workers were randomly selected from office personnel of the same factories. Clinical examination, signs and symptoms and a questionnaire method used for analysis in both groups. Results: both groups have a similar age structure. Statistical difference was present between the serum arsenic and arsenic in urine mean values for both the exposed and non-exposed groups. The prevalence ratio for the exposure was higher than one for arsenic in urine. The best cut-off values of arsenic in urine to diagnosis arsenic poisoning based on Receiver operating characteristic curve analysis( ROC) was >90 μg/L and the areas under the curve equal to 0.98 was determined for the prediction early chronic arsenic poisoning. Conclusion: measurement of arsenic in urine in early stage was useful to detect mild to moderate health effects based on Receiver operating characteristic curve analysis (ROC) among textile printing workers exposed to arsenic. Keywords: arsenic, textile printing workers, flameless chromatography, ROC curve.خلفية البحث :- عمال صناعة النسيج يتعرضون بصورة رئيسية لمختلف الإصباغ السامة ,المواد القاصرة ,الأملاح, الأحماض,القلويات والمعادن الثقيلة مثل الزرنيخ من خلال الأبخرة واستنشاقها من قبل العمال أو التماس المباشر مع الجلد خلال عملية تثبيت الألوان على النسيج واحتمالية التأثير الصحي الضار خلال عملية الطباعة على النسيج. أهداف الدراسة :-لتقيم التأثير الصحي البسيط والمتوسط الناتج عن التعرض طويل الأمد لمادة الزرنيخ المستخدم لتثبيت الألوان ولتقيم ومقارنة الاستخدام ألسريري لمادة الزرنيخ في الدم والإدرار في الكشف المبكر للتسمم بالزرنيخ. طريقة العمل:- في هذه الدراسة، تم قياس مستويات الزرنيخ في المصل والإدرار في63من العمال الغير متعرضين و 65من العمال المتعرضين خلال آذار/مارس 2014 إلى آذار/مارس 2015 .إن جميع العمال في الدراسة هم من الذين يعملون في مصانع نسيج القطن والذين هم هدف الدراسة للكشف المبكر عن احتمالية ظهور علامات أو اعرض صحية ناتجة عن التعرض المزمن للزرنيخ . إن العمال الغير متعرضين لمادة الزرنيخ تم اختيارهم عشوائيا وهم يمثلون الموظفين الإداريين لنفس المصنع. إن الفحص السريري وعلامات وأعراض التسمم وطريقة الاستبيان المستخدمة للتحليل استخدمت في كلتا المجموعتين. النتائج:- بينت الدراسة إن كلتا المجموعين لها نفس الفئة العمرية . وأيضا بينت الدراسة وجود اختلاف إحصائي بين قيم المعدل الإحصائي لنسبة الزرنيخ في الإدرار ومصل الدم . كان الخطر النسبي للتعرض أكثر من واحد بالنسبة لنسبة الزرنيخ في الإدرار . إن أفضل قيمة تنبؤية فاصلة للزرنيخ في الإدرار لتشخيص التسمم بالزرنيخ بالاعتماد على المنحنيات التحليلية للخاصية العملياتية للمستقبل هي أكثر من90مايكروگرام لكل لتر. الاستنتاج:- القياس المبكر للزرنيخ في الإدرار يكون ذو فائدة كبيرة للكشف عن التأثيرات الصحية الخفيفة والمتوسطة الناتجة عن التسمم بالزرنيخ اعتمادا على طريقة المنحنيات التحليلية للخاصية العملياتية للمستقبل. مفتاح الكلمات: الزرنيخ,عمال الطباعة,الاستشراب عديم الشعلة,المنحنيات التحليلية للخاصية العملياتية للمستقبل.


Article
Immunohistochemical expression of HepPar 1 in colorectal cancer
استضهار المعلم المناعي (HepPar 1) في سرطان القولون والمستقيم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Colorectal carcinoma is common in Northwest Europe, North America, and other Anglo-Saxon areas, while it decreases in number in Africa, Asia, and some parts of South America,There are many immunohistochemical markers react to colonic tissue, the large majority of colorectal carcinomas are positive for mucin stains. Colorectal adenocarcinomas are invariably positive for cytokeratin (CK), Reactivity for CEA is also the rule; as a matter of fact, failure to detect CEA in an adenocarcinoma of makes a colo-rectal site of origin seems to be unlikely, and many other markers that could claimed in colorectal tumors, a one marker that may has a role in staining colorectal tumors is HepPar-1 which is a monoclonal antibody that reacts to an as yet unidentified cytoplasmic marker of normal and neoplastic hepatocytes, which could be expressed in neoplastic or non-neoplastic colorectal tissue. Objectives: to see the expression of HepPar-1 (cytoplasmic marker of normal and neoplastic hepatocytes) in colorectal cancer. Patients and methods: Fifty-eight cases (49 with colorectal carcinoma, 9 cases on non-malignant colorectal tissues) male and females depending on records, the study is conducted in GIT specialized hospital in medical city / department of histopathology – Baghdad city during period from 1/10/2016 to 1/4/2017. Results: cases were studied, the positivity in our study of the cases was (8.2%), and none of the control "non-neoplastic" cases express this marker. No significant statistical correlation was found between HepPar-1 expression and the tumor grade, site, age or sex, (P values >0.05). Conclusion: HepPar-1 can be expressed in tumors including 8.2% of colorectal carcinoma in this study; HepPar-1 is not expressed in normal colorectal tissue. Keywords: HepPar-1, colonic cancer, rectal cancer, liver secondary tumorsالخلفية: يعتبر سرطان القولون ذو انتشار كثير في مناطق شمال اوربا, واميركا الشمالية وبريطانيا العظمى ولكن بنسب قليلة في افريقيا واسيا واميركا الجنوبية. هنالك الكثير من المعلمات المناعية التي تتفاعل مع انسجة القولون, فان كثير من سرطان القلون والمستقيم يتفاعل مع (mucin), كذلك يتفاعل سرطان القولون والمستقيم مع (cytokeratins) , وايضا مع CARCINOEMBRYONIC ANTIGEN (CEA). وهناك الكثير من المعلمات الخرى التي يمكن ان تستضهر في القولون والمستقيم , واحدة من المعلمات التي من الممكن له دور في التفاعل مع انسجة اورام القولون والمستقيم هو المعلم المناعي (HepPar 1) , حيث انه جسم مضاد احادي النسخة يتفاعل مع جسم مستضد غير معرف في سايتوبلازم خلايا الكبد الطبيعية والسرطانية وقد يضهر تفاعلا مع انسجة القولون والمستقيم سواء السرطانية او الغير سرطانية. الهدف: لمعرفة مدى استضهار المعلم المناعي (HepPar 1) في سرطان القولون والمستقيم . الاسلوب : ثمان وخمسين حالة (49 منها سرطان القولون والمستقيم و9 منها لنسيج القولون والمستقيم لغير الاورام السرطانية) للاعوام 2014, 2015 و 2016 تشمل الذكور والاناث وتعتمد المستخرجات على السجلات الموجودة , الدراسة اجريت في مستشفى الجهاز الهضمي في مدينة الطب في بغداد قسم النسيج المرضي من تاريخ 1102016 الى تاريخ 142017 النتائج : ثمان وخمسون حالة ( تسع واربعون منها سرطان القواون والمستقيم وتسع حالات منها لخزعات للقولون والمستقيم لحالات غير السرطان) تم دراستها , الاستضهار الايجابي كان بنسبة (8.2%) للانسجة السرطانية , بينما كانت الانسجة الغير سرطانية ليس هناك استضهار للمعلم المناعي المذكور , ولا توجد علاقة احصائية بين المعلم المناعي (HepPar-1) وبين درجة التورم وموقع السرطان والعمر والجنس وذلك لان قيمة P اكثر من 0.05. الخلاصة : بالرغم من اعتبار HepPar-1 كملعم اورام للكبد سواء النسيج الطبيعي او السرطاني , الا انه يمكن استضهاره في انسجة سرطانية اخرى ومثالا لها هذه الدراسة التي بينت نسبته في سرطان المستقيم والقولون بنسبة (8.2%) بينما لم يظهر في النسيج الغير سرطاني للمستقيم والقولون. مفاتيح الكلمات: HepPar-1 , سرطان القولون , سرطان المستقيم , سرطان الكبد الثانوي.


Article
Isolation of Staphylococcus aureus from ear swab in Iraqi children as a causative agent of Otitis externa
عزل بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية كمسبب جرثومي في التهاب الاذن الخارجية عند الاطفال في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Staphylococcus aureus is a Gram-positive, spherical, grape like clusters arrangment bacterium, non-spore forming. Is a genus that causes many hard diseases such as food poisoning, gastroenteritis with severe symptoms. S. aureus is commonly found in the wide environment (soil, air and water) and is importantly found in the nose and skin in the humans. And can causes ear infection by entering the ear. The diagnosis of Otitis externa is usually made clinically and bacterial tests. Objective: To detection and isolation of the bacteria Staphylococcus aureus from pus specimens of ear swab, among Iraqi children with Otitis externa. Patients and methods: Eighty ear swab specimens from suspected cases of Otitis externa among children, inoculated to brain heart broth, then to non-selective media (blood agar) and when growth appeared, cultured on selective media (Mannitol salt agar) plates in the laboratory. The plates were incubated at 37ᵒC aerobically for 24 hours, identified the isolate by Gram stain, catalase and coagulase of human plasma. Results: In this study, from 80 samples (43) males; (37) female, with (31) cases had medical history controlled by 20 healthy individuals: the bacterial growth and identification on blood agar resulted in presence of nonspecific bacteria in (65) samples, were (36) males and (29) females, while specific bacteria Staphylococcus aureus on selected media (Manitol salt agar), catalase positive and Co-agulase positive, were in (28) samples of (16) males and (12) females most of them in age (1-3) years, were (11) samples, in males more than females. Conclusion: The isolation of Staphylococcus aureus was the most important diagnosis of predominant causative agents of Otitis externa among Iraqi children and showed such an exhibition about the epidemic type of bacteria in our region. Keywords: Staphylococcus aureus, Otitis externa , ear swab, Iraqi childrenالخلفية: المكورات العنقودية الذهبية هي بكتريا موجبة لصبغة غرام كروية الشكل تترتب بشكل عناقيد وغير مكونة للسبورات. تتسبب في كثير من الاصابات الشديدة مثل التسمم الغذائي، التهاب المسلك المعوي المصحوب باعراض شديدة . تتواجد هذه البكتريا بشكل واسع في البيئة مثل الماء ، الهواء والتربة. وكذلك توجد على الجلد وفي الانف في الكثير من الاشخاص وممكن ان تتسبب في حصول التهاب الاذن الوسطى الحاوية على هذه البكتيريا طبيعيا اوبالعدوى، ودخولها الى قناة الاذن الخارجية. ان تشخيص التهاب الاذن الخارجية عادة بشكل سريري ويدعم بالفحوصات المختبرية والبكتيرية. هدف البحث: عزل وتشخيص بكتيريا المكورات العنقودية الذهبية كمسبب جرثومي في التهاب الاذن الخارجية عند الاطفال في العراق. المرضى وطرق البحث: في هذه الدراسة تم اخذ (80) عينة من المصابين بالتهاب الاذن الخارجية تشمل (43) ذكر و(37) انثى منهم (31) حالة لها تاريخ سابق بالاصابة مع ادخال (20) حالة من الاصحاء لغرض السيطرة، حيث نقلت بواسطة المرق المغذي ومن ثم زرعت على وسط مغني وهو اكار الدم ومن ثم نقل المزروع الى وسط اختياري وهو اكار المانيتول الملحي وبعد النمو اجريت فحوصات انزيمات الكتاليز والكو-اوكيوليز لغرض التشخيص . النتائج: وكانت نتائج زرع البكتيريا وتشخيصها على وسط اكار الدم تشير الى وجود (65) حالة تحمل بكتيريا من اجناس وانواع مختلفة كان اغلبهم من الذكور (36) مقابل (29) اناث بينما كانت العينات التي عزلت وشخصت نوعيا على وسط المانيتول الاختياري لبكتيريا المكورات العنقودية الذهبية ومن خلال فحص الكتاليز الايجابي وفحص الكو-اكيوليز الايجابي هي (28) احتوت على (16) ذكر و(12) انثى اكثرهم في المجموعة العمرية (1-3) سنة كانت نسبة الذكور فيها (11) اعلى من الاناث. الاستنتاجات: ان عزل هذه البكتيريا المكورات العنقودية الذهبيه من مسحات اذان الاطفال العراقيين المصابين بالتهاب الاذن الخارجية له اهمية عظمى في تشخيص المسببات الاكثر شيوعا في حدوث التهاب الاذن الخارجية بين الاطفال في العراق والاحاطة بانواع البكتيريا المتسببة بهذا المرض في بلادنا العراق ومما يوفر معلومات احصائيه محليه واقليميه عن مدى تواجد هذه البكتريا ضمن انواع البكتيريا الأخرى المسببة بتفاقم هذا المرض . الكلمات المفتاحية: المكورات العنقودية الذهبية، التهاب الاذن الخارجية ، مسحة الاذن، اطفال العراق .


Article
Evaluate the correlation of Inflammatory Cytokines with Chlamydia pneumonia in Coronary Atherosclerotic Patients
دور الحريكات الخلويه الالتهابيه مع الكلاميديا الرئويه في مرضى تصلب الشرايين القلبي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Coronary atherosclerosis is an inflammatory disease, caused by high concentrations of plasma cholesterol, in particular those with high concentrations of low-density lipoprotein cholesterol, which considered as one of the principal risk factors for atherosclerosis. Objective: The study focused on detecting risk factors and biomarkers for coronary atherosclerotic in order to develop interventions preventing their progressions. Patients and Methods: The present case control study was carried out between December 2012 and May 2013, in Hawler cardiac center, 74 coronary atherosclerotic patients were enrolled in our study (44 males and 30 females), their age ranged between 30 years to 75 years old, 25 (33.8%) were type 2 diabetes, 51 (68.9%) were hypertensive and 29(39.2%) were obese. Apparently 40 healthy individuals were also joined in this study. The sera were subjected to assessment of some inflammatory biomarkers including high sensitive C- reactive proten (CRP), Interleukin-6(IL-6), Tumor Necrosis Factor-alpha (TNF-α), IL-10, leptin, leptin receptor and Chlamydia pneumonia (C.pneumonia). Results: Serum concentrations of high sensitive CRP, TNF-α, C.pneumonia and IL-10 in obese coronary atherosclerotic patients (CAPS) were significantly higher than non-obese patients (P≤0.01), indeed IL-6, leptin and leptin receptor also significantly increased in obese patients(P≤0.05). Same results with serum CRP, IL-6 and IL-10 levels in diabetic patients than non-diabetic patients (P≤0.05). However, TNF-α in diabetic patients was significantly higher than non-diabetic patients (P≤0.01). Serum concentration of high sensitivity CRP in hypertensive patients was statistically significant than non-hypertensive patients (P≤0.05). Conclusions: Our study revealed that various factors have been introduced in the pathophysiology of atherosclerosis such as: age, sex, diabetes, hypertension, obesity, defect in lipid metabolism and change in the concentration of various lipoproteins of cholesterol. Key word: Coronary atherosclerotic, cytokines, Chlamydia pneumoniaالخلفيه العلميه: تصلب الشرايين القلبي واحدة من الأمراض الألتهابية ينتج عن التركيز العالي للكولسترول فى المصل بالأخص عند الأشخاص الذين لديهم الدهون البروتينية الواطئة الكثافة ((LDL للكولسترول بتراكيز عالية والتي تعد أحد العوامل الخطرة لهذا المرض . الهدف من الدراسه:الدراسة الحالية ركزت على تشخيص اكثر العوامل الخطرة ومؤشرات امراض القلب لغرض تطوير الأسباب المؤدية للحماية من تطور المرض. طرق العمل : الدراسة المقارنة الحالية انجزت بين كانون الأول لسنة 2012 الى شهر ايار لسنة2013 في مركز اربيل للقلب. تضمنت الدراسة 74 مريضا مصابا بتصلب شرايين القلب )44 ذكر و 30 انثى) تتراوح أعمارهم ما بين 30-75 سنة وبمعدل 57.77 سنة. منهم25 (%33.8) مصابون بمرض السكري من النوع الثاني و51 (%68.7) مصابون بمرض الضغط العالي و29 (%39.2) كانوا بدينين. أربعون شخصا من الأصحاء الذين ليس لديهم علامات سريرية سابقة لأي مرض حاد او مزمن ايضا انضموا لهذه الدراسة كمجموعة مقارنة. تم أخذ المصل من المرضى و الأصحاء لتقيم كل من المؤشرات الالتهابية التالية: بروتين سي التفاعلي عالي الحساسية والحريك الخلوي -6 و الحريك الخلوي- 10 وعامل التنخر السرطاني-الفا و اللبتين ومستقبل اللبتين و المؤشر الخمجي Chlamydia pneumoniae. النتائج: المستوى المصلي لكل من بروتين سي التفاعلي عالي الحساسية و التنخر السرطاني-الفا و Chlamydia pneumoniae في المرضى البدينين كان ذو فرق معنوي اعلى من المرضى غير البدينين((P≤0.01, بينما كان معدل المستوى المصلي لكل من الحريك الخلوي – 6 و اللبتين و مستقبل اللبتين من المرضى البدينين أعلى معنويأ بالمقارنة مع المرضى غير البدينين (.(P≤0.05 وجدت الدراسة فرقا معنويا في المستوى المصلي لكل من بروتين سي التفاعلي عالي الحساسية و التنخر السرطاني-الفا و الحريك الخلوي – 6 من المرضى الذين لديهم السكري مقارنة بالمرضى الذين ليس لديهم السكر ((P≤0.05. فيما يخص التنخر السرطاني-الفا كان التركيز المصلي له ذو فرق معنوي عالي في مرضى السكري بالمقارنة مع المرضى الذين ليس لديهم المرض ((P≤0.01. المستوى المصلي للبروتين عالي الحساسية في المرضى المصابين ضغط الدم العالي كان أعلى معنويا بالمقارنة مع المرضى الذين ليس لديهم المرض (.(P≤0.05 الاستنتاجات: سجلت الدراسة وجود عوامل متعددة ساهمت في امراضية تصلب الشرايين مثل العمروالجنس والسكر وضغط الدم العالي و السمنة والخلل في ايض الدهون والتغيير في تركيز البروتينات الدهنية المختلفة للكولسترول. الكلمات المفتاحيه: تصلب الشرايين القلبي, الحريكات الخلويه الالتهابيهChlamydia pneumonia


Article
Immunostimulatory, Antibacterial and antibiofilm activity of purified Donkey colostrums lactoferrin on multidrug resistance Serratia liquefaciens producing Intl gene
الاستجابة المناعية، الفعاليه ضد البكتريا وضد الغشاء الحيوي للاكتوفيرين حليب الحمير المنقى ضد Serratia liquefaciens المتعددة المقاومه للمضادات والمنتجه لجين Intl

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Modern methods of biofilm prevention depended on the utilize of normal foodstuffs can solve antibacterial and antibiofilm problems. Objective: To purify donkey lactoferrin, and evaluate antibiotic resisted Serratia liquefaciens which producing Intl gene and investigate the inhibitory action of lactoferrin on biofilm and stimulate immune response. Methods: lactoferrin extracted from donkey milk, and purified by ammonium sulfate and Sephadex chromatography. Antibacterial and antibiofilm activities of lactoferrin on Serratia liquefaciens were assayed, and effect of lactoferrin on the innate immune response of mice was determined. Results: Lactoferrin contains 9.88% carbohydrates, 128 ppm iron, and molecular weight was 85kDa. It reduced S.liquifaciens in lung tissues of mice, and TNF-α and IL-6 cytokine levels decreasing by oral uptake of donkey milk. Conclusion: All isolates resistance to Amoxicillin-clavulanic acid, and Intl gene was 160 bp. Lactoferrin concentration was about 2.77mg/ml. lactoferrin increase innate immune response from S. liquefaciens infection. These outcomes can be evidence for the way to original comprehensions regarding the use of Donkey colostrums lactoferrin as an oral adjuvant for a wide range of diseases. Keywords: S.liquefaciens; Donkey milk, Lactoferrin; Purification; Intl gene; antibiofilm; immunostimulator.المقدمة: تعتمد الاساليب الحديثة لمنع الغشاء الحيوي على الاستفادة من المواد الغذائية الطبيعية والتي يمكن ان تحل مشاكل ضد البكتريا وضد الغشاء الحيوي لها. الهدف: تنقية لاكتوفيرين حليب الحمير، وتقييم مقاومة Serratia liquefaciens للمضادات الحيويه التي تنتج جين Intl ومعرفة الفعاليه التثبيطيه لللاكتوفيرين على الغشاء الحيوي وتحفيز الاستجابة المناعية. طرائق العمل: استخلص اللاكتوفيرين من حليب الحمير، ونقي بواسطة كبريتات الامونيوم وكروماتوكرافي السفادكس. تم قياس قعاليته ضد بكتريا Serratia liquefaciensوضد الغشاء الحيوي لها كماعينت الاستجابة المناعية الداخلية داخل الفئران. النتائج: احتوى اللاكتوفيرين على 9.88٪ كربوهيدرات، 128 جزء في المليون حديد، وكان الوزن الجزيئي 85 كيلو دالتون. واختزلت Serratia liquefaciens في رئة الفئران ، وتناقص مستوى TNF-α والسايتوكين IL-6 بسبب حليب الحمير. كل العزلات كانت مقاومة للاموكسيسيلين- حمض كلافولانيك، وكان الجين Intl 160 زوج قاعدي. كان تركيز اللاكتوفيرين حوالي 2.77 ملغرام / مل. اللاكتوفيرين حفز الاستجابه المناعية الداخلية من اصابة Serratia liquefaciens . هذه المعطيات يمكن ان تكون دليلا على الطريق للفهم الصحيح فيما يتعلق باستخدام حليب الحمير كعامل مساعد فموي ضد مدى واسع من الامراض. مفتاح الكلمات: S.liquefaciens ، ،ضد البايوفلم، محفز مناعي ،حليب الحمير، اللاكتوفيرين، التنقية، جين .Intl


Article
Correlations between Serum Interleukins-2,-4 Levels and Some Biochemical Parameters in Iraqi Patients with Osteoporosis
العلاقة بين مستويات الانترلوكين-2 و -4 وبعض المتغيرات الكيموحيوية لدى المرضى العراقيين المصابين بهشاشة العظام

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoporosis is a frequent disease that is manifested by reduced in mineral density and raised in fracture risk. Recent studies have indicated that osteoporosis is caused by composite connections among local and systemic regulators of bone cell function. Objective: The purpose of this study was to investigate the relationship between interleukin-2, interleukin-4, and some biochemical markers in Iraqi patients with osteoporosis. Patients and Methods: Forty five osteoporotic patients were incorporated in this study (30 women and 15 men). Serum fasting glucose, lipid profile, alkaline phosphatase activity, calcium, magnesium, interleukin-2, and interleukin-4 were measured in osteoporotic patients and compared them with the control group. Results: There was a significant increase in serum fasting glucose, lipid profile except high density lipoprotein cholesterol, and serum alkaline phosphatase activity in osteoporotic patients as compared to the control, (P=0.001). Also, there was a significant increase in interleukin-2 and interleukin-4 in osteoporotic patients as compared to the control, (P= 0.01). While there was a decrease in serum calcium and magnesium levels in osteoporotic patients as compared to the control. Also, there was a significant positive correlation between serum alkaline phosphatase activity with interleukin-2 and interleukin-4 levels in osteoporotic patients, (P= 0.01). Conclusion: Elevated levels of interleukin-2 and interleukin-4 along with some biochemical markers like; serum alkaline phosphatase in osteoporotic patients might include significant functions in the pathogenesis of osteoporosis. Keywords: Osteoporosis, Interleukin-2, Interleukin-4.خلفية البحث: هشاشة العظام هو مرض شائع يتمثل بانخفاض في كثافة المعادن وارتفاع خطر الكسر. وقد أشارت الدراسات الحديثة إلى أن هشاشة العظام ناجمة عن العلاقة بين عوامل نظامية وموضعية منظمة لوظيفة الخلايا العظمية. الهدف من البحث: كان الهدف من هذه الدراسة هو تشخيص العلاقة بين الانترلوكين-2، الانترلوكين-4، وبعض الدالات الكيموحيوية لدى المرضى العراقيين الذين يعانون من هشاشة العظام. المرضى وطرق العمل: تم اختيار 45 مريضا ً من الذين يعانون من هشاشة العظام في هذه الدراسة (30 امرأة و 15 رجلا). تم قياس الكلوكوز في الدم، صورة الدهون، فعالية أنزيم الفوسفاتيز القاعدي، الكالسيوم، المغنيسيوم، الانترلوكين-2، والانترلوكين-4 لدى المرضى المصابين بهشاشة العظام ومقارنتهم مع مجموعة السيطرة. النتائج: كانت هناك زيادة معنوية في كلوكوز الدم، صورة الدهون باستثناء البروتين الدهني عالي الكثافة، فعالية أنزيم الفوسفاتيز القاعدي في الدم لدى المرضى المصابين بهشاشة العظام بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، ((P= 0.001. وكذلك توجد زيادة معنوية في مستويات الانترلوكين-2 والانترلوكين-4 لدى مرضى هشاشة العظام بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، (.(P= 0.01 في حين كان هنالك انخفاض في مستوى الكالسيوم والمغنيسيوم في الدم لدى المرضى المصابين بهشاشة العظام بالمقارنة مع مجموعة السيطرة، ولكنه غير معنوي. وكذلك توجد علاقة معنوية بين فعالية انزيم الفوسفاتيز القاعدي ومستويات الانترلوكين-2 والانترلوكين-4 لدى المرضى المصابين بهشاشة العظام، (.(P= 0.01 الاستنتاجات: المستويات المرتفعة من الانترلوكين-2 والانترلوكين-4 بالإضافة الى بعض الدالات الكيموحيوية مثل؛ أنزيم الفوسفاتيز القاعدي في الدم لدى المرضى المصابين بهشاشة العظام قد تتضمن وظائف أساسية تكون السبب في هشاشة العظام. كلمات مفتاحية: هشاشة العظام، الانترلوكين-2 ، الانترلوكين-4.

Table of content: volume:59 issue:3