Table of content

Iraqi Journal of Science

المجلة العراقية للعلوم

ISSN: 00672904/23121637
Publisher: Baghdad University
Faculty: Science
Language: English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Science (IJS) is a peer reviewed open access journal issued by the College of Science at the University of Baghdad. It is a monthly journal that publishes original research articles in a wide range of subjects. The prestigious interdict planar editorial board in the journal reflects the diversity of subjects covered in the journal. The journal is being published since 1956.

The journal is basically self – financed by applying fees on the researcher’s work published in the journal. However, the journal is also supported by the college of science at the University of Baghdad.

Loading...
Contact info

Baghdad University
College of Science
Baghdad
Iraq
ijs@scbaghdad.edu.iq
07903375590
http://ijs.scbaghdad.edu.iq

Table of content: 2017 volume:58 issue:4A

Article
Application of Surfactant for Enhancing the Adsorption of Azo Dye Onto Buckthorn Tree Wood Surface
استخدام المنشط لتحسين امتزاز صبغة الازو على سطح خشب شجرة السدرة

Loading...
Loading...
Abstract

Cetyl trimethyl ammonium bromide (CTAB), was used as surfactant to enhance the removal of Congo- red (C-R) dye from its solution by employing a wood of buckthorn tree as a low cost and eco-friendly adsorbent. Different factors affecting the sorption process like, time of adsorption, wood dose, initial (C-R) concentration and hydrogen ion concentration have been studied for both adsorbent wood (W) and modified wood (MW). The suitability of the two isotherm models Langmuir and frundlich to the equilibrium results was mentioned for the adsorption of (C-R) on both wood and modified wood. From the value of correlation - factor, frundlich model give a better fit than Langmuir isotherm model. Thermodynamic function such as the changes in enthalpy ∆H°, entropy ∆So and Gibes free energy ∆Go for the adsorption process was guessed. These values illustrate that physi-sorption take place .The negative values of ∆Ho shows that the adsorption process accompany with heat releasing with decreasing the randomness of the (solid-solution) interface. Furthermore the negative values of ∆G° indicated that adsorption of (C-R) dye onto the wood and modified wood occurs spontaneously.استخدم سيتايل ثلاثي مثيل امونيوم برومايد (CTAB) كمنشط للسطح لزيادة كفاءة صبغة الـ Congo-red من محاليلها المائية باستخدام خشب شجرة السدرة كمادة رخيصة وصديقة للبيئة. تم دراسة مختلف العوامل المؤثرة على عملية الامتزاز مثل زمن التماس و وزن المادة المازة والتركيز الابتدائي لصبغة Congo red وتركيز ايون الهيدروجين على سطح كل من الخشب والخشب المحور. تم بحث ملائمة نوعين من انماط متساويات درجة الحرارة لنكماير وفرندلش لامتزاز الـ C-R))على سطح الخشب والخشب المحور. لوحظ من خلال قيم معامل تصحيح R ان ايزوثيرم فرندلش يعطي تطابق جيد من نموذج ايزوثيرم لنكماير. تم تقدير الدوال الثرموديناميكية مثل التغير في الانثالبي ΔHo و الانتروبي ΔSo و طاقة كبس الحرة Go∆ لعملية الامتزازوقد اشارت هذه القيم الى حدوث امتزاز فيزيائي. القيمة السالبة لـ ΔHo تبين ان عملية الامتزاز مصحوبة بانبعاث حرارة وهناك نقصان في العشوائية على السطح البيني بين الصلب والمحلول، اضافة الى ذلك فأن القيمة السالبة لـ ΔGo تشير الى امتزاز (C-R)على سطح الخشب والخشب المحور تحدث تلقائيا.

Keywords

adsorption --- dye --- buckthorn tree --- isotherm.


Article
Synthesis and Antibacterial Screening of New Schiff Bases Based on N-(4-acetophenyl) Succinimide
تحضير وتقييم الفعالية المضادة للبكتريا لقواعد شيف جديدة اعتماداً على -4)- N اسيتوفنيل) سكسن ايمايد

Loading...
Loading...
Abstract

A series of nine new Schiff bases based on N-(4-acetophenyl)succinimide were synthesized via multistep synthesis. In the first step N-(4-acetophenyl)succinamic acid was prepared via reaction of succinic anhydride with 4-aminoacetophenone. The prepared amic acid was dehydrated in the second step producing N-(4-acetophenyl)succinimide. The prepared succinimide represents a modified methyl ketone bearing succinimde cycle and ready for introducing in condensation reaction thus in the third step the prepared imide was introduced in acid-catalyzed condensation reaction with a variety of primary aromatic amines affording the new target Schiff bases. The results of antibacterial screening of the newly synthesized Schiff bases indicated that they possess high antibacterial activity. تضمن البحث تحضير تسعة قواعد شيف جديدة اعتماداً على -4)-Nاسيتوفنيل) سكسن ايمايد بتطبيق التحضير متعدد الخطوات. تم في الخطوة الاولى تحضير المركب -4)-Nاسيتوفنيل) حامض السكسن آميك وذلك من خلال تفاعل حامض السكسنيك اللامائي مع 4-امينو اسيتوفينون اما في الخطوة الثانية فقد تم سحب الماء من حامض الآميك المحضر وبذلك تم تحويله الى -4)-Nاسيتوفنيل) سكسن ايمايد. يمثل الايمايد المحضر مثيل كيتون مرتبطاً بحلقة سكسن ايمايد يمكن ادخاله في تفاعل التكاثف في الخطوة الثالثة والتي تضمنت ادخال الايمايد في تكاثف مع امينات اولية اروماتية مختلفة مما اسفر عن تكوين قواعد شيف الجديدة المطلوبة. اظهرت نتائج دراسة الفعالية المضادة للبكتريا لقواعد شيف المحضرة بانها تمتلك فعالية عالية مضادة للبكتريا.


Article
Determination of the Liver Enzymes Level and Kidney Functions in Pregnant Women in the Second Trimester of Pregnancy at Different Age Groups
تعيين مستوى انزيمات الكبد ووظائف الكلى في النساء الحوامل في الثلث الثاني من الحمل بمجاميع عمرية مختلفة

Loading...
Loading...
Abstract

The level of liver enzymes and kidney functions in pregnant women in the second trimester of pregnancy at different age groups was determined. This study is composed of fifty pregnant women in the second trimester of pregnancy and were classified into two subgroups; first group included twenty-five pregnant with an age between 22-30 years, a second group included twenty-five pregnant with an age 35-42 years. A control group included twenty-five non-pregnant, healthy women was also included. Blood samples were obtained from each group, centrifuged, serum was collected from each group to measure liver enzymes (AST, ALT and ALP) and kidney function tests (urea and creatinine) were measured using enzymatic kits. The results of present study illustrated significant elevation (P≤ 0.05) in AST and ALT means in the age group 35- 42 years, while there were no-significant differences in an age group 22- 30 compared with control healthy group. In addition, the ALP mean values are significantly increase(P≤0.05) in 22- 30 and 35- 42 years compared with non-pregnant women. The findings also demonstratedthat the means of blood urea is significantly declined (P≤0.05) in the age groups 22- 30 and 35- 42 years compared with healthy non-pregnant. This studyfoundsignificant decline(P≤0.05) in serum creatinine at an age group 22- 30 and significant increase(P≤0.05) in the other group (35- 42 years) compared with the control. The conclusion of the present study that hepatic and renal functions are more damaged in an age group 33- 42 years than an age group 22- 30 years through the values of parameters above. Therefore, pregnancy in the age 22- 30 years is more healthyfor both mother and fetus than an age 33- 42 years. تم دراسة مستوى انزيمات الكبد ووظائف الكلى في النساء الحوامل في الثلث الثاني من الحمل بأعمار مختلفة, تضمنت هذه الدراسة خمسين امرأة حامل في الثلث الثاني من الحمل وصنفت الى مجموعتين ثانويتين: المجموعة الاولى تكونت من 25 حامل بعمر من 22- 30 سنة, اما المجموعة الثانية فإنها تكونت ايضا من 25 حامل بعمر من 35- 42 سنة, ومجموعة السيطرة فقد تكونت من 25امراة غير حامل اصحاء, جمع مصل من كل المجاميع لقياس مستوى انزيمات الكبد ووظائف الكلى بالعدد الانزيمية الخاصة. اشارت نتائج الدراسة الحالية ارتفاعا معنويا(P≤0.05) في معدلات انزيمي الاسبارتيت الناقل للأمين والالنين الناقل للأمين بعمر35- 42 سنة ولم تظهر فروقات معنوية بعمر 22- 30 سنة مقارنة مع مجموعة السيطرة الاصحاء, بالإضافة لذلك فان معدلات الفوسفاتيز القاعدي قد ارتفعت (P≤0.05) 0.05)في مجموعتي 22- 30 و35- 42 سنة مقارنة مع الاصحاء غير الحوامل, لقد اوضحت النتائج ايضا بان معدلات يوريا الدم قد انخفضت معنويا(P≤0.05) بعمر 22- 30 وبعمر 35- 42 سنة مقارنة مع النساء غير الحوامل الاصحاء,اظهرت هذه الدراسة اظهرت انخفاضا معنويا(P≤0.05) بعمر 22- 30 سنة وارتفاعا معنويا في المجموعة الاخرى (35- 42 سنة) مقارنة مع مجموعة السيطرة. يستنتج من الدراسة الحالية بان وظائف الكبد والكلى اكثر تضررا بعمر 33- 42 سنة مما بعمر 22- 30 سنة من خلال قيم المتغيرات اعلاه, لذلك فان الحمل بعمر 22- 30 سنة اكثر صحيا للام والجنين من الحمل بعمر 33- 42 سنة.


Article
Effect of Anti Mullerian Hormone (AMH) on Hyperthyroidism with and without polycystic ovarian syndrome (PCOS) in female patients
تأثير هرمون مخزون المبيض (AMH) على فرط نشاط الغدة الدرقية مع وبدون متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) في المرضى الإناث

Loading...
Loading...
Abstract

Effect Anti-Mullerian Hormone (AMH) on thyroid levels in patients with and without polycystic ovarian syndrome PCOS was studied, The results showed an increase in AMH ,T3 ,T4 with increase of age while TSH , BMI decreased with increase of age comparing to control in hyperthyroidism with PCOS patients. Otherwise an increase in AMH, TSH, BMI, T3 and T4 with increase of Age compared to healthy group in hyperthyroidism without PCOS. Effect of ovarian hormones (AMH) on inventory levels of thyroid and perturbations in terms of increases and its impact obesity as well as fertility in women was declared in this research. Serum Anti-Müllerian Hormone (AMH) was assessed using enzyme linked immunosorbent kit [Elisa] while Thyroid stimulating hormone (TSH), Triiodothyronine (T3), Thyroxin (T4) were determined by VIDAS kit method(enzyme linked fluorescent assay). دراسة تأثير هرمون مخزون المبيض على مستويات الغدة الدرقية في المرضى الذين يعانون من وبدون متلازمة تكيس المبايض المتعدد الكيسات، وأظهرت النتائج زيادة فيT3، T4، AMH مع زيادة في العمر بينما انخفاض فيBMI، TSHمع زيادة في العمر مقارنة مع مجموعة صحية في فرط نشاط الغدة الدرقية مع مرضى متلازمة تكيس المبايض. خلاف ذلك زيادة فيBMI ، TSH، T3، T4 و AMH مع زيادة العمر مقارنة مع مجموعة صحية في فرط نشاط الغدة الدرقية دون متلازمة تكيس المبايض, وتأثير هرمونات المبيض (AMH) على مستويات الغدة الدرقية والاضطرابات من حيث الزيادة في الوزن (السمنة) وكذلك الخصوبة لدى النساء. في هذا البحث تم تقييم مصل هرمون مخزون المبيض (AMH) باستخدام مجموعة مناعية مرتبطة بالإنزيم [Elisa] في حين تم تحديد هرمونات الغدة الدرقية ثلاثي يودوثيرونين (T3)، ثيروكسين (T4) والهرمون المحفز للغدة (TSH) بواسطة طريقة .VIDAS


Article
Study theeffect ofTamoxifenon Lipid profilein Male Albino Rats
دراسة تأثير عقار التاموكسيفين على صورة الدهون في ذكور الجرذان البيض

Loading...
Loading...
Abstract

Tamoxifen(TAM) is an effective anticancer drug. This study was conducted to evaluate the side effects of Tamoxifenon the lipid profile. 40 rats divided into 4 equal groups,3 groups were given different doses (30, 40, 50)mg/kg body weight of TAM three times a week for 8 weeks as well as control group that was given with physiological solution.At the end ofexperiment, The results showed significant differences in the treated groups were the results showed a significant degrees (p<0.05) in the HDL level in the treatment group (50mg/kg) while the three groups showed a significant increase in the levels of (Ch, TG, LDL, VLDL). The results of the study showed that Tamoxifen caused an accumulation in fats. تاموكسيفين هو دواء فعال مضاد للسرطان. أجريت هذه الدراسة لتقييم الآثار الجانبية للتاموكسيفين على صورةالدهون.استخدم لهذا الغرض أربعونجرذ بيضوقسمت إلى 4 مجموعات متساوية. أعطيت 3 مجموعات جرعات مختلفة (30, 40, 50)ملغم/كغم من وزن الجسم من عقار التاموكسيفين ثلاث مرات في الأسبوع و لمدة ثمانية أسابيع . فضلا عن مجموعة السيطرة التي تم تجريعها بالمحلول الفسيولوجي.في نهاية التجربة أظهرت نتائج الاختبارات البايوكيميائية وجود فروق معنوية في مجموعة المعاملة حيث أظهرت النتائج وجود انخفاض معنوي(P<0.05) في مستوى HDL في مجموعة المعالجة (50) ملغم/كغم بينما أظهرت المجموعات الثلاث زيادة معنوية في مستويات (Ch, TG, LDL, VLDL) مقارنة مع مجموعة السيطرة .وأظهرت نتائج الدراسة أن التاموكسيفين يسبب تراكم في الدهون.


Article
Detection of Pan Braf in Thyroid Tumors in Iraqi Patients
التحري عن Pan BRAF في اورام الغدة الدرقية في المرضى العراقيين

Authors: Ban Jasim Mohamad بان جاسم محمد
Pages: 1820-1828
Loading...
Loading...
Abstract

The B-type Raf kinase (BRAF) is a member of RASRAFMEKERK pathway and this pathway can lead to increased cellular growth, invasion and metastasis. The mutated BRAF protein activates MAPK signaling pathway, results in abnormal cellular growth, apoptosis resistance, tumor progression and metastasis. Pan-BRAF is one of available BRAF monoclonal antibodies and shared by both the wild and mutant BRAF.BRAF status is mostly determined by DNA sequencing methods. In this investigation we assessed the monoclonal Pan BRAF specific antibody that can identify wild and mutant type proteins together in formalin-fixed paraffin-embedded thyroid tumor tissues by Immunohistochemistry (IHC). Archival thyroid samples from 43 iraqi patients were immunohistochemically tested with antibodies for BRAF. Out of 43 thyroid tissue cases, (23) were thyroid malignant,(12) benign, and (8) control cases(diagnosed as colloid goiter).The malignant tumors included Papillary Thyroid Carcinoma (PTC), Follicular Thyroid Carcinoma (FTC), Medullary Thyroid Carcinoma (MTC), Anaplastic Thyroid Carcinoma (ATC) and Hürthle cell cancer (HCC).Immunohistochemical staining for BRAF was performed for all specimens. Results of the study showed that Immunohistochemical expression of pan BRAF was significantly higher in malignant thyroid tumors as compared with adenomas and control cases (P<0.05). BRAF over-expression was detected in 512 of PTC, 35 MTC, 24 of FTCas well as all cases of HCC, ATC.Whereas it was detected in 412 of adenomas, and totally negative in control cases. No association was observed between BRAF and other clinicopathological traits. We conclude from this study that IHC using BRAF monoclonal antibody is a successful way for checking of BRAF status in different thyroid tumors. IHC may be the alternative to molecular biology for the routine detection of this marker in patients with thyroid tumors. يعد Raf kinase نوع B عضوا˝ في مسار RASRAFMEKERK , وهذا المسار يمكن أن يؤدي إلى زيادة النمو الخلوي cellular growthوالاختراقinvasion والانبثاثmetastasis. ان بروتين BRAFالمطفّر ينشط مسار MAPK،مايؤدي الى نمو خلوي غير طبيعي، ومقاومة عملية موت الخلايا المبرمج، وتطور الورم والانبثاث. يعدPan BRAF واحدا من اشكال الأجسام المضادة وحيدة النسيلةالمتاحة والتي تظهر في كل من BRAFالعادي والمطفر. يتم تحديد حالة BRAFغالبا عن طريق تسلسل الحمض النووي. في هذه الدراسة تم تقييم الأجسام المضادة وحيدة النسيلة ل Pan BRAF التي يمكنها تشخيص بروتين BRAFالعادي والمطفر معا في الأنسجة الماخوذة من اورام الغدة الدرقية بطريقة الكيمياء النسجية المناعية Immunohistochemistry (IHC). تم فحص عينات الغدة الدرقية المحفوظة بالبرافين والماخوذة من 43 مريضا عراقيا بطريقة الكيمياء النسجية المناعية باستخدام الأجسام المضادة ل BRAF. من أصل 43 حالة، كان (23) منها مصابة باورام الغدة الدرقية الخبيثة، (12)حالة ورم حميد، و (8) حالات السيطرة (شُخصت على انها تضخم الغدة الدرقية الغرواني). شملت الأورام الخبيثة سرطان الغدة الدرقية الحليمي (PTC)، وسرطان الغدة الدرقية الجريبي (FTC)، وسرطان الغدة الدرقية النخاعي (MTC)، وسرطان الغدة الدرقية المتحول (ATC) وسرطان الخلايا هورثل (HCC). تم إجراء تصبيغ الكيمائي المناعي لجميع العينات. اظهرت نتائج الدراسة ان التعبير التعبير الكيميائي المناعي لpan BRAF أعلى بكثير في أورام الغدة الدرقية الخبيثة بالمقارنة مع الأورام الحميدة وحالات السيطرة (P<0.05). تم ملاحظة فرط التعبير ل BRAF في 5 12 من حالات PTC، 3 5 من حالات MTC، 2 4 من اورام ال FTC وكذلك جميع حالات HCCو ATC. في حين تم الكشف عنها في 4 12 من الاورام الحميدة، فيما كانت النتائج سلبية تماما في حالات السيطرة.كمالم يلاحظ أي ارتباط بين BRAF والصفات السريرية والمرضية. نستنتج من هذه الدراسة ان طريقةالكيمياء النسجية المناعية باستخدام الاجسام المضادة وحيدة النسيلة لBRAF هي وسيلة ناجحة للتحقق من حالةBRAF في أورام الغدة الدرقية المختلفة. قد تكون طريقةالكيمياء النسجية المناعيةالبديل للبيولوجي الجزيئي للكشف الروتيني لهذا المؤشر في المرضى الذين يعانون من أورام الغدة الدرقية.


Article
Manufacture of Graphene-based Supercapacitors
تصـنـيـع مكثفــــات فائــقـــة بأقطــــاب من الكــرافـــين

Loading...
Loading...
Abstract

A graphene-based supercapacitors (SC) were manufactured. The main objective of this research was to use as possible as environmentally, clean and natural materials for the SC electrodes, electrolytes and the separators. The SC consisted of a multi-layer graphene (MLG); as the electrode material, prepared by mixing graphene powder with water/acetone mixture, then the solution deposited on metal foils (aluminum and copper) by chemical spray technique, which is a simple and inexpensive technique to prepare the MLG films. The spraying time was (2 and 4 minutes) for making two MLG films with different thicknesses. The electrolytes were used is (lemon juice, table salt dissolved in water, and distillated water). The separators were a commercial materials; PTFE polymer and cellulose based parchment paper (PP), as these separators are commercial their dielectric constant was calculated. The thickness of the deposited MLG, the Al and Cu foils, and the separators was measured by optical microscope. The assembled SC was tested and measured the capacitance by LCR meter, the voltage across its electrodes was measured by digital multi-meter, the structural properties were tested by X-ray diffraction (XRD) for the MLG deposited on Al and Cu foils. تم تصنيع مكثفات فائقة ذات اقطاب من الكرافين. حيث كان الهدف الرئيسي من البحث هو استخدام مواد نظيفة صديقة للبيئة وطبيعية على قدر الامكان لأقطاب المتسعات الفائقة, الالكترولايت و المادة العازلة. تألفت هذه المكثفات من الكرافين متعدد-الطبقات (كمادة القطب), حيث تم تحضيرها بخلط مسحوق الكرافين مع محلول من الماء المقطر والأسيتون, ومن ثم تم ترسيبه على رقائق معدنية من الألمنيوم والنحاس بواسطة تقنية الرش الكيميائي, وهي تقنية سهلة ورخيصة لتحضير رقائق الكرافين متعدد-الطبقات. وقت الرش كان (2 و 4 دقائق) للحصول على الكرافين متعدد-الطبقات بسمكين مختلفين. محاليل الالكتروليت المستخدمة هي (عصير الليمون, ملح الطعام المذاب في الماء, و الماء المقطر). وتم استخدام مواد عازلة وهي (بوليمر التفلون, وورق سيليلوزي), وحيث ان هذه المواد هي مواد تجارية تم حساب ثابت العزل (السماحية النسبية) لكلٍ منها. تم قياس سمك الكرافين-متعدد الطبقات, رقائق الالمنيوم والنحاس, والمواد العازلة بواسطة المجهر البصري. تم اختبار المتسعات الفائقة اللوحية وقياس السعة لكل منها بواسطة مقياس (LCR), قياس فرق الجهد بين لوحيها بواسطة فولتميتر رقمي, و الخصائص التركيبية لطبقة الكرافين متعدد-الطبقات المرسبة على رقائق الالمنيوم والنحاس تم أختبارها بواسطة جهاز حيود الاشعة السينية (XRD).


Article
Nonlinear optical characteristics of Nile blue films doped with the polymers PMMA, PVC and their blend by using z-scan technique
الصفات البصرية اللاخطية لاغشية صبغة النيل المطعمة مع البوليمرات كلوريد متعدد الفاينيل والبوليمربولي ميثيل ميثاكريليت ومزيجهما باستخدام تقنية المسح على البعد الثالث

Authors: Amal F. Jaffar أمل فيصل جعفر
Pages: 1839-1848
Loading...
Loading...
Abstract

The nonlinear optical characteristics of the laser dye Nile blue doped with Polyvinyl chloride (Nb /PVC), poly methylmethacrylate Nb/ (PMMA) and their blend N /(blend of PMMA 50 %+PVC 50%) was studded. Free-casting technique method was used for deposited the films. The nonlinear properties of the films studded by using Z- scan technique .Z-scan experiment was performed using continuous wave (CW) diode laser at 650 nm in two parts with power of 50 mw . The first part was done using a closed-aperture placed in front of the detector to measure the nonlinear refractive index ,with the second part; the aperture in front the detector was removed (open aperture) to measure the nonlinear absorption coefficient. The open-aperture curve exhibits a normalized transmittance (valley), indicating the presence of induced absorption. The observed nonlinearity is found to be of the third order, as it fits to two photon absorption process (TPA). The closed-aperture curve exhibits a peak to valley shape, indicating a negative value of the nonlinear refractive index n2. The effective values of the nonlinear refractive index n2, the nonlinear absorption coefficient β2, real and imaginary parts of the third-order optical nonlinearity, χ(3) for Nb/PMMA+PVC films comparatively with that of Nb/PMMA and Nb/PVC has much lower optical transmittance value obtained shows that these films can be used as efficient optical limiters. الصفات البصرية اللاخطية للاغشية الرقيقة للصبغة الليزرية صبغة النيل المطعمة مع البوليمر كلوريد متعدد الفاينيل(Nb /PVC) والبوليمربولي ميثيل ميثاكريليت (Nb/PMMA) ومزيجهما (Nb/(PMMA 50% +PVC 50)تم دراستها .استخدمت تقنية الطرح الحرلترسيب الاغشية .الصفات اللاخطية لها درست باستخدام تقنية المسح على المحور الثالث (z-scan)’. اجريت تقنية المسح على المحور الثالث باستخدام ليزر الموجات المستمرة وبطول موجي 650 نانومتر بطريقتين:. في الطريقة الأولى تم وضع فتحة أمام الكاشف لغرض د ا رسة معامل الانكسار اللاخطي.(n2) في الجزء الثاني أزيلت الفتحة من أمام الكاشف لغرض حساب معامل الامتصاص اللاخطي.(β2) اظهرت الرسوم البيانية لا ا زلة الفتحة نفاذية تطبيع (قعر( دالة على وجود امتصاص محتث. وجد أن اللاخطية الملاحظة هي من المرتبة الثالثة،لانها تتطابق مع عملية إمتصاص فوتونين. أظهرت منحنيات الفتحة المغلقة شكل قمة الى قعر دالة الى وجود معامل انكسار لاخطي ذو قيمة سالبة .القيم الفعالة لمعامل الانكسار اللاخطي، ومعامل الامتصاص اللاخطي والاجزاء الحقيقية والخيالية للصفات اللاخطية من المرتبة الثالثة, χ(3) لاغشية NB/PMMA+ PVC مقارنة مع اغشية Nb/PMMA واغشية Nb/PVC مع القيمة الواطئة جداً للنفاذية التي تم الحصول عليها اوضحت بإمكانية استخدم هذه الاغشية كمحددات بصرية فعالة.


Article
The Use of Water Quality Index Technique to Assess Ground Water and Drainage Water for Irrigation in Al-yusufyiah Area – Baghdad Governorate –Central Iraq
استخدام تقنية مؤشر جودة المياه لتقييم نوعية المياه الجوفيه والمبازل للري في منطقة اليوسفية - محافظة بغداد - وسط العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Ground Water Quality Index (GWQI) has been used in the present study to evaluate suitability of groundwater and drainage water for irrigation purposes in Al-Yusufyiah area - Baghdad Governorate – Central Iraq. This was carried out by subjecting thirteen groundwater samples and three samples from drainage water for comprehensive physic-chemical analysis. This technique requires several parameters to satisfy the calculation. These parameters include physical and chemical characteristics of water samples such as: pH, Electrical Conductivity (EC), Sodium Adsorption Ration (SAR), Total Dissolved Solids (TDS), Calcium, Magnesium, Sodium, Potassium, Bicarbonate, Chloride, Nitrate and Sulfate. The results show that Al-Yusufyiah ground and drainage waters unsuitable for irrigation purposes except five samples of ground water are doubtful which are (W1, W2, W7, W8 and W9). The high value of GWQI has been found to be mainly due to the higher value of TDS, EC, Ca+2, Mg+2, Na+, Cl-, and SO4-2. Such waters are not suitable for irrigation purposes under normal condition and further action for salinity control is required. تم تطبيق مؤشر نوعية المياه في هذه الدراسة لتقييم مدى ملائمة المياه الجوفية ومياه المبازل لاغراض الري في منطقة اليوسفية – محافظة بغداد – وسط العراق. تم جمع ثلاثة عشر نموذجا من المياه الجوفية وثلاثة نماذج من مياه البزل لغرض اجراء تحليل للقيم الفيزيائية والكيميائية. ان حساب مؤشر جودة المياه يتطلب عدة قيم مثل درجة الحموضة والتوصيلية الكهربائية ونسبة امتزاز الصوديوم والاملاح الذائبة الكلية وايونات الكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والبوتاسيوم والبيكاربونات والكلور والنترات والكبريتات. ان مؤشر جودة نوعية المياه يبين بان نوعية المياه الجوفية والبزل غير ملائمة لاغراض الري باستثناء خمس محطات للمياه الجوفية يكون استعمالها لاغراض الري مشكوك فيه والتي هي (W1, W2, W7, W8 and W9). ان القيم العالية لمؤشر جودة المياه يعزى الى القيم العالية لكل من الاملاح الذائبة الكلية والتوصيلية الكهربائية وايونات الكالسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والكلور والكبريتات. ان هذه المياه تعتبر غير ملائمة لاغراض الري تحت الظروف الطبيعية وتحتاج الى عمل كثير للسيطرة على الملوحة العالية.


Article
Late Pleistocene - Holocene Paleoecology of Southern Mesopotamia, Iraq
البيئة القديمة لحوض الرافدين الجنوبي خلال البلايستوسين المتأخر – الهولوسين في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The distributions of rivers, back swamps, delta, and ancient marine shore line of Southern Mesopotamia during Late Pleistocene – Holocene have been studied depending on the ostracoda and foraminifera assemblages as ecological indicators to determine the ecofacies and paleosalinities, which diagnose different depositional environments. The data are collected from 86 boreholes (including 12 deep boreholes), covering almost the entire Southern Mesopotamia. Rates of sedimentation are calculated and corrected for compaction in this study, relative to previously measured C14 dating by some authors, for the marine and non- marine (Ur Flood) deposits. Those rates of sedimentation found in this study are varies from a borehole to another, according to the environment of deposition; fluvial, back swamps, deltaic or marine environments. The base of the Ur Flood bed is considered as a marker for correlations between the studied boreholes, and to distinguish the successive depositional cycles basing on their faunal content of ostracoda and foraminifera. Accordingly, nine paleoecological maps for the Southern Mesopotamia are made to represent the age intervals between 22000 B.P. to 1000 B.P., showing the distribution of ancient rivers, back swamps, delta and ancient marine shore line. أن توزيع الأنهار والمستنقعات الخلفية والدلتا وخطوط الساحل القديمة لحوض الرافدين الجنوبي قد تمت دراسته للفترة بين البلايستوسين المتأخر – الهولوسين، بالأعتماد على تجمعات الأوستراكودا والفورامينفيرا كدلائل بيئية لتحديد السحنات البيئية والملوحة القديمة، والتي هي بدورها تشخص العديد من بيئات الترسيب. ولقد جمعت المعلومات من دراسة 86 بئراً (من ضمنها12 بئراً عميقاُ) لتغطي تقريباً معظم حوض الرافدين الجنوبي. أن معدلات الترسيب قد تم احتسابها وتصحيحها وفقاً لمقدار الأنضغاط في هذه الدراسة نسبةً لقياسات سابقة لعمر عنصر الكاربون 14 قام بها بعض الباحثين للترسبات البحرية وغير البحرية لترسبات (فيضان أور). أن ما وجد من معدلات للترسيب في هذه الدراسة تختلف من بئر لآخر بالأعتماد على طبيعة بيئات الترسيب التي تتدرج من الفيضية الى المستنقعات الخلفية الى الدلتا ثم الى البيئة البحرية. ولقد تم أعتبار قاعدة طبقة (فيضان أور) كمؤشر للمضاهاة بين أبار هذه الدراسة لتميز الدورات الترسيبية المتعاقبة بالأعتماد على محتواها الحياتي من الأوستراكودا والفورامينفيرا. أستنادا الى ذلك، تم وضع تسعة خرائط بيئية قديمة لحوض الرافدين الجنوبي للأعمار بين 22000 الى 1000 قبل الحاضر، حيث ان هذه الخرائط توضح توزيع مجاري الأنهار القديمة والمستنقعات الخلفية والدلتا وخط الساحل البحري القديم.


Article
Uses of Sand Dunes as Building Materials
استعمال رمال الكثبان الرملية كمواد بناء

Loading...
Loading...
Abstract

During the past forty years, and due to the global climate changes, Iraq had and still suffering from the spreading and expansion of large dune fields in which many new generations have been accumulated, and older ones have expanded leading to the desertification of huge agricultural and urban areas and causing vast environmental problems that have a drastic effect on the life style of the population. To tackle such a problem, many methods have been suggested and even more are applied to fix the dunes or at least to limit their spreading so that to lessen the environmental impact. Such efforts were tried in many dune areas in Iraq, but it was in vain due to the classical nature of remedy that deals only with temporary and limited results, and in many cases worsening the problem. This is evidenced from the increased nature of dune fields in both area and problems. In this study four major dune fields expanding along four governorates in middle and southern Iraq were studied minerallogically, texturally, and chemically to attest their suitability as fine aggregate for concrete mixtures. These sands are composed of major quartz, feldspars, and calcite minerals, and are devoid of fines (clays), organic matters, and salts. Explicit dune sands of the studied area are not suitable as fine aggregate due to their poor grading, trial on mixing these sands with well-graded river sand (Dibhdiba Formation Sand) in different proportions show that the 35% is optimal for normal load works. Al-Muthana dune sands show the highest evaluations. Missan dune sands were further tested for producing pavement interlock bricks, the results confirmed their aptness for exploitation both economically and environmentally. خلال الأربعين سنة الماضية وبسبب التغيرات المناخية العالمية , يعاني العراق من تكون وتوسع في حقول الكثبان الرملية حيث تولدت العديد من حقول الكثبان الرملية الجديدة فضلا عن ذلك فان حقول الكثبان الرملية القديمة توسعت رقعتها الجغرافية كثيرا وهذا سبب حصول تصحر شديد للكثير من الأراضي الزراعية مما سبب مشاكل بيئية كبيرة أثرت على نمط الحياة وسببت تلوثا بيئا خطرا. ولغرض معالجة هذه المشاكل الخطرة تم استعمال العديد من الطرق لغرض الحد من توسع رقعة الكثبان الرملية ومحاولة تثبيت هذه الكثبان لمنع زحفها وتقليل مخاطرها البيئية. مثل هذه المعالجات طبقت في العديد من حقول الكثبان الرملية في العراق, لكنها لم تكن ناجحة في القضاء على هذه المشاكل البيئية, والتي كانت في الغالب معالجات مؤقتة, وفي الغالب كانت حقول الكثبان الرملية مستمرة في التولد والتوسع وتفاقم المشاكل البيئية . في هذه الدراسة تم اختيار أربعة حقول كثبان رملية رئيسية تقع في أربعة محافظات في وسط وجنوبي العراق, حيث تم دراستها من ناحية تركيبها المعدني , طبيعة رمالها نسيجيا , تركيبها الكيميائي وذلك لبيان مدى ملائمتها كركام ناعم في الخلطات الكونكريتية , هذه الرمال تتألف بصورة أساسية من معادن الكوارتز , الفلدسبارات , الكالسايت , وهي خالية الى حد ما من الاطيان والاملاح والمواد العضوية. ان استعمال رمال الكثبان الرملية لوحدها في خلطة الكونكريت يعد أمرا غير ناحجا وذلك بسبب انعدام التدرج الحجمي , لكن عملية خلطها مع الرمال النهرية (كرمال تكوين الدبدبة) اظهر أن عملية خلط نسبة 35% من رمال الكثبان الرملية مع رمال تكوين الدبدبة وبنسب مقبولة وناجحة في خلطات الكونكريت المستخدمة في الاحمال المعتدلة, اظهرت رمال كثبان محافظة المثنى اعلى نسبة ناجحة يمكن اعتمادها في هذا الجانب. تم استعمال رمال كثبان محافظة ميسان في صنع مقرنص الأرضيات , وقد اظهرت النتائج نجاح هذا التطبيق , ان استعمال رمال الكثبان الرملية في تطبيقات الكونكريت يجعل من هذه الرمال ذات أهمية اقتصادية كبيرة فضلا عن ذلك فان استعمالها في الكونكريت يعد من الحلول الناحجة لمعالجة المشاكل البيئية لتوسع الكثبان الرملية.

Keywords


Article
Assessment of water Quality Index of Groundwater in Al-Khadhimiya city
تقييم مؤشرجودة المياه في المياه الجوفية في مدينة الكاظمية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study deals with the assessment of water Quality Index to theAl-Khadhimiya Groundwater city, by collection groundwater from 13wells during four seasons, subjecting the samples to a comprehensive physicochemical analysis. The 13 parameters have been considered: pH, total hardness, calcium, magnesium, turbidity, nitrate, electrical conductivity, total dissolved solid, Sulfate, Chloride, zinc, manganic, and iron, that are used for calculating the WQI. From the result shown, the most groundwater quality lies in Unfit for human drinking purpose. The wells (1 and 11) and wells (3 and 10) were a bad water quality for drinking purpose since they lie in poor and in very poor respectively according to the WQI. The prime causes of deterioration groundwater quality are turbidity, Hardness, Cl, SO4, Ca and Mg. الغرض من هذه الدراسة تقييم نوعية المياه الجوفية لمدينة الكاظمية, من خلال جمع 13 عينة ماء بئر خلال اربعة فصول السنة , لدراسة الخصائص الفيزيوكيميائية متمثلة بدراسة الدالة الحامضية . العسرة الكلية, عسرة كالسيوم, عسرة مغنيسيوم , العكارة, نترات, التوصيلية الكهربائية, الاملاح الذائبة الكلية, كبريتات, كلورايد، زنك, مغتيسيوم, والحديد , لدراسة دالة نوعية المياه الجوفية . من النتائج تبين ان اغلب المياه الجوفية تكون نوعيتها ضمن غير الصالحة للشرب البشري, الابار من 1-11 والابار من 3-10 ذات نوعية ماء رديئة لاغراض الشرب تكون ضمن ضعيفة والضعيفة جدا على التوالي طبقا لدالة نوعية المياه.السبب الرئيسي لتدهور نوعية المياه الجوفية هي عكورة الماء , العسرة, وايونات الكلوريد, الكبريتات, الكالسيوم, والمغنيسيوم .


Article
The Oil Fields Relation to the Tectonic Boundaries that inferred from Seismic and Gravity Interpretation in Kut-Hai-Fajir and Surrounding Area, Central Iraq
علاقة الحقول النفطية مع الفوالق التكتونية المستنبطة من التفسيرات الزلزالية والجذبية لمنطقة الكوت- الديوانية- الفجر والمناطق المحيطة،وسط العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The seismic reflection and gravity data were used to detect the tectonic boundaries in Kut-Hai-Fajir and surrounding areas, central Iraq. The depth maps of Dammam, Nhr Umr, and Sulaiy, formations were constructed and used to detect some boundareis in the study area. The residual gravity map and Total Horizantal derivative (THDR) also used to detected the tectonic boundaries. It is obtained that most boundaries or faults found in the deep formations; while some of them showen in the shallow fomations. The faults or boundaries obtained from gravity intrpretation mostly coincied with the deepest formation boundaries. Generally, the grvity anomalies conform the morphological feature locations within the depth maps of the formations. Many longitudinal and transverse faults were traced from the seismic and gravity interpretation. It is concluded that the oil fields in the study area lying within certain tectonic zones and coincide with the positive residual gervity anomalies of spacing window of 8 km; mostly near the zero line values. It is believed that the integrated interpretation of residual gravity anomalies with the depth maps of some formations, that inferred from seismic data, gives good results for evaluation of an area for oil exploration استخدمت المعطيات الزلزالية والجذبية لتعيين الحدود التكتونية في منطقة الكوت والحي والفجر والمناطق المحيطة بها في وسط العراق. تم بناء الخرائط العمقية لتكوينات الدمام ونهر عمر وسلي والخرائط الجذبية المتبقية لتقييم منطقة الدراسة. تم الاستننتاج بان اكثر الفوالق ظهرت في التكوينات العميقة وبعضها ظهر في التكوينات الضحلة نسبيا. اما الفوالق والحدود التكتونية التي تم تحديدها من المعلومات الجذبية فقد توافقت في اغلب المواقع مع تلك الفواق التي ظهرت في التكوينات العميقة. توافقت معظم الشواذ الجذبية مع الظواهر المورفولوجية على الخرائط العمقية للتكوينات الجيولوجية. تم تحديد عدة فوالق طولية ومستعرضة في منطقة الدراسة. لوحظ ان الحقول النفطية في منطقة الدراسة توافقت مع عدة انطقة تكتونية ومع الشواذ الجذبية المتبقية الموجبة وقريبا من الخطوط الكنتورية ذات القيمة الصفرية. ومن خلال نتائج الدراسة تاكد الاعتقاد باهمية الدراسات المتكاملة بين الشواذ الجذبية المتبقية والخرائط العمقية لبعض التكوينات في اعطاء نتائج جيدة في اعمال الاستكشافات النفطية.


Article
Microfacies Evaluation of Mauddud Formation in Ratawi Field, South Iraq
تقييم السحنات الدقيقة لتكوين المودود في حقل رطاوي، جنوب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

This paper includes studying the microfacies evalution of Mauddud Formaion in four wells(Rt-2, Rt-5, Rt17 and Rt-19). Seventy-seven(77) sampels were collected of above mentioned wells. Based on fossil content of the samples under study, four main microfacies were identified: packstone , wakestone , grainstone and lime mudstone microfacies ,which deposited in shallow open marine and restricted marine environments. Petrographic examination of thin section indicated that diagenesis vary in intensity from one site to another, such as dissolution, cementation, compaction, dolomitization and micritization, which led to the improvement and deterioration of porosity. The dominant pore types are vuggy, interparticle and intercrystal.The lithology, mineralogy and the matrix were determined by using crossplot method, which showed that the predominant lithology of the formation is limestone with the presence of dolomite in very few percentages and the mineralogy is calcite. Based on the relationship between porosity and permeability the resevoir performance of the microfacies classified into four types: bad, fair, good and very good. Based on petrophysical properties and core description of well study Mauddud Formation was divided into four rock units A,B,C and D , in terms of reservoir, units A and C are considered good ,while B and D are bad. يشتمل هذا البحث على تقيم السحنات الدقيقة لتكوين المودود في اربعة ابارلحقل الرطاوي(Rt-2, Rt-5, Rt-17, Rt19). تم جمع سبع وسبعون نموذجا للابار المذكوره اعلاه. اعتمادا على المحتوى الاحيائي للنماذج قيد الدراسة تم تشخيص اربعة سحنات رئيسة هي سحنة الحجر الجير المرصوص وسحنة الحجر الجيري الواكي وسحنة الحجر الجيري الحبيبي وسحنة الحجر الجيري الطيني والتي ترسبت في بيئات بحرية ضحلة مفتوحة ومحصورة .ومن خلال فحص الشرائح الرقيقة تبين وجودعمليات تحويرية تتغاير في شدتها من موقع الى اخرى مثل الاذابة والسمنته والاحكام والدلمته والمكرته التي أدت الى تحسن وتدهور المسامية. المسامية السائده هي بين الحببيات وبين البلورات . تم تحديد الصخارية والمعدنية والملاط باستخدام مرتسامات التقاطع التي بينت ان الصخارية السائدة للتكوين هو الحجر الجيري مع وجود دولومايت بنسب قليلة جدا والمعدنية هي الكلسايت. اعتمادا على العلاقة بين المسامية والنفاذية صنفت ادائية السحنات المكمنية الى اربعة انواع هي ردئية ومتوسطة وجيده وجيدة جدا. وإعتمادا على الصفات البتروفيزيائية ووصف اللباب لآبار الدراسة تم تقسيم تكوين المودود الى أربعة وحدات صخارية هي Aو B و C و D , تعتبر الوحدتين A و C وحدتين مكمنيتين جيدتين , بينما الوحدتان B و D تعتبران وحدتان رديئتان مكمنيا.


Article
Structural and Stratigraphic Study of the Nahr Umr Formation (Lower Cretaceous) Using 3D seismic Survey in Abu Amood Oil Filed, Southern Iraq
دراسة تركيبية طباقية لتكوين نهر عمر (الطباشيري الاسفل) بأستخدام مسح ثلاثي الابعاد في حقل "ابو عامود النفطي" في الجزء الجنوبي من العراق.

Loading...
Loading...
Abstract

3D seismic reflection study was applied to Abu Amood oil field which is located at the southern part of Iraq within DhiQar province that carried out by oil Exploration Company to an area of 1534.88 Km2 for studying Nahr Umr Formation. Synthetic seismogram was prepared by using available data of well (AAM-1) in order to define and picking the reflectors on the seismic section. These reflectors are (Top of Nahr Umr Formation and middle unit of Nahr Umr Formation which represents the layer of sand). The seismic section time slice maps confirmed that the Nahr Umr Formation was not affected by faults and the faults may probably present in the Ratawai and Yamama Formations, where the variance attribute applied on seismic sections showed that the area was affected by normal fault, this fault was very deep. The time, velocity, and depth maps are drawn for the top of Nahr Umr Formation to get the structural picture: these maps showed that Abu Amood oil field was a semi symmetrical structure that has an axis trending NW-SE, the slope of NE limb is greater than SW limb. Isochrone and Isopach maps are drawn for Nahr Umr Formation to display thickness of Nahr Umr Formation which gradually increases to the west as well as NW and SW parts of the study area and more gradually increases to the East and NE part of the study area. Seismic attributes were applied to the study area (instantaneous phase, instantaneous frequency and variance attribute) these attributes showed the presence of Direct Hydrocarbone Indicator at Nahr Umr Formation in Lower Cretaceous age as a Dim spot at In-lines 51500 and 49500 by applying instantaneous phase and bright spot at AAM-1 well by applying instantaneous frequency. أجريت دراسة زلزالية انعكاسية ثلاثية الابعاد لتكوين نهر عمر في حقل ابو عامود النفطي الذي يقع في الجزء الجنوبي من العراق ضمن محافظة ذي قار وتم تنفيذ هذا المسح من قبل شركة الاستكشافات النفطية وبمساحة km21534.88. وتم أعداد ألاثر المصنع من المعلومات للبئر( (AAM-1 للتعرف على العواكس في المقاطع الزلزالية و هذه العواكس هي (أعلى تكوين نهر عمر و الوحدة الوسطية لهذا التكوين والمتمثلة بالطبقة الرملية ). و من خلال الشريحة الزمنية وتطبيق (variance attribute) للمقطع الزلزالي لعاكس نهر عمر تبين ان هذا التكوين غير متأثرة بفوالق ومن المحتمل وجود فالق في تكويني الرطاوي و اليمامة . تم رسم خرائط زمنية وعمقية وسرعية لأعطاء صورة تركيبية لحقل ابو عمود النفطي حيث تبين ان الحقل عبارة عن تحدب قببي غير متناظر وله امتداد شمال غرب و جنوب شرق وان طرف الشمال الشرقي أكثر ميلاناً من طرف الجنوب الغربي. وتم رسم خرائط الزمن البيني و السمكي حيث تبين ان السمك يزداد باتجاه الشمال الغربي ويزداد أكثر بأتجاه الشرق والشمال الشرقي اي باتجاه طرف الشمال الشرقي. من خلال تطبيق تقنية Attribute وثلاثة انواع رئيسية من هذه التقنية وهي :- (instantaneous phase, instantaneous frequency and variance attribute) ومن خلال هذه التقنيات تم الكشف عن وجود DHI في تكوين نهر عمر في عمر الطباشيري الاسفل وذلك لوجود (Dim spot) في الخطوط الزلزالية (51500-49500) In-lines والتي تدل على وجود النفط والغاز,وايضا تبين وجود (Bright spot) في المقطع الزلزالي عند بئر AAM-1 والتي يدل على وجود هيدروكاربون.


Article
Efficient Plain Password Cryptanalysis Techniques
تقنيات كفوءة لتحليل تشفير كلمة المرور الصريحة

Loading...
Loading...
Abstract

In this research work, some low complexity and efficient cryptanalysis approaches are proposed to decrypt password (encryption keys). Passwords are still one of the most common means of securing computer systems. Most organizations rely on password authentication systems, and therefore, it is very important for them to enforce their users to have strong passwords. They usually ignore the importance of usability of the password for the users. The more complex they are the more they frustrate users and they end up with some coping strategies such as adding “123” at the end of their passwords or repeating a word to make their passwords longer, which reduces the security of the password, and more importantly there is no scientific basis for these password creation policies to make sure that passwords that are created based on these rules are resistance against real attacks. The current research work describes different password creation policies and password checkers that try to help users create strong passwords and addresses their issues. Metrics for password strength are explored in this research and efficient approaches to calculate these metrics for password distributions are introduced. Furthermore, efficient technique to estimate password strength based on its likelihood of being cracked by an attacker is described. In addition, a tool called PAM has been developed and explained in details in this paper to help users have strong passwords using these metrics; PAM is a password analyzer and modifier. في هذا البحث, تم اقتراح طرق تشفيركفوءة لفك تشفير كلمة المرور (مفاتيح التشفير) ذات تعقيد منخفض. كلمات المرور لا تزال واحدة من أكثر الوسائل شيوعا لتأمين أنظمة الكمبيوتر. تعتمد معظم المنظمات على أنظمة موثقة بكلمة المرور، وبالتالي كان من المهم جدا بالنسبة لهم أن يفرضوا على المستخدمين الحصول على كلمات مرور قوية, وعادة ما يحاولون فرض الأمن من خلال تكليف المستخدمين باتباع سياسات إنشاء كلمة المرور. فهي تجبر المستخدمين على اتباع بعض القواعد مثل الحد الأدنى للطول، أو استخدام الرموز والأرقام, بيد أن هذه السياسات لا تتفق مع بعضها البعض؛ على سبيل المثال، طول كلمة المرور الجيدة يختلف في كل سياسة. وعادة ما يتجاهلون أهمية قابلية استخدام كلمة المرور للمستخدمين. وكلما ازداد تعقيدها كلما أحبطت المستخدمين وانتهت بهم بعض هذه السياسات مثل إضافة "123" في نهاية كلمات المرور أو تكرار كلمة لجعل كلمات مرورهم أطول، مما قلل من أمان كلمة المرور، ويتضح من ذلك عدم وجود أساس علمي لهذه السياسات (إنشاء كلمة المرور) للتأكد من أن كلمات المرور التي يتم إنشاؤها على أساس هذه القواعد هي مقاومة للهجمات الحقيقية. يصف عملنا هذا سياسات إنشاء كلمة مرور مختلفة وفحص كلمة المرور التي تحاول مساعدة المستخدمين على إنشاء كلمات مرور قوية ومعالجة بعض من مشكلاتهم. بحيث يتم استكشاف مقاييس لقوة كلمة المرور ، كما يتم تطبيق طرق فعالة لحساب هذه المقاييس لتوزيعات كلمة المرور. وعلاوة على ذلك، يتم وصف تقنية فعالة لتقدير قوة كلمة المرور على أساس احتمال أن يكون متصدع من قبل المهاجم. وبالإضافة إلى ذلك، تم تطوير أداة تسمى PAM وشرحها بالتفصيل في عملنا هذا لمساعدة المستخدمين على كلمات مرور قوية باستخدام هذه المقاييس.


Article
Solving of Chromatic Number, Chromatic Polynomial and Chromaticity for a Kind of 6-Bridge Graph Using Maplesoft
طريقة حل عدد التلوين ومتعددة حدود التلوين واللونية لنوع من بيانات الجسور الستة باستخدام برنامج Maplesoft

Loading...
Loading...
Abstract

Maplesoft is a technical computation forms which is a heart of problem solving in mathematics especially in graph theory. Maplesoft has established itself as the computer algebra system for researchers. Maplesoft has more mathematical algorithms which is covering a wide range of applications. A new family θ(3,3,3,4,5,5) of 6-bridge graph still not completely solved for chromatic number, chromatic polynomial and chromaticity. In this paper we apply maplesoft on a kind of 6-bridge graph (G) to obtain chromatic number, chromatic polynomial and chromaticity. The computations are shown that graph G contents 3 different colours for all vertices, 112410 different ways to colour a graph such that any two adjacent vertices have different colour by using 3 different colour, graph G has isomorphic graph which has same chromatic polynomial of graph G. The odd number of vertices located in one of these bridges made chromatic number 3. The chromatic number was the important factor that made the number of way 112410. A bijection function α created isomorphic graph H to graph G and the chromatic polynomial of H was P(H,λ)=P(G,λ). برنامج Maplesoft هو أحد اشكال الحساب الفني بحيث يمثل جوهر حل المشكلة في الرياضيات خصوصا في نظرية البيانات. هذا البرنامج أسس نفسه كنظام جبري للباحثين. كما انه يحتوي على العديد من الخوارزميات الرياضية التي تغطي نطاق واسع من التطبيقات. احدى العوائل الجديدة لبيان الجسور الستة θ(3,3,3,4,5,5) لاتزال لم تحل من ناحية عدد التلوين ومتعددة حدود التلوين واللونية. في هذه الورقة البحثية سوف نقوم بإيجاد عدد التلوين ومتعددة حدود التلوين واللونية لهذا النوع من بيانات الجسور الستة باستخدام برنامج Maplesoft. تُظهر الحسابات ان هذا النوع من البيانات يحتوي على ثلاثة ألوان مختلفة لجميع الرؤوس، كما يحتوي على 112410 طريقة مختلفة لتلوين رؤوس البيان بحيث ان أي رأسين متجاورين مختلفين في الون باستخدام ثلاثة ألوان مختلفة، هذا البيان له بيان متماثل بحيث ان البيان المتماثل له نفس متعددة حدود التلوين. العدد الفردي للرؤوس الموجودة في أحد الجسور لذلك البيان يجعل عدد الألوان ثلاثة. ان عدد التلوين هو العامل المهم الذي جعل عدد الطرق لتلوين ذلك البيان هي 112410. ان الدالة المتقابلة α هي التي أنشأت البيان المتماثل والذي بدورة امتلك متعددة حدود تلوين مساوية لمتعددة حدود تلوين البيان الأصلي.


Article
Foreground Object Detection and Separation Based on Region Contrast

Authors: Samera Shams Hussein
Pages: 1963-1969
Loading...
Loading...
Abstract

Foreground object detection is one of the major important tasks in the field of computer vision which attempt to discover important objects in still image or image sequences or locate related targets from the scene. Foreground objects detection is very important for several approaches like object recognition, surveillance, image annotation, and image retrieval, etc. In this work, a proposed method has been presented for detection and separation foreground object from image or video in both of moving and stable targets. Comparisons with general foreground detectors such as background subtraction techniques our approach are able to detect important target for case the target is moving or not and can separate foreground object with high details.


Article
The Effect of Using Inter-Frame Coding with Jpeg to Improve the Compression of Satellite Images
تأثير استخدام الترميز الزماني بين الصور مع طريقة JPEG لتحسين ضغط الصور الفضائية

Loading...
Loading...
Abstract

Many recent satellite image compression methods depends on removing the spectral and spatial redundancies within image only , such these methods known as intra-frame(image) coding such as predictive and transformed based techniques , but these contributions needs a hard work in order to improve the compression performance also most of them are applied on individual data. The other trend is to exploit the temporal redundancy between the successive satellite images captured for the same area from different views, different sensors, or at different times, which will be much correlated and removing this redundancy will improve the compression performance and this principle known as inter-frame(image) coding .In this paper, a latest powerful method for compressing sequences of satellite images using inter-frame coding concept with compression method (JPEG) has been presented to satisfy higher compression performance while keeping images quality as well as preservation of significant image details. The experimented results show that the proposed method outperformed many of lossy methods including JPEG. تعتمد العديد من اساليب ضغط صور الاقمار الصناعية الاخيرة على توظيف التكرار الطيفي والمكاني داخل الصورة فقط ,هذه الطرق تعرف بالترميز داخل الاطار(الصورة) مثل التقنيات القائمة على التنبؤ والتحويل, ولكن هذه المساهمات تحتاج الى عمل شاق من اجل تحسبن كفاءة اداء الضغط ومعظمها يتم تطبيقها على البيانات الفردية. الاتجاه الآخر هو استغلال التكرار الزمني بين صور الأقمار الصناعية المتعاقبة التي تم التقاطها لنفس المنطقة من وجهات نظر مختلفة ,و أجهزة استشعار مختلفة, أو في أوقات مختلفة , والتي سوف تكون مرتبطة الى حد كبير وازالة هذا التكرار سيساعد على تحسين كفاءة الضغط , وهذا المبدأ يعرف باسم الترميز بين الاطر (الصور) .في هذا البحث تم تقديم أحدث طريقة قوية لضغط الصور الفضائية المتوالية باستخدام مفهوم الترميز بين الأطر مع طريقة الضغط (JPEG) لتلبية كفاءة ضغط اعلى مع الحفاظ على جودة الصور وكذلك الحفاظ على التفاصيل الهامة للصورة. اظهرت النتائج ان الطريقة المقترحة تفوقت على العديد من طرق الضغط من النوع(lossy) المعتمدة ومن ضمنها الطريقة القياسية( JPEG ) .


Article
The Effect of Using Inter-Frame Coding with Jpeg to Improve the Compression of Satellite Images

Authors: Aseel M.Mahdi --- Loay E.George --- Faisal G. Mohammed
Pages: 1970-1978
Loading...
Loading...
Abstract

Many recent satellite image compression methods depends on removing the spectral and spatial redundancies within image only , such these methods known as intra-frame(image) coding such as predictive and transformed based techniques , but these contributions needs a hard work in order to improve the compression performance also most of them are applied on individual data. The other trend is to exploit the temporal redundancy between the successive satellite images captured for the same area from different views, different sensors, or at different times, which will be much correlated and removing this redundancy will improve the compression performance and this principle known as inter-frame(image) coding .In this paper, a latest powerful method for compressing sequences of satellite images using inter-frame coding concept with compression method (JPEG) has been presented to satisfy higher compression performance while keeping images quality as well as preservation of significant image details. The experimented results show that the proposed method outperformed many of lossy methods including JPEG. تعتمد العديد من اساليب ضغط صور الاقمار الصناعية الاخيرة على توظيف التكرار الطيفي والمكاني داخل الصورة فقط ,هذه الطرق تعرف بالترميز داخل الاطار(الصورة) مثل التقنيات القائمة على التنبؤ والتحويل, ولكن هذه المساهمات تحتاج الى عمل شاق من اجل تحسبن كفاءة اداء الضغط ومعظمها يتم تطبيقها على البيانات الفردية. الاتجاه الآخر هو استغلال التكرار الزمني بين صور الأقمار الصناعية المتعاقبة التي تم التقاطها لنفس المنطقة من وجهات نظر مختلفة ,و أجهزة استشعار مختلفة, أو في أوقات مختلفة , والتي سوف تكون مرتبطة الى حد كبير وازالة هذا التكرار سيساعد على تحسين كفاءة الضغط , وهذا المبدأ يعرف باسم الترميز بين الاطر (الصور) .في هذا البحث تم تقديم أحدث طريقة قوية لضغط الصور الفضائية المتوالية باستخدام مفهوم الترميز بين الأطر مع طريقة الضغط (JPEG) لتلبية كفاءة ضغط اعلى مع الحفاظ على جودة الصور وكذلك الحفاظ على التفاصيل الهامة للصورة. اظهرت النتائج ان الطريقة المقترحة تفوقت على العديد من طرق الضغط من النوع(lossy) المعتمدة ومن ضمنها الطريقة القياسية( JPEG ) .

Keywords


Article
The Bulk of Solar Energetic Particles (SEP) Acceleration as Seen From the Intensity-Time Profile
تعجيل الجسيمات الشمسية ذات الطاقة العالية اعتمادا على الرسم البياني للشدة مع الزمن

Loading...
Loading...
Abstract

In this work 27 events have been chosen for the period from (17 Feb 2000 to 10 Sep 2014) to analyze their intensity profile and find out what is the most effective reason behind the bulk of the accelerated SEPs as seen in the interval from the onset to the maximum intensity. It was found that the parameters of the associated eruptions (CME and solar flare) could play a major role in this acceleration. We considered some of these parameters such as: flare class related to soft X-ray flux, CME's speed and acceleration, site of the eruption (western, eastern) and particle transport in the IP medium. The shape of the profile showed a clear changing in ΔT1 (time from onset to maximum), as an inverse relation with the acceleration of coronal mass ejection (CME) and the class of the flare associated. While the value of the maximum intensity was found to have a direct proportional relation with the speed of CME and the class of the flare. تم في هذا البحث اختيار 27 حدث شمسي SEPمن تاريخ 17 شباط 2000 الى 10 ايلول 2014 لدراسة وتحليل الرسم البياني للشدة للجسيمات ومراقبة العوامل المؤثرة عليه كقوة التوهجات الشمسية (solar flare) وسرعة وتعجيل المقذوفات الكتلية الاكليلية(CME) وموقع الانفجار على سطح الشمس (شرقي او غربي) ومناقشة الاسباب وراء هذه التغيرات في الرسم البياني. شكل الرسم البياني اظهر اعتماد كبير على هذه العوامل حيث لوحظ الوقت اللازم للوصول الى اعلى قيمة للشدة (ΔT1) انه يتناسب عكسيا مع تعجيل الـمقذوفات الاكليلية وقوة الـتوهج الشمسي بينما قيمة الشدة العظمى للجسيمات تتناسب طرديا مع سرعة الـمقذوفات الاكليلية و قوة الـتوهج الشمسي ايضاً.

Table of content: volume: issue: