Table of content

Iraqi Journal of Civil Engineering

المجلة العراقية للهندسة المدنية

ISSN: 19927428
Publisher: University of Anbar
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Iraqi Journal of Civil Engineering (IJCE) is a Scientific and Evaluated Journal dealing with journal publishing scientific research in the field of its competence (Civil Engineering), like Structural Engineering, Building Materials Engineering, Geotechnical Engineering, Transportation Engineering, Dams and Water Resources Engineering, Surveying, Remote Sensing in the different fields of Civil Engineering……..
IJCE is Published by the College of Engineering – University of Anbar. The journal publishes the referred original and valuable engineering research papers in both Arabic and English languages. This journal refereed by specialized and qualified professors in most of the Civil Engineering fields and those specialists from the many Iraqi Universities and it has a consulting committee that consists of good scientific and academic reputation professors.
IJCE is a half annual journal and it is got international number ISSN 1992-7428. Date of first issue (2001) and it was called 1st Special Issue. After that the 2nd Special Issue, both of these issues containing the papers which were participate in the 1st Iraqi Conference in Civil Engineering. Then many issues were published. It was stopped for some time because of the bad conditions of Al-Anbar District, and then the journal is continued issuing up to day in 2012.

Loading...
Contact info

E_ mail: ijoceng@yahoo.com
submit.ijce@uoanbar.edu.iq

Table of content: 2017 volume:11 issue:1

Article
The Effects of Adding Waste Plastic Fibers (WPFs) on Some Properties of Self Compacting Concrete using Iraqi local Materials
تأثير اضافة الياف الفضلات البلاستيكية على خواص الخرسانة ذاتية الرص المصنعة من مواد محلية الصنع

Loading...
Loading...
Abstract

This study presents an experimental research of Self-Compacting Concrete (SCC) properties containing waste plastic fibers (WPF). Adding waste plastics which resulting from cutting PET bottles as fibers to SCC with aspect ratio (l/d) equal to (28). To illustrate the effects of WPFs on the SCC, the current study was divided into two parts, the first part shows the effect of adding plastic fibers on the properties of fresh SCC, which include the ability flow, spread, passing and resistance to segregation, and the second part to evaluate the properties of hardened (mechanical) destructive and non-destructive, which include compression strength, flexural strength and ultrasonic pulse velocity test. One reference concrete mix was conducted and eight mixes contain WPF has been producing self-compacting concrete mixers containing a different volumetric ratio of plastic fibers (Vf) % percentages (0.25, 0.5, 0.75, 1, 1.25, 1.5, 1.75, 2) %. Three cubes samples were prepared for testing the compressive strength, three prisms were prepared for the test modules of rupture, one cylinder were prepared testing the modulus of elasticity. The experiments show that adding plastic fibers to SCC leads to an increase in the compression strength and modulus of rupture at 28-day as follows (42.30)% and (73.12)% respectively for mix ratio (1.5)% in comparison with the reference mix, which represent the best ratio of fibers, as such the results of testing the fresh concrete containing waste fibers showed that adding these fibers led a reduction in workability for SCC. تقدم هذة الدراسة بحثاً عملياً لخواص الخرسانة ذاتية الرص المسلحة والمحتوية على ألياف الفضلات البلاستيكية. تم أضافة نواتج التقطيع اليدوي للقناني البلاستيكية (المستخدمة في حفظ المشروبات الغازية) حيث تم تقطيعها بنسبة باعية (الطول/العرض) (28). لتوضيح تأثير الألياف البلاستيكية على سلوك الخرسانة الذاتية الرص, تم تقسيم الدراسة الحالية إلى جزئين, الجزء الأول يوضح تاثير الألياف البلاستيكية على الخواص الطرية للخرسانة ذاتية الرص والتي تشمل قابلية الأنسياب, الأنتشار, المرور ومقاومة الانعزال, في حين كان الجزء الثاني يشمل تقييم الخواص المتصلبة (الميكانيكية) الأتلافية وغير الأتلافية والتي تشمل مقاومة الأنضغاط, الأنثناء (معامل الكسر) والموجات فوق الصوتية. تم تصميم خلطة مرجعية واحدة في هذا البحث والتي تم أعتمادها كأساس لتطوير الخلطات الأخرى، في حين تم صب (8) خلطات خرسانية ذاتية الرص محتوية على نسب حجمية مختلفة من الألياف البلاستيكية % (fV) ، حيث كانت تلك النسب (0.25, 0.5, 0.75, 1.0, 1.25, 1.5, 1.75 و 2)% لغرض المقارنة مع الخلطة المرجعية. تم صب ثلاث (3) مكعبات لفحص مقاومة الأنضغاط وثلاث (3) مواشير لفحص معاير الكسر و (1) أسطوانة لفحص معامل المرونة. أوضحت نتائج الفحوصات العملية للدراسة الحالية أن إضافة الألياف البلاستيكية إلى الخرسانة ذاتية الرص كان لها تأثير إيجابي في زيادة مقاومة الأنضغاط ومقاومة الأنثناء، حيث كان مقدار الزيادة بعمر (28) يوم يساوي (42.30%) و(73.12%) على التوالي عند نسبة المزج (1.5 %) بالمقارنة مع الخلطة المرجعية والتي تمثل أفضل نسبة حجمية للألياف, كما بينت نتائج الفحوصات الطرية للخلطات الخرسانية الحاوية على الألياف البلاستيكية بأن أضافة الألياف يؤدي إلى أنخفاض في قابلية التشغيل للخرسانة الذاتية الرص.


Article
Evaluating strategies planning the reconstruction of devastated cities using analytic hierarchy approoach City of Ramadi, a model
تقويم الاستراتيجيات التخطيطية لاعمار المدن المدمرة باستخدام اسلوب التحليل الهرمي مدينة الرمادي انموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

The appropriate planning policies for the reconstruction and rehabilitation of devastated towns and cities have a role prominent and important in the activation of spatial development processes where appropriate to give the selected positive results in the reconstruction and improvement of the previous methods in this area. From this point the quest is considering the possibility of choosing planning policy objective and proposed for the reconstruction and rehabilitation of the city of Ramadi to what came to him from the devastation and destruction as a result of the military operations that took place for the period from 2013 -2016 and the belief of the argument (requires the success of the military operations that accompanied the success of the processes of reconstruction being the mutually reinforcing) it was proposed three development policies is the policy of modernization and urban renewal policy and re-new residential neighborhoods and the policy of pairing between the old and new planning, taking into account the future expansion.The study found after using the method of quantitative analysis (method Analytical Hierarchy Process AHP) as a way diagram of the calendar that the third policy is a combination of old and new planning policy taking into account the urbanization of the city is the best among the proposed development policies, and having been using direct questionnaire segment of experts and specialists affairs planning as representing stakeholders and Shan has been used as a way of governing and the officer to know the credibility and reliability in the accuracy of the results of the quantitative hierarchical analysis.ان السياسات التخطيطية الملائمة لاعمار وتاهيل المدن والحواضر المدمرة لها دوراَ بارزاَ ومهماً في تفعيل عمليات التنمية المكانيه حيث تعطي في اختيارها المناسب نتائج ايجابية في إعادة الإعمار وتحسين الأساليب السابقة في هذا المجال . ومن هذا المنطلق فالبحث يدرس إمكانية اختيار السياسات التخطيطية الموضوعيه والمقترحة لاعمار وتاهيل مدينة الرمادي لما تعرضت له من دمار وتخريب نتيجة العمليات العسكرية التي حصلت للفترة من 2013 -2016 وايمانا من المقولة (يستوجب نجاح العمليات العسكرية ان يصاحبه نجاح لعمليات الاعمار كونهما يعزز بعضهما بعضا), تم اقتراح سياسات تنموية ثلاثة هي سياسة التحديث والتجديد الحضري وسياسة اعادة احياء سكنية جديدة وسياسة المزاوجة بين التخطيط القديم والجديد مع مراعاة التوسع المستقبلي. وقد توصلت الدراسة بعد استخدام اسلوب التحليل الكمي ( اسلوب التحليل الهرميAHP ) كاسلوب تخطيطي للتقويم بأن السياسة الثالثة وهي سياسة المزاوجة بين التخطيط القديم والجديد مع مراعاة التوسع الحضري للمدينة هي الأفضل بين السياسات التنموية المقترحة , وبعد ان تم استخدام الاستبيان المباشر لشريحة من الخبراء والمختصين بالشؤون التخطيطية باعتبارهم يمثلون اصحاب المصلحة والشان وقد تم استخدامها كطريقة حاكمة وضابطة لمعرفة المصداقية والوثوقية في دقة نتائج التحليل الهرمي الكمي.


Article
Study to modify the mechanical and chemical properties of building blocks (Thermostone)
دراسة لتطوير الخصائص الميكانيكية والكيمياوية للكتل البنائية(الثرمستون)

Loading...
Loading...
Abstract

This study concern with a new technology to modified the compressive strength of the thermo brick which have a main role in construction field. This research using a new local cheap additives called (tar) which is available in Iraq (Kirkuk area). The experimental program have include three type of thermo brick available in local market (Iraqi, KSA, and Kuwaiti) and these type are common used in south area of Iraq especially Basrah City. The sample has exposed to the steam of tar in different temperature. Four affecting factor are studied carefully on compressive strength of brick including, tar , brick manufacture type, number of exposing faces of brick, and the age of brick after finishing expose of brick to the tar steam. The result shows maximum compressive strength conducted are 4.4 MPa when two faces expose to tar and two hours’ time of exposing ( one hour for each face) and the modified percentage was 62% compared with reference sample (KSA type). The improvement in compressive strength of Iraqi type and Kuwaiti were 27% and 45% respectively. Furthermore the improvement of compressive strength with same condition aforementioned but for one hour exposing time (half hour on each face) are 37.5%. The chemical properties also has conducted in this study.يتضمن البحث إيجاد تقنية عراقية جديدة لتطوير خصائص مقاومة الانضغاط للكتل البنائية الحرارية (الثرمستون) لما له من دور كبير في مجال البناء وتمثلت هذه التقنية باستخدام مضافات محلية رخيصة جدا تمثلت بالقير (tar) والذي يتوفر بشكل كبير في بلدنا العراق وخصوصا في محافظة كركوك ومن خلال تعريض ثلاثة أنواع من الكتل البنائية الحرارية (الثرمستون) الى بخار القير وبدرجة حرارة معينة وعلى ارتفاع محدد حيث استخدمت ثلاث أنواع من هذه الكتل البنائية المتمثلة بالطابوق الأبيض العراقي والكويتي والسعودي باعتبارها أكثر ثلاث أنواع مستخدمة في المنطقة الجنوبية من العراق وخصوصا محافظة البصرة وتمت عملية تطوير مقاومة الانضغاط بدلالة أربع متغيرات: اولا هو القير وثانيا نوع الكتل البنائية وثالثا وجه الكتلة البنائية المتعرض للبخار حيث تضمنت الدراسة شمول وجه واحد ووجهين وستة أوجه لهذا البخار والمتغير الرابع هو العمر الزمني من خلال فحص هذه المقاومة بعد الانهاء من زمن التعرض إلى بخار القير. وبينت النتائج المستحصلة إن أعلى مقاومة انضغاط تم الحصول عليها هي 4.4 ميكا باسكال عند وجهين من جهات التبخير وبمعدل ساعتين مقسومتين ساعة لكل وجه وبمقدار تحسن وتطور 62% عما هي عليه في الحالة النقية (الطابوق المرجعي) هذا فيما يخص الثرمستون السعودي، في حين كان التطور في كل من العراقي والكويتي بمقدار 27% و 45% وعلى التوالي ومن الجدير بالذكر إن مقدار هذا التحسن لنفس الظروف أعلاه ولكن زمن التعرض للبخار ساعة كامله للوجهين وبمعدل نصف ساعة لكل وجه هي 37.5%، ولم نلاحظ هذا التحسن عند التعرض للبخار من الأوجه الستة للنموذج الثرمستوني في حين كان أفضل زمن هو ثلاث ساعات عند تعرض وجه واحد للبخار، حيث كانت مقاومة الانضغاط عندها 4.4 ميكا باسكال، وشملت الدراسة التحليل الكيمياوي للنماذج الحاصلة على أعلى قيم في مقاومة الانضغاط وبينت النتائج المستحصلة نجاح النماذج المشوبة ومطابقتها للمواصفة العراقية.


Article
Evaluating LFWD Testing for Characterizing Subgrade Layers Using Regression Analysis and Artificial Neural Network Model
تقييم فحص LFWD لخصائص طبقات التربة باستخدام التحليل الاحصائي الانحداري ونموذج الشبكة العصبية الاصطناعية

Loading...
Loading...
Abstract

The Light Falling Weight Deflectometer (LFWD) was developed to estimate the in-situ elastic modulus directly to the layers near the base as subgrade and subbase layers. The field tests were carried out on selected sections from landfill project within Anbar Province. Furthermore, Forty test sections have been constructed and tested at the Civil Engineering Department- University of Anbar. All sections were tested using the ZFG 3000 model - LFWD in companion with the Plate Load Test (PLT) which were used as reference measures. Regression analyzes were performed to determine the best correlation between the elastic modulus obtained from LFWD and PLT tests. ANN model was used to calculate Evd and compare the regression statistical model. It was found that the ANN model showed a higher performance than regression analysis in predicting Evd. Satisfactory correlations were obtained, which showed that LFWD could be a promising device for in-situ characterizing of subsurface and subgrade layers.LFWD هو جهاز تم تطويره لايجاد معامل المرونة الحقلي مباشرتا للطبقات القريبة من سطح الارض كطبقات الاساس وتحت الاساس. اجريت الفحوص الحقلية مقاطع مختارة من مشروع مكب نفايات يقع في محافظة الانبار. تم اجراء الفحوصات الحقلية على 40 مقطع تم اختياره موقعيا من قبل المختبر الحلقي التابع لقسم الهندسة المدنية في جامعة الانبار. جميع المقاطع تم فحصها باستخدام جهاز ( ZFG300 ). LFWD استخدم مع فحص تحمل الصفيحة ( PLT ) كمرجع للفحوصات الحقلية. اجري التحليل الاحصائي للانحدار لحساب افضل علاقة بين معاملات المرونة التي يمكن الحصول عليها من فحص LFWD و PLT . استخدم نموذج الشبكة العصبية لحساب Evd ومقارنة ادائه مع نموذج الحليل الاحصائي الانحداري. حيث اظهرت النتائج بأن نموذج الشبكة العصبية اداءه افضل من نموذج التحليل الاحصائي الانحداري في التنبؤ بقيمة Evd . العلاقات الاحصائية التي انجزت كانت مرضية والتي اظهرت بأن فحص LWFD يمكن ان يكون فحصا موقعيا يستخدم لايجاد الخصائص لطبقات الاساس وتحت الاساس بسهولة وسرعة ودقة.


Article
An Experimental Investigation and Numerical Analysis on The Behavior Of Reinforced Concrete Thick Slabs under Static Loading
التحري التجريبي مع التحليل العددي لسلوك السقوف الكونكريتية المسلحة السميكة تحت التحميل المستقر

Loading...
Loading...
Abstract

This paper presents the testing results and numerical results of nine reinforced concrete thick slabs with and without openings. All slab specimens have the same planar dimensions (1000mm×1000mm) with three different thicknesses of (120mm,100mm,and 80mm).The slabs resting on 4 corner steel columns and tested under concentrated static loading up to failure. These slabs were also analyzed using nonlinear finite element method assuming nonlinear material properties. From the experiments, it was found that, The presence of openings in slabs supported on their four corners decreases the strength and rigidity of slabs to about (12-23) % depending on the slab thicknesses and the shape of these openings. The slabs with (circular opening) recorded a reduction in ultimate strength to about(20) % from those with square openings having an equivalent opening areas. The yielding of main steel reinforcement occurred at load about 85% of the slab ultimate load. The ultimate loads predicted by ANSYS model have showed a good agreement with the experimental results.يقدم هذا البحث نتائج الفحص المختبري والنتائج التحليلية لتسعة نماذج من السقوف الكونكريتية المسلحة السميكة الحاوية على فتحات وبدونها. جميع النماذج لها نفس الابعاد (1000x1000) ملم بثلاثة سماكات (120، 100،80) ملم. تم اسناد نموذج السقف اسنادا بسيطا باستخدام الواح فولاذية (125x125 ) ملم في كل من زواياه الاربع ، وتم اجراء الفحص تحت التحميل المركز الساكن لحين حدوث الفشل. كذلك تم اجراء تحليلات عددية- ثلاثية الابعاد- لهذه النماذج باستخدام طريقة العناصر المحددة مع افتراض خصائص لا خطية للمواد. تبين من خلال الفحوصات المختبرية ان وجود الفتحات في السقوف المستندة- اسنادا بسيطا- في اركانها يؤدي الى انخفاض مقاومة السقوف بنسبة(12- 23 )% اعتمادا على سمك السقف وشكل الفتحات. كما تم الاستنتاج بان السقوف ذات الفتحات الدائرية سجلت انخفاضا في الاحمال القصوى بنسبة (20) % عن تلك السقوف ذات الفتحات المربعة المكافئة بالمساحة للفتحات الدائرية. ، كذلك وجد ان السقوف لها استطالة فائقة عند الفشل. لقد اثبت نموذج التحليل العددي باستخدام برنامج (ANSYS ) قدرته على التنبؤ بالأحمال القصوى، حيث اظهرت النتائج توافقا جيدا مع الاحمال التجريبية.


Article
Desertification Monitoring Using Remote Sensing and GIS Techniques
مراقبة التصحر باستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية

Loading...
Loading...
Abstract

Proliferated in recent years the desertification phenomenon, and the desert areas started expanding at the expense of green areas, which affected the environment. This research focused on studying the desertification and its changes regarding to the time, through using different multi band satellite images for the area of interest in different times and studying the changes appear to the land cover and calculating the areas of each parameter to make the comparison for each environmental parameter (soil, agriculture, and water). انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة التصحر وبدأت المناطق الصحراوية او شبه الصحراوية بالتوسع على حساب المناطق المزروعة مما اثر في البيئة بشكل واضح. وتركز بحثنا بدراسة هذه الظاهرة ومراقبة التغيرات مع الزمن من خلال استخدام صور فضائية متعددة الاطياف لسنوات مختلفة لمنطقة الدراسة الواقعة الى الغرب من بغداد واجراء المقارنة بين طبقات الغطاء الأرضي وحساب فرق المساحات لكل معلم على حدة لا سيما في العناصر البيية الرئيسية ( التربة, النباتات, الماء ). وتم عر ض النتائج بشكل جداول ورسوم بيانية.


Article
Time dependent behaviour of composite beams with partial interaction for different types of shear connectors
التصرف الانشائي للعتبات المركبة ذات الربط الجزئي لأنواع مختلفة من رباطات القص مع الزمن

Loading...
Loading...
Abstract

The structural behavior of composite steel concrete beams with long term deflection was investigated, taking in considerations several variables including degree of shear connectors 50%, 75%, 100%, and type of connectors including headed and hooked studs smooth or deformed. Five composite steel-concrete beams were tested each consist of steel section W12x35 and 300x100 concrete slabs. The composite beams were tested under uniformly distributed loads for different time interval up to 180 days. The results showed that the degree of interaction have significant influence on the long- term behavior of the composite steel concrete beam . When the degree of interaction decreased from 100% to 75% then to 50% the maximum long-term mid span deflection increased about 35.1% and 65.9% respectively at 180 days after loading. Also, the end slip increased about 67.5% and 112.4% respectively at 180 days after loading. The results showed that the type of the used shear connectors has slight influence on the long-term behavior of the composite steel concrete beams. For certain degree of interaction (75%)with using headed and hooked studs smooth or deformed the maximum long-term mid span deflection decreased about 7.1% and 11.7%at 180 days after loading, and the end slip decreased about 4.8% and 12.5% at 180 days after loading.تمت دراسة التصرف الانشائي للعتبات المركبة من الخرسانة والفولاذ تحت تاثير الزمن حيث تم اخذ عدة متغيرات بنظر الاعتبار وهي درجة الربط (50%, 75%, 100% )ونوع رباطات القص (رباطات ذات القبعة , رابطات خطافية ملساء ومحززة) . تم اجراء الفحوص على خمسة عتبات مكونة من مقطع فولاذي من نوع (W12x35 ) ويعلوه مقطع خرساني بابعاد (300x100 ) ملم . تم اجراء الفحص للعتبات الاختبارية عن طريق تسليط حمل موزع بصورة منتظمة بفترات متباعدة لغاية ( 180 يوم) . بينت النتائج ان لدرجة الربط ( بين المقطع الفولاذي والخرساني ) في العتبات الخرسانية المركبة التاثير الاكبر على التصرف الانشائي الذي يعتمد على الزمن . عندما تقل درجة الربط من 100% الى 75% ثم الى 50 % فن الحد الاقصى للاود يزداد بنسبة 53,1% و 65,9% على التوالي بعد 180 يوم من التحميل .وايضا" فان اقصى الازاحة نسبية بين مقطعي الفولاذ والخرسانة تزداد بنسبة 67,5% و 112,4% على التوالي ولنفس زمن التحميل لمدة 180 يوم . بينت النتائج ايضا" ان نوع رباطات القص المستعمل في البحث له تاثير قليل نسبيا" على التصرف الانشائي للعتبات المركبة التي تعتمد على زمن التحميل . فلنسبة ربط محددة( 75%) ونوع رباطات القص المستخدمة ( ذات القبعة) , خطافات ماساء ومحززة فان اقصى اود في منتصف العتبة يقل بنسبة 7,1% و 11,7% لنفس زمن التحميل 180 يوم وايضا" فان اقصى ازاحة نسبية تقل بنسبة 4.8% و 12,5% لنفس زمن التحميل 180 يوم .


Article
Determination of the Biological Kinetics for Diyala River at Al-Rustimiyah WWTP's
حساب محددات الحركة البايولوجية لنهر ديالى مقابل محطات معالجة المياه الثقيلة في الرستمية

Loading...
Loading...
Abstract

Activated sludge process is considered one of the most common and highly effective methods used in aerobically biological treatment systems. The design of such systems is usually based on the biological kinetic approach considerations. The present study is concerned in determining the biological kinetic of the last part of Diyala River at AL-Rustimiyah WWTP's, Baghdad, Iraq. A completely mixed continuous flow lab-scale reactor without recycling was used for this purpose. Various detention times were adopted during the experimental work ranging from 0.723 to 3.809 days. Influent and effluent BOD5, MLVSS and MLSS for the aeration tank, among other tests were performed at different detention times, after reaching the steady state conditions, in order to generate the required data for bio-kinetic coefficients. The biological kinetics k, Y, Kd, and Ks for the last part of Diyala River at AL-Rustimiyah WWTP's were found to be 5.68 d-1, 0.75, 0.06 d-1, and 70 mg/l, respectively. These values were compared with the bio-kinetics of different types of wastes and were found to be within the typical ranges of bio-kinetic parameters for activated sludge process treating domestic wastewater, which indicates that the water at the river reach of interest is rather wastewater than pure river water. تعتبر طريقة الحمأة المنشطة احدى اهم الطرق واكثرها شيوعا واستخداما في انظمة المعالجات البايولوجية الهوائية, وتصميم هكذا انظمة يأخذ بنظر الاعتبار قيم محددات الحركة البايولوجية للمياه المعالجة. تهتم الدراسة الحالية بحساب قيم محددات الحركة البايولوجية للجزء الاخير من نهر ديالى مقابل محطات معالجة المياه الثقيلة في الرستمية, بغداد, العراق. تم استخدام مفاعل مختبري ذو تصريف مستمر وبدون ارجاع لهذا الغرض,كما وتم اعتماد عدة ازمان للمكوث خلال التجارب العملية تتراوح بين 0.723 و 3.809 يوم. تم اجراء عدة فحوص للمياه الداخلة والخارجة من المفاعل منها: BOD5, MLVSS, MLSS وغيرها. هذه الفحوص تم اجراءها بعد الوصول الى حالة الاستقرار للمفاعل وتم تكرارها لكل زمن مكوث. بالاعتماد على هذه الفحوص, تم استخراج محددات الحركة البايولوجية للجزء الاخير من نهر ديالى لتكون كالتالي: k=5.68d-1, Y=0.75, Kd=0.06d-1, Ks=70mg/l . عند مقارنة النتائج المستحصلة من هذا البحث مع نتائج سابقة لإنواع مختلفة من المخلفات, وجد انها تقع ضمن حدود محددات الحركة البايولوجية لمياه المجاري, مما يدل على ان مياه نهر ديالى في جزءه الاخير هو مياه ثقيلة اكثر مما هو مياه نهر نقية.


Article
Punching Shear Resistance of High Strength GFRP Reinforced Concrete Flat Slabs
مقاومة القص الثاقب في السقوف الخرسانية عالية المقاومة والمسلحة بقضبان الياف الزجاجية البوليميرية

Loading...
Loading...
Abstract

This study program has been arranged to test the behavior of punching shear for concrete slabs reinforced by an embedded glass fiber reinforced polymer (GFRP) reinforcements. However, the shear resistance of concrete members in general and especially punching shear of two-way RC slabs, reinforced by GFRP bars has not yet been fully investigated. Seven decades ago, many researches have been carried out on punching shear resistance of slabs reinforced by conventional steel and several design methods were created. However, these methods can be not easily applied to FRP-reinforced concrete slabs due to the difference in mechanical properties between (FRP) and steel reinforcement. sixteen specimens are to be cast in lab within two categories of reinforcements such as GFRP and equivalent steel reinforcements. In addition, based on experimental data obtained from the author’s study and ACI model, the paper performed an evaluation of accuracy of proposed model. The results from the evaluation show that the ACI-formula gave inaccurate results with a large scatter in comparison with the test results of this study. A new design formula can be proposed for more accurate estimation of punching shear resistance of (GFRP) specimens.قد تم ترتيب البرنامج الخاص بهذه الدراسة للتحري عن سلوك القص الثاقب في السقوف الخرسانية والمسلحة بقضبان تسليح من الياف الزجاج بوليميرية. بصورة عامة فإن مقاومة القص في الاعضاء الخرسانية وخصوصا مقاومة القص الثاقب في السقوف الخرسانية المسلحة بقضبان الياف الزجاج البوليمية لم يتم فحصها وتدقيقها بصورة كاملة. حيث على مر سبع عقود ماضية تم اقتراح ووضع العديد من طرق تصميم السقوف الخرسانية والمسلحة بقضبان حديد التسليح الاعتيادية. ولكن لايمكن اعتمادها مباشرة على السقوف المسلحة بقضيان البوليمير وذلك لوجود اختلاف في الخواص الميكيانيكية بين التسليح بالحديد الاعتيادي والتسليح بالالياف البوليمير. ستة عشر عينة تمصبها في المختبر قُسمتْ الى مجموعتين وحسب نوع التسليح ولكن بنسب مكافئة للحديد الاعتيادي. وبالاضافة الى الجزء المختبر فقد تم اقتراح نموذج لحساب مقاومة القص لهكذا سقوف ومقارنتها مع نموذج مدونة المعهد الامريكي للخرسانة ، ووجد ان نموذج المدونة غير دقيق وله قيم خطأ كبيرة اذا ما قورنت مع نتائج الموديل المستنبط من التجارب في هذه الدراسة في حساب دقيق لحمل الفشل لعينات السقوف الخرسانية عالية المقاومة ومسلحة بقضبان الزجاج البوليميرية. يمكن توسيع النموذج الى عتبات واقعة تحت تاثير حركات ثلاثية الأبعاد.


Article
Feasibility of Pd-catalytic onto nontronite mineral and H2O2 produced from H2 and O2 to degrade organic contaminants
دراسة امكانية ازالة المواد العضوية باستخدام المعدن الطيني ( النونترونايت) مع عامل مساعد ((Pd والفنتون ((H2O2 المنتج مختبريا

Authors: Yasir AlAni ياسر العاني
Pages: 94-100
Loading...
Loading...
Abstract

A novel electro-Fenton process based on Pd-catalytic production of H2O2 from H2 and O2 has been studied and examined recently for altering and degrading organic contaminants in different types of wastewaters. The study endeavors to synthesize an integrated catalyst by loading Pd onto the clay mineral,nontronite, (Pd/NTm) so that H2O2 and Fe(II)‏ can be produced simultaneously in the electrolytic system. In an undivided electrolytic cell, rhodamine B, a probe organic contaminant, is degraded by 93% within 60 min under conditions of 50 mA, 1 g/L Pd/NTm, pH 3 and 20 mg/L initial concentration. A distinct mechanism, reductive dissolution of solid Fe(III) in nontronite by atomic H chemisorbed on Pd surface, is responsible for Fe(II) ‏ production from Pd/NTm.تم دراسة استحداث طريقة جديدة لازالة المواد العضوية بالاعتماد على طريقة الالكترو- فنتون المحضر مختبريا وباستخدام العامل المساعد عنصر البلاديوم وكذلك الحديد الموجود في المعدن الطيني الننترونايت. سعت الدراسة الى تحميل العامل المساعد على المعدن وبذلك تتم ازالة المركبات العضوية باستخدام الفنتون والحديد من المعدن الطيني (Pd/NTm) الطيني وتحضير المركب .وتم استخدام المركب العضوي ( رودمين – ب ) كملوث ويتم معالجته و قد حصلت على كفاءة ازالة تصل الى 93% خلال 60 دقيقة وقد كان معدل التيار الكهربائي المستخدم بمعدل 50 ملي امبير وباستخدام 1غم/لتر وكان الرقم الهيدروجيني 3 لازالة الملوث بتركيز 20 ملغم/لتر. تم توضيح ميكانيكية عملية الازالة و بيان عملية اختزال الحديد في المعدن الطيني من ثلاثي الى ثنائي التكافؤ.

Table of content: volume:11 issue:1