Table of content

Anbar University Journal of Islamic Sciences

مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية

ISSN: 20716028
Publisher: University of Anbar
Faculty: Islamic Science / Ramady
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Al-Anbar University for Islamic Sciences was founded in 2009 by Al-Anbar University for Islamic Sciences with four issues a year. It publishes research in Islamic disciplines related to the previously unpublished Shari'ah sciences in the field of forensic science. The research is accepted for publication and published in scientific faculties. And other colleges. In addition, the work of the conference is being held at our College and the University Conference. The journal is a quarterly journal dealing with publishing research for the purposes of promotion of university professors.
The first issue was issued in 2009, and attracted research from outside the country. This magazine has received the International Standard Classification ISSN: 2071-602 and is continuing to provide its issuance to all Iraqi universities and educational institutions in addition to the relevant ministries. Books and Documents in Baghdad (1235) for the year 2009.

Loading...
Contact info

isl.firasy@uoanbar.edu.iq

Table of content: 2009 volume:1 issue:3

Article
Arbitrary Divorce Between Legislation and Law
الطـلاق التعـسفي بين الشـريعة والقـانـون

Loading...
Loading...
Abstract

For the sake of the continuity of life, and the survival of the human species, God has enacted marriage, in which men and women meet, and cooperate in building the family, it is the main nucleus of society. Laws menial, and human habits on them, set strong rules and solid foundations, to establish this structure please spiral and continue in a proper way, and Islamic law like other laws, confirmed the establishment of this structure, and laid the necessary foundations and sound for him, and called on its members to marry early, he said: (( O youth of those who were able to you, let him get married, it is more difficult for the eyes and fortified for the vagina, and who could not do the fast, it came to him)).     He also called for the choice of a good husband said : ((If you come from the satisfaction of his religion and created Vnkoh, only do not be strife in the ground and corruption)).     He said: ((women marry for four, for her money, and for her, and for her beauty, and her children, Vzvar same religion raised your hands)). The marital relationship in Islam is a holy relationship, based on piety and good cohabitation The prophet says: ((Fear God in women, you took him faithfully God, and Tsthaljn Farjhm word of God, and that you should not set them brushing anyone hate him, if they declare Vdharbunha beating unjustly, and you have a living and cladding known)), but despite these The importance and seriousness of marriage, it may not be successful, it may betray eyesight and deceive the feeling in the choice of life partner, coupling may be based on the wrong choice… Vtqd days during the marital life of each other's satisfaction of the other character and creation, or may occur after marriage is beyond their management , Vkdr disturbed marital life, Vnqlb turn the basis of their entity to Mao Love is turned into hatred, harmony to misery, affection and tranquility to chaos, and it is not wise to force a party to accept the continuation of this fragile entity, which, day by day, exacerbates the problems that may lead them or one of them to criminal behavior or moral deviation. Divorce became necessary to resort to the nations, and approved by the heavenly laws, and adopted by positive laws.     And Islam approved divorce if marital life reached a dead end, and proceeded to him from the ethics and teachings that achieve the interest of the family and the nation in a way that is away from arbitrariness and injustice, and set conditions for him, and set limits, and imposed on the will of the husband so that he could not be considered a qualitative work On him whenever he wants and for whatever reason he wants.     The jurists agreed that a man has the right to divorce his wife, if he has a good reason to divorce, in order to end the marital life that is inevitable to end, because of misery, disagreement, bad ten, repulsion foul and other reasons that disturb the marital life     But granting this right to men is not to launch it, but necessarily restricts the extreme and the urgent need where the divorce and the solution of marital life is better than continuing.     Accordingly, a husband who divorces his wife without the utmost necessity or urgent need shall have committed a haraam act and may be abusive in the use of his right granted by God, and the material and moral harm to the wife who has been divorced should be compensated.     Whereas arbitrary and unjustifiable divorce is a serious social disease that leads to the destruction of homes, the rupture of families and the displacement of children, I would like to write a paper entitled "Compensation for arbitrary divorce between Sharia and the law", so that both men and women know what they are and what they should do. Such a divorce occurred, God forbid.     The research plan was considered to be an introduction, a preamble, two chapters and a conclusion.     The preamble included the meaning of divorce in terms of language, sharia and law and the extent of its legitimacy. The first chapter included three sections, the first section on the abuse of the right to Sharia and the law, and the second section on the origin of divorce is it permissible or urban? The third topic is the idea of ​​arbitrary divorce in law.     The second chapter also includes three topics, the first section on the legality of compensation and legal jurisprudence, the second section on the conditions of eligibility for compensation, and the third section on the proof of arbitrariness and how to estimate compensation.     The conclusion was dedicated to the results I reached, if I was injured, thanks to God and from him and his generosity, and that I made a mistake and myself and the devil, and God, the conciliator, which is my trust in him and entrusted him. من اجل استمرار الحياة، وبقاء النوع الإنساني، شرع الله  الزواج، يجتمع فيه الرجل والمرأة، ويتعاونان على بناء الأسرة، فهي النواة الرئيسة للمجتمع، فكلما كانت الأسرة قوية مترابطة وأفرادها متفاهمون فيما بينهم، كان المجتمع قوياً ومتماسكاً ورصيناً، لذلك أخذت الشرائع السماوية، والقوانين الوضيعة، والعادات البشرية على عاتقها، وضع قواعد متينة واسس راسخة، لإقامة هذا البنيان رجاء دوامه واستمراره بطريقه سليمة، والشريعة الإسلامية كغيرها من الشرائع، أكدت على إقامة هذا البنيان، ووضعت الأسس اللازمة والسليمة له، فدعت أفرادها إلى الزواج المبكر، فقال  : (( يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فانه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فانه له وجاء)) . كما دعا إلى اختيار الزوج الصالح فقال  : (( إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنْكِحوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير)) . وقال: (( تنكح المرأة لأربع، لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فأظفر بذات الدين تربت يداك )) . والعلاقة الزوجية في الإسلام علاقة مقدسة، قائمة على التقوى والمعاشرة الحسنة ويقول الرسول  : (( اتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمانة الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله، وان لكم عليهن ألا يوطئهن فرشكم أحدا تكرهونه، فان فعلن فاضربوهن ضربا غير مبرح، ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف )) ، ولكن على الرغم من هذه الأهمية والخطورة للزواج، فانه قد لا يحضى بالنجاح، فقد يخون البصر ويخدع الشعور في اختيار شريك الحياة، فالاقتران قد يُبنى على اختيار خاطئ … فتكشف الأيام أثناء الحياة الزوجية لكل منهما مالا يرتضيه الآخر من طباع وخلق، أو قد يطرأ بعد الزواج أمر خارج عن إدارتهما، فيكدر صفو الحياة الزوجية، فينقلب أساس كيانهما إلى معول هدام، فينقلب الحب إلى البغض، والوئام إلى الشقاء، والمودة والسكينة إلى الفوضى، وليس من الحكمة إرغام طرف على قبول استمرار هذا الكيان الهش، الذي يزيد يوما بعد يوم من تفاقم المشاكل التي قد تؤدي بهما أو بأحدهما إلى سلوك إجرامي أو انحراف خلقي، لهذا أصبح الطلاق أمراً ضروريا لجأت إليه الأمم، وأقرته الشرائع السماوية، وأخذت به القوانين الوضعية . والإسلام اقر الطلاق إذا وصلت الحياة الزوجية إلى طريق مسدود، وشرع له من الآداب والتعاليم التي تحقق مصلحة الأسرة والأمة بشكل يكون بعيدا عن التعسف والظلم، ووضع له شروطا، وحدد له حدودا، وفرض على إرادة الزوج قيودا بحيث لن يتمكن من أن يعتبره عملا كيفيا يقدم عليه متى شاء ولأي سبب أراد . وقد أجمع الفقهاء على أن من حق الرجل أن يطلق زوجته، إذا كان لديه سبب وجيه لإيقاع الطلاق، من اجل إنهاء الحياة الزوجية التي لامناص من إنهائها، بسبب الشقاء والخلاف وسوء العشرة وتنافر الطباع وغيرها من الأسباب التي تعكر صفو الحياة الزوجية ولكن منح هذا الحق للرجل ليس على إطلاقه، بل يقيد بالضرورة القصوى والحاجة الملحة التي يكون فيها الطلاق وحل الحياة الزوجية خير من استمرارها. وبناء على هذا فان الزوج الذي يطلق زوجته دون ضرورة قصوى أو حاجة ملحة فانه يكون قد ارتكب فعلا محرما ويكون قد تعسف في استعمال حقه الذي منحه الله  إياه، وألحق الأذى والضرر المادي والمعنوي بالزوجة التي وقع عليها الطلاق ينبغي ان تعوض عنه. ولما كان الطلاق التعسفي الذي ليس له ما يبرره مرضا اجتماعيا خطيرا يؤدي إلى خراب البيوت وتمزق الأسر وتشرد الأولاد وددت أن اكتب بحثا فيه تحت عنوان (( التعويض عن الطلاق التعسفي بين الشريعة والقانون ))، لكي يعرف كل من الرجل والمرأة ماله وما عليه فيما لو وقع مثل هذا الطلاق لا قدر الله . وقد ارتأيت أن تكون خطة البحث من مقدمة وتمهيد وفصلين وخاتمة. تضمن التمهيد معنى الطلاق لغة وشرعا وقانونا ومدى مشروعيته، وتضمن الفصل الأول ثلاثة مباحث، المبحث الأول عن إساءة استعمال الحق في الشريعة والقانون، والمبحث الثاني عن الأصل في الطلاق هل هو الإباحة أم الحضر؟ والمبحث الثالث عن فكرة الطلاق التعسفي في القانون . أما الفصل الثاني فقد تضمن ثلاثة مباحث أيضاً، المبحث الأول عن مشروعية التعويض فقها وقانونا، والمبحث الثاني عن شروط استحقاق التعويض، والمبحث الثالث عن إثبات التعسف وكيفية تقدير التعويض. أما الخاتمة فقد كانت مخصصة للنتائج التي توصلت إليها، فان أصبت فذلك بفضل الله ومنّه وكرمه، وان أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان، والله الموفق، وهو حسبي عليه توكلت واليه أنيب.


Article
The Conditions of Personal Interpretation in Imitating Judiciary
شرط الاجتهاد في تقليد ولاية القضاء

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allaah, who created creations and put the balance, and prayers and peace be upon whom God gave wisdom and good statement, and on his family and companions and those who followed him with charity. After. God Almighty created creation, sent the apostles, and sent down the books; for people to do the premium, and to rule justly, justice is a corner, and a solid asset, by the heavens and the earth, which is the trust of God Almighty assigned to His slaves in his land, prophets and successors, that God orders you to lead To her people, and when you judge among people to judge by justice, Allaah exhorts you with Him, because Allaah was poison. It is a precious veil, and the status of God is great, the Prophet said : ((The premiums to God on the platforms of light on the right of Rahman الرحمن, and both hands right: those who adjust in their judgment and their family and what they have gone)) (). Therefore, the judiciary in Islam was the clear picture to achieve justice, which God commanded; to preserve rights, and establish borders. The practical reality of the judicial process in the history of Islam has witnessed the achievement of this great purpose. The importance of this duty is assigned to the person of the Prophet (s), or whoever is succeeded by the Prophet (s). Then he was the successor after him. Because the inability of the caliph or the head of state to carry out all the duties himself, the judiciary was made a state to be assumed by those chosen by the caliph. For serious, spoil more than fit. Perhaps one of the important conditions that we have seen to be highlighted in this research is: knowledge of the legal provisions or attain the rank of diligence. Judiciary in Islam is not a judgment of defamation, fancy or abstract reason, as is the case in positive systems, but rather the judiciary of God's law and arbitration of its approach, since justice, which is the core of the judiciary and its truth, is to follow the rule of God home as Imam Shafi'i () (), or Is the ruling, including God revealed as Ibn al-Musli () (). That is why this research was an answer to the judge's fortune with the science that qualifies him for this great task. الحمد لله الذي خلق الخلائق ووضع الميزان، والصلاة والسلام على من آتاه الله الحكمة وحسن البيان، وعلى آله وأصحابه ومن تبعه بإحسان. أما بعد. فإن الله تعالى خلق الخلق، وأرسل الرسل، وأنزل الكتب؛ ليقوم الناس بالقسط، وليحكموا بالعدل، فالعدل ركن ركين، وأصل متين، به قامت السموات والأرض، وهو أمانة الله تعالى كلّفها عباده في أرضه، أنبياء وخلفاء، إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُمْ بَيْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً( ). وهو منقبة كريمة، ومنزلة عند الله عظيمة، قال النبي : ((إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن ، وكلتا يديه يمين: الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا))( ). لذلك كان القضاء في الإسلام هو الصورة الجلية لتحقيق العدل الذي أمر الله به؛ لحفظ الحقوق، وإقامة الحدود. ولقد شهد الواقع العملي لمسيرة القضاء في تاريخ الإسلام تحقيق هذا المقصد العظيم. ولأهمية هذا الواجب أنيط بشخص النبي ، أو بمن يستخلفه النبي . ثم كان للخلفاء من بعده. ولعدم قدرة الخليفة أو رئيس الدولة على مباشرة كل الواجبات بنفسه جُعل القضاء ولاية من الولايات يتقلدها من يختاره الخليفة، فلذلك حرص العلماء على ضرورة تواذفر شروطٍ أو صفاتٍ في القاضي مستمدة من نصوص الشرع وقواعده العامة تؤهله لممارسة هذا الواجب؛ حتى يحقق القضاء مقصده، ولا ينحرف عن الجادة، فيفسد أكثر مما يصلح. ولعل من بين الشروط المهمة التي رأينا أن يسلط عليها الضوء في هذا البحث هو: العلم بالأحكام الشرعية أو بلوغ رتبة الاجتهاد. فالقضاء في الإسلام ليس حكماً بالتشهي أو الهوى أو العقل المجرد، كما هو الحال في النظم الوضعية، بل هو قضاء بشرع الله وتحكيم لمنهجه، إذ العدل الذي هو لبّ القضاء وحقيقته إنما هو اتباع حكم الله المنزل كما قال الإمام الشافعي( )( )، أو هو الحكم بما أنزل الله تعالى كما قال ابن الموصلي( ) ( ). لهذا كان هذا البحث إجابة عن حظّ القاضي من العلم الذي يؤهله لهذه المهمة العظيمة.


Article
Ibin Taimia Jurisprudence Priorities in his Book Majmuaa Alfatawa in Personal Record
الأولويات الفقهية لابن تيمية في كتابه مجموع الفتاوى في الأحوال الشخصية

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction : Praise be to Allah, the Lord of the Worlds and the best prayer. After .. The Islamic nation is rich in scientific heritage, which is a pride for them throughout the ages and times as it is one of the pillars of its renaissance and the fruit of the fruits of its life and culture and a title of the glory and glory. It is only thanks to God for this nation that has made our religion fit for every time and place and according to the priorities we can arrange judgments and organize actions by providing the first and most likely on the likely without excessive and not neglect to preserve the unity of the nation and reach them to safety. Failure to follow the jurisprudence of priorities, which the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) did not neglect, nor to his esteemed companions, led to the enemies of this nation demanding them by activating the differences resulting from the incorrect understanding of this religion. Teemed with them at this time. The jurisprudence priorities in personal status stated that the structure through which the nation proceeds to achieve the goals of Islam. For that importance I chose to be the subject of research (jurisprudential priorities of Ibn Taymiyyah in the book of total fatwas in personal status). Note that my thesis, which obtained a doctorate in Islamic jurisprudence from the Islamic University in Baghdad was entitled (Fiqh priorities when Imam Ibn Taymiyyah through his book fatwas in the door of worship), I wanted this research and the next research - God willing - to complete jurisprudence priorities When Ibn Taymiyah in his book the total fatwas in the door transactions. After trusting in God I took looking at this area of ​​jurisprudالمقدمة : الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين ومن سار على هديهم ونهجهم إلى يوم الدين . أما بعد .. فإن الأمة الإسلامية غنية بتراثها العلمي الذي يعد مفخرة لها على مر العصور والأزمان كما إنه ركن من أركان نهضتها وثمرة من ثمار حياتها وثقافتها وعنواناً من عناوين عزتها ومجدها . وما ذلك إلا بفضل الله تعالى على هذه الأمة إذ جعل ديننا يصلح لكل زمان ومكان وبفقه الأولويات نستطيع أن نرتب الأحكام وننظم الأفعال من خلال تقديم الأولى فالأولى والراجح على المرجوح من غير إفراط ولا تفريط للحفاظ على وحدة الأمة والوصول بها إلى بر الأمان . وعدم الأخذ بفقه الأولويات الذي لم يهمله الرسول – صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – ولا أصحابه الكرام أدى إلى تكالب أعداء هذه الأمة عليها من خلال تفعيل الخلافات الناتجة عن الفهم غير الصحيح لهذا الدين لذا أصبح من الضروري تفعيل فقه الأولويات للخروج بهذه الأمة من تلك الخلافات والفتن التي عجت بها في هذا الزمان . والأولويات الفقهية في الأحوال الشخصية صرح من ذلك البنيان الذي به ومن خلاله تنطلق الأمة إلى تحقيق أهداف الإسلام . ولتلك الأهمية أخترت أن يكون موضوع بحثي (الأولويات الفقهية لابن تيمية في كتاب مجموع الفتاوى في الأحوال الشخصية) . علماً أن أطروحتي التي حصلت بها على درجة الدكتوراه في الفقه الإسلامي من الجامعة الإسلامية في بغداد كانت بعنوان (فقه الأولويات عند الإمام ابن تيمية من خلال كتابه مجموع الفتاوى في باب العبادات) ، فأردت بهذا البحث والبحوث القادمة – إن شاء الله – أن أكمل فقه الأولويات عند ابن تيمية في كتابه مجموع الفتاوى في باب المعاملات . وبعد التوكل على الله أخذت أبحث في هذا المجال من الفقه .


Article
Freedom of Speech as it is Adopted in Holy Quran
حـرية التعـبير عـن الــرأي كما قررها القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ، سيدنا محمد  وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد : فتعد قضية حرية الرأي من القضايا المعاصرة التي يكثر فيها الحديث ، لما يترتب عليها من فهم لمختلف القضايا ، وقد لحق المسلمين الضرر الكبير نتيجة الفهم الخاطئ والتوظيف غير الرشيد لحرية الرأي ، كالضجة الإعلامية التي حصلت بسبب الرسوم المسيئة للرسول  . وحرية الرأي نعمة من نعم الله  على عباده ، كفلها الإسلام ، وأولاها عناية كبيرة ، بوصفها الوسيلة الرئيسة لنشر الدعوة الإسلامية ، وأعطى العقل مكانة عالية ، فحرره من الخرافة والشرك ، وشجعه على التفكير ، وأخذ بسلطانه في شتى العلوم ، ولهذا فقد اقتضت مشيئة الله تعالى أن يخلق الناس بعقول ومدارك متباينة ، قال تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ ) ( ) .


Article
The Tears in Quran. Analytical Study
الــدمــع في الـقرآن الكـريم دراسة تحليلية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله الذي جعل لكل شيء سبباً، وانزل على عبده كتاباً عجباً، فيه من كل شيء حكمة ونبأً، والصلاة والسلام على سيدنا محمد اشرف الخليقة عجماً وعربا، وأزكاهم حسباً ونسبا، وعلى آله وأصحابه السادة النجبا. وبعد .. فقد أنزل هذا القرآن الكريم على قلب رسول الله ، لينشئ به أمة، وليقيم به دولة، ولينظم به مجتمعاً، وليربي به ضمائر وأخلاقاً وعقولاً، وليجدد به روابط ذلك المجتمع فيما بينه، وروابط تلك الدولة مع سائر الدول، وعلاقات تلك الأمة بشتى الأمم، وليربط ذلك كله برباط قوي واحد، يجمع متفرقهِ، ويؤلف أجزاءه، ويشدها كلها إلى مصدر واحد، وإلى سلطان واحد، وإلى جهة واحدة، وذلك هو الدين، كما هو في حقيقته عند الله، وكما عرفه المسلمون، ومن ثم نجد في آياته موضوعات شتى، الرابط بينها هو هذا الهدف الأصيل الذي جاء القرآن كله لتحقيقه، في إنشاء أمة، وإقامة دولة، وتنظيم مجتمع، على أساس من عقيدة خاصة، وتصور معين وبناء جديد، الأصل فيه أفراد الله سبحانه بالإلوهية والربوبية والقوامة والسلطان، وتلقي منهج الحياة وشريعتها ونظامها وموازينها وقيمها منه وحده بلا شريك. لذا جاء عنوان بحثي هذا (الدمع في القرآن الكريم – دراسة تحليلية-) حيث صورت تلك الآيات مواقف عظيمة ومشرفة لفريق لا يستكبر عن الحق حين يسمعه، بل يستجيب له تلك الاستجابة العميقة الجاهرة الصريحة، ولا يتردد في إعلان استجابته للإسلام، والانضمام للصف المسلم، وهو فريق علم الله منه صدق قوله فقبله في صفوف المحسنين. ورغبة الفريق الآخر الصادقة، وقلوبهم المخلصة لله ولرسوله، لا يغشون ولا يخدعون، ولكنهم لا يجدون الرواحل التي تحملهم إلى ارض المعركة، فإذا حرموا المشاركة فيها لهذا السبب، ألمت نفوسهم حتى لتفيض أعينهم دموعاً، لأنهم لا يجدون ما ينفقون، وقد جاءت خطة البحث مكونة من تمهيد ومطلبين وخاتمة غير هذهِ المقدمة، متبعاً فيه المنهج التحليلي الذي يقوم على الأسس العلمية المتبعة في تحليل النصوص القرآنية، ومعتمداً على أهم المصادر من كتب اللغة والتفسير والبلاغة والقراءات القرآنية.


Article
A Philosophical Meditation of Spiritual Values in Andalusian Poetry(Life and Death)
تأمــلات فلسـفية فــي القــــيم الروحية للشعر الأندلسي ( الحياة والموت أنموذجا )

Loading...
Loading...
Abstract

التأمل ظاهرة معروفة في شعرنا العربي القديم، وهي تدل على مدى ما وصل إليه الفكر العربي من تطور ونضج ووعي. وهو صفة إنسانية نجدها لدى الفيلسوف والصوفي كما نجدها لدى الشاعر . وان كان يختلف عند هؤلاء من حيث الوسيلة والطريقة إلا انه يتفق من حيث الغاية المعرفية وهي البحث عن الحقيقة . فالفيلسوف –مثلا- جعل العقل نبراسا يهتدي به وسلاحا يعتمد عليه في عملية الكشف عن جوهر الاشياء (1) . أما الصوفي فقد جعل من القلب إماما يهديه الى أسرار الحياة ، ووسيلته في إدراك الحقيقة ، لأنه يرى ان العقل عاجز عن تفسير قضايا الحياة والكون (2) ، أما الشاعر فقد اعتمد الحدس والتخييل في تأملاته والانغماس والتفاعل مع موضوعه. وما دام الشاعر كائنا اجتماعيا وروابطه مع الاخرين ويعيش الحياة وتناقضاتها ويعاني متاعبها ويتوجع بألامها ويفجع بمصائبها. وما دام هناك موت وفناء بعد هذه الحياة فـان هناك وقفات وجدانية وتأملات كونية وحكم وعبر. لذا حمل الشاعر الاندلسي قصيدة أفكاره ونظراته في الحياة والكون والموت والدنيا والدهر والزمن والأيام وغيرها من القيم الروحية والقضايا والمشكلات الاجتماعية التي لايخلو منها أي ديوان شعر أندلسي وأي فن شعري ولا سيما فن الرثاء ، إذ جاءت مراثيهم وهي تحمل بعدا فلسفيا تضمن الحديث عن مشكلة الحياة والموت والبقاء والفناء. إذ كانت هذه الموضوعات تثير خواطر وأفكار ا فلسفية متشعبة تدعو إلى التفكير في هذه المشكلة الإنسانية الخالدة وتذكر الماضين الذاهبين(3)، وكثيرا ما اقترنت الحكمة بتلك الأشعار التي تضمنت هذه القيم الروحية والقضايا الإنسانية التي شغلت بالهم كثيراً عانوا من مشكلاتها وتأملوا اسرارها وذلك لمناسبة المقام لمثل هذا النوع من الشعر ولان شعر الحكمة (( يصور إلى حد كبير هموما والاما من نوع خاص ، تعكسها الحكمة ولو بصورة غير مباشرة))(4)، فالشاعر يحاول من خلال تلك الاشعار ان يقدم خلاصة أفكاره وتجاربه التي مر بها وأدرك تفصيلاتها في هذه الحياة بعد ان ذاق حلوها ومرها، وعاش أيامها ولياليها وخبر الناس فيها وعرفهم على طبيعتهم، وعانى من غدر الزمان وصروف الدهر وتقلباته فخرج الشاعر محملا بتجارب وأفكار تثري عقله وتغني تجاربه ومن ثم قد تثري وتغني تجارب الآخرين، الا ان هذه الأفكار والتأملات والحكم قد اختلفت ضعفا وقوة من شاعر إلى آخر فمنها ما كان ساذجا بسيطا يعتمد التجربة السطحية فقل تأثيرها وفاعليتها، ومنها ما كان عميقا يستند إلى قوة التجربة وصدقها ،قد توفر فيها العمق والأصالة وسعة الرؤية الذاتية او معاناته اليومية كحصيلة لمعايشة الشاعر وتجاربه(5) ، لان خير الشعر كما يذهب القرطاجني (684هـ) هو ((ما صدر عن فكر ولع بالفن والغرض الذي القول فيه مرتاح للجهة والمنحى الذي وجه إليه كلامه...))(6) فالمعاناة الحقيقية أو الممارسة الفعلية للتجربة الشعرية لها اثرها الكبيرفي عمق التجربة واصالتها ، لذا عدها بعض النقاد أصل كل نتاج ادبي فيقول: ((ان اصل كل تأليف أدبي هو تجربة مارسها المؤلف))(7) وان كان هناك من النقاد يرى انه ليس من الضروري (( ان يكون الشاعر قد يعاني التجربة بنفسه حتى يصفها بل يكفي ان يكون قد لاحظها، وعرف بفكره عناصرها، وامن بها، ودبت في نفسه حمياها))(8) ومما لاشك فيه ان مثل هذا الراي اكثر ما يصدق على بعض الموضوعات والاغراض الشعرية مثل المديح والوصف، اما فيما يخص موضوع دراستنا فلا بد من توفر التجربة الحياتية والمعاناة الحقيقية ليتسنى للشاعر ان يعبر عن فلسفته تجاه ما اصابه وما يعانيه، وما تعلمه من ذلك ، فهناك فرق كبير بين شاعر اكتوى بالالم من غدر الزمان والناس ، وتقلب احوال الدنيا، وصعوبة العيش ، او عانى الام السجن او ذل الاسر واخر لم يعان ذلك كله، وقديما قال ارسطو: ((والحق ان اقدر الناس تعبيرا عن الشقاء من كان الشقاء نفسه ))(9) فالمعاناة الحقيقية توثق الصلة بين الشاعر وموضوعه وتجعلها اكثر عمقا وتفاعلا وينعكس ذلك بوضوح على نتاجه الشعري الذي سنقراه اذ اننا سنشهد – بدون شك- ولادة عمل جيد نشعر به ونتفاعل معه وكأنه يهمنا ويمثل بعض جوانب حياتنا وافكارنا.


Article
The Effect of Worship in Islamic Education
أثـر العبـادة في نمط التربية الإسـلامية

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى اله وصحبه ومن والاه 0 وبعد 000 فان عبادة الله تعالى هي الغاية المحبوبة المرضية له ، فمن أجلها خلق الثقلين كما قال سبحانه :  وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (1) ، وبها بعث رسله إلى البشرية : َلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ( 2 ) وعبادة الله التي تتحقق بها للعبد سعادة الدارين لا تؤتي ثمارها إلا إذا وقعت موافقة لأمر الشارع خالصة له ، وذلك لقوله تعالى :  فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً ( 3 ) 0 وإن الناظر في نصوص الكتاب والسنة يجد ان مدلول العبادة فيها شامل لا يقتصر على الفرائض ، فالحياة في منهج الله تعالى وِحدَة ، كل ما فيها لله ، والإسلام لا يفصل بين طريق الدنيا وطريق الآخرة ، ولا يفرق بين الفرائض والسلوك ، ويجعل كل حركة في حياة المسلم وثيقة الصلة بعقيدته ، كي يتوجه بها إلى ربه ، منفذاً أمره ، ومحققاً رسالته 0 وإنما شرع الله تعالى الأعمال والقربات كالصلاة والزكاة وغيرها لتزكية النفس وتطهيرها من الرذائل ، ولتبلغ الكمال في العبودية والطاعة لله 0 فلا يجوز والحال هذه الفصل بين العبادات وثمرتها لأن الله قرن بينها فلا تزكية إلا بالعبادة ، وكذلك العبادة ما لم يظهر آثرها على سلوك المسلم وتصرفاته فتمنعه من ارتكاب الحرام فإنها قد لا تنفع صاحبها في الآخرة وإن كانت تسقط عنه الواجب في الدنيا 0 ولا بد من الإيمان بان التربية هي الوسيلة الفذة لتغيير المجتمع ، وبناء الرجال، وتحقيق الآمال ، وعماد التربية الربانية ، هو القلب الحي الموصول بالله تبارك وتعالى ، الموقن بلقائه وحسابه ، الراجي لرحمته ، الخائف من عقابه ، ومن المقومات الأساسية التي قامت عليها التربية الربانية : العبادة لله تعالى ، ومن هنا يتضح جلياً العلاقة الوثيقة بين التربية الإسلامية والعبادة ، فكلاهما مصدره واحد هو الكتاب والسنة ، ولأهمية هذا الموضع ارتأيت الكتابة فيه ، فجاء البحث الموسوم (( أثر العبادة في نمط التربية الإسلامية )) وكان البحث في مقدمة وثلاثة فصول : أما الفصل الأول فهو " العبادة في الإسلام " وجاء في ثلاثة مباحث ، أما المبحث فهو مفهوم العبادة والتربية ، وجاء في مطلبين ، والمبحث الثاني هو أهمية العبادة ، والمبحث الثالث هو أقسام العبادة وكان في ثلاثة مطالب 0 أما الفصل الثاني فهو أثر العبادة في تربية المسلم ، وكان في أربعة مباحث ، المبحث الأول هو الأثر الروحي ، والمبحث الثاني هو الأثر الاجتماعي ، والمبحث الثالث هو الأثر النفسي ، والمبحث الرابع هو الأثر الأخلاقي 0 أما الفصل الثالث فخصصته في أثر العبادات الأربع في التربية ، وجاء في أربعة مباحث ، أما المبحث الأول فهو أثر الصلاة ، والمبحث الثاني هو أثر الزكاة ، والمبحث الثالث هو أثر الصوم ، والمبحث الرابع هو أثر الحج 0 هذا وقد بذلت جهدي في هذا البحث ، فما كان منه صواباً فمن الله ، وما كان فيه من خطأ فمن نفسي ومن الشيطان ، وأسأل الله العلي العظيم أن يريني والمسلمين الحق حقاً وأن يوفقنا للعمل به ، وان يرينا الباطل باطلاً ، وان يوفقنا لاجتنابه وإزهاقه ، إنه هو السميع المجيب 0 وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


Article
Explaining and Editing Subjects
شرح وتحقيق (المفاعيل) من مخطوط "توضيح قطر الندى، وبل الصدى" للشيخ العلّامة عبد الكريم الدبان الحيالي (رحمه الله)

Loading...
Loading...
Abstract

الحمدُ للهِ حمداً كما ينبغي لعظيمِ وجههِ ، وعزيزِ سلطانهِ ، أن جعلنا مسلمين أولاً وآخراً ، وخصنا فيمن خصهم بخدمةِ الإسلامِ والمسلمين ، والصلاةُ والسلامُ على أشرفِ الخلقِ والمرسلين نبينا وسيدنا محمد بن عبد الله المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آلهِ وصحبهِ الطيبين الطاهرين (رضوان الله تعالى عليهم أجمعين) . وبعــد ... فكانت الحاجة إلى الحفاظِ على القرآنِ الكريمِ من التصحيفِ والتحريفِ واللّحنِ السبب الأوّل والرئيس لنشوءِ الدراسات القرآنية ، التي كانت موضع اهتمام المسلمين منذ أن اتصل العرب بغيرِهم في المصرين الإسلاميين ((البصرة، والكوفة )) . وكانت الدراسات القرآنية كثيرة ومتنوعة ، وكان علم النحو أحد هذه الدراسات ، بدأ أوّل أمرهِ بضبطِ أواخر الكلم في الآيات بالنقطِ الذي توصل إليهِ أبو الأسود الدؤلي ، في منتصف القرن الأوّل الهجري . وبعد هذه المرحلة أَخَذَ الدرس النحوي يستقل ، واتسع موضوعه ، وغرضه، ووجد له دارسون مختصون بدؤوا يدرسون علم النحو لذاتِهِ . وكان منهجهم هو استقراء اللّغة وملاحظة الأساليب، فكان العلماءُ يخرجون إلى بوادي نجدٍ والحجازِ وتهامة ، يستقرون أهلها ويشافهونهم ويأخذون عنهم اللّغة الفصحى . وكان إلى جانبِ هذا كتاب الله تعالى الرافد الأوّل من روافدِ اللّغةِ العربيةِ الفصحى ، والمعين المعجز الذي لا ينضب ، وكذلك سنة نبيه محمد ()، أفصح العرب . وقد ساعَدَ كلّ ذلك علماء النحو، وعلى رأسِهم الخليل بن أحمد الفراهيدي على المضي شوطاً في الدراسات النحوية الناضجة التي كانت الأساس للدرسِ النحوي وجاءَ بعده تلميذه سيبويه الذي وضع كتابه "الكتاب" .


Article
The Grammatical Crippling Phenominon
ظـاهرة التقارض النـحوي في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
Abstract

And after: Grammar lesson is abundant sea of ​​many phenomena, and we have a linguistic phenomenon we found resonance in grammatical studies, namely: (phenomenon of contradiction), which is based on the meaning, and the role plays a prominent role, and we feel that it deserves research and study, because the study of this phenomenon and the like enable us to know how The Arabs dealt with their language and lagging around it. It also demonstrates the capacity of the Arabic language and its flexibility and other things that caused the emergence of contradictions in the language and other linguistic phenomena. And Ibn Jni says: (The reason for these loads and additions and appendages are many; this language and its capacity and the predominance of the need for its people to act in the rooftop during them; that is, the disposition in its areas and presence of what they wear and they frequently use speech, poetry, speeches, speeches and the power of their sense of everything And imagine what hardly felt by those who did not violate their doctrine). Accordingly, this phenomenon of the breadth of language, and the colors of its coverage, if the inclusion, and load on the meaning, and the problem, and derivation, and participation, and contradiction, and tandem ... represent the types of briefing and diversity in the Arab style, the contradiction is one of these; Flips speech on several faces, and on each face is right in the address, provided that he has a bond of hearing, and one of the faces of the correct guidance. Al-Zamakhshari (d. 538 e) was the first to declare the term "contradiction", and his words were scattered by evidence, and then the term of contradiction was mentioned by grammarians and scholars. يا ربُّ لك الحمدُ كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك. وبعد: فالدرس النحوي بحر وافر بكثير من الظواهر، وبين أيدينا ظاهرة لغوية وجدنا صداها في الدراسات النحوية وهي: (ظاهرة التقارض)، التي مبناها على المعنى، ويؤدي فيها المعنى دوراً بارزاً، ونرى أنها تستحق البحث والدراسة، لأن دراسة هذه الظاهرة وأمثالها تمكننا من معرفة كيفية تعامل العرب مع لغتهم والتركح في أنحائها، كما تدلل على سعة اللغة العربية ومرونتها وغير ذلك من الأمور التي كانت أسباباً في ظهور التقارض في اللغة، وغيرها من الظواهر اللغوية الأخرى. وعن ذلك يقول ابن جني: (وسبب هذه الحمول والإضافات والإلحاقات كثيرة؛ فهذه اللغة وسعتها وغلبة حاجة أهلها إلى التصرف فيها من التركح في أثنائها؛ أي التصرف في نواحيها ووجودها لما يلابسونه ويكثرون استعمالها من الكلام المنثور والشعر الموزون والخطب والسجوع ولقوة إحساسهم في كل شيء شيئاً وتخيلهم ما لا يكاد يشعر به من لم يخالف مذهبهم) . وعليه فهذه الظاهرة من مظاهر اتساع اللغة، ومن ألوان شمولها، فإذا كان التضمين، والحمل على المعنى، والمشاكلة، والاشتقاق، والاشتراك، والتضاد، والترادف... تمثل أنواع الإحاطة والتنوع في الأسلوب العربي، فإن التقارض يعد واحداً من هؤلاء؛ فالمتكلم يستطيع أن يقلّب الكلام على وجوه عدة، وعلى كل وجه هو مصيب فيما يتوجه إليه، بشرط أن يكون معه سند من السماع، ووجه من وجوه التوجيه الصحيحة. ويعد الزمخشري (ت538ﻫ) أوَّل من صرَّح بمصطلح التقارض، ودللت على كلامه بشواهد متناثرة، ثم تتابع ذكر لفظ التقارض لدى النحاة والعلماء .


Article
The Husband's Rights
حـقوق الـزوج على زوجـته في الفكر الإسلامي

Loading...
Loading...
Abstract

The issue of marital rights in Islam is one of the most important legislation that Islam has brought, and the greatness of it, and addressed by guidance and guidance, because of the protection and maintenance of the family in which men and women are the primary parties to them, and thus entails the future of this family, was the subject of marital rights The subjects given by Islam are of great importance in Islam because of the family's great place in building the Islamic society, and the formation of its leaders and soldiers, these rights, and the exchange between men and women within the same family of the most important reasons that lead to the stability of married life, and the stability of the whole family This stability was the biggest reason for building the future blocks of sons and daughters in the Islamic society, and the tragedies experienced by our social reality because of the lack of commitment of both men and women to the rights of the other within the family institution, which made this nation deteriorated in the abyss of corruption and vice, under the pretext of the reactionary Islam once. Under the pretext of despising women again, and under the pretext of injustice of women often, even the enemies of Islam were able to plant these destructive principles within our Islamic society, which led to the transgression on each other's rights, and contempt for each other, and thus overruled the bond of this great contract and the heavy Charter that culminated E God between men and women, it was the cause of the corruption of our youth and the collapse of their morals and stay away from the provisions of this religion and traditions.الحمد لله رب العالمين ، وافضل الصلاة واتم التسليم على سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين ، وعلى اله واصحابه اجمعين ، وبعد : يعد موضوع الحقوق الزوجية في الاسلام واحدا من أهم التشريعات التي جاء بها الاسلام ، وعظم من شانها ، وتناولها بالتوجيه والارشاد ، لما في ذلك من حماية وصيانة للاسرة التي يعد فيها الرجل والمرأة الطرفين الأساسيين فيها ، وعليهما يترتب مستقبل هذه الاسرة ، فكان موضوع الحقوق الزوجية من الموضوعات التي أعطاها الإسلام أهمية كبرى في الاسلام لما للأسرة من مكانة عظيمة في بناء المجتمع الإسلامي ، وتكوين قادته وجنوده ، فكانت هذه الحقوق ، وتبادلها بين الرجل والمرأة داخل الاسرة الواحدة من اهم الاسباب التي تؤدي الى استقرار الحياة الزوجية ، واستقرار الأسرة بكاملها ، فكان هذا الاستقرار السبب الاكبر لبناء لبنات المستقبل من الابناء والبنات في المجتمع الاسلامي ، ولما يعيشه واقعنا الاجتماعي من مآسٍ بسبب عدم التزام كل من الرجل والمرأة بحقوق الآخر داخل المؤسسة الاسرية ، مما جعل هذه الامة تردى في هاوية الفساد والرذيلة ، بحجة رجعية الإسلام يوماً ، وبحجة احتقار المرأة مرة اخرى ، وبحجة ظلم المرأة احياناً كثيرة ، حتى استطاع اعداء الاسلام من زرع هذه المباديء الهدامة في داخل مجتمعنا الاسلامي ، فأدى الى تجاوز كل منهما على حقوق الآخر ، واحتقار كل منهما للاخر ، وبالتالي نقض عرى هذا العقد العظيم والميثاق الغليظ الذي اوجده الله تعالى بين الرجل والمرأة ، فكان سبباً إلى فساد شبابنا وانهيار اخلاقهم والابتعاد عن أحكام هذا الدين وتقاليده . لذالك رأيت لزاماً عليّ ونحن في هذه الحال التي لا نحسد عليها ان اقوم بخطوة فيها من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيء الكثير ، ادعو من خلالها كل زوج مسلم وزوجة مسلمة الى معرفة حقوق كل منهما تجاه الاخر في سبيل استقرار الحياة العائلية ، والاستمرار في بذر اجيال الخير لمجتمعنا المسلم على وفق ضوابط الشريعة الإسلامية وأصولها ، والقضاء على الإنحلال والتراخي الذي اصاب مجتمعنا المسلم في جميع بلادنا الإسلامية . ولأن موضوع الحقوق الزوجية يحتاج الى رسالة ماجستير او دكتوراه للكتابه فيه لذا رأيت ان اقتصر بحثي على حقوق الزوج على زوجته فقط في هذه المرحلة لعظم حقه على زوجته ، كما سأبين هذا في الصفحات القادمة ، ولو قدر الله تعالى لي الحياة لن أبخل في يوم من الايام أن أكتب في الجزء الاخر من الموضوع وهو حقوق الزوجة على زوجها ، والحقوق المشترك بينهما ، حتى تكتمل الصورة عند الرجل والمراة فيما يتعلق بحقوق كل منهما على الاخر. هذا واقتضى البحث أن يكون من مقدمة ومطلبين وخاتمة . في المقدمة ذكرت فيها أهمية الموضوع وسبب اختياري له للكتابة فيه . وأما المطلب الأول فكان في تعريف الزواج لغة واصطلاحا . وكان المطلب الثاني في الكلام عن حقوق الزوج على زوجته . وفي الخاتمة ذكرت خلاصة البحث . وأخيراً اسأل الله تعالى أن يسدد الخطا على كتابة كل ما فيه نفع لأبناء هذا الدين ، وخير هذه الامة ، وتبليغ الرسالة ، إنه نعم المولى ونعم النصير .


Article
Landmarks in Reporting Islam and Guidence
معالم في طريق الإرشاد والتبليغ

Loading...
Loading...
Abstract

People all the time need someone to guide them, inform them and teach them the matters of their religion, as was the prayer and peace teaches the people, it is the task of all the prophets, came and ordered to reach the messages of their Lord. It is also the mission of the preachers after them, they are the heirs of science and call, as said by prayer and peace: ((scientists and heirs of the prophets)) (2), the need for calling and reporting is required at all times to the time of the hour, it is the task of all jealous of this religion, especially In our time, we need more. The material and temptations of life dominated the hearts of many people and indulged in them and moved away from the orders of God and the morals of Islam, so that people are not forbidden to do evil, and do not shy from the taboo of God. It is necessary to revolutionize the situation and awaken the hearts of its negligence, by guiding in order to live Islam in our societies, and the nation rises from the ruins of the accumulation of foreign intellectual, moral and ideological conquest. In this mission and the nation's need for it. The da'i, if his heart does not burn longing, and his soul is torment, and his mind is important to this religion, he does not speak guidance because it does not find anyone to listen to him, because the call is the heart of the universe and the spirit of existence and the balance of the world, and the valve of security and safety for him. When the preacher does not feel his responsibilities in saving faith, which threatens him from a great danger in the whole world. So how does he want the world to take from him and listen to him? It must also be loaded with tens of compassion and compassion spiritually and morally for those in need to have a great impact on them, as well as the preacher must be driven by the responsibilities of the call for greater awareness, understanding of the spiritual and intellectual guidance of the world, and through the discovery that others can understand. And it must also, not to hit his soul cool, and the fire of his longing, and the heat of his heart on this religion. These are some of the general features that I have said in this research in the field of the call to God. May preachers benefit everywhere, to elevate religion to the highest of its houses, and in the original form drawn by the Qur'an and Sunnah إ فإن الناس في كل وقت يحتاجون إلى من يرشدهم ويبلغهم ويعلمُهم أمور دينِهم، كما كـان عليه الصِّلاةُ والسلام يعلِم الناس فهي مهمة الأنبياء جَميعاً ، بِها جَـاؤا وَأُمِـروا أن يبلغـوا رِسالاتِ رَبِّهِمْ . وهي أيضاً مهمة الدعاة من بعدِهم ، فهم ورثة العلم والدعوة ، كما قَالَ عَليه الصلاةُ وَالسَّلام : (( العُلَماءُ وَرَثَةُ الأنبياءِ ))(2) ، فالحاجَة إلى الدعوة والتبليغ مطلوبة فـي كل وَقت إلى قيام الساعة ، فهي مهمة كل غيور على هذا الدِين ، ولاسيما فـي وقتنا الـذي نعيش فيه فالحاجة أكبر . فقد طغت المادَّة ومغريـات الحياة عـلى قلـوب كثير مـن الناس وانغمسوا فيها وابتعدوا عن أَوامر الله وأخلاق الإسلام ، فأصبح الناس لايتناهون عـن منكرٍ فعلوه ، ولا يتورعون عن محارم الله . فلا بد مـن تثويـرِ الأحـوال وإيقاظ القُلـوب مـن غفلتها ، وذلك بالإرشـاد لكي يَحيا الإسـلام في مجتمعاتنا ، وتنهض الأمة من تحت أنقاض متراكمات الغـزو الأَجنبي الفكـري والأخلاقي والعقائدي .وقـد حـاولت بجهدي المتواضع فـي هذا البحث أن أرسم الطريق لصاحب الدعوة والإرشاد ، وأُبَيِّن لَه مـا يجب عليه اتِّباعهُ فـي هذه المهمة وحاجة الأمَّة إليه. فالداعي إن لم يحترق قلبه شوقاً ، وروحه عذاباً ، وذهنه هَمَّاً لِهذا الدين فلا يتكلم بالإرشاد لإنه لايجِد له أحداً يُصْغي إليه ، لأنَّ الدعوة هي قلب الكون وروح الوجود وميزان العالم ، وصمام أمنٍ وأمانٍ له . وحينما لايشعر الداعية بِمسؤلياتِهِ في إنقاذِ الإيمان مما يحيق بِهِ من خطرٍ عظيمٍ في العالمِ كله فكيف يريد إذن مـن العالمِ أن يأخذ منهُ ويستمع إليهِ . وكذلك عليه أن يكـون محملاً بِألطاف مـن الرحمةِ والشَفقَةِ روحيَّاً ومعنويَّاً بِاؤلئك المحتاجين إليها كــي يترك فيهـم أَثراً عظيماً وكذلك علـى الداعية أن تدفعهُ مسؤوليَّات الدعوة إلى الزيادة مـن الإدراك، وفهم توجيهات العالَمِ الروحيَّة والفكريَّة ، واكتشاف اللغة التي يمكن من خلالها أن يفهم الآخرين . وعليه أيضاً ، أن لاتصيب روحـه الفتور ، وتنخفض نيران شوقه ، وحرارة قلبه علـى هذا الدين . فهذه بعض الملامـح العامّة التي فصلت القول فيها في هذا البَحث فـي مجال الدعوةِ إلى الله تعالى . عسـى أن تنفع الدعاة فـي كل مكان ، ليرتقوا بالدين إلى أعلى منازله ، وبالصورة الأصيلة التي رسمها لنا القرآن والسنة


Article
The Secrets and the Benefits of Night
فــوائد اللـيل وأســـراره دراسة فكرية

Loading...
Loading...
Abstract

In the universe, God has made our age constant, and the Laws do not change, whether it is related to the indefinite continuity of life, Almighty:  and made us night and day two verses Fmhona verse night and made us a verse day photoreceptor for ye may seek as well as from your Lord, and learned a number of years and account  (1), or of relevance to other life, life after death, such as saying the Almighty:  security is obedient pots of the night, fearing the Hereafter And ask the mercy of his Lord, say, Are those who know, and those who do not know, but remember the first and the first night? For the day the mundane, and the consequent knowledge of times Boaamha and Osabiaha, and Shahurha, and Oawamha, make the night and day are two, and each one of them a role in the stability of life on this planet, not only for humans, but all creatures. The second verse through which we know many of the mysteries of the Lord in the choice of the Almighty to be a favorite time than other times to pray, pray, praise, and reflection. Observers of the verses of the Koran find that the word (night, night, night, nights, nights) has been repeated about (92) times distributed to a level beyond the human mind to describe, so we will try to reach some knowledge of the divine judgment that is manifested by the difference of night and day Where God dedicated (the night) to be a time of interruption and stand in the hands of God in every reflection and reflection and reflect on these verses shows a new thing and wisdom was not visible before. فقد جعل الله تبارك وتعالى في الكون سننا ثابتة ، ونواميس لا تتغير ، سواء أ كان له صلة في استمرار وديمومة الحياة إلى اجل مسمى ، كقوله تعالى :  وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ  ( 1 ) ، أم مما له صلة بالحياة الأخرى حياة ما بعد الموت كقوله تعالى :  أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ  ( 2 ) ففي الآية الأولى تتجلى فائدة الليل والنهار الدنيوية ،وما يترتب عليها من معرفة الأوقات بأيامها ،وأسابيعها ،وشهورها ،وأعوامها ، وجعل الليل، والنهار آيتان، ولكل واحد منهما دور في استقرار الحياة على هذا الكوكب ليس للإنسان فحسب بل للمخلوقات جميعا . أما الآية الثانية فمن خلالها نعرف الكثير من الأسرار الربانية في اختياره تعالى لليل لكي يكون وقتا مفضلا عن غيره من الأوقات للدعاء ،والصلاة ، والتسبيح،والتفكر . إن المتتبع لآيات القران الكريم يجد أن لفظة ( الليل ، ليلا ، ليلها ، ليال ، ليالي ) قد تكرر ذكرها بنحو ( 92 ) مرة موزعة توزيعا بمستوى يعجز العقل البشري عن وصفه ، لذا سنحاول الوصول إلى معرفة بعض الحكم الإلهية التي تتجلى من اختلاف الليل والنهار، حيث خصّ الله تعالى ( الليل ) بأن يكون وقتاً للانقطاع والوقوف بين يدي الله ففي كل تأمل وتدبر وتفكر في هذه الآيات يظهر أمرا جديدا وحكمة لم تكن ظاهرة من قبل .

Table of content: volume:1 issue:3