Table of content

Tikrit Journal of Engineering Sciences

مجلة تكريت للعلوم الهندسية

ISSN: 1813162X 23127589
Publisher: Tikrit University
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Tikrit Journal for Engineering Sciences is not limited to a specific aspect of science and engineering but is instead devoted to a wide range of subfields in the engineering sciences. While it encourages a broad spectrum of contribution in the engineering sciences, its core interest lies in issues concerning material modeling and response. Articles of interdisciplinary nature are particularly welcome.
The primary goal of the new editors is to maintain high quality of publications. There will be a commitment to expediting the time taken for the publication of the papers. The articles that are sent for reviews will have names of the authors deleted with a view towards enhancing the objectivity and fairness of the review process.
Articles that are devoted to the purely mathematical aspects without a discussion of the physical implications of the results or the consideration of specific examples are discouraged. Articles concerning material science should not be limited merely to a description and recording of observations but should contain theoretical or quantitative discussion of the results. TJES now register in the following database:
TJES is indexed by DOAJ, getCited Database, WorldCat Database, ProQuest Database, Electronic Journals Library, J-Gate, and Google Scholar.
The DOI prefix: 10.25130

Loading...
Contact info

Phone number : 07701219659
E-Mail : tjes94@gmail.com
tahseen@tu.edu.iq

Table of content: 2017 volume:24 issue:2

Article
دراسة تجريبية لتأثير عمق الماء على انتقال الكتلة لمقطر شمسي سلبي بإضافة محاليل كيمياوية

Loading...
Loading...
Abstract

اجريت دراسة عملية على مقطر شمسي سلبي في مدينة تكريت التي تقع عند ( خط عرض 36°34 شمالا، خط طول 43°45 شرقا) والغرض منها لرفع كفاءة وانتاجية المقطر الشمسي. تم تصميم مقطر شمسي احادي الميل واضيف له لوح عاكس ومركز شمسي. تمت الاختبارات العملية بمعدل كل نصف ساعة في الفترة من بداية شهر شباط الى بداية شهر حزيران. وتتضمن الدراسة على المقطر الشمسي تأثير وجود المركزات وعدم وجودها, وتمت ايضا دراسة تأثير اضافة الفحم والمحاليل الكيمياوية كمحلول الثايمول (Thymol) والبروموفينول (Bromophenol) الازرقين لبيان تأثير تلك الاضافات على الانتاجية والكفاءة للمقطر, كما اجريت دراسة لبيان تأثير عمق الماء على انتاجية المقطر بأخذ اربع اعماق للماء داخل الحوض هي (2،1.5،1،0.5) سم. الاختبارات كانت بظروف جوية متقاربة, ومن نتائج الدراسة, أن المقطر المضاف له مركزات تتحسن انتاجيته بمقدار 46% وكفاءته تزداد %43 مع عدم استخدام المركزات, وباستخدام الفحم تزداد الكفاءة بنسبة 36% والانتاجية تتحسن بحدود %38, وبإضافة محلول الثايمول الازرق تزداد الكفاءة بوجوده بمقدار%19 والانتاجية بمقدار %16, وكذلك باستخدام محلول البروموفينول فتكون هناك زيادة بالإنتاجية بنسبة %23 وتحسن للكفاءة بمقدار %25, عند المقارنة بين الاضافات وجد ان افضلها هو الفحم. من خلال دراسة عمق الماء تبين ان الانتاجية والكفاءة تزداد بتقليل عمق الماء في حوض المقطر


Article
دراسة احصائية لتدقيق مطابقة الركام في مدينة كركوك لمتطلبات المواصفة القياسية العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

يستعرض هذا البحث دراسة احصائية لتدقيق مطابقة الركام (الخشن والناعم) في مدينة كركوك لمتطلبات المواصفة القياسية العراقية، فقد تم تحليل بيانات التحليل المنخلي للركام (215 عينة) والتي تم الحصول عليها من المركز الوطني للمختبرات الانشائية فرع كركوك والمختبر الانشائي للكلية التقنية في مدينة كركوك. اظهرت النتائج ان 5% و 17% و18% من نماذج الركام الناعم المارة من المناخل قياس 10ملم و4.75ملم و 2.36ملم على التوالي كانت اقل من الحد الادنى المسموح به حسب المواصفة القياسية العراقية لكل منخل. اما النماذج المارة من المناخل قياس 1.18ملم و 600 مايكرومتر و 300 مايكرومتر كانت نسبة المار اكثر من الحد الاعلى للمواصفة وبنسبة 5% و20% و30% على التوالي, في حين شكلت النماذج المارة من المنخلين 1.18ملم و 600 مايكرومتر والتي هي اقل من الحد الادنى للمواصفة بنسبة 17% و 4% على التوالي, كما اظهرت النتائج ان الانحراف في منخل قياس 150 مايكرومتر عن الحد الاعلى للمواصفة يشكل نسبة 2% من العدد الكلي للنماذج . اما فيما يخص الركام الخشن فان النماذج المارة من منخل قياس 37.5 ملم و 20 ملم كانت مطابقة للمواصفة القياسية العراقية بنسبة 100% و 83% على التوالي, في حين وجد ان النماذج المارة من منخل قياس 10 ملم كانت 5% منها اكثر من الحد الاعلى للمواصفة القياسية العراقية على التوالي و27% من هذه النماذج للمنخل قياس 10ملم كانت اقل من الحد الادنى للمواصفة ذاتها, وان النماذج المارة من منخل قياس 5 ملم كانت 1% منها اكثر من الحد الاعلى للمواصفة القياسية العراقية لهذا المنخل. ومن نتائج التحليل الاحصائي للبيانات الخاصة بالركام الناعم تبين ان النماذج المارة من المناخل قياس 10ملم, 2.36 ملم, 1.18ملم و 150 مايكرومتر مطابقة احصائيا للمواصفة القياسية العراقية في حين اظهرت النماذج المارة من المنخلين 4.75 ملم و600 مايكرومتر عدم مطابقتها. كما بينت نتائج التحليل الاحصائي الخاصة بالركام الخشن مطابقة النماذج المارة من المنخلين قياس 37.5ملم و 20ملم وعدم مطابقة النماذج المارة من المنخلين قياس 10ملم و 5ملم


Article
تأثير ضغط الكبس على خصائص متراكبات النحاس – 10% كرافيت المحضرة بتقنية ميتالورجيا المساحيق

Loading...
Loading...
Abstract

يمتلك معدن النحاس موصلية حرارية وكهربائية ممتازة تؤهله للاستخدام في العديد من التطبيقات إلا انه يملك معدل بلى واحتكاك عالي نسبياً, لذا فان هذا البحث يهدف إلى دراسة تأثير ضغط الكبس على الخواص الفيزياوية والميكانيكية ومقاومة البلى للمادة المتراكبة ذات أساس معدني وهو النحاس مقوى بدقائق الكرافيت بنسبة 10% , لغرض استخدامها في العديد من التطبيقات مثل الفرش الكهربائية والمحامل الميكانيكية الانزلاقية وغيرها من التطبيقات التي تتطلب موصلية حرارية وكهربائية ممتازة علاوة على سلوك بلى منخفض, لقد تم تحضير المادة المتراكبة ذات اساس نحاس بإضافة 10% كرافيت باستخدام تقانـة ميتالورجيا المساحيـق حيث تم استخدام مسحوق النحاس كمادة أساس بـنقاوة%99.7 وبحجــم جسيمي ( ≤ 63 μm) مدعما بمادة تدعيم مسحوق الكرافيت بنقاوة %99.8 حجم جسيمي (≤63 μm) إذ تم خلط النسب للعينات في خلاط ميكانيكي لمدة 30 دقيقة بعدها تم اجراء الكبس على البارد باستخدام ضغوط كبس مختلفة هي (600، 700، 800، 900، 1000) ميكاباسكال لمدة 30 ثانية وبعدها اجريت عملية التلبيد للمكبوسات بدرجة حرارة (900 درجة مئوية) لمدة ساعة واحدة.أظهرت نتائج الفحوصات إن كلا من الكثافة الظاهرية والحجمية تزدادن بزيادة ضغط الكبس . أما المسامية الحقيقة والظاهرية فقد انخفضتا مع زيادة ضغط الكبس. كما تبين أن قابلية امتصاص الماء تتناسب طردياً مع انخفاض المسامية وقد تراوحت نسبها بين %0.711 و %0.28. كما تبين أن صلادة المادة المتراكبة تتناسب طردياً مع ضغط الكبس والتي تؤدي الى حدوث الانخفاض في معدل البلى


Article
تثبيت الكثبان الرملية باستخدام الجير المطفىء

Loading...
Loading...
Abstract

يعتبر تكون وحركة الكثبان الرملية من اهم المشاكل التي تهدد الاراضي الزراعية والمنشات السكنية والصناعية. والتي تشكل بمراحل متقدمة حالة التصحر وتدمير اراضي. ان سبب تكونها يعود الى ارتفاع درجات الحرارة وقلة الامطار وهبوب الرياح المتواصلة مما يؤدي الى تفكيك الصخور وتفتيت التربة، ولذلك يعتبر تثبيت الكثبان الرملية من التحديات التي يجب ان تواجه بالمراحل القامدة. ان هذه الدراسة تتضمن ايجاد حل لمشكلة تكون الكثبان الرملية وزحفها ومحاولة تثبيتها، حيث تم التثبيت باستخدام مواد محلية رخصية الكلفة والتي بدورها سوف تعمل على اعطاؤ خصوبة معينة للتربة. تم اختيار الرمال التي استخدمت في التجارب من منطقة الحضر كنموذج للتثبيت لانها تعتبر من ابرز المناطق المهددة بالتصحر. استخدمت ثلاث خلطات بثلاث نسب مختلفة باضافة مادة الجير المطفىء ومزجها مع الماء بليونه عالية وتم صبها بسمك 6 ملم على ثلاث اكوام من الرمال ذات قطر واحد وارتفاع 50 سم بحيث انها تغطي الكومة بالكامل. تركت الاكوام تحت تاثير الظروغ الطبيعية من شدة رياح وسطوع شمس وامطار لمدة اكثر من سنة وتم تصويرها بفترات متعاقبة خلال مدة الدراسة. النتائج بينت ثبات اكوام الرمال المغطاة بمادة الجير المطفا لجميع الخلطات لمدة اكثر من عام كذلك يمكن ملاحظة نمو بعض النباتات على السطح


Article
ازالة ايون النحاس من مياه الفضلات الصناعية باستخدام مادة مازة واطئة الكلفة

Authors: سلوى هادي احمد
Pages: 44-50
Loading...
Loading...
Abstract

دراسة امكانية الاستفادة من رماد فضلات مطاط الاطارات WTRA كمادة مازة واطئة الكلفة ومتوفرة كنوع من انواع النفايات الصلبة لإزالة ايونات النحاس من مياه الفضلات الصناعية. اعتمادا على تجارب نمط الدفعات تم دراسة مختلف المتغيرات المؤثرة على عملية الامتزاز وتشمل pH, جرعة المادة المازة WTRA, زمن التماس, تركيز الايون الاولي وسرعة المزج. اظهرت النتائج ان اعلى ازالة لأيون النحاس كانت 97.8% عند pH يساوي 6 وزمن تماس 120 دقيقة وجرعةWTRA 1.5غم/لتر وسرعة المزج 150 دورة بالدقيقة. تم تحليل بيانات التجارب باستعمال موديل Freundlich و Langmuir , واظهرت توافق كبير مع موديل Langmuir R2= 0.923)). عند دراسة حركية الامتزاز اظهرت البيانات توافق الازالة مع معادلة Pseudo-first-order حيث كانت قيمة (kt = 0.5115/ min). بينت الدراسة ايضا امكانية استخدام WTRA بكفاءة عالية كمادة مازة واطئة الكلفة في ازالة ايونات النحاس من مياه الفضلات الصناعية


Article
تأثير الفعل الهيدروديناميكي في المضخة التموجية بجهاز غازات الدم ABL 555

Authors: علي خالد محمد
Pages: 51-60
Loading...
Loading...
Abstract

تم في هذا البحث دراسة تأثير الفعل الهيدروديناميكي لمضخة سحب وضخ السوائل التموجية (Peristaltic pump)، والتي تقوم بوظيفة سحب الدم ونقله الى منظومة قياس غازات الدم في جهاز ABL 555 المنتج من قبل شركة (Radiometer-Copenhagen) ، ومن خلال نظريات علم الترايبولوجي وتطبيق معادلة رينولد على حركة السوائل في السطوح المقتربة، تم تمثيل وإيجاد الموديل الرياضي لحركة المضخة التموجية ( والتي تتكون من محرك خطوة كهربائي وأربع متدحرجات مرتبطة به عن طريق قرص دوار موزعة على أرباع القرص ) حول الأنبوب المطاطي الشعري(capillary tube) ، كذلك تم معاملة منطقة التلامس ( التي تم تقسيمها الى شبكة مكونة من خطوط محيطية ومحورية ) بين المتدحرجات والأنبوب المطاطي على أنها سطوح مقتربة (Convergence surfaces)، تم بعدها أيجاد معادلة سمك شريحة الدم ومشتقتها في منطقة التلامس ، وذلك لغرض أيجاد حل عددي لمعادلة رينولد التفاضلية التي تم تطبيقها وذلك باستخدام طريقة الفروقات المحددة (finite differences) ذات الخمس عقد ، لإيجاد الضغط المتولد في منطقة التلامس باستخدام برنامج (MATLAB R 2012b) . من النتائج التي تم أيجادها تأثير تغير لزوجة الدم على مقدار الضغط المتولد عند درجة حرارة محيطية ثابتة وسرعة ثابتة للمحرك، وإيجاد مقدار تدفق الدم في الأنبوب. من الاستنتاجات المهمة التي تم التوصل اليها هي أن الضغط المتولد من دوران الموتور بحركته الانزلاقية حول الأنبوب المطاطي يؤدي الى توليد ضغط منخفض (إيجابي) ، بينما الضغط المتولد من الحركة التدحرجية العكسية للمتدحرجات الأسطوانية هي التي تولد الضغط الكبير (السلبي) المطلوب لدفع الدم الى منظومة القياس ، ولهذا فإن أتجاه ضخ الدم يكون بعكس أتجاه دوران الموتور والمضخة التموجية، وبنفس أتجاه دوران المتدحرجات ، وهي حالة تشبه حالة التعشيق بين مسننين ، كذلك تم استنتاج أن لزوجة الدم تلعب دوراً مهماً في سرعة جريانه وبالتالي في مقدار سرعة دوران المحرك والمحامل، كما أن مقدار سمك شريحة الدم تؤثر في مقدار الضغط الكلي في داخل الأنبوب المطاطي


Article
تحضير مواد متراكبة من خردة الألمنيوم ذو النقاوة التجارية وتدعيمها برمل عراقي

Loading...
Loading...
Abstract

يتلخص هذا البحث باستثمار خردة الألمنيوم ذو النقاوة التجارية 1100 بتحويله لمادة متراكبة ذات أساس المنيوم مدعم بدقائق رمل السيليكا العراقي بعد تهيئته، والنسبة الوزنية للإضافة رمل السيليكا 1% و 2% وبحجـم حبيبي يتراوح بين(75-50µm)، وتم تحسين قابلية الترطيب باستخدام معدن المغنسيوم النقي وبمقدار2 غرام، وتم استخدام مازج كهربــــائي خاص لتحضير المادة المتراكبة المتكونة من تشتيت دقائق رمل السيليكا لتدعيم منصهر خردة الألمنيوم (الأرضية). وبعدها تقطع المادة المتراكبة وتشغل الى عينات بما يتلاءم وفحوصات مقاومة الشد والانضغاط والصلادة والبلى والصدمة ومقاومة التآكل (في ماء البحر) والفحص المجهري. ولوحظ بعد أجراء الفحوصات أعلاه بأن مقاومة الشد ومقاومة الانضغاط ومقاومة البلى والصلادة قد ازدادت بالمادة المتراكبة أكثر من السبيكة الأساس والسبب يعود الى الدقائق الرملية المشتتة بشكل منتظم (توزيع منتظم على كل أجزاء المصبوبة) والتي تعتبر عوائق ( Obstacles) لمرور الأنخلاعات من خلالها، بينما مقاومة الصدمة أو المتانة الصدمية ومقاومة التآكل (في ماء البحر ولمدة شهر واحد) قد انخفضتا قليلا" في المادة المتراكبة عما هي عليه في السبيكة الأساس. وفي اختبار مقاومة البلى تم استخدام البلى الجاف الانزلاقي (Pin-on-Disk) حيث الحمل وسرعة الانزلاق ومسافة الانزلاق ثابتة، أما الفحوصات المجهرية للعينات المدروسة فقد أخذت للسبيكة الأساس و للمواد المتراكبة قبل وبعد التآكل للمقارنة فيما بينها


Article
قياس وتحسين جودة مقاومة الانضغاط لمنتج المكعبات الخرسانية

Loading...
Loading...
Abstract

تناول البحث دراسة المسار التكنولوجي لتصنيع المكعبات الخرسانية حسب المواصفة القياسية العراقية لدرجة الكونكريت C20 رقم 52 لسنة 1984, والتي يكون فيها النموذج مكعب الشكل وبإبعاد (150×150×150) مليمتر لكل بعد ونسبة الخلط للخرسانة هي (4:2:1) تستخدم في صب الأرضيات. وللحصول على خرسانة بالمقاومة المطلوبة بحيث تحقق درجة ثقة 100%, تم فحص مقاومة انضغاط 40 نموذج من المكعبات الخراسانية بعمر 28 يوم في مختبرات قسم المدني- المعهد التقني بابل جميعها صنعت من نفس الخلطة الخرسانية. حيث صنفت هذه العينات ضمن الفحوصات المقبولة وتم اعتمادها في تنفيذ المشاريع الاستثمارية في قطاع الإنشاءات. يهدف البحث أولاً, إلى قياس مستوى جودة مقاومة الانضغاط للمكعبات الخرسانية لان نقصان أو زيادة مقاومة الانضغاط عن المواصفة التصميمية يسهم في فشل المشاريع الاستثمارية في قطاع البناء, وبما ان الفحوصات تكون اتلافية لذلك فان جميع المكعبات المفحوصة التي تقع خارج حدود المواصفة هي وحدات تالفة. ثانياً, إلى دراسة تحسين مستوى جودة خاصية مقاومة الانضغاط للمكعبات الخرسانية. أظهرت النتائج ان نسبة المكعبات التالفة هي 0.00685, ومقاومة الانضغاط تحقق درجة ثقة 99.5 % وان انتاج المكعبات الخرسانية ضمن المستوى المقبول للجودة (3 سيكما). كما تم تحسين جودة مقاومة الانضغاط ضمن المستوى الجيد باستعمال مستويات متقدمة من السيكما


Article
قابلية العزل الضوضائي لبعض أنواع البلوك الكونكريتي

Loading...
Loading...
Abstract

تم في هذا البحث دراسة العزل الضوضائي لبعض أنواع البلوك الكونكريتي المستخدمة في العراق حيث تم تقسيم البلوك الى مجموعات واختبار العزل الضوضائي بواسطة جهاز صنع محلياً لهذا الغرض، وتمت المقارنة بين نتائج الاختبار وتم التوصل الى الاستنتاجات الآتية: يزداد العزل الصوتي بصورة عامة بزيادة التردد ولكن الزيادة تكون غير خطية حيث تكون متذبذبة ويلاحظ انخفاض نسبي في قيمة العزل الصوتي للترددات من 2000 هيرتز الى 4000 هيرتز ويزداد العزل الصوتي بزيادة كثافة المادة والعكس بالعكس ويزداد العزل الصوتي بزيادة سمك المادة اذا كانت الكثافة ثابتة ويزداد العزل الصوتي بزيادة سمك الفجوة الهوائية بين مقطعين من مادة معينة وأن أعلى قيمة لخسارة الانتقال الصوتي تقابل أعلى قيمة لتخفيض مستوى الضوضاء وأن أقل قيمة لمؤشر تخفيض الضوضاء تقابل أقل قيمة لتخفيض مستوى الضوضاء، وأن أفضل نوع من أنواع البلوك التي تم اختبارها هو البلوك الصلد المضاف أليه طبقة من الـ (Sandwich Panel). أن نسبة الخطأ بين النتائج العملية والنظرية كانت أقل من 10% وخاصة في الترددات الأقل من 1000 هيرتز


Article
دراسة عملية لبعض الخصائص الميكانيكية والفيزيائية لخليط بوليمري ثنائي من (راتنج الايبوكسي– بولي يوريثان)

Loading...
Loading...
Abstract

تهدف الدراسة إلى تحضير خليط بوليمري ثنائي من راتنج الايبوكسي (Epoxy Resin) ومطاط البولي يوريثان (Polyurethane Rubber) السائل باستخدام طريقة الخلط الاعتيادي ومن ثم دراسة الخصائص الميكانيكية المتمثلة بالصلادة، مقاومة الشد، مقاومة الانضغاط، مقاومة الانحناء وأخيراً مقاومة الصدمة، وكذلك الخصائص الفيزيائية وهي امتصاصية الماء والموصلية الحرارية للخليط قبل وبعد الغمر بالماء المقطر لأزمان مختلفة، حيث إن المادة الأساس التي تم استخدامها هي الايبوكسي (Epoxy) نوع (Quick Mast 105) مع مصلده (Hardener) بنسبة (1:3( أما المادة المضافة فقد تم استخدام مطاط البولي يوريثان (Polyurethane Rubber) السائل مع مصلده (Hardener) وبنسبة خلط (1:3) أيضاً، وكانت نسبة الإضافة الوزنية لمطاط البولي يوريثان إلى الايبوكسي هي (15 % wt). ظهرت نتائج البحث بوجود علاقة طردية بين كل من مقاومة الشد ومقاومة الصدمة والموصلية الحرارية مع زيادة زمن الغمر من (0 – 28) يوم إذ تزداد بنسبة 37.65% و 241.67% و 29.5% على التوالي، على عكس قيم الصلادة التي تنخفض بنسبة 7.35% بزيادة زمن الغمر. كما ترتفع مقاومة الانحناء بنسبة 125% عند زيادة زمن الغمر إلى 14 يوم ومن ثم تنخفض بعد ذلك بزيادة الزمن إلى 28 يوم. كما وجد بأن النسبة المئوية لامتصاصية الماء تزداد بزيادة زمن الغمر من (0– 5) يوم حتى تصل إلى 1.65%. وقد وجد أيضاً بأن متانة الخليط الجاف هي أعلى من متانة الخليط المغمور بالماء المقطر


Article
التحليل المكاني لحاويات النفايات الصلبة في قطاعات مدينة الموصل دراسة بيئية في نظم المعلومات الجغرافية

Authors: زينب علي خلف
Pages: 94-101
Loading...
Loading...
Abstract

تعد مشكلة النفايات الصلبة في مدينة الموصل واحدة من اهم المشكلات اليومية التي تواجه البلدية والمؤسسات الاخرى، وذلك لكون هذه المدينة تتكون من ثماني قطاعات متباينة في اعداد سكانها والظروف الاقتصادية والمساحة. تهدف الدراسة الى التعرف على التباين المكاني للنفايات الصلبة الى جانب دراسة التوزيع الجغرافي لأعداد الحاويات والتحليل المكاني لها باستخدام نظم المعلومات الجغرافية. انتجت الدراسة من خلال اداة التحليل التقريبي (Buffer) خرائط لتوزيع اعداد الحاويات جغرافيا والمستخدمة في تحديد المساحة التي تخدمها الحاوية الواحدة، بالإضافة الى خرائط التحليل المكاني حسب مضلعات ثيسن وطريقة (IDW). واثبت نتائج التحليل المكاني كفاءة طريقة (IDW) لتوزيع عدد الحاويات مكانيا بالمقارنة مع طريقة مضلعات ثيسن، ويعود السبب في ذلك الى ان التحليل باستخدام مضلعات ثيسن يوضح قدرة وكفاءة الحاوية على استيعاب النفايات في المكان نفسه بالإضافة الى العمومية والشمول على حساب المساحة في عملية الوصف المكاني على عكس النوع الاول من التحليل


Article
دراسة تأثير خشونة سطح الطريق المغمور بالماء على السرعة الحرجة للمركبة

Loading...
Loading...
Abstract

تعد ظاهرة الانزلاق المائي من أخطر الظواهر المؤثرة في سلامة وأمان قيادة المركبات على الطرق المبللة أو المغمورة بالماء، وتعد السرعة الحرجة لانزلاق المركبات عامل مهم في الانزلاق المائي، والتي تعتمد بدورها على خصائص ومواصفات العناصر الثلاث التالية :إطارات المركبة والماء المغطي لسطح الطريق وسطح الطريق. وتعد خشونة سطح الطريق من أهم الخصائص المؤثرة في مواصفات سطح الطريق، والتي تؤثر بدورها بصورة مباشرة على السرعة الحرجة للمركبة.تم في هذا البحث دراسة خواص خشونة وملمس سطح الطريق وتأثيرها على السرعة الحرجة للمركبات بتغير كل من السمك واللزوجة الديناميكية لطبقة الماء المغطي لسطح الطريق وكذلك حمل المركبة. بينت النتائج أن لزيادة كل من خشونة سطح الطريق وحمل المركبة تأثير إيجابي على السرعة الحرجة للمركبة (تزيدها)، في حين أن زيادة كل من السمك واللزوجة الديناميكية لطبقة الماء تأثير سلبي على السرعة الحرجة للمركبة ( تخفضها).

Table of content: volume:24 issue:2