Table of content

The International and Political Journal

مجلة السياسية والدولية

ISSN: 19918984
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Political Science
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

We present political liberalization and the International Review Board issued by the Faculty of Political Science at the University of Mustansiriya best regards and receives Bhozqm and your studies that analyze and address the phenomena and problems of contemporary political issues as well as topics related to take into consideration the rules and conditions of the following:
1. writes researcher name and place of work, job title and surname of scientific and his e-mail and mobile phone number and on CD-ROM.
2. that encloses the researcher abstract in English and Arabic at the end of the search.
3. Be font size for titles (16) and the board (14) and margins (12).
4. Type font (Simplified Arabic) and the distance between the Lines (1), the paper size (A4).
5. writes margins in the bottom of the page only way to continue meaning that margins start number 1 and ends at the figure of 100 or 120 ......
6. take into account the assets of scientific research in terms of objectivity and tab systematic and identify problematic research and homework statement and prove the results with the accuracy of the documentation.
7. Researcher offers two versions of paper from his research with a floppy disk (CD).
8. No less than search pages for 15 pages and no more than 25 pages.
9. required in research should not be published in other journals.
10. scientific research subject and linguistic evaluation by experts and specialists.
11. The magazine reserves the right to publish material approved according to the instructions on the window.
12. Researchers pay wages publishing as instructed by the R & D department at Mustansiriya University.
Note: The opinions expressed in the research published does not necessarily reflect the opinion of the magazine or college.

Loading...
Contact info

E-mail 1:- politicalscience@uomustansiriyah.edu.iq
E-mail 2:- taha_aun2004@yahoo.com

Table of content: 2017 volume: issue:35-36

Article
الإشكاليات الاجتماعية والاقتصادية وبناء الدولة المدنية في العراق بعد عام 2003

Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary The socio-economic development is one of the most important objectives to be undertaken by the State with a functioning and stable institution. But Iraq has become a sign of the collapse of the former regime after the US occupation of Iraq in 2003, and the breakdown of the State going without State and guiding socio-economic philosophy. The economic policy and the extent of the application depend on this philosophy. Despite the long (over a century) on the backs of State in Iraq reconstruction process was not completed, and had stood up to achieve many social and economic problems, and the sectarian and ethnic conflict comes from social problems obstructing the State building. It is no secret that the rampant sectarianism to become dangerous phenomena in Iraq under occupation, it means rejecting other different and refused to live with and try to oust him and strip him of all his rights because he belongs to a particular ideology and doctrine, and problems as well as a crisis of national identity and loyalty to the subsidiary identities (sectarianism, ethnicity and tribe) that entrench and reliable individuals in periods where chaos and faded in the role of the State and its inability to enforce the law. In addition to widespread poverty and unemployment impact pension deterioration especially after the 2003 invasion, as well as widespread illiteracy and emigration, in addition many economic problems in particular administrative and financial corruption, this nation that provoked in Iraq has eliminated the Alliance requires considerable energies to overlapping regional and international influences in this phenomenon. Besides entering Iraq debt tunnel and their benefits and compensation. All that has made Iraq the World Bank considered the worst places and occupy the bottom of the list among the most corrupt countries in the world. ملخص البحث ان التنمية الاقتصادية- الاجتماعية هي احد اهم الاهداف التي يتعين ان تضطلع بها دولة لها مؤسسات فاعلة ومستقرة. ولكن العراق اصبح اثر انهيار النظام السابق وبعد الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003, وتداعي الدولة يسير بدون دوله وفلسفة اقتصادية- اجتماعية يهتدي بها. ومعلوم ان السياسة الاقتصادية ومديات التطبيق تعتمد على هذه الفلسفة. ورغم مضي (ما يقارب القرن) على ظهور الدولة في العراق لم يتم إنجاز عملية بنائها, وقد وقف في وجه تحقيقها العديد من الاشكاليات الاجتماعية والاقتصادية, وتأتي الطائفية والصراع الاثني من بين الاشكاليات الاجتماعية المعيقة لبناء الدولة. ولا يخفي ان استشراء الطائفية لتصبح من الظواهر الخطرة في العراق في ظل الاحتلال, وهي تعني رفض الاخر المختلف ورفض التعايش معه ومحاولة اقصائه وتجريدة من كافة حقوقه بسبب انتمائه لمذهب وفكر معين, ومن الاشكاليات كذلك أزمة الهوية الوطنية والولاء للهويات الفرعية (الطائفية والعرق والقبيلة) التي يتخندق ويركن اليها الافراد في الفترات التي تسود فيها الفوضى وتلاشي دور الدولة وعجزها عن فرض القانون. بالإضافة الى انتشار الفقر والبطالة أثر تردي الاوضاع المعاشية خاصة بعد الاحتلال عام 2003, فضلاً عن تفشي ظاهرة الامية والهجرة, يضاف الى ذلك العديد من الاشكاليات الاقتصادية في مقدمتها الفساد الاداري والمالي, هذه الآفة التي استثرت في العراق حتى بات القضاء عليها يتطلب تحشيد طاقات كبيرة, وذلك لتداخل التأثيرات الاقليمية والدولية في هذه الظاهرة. الى جانب دخول العراق نفق المديونية وفوائدها والتعويضات. كل ذلك جعلت العراق في نظر البنك الدولي اسوء الاماكن ويحتل اسفل القائمة من بين الدول الاكثر فساداً في العالم.


Article
روسيا الاتحادية الاتحادية والعقوبات الاقتصادية الغربية : التداعيات والرؤى المستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Russia is considered one of the most influential state in the current international course of events, it’s the world ninth of the largest economy , the population reached 140 million, a major producer and exporter of oil and gas. In 2014 Russia intervened in the affairs of Ukraine and held a referendum over the annexation of Crimea to it in 2015, this act effects the US and EU countries who were aiming to involve Ukraine to the economic partnership with the European Union in addition engaged to NATO, this factors prompting the western states to impose economic sanctions on Russia in order to force Vladimir Putin to modify Russia’s behavior towards Ukraine and the West generally. This research attempting to demonstrate the hypothesis that escalation the negative effects of the imposition US economic sanctions and European on Russia, this act will lead to decline the performance of the Russian economy indicators in the majority of the important sectors, however the form that makes Putin offers concessions to the West regarding the Crimea to Ukraine Russia is more than capable of carrying the burden of sanctions, making the duration of solving the problem of the Crimean in long term. The main aim of this research to find out Western sanctions, its reasons causes and its implications as well , the most important consequences that reveal on Russian economic sectors and then draw the futuristic scenes that make up the options in front of Russia to deal with the West in general about the issue of Ukraine. ملخص تعد روسيا الاتحادية دولة فاعلة في مسار الاحداث الدولية ، تحتل تاسع أكبر اقتصاد في العالم، بعدد سكان بلغ (140 ) مليون نسمة، وهي منتج ومصدر رئيسي للغاز والنفط ، في عام 2014 تدخلت روسيا الاتحادية في الشأن الاوكراني واجرت استفتاء انتهى بضم جزيرة القرم اليها عام 2015 مما اثار الولايات المتحدة الامريكية ودول الاتحاد الاوربي الذين كانوا يهدفون الى ادخال اوكرانيا في شراكة اقتصادية مع الاتحاد الاوربي فضلا عن ضمها الى حلف الناتو ، مما دفعهم الى فرض عقوبات اقتصادية على روسيا الاتحادية من اجل اجبار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتعديل سلوكه تجاه اوكرانيا والغرب عموما . ويحاول البحث البرهنة على فرضية مفادها ان تصاعد التأثيرات السلبية لفرض العقوبات الاقتصادية الامريكية و الاوربية على روسيا الاتحادية سيؤدي حتما الى تراجع مؤشرات اداء الاقتصاد الروسي في غالبية قطاعاته الهامة ، لكن ليس بالشكل الذي يجعل بوتين يقدم تنازلات للغرب بخصوص اعادة جزيرة القرم الى اوكرانيا فروسيا الاتحادية اكثر قدرة على تحمل اعباء العقوبات مما يجعل امد حل مشكلة القرم يطول. ويهدف البحث الى معرفة العقوبات الغربية واسبابها ومضامينها فضلا عن اهم التداعيات التي ستتركها على القطاعات الاقتصادية الروسية ومن ثم رسم مشاهد مستقبلية والتي تشكل خيارات امام روسيا الاتحادية للتعامل مع الغرب عموما بخصوص الشأن الاوكراني.


Article
الاعلام الرقمي الالكتروني للإرهاب وسبل المواجهة اعلاميا

Authors: أ.م. مجيد كامل حمزة
Pages: 59-94
Loading...
Loading...
Abstract

Digital Electronic Media for Terrorism and Ways of Confrontation Media: A.P. MAJEED KAMIL HAMZAH Collage of Fine Art / Baghdad University The digital media and modern social media, such as YouTube, Twitter, Facebook, Cake, Watsp and Enstagram, and others, have important and serious roles in the lives of nations and communities. In fact, the media has become a means of modern social communication that uses the internet as an urgent necessity in our contemporary life. The Internet has become the most flexible tool at the disposal of terrorist groups, which are making a lot of money in this field, turning the media into the most frequently played game among violent storytellers, generating activists and bloggers who promote violence. There is a close and growing link between terrorism, all forms of violence, and the media in general. The results of various studies, which have emerged in the past decade, show that the two phenomena are highly consistent. Terrorist organizations adopt the idea of violence to reach their goals of changing social or political order. These organizations classify propaganda as one of the most important terrorist strategies in spreading terror from During the publication of pictures of executions carried out by his victims in ways that are exciting. And that the most dangerous indicators to know that 80% of those who belong to the organization (ISIS) They were recruited through social media. There is no doubt that it is easy to radicalize the young man in his bedroom, or through his mobile phone, away from the eyes of his family and friends, and even his teachers. The perversion of extremist thought and erroneous opinions, due to the media dislocation and the prosperity of the means of communication, resulting in a marked increase in acts of terrorism, exaggeration and atonement. للإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة , أمثال (اليوتيوب والتويتر, والفيسبوك, والكيك والواتس أب والإنستاجرام،) وغيرها, أدوارا مهمة وخطيرة في حياة الأمم والمجتمعات. وللحقيقة فقد أصبح الإعلام خاصة وسائل التواصل الاجتماعي الحديث التي تستخدم الانترنت ضرورة ملحة في حياتنا المعاصرة. والانترنت أصبح الأداة الأكثر مرونة تحت تصرف الجماعات الإرهابية، التي تبذل أموالاً طائلة في هذا الميدان، وحوّلَت (السوشيال ميديا) إلى اللعبة الأكثر تداولا بين المولعين بقصص العنف، ومن خلالها يولد الناشطون والمدونون الذين يروجون للعنف. اذ ثمة صلة وثيقة ومتزايدة بين الإرهاب، وجميع أشكال العنف، وبين وسائل الإعلام المجتمعي(السوشيال ميديا) على وجه العموم. فقد أثبتت نتائج دراسات مختلفة، ظهرت في العقد الأخير، أن الظاهرتين متوافقتان إلى حد كبير، فالمنظمات الإرهابية تعتمد فكرة العنف لغرض الوصول إلى أهدافها في تغيير نظام اجتماعي أو سياسي، وتصنف تلك المنظمات "الدعاية" على أنها من أهم استراتيجيات الإرهاب في بث الرعب من خلال نشر صور الإعدامات التي ينفذها بضحاياه بطرق مثيرة. وأنه من أخطر المؤشرات ان نعرف أنه 80% من الذين انتسبوا الى تنظيم (داعش) تم تجنيدهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ومما لا شك فيه أنه بات من السهل أن يتطرف الشاب وهو في غرفة نومه، أو من خلال هاتفه الجوال، وبعيدا عن أعين أهله وأصدقائه ومدرسيه. فانتشار الفكر المنحرف المتشدد والفتاوى الضالة، بفعل الانفلات الإعلامي وازدهار وسائل الاتصال, نتج عنه زيادة ملحوظة في الأعمال الإرهابية والغلو والتكفير.

Keywords

يلعب الاعلام دورا هاما ومؤثرا في توجهات الرأي العام واتجاهاته، وصياغة مواقفه وسلوكياته من خلال الاخبار والمعلومات التي تزوده بها وسائل الاعلام المختلفة. اذ لا يستطيع الشخص تكوين موقف معين او تبني فكرة معينة الا من خلال المعلومات والبيانات التي يتم توفيرها له، ما يؤكد قدرة الاعلام بكافة صوره وأشكاله على احداث تغييرات في المفاهيم والممارسات الفردية والمجتمعية عن طريق تعميم المعرفة والتوعية والتنوير وتكوين الرأي ونشر المعلومات والقضايا المختلفة. وفي الوقت الذي اصبحت فيه وسائل الاعلام جزءا اساسيا من حياة الشعوب والمجتمعات، بفعل استجابتها ومواكبتها للتطورات والمستجدات الحاصلة في شتى المجالات الحياتية، وقدرتها على الوصول الى الجماهير ومخاطبتها والتأثير فيها، فان هذا يتطلب ضرورة مراعاة ظروف كل مجتمع وبيئته الثقافية والقيمية والفكرية بشكل يضمن احترام هوية هذا المجتمع وخصوصيته. دون ان يعني ذلك تجاهل الآخر وعدم جواز التعرف على ثقافته وحضارته، اذ لا بد من التواصل والتفاعل معه والاستفادة بما لديه من علوم ومعارف بعد ان اصبح العالم بفضل الثورة العلمية والتقنية والاتصالاتية اشبه ما يكون بقرية كونية صغيرة تتداخل فيها المصالح والاعتبارات بين دول العالم وشعوبه.


Article
نهضة دول امريكا الجنوبية: دراسة حالة البرازيل

Loading...
Loading...
Abstract

The Rise of South American Countries: Brazil as a Case Study Abstract Since the beginning of the twenty-first century, South American countries have been moving towards building a new experience that takes them away from great powers battlefields or as backyard for them. I includes a construction process in South America that includes several elements, such as political, economic and social. They also have a unique experience in the field of arms control and the desire of some countries to play a wider role globally, as is the case with Brazil, which is keen to distinguish Itself from the other countries of the continent. Brazil was distinguished not only for being the continent's largest country and most rich in natural resources and human potential, but also for pursuing an ambitious reformist policy, which led early on to paying attention to national industry and agriculture, as well as the military industries. It also created joint industries with major countries such as the United States, France and China, I also played an active role in the integration and coalition between the countries of the continent under its desire to lead the countries of the South American continent. ملخص تتجه دول امريكا الجنوبية منذ مطلع القرن الحادي والعشرين نحو بناء تجربة جديدة، تجعلها تخرج عن كونها ساحة صراع للقوى الكبرى او فناءا خلفيا لإحداها. وتشتمل مسيرة البناء في دول امريكا الجنوبية على عناصر عدة بينها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، كما تمتلك تجربة مميزة في ميدان الحد من التسلح، ورغبة بعض دولها لأداء دور اوسع عالميا كما هي الحال مع البرازيل التي تحرص على التميّز من بين دول القارة. وتميزت البرازيل ليس فقط لكونها اكبر دول القارة واكثرها غنى بالموارد الطبيعية والامكانات البشرية، بل ايضا لانتهاجها سياسية اصلاحية طموحة، قادتها في وقت مبكر للاهتمام بالصناعة الوطنية والزراعة، وكذلك الصناعات الحربية، كما حققت صناعات مشتركة مع دول كبرى مثل الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا والصين، وساهمت بفاعلية في تحقيق عمليات التكامل والاندماج بين دول القارة في اطار رغبتها في قيادة دول القارة الامريكية الجنوبية.

Keywords

على الرغم من قلة الاهتمام الاعلامي بما يجري على ساحة دول امريكا الجنوبية، فان دول تلك القارة التي تبدو بعيدة نسبيا عن الاحداث الساخنة والصراعات المسلحة، تتجه منذ مطلع القرن الحادي والعشرين نحو بناء تجربة جديدة، تجعلها تخرج عن كونها ساحة صراع للقوى الكبرى او فناءً خلفيا لإحداها. وتشتمل مسيرة البناء في دول امريكا الجنوبية على عناصر عدة بينها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، كما تمتلك تجربة مميزة في ميدان الحد من التسلح، ورغبة بعض دولها لأداء دور اوسع عالميا كما هي الحال مع البرازيل التي تحرص على التميّز من بين دول القارة. ومع سنوات التسعينات من القرن الماضي وبدايات القرن الحالي بدأت تلك التطلعات تؤتي ثمارها، فظهرت تكتلات اقتصادية وسياسية تعمل على بناء كيان مستقل للقارة، كما نشطت التحولات الديمقراطية ووصلت الى السلطة حكومات يسارية، كما اتجهت دول القارة نحو العالم الخارجي بثقة اكبر، فعقدت الاتفاقيات في مختلف المجالات، مع التجمعات الدولية والاقليمية كما هي الحال مع الاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون لدول الخليج العربي، ومع الدول الكبرى كما هي الحال مع الصين، فضلا عن استمرار علاقاتها مع الدولتين اللتين كانتا الأكثر تأثيرا في المرحلة السابقة اي الولايات المتحدة الامريكية وروسيا الاتحادية التي حلت مكان الاتحاد السوفيتي. وتعد البرازيل اكبر دول القارة واكثرها نشاطا في العديد من المجالات، لذا فان متابعة نهوض دول القارة يستدعي التوقف عند التجربة البرازيلية لتميّزها وتأثيرها في العلاقات البينية مع دول القارة، ومع دول العالم عموما.


Article
اهم متغيرات تطور منظومة الامن الخليجي للمدة بين 1981 -2012

Loading...
Loading...
Abstract

يمكننا القول، ان غزو افغانستان رتب بناء قوة شعبية اسلامية متطرفة قد اضرت بمخططات الاتحاد السوفيتي، وافادت مخططات الولايات المتحدة وقتذاك، بيد انها انتجت مرضاً ما زال العالم يعاني من تداعيات انتشاره في المجتمعات الدولية ، كما ان نتائج الثورة الاسلامية الايرانية عام 1979 الغت معادلات توازن قوى اقليمية لا تزال دول الاقليم تفشل في ايجاد توازنات جديدة مقبولة منها ، ومن القوى العظمى ، كما إن أحداث 11 أيلول 2001 أثرت بشكل كبير على المنظومة الامنية الخليجية، من خلال التحول الكبير في التفكير الاستراتيجي اتجاه منطقة الخليج العربي، جعل الولايات المتحدة الامريكية تشكك في حلفائها، لاسيما المملكة العربية السعودية، والاتهام هو إنها دولة داعمة للإرهاب، وتعطي مردودات عكسية على امنها، كما كان احتلال الاتحاد السوفيتي افغانستان 2001، وطرد العراق من الكويت عام 1991، ثم احتلاله عام 2003، أثاراً مباشرة على منظومة الامن الخليجي، إذ انطلقت الولايات المتحدة من قواعدها في منطقة الخليج العربي لضرب افغانستان والعراق من جعل منطقة الخليج لعربي مقراً للوجود العسكري الامريكي، وجاءت الدعوة المستمرة للولايات المتحدة لنشر الديمقراطية في منطقة الشرق الأوسط، أثارت مخاوف انظمة منطقة الخليج العربي، لاسيما الانظمة المحافظة خوفاً من انتقال المطالب الاصلاحية إلى دولها . مما سبق، نجد إن دول منطقة الخليج العربي فشلت في حماية أمنها عبر بناء قوة موازية للعراق وإيران، وتولت كل دولة منفردة بناء قوتها الذاتية واقصى ما تم الاتفاق عليه، هو قوات درع الجزيرة التي بقيت قوة رمزية ولم تثبت فاعليتها في تحقيق الامن للدول الاعضاء، وهذا العجز دفع دول مجلس التعاون الخليجي إلى عقد العديد من الاتفاقيات الامنية مع الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، وقيادة حلف شمال الاطلسي والتي أدت إلى تسليم ملف الأمن في منطقة الخليج العربي إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وللحلف لحماية أمن منطقة الخليج العربي من التهديدات والتحديات التي تواجه امن الخليج العربي.


Article
الاستراتيجية الأمريكية والنظام الدولي الجديد بعد أحداث 11سبتمبر2001

Authors: م. مازن خليل إبراهيم
Pages: 159-188
Loading...
Loading...
Abstract

Summary The study touched on the features of the new interational order after 9/11 .and the characteristics of the new international order, the united states has shown a trend of providing more military support to its allies in what is known as the war against الملخص تطرق البحث الى ملامح النظام الدولي الجديد بعد 11 سبتمبر 2001، و سمات النظام الدولي الجديد و العقيدة العسكرية في ظل النظام الدولي الجديد، أظهرت الولايات المتحدة الامريكية توجهاً يقوم على تقديم المزيد من الدعم العسكري لحلفائها فيما عرف بالحرب ضد (الإرهاب).


Article
"النظام السياسي لسلطنة عمان وعلاقتة مع مجلس التعاون الخليجي"

Loading...
Loading...
Abstract

The Political System of the Sultanate of Oman and Its Relationship with the Gulf Cooperation Council" Abstract The Sultan Qaboos bin Saeed worked on building the Sultanate of Oman by taking advantage of the newly discovered oil revenues. He worked to spread the concepts of political participation, citizenship, civil society, women's contribution to political work as well as emphasis on development and modernity. The Omani people are witnessing a state of political and social crisis that emerged in the protests of February 2011, despite the manifestations of modernity introduced by the Sultan "Qaboos bin Said" to the government and state institutions, but did not result in the emergence of State .The Omanis decided to break the barrier of fear of power and go down to the street to demand better living conditions, reform the constitutional structure and state institutions and raise complaints against those involved in corruption cases. As for the Sultanate's relationship with the GCC countries, we believe that Oman has followed a neutral and balanced policy, Contradictory and pragmatic, but gave the Sultanate of Oman a great deal of importance and freedom of movement and effectiveness at the Gulf and regional levels, making it a close ally of the United States of America, Britain and a founding member of the Gulf Cooperation Council and at the same time Wicca as president of Iran without neglecting the economic and trade relations with the major powers. ان السلطان "قابوس بن سعيد" عمل على بناء سلطنة عمان بالاستفادة من ريع النفط المكتشف حديثاً، وعمل على نشر مفاهيم المشاركة السياسية والمواطنة والمجتمع المدني واسهام المرأة في العمل السياسي فضلاً عن التاكيد على التنمية والحداثة، ولكن بعد هذه السنين نلاحظ ان النظام رغم ماحققته من انجازات للشعب العماني الا ان هناك مظاهر سلبية رافقت التطور السياسي الذي شهدته ،فعمان اليوم تعيش حالة من التأزم السياسي والاجتماعي ظهرت بوادره في احتجاجات شباط 2011، فرغم مظاهر الحداثة التي ادخلها السلطان "قابوس بن سعيد" للحكم ومؤسسات الدولة ،ولكن لم ينتج عن ذلك ظهور دولة مدنية متفاهمة مع مجتمعها ،فقد قرر العمانيون كسر حاجز الخوف من السلطة والنزول للشارع للمطالبة بتحسين الاوضاع المعيشية واصلاح البنية الدستورية ومؤسسات الدولة ورفع شكاوى ضد المتورطين في قضايا الفساد، وفيما يتعلق بعلاقة السلطنة بدول مجلس التعاون الخليجي نرى ان عمان اتبعت سياسة حيادية ومتوازنة قد يراها البعض متناقضة وبرغماتية لكنها منحت سلطنة عمان قدرا ً كبيرا ً من الاهمية وحرية الحركة والفاعلية على الصعيدين الخليجي والاقليمي مما جعلها حليفا ًوثيقا ً للولايات المتحدة الامريكية، وبريطانيا وعضوا ً مؤسسا ً في مجلس التعاون الخليجي وفي الوقت ذاته شريكاً رئيسا ً لإيران مع عدم اهمال علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع القوى الكبرى.


Article
((بين إشكالية الهوية والانتماء ورهانات الوحدة الوطنية العراقية))

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is experiencing a serious crisis threatening the national identity and political entity and social unity and grinds as some fear the dismantling of the central state and the formation of a troubled and divided entity Nevsh omn prominent manifestations this division cases of ongoing violence and sectarian polarization and political differences between the various Iraqi forces that was a reason so far in the local, regional and international attempts to reconcile and move out of the crisis failed The suffering of the Iraqi citizen from an identity crisis and affiliation characterized by deep character because he was under the multiple conflicting social entities begin tribe with religion and nationalism Vtaddah belonging and contradictions lead to a state of fission in social identity and into a state of internal rupture emotional that Ttakatefh feelings of conflicting social affiliation and a motley in different levels and trends. the Iraqi national project building efforts continued to be affected in particular exacerbation of the external and internal problems that it faces the enormous sacrifices of the Iraqi national movement over the decades , the National Unity contexts have been constantly threatened by virtue of division and weakness and fragility of the structures of constitutional and legal formulas and the erosion of factors and equal pillars of a democratic state. The growing feelings of sectarian and tribal affiliation led to the birth of the tidal wave of feelings of intolerance its different levels excellence gnaws bones cultural presence, that became contemporary Iraqi citizen was persecuted and excellence and domination began the values of tolerance are recorded in full in absentia and leave the place to the values of sectarian and tribal intolerance , It became problematic as one of the overlapping issues with the system of vitality and social issues.. يعيش العراق أزمة خطيرة تهدد هويته الوطنية، وكيانه السياسي، ووحدته الاجتماعية، وقد تنذر، كما يخشى البعض، بتفكيك الدولة المركزية، وتشكيل كيان مضطرب ومنقسم على نفسه.ومن أبرز مظاهر هذا الانقسام حالات العنف المستمر، والاستقطاب الطائفي، والخلافات السياسية بين القوى العراقية المختلفة التي كانت سبباً حتى الآن في فشل المحاولات المحلية والإقليمية والدولية للمصالحة والخروج من دائرة الأزمة. ويعاني المواطن العراقي من ازمة هوية وانتماء تتصف بطابعها العميق، بسبب وجوده في ظل كيانات اجتماعية متعددة ومتعارضة تبدأ بالقبيلة والعشيرة والطائفة وتنتهي بالدين والقومية، فتعددية الانتماء وتناقضاته تؤدي الى حالة من الانشطار في الهوية الاجتماعية والى حالة من التمزق الوجداني الداخلي الذي تتخاطفه مشاعر انتماء اجتماعية متعارضة ومتنافرة في مختلف المستويات والاتجاهات . ما زالت جهود بناء المشروع الوطني العراقي متعثرة خصوصا بحكم استفحال الإشكالات الخارجية والداخلية التي تواجهه، ورغم التضحيات الجسام للحركة الوطنية العراقية على مدى عقود من الزمان، فإن سياقات الوحدة الوطنية ظلّت مهددة باستمرار بحكم عوامل الانقسام وضعف وهشاشة التراكيب والصيغ الدستورية والقانونية والانتقاص من مبدأ المواطنة والمساواة ركني الدولة الديمقراطية . ان تنامي مشاعر الانتماء الطائفي والقبلي ادى الى ولادة موجة عارمة من مشاعر التعصب بمستوياته المختلفة، فأصبح التميز الطائفي والاقليمي والعشائري والعرقي ينخر عظام الوجود الثقافي، وفي غمرة هذه الانتماءات اصبح المواطن العراقي المعاصر يتعرض للاضطهاد والتميز والتسلط والقهر وبدأت قيم التسامح تسجل غياباً كاملاً وتترك مكانها لقيم التعصب الطائفي والعشائري. واصبحت اشكالية الهوية والانتماء تطرح بأعتبارها من القضايا المتداخلة مع منظومة القضايا الفكرية والاجتماعية الحيوية .


Article
أزمة النازحين في العــراق التحديات والافاق المستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

تعدد جهات التنفيذ وتنوع اللجان المسؤولة عن رسم وتنفيذ برامج الاغاثة وتلبية متطلبات النازحين مما اثر على نسب الاداء فانعكس على درجة الشمول من حيث المكان والزمان . 1- لم تتمكن برامج الاغاثة وسياسية الاستجابة الانسانية من تخفيف حدة الاثر الاقتصادي والاجتماعي والنفسي للنازحين مما عمق من حدة الازمة وتداعياتها . 2- هنالك مجموعة من الادلة الدولية التي أطرت حقوق النازحين وحددت ضمانات حمايتهم بموجب حقوق الانسان وهذه الادلة اتخذت شكل مبادى توجيهية واتفاقيات دولية ومشاريع رسمية . 3- تعددت وتنوعت سياسات الاستجابة الانسانية وبرامج الاغاثة من قبل الحكومة العراقية. التوصيات : 1- مضاعفة الجهد الوطني والدولي تعد ضرورة للحد من امتداد اثار الازمة على ان ترتبط تلك الجهود وتغلف باطر قانونية.. 2- رفع درجة الوعي الثقافي بالأطر الدولية والوطنية التي تنظم حقوق النازحين من اجل ضمان كفاءة التخطيط ورسم السياسات وتنفيذها . 3- العودة الى المناطق المحررة من بين اكثر الحلول ذات الطابع المستدام لذا يجب ان ترافق حالة العودة للنازحين ضرورة تحقيق الاستقرار وتوفير الخدمات . الدعوة الى زيادة تخصيصات الانفاق على برامج الاغاثة للنازحين وعودتهم وتغطية حاجاتهم وتحقيق الامن الانساني الذي يعزز السلم المجتمعي في العراق.


Article
العملية السياسية في العراق بين السعي للديمقراطية وتنامي ظاهرة الفساد

Authors: أ.م نظيرة محمود خطاب
Pages: 289-320
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Conclusion In any case, we can not say that the American project in Iraq succeeded because this is in our view, which defies the truth and collides with the Iraqi reality, which is in front of everyone's eyes, which speaks in all meanings and factors of collapse, deterioration and corruption. And what is worse, according to the predictions and according to the evidence that is visible, In light of current local, regional and international interactions. Just as the United States failed to achieve democracy for the Iraqis, it also failed to prevent the rampant corruption that ravaged the Iraqi state and led to its collapse. الخلاصة لايمكن القول باي حال من الاحوال ان المشروع الامريكي في العراق نجح لان هذا في رأينا يجافي الحقيقة ويصطدم بالواقع العراقي الماثل امام انظار الجميع والذي ينطق بكل معاني وعوامل الانهيار والتردي والفساد .وماهو ات اسوأ حسب التوقعات ووفقاً للشواهد الماثلة للعيان حيث ان شبح التقسيم والتجزئة وارد في ظل التجاذبات الحالية المحلية والاقليمية والدولية. ومثلما فشلت الولايات المتحدة في تحقيق الديمقرطية للعراقيين فشلت ايضاً في منع الفساد المستشري الذي انهك الدولة العراقية وقادها الى ما هي عليه من انهيار.

Keywords

عندما دخلت القوات الأمريكية الى العراق واحتلته كانت ترفع ترفع شعاراً جذاباً هو تغير النظام السياسي في العراق والقضاء على الدكتاتورية ونشر مبادئ الديمقراطية ليكون العراق بذلك من اول الدول التي تزدهر فيها ولتنتقل بعدها الى بلدان أخرى في منطقة الشرق الأوسط التي تعاني حسب الدوائر السياسية الأمريكية لاسيما المحافظون الجدد من الاستبداد والظلم والتطرف الذي أشعل المنطقة وجعلها من أكثر مناطق العالم القابلة للانفجار. كان المشروع الأمريكي الذي طُبخ على نار هادئة منذ أكثر من ثلاثة عقود قد نضج في نظر أصحابه وحان الوقت لتنفيذه على ارض الواقع وليس فقط على الورق . وكان لابد تغليف المشروع بغطاء براق جاذب يخفي وراءه النوايا الحقيقية . ولم يكن هناك مبررا كثر قبولاً وجاذبية من نشر الديمقراطية ومعها أهداف سامية أخرى، هي نشر مبادئ الحرية والعدالة وحقوق الانسان المنتهكة في هذه البلدان المبتلاة بأنظمة استبدادية شمولية ضيقت الخناق على شعوبها واضطهدتهم. وتلك الاهداف المعلنة كانت موجهة للشعوب التي تعاني من أنظمتها وتسعى للخلاص منها، لكن الرأي العام والمجتمع الدولي كانت لهما رسائل أخرى أكثر فاعلية وصدى صدرت عن الجانب الأمريكي والتي ضمنتها ذرائع للحرب على العراق وهي القضاء على ترسانته من أسلحة الدمار الشامل، وعلاقات العراق مع القاعدة والإرهاب، بما يهدد الأمن والاستقرار والسلم في العالم .


Article
الحركات الانفصالية في اليمن الحراك الجنوبي أنموذجا

Loading...
Loading...
Abstract

As a Movement Southern : Movement in Yemen Separatism Case Study Assistant Professor Dr. Ibtisam Mohammed Al Amery Center for Strategic and International Studies /Baghdad University The Southern Mobility has been used the Separation Slogan of Southern and Eastern part for Yemen since 2007 which was the date of its Beginning of Appearance in the Yemeni Political Field and its Considered this Slogan as the ideal Solution for the Problems of Country which has been Become more and more Complicated Year and Year due to the Internal conflicts on the Authority and Resources among the Political and Social Powers and the Intervention of External Countries in order to Support its Local Allies , Because of all these Problems Yemen has been Reached to Stage of a failed Country which has been as an important Reason for the Southern to Achieve Separation from Yemen at any price and Begin to Rebuilding the South by Depending on New Foundations and Trying to Dispose from the Effects of the Past Unitary. رفع الحراك الجنوبي منذ بداية ظهوره على الساحة السياسية اليمنية في عام 2007 شعار انفصال الجزء الجنوبي والشرقي من البلاد عن اليمن والذي يراه حسب رأيه الحل المثالي لمشاكل البلاد التي تتفاقم وتتعقد عاما بعد آخر بسبب الصراعات الداخلية على السلطة والموارد بين مختلف القوى السياسية والاجتماعية وتدخلات الدول الخارجية لدعم حلفاوءها المحليين والتي اوصلت اليمن الى مرحلة الدولة الفاشلة والتي شكلت عاملا مهما من عوامل اصرار الحراك الجنوبي على تحقيق الانفصال مهما كان الثمن واعادة بناء الجنوب على وفق اسس وركائز جديدة ومحاولة التخلص من آثار الماضي الوحدوي .


Article
الديمقراطية والبيئة السياسية العربية : العراق أنموذجا دراسة تحليلية في أثر البيئة السياسية وآفاقها المستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

Arab Democratic environment : Iraq model analytical study on theimpact of political environment and its future prospects. Its is natural that the issue of democracy has become a task of the Arab peoples K which long suffered decades of tyranny of the ruling political elites .this was the dream of the peoples for freedom and political pluralism and human rights and social justice. This was the peoples slogans and clear at every opportunity available to them to express their desire for political change toward real democracy . Therefore the aim the research is to shed the light on the impact of the Arab political reality on the pross of democratic transition . And also know the obstacles posed by politically and economically and socially this environment with the knowledge of the future of democratic transformation of the impact of the political . Structure search : search of introduction and four sections and a conclusion , conclusions and recommendations composed. The first section includes the concept of and its relationship to other concepts: the second includes regional and international obstades g As it guarantees the future of the Arab political environment and its impact on democratic reality and the fourth to en sure the necessary treatments as required by the Arab democratic political . من الطبيعي إن قضية الديمقراطية وما يتصل بها أصبحت الشغل الشاغل للشعوب العربية التي عاشت عقود طويلة تحت وطأة إستبداد النخب السياسية الحاكمة والتي حلمت كثيرا بالحرية والديمقراطية والتعددية السياسية وحقوق الإنسان ، فكانت شعارات تلك الشعوب تتضح بشكل جلي في كل مناسبة تتاح لها للتعبير عن إرادتها الحقيقية ورغبتها بالتغيير السياسي نحو الديمقراطية ، لذلك جاء هدف البحث لىتسليط الضوء على أثر البيئة السياسية العربية أي الواقع السياسي العربي على عملية التحول ومن ثم الانتقال الديمقراطي بعد أن يتم تحديد مفهوم هذه البيئة وعلاقتها بالمفاهيم الأخرى وما تشكله هذه البيئة من تحديات سياسية واقتصادية واجتماعية تؤثر على تجذر وترسخ التجارب الديمقراطية العربية ونجاحها وتقدمها نحو آفاقٍ أرحب ، وكذلك يهدف البحث إلى تحديد أهم المعالجات الواجب توفرها لصناعة بيئة سياسية صالحة لتقدم الديمقراطية . وعليه فإن البحث ينطلق من إشكالية مفادها ( مدى توفر القدرة والقابلية على تضافر وتكاتف الجهود الوطنية الرسمية والشعبية في تنمية دور المواطن والقوى الاجتماعية كلها ومؤسسات المجتمع المدني والأحزاب السياسية في بناء حياة سياسية ناجحة من خلال تفاعلها مع النظام السياسي القائم لتحقيق بيئة سياسية صالحة ومستقرة تسهم في تعزيز القيم الديمقراطية . وعلى أساس ما تقدم يحاول البحث إثبات فرضيته الآتية بأن ( البيئة السياسية بكل ما تحمله من مقومات كالتنمية السياسية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المتطلبة لنجاح الديمقراطية تُعد أحدى التحديات التي تواجه صانع القرار السياسي والسياسات العامة التي تتطلبها المسيرة الديمقراطية لهذا البلد أو ذاك ) . وبذلك فإن البحث يتكون من مقدمة وأربعة مباحث وخاتمة واستنتاجات وتوصيات . ومن أهم النتائج التي توصل لها البحث هي : ظهور حالة من عدم التقدم والتطور السياسي الذي رافق التجارب الديمقراطية العربية ، وتنامي المشاكل الاقتصادية كالبطالة والفقر والأمية والتخلف وتراجع النمو الاقتصادي وانخفاض الدخل القومي وتراجع المستوى المعاشي للمواطن العربي إنخفاض إيرادات الميزانية العامة وعدم القدرة على توفير فرص العمل ، والتراجع الواضح في معالجة التحديات الخارجية ، فضلا عن الضعف الواضح في السياسات المحلية العربية لمعالجة مواطن الخلل ولاسيما تلك التي تتصل مباشرة بإنتاج البيئة السياسية العربية الصالحة للديمقراطية .

Keywords

عاشت البلدان العربية المختلفة سواء أكانت نظم جمهورية أو ملكية بيئة سياسية تكاد تكون متشابه لحد ما من حيث طبيعة التكوين السياسي لأنظمتها ما بعد مرحلة الاستعمار وما تلاها من أحداث سياسية داخلية أو من حيث سماتها وخصائصها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية فأغلبها متشابهة من وفرة الموارد الطبيعية والأولية ، إلا إنها مختلفة من حيث نموها الاقتصادي ومستوى الناتج المحلي والإجمالي ومستوى الدخل الفردي ونظام إعادة التوزيع وما تخصصه الدولة من الناتج الإجمالي لقطاعات مختلفة . فرغم وجود نقاط تشابه بين الدول الغنية بالبترول من عدمها ، إلا إنها مختلفة نوعا ما في طريق توظيف أموالها وطبيعة السيطرة على موارها الأولية المحلية وأسلوب تعاملها خارجيا وداخليا ، وما أسفرت عنه تجاربها الاقتصادية عبر عقود طويلة من الزمن عاشت خلالها البلدان العربية الأزمات الاقتصادية المختلفة سواء كانت دولية أم إقليمية . كما إنها متشابهة في أغلبها من حيث بيئتها الاجتماعية وما أسفرت عنه من عمليات طويلة لمكافحة الأمية والفقر والتخلف والأمراض والتراجع العلمي والثقافي والبطالة إلى يومنا هذا الذي تميز بمشاركتها لمكافحة الإرهاب . أهمية البحث من الطبيعي أن قضية الديمقراطية وما يتصل بها أصبحت الشغل الشاغل للشعوب العربية التي عاشت عقود طويلة تحت وطأة التسلط والاستبداد والتي حلمت طويلا بالحرية والديمقراطية في التعددية السياسية وحقوق الإنسان ، فكانت شعارات تلك الشعوب تتضح بشكل جلي وواضح في كل مناسبة تتاح لها للتعبير عن إرادتها الحقيقية ورغبتها بالتغيير السياسي نحو الديمقراطية . إلا أن هذه التطلعات كانت تصطدم دائما بتيارات سياسية واقتصادية واجتماعية عكستها البيئة السياسية العامة والتي حرصت النخب السياسية الحاكمة والأحزاب المرتبطة بها على توظيفها وفقا لرغباتها ومصالحها الحزبية الضيقة في محاولة منها للاستئثار بالحكم أو السلطة أطول مدة ممكنة ، فكان من الطبيعي أن تصطدم الديمقراطية أو التحول الديمقراطي في تلك البلدان بكم هائل من التراكمات والترسبات التي هي في جذورها سياسية تولدت بفعل سياسات الأنظمة السياسية القائمة أولا واستمرت عليها وكذلك تبعا لحالة الخنوع والرضا بالحكم المستبد لدى المجتمعات العربية مما شكل لها قاعدة عريضة من السكوت وعدم المبالاة بالواقع والمستقبل للانتقال نحو آفاق الحرية .هدف البحث : يدور هدف البحث بالحاجة الأساسية للتعرف على أثر البيئة السياسية العربية أي أثر الواقع السياسي العربي على عملية الانتقال الديمقراطي ، بعد ان يتم تحديد مفهوم هذه البيئة وعلاقتها بالمفاهيم الأخرىوما تشكله هذه البيئة من معوقات سياسية واقتصادية واجتماعية على ترسخ التجارب الديمقراطية العربية ونجاحها ، كذلك يهدف البحث لتحديد أهم المعالجات اللازمة من خلال إيجاد عوامل صناعة البيئة السياسية النظيفة التي تدفع بالتحول الديمقراطي إلى الأمام،كما ويهدف البحث تبعا لذلك الى تبيان أثر البيئة السياسية في مستقبل التحول الديمقراطي العربي مع الاعتماد على الوضع في العراق باعتباره حالة الدراسة . إشكالية البحث : تدور إشكالية البحث من مدى القابلية والقدرة على تضافر وتكاتف الجهود الوطنية الرسمية والشعبية في تنمية دور المواطن ومؤسسات المجتمع المدني والأحزابالسياسية والقوى الوطنية والاجتماعية في الحياة السياسية ومدى درجة اندماجها وتكاملها وتفاعلها مع النظام السياسي القائم لتحقيق بيئة سياسية صالحة ومستقرة تسهم في تعزيزالقيم الديمقراطية وقادرة على ترسيخ مبادئهاالعليا وصولا إلى وجود مجتمع نشط وملتزم لإيصال أصوات الفئات الاجتماعية المختلفة ، بهدف توفير قدر من الرقابة العامة والدعوة إلى التغيير لإنجاح التجارب الديمقراطية العربية بدلا من فشلها .


Article
مكانة القوة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي دراسة في التأصيل النظري والتوظيف الاستراتيجي

Loading...
Loading...
Abstract

Summary Strength status in the American strategic perception A study in theoretical rooting and Strategic Employment Assistant prof. Ammar Hamid Yasin Political Science / University of Baghdad College of The link between the dialectic of what is and what should be in relation to the status of power in the American strategic perception and the problem of employing it is one of the deep-seated mental syndromes in American strategic thinking, especially after the events of September 11, 2001 and the wars in Afghanistan and Iraq. Alternatives or effective means that enhance the outcomes of the US strategic performance in the final outcome on the side of the bloc of comprehensive strategic capabilities and balance in the use of force, leading to continuity of American hegemony according to the formulation of a new geostrategic philosophy The concepts of soft power and hard power have been expressed as vocabulary in the so-called balanced recruitment of power under the name of smart power to achieve the objectives of the American strategy. , As it provides an analytical view of the impact of the use of smart power in the US strategy and modernity in the use of patterns of international interactions, and shows us the nature of the relationship between the soft and solid strength and calculations of US decision makers on the handling of international units and non The international component of the new world order, which distinguishes the American strategic thinking from others that it has dimensions and dynamics and dynamics and high dynamic, and never neglect the future dimension and its future prospects. Perhaps one of the most difficult tasks that can be understood through the interactions of power in the totality of its current and future variables lies in building new thinking and crystallizing the mutual strategic perception of what is the nature of the global interactions, both international and regional, so this research is an attempt to predict the future of power in strategic perception and strategic employment accounts And then approach the potential data of the next time based on knowledge of what is going on today. Therefore, there must be basic prerequisites for understanding the significance of the present and the future, which are first and foremost the understanding of today's intellectual theories and a very important process that can never be ignored or overlooked or underestimated the consequences. The international variables that have influenced the structure of the international system have played an important and influential role in changing the concept of power and shaping new patterns. This has made the traditional concept of solid power significantly less than the new power of soft power as one of the new forms of force employed by the United States of America The use of the concept of power has been the most important strategic constellation in external political performance since the founding of the United States of America to the present day, and that changes in the function of US power go beyond setting priorities and approaches to strategic implementation tools Regardless of its primary function in protecting the interests of the United States of America, whether tactics or images employed in the framework of conventional or nuclear deterrence or preemptive or preventive war or to attract and influence the behavior of others by employing soft power or pairing between hard and soft power under the so-called The force is a general and comprehensive concept based on a range of political, economic, military, cultural and human factors that affect each other, that is, the use of active and constructive force in the American strategic mind as a mechanism of implementation Therefore, the methods of analysis of international relations have always discussed the problem of the use of force as the main engine of the interactions among countries. The understanding of the status of the force, its components, its elements, and the mechanisms of its strategy varies Schools, approaches and different theoretical trends in international relations, as well as the nature of the orientations of the US strategic decision maker. يعد الربط بين جدلية ما هو كائن وما يجب أن يكون فيما يتعلق بمكانة القوة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي وإشكالية توظيفها، من المتلازمات الذهنية الراسخة في التفكير الاستراتيجي الأمريكي، لاسيما بعد أحداث 11 أيلول 2001 وحربي أفغانستان والعراق، والتي حفزت المفكر والمخطط الاستراتيجي الأمريكي للبحث عن توظيف بدائل أو وسائل فاعلة تعزز مخرجات الأداء الاستراتيجي الأمريكي بما يصب في المحصلة النهائية في جانب تكتيل القدرات الإستراتيجية الشاملة وإحداث توازن في كيفية توظيف القوة مما يفضي إلى استمرارية الهيمنة الأمريكية وفق صياغات فلسفة جيوستراتيجية جديدة اعتنقها صانع القرار الأمريكي، وهنا تندرج مفاهيم عديدة لكيفية توظيف القوة وفق منسجمات جديدة تتلاءم مع طبيعة التحولات الدولية، فبرزت مفاهيم القوة الناعمة( اللينة) والقوة الصلبة(الخشنة) كمفردات تصب في خانة ما يسمى التوظيف المتوازن للقوة تحت مسمى القوة الذكية لتحقيق أهداف الإستراتيجية الأمريكية، كونها تقدم رؤية تحليلية مقاربة لأثر توظيف القوة الذكية في الإستراتيجية الأمريكية وحداثة استخدامها في أنساق التفاعلات الدولية، ويبين لنا طبيعة العلاقة الارتباطية بين القوة الناعمة والصلبة وحسابات صناع القرار الأمريكي حيال التعامل الوحدات الدولية وغير الدولية المكونة للنظام العالمي الجديد، الأمر الذي يميز الفكر الاستراتيجي الأمريكي عن غيره أنه ذو أبعاد ودلالات حركية وديناميكية عالية، ولا يهمل أبداً البعد المستقبلي واحتمالاته القادمة، ولعل من أبرز المهام الصعبة التي يمكن أن تفهم من خلالها تفاعلات القوة بمجمل متغيراتها الحالية والقادمة تكمن في بناء تفكير جديد وبلورة الإدراك الاستراتيجي المتبادل لما هو عليه طبيعة التفاعلات العالمية بشقيها الدولي والإقليمي، لذا يُـعدّ هذا البحث محاولة لاستشراف مستقبل القوة في المدرك الاستراتيجي وحسابات التوظيف الاستراتيجي الجديد للقوة، ومن ثم الاقتراب من المعطيات المحتملة للزمن الآتي بالاستناد إلى معرفة ما يدور اليوم. وبناءاً عليه، لابد من اشتراطات أساسية في فهم مغزى الحاضر والمستقبل، تلك التي يتقدمها قبل كل شيء فهم ما هو مطروح اليوم من تنظيـرات فكرية وعمليـة مهمة جداً لا يمكن أبداً تجاهلها أو التــغاضي عن مضامينها أو الاستخفاف بنتائجها. إن المتغيرات الدولية التي أثرت في هيكلية النظام الدولي أدت دورا مهما ومؤثرا في تغير مفهوم القوة ،وتشكيل أنماط جديدة لها مما جعل من مفهوم القوة التقليدية الصلبة يتراجع بشكل ملحوظ، مقابل تعاظم دور القوة الجديدة المتمثلة بالقوة الناعمة كأحد الأشكال الجديدة للقوة التي توظفها الولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم فقد شكل توظيف مفهوم القوة أهم الثوابت الإستراتيجية في الأداء السياسي الخارجي منذ تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية إلى يومنا هذا، وان ما طرأ من تغيرات على وظيفة القوة الأمريكية لا يتعدى تحديد الأولويات والمقاربات لأدوات تنفيذ الإستراتيجية الأمريكية دون المساس بوظيفتها الأساسية في حماية مصالح الولايات المتحدة الأمريكية سواء كانت تكتيكات وصور توظيفها في أطار الردع التقليدي أو النووي أو الحرب الاستباقية أو الوقائية أو تحقيق الجذب والتأثير في سلوك الآخرين عن طريق توظيف القوة اللينة أو المزاوجة مابين القوة الصلبة والناعمة تحت توصيف ما يسمى بالقوة الذكية،لذا فأن القوة مفهوم عام وشامل يستند إلى مجموعة من العوامل السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والثقافية،والبشرية تؤثر بعضها في البعض الآخر، أي أن توظيف القوة النشطة والبناءة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي كإلية من آليات تنفيذ الإستراتيجية الأمريكية أدى إلى ضبط الأداء الاستراتيجي الأمريكي بما يسهم في تمكين الهيمنة الأمريكية لعقود قادمة، لذا فقد دأبت مناهج تحليل العلاقات الدولية إلى بحث إشكالية توظيف القوة، بوصفها المحرك الأساسي للتفاعلات الحاصلة فيما بين الدول، إذ يختلف فهم مكانة القوة ومكوناتها وعناصرها واليات توظيفها استراتيجيا باختلاف المدارس والمداخل والاتجاهات النظرية المختلفة في العلاقات الدولية، فضلاً عن طبيعة توجهات صانع القرار الاستراتيجي الأمريكي.

Keywords

يعد الربط بين جدلية ما هو كائن وما يجب أن يكون فيما يتعلق بمكانة القوة في المدرك الاستراتيجي الأمريكي وإشكالية توظيفها، من المتلازمات الذهنية الراسخة في التفكير الاستراتيجي الأمريكي، لاسيما بعد أحداث 11 أيلول 2001 وحربي أفغانستان والعراق، والتي كانت من المحفزات الاساسية للبحث عن توظيف بدائل أو وسائل فاعلة تعزز مخرجات الأداء الاستراتيجي الأمريكي بما يصب في المحصلة النهائية في جانب تكتيل القدرات الإستراتيجية الشاملة وإحداث توازن في كيفية توظيف القوة مما يفضي إلى استمرارية الهيمنة الأمريكية وفق صياغات فلسفة جيوستراتيجية جديدة اعتنقها صانع القرار الأمريكي، وهنا تندرج مفاهيم عديدة لكيفية توظيف القوة وفق منسجمات جديدة تتلاءم مع طبيعة التحولات الدولية، فبرزت مفاهيم القوة الناعمة( اللينة) والقوة الصلبة(الخشنة) كمفردات تصب في خانة ما يسمى التوظيف المتوازن للقوة تحت مسمى القوة الذكية لتحقيق أهداف الإستراتيجية الأمريكية، كونها تقدم رؤية تحليلية مقاربة لأثر توظيف القوة الذكية في الإستراتيجية الأمريكية وحداثة استخدامها في أنساق التفاعلات الدولية، ويبين لنا طبيعة العلاقة الارتباطية بين القوة الناعمة والصلبة وحسابات صناع القرار الأمريكي حيال التعامل الوحدات الدولية وغير الدولية المكونة للنظام العالمي الجديد، الأمر الذي يميز الفكر الاستراتيجي الأمريكي عن غيره أنه ذو أبعاد ودلالات حركية وديناميكية عالية، ولا يهمل أبداً البعد المستقبلي واحتمالاته، لاسيما في استيعاب ما هو عليه الوضع إقليمياً ودولياً (ما هو كائن) وإعادة توجيه مساراته باتجاه (ما يجب أن يكون)، إذ إن القوة كانت ولم تزل من المتغيرات الثابتة المؤثرة في العلاقات الدولية، إذ أصبح تأثير القوة لا يقتصر على جانب معين بل على المستويات كافة لتعد من العناصر المهمة التي توظفها جميع الوحدات الدولية في سبيل تنفيذ أهدافها وطموحاتها سواء كان ذلك على المستوى الداخلي أم المستوى الخارجي، لاسيما أن القوة تعد من الظواهر السياسية والاجتماعية المميزة التي يرتبط تطورها بتطور الإنسان وحاجاته المختلفة، مثلما ترتبط القوة بعلم السياسة حتى أصبحت من الركائز الأساسية عند علمائه، فغالباً ما تسعى الدولة إلى توظيف القوة من أجل الحفاظ على المجتمع وتطبيق سياساتها، أو لحماية أمنها ضد أي تهديدات داخلية أو خارجية، وبتطور المجتمعات لم تعد القوة حكراً على الدولة فقط، وإنما هنالك توزيعاً للقوة يمتد إلى جماعات وفواعل من غير الدول يستندون إلى القوة فيما بينهم، إذ تؤثر القوة في مجمل الفعاليات والعمليات السياسية، كالتأثير على السلطة وصنع القرار وتوزيع القيم والموارد وتحديد الأولويات.


Article
حقوق الأقباط السياسية في الفكر السياسي الإسلامي المصري المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Rights are one of the main issues of political thought in general,And Arab and Islamic political thought in particular, especially the rights of non-Muslim minorities in the Islamic and Arab countries,Of the importance it has received with the political and international changes, and the claims raised by political forces at the level (inside and outside)In terms of discrimination and persecution against non-Muslim minorities in Islamic and Arab countries. Our research, entitled "Political Rights of Copts in Contemporary Egyptian Islamic Political Thought"To present the most prominent Islamic intellectual political products in contemporary Egypt, which was addressed by the mentioned thought, and the extent of its impact on the rights of Copts and their enjoyment of those rights and acquisition,Accordingly, the importance and purpose of the study was to present a comprehensive study of the political rights of Copts in contemporary Egyptian Islamic political thought, and to fill the shortfall in dealing with the issue of Copts' political rights from an intellectual point of view. Political thought is one of the intellectual sources of any human group consisting of societies and peoples, depending on the pot of power and the function that exists and the role assigned to individuals to be performed by them,Under certain terms and conditions. The intellectual basis that played an influential role in the lives of societies and peoples is the religion that embraces and condemns individuals with absolute loyalty and blind obedience.The Egyptian society is one of those societies that constitute the intellectual building according to the Islamic religion and the three built on it. It was manifested by adherence to the good ancestor and the historical precedents of the rule of Islam in its early times and the interpretation of jurisprudence by the jurists and their jurisprudence. The study began from the basic premise that the contemporary Egyptian Islamic political thought did not represent a single trend in its discussion of the political rights of the Copts, which contributed to the diffusion of various intellectual visions in addressing and addressing these rights. The study was divided into four demands, The first requirement discussed the right to citizenship, The second is the right to proportional representation and multiparty representation,And the third demand was the discussion of the right to assume leadership positions, The fourth requirement was to discuss the right to secession and the formation of a Coptic state. تعد الحقوق من القضايا الأساسية التي اهتم بها الفكر السياسي بشكل عام، والفكر السياسي العربيوالإسلاميبشكل خاص ولاسيما حقوق الأقليات غير المسلمة في البلاد الإسلامية والعربية، للأهمية التي حظيت بها مع المتغيرات السياسية والدولية، والدعاوي التي تثيرها القوى السياسية على مستوى (الداخل والخارج) من حيث التمييز والاضطهاد الذي تتعرض له الأقليات غير المسلمة في الدول الإسلامية والعربية، وقد عنى بحثناالموسوم بـ(الحقوق السياسية للاقباط في الفكر السياسي الاسلامي المصري المعاصر) بتقديم ابرز النتاجات الفكرية السياسية الاسلامية في مصر المعاصرة التي عالجها الفكر المذكور انفا، ومدى تأثيره في حقوق الأقباط وتمتعهم بتلك الحقوق واكتسابها،وعلى ذلك تجلت أهمية وهدف الدراسةبتقديم دراسة شاملة (للحقوق السياسية للاقباط في الفكر السياسي الاسلامي المصري المعاصر)، ولسد النقص الحاصل في تناول موضوع الحقوق السياسية للأقباط من وجهة نظر فكرية. فالفكر السياسي يشكل احد المنابع الفكرية لأي مجموعة بشرية تتكون منها المجتمعات والشعوب ، تبعاً لوعاء السلطة والوظيفة القائمة بها والدور المنوط بالافراد الواجب ادائه من قبلهم ، وبموجب محددات وشروط معينة. ومن الاسس الفكرية التي لعبت دوراً مؤثرا في حياة المجتمعات والشعوب هو الدين الذي يعتنقه ويدين به الافراد بالولاء المطلق والطاعة العمياء.ويعد المجتمع المصري احد تلك المجتمعات التي تشكل بناؤه الفكري وفقا للدين الإسلامي وما بُني عليه من منابت ثلاث تجلت بالتمسك بالسلف الصالح والسوابق التأريخية لحكم الاسلام في عصوره الاولى وتفسير الفقهاء للقرآن الكريم واجتهاداتهم ، والرؤى الفكرية للمفكريين الاسلاميين المصريين ومنه ما يعد بفكر التجديد ، وهو ما ساهم بجعله المرتكز الفكري الأهم في حياة افراده وباني لرؤاهمالفكريةومغذياً لمنابعه ومعززاً لملامحه لديهم. لقد انطلقت الدراسة من فرضية اساسية مفادها: ان الفكر السياسي الاسلامي المصري المعاصر لم يمثل تيارا واحداً في مناقشته لمسألة حقوق الاقباط السياسية وهو ما ساهم بافراز رؤى فكرية متنوعة في تناول ومعالجة تلك الحقوق. تم تقسيم الدراسة على اربعة مطالب ناقش المطلب الاول الحق بالمواطنة والمطلب الثاني الحق في التمثيل النسبي والتعددية الحزبية، اما المطلب الثالث فقد عنى بمناقشة حق تولي المناصب القيادية وجاء المطلب الرابع ليناقش الحق في الانفصال وتكوين دولة قبطية.

Keywords

اهتم الفكر السياسي بشكل عام والفكر السياسي الاسلامي والعربي بشكل خاص بمناقشة مسألة حقوق الاقليات غير المسلمة ولاسيما الحقوق السياسية منها ، اذ ارتكز الفكر السياسي الإسلامي المصري المعاصر في تحديد رؤاه الفكرية التي عالجت حقوق الأقباط السياسية على تفسير وتأويل القران الكريم وما ثبت في السنة النبوية،فضلاً عن الاستعانة بالتراث التأريخي للحضارة الإسلامية من معاملات وسوابق تأريخية وإعادة صياغتها في فترة طرح الأفكار بموجب المصادر التي تناولتها.وبالإشارة إلىأن الشريعة الإسلامية بحسب مفهوم المفكرِين الإسلاميين لم تساوِ مابين المسلمين وغير المسلمين في أمور الولاية والإدارة السياسية،وعلى ذلك لا يتم الاعتراف للأقباط بالحقوق السياسية الكاملة لدى هذا الاتجاه الفكري الرافض لمنحهم الحقوق المذكورة، انطلاقا من وصف ان الدولة الإسلامية تدار وفق الشريعة الإسلامية وبما ان الأقباط لايؤمنون بها فلا توجد إمكانية من قبلهم على هذا الأساسلإدارتهم لها.


Article
مشروعية التدخل الدولي في الازمات الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: The post-Cold War period witnessed many internal wars, accompanied by human rights violations amounting to genocide and ethnic cleansing, but the United Nations intervened only in a few cases. This was due to the dominance of the major Powers, led by the United States of America, These interventions were largely consistent with interestsThe United Nations has intervened to protect its interests in Somalia by allowing its companies to prospect for oil (oli) and geo-strategic control over the Horn of Africa, and the Security Council has issued a resolution to intervene. Bosnia and Herzegovina, and placed an operational task onNATO, which did not intervene effectively because of the different political alliance in solving the problem of Bosnia and Herzegovina while the Security Council passed the decision to intervene in Rwanda and France has carried out, to try to regain its influence on the African continent, because of the domination of the major powers to the United Nations failed to achieve that organization Human purpose of intervention. شهدت مرحلة ما بعد الحرب الباردة العديد من الحروب والازمات الداخلية، رافقتها انتهاكات لحقوق الإنسان وصلت الى درجة الإبادة الجماعية والتطهير العرقي الا انه لم تتدخل الأمم المتحدة الا في حالات معدودة منها،والسبب يعود في ذلك لهيمنة الدول الكبرى وعلى راسها الولايات المتحدة الأمريكية، على قرارتها لذلك جاءت تلك التدخلات منسجمة بشكل كبير مع مصالح الدول الكبرى، فقد اصدر مجلس الامن قرار التدخل في الصومال كما ذكر سابقا وترك تنفيذ القرار بيد الولايات المتحدة الامريكية التي تدخلت لحماية مصالحها في الصومال، والمتمثلة بالسماح لشركاتها بالتنقيب عن النفط(oli) ولاحكام السيطرة الجيوستراتيجي على منطقة القرن الافريقي كما اصدر مجلس الامن قرار التدخل بالبوسنة والهرسك، والقيت مهمة تنفيذية على حلف الشمال الاطلسي الذي لم يتدخل بشكل فعلي بسبب اختلاف دول الحلف سياسيا في حل مشكلة البوسنة والهرسك بينما اصدر مجلس الامن قرار التدخل في رواندا وقد اضطلعت فرنسا بتنفيذه، لمحاولة استعادة نفوذها في القارة الافريقية، فبسبب هيمته الدول الكبرى على الأمم المتحدة عجزت تلك المنظمة من تحقيق الهدف الإنساني من التدخل.

Keywords

يعد مفهوم التدخل الدولي مفهوما قديماً وحديثا، كما استعانت به بعض الدول بعد الحرب العالمية الثانية، لحماية رعاياها في الخارج، وحماية مواطني الدول محل التدخل فثملا عندما قامت بعض الدول الاوربية بالتدخل في شؤون الدولة العثمانية بحجة حماية حقوق الاقليات حيث ادعت تلك الدول بان الدولة العثمانية تعامل الاقليات الدينية والقومية الذين يعيشون في كنفها معاملة لا إنسانية وجريا مع تلك الحجة طالبت الدول الاوربية الدولة العثمانية بالكف عن تلك المعاملة، واعطاء الاقليات الحكم الذاتي في نطاق دولتها او الاستقلال عنها حماية للقيم الإنسانية وقد رفضت الدولة العثمانية تلك المطالب، الامر الذي دفع بالدول الاوربية بالتدخل العسكري بذريعة حماية حقوق الإنسان، حيث تدخلت روسيا القيصرية في اليونان في عام 1830 وقد ادى هذا التدخل الى استقلال اليونان، كما تدخلت فرنسا في عام 1861، واسفر عن هذا التدخل احتلال فرنسا في سوريا في عام 1861 وتدخلت روسيا القيصرية في البقلان في عام 1877، وتمخض عن هذا التدخل استقلال بلغاريا والصرب والجيل الاسود والبوسنة والهرسك، والملاحظ على هذه التدخلات انها نمت في الوقت الذي كانت فيه الدولة العثمانية تعاني من ضعف شديد.


Article
الديموقراطية التوافقية في العراق بعد عام 2003 الواقع.... الإشكالية.... الحلول

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Accommodative Democracy in Iraq After 2003 Reality… Total Disubility…. Solutions Assist prof. Dr Abdulodheim Jbur Hafdh Accommodative Democracy is consider one of the production of western political minds, Where it was not the product of a theory, but was the product the practical Needs of the divided socleties, for this reason it was born of the Europion experiments for the reach to the compotitve Democracy after passing The Accommodative plase, The Purpose of Accommodative ness is it limit political instability and civil conflects and asolution for the problem of multi and related to Iraq the political change after 2003 brought with it Number of problems some of which, the problem of multi and variety, and the weakness of the patriotic of union, and for solution of these problems, the patriotic powers in Iraq come up with the principle of Accommodative to avoid the slipping to civil war, and as Accommodative Democracy has conditions; so to what rang these Condition wear taken in to Consideration. تعد الديموقراطية التوافقية واحدة من نتاجات العقل السياسي الغربي، ولم تكن وليدة نظرية، بل وليدة الحاجات العملية في المجتمعات المنقسمة، لذلك فأنها ولدت بعد التجارب الاوربية من اجل الوصول إلى الديموقراطية التنافسية بعد تجاوز المرحلة التوافقية، ان غاية التوافقية الحد من عدم الاستقرار السياسي والنزاعات الأهلية، وحلاً لإشكالية التعدد والتنوع في المجتمعات في سبيل تحقيق السلم المجتمعي. وقدر تعلق الأمر بالعراق فأن التغيير السياسي بعد عام 2003 قد حمل معه عدداً من الاشكاليات، منها، إشكالية التعدد والتنوع، وضعف الوحدة الوطنية، ولأجل الوصول لحلول لمواجهة هذه الاشكاليات تبنت القوى السياسية العراقية مبدأ -التوافقية – لتفادي الانزلاق في صراع أهلي- وبما ان للديموقراطية التوافقية شروطها، فإلى اي مدى تم الأخذ بها في العراق.

Keywords

اجمع عدد من المفكرين بأن واحدة من سمات الديموقراطية هي -التنافسية- فـ (جوزيف شومبيتر) يقول: ان الديموقراطية هي ذلك الترتيب المؤسسي الذي يتم من خلاله وصول الأفراد او الجماعات إلى السلطة عن طريق صراع تنافسي على الأصوات، وايضاً (بيتر سنغر) في مفهمومه للديموقراطية: بأنها ذلك الاجراء لاتخاذ القرار الذي يتميز بأنه الحل الوسط المنصف بين المطالب المتنافسة للحصول على السلطة. اما (روبرت دال) قال: انها بنية وآليات وممارسات سياسية وعلى أساس التنافس. إذن: هذه المفاهيم تشترك في سمة –التنافسية- بمعنى ان نتيجة التنافس ستكون منصفة عندما تبرز- الأكثرية السياسية- والاقلية السياسية- ؛ بمعنى آخر- ان جوهر الديموقراطية قائم على حق المشاركة السياسية بدلالة –حكم الأغلبية- مع احترام ورعاية والاهتمام بالاقلية السياسية كونها جزء لا ينفصل عن النظام السياسي، لان الأغلبية والأقلية السياسية تشكل بالنتيجة نظاماً سياسياً، أي حكومة (بأغلبية سياسية) ومعارضة (بأقلية سياسية) وليس أغلبية سكانية او دينية او مذهبية او قومية، بل سياسية؛ لذلك كان لـ (روبرت دال) فضل في اعادة تعريف الممارسة الديموقراطية المعاصرة، بأنها: نظام حكم الكثرة (Polyarchy) بعد ان لحظ- ان الممارسة الديموقراطية في الدول الديموقراطية الحديثة لم تبلغ بعد –حكم الشعب- ولم تتوفر بعض المصادر التي تمكن طبقات الشعب كافة من ممارسة حقوقها الرسمية والقانونية في المشاركة السياسية.


Article
النزعة الإنسانية في الفكر السياسي الغربي المعاصر

Authors: أ.م.د. عبير سهام مهدي
Pages: 541-574
Loading...
Loading...
Abstract

Humanism in contemporary Western political thought Abeer suham Mahdi Assistant. Prof. The human problem of the foundation axis in modern and contemporary Western political thought, especially with the opening up of controversial modernism and postmodernism, and the raising of the problems on human began the humanitarian tendency What then dragged him behind the ideas and multiple issues ended the thesis of human death and the fall in the grip of the happening, since flourished in France intellectual and philosophical currents in the sixties of the last century, attacked the humanism and is unprecedented, as the number of those currents increased and worked in different fields of knowledge and took many forms and colors was the common denominator among them is the dominance of the spirit of disassembly, dismantling of reason and rationality, principles and values and meaning and connotations and objectives The goals and history, in other words, the dismantling of rights and cultural his world and the call to abandon humanism entity metaphysical and philosophical myth was unable to withstand the discovery of science. تعد مشكلة الإنسان المحور الأساس في الفكر السياسي الغربي الحديث والمعاصر، خاصة مع انفتاح جدل الحداثة وما بعد الحداثة، وما إثارته من إشكاليات حول الإنسان ابتدأت بالنزعة الإنسانية ثم ما جرته ورائها من أفكار وقضايا متعددة انتهت بأطروحة موت الإنسان والسقوط في قبضة الصيرورة، إذ ازدهرت في فرنسا تيارات فكرية وفلسفية في الستينات من القرن الماضي هاجمت النزعة الإنسانية وبشكل لم يسبق له مثيل، إذ ازداد عدد تلك التيارات وعملت في حقول معرفية مختلفة وأخذت إشكال وألوان متعددة وكان القاسم المشترك بينها هو هيمنة روح التفكيك، أي تفكيك العقل والعقلانية والمبادئ والقيم والمعنى والدلالات والأهداف والغايات والتاريخ، بعبارة أخرى تفكيك الإنسان وعالمه الثقافي والدعوة إلى التخلي عن النزعة الإنسانية ككيان ميتافيزيقي وكأسطورة فلسفية لم تستطع الصمود إمام اكتشاف العلم.


Article
اهمية خضوع الحكام للقانون وأثره على حقوق الانسان

Loading...
Loading...
Abstract

The principle of subordination of the rulers to the law considered one as one of the most prominent legal and constitutional princeple that have existed since the Middle Ages and were associated with human rights and freedoms which were considered the basis for restricting the power of rulers and kings. As most of the peoples of The world fought in order to achieve their rights and freedoms and ensure that its application is not arbitrary by the ruling authority Through it's inclusion in constitutionl and legal provisions that restrict the ruling authority and can achieve political stability as well as practisng the judiciary to its role in the application of law and control over rulers work and it effects on protecting citizens from injustice and tyranny of rulers reinforced by cooperation between the three authorities in the country (legislative judicial and Executive), so each one of them watch the other as legally called "separation of powers" and this is considered one of the basic guarantees that helps in protecting human rights and freedoms. يعتبر مبدأ خضوع الحكام للقانون واحد من ابرز المبادئ القانونية والدستورية التي وجدت منذ القرون الوسطى ورتبط بحقوق الانسان وحرياته التي اعتبرت الاساس في تقييد سلطات الحكام والملوك، إذ ناضلت اغلب شعوب العالم من اجل تحقيق حقوقها وحرياتها وضمان عدم التعسف في تطبيقها من قبل السلطة الحاكمة، وذلك من خلال ادراجها في نصوص دستورية وقانونية تقييد السلطة وتستطيع تحقيق الاستقرار السياسي، بالإضافة إلى ممارسة السلطة القضائية لدورها في تطبيق القانون والرقابة على اعمال الحكام وما له من اثر في حماية الافراد من ظلم واستبداد الحكام، معززاً ذلك بالتعاون الذي تمارسه السلطات الثلاث في الدولة التشريعية والتنفيذية والقضائية، إذ توقف احدها للأخرى أو كما يسمى قانوناً بمبدأ الفصل بين السلطات، وبذلك يعتبر من الضمانات الاساسية التي تساعد في حماية حقوق وحريات الافراد.

Keywords

منذ نشؤ الدولة وما صاحبها من تطور مجتمعاتها السكانية، وتحولها إلى كيانات اجتماعية وسياسية، بدأ الحديث عن مسألة تنظيم ممارسة السلطة من قبل اشخاص ينتخبهم الشعب، يحققون مصالحه، ويتعلمون حقوقه وحرياته، دون ان يكون هنالك تركيز للسلطة بيد شخص واحد، الذي يؤدي حتماً إلى الاستبداد والطغيان وضياع الحقوق. ولهذا السبب عمل الفقه القانوني على ايجاد وسيلة وضمانة حقيقية تحافظ على الحقوق والحريات من الضياع، وتقيد السلطة الحاكمة في الدولة، وذلك من خلال اخضاعها لحكم الدستور أو القانون أو ما يسمى بمبدأ خضوع الحكام للقانون. ويعتبر هذا المبدأ من المبادئ القانونية والدستورية التي ناضلت اغلب شعوب العالم من اجل ايجادها وإدراجها ضمن نصوص دستورية وقانونية، وهو أيضاً ركيزة من ركائز الانظمة الديمقراطية التي تسعى إلى المحافظة على حقوق وحريات الافراد، لان وجود حقوق دون حماية توفر لها، تعتبر حينئذ حقوقاً نظرية لاقيمة لها على ارض الواقع، بالإضافة إلى ان العبرة من وجود الحقوق والحريات وإدراجها في الدساتير، هي لغرض التمتع بها وليس مجرد النص عليها.


Article
سياسة الادارة الامريكية الجديدة في عهد الرئيس دونالد ترامب تجاه العراق

Loading...
Loading...
Abstract

To predict how that will be pursued by the new administration to the White House in Washington, led by the new president Doland Trump in the recruitment of potential available, and assess the mistakes of the previous policy of President Barack Obama towards Iraq in the formulation of a new policy to rebuild a strategic relationship in Iraq tangible benefits to the United States and make up for the heavy losses process that the United States incurred since the 2003-2012 unrewarded parallel to it. Will the new administration of President succeed in reaping the financial benefits of the new geo-strategically and inthis country a manner that achieves the compensation, and the US policy across the Middle East region through evaluation in Iraq, the answer is the subject of our research. تقوم السياسة الخارجيّة على مبدأ تحقيق المصالح في البيئة الخارجية عبر التوظيف الامثل لمصادر القوّة المتاحة في البيئتين الداخلية والخارجية، وعدم أغفال تحويل القوة الكامنة الى رافد جديد للقوة المتاحة، وتبيان الأهداف التّي تسعى النخب الحاكمة إلى تحقيقها من خلال سلوكها السياسي في البيئة الدولية، وعليه تكون اهداف السياسة الخارجيّة محددة بحجم الإمكانيات الذاتيّة، ويجب ان يكون الطموح السياسي ضمن سقف هذه الامكانيات، وهنا تجدر الاشارة بعدم اغفال صناع القرار السياسي بمواكبة التكيف والمتغيرات السياسية والامنية والاقتصادية في البيئة الداخلية والدولية، ومتغيرات الدور والتأثير للاعبين الدوليين وغير الدوليين. ان عملية التنبؤ بالكيفية التي سوف تنتهجها الادارة الجديدة للبيت الابيض في واشنطن بقيادة الرئيس الجديد دونالد ترامب في توظيف الامكانات المتاحة ، وتقييم اخطاء السياسة السابقة للرئيس باراك اوباما تجاه العراق في رسم سياسة جديدة لإعادة بناء علاقات استراتيجية في العراق تحقق منافع ملموسة للولايات المتحدة وتعوض الخسائر الفادحة التي تحملتها الولايات المتحدة منذ 2003-2012 دون مردود موازي لها . فهل تنجح ادارة الرئيس الجديد في جني منافع مادية وجيوستراتيجية جديدة في هذا البلد بالشكل الذي يحقق التعويض ، وتقوم السياسة الامريكية في عموم منطقة الشرق الاوسط عبر تقويمها في العراق ، الاجابة هي موضوع بحثنا هذا.


Article
التوجهات الصينية حيال جمهوريات أسيا الوسطى

Authors: د. عباس سعدون رفعت
Pages: 617-648
Loading...
Loading...
Abstract

China is trying to conclude - and sustain – connections and links sustained with the Central Asian countries, to achieve the goals of political, security and economic reasons, from being a regional power active in the continent of Asia, trying to overtake the most of its competitors (the United States) in this region (Central Asia) which are her other goals and interests can not be waived by China, the center of this frenetic atmosphere will intensify competition between international on the Central Asian republics of the players. تحاول الصين ابرام – وادامة –روابط وصلات مستديمة مع دول اسيا الوسطى، لتحقيق غايات ودواعي سياسية وامنية واقتصادية، انطلاقاً من كونها قوة أقليمية فاعلة في قارة اسيا، محاولة ان تتفوق على اشد منافسيها (الولايات المتحدة) في هذه المنطقة (اسيا الوسطى) والتي هي الاخرى لها اهداف ومصالح لايمكن ان تتنازل عنها للصين، ووسط هذه الاجواء سيشتد التنافس المحموم بين اللاعبين الدوليين على جمهوريات اسيا الوسطى.

Keywords

لقد ادى تفكك الاتحاد السوفيتي الى خلق فراغ إستراتيجي في وسط آسيا مهد الطريق لأنضمام لاعبين جدد يبتغون السيطرة على امكانات هذه المنطقة المهمة اقتصاديا وسياسيا وأمنيا، والواقع كانت الصين من بين أهم هؤلاء اللاعبين، خصوصا أنها تتقاسم مع آسيا الوسطى حدودا طويلة كما تتقاسم معها امتدادات عرقية متداخلة --- إذ شعرت الصين؛ وهي من القوى الأسيوية ذات الثقل الدولي --- بالحاجة إلى إعادة تنظيم الرؤية الإستراتيجية لأسيا عامة واسيا الوسطى خاصة،وبما يحقق مصالحها،فلقد برزت دول اسيا الوسطى في خضم تنافس دولي على النفوذ من قبل دول مختلفة شملت الى جانب الصين كلا من روسيا والولايات المتحدة وتركيا وايران وعلى الرغم من ان الاهتمام المتجدد لاسيا الوسطى يذكر بلعبة كبرى جديدة بين الصين وروسيا والولايات المتحدة، وكانت هذه الدول محل تنافس فيما بينها ودول المنطقة، فالولايات المتحدة تسعى لبسط نفوذها عليها، وروسيا تحاول ان تبقيها تدور في فلكها مثلما كانت في الحقب الماضية، اما الصين فانها تسعى لان تدخل بشركاتها العملاقة الى المنطقة وان تستغل امدادات الطاقة المتوفرة فيها،وينطبق ذلك على تركيا وايران


Article
الإرهاب دراسة في المنهج المعرفي تفكيك البنية المعرفية للإرهاب بوصفها محتوى لكل مظاهر المشكلة

Loading...
Loading...
Abstract

When one of us condemns Act is necessarily have found a platform for this abhorrence، and unless he and the condemnation does not make sense، it stems from a knowledge based approach in a statement his opinion، this is one of the problems experienced by people، especially intellectuals and scientists، is blurry problem approach and lost a lot of times، what we're seeing now of problems mostly due to error in cognitively error produced curriculum ، And cognitive approach we mean here the system component Assembly detailed intellectual and cultural variety، HR block، any ethnicity and religious variety، going beyond national borders here which forms the geographic reach of traditional affiliation، passing a vision approved imposed by the globalization of communications and economics، culture and politics، this vision constitute later virtual curriculum that we want to dismantle it here any of this research، is Curriculum which produced terrorism as now known as (terror) as a result of cumulative knowledge curriculum، and fork in different ethnically، culturally and religiously، so here we are discussing the curriculum which produced terrorism as a global problem، involving States and societies، ethnic groups and minorities، they don't talk about the phenomenon of ISIS or victory or rule or the Muslim Brotherhood or the Red Brigades or the IRA، or other organizationsT universally classified as terrorist organizations، but talk about the problem of terrorism as a global multilateral and goals، are the result of a deformed fetus boy named terrorism. Disconnect here between terrorism as a result of the Act and the approach that he produced this Act، any problem of our research is to dismantle the cognitive approach in General، and who produced this approach the problem of terrorism، and also trying to carve a definition of terrorism as a global problem، the structure of this definition is the output of this research finding، dismantle the syllabus in general we will facilitate ways of combating terrorism in the fight against terrorism، the same terrorist approach already struggling with security ، Being the only cure for the problem of armed terrorism، while other aspects of terrorism and approach facing economically، politically and culturally، etc. There are many types of terrorism as State terrorism and terrorism of the ruling parties. Here is one method etc and means of implementation of this curriculum. this research reflects the national horizon within the geographical boundaries of research، formalized the mentalities of clusters and other blocks، which he regarded as an industry partner Finder search shop approach to the problem. This assumes that the root of the cognitive approach to the problem of terrorism، but concentrated in culture or religion، but beyond the boundaries of culture and religion to politics and militarism، economics and Informatics etc.. And it is not limited to nationality or religion or ethnicity، but a constructive approach and participated in many ethnicities and races almtmzohrh in the form of States or organizations or parties or groups، the researcher therefore assumed here to dismantle the structure of cognitive approach to terrorism leads us to know the mechanisms to combat this global problem، and also leads us to build anti-Gnostic approach has drafted new knowledge structure This new knowledge structure، be essential in establishing the principles of true knowledge in building self and other. in the universe is part of a solution to a difficult problem، the search starts here to dismantle the cognitive structure، as a major factor in the curriculum. حينما يستنكر أحدنا فعلا من الأفعال فهو بالضرورة قد أسس منهجا لهذا الاستنكار،وإلا كان كلامه وفعله الاستنكاري غير ذي معنى،فهو لم ينبع من منهج معرفي يرتكز عليه في بيان رأيه،هذه واحدة من المشكلات التي يعاني منها الناس، وبالخصوص المثقفين منهم والعلماء،إلا وهي مشكلة ضبابية المنهج وضياعه في الكثير من الأحيان،فما نراه الآن من مشاكل يعود أغلبها على خطأ في المنهج أنتج خطأ معرفيا،ونقصد بالمنهج المعرفي هنا المنظومة الجمعية للمكونات الفكرية والثقافية التفصيلية لكتلة بشرية متنوعة،أي متنوعة الانتماء العرقي والأثني والديني،متجاوزين هنا الحدود الوطنية التي تشكل الرقعة الجغرافية للانتماء التقليدي،عابرين إلى رؤية وأفق فرضته علينا عولمة الاتصالات والاقتصاد والثقافة والسياسة،هذه الرؤية تشكل فيما بعد نظرة افتراضية للمنهج الذي نريد تفكيكه هنا أي في هذا البحث،إلا وهو المنهج الذي أنتج الإرهاب بصفته المعروفة الآن (أي الإرهاب) نتيجة لمنهج معرفي تراكمي،تكون وتفرع في بيئات مختلفة عرقيا وثقافيا ودينيا،فهنا نحن نناقش المنهج الذي أنتج الإرهاب بوصفه مشكلة عالمية،تنخرط فيها دول ومجتمعات وأثنيات وأقليات، فحديثنا لا يتمحور حول ظاهرة داعش أو النصرة أو القاعدة أو الأخوان المسلمين أو الألوية الحمراء أو الجيش الجمهوري الأيرلندي السري، أو غيرهم من المنظمات التي صنفت عالميا بأنها منظمات إرهابية،بل نتكلم عن مشكلة الإرهاب بوصفها مشكلة عالمية متعددة الأطراف والأهداف،هي نتيجة لمنهج ولد جنينا مشوها أسمه الإرهاب. نفصل هنا بين الإرهاب كنتيجة لفعل وبين المنهج الذي أنتج هذا الفعل،أي أن مشكلة بحثنا هو تفكيك المنهج المعرفي بصورة عامة،والذي أنتج هذا المنهج المشكل للإرهاب،ونحاول أيضا أن ننحت تعريفا للإرهاب كمشكلة عالمية،بنية هذا التعريف هو مخرجات هذا البحث بالنتيجة،فتفكيك المنهج بصورة عامة سوف يسهل علينا طرق مكافحة الإرهاب بمكافحة نفس منهج الإرهاب،فالفعل الإرهابي يكافح بطريقة أمنية، كونه العلاج الوحيد لمشكلة الإرهاب المسلح،بينما منهج الإرهاب ووجوهه الأخرى تواجه اقتصاديا وسياسيا وثقافيا الخ....وهناك أنواع عديدة للإرهاب كإرهاب الدولة وإرهاب الأحزاب الحاكمة..الخ.وهنا المنهج واحد وسبل التنفيذ لهذا المنهج متعددة.يعبر هذا البحث الأفق الوطني ضمن الحدود الجغرافية المتعارفة،للبحث في عقليات التجمعات والكتل الأخرى،والتي يعتبرها الباحث شريكا في صناعة المنهج محل البحث المؤدي للمشكلة. يفترض هذا البحث أن جذر المنهج المعرفي المؤدي لمشكلة الإرهاب،غير منحصر في الثقافة أو الدين فقط،بل يتعدى حدود الثقافة والدين ليشمل السياسة والعسكرة والاقتصاد والمعلوماتية الخ...وكذلك هو لا ينحصر بقومية أو دين أو عرقية ما،بل هو منهج شارك فيه وفي بناءه العديد من الاثنيات والعرقيات المتمظهرة في شكل دول أو منظمات أو أحزاب أو جماعات،وعليه فأن الباحث يفترض هنا أن تفكيك بنية المنهج المعرفي للإرهاب يقودنا إلى معرفة آليات مكافحة هذه المشكلة العالمية، وأيضا يقودنا إلى بناء منهج معرفي مضاد تقع على عاتقه صياغة بنية معرفية جديدة، هذه البنية المعرفية الجديدة تكون ركنا أساسيا في ترسيخ مبادئ المعرفة الحقيقية في بناء الذات والأخر. ومن منطلق الكون جزء من حل لمشكلة عويصة، ينطلق البحث هنا لتفكيك البنية المعرفية، بوصفها عاملا رئيسيا في المنهج الإرهابي.

Keywords

حينما يستنكر أحدنا فعلا من الأفعال فهو بالضرورة قد أسس منهجا لهذا الاستنكار،وإلا كان كلامه وفعله الاستنكاري غير ذي معنى،فهو لم ينبع من منهج معرفي يرتكز عليه في بيان رأيه،هذه واحدة من المشكلات التي يعاني منها الناس، وبالخصوص المثقفين منهم والعلماء، إلا وهي مشكلة ضبابية المنهج وضياعه في الكثير من الأحيان، فما نراه الآن من مشاكل يعود أغلبها على خطأ في المنهج أنتج خطأ معرفيا، ونقصد بالمنهج المعرفي هنا المنظومة الجمعية للمكونات الفكرية والثقافية التفصيلية لكتلة بشرية متنوعة،أي متنوعة الانتماء العرقي والأثني والديني،متجاوزين هنا الحدود الوطنية التي تشكل الرقعة الجغرافية للانتماء التقليدي،عابرين إلى رؤية وأفق فرضته علينا عولمة الاتصالات والاقتصاد والثقافة والسياسة، هذه الرؤية تشكل فيما بعد نظرة افتراضية للمنهج الذي نريد تفكيكه هنا أي في هذا البحث، إلا وهو المنهج الذي أنتج الإرهاب بصفته المعروفة الآن (أي الإرهاب) نتيجة لمنهج معرفي تراكمي، تكون وتفرع في بيئات مختلفة عرقيا وثقافيا ودينيا،فهنا نحن نناقش المنهج الذي أنتج الإرهاب بوصفه مشكلة عالمية،تنخرط فيها دول ومجتمعات وأثنيات وأقليات، فحديثنا لا يتمحور حول ظاهرة داعش أو النصرة أو القاعدة أو الأخوان المسلمين أو الألوية الحمراء أو الجيش الجمهوري الأيرلندي السري، أو غيرهم من المنظمات التي صنفت عالميا بأنها منظمات إرهابية،بل نتكلم عن مشكلة الإرهاب بوصفها مشكلة عالمية متعددة الأطراف والأهداف، هي نتيجة لمنهج ولد جنينا مشوها أسمه الإرهاب.


Article
العلاقة بين سلطة التشريع والقضاء الدستوري

Authors: د.لمى علي فرج
Pages: 685-705
Loading...
Loading...
Abstract

The problematic relationship between the authority of legislation and the constitutional judiciary raises several issues, including the legitimacy of the constitutional judiciary, the limits of its validity, its role and the specificity of its function in protecting the balance between the parliamentary majority and the opposition.اشكالية العلاقة بين سلطة التشريع والقضاء الدستوري تطرح على بساط البحث امور عدة اهمها شرعية القضاء الدستوري وحدود صلاحيته ودوره وخصوصية وظيفته في حماية التوازن بين الاكثرية النيابية والمعارضة .


Article
سوسيولوجيا الاحتجاج قراءة في حركة الاحتجاج المدني في العراق بعد 31 تموز 2015

Authors: م.د. علي طاهر الحمود
Pages: 705-732
Loading...
Loading...
Abstract

Sociology of protest: A review of civil protest movements in Iraq after Julay31. 2015. Dr.Ali Taher Alhammood. The civil protest movements in Iraq after 2003, became more as a distinguished land mark of the protests nature in contemporary Iraqi political life. After decades of considering the marginalization ,injustice, tyranny as the main motives of popular protests against the successive authorities( at least within the Baath era), now they came to credit a modern state building demands. These new protests lane on new sets of motivations are based on trans- sectarian and trans-nationalism goals. The research aiming to investigate the components of recent civil protests. Also trying to find out the rule middle class on it. Mainly focusing on the resistant revealed by the Islamic -based political parties largely dominating the power of state in Iraq. The research suggest a main assumption of considering that the protests movements are basically of Shiaa rooted inceptions. And they were largely affected of Shiaa-Shiaa division. Taking the dispute about the final state outlet in consideration. The research went on details of :the protests components and demands, the attitude of supreme Shiaa -clerics (Marjiaia), the react committed by main political parties in power. Locking to identify the possible consequences of these protests, we depend on : archive data( official statistics, media releases ),Personal interview with key ruling activists. Notes from research field by taking part and witnessing the protest events. تشكل الحركة الاحتجاجية المدنية في العراق بعد 2003 علامة فارقة في طبيعة الاحتجاجات التي شهدها تاريخ العراق المعاصر. فبعدما كانت عنصرا المظلومية والتهميش اساسيان في تحريك الشارع بالضد من توجهات السلطة، (على الاقل العهود التي حكمها حزب البعث)، باتت اليوم الاهداف العقلانية المتعلقة ببناء الدولة هي التي تحرك الشارع، وهي بطبيعة الحال اهداف عابرة للمظلوميات الطائفية والقومية. وتهدف الدراسة الحالية الى البحث في بنية الاحتجاجات المدنية في العراق ودور الطبقة الوسطى المتعلمة والشابة فيه، كما تبرز اهم التحديات امام الاحتجاجات ضد الفساد وضعف الخدمات، واهمها تلك المقاومية التي تبديها قوى السياسية ذات الطابع الاسلامي. وتفترض الدراسة افتراضا رئيسا هو: ان الحركة الاحتجاجية ترعرعت في بيئات حضرية شيعية، وان اهم نتائجها هي الانقسام الشيعي الشيعي على فلسفة الدولة وبنائها. وستفصل الدراسة اهم معالم الاحتجاجات ومطالبها، ومواقف المرجعية الدينية واحزاب السلطة من مطالبات المحتجين، والمآلات الممكنة لحركات الاحتجاجات والتظاهر المدنية في المستقبل العراقي المنظور. وتعتمد الدراسة على اداتي: 1- البيانات الثانوية (المكتبية) مثل الاحصائيات والارشيف الرسمي، 2- المقابلة، مع اهم الفاعلين المدنيين في المظاهرات الاحتجاجية، 3- الملاحظة بالمشاركة، حيث عمد الباحث الى تسجيل الملاحظات عن الاحتجاجات عبر مشاركته الفعلية فيها وفقا للشروط المنهجية العلمية.


Article
معوقات نزع أسلحة الدمار الشامل من منطقة الشرق الأوسط

Loading...
Loading...
Abstract

The disarmament of mass destruction weapons in middle east facing many obstacles , because of middle east Arabic states and Iran refused to destroy its mass destruction weapons and some of these states refused to join to CWC because they seek for balance of power with Israel wich has nuclear weapons . The western powers were deal with this issue selectively and use its political and military efforts to destroy Arabic and Iranians mass distraction weapon and to prevent Iran to get nuclear weapon , on the other hand they ignoring Israel arsenal of mass destruction weapons . بالرغم من مضي خمسة عقود على جهود ومبادرات خلق منطقة شرق أوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل إلا إن الواقع يشير بأن العقبات التي تواجهها هذه العملية هي عقبات صعبة لابد من إيجاد حلول جذرية لها ومن الحلول التي يمكن طرحها هنا هي : - 1- إن القنوات السياسية والدبلوماسية لم تحقق تقدماً ملموساً في نزع أسلحة الدمار الشامل من دول المنطقة ، إذ يلاحظ إن العامل المهيمن الذي لعب دوراً بارزاً في هذا الشأن هو إستخدام القوة العسكرية أو التهديد بإستخدامها كما هو الحال مع الاحتلال الأمريكي للعراق وتهديد سوريا بالضربات العسكرية الجوية . وهذا ما سيدفع دول المنطقة إلى التمسك أكثر ببرامجها النووية أو أسلحة الدمار الشامل ( البايولوجية و الكيميائية ) التي بحوزتها ، من أجل إستخدامها في حالة تعرض سيادتها لأي تهديد خارجي . ولذلك لا بد من إستبعاد إستخدام القوة أو التهديد بها والعودة إلى الوسائل السياسية والدبلوماسية ولكل بطرق أكثر فاعلية ، كما إن المساعدات التقنية والتكونلوجية من قبل الدول الكبرى في مجال الطاقة النووية السلمية لهذه الدول يمكن أن تسهم في تخليها عن برامجها . 2- إبتعاد دول المنطقة عن تهديد بعضها البعض والتلويح بإستخدام أسلحة الدمار الشامل ضد بعضها مما يؤدي إلى خلق بيئة من الشك والريبة فيما بينها . 3- على دول المنطقة أن توحد جهودها من أجل أن تضغط على إسرائيل من خلال الأمم المتحدة أو الدول الكبرى لدفع إسرائيل إلى توقيع معاهدة حظر إنتشار الأسلحة النووية لعام 1968م ، إذ نلاحظ بأن دول الخليج العربي تعد البرنامج النووي الإيراني يشكل تهديداً أكبر من تهديد الترسانة النووية الإسرائيلية . 4- على دول المنطقة أن تستخدم مكانتها في الإقتصاد العالمي من أجل الضغط بإتجاه توقيع إسرائيل على معاهدة حظر إنتشار الأسلحة النووية لعام 1968م. 5- على الدول الغربية والمؤسسات الدولية أن تبتعد عن إزدواجية المعايير في التعامل مع موضوع أسلحة الدمار الشامل في المنطقة إذا ما أرادت فعلا خلق منطقة شرق أوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل .


Article
الحركات الانفصالية في اوروبا إقليم الباسك إنموذجاً

Authors: م.د.آمنة محمد علي
Pages: 797-830
Loading...
Loading...
Abstract

Separatist movements in Europe: The Basque Country is a model Abstract The separatist movements are entities that Adopts propositions for separation from homeland and establish a new homeland within the geographical boundaries of a component based on cultural or religious affiliations. The Basque country has long fought with the Spanish government and people for secession and the formation of the Basque state between Spain and France, leading by ETA which considered as a terrorist organization that did all the violent armed activities from killing, bombing and kidnapping in order to achieve its goal. Its activities had caused the killing of a hundreds, injured thousands of people, and damaged Spain's political stability for years. But in the end preferred to give up arms and remain within the limits of autonomy granted to them and within the common identity of Spain and France and work to restore the social gap between the Basque people and the Spanish and French peoples in general and between the victims and the perpetrators of armed acts. الحركات الانفصالية هي كيانات تتبني طروحات بالانفصال عن الوطن الام وتاسيس وطن جديد ضمن الحدود الجغرافية لمكون ما على اساس المشتركات الثقافية أو الدينية، اقليم الباسك خاض صراع طويل مع الحكومة والشعب الاسباني لأجل الانفصال وتشكيل دولة الباسك التي تقع بين اسبانيا وفرنسا، بقيادة منظمة إيتا والتي صنفت بانها منظمة ارهابية مارست كل النشاطات المسلحة العنيفة من قتل وتفجير واختطاف لأجل تحقيق هدفها. وأدت انشطتها الى قتل المئات، وجرح الالاف، كما أضرت بالاستقرار السياسي في اسبانيا على مدار سنوات. إلا انها فضلت في النهاية القاء السلاح والبقاء ضمن حدود الحكم الذاتي الممنوح لها وفي اطار الهوية المشتركة لاسبانيا وفرنسا والعمل على ترميم الفجوة الاجتماعية بين شعب الباسك والشعبين الاسباني والفرنسي عامة وبين الضحايا ومرتكبي الاعمال المسلحة.

Keywords

‏ على الرغم من الجهود التي بذلها الاتحاد الاوروبي في مسيرته نحو التكامل والوحدة وما يشهده العالم من تجمعات وتكتلات سواء الاقتصادية منها ام الاستراتيجية التي ترتكز على المصالح المشتركة ، تبرز ظاهرة الحركات الانفصالية في اوروبا معلنة عن رغبتها في الانفصال القائم على الهوية الفرعية، ومن خلال تحشيد وتاجيج المشاعر القومية او العرقية، كأقليم الباسك وكاتالونيا وجزيرة كورسيكا وغيرها... ‏حالة تثير تساؤلات حول حقوق الأقليات العرقية حول العالم ومدي تأثير تعميم نموذج الاقاليم التي نالت استقلالها كتلك التي استقلت عن يوغوسلافيا السابقة،على سبيل المثال، في اثارة النزعة الانفصالية لدي الأقليات المختلفة في اوروبا والعالم‏ --- ‏ بوصفها خطوة مشجعة للحركات الانفصالية في دول أخرى، مما يشير إلي بروز حدود جديدة للدول قائمة علي الهويات والنزعات العرقية‏.‏ وبالرغم من ان الحركة الانفصالية في اقليم الباسك ليست وليدة اليوم بل انها تعود الى اكثر من نصف قرن من الزمن، الا ان تلك المسيرة التي ابتدأت سلمية قد اصطبغت بالعنف وكانت لها تأثيرات خطيرة على أمن وسلامة شعوب المنطقة.


Article
دور النخب في الاعتدال السياسي (النخب العراقية إنموذجاً)

Authors: م.د فاتن محمد رزاق
Pages: 831-862
Loading...
Loading...
Abstract

The role of the electorate in the political moderation "elite Iraqi model" Summary That the achievement of moderation, especially in the diverse societies that suffer from political instability, security, social ... needs a distinct elite characterized by characteristics and qualifications that enable them to achieve harmony and interdependence among the sons of one state diverse religiously, nationally, the nation towards security, stability, tolerance and recognition of the different one, we will consider in this study the role of the Iraqi elite in moderation The political elite, I assumed that the community elites of all kinds and their role in political and social stability and the achievement of peace and political moderation, the emergence of the state of violence and extremism and civil wars, and the elite political party is The ruling elites dominate the centers of decision-making today in all institutions of countries, and the structure of the study was divided into three The second topic deals with the types of elites in circulation and their functions. The last section deals with the types of Iraqi elites and their role in achieving political moderation. The study ended with conclusion. ان تحقيق الاعتدال خاصة في المجتمعات المتنوعة التي تعاني من عدم الاستقرار السياسي الامني، الاجتماعي...يحتاج الى نخبة متميزة تتميز بخصائص ومؤهلات تمكنها من تحقيق الانسجام والترابط بين ابناء الدولة الواحدة المتنوعة دينيا، قوميا، سياسيا، ثقافيا ومن هنا يأتي دور النخب في المجتمع سواء كانت نخبة، سياسية، دينية، اجتماعية...في قيادة الامة نحو الامن والاستقرار والتسامح والاعتراف بالأخر المختلف وعليه سنتناول في دراستنا هذه دور النخب العراقية في الاعتدال السياسي, اذا أفترضت ان للنخب المجتمعية بكل أنواعها دورمهم في الاستقرارالسياسي والمجتمعي وتحقيق السلام والاعتدال السياسي اوبنشر حالات العنف والتطرف والحروب الاهلية،وان النخبةالسياسيةالحزبية هي النخب السائدة والمسيطرة على مراكز صنع القرار اليوم في اغلب مؤسسات الدول , أما هيكلية الدراسة فقد قسمت الى ثلاث مباحث :- تناول المبحث الأول مفهوم النخبة والاعتدال , أما المبحث الثاني فتناول أنواع النخب تداولها ووظائفها , أما المبحث الأخير فتناول أنواع النخب العراقية ودورها في تحقيق الاعتدال السياسي ثم انتهت الدراسة بالخاتمة .

Keywords

لقد اوجد موضوع النخبةاهتمام كبيرمن قبل الباحثين والعلماءالمختصين، لتختلف تلك النظريات والطروحات الفكرية التي تبين اهميةالنخب في التغيير الديمقراطي ، حيث ترتبط الديمقراطية بالسلوك والخيارات والقرارات السياسية للنخبة التي تمتلك صنع القرار السياسي خاصة ،حيث يتأثر المجتمع بسلوك واتجاه وأهداف النخب المجتمعية ونجاحها في أي ميدان على دورها في أحداث التغيير الاجتماعي والسياسي والثقافي بما تملكه من نفوذ وتأثير يمكنها من أداء أدوارها ووظائفها في تحقيق الوحدة الوطنية والعدالة والمساواة والاعتدال ورفض التطرف والعنف والإيمان بالتسامح و الحواروالمصالحة والعدالة --- لذلك يتطلب امن المجتمع والدولة واستقرارهما --- ووجود نخبة وطنية موحدة غير مشتتة أو مقسمة تؤمن بالتداول السلمي للسلطة وللنخب والقيادات السياسية والإدارية لذلك جاء البحث ليبين ان احد المشاكل التي يواجهه العراق اليوم تكمن في النخب المجتمعية سواءاكانت سياسية او دينية اوثقافية ..لتبين أي النخب هي المؤثرة في العمليةالسياسيةوفي الواقع الاجتماعي وماهي نقاط ضعفها وسلبياتها.


Article
رؤية حزب العدالة والتنمية في تغيير شكل النظام السياسي التركي (دراسة تحليلية في ضوء التعديلات الدستورية)

Authors: م.د.أمين فرج شريف
Pages: 863-898
Loading...
Loading...
Abstract

The parliamentary election in 2002 was a turning point in Turkish political process in general, and in particular the impacts the elections made on Turkish political system. This was a fundamental change, not because of the outcomes of the election, in which the Justice and Development Party (AKP) won, but because of the profound impacts the elections made, and paved the way to structural changes both internally and externally. Since the AKP came to power, tried to make political, social and economic changes at the internal level, and at external level it tried to use the geopolitical and geostrategic position of Turkey to make the country stronger and more effective, especially at the time when powers, authorities and decisions in the Middle East were reshaped among regional and international actors, specifically after the so-called Arab Spring. One of the changes the AKP has tried to make is amending the constitution of 1982; the main focus has been on replacing the parliamentary system with presidential one. This has created fears among opposition parties; the changes would hand too much power to president, and to increase the hegemony of the party and Erdugan over the system and decision-making process. The fear of opposition parties comes from the fact that AKP has dominated the government and presidency and has the majority in the parliament, to an extent that the party has been able to form five governments since 2002. We believe that the AKP has strong cards to gain enough votes in the referendum, which will be held on April 16, 2017. The AKP has objectives and justifications to win the project. On the other hand, some of the other parties have fear and concerns, and are going to say NO to the referendum. شكلت الانتخابات البرلمانية لعام 2002 علامة فارقة ومنعطفا تاريخيا في الحياة السياسية التركية عامة والنظام السياسي التركي على وجه الخصوص، ليس فيما يتعلق بالنتائج التي آلت إليها والتي أدت إلى فوز غير مسبوق لحزب العدالة والتنمية (بحصوله على حوالي 34% من أصوات الناخبين)، وإنما في الآثار التي نتج عنها هذا الفوز والتي مهدت الطريق امام تغييرات جوهرية على الصعيدين الداخلي والخارجي. و منذ استلامه للسلطة يسعى حزب العدالة والتنمية على إحداث تغييرات داخلية سياسية وإقتصادية واجتماعية، وعلى استغلال المعطيات الجيوـ سياسية و الجيو ـ استراتيجية لتحويل تركيا إلى قوة إقليمية أكثر فاعلية وتأثيراً في الوقت الذي تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط إعادة تشكيل وتوزيع لادوار و مراكز القوة والسلطة والقرار بين اللاعبين الإقليميين والدوليين لا سيما بعد مايسمى بثورات الربيع العربي. ومن بين تلك التغييرات سعي حزب العدالة والتنمية إلى إجراء تعديلات على دستور 1982 النافذ من أجل تغيير شكل النظام السياسي التركي من نظام برلماني إلى نظام رئاسي، وفي المقابل تخشى بعض الأحزاب التركية المعارضة من أن يؤدي إقرار النظام الرئاسي إلى فرض هيمنة حزب العدالة والتنمية وزعيمه أردوغان على النظام السياسي ومراكز صنع القرار فيه، وبخاصة بعد سيطرة الحزب على رئاسة الدولة و الحكومة بفضل الأغلبية البرلمانية التي خولته أن يشكل بمفرده خمس حكومات في أربع انتخابات برلمانية منذ وصوله إلى الحكم. وبإعتقادنا، فإن حزب العدالة والتنمية يمتلك عدداً من عوامل القوة تراهن عليها في تمرير مشروعه في الاستفتاء الشعبي المزمع إجراؤها في 16 / 4 / 2017، ولديها أهداف ومبررات عديدة لإنجاح المشروع ، وبالمقابل أن لجهات أخرى مخاوف وتبريرات تدفعهم للسعي إلى رفض المشروع.


Article
متغير السياسة الروسية إتجاه سوريا منذ عام 2011/ تحليل في الدوافع

Authors: م. امانج علي عثمان
Pages: 899-918
Loading...
Loading...
Abstract

Rapid and violent political orientation of the Russian Federation towards Syria was succeeded by economic interests, and the strategy, strategic and planned Russian believes that the benefits of size will be larger than the size of the costs in the Syrian issue, but Tagazy size revenge Syrian people from the Arabs and Curd which will make much larger than the size of benefits in Almsqubl costs Size near. التوجه السياسي السريع والعنيف لروسيا الاتحادية نحو سوريا خلفه مصالح اقتصادية ، واستراتيجية ، والمخطط الاستراتيجي الروسي يعتقد ان حجم المنافع ستكون اكبر من حجم التكاليف في القضية السوريا ، ولكنه تغاظى حجم الانتقام من الشعب السوري بعربه وكرده والذي سيجعل حجم التكاليف اكبر بكثير من حجم المنافع في المسقبل القريب.


Article
السُلطة التنفيذية في ظل نظام الحُكم الملكي والحكم الجمهوري (1921-1968) (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : Executive power in the monarchy The Republican ( 1921-1968 ) Comparative Study Preparation Teacher: Muwaffaq Mohammed Omar teacher Mohammed Salman Saleh The researchers in their research forward is marked by the executive branch in the periods of monarchy And between them and the Republican budget (1921-1968) historical and legal review of the document on the facts it occurred in that period of the modern history of Iraq , which has seen several developments from monarchy to a republic . The research executive power in the monarchy system through: 1. King: This includes: the King, the Crown Prince , the regency, the Viceroy, the responsibility of the King, powers of the king , the king has expired, 2 - ministry (government) include : formation of the cabinet , isolate the minister , the number of members of the Council of Ministers , the terms of appointment of ministers , the terms of reference of the Cabinet, ministerial responsibility . a Authority of the President of the Republic : In the First Republic (1958-1963) and in the Second Republic ( 1963), the Third Republic (1963-1968) (B) the executive branch institutions in the Republican system of government: include : Executive Authority institutions in the First Republic ( 1958-1963) of the Executive Authority institutions in the Second Republic (1963) executive institutions of the Republic III ( 1963-1968 ) . Finally, our similarities and differences between the executive power institutions in a regular Royal and Republican rule ملخص البحث: السُلطة التنفیذیة في ظل نظام الحُكم الملكي والحكم الجمهوري (1921-1968) (دراسة مقارنة) إعداد المدرس:محمد سلمان صالح المدرس عمر موفق محمد قدما الباحثان في بحثهما الموسوم السُلطة التنفیذیة في فترتي نظام الحُكم الملكي والحكم الجمهوري والمقارنة بينهما (1921-1968) استعراض تاريخي وقانوني مستند على وقائع حدثت في تلك الفترة من تاريخ العراق المعاصر والتي شهدت تطورات عديدة من نظام الحكم الملكي إلى نظام الجمهورية . وتناول البحث السُلطة التنفیذیة في ظل نظام الحُكم الملك يعبر: 1- الملك: وتتضمن :الملك ،ولاية العهد ، الوصاية على العرش ، نائب الملك ، مسؤولية الملك ، سلطات الملك ، صلاحية الملك، 2-الوزارة (الحكومة) وتتضمن : تأليف الوزارة ، عزل الوزراء ، عدد أعضاء مجلس الوزراء ، شروط تعيين الوزراء ، اختصاصات مجلس الوزراء ، المسؤولية الوزارية. إما السلطة التنفيذية في ظل نظام الحكم الجمهوري: أ-سلطة رئيس الجمهورية : في الجمهورية الأولى (1958-1963) وفي الجمهورية الثانية (1963) الجمهورية الثالثة (1963-1968) ب- مؤسسات السلطة التنفيذية في ظل نظام الحكم الجمهوري : وتتضمن : مؤسسات السلطة التنفيذية في الجمهورية الأولى (1958-1963) مؤسسات السلطة التنفيذية وفي الجمهورية الثانية (1963) مؤسسات السلطة التنفيذية الجمهورية الثالثة (1963-1968). وأخيرا عملنا أوجُه الشبه والاختلاف بین مؤسسات السُلطة التنفیذیة في نظامي الحُكم الملكي والحكم الجمهوري.


Article
قانون الاحزاب السياسية في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

The search is a statement or clarification of the effect of the reaction of the law of political parties in the achievement of national unity in Iraq after Iraq witnessed during the period of transition from one party to pluralism after 2003 a state of political chaos in relation to the spread and breadth of the party phenomenon in an unregulated effect in the unit National.البحث عبارة عن بيان او توضيح اثر رد فعل قانون الاحزاب السياسية في تحقيق الوحدة الوطنية في العراق بعد ان شهد العراق خلال فترة الانتقال من الحزب الواحد الى التعددية بعد عام 2003 حالة من الفوضى السياسية فيما يتعلق في انتشار واتساع الظاهرة الحزبية بشكل غير مقنن اثر في الوحدة الوطنية.


Article
تحليل نقدي لمقال بعنوان "حملة الاتصالات في انتخابات الكونجرس الأمريكي"

Loading...
Loading...
Abstract

This study inspected the critical examination to the article under the title " Campaign Communications in U.S. Congressional Elections".""The American Political Science Review", James N. Druckman, Martin J. Kifer, and Michael Parkin (2009): August 2009. Vol 103, NO3"."The study utilizes Content examination to give scientists with a premise to moving toward a more finish comprehension of congressional battles". This instrument advance exploration on a U.S. Congressional campaign by coordinating and increasing surviving speculations of battle correspondence"."The creators have attempted examination the substance information of"Campaign Communications in American Congressional Elections" keeping in mind the end goal to test the subsequent forecasts with a novel dataset taking into account applicant Web locales more than three race cycles". "It embraces an inside and out investigation of the substance examination to inspect how the campaign interchanges influences the Election results. The finding uncovered that the campaign communications are critical to accomplish positive results in the parliamentary decisions or the U.S. presidential decision". Keywords: Campaign communications, Congressional elections, Content analysis, U.S. هذه الدراسة تبحث تحليلا نقديا لمقال تحت عنوان "حملة الاتصالات في انتخابات الكونجرس الأمريكي". هذا المقال صدر في أب 2009 , العدد 3 المجلد 103 للباحثين ، جيمس دروكمان , كيفرمارتن ،وباركين مايكل في العلوم السياسية الأمريكية". الدراسة تستخدم تحليل المحتوى لتزويد الباحثين أساسا للمضي قدما نحو فهم أكثر اكتمالا من حملات الكونغرس". "أداة هذا للبحث تقدم حملات الكونجرس الأمريكي من خلال دمج وتوسيع نظريات موجودة لحملة الاتصالات"."الباحثون حاولوا تحليل محتوى البيانات لحملة الاتصالات في انتخابات الكونجرس الأمريكي من أجل اختبار التنبؤات بالنتائج مع مجموعة بيانات جديدة استنادا على مواقع شبكة الانترنيت الخاصة بالمرشح للانتخابات على مدى ثلاث دورات انتخابية"."البحث يقدم دراسة متعمقة لتحليل المحتوى لدراسة كيف تؤثر حملة الاتصالات في نتائج الانتخابات". "نتائج الدراسة كشفت أن حملة الاتصالات مهمة جدا لتحقيق نتائج ايجابية في الانتخابات البرلمانية أو الانتخابات الرئاسية الأمريكية. "

Keywords

هذه الدراسة تبحث تحليلا نقديا لمقال تحت عنوان "حملة الاتصالات في انتخابات الكونجرس الأمريكي". هذا المقال صدر في أب 2009 --- العدد 3 المجلد 103 للباحثين ، جيمس دروكمان --- كيفرمارتن ،وباركين مايكل في العلوم السياسية الأمريكية". الدراسة تستخدم تحليل المحتوى لتزويد الباحثين أساسا للمضي قدما نحو فهم أكثر اكتمالا من حملات الكونغرس". "أداة هذا للبحث تقدم حملات الكونجرس الأمريكي من خلال دمج وتوسيع نظريات موجودة لحملة الاتصالات"."الباحثون حاولوا تحليل محتوى البيانات لحملة الاتصالات في انتخابات الكونجرس الأمريكي من أجل اختبار التنبؤات بالنتائج مع مجموعة بيانات جديدة استنادا على مواقع شبكة الانترنيت الخاصة بالمرشح للانتخابات على مدى ثلاث دورات انتخابية"."البحث يقدم دراسة متعمقة لتحليل المحتوى لدراسة كيف تؤثر حملة الاتصالات في نتائج الانتخابات". "نتائج الدراسة كشفت أن حملة الاتصالات مهمة جدا لتحقيق نتائج ايجابية في الانتخابات البرلمانية أو الانتخابات الرئاسية الأمريكية. "


Article
العلاقات العراقية الاردنية الاستراتيجية ونظرة جديدة للدروس المستفادة من ساحة العمليات الاردنية الفلسطينية 1947-1948

Authors: م. هناء عبدالله حسن
Pages: 991-1012
Loading...
Loading...
Abstract

Iraq is considered to be the most Arab country in terms of geographical proximity to Jordan. Jordan is also the largest Arab country in terms of Palestine because it is located on both banks of the Jordan River. Since the Jordanian-Palestinian border is the longest between the Arab countries neighboring Palestine, Jordan's need for military support for other Arab countries is very strong. Especially Iraq, because of the weakness of the Jordanian military capabilities for the lack of resources, and here emerged the importance of Iraqi-Jordanian strategic relations before the founding of the Zionist state and during the stage of the international division of Palestine and the first Arab-Zionist war in 1948, In view of the Arab differences and the emergence of conflict and rivalry between the rulers of the Arab countries since the early 1940s, this has reflected on the Iraqi-Jordanian military relations, which greatly reduced the expected role of the Iraqi forces. Although these forces played an honorable role in the field of Jordanian military operations War, that role was not commensurate with the size of the Iraqi forces in that arena because of the direct and continuous Jordanian intervention in the conduct of military operations because King Abdullah bin Al-Hussein as commander-in-chief of the Arab forces operating in Palestine and his desire to remove Iraqi forces from That arena and return it to Iraq to turn it into the acquisition of the West Bank from Palestine. The spirit of selfishness in the minds of the Arab leaders has played a major role in blocking the role of the Arab armies and preventing them from contributing to the fighting more effectively than what actually happened, and not allowing the Jihad and Palestinian and Arab armed movements to operate on a large scale, In the field and its inability to play a role similar to the role of Zionist terrorist organizations. Now, more than half a century has passed since the Nakba of Palestine in the first Arab-Zionist war in 1948. The Palestinian people are still suffering more than they were then. ), It should be well aware of the lessons learned, which we have referred to, with serious priorities being put in place, including the development of an Arab media strategy capable of breaching the Zionist strategy in most countries of the world, led by the United States and the European countries. Palestine And then to devote themselves to it alone, isolating it from the world and depriving it of international support for it, and developing a strong Arab military strategy capable of extracting the victory and returning the stolen Arab rights to their legitimate owners. What is victory is only from God Almighty. يعد العراق اكثر الاقطار العربية ارتباطاً بالاردن من الناحية الجغرافية، كما يعد الاردن ايضا اكثر الاقطار العربية ارتباطاً بفلسطين لوقوعها على ضفتي نهر الاردن، وبما ان الحدود الاردنية الفلسطينية هي الاطول بين الاقطار العربية المجاورة لفلسطين، فان حاجة الاردن الى الدعم العسكري للاقطار العربية الاخرى شديدة جدا خاصة العراق، بسبب ضعف القدرات العسكرية الاردنية لقلة مواردها، ومن هنا برزت اهمية العلاقات العراقية الاردنية الاستراتيجية قبل تاسيس الدولة الصهيونية وخلال مرحلة التقسيم الدولي لفلسطين ثم الحرب العربية الصهيونية الاولى عام 1948، وبالنظر للخلافات العربية وبروز الصراع والتنافس بين حكام الدول العربية منذ بداية الأربعينات، فقد انعكس هذا الامر على العلاقات العراقية الاردنية العسكرية، مما احجم الى حد كبير الدور الاساسي المنتظر من القوات العراقية، وبالرغم من قيام هذه القوات بدور مشرف في ساحة العمليات العسكرية الاردنية ابان تلك الحرب، فان ذلك الدور لم يكن يتناسب مع حجم القوات العراقية في تلك الساحة بسبب التدخل الاردني المباشر والمستمر على سير العمليات العسكرية لكون الملك عبدالله بن الحسين قائدا عاماً على القوات العربية العاملة في فلسطين ورغبته في ازاحة القوات العراقية من تلك الساحة واعادتها الى العراق ليخلو له الجو في الاستحواذ على الضفة الغربية من فلسطين. ادت روح الانانية المستحكمة في نفوس القادة العرب دورا كبيرا في حجب دور الجيوش العربية على قلتها ومنعها من الاسهام بالقتال بشكل اكثر فاعلية مما حصل فعلا كما ان عدم السماح لحركات الجهاد والمقاومة الفلسطينية والعربية المسلحة من العمل على نطاق واسع وعدم تسليمها بالشكل المطلوب ادى الى ضعف ادائها في الميدان وعجزها عن القيام بدور مماثل لدور المنظمات الارهابية الصهيونية. والان وقد مر مايقارب 70 عام على نكبة فلسطين في الحرب العربية الصهيونية الاولى عام 1948،ومازال الشعب الفلسطيني يعاني اكثر مما كان يعانيه انذاك، وبالرغم من ذلك ، فان موقف الدول العربية يزداد سوء فاذا ما ارادت هذه الدولة ان تحقق النصر المنتظر على(اسرائيل) فينبغي عليها ان تعي جيدا الدروس المستنبطة التي اشرنا اليها انفا، مع وضع اولويات يجري العمل بها بصورة جادة، منها وضع استراتيجية اعلامية عربية قادرة على خرق الاستراتيجية الصهيونية في اغلب دول العالم وعلى راسها الولايات المتحدة الامريكية والدول الاوربية، بهدف نشر الحقائق الغامضة عن القضية الفلسطينية والعربية، والتي تكشف الاكاذيب والاباطيل الصهيونية وصولا الى تجييد موقف تلك الدول الساندة( لاسرائيل) ثم التفرغ لها بمفردها يعد عزلها عن العالم وحرمانها من الدعم الدولي لها، ووضع استراتيجية عسكرية عربية محكمة قادرة على انتزاع النصر واعادة الحقوق العربية المسلوبة الى اصحابها الشرعيين، وكل ات قريب وما النصر الا من عند الله عز وجل.


Article
(الاتجاه الراديكالي في العلاقات الدولية المعاصرة في مواجهةالليبرالية والواقعية)

Authors: م.محمد صابر كريم
Pages: 1013-1046
Loading...
Loading...
Abstract

Through the Radicalize paradigm, Marxist thought have come to obtain place in thecontemporary international relation, as one mean and important field of contemporary political science .Then this field remained empty or without any paradigm or intendancy represented the idea and the theory in which expressing the Marxist thought and philosophy. But with appearing of Radicalize paradigm in international relation, then the thought and opinion of this idea stream, application such as a method and criterion for analysis and theorization in the issue and matter concerning to the international relation. Surly theRadicalize paradigm thinker & theorists are have come to present the issues and matters which acquire concerning and study the Marxist thought, like the issue of (class conflict, poorness, class exploitation, economicdomination,underdevelopment and development…etc.), in the international relation sphere. As well as those thinkers & theoristshadtobe ability to verifying the role and impact of this idea as analyses method (paradigm) in thecontemporary international relation, in which not to be ignoring or to disregarded. Thus this paradigm success to return to this idea stream, the strength and the role through its academic and serious participation in this important field of the political science. لقد تمكن الفكر الماركسي،ومن خلال الاتجاه الراديكالي،منايجاد موقع قدم له في حقل العلاقات الدولية المعاصرة،كاحدالحقول الرئيسية والمهمة في علم السياسة المعاصرة.فكان هذاالحقل قد بقى خاليا من اتجاه او مدرسة تمثل الافكار والنظرية التي تعبر عن الفكر والفلسفة الماركسية. لكن ومع ظهور الاتجاه الراديكالي في العلاقات الدولية،اصبحافكار واراء هذاالتيار الفكري، تستخدم كمنهج ومعيار للتحليل والتنظير في القضايا و المسائل المتعلقة بالعلاقات الدولية. فقد تمكن مفكرواومنظرواالاتجاه الراديكالي من ابراز القضايا والمسائل التي تحظى باهتمام ودراسة الفكر الماركسي،مثل قضايا(الصراع الطبقي والفقر والاستغلال الطبقي والهيمنة الاقتصادية والتخلف والتنمية و..الخ)،في مجال دراسة العلاقات الدولية.كذلك فانَّ هؤلاء المفكرون والمنظرون استطاعواان تثبتوا دور وتاثير هذاالفكر كمنهج تحليلي(براديغم)في العلاقات الدولية المعاصرة،لايمكنالاستغناء عنه او غض النظر عنه.وبهذا فانَّ هذاالاتجاه اعاد لهذاالتيار الفكري والفلسفي،القوة والدور من خلال مساهماتهاالجادة والعلمية في هذاالحقل المهم من حقول علم السياسة.

Keywords

تتميز العلاقات الدولية في عصرناالحالي،بوجود عدم التكافؤ والهوة العميقة في العلاقات الدولية الذي تجسدها دول متقدمة ودول متاخرة ، اي وجود دول تتمتع بتقدم وتطور اقتصادي كبير ودول تعاني من وجود اقتصادات متخلفة و ضعيفة،الاول ومن خلال امتلاكها للامكانيات الاقتصادية الكبيرة، وقيادتها للتقدم والتطور التكنولوجي والثورة العلمية الجبارة،تهيمن على الثاني في اقتصاداتها وسياساتها وحتى ثقافاتها و امنها و...الخ.عرفت الدول الداخلة في النموذج الاول بالدول او القوى الامبريالية المهيمنة، وانظمتها بالانظمة الرأسمالية القائمة على المبادئ والافكار الليبرالية والدول الواقعة في النموذج الثاني بالدول المتخلفة او السائرة في اتجاه النمو،بالنسبة للذين حققوا نوعا من التقدم الصناعي والتكنولوجي، وعلى الرغم من اظهار المفكرين والمنظرين المدافعين عن النموذج الاول في الحقل العلاقات الدولية والسياسة الدولية،بانَّ وجود هذا الواقع اللامتكافئ في امكانات و مستويات الدول في المجتمع الدولي المعاصر،والتي انعكست على واقع العلاقات الدولية،ترجع الى اسباب اخرى لاتدخل ضمن ماتعتبرهاالمنظرون الراديكاليون كاسباب وعوامل حقيقية لتلك اللامساواتيةواللاعدالتية في العلاقات الدولية،والتي انتجت الطابع اللامتكافئ هذا،الاانَّ محاولاتهم تلك لم تفلح ولم تتمكن من اخفاء هذه السمة البارزة للعلاقات الدولية،حتى من قبل منظرين ومفكرين من الاتجاهات التي تتمسك وتقوم على الافكار والفلسفة الداعمة للنظام الرأسماليالعالمي.


Article
خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وتأثيره في العلاقات البريطانية-الأمريكية

Loading...
Loading...
Abstract

The European Union (EU) is the most successful and unique module of economic and political union in the world. After several attempts, the United Kingdom became a member of the European Union in (1973), ever since the relationship between Britain and the European Union is tidal, because this accession was not already a consensus. Britain has always considered the EU in terms of its own interests. Also, the United Kingdom has a privileged position within the EU because of its political and historical role in many issues. There are exceptions to EU laws that do not apply to Britain. Exceptions resorted to the use of membership card to resolve the electoral conflict, as "David Cameron" did in the election (2015). After completing (43) years and via the “Brexit” referendum most of British people voted for leaving the EU. The “Brexit” will have an impact on a number of issues and relations, including British-American relations. This study presented three scenarios on this regard. It believes that a more expected scenario is continuity and progress in relations between the United Kingdom and the United States. الاتحاد الأوروبي هو أكبر تجربة ناجحة للقارة الأوروبية، ومن أهم التجارب التكاملية في العالم، بعد محاولات عدة أصبحت بريطانيا عضوا في الاتحاد الأوروبي عام (1973)، ومنذ ذلك الحين تتميز العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بالمد والجزر، لأن الانضمام لم يكن أصلاً محل إجماع بريطاني، وتنظر بريطانيا دوماً للاتحاد الأوروبي من زاوية مصالحها الخاصة، مع كل ذلك، فإن بريطانيا تتمتع بوضع مميز داخل الاتحاد الأوروبي، وذلك لثقلها ودورها السياسي والتاريخي في العديد من القضايا، فهناك استثناءات من قوانين الاتحاد الأوروبي، حيث لايطبق كلها على بريطانيا، فلم تكتفِ بكل الامتيازات والاستثناءات، فلجأت إلى استخدام ورقة ضغط وهي عضوية الاتحاد لحسم صراع انتخابي، كما فعل "ديفيد كاميرون" في انتخابات (2015). و بعد استفتاء “بريكست” صوت البريطانيون للإنسحاب من ذلك الاتحاد الذي أكملوا فيه (43) عاما، إن خروج بريطانيا سيكون ذا تأثير في عدد من القضايا والعلاقات و من بينها العلاقات البريطانية الأمريكية، هذه الدراسة عرضت ثلاثة سيناريوهات بخصوص هذا الموضوع، وإن السيناريو الأكثر احتمالاً للحدوث هو الاستمرارية و التقدم في العلاقات، لأن بريطانيا من المحتمل أن تبني علاقة أكثر تعمقا للتعاون مع الولايات المتحدة في مجال الأمن والدفاع و الاقتصاد، وذلك لتجنب التأثيرات السياسية والاقتصادية السلبية التي تواجهها بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي.

Keywords

كان قرار انضمام بريطانيا إلى الاتحاد الأوروبي عام (1973) نتيجة قناعتها بأن الاتحاد يحقق لها بعضاً من مصالحها، ولكن في الوقت نفسه هناك مطالبة بالخروج من الاتحاد، حتى وصل الأمر إلى إجراء استفتاء في )23حزيران 2016(، وصَوت البريطانيون لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، وجاءت نتيجته بناء على أسباب عدة، أدت إلى الاعتقاد لدى البريطانيين بأن الخروج من الاتحاد يكون من صالح بريطانيا. وكان استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي نقطة محورية في تاريخ العلاقة بين بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، لأن بريطانيا ذات أهمية بالغة لكونها تقع بين القارة الأوروبية والولايات المتحدة، هذا إضافة إلى أهميتها على المستوى السياسي، أما فكرة إمكانية إيجاد علاقة متميزة بين بريطانيا وأمريكا فقد تبلورت بشكل إيجابي خلال الحرب العالمية الثانية. من جهة أخرى فإن الولايات المتحدة تحتاج لحليف قوي، فضلاً عن أن بريطانيا تميل إلى السياسات الأمريكية في كثير من القضايا العالمية.


Article
(مبدأ فصل السلطات بين النظرية والتطبيق) "دراسة مقارنة بين النظام العراقي والجزائري"

Authors: م.م. محمد نوري علي
Pages: 1079-1104
Loading...
Loading...
Abstract

At the conclusion of this study, which addressed the important principles of the democratic principle the principle of separation of powers between the theory and practice comparative study between the lraqi regime and the Algerian where we dealt with in the first part, the concept of principle, historical roots, significance and criticism suffered by this principle, and in the second part, we dealt with this concept in principle, the alderian constitutional order and in the third section we discussed the application of this principle in accordance with the lraqi constitution in 2005, and last but not least we have in the last section a comparison between the Algerian constitution order and the constitution of the lraqi in relation to the application of this mechanism enshrined a practical and theoretical. في ختام هذه الدراسة التي تناولت مبدأ مهما من مبادئ الديمقراطية (مبدأ فصل السلطات بين النظرية والتطبيق "دراسة مقارنة بين النظام العراقي والجزائري") حيث تناولنا في المبحث الاول مفهوم المبدأ, والجذور التاريخية والاهمية والانتقادات التي تعرض لها هذا المبدأ وفي المبحث الثاني تناولنا مفهوم هذا المبدأ في النظام الدستوري الجزائري وفي المبحث الثالث بحثنا في تطبيق هذا المبدأ طبقا للدستور العراقي لعام 2005 ,واخيرا وليس اخرا قمنا في المبحث الاخير بأجراء مقارنة ما بين النظام الدستوري الجزائري والنظام الدستوري العراقي في ما يتعلق بألية تطبيق هذا المبدأ عمليا ونظريا.

Keywords

مع تطور حياة المجتمعات السكانية وظهور الدولة الديقراطية الحديثة وبالتالي ظهور الحياة النيابية، بدأت مسألة تنظيم ممارسة السلطة في الدولة --- وظهور اتجاه يدعوا الى ضرورة تقيد سلطة الحكام وان كانوا منتخبين من قبل الشعب، لأن التجارب اثبت ان كل تركيز للسلطة يؤدي حتماً الى الأستبداد، ولهذا السبب عمل المفكرون القانونيون على تقسيم هذه السلطة وذلك من خلال توزيعها على هيئات متعددة، وتخصيص كل هيئة بممارسة وظيفة من وظائف الدولة الثلاثة --- التشريعية والتنفيذية والقضائية، وان تكون هذه السلطات مستقلة بعضها عن البعض ، وهذا ما عرف (بمبدأ الفصل بين السلطات) الذي يمنع تركيز هذه السلطات بيد شخص واحد سواءً كان ملكاً او امبراطوراً اورئيسا. وعليه يعتبر مبدأ الفصل بين السلطات من الركائز الرئيسية التي يعتمد عليه النظم الديمقراطية المعاصرة (البرلماني، والرئاسي، والمختلط – نصف رئاسي) وذلك بغية تحقيق مبادئ الديمقراطية، ومنع الستبداد.


Article
الثقافة السياسية ودورها في تكوين الاتجاهات

Authors: م.م. رؤى لؤي عبد الله
Pages: 1105-1134
Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary The PoliticalCulture necessity of important and vital in building a democratic Political System in which respect for human rights and fundamental Freedoms available , stem this necessity and importance of the fact that the trends are not only based institutional and even culturally – in – class , foundation trends are not just found in the attitudes of individuals but a system of life. It is true that it is the freedom and Responsibility at the Same time and in order to be well Should be concentrated on the culture of Shareholding Earning the individual Spirit of objective criticism , especially initiative and cooperation , to clearance and trust with others intellectual values. أن الثقافة السياسية ضرورة مهمة وحيوية في بناء اي نظام سياسي ديمقراطي يتوافر فيه احترام حقوق الانسان وحرياته الاساسية ،وتنبع هذه الضرورة والاهمية من كون الاتجاهات ليست بناءاًمؤساتياً فحسب بل وثقافياً في الدرجة الاساس . في الاتجاهات ليست مجرد توجهات موجودة في الافراد بل هي نظام للحياة . والصحيح هي انها حرية ومسؤولية في آن وأحد ، ولكي تكون كذلك ينبغي ان تتركز على ثقافة المساهمة التي تكسب الفرد روح النقد الموضوعي ولاسيما قيم المبادرة والتعاون والتسامح الفكري والثقة بالاخرين. لتجاوز الآنا والاعتراف بالاخر ، ثقافة تؤمن بالمشاركة الفعالة في صنع القرار في ايجاد مناخ ديمقراطي في انحاء العالم.


Article
إستراتيجية الولايات المتحدة لإدارة التوازن الدولي (الشرق الأوسط بعد عام 2015 أنموذجا)

Authors: م.م. عباس فاضل علوان
Pages: 1135-1166
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Strategy of the United States for the management of the international balance-the Middle East after 2015-case study The research focused on addressing the important issue, namely that the MiddleEast is on the verge of disintegration in the state system, which emerged in the wake of the Sykes-Picot agreements and maps, the function of the conversations on the launch of the United States Dismantling program, which focuses on the fact that of the Arab region of the Middle East considered as an important area of the world: Politically, Economically and beliefs, which it is require to be re-disassembly an entrance to adjust the global system and his administration according to the logic of hegemony or balance or looking for enhance the prestige among the major nations in the world. ركز البحث على معالجة مسالة مهمة، الا وهي ان الشرق الأوسط مقبل على تفكك في منظومة الدولة، التي ظهرت في اعقاب خرائط واتفاقات سايكس بيكو، وكان من الاحداث الدالة على شروع الولايات المتحدة ببرنامج التفكيك الذي يركز على كون المنطقة العربية من الشرق الأوسط انما هي منطقة مهمة عالميا: سياسيا واقتصاديا وعقائديا، وهو امر يستلزم ان تكون إعادة التفكيك مدخل لضبط النظام العالمي وادارته وفقا لمنطق الهيمنة أو التوازن، أو بحثا عن تعزيز المكانة بين الامم الكبرى في العالم.


Article
الدوافع السياسية والاقتصادية لثورة 25 يناير في مصر

Loading...
Loading...
Abstract

The importance of this discussion comes from its aim to understand and analyze internal factors of the revolution 25 January 2011 In Egypt, politically and economically, and to attempt to identify the nature of the conditions and tools that revolution. Thus, it may contribute to the study in dealing with similar circumstances that led revolution before the revolution stage up. As well as the theoretical importance of the thesis and its contribution is represented in a focus on the stage of the revolution and its characteristics and dynamics, while the focus of most political scientists and studies for gaining a revolutionary in the last period of the importance of a distinction between the three stages to study and explain the phenomenon of the revolution in an attempt to highlight each stage on the other, where general theories to explain the revolution division of stages of the revolution to the stage of the Revolution (assets), the practical steps revolution (operations and procedures), and the results of the revolution.تنبع أهمية البحث من هدفه الأساسي لفهم وتحليل العوامل الداخلية لاندلاع ثورة 25 كانون الثاني/ يناير عام 2011 في مصر، سياسياً واقتصادياً، ومحاولة الوقوف على طبيعة وظروف وأدوات تلك الثورة. ومن ثم قد تسهم الدراسة في معالجة الظروف المشابهة التي أدت للثورة قبل أن تصل لمرحلة الثورة. وكذلك تظهر الأهمية العلمية للدراسة فيما حاولت تقديمه من إسهام نظري متمثل في التركيز على مرحلة قيام الثورة وبيان خصائصها وديناميتها، في ظل تركيز أغلب علماء العلوم السياسية والدراسات الخاصة بالتنظير الثوري في الفترة الأخيرة بأهمية التفرقة بين ثلاث مراحل لدراسة وشرح ظاهرة الثورة في محاولة لتمييز كل مرحلة عن غيرها، حيث اهتمت النظريات العامة للثورة بشرح وتقسيم مراحل الثورة إلى مرحلة قيام الثورة (أصولها)، مرحلة الخطوات العملية للثورة (العمليات والإجراءات)، ومرحلة نتائج الثورة.


Article
الأطماع الأمريكية في القارة الإفريقية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: African continent is one of the five continents, which is characterized by several properties, reveal aspects of contrast and diversity and geographical location to her, making it long ago replaced the ambitions of the traditional colonial powers, but now they are as a football compete by a group of major powers to achieve the interests and aims of which to secure the future as a large reservoir of wealth, but some thinkers believed that the United States is alone a leader in this competition since the end of the cold war through the strategy and ambitious plans to ensure the protection of its interests and secure its future to move the economy. African continent possesses oil reserves huge believes rising energy America needs, it also has a huge stockpile of important minerals that go into strategic industries, as well as the occurrence of the African continent at the crossings and strategic ports mission in the Indian Ocean and the Atlantic and the Red Sea, as the African continent constitute a market does not significant US products, and China's growing role in Africa as a rival economic powers of the United States of America, American politics has been and continues to seek to protect international maritime trade routes and access to oil and mining areas, raw materials and open up markets for the products of American investments and support the deployment of liberalism own values democracy and human rights as an instrument of domination and extend their influence tools, globalization launched by the United States after the end of the cold war that led to activate its policies towards Africa by activating trade exchange and pumping investments as a means of penetration of the African continent, has the features of this US policy it began towards the African continent formed in the era of the American president, "Bill Clinton" the year (1998) as the administration attempts to establish a new US-African partnership serves American interests in the African continent, and to try to integrate the continent into the global economy and an end to the marginalization of the African continent. تعتبر القارة الإفريقية أحد القارات الخمس التي تتميز بعدة خصائص ، تكشف لنا مظاهر التباين و التنوع و الموقع الجغرافي المميز لها ، مما جعلها منذ القدم محل أطماع القوى الاستعمارية التقليدية، أما حاليا فهي بمثابة كرة تتنافس عليها مجموعة من القوى الكبرى لتحقيق مصالحها ، وتهدف من خلالها إلى تأمين المستقبل باعتبارها خزان كبير للثروات ،غير أن بعض المفكرين اعتقدوا أن الولايات المتحدة الأمريكية انفردت رائدة في هذا التنافس منذ نهاية الحرب الباردة عبر إستراتيجية وخطط طموحة تكفل لها حماية مصالحها و تأمين مستقبلها لتحريك اقتصادها. فالقارة الإفريقية تمتلك إحتياطى نفطي هائل يؤمن الاحتياجات الأمريكية المتصاعدة على الطاقة, كما إنها تمتلك مخزون هائل من المعادن الهامة التي تدخل فى الصناعات الإستراتيجية,فضلا عن وقوع القارة الأفريقية على المعابر والموانئ الإستراتيجية المهمة فى المحيط الهندي والأطلسي والبحر الأحمر, كما تشكل القارة الإفريقية سوقا لا يستهان به للمنتجات الأمريكية, وتنامي دور الصين فى أفريقيا باعتبارها قوى اقتصادية منافسة للولايات المتحدة الأمريكية , فالسياسة الأمريكية ظلت ولا زالت تسعى إلى حماية خطوط التجارة البحرية الدولية والوصول إلى مناطق النفط والتعدين والمواد الخام و فتح الأسواق للمنتجات والاستثمارات الأمريكية ودعم ونشر قيم الليبرالية الخاصة بالديمقراطية وحقوق الإنسان كأداة من أدوات الهيمنة وبسط النفوذ، والعولمة التي أطلقتها الولايات المتحدة الأمريكية عقب انتهاء الحرب الباردة أدت إلى تنشيط وتفعيل سياساتها نحو أفريقيا عبر تنشيط التبادل التجاري وضخ الاستثمارات كوسيلة للتغلغل فى القارة الإفريقية، وقد بدأت ملامح هذه السياسة الأمريكية نحو القارة الإفريقية تتشكل فى عهد الرئيس الأمريكي "بيل كلينتون "عام (1998 ) إذ قامت إدارته بمحاولات لتأسيس شراكة أمريكية أفريقية جديدة تخدم المصالح الأمريكية فى القارة الإفريقية ،ومحاولة لإدماج القارة الإفريقية في الاقتصاد العالمي وإنهاء تهميش القارة الأفريقية.

Keywords

تكتسب منطقة القارة الأفريقية أهمية خاصة نظراً لموقعها الاستراتيجي سواء كان الحديث عن المنطقة لمفهومها التقليدي الجيوسياسي العام الذي يضم المناطق الإقليمية الخمسة شمالاً وجنوباً وشرقاً وغرباً ووسطاً او بمفهومها التلقيدي الجيوسياسي الخاص شمال الصحراء وجنوبها او المناطق المسماة بالعربفونية او الانجلوفونية او الفرنكفونية اواللوزيفونية نسبة الى مناطق نفوذ اللغوي داخل القارة تتجاوز تلك المناطق اهميتها الإقليمية الى اخذ خصائص الظهور على الخريطة والإستراتيجية الكونية --- فهي بمثابة كرة تتنافس عليها مجموعة من القوى الكبرى --- لتحقيق مصالحها --- وتهدف من خلالها الى تأمين المستقبل بأعتبارها خزان كبير للثروات --- وقد انفردت الولايات المتحدة الأمريكية في هذا التنافس منذ نهاية الحرب الباردة عبر استراتيجية وخطط طموحه تكفل لها حماية مصالحها وتأمين مستقبلها لتحريك اقتصادها --- في الولايات المتحدة الامريكية تهتم بكل تطورات الاحداث في جميع ارجاء العالم وتعمل بجهد متواصل غير منقطع من اجل بسط نفوذها على كل مناطق العالم التي تحتوي على الموارد الطبيعية المهمه --- ومصادر الطاقة وبالاخص البترول .


Article
جامعـة الدول العربية... الواقع والطموح

Authors: م.م.حنان فالح حسن
Pages: 1225-1258
Loading...
Loading...
Abstract

I Ntaulna in our research entitled (the Arab League and reform projects) the historical background to the establishment of the League of Arab States، as well as touched upon the most prominent organs، and its objectives and principles upon which، the main positives and negatives as well as an assessment of the work and whether the desired objectives achieved or is it just a device for Adharorh him ، we have concluded the need for a comprehensive reform process of the Arab League or canceled. لقد تناولنا في بحثنا المعنون ( جامعة الدول العربية ومشاريع الاصلاح) الخلفية التاريخية لانشاء جامعة الدول العربية ، الى جانب التطرق الى ابرز اجهزتها التي هي مختلفة الاختصاصات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، واهدافها ومبادئها التي تقوم عليها ، وابرز ايجابياتها وسلبياتها فضلا عن تقييم لعملها وهل حققت الاهداف المرجوه منها ام انها مجرد جهاز لاضرورة له ، ولقد استنتجنا بضرورة اجراء عملية اصلاحية شاملة لجامعة الدول العربية او الغائها .


Article
الانتخابات البرلمانية في استراليا 2016

Loading...
Loading...
Abstract

The research includes three chapters, the first chapter three sections included the first part, the concept of election, the second topic included the concept of the electoral system, and the third section to ensure the foundations which is based upon the electoral system in the second quarter included the Australian political system institutions, the Constitution Section the first executive authority, while included the second topic legislative authority, while the third section of the judiciary guarantees, and guarantees the third quarter, the extrapolation of the results of the legislative elections in Australia included the first topic, the Australian electoral system, while the second topic included, political parties in Australia, and included pain The third solution urged the Australian Parliament (44), while the fourth section included, the results of the parliamentary elections in 2010 and 2013 in 2016 and ended research conclusion. كانت استراليا في السابق مستعمرة بريطانيا, وهي الان دولة مستقلة تماما, وعضو في رابطة دول الكومنولث البريطانية, دستور استراليا هو القانون الاعلى الذي تعمل بموجبة حكومة كومنولث استراليا, وينص الدستور الاسترالي على ان استراليا دولة فدرالية برلمانية ديمقراطية, وقد اقر عام 1901 هو القانون الاعلى للحكومة الاتحادية في استراليا. ملكة بريطانيا هي الرئيس الرمزي للحكومة الاتحادية , وحكومات الولايات يمثلها الحاكم العام, رغم تمتعه دستوريا بسلطات واسعة الا انه عمليا ملزم بمشورة كل من الوزارة,والمجلس التنفيذي الاتحادي, والمنصب الفعلي هو لرئيس الوزراء بمعونة المجلس الوزاري المصغر. البرلمان الاسترالي يتألف من نثاثي المجلس, وتتألف السلطة التشريعية من مجلسي النواب والشيوخ, يضم مجلس النواب من 150 عضوا, ومجلس الشيوخ يضم (76) عضوا ويقضي الدستور ان يكون عدد ممثلي كل ولاية في مجلس الشيوخ, نصف عدد ممثليها المنتخبين لمجلس النواب. في حين تعمل السلطة القضائية على عدة مستويات للمحاكم, وقد مارست المحاكم ذات الاختصاص الاتحادي دور رقابي على عمل الحكومة, فضلا عن قيام بعض السلطات ذات الطابع القانوني للمساعدة في أصلاح النظام البرلماني في البلاد.وقد اخذت طبيعة شكل النظام الحزبي للبلاد الثنائية الحزبية المرنة القائمة على وجود أحزاب سياسية صغيرة إلى جانب الحزبين الكبيرين, والذين لا يعملان على منهاج أيديولوجي واضح, عكس الأحزاب الصغيرة التي اظهرت التزام فكري أكثر وضوحا. وفي استراليا يطبق نظام الاقتراع التفضيلي, وهو نموذج من الاقتراع الأكثري الذي يجمع في دورة واحدة مفاعل الدورتين, ويختلف عن نظام الدائرة الفردية, ونظام الصوت الجمعي في طريقة احتساب الأصوات.

Keywords

انشى نظام الحكم في استراليا على الطراز الديمقراطي الليبرالي كما ان الممارسات والهيئات الحكومية الاسترالية المبنية على قيم التسامح الديني --- وحرية التعبير والتجمعات --- وسيادة القانون --- تعكس النموذجين البريطاني والامريكي. وبالرغم من ان استراليا دولة مستقلة --- فان الملكة اليزابيث الثانية ملكة بريطانيا هي ايضا ملكة استراليا رسميا. ويتم تعين الحاكم العام من قبل الملكة ليقوم بتمثيلها.ولدى استراليا دستور مكتوب --- يحدد سلطات الحكومة التشريعية --- والتنفيذية --- والقضائية. وتتكون الحكومة في مجلس النواب من قبل الحزب القادر على التحكم في الأغلبية في المجلس --- ومجلس الشيوخ وعادة ما تتحكم أحزاب الاقلية في توازن القوى في مجلس الشيوخ. وقد تطور النظام الانتخابي الاسترالي أكثر من 150 عاما من الحكم الديمقراطي من خلال البرلمان الذي انشى عام 1901 وفي استراليا يطبق نظام الاقتراع التفضيلي --- وهو نموذج من الاقتراع الأكثري الذي يجمع في دورة واحدة مفاعيل الدورتين.


Article
التوجه الإستراتيجي التركي حيال سوريا بعد2002

Loading...
Loading...
Abstract

This research devoted to discuss the Turkish strategy towards the Syria, after the experience of the Islamists movement, so the current situation of the Justice and Development Party, which emerged as the Islamic movement, which has become the symbol of Najim al- dain Erbakan.As well as the knowledge of Turkish concern in the region of the Syria, in response to the geopolitical necessity enjoyed by Turkey, which imposes on them the significance to play the role of an effective in order to preserve the national security, or the establishment of economic relations and productive, or gains related to strategic depth It is clear that the conflict today in Syria, is not confined to the geographical limits of Syria. But attempt to imbalance the regional balances of the forces and the claim of toppling the regime in Syria The Turkish policy during the past few years describes as multilingual dimension of the problems as the focus based itself, it had netted the best relations with Syria. Therefore if we look today to the scene of the Turkish neighboring shows that it’s returned to the circle of the 1990s.And turned into a policy of zero sum problems to the policy of "exchange rate" problems. تتناول هذه الدراسة الإستراتيجية التركية حيال سوريا بعد التجربة التي خاضها ولايزال الاسلاميون والتي آلت الى حزب العدالة والتنمية الذي خرج من رحم الحركة الاسلامية التي اصبح رمزها الكبير نجم الدين اربكان،فضلا عن معرفة الاهتمام التركي في سوريا خصوصا من منطلق الاستجابة للضرورة الجيوسياسية التي فرضت على تركيا أهمية لعب دور إقليمي فاعل حفاظا على أمنها القومي،أو لإقامة علاقات اقتصادية مثمرة ، أو لمكاسب تتعلق بالعمق الاستراتيجي ومن الواضح ان الصراع اليوم في سوريا ليس صراعاً محصوراً بالحدود الجغرافية بل هو محاولة احداث اختلال في التوازنات الاقليمية والاجتماعية من جانب والقوى والدول المطالبة باسقاط النظام في سوريا لقد سعت تركيا خلال السنوات القليلة الماضية من اتباع سياسة تعدد البعد وتصفير المشكلات لتكون محوراً قائماً بذاتها فنسجت علاقاتها مع سوريا .لكن اذا نظرنا اليوم الى مشهد الجوار التركي لوجدنا انه عاد الى دائرة التسعينات. وتحولت سياسة صفر مشكلات الى سياسة "صرف" مشكلات.

Table of content: volume: issue:35-36