Table of content

Jornal of Biotechnology Research Center

مجلة مركز بحوث التقنيات الاحيائية

ISSN: 18151140
Publisher: Al-Nahrain University
Faculty: Presidency of the university or centers
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Biotechnology Research Center (BRC) in a Al-Nahrain University issued in 2007 the first edition of a tightly seasonal scientific journal named as the journal Biotechnology Research Center (JBRC) which got authorization in 2005 and held an impact number ISSN: 1815-1140.The journal accepts scientific researches in Arabic and English.
JBRC’s main interest is Biotechnology researches in the Medical, Molecular, Agriculture and environmental fields which have an important impact on the public and private sectors in Iraq.
JBRC’s structure consists of editing committee (headed by the manger of the BRC and the editor in chief), consulting committee (contains a well- known iraqi scientists in biotechnology) and editing secretary.
All researches are submitted to the JBRC’s regulations which is mainly is that they must be according to the journal directions and instructions , then the researches will be evaluated by three well-known scientists in the field and after that reviewing occurred by the editing committee to ensure and verify all JBRC’s instructions and regulations are taken into consideration .
A special edition of JBCR is issued to cover all researches that presented to the BRC’s scientific conferences which subjected to all regulations and instructions of publishing in JBCR.

Loading...
Contact info

brcn2012@yahoo.comيتم الاتصال عبر البريد الالكتروني لمجلة مركز بحوث التقنيات الاحيائية


0096407707766148او للاتصال تلفونيا
بسكرتارية التحرير
م.م. سعاد محمد مجيدب
محمد منير حسين

Table of content: 2017 volume:11 issue:2

Article
Isolation and Identification of Bacterium Bacillus thuringiensis from Iraqi Soil and Itʼs Uses against Larvae of Ephestia cautella (Welker)
عزل وتشخيص بكتريا Bacillus thuringiensis من الترب العراقية واستخدامها ضد يرقات حشرة عث التين (Welker)Ephestia cautella

Loading...
Loading...
Abstract

The fig moth Ephestia cautella(Welker) is one of the most insect that cause damage to the stored date, the aim of this research is to isolate Bacillus thuringiensis from Iraqi soil, screening of the most efficient biological control isolate against Ephestia cautella larvae. Twenty out isolates belong to Bacillus spp., from pretreatment larvae of E. cautella by suspension of soil samples, 8 out of isolates identified as B. thuringienisis these 8 isolates appeared to be hydrolytic enzymes (protease, lipase, gelatinase and hemolysin) able to form biofilm. Seven isolates showed penicillin resistant and only one isolate was resisted chloramphenicol while all remaining isolates were sensitive for tetracycline, nalidexic acid and enoxane. Different range of their insecticidal percentage was found against larvae of E. cantella with appearance of darkening of their body. B. thuringiensis KS3 was the most efficient caused 80% killing, gave 3.7 mg ml-1 of LC50 comparing with 4.6 mg ml-1 for commercial B. thuringiensis kurstaki. SDS PAGE electrophoresis showed similar pattern of protein with the commercial strain.تعد حشرة عثة التين (Welker) Ephestia cautella احدى اهم الحشرات المخزنية التي تصيب يرقاتها التمور المخزونة لذا هدف البحث الى عزل بكتريا Bacillus thuringiensis من الترب المحلية وتشخيصها وغربلة العزلات ذات الكفاءة في المقاومة الاحيائية من يرقات حشرة عثة التين. عزلت 20 عزلة تعود الى جنس Bacillus من يرقات حشرة عثة التين المعاملة بعالق سبورات التربة وشخصت 8 عزلات بانها تعود لبكتريا B. thuringiensis. وقد تبين انها منتجة لانزيمات البروتيز واللايبيز والجيلاتينيز والهيمولايسين وتتميز بقابليتها على تكوين الاغشية الحيوية وان 7 من العزلات المحلية تقاوم المضاد الحيوي البنسلين واظهرت عزلة واحدة مقاومة المضاد الحيوي الكلورامفينكول واظهرت بقية العزلات حساسية تجاه الكلورامفينكول والتتراسايكلين والنالديكسيك اسيد والاينوكسين. بينت غربلة عزلات B. thuringiensis تفاوت في نسب قتل يرقات حشرة عث التين حيث اعطت العزلة المحلية B. thuringiensis KS3 نسبة قتل تصل الى 80 % من يرقات الحشرة مع اسودادها نتيجة فعالية السم البكتيري. وتبين ان التركيز القاتل النصفي هو 3.7 ملغم مل-1 مقارنة مع 4.6 ملغم مل-1 للعزلة التجارية كما اوضح نمط الترحيل الكهربائي بهلام متعدد الاكريل امايد بوجود SDS نمطا من البروتينات مشابه لنمط بروتينات العزلة التجارية.


Article
The Response of Leaf Miner Liriomyza trifolii to Cowpea Vigna spp Plant
استجابة حفار الاوراق Liriomyza trifolii الى نبات اللوبيا Vigna spp

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in a field located at Department of Biology/College of Sciences/University of Baghdad, from the period between the Mid of August to the second half of October 2015, in order to study the population density of cowpea leaf miner on California Ramshorn cowpea and local varieties (Bayader) and their natural enemies. The result showed fluctuation of the population density for Liriomyza trifolii on the American variety. Two peaks for population density were shown and the second was higher than the first. The highest population density was 6.5 leaf miner/ leaf while the lowest was 0.7 leaf miner/leaf at the beginning of sampling. For the local variety, three peaks were recorded. The first was the highest with 2.61leaf miner/leaf and the lowest was 0.2 leaf miner/leaf. Population density of insect was higher on American variety has higherthan the local variety in its protein content which reached to 24.3%. Two hymenopteran parasites Pediobius matallicus and Diglyphus isaaea belong to the family Eulophidae were recorded on L. trifolii. This study, the first was conducted on the leaf miner on this host plant.اجريت الدراسة في حقل تابع الى قسم علوم الحياة/كلية العلوم/ جامعة بغداد للفترة من 8/18 ولغاية 2015/11/2 , واظهرت النتائج عن تذبذب الكثافة السكانية للحافرة Liriomyza trifolii على صنف اللوبيا الامريكي (California Ramshorn) وبينت النتائج عن وجود ذروتان للحافرة وتفوقت الذروة الثانية على الاولى، كما اظهرت النتائج ان اعلى كثافة سكانية للحافرة بلغت 6.5 حافرة / ورقة. وتبين من النتائج ايضا أن اقل كثافة سكانية في بداية اخذ العينات أذ كانت 0.7 حافرة/ ورقة، اما صنف اللوبيا المحلي (بيادر) فأظهر وجود ثلاث ذروات للحافرة وتفوقت الذروة الاولى على الثانية والثالثة وان اعلى كثافة سكانية للحافرة قد بلغت 2.61 حافرة / ورقة، فيما بلغت اقل كثافة سكانية 0.2 حافرة / ورقة، ويلاحظ ايضا تفوق الصنف الامريكي على الصنف المحلي بنسب البروتين اذ بلغ .24.3 واظهرت النتائج ايضا عن وجود المتطفلين Diglyphus isaaea وpediobius matallicus واللذان يعودان الى عائلة Eulophidae والى رتبة Hymenoptera والتي سجلت على حافرة الاوراق L. trifolii. وهذه الدراسة تعد الاولى التي اجريت للحافرةعلى هذا العائل النباتي.


Article
New Record of Penicillium vanoranjei in Iraq
في العراق Penicillium vanoranjei تسجيل جديد للفطر

Loading...
Loading...
Abstract

The present study aimed to identification of P. vanoranjei based on microscopical and cultural method as a new record isolate in Iraq. Penicillium vanoranjei is a new species in Iraq that produce an orang production pigment after compelet growth on the culure medium. Location, the spesmen collected from women patient admitted to Al Jimhory Hospital in Samaraa city and lived in Al Jilam township during December/ /2016 in Salah Al Deen Governorate- Samaraa City. Morphological and microscopichal charecterstic appeared that the top view of the culture slightly raised in the center; mycelia was white near the margins, the reversed view appeared Dark brown. Microscopic examination illustrates that the Conidiophores were monoverticillate (unbranched) Penicillium vanoranjei . نوع جديد سجل لاول مرة في العراق للفطر Penicillium vanoranjei حصل علية بعد التصبيغ والتنمية في الوسط الزرعي من النساء المرضى المراجعات الى مستشفى سامراء العام في مدينة سامراء/ صلاح الدين, واللواتي يسكن منطقة الجلام الريفية و يعانين من اصابة فطرية خلال شهر كانون اول-2016. الصفات المظهرية والتشخصية اظهرت ارتفاع النمو بشكل قليل عند المركز مع خيوط فطرية بيضاء بالقرب من حافة المستعمرة مع اللون البني الداكن عموما للمستعمرة. كما اظهر التشخيص المجهري بان الكونيدات السبورية احادية غير متفرعة ومطابقة للفطر Penicillium vanoranjei.


Article
roduction of Single Cell Protein from the Wastes of Cynodon dactylon L. Using Mixed Culture of Bacillus cereus and Fusarium solani
إنتاج بروتين أحادي الخلية من مخلفات نبات الثيلL. Cynodon dactylon باستخدام بكتريا Bacillus cereus والفطر Fusarium solani

Loading...
Loading...
Abstract

Single cell protein (SCP) is known to be the total protein extracted from microbial cultures. In the present study, SCP was produced from the wastes of Cynodon dactylon L. using a mixed culture of Bacillus cereus and filamentous fungus Fusarium solani. The results revealed that best productivity was at pH of 7.5 using 0.5/100 mL of inoculum size (52 x 108 cell/mL bacterial cells and 105 conidia/mL of the fungus). The incubation time and temperature were investigated; 8 days of incubation at 30 °C were the best conditions for the production of SCP. The highest productivity of SCP as a dry weight was at the level of 4% of carbon source, and the SCP production reached a maximum level 81.5 g/L. Protein 28%, carbohydrate 17%, lipid 2.46%, ash 31.66%, phosphorus 42 mg/L, sodium 29 mg/L, potassium 35 mg/L, DNA 2%, and RNA 1.64% were determined in the SCP. In the toxicity assay, no aflatoxin was detected in the produced SCP, and the percentage of Ochratoxin and T-2 Toxin was 10.6 and 122.9 ppm respectively. The total concentration of amino acids in the SCP was 84.74 mg/100 mL, and it contained the followings: Lysine, Leucine, Cysteine, Methionine, Phenylalanine, Tyrosine, Valine, and Threonine. This work suggests that mixed culture can be used for production of SCP. Additionally, analysis of the produced SCP indicated that it has nutritional value, and thus it can exploit in the animal feed and possibly, as a substrate for energy generation.يشير مصطلح البروتين أحادي الخلية إلى البروتين المستخلص من المزارع الميكروبية. درس إنتاج البروتين أحادي الخلية باستعمال مخلفات نبات الثيلCynodon dactylon L. وبأستخدام الفطر Fusarium solani والبكتريا Bacillus cereus كلقاح مختلط. أظهرت النتائج ان افضل إنتاج للكتلة الحيوية كان عند الاس الهيدروجيني 7.5 وبأستخدام حجم لقاح 0.5 مل/100 مل وسط بكثافة البكتريا 52× 108خلية/مل و عدد الفطر(105 كونيدة/مل)، فيما كان افضل تركيز للمصدر الكربوني هو 4% الذي أعطى اعلى كتلة حيوية بدلالة الوزن الجاف، وتم الحصول على افضل إنتاج للكتلة الحيوية بعد مدة حضن 8 أيام، وكان الإنتاج النهائي من البروتين أحادي الخلية بدلالة الوزن الجاف 81.5 غم/1000 مل كتلة حيوية. قدرت مكونات البروتين أحادي الخلية المنتج وكانت النسبة المئوية للبروتين (28%) ونسبة الكاربوهيدرات 17% والدهون 2.46% والرماد 31.66%، وكان تركيز العناصر الرئيسية هي للفسفور 42 ملغم/لتر، والصوديوم 29 ملغم/لتر وبلغ تركيز البوتاسيوم 35 ملغم/لتر، فيما كانت النسبة المئوية DNA 2% والـ RNA 1.64%، اما السمية فقد بينت الفحوصات خلو البروتين المنتج من سموم الافلاتوكسين Aflatoxin وكانت نسبة Ochratoxin و T-2 Toxin هي 10.6 و 122.9 جزء بالمليون على التوالي، وكان مجموع تراكيز الأحماض الأمينية الموجودة في المنتج 84.74 ملغم/100غم واحتوى البروتين الميكروبي على بعض الأحماض الأمينية الأساسية وهي Cysteine، Leucine، Lysine، Methionine، Phenylalanine، Tyrosine، Valine و Threonine. أشار البحث إلى إمكانية استعمال نظام المزارع المختلطة من الفطريات والبكتريا في إنتاج البروتين أحادي الخلية، بالإضافة لذلك أشار تحليل البروتين المنتج ان له قيمة غذائية وبالتالي فان بالإمكان استعماله كعلف حيواني وربما يتم اعتباره مادة اساس لتوليد الطاقة.


Article
Improving Conditions for Gliotoxin Production by Local Isolates of Aspergillus fumigatus
تحسين الظروف من عزلات محلية من الفطر Aspergillus fumigatus لأنتاج مستويات عالية من الكلايوتوكسين

Loading...
Loading...
Abstract

Thirty two isolates of Aspergillus fumigatus were obtained from a total of 44 samples of sputum, nose swab and tracheal aspirate from suspected patient with aspergillosis were also collected from February 2014 to June 2014. A morphological examination of A. fumigatus was first made with naked eye and at low magnification power of microscope after that detailed examination was done by measuring the dimensions of the microscopic structures, photographing the microscopic structures and using relevant literature. Results appeared conical-shaped terminal vesicles, uniseriate row of phialides on the upper two thirds of the vesicle, conidiophore stipes were short, phialides arrange uniseriate upper vesicle conidia and parallel to axis of conidiophore, produced in chains of spore basipetally from phialides, the chains of spore were borne directly in the absence of metulae and represented by septet and branching hyphae. The ability of A. fumigatus for GT production was investigated using thin layer Chromatography (TLC) and High Performance Liquid Chromatography (HPLC) techniques and results showed that GT was produced by 81.25% of A. fumigatus isolates. Optimum conditions for GT production by A. fumigatus 16 (AF-16) isolate were determined by submerged fermentation using Yeast extract sucrose medium. Results indicated that AF-16 isolate was the highest GT producer on Yeast Exract Sucrose medium with inoculum size 2×107 conidium and incubation at 32ºC for 15 days and the concentration of gliotoxin was (4511µg mL-1). جمعت عينات من المرضى المتوقع أصابتهم بداء الرشاشيات إذ حصل على 32 عزلة من مجموع 44 عينة من القشع ومسحات الانف والقصبة الهوائية للمرضى المتوقع اصابتهم بهذا الداء جمعت العينات للفترة من كانون الثاني للعام 2014 لغاية حزيران 2014.عملت فحوصات مظهرية بالعين المجردة وعلى القوة الصغرى للمجهر لفطر Aspergillus fumigatus ثم تلاها الفحص الدقيق للفطر من خلال قياس أبعاد التراكيب المجهرية وتصويرها بالاعتماد على مصادر سابقة. أظهرت النتائج بوجود تراكيب مخروطية الشكل ذات نهابة حوصلية ذات صف واحد من الفياليدات (تسمى احيانا بالذنيبات) مرتبة على الثلث الثاني من الحوصلة، يتميز الحامل الكونيدي بكونه قصير وتترتب الكونيدات على الفياليدات في أعلى الحوصلة وتكون موازية للحامل الكونيدي، وتتولد الأخيرة (الكونيدات) بشكل سلسلة من الفياليدات إذ تتولد سلسلة السبورات هذه مباشرة بغياب الذنيبات الأبتدائية اذ تتكون بحاجز وهايفات متفرعة. كشف عن قابلية Aspergillus fumigatus على إنتاج الغلايوتوكسين بإستخدام تقنية كروموتوغرافيا الطبقة الرقيقة. أظهرت النتائج قابلية 25 عزلة(81.25%) من عزلات A. fumigatusعلى إنتاج السم بينما لم تظهر عزلات الكانديدا جميعها القابليةعلى الإنتاج. تمثلت الظروف المثلى لإنتاج الغلايوتوكسين لتخمرات الحالة السائلة بإستخدام وسط خلاصة الخميرة كمادة أساس للعزلة المنتجة الأكفأ التي يرمز لهاAF-16وحجم اللقاح 2×710سبوربدرجة حرارة 32 ºم لمدة 15 يوما" إذ كان تركيزالغلايوتوكسين 4511ميكروغرام مل-1بإستخدام تقنية الكروموتوغرافيا السائلة ذات الإداء العالي.


Article
Utilization of UV Rays to Induce Resistance against Fusarium solani Wilt Disease in Potato Plants
أستخدام الأشعة فوق البنفسجية في استحداث المقاومة ضد مرض الذبول الفيوزارمي Fusarium solani في البطاطا

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study is to induce resistance against Fusarium solani wilt disease in potato plants by utilization of UV rays. Results showed that the use of ultraviolet radiation with a wavelength of 254 nanometers to irradiate potato, category Bellini, produced (In vitro) at different periods 30, 60, 90 and 120 seconds resistance against the infection with Fusarium solani, which cause a Fusaristic disease of potato after conducting the artificial infection of the radiated and non – radiated plants after being adapted and transferred into the soil. The results also showed , after the passage of 7 days of artificial infection, that the radiation dose which is used for 90 second gave the highest rate of resistance against the disease depending on calculating the disease development rate (r), which gave the less value which is about 0.189 in comparison with the other time periods exposure. The results also showed the enzyme Phenylalanine Ammonia Layse (PAL)plant at duration of exposure to 90 second gave the highest concentration of the enzyme (PAL) reached T 44.4 units/ ml while the rate of the control reached to (38.5 unit/ ml) after seven days of contaminating with fungus pathogen.الهدف من هذه الدراسه هو أستحداث المقاومة ضد مرض الذبول الفيوزارمي Fusarium solani في البطاطا بأستخدام الاشعه فوق البنفسجيه ultra violet(UV)حيث أظهرت نتائج إستخدام الأشعة فوق البنفسجية ذات الطول الموجي 254 نانوميتر في تشعييع نباتات البطاطا صنف Bellini المكثرة نسيجيا بفترات زمنية مختلفة قدرها 0,60,30 9و120 ثانية فعالية الأشعة في أستحداث المقاومة ضد الإصابة بالفطر الممرض Fusarium solani والذي يسبب مرض الذبول الفيوزارمي للبطاطا بعد أجراء العدوى الأصطناعية للنباتات المشععة وغير المشععة بعد أقلمتها ونقلها إلى التربة. أوضحت النتائج بعد مرور 7 أيام من العدوى الأصطناعية إن الجرعة الإشعاعية المستخدمة لمدة 90 ثانية قد أعطت أعلى نسبة من المقاومة للمرض بالإعتماد على حساب معدل تطور المرض (r) والذي أعطى أقل قيمة أذ بلغت 0.189 مقارنة ببقية الفترات الزمنية ألمستخدمة.كما أشارت نتائج حساب كمية أنزيم PAL)) Phenylalanine Ammonia Layse أن مدة التعرض للأشعة فوق البنفسجية 90 ثانية أعطت أعلى معدل بلغ 44.4 وحدة / مل في حين بلغ المعدل38.5 وحدة /مل عند معاملة السيطرة بعد مرور 7 أيام من أجراء العدوى الأصطناعية .


Article
Serological Study for Celiac Disease among Sample of Iraqi Patients
دراسة مصلية لمرض الداء الزلاقي ( حساسية الحنطة) لعينة من المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed to detect the celiac disease by using serological markers including AGA and Ttg. Celiac disease (CD) is a complex small intestinal disorder due to a dysregulated immune response to wheat gliadin in children and adults. A total of 412 suspected patients with celiac disease of males and females with age rang (1-48) year, attended Central Public Health Laboratory (CPHL) Baghdad/ Iraq during the period between December 2015 - April 2016, only fifty patients with celiac disease with age rang 1-40 were confirmed by two serological test which were Anti-gliadin antibodies (AGA) and Anti-Tissue transglutaminase (tTG) conducted by ELISA. The results, showed that 73 (17.72 %) of patients were seropositive AGA-IgA, and 83 (20.15%) were seropositive for AGA-IgG, whereas 67 (16.27%) were seropositive for both IgA and IgG of AGA test. The seropositive patients for tTG- IgA and tTG -IgG were 60 (14.56 %), and 69 (16.75 %) respectively. The seropositive for both (tTG -IgA and IgG) represented 53 (12.87 %) patient.مرض الداء الزلاقي هو مرض الاضطرابات الهضمية المعقد في الامعاء الدقيقة بسبب الاستجابة المناعية المتفاوتة لكليادين الحنطة في الاطفال والبالغين. البحث تضمن فحص412 من المرضى المشتبه بهم بالداء الزلاقي ضمن مدى عمري من 1-48 سنة من الذكور والاناث الذين حضروا الى مختبر الصحة العام المركزي ( CPHL ) خلال الفترة ما بين ديسمبر 2015 الى ابريل 2016 أثبت الدراسة ان خمسين من المرضى فقط يعانون من مرض داء الزلاقي وفقا للفحوصات عن طريق اختبار الاليزا لكلا الفحصين ( AGA و tTG ) وضمن مدى عمري 1-40 سنة. اظهرت دراسة الفحوصات المصلية بواسطة اختباري ( AGA ) و (tTG ) اللذان اجريا بواسطة بتقنية الاليزا ( ELISA )، النتيجة الموجبة لفحص Anti-Gliadin-IgA)) من عدد المرضى الكلي بنسبة ( % 17.72) 73 وكانت (AGA-IgG) بنسبة (% 20.15 ) 83، بينما كانت النتيجة الموجبة في كلا الفحصين معا ( IgA و IgG) بنسبة (%16.27) 67 , اما بالنسبة للفحص (Anti- tTG -IgA) فكانت النتيجة الموجبة بنسبة ( %14.56 ) 60 , بينما فحص ( tTG-IgG ) كانت النسبة (%16.75) 69 وكانت النتيجة موجبة لكلا الفحصين ( tTG -IgA and IgG ) بنسبة (% 12.87) 53.


Article
Genotypes Relationship of Growth Hormone Gene Polymorphism with Some Productive and Reproductive Trait in Awassi Sheep
علاقة التراكيب الوراثية لجين هرمون النمو ((GH بعدد من الصفات الانتاجية والتناسلية لدى الأغنام العواسي

Loading...
Loading...
Abstract

In this study 50 ewes of native Awassi breed aging (2-5) years and their 62-offspring aging from birth to weaning was used and this study was carried out in the Department of Animal Production/Faculty of Agriculture/ Baghdad University, as well as at laboratories of Institute of Genetic Engineering and Biotechnology for Post Graduate Studies through the period from 1/11/2015 to 1/6/2016. The aim of this study was to investigate the genotypes of Growth Hormone (GH) gene and their association with the production, growth and reproductive traits. PCR-RFLP analysis of (GH) (973 bp) showed three various genotypes AA, AG, and GG with frequencies of 26.00, 44.00 and 30.00 respectively, the frequencies of the A and G alleles were 0.52 and 0.48, respectively. Effect of the genotype variation of GH was highly significant on fecundity rate while not significant on the fecundity ratio, as well as on mortality rate in lambs up to weaning. There was a highly significant (p≤ 0.01), effect of GH genotype on weight of lambs at birth and their weight gain at weaning, body length and chest circumference were also significantly affected in relation with different GH genotypes. The results of this study showed that the daily and total milk production as well as length of lactation periods of Awassi ewes also varied in relation with GH genotypes and in favor of ewes with genotype hybrid AG, while milk components were not significantly affected with variation of GH genotypes unless for proportion of milk fat (p≤ 0.05), in ewes with genotype GG. In conclusion, the study of gene expression of GH gene could be open interesting prospects for future selection program and also improvement strategies to sheep to maximize the economic income of the election and breeding genotypes that have achieved the best fecundity and milk production.أستخدمت في هذة الدراسه 50 نعجه من غنم سلاله العواس المحلي باعمار تراوحت بين (2-5) سنة وكان عدد الحملان 62 باعمار تراوحت بين الولادة ولغاية الفطام، وذلك للمدة من 1/11/2015 ولغايه1/6/2016، بهدف فصل المادة الوراثيه وتحديد التراكيب الوراثيه Genotype)) لجين هرمون النموGH)) وعلاقه ذلك بالاداء (الانتاج والنمو والتناسل)، إجريت هذة الدراسه في حقل الأغنام التابع لقسم الانتاج الحيواني/ كليه الزراعه/ جامعه بغداد وفي مختبرات معهد الهندسه الوراثيه والتقانات الاحيائيه/ جامعه بغداد. تباينت نسب توزيع التراكيب الوراثية AA وAG وGG لجين هرمون النمو GH معنوياً (P≤0.01)، في العينة المدروسة، إذ بلغت نسبها 26.00، و30.00 44.00 % بالتتابع، وبتكرار اليلي متقارب بلغ 0.48 و0.52 لكل من الاليلين A وG على التوالي، تبين أنَّ تأثير التركيب الوراثي لجين GH في معدل الخصب عالي المعنوية (P≤0.01)، في حين لم يكن التباين معنوياً في نسبة الخصوبة، كما تباينت نسبة الهلاك لدى الحملان لغاية الفطام معنوياً (P≤0.05)، بإختلاف التركيب الوراثي لجين GH، وكان هنالك تأثير عالي المعنوية (P≤0.01)، للتركيب الوراثي لجين GH للنعاج في وزن الحملان عند الميلاد ومعنوياً (P≤0.05) في الوزن عند الفطام ومعدل الزيادة الوزنية بين الميلاد والفطام لدى مواليدها، كما تأثر طول الجسم ومحيط الصدر معنوياً (P≤0.05)، بإختلاف التراكيب الوراثية لجين GH، أظهرت نتائج الدراسة الحالية أنَّ انتاج الحليب اليومي والكلي وطول موسم الحليب للنعاج العواسي كان قد تأثر معنوياً (P≤0.05) بالتركيب الوراثي لجين GH ولصالح النعاج ذاتُ التركيب الوراثي الهجين AG، بيد أنَّ مكونات الحليب التي تم قياسها لم تتأثر معنوياً بإختلاف التركيب الوراثي لجين GH باستثناء نسبة الدهن في الحليب (P≤0.05) لصالح النعاج ذاتُ التركيب الوراثي GG. يمكن أنَّ نستنتج من الدراسة الحالية امكانية اعتماد التعبير الجيني لهرمون النمو في وضع إستراتيجيات التحسين الوراثي لدى الأغنام لتعظيم العائد الاقتصادي من مشاريع تربيتها بانتخاب وتضريب التراكيب الوراثية التي حققت أفضل معدل خصب وإنتاج حليب ونمو لدى حملانها.


Article
Effect of Low-Level Laser Irradiation Versus Room Temperature on Cryopreserved Sperm Motility and DNA Integrity as Modes of Thawing
تاثير استخدام الليزر كطريقة لاذابة النطف البشرية المجمدة مقابل الاذابة بدرجة حرارة الغرفة على سلامة الاحماض النووية والحركة

Loading...
Loading...
Abstract

During cryopreservation, cells and tissue undergo dramatic transformation in chemical and physical characteristics. Thawing process is also an important step since the cryoinjury is not limited to the freezing process but may also occur during the thawing process. Laser by its photo-stimulation effect can improve the resistance to cooled storage of some human sperm and this will lead to improvement in the quality of frozen semen and in the potential of sperm fertilization. The objective of this study is to use laser as a method of thawing and its effect on human sperm motility and DNA integrity versus the thawing through room temperature. This prospective study carried on 70 cryopreserved semen samples. Each sample was prepared by centrifugation procedure, and divided into 2 parts, freezed and thawed by laser irradiation till melting for one part and by room temperature for other. The DNA integrity and sperm motility were assessed before vitrification and after the two methods of thawing. The results of cryopreserved semen samples showed that laser irradiation thawing has significantly increased sperm motility as well as a significant decreased DNA fragmentation (P< 0.05) versus room temperature thawing. Conclusion(s): Laser irradiation thawing of post freezing sperm improves post thaw motility and DNA integrity. ان التجميد قد يؤدي الى تحولات مؤثرة في الخواص الكيميائية والفيزيائية للخلايا والانسجة المجمدة, فضلا عن طرق الاذابة التي تعد من الخطوات المهمة والتي من الممكن ان تؤثر عليها ان اضرار الحفظ عن طريق التجميد لا تقتصر على اضرار التجميد فقط بل من الممكن ان تحدث اثناء الاذابة ايضا. ان تاثير التحفيز الضوئي لليزر من الممكن ان يحسن المقاومة لتاثير الحفظ عن طريق التجميد للنطف وهذا قد يؤدي الى تحسين جودة النطف المجمدة وبالنتيجة قد يؤدي الى تحسين القابيلة الاخصابية لها. الغرض من الدراسة تاثير الليزر كطريقة لاذابة النطف البشرية المجمدة وتاثيرها على سلامة الاحماض النووية والحركة مقابل الاذابة بدرجة حرارة الغرفة. هذه الدراسة اجريت على 70 نموذج من النطف البشرية وبعد تحضيرالنموذج بطريقة الطرد المركزي قسمت النماذج الى قسمين, جمدت, واذيب كل جزء من كل نموذج اما بالليزر اوبدرجة حرارة الغرفة . درس تاثير التجميد والاذابة بالليزر وبدرجة حرارة الغرفة على سلامة الاحماض النووية حركة النطف. النتائج اظهرت ان الاذابة عن طريق الليزر لها تاثير معنوي (P<0.05 ) في تقليل تحطيم الاحماض النووية مع زيادة في الحركة الفعالة للنظف عند المقارنة مع الاذابة بدرجة حرارة الغرفة. الاستنتاجات: ان الاذابة بالليزر من الممكن ان تحافظ على سلامة الاحماض النووية والحركة النشطة للنطف.


Article
Some Biological Studies of the Cotton Leaf-Worm Spodoptera littoralis (Boisd.) Lepidoptera: Noctuidae
دراسة بعض الجوانب الحياتية لدودة ورق القطن Spodoptera littoralis (Boisd.) Lepidoptera: Noctuidae

Loading...
Loading...
Abstract

Cotton leaf- worm Spodoptera littoralis (Biosd.) was considered to be an important economic insect pest on Solanacae plants, the insect cause damage to the seeding, leaves, flowers and fruits. The insect's life cycle was studied under four different temperatures included 15, 20, 25, 30C°, The Laboratory results revealed that the great influence of the temperature on the development periods of the insect stages being was 10.67 ,34.16 ,4 ,22.3 and 71.13 Days for eggs , larvae ,pre- pupae , pupae and total life cycle respectively eggs to adults was From at 20C°, while it was 3.2 , 15.5 , 1.1 , 8.6 and 28.22 days respectively for eggs, larvae, pre-pupa, pupae and to adults respectively at 30 C°. The temperature 15C°did not suitable for larval development, therefore,it was neglected. تعد حشرة ورق القطن Sopdoptera littoralis (Biosd ) من الحشرات الاقتصادية المهمة التي تسبب ضرراً لمحاصيل العائلة الباذنجانية في العراق في الآونة الأخيره إذ تهاجم البادرات, الأوراق, الأزهار والثمار وبالتالي تسبب خسائر إقتصادية في الانتاج درست دورة حياة الحشره تحت أربع درجات حرارية مختلفة هي 15,20,25,30م أوضحت نتائج التجارب المختبرية ان معدلات التطور لمختلف مراحل حياة الحشرة تتناسب عكسياً مع درجة الحرارة. سجل أعلى معدل لمدة تطور البيض, الدور اليرقي، ما قبل العذراء, الدور العذري, مدة دورة الحياة إذ بلغت 10.67, 34.16 ,4.0,22,3 و71.13 يوماً على التوالي عند درجة 20مͦ فيما كانت اقل معدل لمدة تطور البيض , الدور اليرقي. الدور ما قبل العذراء, الدور العذري والمده من البيضة الى البالغة عند درجة حرارة 30مͦ اذ بلغت 3.2 , 15.56 ,1.1 ,8.36 و 28.22 يوماً على التوالي, استبعدت درجة حراره 15م لعدم حصول نمو وتطور لليرقة.


Article
A Comparison Between the Effects of Global Sperm Washing® and FertiCult Flushing TM Media on Certain Sperm Function Parameters of Asthenozoospermic Men
مقارنة بين تاثيري الوسطيين الزرعيين Global Sperm Washing® وFertiCult Flushing TM على معايير النطف الوظيفية الرئيسية للرجال المصابين بوهن النطف

Loading...
Loading...
Abstract

The World Health Organization (WHO) and many studies considered the infertility as a disease and so many couples complaining from unsuccessful assisted reproductive technologies procedures to overcome their problem. One of the reasons of this dilemma is the sperm preparation method when no optimum result obtained even by using any of media found globally. However Global sperm washing®, and FertiCult flushingTM media were proved their capability to obtain good results of certain sperm function parameters. Nevertheless, the studies that compare between these media were rare. Therefore, this study aimed to compare between Global sperm washing medium®, FertiCult flushing TM media that used for sperm washing before using the partner sperm for ART procedure. After detecting asthenozoospermia in sixty semen samples, they were divided into two groups according to medium used for sperm activation in vitro Global sperm washing medium ® (n=31) and FertiCult flushing mediumTM (n=29) groups.The semen analysis was done after 3-5 days of abstinence as recommended by the manual of WHO (1999). Certain sperm function parameters were recorded. Semen fluid samples were treated with sperm activation media (Global sperm washing medium and FertiCult flushing medium TM) by using direct swim-up technique for in vitro sperm activation test. A significant (P<0.05) improvement was noticed between the two media regarding active sperm motility grades A and B when using FertiCult flushing mediumTM compared to Global sperm washing medium®. Whereas no significant (P>0.05) differences were detected between the two media regarding sperm motility grades C and D. There was no significant (P>0.05) differences in morphologically normal sperm following in vitro activation by using the two media. It is concluded that FertiCult flushing mediumTM was better than Global sperm washing medium® in improving active sperm motility of asthenozoospermic men which can be utilized in future for successful of assisted reproduction.اعتبرت منظمة الصحة العالمية العقم كمرض , وان الكثير من الأزواج تذمر من اجراءات المعالجة وعدم نجاح عمليات التقنيات المساعدة على الإنجاب للتغلب على مشاكلهم. وان أحد أسباب هذه المعضلة هو طرق إعداد وتحضير النطف التي تفسر عدم الحصول على أفضل النتائج حتى باستخدام أفضل أنواع الاوساط الزرعية الموجودة على مستوى العالم. ومع ذلك فان الأوساط الزرعية المعروفة باسم FertiCult flushing medium TM و Global sperm washing medium®اثبتت فعاليتها وقابليتها بالحصول على نتائج مشجعة. بالرغم من ذلك فان الدراسات التي قارنت بين هذه الاوساط الزرعية نادرة، لذلك هدفت هذه الدراسة مقارنة بين أوساط غسل وتحضير النطف FertiCult flushing medium TM و Global sperm washing medium ®لتهيئتها قبل استخدامها في التقنيات المساعدة على الإنجاب. فحصت 60 عينة من السائل المنوي التي قسمت إلى مجموعتين وفقا للوسط الزرعي الذي تم استخدامه: مجموعة مصابة بوهن النطف (العدد=31) عوملت بالوسط الزرعي FertiCult flushing medium TM مجموعة مصابة بوهن النطف ( العدد =29) عوملت بالوسط الزرعي Global sperm washing medium ®. فحص وحلل السائل المنوي بعد اعتماد 3-5 أيام من الامتناع عن الجماع حسب توصيات منظمة الصحة العالمية (1999). واستخدمت طريقة فحص السباحة المباشرة لتنشيط النطف في الزجاج. بينت النتائج وجود فرق معنوي (P <0.05) بين الوسطين media FertiCult flushing TM و Global sperm washing ® فيما يتعلق بالحركة النشطة للنطف من الدرجة A والدرجة B عند استخدام وسط ((FertiCult flushing mediumTM لتنشيط النطف بالمقارنة بوسط (Global sperm wash medium ®), في حين لم يلاحظ وجود فروق معنوية (P> 0.05) بين الوسطين فيما يتعلق بحركة النطف الدرجة C و .D وكذلك لم تكن هناك فروق معنوية (P> 0.05) في شكلياء النطف الطبيعية بعد تنشيطها في الزجاج باستخدام الوسطين. نستنتج من الدراسة الحالية أن وسط (FertiCult flushing medium TM) أفضل بكثير من وسط Global sperm washing medium ®في تنشيط الحركة الفعالة للمرضى المصابين بوهن النطف والتي يمكن ان تستخدم مستقبلا لانجاح اي تقنية ضمن التقنيات المساعدة على الانجاب.


Article
Evaluation of the Efficiency of Plant Extracts and Pesticides against Fungus Fusarium oxisporum which Causes Fusarium Wilt Disease on the Cucumber
تقييم كفاءة بعض المستخلصات النباتية والمبيدات اتجاه الفطر f.sp.Cucumerimum Fusarium oxysporum المسبب لمرض الذبول الفيوزارمي في نبات الخيار

Loading...
Loading...
Abstract

This research conducted to evaluate the efficiency of the Alcoholic extract of Datura stramonium , Artemisia and chemical pesticide (Rizolex) against plant pathogenic fungus Fusarium oxysporum f. sp. Cucumerinum on cucumber under laboratory and plastic house condition using three concentration 2,4,6%. The results of the laboratory experiments showed superiority of 6% concentration for each of Rizolex Datura, and Mugworts in inhibiting the growth of the fungus, in the Petri dishes to 0.0, 0.0, 0.6cm respectively with significant differences from the control 9cm. Furthermore, the plastic house experiment result also showed the superiority of the same concentration in lowering disease severity, the average of disease severity was 10, 29.33, and 58.33% respectively after 30 days of spraying with tested extracts with significant differences compared to the disease severity of the control 0.0%. When the fresh, dry weight and height of the plants were calculated at the end of the plastic house experiment, the superiority of the chemical pesticide appeared 7.61, 0.53 g 17.13cm respectively for each of the Datura, Mugworts Alcoholic extracts 6.83, 0.43g 15.83 cm, 5.31, 0.57 g 14.20 cm respectively compared with control treatment 3.75, 0.57g 12.17 cm, respectively. نفذ هذا البحث لتقييم كفاءة المستخلص الكحولي لكل من نبات Datura stramonium L و Artemisiaوالمبيد الكيميائي Rizolex في تثبيط نمو الفطر الممرض Fusarium oxysporum f. sp. Cucumerinum على نبات الخيار تحت ظروف المختبر والبيت البلاستيكي بثلاث تراكيز 2,4 ,6 % اذ اظهرت نتائج التجارب المختبرية تفوق التركيز 6% لكل من المبيد الكيميائي Rizolex ونبات الداتورة والشيح في تثبيط نمو الفطر الممرض اذ بلغ نمو المستعمرة الفطرية المنماة على اطباق بتري 0.0, 0.0و 0.6سم على التوالي وبفروق معنوية مع معاملة السيطرة 9سم. كما اظهرت نتائج تجربة البيت البلاستيكي تفوق نفس التركيز في خفض شدة الاصابة بالفطر الممرض حيث بلغ متوسط شدة الاصابة بعد 30 يوم من رش عوامل المكافحة الثلاثة 10, 29.33,58.33 % على التوالي وبفروق معنوية مع معاملة المقارنة بمتوسط شدة اصابة 0.0%. وعند حساب الوزن الطري والجاف وارتفاع النبات في نهاية تجربة البيت البلاستيكي ظهر تفوق المبيد الكيميائي 7.61,0.53 غم 17.13سم على التوالي على كل من المستخلص الكحولي لنبات الداتورة والشيح 6.38,0.43 غم 15.83 سم ,5.31 ,0.57 غم 14.20 سم على التوالي بالمقارنة مع معاملة السيطرة 3.75,0.57 غم 12.17 سم على التوالي.


Article
Evaluation of Minitubers Yield and Scaling which Produced from Microtubers Transplanting Using Soilless Culture Technique
تقييم حاصل وتدريج الـ Minitubers الناتجه من زراعة الـ Microtubers للبطاطا باستخدام تقنية الزراعة بدون تربه

Loading...
Loading...
Abstract

The results of the experiment showed that the variety Santa was significant superior than Draga in leaf area, mean number of tubers.Plant-1, total yield. Plant-1 and the percentage of number of tubers with the size 1.5- 2 cm, which reached 9.3, 26.56, 6.34 % and 47% respectively there were no differences between them in the tuber sizes of 2-3 cm. The Draga variety significantly differ than Santa on the tubers size 0.7-1.5 and 3-5 cm and the ratio was 2.5% and 79.8%, respectively. The growing media M1 significantly superior than M2 and M3 in leaves area, numbers of minitubers and total yield.Plant-1 reached 26.26Dcm2, 19.69 minitubers and 427.37g .plant-1 respectively. The media M3 significantly differed from M2 and M1 in the tubers size 3-5cm and theeir ratio were 19.0%, 15.8% and 15.2% respectively. The Draga variety in M2 media significantly differed than Santa in M1 media in differed from tubers size and the ratio reached 20.5% and 10.1% respectively.نفذت هذه الدراسة في البيوت الزجاجية والمختبرات التابعة لدائرة البحوث الزراعية في وزارة العلوم والتكنولوجيا. اذ زرعت الدرنات الدقيقة micro-tubers للبطاطا المنتجة بتقنية زراعة الأنسجة النباتية للصنفين Santa و Draga , بالزراعة في ثلاثة اوساط زرعيه من الرمال المحلية (رمل قاع الانهار M1 و رمل الاخيضر M2 و رمل كربلاء M3 ) وضعت بأحواض مبنية بالثرمستون وبأبعاد بطول 12.5م وعرض 1.25 م وبعمق 0.4م مبطن بالبولي أثيلين ومسقاة بمحلول مغذي مخزن بخزان مغلون سعة 7م3 من مضخة كهربائية وبواسطة منظومة الري بالتنقيط, ونفذت التجربة وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة R.C.B.D وبثلاثة مكررات, يحتوي كل مكرر على 22 درنة مزروعة, قورنت المتوسطات حسب اختبار اقل فرق معنوي L.S.D عند مستوى احتمال %5. وكانت النتائج على النحو الاتي: تفوق الصنف Santa معنويا على الصنف Draga في المساحة الورقية, ومتوسط عدد الدرينات الناتجة, والحاصل الكلي للنبات الواحد, وبنسب زيادة بلغت 9.3 و 26.56 و 6.3% على التوالي. و في النسبة المئوية لعدد الدرينات ذات الاقطار 1.5- 2 سم, اذ بلغت 47 %, ولم يختلفا معنويا للأقطار 3-2 سم, في حين تفوق الصنف Draga معنويا على الصنف Santa ضمن الاقطار 1.5 - 0.7 و 5-3 سم لتصل النسبة المئوية لعدد الدرينات الى 2.5 و 79.8 % على التوالي. تفوق نباتات الوسط الزرعي M1 (رمل قاع الانهار) في المساحة الورقية والحاصل الكلي للنبات الواحد وعدد الدرينات ليصل الى 26.26 دسم2 و 292.97 غم و 19.69 درينه .نبات-1 على التوالي, بينما تفوق الوسط M3 معنوياً على بقية الوسطين M2 وM1 فقد بلغت نسبة اعداد الدرينات ضمن هذا التدريج 5-3 سم 19.0و 15.8و 15.2 % على التوالي, وكان للتداخل بين الاصناف والاوساط الزرعية تأثيراً معنوياً أيضا في هذا المدى من التدرّيج فكانت أعلى نسبة لعدد الدرينات 20.5% في M2 للصنف Draga في حين بلغت أقل نسبة لعدد الدرينات%10.1 في S1للصنف Santa.


Article
Extraction and Purification of the Urease Enzyme from the Proteus mirabilis Bacteria
استخلاص وتنقية انزيم اليورييز من بكتريا Proteus mirabilis

Loading...
Loading...
Abstract

Bacterial isolate was identified using vitek diagnosis; it's obtained from burns from Al-imam Ali Hospital which proved its ability to produce Urease by using Luria broth culture media because it is suitable for growing bacterial cells and for extraction of enzyme. Enzyme purification processes include precipitation with Ammonium sulfate, ion exchange chromatography and gel filtration then the enzyme activity was measured for each purification step. The results of Urease purification that extracted from the isolate of Proteus mirabilis using ammonium sulphate showed that the specific activity was 4.71 unit/mg, and the best saturation ratio was (60%), the number of purification times and yield were 3.5and14.6% respectively. Furthermore, the result of purification using Ionic exchange - Cellulose DEAE was gave the specific activity 12.29 units/mg, the number of purification times and the enzymatic yield were 9.2, 8% respectively while the specific activity was 15.1units/mg and the number of purification times and the enzymatic yield 11.27and 14% respectively by using gel filtration. حصل على العزلة البكتيرية من الاشخاص المصابين بالحروق من مستشفى الإمام علي في مدينة الصدر وبعد ان شخصت مظهريا ومجهريا بجهاز Vitek ومن ثم اثبتت قدرتها على انتاج اليورييز باستخدام وسط الإنتاج الزرعي مرق اللوريا Luria broth لانه وسط مناسب لتنمية خلايا البكتريا واستخلاص الانزيم ثم اجريت عمليات تنقية للانزيم تضمنت الترسيب بكبريتات الامونيوم كخطوة تنقية اولية، ثم التبادل الايوني, والترشيح الهلامي ثم حددت فعالية الانزيم لكل خطوة تنقية. وقد اظهرت نتائج تنقية اليورييز المستخلص من عزلة Proteus mirabilis باستخدام كبريتات الامونيوم ان الفعالية النوعية كانت4.71 وحدة/ملغم, وان افضل نسبة اشباع كانت 60%, وعدد مرات التنقية والحصيلة الانزيميةهما 3.5و %14.6على التوالي. وظهرت نتائج التنقية باستخدام عمود التبادل الايوني -Cellulose DEAE ان الفعالية النوعية كانت 12.29 وحدة/ملغم, وعدد مرات التنقية والحصيلة الإنزيمية 9.2و8 % على التوالي بينما كانت الفعالية النوعية15.1 وحدة/ملغم وعدد مرات التنقية والحصيلة الانزيمية 11.27, 14% على التوالي باستخدام عمود الترشيح الهلامي.


Article
Immunological, Cytogenetic and Hepatoprotective Effect of Viola odorata Methanolic Extract on Methotrexate Induced Albino Male Mice
التأثير المناعي, الوراثي والتاثير الحامي للكبد للمستخلص الميثانولي لنبات ورد البنفسج Violoa odorata على ذكور الفئران البيض المستحثة بعقار الميثوتركسيت

Loading...
Loading...
Abstract

Pants used in traditional medicine contain a vast array of substances that can be used to treat chronic and infectious diseases. One of these medical plant Viola odorata which a popularly known as “Banafshah” and sweet violet in Asia and Europe respectively. It is found in high altitudes of Himalyas, Europe and throughout North America. The study was designed to assess immunological (total and differential count of white blood cells), cytogenetic (micronucleus formation) and hepatoprotective activity of methanolic extract of Viola odorata by using two doses 100 and 200mg/kg. In addition, these effects were assessed after an interaction between the two doses of the plant and methtrexte drug. Results:The results of this study indicated that Viola odorata had the ability to enhance immunity and reduced the frequency of micronucleus formation in bone marrow cells in addition to its hepatoprotective activity. Alternatively, the plant was able to counteract the damage induced by methotrexate 40 mgkg.النباتات المستخدمة في الطب التقليدي تحتوي على مجموعة واسعة من المواد التي يمكن استخدامها لعلاج الأمراض المزمنة والمعدية. واحدة من هذه النباتات الطبية هي فيولا أودوراتا التي تعرف شعبيا باسم "بانفشاه" والبنفسجي الحلو في آسيا وأوروبا على التوالي. وهي موجودة على ارتفاعات عالية في الهيماليا وأوروبا وفي جميع أنحاء أمريكا الشمالية. صممت الدراسة لتقييم التأثيرالمناعي (العدد الكلي والتفريقي لخلايا الدم البيضاء)، والتأثير الخلوي (معدل تكون النوى الصغيرة) ودراسة تاثيره على مستوى النشاط الكبدي للمستخلص الميثانولي من فيولا أودوراتا باستخدام جرعتين 100 و 200 ملغ / كلغ. بالإضافة إلى ذلك، تم تقييم هذه التأثيرات بعد التفاعل بين الجرعتين من النبات و عقارالميثوتركسيت 40ملغممل. النتائج: أشارت النتائج إلى أن فيولا أودوراتا لديه القدرة على تعزيز المناعة وتقليل وتيرة تكوين النواة في خلايا نخاع العظام بالإضافة إلى حمايته للخلايا الكبدية. وكان المستخلص النباتي قادرا على مواجهة الضرر الناجم عن عقارالميثوتريكسيت.


Article
Laborarory Studies on the Effect of Population Density of the Scale Insect Parlatoria blanchardi on Some Biological Aspects of the Predator Chilocorus bipustulatus
دراسات مختبرية حول تأثير الكثافات السكانية للحشرة القشرية Parlatoria blanchardi في الاداء الحياتي للمفترس Chilocorus bipustulatus

Loading...
Loading...
Abstract

Laboratory studies were conducted to evaluate the effect of the scale insect, Parlatoria blanchardi density on some biological aspects of predator Chilocorus bipustulatus. Result showed that larval development periods are inversely proportional to the density of the scale insect P. Blanchardi. The shortest larval period was 20 days on the density of 80 nymphs, However, the period of larval development was increased to 33.5 days on the density of 25 nymphs with significant diffrences. No larvae can survive when reared on density of 10 nymphs. There was positive correlation between Predator efficiency and its survival with and P. blanchardi density .The lowest consumption was 643.6 nymphs/ day with 40% survival percent when on the density of 25 nymphs, while consumption increased to 1530.3 nymphs/ day with 60% survival percent when density increased to 80 nymphs with significant diffrences.The density of 65 nymphs was the best to rear the larvae because the the larval period was the lowest with high survival and no significant difference with the density of 80 nymphs.نفذت هذه الدراسة لغرض تسليط الضوء على تأثير الكثافات السكانية للحشرة القشرية Parlatoria blanchardi في الاداء الحياتي للمفترس Chilocorus bipustulatu . اوضحت النتائج أن مدة الدور اليرقي تناسبت عكسيا مع الكثافات السكانية للحشرة القشرية أذ بلغت 20 يوما كمعدل عند الكثافة السكانية 80 حورية بينما أزدادت لتبلغ 33.5 يوما كمعدل عند الكثافة السكانية 25 حورية وبفروق معنوية عند مستوى احتمال 0.05 فيما لم تستطع اليرقات أكمال عمرها اليرقي الاول عند تربيتها على الكثافة السكانية 10 حورية .بينما تناسبت الكفاءة الافتراسية للدور اليرقي ونسب البقاء للمفترس طردياً مع الكثافات السكانية للحشرة القشرية اذ بلغت 634.6 حورية / يوماً كمعدل ونسب البقاء 40 %عند الكثافة السكانية25 حورية وازدادت لتبلغ معدل 1530.3 حورية / يوماً ونسبة البقاء 60 وبفارق معنوي. وأوضحت النتائج بأن احسن كثافة للفريسة يمكن أن تربى عليها اليرقات المفترس هي 65 حورية لان طول مدة الدور اليرقي هي اقل مايمكن وبأعلى نسبة بقاء وعدم فرقها معنوياً عن تربيتها بالكثافة السكانية 80 حورية.


Article
Detection of Hematological Biomarkers Associated with Lupus Nephritis in a sample of Iraqi Patients
التحري عن مؤشرات الدم السريرية المصاحبة لمرض داء الذئب الأحمراري الذي يصيب المفاصل والكلى في عينة من المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted on a sample of Iraqi patients with systemic lupus erythematosus (SLE) for both lupus arthritis and lupus nephritis. Blood samples were collected from 32 lupus arthritis patients with age ranged between 13 and 50 years, Female percentage was 96.87%. Another 32 blood samples were collected from lupus nephritis patients with age ranged between 16 and 65 years; Female percentage was 90.62%. For comparison, a total of 32 blood sample were also collected from normal individuals (healthy controls), with age ranged between 21 and 54 years, Female percentage was 53.12%. Relationship was studied between clinical blood parameters like total counts of white and red blood cells and platelets, hemoglobin concentration and erythrocytcite sedimentation rate (ESR) and the incidence of SLE. Results showed that there is no significant difference between count of WBC in lupus arthritis (8.47× 103 cell/ml ) and lupus nephritis patients (9.13× 103 cell/ml) and healthy controls (7.99× 103 cell/ml), while it was found that there is a significant decrease (P<0.01) in RBC count for both lupus arthritis (4.41× 106 cell/ml) and lupus nephritis patients (4.32× 106 cell/ml) in comparison with RBC count in healthy controls (4.98× 106 cell/ml). Results also showed that there is a significant decrease (P<0.01) in hemoglobin concentration in serum sample for both lupus arthritis (11.83g/dl) and lupus nephritis patients (11.79g/dl) in comparison with hemoglobin concentration (13.69g/dl) in healthy controls. On the other hand it was found that there is no any significant difference between platelets count in lupus arthritis (270.81×103 platelet/ml) and lupus nephritis patients (255.01×103 platelet/ml) and normal healthy controls (275.94× 103 platelet/ml). Results also showed that there is a significant increase (P<0.01) in ESR for both lupus arthritis (38.53mm/hr) and lupus nephritis patients (44.0 mm/hr) in comparison with ESR for healthy controls (13.09mm/hr). According to these results, clinical blood parameter including RBC count, hemoglobin concentration and ESR were regarded a clinical parameter for detecting SLE in Iraqi patients. أجريت الدراسة على عينة من المرضى العراقيين المصابين بداء الذئب الأحمراري الذي يصيب المفاصل والكلى، حيث جمعت عينات الدم من 32 مريض بداء الذئب الأحمراري الذي يصيب المفاصل تراوحت أعمارهم بين 13 و 50 سنة، بلغت نسبة الإناث فيهم 96.87%. كما جمعت 32 عينة دم أخرى من مرض داء الذئب الأحمراري الذي يصيب الكلى تراوحت أعمارهم بين 16 و 65 سنة، بلغت نسبة الإناث فيهم 90.62%. ولغرض المقارنة فقد جمعت 32 عينة دم أخرى من الأشخاص السليمين (السيطرة) تراوحت أعمارهم بين 21 و 54 سنة بلغت نسبة الإناث فيهم 53.12%. درست العلاقة بين عدد من مؤشرات الدم السريرية مثل أعداد خلايا الدم البيض والحمر والصفيحات الدمية وتركيز الهيموغلوبين ومعدل ترسيب كريات الدم الحمر والإصابة بداء الذئب الأحمراري الذي يصيب المفاصل والكلى. وقد أشارت النتائج الى عدم وجود اختلاف معنوي إحصائي في أعداد خلايا الدم البيض في كل من عينة مرضى المفاصل (8.47×310خلية/مل) وعينة مرضى الكلى (9.13×310خلية/مل) وعينة السيطرة (7.99× 310خلية /مل)، في حين أشارت النتائج الى حدوث انخفاض معنوي (P<0.01) في أعداد خلايا الدم الحمر لكل من عينتي مرضى المفاصل (4.41×610خلية /مل) ومرضى الكلى (4.23×610خلية/مل) مقارنة بعينة السيطرة (4.98×610 خلية/مل). كما أشارت النتائج الى حدوث انخفاض معنوي (P<0.01) في تركيز الهيموغلوبين في عينة الدم لكل من عينتي مرضى المفاصل (11.83 غم/ديسيلتر) ومرضى الكلى (11.79 غم/ديسيلتر) مقارنة بعينة السيطرة (13.69 غم/ديسيلتر). في حين لم يلاحظ أي فرق معنوي بين أعداد الصفيحات الدمية في كل من عينة مرضى المفاصل (270.81×310صفيحة/مل) وعينة من مرضى الكلى (255.01×310 صفيحة/مل) وعينة السيطرة (275.94×310 صفيحة/مل). وقد أشارت النتائج أيضاً الى وجود ارتفاع معنوي (P<0.01) في معدل ترسيب كريات الدم الحمر في عينتي مرضى المفاصل (38.53 ملم/ساعة) ومرضى الكلى (44.0 ملم /ساعة) مقارنة بمعدل ترسيب كريات الدم الحمر في عينة السيطرة (13.09ملم/ساعة). وفقاً لهذه النتائج تعد مؤشرات الدم الكيموحيوية المتمثلة بأعداد كريات الدم الحمر وتركيز الهيموغلوبين ومعدل ترسيب كريات الدم الحمر من المؤشرات السريرية المهمة لتشخيص الإصابة بداء الذئب الأحمراري في عينات المرضى العراقيين.


Article
Phenetic and Phylogenetic Analysis of Streptomyces spp. Isolated from Hydrocarbons Polluted Soil
العلاقة المظهرية والجينية لانواع جنس Streptomyces spp. المعزولة من الترب الملوثة بالهيدروكاربونات

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to highlight the role of polyphasic classification, which includes both phenotypic and genetic classification to determine and stabilize species characteristics within the genus Streptomyces, which is difficult to classify due to the large number of species and the large heterogeneity of phenotypic traits, in addition to its role in several areas, including Environments through resistance to many salts of heavy elements present in environments contaminated with hydrocarbons and their participation in the disposal of pollutants. In this study 6 isolates of Streptomyces obtained from 20 hydrocarbons contaminated and garden soil have been isolated and identified through phenotypic & genotypic characteristics using nucleotide sequence of the 16s rDNA gene by universal primers 27f & 1392r following strains were identified to two strains that similar to Streptomyces flavogriseus ATCC 33331 , two strains belongs to Streptomyces albus J1074 & two strains belongs Streptomyces coelicolor A3(2). Depending on 48 of phenotypic characteristic by using numerical taxonomy , average linkage method and simple matching coefficient (Ssm) using statistical program SPSS. The strains grouped to three clusters in hierarchical tree, the two strains belongs to Streptomyces coelicolor grouped in cluster A at similarity of 99%, the two strains belongs to Streptomyces albus grouped in cluster B at similarity of 95% & the two strains that belongs to Streptomyces flavogriseus accumulate in cluster C at similarity of 95%. The color of colony of all strain was grey to white ,the aerial mycelium of Streptomyces coelicolor was branched spiral & rectalflex, while Streptomyces albus have branched condense spiral aerial mycelium , Streptomyces flavogriseus produced unbranched & rectalflex aerial mycelium. all of strains produced earthy odor. The all isolates showed tolerant to Nickel sulphate, Zinc sulphate, Lead acetate& nitrate, Silver acetate, Titanium dioxide, Cobalt nitrate & chloride. Also all isolates showed sensitivety to Mercuric sulphate & chloride. The results showed that all of strains were sensitive to Ciprofloxacin10 μg, Gentamicin10μg, Vancomycin 30 μg, Amikacin 10 μg, Imipenem 10 μg, Tobramycin 10 μg. In phylogenetic tree the species clustered in three group also as in phenetic tree in similarity percent between (96.7- 99.4%) by Clustal W program and Maximum likelihood method, using Mega5.يهدف البحث الى تسليط الضوء على دور التصنيف المتعدد Polyphasic والذي يضم كل من التصنيف المظهري والجيني لتحديد وتثبيت صفات النوع ضمن جنس الـStreptomyces الصعب التصنيف نتيجة كثرة الانواع والتغاير الكبير في الصفات المظهرية اضافة لدورها في مجالات عدة منها البيئة من خلال تحملها العديد من املاح العناصرالثقيلة الموجودة في البيئات الملوثة بالهيدروكاربونات واشتراكها في التخلص من الملوثات. تم عزل وتشخيص ست عزلات من البكتريا الخيطية التابعة لجنس Streptomyces من عشرين عينة تربة ملوثة بالهيدروكاربونات وترب حدائق . شخصت الى ثلاثة انواع اعتمادا على دراسة الصفات المظهرية والجينية من خلال دراسة تتابع جزء الـ16SrDNA باستخدام البادئ 27f و 1392r وشخصت سلالتين على انها تابعة للنوع Streptomyces flavogriseus ATCC 33331 وسلالتين للنوع Streptomyces coelicolor A3(2) واخيرا سلالتين تابعة للنوع Streptomyces albus J1074 . اعتمادا على الصفات المظهرية والبالغة 48 صفة و باستخدام التصنيف العددي والربط باستخدام المعدل الموزون و معامل التشابه البسيط Simple matching coefficient (Ssm) باستخدام البرنامج الاحصائي SPSS , تعنقدت السلالات في ثلاثة عناقيد ضمن المخطط الشجري ضم العنقود A سلالتين للنوعStreptomyces coelicolor مرتبطة عند نسبة تشابه 99% في حين تعنقدت سلالتي النوع Streptomyces albus ضمن العنقود B وعند نسبة تشابه 95% كما تعنقدت سلالتي النوع Streptomyces flavogriseus ضمن العنقود C وبنسبة تشابه 95% . اظهرت الانواع المعزولة مستعمرات طباشيرية رصاصية الى بيضاء وتميز الغزل الهوائي للنوع Streptomyces albus بكونه حلزوني مكبوس متفرع وكثيف في حين تميز بكون خيوط الغزل الهوائي متعرج وغير متفرع للنوع Streptomyces flavogriseus وظهر الغزل الهوائي للنوع Streptomyces coelicolor متفرع متحلزن ومتعرج و جميعها منتجة لرائحة التربة. اظهرت جميع الانواع قيد الدراسة حساسية لاملاح كل من كلوريد وكبريتات الزئبق , في حين اظهرت جميع الانواع مقاومة لكل من كلوريد ونترات الكوبلت و كبريتات الزنك و نترات وخلات الرصاص و كبريتات النيكل و خلات الفضة وثنائي اوكسيد التيتانيوم . اعطت جميع الانواع حساسية للمضاد الحيوي,Ciprofloxacin 10 مايكروغرام , 10 Tobramycinمايكروغرام , Gentamicin 10 مايكروغرام , Vancomycin 30 مايكروغرام , Amikacin10مايكروغرام, Imipenem 10مايكروغرام. كما تعنقدت الانواع ايضا عند استخدام التصنيف الجيني الى ثلاثة عناقيد ضمن الشجرة التطورية وبنسب تشابه تراوحت بين 96.7- 99.4 %باستخدام Clustal W وطريقة maximum likelihood method باستخدام برنامج Mega 5.


Article
Effect of the Magnetized Water on the Shell of the Fresh Water Snail Physa acuta (Drapanoud , 1805)
تأثير المياه المعالجة مغناطيسيا في صدفة قوقع المياه العذبة فايزا أكيوتا Physa acuta (Drapanoud, 1805)

Loading...
Loading...
Abstract

Magnetically treated water has been used in many research, medical, industrial, agricultural and other fields. Therefore, the present study was conducted to study the effects of magnetically treated water with different intensities such as 500, 1000 and 1500 Guass in some aspects of life of the Iraqi freshwater snail, which is an important component of the food chain, Physa acuta (Drapanoud, 1805), and the results were compared to those living in the river (non-magnetically treated). The samples were collected from the Al-Khawaja channel in the Alexandria-Babylon region using the deep scoop. The current study showed a significant increases in the growth of the body of the animals under study. The size of the shells increased significantly with the height of the shell, the length of the opening of the shell, the width of the shell opening and the shell width by increasing the magnetic intensity, especially the density of 1500 Gauss compared to those living in the control water. The study also showed a significant increase in the values of the index of growth rates of shellfish for each of the snails treated with three treatments and non-treated snails from the first week of life to the last week. There was also a gradual increase in both the values of the treated water weight of the treated snails and the three intensities with control snails from the first week of the hatch and the last day of the life. استعملت المياه المعالجة مغناطيسياً في العديد من المجالات البحثية والطبية والصناعية والزراعية وغيرها. لذا أجريت الدراسة الحالية للتعرف على تأثير المياه المعاملة مغناطيسياً وبشدد مختلفة وهي 500 و 1000 و 1500 غاوس في بعض الجوانب الحياتية لقوقع المياه العذبة العراقية الذي يعد مكوناً مهماً في السلسلة الغذائية وهو Physa acuta (Drapanoud , 1805) وقورنت النتائج بتلك التي تعيش في مياه النهر غير المعاملة مغناطيسياً (السيطرة). جمعت عينات القواقع من جدول الخواجة في ناحية الإسكندرية – محافظة بابل باستعمال المغرفة العميقة. أظهرت الدراسة الحالية حصول زيادة معنوية في نمو الجسم للحيوانات قيد الدراسة ، كما زاد حجم الصدفة في القواقع فزاد معنوياً كل من طول (ارتفاع) الصدفة وطول فتحة الصدفة وعرض فتحة الصدفة وعرض الصدفة بزيادة الشدة المغناطيسية خصوصاً الشدة 1500 غاوس مقارنةً بتلك التي تعيش في مياه السيطرة. كما أظهرت تلك الدراسة حصول زيادة معنوية في قيم معدلات دليل نمو الصدفة لكل من القواقع المعاملة بمياه ممغنطة وبالشدد الثلاث والقواقع غير المعاملة ، ومنذ الاسبوع الاول من عمرها ولأخر اسبوع من حياتها. كذلك حصلت زيادة معنوية تدريجية في كل من قيم معدلات وزن القواقع المعاملة بالمياه المعالجة مغناطيسيا وبالشدد الثلاث مقارنة مع قواقع السيطرة ومنذ الاسبوع الاول للفقس ولأخر يوم من عمر هذه القواقع.


Article
Identification and Studying the Population Density of Insect Pests Infected Cucumber Cucumis sativus L. in the Green Houses
تشخيص ودراسة الكثافة العددية للآفات الحشرية التي تصيب الخيار Cucumis sativus L. في الزراعة المحمية

Loading...
Loading...
Abstract

The study was conducted in the green house, in the college of Agriculture/ Department of Plant Protection in Abu-Gharib from 2. 2. 2015 to 25. 4.2015 to determine the pests of cucumber and the population density of them. Results showed that the white fly (Bemisia tabaci (Genn.), Thrips onion (Thrips tabaci ), cotton leaf worm ( Spodoptera littoralis (Bosid) ) and tomato leaf miner (Liriomyza sp.) were presented only during the study period. The highest population density of white fly occurred in the first of April, it recorded on the lower part of the plant, in comparison with the middle and top parts of the plant, it was 21, 6 and 5 nymph/leaf respectively, in the same period. While, the highest population density reached 0.1 larve /leaf for the cotton leaf worm in the three parts of the plant during last February to mid March and from last March to mid April.While, in the mid study, it was found in top part of the plant. It wasn't record any number in the middle and lower parts of the plant. Concerning Thrips onion and Tomato leaf miner infestation reported on the for cucumber from last March to the end of the study. The population density of Thrips onion recorded highest average on the middle part of the plant in comparison to the top and lower parts of the plant, which reported to be 12, 9 and 7 nl/ leaf respectively. While the highest population density recorded on the lower part of the plant were 2.5 larve/ leaf for leaf miner, in comparison to the middle and top parts of the plant which were 1.8 and 0.9 la/leaf respectively. The peak of infection of cotton leaf worm was 5.9 pore/leaf at the end of March and the lowest was 0.2 pore/leaf at the end of April, while the higher average of pores was 2.55 at lower part of the plant and the lowest was1.5 at the top part of the plant. The highest severity of the infection was 3.44 miners/ leaf for Tomato leaf miner at the first of April and the lowest was 0.82 m/l at the end of March. The highest of the average infection was 2.83 in the lower part of the plant. While it reached to 1.69 in the top part of the plant. This results revealed that the insects under this study were preferred fresh leaves of the plant and suitable environmental condition which encourage infection.أجريت الدراسة في البيت البلاستيكي العائد لقسم وقاية النبات / كلية الزراعة / أبو غريب ,أبتداءاً من2 . 2 .2015 ولغاية 25 .4. 2015 لمعرفة الأفات التي تصيب محصول الخيار Cucumis sativus L. وشدتها وحساب كثافتها العددية, بينت النتائج عن وجود الذبابة البيضاء, ثربس البصل, دودة ورق القطن وحفار أوراق الطماطة. أذ أن أعلى كثافة عددية للذبابة البيضاء (Genn.) Bemisia tabaci حدثت في بداية شهر نيسان ,سجلت في المستوى السفلي للنبات ,الذي تفوق عن المستويين الوسطي والعلوي ,أذ بلغت 21 , 6و 5حورية / ورقة على التوالي .فيما سجلت أعلى كثافة عددية لدودة ورق القطن Spodoptera littoralis (Boisd. ) والبالغة 0.1 يرقة / ورقة في المستويات الثلاث ولفترتين من نهاية شهر شباط الى منتصف شهر أذار ومن نهاية شهر أذار الى منتصف شهر نيسان ,وكان تواجد الحشرة في المستوى العلوي للنبات في منتصف الدراسة ,بينما لم تسجل لها أعداد في المستويين الوسطي والسفلي للنبات.اما ثربس البصل Thrips tabaci (Lind. ) وحفار اوراق الطماطة Liriomyza sp. فلقد حدثت الأصابة بهما في نهاية شهر أذاروأستمرت الى نهاية الدراسة ,أذ سجلت الكثافة العددية للثربس أعلى معدلاتها في المستوى الوسطي مقارنةً بالمستويين العلوي والسفلي أذ بلغت 12, 9و 7حورية / ورقة على التوالي .اما حفار الاوراق فسجل أعلى كثافة عددية في المستوى السفلي للنبات مقارنةً بالمستويين الوسطي والعلوي أذ بلغت 2.5 ,1.8 و 0.9 يرقة /ورقة على التوالي .. وتجدر الأشارة أن شدة ألأصابة بدودة ورق القطن بلغت ذروتها في نهاية شهر أذار وكانت 5.90 ثقب / ورقة واقلها في نهاية شهر نيسان بلغت 0.20 ثقب /ورقة ,بينما اظهر المستوى السفلي أعلى معدل للثقوب بلغت 2.55 ,وأقله في المستوى العلوي للنبات بلغت 1.50.وكانت اعلي شدة للأصابة بحفار أوراق الطماطة في بداية شهر نيسان بلغت 3.44 نفق / ورقة واقلها في نهاية شهر اذار فقد بلغت 0.82 نفق / ورقة , واظهر المستوى السفلي أعلى معدل للأصابة والتي كانت 2.83 ,واقله في المستوى العلوي والبالغة 1.69. يتضح مما تقدم أن الحشرات المذكورة اعلاه تفضل الاوراق الفتية الغضة للنبات والظروف البيئية الملائمة التي تشجع على الأصابة بهذه الافات.

Table of content: volume:11 issue:2