Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: PISSN: 00419419 / EISSN: 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2017 volume:59 issue:4

Article
Transatrial approach for total tetralogy of Fallot TOF correction: analysis of 24 cases.
الطريقة عبر الاذين في التصليح الكامل لرباعية فالوت، تحليل ٢٤ حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Tetralogy of Fallot TOF is the most common cause of congenital cyanotic heart disease. It is the most common congenital lesion that is likely to result in survival to adulthood and encountered in adult after repair. Tetralogy of Fallot comprises around 7.5 % of all congenital heart diseases in Iraq. Objective: The aim of this study is to analyse the transatrial strategy for total correction of tetralogy of Fallot TOF. Methods: Cross-sectional study was done during the period between 2012-2014 for twenty-four patients that admitted to Ibn Al-Bitar hospital in Baghdad with amenable TOF pathology for transatrial repair. Results: Twenty-four patients, 16 were males and 8 were females. Ages ranged from 2-31 years. There was no early or late postoperative mortality in this review for follow-up period ranged from 6 – 24 months. The early and late postoperative echocardiography data in regard to pulmonary and tricuspid regurgitation and right ventricle RV function were delineated. Normal pulmonary valve (62.5%, 58.3%), mild pulmonary regurgitation (29.2%, 37.5%), moderate pulmonary regurgitation (8.3%, 4.2%). Normal tricuspid valve (75%, 70.8%), mild tricuspid regurgitation (20.8%, 20.8%), moderate tricuspid regurgitation (4.2%, 8.3%) respectively. No severe pulmonary or tricuspid regurgitation was reported. Postoperative RV function was normal in (87.5%, 83.3%), mild RV dysfunction in (8.3%, 12.5%), moderate RV dysfunction in (4.2%, 4.2%) respectively. No severe RV dysfunction was reported. The mean RVOT pressure gradient was 36.8 mmHg. This gradient decreased on follow-up echocardiography, mean 24.5 mmHg. P values were less than 0.05%. Conclusion: The transatrial approach is a feasible technique for total repair of TOF in adequate pulmonary annulus size with satisfactory late postoperative echocardiography performance. Keywords: Tetralogy of Fallot. Total correction. Transatrial repair.الخلفية:ان رباعية فالوت هي اكثر اسباب مرض ازرقاق الدم الولادي شيوعآ. وهو اكثر تشوهات القلب الخلقية التي تستمر في الحياة الى البلوغ، وتصادف عند البالغين بعد عمليات التصليح. ويشكل تشوه رباعية فالوت حوالي ٧.٥٪ من امراض القلب الخلقية في العراق. الهدف:ان الهدف من هذه الدراسة هو اجراء تحليل لطريقة عبر الاذين في عملية التصليح الكامل لرباعية فالوت. الطرائق. هي دراسة مستعرضة تمت للفترة من ٢٠١٢ ولغاية ٢٠١٤. تم دراسة ٢٤ طفل ادخلوا في مستشفى ابن البيطار في بغداد، كان لديهم تشوه يسمح بالتداخل عبر الاذين. النتائج: ٢٤ حالة، ١٨ ذكور و ٨ اناث. الاعمار تتراوح من ٢ ـ٣١ سنة. لم تسجل حالة موت بدائية او متقدمة في الدراسة الحالية ولمدة متابعة ٦ الى ٢٤ شهرا. معدل وقت دوران ماكنة القلب الصناعية كان ١٢٧ دقيقة. ومعدل غلق الشريان الابهر كان ١٠٣ دقيقة. ان مشاهدات فحص الامواج الصائتة القلبية مبكرا و متأخرا بعد العملية كان كما يلي، صمام رئوي طبيعي ٦٢.٥٪ و ٥٨.٣٪ ، تهدل الصمام الرئوي البسيط ٢٩.٢٪ و ٣٧.٥٪، تهدل الصمام الرئوي المعتدل ٨.٣٪ و٤.٢٪. صمام ثلاثي طبيعي ٧٥٪ و ٧٠.٨٪، تهدل الصمام الثلاثي البسيط ٢٠.٨٪ و ٢٠.٨٪، تهدل الصمام الثلاثي المعتدل ٤.٢٪ و ٨.٣٪. لاتوجد حالة تهدل صمام رئوي او ثلاثي شديد. كانت فعالية البطين الايمن الطبيعية ٨٧.٥٪ و ٨٣.٣٪، بسيطة الاعتلال ٨.٣٪ و ١٢.٥٪ معتدلة الاعتلال٤.٢٪ و ٤.٢٪، ولم تسجل شديدة الاعتلال. ان معدل نسب فرق الضغط عبر منفذ البطين الايمن كان ٣٦.٨ ملم زئبق. ان هذا الفرق يتضائل مع امتداد الفترة الزمنية، معدل ٢٤.٥ ملم زئبق. قيم معامل p كانت اقل من ٠.٠٥ ٪. الاستنتاج: ان طريقة عبر الاذين هي الية ممكنة في الاصلاح الكامل لرباعية فالوت بوجود حجم حلقة رئوية كافي مع اداء مرضي لفحص الامواج الصائتة القلبية المتأخر. الكلمات المفتاحية: رباعية فالوت، التصليح الكامل، التصليح عبر الاذين


Article
The Rate of Discordance between Syntax Score II and Cardiologist Decision as a Guide for Mode of Revascularization in Patients with Complex Coronary Artery Disease
نسبة عدم التوافق بين درجة السنتاكس ٢ والقرار السريري لاختصاصي القلبية والذي يمثل دليل لاختيار طريقة عودة التوعي لامراض شرايين القلب القلبية التاجية المعقدة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The SYNTAX score (SS) II is an objective tool for predicting 4-year mortality and guiding treatment decisions for percutaneous coronary intervention (PCI) and/or coronary artery bypass graft (CABG) in patients with complex coronary artery disease (CAD) and/or unprotected left main stem disease (ULMSD). Objectives: To assess the agreement between the clinical decisions of the cardiologist and the SS II recommendation regarding the revascularization strategies in patients with complex CAD and/or ULMSD. Patients and Methods: Prospective data from patients who presented to Baghdad Medical City Catheterization Labs for coronary angiography and were followed up between January 2014 and November 2015 were analyzed. For these patients, SS II was assessed by the two anatomical variables (SS and presence of ULMSD) and six clinical variables (age, creatinine clearance, left ventricular ejection fraction, sex, chronic obstructive pulmonary disease, and peripheral vascular disease) to predict 4-year mortality after revascularization with PCI and/or CABG. These scores were then compared with the clinical decisions of cardiologists. After 1 year of data collection, we followed up the patients by phone to assess their mortality status. Patients were categorized into three groups according the interventional procedures: Group 1 (for PCI), Group 2 (for CABG), and Group 3 (for PCI vs. CABG). Results: Two hundred patients were enrolled. Their mean age was 60.23 ± 9.836 years, and 157 (78.5%) were men. Depending on the clinical judgment of the cardiologist, 71 (35.5%) patients were referred for PCI (Group 1), 119 (59.5%) patients for CABG (Group 2), and the remaining 10 (5%) patients for PCI vs. CABG (Group 3). Based on an assessment of 4-year mortality by the SS II, CABG would have been the treatment of choice in 67 (33.5%) patients, PCI in 30 (15%) patients, and both the treatments in 103 (51.5%) patients. There was a concordance between the clinical decision of the cardiologist and SS II in 67 (33.5%) patients and discordance in 133 (66.5%) patients. Six patients died within 1 year, most of whom were from the discordant group. Conclusion: There was a statistically significant discordance between the SS II recommendation and clinical judgment of the interventional cardiologist. SS II proved to be a useful objective tool to assist experienced clinical judgment in determining appropriate revascularization strategy for CAD patients. Keywords: SYNTAX score, complex coronary artery disease, coronary revascularizationالمقدمة:درجة السنتاكس ٢ تعد طريقة ارشادية لاختيار طريقة العلاج في المرضى اللذين يعانون من امراض شرايين القلب التاجية المعقدة مع او بدون امراض الشريان الايسر الرئيسي غير المحمي. الهدف: لتقييم نسبة عدم التوافق بين القرار السريري لاختصاصي القلبية وتوصيات درجة السنتاكس ٢ بالنسبة لخطة العلاج في المرضى المصابين بآمراض شرايين القلب التاجية المعقدة مع او بدون امراض الشريان الايسر الرئيسي غير المحمي. طرائق البحث: يتم جمع معلومات المرضى اللذين يخضعون لاجراء القسطرة التشخيصية لشرايين القلب في صالات القسطرة في مدينة الطب وتتم متابعة المرضى ايضا وتكون مدة الدراسة للفترة من شهر كانون الثاني لسنة ٢٠١٤م الى شهر تشرين الثاني لسنة ٢٠١٥م وخلال هذه الفترة يتم تقييم المرضى عن طريق درجة السنتاكس ٢ وست متغيرات سريرية للتنبؤ بآحتمالية حدوث الوفاة خلال الاربع سنوات بعد عودة التوعي ومقارنتها مع القرار السريري لاختصاصي القلبية. ثم بعد مرور سنة على جمع الداتا، نقوم بمتابعة حالة المرضى عن طريق الاتصال الهاتفي لمعرفة إذا حدثت حالات الوفاة. يتم تقسيم المرضى الى ٣ مجاميع، المجموعة الاولى والتي تخضع للتداخل القسطاري، المجموعة الثانية والتي تخضع لعملية جراحية لزرع شرايين القلب، والمجموعة الثالثة والتي لديها احتمالية للخضوع للقسطرة او للعملية الجراحية. النتائج: تم اشراك مئتا مريض في الدراسة، معدل العمر ٦٠.٢٣ ± ٩.٨٣٦سنة، ١٥٧ (٧٨.٥٪) من المرضى ذكور. بالاعتماد على القرار السريري لاختصاصي القلبية تم تحديد ٧١ (٣٥.٥٪) من المرضى للخضوع للتداخل القسطاري (المجموعة الاولى)، ١١٩ (٥٩.٥٪) من المرضى تم ارسالهم لاجراء عملية جراحية (المجموعة الثانية) وبقية المرضى ١٠ (٥٪) تم ادراجهم تحت احتمالية خضوعهم للتداخل القسطاري او العملية الجراحية. بالنسبة لتققيم حالة الوفاة للاربع سنوات بالاعتماد على درجة السنتاكس ٢، كانت النتيجة ان العلاج المفضل هو العمليات الجراحية وبنسبة ٣٣.٥٪، في حين ان نسبة المرضى الخاضعين للتداخل القسطاري كانت ١٥٪، وكانت النسبة متوازية بالنسبة للمرضى الخاضعين للعمليات الجراحية او التداخل القسطاري ٥١.٥٪. كان هنالك توافق بين القرار السريري لاختصاصي القلبية ودرجة السنتاكس ٢ وبنسبة ٣٣.٥٪، في حين ان نسبة عدم التوافق للمرضى كانت ٦٦.٥٪. خلال سنة واحدة توفي ستة مرضى ومعضمهم كانوا من مجموعة عدم التوافق. الاستنتاج: هذه الدراسة اظهرت عدم توافق هام بين توصيات درجة السنتاكس ٢ والقرار السريري لاختصاصي القلبية. مفتاح الكلمات: درجة السنتاكس ٢، امراض شرايين القلب التاجية المعقدة، عودة التوعي


Article
Hydatid cyst of the spine a study of 25 patients
الاكياس المائية في العمود الفقري دراسة 25 حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The spine is rarely affected by Hydatid cyst with incidence of (1%) of all cases. Despite advances in imaging as well as surgical and medical treatment, spine Hydatid cyst (H.C) is associated with high degree of morbidity, disability, and mortality. Objective: To assess the clinical presentation, imaging of spine H.C. & the outcome of surgical management regarding neurological recovery, recurrence and mortality. Patients and Methods: This is a retrospective study of the 25 patients of spine Hydatid cyst during five years period (Jan.2010 to Jan.2015), where diagnosed and treated at medical city. All patients after proper clinical assessment, imaging and laboratory tests had underwent posterior decompression laminactomy and removal of all Hydatid cyst without spine instrumentation. They received Elbendazol drugs (antihelmantic drugs) for three months with follow up six months to two years. Results: They presented with paraplegia in (48%), paraparesis of lower limbs in (32%), local pain and radiculopathy in (12%) and asymptomatic in (8%). The spinal level was affected by hydatid cyst lumbar (64%), dorsal (24%), cervical (8%) and sacral (4%). 23 patients posterior decompression laminectomies were done, 8 patients re-do surgery and 2 patients had evacuation of subcutaneous multiple Hydatid cyst.Complete neurological recovery was achieved in (100%) of cases after primary surgery, but recurrence rate was in (21) patients (84%) and worsening of neurological status in two patients (8%). Conclusions: Management of Hydatid cyst spine disease is challenging because of high recurrence rate, requiring aggressive and repeated surgeries with high rate of surgical complications and significant long term morbidity.Results are not satisfactory and prognosis is poor. Keywords: Hydatid cyst, spine, recurrence, paraplegia, Elbendazole.خلفية الموضوع :ان العمود الفقري يصاب بالاكياس المائية بنسبة قليلة جدا (1%), بالرغم من التقدم التقني بالتصوير الشعاعي والعاج الجراحي والعقاقير الطبية لازال المرض ينتج عنه درجة عالية من العوق والمعانات و الوفيات. الغاية من الدراسة:هو تقيم الاعراض السريرية والفحوصات الشعاعية ونتائج العلاج الجراحي من ناحية حدوث المضاعافات والوفيات وتحسن الحالة العصبية السريرية للمريض. طرق العمل:دراسه رجعية ومستقبلية تشمل 25 مريض يعاني من الاكياس المائية في العمود الفقري خلال خمسة سنوات في مدينة الطب (2010-2015) بعد اجراء الفحوصات السريرية و الشعاعية الازمة اجريت لجميع المرضى عملية فتح الفقرات من الخلف مع رفع الاكياس المائية وبدون تثبيت الفقرات مع اعطاء علاج البندازول لمدة ثلاثة اشهر مع المتابعة الطبية ولمدة تتراوح من ستة اشهر الى سنتين. النتائج: الاعراض السريرية كانت شلل الاطراف الكامل بنسبة( 48%) وشلل الاطراف الجزئي(32%) مع الالم الظهر والساق (12%) وبدون اعراض سريرية (8%) ,اجريت 23 عملية فتح الفقرات مع رفع الاكياس المائية والضغط على الاعصاب و الحبل الشوكي مع تحسن واضح وكبير في حركة الاطراف بعد اجراء العملية الاولى , تم اعادة فتح الفقرات مع رفع الاكياس المائية الراجعة مجدد في ثمانية مرضى . التوصيات: بالرغم من تحسن حالة المريض المصاب بالاكياس المائية في الفقرات بعد اجراء التداخل الجراحي الاولي الا انه لازال العلاج الجراحي معقد وصعب بسبب عودة المرض مرات متعدده وبدرجة عاليه وشديده مع نسبة عالية من المضاعفات والعوق و الوفيات . مفاتيح الكلمات:الاكياس المائية, العمود الفقري, رجوع المرض, شلل الاطراف, البندازول


Article
Correlation between the histopathological grade and size of breast cancer with axillary lymph node involvement
الارتباط بين مرتبة الفحص النسيجي وحجم ورم سرطان الثدي مع مشاركة الغدد اللمفاوية الابطية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer account for 29% of all newly diagnosed cancer in female and is responsible for 14% of cancer related deaths in women. Breast cancer is basically detected either during a screening tests, before symptoms have appeared, or after a woman notices a mass. Overall risk doubles each decade until the menopause, when the increase slows down or remains stable. Objective: to find the correlation between the tumor size and grade and involvement of axillary lymph node. Patients and methods: a continuous prospective study of 50 patients from 1st January 2016 to 1st January 2017 in Baghdad teaching hospital at 1st surgical floor, where almost all patients with breast cancer operated on by modified radical mastectomy and axillary clearance included in the study. Results: the commonest age group was 5th decade with 32% of patients followed by 6th decade with 28% of patients. The most common histological type was IDC with 78% and 22% of patients were ILC. The most common stage at presentation was stage II A with 32% of patients followed by stage III A with 28% of patients. Tumor size between (2-5)cm (T2) was the most common with 68% of patients. Grade II was the commonest histological grade in this study with 68% of patients. Axillary lymph nodes (ALN) involvement increase as tumor size increase, it was 50% in T1, 55.8% in T2, 88.8% in T3 and 100% in T4. Grade I associate with 25% +ve ALN, grade II 55.8% and 100% in grade III. Conclusion: The majority of patients in this study were in fifth and sixth decades. There is delay in presentation of patients as evidenced by the most common tumor size being T2 and the most common stage being stage II A& stage III A.IDC was the most common histological type. The most common grade was grade II. The larger the tumor the more incidence of ALN involvement, also the higher grade of the tumor associate with more ALN involvement. Keywords: Breast cancer, staging, axillary lymph node, histopathological grade.خلفية الموضوع:إن تحفيز الولادة من الممارسات الشائعة في مجال التوليد التي تستخدم لنضج عنق الرحم وإحداث الولادة اصطناعيا.لغرض تجنب الولادة بواسطة العملية الجراحية(القيصرية ) الهدف: لبيان مدى صحة النظرية التي تنص على إن استخدام مادة الكورتزون المحقونة خارج السائل الامينوسي تستطيع تحفيز عملية الولادة وتقلل المدة بين التحفيز و حصول الولادة بالمقارنة مع استخدام مادة المحلول الملحي النظامي المحقون بنفس الطريقة. طريقة الدراسة:دراسة تداخليه مقارنة سريريه أجريت على 99 امرأة حامل (حمل منفرد)وكانت مدة الحمل ما بين 37-42 أسبوع أحيلت إلى مستشفى البتول التعليمي –ديالى –العراق.لغرض تحفيز الولادة وكان مقياس بيشوب اقل من 5.وقد أجريت الدراسة للفترة من كانون الثاني 2014-آذار 2016.وقد تم تقسيم النساء الحوامل إلى مجموعتين: الأولى:تتكون من 58 امرأة حامل تم إدخال قسطرة فولي عن طريق عنق الرحم وتم حقن 20 ملغ من مادة الدكساميثازون مخلوطة مع 20 مل من المحلول الملحي النظامي. الثانية:تتكون من41 امرأة حامل تم إدخال قسطرة فولي بنفس الطريقة للمجموعة الأولى مع استبدال مادة الدكساميثازون ب 500 مل محلول ملحي نظامي بمعدل 5 قطرات بالدقيقة وفي كلتا المجموعتين ننتظر خروج الفولي من عنق الرحم تلقائيا وإذا لم يتم ذلك تلقائيا يتم استخراجه من عنق الرحم .وبعد ذلك يتم إعطاء المادة المحفزة للولادة(هرمون الولادة)لحين الحصول على ثلاث تقلصات خلال عشر دقائق. وبعد ساعتين يتم إجراء الفحص الداخلي للمريضة لغرض معرفة مدى تقدم مقياس بيشوب. وفي حال دخول المريضة إلى طور الولادة الفعال يتم استكمال خطة الدراسة.أما في حالة عدم حصول أي تقدم أو حصول تقدم بطئ يتم إيقاف المادة المحفزة للولادة وبذلك يكون تحفيز الولادة قد فشل. النتائج:حقن مادة الدكساميثازون خارج السائل الامينوسي عن طريق قسطرة فولي يحسن مقياس بيشوب ويقلل الفترة بين تحفيز الولادة وحصول الولادة مع تقليل مدة كل من المرحلة الأولى والثانية للولادة بدون أي زيادة في نسبة الولادة بواسطة العملية القيصرية. الاستنتاج:حقن مادة الدكساميثازون خارج السائل الامينوسي طريقة فعالة وآمنة ورخيصة يمكن استخدامها لتحفيز الولادة. مفتاح الكلمات:الولادة-تحفيز- دكساميثازون- إنضاج عنق الرحم


Article
Cervical ripening by using extra-amniotic dexamethasone infusion versus extra-amniotic saline infusion
انضاج عنق الرحم باستخدام مادة الدكساميثازون المحقونة خارج السائل الامينوسي بالمقارنة مع انضاجه باستخدام المحلول الملحي النظامي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Induction of labour is a commonly practiced obstetric intervention designed to artificially initiate the process of cervical effacement to achieve vaginal delivery. Objective: examine the hypothesis that corticosteroids, when administered extra-amniotically, can enhance labor process and reduce the induction--delivery interval in comparison with folly's and extra-amniotic saline infusion. Patients and methods: This, randomized case- control study was conducted on99 women, who were referred to the AL-Batool teaching Hospital in Diyala, Iraq, for induction of labor with a Bishop score of less than or equal to 5 from January 2014-March 2016, and divided into 2 groups, 1st group consist of 58 pregnant, a 26F catheter & and 20 mg of dexamethasone mixed with 20 ml of sterile saline solution infused extraamniotically. 2nd group consist of 41 pregnant, with the same size catheter attached to 500 ml of saline solution infused into the extra-amniotic space. Results: Administration of dexamethasone extraamnioticlly improve the Bishop score, reduce the time needed for expulsion of the catheter, shortening of 1st&2nd stage of labour without increasing the caesarean section rate. Conclusion: Extraamniotic administration of dexamethasone is effective & safe method for induction of labour. Keywords: labor, induction, corticosteroid, cervical ripening.الخلاصة : خلفية الموضوع:إن تحفيز الولادة من الممارسات الشائعة في مجال التوليد التي تستخدم لنضج عنق الرحم وإحداث الولادة اصطناعيا .لغرض تجنب الولادة بواسطة العملية الجراحية)القيصرية ( الهدف: لبيان مدى صحة النظرية التي تنص على إن استخدام مادة الكورتزون المحقونة خارج السائل الامينوسي تستطيع تحفيز عملية الولادة وتقلل المدة بين التحفيز و حصول الولادة بالمقارنة مع استخدام مادة المحلول الملحي النظامي المحقون بنفس الطريقة . طريقة الدراسة:دراسة تداخليه مقارنة سريريه أجريت على 99 امرأة حامل )حمل منفرد(وكانت مدة الحمل ما بين 37 - 42 أسبوع أحيلت إلى مستشفى البتول التعليمي ديالى العراق – – .لغرض تحفيز الولادة وكان مقياس بيشوب اقل من 5.وقد أجريت الدراسة للفترة من كانون الثاني 2014 آذار - 2016.وقد تم تقسيم النساء الحوامل إلى مجموعتين: الأولى:تتكون من 58 امرأة حامل تم إدخال قسطرة فولي عن طريق عنق الرحم وتم حقن 20 ملغ من مادة الدكساميثازون مخلوطة مع 20 مل من المحلول الملحي النظامي . الثانية:تتكون من 41 امرأة حامل تم إدخال قسطرة فولي بنفس الطريقة للمجموعة الأولى مع استبدال مادة الدكساميثازون ب 500 مل محلول ملحي نظامي بمعدل 5 قطرات بالدقيقة وفي كلتا المجموعتين ننتظر خروج الفولي من عنق الرحم تلقائيا وإذا لم يتم ذلك تلقائيا يتم استخراجه من عنق الرحم .وبعد ذلك يتم إعطاء المادة المحفزة للولادة)هرمون الولادة(لحين الحصول على ثلاث تقلصات خلال عشر دقائق . وبعد ساعتين يتم إجراء الفحص الداخلي للمريضة لغرض معرفة مدى تقدم مقياس بيشوب . وفي حال دخول المريضة إلى طور الولادة الفعال يتم استكمال خطة الدراسة .أما في حالة عدم حصول أي تقدم أو حصول تقدم بطئ يتم إيقاف المادة المحفزة للولادة وبذلك يكون تحفيز الولادة قد فشل . النتائج:حقن مادة الدكساميثازون خارج السائل الامينوسي عن طريق قسطرة فولي يحسن مقياس بيشوب ويقلل الفترة بين تحفيز الولادة وحصول الولادة مع تقليل مدة كل من المرحلة الأولى والثانية للولادة بدون أي زيادة في نسبة الولادة بواسطة العملية القيصرية . الاستنتاج:حقن مادة الدكساميثازون خارج السائل الامينوسي طريقة فعالة وآمنة ورخيصة يمكن استخدامها لتحفيز الولادة .


Article
Breast Cancer Subtypes among Iraqi Patients: Identified by Their ER PR and HER2 Status
تحدديد النوع الفرعي لسرطان الثدي عند المرضي العراقيين باستخدام معلمات الأورام ER, PR, HER2

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer ranks the first among the Iraqi population since three decades and is currently forming a major public health problem being the second cause of death women. Novel management of breast cancer depends upon precise evaluation of their molecular subtypes; identified by Hormone (Estrogen and Progesterone) receptors and HER2 contents of the primary tumor. Objective: To assess the rates of the different molecular breast cancer subtypes in the examined tissue specimens belonging to females diagnosed with breast cancer in Iraq; correlating the findings with those reported in the literature at the regional and global levels. Patients and Methods: This retrospective study documented the findings of tissue biopsy examination belonging to 686 female patients diagnosed with breast cancer. Formalin fixed paraffin-embedded blocks were utilized to assess the availability of Estrogen receptors (ER), Progesterone receptors (PR) and HER2 expressions through semi quantitative immuno-histochemical staining technique. Breast carcinomas were classified into four main molecular subtypes: Luminal A: ER/PR(+) / HER2(-), Luminal B/Triple Positive: ER/PR(+) / HER2(+), Non-Luminal HER-2 enriched: ER/PR(-) / HER2(+) and Non-Luminal/Triple Negative: ER/PR(-) and HER2(-). Other phenotypes included: ER(+)/PR(-) / HER2(+), ER(-)/PR(+) / HER2 (+), ER (+)/PR (-) / HER2 (-) and ER (-)/PR (+) / HER2 (-). Results: Out of the exanimated cases of breast carcinomas, the registered rates of positive ER, PR and HER2 tumor contents in this study were 67.8%, 65.3% and 29.4% respectively. The main identified phenotype was the Luminal A in 309 cases (45%). That was followed by the Triple Negative in 107 cases (15.6%) and Triple Positive/Luminal B (96 cases, 14%), while 71 cases (10.3%) were HER2 enriched. The corresponding rates of the (E+/P-/H+), (E-/P+/H+), (E+/P-/H-) and (E-/P+/H-) subtypes were 3.1%, 2.0%., 5.7% and 4.2% respectively. Differences in in the expressions of these IHC molecular markers are illustrated among different countries. Conclusions: Due to the displayed variations in the socio-demographic characteristics and biological risk factors among patients in different populations, it is mandatory to identify the molecular marker subtypes of breast cancer expressions in order to assess the impact of management and response to therapy. The routine documentation of their patterns in the cancer registry reports and published research ensures the validity and reliability of the presented clinical data. Keywords: Breast, Cancer, Subtypes, ER, PR, HER2, Iraqi Patients.الخلاصة الخلفية: سرطان الثدي يحتل المرتبة الأولى بين السكان العراقيين منذ ثلاثة عقود، ويشكل حاليا مشكلة صحية رئيسية حيث يعتبر السبب الثاني للوفاة عند النساء. تعتمد أسس العلاج الجديدة لسرطان الثدي على التقييم الدقيق لأنواعها الفرعية الجزيئية و التي تحددها مستويات مستقبلات هرمون (الاستروجين والبروجسترون) ومحتويات HER2 في الورم الرئيسي. الهدف من الدراسة: تقييم معدلات مختلف الأنواع الفرعية لسرطان الثدي الجزيئي في عينات الأنسجة التي تم فحصها والتي تخص الإناث المصابات بسرطان الثدي في العراق؛ وربط النتائج مع تلك المسجلة على الصعيدين الإقليمي والعالمي المرضى والطرق: وثقت هذه الدراسة بأثر رجعي نتائج فحص خزعة الأنسجة التي تنتمي إلى 686 مريضة مشخصة بسرطان الثدي. واستخدمت لتقييم توافر مستقبلات الاستروجين (ER)، مستقبلات البروجسترون (PR) والتعبيرات HER2 من خلال تقنية الطيخ المناعي شبه الكمي. تم تصنيف سرطان الثدي إلى أربعة أنواع فرعية جزيئية رئيسية: Luminal A: ER/PR(+) / HER2(-), Luminal B/Triple Positive: ER/PR(+) / HER2(+), Non-Luminal HER-2 enriched: ER/PR(-) / HER2(+) and Non-Luminal/Triple Negative: ER/PR(-) and HER2(-). و انواع اخرى ER(+)/PR(-) / HER2(+), ER(-)/PR(+) / HER2 (+), ER (+)/PR (-) / HER2 (-) and ER (-)/PR (+) / HER2 (-). النتائج: من بين حالات سرطان الثدي المهددة، كانت المعدلات المسجلة لمحتوى الأورام الموجبة ER, PR و HER2 في هذه الدراسة 67.8٪ و 65.3٪ و 29.4٪ على التوالي. وكان النمط الظاهري المحدد الرئيسي اللمعية A في 309 حالات (45٪). وأعقب ذلك السلبي الثلاثي في 107 حالات (15.6٪) وثلاثية إيجابية / لومينال B (96 حالة، 14٪)، في حين أن 71 حالة (10.3٪) كانت HER2 المخصب. وكانت المعدلات المقابلة من (E + / P- / H +)، (E / P + / H +)، (E + / P- / H-) و (E / P + / H-) فرعية 3.1٪، 2.0٪. ، و 5.7٪ و 4.2٪ على التوالي. وتظهر الاختلافات في التعبير عن هذه العلامات الجزيئية بين مختلف البلدان. الاستنتاجات والتوصيات: نظرا للاختلافات المعروضة في الخصائص الاجتماعية الديموغرافية وعوامل الخطر البيولوجية بين المرضى في مختلف السكان، فمن الضروري تحديد الأنواع الفرعية الجزيئية من تعبيرات سرطان الثدي من أجل تقييم تأثير الاستجابة للعلاج . ان التوثيق الروتيني لأنماط سرطان الثدي في تقارير سجل السرطان والبحوث المنشورة يضمن صحة ودقة البيانات السريرية ذات العلاقة. مفتاح الكلمات: سرطان الثدي ، الانواع الفرعية ، ER, PR, HER2 ، المرضى العراقيين.


Article
Pomegranate juice protects kidneys from Cisplatin-induced nephrotoxicity
التأثير الوقائي لعصير الرمان لتقليل حالات السمية الكلوية الناتج عن استعمال دواء السسبلاتين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cisplatin is a potent anti-cancer agent used successfully in treatment of cancers of solid organs, but it has a high rate of nephrotoxicity. Objective: The present study was designed to study Cisplatin-induced nephrotoxicity and the nephroprotective property of pomegranate juice. Materials and Methods: The experiment was performed on 36 Iraqi white male domestic rabbits. Rabbits were divided into three groups; control group (received neither pomegranate juice, no Cisplatin), Cisplatin group (received Cisplatin only), and pomegranate group (received pomegranate juice and Cisplatin). Results: Cisplatin group showed marked reduction of renal function manifested by high levels of blood urea, serum creatinine, and low level of serum albumin.Raised levels of oxidative stress markers and severe renal parenchymal damage by histopathology.While, pomegranate group showed almost normal renal function tests and normal levels of oxidative stress markers, and normal renal parenchymal histopathology. Conclusion: Cisplatin in a highly nephrotoxic drug, and Pomegranate juice has a nephroprotective activity against Cisplatin-induced nephrotoxicity. Keywords: Cisplatin, nephrotoxicity, Pomegranate.خلفية الدراسة: السسبلاتينهو علاج كيمياوي قوي جدا ومضادللسرطانيستخدمبنجاحفيعلاجسرطانات الأعضاءالصلبة، ولكنلديه نسبة عاليةمنالسمية الكلوية. وقد تم تصميمهذه الدراسةلتقييم امكانية الاستفادةمنعصير الرمان الطبيعي للتقليل من تأثير علاج السسبلاتين على الكلى نظرا لاحتوائة على مواد مضادة للاكسدة والتي يمكن بواسطتها التقليل من تاثير السلبي لهذا العلاج على انسجة ووظائف الكلى. ألمواد وطريقة العمل: تم إجراءالتجربةعلى 36 ذكرارنب ابيض محلي،بعدتقسيمهاإلى ثلاث مجموعات: المجموعة الاولى(مجموعة الضابطة ): تعطى محلول ملحي فقط. المجموعةالثانية (مجموعة السيسبلاتين):تعطى دواءالسيسبلاتينفقط . المجموعة الثالثة (مجموعة السيسبلاتين والرمان): تعطى عصيرالرمانودواءالسيسبلاتين). النتائج: أظهرتمجموعةالسيسبلاتينانخفاض ملحوظفي وظائف الكلى من خلال فحوصات الدموضررشديد في انسجة الكلى من خلال الفحص النسيجي،في حينأظهرتمجموعةالسيسبلاتين والرمان انوظائف الكلى طبيعية وان أنسجة الكلى بقيت طبيعية بالفحص النسيجي وان الكلى بقيت تعمل بصورة طبيعيةتقريبا على الرغم من تلقي علاج السيسبلاتين. خلاصة البحث أثبتت الدراسة أن لعصير الرمان فائدة كبيرة للتقليل من التاثيرات الجانبية السلبية لعلاج السيسبلاتين على كلى الارانب قيد البحث وان هذة التجربة يمكن تطبيقها على البشر للتقليل من التاثيرات السلبيةلهذا العلاج . ألاستنتاج: استنادا الى نتائج الدراسة الحالية ولكون عصير الرمان مادة غذائية جيدة وليست لها مضار صحية توصي الدراسة باضفة عصير الرمان الى غذاء المرضى الذين يتعالجون بعلاج السيسبلاتين. الكلمات المفتاحية:سبلاتين, سمية كلوية,رمان


Article
Association of TNF-α 308 polymorphism with diabetes mellitus type 2
علاقة التغيير الوراثي رقم308 لعامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا مع داء السكري النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: The association between tumors necrosis factor-alpha (TNF-α)308 polymorphism and type 2 diabetes mellitus (T2DM) remains controversial. The variation in ethnicity and life style play important role in these conflicting results. Objective: To investigate association of TNF-α 308 polymorphism with T2DM, TNF level and body mass index in these patients. Patients and methods: The current case control study included fifty patients with T2DM in addition to twenty-five healthy controls. The fasting blood sugar (FBS)and fasting blood (cholesterol, triglyceride) were done by colorimetric methods. The body mass index (BMI) was calculated for each patients and healthy controls. The level TNF-α in serum was measured by ELISA method (Ray biotechnology/ USA, 46078). The TNF-α 308 polymorphism was done by restriction enzyme digestion after polymerase chain reaction (PCR). Result: The age range for T2DM patients was (43.54±4.590) year while for control was (45.04±4.394) year. The T2DM patients whom carry AA alleles for TNF-α 308 polymorphism showed highly significant association with study parameter F.B. S, BMI, cholesterol, triglyceride and TNF-α level with (P˂0.01). The T2DM patients with normal allele GG genotyping and GA genotyping of TNF-α 308 polymorphism also showed highly significant association with study parameter F.B.S,BMI,Cholesterol,Triglyecride and TNF- α with (P˂0.01). The TNF- α level in serum of T2DM patients showed highly significant association with F.B.S, cholesterol and triglyceride with (P P˂0.01), however the TNF- α level was nonsignificant with BMI in T2DM patients. Conclusion: In the present study TNF-α 308 polymorphism allele (AA, GA) showed a statistically significant association with TNF-α level in serum of T2DM patients and BMI. The AA and GA alleles showed a statistically significant association with high fasting glucose level. The TNF- α level didn't show a statistically significant association with BMI. Keywords: Type 2 diabetes mellitus, TNF-α 308 polymorphism, TNF-α level, BMIخلفية الموضوع: العلاقة بين التغير الوراثي رقم 308 لعامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا ومرض السكري النوع الثاني يبقى مصدر جدل واختلاف في الاصول وانماط الحياة التي تلعب دور مهم في هذا التضارب. الهدف :لبحث دور التغير الوراثي رقم 308 في عامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا مع مرض السكري النوع الثاني ومعيار كتلة الجسم في هؤلاء المرضى. طرائق العمل: الدراسة الحالية تضمنت خمسون مريض مصاب بداء السكري النوع الثاني بالإضافة الى خمسة وعشرون شخص كمجموعة ضابطة. معدل العمر كان 43.54سنة بينما للأصحاء كان 45.04سنة. تم قياس مستوى السكر بعد الصيام وكذلك الكولسترول والدهون الثلاثية بواسطة الطرق الكيميائية .معيار كتلة الجسم قد عمل لكلا المرضى والاصحاء. تم تحديد مستوى عامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا في مصل مرضى السكري النوع الثاني وكذلك الاصحاء بواسطة الطرق الانزيمية المناعية. تم تحديد التغير الوراثي لعامل تنخر الخلايا السرطانية رقم 308 بواسطة الهضم بالإنزيمات القاطعة بعد البلمرة . النتائج: مرضى السكري النوع الثاني الذين يحملون النوع الوراثي Aلعامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا قد اظهروا علاقة وثيقة مع معيار كتلة الجسم ومستوى عامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا والمعدل هو (76.98±89.06)(3.41±28.75) بالتتابع. عندما نقارن هذا مع النوع الوراثي نوع Gكذلك اظهر علاقة وثيقة مع معيار كتلة الجسم ومستوى عامل تنخر الخلايا نوع الفا (2.88±22.57)(2.987±8.269) بالتتابع ’بصورة عامة النوع الوراثي الهجين GAلعامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا وضح علاقة وثيقة مع معيار كتلة الجسم ومستوى عامل تنخر الخلايا نوع الفا اوضح علاقة قوية مع معيار كتلة الجسم ومستوى عامل تنخر الخلايا السرطانية نوع الفا (3.05±27.25)(26.699±48.37)عندما يقارن مع النوع السائد GG . اظهر مستوى السكر في الدم بعد الصيام علاقة قوية مع التغير الوراثي رقم 308 لعامل تنخر الخلايا السرطانية مع معدل الانواع الوراثية AA ;GA(225±62.902)(216.75±29.97) حسب الترتيب ,عندما يقارن مع النوع الوراثي السائد GG(203.46±31.89).مستوى عامل تنخر الخلايا السرطانية لم يعطي علاقة واضحة مع معيار كتلة الجسم لمرضى السكري النوع الثاني. الاستنتاجات : في هذه الدراسة التغير الوراثي لعامل تنخر الخلايا السرطانية ((AA,GA اظهر علاقة وثيقة جدا مع مستوى عامل تنخر الخلايا السرطانية في مصل مرضى السكري النوع الثاني وكذلك مع معيار كتلة الجسم .الانواع الوراثية لعامل تنخر الخلايا السرطانية AA,GA أوضحت علاقة وثيقة مع مستوى السكر بعد الصيام.


Article
Serological markers “CEA test & sAPRIL test” in Iraqi patients with colon cancer
العلامات المصلية "اختبار CEA واختبار sAPRIL" في المرضى العراقيين الذين يعانون من سرطان القولون

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Colonic cancer is a very common disease world-wide being fourth most common cancer characterized by abnormal proliferation of the inner wall of colon then taking full colon wall thickness then spreading to surrounding lymph nodes and tissues and finally distant metastasis. It is one of most complicated diseases with debilitating symptoms which becomes more sever , prominent and specific with advancing stage with high percent of fatality and relatively short survival if diagnosed late or if left untreated. Objective: To evaluate the efficacy of serum CEA & sAPRIL levels in the diagnosis and screening of colon cancer and their validity for this. Patients and methods: This study was applied on 35 patients with colonic cancer, 35 patients with benign polyps and 15 negative controls. All individuals were subjected to blood sampling for measuring their serum CEA & sAPRIL using ELISA technique. Results: In this study, majority of patients with colon cancer were presented at ages between 53-82 years of age (mean 68.5±6.4 years). Serum levels of sAPRIL & CEA were significantly elevated in those patients with advancing stages (C & D) compared with stages (A & B) and lower levels were found in patients who had surgical removal of tumor or received chemotherapy. Also a positive relation was found between sAPRIL & CEA with alcohol intake and smoking Conclusion: according to this study sample it was found that sAPRIL and CEA together are strong indicators for colon cancer screening & diagnosis, and by this will reduce the need for more invasive screening & diagnostic tools. Keywords: colon cancer, tumor marker, CEA, sAPRIL.خلفية: سرطان القولون هو مرض شائع جدا في جميع أنحاء العالم كونها رابع السرطان الأكثر شيوعا التي تتميز انتشار غير طبيعي للجدار الداخلي القولون في البداية ثم أخذ كامل سمك جدار القولون ثم إلى الغدد الليمفاوية والأنسجة المحيطة وأخيرا الى الانسجة البعيدة. وهو واحد من أكثر الأمراض تعقيدا مع الأعراض المنهكة التي تصبح أكثر قسوة، بارزة ومحددة مع تقدم مرحلة مع نسبة عالية من الوفيات والنجاة قصيرة نسبيا إذا تم تشخيصها في وقت متأخر أو إذا تركت دون علاج. الهدف: تقييم فعالية مستويات المصل CEA & sAPRIL في تشخيص وفحص سرطان القولون وصلاحيتها لهذا الغرض. المرضى والأساليب: تم تطبيق هذه الدراسة على 35 مريضا مع سرطان القولون، 35 مريضا مع الاورام الحميدة و 14 الضوابط السلبية. تم إخضاع جميع الأفراد لأخذ عينات الدم لقياس مصل الدم CEA & sAPRIL باستخدام تقنية ELISA. النتائج: وجدت هذه الدراسة أن اصابات سرطان القولون في أعمار تتراوح بين 53-82 سنة من العمر (يعني 68.5 ± 6.4 سنة من العمر). مستويات مصل الدم من sAPRIL كانت مرتفعة بشكل ملحوظ في المرضى الذين يعانون من مراحل متقدمة (C & D) مقارنة مع مراحل (A & B) ومستويات أقل وجدت في المرضى الذين أجروا عملية جراحية لإزالة الورم أو تلقوا العلاج الكيميائي. أيضا علاقة إيجابية وجدت بين sAPRIL مع تناول الكحول والتدخين، ومع ذلك، مستويات أقل أهمية والعلاقات وجدت معCEA . الاستنتاج: سابريل و سي هي مؤشرات قوية لفحص سرطان القولون والتشخيص للحد من أكثر الغازية وفحص أدوات التشخيص، ويجري مؤشر أكثر قوة معا من كل واحد وحده. الکلمات الدالة: سرطان القولون، ورم علامة، CEA & sAPRIL.


Article
Epidemiology of vaginal candidiasis among pregnant women attending Tikrit teaching hospital/Iraq.
وبائيه داء المبيضات المهبلي لدى الحوامل في مستشفى تكريت التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Vaginal candidiasis is the second common infection among child bearing women. The disease is caused by yeast organism especially Candida albican. Pregnancy is one of the risk factors of the disease. It has been revealed that more than 75 % of women may experience an attach of the disease during their life time. Objectives: To study the epidemiological factors of vaginal candidiasis among pregnant women attending Tikrit teaching hospital out-patient clinic. Patients and methods: The study was conducted on a sample of (120) pregnant women. The demographic and epidemiologic information was obtained according to special designed questionnaire. The study was done over a period from 1/3/2017 to 16/4/2017. Vaginal swabs were taken from patients and sent to the lab for direct microscopically examination and cultured in special nutrient media. Results: About (29%) of study sample had vaginal candidiasis. There was a significant relation between a history of taking antibiotic, oral contraceptive drugs, diabetes mellitus and occurrence of the disease. The most frequent cases of vaginal candidiasis were from age group (25-35 years) (57.1%). Conclusions: About (29%) of pregnant women sample was affected by vaginal candidiasis. There was a significant relation between history of using oral contraceptive pills, broad spectrum antibiotics taking, diabetes mellitus and occurrence of the disease. Key words: pregnant women, epidemiology, vaginal candidiasis.المقدمة : داء المبيضات المهبلي هوثاني اشهر الامراض التي تصيب النساء الحوامل والذي يتسبب بواسطة الاصابة بنوع من الفطريات تسمى مبيضات البيكان . يعتبر الحمل احد العوامل التي تزيد احتمالية اصابة المرأة بهذا المرض حيث اوضحت الدراسات بان مايقارب 75٪ من النساء قد تعاني من المرض خلال فترة من فترات حياتهم . أهداف الدراسة:لدراسة العوامل الوبائية لداء المبيضات المهبلي بين النساء الحوامل الذين يراجعون المستشفى التعليمي في تكريت / العيادة الخارجية المرضى وطريقة عمل البحث :تم اجراء الدراسة على عينة مكونة من 120 من النساء الحوامل حيث تم جمع المعلومات الديموغرافية والوبائية لافراد العينة حسب استبيان خاص اعد لهذا الغرض . وقد اجريت الدراسة للفترة بين 1/3/2017 لغاية 16/4/2017 . لقد تم اخذ مسحات مهبلية من افراد العينة وارسلت للمختبر حيث تم فحصها مجهريا وكذلك تم زراعتها في اطباق خاصة تحتوي وسط غذائي خاص لذلك. النتائج:حوالي (29٪) من عينة الدراسة من النساء الحوامل كانت مصابة بداء المبيضات المهبلي وكما اظهرت الدراسة وجود علاقة كبيرة بين تناول المضادات الحيوية من قبل المرأة الحامل وتناول حبوب منع الحمل وزيادة الأصابة بالمرض وكما تبين وجود علاقة ايضا بين اصابة الحامل بداء السكري وزيادة حدوث المرض. وكانت الحالات الأكثر شيوعا لداء المبيضات المهبلي بين الفئة العمرية (25-35 سنة) (55.8٪) الاستنتاجات: حوالي (29٪) من عينة النساء الحوامل كانت مصابة بداء المبيضات المهبلي. وتبين وجود علاقة كبيرة بين استخدام حبوب منع الحمل، والمضادات الحيوية من قبل الحامل وكذلك اصابتها بداء السكري و زيادة حدوث المرض . الکلمات الدالة: النساء الحوامل، وبائيات , داء المبيضات المهبلي.


Article
Humoral immune factor changes in group of patients with Non-muscle invasive bladder cancer treated with intravesical therapy
التغيرات في بعض العوامل المناعية في مجموعة من المرضى الذين يعانون من سرطان المثانة غير العضلي الذي يعالج بالعلاج داخل المثانة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Bladder cancer (BC) one of the most common urologic cancer characterized by the highest recurrence rate, many types belong to BC, but most common of them worldwide are transitional cell carcinoma(TCC) which constitute about 90-95% cases, squamous cell carcinoma (SCC) and adenocarcinomas Objective: This study was designed to evaluate parameters of humoral immunity in Non-muscle invasive (superficial or early) bladder cancer patients in Iraq that may provide a new insight into the future of immunotherapies development and BC management. Materials and methods: Fifty-nine volunteer's patients ranged from 24 to 83years old, and 30 control individuals ranged from 51-80 years old, who attended and admitted to Hospital of Gazi AL-Harery in medical city of Baghdad, and Al-Emamain Al-Khadhemain Teaching hospital was recruited in this investigation. The sera of study groups were subjected to serological test to estimate the levels of (IgA, IgG, IgM and C3) by Single radial immunodiffusion (sRID) assay and Enzyme-Linked immunosorbent assay (ELISA) was used to estimate the serum levels of IL-10. Results: The ages ranged from 24 to 83years (females: 26 to 72years, males: 38 to 83years) with male to female ratio 4.9:1 and ages of controls ranged from 51 to 80years (females: 54 to 70years, males: 51 to 80years) with male to female ratio 2.75:1, the mean ages of cases and controls groups were (61.65±11.04) , current study showed significance dropping in C3 levels in patients control and Mitomycin C groups compared with apparently healthy, levels of IgM showed significant elevation in BCG group compared with apparently healthy group while patients control and mitomycin C groups showed insignificant elevation of IgM. Levels of IgG showed significant elevation in patients control and mitomycin C groups compared with apparently healthy group while in BCG group showed no differences. Serum levels of IL-10 showed no differences between apparently healthy group and each of patient's groups, also showed no differences within patient's groups Conclusions: Bladder cancer is a common urologic malignancy in male than female patients enrolled in this study. Intravesical BCG or Mitomycin C leading to effective anti-bladder cancer immunity in the majority of Patients Keywords: Keywords: humoral immunity, BC, MMC, BCG, IL-10, C3, IgA, IgM, IgG.الخلفية: سرطان المثانة واحدة من أكثر سرطان المسالك البولية شيوعا تتميز أعلى معدل تكرار، العديد من الأنواع تنتمي إلى سرطان المثانة ، ولكن الأكثر شيوعا منهم في جميع أنحاء العالم هي سرطان الخلايا الانتقالية التي تشكل حوالي 90-95٪ من الحالات. الهدف: تم تصميم هذه الدراسة لتقييم المعلمات من المناعة الخلطية في مرضى سرطان المثانة في العراق التي قد توفر نظرة جديدة في مستقبل العلاج المناعي لهذا المرض . المواد والأساليب: تراوح عدد المرضى المتطوعين الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و 83 سنة، و 30 فردا من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 51 و 80 عاما، والذين حضروا إلى مستشفى غازي الحريري في مدينة بغداد الطبية، و مدينة الامامين الكاظمين . تم اختبار مصل الدم من مجموعات الدراسة لاختبار المصلية لتقدير مستويات (IgA, IgG, IgM and C3 ) من خلال فحص المناعي الشعاعي واحد وبواسطة فحص (إليسا) النتائج: تراوحت الأعمار من 24 إلى 83 سنة (الإناث: 26 إلى 72 سنة، ذكور: 38 إلى 83 سنة) مع نسبة الذكور إلى الإناث 4.9: 1 وأعمار الضوابط تراوحت بين 51 إلى 80 سنة (الإناث: 54 إلى 70 سنة، ذكور: 51 إلى (61.65 ± 11.04)، وأظهرت الدراسة الحالية انخفاض معنوي في مستويات C3 في السيطرة على المرضى ومجموعات ميتوميسين C مقارنة بمستويات سليمة على ما يبدو من IgM أظهرت ارتفاع كبير في مجموعة IgGمقارنة مع مجموعة صحية بينما أظهرت الدراسة السيطرة على المرضى والمجموعات ميتوميسين C ارتفاع كبير من IgM. وأظهرت مستويات IgG ارتفاع ملحوظ في السيطرة على المرضى والمجموعات ميتوميسين C مقارنة مع مجموعة على ما يبدو صحي أظهرت مستويات مصل الدم من IL10 عدم وجود فروق بين المجموعة الصحية على ما يبدو وكل من مجموعات المريض، كما أظهرت أي اختلافات داخل مجموعات المريض الاستنتاجات: سرطان المثانة هو الأورام الخبيثة المسالك البولية شيوعا في الذكور من الإناث المرضى المسجلين في هذه الدراسة. BCG أو ميتوميسين C يؤدي إلى فعالية المناعة المضادة لسرطان المثانة في غالبية المرضى . BC, MMC, BCG, IL-10, C3, IgA, IgM, IgG كلمات الدلالة:

Keywords

humoral immunity --- BC --- MMC --- BCG --- IL-10 --- C3 --- IgA --- IgM --- IgG. --- . BC --- MMC --- BCG --- IL-10 --- C3 --- IgA --- IgM --- IgG


Article
Neonatal Mortality in Two Tertiary Pediatric Hospitals in Baghdad (2012-2016)
وفيات حديثي الولادة في اثنين من مستشفيات الاحالة في بغداد (٢٠١٢-٢٠١٦)

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many studies have linked the prevalence of violence and conflicts to the increasing number of neonatal mortality rate (NMR). This study was conducted to clarify the relationship between conflict and neonatal mortality in Baghdad, Iraq. Objective: Throw a light on the impact of conflicts on neonatal mortality in Iraq. Methods: This cross-sectional study was carried out in two hospitals in Baghdad that were chosen randomly. All deceased newborns in neonatal intensive care units from January 2012 to December 2016 in the mentioned hospitals were included in this study. Results: The admissions were increased during the period of the study by 1.3 times. There was a decrease in admission by 0.9 in 2016 than 2015. There was an increase in NMR during the period of the study by 1.4 times, from 60/1000 in 2012 to 85/1000 in 2016. Conclusions: There has been an observed increase in neonatal mortality in Iraq due to the impact of conflicts that have led to deterioration in the neonatal health status. Keywords: neonatal mortality, Baghdad, Iraq, conflicts.الخلاصة: الخلفية: ربطت تقارير عديدة بين انتشار العنف والنزاعات المسلحة وزيادة معدلات وفيات حديثي الولادة. اجريت هذه الدراسة لتوضيح العلاقة بين النزاعات ووفيات الاطفال حديثي الولادة في بغداد، العراق. الاهداف: بيان مدى تأثير النزاعات على وفيات الأطفال حديثي الولادة في بغداد، العراق. الطرائق: أجريت هذه الدراسة المقطعية في مستشفيين في بغداد تم اختيار بشكل عشوائي. وقد شملت هذه الدراسة جميع المواليد حديثي الولادة في وحدات العناية المركزة لحديثي الولادة من كانون الثاني / يناير 2012 إلى كانون الأول / ديسمبر 2016 في المستشفيات المذكورة. النتائج: ازداد ادخال المواليد الجدد الى العناية المركزة بمقدار ١٫٣ مرة خلال فترة الدراسة. قل ادخال المواليد بمقدار ٠٫٩ في ٢٠١٦ عن السنة السابقة. نسبة وفيات المواليد الجدد ازدادت بمقدار ١٫٤ مرة خلال فترة الدراسة. نسبة وفيات المواليد الجدد كانت ٦٠ لكل ١٠٠٠ ولادة حية في العام ٢٠١٢ وأصبحت ٨٥ لكل ١٠٠٠ ولادة حية في العام ٢٠١٦. الاستنتاج: حدثت زيادة ملحوظة في وفيات المواليد الجدد في العراق بسبب تأثير النزاعات التي أدت إلى تدهور الوضع الصحي لحديثي الولادة. مفاتيح الكلمات: وفيات المواليد الجدد، بغداد، العراق، النزاعات


Article
Multiple choice questions and essay questions in assessment of success rate in medical physiology
أسئلة الاختيار من متعدد مقابل أسئلة مقال في علم وظائف الأعضاء لطلاب الطب كلية الطب جامعة بغداد في عام 2010

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Assessment is an important part of the learning cascade in education. Students realize it as an influential motivator to direct and guide their learning. The method of assessment determines the way the students reach high levels of learning. It has been documented that one of factor affecting students’ choice of learning approach is the way how assessment is being performed. Many methods of assessment namely multiple choice questions, essay questions and others are mainly used to assess basic science knowledge in undergraduate education. Objectives: The aim of this study is to compare multiple choice questions (MCQ) and essay questions (EQ) (record the success and failure rate of multiple choice questions (MCQ) and essay questions (EQ)) in regards to the Physiology questions. Methods: A retrospective study was done in which the results of the physiology exams -held in the medical college in Baghdad University -in 2010 are recorded. The number of students underwent the exam was 255. A total of 100 essay questions (EQs) and 100 multiple choice questions (MCQs) were evaluated from the written examinations delivered to second year medical students questions belonged to final examination. Results: Regarding essay questions that have been answered, 33.5% of the questions were not answered as a total. 188 students out of 255 had succeeded which represent 73.7% of the students. Out of 78 marks for MCQ, 46.33 had been achieved, and out of 22 marks for essay 12.9 have been achieved. the success in MCQ questions was 82.9% while in the Essay questions was 67.7% and the failure in both types was 12.5%. Out of 100 questions for both MCQ and Essay questions 55.1±7.9 questions were answered for the MCQ and 51.1±15.3 Essay questions were answered. In general the percentage of the succeeded students was 73. 7% and that of failed students was 26.3%. Conclusion: There is no significant difference in the success rate between MCQs and EQs. Keywords: assessment, multiple choice questions, essay questions.الخلفية: يعد التقييم عنصرا هاما في سلسلة التعلم في التعليم. يدرك الطلاب أنها حافز مؤثر لتوجيه تعلمهم. ويحدد أسلوب التقييم طريقة وصول الطلبة إلى مستويات عالية من التعلم. وقد تم توثيق أن أحد العوامل التي تؤثر على اختيار الطلاب لموقف التعلم هو طريقة تقييمهم. يتم تطبيق العديد من أساليب التقييم وهي أسئلة الاختيار من متعدد، أسئلة مقالة وغيرها أساسا لفحص العلوم الأساسية الفهم في التعليم الجامعي. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو مقارنة أسئلة الاختيار من متعدد وأسئلة مقال (تقييم نجاح وفشل معدل أسئلة الاختيار من متعدد وأسئلة مقال) فيما يتعلق باسئلة علم وظائف الأعضاء. الطريقة: أجريت دراسة بأثر رجعي تم فيها تسجيل نتائج امتحانات علم وظائف الأعضاء - التي تم تسجيلها في الكلية الطبية لجامعة بغداد - في عام 2010. وبلغ عدد الطلاب الذين خضعوا للامتحان 255. تم تقييم مجموعه 100 أسئلة مقالة و 100 أسئلة الاختيار من متعدد من الامتحانات المكتوبة التي تدار لطلاب الطب السنة الثانية (الأسئلة تنتمي إلى الامتحان النهائي) النتائج: فيما يتعلق بأسئلة المقالات التي تم الرد عليها، لم يتم الإجابة على 33.5٪ من الأسئلة في المجموع. وقد نجح 188 طالبا من أصل 255 طالبا يمثلون 73.7 في المائة من الطلاب. ومن أصل 78 علامة ل سؤال متعدد الاختيارات، تم تحقيق 46.33، ومن أصل 22 علامة للمقالة 12.9 قد تحققت. وكان النجاح في الأسئلة متعدد الاختيارات، 82.9٪ في حين كان في أسئلة المقال 67.7٪ والفشل في كلا النوعين كان 12.5٪. من أصل 100 سؤال لكل من الأسئلة متعدد الاختيارات و اسئلة المقال، تم الرد على 55.07 ± 7.99 من الأسئلة متعدد الاختيارات و 51.13 ± 15.28 للمقالة. وبشكل عام بلغت نسبة الطلبة الناجحين 73.7٪، وبلغت نسبة الطلبة الفاشلين 26.3٪ الخلاصة: كان معدل النجاح لكل من الأسئلة متعدد الاختيارات وأسئلة المقال نفسه تقريبا مما أدى إلى معدل نجاح إجمالي 73.7٪ الذي يلبي نتائج الدراسات الأخرى التي أجريت مقارنة نوعي الأسئلة. الكلمات الرئيسية: التقييم، أسئلة الاختيار من متعدد، أسئلة مقال.

Table of content: volume:59 issue:4