Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2016 volume:12 issue:1

Article
The Effect of Moisturizing Treatment of Wind-Catcher on Internal Thermal Environment
أثر معالجة الترطيب لملاقف الهواء في تحسين البيئة الحرارية الداخلية للمباني

Loading...
Loading...
Abstract

Wind-catchers in traditional architecture in Iraq were small in dimensions, where their horizontal cross section and their largest section did not exceed 0.20 square meters. AS a result, architects abandoned their use in modern building designs, especially after electric fans made available and adopted in buildings. Due to the importance of natural air on human health and as natural air is rich in refreshing negative ions that artificial ventilation lacks, which is usually charged with positive ions, causing drowsiness and depression. New large wind-catchers of more than 2 square meters in cross section were employed by the author in house design responsive to hot climate at the end of the eighties in Iraq. Such wind-catchers have proved their efficiency in the provision of natural ventilation and lowering internal temperatures during spring and autumn and summer nights. So came the idea of this research by moisturizing the wind catcher walls to raise the performance in summer. For this purpose practical study has been done by building Wind catcher lined with bricks burned at a temperature ranging between 1150 - 750 C at which the capillary action integrated, making the water content moderate. Measurements shows in days of 43o C that the moisturized wind catcher reduces air temperature of space connected to the wind catcher to about 12 ° Cلكون ملاقف الهواء التي اعتمدتها العمارة التقليدية في العراق كانت صغيرة لم يتجاوز المساحة الافقية لمقطع أكبرها عن 0.20 متر2 لذا توقف توظيفها في التصاميم الحديثة خاصة بعد دخول المراوح الكهربائية واعتمادها في الأبنية,ولأهمية الهواء الطبيعي صحيا لاحتوائه على الأيونات السالبة المنعشة التي تفتقدها التهوية الاصطناعية المشحونة بالأيونات الموجبة المسببة للخمول والكآبة, فقد قام الباحث نهاية الثمانينات بتوظيف أول نموذج لملاقف هواء كبيرة لا يقل مقطعها الافقي عن 2 متر مربع. وقد أثبتت كفاءتها في توفير تهوية طبيعية وخفض لدرجات الحرارة الداخلية في فترات الربيع والخريف وفي ليل الصيف, ولكنها لم تكن مخفضة للحرارة أثناء النهار صيفا, لذا جاءت فكرة هذا البحث بترطيب جدران الملقف لرفع كفاءة أداءه صيفا .ولتحقيق هذا الغرض تم القيام بدراسة عملية من خلال بناء ملقف ذو جدران مغلفة بطابوق مفخور بدرجة حرارة تتراوح بين1150 – 750 مئوية والتي تتكامل فيه الخاصية الشعرية مما يجعل محتواه المائي معتدلا عند الترطيب. أظهرت القياسات في الأيام الحارة خفض درجه حرارة هواء الفضاء الملحق بالملقف حوالي 12 درجة مئوية.


Article
Application of the Environmental Design Treatments in the Steps of Design Process, in Hot –Dry Climate
توظيف معالجات التصميم البيئية في مراحل العملية التصميمية في المناطق الحارة- الجافة

Loading...
Loading...
Abstract

Due to the cyclical changes of the climate during the year, it is imperative in the building design process that special consideration and treatments should be taken in order to protect the building from the climatic changes. These treatments should be used in the designing process in order to upgrade the building so that it should be highly efficient in its thermal control and accomplish the desired comfort to the occupants. The multiplicity of the environmental treatments used in design and the wide spectrum of its effect that differ in accordance with the strategic target that was used for, resulted that its somewhat difficult for designer to be adequate by basic knowledge necessary in dealing with these treatments in the design. The research finds conclusion that correlate the environmental design treatments with the thermal control strategies (for hot and cold seasons) and the steps of the design process. These conclusions stressed the importance of having a programmable theoretical order of the environmental design treatments to produce thermally efficient buildingsبسبب التغير في تأثير المناخ الدوري خلال فصول السنة، أصبحت عملية تصميم المبنى تحتاج الى دِراية واسعة بأساليب الحماية من التقلبات المناخية الخارجية وخصوصا في المناطق ذات المناخ الحار- الجاف، مما يستدعي تبني معالجات تصميمية بيئية تُوظف خلال مراحل العملية التصميمية، لِتُحَسن من مستوى أداء التصميم حراريا وترتقي به الى أن يكون مُستقبلا مبنى كفوء من ناحية أدائه الحراري ومُحققا الراحة الحرارية للشاغلين. برزت المشكلة البحثية بالصعوبة في تحديد معالجات التصميم البيئية الخاصة بالمناخ الحار- الجاف ضمن مراحل العملية التصميمية. يهدف البحث الى طرح اسلوب لتصنيف معالجات التصميم البيئية، المُستخدمة في مناطق المناخ الحار- الجاف يجمع بين ستراتيجيات السيطرة الحرارية و مراحل العملية التصميمية لتَسهيل عملية توظيف هذه المعالجات خلال مراحل العملية التصميمية. وقد توصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات تربط معالجات التصميم البيئية بستراتيجيات السيطرة الحرارية (التي تنقسم الى ستراتيجيات خاصة بالفترة الصيفية وأخرى بالفترة الشتوية) ومراحل العملية التصميمية، والتي بينت أهمية التعامُل مع معالجات التصميم البيئية ضمن تسلسُل فكري ومنهجي مدروس وأيها الاكثر تاثيراً لانتاج تصاميم معمارية كفوءة.


Article
Effect Of The Double Walls On Thermal Internal Environment Of Buildings In Baghdad
تأثير الجدران المزدوجة على البيئة الداخلية الحرارية للمبنى في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

the external walls represent one of the most important structural elements that have a direct effect on the thermal performance of the building.In order to achieve the aim of the research the experimental approach and style of analytical study were adopted. The current study included two main aspects: first, the theoretical side: Which included the time delay factor calculation and cooling load depending on the Radiant Time Series (RTS) theory that achieved accurate and detailed results and ease of application. While the second aspect included the practical test and measurement .The theoretical results achieved good convergence with practical results margin 22.3% increase at the expense of the electric power. Results of the study showed that the Exterior cladding material with large mass by using perforated brick of 120 mm thickness recorded the highest proportion of the economy in the amount of electric energy which considered to be the best thermally. However, Exterior cladding material (such as black Marble) and cladding materials with fewer block (such as composite- panel) represent the worst thermal performance because they made the lowest economic proportion of the amount of electric power . As well as, concluded that increasing the thickness of cavities from 25mm to 100mm may reduce the consumed amount of electric power about 4.3% .تمثل الجدران الخارجية احد اهم العناصر الانشائية التي تؤثر تاثيرا مباشرا على الاداء الحراري للمبنى من هنا جاء الاهتمام بدراسة اساليب رفع كفاءة الاداء الحراري للمبنى من خلال التعرف على الخصائص الحرارية لمواد الانشاء والاكساء وأساليب البناء للجدران الخارجية ومنها استخدام الجدران المزدوجة، والكشف عن مقدار تأثيرهاعلى البيئة الحرارية الداخلية للمبنى". والسعي لتوفير بيانات ومعلومات تجعل المعماري قادرا على توقع الظروف المناخية للفضاءات الداخلية من مراحل التصميم الاولية . ولتحقيق الهدف من البحث اعتمد المنهج التجريبي التحليلي في هذا البحث، حيث شمل البحث جانبين رئيسيين. اولهما الجانب النظري: والذي تضمن حساب عامل التأخر الزمني و أحمال التبريد باعتماد نظرية المتسلسلات الزمنية للاشعاعRTS التي تحقق الدقة والنتائج التفصيلية وسهولة التطبيق. أما الجانب الثاني فتضمن الاختبار والقياس العملي. وقد حققت النتائج النظرية تقاربا جيدا مع النتائج العملية بفارق 22.3% زيادة عند حساب الطاقة الكهربائية. واظهرت نتائج البحث ان مادة الاكساء الخارجي ذات الكتلة الكبيرة كالطابوق الفني- المثقب بسمك120mm حققت اعلى نسبة اقتصاد في كمية الطاقة الكهربائية وهي الأفضل حراريا، ومادة الاكساء الخارجي المرمر الاسود ومواد الاكساء قليلة الكتلة مثل مادة الاليكوبون، تمثل أسوأ اداء حراري حيث انها حققت اقل نسبة اقتصاد في كمية الطاقة الكهربائية. كما توصل البحث الى ان زيادة سمك الفجوة الهوائية من 25mm الى 100mm يقلل من كمية الطاقة الكهربائية المستهلكة بنسبة 4.3% خاصة عندما كانت مادة الانشاء للجدران هي الثرمستون.


Article
Traditional architectural type simulation strategy to fulfil environmental sustainability Courtyard type as a model
إسـتراتيجية محاكاة الطُـرُز المعمارية التراثية لتحقيق الاستدامة البيئية طراز الفناء الوسطي نموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

In last decades, many architectural tendencies has appeared, that adapting sustainability, with various nominations, but with same or close meanings that refer to same concept. It's all dealing with principles, characteristics, dimensions, and elements of sustainable design, but it were lack to such a comprehensive framework treatment method. which resulting with abstrusely vision for the designer, globally and locally, to determine lineaments of design strategy, that depending on an environmental fundament, with sustainable impression. This abstrusity is the "research problem". This strategy may be strike from fundamental environmental design concept. There for, the research, suppose that, there is an ability to create general conceptual framework, can be used to specify or determine lineaments of design strategies, depending on an environmental idea, that able to give the project such a sustainability characteristic. According to this, the research aim specified as formulating general conceptual framework that having ability to assess projects or architectural designs, and specify or recognize adopted design strategy that strike from sustainable environmental fundament. To fulfill the aim, the research contains three terms. The first one focused on environment and sustainability, in order to understand accredited fundaments, which used to formulate sustainable environmental assessment and design systems, and to produce such a procedural definition for sustainable environmental design. Second term utilize results of former term to formulate a comprehensive theoretical framework, with primary terms and secondary indicators, which inserted in separated table to be implement in term three on selected project (modern courtyard house) to get results which discussed with its two sides, theoretical and practical, to put results and conclusions.في العقود الأخيرة ظهرت العديد من التوجهات المعمارية التي تبنَّت مفهوم الاستدامة بمُسمَّياتٍ مختلفة، لكن بمضامين متقاربة تصب في نفس الاتجاه، فاهتمت بمبادئ وسمات وابعاد وعناصر التصميم المستدام، ولكنها افتقرت الى أسلوب المعالجة الاطارية الشاملة للموضوع، وبالتالي عدم وضوح الرؤية لدى المصمم، لتحديد معالم استراتيجية تصميمية مبنية على أساس بيئي يتسم بالاستدامة، وهنا تتحدد مشكلة البحث. يمكن لهذه الاستراتيجية ان تنطلق من الفكرة التصميمية المبنيّة على أساس بيئي، ولهذا يفترض البحث إمكانية وضع إطار مفاهيمي عام، يمكن بواسطته تحديد او رسم معالم الاستراتيجيات التصميمية، انطلاقاً من فكرة بيئية قادرة على إعطاء صفة الاستدامة للمشروع، فتم تحديد هدف البحث بصياغة إطار مفاهيمي عام يمتلك قابلية تقييم المشاريع او التصاميم المعمارية، وتحديد او تشخيص الاستراتيجية التصميمية المُتبنّاة، والمُنطلِقة من أساس بيئي مستدام. وبالتالي تحقيق فكرة الانتقال بالتصميم البيئي من حالة عـدّ المعالجات البيئية مجرد معيار او متغيِّر تصميمي يتنافس مع المتغيرات الاخرى، الى مستوى عـدّ التصميم المعماري كتصميم بيئي. ولتحقيق الهدف، تضمّن البحث بعد المقدمة، ثلاثة محاور، ركّز الأول منها على مفهومي البيئة والاستدامة، لفهم الأسس المُعتمَدة لبلورة نُظُم التقييم والتصميم البيئي المستدام، والخروج بتعريف اجرائي له، اما المحور الثاني، فقد وظّف معطيات المحور الاول لصياغة إطار نظري شامل، بمفردات رئيسية ومؤشرات ثانوية، أُدرِجَتْ في جدول منفصل، وتمّ تطبيقه في المحور الثالث على مشروعين منتخبين (وحدة سكنية ومبنى اداري، كلاهما بفناء وسطي مفتوح)، للخروج بنتائج واستنتاجات.


Article
Visual integration of Historic Cities Centers- Al Rasheed Street
التكامل البصري لمراكز المدن التأريخية- شارع الرشيد

Loading...
Loading...
Abstract

Historic centers are considered as one of the main problems introduced in the contemporary literatures, The concept of visual integration was discussed in several studies on several levels (philosophical, urban, architectural), while they did not get to intensively within the studies dealing with the concept on a holistic level and in all its aspects . The research problem defind as, "The lack of image about the concept and indicators of street visual integration " The hypothesis of Search is "Vary the effect of the elements , relationships and properties visual for elevations at the level of the Part and the whole contribute to the visual integration " The main objective of this research "to find the most important elements, relationships and properties visual affecting as Indicators measurable and verification components to contribute to the visual integration of townscape" It was necessary for study to explain some of the basic concepts such as the concept of urban integration ,historic cities centers access to the concept of visual integration, as well as the study of properties and relations visual for townscape . تُعد المراكز التاريخية إحدى الإشكاليات المطروحة بشدة في الساحة المعاصرة من حيث إمكانيات التعامل معها حيث تصور امتدادات الماضي، ولقد طرح مفهوم التكامل البصري في العديد من الدراسات على مستويات عدة (فلسفية ،حضرية،معمارية),في حين لم يتطرق اليه بشكل مكثف ضمن الدراسات التي تتناول المفهوم على مستوى شمولي وبجوانبه التطبيقية كافة عملياً. لذا تمثلت المشكلة البحثية بــــــ " عدم وجود تصور واضح عن مفهوم ومؤشرات التكامل البصري في المشهد الحضري للشارع" وتمثلت فرضية البحث في " يتباين تأثير عناصر وعلاقات وخصائص المشهد الحضري على مستوى الجزء والكل في التكامل البصري " أما الهدف الرئيس لهذا البحث " إيجاد أهم العناصر والعلاقات والخصائص البصرية المؤثرة كمؤشرات فعالة قابلة للقياس والتحقق لتسهم في تحقيق التكامل البصري للمشهد الحضري" وعلى الرغم من تعدد العناصر والخصائص والعلاقات البصرية، وجب على البحث أستنباط قاعدة معرفية وأطار نظري خاصة بمفاهيم ومؤشرات البحث الاساسية، ووضح البحث بعض المفاهيم الاساسية مثل مفهوم التكامل العمراني ومراكز المدن التاريخية وصولاً الى مفهوم التكامل البصري، فضلاً عن دراسة الخصائص والعلاقات البصرية للمشهد الحضري . تشير المحصلة النهائية للأستنتاجات الى تحقق فرضية البحث، فنلاحظ تباين تأثير العناصر والخصائص والعلاقات البصرية، فضلاً عن تحقق التكامل البصري بصورة متوسطة وذلك لان شارع الرشيد يفتقر الى الاسس والقواعد والقوانين المحددة بسبب عدم تحقق الحد الاعلى من التنظيم والتوحيد للعناصر والخصائص والعلاقات البصرية وبسبب الوجود الضعيف لبعضها وانعدام وجود البعض الاخر.


Article
The Impact of the Sacred Sites in the Particularity of the City Holy city of Najaf as a Case Study
أثر المواقع المقدسة في خصوصية المدينة مدينة النجف الاشرف حالة دراسية

Loading...
Loading...
Abstract

The sacred sites considered as explicit spiritual and architectural symbols, enhance the memory of what society holds of history, culture and the nature of his relationship with the sacred, which contribute to enhancing the privacy of the city through what is achieved from the meanings interact with human directly affect the city properties of architectural and urban features on different material and spiritual level. Basically, the research began by searching about the sacred concept in various fields down to discuss studies and proposals that dealwith the holy sites and the content of the types and characteristics and spiritual values, so the research set his field in :( the importance of the holy sites and their effect on the city).obviously, each city hasmany factors affecting on its diverse spiritual and material values which are shows clearly inthe Particularity of the City, so the research went to study the city's particularity and put the research problem as represented by: (there is a lack of a clear vision in the impact of the holy sites on the particularity of the city), and then move on to see the analyzing ofsome distinguished citieswhich have a lot of sacred sites.Where the search addressed the research problem to the main hypothesis represented as: (influence of the holy sites on the particularity of the city shows through physical dimension). For the purpose of verifying the validity of the assumptions a group of holy sites in the holy city of Najaf that carry spiritual properties were selected and it has been tested by a questionnaire that was distributed to the intentional samples. The research found that the holy sites and have a role in the particularity of the city through all the urban composition and functional properties of values, and revealed a disparate impact of holy sites in local towns than in cities of the world in a way that reinforcing the particularity of each of them.تعد المواقع المقدسة مصادرا صريحة للرموز الروحية والمعمارية, تولد استرجاعا في الذاكرة لما يحمله المجتمع من تاريخ وثقافة ومن طبيعة علاقته بمقدساته ,وهي تسهم في تعزيز خصوصية المدينة من خلال ما تحققه من معاني يتفاعل معها الانسان بشكل مباشر تؤثر في خصائص المدينة معماريا وحضريا على مختلف المستويات المادية والروحية. وعلى هذا الاساس بدأ البحث بالتناول لمفهوم المقدس في مختلف المجالات وصولا الى مناقشة الدراسات والطروحات التي تطرقت الى المواقع المقدسة وما تحويه من انواع وخصائص وقيم روحية ,لذا تطلب البحث وضع مجاله العام في:( اهمية المواقع المقدسة واثرها في المدينة),وكما نعلم فان لكل مدينة خصوصية تميزها بالعديد من العوامل المؤثرة المتنوعة كالروحية والمادية , لذا توجه البحث الى دراسة خصوصية المدينة و وضع المشكلة البحثية الخاصة والمتمثلة بـ: (عدم وجود رؤية واضحة عن اثر المواقع المقدسة في خصوصية المدينة), ومن ثم الانتقال الى رؤية تحليلية لمدن عالمية تتمتع بخصوصية مميزة, حيث اعتمد البحث في معالجة مشكلته البحثية الى فرضية رئيسية نصها: (يظهر تأثير المواقع المقدسة في خصوصية المدينة من خلال بعدها المادي), ولغرض التحقق من صحة الفرضية تم انتخاب مجموعة من المواقع المقدسة في مدينة النجف الاشرف تحمل خصائص روحية وذات مكانه عريقة في المدينة و تم اختبارها باسلوب استمارة الاستبيان التي تم توزيعها على عينات قصدية (مختصة).وتوصل البحث الى أن المواقع المقدسة المنتخبة لها تاثير ودور في بناء وتحقيق خصوصية المدينة من خلال كل خصائص التشكيل الحضري والقيم الوظيفية, حيث كشف البحث عن تباين في تاثير المواقع المقدسة في المدن المحلية عنه في المدن العالمية بشكل يعزز خصوصية كل منها.


Article
Thermal Environmental Treatments for residential buildigs In the oil fields
المعالجات البيئية الحرارية للمباني السكنية في مواقع الحقول النفطية

Loading...
Loading...
Abstract

The industry growth and development was one of the reasons for the emergence of cities, the oil industry has been affected in the establishment of these cities in the environmental aspects, Oil fields are considered heavy industry areas. The research aims: Identification of environmental treatments which make the building efficient thermally and therefore to reduce the impact of climatic conditions and pollution In urban complexes inside the oil fields . The research concluded a set of conclusions which have been associated two sides: First side has been associated in the theoretical framework, the flipside link to the results of the practical application. The research found the environmental treatments of urban complexes Inside the local oil fields, Impact in improving the residential environment inside that complexes commensurate with distance from the sources of environmental pollution and improve the efficiency of the thermal performance of residential units.إنِّ مناطق النشاط الصناعي النفطي غالباً ما تعاني من سوء التخطيط ومن تأثير الملوثات الناجمة عن نفايات الصناعات المختلفة، والتي تزداد خطورة بزيادة التركيز المكاني للصناعة. عند مراجعة الدراسات السابقة حول تصميم الحقول النفطية، برزت المشكلة البحثية: "قلة المعلومات المتوفرة حول المعالجات البيئة الحرارية الواجب توظيفها في المجمعات الحضرية السكنية داخل الحقل النفطي، بما يلائم المناخ المحلي العراقي". وهدف البحث الى تحديد معالجات البيئية الحرارية، التي تجعل المبنى كفوءاً حرارياً وبالتالي التقليل من اثر الظروف المناخية والتلوث البيئي الحراري داخل المجمعات الحضرية في الحقول النفطية. توصل البحث الى وضع حدود حرارية لمقدار الطاقة الملائم استلامها من قبل المساكن التي يتم تصميمها في الحقول النفطية، حيث يمكن للمصمم المناورة في اختيار توظيف عدد من هذه المعالجات البيئية الحرارية لتحسين البيئة السكنية في المجمعات الحضرية داخل الحقول النفطية بما يتلائم مع خصوصية التصميم وظروف الموقع، ومن ثم قياس كفاءة أداء تلك التصاميم عن طريق مقارنتها مع حدود الكفاءة تم وضعها في هذه الدراسة.


Article
The basic criteria for the development of architectural education programs (Department of Architecture-University of Technology) as a model
المعايير الأساسية لتطوير برامج التعليم المعماري (قسم الهندسة المعمارية- الجامعه التكنولوجيه) انموذجاً

Authors: مصطفى كامل كاظم
Pages: 148-165
Loading...
Loading...
Abstract

Many of architectural schools experiencing challenges related to the weakness of their suitability to meet the standards of the criditability inistitutions. In reaction to that, interest increased about quality and cridibility to ensure that the educational process outputs meet with the requirements of international recognition. The problem of the search to find the deficient in the diagnosis of the factors affecting the development of architectural education programs and enter the quality and cridibility as new variables concepts. The objective of the research identifying factors affecting the development of architectural education programs and proposing the changes necessary to make the development process in line with the recent developments and the increased informational base from a global point of cridibility and international standards on the other hand.تعاني العديد من المدارس المعمارية تحديات تتصل بضعف موائمتها لتغطية معايير هيئات ومؤسسات الاعتمادية العالمية. وكردة فعل لذلك ازداد اهتمامها بشكل خاص بأدراة الجودة والاعتمادية لضمان تطابق مخرجات العملية التعليمية مع متطلبات مؤوسسات الاعتراف العالمية. تمثلت مشكلة البحث بالقصور الواضح في تشخيص العوامل المؤثرة في تطوير برامج التعليم المعماري ودخول مفاهيم الجودة والاعتمادية كمتغيرات جديدة. وتمثل هدف البحث بتحديد العوامل المؤثرة في تطوير برامج التعليم المعماري وأقتراح التغيير اللازم لإجراء عملية التطوير بما يتلائم مع التطورات الحديثة وأزدياد القاعدة المعلوماتيه من جهة ومعايير الأعتمادية العالمية من جهة أخرى.


Article
The Indicators of Creative Thinking Patters in Architectural Design and The Forms of Continuity for The Designer's Direction of its
مؤشرات أنماط التفكير الابداعي في التصميم المعماري وأشكال المؤاصلة لدى المصمم اتجاهها

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that creative thinking an area refined human activity since ancient times, for that scientific research institutions attented it since the mid-twentieth century , society humanitarian civilized increasingly need more to the creative which can not be achieved without the development of skills and thinking abilities activity creative different cultural norms . Despite the issue of architectural creativity, especially in the architectural design process importance, but can say that and also that every thinking in any area of life areas of special rules and attributes define features pattern, the to think of the architectural work to him is the other his patterns have rules and attributes define features creative. What research aims to create a clear vision for patterns of creative thinking in the field of architecture] that can be used as a yardstick to judge the availability of creative thinking patterns in architectural work indicators, and determine the forms of communication between the architect and these patterns, so the search is divided into five parts; the first part deals synopsis of thinking and patterns, while Part II deals with extraction and research of the problem and research objectives and approach. The third part presents the study that have been developed in two dimensions; creative thinking in architectural design and stages, and creative thinking skills in architectural design. In the fourth part is the discussion of creative thinking patterns and indicators. general conclusions and recommendations made at the fifth and finalلاشك في أن التفكير الابداعي يشكل مجالا راق للنشاط الانساني منذ القدم ، لذا دئبت مؤسسات البحث العلمي منذ منتصف القرن العشرين في جميع انحاء العالم بالاهتمام به ، فالمجتمع الانساني المتحضر تزداد حاجته اكثر الى النشاط الابداعي الخلاق الذي لا يمكن تحقيقه من دون تنمية مهارات و قدرات التفكير الابداعي بانماط مختلفة ورغم ما لقضية الإبداع المعماري من أهمية خاصة في عملية التصميم المعماري إلا أن هناك خلافاً بين المعماريين حول التباين بين التفكير المعماري المبتكر وبين التفكير المعماري التقليدي المنقول أو المقتبس، لكن يمكن القول بأنه وكما أن لكل نمط تفكير في أي مجال من المجالات الحياتية قواعد وسمات خاصة تحدد ملامحه، فإن للتفكير الابداعي في العمل المعماري له هو الآخر له انماط لها قواعد تحدد ملامحه الابداعية. لذا يهدف البحث الى ايجاد تصور واضح عن مؤشرات انماط التفكير الإبداعي في مجال العمارة] التي يمكن استخدامها كمقياس للحكم على مدى توفر انماط التفكير الابداعي في العمل المعماري، و تحديد اشكال التواصل بين المصمم المعماري و تلك الانماط ، ولهذا فإن البحث ينقسم إلى خمسة اقسام؛ يتناول القسم الأول نبذة مختصرة عن التفكير و انماطه. بينما يتناول القسم الثاني استخلاص المشكلة البحثية وأهداف البحث ومنهجه. أما القسم الثالث فيقدم الدراسة التي تم وضعها في بعدين هما؛ التفكير الابداعي في التصميم المعماري و مراحله، و مهارات التفكير الابداعي في التصميم المعماري . وفي القسم الرابع يتم مناقشة انماط التفكير الابداعي و مؤشراته . وتأتي الاستنتاجات العامة والتوصيات المقدمة في القسم الخامس والأخير.


Article
Sustainable Transportation and Urban Form
النقل المستدام والشكل الحضري

Loading...
Loading...
Abstract

The development of the means of transportation lead to travelling to new areas, and settled in suburban, so it was necessary to study the relationship between sustainable transportation and urban form .The research problem was that (there was a gab about the role of sustainable transportation in urban form). The aim of this paper is to build a theoretical frame work about this relationships. The paper described and analyzed two, Arabic and international samples, which have been chosen according to the variety of sustainable transportation as an urban strategy .The paper concluded that, the urban form based on sustainable transportation distinct, by cohesion and compactance at the local level, and multiplicity of nuclei in the large cities .The sustainable transport patterns by walking enhance the preservation of heritage and historical areas, also meets the human needs .أدى تطور وسائط النقل الى تعزيز فكرة الارتحال الى مناطق جديدة , والاستقرار في ضواحي المدن ,ولهذا كان من الضروري البحث في النقل المستدام والشكل الحضري , إذ تمثلت المشكلة البحثية بوجود فجوة معرفية حول دور النقل المستدام في الشكل الحضري . هدف البحث الى بناء إطار نظري يساعد في تحديد هذه العلاقة . اعتمد البحث المنهج الوصفي التحليلي في وصف وتحليل عينات منتخبة عربية وعالمية انتخبت على أساس التباين والاختلاف في نمط النقل المستدام كاستراتيجية حضرية . توصل البحث الى تميز الشكل الحضري المعتمد على النقل المستدام بالتماسك والتضام على المستوى المحلي وتعدد الانوية في المدن الكبرى . بالإضافة إلى ان نمط النقل المستدام بواسطة المشي يعزز من استراتيجيات الحفاظ على المناطق التاريخية والتراثية ويعمل على تلبية الحاجات الإنسانية.


Article
Expressive Appropriateness in contemporary architectural production
الملاءمة التعبيرية في النتاج المعماري المعاصر

Loading...
Loading...
Abstract

The concept of Appropriateness has emerged by thousands of years, since the architect Vitruvius, as one of the most important theoretical aspects that achieve integrated architecture. It has evolved over the years in the postmodern architecture to the importance of the recipient and his reading of the architectural text. The concept varied and numerous such as ( functional, structural, expressive , environmental, social, and economic) Appropriateness . The research emerged many of the architectural and non architectural studies related to the concept of Appropriateness, where achieved to the importance of the expressive side and expressive Appropriateness. The research identified problem as "Lack of a comprehensive & objective perception about the expressive Appropriateness in contemporary architectural production and the relationship between the designer intentions and the mechanisms of expressive Appropriateness on one hand and what actually achieved in production on the other ". The goal of this research is to "form an objective and comprehensive framework for expressive appropriateness properties in the contemporary architectural production and explore the relationship between the designer intentions and the mechanisms on one hand and what actually done in the production according to the opinion of the recipient" . The research built a framework contained a primary and secondary items , then elected goals and mechanisms of expressive Appropriateness and applied them on an elected group of contemporary architectural projects after an analytical study of these projects. The conclusions concerning the multiple mechanisms achieved and concatenated as they arise (encoding and metaphor and similarity), and the variation of expressive Appropriateness achievement is due to the diversity of goals and mechanisms adopted. برز مفهوم الملاءمة منذ القدم ووضعها المعماري فتروفيوس قبل ألاف السنين باعتبارها أحد أهم الجوانب النظرية التي تحقق العمارة المتكاملة وقد تطور المضمون عبر السنين حيث تعلق في عمارة ما بعد الحداثة بأهمية المتلقي وقراءاته للنص المعماري كما تنوعت وتعددت الجوانب المتعلقة بالملاءمة اذ شملت (الوظيفية ،والإنشائية ،والتعبيرية ،والبيئية ،والاجتماعية ، والاقتصادية ). تناول البحث العديد من الدراسات المعمارية وغير المعمارية المتعلقة بمفهوم الملاءمة ،حيث برزت اهمية الجانب التعبيري والملاءمة التعبيرية المتحققة في النتاج المعماري وتحددت المشكلة البحثية " عدم وجود تصور نظري موضوعي وشامل حول مفهوم الملاءمة التعبيرية في النتاج المعماري المعاصر والعلاقة بين غايات المصمم وآليات تحقيق المفهوم من جهة وما تحقق فعلا في النتاج من جهة اخرى " ليتمثل هدف البحث بـ" تشكيل اطار نظري موضوعي وشامل عن خصائص الملاءمة التعبيرية في النتاج المعماري المعاصر واستكشاف العلاقة بين غايات المصمم وآليات تحقيق المفهوم من جهة وما تحقق فعلا تبعا لرأي المتلقي من جهة اخرى ". تشكل الاطار النظري الخاص بمفهوم الملاءمة التعبيرية من مجموعة مفردات رئيسية وثانوية وتم انتخاب مفردتي الغايات والآليات المتعلقة بالملاءمة التعبيرية وتطبيقها على مجموعة منتخبة من المشاريع المعمارية المعاصرة بعد دراسة تحليلية لتلك المشاريع تبعا لرأي المصمم وقد توصل البحث الى مجموعة استنتاجات تتعلق بتعدد الاليات المتحققة وتتسلسل حسب ظهورها بـ (الترميز والاستعارة والمماثلة ) ، وان تفاوت تحقيق الملاءمة التعبيرية في النتاج يرجع الى التنوع بالغايات والآليات المعتمدة


Article
Architecture Image of Baghdad City during the Mamluk Rule As Seen by Foreign Travelers
صورة العمارة في مدينة بغداد خلال فترة الحكم المملوكي تبعا لطروحات الرحالة الأجانب

Loading...
Loading...
Abstract

The Mamluks rule of Baghdad (1749-1831 AD) is considered an important stage in the history of Iraq being an introductory stage in the modern Iraq history. The research identified its cognitive problem as follows: the lack of Knowledge about the important elements or components of Baghdad city image and its characteristics, both on urban and architectural level, which draw the attention or concentration of the most prominent foreign travellers, each separately, when they visited the city during the Mamluk rule, so they mentioned and described these subjects in their accounts about the journey. First. Moreover there is no clear and somewhat comprehensive architectural image of Baghdad during the Mamluk rule which depends in its drawing only on those travellers’ accounts and describes the elements and components which form the city and its characteristics. Thus the research aims to: draw an architecture image of Baghdad city specific to each traveller selected. First. Then draw a clear and somewhat comprehensive architectural Image for the city of Baghdad, on both urban and architectural levels, during the Mamluk rule by collecting the previous specific images in one comprehensive image. Second. The research has established a general theoretical framework for drawing the architectural image of any city and then applied it using the accounts of four most prominent Europeans travellers, thus the objectives of the research have been achieved. Finally, the main research conclusions were put forward. يعد حكم المماليك لبغداد (1749-1831م) مرحلة مهمة في تاريخ العراق كونه مثل الفترة التمهيدية في تشكيل تاريخ العراق الحديث. حدد البحث مشكلته المعرفية بكل من: النقص المعرفي عن أهم عناصر أو مكونات صورة مدينة بغداد وسماتها, وعلى المستويين الحضري والمعماري, والتي ركز عليها أو أثارت إنتباه أبرز الرحالة الأجانب, وكل على حدة, وذلك خلال زيارتهم المدينة خلال فترة الحكم المملوكي فذكروها ووصفوها في طروحاتهم حول تلك الزيارة, أولا. وعدم توفر صورة معمارية واضحة وجامعة الى حد ما لمدينة بغداد خلال تلك الفترة تستند في رسمها فقط على طروحات هؤلاء الرحالة, وتوضح المكونات أو العناصر الأساسية التي تكونت منها المدينة وسماتها. وبذلك يهدف البحث الى: رسم صورة معمارية لمدينة بغداد خاصة بكل رحالة أجنبي تم انتخابه, أولا. ومن ثم رسم صورة معمارية واضحة وجامعة نوعا ما لمدينة بغداد وعلى المستويين الحضري والمعماري وذلك خلال فترة الحكم المملوكي وذلك بجمع معلومات الصور الخاصة السابقة في صورة جامعة, ثانيا. وقد طبق البحث الإطار النظري العام الذي وضعه لرسم الصورة المعمارية لأية مدينة على طروحات أبرز أربعة رحالة أوربيين, وبذلك تم تحقيق أهداف البحث. وأخيرا طرحت أبرز الإستنتاجات البحثية.

Table of content: volume: issue: