Table of content

Iraqi Journal of Architecture & Planning

المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط

ISSN: 26179547 / 26179555
Publisher: University of Technology
Faculty: Architecture Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Iraqi Journal of Architecture and Planning (IQJAP), abbreviated as IRAQI J. ARCHIT PLANN, is a biannually published applied/natural science peer-reviewed journal with interdisciplinary activity by the Department of Architectural Engineering at University of Technology in Baghdad. The journal has been publishing since 2001 with the aim of making significant contributions to applied research and knowledge across the globe, especially Iraq and the Middle East, through publication of original, high-quality research articles in the following fields: Architecture, Architectural Engineering, Architectural History, Architectural Sciences & Technology, Environmental Design, Interior Architecture, Landscape Architecture, Real Estate Development, and Urban & Regional Planning.
The Iraqi Journal of Architecture and Planning publishes Arabic and English research articles, review articles, conference papers, and perspective/commentary articles, thereby providing a forum for reports and discussions on innovative perspectives in science. All submitted papers are subjected to strict double blind peer reviewing process. The Journal is committed to publishing manuscripts via a rapid, impartial, and rigorous review process. Once accepted, manuscripts are granted free online open-access immediately upon publication, which permits its users to read, download, copy, distribute, print, search, or link to the full texts, thus facilitating access to a broad readership.

Loading...
Contact info

Iraqi Journal of Architecture & Planning
University of Technology
Tell muhammed- Baghdad-Iraq
P.O.b: 35010
TelFax:7180187
E-mail : ijarchitecture@gmail.com

Table of content: 2017 volume:13 issue:1

Article
The historical origins of knowledge society in Architecture
الإصول التأريخية لمجتمع المعرفة في العمارة المعاصرة

Loading...
Loading...
Abstract

The research interested with studying the concept of a knowledge society in architecture, as a result of presence the concept in a speech of the Ministry of Higher Education and Scientific Research in Iraq, by calling to construction and transform to the knowledge society, to achieve educational and general societal goals. The research trying to disclosure the origins of concept in human civilizations and societies specifically who producing architectures has spatial and temporal characteristics. The research reviews the speech of the Ministry and then contemporary studies that establish the concept of knowledge society at the society, technology and economics, and then review the manifestations of the concept in architecture in order to reach a theoretical framework framed the concept within the limits of research and being The first step to solving the research problem (there is no clear perception of the fact that the concept of a knowledge society modern concept or that has historical origins in the architecture field), and it has crystallized hypothesis (the concept Associated with historical communities, representing the general social systems and systems for the production of architecture, the concept has been updated to suit the current requirements of the age). After the election two societies according to temporal and spatial frames, it has been the emergence of the theoretical framework test vocabulary formations within those communities and in their architectural production methodologies. To reach results illustrate vocabulary authentic and updated in contemporary knowledge society propositions in architecture.يهتم البحث بدراسة مفهوم مجتمع المعرفة في العمارة، وذلك نتيجة لحضور المفهوم في خطاب وزارة التعليم العالي والبحث العلمي العراقية بدعوتها لبناء مجتمع المعرفة والتحول اليه، لتحقيق أهداف تعليمية تخص الوزارة أولاً ومن ثم تحقيق أهداف مجتمعية عامة تتضمن قضايا العمارة كظاهرة إجتماعية محلية. حاول البحث الكشف عن أصول المفهوم في الحضارات الإنسانية وبالتحديد المجتمعات المنتجة لعمائر تمتلك خصائص مكانية وزمانية محددة. حيث يستعرض البحث خطاب الوزارة ومن ثم الطروحات المعاصرة التي تؤسس لمفهوم مجتمع المعرفة في الإجتماع والتكنولوجيا والإقتصاد، ومن ثم يستعرض تجليات المفهوم في هندسة العمارة من أجل الوصول الى إطار نظري يؤطر المفهوم ضمن حدود البحث ويكون (الإطار) الخطوة الأولى في حل قضية البحث المتمثلة بـ(عدم وجود تصور واضح عن مفهوم مجتمع المعرفة وهل هو مفهوماً مستحدثاُ أو أن له أصولاً تأريخية في حقل العمارة)، وتم وضع فرضية للبحث ينطلق لإستكشاف صحتها تتمثل بـ(إرتباط مفهوم مجتمع المعرفة، بمجتمعات تأريخية سابقة، تمثل نظم إجتماعية عامة ونظماً لإنتاج العمارة بصورة خاصة، وقد تم تحديث المفهوم ليتناسب مع المتطلبات المعرفية للعصر). وبعد إنتخاب مجتمعين وبحدود زمانية ومكانية معلومة، تم إختبار ظهور مفردات الإطار النظري ضمن تشكيلات تلك المجتمعات وفي منهجيات إنتاجها لعمائرها. ليتوصل البحث الى نتائج واستنتاجات توضح المفردات الأصيلة والمستحدثة في الطروحات المعاصرة لمجتمع المعرفة في العمارة.

Keywords


Article
Residents satisfaction in the Residential Environment
رضا الساكنين في البيئة السكنية

Loading...
Loading...
Abstract

This Paper studies the concept of residents satisfaction in residential environment . It' defines it as the emotional responses of the residents to the residential environment, whether it is a physical environment , which includes the characteristics of the house ,public services and neighborhood facilities , or social indicators environment such as privacy and belonging, this response varies according to demographics and experiences dweller. The aim of this paper is to study this concept locally. Research hypotheses was that , the residents satisfaction is materialized through the physical environment characteristics and the social environment indicators . The research finding that residents satisfied with dwelling unit elevation and its spaces , as well as providing range of services and public facilities in residential environment ,also with the social environment indicators.يتناول البحث مفهوم رضا الساكنين في البيئة السكنية , اذ تم تعريفه أجرائيا " بانه الاستجابات العاطفية للسكان لبيئتهم السكنية سواء كانت على مستوى "البيئة المادية كخصائص المسكن والخدمات العامة ومرافق الحي و البيئة الاجتماعية كالخصوصية والانتماء , و تختلف استجابتهم وفقا التركيبة السكانية والخبرات المعيشية للساكنين" . لذا يهدف البحث الى دراسة هذه المفهوم محليا , وسد النقص في الفجوة المعرفية حول مفهوم رضا الساكنين في البيئة السكنية ويفترض البحث" ان رضا الساكنين يتحقق من خلال خصائص البيئة الفيزياوية ومؤشرات البيئة الاجتماعية". توصل البحث الى ان رضا الساكنين يتعلق بواجهة الوحدة السكنية وفضاءاتها فضلا عن توفير مجموعة من الخدمات والمرافق العامة في البيئة السكنية , مع تحقيق مؤشرات البيئة الاجتماعية .


Article
Persuasion for Criticism in the Architecture
الإقناع النقدي في العمارة

Loading...
Loading...
Abstract

The Critique is a tool for the development of architectural production , And when that criticism in architecture depends on the parties : (Critic , Receiver , and Output ), And there is a dialogue going on between the critic and the receiver , The process depends on the acceptance or refusal, Therefore it is necessary to put a tool for Persuasion the receiver , This tool practiced by the critic to be able to Persuasion the recipient to accept the views put forward , So the process of persuasion in the critique consisting of several stimuli to criticism in general , Some of them give positive results and the other negative. The objective of the research to identify the methods of persuasion in Critique academic and sort of know any more possible ways to create a constructive criticism of the party during the second response (Receiver) to the critic, To be the research problem (There is a knowledge gap on how to convince the architectural critic of the designer in Actual Architectural Academy), The main draw of the vocabulary part of the theoretical research of the concepts related to research and previous studies, And then conducted the practical application of academic projects on one final study phase, And then go out the results and then conclusions, which belongs to The researcher found that the criticism persuade process is done through Analysis ,Technology means ,negotiation and attractions of the designer with many ways and skills to be enjoyed by architectural critic.يعتبر النقد أداة لتطوير النتاج المعماري، ولكون النقد في العمارة يعتمد على عدة أطراف وهي (الناقد والمصمم والنتاج) وان هناك سلسلة حوار تجري بين الناقد والمنقود(المصمم) فأن العملية تعتمد على القبول او الرفض، لذا كان من الضروري وضع آلية لاقناع المنقود(المصمم). هذه الآلية تمارس من قبل الناقد لتمكنه من اقناع الصمم بقبول وجهات النظر المطروحة، وعليه فأن عملية الاقناع في النقد مكونة من عدة مؤثرات للنقد بشكل عام بعضها يعطي نتائج إيجابية والأخر سلبية. فكان هدف البحث التعرف على طرائق الاقناع النقد الاكاديمي وفرزها للتعرف على اكثر الطرق الممكنة لتكوين نقد بناء من خلال استجابة الطرف الثاني (المصمم) الى الناقد، لتكون بذلك المشكلة البحثية (وجود فجوة معرفية عن كيفية اقناع الناقد المعماري للمنقود(المصمم) في النتاجات المعمارية الاكاديمية)، وقد تم استخلاص المفردات الرئيسية للبحث منه المفاهيم المتعلة بالبحث والدراسات السابقة ومن ثم اجريّ التطبيق العملي على احد المشاريع الاكاديمية لمرحلة دراسية نهائية, ومن ثم الخروج بالنتائج ومن ثم الاستنتاجات التي تخص ان عملية اقناع النقد تتم من خلال الجذب ووسائل التكنولوجيا والتفاوض للمنقود (المصمم) بعدة طرق ومهارات يجب ان يتمتع بها الناقد المعماري.


Article
The Effect of Social Mobility to Disfigure Houses Elevations (Houses in Holy Karbala as a cause study)
أثر الحراك الاجتماعي في تشوه واجهات الدور السكنية (الدور السكنية في كربلاء المقدسة كحاله دراسية)

Loading...
Loading...
Abstract

Architecture is a mutual dialogue system where the place and time interact with environment. However, when noises interfere with this process, the architecture system will lose its mutual dialogue, which prevent society such an important communicating tool with world. Therefore, the objective of this article is to declare the effect of the society trends system changes in deforming the signification system that produce architectural forms, that lead to disfigurement of architecture. The research problem is “the Social mobility is associated with a signification system changes and appearance of disfigurement. We suppose that the social mobility push the architecture of society to Integrate in new environment through physical copying of the available forms without intellectual values projecting own intellectual values on these forms resulting in separating the matter system from the signification system which make the form disfigured. We choose holy Karbala houses as a case study as Karbala city has a great place in history and Islamic religion that make its architecture face the effect of too many waves of social mobility throughout history. We conclude that the disfigured architecture is not durable because it disappears with time when their own secondary social and intellectual behaviours are retouched. On the other hand, most cities can be divide in to 3 reigns and the disfigurement is a result of the intersection between these reigns.ان العمارة هي منظومه حوار متبادل تتفاعل مع محيطها المكاني والزماني، ولكن متى ما حدث تشويش في ذلك الحوار المتبادل نتيجة تغيير طارئ فان العمارة تفقد منظومتها الحوارية المتبادلة ويفقد افراد المجتمع بالمقابل إحدى الأدوات المهمة في التعامل الحسي مع الاخر. فالمشكلة العامة للبحث تدور حول ظاهرة تشوه العمارة وعلاقتها بالجوانب الاجتماعية، مبينة المشكلة الخاصة ان هناك علاقة تبادليه بين الخلفية القيمية للمجتمع وتبلور ظاهرة التشوه في العمارة، مؤشرة المشكلة البحثية الى وجود غموض ونقص معرفي في بيان دور الحراك الاجتماعي في تغير المنظومة القيمية المنتجة للشكل وتشويهه. لذا فان هدف البحث هو محاولة اغناء الجانب المعرفي المرتبط بدور الحراك الاجتماعي في تغير المنظومة القيمية المنتجة للشكل وتشويهه، مفترضاً البحث ان الحراك الاجتماعي يدفع بالعمارة الى الاندماج بمحيطها الجديد من خلال نسخ وتقليد مادي لأشكال المحيط الجديد في مقابل اسقاط القيم الفكرية الام على تلك الاشكال مما يؤدي الى تشويهها. متخذا البحث من الدور السكنية في كربلاء حاله دراسية للتحقق من تلك الفرضية، لما تمتلكه مدينه كربلاء من اهميه حضارية وتاريخيه لإحتضان ثراها جسد سيد الشهداء الحسين بن علي ابن ابي طالب (عليهما السلام) مما جعل عمارتها عرضه لتأثير موجات الحراك الاجتماعي على مر التاريخ. وقد توصل البحث الى ان العمارة المشوه بصريا هي عمارة انتقاليه غير مستقرة يتوقف استمرار انتاجها بزوال القيم الثانوية المتنحية التي تصيب القيم الفكرية للمجتمع، كما ان اغلب المدن تقسم حسب الخلفية الاجتماعية لأفرادها الى ثلاثة أنطقه، مركزيه، وسطيه، وخارجيه. وان التشوه يكون نتيجة لتداخل عمارة تلك الانطقة مع بعضها البعض.


Article
Positive Distraction and Passive Dispersion in the Interior Space of Office Buildings
التشتت السلبي والإلهاء الايجابي في الفضاء الداخلي لابنية المكاتب الادارية

Loading...
Loading...
Abstract

The office building linked to the performance of visual tasks of work environments and reflect the progress of society and the one most in need to take into account the psychological dimension (dispersion and distraction) When designed especially as an area of practice where multiple activities, carried out by the staff (users boarders) with a temperament and different personalities, and frequented by users external diverse, all of this requires taking into account the different segments during the design process to integrate the system and have the final product work efficient motivates employees and increases their activity , So the research problem has been identified by (the lack of a clear vision for the role of " Positive Distraction and Passive Dispersion ," in relation with the settings (spatial elements of architectural design , detailes of interior space) , and its impact on the employee's performance today. The research aims to find a clear vision on the impact of spatial settings and detailed design elements carrying out for positive distraction and passive dispersion within the atmosphere of the internal environment of the office spaces, which will achieve convenience, job satisfaction and reflected positively on employee's performance at work environment in the end.تعد المباني الإدارية بيئات عمل مرتبطة بأداء مهام بصرية عموما وهي تعكس مدى تقدم المجتمع فالمبنى الإداري وحدة من المجتمع لا يتجزأ عنه وقد يكون مبنى مستقل وقد يكون جزءا من مبنى وفي جميع الحالات يجب الالمام بافضل طرق تصميم هذا النوع من المباني . وتعد المباني الادارية واحدة من المباني الأكثر حاجة لمراعاة البعد النفسي عند تصميمها خاصة وأن فراغاتها تمارس فيها أنشطة متعددة يقوم بها موظفون (مستخدمون داخليون) ذو طباع وشخصيات متباينة ، ويتردد عليها زوار خارجيون متنوعون، كل ذلك يتطلب مراعاة هذه الشرائح المختلفة أثناء العملية التصميمية لتتكامل المنظومة ويكون النتاج النهائي بيئة عمل ذات كفاءة عالية تحفز الموظفين وتزيد من نشاطهم ونتاجهم ، وتتعدد الأسباب المساهمة في خفض الدافع للأداء والتركيز وتشتيت الانتباه في الابنية الادارية ، والمتسببة في الإزعاج والضيق مما يؤثر على الموظف ويزيد من شعوره بالتعب والإرهاق النفسي والجسدي، وبالتالي التقليل من إنتاجيته وخفض مقدرته على العمل . تحددت مشكلة البحث بـعدم وجود تصور واضح عن دور مفردة "التشتت والإلهاء" بالعلاقة مع الاعدادات المكانية والعناصر المعمارية التصميمية التفصيلية للفضاء الداخلي واثرها على ادائية الموظف ، وفي ضوء المشكلة البحثية تحدد هدف البحث في تقصي وتحديد دور الاعدادات المكانية والعناصر التصميمية التفصيلية المحققة لمفردة الالهاء الايجابي والتشتت السلبي ضمن أجواء البيئة الداخلية للفضاءات المكتبية والمباني الادارية واثرها على ادائية الموظف {.


Article
The Impact of the Internal Space Elements on the Performance of Efficiency in the Inpatient Ward
أثر عناصر الفضاء الداخلي على كفــاءة الأداء في اجنحة اقامة المرضى

Loading...
Loading...
Abstract

The health sector in Iraq is suffering from the absence of keep up with modern trends. At the healing architecture fields which is linked to Building performance of efficiency especially on interior design. That is have physical and psychological effect and impact of the users experience and mechanism of transforming this experience into realty by using elements of internal spaces. Research is based on the perception that is building performance efficiency depend on internal space elements, through patients experience on the surrounding environment in the inpatient wards. Therefore, research problem is cognitive deficiencies on the impact of internal space elements on the inpatient ward performance of efficiency. The research aim is detection the related concepts on the performance of efficiency through Internal space elements. Research methodology has represented a number of steps: first define the conceptual framework of each of the internal space elements. Moreover, the performance of efficiency in the inpatient wards. Second, build the theoretical framework for research and testing the research hypothesis by adapting The Qualitative Heuristic Approach "QHA" by using a questionnaire was built according to the theoretical framework of the concepts of satisfaction patient (acceptability) and Safety, and then analyze the results of the questionnaire using statistical software (SPSS) and then analyze the results and determine conclusions. The research conclusions show the internal space elements have the greatest impact for rising the inpatient wards performance of efficiency through rising feelings of the acceptability at all levels by providing a personal needs and privacy, equality in health services and supporter services. In addition, research found that is feeling safety on physical and psychological level achieved by specific elements in internal spaces. يعاني القطاع الصحي في بلدنا من غياب مواكبة التوجهات الحديثة على مستوى العمارة الصحية او مفهوم العمارة الشافية والتي ترتبط بكفاءة أداء المباني الصحية وخصوصا على مستوى التصميم الداخلي ولما له من إثر على الجانبين الفيزيائي والنفسي وعلى واليات تحويل تجربة المستخدم وتفاعله مع الواقع من خلال تحقيق مفردات التصميم الداخلي. لذلك يستند البحث على تصور بان كفاءة الأداء تعتمد بشكل كبير على عناصر الفضاء الداخلي من خلال تجربة المريض للبيئة المحيطة به في اجنحة إقامة المرضى، لذلك فقد جاءت مشكلة البحث لتنص على قصور معرفي حول أثر عناصر الفضاء الداخلي على كفاءة الاداء لأجنحة اقامة المرضى وجاء هدف البحث الكشف عن المفاهيم المرتبطة بكفاءة الأداء من خلال مفردات الفضاء الداخلي. اما منهج البحث فقد تمثل بعدد من الخطوات أولها تحديد الإطار المفاهيمي لكل من مفردات الفضاء الداخلي وكفاءة الأداء في اجنحة إقامة المرضى ومن ثم بناء الإطار النظري للبحث واختبار فرضية البحث من خلال اعتماد المنهج النوعي الوصفي باستخدام استمارة استبيان بنيت وفق الإطار النظري لمفهومي رضا المريض (المقبولية) والأمان ثم تحليل نتائج الاستبيان باستخدام البرنامج الاحصائي (SPSS) ومن ثم تحليل النتائج وتحديد الاستنتاجات. وجد البحث ان لمفردات الفضاء الداخلي الأثر الأكبر في رفع كفاء الأداء لأجنحة إقامة المرضى من خلال الشعور بالرضا والمقبولية على كافة المستويات سواء من خلال توفير الاحتياجات الشخصية والخصوصية او المساواة في توفير الخدمات الصحية والخدمات الساندة وطبيعة العناصر المستخدمة في اجنحة إقامة المرضى كما توصل البحث الى ان الشعور بالأمان على المستوى الفيزيائي والنفسي يتحقق من خلال عناصر معينة في الفضاء الداخلي.

Table of content: volume: issue: