Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2015 volume:8 issue:2

Article
Oxidative Stress Association with Autonomic Dysfunction in Parkinson Patients
ارتباط الإجهاد التأكسدي مع خلل الوظائف التلقائية في مرضى باركنسون

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Parkinson’s disease may be caused by oxidative stress within cells due to defective nucleoli. Dopamine producing neurons are particularly sensitive to oxidative stress. The researcher's present evidence showing defective nucleoli within dopamine producing neurons lead to oxidative stress and damage Objective: To assess antioxidant activity in Parkinson patients with autonomic dysfunction. Materials and Methods: samples were collected in Al Kadhimiya Teaching hospital and Baquba teaching hospital in a period lasts from 1st January to 1st November 2013. Antioxidant activity had been tested in 44 Parkinson patients with autonomic dysfunction, 23 Parkinson patients without autonomic dysfunction and 25 healthy matched controls; using (Antioxidant Capacity, Total BioAssay™ Kit ;US Biological company, Catalog No. A2298-43). Results: antioxidant activity showed a reduction in its level in Parkinson patients without autonomic dysfunction (0.75) with further reduction in Parkinson patient with autonomic dysfunction (0.37) compared with the control groups (1.2). Conclusion: Oxidative stress and antioxidants have a role in pathogenesis of Parkinson disease. Both increase oxidative stress (direct) and a reduction in activity of the antioxidants (indirectly) cause loss of neuron and reinforcing damage mechanisms that play a role in autonomic dysfunction in Parkinson Disease. خلفية الدراسة: قد يكون سبب مرض باركنسون هو الإجهاد التأكسدي في الخلايا بسبب نويات المعيبة. ينتج الدوبامين من الخلايا العصبية الحساسة بشكل خاص للإجهاد التأكسدي. عدد من الباحث بين ان النويات المعيبة خلال فترة انتاج الدوبامين من الخلايا العصبية يؤدي إلى الإجهاد التأكسدي والتلف الهدف من الدراسة: تقييم نشاط مضادات الأكسدة في مرضى الشلل الرعاشي (باركنسون) مع خلل الوظائف التلقائية. المواد والطرق: جمعت العينات من مستشفى الكاظمية التعليمي ومستشفى بعقوبة التعليمي خلال الفترة من 1 كانون الثاني لغاية 1 تشرين الثاني . النشاط المضادة للأكسدة تم اختباره في 44 مريضا باركنسون مع خلل الوظائف التلقائية، 23 مريضا باركنسون دون خلل الوظائف التلقائية و 25 شخص لا تظهر عليهم اعراض المرض بأستخدام عدة القدرة المضادة للأكسدة، حسب الشركة البيولوجية الاحيائية - اميركيا. النتائج: أظهر النشاط المضادة للأكسدة انخفاض مستواه في مرضى الشلل الرعاشي دون خلل الوظائف التلقائية (0.75) مع مزيد من الانخفاض لمرضى الشلل الرعاشي المصحوب بخلل الوظائف التلقائية (0.37) مقارنة مع الاشخاص الذين لا تظهر عليهم اعراض المرض (1.2) الاستنتاجات: تشير البيانات الحالية أن الاكسدة ومضادات الأكسدة قد تلعب دورا هاما في التسبب بمرض الشلل الرعاشي (باركنسون.( قد يسبب ارتفاع الاكسدة الى فقدان الخلايا العصبية اما انخفاض نشاط مضادات الأكسدة مسؤولة بشكل غير مباشر عن فقدان الخلايا العصبية وتعزيز آليات الضرر الذي لعب دورا في خلل الوظائف التلقائية في مرض الشلل الرعاشي (باركنسون).


Article
Accidental Poisoning among Children’s Less than Five Years old in Baqubah City
حوادث التسسم بين الاطفال دون السنة الخامسة في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Poisoning among children less than 5 years remain as major public health Problem worldwide despite improving in health services. Objective: To find out the causes of poisoning between children less than 5 years old in Baqubah City according to type of poisons, age, address, gender, socioeconomic status and education of parents. Patient and Method: Cross sectional study describes poisoning among children less than5 years old admitted to the Al- Batool Teaching Hospital for period from the 1st July 2014 to the1st April 2015. Result: One hundred twenty five children less than 5 years old were admitted to Al- Batool Teaching Hospital due to an accidental poisoning. Hydrocarbons were the most common cause of Poisoning (82), (65.60%), drugs (34), (27.20%), organophosphorous (5), (4, 0%), and corrosive (4), (3.20%) .The majority of children were (1 -3) years of age (72), (57.6%).Male (77), (61.6%) female (48), (38.4%) male : female ratio (1.6:1). Address distribution, rural (76), (60.8%) urban (49), (39.2%). Socioeconomic status, low socioeconomic status (109), (87.2%) intermediate socioeconomic status (16), (12.8%). Father Education: primary education (65), (52.0%), secondary (56), (44.8%) and graduated (4), (3.2%). Education of mother primary (91), (72.8%) and secondary (33), (27.2%). Conclusion: Majority of the poisonings in children were due to ingestions of poisons among age group (1-3) years, with male gender predilection, Hydrocarbon was the most commonly ingested poisoning agents; Patients parent both had low socioeconomic status and low educational level. خلفية الدراسة: ان حوادث التسمم الحاد لدى الأطفال لا تزال من المشاكل الصحية العامة ذات الانشار الواسع الهدف من الدراسة: إلقاء الضوء على انواع التسمم الحاد بين الأطفال حسب النوع, العمر ,الجنس , الحالة الاجتماعية والاقتصادية , التحصيل العلمي للاهل والموقع الجغرافي في مدينة بعقوبة المرضى وطرائق العمل: توضح الدراسة المقطعية الحالية حوادث التسمم الحادة في الأطفال أقل من 5 سنوات من العمر في قسم الطوارئ في مستشفى البتول التعليمي في بعقوبة للفترة من الاول من تموز 2014 ولغاية الاول من نيسان 2015 النتائج: مئة وخمس وعشرون طفلا دون سن الخامسة من العمر نقلوا الى قسم الطوارئ في مستشفى البتول التعليمي بسبب حوادث التسمم الحاد. وكانت الهيدروكربونات المسب الأكثر شيوعا للتسمم 82 (65.60٪)، تليها الادويه والعقاقير 34 (27.20٪)، المواد الفسفورية العضوية 5 (4،0٪)، ومواد تآكل كيماوية 4 (3.20٪) وكانت غالبية الأطفال (1-3) سنوات من العمر 72 (57.6 ٪).حيث ان عدد الذكور بلغ 77 (61.6٪)، في حين كانت الإناث 48 و نسبة الذكور : الاناث ( 1:1.6 ) , (38.4٪).اعتمادا على توزيع السكن، اظهرت الدراسة الحالية ان المناطق الريفية 76 (60.8٪) اعلى من المناطق الحضرية (49), (39.2٪). والوضع الاجتماعي والاقتصادي و كانت الحالة المنخفضة (109), (87.2٪) الحالة المتوسطة 16 (12.8٪). تعليم الاب: التعليم الابتدائي65 (52.0٪)، التعليم الثانوي 56 (44.8٪).من اكمل الدراسة الجامعية الاولية 4 (3.2٪). اما فيما يتعلق بتعليم الأم فقد شكل التعليم الابتدائي 91 (72.8٪) و التعليم الثانوي34 (27.2%) النسبة الاكثر. الاستنتاجات: معظم حالات التسمم عند الأطفال يرجع إلى التناول العرضي للمواد السمية في سن (1-3) سنوات، مع ميل الذكور بين الجنسين. كان التسمم في الهايدروكاربون الأكثر شيوعا. وكان غالبية اباء وامهات المرضى من المستويات الدراسية الاولية و الحالة الاجتماعية المنخفضة


Article
Socio Demographic Factors Associated with Osteoporosis among Female in Baghdad
الخصائص السكانية, الاجتماعية والعوامل المرتبطة بمرض هشاشة العظام بين النساء المصابات في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Osteoporosis is defined as disease in which the density and quality of bone are reduced, leading to weakness of the skeleton and increased risk of fracture, particularly of the spine, wrist, hip, pelvis, and upper arm. Objectives: To find out association of risk factors of osteoporosis and bone mineral density of lumbar spine. Patients and methods: A convenient sample consisted of 150 women were interviewed with special questionnaire in Medical city in Baghdad of not random sample. Results: The results showed that the highest percent of osteoporosis at age group (55-64) years because the aging process leaded to loss of mass and weakening bone. The study presents that cases that have previous family history appeared to be a great risk to develop osteoporosis. Also the result of study showed that most of cases that were not exposing to sun light, low physical activity, always drinking tea and /or coffee, inadequate intake of calcium and vitamin D indicate to have osteopenia or osteoporosis. Conclusion: Female at older age group has greater risk of osteoporosis. Female having past family history of osteoporosis is at high risk of osteoporosis. Inadequate intake of calcium, vitamin D increases the risk of osteoporosis. Drinking (tea, coffee, soft drinks) increase the risk of osteoporosis. Osteoporosis was highly associated with low physical activity. خلفية الدراسة:مرض هشاشة العظام هو المرض الذي تنخفض فيه كثافة ونوعية العظام، مما يؤدي إلى ضعف الهيكل العظمي وزيادة خطر الاصابة بكسور، وخاصة في العمود الفقري ,المعصم ,الورك ,الحوض، والذراع العلوي. الهدف من الدراسة: لمعرفة ارتباط عوامل الخطر لمرض هشاشة العظام وقياس كثافة المعادن في عظام الفقرات القطنية من العمود الفقري. المرضى وطرائق العمل: تم جمع عينة مناسبة تتكون من 150 امرأة خلال مقابلة مباشرة مع استخدام استمارة استبيان خاصة في مدينة الطب في بغداد. النتائج: أظهرت النتائج ان اعلى نسبة للاصابة بالمرض كانت بين النساء في عمر (64-55) لأن عملية التقدم في العمر تؤدي الى فقدان كتلة العظم واضعافه.كما بينت الدراسة ان النساء اللواتي لديهن تاريخ عائلي للمرض اكثر عرضة للاصابة وتطور المرض. كما أظهرت النتائج أن معظم الحالات التي لا تتعرض لأشعة الشمس، منخفضة النشاط البدني، ودائما ما تشرب الشاي و/ أو القهوة، وعدم تناول كمية كافية من الكالسيوم وفيتامين د تؤدي الى اصابتهن بمرض هشاشة العظام. الاستنتاجات: أن ممارسة نظام غذائي صحي ومتنوع، السيطرة على تناول الكافيين، نمط الحياة النشط, والتعرض المنتظم لأشعة الشمس يقلل من خطر انخفاض كتلة العظام التي تؤدي الى هشاشة العظام.


Article
The Rate of Systemic Hypertension in Type 2 Diabetes Mellitus in Baquba Teaching Hospital
نسبه ارتفاع ضغط الدم الشرياني في المرضى المصابين بداء السكري نوع 2 في مستشفى بعقوبة التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypertension is a common disease effect high incidence of population, hypertension more in diabetic patient than other population so if associations of these tow diseases in same patients lead to increase the rate of morbidity and mortality from micro and macro vascular complications of diabetes. Objective: To evaluate the incidence of systemic hypertension in patients with typ2 diabetes mellitus in Diyala province. Materials and Methods: Nine hundred patient were divided in 2 groups Group A:450 diabetic patient were evaluated for hypertension group B: 450 patient without diabetes mellitus as control study measuring blood pressure for all patients including in this study by using a sphygmomanometer at consultation medical unit and diabetic clinic in Baquba Teaching Hospital, patient include in this study usually between age 32 to 70 years. Other data obtained included age, gender, type of DM, weight, height, body mass index and waist hip ratio. Results: In group A: 450 diabetic patient (225 were male and 225 were female) were included in this study. 244 (54.22 %) patient of them have hypertension, 124 were male (50.8%) while 120 patient were female (49.2%) and we found 206 from total number of diabetic patient have no hypertension. While in group B (control group) from 450 non-diabetic patient we found 100 patient (22.2%) of them have hypertension and 350 (77.8%) patient from total number have non-hypertension. Conclusions: Hypertension is more in patient with diabetes type 2than those with no diabetes. Studies have shown that adequate treatment and well control of the blood pressure will reduces the complications of DM. خلفية الدراسة: ارتفاع ضغط الدم الشرياني واحج من الامراض الشائعه في المجتمع والمسبب لكثير من المضاعفات القاتله وان نسبته تكون اكثر في المرضى المصابين بداء السكري نوع 2 لذلك وجود هذين المرضين في نفس الشخص يؤدي الى زياده المضاعفات وزيادة نسبة الوفاة. الهدف من الدراسة :الغاية من الدراسه لملاحظة نسبة ارتفاع ضغط الدم الشرياني في مرضى السكري نوع 2 في مستشفى بعقوبة التعليمي المرضى وطرائق العمل: تمت الدراسة على 900 مريض قسموالى مجموعتين متساويتين مجموعه, ا-450مريض مصاب بداء السكري نوع 2, ب-450 مريض مصابين بامراض اخرى غير السكري اذ تم قياس ضغط الدم لكل المرضى المشمولين بالدراسه باستخدام جهازقياس ضغط الدم الزئبقي بوحدة امراض الضغط والسكري والاستشاريه الباطنيه في مستشفى بعقوبه التعليمي تراوح اعمار المرضى من 32-70سنة,واخذت معلومات كامله من المرضى كالعمر والجنس واصابتة بامراض اخرى والعلاجات التي ياخذها المريض والوزن. النتائج: ضمن المجموعه الاولى (ا) المكونة من 450 مريض (225 مريض كانو اناث و225 كانو ذكور) وجد منهم 244 مريض مصاب بارتفاع ضغط الدم ومن هؤلاء كان 124مريض ذكور(50,8%) و120 مريض كانت انثى اي بنسبة (49,2%) بينما وجد فقط 206 من مرضى النوع 2 من داء السكري لايوجد عندهم ارتفاع ضغط الدم ,المجموعه الثانيه ب – من 450 مريض وجد فقط 100 مريض (22,2%) عندهم ارتفاع ضغط الدم الشرياني و 350 مريض(77,8%) من العدد الكلي لايوجد عندهم ارتفاع ضغط الدم الشرياني. الاستنتاجات: ان نسبة ارتفاع ضغط الدم كانت اعلى بكثير في مرضى السكري نوع 2 مقارنه بالمرضى المصابين بامراض اخرى غير السكري نوع 2 ومن خلال ذلك فالسيطره وعلاج ضغط الدم العالي في مرضى السكري يقلل مضاعفات داء السكري وبالتالي يقلل نسبة الوفياة.


Article
Distribution of Radiation in Erbil city
توزيع الإشعاع في مدينة أربيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Radiation is the emission or transmission of energy in the form of waves or particles through space or through a material medium. This includes electro-magnetic radiation such as radio waves, visible light, and x-rays, particle radiation such as α, β, and neutron radiation and acoustic radiation such as ultrasound, sound, and seismic waves. Radiation may also refer to the energy, waves, or particles being radiated. Some studies design to estimate the distribution of radiation in different streets and effect on health environment. Objectives: To determine the magnitude of radiation in different streets in Erbil city and demonstrate the difference between them. Methods and Materials: Palm RAD meter-nuclear radiation meter at Model-907) was used for investigation of radiation in different streets in Erbil city like (around citadel, 30m, 60m, 40m and 100m) A nuclear radiation meter is an instrument measures the nuclear radiation. In other hands it is used to detect the radiation in the spaces near the sources of radiation like (X-ray, CT-Scanner and others) at streets of Hospital, centers of bone fracture imaging are transmitted where nuclear radiation and x-ray radiation to the outside to the environment surrounding radiation sources. Which induces biological effects is more than standard value. Results: The results showed that the nuclear radiation at small dose is present and detected in the different streets in Erbil city, but more dose are detected in the space near sources of radiation which are mentioned in the previous words. This increasing of nuclear radiation which is caused by sources of radiation like (X-ray, CT-Scanner, and the bomb of USA) included to biological and physiological effects on the people in Erbil city who are sting and working near these places is showed by statistical test. Conclusion: Distribution of radiation is dependent on the sources of radiations doses, and discussing that to investigate how this radiation affects the physiology of human body and showing the disadvantage of increasing and decreasing of radiation with the location of people. خلفية الدراسة: الإشعاع هو انبعاث أو نقل الطاقة في شكل موجات أو جزيئات عبر الفضاء أو من خلال وسيط مادي. وهذا يشمل الإشعاع الكهرومغناطيسي مثل موجات الراديو، الضوء المرئي، والأشعة السينية وأشعة الجسيمات مثل α، β، والإشعاع النيوتروني والأشعة الصوتية مثل الموجات فوق الصوتية، والصوت، والموجات الزلزالية. الإشعاع قد تشير أيضا إلى الطاقة، والأمواج، أو الجسيمات التي تشع. بعض الدراسات صممت لتقدير توزيع الإشعاع في الشوارع المختلفة ودراسة تاثيرها البيئة الصحية الهدف من الدراسة: لتحديد حجم الإشعاع في شوارع مختلفة من مدينة أربيل و اظهار اختلافات بين هذه الشوارع من حيث مستويات الاشعاع الموجودة. المواد وطرائق العمل: تم استخدام جهاز RAD متر النووي لموديل 907 لقياس مستوى و كمية الاشعاع في شوارع مختلفة من مدينة أربيل مثل (حوالي القلعة، 30M، 60M، 40M و100M) ألف متر. من جهة أخرى تم استخدام الجهاز للكشف عن الإشعاع في الاماكن التي تقع بالقرب من مصادر الإشعاع مثل (أشعة X، CT- الماسح الضوئي وغيرها) في شوارع المستشفى، ومراكز تصوير العظام المكسورة حيث تصدر الإشعاعات النووية والإشعاعية بالأشعة السينية إلى البيئة المحيطة بمصادر الإشعاع الذي يحفز على الآثار البيولوجية أكثر من القيمة القياسية. النتائج: أظهرت النتائج أن الإشعاع النووي في جرعة صغيرة موجود وتم الكشف عنه في شوارع مختلفة من مدينة أربيل، ولكن تم اكتشاف المزيد من الجرع في الفضاء بالقرب من مصادر الإشعاع والتي وردت من مصادر الإشعاع المختلفة مثل (أشعة X، CT-الماسح الضوئي) وشملت لتأثيراتها البيولوجية والفسيولوجية على الشعب في مدينة أربيل خصوصا العاملين بالقرب من هذه الأماكن وحسب التحليل الاحصائي للبيانات الاستنتاجات: توزيع الإشعاع يعتمد على مصادر جرعات الإشعاعات وكيفية تأثير هذا الإشعاع على وظائف أعضاء الجسم البشري ويظهر العيب من زيادة وخفض الإشعاع بالقرب من مواقع الناس


Article
Retrospective Study of Basal Cell Carcinoma and Related with Different Parameters in Ghazy Al-hariri Hospital for Surgical Specialist
دراسة استرجاعية عن سرطان الخلايا القاعدية و علاقتها بمتغيرات مختلفة في مستشفى غازي الحريري للجراحات التخصصية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Basal Cell Carcinoma is a malignant epithelial neoplasm of the skin that can be seen in the area of chronic sun exposure. If it is inadequately treated or left untreated, it can cause local tissue invasion and low death. Objective: To evaluate different parameters of basal cell carcinoma cases referred to Ghazy Al-hariri Hospital for Surgical Specialist. Patients and Methods: Retrospective study done in Ghazy Al-hariri hospital for surgical specialist, medical city, Baghdad during the period from 2009 till 2012, 6579 reports from archives of histopathological laboratories were review of malignant cases,84 cases of Basal cell carcinoma, 54 were men and 30 were women. Confirmatory histopathological re-evaluation of some or incomplete information was done, full information has been taken directly from report and the information was arranged in an informative formula sheet which includes, age, gender, anatomical site of tumor, tumor type and tumor size. Results: In this study the percentage of basal cell carcinoma in relation to the total number is (1.3%), the results showed that 54 (64.3%) were men and 30 (35.7%) were women and the mean age of these patients was (69.9) years. Among basal cell carcinoma lesions, 28 cases were pigmented type, 18 cases were nodular type, 14 cases were ulcerated type, 10 cases were plaque type, 9 cases were basosqumous type and 5 cases were unclear. Conclusion: The present study revealed significant differences in age between male and female, also most basal cell carcinoma lesions were located on the head and neck area. خلفية الدراسة: سرطان الخلايا القاعدية يعد من الأورام الظهارية الخبيثة التي تظهر في الجلد والتي يمكن رؤيتها في حالات التعرض للشمس بشكل مستمر. إذا كانت الحالات غير معالجة بشكل كاف أو تركت دون علاج، فإنه يمكن أن يسبب غزو الأنسجة المحلي والموت البطيئ الهدف من الدراسة: لتقييم انتشار سرطان الخلايا القاعدية وعلاقتها بمتغيرات مختلفة في مستشفى غازي الحريري للجراحات التخصصية. المرضى والطرق العمل: دراسة استرجاعية أجريت في مستشفى غازي الحريري للجراحات التخصصية في مدينة الطب خلال الفترة من 2009 حتى عام 2012، وتم مراجعة 6579 تقرير من التقارير المحفوظة في مختبرات النسيج المرضي في بغداد وتم استعراض الحالات الخبيثة، 84 حالة كانت لسرطان الخلايا القاعدية، 54 من الرجال و 30 من النساء. وقد تم إعادة تقييم الفحوصات النسيجية و استكمال المعلومات المفقودة، اذ اخذت المعلومات بصورة كاملة من التقرير بعدها تم ترتيب المعلومات في ورقة خاصة لكل مريض اشتملت على العمر والجنس والموقع التشريحي للورم، نوع الورم وحجم الورم. النتائج: أظهرت نتائج الدراسة الحالية أن نسبة سرطان الخلايا القاعدية هو (1.3٪) وكان متوسط عمر المرضى (69.9) سنة ,54 (64.3٪) من الرجال، و 30 (35.7٪) من النساء. بين اصابات سرطان الخلايا القاعدية ، كانت 28 حالة نوع المصطبغة، 18 حالة الشكل العقدي، 14 حالة نوع متقرحة، 10 حالات نوع لوحية، 9 حالات نوع حرشفية قاعدية و 5 حالات واضحة. الاستنتاجات: كشفت الدراسة اختلافات كبيرة في السن بين الذكور والإناث،ومعظم اصابات سرطان الخلايا القاعدية كانت في منطقة الرأس والرقبة.


Article
Detection of Human Herpesvirus Type-1 Antigen in Tissues of Oral Squamous Cell Carcinoma by Direct Immunofluorecent Assay
الكشف عن فايروس الهيربس النوع الاول في انسجة سرطان الفم الحرشفي باستخدام طريقة التالق المناعي المباشر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human herpesvirus is a large enveloped DNA virus and significant human pathogen. Many studies examined oral squamous cell carcinoma for herpes simplex virus and suggested an association with this virus; others have demonstrated human herpesvirus -1 DNA in different part of oral squamous cell carcinoma. Objective: To detect the human herpes virus -1 antigen in tissues of oral squamous cell carcinoma. Patients and methods: Fourty two formalin-fixed, paraffin embedded oral tissues blocks were collected from 30 patients with oral squamous cell and 12 individuals with apparently-healthy oral tissues from archives of histopathology laboratory of college of Dentistry -Baghdad University, during the period from 2010 till 2012. All samples were related to the period between 2004 to 2009. Human herpesvirus -1 antigen was detected by direct immunofluorecent assay (US biological, Cat. No. H2033-08E). Results: Among oral squamous cell carcinoma group, 26 formalin-fixed, paraffin embedded oral tissues blocks were found to contain HHV-1 antigen, this result constituted 86.7% of the total oral squamous cell carcinoma screened for HHV-1 antigen and 75% within apparently-healthy oral tissues. The age of patients ranged from (25-70) years with mean of 53.26 ±12.1years. The highest percentage 60% was diagnosed in the age above 50 years. The percentage in males (61.68%) was more than in females (38.31%). On the other hand there was no significant difference between viral infection, age and gender distribution, while significant correlation noticed with tumor differentiation. Conclusion: The detection of human herpesvirus -1 antigen in oral squamous cell carcinoma and apparently healthy control indicates virus with other factor such as chemicals and radiation, which play important role in the development of oral cancers خلفية الدراسة: يعد فايروس الهيربس من الفايروسات كبيرة الحجم الحاوية على مادة الدنا وذات الغطاء ولها علاقة مباشرة بامراضية الانسان .عدد من الدراسات اشارت الى دور الفايرس في تطور سرطان الفم الحرشفي بينما اشارت دراسات اخرى الى تواجد المادة الوارثية الخاصه به في مناطق مختلفة من سرطان الفم الحرشفي. الهدف من الدراسة: تحديد وجود مستضد فايروس الهيربس النوع الاول في انسجة سرطان الفم الحرشفي. المواد وطرائق العمل: جمعت اثنان واربعون عينة مثبتة بالفورمالين ومطمورة بشمع البرافين من 30 مريض مصاب بسرطان الفم الحرشفي اضافة الى 12 قطعة نسيجية استخدمت كمجموعة سيطرة من مختبر امراض الفم في كلية طب الاسنان - جامعة بغداد, خلال الفتره من 2011 الى 2012 علما ان كافة العينات تعود للفترة بين 2004 و2009, مستضد فايروس الهيربس النوع الاول تم الكشف عنه باستخدام طريقة التالق المناعي المباشر. النتائج: ضمن مجموعة المرضى المصابين بسرطان الفم الحرشفي, اوضحت الدراسة الحالية بان نسبة المستضد الخاص ب فايروس الهيربس النوع الاول كانت 86,7% (26 مرض من مجموع 30 مريض) و 75% ضمن مجموعة السيطرة. اعمار المرضى تراوح بين 25-70 سنة وبمتوسط 53,26سنة , كما بينت الدراسة ان 60% من المرضى كانو من الفئة العمرية التي اعلى من 50 سنة ونسبة الذكور ( 61,68%) كانت اعلى من نسبة الاناث ( 38,31%). اعتمادا على نتائج التحليل الاحصائي لم تظهر علاقة ذات دلالة احصائية بين الفايروس, العمر والجنس بينما ظهرت علاقة ذات دلالة احصائية مع درجة تمايز الورم. الاستنتاجات: فايروس الهيربس النوع الاول يتواجد في انسجة سرطان الفم الحرشفي وانسجة غير مرضية وجود عامل مساعد كالمواد الكيميائية او الاشعاع يلعب دورا مهما في احداث وتطور السرطان.


Article
Prospective Study of Upper Gastro Intestinal Tract Endoscopy Finding and its Relation to Smoking in Baquba Teaching Hospital
دراسة مستقبلية حول منظار القناة المعدية المعوية العليا وعلاقتها مع التدخين في مستشفى بعقوبة التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The associations of smoking with endoscopic finding abnormalities were established especially in peptic ulcer that found of clear relation between smoking and peptic ulcer. Objective: The aims of this study were to understand the relation and association of ulcers with smoking, in addition to disorders finding like inflammations (esophagitis, doudenitis, gastritis), cancer and other cases . Patients and Methods: This study comprised of 1231 out patients admitted to Baquba teaching hospital in endoscopic finding unit of Baquba city-Iraq during the period between January 2014 to January 2015, 643 patients were males and 588 were females, ranging in age from 7 to 87 years, According to smoking habits, the patients were divided into three categories: non-smokers, current smokers, ex-smokers. The diagnostic endoscopic findings were concentrated only of the disorders lesions in GIT of ulcerations, inflammations, cancers, and other cases. In addition to normal findings who were established endoscopy without diagnoses of disorders. Results: The result showed increased of percentage (31.6%) of duodenal ulcer in male smokers and Gastritis in female (25.8%) of smokers. The frequency of duodenal, gastric ulcers and gastric cancer that showed high level in smoker's male ulcer and non-smokers female ulcer compared with another disorders value of smokers, non- smokers and ex-smokers. Duodenitis, gastritis, esophagitis was high percentage in female non- smokers recorded (p<0.05) between smokers with non-smokers. Gastric cancer showed high percentage in male smokers (n=7) and female non- smokers (n=7) recorded (p<0.05) between smokers with ex-smokers and non- smokers. Other cases, showed high percentage (n=69) in non-smokers Conclusion: Significance relationships between smoking with ulcer and gastritis, especially by duodenal ulcer in male smokers and gastritis in female smokers, the reasons is effecting of smoking. خلفية الدراسة: ارتباط التدخين مع تشوهات خاصة في القرحة الهضمية باستخدام المناظير كشفت عن وجود علاقة واضحة بين التدخين والقرحة الهضمية. الهدف من الدراسة: لفهم العلاقة بين القرحة و التدخين، بالإضافة إلى اضطرابات الجهاز الهضمي (كالتهاب المريء، التهاب الاثنى عشر و التهاب المعدة) والسرطان وحالات أخرى. المرضى وطرائق العمل: شملت الدراسة الحالية من 1231 من المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى بعقوبة التعليمي - وحدة المنظار - مدينة بعقوبة - العراق ,خلال الفترة ما بين كانون الثاني 2014 إلى كانون الثاني 2015، 643 مريضا كانو من الذكور و 588 من الإناث، تتراوح أعمارهم من 7 - 87 سنة ، وفقا لعادات التدخين، تم تقسيم المرضى إلى ثلاث فئات: غير المدخنين، المدخنين الحاليين، والمدخنين السابقين. وتم التشخيص باعتماد المنظار, من اضطرابات في الجهاز الهضمي من تقرحات، والتهابات وأمراض السرطان، وغيرها من الحالات. بالإضافة إلى الحالات العادية التيلم يكشفالتنظير عن وجود اضطرابات. النتائج: اوضحت النتائج ارتفاع في معدلات عدد المصابين بالقرحة خاصة قرحة الاثني عشر (31.6٪) لدى المدخنين من الذكور والإناث غير المدخنات وارتفاع في نسبة التهاب المعدة (25.8٪) من المدخنين. كشفت الدراسة الحالية ان التهاب الاثني عشر، وقرحة المعدة وسرطان المعدة كانت بمستوى عال في الذكور المدخنين و الاناث غير المدخنات مقارنة مع الحالات الأخرى. بخصوص التهابات الاثنى عشر والتهاب المرئ والمعدة ضمن مجموعة الدراسة (غير المدخنين, المدخنين الحاليين والمدخنين السابقين). نسبة عالية سجلت لدى المدخنين الذكور وغير المسجلة للإناث وبفرق ذو دلالة احصائية ,وبين المدخنين مع غير المدخنين. أظهر سرطان المعدة نسبة عالية لدى المدخنين الذكور (7) والإناث غير المدخنات (7) و بين المدخنين مع المدخنين السابقين وغير المدخنين. حالات أخرى، أظهرت نسبة عالية (69) في غير المدخنين الاستنتاجات: علاقة ذو دلالة احصائية وجدت بين التدخين مع القرحة , والتهاب المعدة ولاسيما من جانب قرحة الاثني عشر لدى المدخنين من الذكور والتهاب المعدة في المدخنات، والأسباب هو ممارسة التدخين


Article
Effects of Cold and Hot Water Extracts of Onion and Ginger on Multidrug Resistant Bacteria Isolated From Urinary Tract Infection
مستخلص الماء البارد و الحار للبصل والزنجبيل وتاثيرها على البكتريا المعزولة من التهاب المجاري البولية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: An alarming increase in bacterial strains resistant to existing multidrug agents demands a renewed effort to seek agents from alternative system of medicines. In this study, screening of herbal plants like bulbs of red onion and root of ginger was carried out to check the antibacterial ability against multidrug resistant pathogen such as Pseudomonas aeruginosa, Staphylococcus aureus which isolate from Urine samples and Objective: To study antibacterial activity of medical plant such as allium cepa and ginger to treatment most important infection in the world that is urinary tract infection with fewer side effects Materials and Methods: A prospective study was conducted on 100 UTI infection patients attended the Baquba hospital to Diagnosis urinary tract infection for period between May 2013 to October 2013, the sample take from two gender male and female after that the bacterial isolation take place base on Bergey, secondly collect of herbal plant and preparation of extraction and finally antimicrobial screening done by disc diffusion method. Results: The results showed there were pathogenic bacteria isolated from urine samples is high in the case of female which were 76 cases infected with pathogenic bacteria more than in male which were 24 cases infected with same pathogenic bacteria ,two types of bacteria had resistant present also in samples called multi drug resistant included staphylococcus and pseudomonas ,second things the results showed also that the cold-water extract of ginger affected both organisms at all concentration at p value <0.01 same things in the hot water of ginger extract but the different the hot water extract affected only pseudomonas aeroginosa and there is no affected on staphylococcus aureus Conclusion: The effect of ginger extracts to treat multi drug resistant bacteria more significant than extracts of onions at p<0.05. خلفية الدراسة: زيادة مقلقة في سلالات بكتيرية مقاومة للمضادات الحياتية تتطلب جهدا متجددا للبحث عن نظام بديل للأدوية, في عدد من دراسات تم اختبار النباتات العشبية كالبصل الأحمر وجذور الزنجبيل للتحقق من قدرتها كامضادات للجراثيم المسببة للامراض المقاومة للأدوية مثل الزائفة الزنجارية والمكورات العنقودية الذهبية التي عزل من عينات الادرار. الهدف من الدراسة: دراسة الفعالية البكتيرية بعد استخدام النباتات الطبية مثل البصل والزنجبيل لعلاج العدوى الأكثر أهمية في العالم والمسببة التهاب المسالك البولية مع آثار جانبية أقل. المواد وطرق العمل: أجريت دراسة مستقبلية على 100 عينة ادار من مرضى مصابين بالتهاب المجاري البولية من المستشفى بعقوبة التعليمي للفترة ما بين حزيران 2013 وتشرين الاول 2013، العينات اخذت من كلا الجنسين ذكور واناث, تم عزل العينات البكتيرية وفق الاسس العلمية Bergey بعدها تم جمع النباتات العشبية وإعداد المستخلص لغرض فحص تاثيرة المضاد للميكروبات باستخدام طريقة الانتشار بواسطة الاقراص. النتائج: أظهرت النتائج ان البكتريا المعزولة من عينات الادرار والمسسببة للتهاب المجاري البولية كانت في الاناث (76 حالة) اكثر من الذكور (24 حالة) ,اظهرت كل من بكتريا المكورات العنقودية والزائفة مقاومة للعقاقير المتعددة، وبينت النتائج أيضا أن استخدام المستخلص الباردة من الزنجبيل ذو تاثير فعال على كلا النوعين وبفرق ذو دلالة احصائية p<0.01)) وتم ملاحظ الشئ ذاتة مع مستخلص الماء الساخن لاستخلاص الزنجبيل ولكن كان تاثيرة اكثر على الزائفة الزنجارية ولم يكن له تأثر على المكورات العنقودية الذهبية. الاستنتاجات: أن تأثير الزنجبيل لعلاج البكتيريا المقاومة للعقاقير المتعددة أكثر أهمية في هذه التجربة من مستخلص البصل وبفرق ذو دلالة احصائية ((p<0.05.


Article
Relationship between Age, Gender and ABO Blood Groups in Childhoods Cancer
العلاقة بين العمر والنوع ومجموعات الدم ABO في سرطان الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cancer also known as a malignant tumor or malignant neoplasm, is a group of diseases involving abnormal cell growth with the potential to invade or spread to other parts of the body. Not all tumors are cancerous; benign tumors do not spread to other parts of the body. Many studies were summarized that strong correlation between the ABO groups and cancer. Types of childhood leukemia are more commune than other types of cancer. Objective: To study the relationship between cancer and different parameters such as age, gender and ABO groups type in children. Material and Methods: The study was conducted at cancer center in Al-Batool teaching hospital for maternity and children in Baquba city, during the period from August 2014 till July 2015, ages ranged between (1-15) year, were organized the patients by information form, diagram paper of development the disease, treatment program and other chemotherapy. Result: A number was one hundred cases with different types of cancer, the results showed that high percentage (65%) of patients with cancer was males compare with females (35%) significance difference was noticed (p<0.05). Most cases (44%) in children was born O type group compare than other types of blood groups, (5%) had type AB, (24%) had type B and (27%) had type A. high percent of disease occur at age (1-5) year recorded differential significance (p<0.05). Conclusion: Cancer rate was very high in males and in blood group type O, according to age most cases recorded in age group (1-5) years. خلفية الدراسة: السرطان المعروف أيضا باسم ورم خبيث، هو مجموعة من الأمراض التي تنطوي على نمو الخلايا الشاذة مع القدرة على غزو أو النتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم. ليس كل الأورام سرطانية. الأورام الحميدة هي التي لا تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. وقد اكدت العديد من الدراسات بوجود علاقة قوية بين مجموعة الدم ABO والسرطان.اذ يعد سرطان الدم من اكثر الانواع انتشارا في مرحلة الطفولة. الهدف من الدراسة: لدراسة العلاقة بين السرطان ومتغيرات مختلفة مثل العمر , الجنس ونوع ABO في الأطفال. المواد وطرق العمل: أجريت الدراسة في مركز السرطان في مستشفى البتول التعليمي للطفولة والأمومة ، خلال الفترة من أب 2014 حتى حزيران 2015، اذ تراوحت أعمار المرضى بين (1-15) سنة، اخذت كافة البيانات المتعلقة بالمرضى من استمارة المعلومات، المخطط البياني لتطور المرض، وبرنامج العلاج والعلاج الكيميائي , ومعلومات اخرى. النتائج: اعتمادا على العدد الإجمالي والبالغ 100 حالة مع أنواع مختلفة من السرطان، أظهرت النتائج أن نسبة عالية (65٪) من المرضى الذين يعانون من السرطان كانو من الذكور مقارنة مع الإناث (35٪) وكان الفرق ذو دلالة احصائية (p<0.05). معظم الحالات (44٪) سجلت في الاطفال من ذوي فصيلة الدم نوع O مقارنة مع الأنواع الأخرى من فصائل الدم، (5٪) لديهم نوع AB، (24%) لديهم نوع B و (27٪) لديهم نوع A. النسبة العالية من المرض كانو ضمن عمر (1- 5) سنة وكان الفرق ذو دلالة احصائية ((p<0.05. الاستنتاجات: معدل انتشار السرطان كان عالية جدا في الذكور وفي الحاملين لفصيلة الدم نوع O ، وفقا للسن معظم الحالات المسجلة كانت ضمن الفئة العمرية (1-5) سنوات.

Table of content: volume:8 issue:2