Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2016 volume:10 issue:2

Article
Reliability of Clinical Aspect and Transaminases Level as a Guidance for Screening for Sero-positive Hepatitis C in Multi-transfused β-Thalassaemia Patients
إمكانية استخدام الجانب ألسريري و فحص إنزيمات الكبد كدليل للكشف عن التهاب الكبد الوبائي نوع C في مرضى β - الثلاسيميا بعد عمليات نقل الدم إليهم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although regular blood transfusion enhances the overall survival of thalassaemia patients, it have a significant threat of infection with transfusion-related infections, including hepatitis C; therefore, screening is mandatory. Routine screening with anti-hepatitis C Ab was recommended many years ago; sometimes they depend on level of liver enzymes. Objective: To evaluate the clinical and biochemical features of seropositive hepatitis C virus infection in multi-transfused β-thalassaemia patients to verify if they can be used as a guidance for screening. Patients and Methods: A retrospective- study done from June to September of 2014 at Thalassaemia Center in Baqubah city - Diyala province - Iraq. All registered β- thalassaemia major and intermedia patients were included, involving adults. Enzyme linked immunosorbant assay was used to screen for hepatitis C virus. Symptoms, signs, and biochemical features, including liver transaminases level, of sero-positive patients were gathered and analyzed. Descriptive statistical analysis and Pearson chi- square test was appliedto analyze data by using Statistical Package for Social Sciences software, version 16. Results: The total enrolled subjects were 215, male gender comprises 54.9% (n=118); most of the included patients were under 12 years old. The results indicate that 11.2%(n= 24) of multi-transfused β- thalassaemia patients showed serological evidence of hepatitis C. The highest anti-HCV prevalence was observed at ≥ 18 years old patients (p value=.000). More than two third of cases were male gender (p value=.041), but the gender was not associated with positive serology for hepatitis C in the whole sample of the study (p value=.096). All anti-HCV positive patients were clinically asymptomatic; biochemically, 75% (n=18) of them had normal liver transaminases levels (p value=. 014). Conclusion: Asymptomatic clinical status and unreliable transaminases level elevation cannot be helpful as directory for screening, we encourage the continuation of the usual routine screening test by enzyme linked immunosorbant assay for hepatitis C in β-thalassemia patients; it is more crucial for an older patient. خلفية الدراسة: بالرغم من فائدة نقل الدم لمرضى الثلاسيميا والتي تبين من خلال زيادة عمر المرضى, إلا انه سبب رئيسي لنقل الأمراض المعدية ومنها التهاب الكبد الفيروسي نوع ج . لهذا فان عملية الكشف الروتيني عن الإصابة بهذا الفيروس عن طريق استخدام تقنية اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي (اليزا) ضرورية ومتبعة منذ عدة سنوات من خلال قياس مستولى الاجسام المضادة في دم المرضى. اهداف الدراسة: لغرض تقييم العلاقة ما بين أعراض مرض التهاب الكبد الفيروسي نوع ج , علاماته ونسبة إنزيمات الكبد مع الاجسام المضادة الخاصة بالمرض و ذلك كمحاولة لغرض إيجاد دليل لحاجة المريض لفحص تلك الاجسام المضادة. المرضى والطرائق : أجريت الدراسة في مركز الثلاسيميا في بعقوبة- ديالى- العراق, حيث ادخل جميع المرضى في المركز إلى الدراسة من حزيران إلى أيلول 2014 , كانت الدراسة استرجاعية حيث تم الرجوع إلى سجلات المرضى و تسجيل أعراض و علامات المرض و نتائج فحوصات وظائف الكبد مع نتيجة فحص الاجسام المضادة باستخدام تقنية اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي (اليزا). النتائج: ادخل جميع مرضى المركز في الدراسة و كان عددهم 215 أكثرهم من الفئات العمرية اقل من 12 سنة, منهم 24 (11.5%) مريض كان مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي نوع ج وكان اغلبهم ممن تجاوزت اعمارهم 18 سنة و بذلك يصبح العمر من العوامل المؤثرة في حدوث التهاب الكبد الفيروسي نوع ج (p value=.000 بالنسبة للجنس فكانت النسبة الأكبر هم من الذكور لكن ذلك كان غير مؤثر عند مقارنته مع الحالات غير المصابة بالفايروس. في هذه الدراسة كانت جميع الحالات المصابة بالتهاب الكبد الفايروسي النمط ج بدون أعراض وعلامات, بالإضافة إلى إن إنزيمات الكبد كانت نسبتها طبيعية بنسبة (75%). الاستنتاجات: لا يمكن الاعتماد على الأعراض و العلامات و إنزيمات الكبد للكشف عن الالتهاب المعني, لذا لابد الاعتماد على الطريقة التقليدية و هي تقنية اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي.


Article
Immunohistochemical Study of CK18 Expression In Head and Neck Squamous Cell Carcinoma
دراسة كيميائية نسيجية مناعية للتعبير CK18 في سرطان الخلايا الحرشفية في الرأس والرقبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: CK18 is an epithelial-specific cytokeratin that undergoes cleavage by caspases during apoptosis. In a variety of organs, the expression of distinct intermediary filaments is associated with patient prognosis. Intermediary filaments are involved in cell motility and cancer progression. Objective: To evaluate the expression of cytokeratin18 in head and neck Squamous cell carcinoma and to correlate the expression of Ck18 with different parameters such as age , gender and grading of tumor. Materials and Methods: Thirty patients with histopathological proven and surgically treated head and neck squamous cell carcinomas were investigated for the immunohistochemical expression of Ck18. Correlations between clinicopathological features and the expression of Ck18 were evaluated statistically by Chi-square test and the level of significance was 0.05 (two-sided) in all statistical testing. Results: Among patients 16 were males, 14 were female's patient, aged between 14 and 80 years (mean age 56 years) were evaluated. Out of the 30 specimens of the Head and Neck Squamous Cell Carcinoma studied, 23 cases (76.7%) showed positive CK 18 staining and 7 cases (23.3%) showed negative CK18 staining. Regarding to gender, in males 6 (37.5%) sections with weak positive expression, 1 (6.25%) sections with moderate positive expression, 3 (18.75%) sections with strong positive expression and 6 (37.5%) section with negative expression, While in females 7(50%) sections with weak positive expression, 3 (21.43%) sections with moderate and strong positive expression and only one (7.14%) section with negative expression. Conclusion: CK 18 showed higher expression levels on moderately and poorly differentiated squamous Cell Carcinoma cases than well differentiated SCC cases. The correlation between CK-18 staining and grade level was non-significant that seemed to be going together with the pleomorphism and the number of mitosis. خلفية الدراسة: ال cytokeratin18 هو (CK18) خاص بالخلايا الطلائية الذي ينقسم بواسطة ال caspases خلال موت الخلايا المبرمج. في مختلف اعضاء الجسم ،التعبير النسيجي للخيوط الوسطية المتميزة يرتبط مع تشخيص المرض. الخيوط الوسطية تشترك في حركة الخلية وتطور السرطان. اهداف الدراسة: لتقييم التعبير CK18 في سرطان الخلايا الحرشفية في الرأس والرقبة وربط ظهور Ck18 مع عوامل مختلفة مثل العمر والجنس ودرجة الورم. المرضى والطرائق : ثلاثون مريض عينوا نسيجيا وتعالجوا جراحيا لديهم سرطان الخلايا الحرشفية في الرأس والرقبة واستخدمت عيناتهم للتعبيرالكيميائي النسيجي الناعي لل Ck18 باستخدام تقنية الكيميائية النسيجية المناعية. وتم تقييم الارتباط بين المقاييس السريرية المرضية وظهور Ck18 إحصائيا من خلال اختبار مربع chi وكان مستوى الدلالة (على الوجهين) 0.05 في جميع التجارب الإحصائية. النتائج: شملت الدراسة الى ( 16 )من الذكور و( 14 )من الاناث ، تراوحت أعمارهم بين 14 و 80 عاما (متوسط العمر 56 عاما). من 30 عينة من HNSCC درست، 23 حالة (76.7٪) أظهرت 18CK نتائج إيجابية و 7 حالات (23.3٪) وأظهرت CK18 نتائج سلبية. وفيما يتعلق بنوع الجنس، في الذكور (6) (37.5٪) تعبيرموجب ضعيف (1)، (6.25٪) تعبيرإيجابي معتدل، (3) (18.75٪) تعبيرإيجابي قوي و (6) (37.5 ٪) تعبيرسلبي، بينما في الإناث (7) (50٪) تعبيرإيجابي ضعيف (3) (21.43٪) تعبيير ايجابي معتدل وقوي وفقط حالة واحدة (.14%7 (تعبيير سلبي. الاستنتاجات: التعبير CK 18 أظهرأعلى المستويات على الحالات متوسطة وسيئة التباين لسرطان الخلايا الحرشفية من الحالات واضحة التباين. كان الارتباط بين CK18 ودرجة الورم غير مهم على ما يبدو أن تسير جنبا إلى جنب مع تعدد الأشكال وعدد من الانقسام.


Article
Performance of Recombinant rK39 antigen in the diagnosis of Leishmaniasis
تقيم عمل مستضد شريط rK39 في تشخيص داء اللشمانيا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Recombinant K39 antigen test is one of the recent experiences in rapid diagnosis of Visceral Leishmaniasis ,it consist of 39 amino acid which represent the main component of the protein of the Leishmania parasite and that the reaction occurs between the antibodies in the serum and antigens blotted in the rK39 strip test. Objective: Find out possible reaction of rK39 antigen test on other diseases than visceral leishmaniasis, as well as to compare the test results on both serum and urine of same patients. Patients and Methods: A total of 65 blood and urine samples were included in the study; 25 patients with cutaneous leishmaniasis attended Baquba Teaching Hospital, and 40 apparently healthy controls. All serum and urine samples were tested with rK39 strip test. 15 serum samples were randomly selected and Indirect Fluorescent Antibody Techniques for diagnosis of Leishmaniasis for the purpose of comparison of rK39 strip test. Results: There was highly significant differences when using the rK39 strip test in urine and serum in patients infected with cutaneous leishmaniasis (P <0.05), and no significant difference between the sexes, as well as age group , as well as the absence of a significant difference between the rK39 strip test and Indirect Fluorescent Antibody Techniques. Conclusion: rK39 strip antigen test gives positive results, may be due to greater phylogenetic proximity between Leishmania species, or due to mixed infection with Visceral Leishmaniasis. خلفية الدراسة: هذا الاختبار هو واحد من التجارب الحديثة والسريعة لتشخيص داء اللشمانيا الاحشائي باستخدام المستضدrK39 والأخير مكون من 39 حامض أميني حيث تمثل هذه الأحماض المكون الرئيسي لبروتين طفيلي اللشمانيا اذ يحدث التفاعل بين الأجسام المضادة في مصل المريض والمستضدات المثبتة على شريط اختبار الـ . rK39 أهداف الدراسة: لمعرفة اذا كان بالإمكان عمل اختبار شريط rK39 على إمراض أخرى غير داء اللشمانيا الاحشائي وكذلك مقارنة عمل الاختبار على كل من المصل والإدرار. المرضى والطرائق : جمعت 65 عينه من الدم وبعددها من الإدرار لكل فرد والبالغ عددهم 65 فرد بواقع 25 فرد من المرضى المصابين بداء اللشمانيا الجلدي في مستشفى بعقوبة العام و 40 عينه من أشخاص أصحاء ظاهريا و تم فحص جميع عينات المصل و الإدرار باختبار شريط rK39 ومن ثم تم فحص 15 عينة مصل بواسطة اختبار IFAT تم اختيارها عشوائياً من المرضى المصابين بداء اللشمانيا الجلدي لغرض المقارنة من اختبار شريط rK39حيث استخدمت أشرطة خاصة في اختبار rK39 واستخدم المجهر المتألق في اختبار تألق الأجسام المضادة غير المباشر. النتائج: بينت نتائج التحليل الإحصائي وجود فروقات ذات دلالة احصائية عند استخدام اختبار شريط rK39 على الادرار والمصل وعند مستوى (P<0.05) وعدم وجود فرق ذذ دلالة احصائية بين الجنسين وكذلك الفئة العمرية (اقل من 15سنة وأكبر من 15سنة) كما أظهرت النتائج بعدم وجود فروق ذات دلالة احصائية بين اختبار شريط rK39(Dipstick) واختبار indirect immunofluorescence antibodies) IFAT tests). الاستنتاجات: ان اختبار شريط rK39 يعطي نتائج موجبة كاذبة على المرضى المصابين بداء اللشمانيا الجلدي والتدرن وفي الادرار اكثر من الدم وان هذا الاختبار لا يختلف عن اختبار IFAT إحصائيا إضافة الى ان ليس للجنس والفئة العمرية تأثير على عملية التشخيص, ونوصي بعدم الاعتماد على هذا الفحص كتشخيص نهائي ولكن يعد طريقة تشخيص سريعة وأولية


Article
Role of Bacteria in chronic Suppurative Otitis Media and Sensitivity pattern in Baqubah Teaching Hospital
دور البكتريا في التهابات الأذن الوسطى المزمنة ونمط تحسسها للمضادات الحيوية في مستشفى بعقوبة التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Otitis media is an inflamation of middle ear, it is either acute or chronic,chronic may be otitis media with effusion(intact tympanic membrane) or may be chronic suppuratve otitis media(there is a perforation in the eardrum)which is aninflamation of middle ear mucosa and mastoid air cells for a period more than 3 months. This inflamation is either a sequely of acute suppurative otitis media (tubotympanic disease)or may be due to a cholesteatoma(atticoantral disease). Objective:To determine type of bacteria that most commonly cause this inflammation and the sensitivity pattern of this bacteria to antibiotics. Patients and Methods: We took 197 patients that we diagnose them clinicaly as cases of chronic suppurative otitis media (with central perforation in the tympanic membrane)(which mean tubotympanic type)and we stopped antibiotic treatment for 3 days(if the patient on this treatment) then we collect samples of pus from the affected ear and then we sent these samples to the lab for bacteriologic study to evaluate the results. Results:Pseudomonas aeruginosa was the most common microorganism involved in our cases of chronic suppurative otitis media followed by Staphylococcusaureussensetivity pattern of Pseudomonas aeruginosa showed thatciprofloxacillin was active against (95%) of isolates followed by amikacin (85%) followed by gentamycin (81%), ceftazidime (80%)and ceftriaxone (50%) Conclusion: The present study reveals that Pseudomonas aeruginosawas the most common pathogen followed by staphylococcus aureusisolated from chronic suppurative otitis media. Ciprofloxacilline was found to be the most suitable antibiotic followed by amikacin and ciftazidime for Pseudomonas aeruginosa. The resistance against Ceftriaxone was found to be high. خلفية الدراسة: التهابات الاذن الوسطى اما ان تكون حادة او مزمنة ، المزمنة قد يكون التهابات افرازية غير مصحوبة بتمزق طبلة الاذن و تدعى (التهاب الاذن الوسطى الافرازي) او التهابات قيحية مصحوبة بتمزق طبلة الاذن (التهاب الاذن الوسطى القيحي المزمن) ولكي يصل الالتهاب الى المرحلة المزمنة يجب ان تمر فترة ثلاثة شهور على الاصابة بالمرض دون تحسن.هذه الالتهابات القيحية اغلبها تكون نتيجة التهابات حادة أسيء علاجها فتحولت الى مزمنة بهذه الحالة ندعوها نفيري طبلي، او قد يكون بسبب ورم كوليسترولي وهذه ندعوها العليه الاذنيه. اهداف الدراسة: لتحدد نوع البكتريا الاكثر شيوعا والمتسببة في التهابات الاذن الوسطى المزمنة ومن ثم تحديد نمط تحسس هذه البكتريا للمضادات الحيوية. المرضى والطرائق : مئة وسبعة وتسعون مريضا تم تشخيصهم سريريا كحالات التهاب اذن وسطى قيحي مزمن وتحديدا نوع نفيري طبلي ( يكون تمزق الطبلة هنا مركزي الموقع) وبعد ايقاف المضادات الحيوية ولمدة 3 ايام عن المرضى المستمرين بالعلاج تم اخذ عينات من المادة القيحيه للاذن المصابة ومن ثم ارسلت هذه العينات للمختبر لغرض الفحص البكتريولوجي لهذه العينات ومن ثم تقييم النتائج. النتائج: الزائفة الزنجارية كانت البكتريا الاكثر شيوعا تليها بكتريا المكورات العنقودية الذهبية ، ومن ناحية نمط تحسس بكتريا : الزائفة الزنجارية للمضادات الحيوية ، وجدنا ان السيبروفلوكساسيلين كان فعال ضد اكثر من 95% من البكتريا المعزولة يتبعه المضاد الحيوي اميكاسين(85%) ثم جنتامايسين(81%). الاستنتاجات: ان بكتريا الزائفة الزنجارية هي البكتريا الاكثر شيوعا في التهاب الاذن الوسطى المزمن تبعتها المكورات العنقودية الذهبية ، كما اظهرت الدراسة ان المضاد الحيوي الذي يدعى سيبروفلوكساسيلين هو الاكثر ملائمتا ضد بكتريا الزائفة الزنجارية يتبعه الاميكاسين, كما اظهرت الدراسة مقاومة بكتريا الزائفة الزنجارية العالية ضد المضاد الحيوي المعروف بالسفترياكسون


Article
Evaluation of resin reinforced glass ionomer and packable composite resin used for reinforcement of weaken endodontic canals
تقييم حشوات الزجاج المتماثر و حشوات الراتنج المركب القابلة للانضغاط في تدعيم قنوات جذور الأسنان المضعفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: When the weakened root is internally rebuilt with suitable adhesive dental materials, the root is dimensionally and structurally reinforced to support and retain a post and core for continued function of the tooth. Objective: To evaluate the effect of reinforcement of weakened endodontically treated teeth with packable composite resin (Filtek P60™, 3M, USA) and resin reinforced glass ionomer restorative material (riva light cure, SDI, Australia) on retention of light-transmitting glass fiber post (FRC postec plus, Ivoclar Vivadent, USA) in comparison with weaken endodontic treated teeth that restored with custom cast post without reinforcement. Materials and Methods: Specimens divided to three groups in which group A represent control group and the other groups represent the experimental groups. Ten samples made from each group giving thirty samples. All samples were stored in deionized distilled water in constant temperature at 37 Cº for 24 hr. Retention of post was measured with tensile strength in instron testing machine (ISO TR 11405,2003) with cross head speed of 0.5mm/min. The samples were pulled-out until dislodgement of post from post hole. Tensile strength was recorded in newton unit (n) for each sample. ANOVA One-way test and student–t test were used to analyze the results and to show the comparison of significance. Results: There was increase in retention values in group B (samples reinforced with packable composite) and group C (samples reinforced with resin reinforced glass ionomer) when compared with control group (group A) that used custom cast without reinforcing the canal post. Also the retentive values of (group B) were higher than (group C). Conclusion: Reinforcement of weakened endodontically treated teeth with either packable composite resin or resin reinforced glass ionomer restorative material lead to significant increase in the bond strength of fiber optic post. With greater retentive value for packable composite خلفية الدراسة: ان التدعيم الداخلي بمادة سنية لاصقة لجذور الاسنان المضعفة يؤدي الى تقويتها وبالتالي يحافظ على قوة وثبات الوتد داخل الجذر, كذلك يحافظ على قوة وثبات الاساس الخارجي الذي تبنى عليه الحشوة النهائية. أهداف الدراسة: لتقييم تاثير تدعيم جذور الاسنان المضعفة والمعالجة لبيا بواسطة حشوات الراتنج المركب ذو خاصية الانضغاط وراتنج الزجاج المقوىالمتماثر على ثبات الوتد الزجاجي بالمقارنة مع الطريقة الاعتيادية. المواد وطرائق العمل: قسمت العينات الى ثلاث مجموعات هي المجموعة (ا) التي تمثل المجموعة الظابطة والمجموعات الاخرى تمثل المجموعات التجريبية (ب و ج) بواقع عشر عينات في كل مجموعة. تم تخزين جميع العينات في الماء المقطر بدرجة حرارة ثابتة عند 37 درجة مئوية لمدة 24 ساعة. تم قياس قوة الشد بواسطة جهاز الانسترون حيث تم سحب العينات لحين خلع الوتد من داخل الجذروسجلت قوة الشد بوحدة النيوتن (ن). تمت المقارنة بيت العينات باستخدام اختبار تحليل التباين واختبار (ت). النتائج: اظهرت النتائج زيادة معنوية في قيم الشد لعينات المجموعتين ب و ج بالمقارنة مع المجموعة ا. بالاضافة الى ذلك كان التدعيم بواسطة الراتنج المركب (مجموعة ب) افضل معنويا من التدعيم بواسطة راتنج الزجاج المقوى المتماثر (مجموعة ج). الاستنتاجات: تدعيم الجذور المضعفة بواسطة حشوة الراتنج المركب ذو خاصية الانضغاط او بواسطة حشوة الزجاج المقوى المتماثر يؤدي الى زيادة قوة ثبات الوتد الزجاجي مع ثباتية افضل عند استخدام حشوة الراتنج المركب ذو خاصية الانضغاط.


Article
Correlations of morphological (macroscopic and microscopic) parameters of placenta with maternal age and parity
ارتباط المتغيرات الشكلية (العيانية والمجهرية) للمشيمة مع عمر الأم وتكرار الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Placenta is a chief cause of maternal and perinatal mortality and significant factor in fetal growth retardation. It undergoes different variations in weight, volume, structure, shape and function continuously throughout the gestation tosupport the prenatal life. Cautious examination of placenta can give information which can be useful in the management of complications in mother and the newborn. Objective: The present work has been attempted towards determination of the morphological ( macroscopic and microscopic) parameters of human full-term placentae and their relation with different parity and age group of mothers. Patients and Methods: A whole of 40 placentae were recently collected.They were divided into four groups (10 women each); primigravida age<35 years, primigravida age>35 years, multigravida<35 years; multigravida > 35years.Neonataland placental weights,placental thickness and number of cotyledons were measured.Tissue for histological examination wasobtained to study the parameters of microscopic morphometry (number of apoptotic cells, number of terminal villi, number of syncytial knots, number of fetal capillaries and thickness of trophoblastic basement membrane). Results: Placental and neonatal weights were within normal range. They were augmented with maternal age and parity. Number of cotyledons was higher than those reported by other authors in other populations but it was still within normal range and it was significantly decreased in multigravida> 35.Placental thickness was within normal range and it was significantly decreased in multigravida> 35. All microscopic parameters were increased with maternal age and parity.. Conclusion: There were correlations between microscopic and macroscopic parameters. Thelength of stem villi were less in multigravida> 35 since placental thickness was decreased in this group. All microscopic parameters were increased with maternal age and parity.These variations may have some important bearing on the placental inadequacy in higher age group and parity of mother. خلفية الدراسة: المشيمة هي السبب الرئيسي للوفيات للأمهات وحديثي الولادة وعاملا مهما في تأخر نمو الجنين. فإنها تخضع لتغيرات مختلفة في الوزن ,الحجم ,الهيكل,الشكل والعمل باستمرار طوال فترة الحمل لدعم الحياة قبل الولادة. الدراسة المتأنية للمشيمة يمكن أن تعطي المعلومات التي يمكن أن تكون مفيدة في معالجة المضاعفات للأم والمولود الجديد. أهداف الدراسة: لتحديد المتغيرات الشكلية (العيانية والمجهرية) للمشيمة البشرية كاملة النمو وعلاقتها مع تكرار الحمل ، والفئة العمرية للأمهات. المرضى والطرائق : اربعون مشيمة جمعت طازجة. تم تقسيمهم إلى أربعة مجاميع (10 نساء لكل منهم )؛ ولادة اولى اصغر من 35 سنة، ولادة اولى اكبر من 35 سنة، ولادة متكررة اصغر من 35 سنة,ولادة متكررة اكبر من 35 سنة. تم قياس أوزان الأطفال حديثي الولادة والمشيمة و ملاحظة شكلها كما تم قياس سماكة المشيمة وحساب عدد الفصوص كذلك تم الحصول على انسجة مشيمية لفحصها نسيجيا لدراسة معايير قياس الأشكال المجهرية (عدد الزغبات الجنينية ،عدد الخلايا ذو الموت الخلوي المبرمج، عدد العقد المخلوية، عدد الشعيرات الدموية الجنينة وسمك الغشاء القاعدي للأرومة الغاذية) النتائج: كانت اوزان المشيمة واوزان حديثي الولادة ضمن المعدل الطبيعي. وكانت هناك زيادة طردية مع عمر الأم وتكرار الحمل وكانت عدد الفصوص أعلى من تلك التي ذكرت من قبل مؤلفين آخرين في الشعوب الأخرى ولكنها ضمن المعدل الطبيعي وانخفضت عدد الفصوص بشكل ملحوظ في ,ولادة متكررة اكبر من 35 سنة وكان سمك المشيمة ضمن المعدل الطبيعي وانخفض بشكل ملحوظ في ,ولادة متكررة اكبر من 35 سنة. جميع المحددات المجهرية ازدادت مع عمر الأم و تكرار الحمل. الاستنتاجات: كانت هناك علاقة بين المحددات العيانية والمجهرية اذ كان طول الزغب الجذعي أقل في ولادة متكررة اكبر من 35 سنة لانخفاض سمك المشيمة في هذه المجموعة. وزادت جميع المحددات المجهرية مع عمر الأم و تكرار الحمل . ويمكن أن يعزى هذا إلى انخفاض التروية المشيمة مع الزيادة في عمر الأم وتكرار الحمل.


Article
Prevalence of Vitiligo Among Patients in Baquba City
مقدار شيوع مرض البهق في المرضى المصابين في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Vitiligo is an acquired, idiopathic, and worldwide common depigmentation disorder with an estimated prevalence from 0.1 to 2.5%. These numbers are based on clinical population studies and field research examining inhabitants of geographically enclosed areas. Objective: To evaluate the prevalence of vitiligo in Baquba city-Diyala Province. Patients and Methods:A retrospective study was done in outpatient clinic of Baquba Teaching Hospital, which include (10964) patients with different skin diseases attending the clinic during the whole year from first of January to thirty one of December 2012, they were diagnosed clinically by dermatologists . They were assisted regarding the age and gender and the data were analyzed by using the computer according the P-value . Results: The study shows that prevalence of vitiligo was(0.71%)out of all patients with different skin diseases attending the outpatient clinic of Baquba Teaching Hospital over period of one year. Number of patients in general was tenthousands , nine hundred and sixty four, from which (78) patients diagnosed as vitiligo , the females were (29) (37.1%)and males were (49)(62.8%) , their ages ranges from (2-60) years and more prevalent in patients under (20) years (52.56%) . Conclusion: It was concluded that vitiligo was more prevalent in males under (20) years and with similar prevalence to most of studies in European countries . خلفية الدراسة: البهاق من الامراض الجلدية المكتسبة غير معروف الاسباب, وهو من امراض ابيضاض الجلد الشائعة في العالم, حيث أن مقدار شيوعه في العالم يتراوح بين 0.1-2.5% . هذه النسبة اعتمدت على الدراسات السريرية والبحوث الميدانية في مناطق جغرافية متقاربة . اهداف الدراسة: لمعرفة مقدار شيوع مرض البهق في المرضى المصابين بالامراض الجلدية المختلفة في مدينة بعقوبة. المرضى وطرائق العمل : دراسة رجعية تم اجرائها في العيادة الخارجية لمستشفى بعقوبة التعليمي, حيث شملت جميع المرضى المصابين بالامراض الجلدية المختلفة, حيث بلغ عددهم الكلي (10964) وللفترة من الاول من كانون الثاني إلى نهاية كانون الاول لسنة 2012 , حيث تم تشخيص المرضى من قبل الأطباء الاختصاص في مستشفى بعقوبة التعليمي . النتائج: اظهرت الدراسة أن مقدار شيوع مرض البهاق في المرضى المصابين بالامراض الجلدية المختلفة في مدينة بعقوبة هو 78 مريض (0.71%) من مجموع ( 10964) مريض , 29انثى (37.1%) و49ذكر (62.8%) , تراوحت اعمارهم بين( 2-60) سنة . الاستنتاجات: أن مرض البهاق اكثر انتشارا في الرجال اللذين اعمارهم اقل من ( 20) سنة ,ومقدار انتشاره في مدينة بعقوبة هو مطابق للدراسات الاوربية .


Article
Estimation of Complement Components C3, C4 and Immunoglobulins IgA, IgM and IgG Among Patients with Tonsillitis
تقدير مكونات المتمم C3وC4 و الاجسام المضادة نوع IgAو IgM و IgG من بين المرضى الذين يعانون من التهاب اللوزتين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tonsillitis is inflammation of the tonsils. It's usually caused by a viral infection or, less commonly, a bacterial infection. Bacterial causes are mainly through group A beta-hemolytic Streptococcus pyogenes that leads to strep throat. Tonsils are involved in the development of immune defense mechanisms by both local immunity and immune surveillance. Objective: To evaluate the serum levels of complement component C3, C4, immunoglobulin A, IgG, IgM, anti streptolysin O and C-reactive protein in sera of tonsillitis patients and healthy controls. The association between circulating levels of these biomarkers were investigated. Patients and Methods: This study involved thirty-eight patients with tonsillitis (18 males and 20 females), their age range from 1-35 years. Blood samples collected from Rizgary teaching hospital/Erbil during the period from 4th of November 2015 to 13th of May 2016. They were examined and compared with 18 healthy control individuals of similar ages and gender. Sera were separated for the following tests ASO, CRP, IgA, IgG, IgM,C3 and C4. Results: Among total patient group, 6(15.8%) and 23(60.5%) presented with positive ASO and CRP tests compared with 32(84.2%) and 15(39.55%)negative tests with significant results. Patients and healthy controls were compared and there were no significant differences between the groups in serum level of 3 and C4 (P>0.05), although an increase in complements levels. While, differences were significant between the group in term of IgG(P<0.05) and highly significant in term of IgA (P<0.01).There was no significant differences in mean concentration of the above parameters regarding to age (P>0.05), however there was highly significant difference regarding to IgG(P<0.01)in all the above mentioned terms. Indeed C4 also recorded highly significant result in the CRP parameter. Lastly the study was reported significant and highly significant positive and negative correlation among some above parameters like C3:C4 and C4:IgA. Conclusion: Study immunological parameters increased in tonsillitis patients, whose age below 10 years, disease duration less than 2 years and their ASO negative. خلفية الدراسة: مرض التهاب اللوزتين من الامراض التي تحدث بسبب عدوى فيروسية وأقل شيوعا العدوى البكتيرية, الأسباب البكتيرية هي أساسا من خلال مجموعة A-بيتا الحالة للدم العقدية المقيحة Streptococcus pyogenes والمؤدي إلى التهاب الحلق (strep throat ) وتشارك اللوزتين في تطوير آليات الدفاع المناعي من قبل كل من الحصانة المحلية والمراقبة المناعية. اهداف الدراسة: لتقييم مستويات ابروتينات المتمم C3 و C4 و الاجسام المضادة نوع IgA وIgGوIgM ، والضد ستربتوليزين (ASO) O وبروتين سي التفاعلي (CRP) في مصل مرضى التهاب اللوزتين والاصحاء لغرض دراسة العلاقة بين مستويات هذه المؤشرات الحيوية. المرضى وطرائق العمل : شملت هذه الدراسة ثمانية وثلاثين مريضا مصابا بالتهاب اللوزتين 18 من الذكور و 20 من الإناث، تراوحت أعمارهم من 1-35 سنة تم جمعهم من مستشفى رزكاري التعليمي في اربيل خلال الفترة من 4 تشرين الثاني 2015 إلى 13 مايو 2016, اذ تم فحصهم ومقارنتهم مع 18 فردا من الاشخاص الأصحاء الذين تماثلت اعمارهم واجناسهم مع المرضى. تم فصل المصل من عينات الدم الطرفية لتقييم المؤشرات المناعية للاختبارات التالية ASO, CRP , الاجسام المضادة وبروتينات المتمم C3 و .C4 النتائج: اظهرت الدراسة من بين مجموع الفئة من المرضى، 6 (15.8٪) و 23 (60.5٪) كانت نتائجهم إيجابية ل ASO وبروتين سي التفاعلي مقارنة مع 32 (84.2٪) و 15 (39.55٪) الاختبارات سلبية مع نتائج معنوية. مدة التهاب اللوزتين كشفت نتيجة معنوية عالية في 30 (78.9٪) من المرضى الذين مدة اصابتهم كان مساويا أو أقل من 2 سنة مقارنة مع اللذين اصابتهم اكثثرمن 2 سنه، 8 (21.1 (P <0.01) ( وتمت مقارنة المرضى والاصحاء ولم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعات من حيث العمر، والجنس، C3 و C4 (P> 0.05)، على الرغم من زيادة في مستويات المكمل. بينما كانت الاختلافات ذات دلاله احصائية بين المجاميع بالنسبة (P <0.05) IgG وذات دلاله احصائية عالية ل IgM (P <0.01), لم يكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في متوسط تركيز المؤشرات أعلاه فيما يتعلق بالعمر (P> 0.05)، ومع ذلك كان هناك فرق ذو دلاله احصائية عالي IgG (P <0.01) في جميع المؤشرات المذكورة أعلاه. وبالفعل سجلت C4 أيضا نتيجة ذو دلاله احصائية عالي بالنسبة لبروتين سي التفاعلي .وأخيرا كان هناك ارتبط إيجابي وسلبي ذو دلاله احصائية وعالي بين مؤشرات الدراسة. الاستنتاجات: جميع المؤشرات المناعية للدراسة ASOو CRPوالاجسام المضادة نوع IgA وIgG و IgM وبروتينات المتمم C3 و C4 و اظهرت نتائج الدراسة زيادة في مجموعة المرضى الذين كانو من الفئة العمرية أقل من 10 سنة، ومدة المرض أقل من 2 سنة، مع اللذين كان فحص ASO ذو نتيجة سلبية لهم. في الواقع سجلت بروتينات المتمم C3 و C4 زيادة في ا لمرضى ذو بروتين سي التفاعلي الايجابي والعكس صحيح بالنسبة للاجسام المضادة.


Article
In Vitro Evaluation of the Efficacy of Two Different At-home Bleaching Agents: Solo or Combined
تقييم مختبري لكفاءة نوعين مختلفين من مواد تبييض الاسنان البيتي: مفردة او مشتركة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Combining at-home and in-office vital teeth bleaching techniques has proven to be effective; however, the efficacy of combining at-home bleaching agents is still unclear. Objective: To compare the effectiveness of 10% and 35% carbamide peroxide at-home bleaching agents solo or in combination. Materials and Methods: Forty enamel samples from human premolars were divided into four groups (n=10) to receive different at-home bleaching protocols. The samples were bleached for two weeks as follow: G1 bleached with 10%CP for 8h/day; G2 bleached with 35%CP for 30 minutes/day; G3 starting with 35%CP for three days and continue with 10%CP for the last 11 days; and G4 bleached with 10%CP for the first 11 days and with 35%CP for the last three days. Teeth color measurements were recorded by a colorimeter in reference to the CIE L*a*b* at different periods. Student's t-test was used to compare between the groups at each measuring period. Results: No significant differences were seen among the four groups neither in ΔE*1& ΔE*2 nor in ΔE*6 (p>0.05). Conclusion: Both 10% and 35%CP, used for two weeks, were effective in teeth whitening. Compared with 10% CP, combination treatments whether starting with 35% CP or ending with it produced no significant difference in teeth whitening during the treatment or one month post operatively. خلفية الدراسة: : اصبح تبييض الاسنان باستخدام تقنية مزج التبييض في عيادة طبيب الاسنان مع التبييض البيتي من الوسائل المؤثرة والفعالة في تبييض الاسنان المتلونه الحية ولكن حتى الان لم بتم بحث تاثير استخدام مادة التبييض البيتي العالية التركيز مفردة او مع تركيز قليل على فعالية التبييض اهداف الدراسة: لتقييم تأثير تركيزين مختلفين (10% و 35%) كارباميد بيروكسيد من مواد تبيض الاسنان البيتي مفردة او مشتركة على تبييض الاسنان الحية. المواد وطرائق العمل : نماذج من مينا الاسنان مقتطعة من اسنان مقلوعة قسمت الى اربع مجموعات. تم تبييضها لمدة اسبوعين كالتالي : G1و G2باستخدام 10% و 35% كارباميد بيروكسيد منفرده. لكن G3 و G4 تم مزج التركيزين اما استخدام 35% اولا لمدة 3 ايام ثم تكملة العلاج مع 10% او بالعكس. تم قياس التغيير في لون الاسنان قبل , اثناء ,عند اكتمال العلاج وبعد الانتهاء منه باستخدام جهاز خاص لقياس L*a*b*)) ومن ثم قياس مجموع التغيير(ΔE) النتائج: لم يتم العثور على اختلاف في ΔE لا اثناء العلاج ولا بعد 4 اسابيع منه (p>0.05). الاستنتاجات: ستخدام 35٪ كارباميد بيروكسيد مفردا او مشتركا مع 10 % نتج عنه تبييض اسنان مقارب مع 10 % كارباميد بيروكسيد سواء اثناء العلاج او بعده.


Article
he Prevalence and the Quantification of Hepatitis C Virus among Thalassemia Patients using ELISA and PCR in Diyala Province
معدل الانتشار والتحديد الكمي لمرض التهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) لدى المرضى المصابين بمرض فقر دم البحر الابيض المتوسط باستخدام تقنيتي ELISA و PCR في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis C virus is the most common cause of post-transfusion hepatitis and end-stage liver disease in many countries. Regular blood transfusion in patients with hereditary hemolytic anemia, particularly thalassemia, has improved their overall survival, but carries a definite risk of acquisition of blood borne virus infections, especially viral hepatitis. Objective: To determine the prevalence and the quantification of HCV infection among thalassemia patients in Diyala province by using enzyme- linked immunosorbent assay and polymerase chain reaction techniques. Patients and Methods: This study was conducted on 215 thalassemia patients in the thalassemia unit in Al-Batool Teaching Hospital of Maternity and Pediatrics in Baqubah city- Diyala province during the period from September 2013 to December 2015. Demographic data were obtained from the patients records. Sera were tested with anti-HCV assays by use enzyme linked immunosornbant assay and positive result were tested by a Real time PCR technique to assess HCV infection. Results: A total of 215 thalassemic patients, 26 (12.1%) patients were HCV positive by enzyme linked immunosornbant assay and only 3 of these 26 patients were positive by RT-PCR. The rate of HCV infection in thalassemic patients is associated directly with the number of blood transfusions and the age of the patients and It is more in the period before 1996. Conclusion: The prevalence of HCV infection in thalassemic patients is relatively low in Diyala province in comparison with other areas and PCR technique is essential to detect and treat active infection. خلفية الدراسة: ان مرض التهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) هو السبب الاكثر لالتهابات الكبد الناتجة عن عمليات نقل الدم وامراض الكبد ذات المرحلة النهائية في العديد من الدول. ان نقل الدم المنتظم عند مرضى فقر الدم التحللي وخاصة مرضى فقر دم البحر البيض المتوسط قد ساعد في تحسين مستوى العيش العام , لكنه يحمل خطرا اكيدا يتمثل في انتقال الفايروسات التي تنتقل خلال الدم وخاصة مرض التهاب الكبد الفايروسي. اهداف الدراسة: لتحديد معدل الانتشار والتحديد الكمي لمرض التهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) لدى مرضى فقر دم البحر الابيض المتوسط في محافظة ديالى باستخدام تقنيات ELISA و PCR. المرضى وطرائق العمل: اجريت هذه الدراسة على 215 مريض مصاب بمرض فقر دم البحر البيض المتوسط من المرضى المسجلين في وحدة فقر دم البحر البيض المتوسط في مستشفى البتول التعليمي للنسائية والاطفال للفترة من ايلول 2013 الى كانون الاول 2015. تم تسجيل المعلومات من سجلات المرضى وتم فحص عينات امصال الدم من المرضى لمضادات مرض التهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) باستخدام تقنية ELISA و تم فحص النماذج الموجبة بتقنية ELISA بفحص PCR لتقييم مرض التهاب الكبد الفايروسي نوع (ج). النتائج: من مجموع 215 مريض بمرض فقر دم البحر الابيض المتوسط وجد هنالك 26 مريضا (12,1%) مصابا بالتهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) باستخدام تقنية ELISA وفقط 3 مرضى من هؤلاء ال 26 مريضا كانوا ذوي نتائج موجبة باستخدام تقنية PCR. ووجد ان معدل الاصابة بمرض التهاب الكبد الفايروسي نوع (ج) لدى مرضى فقر دم البحر الابيض المتوسط يتناسب طرديا مع عدد مرات نقل الدم وعمر المريض ويكون هذا المعدل اكبر قبل العام 1996. الاستنتاجات: ان معدل انتشار مرض التهاب الكبد الفايروسي نو ع (ج) لدى مرضى فقر دم البحر الابيض المتوسط هو معدل واطئ نسبيا بالمقارنة مع المناطق الاخرى, وان تقنية PCR تكون حيوية لتحديد ومعالجة هذا المرض.

Table of content: volume:10 issue:2