Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2016 volume:11 issue:2

Article
Prevalence and Association of Atypical Cervical Epithelial Cell Abnormalities with Different SociodemographicFactors among Women Attending theMaternity Teaching Hospital inErbil, Iraq.
أنتشار و علاقة الشذوذ الخلوي لخلايا عنق الرحم مع مختلف العوامل الديموغرافية بين النساء المراجعات لمستشفى اربيل التعليمي للولادة, أربيل, العراق.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Regular Pap smear screening leads to significant decreases in morbidity and mortality from cervical cancer. Objective: To determine the prevalence of atypical cervical epithelial cell abnormalities and its association with different sociodemographic characteristics among a group of Iraqi women in Erbil city. Patients and Methods: Pap smear test was performed on 968 women attending the maternity teaching hospital between 1st February 2013 and 1st January 2014. All specimens were examined by the same cytologist, and laboratory findings classified according to Bethesda system 2001. Sociodemographic characteristics and laboratory results for each woman were collected in especially designed questionnaire. Results: Participant's age ranged between 18-70 years with a mean ± SD of 37 ± 9.6 years. Atypical cervical epithelial cell abnormalities was prevalent among 13.5% of the participant with ASCUS had the highest prevalence rate (9.6%) among total sample. Atypical cervical epithelial cell abnormalities was significantly associated with increasing age above 30 years (P=0.007) and higher duration of marriage (P < 0.001). Conclusion: Relatively high prevalence of atypical cervical epithelial cell abnormalities was demonstrated. The association of this prevalence rate with age and duration of marriage is comparable to the findings of other studies in other developing countries. خلفية الدراسة: الفحص المنتظم لمسحات عنق الرحم يؤدي الى انخفاض كبير جداً في معلات المراضة و الوفيات الناتجة من سرطان عنق الرحم . الهدف من الدراسة: تحديد نسبة انتشار الشذوذ الخلوي لخلايا عنق الرحم و مدى ارتباطها مع الخصائص الاجتماعية و الديموغرافية المختلفة بين مجموعة من النساء في مدينة أربيل. المرضى وطرائق العمل: تم أجراء مسحة عنق الرحم على 968 امرأة من النساء المراجعات لمستشفى أربيل التعليمي للولادة للفترة المحصورة بين الأول من شباط 2013 و 31 من كانون الثاني 2014. تم فحص جميع العينات في مختبر المستشفى من قبل نفس الاختصاصي في علم الانسجة. صنفت النتائج المختبرية وفقاً لنظام بيثيسدا 2001, تم جمع معلومات عن الخصائص الاجتماعية و الديموغرافية لكل النساء المشاركات في هذه الدراسة بالاضافة الى نتائج الفحوصات المختبرية في استمارة استبيان مصممة خصيصاً لهذا الغرض. النتائج: تراوحت أعمار النساء المشاركات في هذه الدراسة بين 18-70 عاماً و بمعدل عمري ± انحياز معياري مقداره 37 ± 9.6 عام. كانت نسبة انتشار شذوذ خلايا عنق الرحم 13.5% من مجموع عينات عنق الرحم المفحوصة, وكانت أعلى نسبة انتشار في مجموع العينة هي (9.6%) لشذوذ الخلايا الصدفية ذات الاهمية الغير محددة (ASCUS ). أرتبط شذوذ خلايا عنق الرحم مع زيادة عمر النساء فوق 30 عاما (P=0.007) و فترات الزواج الطويلة (P<0.001). الاستنتاجات : تبين ان نسبة انتشار شذوذ خلايا عنق الرحم عالي نسبياً وأن معدل الانتشار لهذا الشذوذ الخلوي مرتبطاً بتقدم العمر و طول فترة الزواج. و أن هذه النتائج مماثلة لنتائج دراسات البلدان النامية الاخرى .


Article
Role of Cyclin D1 in Patients with Chronic Hepatitis C
في مرضى التهاب الكبد الفايروسي النمط ج المزمن Cyclin D1دور التعبير

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis C infection is often asymptomatic but chronic infection with hepatitis C virus is associated with an increased risk for the development of fibrosis, cirrhosis, and hepatocellular carcinoma. Objective: To assess the expression of cyclin D1 in liver tissues of patients with chronic hepatitis C virus and related with different parameters such as gender, age, stage of fibrosis and histological active index. Patients and Methods: Twenty one formalin fixed, paraffin-embedded liver tissue blocks were included (16 males and 5 females), age range (15-60) years. They were collected from the archives of histopathology laboratories of Hepatology and Gastroenterology Teaching Hospital in Baghdad, Iraq, the present study done in department of Microbiology – College of Medicine – University of Diyala during the period from 1st August 2014 till 1st March 2015. All the samples are related to the period between 2009 to 2012. Histopathological sections were made for these liver biopsies and stained by hematoxylin and eosin stain for definitive diagnosis. The molecular detection of cyclin D1 in those tissue blocks were performed by using immunohistochemistry. Results: Distribution of 21 patients with chronic active hepatitis diagnosed by 3rd generation enzyme linked immunosorbant assay revealed that 16 were males are higher (76.19%) than females 5(23.8%). The mean age was 38 years, most infection occurs within age group 31-45 years. The majority of the liver cases were diagnosed to have histological active index was 5/18 total number was 10 cases. Among liver tissues, 5 out of 21 (23.8%) showed 1/6 and 2/6 stage of fibrosis. Expression of cycline D1 demonstrated that 16 cases was positive while 5 was negative. Statistical analysis revealed significant differences between expression of cycline D1 and age, grade, HAI, but not significant with stage of fibrosis. Conclusion: Cyclin D1 play important role in development and progression of hepatitis C virus, these findings support the concept that the cell cycle regulation may play a role in initiation and development of hepatocellular carcinoma; need to be confirmed by further large scale studies. خلفية الدراسة: يعد التهاب الكبد الفايروسي النمط ج أحد الأمراض المعدية التي تؤثر في المقام الأول على الكبد، الناجمة عن فيروس التهاب الكبد الوبائي. العدوى غالبا ما تكون غير متناظرة. ولكن العدوى المزمنة بفيروس التهاب الكبد الفايروسي النمط ج ترتبط بزيادة خطر التعرض لتليف الكبد وتطورة الى سرطان الكبد. الهدف من الدراسة: لتقييم التعبير Cyclin D1 في أنسجة الكبد من المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد فايروسي النمط ج المزمن وعلاقته مع عوامل مختلفة مثل الجنس والعمر ومراحل التليف ومؤشر نشط النسيجي. المرضى وطرائق العمل: ادراجت واحد وعشرون عينه مثبته بالفورمالين ومطمورة بشمع البرافين من المرضى المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي النمط ج المزمن بعد تشخيصهم باستخدام الجيل الثالث من اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي ، 16عينه كانت من ذكور و 5 عينات كانت من الإناث، الفئة العمرية تراوحت مابين (15-60) سنة. تم جمعها من أرشيف مختبر الانسجة المرضية في مستشفى الكبد والجهاز الهضمي في بغداد، العراق، العمل الحالي تم انجازة في فرع الاحياء المجهرية – كلية الطب – جامعة ديالى خلال الفترة من 1 أغسطس 2014 حتى 1 مارس 2015. جميع العينات تعود للفترة ما بين عام 2009 إلى عام 2012. حضرت المقاطع النسيجية من الخزع وصبغت باستخدام صبغتي الهيماتوكسلين والايوسين لتشخيص النهائي كما تم إجراء الكشف الجزيئي عن التعبير Cyclin D1 في جميع العينات النسيجية باستخدام الطريقة الكيميائية المناعية النسيجية. النتائج: كان توزيع المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد المزمن باستخدام الجيل الثالث من اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي, ان 16 من العينات كانت للذكور (76.19٪) بينما كانت 5 (23.8٪) تعود للاناث. كان متوسط العمر 38 عاما، تحدث معظم العدوى داخل الفئة العمرية 31-45 سنة. تم تشخيص الغالبية العظمى من حالات الكبد لديهم مؤشر نشط النسيجي وكان 5/18 عدد 10 حالات. بين أنسجة الكبد، 5 من أصل 21 (23.8٪) وأظهرت الدراسة ان 1/6 و 2/6 مرحلة التليف. اظهرت الدراسة ان ان 16 حالة كانت ايجابية التعبير cycline D1 في حين كانت 5 سالبة. وكشف التحليل الإحصائي بوجود فروق ذات دلالة إحصائية بين التعبير عن D1 cycline والعمر، الجنس،النشط النسيجي ، ولكن لم تكن كبيرة مع مرحلة التليف. الاستنتاجات : التعبير Cyclin D1 يلعب دورا هاما في تطور وتقدم الاصابة ب فيروس التهاب الكبد النمط ج وهذه النتائج تدعم فكرة أن تنظيم دورة الخلية قد تلعب دورا في بدء وتطوير سرطان الكبد. تحتاج إلى تأكيد من إجراء المزيد من الدراسات على نطاق واسع.


Article
Distribution of Antithyroid Peroxidase Antibody in Patients with Clinically Suspected Thyroid Dysfunction
توزيع مستضدات البيروكسيديز في المرضى الذين يعانون من الاشتباه السريري للخلل في الغدة الدرقية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thyroid peroxide had been characterized as an integral membrane hemoprotein catalyzes thyroglobulin iodination as well as the coupling of the di-iodotyrosine residues in the thyroglobulin molecule to form thyroxine. The prevalence of Thyroid peroxide autoantibody varies in different types of thyroid gland diseases and is positive in 5-15% of healthy individuals higher in elderly, but mostly in low titers. Objective: The study was conducted to evaluate the relation between anti- Thyroid peroxide antibody and T3, T4, and TSH as thyroid function parameters in thyroid disease patients. Patients and Methods: In 526 individuals suspected of having thyroid disease, from January 2011 to October 2011 in Al-Yarmouk Teaching Hospital. Measurement of anti-Thyroid peroxide antibody (ELISA) and T3, T4, and TSH (RIA) was done. Results: Hyperthyroid patients constitute about 287 patients (54.56%) of total sample while 176 patients (33.46%) were hypothyroid and 63 individuals (11.98%) were euthroid.392 individuals (74.52% of the patients) were females while 134 (25.48%) were males. Our results confirm that 137 (26.05%) of the patients were Thyroid peroxide positive. 100 female patients (72.99%) and 37 male patients (27.01%). Levels of T3, T4, and TSH in individuals with negative and positive anti- Thyroid peroxide antibody were statically insignificant. Conclusion: A correlation between TSH, T4 andT3 levels and abnormal anti- Thyroid peroxide antibodies was not proved. خلفية الدراسة: مستضدات بيروكسيد الغدة الدرقية تميزت بكونها جزء لا يتجزأ من غشاء الغده كما يحفز هيموبروتين للمقاس وكذلك اقتران اثنين دي-إيودوتيروسيني المخلفات في جزيء تيروغلوبولين على تشكيل هرمون الغدة الدرقية. انتشار الغدة الدرقية بيروكسايد الأجسام تختلف في أنواع مختلفة من أمراض الغدة الدرقية وهي إيجابية في 5-15% أشخاص الأصحاء أعلى لدى المسنين، ولكن في الغالب في المستويات منخفضة. الهدف من الدراسة: لتقييم العلاقة بين الأجسام المضادة-الغدة الدرقية بيروكسايد و T3، T4 والهرمون كمعلمات الدالة الغدة الدرقية في مرضى أمراض الغدة الدرقية. المرضى وطرائق العمل: تم جمع 526 في الأفراد المشتبه في إصابتهم بمرض الغدة الدرقية، من كانون الثاني 2011 إلى تشرين الاول 2011 في مستشفى اليرموك التعليمي، قيست جسم الغدة الدرقية مكافحة بيروكسايد T3، T4، والهرمون (ريا) باستخدام اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي (اليزا). النتائج: شكل المرضى لفرط الغده الدرقيه حوالي 287 (54.56 ٪) من مجموع العينة بينما مرضى ضئاله الاافراز للدرقيه 176 (33.46%) درقية وبقية الأفراد 63 (11.98 في المائة) كانت الغديه غير مرضيه. كان 392 (74.52في المائه) من الإناث بينما 134 (25.48 في المائة) من الذكور. النتائج التي توصلنا إليها تؤكد أن 137 (26.05 ٪) من المرضى لديهم بيروكسيد الغدة الدرقية إيجابية. 100 مريض (72.99 ٪) من الإناث والذكور 37 (27.01%). وكانت الفروقات في مستويات T3 و T4 و TSH في الأفراد مع السلبية والإيجابية المضادة الدرقية بيروكسايد ضئيلة بشكل ثابت وغير معتد بها احصائيا. الاستنتاجات : لم يثبت وجود ترابط بين مستويات T4 andT3 والأجسام المضادة بيروكسايد غير طبيعي لمكافحة--الغدة الدرقية.


Article
Assessment of Neopterin and Interleukin-1 Beta Serum Levels in Burn Patients
تقييم المستوى المصلي للمؤشرين Neopterinو Interleukin-1 Betaفي مرضى الحروق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The burn is an injury consisting of the destruction of the skin and the underlying tissues. The neopterin(Neo) is produced by activated macrophages, in response to interferon-gamma derived from activated T cell. Interleukin1 beta (IL-1β) is an important mediator of the inflammatory response. Objective: Estimation of Neo and IL-1β in burned patients to determine the changes in these parameters in relation to percentage of total burn body surface area (TBSA%) and the duration of hospital stay. Patients and Methods: Fifty burned patients who were admitted to West Erbil Emergency Hospital in Erbil governorate were included. Out of 50 burnt patients 20 patients were secondly sampled to follow-up serum levels for Neo and IL- β. The burn patients in this study was divided into four groups according to the TBSA%. Results: Comparing mean concentration of serum Neo and IL-1β in burn patients and healthy control revealed increased levels of Neo and IL-1β in burnt patients with increased TBSA% , indeed IL-1β serum level also increased in non-survivor burn patients compared with survivor patients and HC. Indeed levels of Neo level increased significantly in (10) day post burn. Conclusion: Levels of Neo and IL-1β increased in burnt patients with increased TBSA%, non-survivor compared with survivor patients and HC. Indeed levels of Neo level increased in (10) day post burn. خلفية الدراسة: الحروق هي جروح ناتجه من إصابة الجلد و تحطم الانسجه التي تحتها . تنتج Neo) Neopterin)من الخلايا البلعميه النشطه كاستجابه لافراز الانترفيرون كاما المشتقه من الخلايا التائيه. التعبير Interleukin1 beta1 من الوسائط المهمه في الاستجابه الالتهابيه. الهدف من الدراسة: صممت هذه الدراسة لتقدير Neopterin و IL-1β في مجاميع الدراسه لتحديد التغيرات في هده الؤشرات حسب فتره البقاء في المستشفى و النسبة المئوية لاجمالية للمساحة السطحية المحروقة للجسم (TBSA). المرضى وطرائق العمل: اجريت هذه الدراسة على خمسون من مرضى الحروق والراقدين في مستشفى الطوارئ الشرقي في محافظة اربيل. ضمن الخمسون مريضا تم اعاده جمع العينات من 20 مريضا لمتابعه neopterin و IL- β. لقد تم تصنيف مرضى الحروق في هذا البحث الى اربعة مجاميع حسب النسبة المئوية لاجمالى المساحة السطحية المحروقة للجسم. النتائج: الفرق لم تكن ذات دلالة احصائية بالنسبة IL-1β و Neo عند مقارنتها بجموعه السيطرة ( 0.05


Article
Evaluation of the Effect of Varicocelectomy on Semen Parameters and Fertility
دراسة تقييميه لعمليه دوالي الخصية على مكونات السائل المنوي والعقم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Varicocele is the major reversible cause of male infertility. It is observed in 35%–40% of all men with primary infertility and in up to 80% of those with secondary infertility. While varicocele can be associated with testicular discomfort and atrophy, the negative effects of varicocele on male fertility and semen parameters, as well as recent evidence identifying varicocele as a risk factor for hypogonadism, are the most relevant ramifications of the condition. Objective: To evaluate the negative effect of varicocele on semen parameters (concentration, motility, volume and morphology) and the outcome of varicocelectomy on semen parameters and paternity in infertile men. Patients and Methods: This is a prospective study done in the period from January 2008 to October 2012 at Iraq, Baqubah teaching hospital and private clinic in which 120 patients are included (those men who are infertile and diagnosed to have varicocele on physical examination), all those patients are sent for 3 seminal fluid analysis in different times and different labs , those with impaired semen parameters are subjected to varicocelectomy through high scrotal incision this had been underwent by the same consultant surgeon, then follow up of these patients was done at 3,6,12 months by seminal fluid analysis. Results: The results were as follow, grade 3{(45 patients) the semen parameters improvement were as follow. Mean sperm count from10..6 x106 mL preoperatively to 36.4 x106ml post operatively. Mean sperm Motility improve from 21.3% to 31.4%. Mean semen Volume from 1.3 ml to 3 ml. Serm morphology were abnormal sperm in 18 patients preoperatively , and in 8 patients only post operatively remain abnormal sperm morphology}. Grade 2 {(25 patients) the improvement were as follow. Mean sperm count from17.3 x106ml to 32.4x106ml. Mean sperm Motility from25.4% to35.6 %. Mean semen Volume from 1.9 ml to3ml. Sperm morphology were abnormal in 9 patients preoperatively and in 5 patients postoperatively}. Grade 1 {(20 patients) the improvement were as follow, Mean sperm Count from21.5 x106ml to36.7x106ml, Mean sperm Motility from31.6% to 36.2%, Mean semen Volume from 2.8ml to 3.8 ml, Sperm morphology were abnormal in 6 patients preoperatively and in 2 patients postoperatively. Subclinical varicocele (30 patients) the improvement was very little as follow, Mean sperm Count from 25.4x106ml to 28.3 x106ml, Mean sperm Motility from 23.3% to 26.4%, Mean semenVolume from 2ml to 2.3 ml, Sperm morphology were abnormal in 5 patients preoperatively and in 3 patients postoperatively, 8 (6.66%) patients from grade 3 had got pregnant during the 12 months after operation, 3(2.50%) patients from Grade 2 got pregnancy within 12 months of follow up after operation. One(0.83%) patient got pregnancy from Grade 1 during 12 months of follow up after surgery. Conclusion: Infertile men with clinical varicocele are a good candidate for varicocelectomy and they will get benefits in term of semen parameters improvement and in parity. خلفية الدراسة: تعد دوالي الخصية من العوامل الرئيسية الممكن علاجها والتي تسبب العقم عند الرجال , وقد لوحظ ان 35%-40% من الرجال الذين يعانون من العقم الأولي و80% من الذين يعانون من العقم الثانوي هو بسبب دوالي الخصيتين. الهدف من الدراسة: لتقييم التأثير السلبي لدوالي الخصية علي مكونات السائل المنوي و تقييم نتائج عمليه دوالي الخصيتين علي مكونات السائل المنوي والحمل للأشخاص الذين يعانون من العقم. المرضى وطرائق العمل: هذه الدراسة أنجزت في محافظه ديالى – العراق للفترة من كانون الثاني عام 2008 الي تشرين الأول عام 2012 شملت المرضى الذين راجعوا مستشفى بعقوبة التعليمي والعيادة الخاصة والتي شملت الدراسة 120 مريض يعانون من العقم وبعد إجراء الفحص السريري والسونار الملون تم إرسالهم الي فحص السائل المنوي حيث تم إجراء فحص المني بثلاث مختبرات مختلفة وبأوقات مختلفة وبعدها تم إجراء العملية للمرضى الذين يعانون من الدوالي وثبت بالتحليل ان مكونات السائل المنوي قد تاثرت سلبا كما تم متابعه هؤلاء المرضى بعد العملية لفترات ثلاث, ستة واثنى عشر شهرا. النتائج: اظهرت نتائج الدراسة الحالية مايلي ان المرحلة الثالثه كانت عند 45 مريض وكانت تحسن مكونات السائل المنوي بعد العمليه كالتالي من (10.600000) قبل العملية الى (36.400000 ) بعد العملية معدل حركه المني من21.3% قبل العمليه الى 31.4% بعد العمليه وحجم السائل المنوي من 1.3 مللتر قبل العملية الى3 مللتر بعد العمليه, الدرجه الثانيه عند 25 مريض التحسن الى عدد الحيامن من 17.300000 الى32.400000 قبل وبعد العمليه بالتتابع وحركه الحيمن من25.4% الى 35.6% وحجم السائل المنوي من1.9 الى 3مللتر, الدرجه الأولي النتائج هي حصل تحسن بعدد الحيامن من 21.500000 الى 36.700000 وحركه الحيامن من 31.6% الى36.2% وحجم المني من 2.8 الى 3.8 مللتر تم حصول حمل الى زوجات المرضى بعد العمليه الي 8 زوجات للرجال ذوو الدرجه الثالثه من الدوالي والي3 زوجات لاصحاب ا لدرجه الثانيه وزوجه واحده لمريض من الدرجه الاولي من الدوالي. الاستنتاجات : الرجال الذين يعانون من العقم مع دوالي الخصية السريري الاجراء المناسب قطع القيلة الدوالية وسوف يحصل المريض على فوائد من حيث تحسين المعلمات السائل المنوي و التكافؤ.


Article
Bactericidal activity of 5 kinds of disinfectant on Vibrio cholera isolated from drinking water in Baqupa city.
النشاط البكتيري لخمسة أنواع من المطهرات على ضمة الكوليرا المعزولة من مياه الشرب في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cholera is an infectious, acute, diarrheal disease caused by bacterium Vibrio cholerae. About 3-5 million cases and over 100,000 deaths occur each year around the world. Vibrio cholera found in water or food sources that have been contaminated by feces from a person infected with cholera. Cholera is most likely to be found and spread in places with inadequate water treatment, poor sanitation, and inadequate hygiene. Cholera bacterium may also live in the environment in brackish rivers and coastal waters. Objective: To detect Vibrio cholerae in sources of drinking water in Baquba city and comparing the proportion of contamination with cholera in the two main sources of drinking water namely Tanker and tap water. As well as comparing the efficiency of five types of disinfectants in killing Vibrio cholerae Materials and Methods: This study was conducted in period from January 2015 to November 2015. Five types of disinfectants in common use have been tested in the laboratory by microtiter Plate. Where identified the inhibitory concentrations and the time required to kill isolates of Vibrio cholera. The results showed different inhibitory concentrations for the five types of disinfectants and the time of the killings as follows: Chlorhexedin scored the lesser interval 15 minutes in 128 mg/ l concentration while iodine and Sodium hypochlorite recorded the same and longest killing interval 30 minutes in1500mg/l and 256mg/l concentration respectively, The killing time of ethyl alcohol was 20 minutes at 70% concentration and the killing time of chloroxelenole concentration of 512 mg/l was 25 minute. Results: Nine isolates were diagnosed of Vibrio cholera of the total 174 water samples collected from two sources of water tap water and tanker water equipped mainly for drinking water in the well-known places in the city of Baqupa, 4% of these isolates were found in the tanker water and the rest 1.9% isolated from tap water. The main sources of drinking water in Baquba city were contaminated with Vibrio cholera except Baqupa center and Tahrer, while Buhrez occupied the highest contamination proportion .Tankers water occupied the highest proportion of contamination. Conclusion: The effectiveness of chemical disinfectant against Cholera varies depending on their site of action and concentration. The most effective were chlorohexidine, ethanole, chloroxelenol, respectively. While the lesser effect were sodium hypochlorite and iodine respectively. خلفية الدراسة: الكوليرا مرض حاد معدي يحدث بسبب الاصابة بضمات الكوليرا. اذ تتسبب بحوالي 3- 5 مليون حالة اصابة واكثر من 100000 حالة وفاة سنوياَ حول العالم. تنتقل البكتريا عن طريق مصادر المياه والأغذية الملوثة ببراز المصابين. تعيش الكوليرا وتنتشر في الأماكن التي تفتقر للرعاية الصحية والتعقيم الغير كافي للمياه . قد تعيش بكتيريا الكوليرا أيضا في بيئة الأنهار المالحة والمياه الساحلية. الهدف من الدراسة: للتحري عن الكوليرا في ماء الشرب في مدينة بعقوبة ولمقارنة نسبتها في مصدرين رئيسيين لماء الشرب (ماء الحنفية وماء التنكر) ولغرض مقارنة كفاءة خمسة مطهرات شائعة الاستعمال في قتل ضمات الكوليرا.عزلت المواد وطرائق العمل: أجريت التجربة في الفترة من15 كانون الثاني ولغاية 15 تشرين الأول . خمسة أنواع من المطهرات شائعة الاستعمال تم فحصها في المختبر بوساطة ألصفيحه المعيارية الدقيقه حيث تم تحديد التراكيز المثبطة والزمن اللازم لقتل عزلات ضمات الكوليرا فقد تراوحت التراكيز المثبطة للكلور و هكسدين (128ملغم/ لتر) لمدة 15 دقيقه وكلوروزايلينول واليود (512 – 1500 ملغم/ لتر) ولمدة 25 – 30 على التوالي فيما كان هايبوكلورات الصوديوم (256 ملغم/ لتر) لمدة 30 بينما حدد التركيز المثبط للكحول الاثيلي 70% لمدة 20 دقيقة النتائج: شخصت 9 عزلات من ضمات الكوليرا من مجموع العينات البالغة (174) عينه من مختلف مصادر المياه المستخدمة كمصادر اساسيه لمياه الشرب . أظهرت نتائج التشخيص المختبري لهذه العزلات ان (4%) منها عزلت من ماء التنكر بينما (1,9%) عزلت من ماء الاساله . الاستنتاجات: ان مصادر ماء الشرب في مدينة بعقوبة ملوثة بضمات الكوليرا ما عدا مركز المدينة ومنطقة التحرير واليرموك وسجلت منطقة بهرز اعلى نسبة بالتلوث , واحتل ماء التنكر النسبة الأعلى للتلوث. وتبين ان تأثير المعقمات الكيمياوية تختلف باختلاف مواقع عملها في الخلية وتركيزها. ويعد الكلورهكسدين الاكثر فاعلية يليه الايثانول وكلوروكسيلينول على التوالي بينما احتل صوديوم هايبوكلورايت والايودين المراتب الاخيرة على التوالي.


Article
Effect of L-Glutamic acid on histology and functions of Liver and kidney of Rats and Protective Role of Zingibar Officionale
تأثير حامض الكلوتاميك على أنسجة و وظائف الكبد وكلى الجرذان البالغين ودور الواقي للزنجبيل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Monosodium glutamate (MSG) or L-Glutamic acid is the sodium salt of glutamic acid is toxic to human and experimental animals. Liver and kidney may be susceptible to injury resulting from toxic substances. Ginger has immuno-modulatory, antitumorigenic, anti-inflammatory, anti-apoptotic, antihyperglycemic and anti-lipidemic actions. Objective: This study has been carried out to evaluate the protective effects of aqueous extract of Zingiber Officinale in decreasing and ameliorating effects of Monosodium glutamate induced alteration in hepatic and renal tissues and their functions of rats. Patients and Methods: Twenty four adult rats were divided into three equal groups and maintained under standard laboratory conditions. The ginger extract and the MSG were given orally once daily for 21 days. Group I Control: distilled water Group II: received MSG (4.0g/kg B.W) Group III: received 4.0g/kg B.W of MSG +100mg/Kg of ginger. After the last dose blood was collected. Results: Monosodium Glutamate /L-Glutamate caused loss of normal histological architecture of liver and kidneys of rats of Group II with significant changes in biochemical parameters compared with control groups (P < 0.0001). Zingibar Officinale /Ginger is an excellent antioxidant substance that ameliorated and prevented the toxic effect of MSG in a group III treated with combination of MSG and Ginger histologically and functionally. Conclusion: Zingibar Officinale (ginger) caused decrease the hepatotoxic and nephrotoxic effects resulted from oxidative damage induced by MSG because of their antioxidant effects. خلفية الدراسة: حامض الكلوتاميك او أحادي صوديوم كلوتاميت هو ملح الصوديوم لحامض الكلوتاميت وهو سام على الإنسان و حيوانات التجارب .من المحتمل تعرض الكبد و الكلى الى التأثير السلبي لهذه المادة السامة. للزنجبيل دور ايجابي مثل تنظيم المناعة ومضاد توليد الأورام ومضاد الالتهابات و مضاد موت الخلايا ومضاد لارتفاع نسبة السكر في الدم ومضاد لارتفاع نسبة الدهون في الدم. الهدف من الدراسة: الغرض من أجراء هذا البحث هو تقييم الدور الواقي لعصير الزنجبيل في تقليل و تفادي التأثيرات المسببة والمؤدية إلى تغييرات في أنسجة و وظائف الكبد و الكلى في الجرذان نتيجة لتناولها الأحادي صوديوم كلوتاميت. المرضى وطرائق العمل: اجري هذا البحث على 24 جرذ بالغ حيث تم توزيعهم الى ثلاث مجاميع متساوية ووضعوا في مناخ تجريبي قياسي في المختبر .تمت معالجة الحيوانات بعصارة الزنجبيل و الأحادي صوديوم كلوتاميت. عن طريق الفم لمدة 21 يوما. تناولت المجوعة الأولى ماء مقطر فقط وتم إعطاء 4.0غم أحادي صوديوم كلوتاميت لكل كغم من وزن الجرذان في المجموعة الثانية وأما جرذان في المجموعة الثالثة تم إعطائهم 4.0 غم أحادي صوديوم كلوتاميت و 100 غم زنجبيل حسب وزن كل جرذ في تلك المجموعة و بعد انتهاء الجرعة الأخيرة تم سحب نماذج الدم. النتائج: تسبب حامض الكلوتاميك او أحادي صوديوم كلوتاميت إلى اختفاء معالم النسيجي في كبد وكلى جرذان في المجموعة الثانية و إحداث تغييرات مهمة لمؤشرات الكيماوية الحيوية مقارنة بالمجموعة الأولى. و تبين من نتائج البحث ان الزنجبيل دور هام و فعالية مضادة للأكسدة و التي منعت التأثير السام و السلبي على أنسجة و وظائف الكبد و الكلى في المجموعة الثالثة. الاستنتاجات: تسبب الزنجبيل إلى تقليل التأثير السام والمؤكسد الناتجة من تناول حامض الكلوتاميك و ذلك لتأثيره المضاد للأكسدة الواقية


Article
Histopathological findings in hysteroctomized sample of women with abnormal uterine bleeding attending Al- Batool Maternity Teaching Hospital-Baquba-Iraq
نتائج الفحص النسيجي في عينات الرحم المستأصل للنساء اللواتي يعانين من نزف الرحم الغير طبيعي والمراجعات لمستشفى البتول التعليمي للنساء والولادة- بعقوبة- العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Abnormal uterine bleeding considered as one of the most common and challenging problems presenting to the gynecologist; it is responsible for a lot of outpatient gynecologic visits. Objective: To identify histopathological pattern in hysteroctomized sample of women with abnormal uterine bleeding . Patients and Methods: Descriptive study was carried out in the Department of Obstetrics and Gynecology in Al-Batool Teaching Hospital in Baquba City, during the period from 15th July 2015 to 14th December 2015. A total of thirty three women presenting with abnormal uterine bleeding who was admitted for total abdominal hysterectomy during the study period. Prepared paper of questionnaire used for patient including full history and examination. Specimens of uterus and adnexa after hysterectomy were sent for histopathalogical study by specialist histopathologist. Results: In this study highest percentage of abnormal uterine bleeding was with age group 46-55years (51.51%), and the lowest percentage with age group 76-85years (3.03%). grandmultiparous had higher percentage (60.61%) while low parity had lowest percentage (9.09%). Fibroid was the most common histopathological findings (42.42%) and the lowest percentage with secretary bleeding (3.03%). The histopathological findings varied with age and parity in hysterectomized specimens and samples. Conclusion: Fibroid constitute the majority of cases that attend our hospital for hysterectomy followed by proliferative endometrium so all patient with abnormal uterine bleeding should be evaluated for underlying structural causes. خلفية الدراسة: نزف الرحم غير الطبيعي يعد واحدة من أكثر المشاكل شيوعا وتحديا بالنسبة لطبيب النسائية وهي السبب الرئيس عن الكثير من زيارات المرضى لعيادات النسائية . الهدف من الدراسة: تحديد نمط الأنسجة في عينات الرحم المستأصل للنساء اللواتي يعانين من نزف الرحم غير الطبيعي. المرضى وطرائق العمل: أجريت دراسة وصفية في قسم التوليد وأمراض النساء في مستشفى البتول التعليمي في مدينة بعقوبة ، خلال الفترة من 15 تموز 2015 الى 14 كانون الاول 2015 . انظم للدراسة مجموعه متكونة من ثلاثة وثلاثين من النساء اللواتي يعانين من نزف الرحم غير الطبيعي واللواتي ادخلن لأستئصال الرحم. أعدت ورقة الاستبيان لكل مريضة اذ شملت التاريخ المرضي والفحص الكامل.بعد استئصال الرحم وملحقاته ارسلت العينات الى الفحص النسيجي ليتم فحصها بواسطة اخصائي الانسجة . النتائج: أعلى نسبة من نزف الرحم غير الطبيعي كانت مع الفئة العمرية 46-55 سنة (51.51%) بينما اقل نسبة كانت مع الفئة العمرية 76-85 سنة (3.04%), النساء متعددات الولادة كانت لديهن اعلى نسبة من النزف الرحمي غير الطبيعي (60.61%) بينما النساء ذوات الولادات القليلة كانت لديهن اقل نسبة (9.09%). الورم الليفي كانت اكثر نتائج الفحص النسيجي شيوعا في العينات (42.42%) بينما اقل نسبة مئوية كانت مع بطانة الرحم الافرازية ( 3.03%). نتائج الفحص النسيجي تباينت مع التقدم في السن وازدياد عدد الولادات. الاستنتاجات : الورم الليفي يشكل غالبية الحالات التي تحضر إلى المستشفى لاستئصال الرحم تليها بطانة الرحم التكاثرية لذلك يجب أن يتم تقييم كل مريضة تعاني من نزف الرحم غير الطبيعي لمعرفة الأسباب الكامنة ورائها.


Article
Ultraviolet A Is AnEfficient Therapy For Plane Warts
فعاليه الاشعه الفوق البنفسجيه نوع أ في علاج الثأليل الفايروسيه المسطحه

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Treatment ofplane warts presents a special therapeutic problem because their duration is long, and very resistant to many treatments. In addition they are usually located in cosmetically important areas, so therapy should be as mild as possible, and potential scarring should be avoided. Ultraviolet a radiation refers to electromagnetic radiation with wavelength (320-400nm) which penetrate deeper into dermal structures' and carry less energy when compare to UVB. Objective:To evaluate the efficacy and safety of ultraviolet A in the treatment of plane warts. Patients and Methods:Open therapeutic study was conducted indepartment of Dermatology, In Baquba Teaching Hospital,Diyala health directorate.A total of 60 patients with plane warts aged from 4 to 29 yearswere enrolled in the study between June 2015 to May 2016,all treated with ultraviolet A light,the treatment continue for 3 sessions/week (every other day) for 4 weeks. Results: Six patients were healed two weeks from starting of treatment, 35 patients were healed after completion of treatment(4 weeks),four patients healed four weeks after stopping of treatment,15 patient showed no response to UVA in treatment of plane warts.no significant side effects observed other than transient erythema and postinflammatorypigmentary changes. Conclusion: We conclude that UVA is effective and safe modality treatment for recalcitrant plane warts. خلفية الدراسة: تعد الثأليل المسطحه من الامراض الجلدية الشائعه وهناك صعوبه في علاجها وذلك لمقاومتها للعلاج وبسبب حدوث المرض في أماكن ذات اهميه جماليه مثل الوجه لذا يجب تجنب حدوث اي اثار وندب اثناء العلاج. الأشعه الفوق البنفسجيه نوع أ ذات الطول الموجي (nm320-(400nm لها قابليه الأختراق اعمق من النوع ب وذات طاقه أقل. الهدف من الدراسة: لبيان فعاليه الأشعه الفوق البنفسجيه نوع أ في علاج الثأليل السطحيه والمضاعفات الجانبيه الناتجهمن العلاج . المرضى وطرائق العمل: العدد الكلي للمرضى بلغ 60 مريض تراوحت اعمارهم من 4سنه الى 29 سنه, اذ اجريت الدراسة في قسم الأمراض الجلديه في مستشفى بعقوبه التعليمي من الفتره الممتدة ما بين حزيران 2015 الى ايار 2016. النتائج: جميع المرضى تم معالجتهم باستخدام الاشعه الفوق البنفسجيه نوع أ بمعدت ثلاث جلسات اسبوعيا لمده اربعه اسابيع وكانت النتائج على النحو التالي سته مرضى تم شفائهم بصوره تامه بعد اسبوعان من بدأ العلاج و35 بعد اربعه اسابيع اي عند اكمال الجلسات و4 مرضى تم شفائهم بعد انتهاء الجلسات بشهر لذا كان معدل الشفاء 75%. الاستنتاجات : لم يلاحظ أعراض جانبيه ذات اهميه عدا احمرار وتغيرات صبغيه مؤقتة. لذا يمكن اعتبار العلاج بالشعه الفوق البنفسجيه طريقه فاعته وامنه للمرضى المصابين بالثأليل الفايروسيه المسطحه.


Article
Bioeffects of 1.5T Static Magnetic Field on the DNA Strand of Human Leukocytes in Vitroduring MRI Scan
التأثير البايولوجيT 1.5 من المجال المغناطيسي الثابت للتصوير الرنيني على خيط الحمض النووي في الخلايا الدم البيض في المختبر

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The non ionization of magnetic resonance fields effect sreported with radical pair recombination. Which is one of the familiar methods by which static magnetic felid interact with biological systems. Exposure to static magnetic fields can effect on the paramagnetic free radicals by increasing the concentration, the activity and life time of paramagnetic free radicals, which might lead to genetic mutation, oxidative stress, and in some times with apoptosis. Objective: To estimate the genotoxicity on DNA molecule during expose to static magnetic field 1.5T of magnetic resonance imaging. Patients and Methods: The five blood samples were irradiated to 1.5T static magnetic field at different periods (10,20,30,40,and 50 minutes correspondingly). All exposures were performed at room temperature. Cellular DNA damage had been analyzed by the alkaline comet assay. Results: The results approved a significant increasing in the rate of recurrence of single-strand DNA breaks next to the exposure of a 1.5T of magnetic resonance imaging at 50 min. According to these results the exposure with 3T magnetic resonance imaging encourage genotoxic effects in human lymphocytes could be suggested. Conclusion: To conclude, in the present study, employing alkaline comet assay, it has been demonstrated thatmagnetic resonance imaging- induced DNA damages is significant in leukocytes at 50 minute after exprosure to 1.5T magnetic resonance imaging. خلفية الدراسة: لوحظ تأثير المجالات المغناطيسية مع إعادة التركيب الزوجي الجذري واحدة من الآليات التي تتفاعل مع الانظمة البيولوجية.وان التعرض للمجالات المغناطيسية الثابت يمكن أن تزيد من النشاط، والتركيز، وعمر الجذور الحرة الممغنطة، والتي قد تسبب الاكسدة، الطفرة الجينية، و / أو موت الخلايا المبرمج. الهدف من الدراسة: لتقييم السمية الوراثية (1.5T) للمجال المغناطيسي الثابت للتصوير الرنيني على جزيئةالحمض النووي. المرضى وطرائق العمل: تم تعريض عينات الدم الخمسةل(1.5T) للمجال المغناطيسي الثابت للتصوير الرنيني وبفترات زمنية مختلفة(10و20و30و40و50 دقيقة). اجريت عملية التعريض في درجة حرارة الغرفة. وتم تحليل نتائج تدمير الحامض النووي منقوص الاوكسجين بواسطة اختبار المذنب القاعدي. بعد استئصال الرحم وملحقاته ارسلت العينات الى الفحص النسيجي ليتم فحصها بواسطة اخصائي الانسجة . النتائج: لاحظت النتائج وجود زيادة كبيرة في تدميرالحامض النووي احادي الخيط بعد التعرض الى(1.5T) للمجال المغناطيسي الثابتللتصوير الرنيني عند 50 دقيقة. وتشير هذه النتائج إلى أن التعرض إلى 3T التصوير بالرنين المغناطيسي يحث الآثار السامة للجينات في الخلايا اللمفاوية في الإنسان. الاستنتاجات : استخدم فحص المذنب القاعدي للتحري عن الحامض النووي منقوص الاوكسجين المحطم نتيجة حثه بجهاز الرنين المغناطيسي وكانت العلاقة ذات دلالة احصائية في خلايا الدم البيض عند 50 دقيقة بعد التعرض 1.5T

Table of content: volume:11 issue:2