Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2017 volume:12 issue:1

Article
The Impact of Vitamin D Receptor Gene Polymorphisms and Haplotypes on the susceptibility to Toxoplasmosis
تأثير التغايرات الجينية والانماط الفردانية في جين مستقبل فيتامين د على مدى الاستعداد للاصابة بداء المقوسات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Toxoplasmosis is a cosmopolitan infectious disease caused by Toxoplasma gondii. Vitamin D is an immune modulator exerting its effect through a nuclear receptor called vitamin D receptor. Genetic polymorphisms in the vitamin D receptor gene could affect the activity of vitamin D and hence the individual’s susceptibility to toxoplasmosis. Objective: To evaluate the impact of four single nucleotide polymorphisms (FokI, BsmI, TaqI and ApaI) and different haplotypes of vitamin D receptor gene on the susceptibility of Iraqi women to toxoplasmosis. Patients and Methods: This case-control study involved 72 women with confirmed toxoplasmosis and 50 women as controls, DNA was extracted from blood samples and allele specific polymerase chain reaction technique was used for genotyping of the four polymorphisms using specific primers. Haplotypes and linkage disequilibrium were calculated using single nucleotide polymorphism analyzer 2.0 software. Results: Only the FokIpolymorphism had significant reverse association with toxoplasmosis in homozygote form (OR=0.140, 95%CI= 0.027-0.717, P=0.018). At allelic level, FokI F allele had significantly higher frequency in patients than controls (OR= 0.552, 95%CI=0.314-0.972, P=0.043).The frequency of two haplotypes differed significantly between patients and controls where FBAT haplotype was more frequent in patients while fta B was more frequent in controls. Moderate linkage disequilibrium correlations were found between FokI and TaqI in patients and controls. Conclusion: Allele f of FokI polymorphism and fBat haplotype in vitamin receptor gene is associated with a protective role against toxoplasmosis. خلفية الدراسة: داء المقوسات هو مرض خمجي منتشر عالميا يتسبب بوساطة طفيلي المقوسات القندية . فيتامين د هو احد المعدلات المناعية والذي يمارس تأثيره من خلال مستقبل نووي يدعى مستقبل فيتامين د . يمكن ان تؤثر التغايرات الجينية في هذا المستقبل على نشاط الفيتامين ، ومن ثم مدى استعداد الفرد للاصابة بداء المقوسات . اهداف الدراسة: تقييم تأثير عدد من التغايرات الجينية (FokI و BsmI و TaqI و ApaI ) والانماط الفردانية المختلفة في جين مستقبل فيتامين د على مدى استعداد النساء العراقيات للاصابة بداء المقوسات . المرضى والطرائق : شملت هذه الدراسة 72 امرأة مصابة بداء المقوسات و 50 أمراة خالية من المرض مثلت مجموعة السيطرة. استخلص الحامض النووي DNA من عينات الدم ، واستخدمت طريقة نظام الطفرة المقاومة للتضاعف (ARMS) من اجل التنميط الجيني للتغايرات الاربعة وباستخدام بادئات خاصة . تم حساب تكرار الانماط الفردانية واختلال توازن الارتباط بوساطة برنامج SNPanalyzer2.0 . النتائج: أظهر التغاير الجيني FokI ارتباطا معنويا عكسيا مع داء المقوسات ( نسبة الأرجحية = 0.140،فترة ثقة 95%=0.717-0.027 احتمالية=0.018) وعلى مستوى الأليل فقط كان تكرار الأليل F لهذا التغاير في مجموعة المرضى أعلى معنويا من مجموعة السيطرة( نسبة الأرجحية = 0.552،فترة ثقة 95%=0.972-0.314،احتمالية=0.043) ، كما أظهر نمطان فردانيانFBAT وfBat اختلافا معنويا ما بين مجموعة المرضى ومجموعة السيطرة ، اذ كان النمط الفرداني FBAT اكثر تكرارا في مجموعة المرضى، في حين كان النمط الفردانيfBat اكثر تكرارا في مجموعة السيطرة . وظهر أختلال معتدل في توازن الارتباط بين التغاير FokI وTaqIفي مجموعتي المرضى والسيطرة . الاستنتاجات: ان الأليل f للتغاير FokI و النمط الفرداني fBat في جين مستقبل فيتامين د يقترنان مع دور وقائي ضد داء المقوسات.


Article
Neonatal outcomes in elective repeated caesarean section at term pregnancy
النتائج الوليدية في الولادات القيصرية الاختيارية المتكررة في الحمل الكامل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Caesarean delivery is associated with adverse health outcomes on both women and newborn infant. Timing of elective caesarean delivery also had an effect on the neonatal outcomes. Objective: To find out the association between neonatal outcomes and gestational age and determining the favorable time for elective caesarean delivery. Patients and Methods: A hospital-based cross-sectional study was done from 1st July, 2014 to 31st January, 2015 at the maternity teaching hospital in Erbil. A convenience sample of 200 full term pregnant women was selected from those admitted to the hospital for elective repeated caesarean delivery. Gestational age was determined by 1st trimester ultrasound and last menstrual period. Data on fetal variables probably associated with neonatal outcomes were collected in especially designed questionnaire. Results: The rate of elective repeated caesarean section before 39th week of gestation was 81.5%. Mean weight of infants and mean Apgar scores of infants at delivery were increasing with gestational age P < 0.001. The rate of admission to neonatal intensive care unit was higher among those delivered at 37th than 38th week of gestation. No admission was reported among those delivered at 39th week of gestation (P=0.006). No significant variations in the duration of admission, status of infant on discharge, and rates of respiratory symptoms were demonstrated between those delivered at 37th and 38th week of gestation. Conclusion: The vast majority of elective caesarean delivery are performed early before 39th week of gestation, which is associated with high incidence of neonatal morbidity and mortality. خلفية الدراسة: ترتبط الولادة القيصرية مع تأثيرات صحية سلبية على كل من النساء و الأطفال حديثي الولادة. كما أن توقيت الولادة القيصرية الاختيارية يؤثر أيضاً على النتائج الصحية للوليد. اهداف الدراسة : أيجاد العلاقة بين الحالة الصحية للوليد مع عمر الحمل, و معرفة التوقيت المناسب لأجراء الولادة القيصرية الاختيارية. المرضى والطرائق: تعد هذه الدراسة دراسة وصفية منفذة في المستشفى التعليمي للولادة في اربيل. تم اختيار عينة ملائمة متكونة من 200 امرأة حامل في الاسبوع الحملي 37 -42 من النساء الحوامل اللاتي ادخلن الى المستشفى لغرض اجراء الولادة القيصرية الاختياريةالمتكررة. تم تحديد العمر الحملي لهولاء النسوة الحوامل من خلال اجراء الفحص بالامواج فوق الصوتية في الثلث الاول من الحمل و بالاعتماد على تأريخ آخر دورة شهرية. تم جمع المعلومات حول المتغيرات الجنينية التي من المحتمل ان تؤثر على النتائج الوليدية (Neonatal outcomes) بواسطة استمارات استبيان اعدت خصيصاً لهذا الغرض. النتائج: كان معدل الولادات القيصرية الاختيارية المتكررة قبل الاسبوع الحملي 39 مساوياً لـ 81,5%. زيادة متوسط وزن و متوسط نتائج أبغار (Apgar score) للأطفال عند الولادة مع زيادة عمر الحمل(P < 0.001). كان معدل الرقود في وحدات العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة عالياً بشكل ملحوظ للولادات في الاسبوع الحملي 37 مقارنة بالاسبوع الحملي 38. لم يسجل رقود لوحدات العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة بين الولادات بالعمر الحملي 39 (P = 0.006). لم يسجل اي اختلاف واضح في فترات الرقود, الحالة الصحية عند الخروج من وحدات الرعاية المركزة, و معدلات العلامات التنفسية بين الولادات في الاسبوع الحملي 37 مقارنة بالاسبوع الحملي 38. الاستنتاجات: غالبية الولادات القيصرية الاختيارية تتم مبكراً قبل الاسبوع الحملي 39, و التي ترتبط مع ارتفاع معدل حدوث المراضة و الوفيات بين حديثي الولادة.


Article
Morphohistological Architecture of Human Neonate Cerebral Cortex Autopsy
دراسة شكلية ونسجية لقشرة الدماغ في الأطفال حديثي الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The brain gyri and sulci development, its characterization and timing is one manifestation of the complex orchestration of human brain. Objective: To present work was aimed to illustrate the morphometry and the histological architecture of the human neonate cerebral cortex. Patients and Methods: In this study four brains from neonates at day 1, 5, 6 and 7 day were taken as well as other 4 samples at 28 days of age were collected from the medico- legal directorate in Baghdad. This work was done to describe the morphometry and thickness measurements of human neonate cerebral cortex of different ages. Brain samples were fixed in 10% neutral buffer formalin and slides from various regions f cerebral cortex were prepared and stained with H&E. Results: The present investigation was resulted that, the mean measurements of the brain from the frontal to occipital pole was 125.0- 191.3 mm to the neonate aged 1-28 days. While the mean cortices thickness measurements of the frontal, parietal, temporal and occipital were 3.468, 3.483, 3.097 and 3.290 mm respectively. The histological results revealed that, the human neonate cortex formed by six layers, which were varied in the numbers, size and type of nerve cells, glial cells and nerve fibers. Conclusion: The present study concluded that the morphometry of the brain from day one until day 28 were varied to that of adult and the histological study of the neonate brain from day one until day 28 were resemble to that of the adult. خلفية الدراسة: إن صفات وتوقيت تكويني التلافيف والأخاديد هي واحدة من الأمور المعقدة في تنظيم وتطور دماغ الإنسان. اهداف الدراسة هذه الدراسة تصف القياسات الشكلية وقياسات سمك قشرة الدماغ في الأطفال حديثي الولادةولأعمار مختلفة .ثبتت عينات من الدماغ في تركيز 10% من محلول الفورمالين المتعادل . المرضى والطرائق : حضرت شرائح من مناطق مختلفة من قشرة الدماغ وصبغت بالهيماتوكسلين والايوسين . النتائج: أوضحت نتائج الدراسة الحالية أن معدل قياسات الدماغ من المنطقة الجبهية إلى المنطقة القفوية كانت 125.0 – 191.3 ملم لحديثي الولادة من عمر 1-28 يوم . بينما قياسات قشرة الدماغ للمناطق الجبهي , الجداري , الصدغي والقفوي فقد كانت 3.468 , 3.483 ,3.097 ,3.290 ملم على التوالي . الاستنتاجات: بينت نتائج الدراسة النسيجية أن قشرة الدماغ في الأطفال حديثي الولادة إنها تتكون من ست طبقات والتي تختلف فيما بينها من حيث العدد والحجم ونوع الخلايا العصبية والخلايا المساعدة والألياف العصبية .


Article
Incidance of Psoriasis in Patients with Different Skin Diseases in Baquba City
نسبه المصابين بمرض الصدفيه من المرضى المصابين بمختلف الأمراض الجلديه في مدينه بعقوبه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Psoriasis is a common, chronic, and recurrent disease characterized by remission and exacerbation in formation of salmon - pink, well demarcated erythematous plaques, covered by white adherent silvery scales, its prevalence varies in different populations from 0.1-11.8% according to published reports . Objective: To study is to estimate the incidence of psoriasis among patients attending dermatological consulting clinic in Baquba teaching hospital. Patients and Methods: A retrospective study was done in outpatient clinic of Baquba Teaching Hospital, which includes patients with different skin diseases attending the clinic during the whole year from first of January to thirty one of December of 2012, they were diagnosed by dermatologists. Patients with psoriasis were evaluated for age and sex. Results: Ten thousands, nine hundred and sixty four patients with different skin diseases were attended to outpatient clinic department of dermatology in Baquba Teaching Hospital for the period from the first of January to the 31 of December 2012, their ages ranged from 2-60 years . Out of this number 220 (2%) patients were diagnosed to have psoriasis. They were 118 (54%) males and 102 (46%) females’ .the disease more in age groups 21-30 years and 31-40 years (30.5% and 23.7% respectively). Conclusion: It was concluded that psoriasis was common in patients with different skin disease in Baquba City and it is the disease of young and adult population. خلفية الدراسة: يعد مرض الصدفيه من الامراض الجلديه الشائعه التي تمتاز بفترات شفاء وانتكاسات.ويكون المرض على شكل صفائح ورديه اللون ذات قشور فضيه في مختلف مناطق الجسم.يختلف انتشار المرض بأختلاف المناطق والشعوب و غالبا ما تكون النسبه بين 0.1-11.1%. اهداف الدراسة: معرفه نسبه المصابين بداء الصدفيه من المرضى المصابين من مختلف الأمراض الجلديه للمراجعين لقسم الامراض الجلديه في مستشفى بعقوبه التعليمي. المرضى والطرائق: دراسة استرجاعية اجرين على المرضى الوافدين للعيادات الخارجية في مستشفى بعقوبة العليمي مصابين بامراض جلدية مختلفة خلال الفرة الممدة من الاول من كانون الثاني لغاية الحادي والثلاثون من كانون الاول 2012 اذ تم تشخيصهم من قبل الاخصائي وتم دوين اعمارهم واجناسم. النتائج: ان نسبه المصابين بداء الصدفيه كان 2%(202 مريض) من مجموع المرضى البالغ عددهم 10964 مريض وقد م توزع هؤلاء المرضى بين مختلف الفئات العمريه اذ كانت الغالبيه من عمر 21-30 سنه بنسبه 30.5% تليها الفئه العمريه 31-40 سنه 23.7%.وكانت نسبه الذكور أعلى من الاناث ولكن بدون دلالة أحصائيه. الاستنتاجات: يعد داء الصدفيه من الامراض الشائعه بين المصابين بمختلف الامراض الجلديه في مدينه بعقوبه.


Article
Detection of Serum Highly Sensitive C-Reactive Protein and NT pro Brain Natriuretic Peptides Levels in Visceral Leishmaniasis Patients
الكشف عن البروتين التفاعلي C عالي الحساسية و الببتيدات الناتريوتريك الموالية للدماغ في المرضى المصابين بداء الليشمانيا الحشوي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Visceral leishmaniasis is an endemic and potentially life-threatening disease in different area caused by Leishmania donovani, which can involve different organs and the disease presents with many different features, even heart involvement. Objective: To detect high sensitivity C reactive protein (HS CRP) and N terminal pro Brain natriuretic peptide (NT-proBNP) in children with visceral leishmaniasis in Baqubah city. Patients and Methods: This prospective study was conducted in the Al-Batool Teaching Hospital in Baqubah city, from January to May 2016. A total of 56 cases of infected child with visceral leishmaniasis, these patients have complained of clinical and laboratory diagnosis of Leishmania were included in the present study. Venous blood specimens were collected from each patients use for estimation of serum HS CRP and NT-proBNP by immune assay. Results: HS CRP levels recorded high risk (4.46+0.66) was recorded at 8.9% of patients. While 53.6% of patients showed low risk (0.38+0.47). 5.5% patients had high level (2244.00+164.94) of NT-proBNP, whilst 30.9% of patients recorded mild increase of NT-proBNP (439.29+ 17.84). Conclusion: The results of the present study proved that the HS CRP and NT proBNP levels were increased in association with visceral leishmaniasis and can be used for monitoring of clinical presentation of visceral leishmaniasis patients. خلفية الدراسة: داء الليشمانيا الحشوي هو مرض متوطن ومهدد للحياة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية ,ويحدث بوساطة طفيلي الليشمانيا الحشوي ،الذي يمكن أن يؤثر على أجهزة مختلفة، يحمل هذا المرض العديد من الميزات المختلفة، حتى ان تأثيره يضم القلب. اهداف الدراسة: لتحديد البروتين التفاعلي C عالي الحساسية و الببتيدات الناتريوتريك الموالية للدماغ في الأطفال المصابين بداء الليشمانيا الحشوي في مدينة بعقوبة. المرضى والطرائق : أجريت هذه الدراسة المستقبلية في مستشفى لبتول التعليمي في مدينة ديالى، من كانون الثاني إلى مايس 2016. اذ تضمنت الدراسة 56 طفل مصاب بداء اللشمانيا الحشوي ،وتم تأكيد إصابة هؤلاء المرضى بداء اللشمانيا من التشخيص السريري والمختبري ,حيث تم أدراجهم في الدراسة الحالية. تم جمع عينات من الدم الوريدي من كلا لمرضى لتقدير البروتين Cالتفاعلي عالي الحساسية والببتيدات الناتريوتريك الموالية للدماغ. النتائج: اظهرت الدراسىة ان 5.5٪ من المرضى ذو مستوى عالي (2244.00 + 164.94) من NT-proBNP،في حين سجلت نسبة 30.9٪ من المرضى ازدياد خفيف في (NT-proBNP (439.29+17.84. اما بالنسبة للمصل عالي الحساسية لبروتين C المتفاعل اذ سجلت نسبة عالية المخاطر (4.46 + 0.66) في 8.9٪ من المرضى. بينما أظهرت 53.6٪ من المرض بنسبة منخفضة المخاطر (0.38 + 0.47). الاستنتاجات: أن مستويات البروتين التفاعلي C عالي الحساسية و الببتيدات الناتريوتريك الموالية للدماغ زادت عند الإصابة بداء اللشمانيا الحشوي اذ يمكن استخدامها كدليل تشخيصي للمرضى المصابين بداء اللشمانيا.


Article
A study of Immunoglobulins,Complements and Some Hematological Parameters Levels in Thalassemic Patients in Related Bacterial Infections
دراسة مستوى الكلوبيولينات المناعية, بروتينات المتمم وبعض المتغيرات الدموية في مرضى الثلاسيميا وعلاقها مع الاصابات البكتيرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassemia and abnormal hemoglobin are the most common genetic disorders and are considered health problems in many developing countries. Beta-Thalassemia major is the most familiar type, in which the beta-globin chain synthesis is impaired. Objective: To evaluation the concentrations of immunoglobulins IgM, IgG and IgA also the complements C3 and C4 between β-Thalassimic children patients and control group, and find the differences of some hematological parameters between the two groups, finally, isolation of some bacterial species causes the bacterial infections. Patients and Methods: The present study was performed on 40 β-thalassemia major children who were registered in the thalassemia center at Al-Karama teaching hospital in Baghdad and 20 healthy children as a control group from the period of September 2015-Augest 2016, the serum immunoglobulins (IgG, IgM, IgA) and complement C3, C4 levels were measured also blood culture was done to identify the causative infection. Results: The mean serum concentrations of IgM, IgG and IgA in β-thalassemia major children were 1834.1 ± 312.2, 134.5 ± 40.3 and 212.7±89.6, respectively, and they were increased significantly (p≤0.05). The mean serum concentrations of C3 and C4 were consistently decreased in children and there were no significant differences (p≤0.05) between the two groups. The mean Hb of β- thalassemic children was 8.32±0.91 g/dl and this lower from the level of control, RBC count is also low 3.7±0.7 but the levels of WBCs was higher in β- thalassemic children 10.4±1.67, several types of bacterial specious were isolated included Staphylococcus aureus 30% (12 patients) , Escherichia coli 25%(10 patients) , Streptococcus pneumoniae 17.5% (7 patients), Salmonella enteritidis 10% (4 patients), Serratia marcescens 7.5% (3 patients), Pseudomonas aeruginosa 5%(2 patients), Klebsiella pneumoniae 2.5%(1 patients) and Haemophilus influenza 2.5%(1patients). Conclusion: The alteration in serum immunoglobulins and complements levels in thalassemia major children probably can be due to marked heterogeneity of the patients,. خلفية الدراسة: يعد مرض الثلاسيميا و خلل في مكونات الدم يعد من الامراض الوراثية واسعة الانشار في عدد من البلدان النامية ويشكل النوع بيتا النسبة الاعلي وينتج عنة اختزال في كوين السلسة بيا من جزيئة الهيموغلوبيولين. اهداف الدراسة : تم تصميم الدراسة لتحديد تركيز الكلوبيولينات المناعية (الفا وكاما وميو) , بروتينات المتممات 3و4 وكذلك تحديد مستويات بعض المحددات الدموية مثل الهيموغلوبين , تعداد كريات الدم الحمراء , البيضاء لمجموعة الاطفال المصابين بالثلاسيميا ومقارنتها مع مجموعة السيطرة , اضافة الى عزل بعض انواع البكيريا المرضية المترافقة مع حالات الثلاسيميا. المرضى والطرائق : شملت الدراسة 40 طفلا مسجلا لدى قسم الثلاسبميا في مستشفى الكرامة التعليمي في بغداد و 20 طفلا كمجموعة سيطرة للفترة من شهر ايلول 2015 - اب 2016.اذ نم قياس تركيز الكلوبيولينات المناعية (الفا وكاما وميو) , بروتينات المتممات (3,4) , الهيموغلوبين و تعداد كريات الدم الحمراء والبيضاء. النتائج: بينت النتائج زيادة مستويات تركيز الكلوبيولينات المناعية ميو 312,2 ± 1834,1 و كاما 40,3 ± 134,5 والفا89,6 ± 212,7اما بالنسبة لتركيز المتممات فلم يلاحظ وجود تغيرات ملحوظة بين المجموعتين في حين كانت مستويات الهيموغلوبين وتعداد كريات الدم الحمراء اقل مما هي عليه في مجموعة السيطرة0,91 ± 8,32و0,7± 3,7 اما اعدا د كريات الدم البيضاء فكانت اعلى من معدلاتها قي مجموعة السيطرة 1,67± 10,4 كما تم عزل بعض انواع الجراثيم المرضية من الاطفال المصابين بالثلاسيميا حيث كانت المكورات العنقودية الذهبية تشكل % 30ثم الايشريشيا القولونية 25% يليها الستربتوكوكاس نيموني 17.5% والسالمونيلا انتراتايدس 10% و السريشيا ميرسنس 7,5% و السيدوموناس ايروجينوزا 5% و الكلبسيلا نيموني % 2,5 ثم الهيموفلاس انفلونزا % 2,5 . الاستنتاجات: الغيرات في مستوى الكلوبيولينات المناعية, بروتينات المتمم والمحددات الدموية يعود الى الغييرات الوراثية للمرضى ,زيادة معدلات الاصابات البكيرية يعود لنقل الدم المتكرر.


Article
A Prospective Study of Thrombocytopenia in all Trimesters of Pregnant Women in Baquba City in Iraq
دراسة مستقبلية لنقص الصفيحات الدموية في كل فصول الحمل لدى النساء في محافظة ديالى في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In pregnancy there is decrease in platelet count mainly in late stage, which is normal physiological phenomena in third trimester, thrombocytopenia is a second common hematological condition affecting pregnant women after anaemia, unless its severe, otherwise it require no treatment. Objective: To estimate and evaluate the platelet count during different trimester of pregnancy, with presence or absence of thrombocytopenia. Patients and Methods: Platelet count was performed on pregnant women attending Al-Batool Teaching Hospital for Maternity and Paediatric in Baquba - Diyala, and some private clinic and laboratories in Baquba, during the period from March 2013 to November 2015 . Ninety pregnant women were included in the study groupand thirtyhealthy non pregnant women as control group. Platelets count were done for them using automated hematology auto-analysers ABX-Horiba Micros 60, and comparison in platelets counts done between study group and control group and between different trimesters of pregnancy. Results: Platelet count were lower in pregnancy with range (57-399) in compared with control group with range (166-399), and its lower in third trimester mean(208.69) in compared with other trimesters (first and second with mean 262.96 , 261.56 respectively) and the differences were statistically significant p < 0.001. Conclusion: In this study we find a mild thrombocytopenia during pregnancy especially in third trimester, but this had no effect on mother, fetus and may not cause bleeding complication of delivery, which need only monthly follow up. خلفية الدراسة: يحدث النقص في الصفيحات الدموية خلالفصول الحمل وخصوصا في الفصل الأخير من الحمل ومن الممكن ان تعتبر من الظواهر الطبيعية في الثلاثة اشهر الاخيرة من الحمل, ونقص الصفيحات الدموية هو ثاني اكثر مرض من امراض الدم شيوعا اثناء الحمل بعد فقر الدم وهو لا يحتاج الى علاج الا فقط في الحالات الشديدة. اهداف الدراسة : لتخمين وتقدير عدد الصفيحات الدموية إثناء فصول الحمل الثلاثة, وإمكانية وجودنقص في الصفيحات الدموية من عدمهإثناء فصول الحمل الثلاث. المرضى والطرائق : تم حساب عدد الصفيحات الدموية للنساء الحوامل اللواتي زرن مستشفى البتول التعليمي للنسائية والأطفال وبعض العيادات والمختبرات الخاصة في ديالى / العراق للفترة بين آذار 2013 وتشرين الثاني 2015. مجموعة المرضى كانت تسعون امرأة حامل وثلاثون امرأة غير حامل اعدت كمجموعة سيطرة للمقارنة بينهم, تم شمولهن في الدراسة. اذ تم حساب عدد الصفيحات الدموية عن طريق جهاز التحليل الذاتي للدم ABX-Horiba Micros 60, ومقارنة عدد الصفيحات الدموية بين مجموعة الحوامل في فصول الحمل الثلاث ومجموعة السيطرة. النتائج: عدد الصفيحات الدموية في الحمل (57-399) هو اقل من مجموعة السيطرة (163-399), وكان اقل في فصل الحمل الثالث (الوسط 208,69) مقارنة بالفصلين الآخرين ( الأول والثاني - الوسط لهما 262,96 و 261,56 على التوالي) وكان الاختلاف ذات قيمة معنوية p < 0.001. الاستنتاجات: هنالك نقص في عدد الصفيحات الدموية في الحمل وخصوصا في فصل الحمل الثالث, وهذا النقص لا يسبب اي تأثير على صحة الأم والطفل في المستقبل ولا يحتاج للعلاج وإنما متابعة شهرية لعدد الصفيحات الدموية فقط.


Article
The Association of HLA-A Gene Polymorphisms with Chronic Periodontitis in Iraqi patients
الارتباط بين تعدد الأشكال الجينيHLA-A مع مرض النساغ المزمن في المرضى العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: There is growing evidence that genetic aspects play a role in the onset and severity of periodontitis. However, numerous studies have pointed to the contribution of the human leukocyte antigens (HLA) alleles as a potential genetic factor in aetiopathogenesis of periodontitis. Objective: To investigate the association of human leukocyte antigens class I genotype (HLA-A) and the susceptibility and severity of chronic periodontitis in Iraqi patients. Patients and Methods: The study groups included 50 patients with chronic periodontitis and 20 healthy controls with clinically healthy periodontium. Periodontal parameters used in this study were plaque index (PI), gingival index (GI), probing pocket depth (PPD), clinical attachment level (CAL) and bleeding on probing (BOP). Five ml of venous blood were collected from each participant. DNA was extracted from blood samples, and HLA-A genotyping was performed by polymerase chain reaction-sequence specific oligonucleotide probes (PCR-SSO). Results: The present data revealed that the frequencies of HLA-A*33 was significantly higher in patients than in healthy controls (P= 0.0268). Conclusion: This study suggests that HLA-A*33allele may contribute to the increased susceptibility to chronic periodontitis. خلفية الدراسة: هناك أدلة متزايدة على أن الجوانب الوراثية تلعب دورا في ظهور وشدة التهاب اللثة. ومع ذلك، فقد أشارت العديد من الدراسات إلى مساهمة أليلات مستضدات الخلايا البشرية (HLA) كعامل وراثي محتمل فيأسباب أمراض اللثة. اهداف الدراسة : أنجزت هذه الدراسة لبحث الارتباط بين مستضدات الخلايا البشرية الصنف الاول Aوالتعرض للاصابة لمرض النساغ المزمن في المرضى العراقيين وعما إذا كان هناك ارتباط موجود بين شدة التهاب اللثة وتعدد الأشكال الجيني. المرضى والطرائق : شملت مجموعات الدراسة 50 مريض لديهم التهاب اللثة المزمن و 20 الاصحاء معلثة صحية سريريا. اما فيما يخص مؤشراتماحولالاسنان التي تم قياسها في هذه الدراسة هي (مؤشرالصفيحةا لجرثومية, مؤشرالتهاب اللثة , عمق جيوب اللثة, مستوى الانسجة الرابطة سريريا و مؤشرالنزف عند التسبير). تم جمع خمسة مل من الدم الوريدي من جميع المرضى والضوابط. تم استخراج الحمض النووي (DNA) من عينات الدم، وبعد ذلك تم إجراء HLA-A التنميط الجيني عن طريق تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR-SSO). النتائج: اظهرت الدراسة الحالية ان تكرارالاليل (HLA-A*33)كان معنويا نسبة عاليا في المرضى مقارنة بالأصحاء (P= 0.0268). الاستنتاجات: تقترح هذه الدراسة أن HLA-A*33 أليل يمكن أن تسهم في زيادة القابلية لمرض النساغ المزمن.


Article
Comparison Between Point of Care Glucose Measurement and Laboratory Measurement in Diagnosis of Diabetes Mellitus
مقارنة قياس نسبة السكر الاّنى مع القياس المختبرى التقليدى فى تشخيص مرض السكرى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The diagnosis of diabetes mellitus depends on estimation of plasma glucose when the subject is fasting using classical laboratosy methods, to date, only limited number of studies have addressed the applicability of point-of-care glucose testing in the diagnosis of diabetes. Objective: To compare point of care glucose meter to control laboratory method in the diagnosis of diabetes. Patients and Methods: Fifty one subjects recruited, their age ranged from 36-70 years. The questionnaire included socio-demographic information and date of interview, A finger stick blood sample was obtained and fasting blood glucose measurement were performed for each subject and recorded using Roche Accu-check active glucose meter. At the same time a 2ml of venous blood was taken from the same subjects and plasma glucose measured within one hour using laboratory enzymatic method and the results recorded. Results: In the current study 94%2 of the samples measured by point of care method were within ± 20% of the laboratory values, 2 subjects discovered to be diabetic by both methods but there was significant difference between both methodologies. Conclusion: Point of care glucose testing can be used as a part of diagnostic process of diabetes. However there was a significant difference between both methodology. خلفية الدراسة: ان تشخيص مرض السكرى يعتمد على قياس نسبة السكر فى د م المعنى شرط ان يكون غير مفطر لمدة 8 ساعات أو أكثر, وذلك باستعمال طريقة المختبر التقليدية. ولحد الأن هنالك عدد محدود من البحوث التى درست صلاحية قياس نسبة السكر الأنى لتشخيص مرض السكرى. اهداف الدراسة : الغرض من هذ البحث هو مقارنة قياس نسبة السكر الاّنى مع القياس المختبرى لغرض تشخيص مرض السكرى . المرضى والطرائق : أجرى هذ البحث على 51 شخصا تراوحت أعمارهم مابين 36 الى 70 سنة , أستمارة الأسبيان تضمنت المعلومات الشخصية والحالة الأجتماعية للمشتركين فى البحث أضافة ألى تأريخ ملأ الأستمارة. وتم أخذ عينة الدم من كل المشتركين لأجراء قياس نسبة السكرفى الدم بالطريقة المختبرية مع أجراء قياس نسبة السكرالاّنى فى نفس الوقت بأستعمال جهازقياس نسبة السكر الاّنى من نوع روش. وأخذ العينات المأخوذة لاجراء قياس نسبة السكر المختبرى خلال أقل من الساعة وسجلت النتائج. النتائج: نتيجة الدراسة أن 94.2% من قرائات نسبة السكرالأنى كانت تفرق عن قياس السكر المختبرى ولكن الفرق لم تتجوز 20%. تم تشخيص حالتين من السكرى بالطريقتين علما أن الفرق بين الطريقتين كان ذودلالة أحصائية. الاستنتاجات: قياس نسبة السكرالاّنى يمكن أن يكون جزءا من عملية تشخيص السكرى ولكن هنالك فرق أحصائى بينه وبين الطريقة المختبرية.


Article
Antibacterial Activity of Pistacia Khinjul Fatty Acids Extract on Some Pathogenic Bacteria
النشاط المضاد لبكتيري الأحماض الدهنية المستخلصة من الحبة الخضراء على بعض البكتيريا المسببة للأمراض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Some bacteria have resistant against antibiotic, so several trail made to use plant extract as antibacterial against some pathogenic bacteria Objective: To compare and evaluate the difference between two species of Pistacia khinjuk (P. khinjuk) oil extract present in Kurdistan (Iraq) marked in their contain and antibacterial effect against some pathogenic bacteria Patients and Methods: Essential oil was extracted from two species Pistacia khinjuk present in Kurdistan (Iraq) marked during the period of February to April, 2016 and evaluated the difference between two sizes components and their antibacterial effect against some pathogenic bacteria. Their activity is reasonably due to their ability to complex with extracellular and soluble proteins also to complex with bacterial cell walls. Also, known that P. khinjuk had anthocyanin pigment within its component Extraction was done using methanol and direct pressing methods. The essential oil extract analysed by HPLC (High-performance liquid chromatography) and tested against different pathogenic isolated bacteria (Staphylococcus aureus, Escherichia coli and Pseudomonas aeruginosa). The activities were considerably dependent on concentration of two types of seed. Results: Successfully essential oils of locally big and small Pistacia khinjuk (P. khinjuk) seed were extracted . Both big and small seed oil gave a similar component of fatty acid (oleic, linoleic and lauric acid), while the small seed had more oil extract. P. khinjuk essential oil extract inhibited growth of the three isolated bacteria (Staphylococcus aurous, Escherichia coli and Pseudomonas aeruginosa). Both big and small seed oil extract had the same PH (about 4). Results showed that maximum absorption to extract pure pigment anthocynin from P. khinjuk oil was at wavelength 479 nm which has reached the highest concentration of the dye. The reason can be attributed to the purity of the color and the presence of some of the other pigments. Conclusion: Extracted essential oil noted antimicrobial activity and was characterized mostly by the occurrence of flavonoid and flavonoid glycosides. Difference between the absorbency of pure pigment anthocynin was attributed to the purity of the color and the presence of some of the other pigments. خلفية الدراسة: بعض انواع البكتريا المسببة للأمراض تماتز بقدرها على مقاومة المضادات الحيوية وهناك محاولات عدة لاختبار فعالية النباتات في الثبيط لبعض أنواع ا لبكتيريا. الهدف من الدراسة: لتقييم مقارنة الأنواع المختلفة من الحبة الخضراء في أسواق كردستان ثم دراسة فعالية الزيت كمضاد لبعض أنواع البكتريا المرضية المواد وطرائق العمل : تم استخلاص الزيت ا لعطري من اثنين من الأنواع الموجودة من الحبة الخضراء في اسواق كردستان (العراق) خلال الفترة من شهرشباط ولغاية شهرنيسان من العام 2016 . تم تقييم الفرق بين المحتوى لحجمين من بذورالحبة الخضراء (حبةخضراءالناعمة واخرى كبيرة) وتم تحليل الزيت العطري بجهازعالية الأداء السائل(HPLC) . كما اختبر فعالية الزيت المستخلص ضد مختلف البكتريا المسببة للأمراض (المكورات العنقودية الذهبية ،البكتريا المعوية كولاي والزائفة الزنجارية). وكانت الأنشطة التي تعتمد بشكل كبيرعل ىتركيزالزيت لنوعان من البذور. النتائج: احتوت زيوت كلتا البذور(الناعمة والكبيرة) على عناصرمماثلة من الأحماض الدهنية (الأوليك،واللينوليك وحامض اللوريك)،في حين أن بذرة الناعمة كان نحوي على المزيد من الزيت المستخلص مقارنة بحبة الخضراء الكبيره. اثبتت الزيت المستخلص قدرتة على تثبيط نموالبكتيريا الثلاثة (المكورات العنقودية ذهبية،البكتريا القولونية والزائفة الزنجارية). كما اتضح بان الرقم الهيدروجيني لكلتا الحجوم من حبة الخضراء بنفس الدرجة (حوالي 4). وأظهرت النتائج أن أقصى قدر من الامتصاص للصبغة النقية انثوسيانين في الزيت المستخلص على الطول الموجي 479 نانوميتر،وقد يعزى السبب لوجود اصباغ اخرى متداخلة مع الامتصاص. الاستنتاجات: الزيوت المستخلصة تمتاز بقدرتها على تثبيط النمو المايكروبي للبكتريا المرضية، كما واتسمت في الغالب بوجود الفلافونويد والفلافون ويدكلايكوسايدز. ويعزى الفرق في امتصاصية الصبغة الانثوسيانين النقية لنقاء اللون ووجود بعض من أصباغ أخرى.


Article
Effect of Aspartame on the Rat’s Thyroid Gland: A histological and Morphometrical Study
تأثير الأسبرتام على الغدة الدرقية لذكور الجرذان البيضاء دراسة نسيجية وشكلية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The aspartame is a synthetic sweetener has been used for many purposes as an anti-inflammatory agent, antioxidants and hepato protective, its metabolites can be toxic to many organs and several studies on laboratory animals have been made to verify aspartames toxicity which can cause harmful effect after administration for long duration at a dose of 150 mg/kg body weight. Objective: To evaluate the effect of aspartame on morphometric and histopathological changes of the rat’s thyroid gland, since the aspartame sweetener is widely used worldwide. Patients and Methods: Fifty adult Wister albino rats were used and divided randomly into two groups. The treated group received 150 mg/kg aspartame orally daily after dissolving it in 2cc distilled water and the control group received 2cc distilled water daily orally for eight weeks. Results: Histological examination of aspartame-treated group showed loss of normal architecture of the thyroid gland. morphometrical measurement showed many follicles were small in size and others had disrupted wall and detached cells in their lumens, there was significant increase in the height of cells and number of follicles with decrease inwidth of the cells. Conclusion: Administration of aspartame at a dose 150 mg/kg had a significant effect on both histologic and morphometrical structure of the adult rat’sthyroid gland. خلفية الدراسة: تم استخدام الأسبارتام فى التحلية الاصطناعية لأغراض كثيرة كعامل مضاد للالتهابات ،مضادات الأكسدة، وحافظة للكبد، يمكن عناصره ان تكون سامة على الجسم والعديد من الدراسات اجريت على الحيوانات المختبرية لتحقق سمية الاسبارتام و التي يكون تاثيرها ضارا بعد تناوله لمدة طويلة بجرعة 150 ملغم / كغم من وزن الجسم. اهداف الدراسة : لمعرفة تأثير مادة الاسبارتم على الغدة الدرقية للذكور الجرذان وتغيرات القياسات الشكلية النسيجية. المرضى والطرائق : أجريت الدراسة على خمسين جردا , قسمت الجردان الى مجموعتين (المجموعة الأولى مجموعة السيطرة مؤلفة من 10 جردا تلقت ماء المقطر 2 سس) و(المجموعة الثانية كانت مجموعة الاختبار مؤلفة من 40جردا تلقت الأسبرتام بجرعة150 مج / كجيوميا) بعد اذابة فى الماء المقطر (2 سس) لمدة ثمانية أسابيع. النتائج: اوضحت نتائج الفحص النسيجي باستخدام المجهر الضوئي فقدان في البناء التركيبى للغدة الدرقية كما وجد العدبد من الحويصلات الصغيرة الحجم مع عدم اكتمال فى جدار العديد من حويصلات الغدة الدرقية وظهور خلايا منزوعة بتجويفها أوضحت القياسات الشكلية النسيجية انخفاض مميز فى مساحات الحويصلات و محتواها من المادة اللزجة و عرض الخلايا و زيادة الحويصلات و ارتفاع الخلايا المبطنة لهذه الحويصلات لمجموعة الاختبار مقارنتا بمجموعة السيطرة. الاستنتاجات: ان استخدام الأسبارتام بجرعة 10 ملغم/ كغم يسبب تأثيرات كبيرة على التغيرات النسيجية و القياسات الشكلية للغدة الدرقية.


Article
Detection of Toxoplasmosis Infection in Diabetic Patients
التحري عن داء المقوسات في مرضى السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Toxoplasma gondii is an obligate intracellular protozoan parasite. Diabetes is a dangerous disease. It is one of the important causes that increasethe exposureto other diseases. Objective: To study was performed to detect T. gondii infection in diabetic patients using serologic tests. Patients and Methods: Overall 270 serum samples that included172 diabetic cases and 98serum samples from non-diabetic (healthy controls) in Baghdad city were collected for T. gondii infection from December 2015 to March 2016. All sera were tested for fasting blood sugar and antibodies of T. gondii using enzymatic technique and ELISA methods respectively of BioCheck. IncCompany. Gender and age were considered in diabetic cases. Results: The incidence of toxoplasmosis infection in diabetic patients and healthy controls were 55.81% and 38.78% respectively. There were (50%) diabetic females infected with IgG-Abs while there were (50%) diabetic males with IgG-Abs of T. gondii. Also, the range age of patients infected with T. gondii was 30-50 years old which have (51.04%). While there was (8.33%) diabetic patient’s age was less than 30 years. Conclusion: The sero-prevalence of toxoplasmosis in diabetic patients was found to be comparatively higher than in non-diabetic patients خلفية الدراسة: المقوسة الكونديةهي طفيلي اجباري يعيش داخل الخلايا الحية. السكري هو احد الامراض المزمنة الخطيرة وهو من احد الاسباب المهمة التي تزيد من قابلية الاصابة بالامراض المعدية المختلفة. اهداف الدراسة : هو التحري عن المقوسات الكوندية في مرضى السكري باستحدام الاختبارات المصلية. المرضى والطرائق : شملت الدراسة 270 عينة تضمنت 172 من الحالات المصابة بالسكري و 98 من الاصحاء غير المصابين بالسكري والتي تمثل مجموعة السيطرة وقد تمت الدراسة للفترة من تشرين الاول 2015 الى اذار 2016 في مدينة بغداد. تم فحص السكر لمصل الدم باستخدام الاختبارات الانزيمية في حين تم استخدام الاجسام المضادة للكشف عن داء القطط باستخدام تقنية الاليزا. النتائج: كانت نسبة الاصابة بداء القطط في مرضى السكري والاصحاء 55,81% و 38,78% على التوالي. وكانت نسبة الاصابة بداء المقوسات بين الاناث المصابة بالسكري 50% ونسبة الاصابة بداء المقوسات بين الذكور المصابةبالسكري ايضا50%. اضافة الى ذلك كانت الاصابة بداء القطط تتركز ضمن الفئة العمرية 30-50 سنة والتي سجلت اعلى معدل للاصابة 51,04% في حين كان اقل معدل للاصابة بداء القطط لمرضى السكري ضمن الفئة العمرية الاقل من 30 سنة والتي سجلت 8.33%. الاستنتاجات: ان الاصابة بداء المقوسات ترتفع نسبيا في مرضى السكري.


Article
Waist-to-Height Ratio as an Index of Central Obesity: its association with Life-Style Characteristics
نسبة قياس الخصر مقسوم على طول الشخص كمؤشر للسمنة المركزية وعلاقتها مع خصائص نمط الحياة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In addition to all health complications of obesity, screening for central obesity is more important for diagnosing metabolic syndrome than body mass index, as there are increasingly “metabolically healthy obese” patients who have no central obesity; on the other hand, a subset of “metabolically obese normal weight" patients have central obesity. Objective: To evaluate the prevalence of central (abdominal) obesity amongst Iraqi university students , by applying a novel index of central obesity (ICO) , using the proportion of waist circumference divided by height (WHtR) with a cutoff of 0.5; so that to obviate various gender-characteristic cutoffs for waist circumference, and to assess its association with life style. Patients and Methods: In our cross-sectional analysis, 175 students randomly chosen from three different colleges in university of Baghdad at April 2014. Dietary, exercise, and sleep habits; history of cigarette smoking, and family history of diabetes mellitus evaluated by self-appraised survey. Physical measurements involved weight, height, and waist circumference. Results: Among our sample of students, 14.9 % were overweight, and 5.1% had general obesity. When using ICO, The prevalence of central obesity is 30.3%, which is higher than that when using waist circumference (23.3%). There is significant percentages of male and female students with normal BMI have a central obesity 15.8%, and 17.1% respectively (p<0.0001).There is a strong association between skipping breakfast ,and sleeping less than 7 hours with the risk of having central obesity, (P < 0.001). Conclusion: Central obesity is a common problem among Iraqi university students. When using waist-to-height ratio, central obesity can be manifested in normal BMI and waist circumference (WC). Central obesity is strongly associated with skipping breakfast, and sleeping less than 7 hours خلفية الدراسة: بالإضافة إلى كل المضاعفات الصحية للسمنة، فأن الكشف عن السمنة المركزية (سمنة البطن) يع] أكثر أهمية بالنسبة لتشخيص المتلازمة الأيضية من مؤشر كتلة الجسم، بسبب تزايد اعداد ما يعرف " بدناء أصحاء أيضياً " لا يعانون من السمنة المركزية. من ناحية أخرى،بعض الاشخاص ممن يمتلكون اوزان طبيعية يُصنفون "بدناء أيضياً "يعانون من السمنة المركزية. اهداف الدراسة : لمعرفة انتشار السمنة المركزية بين طلبة الجامعات العراقية، وذلك باستخدام مؤشر جديد من مؤشرات السمنة المركزية (ICO)، وذلك باستخدام النسبة الحاصلة من تقسيم محيط الخصر على طول الشخص مع استخدام القيمة 0.5 كحد فاصل بين الطبيعي والسمنة المركزية، وتقييم الارتباط من خصائص أسلوب حياة مع السمنة المركزية . المرضى وطرائق العمل: تم اختيار175 طالب عشوائيا في هذه الدراسة المستعرضة من ثلاث كليات مختلفة في جامعة بغداد وتم اجراء استبيان بخصوص الطعام والنوم وممارسة الرياضة، و تدخين السجائر، والتاريخ العائلي لمرض السكري. تم تسجيل القياسات الفيزيائية مثل الطول والوزن، ومحيط الخصر. النتائج: نسبة انتشار السمنة العامة و زيادة الوزن هو 14.9 و 5.1٪ على التوالي. عند استخدام ICO ، فأن نسبة انتشار السمنة المركزية هو 30.3٪، وهي نسبة أعلى من تلك عند استخدام محيط الخصر (23.3٪). هناك نسبة كبيرة من الطلاب والطالبات مع مؤشر كتلة الجسم الطبيعي ,لكن لديها السمنة المركزية 15.8٪ ، و 17.1٪ على التوالي . هناك هو وجود ارتباط قوي بين تخطي وجبة الإفطار، والنوم الليلي لأقل من 7 ساعات مع احتمالية وجود السمنة مركزية. الاستنتاجات: السمنة المركزية مشكلة شائعة بين طلبة الجامعات العراقية. عند استخدام نسبة الخصر إلى الطول (ICO): فأن السمنة المركزية يمكن أن تتجلى في الاشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم الطبيعي وقياس الخصرالطبيعي. ويرتبط السمنة المركزية بقوة مع تخطي وجبة الإفطار، والنوم الليلي لأقل من 7 ساعات.


Article
Toxoplasmosis among Random Sample of Blood Donors in Baghdad City
التوكسوبلازما بين عينة عشوائية من المتبرعين بالدم في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Toxoplasma gondii, Hepatitis B virus and Human immunodeficiency virus infections and blood donors could represent a risk for transmission in blood recipients. Objective: To scarce information about the epidemiology of T. gondii, HBV and HIV infections in blood donors in Iraq. Therefore, prevalence of T. gondii, HBV and HIV infections and associated socio-demographic characteristics at Baghdadis needed. Patients and Methods: The present study were carried out on 142 the blood donors attending National Blood Bank in Baghdad city between October 2013 to October 2014. Volunteers were males, females, different age groups, and different race. Information's about there, previous surgical operations, living with cats at home, samples were taken from different geographical areas in Baghdad. Serological tests were using for investigating of Toxoplasma gondii, Hepatitis B virus and HIV antibodies. Results: The results reported that(78.17%) of the blood donors were in direct contact with stray cats,(29.5%) showed antibodies for Toxoplasma by Latex test, results of the blood samples ELISA -IgM showed that only (1.5%) were positive to Toxoplasma gondii while (28.2%) showed ELISA- IgG positive for Toxoplasma gondii. Conclusion: All tested samples were negative for HIV (0%), only one sample was found to be positive for Hepatitis B virus (0.7%). خلفية الدراسة: يمكن أن تشكل العدوى بكل من طفيلي داء المقوسات وفايروس التهاب الكبد نوع B والعوز المناعي المكتسب HIV خطرا كبيرا بالنسبة للمتبرعين بالدم . اهداف الدراسة : هناك معلومات قليلة عن وبائية كل من طفيلي داء المقوسا الكونيدية وفايروسي التهاب الكبد نوع B والعوز المناعي المكتسب HIV في المتبرعين بالدم في العراق لذا دعت الحاجة لدراسة توضح مدى انتشار العدوى وارتباطه بالخصائص الأجتماعية والديموغرافية للمتبرعين بالدم في محافظة بغداد. المرضى والطرائق : اجريت هذه الدراسة على 142 من الأشخاص المتبرعين بالدم الذين حضروا للمركز الوطني للدم في مدينة بغداد للفترة ما بين أكتوبر 2013 إلى أكتوبر 2014 وكان المتبرعون من الذكور والإناث لمختلف الفئات العمرية . تم تسجيل معلومات العمر والعمليات الجراحية السابقة التي أجريت للمتبرعين وجود أو عدم وجود القطط في المنزل ، أخذت العينات من أشخاص يسكنون مناطق جغرافية مختلفة من بغداد . ولقد اجريت اختبارات مصلية مختلفة للتحقق من وجود كل من طفيلي داء القطط وفيروس التهاب الكبد نوع ب وفيروس العوز المناعي المكتسب في دماء هؤلاء الاشخاص المتبرعين بالدم . النتائج: أظهرت النتائج أن 78.17% من المتبرعين بالدم كانوا على اتصال مباشر مع القطط الضالة ، كما تبين من نتائج البحث أن حوالي 26.98% أظهروا نتائج أيجابية لأختبار اللاتكس وأظهرت نتائج عينات الدم نسبة 3.23% فقط من الأشخاص اظهروا ايجابية لفحص الاليزا نوع أي جي أم ، أيضا تبين من خلال الدراسة أن حوالي 49.60% من الأشخاص كانت لديهم أجسام مضادة نوع أي جي جي . الاستنتاجات:. تبين من خلال الدراسة ان جميع العينات التي تم فحصها كانت سلبية لفايروس نقص المناعة البشرية 0% ، تم العثور على عينه واحده 0.7% أيجابية لفايروس التهاب الكبد نوع ب.


Article
Influence of Photodynamic Antimicrobial Chemotherapy on Multi-resistance Staphylococcus aureus by using Low Power Laser Light Diode with Methylene Blue.
التأثير الكيميائي الضوئي في تثبيط العزلات المقاومة لبكترياStaphylococcus aureus باستخدام الليزر دايود و صبغة المثيلين الازرق

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Methicillin resistant Staphylococcus aureus (MRSA) causes serious infection of hospital-acquired patient. In recent years photodynamic inactivation (PDI) has been proposed as a therapy for a large variety of localized infection caused by MRSA. Objective:To assess the effect of photosensitizer low power laser light diode with methylene blue in the reduction the viability of Staphylococcus aureus(MRSA). Patients and Methods:Thirty five isolates of Staphylococcus aureus bacterial were isolated and identified using standard methods(Beta hemolytic in blood agar and mannitol fermentation) and Vitek2 system from(16 urine,8 wound, 7 pus, 4 eye) during the period from January 2014 to November 2015. The bacterial isolates were taken from Rizgary Teaching Hospital in Erbil city. All isolated were tested susceptibility to antibiotic test by Vitek2system against 8 antibiotics, Methicillin resistance susceptibility test (MRSA) by using Cefoxitin and Oxacillin disk , production of Biofilm by using Congo red agar methed,with explore photodynamic inactivation of MRSA by using Methylene blue (MB) in combination with diode laser (red 650 nm, 5 mW) at different time of exposure. Results: We obtained in this study (35) isolates of Staphylococcus aureus isolated from (urine, wound, pus, blood, eye), (45.7%) isolates mltiresistance showed the resistance to more than 4 antibiotics from different classes, in our results also the isolated bacteria showed the percentage resistance of Cefoxitin was highest 35 (100%), resistant for Oxacillin was 21 (60%),thus all 35 clinical strains of Staphylococcus aureus isolates 100% were considered to be MRSA. Furthermore the investigation showed that (22%) black (complete) to slightly black on published congo red agar in which considered to be positive in forming biofilm and (78%) red color on published congo red agar in which considered to be negative in forming biofilm. We achieved in vitro study to explore photodynamic inactivation of methicillin resistant Staphylococcus aureus bacteria by using Methylene blue (MB) in combination with diode laser (red 650 nm, 5 mW). After one hour of laser illumination of bacteria we achieved a reduction more than half numbers of each isolated of MRSA. Conclusion: Reduction in number of colony-forming units by the Laser (physicochemical properties of photosensitizers) combination with Methylene blue dye treatment of S. aureus which have a great effective to destroy the microorganism. خلفية الدراسة: ان مدى الانتشار الواسع لبكتريا المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين تعد واحدة من أهم المشكلات الجدية المعاصرة و التي لا تقتصر على كونها بكتريا مكتسبة من المستشفيات و لكن تعد مكونة للبايوفليم والمسؤولة عن شدة الامراضية في السنوات الأخيرة تم انتشار فرضية ان العلاج الضوئي بواسطة الإشعاعات الضوئية يكون فعال ضد هذه البكتريا و الاصابات المنتشرة بسببها. أهداف الدراسة : لإيجاد مدى فعالية العلاج الضوئي باستخدام الليزر دايود وبالاتحاد مع صبغة المثيلين الأزرق في التقليل من النمو البكتيري لبكتريا المكورات العنقودية المتعددة المقاومة للمضادات. المرضى والطرائق : تم عزل35عزلة لبكتريا المكورات العنقودية الذهبية بالاعتماد على طرق العزل القياسية ( التحلل الكامل للدم بيتاعلى وسط اكار الدم وتخمير المانيتول) واعتماد على نتائج جهاز vitek2 ومن عينات ماخودة من مناطق مصابة مختلفة (16عينة من الادرار و8 من الجروح و7 من القيح و3 من العيون) من الفترة كانون الثاني2014 الى كانون الأول 2016.واخدت من مستشفيات رزكاري والمستشفى التعليمي في مدينة أربيل. تم الكشف عن قابلية استجابةالعزلات للمضادات الحيوية إزاء 8 مضادات باستخدام طريقة كيربي باور ونتائج جهاز vitek2 وتم اختبار استجابة البكتريا للمثيسلين باستخدام طريقة الانتشار بالقرص للمضادين (Cefoxitin وOxacillin ) وإنتاج البايوفلم على وسط الكونكو ريد وتعريضها لليزر دايود بطول موجي (650 nm) مع صبغة المثيلين بلو باستخدام أوقات مختلفة للتعريض(10و20و40و60). النتائج: بينت الدراسة ان (45.7%) من العزلات أظهرت المقاومة لأكثر من 4 أصناف من المضادات الحياتية و لكن لم تظهر علاقة ذات دلالة إحصائية بين عدد البكتريا المعزولة وعدد المضادات المقاومة من قبل البكتريا و أثبتت النتائج أن كل العزلات كانت مقاومة لل Cefoxitin 100%)) و حوالي 21 عزلة مقاومة لل (Oxacillin 60%) في اختبار أل MRSA وايضا لم تظهر علاقة ذات دلاله إحصائية بين عدد البكتريا المعزولة ومقاومتها للمضادين المذكورين أنفا و اكدت النتائج ان (22%) من العزلات كانت موجبة لاختبار تكوين الغشاء الحيوي من خلال ظهور اللون الاسود على الوسط الزرعي كونكو ريد اكار و (78%) كانت سالبة للاختبار من خلال ظهور اللون الأحمر على الوسط ذاته لكن نتائج التحليل الإحصائي لم تكن ذات دلاله إحصائية بين إنتاج الفلم وعد البكتريا المعزولة. اذ ان التثبيط الضوئي لليزر واطىء الطافة على عزلات البكتريا المقاومة للمثيسيلين والمتعددة المقاومة للمضادات والمكونة للبايوفلم باستعمال صبغة مثيلين الازرق و مع ليزر دايود الاحمر بطول موجي (nm650 , mW 5 ) لها فعالية حيث تم تسجيل تثبيط الى اقل من النصف للنمو البكتيري بعد ساعة من التعرض للاشعاع الليزري.واثبت احصائيا وجود علاقة ذات دلاله احصائية مؤثرة بين وقت التعرض لليزر مع الصبغة وعدد البكتريا المتاثرة او الحية. الاستنتاجات: أن استخدام العلاج الضوئي باستخدام الليزر دايود مع صبغة المثيلين الأزرق له تأثير قوي جدا في تحطيم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للمثيسيلين.

Table of content: volume:12 issue:1