Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2017 volume:13 issue:1

Article
Role of Cardiac Troponin I Level in Predicting in Hospital Outcomes in Patients with ST-segment Elevation Myocardial Infarction in Erbil-Iraq
دور مستوى تروبونين القلب نوع (I) في التنبؤ بالنتائج داخل المستشفى للمرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب)ارتفاع شريحةST) في مدينة أربيل- العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The correlation of cardiac troponin I with early in-hospital outcomes in acute myocardial infarction is not well established. Objective: To assess the role of troponin I in predicting in-hospital outcomes and early left ventricular systolic dysfunction in patients with ST-segment elevation myocardial infarction. Patients and Methods: A prospective study which consist of 116 patients (74 were males and 42 were females), with ST-segment elevation myocardial infarction who had been admitted to the Coronary Care Unit from March 2015 to September 2015 were enrolled. Patients were divided according to the level of troponin I on admission into 3 groups (low, medium and high elevation). Results: The mean age (+ SD) of the patients was 60+11.4 years. The troponin level of 66.2% of males was high compared with 52.4% of females (p=0.002). The incidence of acute pulmonary edema (21.1%), cardiogenic shock (7%) and early left ventricular systolic dysfunction (49.3%) was significantly higher among patients with high troponin level compared with (0%, 0% and 16%, respectively) among patients with low troponin level. All deaths and cardiac arrest were of high troponin level. Conclusion: High admission troponin I in ST-segment elevation myocardial infarction permits early identification of patients at increased risk of major cardiac complications and death. خلفية الدراسة: العلاقة بين تروبونين القلب نوع (I) مع الحصيلة الأولية (في المستشفى) لمرضى احتشاء العضلة القلبية الحاد ليست مؤكدة. اهداف الدراسة: لتقييم دور تروبونين القلب نوع (I) في التنبؤ بنتائج الاولية في المستشفى والخلل البطيني الأيسر الانقباضي في المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب - شريحة ارتفاع STالمسمى (ستيمي). المرضى والطرائق : دراسة مستقبلية تم من خلالها تقييم و قبول 116 مريضا (74 من الذكور و 42 من الإناث)، يعانون من احتشاء العضلة القلبية ( نوع ستيمي) الذين تم قبولهم في وحدة الرعاية التاجية المركزة من اذار 2015 إلى ايلول 2015 . اذ تم تقسيم المرضى وفقا لمستوى التروبونين ( I ) الى 3 مجموعات, منخفضة , متوسطة ومرتفع. النتائج: كان متوسط العمر للمرضى 60 + 11.4 سنة. وكان مستوى التروبونين مرتفع في 66.2٪ من الذكور مقارنة مع 52.4٪ من الإناث .كانت نسبة الوذمة الرئوية الحادة (21.1٪)، والصدمة القلبية (7٪)، والخلل البطيني الأيسر الانقباضي (49.3٪) أعلى بكثير بين المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستوى التروبونين مقارنة مع (0٪، 0٪ و 16٪ على التوالي) بين المرضى الذين يعانون من انخفاض مستوى التروبونين. وكانت جميع الوفيات والسكتة القلبية عالية في المرضى الذين لديهم مستوى التروبونين مرتفع. الاستنتاجات: ارتفاع تروبونين القلب نوع (I) في مرضى( ستيمي ) عند دخولهم المستشفى يسمح للتشخيص المبكر للمرضى الذين لديهم خطر متزايد من مضاعفات القلب الرئيسية والموت.


Article
Posterior versus lateral surgical approach in reduction of humerus supracondylar fracture in children: a prospective study to compare related complications.
حقن البلازما الذاتي مقارنة بحقن الكورتيكوستيرويد في علاج التهاب اللفافة الأخمصية المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Severely displaced fractures demand great effort and a challenge. Objective: To compares between postoperative complications related to posterior and lateral surgical approaches in reduction of humerus supracondylar fracture in children. Patients and Methods: A prospective study conducted at four public and private hospitals in Erbil city between 1st October 2008 and 30th June, 2009. A total of 35 child with a mean age of 7.8 year, suffering from extension supracondylar fracture of humerus (type II or III) were enrolled in the study and followed up for five months. Regardless of type of fracture, 21 cases were treated by posterior surgical approach and 14 cases by lateral surgical approach. Results: Of the patients treated by posterior approach, one patient (2.9%) developed infection at the site of the pin in the early post-operative period, and seven (20%) developed stiffness 10-20° of elbow with either loss of extension or of flexion. While those treated by lateral approach, only two patients (5.7%) developed cubitus varus 5-10°. Overall, significant difference (P = 0.022) between related complications of the two surgical approaches are observed, were lateral approach shows a lower related complication than posterior approach (14.3% and 38.1% respectively). Conclusion: Surgical treatment of extension supracondylar fracture of humerus (type II or III) by lateral pinning approach has less related complications than posterior approach. خلفية الدراسة: حقن البلازما الذاتي يمكن أن يحفز أستجابة الشفاء في اضطرابات الاوتار المزمنة. اهداف الدراسة: مقارنة تأثير حقن البلازما الذاتي مع حقن الكورتيكوستيرويد في علاج التهاب اللفافة الاخمصية . المرضى والطرائق : اشتملت الدراسة على واحد و ستين مصاب بالتهاب اللفافة الاخمصية المزمن و الذين راجعو عيادة العظام و الكسور في مستشفى اربيل التعليمي للفترة من الأول من كانون الثاني و لغاية الواحد و الثلاثين من كانون الأول من العام 2015. تم توزيعهم الى مجموعتين, المجموعة (أ) تشمل ثلاثون مصاب تم علاجه بحقن البلازما الذاتي, و المجموعة (ب) تشمل واحد و ثلاثون مصاب تم علاجه بحقن الكورتيكوستيرويد.تم تقييم شدة الألم اعتماداً على مقياس التناظرية البصرية (visual analogue scale) قبل العلاج و اسبوعين و شهر واحد و ثلاث اشهر بعد العلاج. النتائج: في الاسبوعين و الشهر الاول بعد الحقن كان مستوى الحد من الألم أعلى بكثير عند المصابين في المجموعة الاولى و المعالجين بحقن الكورتيكوستيرويد ( P= 0.012و 0.010 على التوالي), في حين لم يكن هناك فرق كبير بين مستويات الحد من الألم بين المجموعتين بعد ثلاث أشهر من الحقن (P= 0.11) وكان الانخفاض في درجات مقياس التناظرية البصرية لكلا المجموعتين كبيرا مع مرور الوقت (P< 0.001) ومع ذلك أظهرت مجموعة الكورتيكوستيرويد انخفاضاً حاد في مستويات الألم في وقت اسرع من مجموعة البلازما الذاتي, و تغيير على خط مستقيم في معدل الالم في وقت مبكر من الاسبوع الثاني بعد الحقن. الاستنتاجات: كان حقن البلازما الذاتي فعالا في خفض مستويات الألم, و أن لم يكن بسرعة و فعالية حقن الكورتيكوستيرويد.


Article
Internal NeurolysisVersus Ligament Division in Carpal Tunnel Syndrome Surgery
تخريب العصب الداخلي مقابل تقسيم الرباط فقط في جراحة متلازمة نفق الرسغ

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Carpal tunnel syndrome is a compression neuropathy of median nerve at the wrist underneath the flexor retinaculum ligament. It is extremely more common in females than males and usually responds to conservative line of treatment and surgery is recommended after failure of the conservative treatment . Objective: To evaluate the effect of internal neurolysis on the clinical outcome of carpal tunnel surgery. Patients and Methods: Forty-eight patients with clinically proved carpal tunnel syndrome were divided into two equal groups; group A were submitted to division of flexor retinaculum ligament only while group B underwent internal neurolysis in addition to division of flexor retinaculum. The two groups have been compared postoperatively on clinical basis for an average period of (4) months. The study had been done prospectively in the period from January 2014 to August 2016 in Ba´quba Teaching Hospital. Results: All the cases had beensatisfied with the outcome of surgery in both groups,with recurrence in one case only in group A which responded well to conservative treatment. Conclusion: There was no significant difference in the outcome of both groups in which the addition of internal neurolysis is not necessary and it had no striking effect on the outcome of carpal tunnel surgical decompression. خلفية الدراسة: متلازمة نفق الرسغ هي احتباس العصب الوسطي تحت الضابط الانقباضي للرسغ وهي أكثر شيوعا في الإناث منها في الرجال وتستجيب عادة للطرق التحفظية من العلاج. ويستعمل التداخل الجراحي في حالات الاحتباس الشديد وحالات عدم الاستجابة للعلاج التحفظي. اهداف الدراسة: لتقييم اثر تخريب العصب الداخلي على النتائج السريرية لجراحة متلازمة النفق مقابل تقسيم الرباط الرسغي فقط . المرضى والطرائق : ثمانية وأربعون مريضا يعانون من متلازمة النفق الرسغي المثبت سريريا تم توزيعهم الى مجموعتين ,المجموعة (أ) تقسيم الرباط الرسغي فقط ، و المجموعة (ب) تقسيم الرباط الرسغي مضافا له تخريب العصب الداخلي .وقد تم مقارنة المجموعتين بعد التداخل الجراحي على أساس التحسن ألسريري ولمدة متوسطها أربعة أشهر. وقد تم استبعاد النساء الحوامل ،والمرضى الذين لديهم عملية جراحية سابقة لتحرير العصب في الرسغ نفسه وحالات الضمور الشديد في عضلات الإبهام وسوفان الفقرات العنقية الشديد والمتوسط تم اجراء التداخل الجراحي لجميع الحالات في مستشفى بعقوبة التعليمي للفترة من كانون الثاني 2014 ولغاية أب 2016 . النتائج: جميع الحالات تماثلوا للشفاء من متلازمة نفق الرسغ بشكل كامل او جزئي في كلا المجموعتين ماعدا حالة واحدة في المجموعة (أ)حصل فيها انتكاس واستجابت هذه الحالة للعلاج التحفظي . الاستنتاجات: لم نجد اختلافا ذو دلالة احصائية في النتائج بين المجموعتين اذ تبين ان تخريب العصب الداخلي لا يضيف تحسننا ذو اهمية تذكر لنتائج المرضى الذين يعانون من متلازمة نفق الرسغ .


Article
Topical Retinoid In Treatment of Molluscum Contagiosum in Iraqi patients in Khalis City (Placebo Control Study)
الريتنوئيدات الموضعية في علاج المليساء المعدية في المرضى الوافدين إلى مستشفى الخالص: دراسة مراقبة العلاج الوهمي مستشفى الخالص العام

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Molluscum Contagiosum is a common cutaneous viral infection seen in children and adults. It is caused by a DNA virus, related to Pox group of viruses. Objective: To determine the efficacy of topical retinoids in treatment of Molluscum Contagiosum patients in Khalis City. Patients and Methods: A placebo control study was carried out during the period from 1st December 2015 till 1st August 2016; forty patients with Molluscum Contagiosum in Khlalis City (24 males and 16 females, with age group range between 3-40 years) were randomly divided into two groups. The group 1 has given 0.05% topical retinoids cream to be applied at bed time over lesions. The group 2 has given placebo (aquarosa) to be applied at the bed time over the lesions; the durations of treatment were six weeks for both groups. Results: At the end of six weeks the first group shows 65% healing rate (13 patients) with mean lesions number decrease from 9 to 2; while the second’s group only one patient shows complete healing (5%) with mean lesions number decrease from 9 to 7. Conclusion: Topical retinoid is effective treatment of Molluscum Contagiosum after Six weeks course of treatment as compared with placebo with success rate of 65% and 5% respectively. خلفية الدراسة: المليساء المعدية هي التهاب فيروسي جلدي شائع ينظر في الأطفال والبالغين. وهو ناتج عن فيروس المليساء المعدية وهو فيروس الحامض النووي، والمتعلقة بمجموعة الجدري من الفايروسات. اهداف الدراسة: لتحديد مدى فعالية الرتينوئيدات الموضعية في علاج المليساء المعدية في المرضى العراقيين في مدينة الخالص. المرضى والطرائق : أربعون من المرضى المصابين بالمليساء المعدية قسمت عشوائيا إلى مجموعتين. أعطيت المجموعة الأولى كريم الرتينوئيدات الموضعية بتركيز 0.05% ليتم تطبيقها في وقت النوم على الآفات. أما المجموعة الثانية فقد أعطيت علاج وهمي (aquarosa cream ) ليتم تطبيقها في وقت النوم على الآفات. كانت فترات العلاج ستة أسابيع لكلا الفريقين. النتائج: أظهرت المجموعة الأولى في نهاية الستة أسابيع نسبة شفاء ما يقارب 65٪ (13 مريضا) في حين أن المجموعة الثانية أظهرت أن مريض واحد فقط من المجموعة قد اكتسب الشفاء الكامل 5٪. الاستنتاجات: أن ريتينويد الموضعي هو علاج فعال للمليساء المعدية بعد ستة أسابيع من العلاج مقارنة مع الدواء الوهمي مع نسبة نجاح 65٪ و 5٪ على التوالي.


Article
Depression among primary health care attendees in Baquba city
انتشار الكآبة لدى مراجعي مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Depression is health problem of epidemic dimension, characterized by multiple symptoms, including abnormal and persisting affective changes associated with feeling of worthlessness guilt and helplessness, anxiety, crying, suicidal tendencies, loss of interest, in work and other activities , impaired capacity to perform every day social and functions, and hypochondriasis. Objective: To measure the rate of depression among patient attending primary health care centers in Baquba city and to identify their sociodemographic characteristics. Patients and Methods: Three hundred and sixty patients (160 males,200 females) were drown randomly from three primary health care centers in Baquba city , cross sectional study were done for them using General health questioner (Golberg -30) ,semi structural psychiatric interview schedule based on American psychiatric association diagnostic and statistical manual of mental disorders 5th edition and Becks inventory test to detect depression and its severity. Results were analyzed statistically. Results: The rate of depression among primary care attendants in Baquba city in this study was (12.5%). More common in female than that in male (15.5% in female, 8.75 % in male); female male ratio (1.85-1), recognition rate of depression was low 22.3%. Mild depression is higher than other types of depression 44.4%. Conclusion: Depression rate is high in primary health centers in Baquba city , the depression is under diagnosed and often in appropriately treated illness resulting in economic burden in health care centers . خلفية الدراسة: الكآبة مرض نفسي بانتشار متزايد باستمرار يتميز بالأعراض المتعددة وتشمل مزاج هابط ومتغير ,الشعور باليأس ,فقدان الأمل, الشعور بالذنب والإحباط, القلق, التفكير بالموت و الانتحار و الأعراض الجسمية المختلفة. اهداف الدراسة: قياس نسبه انتشار الكآبة لدى مراجعي مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينه بعقوبة وقياس نسبة التنوع الديموغرافي للمراجعين وبيان الاهمية الاحصائية للنسب . المرضى والطرائق : تم اختيار(360) مراجع , (160) منهم ذكور و (200) منهم اناث , لثلاث مراكز رعاية صحية أولية في مدينة بعقوبة بشكل عشوائي ثم بطريقة الدراسة المقطعية تمت مقابلتهم باستعمال ثلاث مقاييس على التوالي مقياس الصحة النفسية العامة, مقباس الكآبة المعتمد على النظام الإحصائي الأمريكي للتشخيص للأمراض العقلية النسخة الخامسة , مقياس بيك لقياس شدة الكآبة .تم تحليل النتائج احصائيا وديموغرافيا باستعمال النظام الإحصائي . النتائج: أن نسبة انتشار الكآبة لدى مراجعي مراكز الرعاية الصحية الاولية في بعقوبة كانت (12.5%) وكانت النسبة أكثر انتشارا ضمن النساء منها في الرجال (15,5%, 8,75%) على التوالي .نسبة انتشاره في النساء الى الرجال وصل الى (1,85-1), نسبه تشخيص الكآبة في المراكز متدنية حيث تشكل نسبة 22,3% . وان الكآبة الصغرى هي أكثر الأنواع شيوعا اذ شكلت نسبة 44.4%. الاستنتاجات: أن نسبة انتشار الكآبة لدى مراجعي مراكز الرعاية الصحية الاولية في بعقوبة عالية وان نسبة الخطأ في التشخيص والعلاج عالية ايضا مما يشكل عبئا اقتصاديا على مراكز الرعاية الصحية الاولية في بعقوبة.


Article
Genotypic Detection of Hepatitis C Infection Among Multi-transfused Thalassemic Patients In Erbil City by Using Real Time PCR.
الكشف عن جينات التهاب الكبد الفايروسي النمط سي بين مرضى الثلا سيميا متعددي نقل الدم في مدينة أربيل باستخدام تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassemia is one of the most common genetic diseases in the world. It is a major health problem, causing much morbidity. The prevalence of hepatitis C virus (HCV) among multi-transfused patients varies from one area to another and depends on the endemicity of viral hepatitis in different regions. Objective: To investigate the prevalence of hepatitis C virus among patients with thalassemia major and to determine the most prevalent genotype for this virus. Patients and Methods: This cross sectional- descriptive study was carried on all patients registered for central laboratory in Erbil City-Iraq during the period from September 2015 till September 2016, thus a total of 176 thalassemia patients were included. Hepatitis C virus infection was tested by using serum for HCV RNA detection by real time- polymerase chain reaction. Results: Out of (176) patients with thalassemia 61 patients had positive result for HCV genotypes by RT-PCR and the most common of genotypes was detected including, (gene-1a, gene-1b, gene-2, gene-3, gene-4, gene 1a,4, gene 1a,2,4, gene-1b,2 and gene 1b,4), the most prevalent gene in our study gene-3 was 20(32.8%) followed by gene-1a 16( 26.2%) and then gene 1b,4 and gene-4 (6%, 6%, 9.8 %) respectively. There is difference between male and female patients according to HCV genotype in which the most common genotypes that appear among male patients was gene- 3 13(37.4%), gene-1a 7(20%) and gene 1b, 4 was 5(14.3%) respectively. While among female patients the most common type of gene was gene-1a 9(34.6%) and gene-3 7(26.9%) although there is no significant differences between sex (male and female) according to HCV genotype (P-value = 0.063). Conclusion: Geographical distribution of various genotypes of HCV is useful for understanding the epidemiological status, detection of mode and source of infection. Preservation of screening and development and update of its laboratory methods seems to be the sole beneficial decision. PCR technique is essential to detect and treat active infection. خلفية الدراسة: مرض الثلاسيميا اكثر الامراض الوراثية شيوعا في العالم ويعد مشكلة صحية ينجم عنها نسبة وفيات وان انتشار التهاب الكبد الفايروسي بين مرض الثلاسيميا متعددي نقل الدم يختلف من مكان الى اخر بالاعتماد على مدى وبائية. الهداف من الدراسة: لبيان مدى انتشار التهاب الكبد الفايروسي النمط سي بين مرض الثلاسيميا وتحديد النمط الجيني لهدا الفايروس. المرضى والطرائق : تم اجراء دراسة توصيفية لكل المرضى المسجلين في مختبر الصحة المركزي في مدينة أربيل من الفترة مابين شهر أيلول 2015 لغاية شهر أيلول 2016. 176مريض مصاب بالثالسيميا تم فحص مدى اصابتهم بالتهاب الكبد الفايروسي النمط سي باخد المصل وفحصة باستخدام تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل. النتائج: تم الكشف عن وجود التهاب الكبد الفايروسي في 176 مريض مصاب بالثالسيميا تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل وأثبتت النتائج وجود 61 عينة موجبة ماخودة من مرض الثلاسيميا المصابين بالتهاب الكبد الفايروسي النمط سي والانماط الجينية المكتشفة كانت (gene-1a, gene-1b, gene-2, gene-3, gene-4, gene 1,4, gene 1,2,4, gene-1b,2 and gene 1b,4) ولكن النمط الجيني الأكثر انتشارا كان جين 3 بعدد20 (32.8) تليها جين 1 اي بعدد 16(26.2) ثم جين 1بي 4 وجين 4 بعدد6 (9.8) بالاضافة الى دلك يوجد اختلاف في مدى الإصابة بين الدكور والاناث تبعا للنمط الجيني وان النمط الجيني لالتهاب الكبد الفايروسي الأكثر انتشارا بين المرضى الذكور المصابين بالثلاسيميا هو جين 3 بعدد 13(37.4)وجين 1اي بعدد7(20) وجين 1 بي 4بعد5(14.3)د فيما النمط الجيني الأكثر انتشارا في الاناث كان جين 1 أي بعدد 9(34.6) وجين 3 بعدد 7(26.9) ولكن لايوجد اختلاف معنوي بين الدكور والاناث تبعا للنمط الجيني. الاستنتاجات: التوزيع الجغرافي لانماط مختلفة من فايروس التهاب الكبد النمط سي مهم جدا لفهم الحالة الوبائية, طريقة الانتشار ومعرفة مصدر الاصابة. مدى التطور في الأجهزة المختبرية للكشف عن الإصابة تعد قرار ايجابي للكشف عن الفايروس ومعالجة المرضى وتقليل نسب الاصابة باستخدام تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل


Article
Evaluation of the performance, knowledge among IMCI Trained Health Workers in Primary Health Care Centers in Baquba City
تقييم الأداء العلمي بين الموظفين المتدربين على العاملين الصحيين المدربين ضمن البرنامج في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بعقوبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Conventional routine is not enough to improve child survival. The remedy of sick children is by controlling specific diseases. A strategy that was issued to control these diseases is integrated management of illness (IMCI) like those targeted at acute respiratory infection and diarrhea. Objective: To study aimed evaluation of the quality of IMCI Assessments among IMCI trained health workers program in primary health Care Centers in Baquba City. Patients and Methods: A cross sectional study was conducted in two sectors that cover health services in Baquba city from the period of 15 December 2015 to 1st June 2016. A convenient sample of 150 cases to evaluated performance of health workers was included in the study from the age of 2 month to 5 years and 55 from health workers to evaluated knowledge about IMCI program. Data collected by special designed questionnaire that adopted from world health organization (WHO). Results: The Result showed that 78.4 %of health providers were trained on IMNCH program. The performance of health workers were poor 33.3% of them checking temperature ,70% Checking the Weight of child ,24.6% asking for danger singes,71% asking about cough or difficult breathing ,30.6% asking for diarrhea ,72.6%asking for fever,22% evaluated ear problem,34%checking weight against growth chart ,20% looking for edema ,24.6% checking for sever wasting , 24% looking for palmer pallor ,88.6% asked about breastfeeding ,47% give advice on frequency of feeding 29.3% give instruction to bring back the child .while 69.2% of health workers answer correctly. Conclusion: Performances of health workers about program were poor while knowledge of health workers about IMNCH program was fair. خلفية الدراسة: الروتين التقليدي ليس كافيا لتحسين بقاء الطفل. علاج الأطفال المرضي هو من خلال السيطرة على أمراض معينة. الاستراتيجية التي أنشئت للسيطرة على هذه الامراض هي الإدارة المتكاملة لأمراض الطفولة مثل تلك التي تستهدف العدوى التنفسية الحادة والإسهال . اهداف الدراسة: لتقييم جودة التدبير المتكامل لأمراض الطفولة علي العاملين الصحيين المدربين ضمن البرنامج في مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة بعقوبة. المرضى والطرائق : أجريت دراسة مقطعية في قطاعين يغطيان الخدمات الصحية في مدينة بعقوبة من 15 ديسمبر 2015 إلى 1 يونيو 2016. وقد أدرجت عينة ملائمة من 150 حالة لتقييم أداء العاملين الصحيين في الدراسة من سن 2 إلى 5 سنوات و 55 حالة من العاملين الصحيين لتقييم المعرفة حول برنامج التدبير المتكامل لصحة الطفل البيانات التي تم جمعها عن طريق استبيان خاص مصمم من منظمة الصحة العالمية النتائج: أظهرت النتائج ان 78.4٪ من مقدمي الخدمات الصحية تم تدريبهم على البرنامج وأداء الكادر الصحي بشكل عام كان ضعيف حيث ان 33.3 ٪ منهم فحص درجة الحرارة، و 70٪ تحقق من وزن الطفل و24.6٪ تحقق من علامات الخطورة و71٪ سئل عن السعال وصعوبة التنفس و 30.6 ٪ سئل عن الاسهال و 72.6 ٪ سئل عن الحمى و22٪ قيم مشاكل الاذن و34 ٪ فحص الوزن طبقا لمنحنيات النمو وكذلك 20 ٪ بحثو عن وذمة القدمين و24.6٪ تحقق من الهزال الشديد و24 ٪ بحث عن الشحوب في باطن الكفين و88.6 ٪ سئل عن الرضاعة الطبيعية و47% اعطى نصائح لاستمرار في الرضاعة و29.3٪ اعطى تعليمات عن علامات العودة الى المركز الصحي في حين أن 69.2٪ من العاملين الصحيين أجابوا بشكل صحيح . الاستنتاجات: كان أداء العاملين الصحيين حول البرنامج ضعيفا في حين كانت معرفة العاملين الصحيين حول برنامج صحة الأم والطفل والطفولة متوسط.


Article
Outcome of patients with visceral leishmaniasis in Diyala province
نتائج المرضى الذين يعانون من داء الليشمانيات ألحشوي في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Visceral leishmaniasis is the second largest parasitic killer in the world after malaria. Objective: The outcome of patient with visceral leishmaniasis in hospital samples depending on spot test for diagnosis. Patients and Methods: This study was conducted in Al-Batool Teaching Hospital in Baqubah- Diyala province, during the period from January 2015 to December 2015. Thirty five collecting cases were suspected to have visceral leishmaniasis. History was taken regarding residence, gender, age, animal contact, blood group type. Clinical examination and investigation were done using complete blood count, abdominal ultrasound and spot test. Results: In this study, thirty-five children were diagnosed as visceral leishmaniasis. It is found more among males (60%) than females (40%), more common in spring and winter, than in summer and autumn; which was (48.5%, 31%, 14% and 0.05%) respectively. High percentage recorded among patient with type (A) and (B) blood group, and less in (AB) and (O) (57%,22%,5%,14%) respectively also infection in rural area (71%) more than in urban (29%). Regarding the site of infection, organomegaly was (57%), splenomegaly (14%), hepatomegaly (17%), hepatosplenomegaly (26%) no-organomegaly(43%). All patients were anemic (43%), mild anemia (10 mg% and less) and (57%) severe anemia (7mg% and less). The percentage of duration of fever was 17%2 weeks. Conclusion: Visceral leishmaniasis is a common in patients live in rural areas that have contact with animals (Dog, fox and jackals). خلفية الدراسة: داء الليشمانيات الحشوي هو ثاني أكبر طفيلي قاتل في العالم بعد الملاريا. أهداف الدراسة : نتائج المرضى المصابين بداء الليشمانيات الحشوي في عينات المستشفى اعتمادا على اختبار بقعة لتشخيص لمرض. المرضى والطرائق : أجريت هذه الدراسة في مستشفى البتول التعليمي في بعقوبة - ديالى خلال فترة من كانون الثاني 2015 الى كانون الاول 2015.جمعت خلالها 35 حالة يشتبه في اصابتها بالحمى السوداء. كما جمعت معلومات عن تاريخ الاعراض المرضية فيما يتعلق ب العنوان، الجنس، العمر،جود الحيوانات و نوع فصيلة الدم .الفحص السريري والتحاليل المختبرية تم القيام بها تمثلت ب صورة الدم الكاملة ،سونارالبطن، واختبارالبقعة الذي ثبت تشخيص مرضى الحمى السوداء. النتائج: اتضحت نتائج الدراسة ان نسبة المصابين بالمرض أكثر بين الذكور (60%) من الإناث (40%) وكان أكثرشيوعا في فصلي الربيع والشتاء ،وأقل في فصلي الصيف والخريف وعلى النحو التالي (48.5%، 31%، 14% و 0.05%). وجدت علاقة المرض وفصيلة الدم اكثر شيوعا مع نوع A ,B وأقل شيوعا في فصيلة الدم AB, O 57٪،22٪،5٪ 14% بالتتابع. كان 29٪. شكل ضخامة الأعضاء 57٪ (ضخامة الطحال 14٪،تضخم الكبد 17٪،ضخامة الكبد والطحال كان 26٪) وعدم ضخامة الأعضاء 43٪. وقد تبين أن جميع المرضى يعانون من فقرالدم،وهناك 43٪ من فقرالدم الخفيف (10mg٪ وأقل) و 57٪ من فقرالدم الحاد الشديد (7mg٪ وأقل). كماوجدت أن نسبة مدة حمى 17٪ <أسبوع، 31٪ (1-2) أسابيع، 52٪> 2 أسابيع الاستنتاجات: ان المرض أكثر شيوعا بين المناطق الريفية 71٪،من المدن.


Article
Suggested New Scoring Index for Diagnosis of Stressfulness Life's Events Among Adult's People within related effectiveness of Chronic Diseases.
دليل مقياس جديد مقترح لتشخيص ضغوطات أحداث الحياة للناس البالغين نسبة الى تأثير الأمراض المزمنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The relationship between stress and illness is complex. The susceptibility to stress varies from person to person. An event that causes an illness in a person may not cause illness in other person. Events must interact with a wide variety of background factors to manifest as an illness. Hypertension, Heart diseases including Ischaemic heart disease was associated with personal stress (e.g. relationship breakdown) and but not with work-related stress (e.g. job loss) in middle-aged men. Personal stress being negatively associated with asthma. Objective: To assess negative and positive association of stress fullness of life's events on adult's people according to new scoring scales for classification chronic diseases. Patients and Methods: Cross sectional study done among patients who had chronic diseases, of size (100) patients in Baghdad city from two sectors in Al- karkh and Rusafa during the period from 15th December 2015 till 30th March 2016. It was taking into account the views of experts on the scoping study stage (Validity) agreement, which came experts support the redistribution of the paragraphs of the proposed measure of stressfulness of life's events. The reliability coefficient index results came under the scale (alpha-kronor Bach) for internal consistency of a very high degree of reliability, which reflects the validity of the circulating current research on all members of the community the results of the study. Using statistical analysis of the relationship (arithmetic mean, standard deviation, and relative sufficiency, chi square test). Results: Showed that a meaningful non linear regression model tested in two tailed alternative of statistical hypothesis between the two factors, chronical diseases problems concerning stressfulness of life's events. The slop value indicating that with increasing one unit of (chronic diseases problems factor) throughout reverse scoring scales, a negative decrement should be occurred in the unit of stressfulness of life's events factor, and estimated with (-0.15824) by the Logarithmic -Shape mode, and that decrement recorded a highly significant impact at P<0.01. Conclusion: The incidence of chronic diseases can put people in a position not to scorn or attention to detail from the painful life compared with people who do not have chronic diseases accidents, which was accomplished through the study of the stressfulness of life's events with increased diseases problems there found an inverse relationship, which has been achieved through the use of simple logarithmic regression mode. خلفية الدراسة: العلاقة بين الإجهاد والمرض معقدة. وتختلف القابلية للإجهاد من شخص لآخر. والحدث الذي يسبب المرض في شخص ما قد لا يسبب المرض في شخص آخر. الأحداث يجب أن تتفاعل مع مجموعة واسعة من العوامل لخلفية لظهور المرض. يرتبط ارتفاع ضغط الدم،وأمراض القلب بما في ذلك احتشاء العضلة القلبية مع الإجهاد الشخصي (مثلا... انهيار العلاقة) ولكن ليس مع الإجهاد المتعلق بالعمل ( مثلا... فقدان العمل) في الرجال متوسط العمر.الإجهاد الشخصي يرتبط سلبا مع الربو . اهداف الدراسة: لتقييم الارتباط السلبي و الإيجابي لضغوطات أحداث الحياة مع الأمراض المزمنة على الناس البالغين في مقياس جديدة لتصنيف الأمراض المزمنة . المرضى والطرائق : دراسة مقطعية تم خلالها أخذ العينات من المصابين بالأمراض المزمنة لـ(100) مريض في مدينة بغداد لقطاعين في (الكرخ و الرصافة) للفترة الممتدة من 15كانون الأول 1015 الى 30 أذار 1016 وقد أخذ بنظر الاعتبار آراء الخبراء بشأن اتفاق مرحلة الدراسة الاستقصائية (المصداقية)،الذي جاء فيه أن الخبراء يؤيدون إعادة توزيع فقرات التدبير المقترحة لضغط الأحداث.دليل معامل الثبات وجاءت النتائج تحت مقياس (ألفا- كرونورباخ) من أجل الاتساق الداخلي بدرجة عالية جدا من الثبوتية, وهو ما يعكس صدق البحوث الحالية المتداولة على عينة الدراسة.باستخدام التحليل الإحصائي للعلاقة (الوسط الحسابي،الانحراف المعياري،والكفاية النسبية، اختبار مربع كأي). النتائج: أظهرت الدراسة أن نموذج الانحدارغيرالخطي ذات معنى باختباره في صفتين بديلتين للفرضية الإحصائية بين العاملين, المشاكل التاريخية للأمراض المزمنة المتعلقة بضغوطات أحداث الحياة . قيمة الانحدار تشير إلى أنه مع زيادة وحدة واحدة من (تاريخ عام لمشاكل الأمراض المزمنة) في جميع مقياس درجات العكسي،وينبغي أن يحدث انخفاض سلبي في وحدة الضغوطات من عاملا لأحداث الحياة،ويقدر مع (-0.15824) .وان هذا النقص سجل تأثيرا كبيرا جدا عن نموذج لوغاريتميP<0.01. الاستنتاجات: إن حدوث الأمراض المزمنة يمكن أن يضع الناس في وضع يسمح لهم بعدم الازدراء أو الاهتمام للتفاصيل من الحياة المؤلمة مقارنة مع الناس الذين ليس لديهم أمراض مزمنة, والتي تم إنجازها من خلال دراسة الإجهاد من أحداث الحياة مع زيادة مشاكل الأمراض هناك وجدت علاقة عكسية،والتي تم تحقيقها من خلال استخدام نموذج بسيط الانحدار لوغاريتمي.


Article
Study of Antibacterial Activities of Seeds Extract of Fenugreek (Trigonella foenum-graecum)
دراسة فعالية الضد بكتيرية لمستخلص بذور نبات الحلبة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The antibacterial activity of seeds methanol extract and hot aqueous extract of fenugreek (Trigonella foenum-graecum) showed the presence of activity against four species of bacteria and the methanol extract have higher activity than other extract. Objective: To examine the antimicrobial activities of the crude methanolic extract and hot aqueous extract of seeds of Trigonella foenum-graecum. Patients and Methods: We prepared three different concentrations for all extracts ( 75% ,50%, 25%, v/v ). The study detected antibacterial activity by using well diffusion in agar technique .The study applied on the Four species of bacteria includes :Staphylococcus aureus , Bacillus subtilus, Pseudomonas aeruginosa and Escherichia coli. The study continued from September 2016 to January 2017 in the Laboratory of Biotechnology in College of Science - University of Diyala. Results: The study showed highest antibacterial activity of methanolic extract of seeds of Trigonella foenum –graecum that attained highest zone of inhibition (30 mm) against P. aeruginosa when using (75%) concentration,While attained lowest zone of inhibition (10 mm) against E.coli when using (25%) concentration. Whereas the hot aqueous extract of seeds of Trigonella foenum –graecum that attained highest zone of inhibition (24 mm) against P. aeruginosa when using (75%) concentration, while don't give any effect against bacterial spp. when using (25%)concentration. Conclusion: Antibacterial activity of methanol extract of seeds of Trigonella foenum-graecum was higher than the hot aqueous extract also higher than commercial antibiotic (Amikacin). خلفية الدراسة: أظهرت الفعالية الضد بكتيرية لمستخلص الميثانول والمستخلص المائي الحار لبذور نبات الحلبة وجود فعالية تجاه اربعة انواع بكتيرية ,كما اظهرت الدراسة ان فعالية المستخلص الكحولي اعلى من فعالية المستخلص المائي الحار . اهداف الدراسة: اختبار الفعاليات الضد بكتيرية للمستخلص الميثانولي الخام والمستخلص المائي الحار لبذور نبات الحلبة. المرضى والطرائق : تم تحضير ثلاثة تراكيز مختلفة لكل مستخلص ( 75%,50%,25% حجم/حجم) ,كشفت الدراسة الفعالية الضد بكتيرية بواسطة تقنية الانتشار في الحفر , التي طبقت الدراسة على اربعة أنواع بكتيرية تضمنت (العنقوديات الذهبية, بكتريا العصويات, الايشريشيا القولونية, الزوائف الزنجارية ). ادراسة اجريت في مختبرات كلية العلوم - جامعة ديالى للفترة من ايلول 2016 ولغاية كانون الثاني 2017. النتائج: أوضحت الدراسة ان اعلى فعالية ضد بكتيرية لمستخلص الميثانول لبذور نبات الحلبة والذي اعطى اعلى نسبة تثبيط وهي (30ملمتر) اتجاه بكتريا الزوائف الزنجارية عند استخدام التركيز (75%) ,بينما كانت اقل نسبة تثبيط (10ملمتر) اتجاه بكتريا الايشريشيا القولونية عند استخدام التركيز 20% .في حين المستخلص المائي الحار لبذور نبات الحلبة أعطى أعلى نسبة تثبيط (24 ملمتر) اتجاه بكتريا الزوائف الزنجارية عند استخدام التركيز (75%) ولم يعطي اي تأثير اتجاه الأنواع البكتيرية عند استخدام التركيز (25%) . الاستنتاجات: أوضحت الدراسة ان الفعالية الضد بكتيرية للمستخلص الكحولي لبذور نبات الحلبة اعلى من المستخلص المائي الحار وان فعالية اعلى من فعالية بعض مضادات الحياة التجارية الاميكاسين


Article
The Most Common Dermatological Findings In Atopic Dermatitis
النتائج الجلدية الأكثر شيوعا في التهاب الجلد التأتبي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atopic dermatitis (AD) is a common, chronic, relapsing, itchy, skin condition occurring in patients with a personal or family history of atopy. It varies widely in clinical presentation at different ages and places. Objective: To determine the most common minor dermatological findings in patients with atopic dermatitis. Patients and Methods: This descriptive study was done at Al-Imamain Alkadimain Teaching Hospital, out patient clinic of dermatology from 2nd of January 2014 to the 1st of May 2014. The study involved 136 patients,73 of them were males and 63 were females; their ages ranged from 1 to 20 years. All patients were diagnosed clinically by a dermatologist according to Hanifin and Rajka major and minor criteria of AD. All the patients were subjected to a questionnaire including the identifying data and examined for the skin manifestations of the disease. Results: Atopic dermatitis affect males 73(53.7%) more than females 63(46.3%). Age of the patients ranging from 1 to 20 years with a mean of 7.80 ±5.23SD, mostly affecting the age group less than 10 years 70.6 %, family history of atopy was positive in 69.8%. The most common dermatological manifestation was xerosis affecting 88 patients (64.7%) followed by face pallor, or erythema in 64 patients (47%) and hand dermatitis in 63 patients (46.3%). Most common sites involved by dermatitis were face in 84 patients (61.7%) followed by hands in 63 patients (46.3%). Conclusion: Atopic dermatitis (AD) has a wide spectrum of dermatological manifestations. Xerosis is the most common minor skin findings of AD & icthyosis was the least common. Many conventional minor features were found, but some occurred less frequently. خلفية الدراسة: التهاب الجلد التأتبي هومرض شائع، مزمن، يتصف بالانتكاس، حكة، يحدث في المرضى الذين يعانون من تاريخ شخصي أو عائلي من التأت وهو يختلف بشكل كبير في العرض السريري في مختلف الأعمار والأماكن. اهداف الدراسة: لتحديد النتائج الجلدية الصغيرة الأكثر شيوعا في المرضى الذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي. المرضى والطرائق : أجريت هذه الدراسة الوصفية في مستشفى الامامين الكاظمين التعليمي، استشارية الأمراض الجلدية للفترة من 2 كانون الثاني 2014 إلى ايار 2014. اذ شملت الدراسة 136 مريضا, 73 كانوا من الذكور و63 من الإناث, تراوحت أعمارهم بين 1-20 سنة. تم تشخيص جميع المرضى سريريا من قبل طبيب امراض جلدية وفقا لمعايير هانيفين وراجكا الرئيسية و الثانوية, وقد اخضع جميع المرضى لاستبيان لتحديد البيانات وفحص مظاهر الجلد من المرض. النتائج: التهاب الجلد التأتبي يؤثر على الذكور 73 (53.7٪)بنسبة أكثر من الإناث 63 (46.3٪(., تراوحت اعمار المرضى بين 1- 20 سنة وبمعدل 7.80 سنة, أقل من 10 سنوات 70.6٪ كانت الفئة العمرية الأكثر تأثرا, وكان تاريخ العائلة من التأتبي إيجابيا في 69.8٪, أكثر مظاهر الأمراض الجلدية شيوعا كان جفاف الجلد الذي يؤثر على 88 مريضا (64.7٪) يليه شحوب الوجه أو حمامي في 64 مريضا (47٪) والتهاب الجلد اليدوي في 63 مريضا (46.3٪(.. معظم المواقع المشتركة التي تؤثر على التهاب الجلد كان الوجه 84 مريضا (61.7٪) تليها اليدين في 63 مريضا (46.3٪). الاستنتاجات: التهاب الجلد التأتبي لديه مجموعة واسعة من المظاهر الجلدية. جفاف الجلد هو الأكثر شيوعا وداء السمك كانت الأقل شيوعا. تم العثور على العديد من الميزات التقليدية ولكن وقعت أقل كثيرا.


Article
Seroprevalence of HDV Infection among HBsAg Positive Blood Donor in Baqubah City, Iraq
الانتشار المصلي لفايروس التهاب الكبد نوع دلتا بين المتبرعين بالدم ذو الاختبار الموجب للمستضد السطحي لفايروس ب في مدينة بعقوبة، العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis B virus (HBV) is the most important causative agent of blood borne hepatitis in humans. Hepatitis D Virus (HDV) infection occurs either as a co-infection or super infection in HBV carriers. Objective: To determine the seroprevalence of HDV among blood donors (HBsAg positive individuals) in Baqubah city. Patients and Methods: Serum samples were collected from 89 HBsAg positive blood donation (66 males and 23 females, age range 19-60 years) from blood bank in Baqubah teaching hospital, during the period from 11thAugust 2016 till 17th January 2017. All of them were tested for HBsAg, HBcIgM, HBcIgG, HDVIgM and HDVIgG using separate ELISA kits and full information were collected from each participant by use questioner sheet which included the sociodemographic and clinical characteristics such as age, gender, educational level, marital status, economic, occupation, family history, blood transfusion, surgical operation, dental history, endoscope, any medical problem, tattoo and hjamaa also were recorded. Results: In the present study minimum age group was 19 year and maximum was 68 year with mean age 36 year. According to ELISA technique, 5 cases (5.6%) were positive to HDV IgG and they all were males with mean age 49 year, while 84 (94.3%) were negative for HDV infection. Among study group the percentage in males (74.1%) was more than in females (25.8%). Also significant differences was found between the viral hepatitis infection and family history, blood transfusion, surgical operation, dental history, endoscope, tattoo and hjamaa, while there was no significant difference noticed in social state, economic and educational level. Conclusion: Infection rate of HDV among blood donor is high, early screening of HDV is essential for establishing diagnosis and should be depended in routine work further investigation is needed to validate the findings. خلفية الدراسة: فايروس التهاب الكبد نوع ب هو العامل المسبب الأكثر أهمية لالتهاب الكبد المنقول بالدم لدى البشر. تحدث عدوى التهاب الكبد الفيروسي نوع دلتا إما كعدوى مشتركة أو عدوى بعد الإصابة ب فايروس التهاب الكبد الوبائي نوع ب. الهدف من الدراسة: لتحديد الانتشار المصلي لفايروس التهاب الكبد نوع دلتا بين المتبرعين بالدم (الأفراد ذو الاختبار الموجب للمستضد السطحي لفايروس ب) في مدينة بعقوبة. المرضى والطرق: تم جمع 89 عينة دم من المتبرعين ذو الاختبار الموجب للمستضد السطحي لفايروس ب (66 ذكور و 23 اناث ، الفئة العمرية تراوحت 19-60 سنة) من مصرف الدم في مستشفى بعقوبة التعليمي، خلال الفترة من 11 أب 2016 حتى 17 كانون الثاني 2017. تم إخضاع جميع المرضى للفحوصات التالية (المستضد السطحي لفايروس ب , الأجسام المضادة نوع IgMللمستضد النواة , الأجسام المضادة نوع IgG للمستضد النواة, الاجسام المضادة نوع IgM لفايروس التهاب الكبد نوع دلتا, الأجسام المضادة نوع IgGلفايروس التهاب الكبد نوع دلتا) باستخدام عدد منفصلة لاختبار ارتباط الانزيم للامتزاز المناعي(اليزا) إضافة الى معلومات كاملة تم جمعها من كل مشارك من خلال استخدام ورقة استبيان شملت الخصائص الاجتماعية الديموغرافية والسريرية مثل العمر, الجنس, المستوى التعليمي, الحالة الزوجية, الاقتصادية, المهنة، تاريخ الأسرة، نقل الدم، العملية الجراحية، تاريخ مراجعة طبيب الأسنان، التنظير، أي مشكلة طبية، واستخدام الوشم والحجامة أيضا. النتائج: اظهرت نتائج الدراسة الحالية ان الفئة العمرية الدنيا 19كانت سنة وكان الحد الأقصى 68 سنة مع متوسط العمر بلغ 36 سنة. وفقا لنتائج اختبار الخميرة للامتزاز المناعي ، اذ كانت 5 حالات (5,6٪) إيجابية للفايروس التهاب الكبد دلتا وكانوا جميعا من الذكور مع متوسط عمر بلغ 49 سنة، في حين أن 84 (94,3٪) أعطت نتائج سالبة للفايروس, كانت نسب الإصابة في الذكور(74,8٪) أكثر من الإناث (25,8٪)، كما وجدت فروق ذات دلالة إحصائية بين التهاب الكبد الفيروسي والتاريخ العائلي، نقل الدم، العمليات الجراحية، , تاريخ مراجعة طبيب الأسنان، التنظير الداخلي، الوشم والحجامة، في حين لم يكن هناك فروق ملحوظة مع الحالة الاجتماعية، المستوى الاقتصادي والتعليمي. الاستنتاجات: معدل الإصابة بالتهاب الكبد الفايروسي النوع دلتا بين المتبرعين بالدم مرتفع، والفحص المبكر يعد الهدف ضروري لإثبات التشخيص وينبغي أن يعتمد في العمل اليومي هناك حاجة إلى اجراء المزيد من الدراسات للتحقق من صحة النتائج.


Article
Effect alkaloid Narciclasine Extraction of Zephyranthes candida On Microtubulues of HepG2 Hepatic Cell Line
تأثير القلويدات النارلاسين المعزول من زنابق المطر على النبيبات الدقيقة لخلايا الكبد السرطانية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Alkaloid narciclasine extraction of Zephyranthes candida are microtubular toxins of chemically similar nature that disrupt microtubule function by binding to a site on β-tubulin and suppressing microtubule dynamics.effect in hepatic cell line. Objective: To evaluate biological activity of alkaloid narciclasine extraction of Zephyranthes candida on microtubule HepG2 cell line by used GF tubulin with alcoholic extraction. Patients and Methods: The experiments work in China (Wuhan) 2016 need about 6 months , we used TLC technology to extraction alkaloids narciclasine from by used different concentration 20,40,80,100,200,400 μg/ml for one hours to microtubule cell line of HepG2 cell line and used high concentration 1000,2000 μg/ml to investigate the action of alkaloids narcilacsine onto the network of microtubule to one hours . Results: Increased the number of the cell effect by extraction in microtubule by used GF tubulin inside the cell by alkaloid or alcoholic extraction see the results by immunofluorescence microscope, the microtubule is effect by high concentration of extraction see apoptosis and thinned down, and individual fibres have a wavelike shape. Anther experimental work was conducted to determine the biological activity of alkaloids Narcilasine on microtubule in concentration 20 μg/ml in (12,10,8,6) hours incubation and 400 μg/ml for 10 min to study cell line and the recovery of its disruption.Cells were treated with alkaloids at various concentrations from 20 μg/ml to 400 μg/ml for 60 min microtubules were recovered and network is nearly restored.the results show the microtubulesis back normal after reduce extraction alcoholic and alkaloids in 12 hours by used indirect immunofluorescence. Conclusion: The cells showed changes in the arrangement of microtubules even at the 80 μg/ml concentration of cytostatics after 60-min exposition. Its damage increased with increasing concentration of cytostatics. خلفية الدراسة: عزل قلويد النارلاسين من نبات زنايق المطر ودراسه تاثيره على وظيفة النبيبات الدقيقة المعلمة بجين التيوبولين في الخلايا الكبد السرطانية . اهداف الدراسة: لتقييم فعالية القلويد النارلاسين المعزول من نبات زنابق المطر ودراسه تاثيره على النبيبات الدقيقة لخلايا الكب ومقارنتها مع المستخلص الكحولي للنبات. المرضى والطرائق : شملت الدراسة عزل قلويد النارلاسين باستخدام تقنية الطبقة الرقيقة وبعد التاكد من ان القلويد المعزول هو النارلاسين استخدمت مجموعة تراكيز 200,100,80,40,20, 400 مايكروغرام/مل مختلفة ولمدة ساعة واحدة على النبيبات الدقيقة لخلايا الكبد السرطانية المعلمة بجين التبيولين. كذلك شملت الدراسة استعمال تراكيز عالية تصل الى 1000 و2000 مايكروغرام / مل من القلويد لمستخلص نبات زنابق المطر لمدة ساعة واحدة. النتائج: لوحظ ان ازدياد أعداد الخلايا التي تأثرت بالمستخلص كلما زاد التركيز وكان ذلك وضحا من خلال التأثير على النبيبات الدقيقة الموجودة داخل الخلية المضاف اليها المستخلص , لوحظت النتائج من خلال جهاز المجهر المضيئ. ان النبيبات الدقيقة قد تاثرت عند استخدام تراكيز عالية من هذا المستخلص حيث لوحظ الموت الخلوي لها كذلك تحولها الى تراكيب شبه كروية ومن ثم اضمحلالها, شملت الدراسة اخذ تركيز من المستخلص وهو 20 مايكروغرام/مل ولفترات مختلفة ( 6 و8 و10 و12) ساعة حضن و400 مايكروغرام /مل لمدة عشر دقائق الغرض من الدراسة امكانية اعادة النبيبات الدقيقة الى حالتها الطبيعية بعد زوال المؤثر, لوحظ ان النبيبات الدقيقة تعود الى حالتها الطبيعية بعد زوال تاثير المستخلصين القلويدي والكحولي بعد فترة12 ساعة من التعريض للمستخلص نبات زنابق المطرمن خلال استخدام المجهر المضئ. الاستنتاجات: لوحظ من خلال النتائج ان القلويد النارلاسين المعزول من نبات زنابق المطر له تأثير مثبط للنبيبات الدقيقة لخلايا الكبد السرطانية.


Article
Lumbar Disc Herniation in Adolescents and Young Adults in Erbil Teaching Hospital: A clinical, Radiological and Surgical Study
الإنزلاق الغضروفي الحاصل في سن المراهقة وبداية البلوغ في مستشفى أربيل التعليمي: دراسة سريرية وشعاعية وجراحية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Degenerative changes in the intervertebral disc begin at the late teens and early adult life, after the completion of the physical growth and development. Lumbar disc herniation is rare in children and adolescents. The clinical presentation and etiology of lumber disc herniation may differ from that in adults. Objective: To determine the rate of lumber disc herniation among adolescents and to describe the radiological, clinical features and surgical outcomes of lumber disc herniation in a group of adolescent and young adult patients. Patients and Methods: A retrospective revision of 1045 cases of lumbar disc excisions performed at the neurosurgical unit of Erbil teaching hospital between 2001 and 2015 was done. In all cases, the diagnosis was achieved pre-operatively by lumbar spine MRI with or without CT scan. Initially all patients were treated conservatively for more than 3 months without success. The indications for surgery were failure of conservative treatment, intractable pain and/or progressive neurological impairment. Surgical posterior discectomy with fenestration or partial laminectomy or hemi-laminectomy was performed. On the day of discharge Kirkaldy-Willis criteria was used to assess the patient post-operatively. Results: Thirteen (1.22%) of the 1045 patients were adolescents and young adults between 13 and 21 years of age with a male: female ratio of 1.16: 1. Nearly 70 % of patients had a history of trauma. Lumbar back pain and radicular sciatica were the main complaints in 77% of the patients. Two patients had radicular leg pain. Only one patient of the 13 patients experienced lumbar back pain without leg pain. Only one patient was found to have neurological deficit with partial foot drop. Prior to surgical intervention, straight leg raising test was positive in all 13 patients. All of the patients had symptoms duration for more than 3 months. The radiological and surgical findings revealed a protruding disc in eleven cases, one lateral recess stenosis and one lumbar synovial cyst. Epiphyseal ring fracture was found in 4 of the 5 patients who underwent CT study. Results of Kirkaldy-Willis criteria were excellent or good in 92 % of patients. The follow-up period ranged from 4 months to 2 years with an average of 14 months. Conclusion: Young adults and adolescents disc herniation is uncommon and is often precipitated by trauma. Surgical treatment of such patients relieves clinical symptoms quickly and is associated with good and excellent results in nearly all patients. خلفية الدراسة: تبدأ التغيرات الإنحلالية الحاصلة في غضروف الفقرات في نهاية المراهقة وبداية البلوغ بعد إنتهاء مرحلة النمو الجسماني والتطور. والإنزلاق الغضروفي القطني نادر الحصول عند الأطفال والمراهقين وتختلف أعراضه السريرية والأسباب عن تلك لدى البالغين. اهداف الدراسة: لتقييم معدل الإنزلاق الغضروفي القطني عند المراهقين ودراسة النتائج السريرية والاشعاعية والجراحية عند مجموعة من المرضى المراهقين وفي بداية البلوغ . المرضى والطرائق : تمت هذه الدراسة الإسترجاعية على 1045 حالة رفع الغضروف جراحياً والتي تم إجراؤها سابقا في وحدة جراحة الأعصاب في مستشفى أربيل التعليمي بين عام 2001 وعام 2015 . تم تشخيص كافة الحالات قبل العملية بواسطة إجراء رنين مغناطيسي للفقرات القطنية مع أو بدون فحص المفراس .في البداية كافة الحالات عولجت تحفظيا لمدة تجاوزت ثلاثة أشهر ولكن بدون نجاح، تم بعدها إجراء العملية الجراحية الملائمة للمرضى غير المستجيبين للعلاج التحفظي والذين لم يتحملوا الألم الشديد أو بدء ظهور ضرر عصبي متطور مع الوقت. وفي يوم إخراج المريض من الردهة تم تقييم حالة المريض بعد العملية من خلال إستعمال kirkaldy –Willis criteria . النتائج: كان 13 من ال 1045 مريض في سن المراهقة وفي بداية البلوغ بين عمر 13 سنة و21 سنة وكانت نسبة الذكور الى الاناث 1,16:1. كان حوالي 70% من المرضى لديهم تاريخ سابق لشدة خارجية. وكانت المعاناة الرئيسية عند. 77% من المرضى هي وجود ألم الظهر في المنطقة القطنية وعرق النسا. استمرت اعراض المرض لمدة تجاوزت ثلاثة اشهر. كانت نتائج kirkaldy –Willis criteria ممتازة او جيدة عند92% من المرضى. تم متابعة المرضى لفترة تتراوح بين 4 أشهر وسنتين وبمعدل 14 شهر. الاستنتاجات: الانزلاق الغضروفي عند المراهقين وفي بداية البلوغ غير شائع وفي كثير من الحالات يعود سببه الى التعرض لشدة خارجية. التداخل الجراحي للمرضى يزيل او يسكن الاعراض السريرية بسرعة ويتصاحب بنتائج جيدة وممتازة عند الاكثرية من المرض


Article
Evaluation of Horse Riding Simulator with Strengthening Training Program and Conventional Physiotherapy in treatment of Children with Spastic Diplegic Cerebral Palsy
تقييم جهاز محاكاة ركوب الخيل مع تعزيز برنامج التدريب والعلاج الطبيعي التقليدي في علاج الأطفال المصابين بالشلل الدماغي التشنجي المزدوج

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cerebral Palsy is a group of disorders that affect the development and growth of the movement leading to the determination in the activities of the body, especially related to movements. These disorders occur as a result of damage or deterioration in certain parts of the brain. Objective: To evaluate the effectiveness of horse riding simulator with strengthening training program on children with spastic diplegic cerebral palsy and comparing it with conventional physiotherapy program which is used in rehabilitation. Patients and Methods: Thirty participants were recruited in this study, who were diagnosed with spastic diplegic cerebral palsy. Their ages between four and twelve years old, the children were randomly classified into three groups of interventions Horse Riding Simulator with Strengthening Training, Horse Riding Simulator with conventional physiotherapy and control group with conventional physiotherapy).for each intervention, the children receive 24 sessions three times a week, [Gross Motor Function Measure-66, pediatric balance scale, and Modified Modified Ashworth Scale] were used to evaluate children in all groups both pre and post each intervention. Results: Post-intervention in the groups of horse riding simulator and strengthening training and horse riding with conventional physiotherapy shows significantly improved in gross motor function measures -66(P=0.021), (P=0.001) respectively, while no significant difference have been noted in conventional physiotherapy group. on the other hand, no significant improvement have been shown in all intervention groups in Pediatric Balance Scale. Furthermore, muscle tone reduced with a too small value of significant improvement in a group of horse riding simulator with strengthening training in adductor muscle of hip joint for right and left leg (P=0.052),(P=0.059) respectively, while no significant differences have been reported in other studies groups, there wasno significant improvement have been shown in muscle tone for knee extensor and ankle plantar flexors except too small values close to significant level in the ankle plantar flexors for the right leg in a group of horse riding with strengthening training (P= 0.050). Conclusion: The evidence from this study confirmed that horse riding simulator with strengthening training has a positive effect on (GMFM-66) and could reduce spasticity in the muscle for children with spastic diplegia cerebral palsy. خلفية الدراسة: الشلل الدماغي هو مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر على تطور ونمو الحركة مما يؤدي إلى تحدد في أنشطة الجسم وخاصة المتعلق منها بالحركات. هذه الاضطرابات تحدث نتيجة تلف أو تدهور في بعض أجزاء الدماغ. اهداف الدراسة: لتقييم فعالية جهاز محاكاة ركوب الخيل مع برنامج التدريب على تعزيز التقوية لدى الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي التشنجي المزدوج ومقارنتها مع برنامج العلاج الطبيعي التقليدي المستخدم في إعادة تأهيل هؤلاء الأطفال. المرضى والطرائق : تم تحديد ثلاثين مشارك لهذه الدراسة لعينة من الاطفال المصابين بالشلل الدماغي التشنجي المزدوج ، تتراوحت اعمارهم بين اربعة الى اثنى عشر سنة، تم تصنيف الاطفال الى ثلاث مجاميع علاجية ، العلاج بمحاكاة ركوب الخيل مع برنامج تمارين تقوية ،العلاج بمحاكاة ركوب الخيل مع العلاج الطبيعي التقليدي والمجموعة الضابطة مع العلاج الطبيعي التقليدي ، لكل تدخل، يتلقى الاطفال 24 جلسة ثلاث مرات في الاسبوع،(قياس اجمالي الوظيفة الحركية -66، مقياس التوازن لدى الاطفال، تعديل التعديل لمقياس اشوورث) استخدمت لتقييم الأطفال في جميع الفئات على حد سواء قبل وبعد كل تدخل. النتائج: بعد التداخل العلاجي ظهرت تحسن معنوي في مجموعة العلاج بجهاز ركوب الخيل مع تمارين التقوية ومجموعة العلاج بجهاز ركوب الخيل مع العلاج الطبيعي التقليدي في اجمالي الظيفة الحركية -66 =0.001) ،(P=0.021) على التوالي ،في حين لم تظهر فروق معنوية في مجموعة العلاج الطبيعي التقليدي.من ناحية اخرى ،فحص التوازن لدي الاطفال لم يظهر اي تحسن معنوي في اي من المجموعات العلاجية ، بالاضافة الى ذلك ظهر تحسن ذات فرق معنوي صغير في انخفاض بتوتر العضلات في مجموعة العلاج بركوب الخيل وتمارين التقوية للعضلات المقربة لمفصل الورك في كل من الساق اليمنى واليسرى (P=0.052)،(P=0.059) على التوالي , في حين لم يكن هنالك فروق ذات دلالة معنوية في مجموعات الدراسة الاخرى. في حين لم يظهر تحسن ذات فرق معنوي في التوتر العضلي للعضلات الباسطة الركبة والعضلات القابضة لاخمص الكاحل ماعدا قيم صغير اقتربت من الفرق المعنوي في قابضات الكاحل الايمن في مجموعة العلاج بركوب الخيل مع برنامج تعزيز وتقوية التدريب (P= 0.050). الاستنتاجات: الأدلة من هذه الدراسة تؤكد ان العلاج بجهاز محاكاة ركوب الخيل مع تمارين التقوية له تاثير ايجابي في تحسين إجمالي الحركة الوظيفية -66 ويمكن ان يقلل من التوتر في العضلات للاطفال المصابين بالشلل الدماغي المزدوج.

Table of content: volume:13 issue:1