Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2017 volume:13 issue:2

Article
Intra-lesional Autologous Platelets Rich Plasma Injection Compared to Corticosteroid Injection for Treatment of Chronic Plantar Fasciitis
حقن البلازما الذاتي مقارنة بحقن الكورتيكوستيرويد في علاج التهاب اللفافة الأخمصية المزمن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Injection of autologous blood can stimulate a healing response in chronic tendon disorders. Objective: To comparing the effectiveness of intralesional autologous plasma with intralesional corticosteroid injection for treatment of plantar fasciitis. Patients and Methods: Sixty-one adult patients presented to the orthopedic clinic in Erbil Teaching Hospital from 1st of January, 2015 to 31st of December, 2015, with chronic proximal plantar fasciitis were included in this study. They were allocated into two groups, group A, the autologous plasma group (30 patient), and group B, the corticosteroid group (31 patients). Pain severity was assessed depending on visual analogue scale scores before treatment and at 2 weeks, 1 month, and 3 months after treatment. Results: At first week and first month after treatment the pain reduction was significantly higher among corticosteroid group (P = 0.012 and 0.010, respectively). While at third month after treatment there was no significant difference in pain reduction (P = 0.11). Reduction in visual analogue scale scores for both groups was significant over time (p < 0.001). However, the corticosteroid group showed an earlier sharp drop and a plateau in average pain levels at the lower end of the scale as early as 2 weeks. Conclusion: Intralesional autologous plasma injection was effective in lowering pain and tenderness, although not as quicker than and as effective as the corticosteroid. خلفية الدراسة: حقن البلازما الذاتي يمكن أن يحفز أستجابة الشفاء في اضطرابات الاوتار المزمنة. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لمقارنة حقن البلازما الذاتي مع حقن الكورتيكوستيرويد في علاج التهاب اللفافة الاخمصية . المرضى والطرائق : اشتملت الدراسة على واحد و ستين مصاب بالتهاب اللفافة الاخمصية المزمن و الذين راجعو عيادة العظام و الكسور في مستشفى اربيل التعليمي للفترة من الأول من كانون الثاني و لغاية الواحد و الثلاثين من كانون الأول من العام 2015. تم توزيعهم الى مجموعتين, المجموعة (أ) تشمل ثلاثون مصاب تم علاجه بحقن البلازما الذاتي, و المجموعة (ب) تشمل واحد و ثلاثون مصاب تم علاجه بحقن الكورتيكوستيرويد.تم تقييم شدة الألم اعتماداً على مقياس التناظرية البصرية (visual analogue scale) قبل العلاج, اسبوعين, شهر واحد, و ثلاث اشهر بعد العلاج. النتائج: في الاسبوعين و الشهر الاول بعد الحقن كان مستوى الحد من الألم أعلى بكثير بين مصابين مجموعة الكورتيكوستيرويد (P = 0.012 و 0.010 على التوالي), في حين لم يكن هناك فرق كبير بين مستويات الحد من الألم بين المجموعتين بعد ثلاث أشهر من الحقن (P = 0.11) وكان الانخفاض في درجات مقياس التناظرية البصرية لكلا المجموعتين كبيرا مع مرور الوقت (P = <0.001) ومع ذلك أظهرت مجموعة الكورتيكوستيرويد انخفاضاً حاد في مستويات الألم في وقت أقل من مجموعة البلازما الذاتي, و تغييرات هضبية الشكل في وقت مبكر من الاسبوع الثاني بعد الحقن. الاستنتاجات : كانت حقن البلازما الذاتي فعالة في خفض مستويات الألم, و أن لم يكن بسرعة و فعالية حقن الكورتيكوستيرويد.


Article
Comparative study to evaluate silicone stent in endoscopic DCR
دراسة مقارنه لتقييم استخدام انبوب السليكون في مجرى الدمع في عمليات تصنيع مجرى الدمع باستخدام ناظور الجيوب الانفية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Epiphorais an overflow of tears onto the face due to imperfect drainage of the tear conducting passages or excess lacrimal production. Objective: To evaluate silicon stent used in primary endoscopic dacrocystorhinostomy. Patients and Methods: Thirty seven patients attended to Baqubah teaching hospital since 4th March 2013 till 9th March 2014. It is a clinical sign or condition that constitutes insufficient tear film drainage from the eye that tears will drain down the face rather than through the nasolacrimal duct. Dacrocystorhinostomy (DCR) is indicated when the patient has acquired nasolacrimal duct obstruction, we do this either with or without silicon stent. If in studies discover results of surgery is without stent is comparable with that with stent, we will reach to a point that leaving stent is better from point of view regarding its coast and complications. Results: Age of patients in the present study was between 18 to 65 years old, 65% of them are females, no significant statistical difference between the two groups (group DCR with stent and group DCR without stent) in regards to complications. Conclusion: We can conclude that silicone stent is not important in primary DC خلفية الدراسة زيادة جريان الدموع على الوجه بسبب عدم كفاءة جهاز نقل الدمع او زيادة بإنتاج الدمع تحدث في حالات مرضية معينة. اهداف الدراسة: لتقييم استخدام انبوب السليكون في مجرى الدمع في عمليات تصنيع مجرى الدمع باستخدام ناظور الجيوب الانفية. المرضى والطرائق : دراسة مقطعية تم اجرائها في مستشفى بعقوبة التعليمي على 37 مريض للفترة من 4 اذار 2013 ولغاية 9 اذار2014 ,اذ ان الدماع في حالة يكون فيها تصريف الدمع من العين الى الانف غير كفوء مما يؤدي الى نزول الدمع مباشرة على الوجه بدلا من الانف. عملية تصنيع مجرى الدمع يوصى بها عند المعاناة من انسداد مكتسب بمجرى الدمع. هذه العملية اما ان تكون باستخدام انبوب من السليكون او بدونة يترك بمجرى الدمع ثلاثة شهور يسحب بعدها. اذا استطعنا بدراسة ان نثبت ان نتائج عدم استخدامه تقارن بنتائج استخدامه, سوف نصل الى نتيجة ان نوصي بترك الانبوب وذلك منعا للمضاعفات المقرونة باستخدام الانبوب اولا ومن الناحية الاقتصادية ثانيا. النتائج: تراوحت اعمار المرضى بين18 الى 65 سنة, 65% منهم كانوا اناث, لم تظهر نتائج الدراسة وجود اختلاف ذو دلاله احصائية بالمضاعفات بين مجموعتي المرضى (المجموعة التي تم استخدام الانبوب مقابل المجموعة التي لم نستخدم الانبوب ). الاستنتاجات: ان استخدام انبوب السليكون غير ضروري في عملية تصنيع مجرى الدمع الاولية.


Article
Acute Myocardial Infarction: Melatonin, Apelin, and Visfatin as Predictors of Disease
أحتشاء عضلة القلب الحاد: الميلاتونين، أبيلين، و فيسفاتين كمتنبئين للمرض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Acute myocardial infarction continues to be a major health concern. It contributes to morbidity and may end fatally. Objective: To evaluate Visfatin, apelin melatonin, and interleukin-6 levels in patients with acute myocardial. Patients and Methods: The study included 30 AMI patients (group :I)and 30 as healthy control group(group: II). Visfatin, apelin melatonin, interleukin-6 levels were assessed. Results: Significantly higher levels of serum apelin, IL-6, cholesterol, and triglyceride, while significantly lower levels of serum melatonin, visfatin , and HDL were observed in the cases than in the controls. Receiver operator characteristic curve investigation shown the levels of melatonin and apelin are the best biomarkers differentiating subjects with AMI.(AUC=0.997; 95% CI: 0.933 to 1.000, cutoff value ≤ pg/ml) ], (AUC =0.952; 95% CI: 0.863 to 0.990, cutoff value >3.21 pg/ml respectively) ]. Conclusion: This study shows a significantly increase in apelin, IL-6 while a significantly decrease melatonin, visfatin in the circulation of G:I as compared with G:II. The results obtained in the present study indicate that serum melatonin; apelin might play an important pathogenic role not only in the occurrence but also in the severity of AMI. The circulating level of melatonin provides highly specific biomarker for AMI more than apelin خلفية الدراسة: احتشاء عضلة القلب الحاد لا يزال مصدر قلق للصحة. وهو يساهم في الاعتلال ويمكن أن ينتهي بالموت. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتقييم فيسفاتين، الميلاتونين أبيلين، ومستويات انترلوكين -6 في المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب الحاد. المرضى والطرائق : شملت الدراسة 30 مريضا من المرضى الذين يعانون من احتشاء عضلة القلب الحاد (المجموعة: I) و 30 كمجموعة السيطرة (المجموعة: إي). فيسفاتين، الميلاتونين أبيلين، تم تقييم مستويات انترلوكين -6. النتائج: اظهرت النتائج زياده معنويه في مستويات أبيلين، انترلوكين --6، الكوليسترول، والدهون الثلاثية في المصل ، في حين لوحظت نقصان معنوي في مستويات الميلاتونين المصل، و فيسفاتين، و أظهر ROC تحقيق منحنى مميزة مستويات الميلاتونين وأبيلين هي أفضل المؤشرات الحيوية في المجموعة الأولى بالمقارنة مع المجموعة الثانية. الاستنتاجات : أظهرت هذه الدراسة زيادة كبيرة في أبيلين، ، انترلوكين -6 في حين انخفاضا كبيرا الميلاتونين، فيسفاتين في المجموعة الأولى بالمقارنة مع المجموعة الثانية: إي. النتائج التي تم الحصول عليها في هذه الدراسة تشير إلى الميلاتونين وأبيلين قد تلعب دورا هاما المسببة للأمراض ليس فقط في حدوث ولكن أيضا في شدة المرض.


Article
Prophylactic Versus Therapeutic Antibiotic Therapy Following Appendicectomy
مقارنة بين اعطاء المضاد الحيوي قبل وبعد عمليات رفع الزائدة الدودية فيما يخص حدوث التهابات جروح العملية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In the first 4 hours after a breach in an epithelial surface and underlying connective tissues made during surgery or trauma, there is a delay before host defences can become mobilised through acute inflammatory, humeral and cellular processes. This period is called the ‘decisive period’ and it is during these first 4 hours after incision that bacterial colonisation and established infection can begin. It is logical that prophylactic antibiotics will be most effective during this time. Following closure of the wound, local intravascular coagulation and the events of early inflammation that initiate wound healing seal its environment: this may explain why the postoperative administration of antibiotics is ineffective in preventing wound infection. Objective: To investigate the benefit of prolonged antibiotic therapy following appendicectomy of uncomplicated appendicitis in preventing surgical site infection. Patients and Methods: Two hundred patients who undergone appendicectomy had been reviewed prospectively over a period of one year and eight months (January 2009-Augest 2010) in the surgical ward in Baquba teaching hospital, reviewed for the need for prolonged antibiotic therapy in decreasing the incidence of surgical site infection. All of the patients have uncomplicated appendicitis (non-perforated) .The patients are divided into two groups. In group 1 the patients given single dose of antibiotic (Cefazolin) at the time of induction of anesthesia and only two doses postoperatively. In group 2, the patients did not receive preoperative antibiotic but given prolonged antibiotic cover first parenteral then enteral till the time of removal of stitches. The two groups are examined for the development of surgical site infection. Results: No significant difference in the incidence of occurrence of surgical site infection between the two groups. Conclusion: Prolonged postoperative antibiotic therapy is of no value in preventing surgical site infection in patient underwent appendicectomy for uncomplicated appendicitis خلفية الدراسة: بعد أحداث اي جرح بأستخدام المشرط الجراحي سيكون هذا الجرح مصدر لدخول الميكروبات الى الأنسجة والدم. يحتاج جهاز المناعة الى اربعة ساعات لكي يؤدي ماعليه تحضيرا لمواجهة المايكروبات التي دخلت للجسم. يستغل المايكروب هذه الأربع ساعات لغياب جهاز المناعة ليبدأ عمليات الألتهاب الجرثومي والتي تؤدي لألتهاب جرح العملية. اهداف الدراسة: الغاية من اعطاء المضاد الحيوي قبل احداث جرح العملية هو وصول المضاد الحيوي الى مستوى عالي في الدم لكي يستطيع قتل المايكربات حال دخولها للجسم. المرضى والطرائق : تم أخذ عينة من المرضى تتألف من مائتان مريض تم تشخيصهم جميعا كألتهاب الزائدة الدودية. تم جراء البحث في مستشفى بعقوبة التعليمي ولمدة ثمانية أشهر. جميع المرضى المتضمنين في العينة لديهم فقط التهاب في جدار الزائدة ( بدون مضاعفات كأنفجار الزائدة او غنغرينة الزائدة). تم تقسيم العينة الى مجموعتين. المجموعة الأولى تتضمن المرضى الذين تم اعطائهم جرعة واحدة وقائية من المضاد حيوي (سيفازولين) قبل العملية عند تحضير المريض للتخدير وجرعتين فقط بعد العملية. أما المجموعة الثانية فقد تم اعطائهم المضاد الحيوي لمدة سبعة الى عشرة ايام بعد العملية. تم تسجيل حالات التهاب الجرح بعد العملية في كلتا المجموعتين. النتائج: لم يكن هناك فرق ملحوظ فيما يخص نسبة حدوث التهاب الجرح الجرثومي في كلتا المجموعتين. الاستنتاجات : أعطاء المضادات الحيوية ولأيام عديدة بعد أجراء عمليات رفع الزائدة الدودية الخالية من المضاعفات.ليس له اثر ملحوظ في تقليل نسبة حدوث التهاب جرح العملية لذا يوصى بالأكتفاء بالجرعة الوقائية قبل أحداث جرح العملية وجرعتين فقط بعد العملية وذلك منعا لتطور مقاومة المايكروبات للمضادات الحيوية بصورة عامة.


Article
The Outcome of Percutaneous Lateral Pinning of Displaced Supracondylar Fracture of the Humerus in Children
نتائج التدبيس الجانبي عن طريق الجلد لكسور مافوق اللقمة المزاحة من عظم العضد لدى الاطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Supracondylar humeral fracture in children is the most frequent one in the first decade of life. Closed reduction and percutaneous pinning has been adopted as the treatment of choice ,and the outcome has relied mainly upon the perfection of reduction and the stability of fixation .Many configurations of pinning has been used. Objective: To evaluate the efficacy and safety of the closed reduction and lateral pinning in treating displaced supracondylar humeral fracture. Patients and Methods: Thirty-eight patients of extension type Gartland class III displaced SCHF in children aged (1.5-13) years had been included in this study in the period from April 2014 to July 2016 all of them had been treated by closed reduction and lateral percutaneous pinning .They were (26) males (68.4%) and (12) females (31.6%) and the mean age was( 5.8 ) years. The left side was injured in (25) patients (65.8%) and the right side was involved in (13)patients (34.2%). All cases had been operated within the first 24 hours of injury. Results: Stable and satisfactory reduction had been obtained in all cases except one, in whom failure of reduction occurred postoperatively. Allcases regained full-range of extension and flexion of elbow movement after about 3-4 months .Baumann’s angle was( 76± 2.5) and (74±0.5) on the injured and normal sides respectively . In all cases the carrying angle of elbow was within normal limit .No neurovascular complication had been noted in the all cases. Conclusion: Percutaneous pinning using the lateral configuration technique found to be stable and safe method. خلفية الدراسة: كسر مافوق اللقمة لدى الاطفال هو الكسر الاكثر حصولا في العقد الاول من العمر .الارجاع المغلق والتدبيس عن طريق الجلد تم تبنيه ليكون الطريقة العلاجية المختارة ونتائج هذه الطريقة تعتمد بصورة رئيسية على اتقان ارجاع الكسر و استقرارية التثبيت .وهناك عدة اشكال لتدبيس هذا الكسر تم استعمالها . اهداف الدراسة: لتقييم كفاءة وأمان الارجاع المغلق والتدبيس الجانبي المستخدم في علاج كسور مافوق اللقمة المزاحة من عظم العضد لدى الاطفال. المرضى والطرائق : 38 مصاب بكسر من النوع الانبساطي من الصنف الثالث حسب تصنيف كارت لاند لكسر مافوق اللقمة المزاح من عظم العضد لدى الاطفال بعمر (5,1- 13) سنة تم شمولهم بالبحث في الفترة من نيسان 2014 ولغاية حزيران 2016 .عدد الذكور كان (26) بنسبة (4,68%) بينما كان عدد الاناث (12) بنسبة (6,31%) وكان متوسط العمر (8,5)سنة . كانت اصابةالطرف العلوي الايسر في (25)مريضا بنسبة (8,65%) بينما الطرف الايمن اصيب في (13) مريض (2,34%) . جميع الحالات خضعت لعملية التدبيس الجانبي عن طريق الجلد وخلال الـ(24) ساعة الاولى بعد الاصابة وفي كل حالة استعمل اثنان من دبابيس (ك) لتثبيت الكسر من الناحية الوحشية للمرفق . النتائج: لقد تم الحصول على إرجاع مستقر ومقنع للكسور في جميع الحالات ماعدا واحدة حيث حصل فيها فشل في إرجاع الكسر في فترة مابعد العملية . جميع الحالات استعادت مستوى كامل لحركة الانبساط والانقباض للمرفق بعد حوالي (3-4) اشهر . درجة بومان كانت بمقدار (76±5,2)درجة و (74±5,0) درجة في الطرف المصاب و الطرف السليم بالتتابع . لم تحصل مضاعفات وعائيه و عصبيه مابعد العملية في جميع الحالات. الاستنتاجات: تدبيس كسر مافوق اللقمة في العضد لدى الاطفال باستعمال(ك-واير) وذلك بتثبيت الكسر من الناحية الوحشية للمرفق اعطى تثبيت مستقر وأمين.


Article
Breast feeding and co-morbidities on mothers and infants in two main hospitals of Diyala Province, Baquba, Iraq
الرضاعة الطبيعية وتأثيراتها على الأم والطفل ,دراسة في أثنين من المستشفيات ,ديالى,العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast milk was the full required physiological food of human infants. Optimally initiation of immediate breastfeeding exclusively after birth until 6 months of infant age, and keeping infant on breastfeeding with age dependent and appropriately introducing complementary foods to the age of to two or longer. Objective: To investigate the feeding cost and relationship between the feeding types in the first year of infant life, and infant morbidity. Patients and Methods: It was a descriptive cross sectional study done in Al-Batool teaching hospital and Al-Zahra hospital of Diyala province during the period from October 2014 to March 2015, 100 cases of infant at one year of age have be included in the study regardless of medical reason of hospital admission, divided into three groups of infants breast feeding exclusively, bottle feeding exclusively and mixed type of both bottle and breast feeding. This study is considered as to investigate the relationship between feeding type in the first year of infant life, and infant and maternal co-morbidities. Results: One hundred cases were included in the study, 51 males infant and 49 females included in the sample, according to feeding type the study revealed that31 breast feeding, 34 bottle feeding, 35 mixed feeding. The current study demonstrate that 69 delivered by section among them 14 breast feeding, 32 bottle feeding and 22 mixed feeding while 31 delivered by normal vaginal delivery including 15 breast feeding, 9 bottle feeding and 7 mixed feeding only. Regarding post partum maternal weight loss we found 81 had significant weight loss among them 30 breast feeding, 15 bottle feeding and 16 mixed feeding. According to the study of fetal diseases demonstrated that 68 infant developed diarrhea among them 14 breast feeding,29 bottle feeding and 25 mixed feeding , 47 had urinary tract infection 9 of them breast feeding 20 had bottle feeding, 32 infant had constipation five of them breast feeding , 14 bottle feeding and 13 mixed feeding. Conclusion: The duration of breastfeeding showed a decline with decreasing maternal age, multiparous with low level of education living in rural communities with low socio-economic class were more likely to breastfeed, indicating that economic and experience status highly influencing feeding choice to review our studies on breastfeeding. خلفية الدراسة: التغذية بحليب الام بالمطلق هو الغذاء الفسيولوجي المطلوب للرضع. وعلى النحو الأمثل بدء الرضاعة الطبيعية بعد الولادة مباشرة وحصرياحليب الام حتى 6 أشهر من العمر والحفاظ الرضع على الرضاعة الطبيعية مع التقدم في العمر وإدخال الأغذية التكميلية بشكل مناسب لغاية سنتين أو أكثر. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة للبحث في العلاقة بين أنواع التغذية في السنة الأولى من العمر الرضع، والمشاكل الصحية والأمراض المختلفة التي تؤثر على العديد من الرضع رغم أنها يمكن أن تكون الوقاية منها بطرق بسيطة جدا ورخيصة. المرضى والطرائق : دراسة وصفية اجريت في مستشفى البتول التعليمي ومستشفى الزهراء في محافظة ديالى خلال الفترة من أكتوبر 2014 إلى مارس 2015، وثمثل 100 طفل في السنة الأولى من العمر في الدراسة بغض النظر عن سبب دخول المستشفى، وتنقسم الى ثلاث مجموعات من الأطفال الرضاعة الطبيعية حصرا، رضاعة حليب الاصطناعي حصرا، والنوع المختلط يجمع الاثنين. ولمعرفة العلاقة بين نوع التغذية في السنة الأولى من العمر الرضعولغاية سنتين من العمر والمشاكل الصحية عندهم. النتائج: مائة حالة في الدراسة، 51 من الذكور الرضع و 49 من الإناث، وفقا لنوع التغذية وكشفت الدراسة 31 همالرضاعة الطبيعية، و 34 الرضاعةالاصطناعية، 35 التغذية المختلطة. وتبين هذه الدراسة أن 69 طفل ولدوا بعملية قيصرية بينهم 14 الرضاعة الطبيعية، 32 رضاعة اصطناعية و 22 التغذية المختلطة في حين أن 31 ولدوا بصورة طبيعية منهم 15 الرضاعة الطبيعية، 9 رضاعة اصطناعية و 7 التغذية المختلطة فقط. وفيما يتعلق ما بعد الولادة وفقدان الوزن الأمهات وجدنا منهم 81 عندها نقص ملحوظ في الوزن بينهم 30 الرضاعة الطبيعية، و 15 الرضاعة الاصطناعية و 16 التغذية المختلطة. وفقا لدراسة أمراضهم أظهرت أن 68 الرضع عانوا من الإسهال بينهم 14 الرضاعة الطبيعية، 29 الرضاعة الاصطناعية و 25 التغذية المختلطة، كان 47 البولية التهاب المسالك 9 منهم الرضاعة الطبيعية 20 وزجاجة الرضاعة، وكان 32 الرضع الامساك خمسة منهم الثدي التغذية، و 14 الرضاعة الاصطناعية و 13 التغذية المختلطة. الاستنتاجات : أظهرت مدة الرضاعة الطبيعية وانخفاض مع الأمهات خفض سن الأم، متكررة الولادات والأقل تعليما الذين يعيشون في المجتمعات الريفية مع الطبقة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة كانوا أكثر عرضة للرضاعة الطبيعية، التي تشير إلى أن الوضع الاقتصادي وخبرة الأم التي تؤثر إلى حد كبير اختيار التغذية على التنقل بين هذه ومراجعة يخدم معلومات أساسية بالنسبة لأي الدراسات الطولية القادمة على الرضاعة الطبيعية.


Article
Amplification of HER-2 Gene in Benign and Malignant Breast Lesions in a Sample of Iraqi Women
تضاعف جين في اورام الثدي الحميدة والخبيثة في عينة من النساء العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Breast cancer is the most common cancer worldwide. From several markers of this malignancy, HER-2 is considered to have a particular importance because it associates with the treatment and prognosis of the disease. Objective: To investigate the amplification of HER-2 gene in benign and malignant lesions of breast in a sample of Iraqi women. Patients and Methods: A total of 24 excisional breast biopsies were obtained from women with breast lesions. Biopsies were preserved in 10% formalin and undergone paraffin embedding according to the standard protocol. Four µm thick sections were prepared and placed on positively charged slide and stained with fluorescent in situ hybridization. The stained slides were examined with fluorescence microscope to detect HER-2 gene amplification. Results: Fourteen women were found to have benign lesions, while 10 were with malignant lesions. All benign lesions revealed two copies of the gene while seven of malignant cases showed positive results for HER-2 amplification (i.e more than 5 copies of the gene). Conclusion: These results support the idea that amplification of HER-2 could be considered as an indicator for tissue transformation into malignant lesion . خلفية الدراسة: سرطان الثدي هو السرطان الاكثر شيوعا في جميع انحاء العالم. من بين عدة واسمات لهذا المرض يعد HER-2 ذو اهمية خاصة اذ انه يرتبط مع علاج ومآل المرض. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى استقصاء تضاعف في الاورام الحميدة والخبيثة في عينة من النساء العراقيات. المرضى والطرائق : تم الحصول على ما مجموعه 24 خزعة استئصالية من نساء يعانين من اورام الثدي. حفظت الخزعات بالفورمالين 10% وطمرت بالرافين وفقا للبروتوكول القياسي. تم اعداد مقاطع نسيجية بسمك 4 مايكروم ووضعت على شرائح مشحونة ايجابيا وصبغت بالتهجين الموضعي المتألق ثم فحصت تحت المجهر المتألق للكشف عن تضاعف جين HER-2. النتائج: اظهرت 14 امرأة اورام حميدة مقابل 10 نساء بأورام خبيثة ، وظهر الجين بنسختين في جميع الحالات الحميدة في حين اظهرت 7 حالات خبيثة نتائج ايجابية لتضاعف الجين ( اكثر من 5 نسخ من الجين). الاستنتاجات تدعم هذه النتائج فكرة ان تضاعف جين HER-2 يمكن ان يعد مؤشرا للتحول النسيجي باتجاه الورم الخبيث.


Article
Outcome of laparoscopic Ovarian drilling in anovulatory infertility associated with polycystic ovarian syndrome
نتائج حفر المبيض بالمنظار في العقم المرتبطة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Polycystic ovarian syndrome (PCOS) is one of world wild endocrine problem ,affecting women during their reproductive life . 75%of women with polycystic ovarian syndrome (PCOS) complain from infertility due to Anovulatory dysfunction , together with menstrual abnormality and signs &symptoms of hyper andorganism.. One of the second line of treatment is Laparoscopic ovarian drilling (LOD) that used to induce ovulation in women with PCOS . Objective: To assess the effectiveness of LOD surgery in management of PCOS related to an ovulation , menstrual regularity and failure of conception. Patients and Methods: This prospective study included 47female had previously tried multiple drugs for stimulation of ovulation for conception, and undergo surgery by laparoscope ovarian drilling for period between 1st of May 2011 to 15 th of May 2016, At private hospital with follow –up for 1 year . Results: Surgical ovarian drilling by laparoscopy was successfully done without any surgical or anesthetic problems , and follow-up the patient for 1 year . There were significant decrease (P<0.05) in LH, prolactine and Testosterone hormones levels with significant increase in the hormonal level of Progesterone following the LOD procedure compared to before the drilling. (70.2% ) of the patient start again to had ordinary regular menstrual cycle and( 61.70% ) establish to ovulate spontaneously while only (48.93%) has been conceived. Conclusion: Laparoscopic ovarian drilling appear as an efficacious and safe second line treatment for PCOS women with Clomphine acetate failure , anovulatory dysfunction and may achieve immediate correction of the patient s endocrinology with increase ovulation and pregnancy rates. خلفية الدراسة: متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي واحدة من المشاكل الهرمونيه العالمية، التي تؤثر على النساء خلال سن الإنجاب. عدم التبويض مشكله متواجد ه في 75٪ من المرضى الذين يعانون من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (يكوس)، بالإضافة إلى اضطراب وعدم انتظام الدوره الشهريه وعلامات وأعراض فرط الهرمون الذكري،. واحدة من الأساليب الثانية من العلاج هو حفر المبيض بالمنظار (لود) التي تستخدم للحث على الإباضة في النساء مع متلازمة تكيس المبايض. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتقييم فعالية الناظور في معا لجة الإباضة وانتظام الدورة الشهرية . المرضى والطرائق : شملت هذه الدراسة المستقبلية ل47مريضه, قد حاولن بالفعل مختلف الأدوية لتحريض الإباضة ولكن باءت بالفشل ، بعدها خضعن لعمليه حفر الناظور للفتره مابين الاول من مايو -2011 إلى 15 مايو -2016. النتائج الرئيسية قياس التبويض العفوي، انتظام الدورة الشهرية بعد الناظور وتأثير مختلف الخصائص قبل العملية على معدلات الحمل. النتائج: تم إجراء حفر المبيض بالمنظار بنجاح دون أي مضاعفات جراحية، وتم منابعه47 مريضه لمه سنه واحده بعد عمليه المنظار . كان هناك انخفاض معنوي في مستويات الهرمونات الهرمونية لهرمون البرولاكتين وهرمون تستوستيرون بعد إجراء االناظور مع زيادة كبيرة في مستوى الهرمون من البروجسترون بعد إجراء الناظور مقارنة مع قبل الحفرالناظور . (70.2٪) مريضه بدأ الحيض بانتظام وكانت هناك تبويض تلقائيا في (61.70)٪ منهم (48.93٪)حملن . الاستنتاجات : حفر المبيض بالمنظار هو علاج امن يعتبر الخط الثاني فعال للنساء المصابات متلازمة تكيس المبايض بعمل على زيادة معدل الإباضة والحمل لدى النساء مع متلازمة تكيس المبايض.


Article
Extracorporeal Shock Wave Lithotripsy success rate for upper and lower ureteric stones in Azadi-teaching (Dohuk) hospital in Kurdistan Region-Iraq
نسبة نجاح استعمال الموجات الفوق الصوتية لتفتيت حصيات اعلى و اسفل الحالب في مستشفى ازادي التعليمي-دهوك-كردستان العراق-العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Urolithiasisis a common health problem in our society. Extracorporeal Shock Wave Lithotripsyhas been practiced successfully for treating renal and upper ureteric stones. Few studies, however, have looked on its effectiveness in the treatment of lower ureteric stone. Objective: To evaluate the effectiveness of ESWL in the management of upper and lower ureteric stones in Duhok. Patients and Methods: The study was planned and conducted from January 2013 to June 2014 on 294 patients(16-80 years)with ureteric calculi admitted for the initial Extracorporeal Shock Wave Lithotripsytreatment. All patients were underwent lithotripsy with shock wave 1220 to 4000 at the rate of 60-90 impulses per minute in the same place using the Siemens lithotripter. The outcome was evaluated on the 3rdand 7thdays by x-ray and ultrasound and a second Extracorporeal Shock Wave Lithotripsy session was conducted for those have an incomplete clearance of ureteric stone. Results: Out of the 294 patients, 74.1% were male, 55.8% had left-sided stone and remaining 44.2% had right-sided stone, and 34.4% had stone located in lower ureter. The mean age of the patients was 37.2 (±10.9) years, while the mean stone size was 7.98 (±1.18) mm. The Extracorporeal Shock Wave Lithotripsy has successfully removed the stone from 256 (87.1%) patients and the success rate was significantly higher for lower ureteric and small size stones. The success rate for both sides and genders were comparable in the study. Out of the rest 38 (12.9%) patients who did not obtain the success of stone minimization from the first Extracorporeal Shock Wave Lithotripsy session; 33 of them had stone clearance in the second session while, the rest of 5 patients need surgical intervention. Univariate logistic regression showed that small stone size was the only significant predictor for stone clearance after the first session. Conclusion: The current study confirmed that the Extracorporeal Shock Wave Lithotripsy technique is the safe and effective method for upper and lower ureteral calculi comminution. خلفية الدراسة: الحصيات البولية هي مشكلة صحية مشتركة في مجتمعنا. الموجات الفوق الصوتية من خارج الجسم تم استعماله لتفتيت الحصى بنجاح لعلاج الحصى الكلوية وحصيات اعلى الحالب. إلا أن عدد قليل من الدراسات قد بحثت عن فعاليته في علاج حصيات اسفل الحالب. اهداف الدراسة: تهدف هذه الدراسة إلى تقييم فعالية الموجات الفوق الصوتية من خارج الجسم في علاج الحصيات في اعلى و اسفل الحالب في دهوك. المرضى والطرائق : تم التخطيط للدراسة وأجريت في الفترة من يناير 2013 إلى يونيو 2014 على 294 مريضا (16-80 سنة) يعانون من حصيات الحالب عولجت اوليا بالموجات الفوق الصوتية من خارج الجسم.وقداخضع جميع المرضى لتفتيت الحصوات مع موجة صدمة 1220 إلى 4000 بمعدل 60-90 نبضات في الدقيقة في نفس المكان باستخدام ليثوتريبتر سيمنز. تم تقييم النتيجة في اليومين الثالث والسابع بواسطة الأشعة والموجات فوق الصوتية، واجراءالجلسة الثانية للموجات الفوق الصوتية من خارج الجسم لأولئك الذين لديهم إزالة غير كاملة لحصيات الحالب. النتائج: من بين 294 مريضا، 74.1٪ من الذكور، 55.8٪ من الحصى في الجهة اليسرى، و 44.2٪ من الحصى في الجانب الأيمن، و 34.4٪ من الحصى الموجود في اسفل الحالب. وكان متوسط عمر المرضى 37.2 (± 10.9) سنة، في حين كان متوسط حجم الحصى 7.98 (± 1.18) ملم. الموجات الفوق الصوتية من خارج الجسم قد أزال الحصى بنجاح من 256 (87.1٪) من المرضى، وكانت نسبة النجاح أعلى بكثير للحصيات في اسفل الحالب و الحصى الصغيرة الحجم. كانت نسبة النجاح للجانبين والجنسين قابلة للمقارنة في الدراسة. من البقية 38 (12.9٪) من المرضى الذين لم يحصلوا على نجاح من أول جلسة للموجات الفوق الصوتية؛ 33 منهم تم إزالة الحصى من الجلسة الثانية في حين أن 5 مرضى احتاج الى التدخل الجراحي. وأظهر تحليل الأحصائي أحادي المتغير أن صغرحجم الحصى كان المؤشر الهام الوحيد لتخليص الحصى بعد الجلسة الأولى. الاستنتاجات : أكدت الدراسة الحالية أن تقنية تفتيت الحصى بالموجات الفوق الصوتية من خارج الجسم هي طريقة آمنة وفعالة لتفتيت حصيات اعلى و اسفل الحالب.


Article
Prevalence of Toxoplasmosis Infection in Iraqi Women with Different Types of Cancer
أنتشار الاصابة بداء المقوسات الكوندية في النساء العراقيات المصابات بأنواع مختلفة من السرطان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Toxoplasma gondii is an obligatory intracellular parasite that is consider a major invasive parasite in immunocompromised individuals. Objective: To determined the prevalence of Toxoplasmosis in patients with different types of cancer in Iraq. Patients and Methods: Samples of blood were gathered from 258 women who included 112 healthy controls samples and 146 samples with different types of cancer. They were attended Oncology Teaching Hospital in the Medical City Hospital in Baghdad province from October, 2016 to February, 2017. Then the sera were tested to determine the anti- T. gondii antibodies (IgG and IgM) using enzyme linked immunosorbent assay. Results: The highest seropositive rate of T. gondii IgG were noted in patients with lymph node cancer followed by breast, colorectal, liver, pancreas, lung, ovary, prostate cancer which was (100%, 77.50%, 77.42%, 75.00%, 66.67%, 66.67%, 54.55%, 28.57%) respectively with significant differences (P<0.01). This study focused on breast and colorectal cancer. According to the age groups, the seroprevalence of anti- T. gondii IgG was the highest in the age group (26-35) years in patients with colorectal and breast cancer which was (378.309 IU/ml, 374.561 IU/ml respectively) compared with control group (148.917 IU/ml). In regard to the anti- tumor dosage, the highest mean titer of IgG observed in dosage (0), the mean titer of IgG in patients with colorectal and breast cancer whose were seropositive to anti-T. gondii IgG were (242.016 IU/ml and 227.275 IU/ml) respectively, while in seronegative patients to anti-T. gondii IgG were (8.594 IU/ml and 6.011 IU/ml) respectively. Conclusion: These finding suggest that incidental rate of toxoplasmosis is higher in cancer patients. Thus, the incidental rate of toxoplasmosis could be considered as an indication to the high risk of cancer. In addition, anti- T. gondii IgG test has to be taken into consideration as markers for staging cancer disease. خلفية الدراسة: المقوسات الكوندية هي طفيليات بدائية اجبارية المعيشة داخل الخلايا الحية وهي من الطفيليات المتوطنة في كافة انحاء العالم ويعتبر من اهم الممرضات الانتهازية في الاشخاص ذوي المناعة الضعيفة. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى تحديد سيادة الاصابة بطفيلي المقوسات الكوندية من خلال تحديد معدل الاجسام المضادة لنوعي IgG,IgM) ( لطفيلي المقوسات الكوندية في المرضى العراقيين المصابين بأنواع مختلفة من السرطان. المرضى والطرائق : تم جمع عينات الدم من 258 امرأة والتي شملت 112عينات سيطرة صحية و146عينات لأنواع وعينات لأنواع مختلفة من السرطان وقد تم الفحص المصلي لتحديد الاجسام المضادة لطفيلي المقوسات الكوندية (IgG,IgM) بأستخدام تقنية الاليزا. النتائج: لوحظ ان اعلى معدل للاجسام المضادة لداء المقوسات الكوندية كان في مرضى سرطان العقد اللمفية يليه سرطان الثدي, القولون, الكبد, البنكرياس, الرئة, المبيض, البروستات والبالغة (100%, 77.50%, 77.42%, 75.00%, 66.67%, 66.67%, 54.55%, 28.57%) على التوالي بفروق معنوية (P<0.01). ركزت هذه الدراسة الضوء على مرضى سرطان الثدي والقولون. وفقا للفئات العمرية بلغ اعلى تركيز ال (IgG) في الفىة العمرية (26-35) في مرضى سرطان القولون والثدي (378.309 IU/ml, 374.561 IU/ml) على التوالي مقارنة مع مجموعة السيطرة (148.917 IU/ml). فيما يخص عدد الجرع المضادة للورم ,لوحظ اعلى معدل لتركيز ال(IgG) كان قبل اخذ الجرع (0) حيث بلغت معدلات الاجسام المضادة (IgG) في مرضى سرطان القولون و الثدي موجبي المصل (IgG) ( 242.016 IU/ml , 227.275 IU/ml) على التوالي, بينما في المرضى سالبي المصل (IgG) كانت (8.594 IU/ml , 6.011 IU/ml) على التوالي. الاستنتاجات : توضح هذه الدراسة سيادة معدل الاصابة بداء المقوسات الكوندية في المرضى المصابين بالسرطان, وبالتالي يمكن اعتبار ذلك مؤشرا على ارتفاع خطر الاصابة بالسرطان. بالاضافة الى ذلك, انه من المهم الأخذ بنظر الأعتبار عمل اختبار التحري عن الاجسام المضادة لداء المقوسات الكوندية كمؤشر هام لتشخيص مراحل مرض السرطان.


Article
Echocardiographic Assessment Of Left Ventricular Systolic Function Among Patients with Chronic Kidney Disease Managed In Ebn Sena Dialysis Center In Diyala
تقييم فحص الامواج فوق الصوتية للقلب لوظائف البطين الأيسر الانقباضية بين مرضى الفشل الكلوي المزمن الذين تم معالجتهم في مركز ابن سينا للغسيل الدموي في ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cardiovascular diseases are prevalent in patients with chronic kidney disease and represent the major hazard for mortality in this population . Left ventricular hypertrophy is a cardiovascular complication in patients with chronic kidney disease and end-stage renal disease. Left ventricular hypertrophy in dialysis patients has generally a bad prognostic value, because it represents a risk factor for the development of cardiac arrhythmias, ischemic heart disease, heart failure and sudden death. Objective: To study left ventricular systolic functions by Echocardiography in patients with chronic renal failure on hemodialysis program and their relation with some risk factors. Patients and Methods: 100 patients with end stage renal failure on dialysis were studied by echocardiography, the patients were divided into two groups, the first group with normal echo study , while the second group consisted of patients with left ventricular systolic dysfunction. Risk factors including age , sex , duration of dialysis , hypertension, DM, and hemoglobin levels were compared between the groups. Results: Left Ventricular disorders occurred in 65% , 34% of patients showed left ventricular systolic dysfunction , , older age group, longer duration of dialysis , hypertension ,DM, and anemia were found to be significantly associated with left ventricular systolic dysfunction. Conclusion: Our study concluded that large numbers of end-stage renal disease patients have hypertension and diabetes as the etiology of their disease, which could be prevented by better approach in controlling blood pressure and blood sugar. Anaemia is a major problem and as a predictor of cardiovascular risk factor for those patients. Echocardiographic Left Ventricular Study are prognostic predictors in chronic kidney disease patients, which suggest that echocardiography may play a vital role in assessing cardiac morphology and functions in those patients. خلفية الدراسة: أمراض القلب والأوعية الدموية هي من الامراض السائدة في المرضى الذين يعانون من أمراض الكلى المزمنة وتمثل الخطر الرئيسي للوفيات في هذه الفئة من السكان. تضخم البطين الايسر هو من مضاعفات القلب والأوعية الدموية في المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي ومرحلة نهاية المرض الكلوي. تضخم البطين الايسر في المرضى عموما لديه قيمة النذير السلبية، لأنه يمثل عامل خطر مستقل لحدوث عدم انتظام ضربات القلب، والموت المفاجئ، وفشل القلب وأمراض القلب المتمثلة بعدم كفائة الشرايين التاجية. اهداف الدراسة: دراسة وظائف البطين الأيسر باستخدام فحص القلب بالامواج فوق الصوتية وبطريقة التعديل في المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي المزمن والمستمرين ببرنامج الغسيل الدموي بما في ذلك ضعف البطين الأيسر والتوسع في البطين الايسروعلاقتها مع بعض عوامل الخطورة. المرضى والطرائق : تم دراسة 100 مريض يعانون من المرحلة النهائية للفشل الكلوي ومستمرين بالغسيل الدموي وذلك عن طريق اجراء صدى القلب ( الايكو)، وتم تقسيم المرضى إلى مجموعتان الاولى هم المرضى مع فحص صدى القلب الطبيعي، المجموعة الثانية متمثلة بالمرضى الذين يعانون من اختلال البطين الأيسر الانقباضي ، تم مقارنة عوامل الخطر بما في ذلك العمر والجنس ومدة غسيل الكلى وارتفاع ضغط الدم، ومرضى السكري، والهيموغلوبين بين المجموعات. النتائج: اضطرابات البطين الأيسر حدثت في 65٪ (34٪ ضعف الانقباضي للبطين الايسر)، الفئة العمرية الأكبر سنا، مدة أطول من غسيل الكلى وارتفاع ضغط الدم، و مرضى السكري ووجد أن فقر الدم مرتبط بشكل كبير باضطرابات البطين الأيسر. الاستنتاجات: اضطرابات البطين الأيسر الانقباضية شائعة في المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي في المرحلة النهائية والمستمرين ببرنامج غسيل الكلى . ومن المهم تصحيح عوامل الخطورة مثل ارتفاع ضغط الدم وفقر الدم.


Article
Impact of Ramadan Fasting on Healthy Adult Males: Immuno-Bio-Chemical Study
تأثير صيام رمضان على الذكور البالغين الأصحاء: دراسة مناعية - كيمائية حياتية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The mandatory month is Ramadan on Muslim’s fasting. Muslims cease from ingestion of food and water starting onset to grass widower to who wants to be fasting in this month that’s according to the lunar calendar; so many immunological, physiological and biochemical changes may happen. Objective: To evaluate some vitamins, hormones and immunological markers in the first and the 28th day of fasting. Patients and Methods: Twenty five healthy adult male who were subjected to this study. The age range was 24-49 years with mean ± SD (31.6±7.07). Body weight, BMI, serum glucose, total cholesterol, high density lipoprotein-cholesterol (HDL-C), low density lipoprotein-cholesterol (LDL-C), very low density lipoprotein-cholesterol (VLDL-C), triglyceride (TG), aspartate amino transferase (AST), alanine amino transferase (ALT), alkaline phosphatase (ALP), total serum bilirubin (TSB), serum creatinine, blood urea, serum electrolytes (Na, K, Cl,) haemoglobin concentration (Hb), haematocrit, vitamin-D, testosterone and C-reactive protein (CRP) were estimated in the 1st day and the 28th day of Ramadan month. The while-interval of study was 27 days. Human privacy, statistical analyses and P value were used. Results: Serum glucose, LDL, ALT, TSB, serum creatinine, blood urea, vitamin D and CRP were significantly decreased in 28th day of fasting (P=0.0002, P=0.005, P=0.009, P=0.00004, P=0.013, P=0.0074, P=0.0109, respectively). There were no significance change in total cholesterol, VLDL-C, TG, AST, ALP, K, Cl, Hb, haematocrit, testosterone (P>0.05). While HDL-C and serum Na were increased significantly in this study (P= 0=0.004, P=0.0214, respectively). Conclusion: Consuming two meals per a day during month of Ramadan has a balancing effect on biochemical, enzymes and CRP in fasted men. خلفية الدراسة: شهر الصوم اجباري على المسلمين. المسلمون يمتنعون عن الطعام و الماء ابتداءً من الفجر لغاية المغيب لكل من يرغب ان يصوم في هذا الشهر وفق التقويم الهجري. كثير من التغيرات المناعية و الفسيولوجية واحيائية كيميائية تحدث. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى قياس بعض معاملات كالفيتامينات, الهرمونات وعوامل المناعية خلال هذا الشهر على الصائمون. المرضى والطرائق : خمسة وعشرون بالغون أصحاء الذين شملوا بالدراسة، الأعمار ٢٤-٤٩ سنة من العمر بمعدل ٣١,٦±7,07. وزن الجسم، مؤشر كتلة الجسم، مصل الجلوكوز، الكوليسترول الكلي، الكوليسترول الدهني عالي الكثافة، الكوليسترول دهني منخفض الكثافة، الثلاثية، أسبارتات أمينو ترانسفراس، ألانين أمينو ترانسفراس، الفوسفات القلوية، بليروبين المصل الاجمالي، كرياتينين المصل، الدم اليوريا، الشوارد المصل، وتركيز المصل الهيموجلوبين، هيماتوكريت، و فيتامين د، التستوسترون، و بروتين التفاعلي c . في اول يوم ويوم ٢٨ من شهر رمضان حيث كان الفاصل الزمني للدراسة ٢٧يوما. النتائج: الأمصال جمعت بعد يوم الاول المدخول الغذائي من الصيام و من ثم يوم الثامن و العشرون أيضا مرة اخرى الأمصال جمعت و قدرت كل العلامات. مصل الجلوكوز، LDL، ALT، TSB، كرياتنين المصل، الدم اليوريا، وفيتامين د و CRP كان انخفضت لحد كبير بعد يوم ٢٨ من الصوم (p=0.0002, p=0.005, p=0.09, p=0.00004, p=0.013, p=0.0074, p=0.0109) متتاليا. ليس هناك اي تغير ملحوض للالكوليستيرول الكلي، VLDL-C، الثلاثية، AST, ALP, K, Cl, Hb, هيماتوكريت و التستوسترون (p>0.05). ولكنHDL-C و صوديوم المصل كانا ارتفاعهما ملحوضا في هذه الدراسة (p<0.004, p<0.0214) على التوالي. الاستنتاجات : استهلاك وجبتين غذائية في الْيَوْمَ في وقت محدد لكل واحد خلال شهر رمضان لديه تأثير مباشر على توازن المواد الكيموحيوية, الانزيمات و بروتين التفاعلي c.


Article
A study of morphological patterns of dermatoglyphics among mother and fetus in different ABO, RH blood groups
دراسة الأنماطِ االشكلية درماتوجليفيس بين الأمِّ والجنينِ في مختلفِ فصيلات دم آر إتش

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Dermatoglyphics, the study of fingerprints are unceasing and characteristic. It has been found useful in forensic medicine and documentation purpose. It is beneficial in medical diagnosis of genetically inherited diseases and in detection of crimes. Objective: To associate between digital dermatoglyphics patterns in ABO, Rh blood groups in the mother and fetus and to assess their significance. Patients and Methods: The pregnant mother and her baby of the 2016 in Al-Batool teaching hospital, designed the study populace. The present study has been carried out on 90 fit individuals (mothers her baby) undergoing medical screening. Fingerprints were attained by Ink method. Parameters studied were arches, whorls, loops. Results: Common of the subjects (42%) in the study were of blood group A followed by blood group O, B and AB of whom (30%) were Rh-positive. The common distribution of pattern of finger print showed high frequency (30%) of loops followed by whorls and arches. Almost similar order was detected in both Rh-positive and Rh negative individuals or A, B, AB and O blood groups, except blood group O- ve which showed more whorls. Conclusion: There is an association between distribution of finger print pattern and blood groups. خلفية الدراسة: درماتوجليفيس، دراسة بصماتِ الأصابع ثابتة وفردية. هو مفيد في غرضِ التعريفَ للاشخاص في الطبّ العدلي. ايضا مفيدُ في التشخيصِ الطبيِ مِنْ الأمراضِ المَوْرُوثةِ جينياً وفي كشفِ الجرائمِ. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الحالية التي أجريتْ للرَبْط بين أنماطِ درماتوجليفيس رقمية في فصيلة الدم ( أ )و (ب)و( او)، فصيلات دم (ر) في الأمِّ والجنينِ ولتَقييم أهميتِهم. المرضى والطرائق : أدخلتْ أمُّ حبلى حديثاً وطفلها الرضيعُ في سنة2016 في مستشفى البتول التعليمي في محافظة ديالى. شكّلَ سكانَ الدراسةَ. الدراسة الحالية نُقِلتْ على 90 فردِ صحّيينِ (أمهات وطفلها الرضيع) يَمْرّونَ بالفحص الطبيِ. بصمات الأصابع حُصِلتْ عليها بطريقةِ الحبرِ. بارامترات المدروسة كَانتْ أقواسَ وحلقات. النتائج: أغلبية المواضيعِ (42 %) في الدراسةِ كَانتْ مِنْ فصيلةِ الدم أي تَلتْ بفصيلةِ الدم أو، أي وأب الذي (30 %) كَانتْ حامل لر. شوّفَ التوزيعُ العامُّ لنمطِ طبعِ الإصابع تذبذب عالي (30 %) مِنْ الحلقاتِ تَلى مِن قِبل وأقواس. طلب نفسه تقريباً لوحظَ في كلاهما حامل لر ور أفراد سلبيون أَو أي، بي، أب وأو فصيلات دم، ماعدا فصيلةِ دم أو الذي شوّفَ أكثر. الاستنتاجات : هناك علاقة بين توزيعِ نمطِ طبعِ الإصابع وفصيلاتِ الدم.


Article
Determination the Level of Complement Protein C3 and C4 in Gastric UlcersPatients in Baqubah City, Iraq
تحديد مستوى البروتين التميلي C3 و C4 في المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة في مدينة بعقوبة ,العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Gastric ulcer is common and serious diseases caused by imbalances between naturally occurring defensive factors such as mucus, prostaglandins and aggressive factors such as hydrochloric acid, usually found in gastrointestinal juices Objective: To evaluated the level of complement protein C3 and C4 for infected patients with gastric ulcer in Baqubah city, Iraq. Patients and Methods: In this case- control study (57) blood samples were collected from patients with gastric ulcer and (32) blood samples from healthy individuals has been accredited as a control group and the study has continued during the period between October 2016 and April 2017. Results: The results showed that there was a decrease in the level of C3 in patients with gastric ulcers by (25.168 ± 182.173) mg/dl compared to the control group and (501.565 ± 481.418) mg/dl and found that an increase in the level of C4 in patients with gastric ulcer was (34.978 ± 91.252) mg/dl compared to control group and (7.493 ± 17.403) mg/dl in (p value < 0.001). Conclusion: We conclude from this that the complemental protein plays an important role in the localized response to gastric ulcer and gastrointestinal diseases. The presence of neutrophil cells leads to an increase in the production of the C4 complement in patients and that IL-10 has a role in regulating the complemental product in general . خلفية الدراسة: قرحة المعدة هي من الأمراض الشائعة والخطيرة والتي تحدث نتيجة إختلال التوازن بين العوامل الدفاعية (defensive factors) التي تحدث بشكل طبيعي مثل المخاط ، والبروستاجلاندين ، والعوامل الضارة (aggressive factors) مثل حمض الهيدروكلوريك وأنزيم البيبسين الموجود عادة في العصائر الهضمية. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى تقييم مستوى بروتينات المتمم C3 و C4 للمرضى المصابين بالقرحة المعدية في مدينة بعقوبة في العراق.. المرضى والطرائق : في هذه الحالة، تم جمع (57) عينة دم من المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة و (32) عينة دم من أفراد أصحاء تم اعتمادهم كمجموعة سيطرة واستمرت الدراسة خلال الفترة بين أكتوبر 2016 ونيسان 2017. النتائج: وأظهرت النتائج أن هناك انخفاض في مستوى C3 في المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة بمعدل (25.168 ± 182.173) مقارنة مع مجموعة السيطرة بمعدل (501.565 ± 481.418) dl/ mgووجد هناك أرتفاع في مستوى C4 لدى المرضى الذين يعانون من قرحة المعدة وكانت بمعدل (34.978 ± 91.252) mg/dl مقارنة مع مجموعة السيطرة وبمعدل (7.493 ± 17.403) mg/dl عند مستوى أحتمالية (P <0.001). الاستنتاجات : نستنتج من هذه الدراسة وجود أنخفاض في مستوى بروتين المتمم الثالث C3وأرتفاع بروتين المتمم الرابع C4بروتين المتمم يلعب دورا هاما في الاستجابة الموضعية لقرحة المعدة وأمراض الجهاز الهضمي, ووجود خلايا العدلات يؤدي إلى زيادة في إنتاج بروتين المتمم الرابعة C4 في المرضى الوسيط الخلوي IL-10 أثره الفعال في تنظيم انتاج المتمم عامةً.


Article
Immunohistochemical Expression of Antioxidants CypA in Oral Squamous Cell Carcinoma compared to Normal Oral Mucosa in Relation to Clinicopathological Parameters
التعبيرالكيميائي المناعي للسايكلوفين أ في سرطان الفم الحرشفي والنسيج الطلائي الطبيعي ومقارنته مع الخصائص المرضية السريرية للمرض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Cyclophilin A antioxidant protein (CypA) has been reported in several cancers including oral squamous cell carcinoma (OSCC) regarded the highest incidence cancer of oral cavity. However, the function of CypA in OSCC are far from being understood. Objective: To evaluates the current research estimate the immunohistochemical expression of CypA in OSCC and normal corresponding mucosa and compare the results with clinicopathological parameters. Patients and Methods: Forty OSCC cases and fifteen normal mucosae of formalin-fixed, paraffin-embedded tissue blocks were used and the sections samples collected during the period 0f 2016. Data concerning patient’s age, gender, site, clinical presentation, clinical staging and histopathological grading were obtained and reviewed by two pathologists. Representative paraffin blocks were selected and section samples immunohistochemically evaluated using CypA marker. Results: Females affected more than males and the tongue was the most site. CypA expression was high in OSCC than normal (p=0.001) with mean±Sd (55±24.8) (22±10.8). Significant relation found with tumor stage (p=0.03) and no relation observed with age, gender, site and tumor grade. Conclusion: CypA expression was clearly present in OSCC, it increases with clinical stage of tumor and can be used as prognostic marker to diagnose and evaluate OSCC cases from normal خلفية الدراسة: ان برويتن مضاد الاكسدة السايكلوفلين أ موجود في العديد من السرطانات من ضمنها سرطان الفم الحرشفي ، والذي يعتبر من اكثر السرطانات في الفم .بالرغم من ذلك ان دور هذا البروتين بعيد عن المعرفة الكاملة لدوره. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى التعبير الكيميائي المناعي للسايكلوفلين أ في سرطان الفم الحرشفي والنسيج الطلائي الطبيعي السليم المناظر ومقارنته مع الخصائص المرضية السريرية للمرض . المرضى والطرائق :اربعون حاله من مرض سرطان الفم الحرشفي وخمس عشر حالة طبيعية تم استخدامها في البحث حيث جمعت النماذج في فترة ٢٠١٦ . المعلومات المتعلقة بالعمر ، الجنس ، مكان الورم ،الشكل السريري ، مرحلة الورم ودرجته المرضية تم تحصيلها واعادة النظر بها من قبل اختصاصيين اثنين . تم صبغ مكان معبر بالصبغات المناعية باستخدام السايكلوفلين أ . النتائج: كانت النساء اكثر اصابة من الرجال في هذه الدراسة ، حيث ان اللسان هو من اكثر المناطق المصابة . ان تعبيير السايكلوفلين كان عالي جدا في الورم مقارنة مع النسيج الطبيعي (p=0.001) مع معدل ونسبة انحراف (55±24.8) (22±10.8). تم ايجاد علاقة احصائية للبروتين مع مرحلته (p=0.03) ولم توجد علاقة مع العمر ، الجنس ومكان الورم. الاستنتاجات : السايكلوفلين أ موجود بصورة واضحة في السرطان الحرشفي للفم ويزداد مع مرحلة الورم ويمكن استخدامه كبروتين محدد لتشخيص السرطان من النسيج الطبيعي .

Table of content: volume:13 issue:2