Table of content

Al- Anbar Medical Journal

مجلة الأنبار الطبية

ISSN: PISSN: 27066207 / EISSN: 26643154
Publisher: University of Anbar
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Al-Anbar Medical Journal (AMJ) is an international peer-reviewed journal published biannually by the College of Medicine, University of Anbar. The Journal provides a suitable media of communication for biomedical researchers all over the world. The Journal welcomes original articles, review articles, case reports, images in clinical practice and short communications in all fields relevant to medicine. The Journal is open access for both researchers and readers.

Loading...
Contact info

E-mail: anbarmedj@uoanbar.edu.iq
Phone: +9647711699289
Postal Address: P.O. Box 55, College of Medicine, Ramadi, Anbar, Iraq

Table of content: 2017 volume:14 issue:1

Article
Assessment of the Quality of Primary Health Care services in Al-Ramadi City, West of Iraq
تقييم جودة خدمات الرعاية الصحية الاولية في مدينة الرمادي, غربي العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Quality of care is an important aspect of health care delivery system that should be given a priority. The fact that primary health care includes the provision of many services that are essential heightens the importance of assessing its quality. Aim of the study: To assess the quality of healthcare services provided by PHC centres in Al Ramadi City. Methodology: A cross sectional study design was employed to assess the quality of primary healthcare with respect to structure, consumer and care provider satisfaction, involving 600 clients and 150 care providers in Al Ramadi, West of Iraq from October 2012 to February 2013. Structure was assessed by observation of available items and comparing them with a checklist of standards recommended by the Ministry of Health for PHC centers. Data were also collected using an interview questionnaire for clients and self-administered questionnaire for care providers. Results: The overall adequacy rates for the availability of structure items were 71.3% and 72.5% in main and sub centers respectively. This is regarded as acceptable structure compared to the ideal or expected requirements. The least component of structure items available was the number of medical and paramedical staff. Deficiency of equipments and supplies was noticed in some centers. Clients' perception about the quality of PHC services showed that about 47 % of clients expressed positive views and general satisfaction towards all services provided, the highest proportion (64.8%) were satisfied with cost of services being cheap, while the lowest proportion, only 13.7% were satisfied with availability of doctors in the centers. About 59.3% of care providers expressed an overall work satisfaction. The majority reported satisfaction with support by their managers, and with staff collaborations. The least satisfaction rates were reported with payment and physical work conditions. Conclusion: Quality of care was regarded as generally acceptable in terms of structure but with marked deficiency in human resources, and moderate deficiency of equipments and supplies. On the other hand, it was below average as perceived by clients and care providers. The study recommended conducting continuous quality assessment using different indicators and under the guidance of experts in this field. خلفية: ان جودة الرعاية الصحية هي جانب هام من جوانب نظام تقديم الرعاية الصحية التي ينبغي أن تعطى أولوية. ومن المعروف أن الرعاية الصحية الأولية تشمل تقديم العديد من الخدمات التي لا غنى عنها للمجتمع وهذا يزيد من أهمية تقييم جودتها. هدف البحث: لتقييم جودة خدمات الرعاية الصحية التي تقدمها مراكز الرعاية الصحية الأولية في مدينة الرمادي. منهجية البحث: اجريت دراسة مقطعية عرضية كمية لتقييم جودة الرعاية الصحية الاولية بما يتعلق بهيكلية المراكز الصحية ورضا المراجعين ومقدمي الرعاية وذلك بشمول 600 مراجع للمراكز الصحية و150 مقدم للرعاية (من الاطباء والكوادر الصحية) في مدينة الرمادي غرب العراق وذلك للفترة من تشرين الثاني 2013 الى شباط 2014 . تم تقييم الهيكلية من خلال رصد المستلزمات المتوفرة ومقارنتها مع قائمة من المعايير الموصى بها من قبل وزارة الصحة لمراكز الرعاية الصحية الأولية. وقد تم جمع البيانات باستخدام الاستبيان و مقابلة المراجعين، اضافة الى استبيان ذاتي لمقدمي الرعاية. النتائج: كان معدل الكفاية العام لتوفر مستلزمات الهيكلية في مراكز الرعاية الصحية الاولية هو 71.3٪ و 72.5٪ للمراكز الرئيسية والفرعية على التوالي. وتعتبر هذه هيكلية مقبولة مقارنة بالمتطلبات المتوقعة او المثالية. وكان اقل ما متوفر هو عدد الكادر الطبي والموظفين الصحيين. وقد لوحظ نقص في الادوات والتجهيزات في بعض المراكز. أظهرت أراء المراجعين حول جودة خدمات الرعاية الصحية الأولية أن حوالي 47٪ من مستخدمي الرعاية قد أعربوا عن آراء إيجابية وارتياح عام تجاه جميع الخدمات المقدمة، ووجد ان أعلى نسبة (64.8٪) منهم كانوا راضين عن جانب كلفة الخدمات كونها رخيصة، في حين أن أدنى نسبة، 13.7 ٪ فقط كانوا راضين عن توافر الأطباء في هذه المراكز. وأعرب 59.3٪ من مقدمي الرعاية عن الرضا والارتياح العام للعمل والخدمات المقدمة . وأفادت الغالبية عن الارتياح من الدعم المقدم من قبل مدراءهم، والتعاون مع الموظفين. وسجلت اقل معدلات الرضا عن الراتب الشهري وظروف العمل المحيطة من اثاث وادوات وتجهيزات. الاستنتاجات: استنتجت الدراسة اعتبار جودة الرعاية الصحية الاولية في مدينة الرمادي مقبولة عموما من حيث الهيكلية ولكن مع نقص ملحوظ في الموارد البشرية، والنقص المعتدل من توفير الادوات والتجهيزات الطبية. ومن ناحية أخرى قيمت الجودة أقل من المتوسط من وجهة نظر المراجعين ومقدمي الرعاية الصحية.


Article
Detection of Human Rhinovirus Antigen (RhV-Ag) and Total IgE in Serum Samples from Common Cold Patients
الكشف عن مستضد الفايروس المسبب للرشح والجسم المضاد إي في مصل المرضى المصابين بنزلات البرد الشائعة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human rhinovirus infections account for approximately 50% of common colds and up to 80% or more of all infections during respiratory epidemic outbreaks. Rhinovirus infections are considered as a major trigger of asthma exacerbations. Almost all children have experienced at least one rhinovirus infection by the age of two years. An enzyme linked immunosorbent assay (ELISA) can detect rhinovirus specific antibodies in both sera and nasal secretions of patients with a rhinovirus infection. An enzyme linked immunosorbent assay was shown to be more sensitive and reliable than the traditional neutralization test. Patients and Methods: A cross sectional study was carried out in Al- Ramadi city from the first of December, 2012 to the end of April 2013. The number of patients recruited in this study who having a common cold was 150. All of them were tested for the RhV-Ag and IgE tests. An interview was carried out with these patients using questionnaire prepared by the investigators and it's include the following: name, age, residency and occupation …etc. Results: Out of 150 patients, RhV-Ag was found in 104 (69.33%) as detected by the technique of Enzyme Linked Immunosorbent assay. The simple linear correlation coefficient between RhV-Ag and IgE readings was calculated and found to be significant (r=0.242, p<0.05). The two-sample t-test was used in order to compare means RhV-Ag and IgE between adults and children of the considered sample, the t-test revealed that means RhV-Ag and IgE of the children were significantly lower than that of the adults. Conclusion: Means of RhV-Ag and IgE were compared with respect to age groups (adults and children), in both comparisons adults found to have significantly higher means than children. IgE and RhV-Ag were found to be significantly linearly correlated. خلفية البحث: يشكل الفايروس المسبب للرشح في الانسان تقريبا 50% من حالات نزلات البرد الشائع وحوالي اكثر من 80% من مجموع امراض الجهاز التنفسي المنتشرة . تعتبر الاصابة بفايروس الرشح ايضا السبب الرئيسي لتفاقم حالات الربو. غالبا جميع الاطفال تحدث لديهم اصابة واحدة على الاقل بالفايروس المسبب للرشح خلال السنتين الاولى من العمر. تم استخدام اختبار مقاسية الامتصاصية للأنزيم المرتبط كونه من الاختبارات المهمة في قياس الاجسام المضادة للفايروس المسبب للرشح في مصل الدم وافرازات الانف كما يعتبر هذا الاختبار الاكثر حساسية من اختبار التحديد التقليدي. طريقة العمل وعدد المرضى: اجريت دراسة متكاملة في مدينة الرمادي للفترة من الاول من شهر كانون الاول للعام 2012 ولغاية نهاية شهر نيسان للعام 2013 شملت تلك الدراسة 150 مريض كانوا يعانون من حالات البرد الشائع تم تشخيصهم سريريا كما تم جمع عينات دم منهم واخضاعها لاختبار مستضد الفايروس المسبب للرشح واختبار الجسم المضاد اي. تم ايضا تم جمع معلومات عن المرضى تضمنت الاسم والعمر ومحل الاقامة ووظيفة المريض. النتائج: من مجموع 150 مريض وجد ان 104 (69.33%) منهم يمتلكون نتيجة ايجابية للمستضد الخاص بالفايروس المسبب للرشح الذي تم فحصه عن طريق اختبار مقاسية الامتصاصية للأنزيم المرتبط وقد تم اختبار معامل الارتباط البسيط بين مستضد الفايروس المسبب للرشح والجسم المضاد اي وقد وجدت ان العلاقة معنوية بينهما كما تم اجراء مقارنة بين نتائج الاطفال والبالغين من خلال قيم المستضد للفايروس المسبب للرشح والجسم المضاد اي حيث وجد ان قيمتها لدى الاطفال اقل من البالغين. الاستنتاج: تم الاستنتاج من خلال هذه الدراسة ان متوسط المستضد المسبب للرشح والجسم المضاد اي والتي تم مقارنتها بالعمر ( لكل من الاطفال والبالغين) في البالغين ذات فروقات معنوية اكثر من الاطفال كما ان هناك علاقة معنوية بين الفايروس المسبب للرشح والجسم المضاد اي من خلال قياس معامل الارتباط الخطي.


Article
Outcome of Thymectomy in Patients with Generalized Myasthenia Gravis in Al-anbar Hospitals
النتائج المستحصلة من عملية رفع الغدة الصعترية لمرضى الوهن العضلي الشديد العام في مستشفيات الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Myasthenia Gravis (M.G) is well-known medical disease which needs good co-operation between physician and surgeon. Therapeutic varieties available include: - medical therapy with anti-cholinesterase medications ( and/ or)Immunosuppressant therapy, plasmapheresis, and surgical treatment by thymectomy. Objective: The aim of this study is to evaluate the outcome of the thymectomy in patients with generalized myasthenia gravis. Results: Eleven patients suffering from generalized myasthenia gravis of variable severity operated on, three males and 8 females, the age of patients were varied between (13 -58) years old. Majority of patients had thymic lymphoid follicular hyperplasia (eight patients) on post thymectomy histopathological examination for the removed thymus and adjacent mediastinal fat pad. One patient has myasthenic crisis and treated conservatively who was admitted to respiratory care unit under close observation and without the need for ventilator support for three days, no mortality reported in this study. All the rest ten patients did not need any post-operative ventilator support and they have uneventful post-operative period. Conclusions: Myasthenia gravis is not uncommon disease and require medical orientation and attention for the diagnosis. the pre-operative assessment and careful preparation can strongly affect the peri-operative and post-operative outcome. Early diagnosis of myasthenia gravis will affect the establishment of subsequent treatment option and early diagnosis caries better reliable management options. The delayed surgical removal treatment by thymectomy for generalized myasthenia gravis (MG) usually affects the prognosis of the disease worse. الخلاصة : مرض الوهن العضلي الشديد من الامراض العضلية المعروفة في الحقل الطبي ويحتاج الى تعاون بين مختلف الاختصاصات الطبية الباطنية وجراحي الصدر والقلب . يتضمن العلاج عدة جوانب تبتدأ من العلاج الطبي بالأدوية الى عملية غسل الدم وفلترة الاجسام المضادة الى عملية رفع الغدة الصعترية. الدراسة المجراة لاحد عشر مريضا يعانون من الوهن العضلي الشديد العام ثمانية اناث وثلاثة ذكور بأعمار تتراوح بي 13 سنة الى 58 سنة ، حيث تمت متابعتهم وتدقيق حالتهم من التشخيص الى العلاج الدوائي وتحضيرات العملية وبعد العملية لفترة تتراوح بين سنة الى اربعة سنوات لمتابعة الحالة الصحية لهم لما بعد العملية وفهم طبيعة وتصرف المرضى بعد رفع الغدة الزعترية. بينت الدراسة ان المرضى المصابين بالوهن العضلي الشديد العام والتي تجرى لهم عملية رفع الغدة الصعترية في وقت مبكر تكون استفادتهم من العملية افضل من اولئك الذين تتأخر عملية رفع الغدة لهم كثيرا.


Article
Sero-Prevalence of Hepatitis C virus Antibody Among Screened Populations and Certain Risk groups in Al-Anbar Governorate, West of Iraq
الانتشار المصلي الوبائي للأجسام المضادة لفايروس الكبد نوع C في مجاميع الدراسة ذات المسح الاولي والخطورة العالية في محافظة الانبار ، غرب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Globally an estimated 130–170 million persons (2%–3% of the world’s population) are living with hepatitis C virus (HCV) infection. This infection, particularly in its chronic form, is associated with sizable morbidity and mortality. More than 350 000 deaths are attributed to HCV infection each year, most of which are caused by liver cirrhosis and hepatocellular carcinoma (HCC). Objective: - This study aims to determine the prevalence of anti HCV antibody in AL-Anbar governorate among screened groups. Patients and Methods: - This is a retrospective study conducted and achieved in Al-Anbar Central Laboratory during the period from January to Dec 2012. Requestionary sheet included age and sex. The sera from study group Individuals were submitted for screening by preliminary screening test, dipstick immunoassay which depends on immuno-chromatography for detection of anti HCV antibody. After that all Anti-HCV antibody positive sera were examined for the presence of anti HCV antibody by enzyme linked immunosorbent assay (ELISA) for 1-blood donor's. 2-Rotein screened populations [contacts, pre-marriage, before surgery, before Endoscopic and dental procedures and among 3- certain risk groups [pregnant women, midwives and health worker]. Result: - Our study revealed the prevalence of anti HCV antibody was 0.16% among blood donors. 0.00% among health workers and midwives. (0.05%) among contacts. (0.07%), among participants with non-urgent operation. (0.10%) among pregnant women and with 3.53% among Routine screened population. Conclusion: - The prevalence of hepatitis C virus antibody is high among routine screened population and low among certain high risk groups. Although there is discrepancy between these two groups HCV screening is highly recommended. الخلاصة : حدوث نسبة 130 - 170 مليون شخص أي ما يعادل نسبة 2 – 3 % من شعوب العالم تتعايش مع فايروس الكبد نوع C . تتزامن الإصابة وخاصة في طورها المزمن مع نسبة إصابات ووفيات ملحوظة ... اعزيت وفاة اكثر من 350000 حالة وفاة سنويا لفايروس الكبد نوع C ، حيث تسببت الحالات لتشمع الكبد وسرطان الخلايا الكبدية. الهدف من الدراسة : ان هدف الدراسة هو لتحديد مدى انتشار الاجسام المضادة للفايروس C في محافظة الانبار في مجاميع الدراسة. المرضى وطرق العمل: صممت هذه الدراسة الرهيبة في وقتها وانجزت في مختبر الانبار المركزي للفترة من شهر كانون الثاني ولغاية ديسمبر من العام 2012 ، خضعت مصول المرضى للمسح الاولي باستخدام طريقة القياس المناعي الشريطي والمعتمدة على التقنية الكروموتوغرافيا المناعية لتحديد الاجسام المضادة للفايروس C ، خضعت بعد ذلك كافة المصول الموجبة للاختبار الاولي لتقنية الاليزا لمانحي الدم ، ان الفئة المشمولة للاختبارات الروتينية شملت ( الملامسة للمرضى ، فئة قبل الزواج ) قبل اجراء الناظور وبعد التداخلات الجراحية للأسنان فيما شمل المجموعة الخطرة ( الملامسة ، المتزوجين والعاملين الاصحاء وشملت العمليات غير الحرجة والنساء الحوامل). النتائج: أظهرت الدراسة الحالية بان انتشار الاجسام المضادة للفايروس كانت نسبة 16% في مانحي الدم في حين لم تكن هناك أي نسب للمتزوجين والعاملين الاصحاء، أظهرت أيضا نسب الانتشار بنسبة 0.05 % للملامسين للمرضى، 0.07 % نسبة المشاركين والذين خضعوا لعمليات حرجة ، 0.10 % للنساء الحوامل بالإضافة الى 3.53 % لمجاميع الدراسة الذين خضعوا لمسح روتيني. الاستنتاجات : ان نسبة انتشار الفايروس C كانت عالية في مجاميع الدراسة التي خضعت لاختبارات روتينية وواطئة في مجاميع الخطورة العالية . يوجد اختلاف وتباين واضح ما بين المجموعتان.

Keywords

Anti HCV --- HCV --- statistical parameters --- ELISA


Article
Specific IgM to Toxoplasma gondii, Rubella and Cytomegalovirus Infection in First Trimester Miscarriage with Seasonal Variation
الكشف عن الأجسام المضادة لطفيلي التوكسابلازما و فيروسات الحصبة الألمانية والسايتوميكالوفيرس لدى الحوامل اللواتي اسقطن حملهن في الأشهر الأولى واختلاف شيوعها فصليا

Loading...
Loading...
Abstract

Objectives : To assess the prevalence of IgM antibodies against Toxoplasma gondii Rubella and Cytomegalovirus[CMV] from sera of miscarriage women during first trimester. In addition to estimate information about abortion rates by seasonal variation to establish basic information for future diagnostic and prophylactic measures in maternal and child health care . Material and Methods: A total of 639 miscarriage women aged 18 to 30 years old [mean age 24.2+4.5 years ] were enrolled in this cross-sectional study . Blood samples were collected and sera were separated for estimation of IgM antibodies against Toxoplasma gondii ,Rubella and CMV, which were assayed by ELIZA [enzyme linked immune sorbent assay ] method using Biocheck, Inc foster city ,CA ] according to manufacturer's instructions Results: 639 samples were tested in this studies, seropositivity for anti-toxoplasma IgM antibodies was found in 70 [11%] . The seropositivity for anti-rubella IgM and anti-CMV IgM were found in 73 [11.4%] and 341[53.4%] respectively , while 155 [24.2%] of the subjects tested were negative for IgM antibodies of the screened pathogens . Seasonal pattern was highly significant [p<0.05 ] for average monthly number of miscarriage women that associated with IgM seropositivity with major peak during spring and summer seasons . Conclusion: Widespread serologic screening before pregnancy is essential and because of the high seropositivity of Toxoplasma, Rubella and CMV association in pregnant women , preventive measures should be taken .Moreover, abortion cases were significantly associated with relatively hot season than that of cold season ,so management facilities should be readily available during the high frequency of abortion الأهداف : تقييم مدى انتشار الأجسام المضادة IgM لطفيلي التوكسا و فيروسات الحصبة الألمانية والسايتو CMV لدى الحوامل اللواتي اسقطن حملهن في الأشهر الأول ولاستنباط معلومات ومقدار هذه الإسقاطات نسبة الى فصول ألسنه لبناء معلومات أساسيه لتشخيص ووقاية مستقبليه لرعاية الأمومة و الطفولة الطريقة :- أخذت الدراسة 639 من الحوامل اللواتي اسقطن حملهن في الأشهر الأولى و تتراوح أعمارهن من18الى30سنه و بمعدل للعمر 24±4.5 سنه للفترة من كانون الثاني 2008 الى كانون الأول 2009 وتم اخذ عينات من الدم للتحري والكشف عن الأجسام المضادة IgM لطفيلي التو كسا وفيروسات الحصبة الألمانية والسايتوميكالوفيرس باستخدام الاختبار المناعي اليزاELIZA وتم إجراء هذه الدراسة في قسم النسائية والتوليد في مستشفى الرمادي التعليمي –الأنبار – العراق النتائج :- من مجموع 639 عينه , أظهرت الدراسة ان الأجسام المضادة IgM لطفيلي التوكسابلازما لدى 70 [11%] ,إما الحصبة الألمانية وفيروس السايتوCMV هو 73 [11.4%] .341 53.4%] [ على التوالي , وأظهرت الدراسة ان 155 [24.2%] لا يحملون الأجسام المضادة IgM للمسببات المذكورة ,وبينت الدراسة أيضا ان الإسقاطات كانت نسبتها اكثر في فصلي الربيع والصيف واقلها في فصل الشتاء الخاتمة :- تظهر هذه الدراسة شيوع الأجسام المضادة لطفيلي التوكساىلازما , وفيروسات الحصبة الألمانية والسايتوCMV لدى الحوامل اللواتي اسقطن أحمالهن ,لذا يتطلب إجراء مسح شامل لهذه المسببات وخاصة قبل فترة الحمل ,واعتمادا على شيوع نتائج الإسقاط في فصلي الربيع والصيف ,يستلزم التهيؤ لمواجهة مثل هكذا مشاكل طبية وصحية


Article
Detection of Low Risk Genotypes of Human Papilloma Virus 6 and 11 in Patients with Cervicitis by Real Time PCR Assay
تحديد النمط منخفض الخطورة لفايروس الورم الحليمي البشري 6 و 11 في مرضى التهاب عنق الرحم بواسطة قياس Real Time للتفاعل التضاعفي المتسلسل الكمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The human papillomavirus (HPV) infection is one of the most prevalent sexually transmitted disease. The low risk genotypes of Human Papilloma Virus such as 6, 11, 40, 42, 43, 44, 54, 61, 70, 72 and 81 are mainly associated with benign genital warts and rarely leading to cancer. This study has been undertaken for detection of the occurrence of HPV 6 and 11 in patients with cervicitis depending on Real-Time PCR assay. Patients and methods: A total of 100 females (80 patients and 20 healthy females); ages (range from19- 62 years) were included and studied during the period from December 2014 to April 2015. They included 80 (80%) patients were diagnosed at private clinic in Ramadi from patients with different cervical lesions and healthy females: (health individuals 20 (20%).Real time-PCR technique was done for DNA extracted from these samples. Result: The mean range for age showed that patients with cervical lesion from patient with pap smear samples were (31.63 ± 6.12), polyp samples (30.32 ± 8.35), ulcer samples was (31.52 ± 10.70), while the wart samples (30.19 ± 7.38), Leukemia patients have wartic lesion samples was (30.50 ± 2.52). No significant difference between age and location results for the other groups (P > 0.05). The purity of DNA from clinical specimen was (1.39 ± 0.23). There was extracted DNA from clinical specimens regarding purity or DNA concentration at which (P > 0.05). These results showed that the rate of HPV 6/11 DNA detection in different clinical samples were statistically significant for the patient group (P = 0.0005). In addition to that, the distribution of positive and negative HPV 6/11 between patients and control is also significant (P=0.002). Conclusion: The low risk genotypes of HPV 6 and 11 have a significant role in patients with cervicitis. The prevalence rate of Low-Risk HPV genotype 6 was found to be (17.5%), while that of HPV genotype 11 was (12.5%). الاصابة بفايروس الورم الحليمي البشري هي واحدة من أكثر الأمراض المنقولة جنسيا انتشارا. ترتبط الأنماط الجينية منخفضة الخطورة من فايروس الحليمي البشري مثل 6 و 11 و 40 و 42 و 43 و 44 و 54 و 61 و 70 و 72 و 81 بشكل رئيسي بالثآليل التناسلية الحميدة ونادرا ما تؤدي إلى السرطان. وقد أجريت هذه الدراسة للكشف عن حدوث فيروس الورم الحليمي البشري 6 و 11 في المرضى الذين يعانون من التهاب عنق الرحم اعتمادا على قياس Real time للتفاعل التضاعفي المتسلسل الكمي. من مجموعه 100 أمراءه (80 مريضة و 20 أمراءه صحية)؛ وأعمارهم ( تتراوح من 19-62 سنه)المتضمنة الدراسة خلال الفترة من ديسمبر 2014 الى ابريل 2015.المتضمنه 80(80 ٪) تم تشخيصهم في عيادة خاصة في الرمادي من المرضى الذين يعانون من آفات عنق الرحم والإناث الأصحاء. والاشخاص الاصحاء 20 (20٪) وقد تم هذا بتقنيه Real time للتفاعل التضاعفي المتسلسل الكمي للحمض النووي المستخلص من هذه العينات. أظهرت النتائج أن معدل المرضى الذين يعانون من آفة عنق الرحم من المرضى الذين لديهم عينات مسحة pap كانت (31.63 ± 6.12)، وعينات الأورام (30.32 ± 8.35)، وكانت عينات القرحة (31.52 ± 10.70)، في حين أن عينات الثآليل (30.19 ± 7.38 )، مرضى اللوكيميا لديهم عينات الآفة الثؤلية كانت (30.50 ± 2.52). لا يوجد فرق كبير بين نتائج العمر والمكان للمجموعات الأخرى (P> 0.05). كانت نقاوة الحمض النووي من العينة السريرية (1.39 ± 0.23). تم استخراج الحمض النووي من العينات السريرية فيما يتعلق بالنقاء أو تركيز الحمض النووي الذي (P> 0.05). وأظهرت هذه النتائج أن معدل فيروس الورم الحليمي البشري 6/11 للكشف الحمض النووي في عينات سريرية مختلفة كانت ذات دلالة إحصائية لمجموعة المرضى (P = 0.0005). وبالإضافة إلى ذلك، فإن توزيع فيروس الورم الحليمي البشري إيجابي وسلبية 6/11 بين المرضى والسيطرة هو أيضا فرق معنوي (P = 0.002). إن النمط الجيني منخفض المخاطر من فيروس الورم الحليمي البشري 6 و 11 لها دور كبير في المرضى الذين يعانون من التهاب عنق الرحم. و معدل انتشار منخفضة المخاطر فيروس الورم الحليمي البشري النمط الجيني 6 لتكون (17.5٪)، في حين أن النمط الفيروسي فيروس الورم الحليمي البشري 11 كان (12.5٪).


Article
Risk Factors of Pregnancy Induced Hypertension in Falluja City
عوامل الخطورة لارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypertensive disorders of pregnancy are the most common problems during pregnancy in Iraq as a developing country. Several risk factors have been described as predisponent to hypertensive disorders in pregnancy worldwide. There haven’t been any studies investigating the risk factors of pregnancy induced hypertension in Falluja , Anbar governorate. Objectives: The aim of this study is to find out associations between certain implicated risk factors and their extent on pregnancy induced hypertension. Patients and Methods: A hospital and main primary health care centers based group matched case-control study was undertaken, the data collected during the period from September 2013 to January2014. A structured questionnaire was developed and designed for the purpose of the study. Both cases and controls were interviewed after taking verbal consent. The study consisted of 100 patients with pregnancy induced hypertension cases confirmed on the diagnosis by specialists Obstetricians &Gynecologists &Family physicians and 200 group -matched healthy pregnant controls. Bivariate analyses included odds ratio (OR), and 95% confidence interval (CI) for odds ratio were performed to explore such associations. Results: The study shows that the significant risk factors of pregnancy induced hypertension are the two extremes of maternal age , passive and active smoking , primigravida and multipara (≥5) , assisted vaginal delivery and elective cesarean section, spacing between pregnancies ≥ 4 years , obesity and contraception methods especially oral and injectable. Family and previous history of pregnancy induced hypertension were positively associated with risk of pregnancy induced hypertension. Conclusion: The study showed significant associations between two extremes of maternal age, smoking, multiparous (≥5), assisted vaginal delivery and elective cesarean section, spacing (≥4 years), obesity and using oral or injectable contraceptives خلفية: إن ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل من أكثر المشاكل شيوعا أثناء الحمل في العراق باعتباره دولة نامية. الهدف من الدراسة: هو معرفة الارتباط بين عوامل الخطورة للمريضة الحامل والإصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل في قضاء الفلوجة في محافظة الانبار، غرب العراق البالغ نفوسها خمسمئة الف نسمه . الاساليب وطريقة العمل: أجريت الدراسة في مستشفى الفلوجة التعليمي للولادة و الأطفال ومراكز الرعاية الصحية الأولية في الفلوجة (دراسة مقارنة لحالات مرضية - مقابل مجموعة شواهد ضابطة ). تتألف الدراسة من 100حالة ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل و المشخصة من قبل الأطباء المختصين في النسائية والتوليد في المستشفى و أطباء الأسرة بمراكز الرعاية الصحية الأولية ومجموعة الشواهد الضابطة 200 حالة مطابقة من الحوامل اللاتي لا يعانين من ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل . وتضمن تحليل النتائج ذات المتغيرين نسبة الأرجحية (OR)،) و فاصل الثقة٪ 95(CI) لغرض اختبار تلك العلاقة. النتائج: أظهرت النتائج أن عمر الأم (إذا كان أقل من 18سنة أو أكثر من 35سنة)ارتبط بشكل كبير مع ازدياد مخاطر ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل و بالنسبة للتدخين السلبي ارتبط إلى حد كبير مع زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل . في حين تبين أن الحامل للمرة الأولى تتعرض لخطر ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل و الأم لخمسة أطفال فأكثر تتعرض أيضا لخطر ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل ، فيما يتعلق بنوع الولادة -الولادة المهبلية المساعدة و القيصرية- فأنها ترتبط بخطر ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل . أما بالنسبة للتاريخ العائلي و السابق لارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل يرتبط بخطر ارتفاع خطر الدم المصاحب للحمل. المباعدة بين الحمل والحمل الذي يليه ل ( 4-5 ) سنوات و 6 سنوات فأكثر فإنها تزيد من خطورة التعرض لارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل. وتعد الفترة الفاصلة بين الحمل والذي يليه الأكثر خطورة للإصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل في الدراسة الحالية . أما زيادة الوزن في الحمل فإنها تسبب خطر بسيط في ارتفاع ضغط الدم , في حين أن السمنة تزيد من خطورة التعرض إلى ارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل . وبالنسبة لوسائل منع الحمل مجتمعة فإنها تزيد من خطورة التعرض لارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل. ولقد كانت حبوب منع الحمل وحقن منع الحمل تزيد من خطورة التعرض لارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل . الاستنتاجات: خلصت الدراسة الى أن الحوامل اللاتي تبلغ أعمارهن أقل من 18 عام وأكثر من 35 عام , وعدد الأطفال 5 فأكثر والتاريخ السابق والعائلي لارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل, والتباعد بين الحمل الذي يليه 4 أعوام فأكثر , والتدخين السلبي , والحمل الأول والسمنة والولادة بمساعده والولادة القيصرية ووسائل منع الحمل ( الحبوب و الحقن ) كلها عوامل تزيد من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم المصاحب للحمل .


Article
Molecular Detection of Shigella spp. and Entamoeba histolytica Causing Bacillary and Amoebic Dysentery Among Children in Ramadi City
التشخيص الجزيئي لجرثومة الشيغلا وطفيلي المتحولة الحالة للنسيج المسببة للزحار العصوي والاميبي بين اطفال مدينة الرمادي

Loading...
Loading...
Abstract

Background and objective:- Dysentery as any episode of diarrhea in which there is blood in loose and watery stool, there are different types of pathogens that can cause acute dysentery, including Shigella spp. and Entamoeba histolytica. The aims of this study was to isolate Shigella spp. and Entamoeba histolytica causing both bacillary and amoebic dysentery respectively, in children less than five years of age by conventional techniques. Also, molecular detection of Shigella spp. and Entamoeba histolytica was achieved. Patients and methods:- One hundred and forty five stool specimens obtained from children were admitted Maternity and Child Teaching Hospital in Ramadi with acute diarrhea with the mean age (2.168±12.571) were enrolled in the study from January 2014 to March 2015. PCR was used to amplify specific oligonucleotide sequences with 320 base pair coding for (ial) gene for Shigella spp. and Entamoeba histolytica (16S-rRNA) gene with 439 base pair. Results:- The stool specimens had been taken from 145 patients divided into 75(51.7%) patients yielded amoebic dysentery and others 70(48.3%) from these with bacillary dysentery. In the molecular part of this study molecular part of study, our results showed that 30 out of 75(40%) extracted DNA for E. histolytica were produced strong bands revealed positivity of PCR technique while the other 45(60%) were negative. The result of PCR technique among Shigella spp. revealed that 30 out of 70(42.86%) were positive and in contrast 40/70 (57.14%) samples were negative. Conclusion:- The study suggested that PCR has several advantages over the conventional methods for the diagnosis of bacillary and amoebic dysentery such as safety, high sensitivity and specificity. Our results demonstrated that the value of using a combination of traditional and molecular techniques in the diagnosis of diarrheal disease in this population. This study has been providing comparable results of microscopy and PCR, none of these methods can detect all positives alone. According to our findings, microscopy is a simple analysis, but it is subjective, needs experience to evaluate and should be combined with complimentary methods such as antigen detection and PCR for identification of the species to avoid false and/ or insufficient diagnosis and treatment applications. الزحار هو نوع من الاسهال يكون بشكل مائي او رخو مصحوب بدم, تسببه انواع مختلفة من الممرضات, كجرثومة الشيغلا والمتحولة الحالة للنسيج. ان الهدف من الدراسة هو عزل جرثومة الشيغلا وجمع المتحولة الحالة للنسيج المسببة للزحار العصوي والاميبي على التوالي في الاطفال الاقل من خمس سنوات من العمر في مدينة الرمادي باستخدام التقنيات الاعتيادية وتقنية تفاعل الكوثرة. تضمنت الدراسة 145 مريض من كلا الجنسين وبأعمار مختلفة تراوحت بين يوم الى خمس سنوات, كانوا يعانون من الاسهال الحاد وكانوا راقدين في مستشفى النسائية والاطفال التعليمي في مدينة الرمادي خلال الفترة من كانون الثاني 2014 الى اذار 2015. وباستخدام تفاعل الكوثرة لتضخيم الجين المستهدف من جرثومة الشيغلا بحجم (320 بيس بير) شفر لموقع مرتبط ببلازميد الضراوة لسبعين عينة خروج مستخلصة منها مادة الدي ان اي. بينما خضعت 75 عينة الاخرى للاستخلاص ايضا و لتضخيم جين (16 وحدة للحامض النووي الرايبوزي الرايبوزوملي) وبحجم (439 بيس بير) للمتحولة الحالة للنسيج. قسمت العينات الى 75 (51,7%) مريض يشتبه بإصابتهم بالزحار الاميبي وبقية العينات وهي 70 عينة (48,3%) يشتبه بإصابتهم بالزحار العصوي. اظهر التشخيص الجزيئي للدراسة انه حوالي 30 من اصل 75 (40%) عينة من الحامض النووي الدي ان اي موجبة للمتحولة الحالة للنسيج بينما 45 (60%) عينة كانت سالبة, كذلك استنتجت الدراسة ان 30 (42,86%) من اصل 70 عينة كانت موجبة لجرثومة الشيغلا المسببة للزحار العصوي والبقية 40 (57,14%) عينة كانت سالبة. نستنتج من ذلك بأن لتفاعل الكوثرة فوائد اكثر من الطرق الاعتيادية كالدقة العالية والنقاوة والحماية والحساسية, ويستفاد منها في دراسة الانتشار و في التمييز بين الانواع الممرضة وغير الممرضة. ان الطرق الاعتيادية كالمايكروسكوب هي طرق بسيطة لكن غير موضوعية وتحتاج الى متمرس محنك للحصول على نتائج دقيقة مقارنة بالتشخيصات الاخرى كالمولد المضاد (تفاعل مناعي) وتفاعل الكوثرة وكذلك لتجنب التشخيص الكاذب والغير دقيق.


Article
Estimation of the Prevalence of Anemia and Dietary Pattern
تقدير مدى انتشار فقر الدم والنمط الغذائي خلال فترة الحمل في مدينة الرمادي وهيت

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Anemia is a global public health problem affecting both developed & developing countries during pregnancy & has an adverse effect on both mother & fetus. Objectives: Estimation of the prevalence of anemia and dietary pattern during pregnancy in Ramadi health center & Hit health center during the period between January –April , 2013 Method; A cross sectional study was carried out in Ramadi (AL-Till health center) & Hit (Hit health center) during the period between January–April , 2013. Hundred in AL- Ramadi & Hit of available pregnant females in 3rd trimester in both centers were interviewed. Results; The study revealed that quarter of the pregnant females were below age of 18 years & reached 30% above 30 years especially in Hit health center. About half of the females were anemic in Ramadi center, 45%had mild anemia (mean hemoglobin 9.8 ± 0.8), mean HCT 31.8%±0.8. 7% had moderate anemia (mean hemoglobin 8.2 ± 0.6), HCT 27.3%±0.5 while the prevalence of anemia increased to 62% in Hit center, 29% had mild anemia (mean 9.5 ± 0.5, HCT 31%±0.3. 27% had moderate anemia (mean 7.6 ± 1.06), HCT 27.2%±0.5 but 6% were with severe anemia (mean SD 6.3± 0.4), HCT 24%±0.6, with statistically difference, PV=0.001. Less than half of the respondents had normal weight gain (8-12kg) & 70% without spacing between last deliveries with multiparty in both centers. More than half of anemic females drank tea > twice/day directly after meal with significant association especially in Ramadi center. There were no educational sessions about healthy diet, family planning, proper habits in both centers. Quarter of pregnant women had good intake of red meat in both centers and another had average intake in both centers, less than half of respondents had average intake of poultry in Ramadi center but less intake in Hit center, there was poor intake of fish in Ramadi center but improved in Hit center, there was poor intake of liver of in both centers with inverse association between anemia & meat group intake. Less than half of the respondents had milk daily &weekly in both centers; the same picture was found with eggs. All of them had cooked rice with oil, white bread daily, potato & macaroni weekly& legumes monthly in both centers. All of them had good intake of tomato & cucumber in both centers, less than half of them had average intake of green pepper, green leaves &lettuce but all of them had poor intake of spinach, carrot, chard, beet in both centers. Less than half had average intake of orange, apple & dates, granite in Ramadi center: the same picture for apple but improved for dates & granite to 20% as good & 60% as average intake in Hit center, less for intake of banana that 20% had average intake, while for raisins didn’t take it in both centers. Conclusion: It is concluded that more than half of pregnant women were anemic, with multiparty because of lack of spacing between deliveries. All of them didn’t receive any educational sessions that need guidance in selecting of nutrient dense foods & removing of bad nutritional habit of drinking tea with or directly after meals in both centers. Recommendations: Continuous nutrition education and monitoring programs with proper nutrition counselling should be developed at all levels according to the recommendations to anemia. Community-based participatory women's group interventions have been found to be particularly effective iالخلاصة : فقر الدم مشكلة صحية عامة عالمية تؤثر على كل من البلدان المتقدمة والبلدان النامية خلال فترة الحمل وله تأثير سلبي على كل من الأم والجنين. الأهداف : تقدير مدى انتشار فقر الدم والنمط الغذائي خلال فترة الحمل. طريقة البحث : أجريت دراسة مقطعية ل (100 ) من النساء الحوامل في الاشهر الثلاثة الاخيرة في المركز الصحي – الرمادي و(100) من النساء الحوامل في المركز الصحي – هيت خلال الفترة ما بين يناير - ابريل 2013 حيث تمت مقابلة النساء الحوامل المتواجدات في المراكز الصحية المذكورة خلال تلك الفترة. النتائج : كشفت الدراسة أن ربع النساء الحوامل كن دون سن 15 وجزء منهن فوق 30 سنة وخاصة في مركز هيت التي وصلت إلى 30٪ . أكثر من نصف النساء الحوامل كن يعانين من فقر الدم حيث 45 ٪ كن مصا بات بفقر الدم البسيط و7% كن مصابات بفقر الدم المتوسط في المركز الصحي في الرمادي Mean & SD 9.8 ± 0.8, mean HCT 31.8%±0.8 في حين ازدادت النسبة الى 62% في المركز الصحي في هيت mean hemoglobin 8.2 ± 0.6 , HTC=27.3 ±0.5 mean9.5 ± 0.5, HTC=31%± حيث أن 29% كن مصابات بفقر الدم البسيط 0.3 و6 ٪ كن مصابات بفقر الدم الشديد mean7.6 ± 1.06, HTC=27.2± و27% كن مصابات بفقر الدم المتوسط 0.5 Mean & SD 6.3 ± 0.4, HTC=24%±0.6 - أقل من النصف كانت هناك زيادة الوزن الطبيعية خلال فترة الحمل (ما بين 8-12 كجم) و70% بدون تباعد بين الولادات الأخيرة في كلا المركزين. – لا توجد دروس تثقيفية حول ضرورة تناول الغذاء الصحي و المباعدة بين الولادات و النظافة الشخصية , وتطبيق العادات الصحيحة بالتقليل من تناول الشاي والقهوة وعدم تناولها مباشرة بعد الاكل . معظم النساء الحوامل اللواتي كن يعانين من فقر الدم تناولن الشاي لأكثر من مرتين باليوم ومباشرة بعد الوجبة الغذائية وتزداد في المركز الصحي في الرمادي وهناك ترابط احصائي بين فقر الدم وتناول الشاي. فيما يتعلق بالنمط الغذائي: - ربع النساء الحوامل كن قد اكلن بصورة جيدة والربع الاخر بصورة متوسطة من اللحوم الحمراء في كلا المركزين, أقل من النصف كن قد اكلن الدجاج بصورة متوسطة في مركز الرمادي لكن كانت النسبة أقل في مركز هيت اما بالنسبة للأسماك فقد كان تناولها بصورة افضل في مركز هيت في حين كان هناك ضعف في تناول الكبد لجميع الحوامل في كلا المركزين وهناك توافق عكسي بين كمية تناول اللحوم ونسبة الإصابة بفقر الدم. - أقل من نصف الحوامل كن قد تناولن الحليب بصورة يومية وأسبوعية في كلا المركزين ونفس النسبة عند تناول البيض وجميعهن كن قد تناولن الرز المطبوخ بالزيت والخبز الابيض بصورة يومية والبطاطا والمعكرونة بصورة أسبوعية والبقوليات بصورة شهرية في كلا المركزين. - بالنسبة لتناول الخضروات معظمهن قد تناولن بصورة جيدة الطماطم والخيار في كلا المركزين واقل من النصف كن قد تناولن الفلفل الأخضر والاوراق الخضراء والخس بصورة متوسطة وجميعهن كن يعانين من ضعف في تناول السبانغ ,الجزر, السلق والشوندرفي كلا المركزين. - بالنسبة للفاكهة أقل من نصفهن كن قد تناولن التفاح والبرتقال والتمر والرمان في مركز الرمادي ونفس النسبة في تناول التفاح وتحسنت في تناول التمر والرمان في حين ارتفعت إلى 20% كمعدل جيد و 60٪ كمعدل متوسط في مركز هيت وكانت النسبة أقل في تناول الموز حيث انخفضت إلى 20٪ ككمية متوسطة في كلا المركزين ولم يتناولن الزبيب في كلا المركزين. يتبين من الدراسة أن اكثر من نصف النساء الحوامل كن يعانين من فقر الدم في المركز الصحي في الرمادي وتزداد النسبة في المركز الصحي في هيت مع وجود حالات من فقر الدم الشديد وقد تكون بسبب عدم المباعدة ما بين الولادات الاخيرة . لا توجد دروس تثقيفية وهناك حاجة الى ارشادات حول اختيار الطعام الغني بالمغذيات وترك العادة الغذائية السيئة لتناول الشاي وبعد الاكل مباشرة" في كلا المركزين. التوصيات : تطوير التثقيف في المجال التغذوي وبرامج المراقبة مع الإرشاد التغذوي السليم على جميع المستويات وفقا للتوصيات لفقر الدم. مشاركة الفرق المجتمعية للمرأة والتي تكون فعالة بشكل خاص في تنفيذ التغيير في السلوك بين الأمهات مع الآثار الإيجابية على المواليد حديثي الولادة


Article
Helicobacter pylori Specific IgE In gastric biopsies versus serum IgM and IgG Specific antibodies in dyspeptic patients
الضد IgE الخاص بجرثومة الملويات البوابية مقارنة بالاضداد IgG و IgM في الخزعات المعدية المأخوذة من المرضى الذين يعانون من سوء الهضم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The immune response to Helicobacter pylori is a versatile group of mechanisms involving responses that are both protective and damaging to the host. H. pylori can directly bind to mast cells which produce pro-inflammatory factors which migrate and accumulate in the gastric mucosa It was found that infection with H. pylori is accompanied with increased total IgE and positive IgE specific for H. pylori in sera of some dyspeptic patients. Aims of the study: This study aimed to investigate the presence of IgE specific for H. pylori in gastric biopsies from dyspeptic patients regarding their gender. Patients and methods: Seventy six (76) adult patients from both genders were included in this study. Inclusion criteria included dyspeptic patients require upper gastrointestinal endoscopic examination. Patients were attending Gastrointestinal Endoscopy Unit at Baghdad Teaching Hospital during the period from December 2014 to May 2015. Gastric biopsies from patients with dyspepsia were investigated for IgE specific for Helicobacter pylori. using ELISA test. Sera from the patients were tested for IgM and IgG specific for H. pylori using ELISA test. Results: Study revealed that 75% of patients with serum positive IgM specific for H. pylori were showing positive IgE specific for H .pylori in their homogenates of their biopsies. While Sixteen (16) out of 60 (26.7%) positive H .pylori IgG patients were showing positive IgE specific for H .pylori in homogenates of their biopsies. Conclusion: The current study concluded that IgE specific for H. pylori undergo release locally in gastric mucosa of dyspeptic patients infected with H .pylori. ديباجة: التفاعل المناعي لجرثومة الملويات البوابية متنوع فمنه الوقائي ومنه ما يسبب تلف الانسجة. جرثومة الملويات البوابية بإمكانها الالتصاق بالخلايا الصارية مباشرة منتجة عوامل التهابية التي تتجمع في الطبقة المخاطية للمعدة. لوحظ ان الخمج بالملويات البوابية يؤدي الى ارتفاع بمعيار الضد IgE الكلي والخاص بجرثومة الملويات البوابية في مصول بعض المرضى المصابين بهذه الجرثومة. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة للكشف ن الضد IgE الخاص بجرثومة الملويات البوابية في الخزع المعدية الذين يعانون من سوء الهضم وعلاقة ذلك بجنس المريض. المرضى وطرائق العمل: تضمنت هذه الدراسة ست وسبعين ( 76 ) مريضا بالغا من الجنسين الذين راجعوا شعبة منظار الجهاز الهضمي في مستشفى بغداد التعليمي خلال الفترة من الأول من كانون الأول / ديسمبر 2014 ولغاية نهاية شهر أيار/ مايو 2015 . كان من بين معايير تضمين المرضى في الدراسة مدى حاجة المريض لإجراء منظار على الجزء العلوي للمعدة والأمعاء. أجريت هذه الدراسة على الخزع النسيجية المأخوذة من المرضى الذين يعانون من عسر الهضم للتحري عن الضد (IgE)الخاص بجرثومة الملويات البوابية . وتم اختبار أمصال المرضى للكشف عن وجود الأضداد المناعية IgG ،IgM - الخاصة بجرثومة الملويات البوابية . النتائج : أوضحت النتائج ان(75%)من الاشخاص الموجبين للضد(IgM) كانوا موجبين للضد(IgE)الخاص بجرثومة الملويات البوابية في خليط عالق الخلايا بينما كان (16) من اصل ستين مريضا (60)(26.7%) موجبين للضد (IgG) كان خليط عالق الخلايا عندهم موجبا للضد(IgE)الخاص بجرثومة الملويات البوابية. الاستنتاجات : من هذه الدراسة نستنتج ان الضد(IgE)الخاص بجرثومة الملويات البوابية يمكن ان يفرز موضعيا في الغشاء المخاطي المعدي لمرضى عسر الهضم المصابين بجرثومة الملويات البوابية.

Keywords

H .pylori --- IgE --- immunoglobulin

Table of content: volume:14 issue:1