Table of content

Journal of the Faculty of Medicine

مجلة كلية الطب

ISSN: 00419419 / 24108057
Publisher: Baghdad University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Journal of the Faculty of Medicine – University of Baghdad

A peer- reviewed journal published Quarterly by the college of medicine –Baghdad University

ISSN: 0041-9419

E-ISSN 2410-8057

The Journal interested in publication of clinical and basic medical research.


The first issue of this Journal was published under the name of (Journal of the Royal Iraqi Medical College) in April /1936, approved by the council of the College as a general journal dealing with the news of the college and few scientific articles to encourage the teaching staff for research publication. The journal was published randomly and ceased during World War II due to financial difficulties.
In 1946 Prof. Dr. Hashim Al Witri, the college dean, assigned republication of the journal and urged the teaching staff to participate and publish their research in the journal. Despite his effort the journal remained irregular in publication. In 1959 Prof. Dr. Faisal Al-Sabih became the Editor in Chief of the journal when he returned from the United Kingdom and appointed on the teaching staff, restructured the journal and changed its name to (The Journal of the Faculty of Medicine) and used new scientific system for publication of articles.
The first issue of the new series started in June 1959. The journal continued to be published on a regular basis since then without interruption in (four issues during the year). The journal became registered the international number (ISSN) in 2000 and entered in many important international indexes.
After 2003 the journal continued despite the difficulties involved in every aspect of the country and by the beginning of 2004 the journal progressed through a series of changes to reach a level that can be recognized internationally.
After 2010 the journal became published electronically of the same edited issues.
Recently the journal became recognized by the (Index Copernicus) and publicised internationaly.

Loading...
Contact info

e-mail:iqjmc@comed.uobaghdad.edu.iq
mobile:+96407709826825

Table of content: 2018 volume:60 issue:1

Article
Laparoscopic colorectal surgery in Baghdad teaching hospital A review of 12 patients
جراحة القولون والمستقيم المنظارية دراسة حول 12 مريض في مستشفى بغداد التعليمي.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: colonic resections by laparoscopy are being performed with increasing frequency worldwide. Objective: The aim of this study is to evaluate our experience in the laparoscopic management of colorectal disease and to compare our results with other institutes. Patients and Methods: This is a prospective study conducted during the period from 1st of January 2017 till the 15th of November 2017, 12 patients underwent laparoscopic colectomy in in Baghdad Teaching Hospital and followed up for 30 days postoperatively. Results: 12 patients were included in this study, 83.3% of them were male, majority of patients (41.7%) were between 60 – 69 years, most of the patients (33.3%) have a body mass index of 23 -25, 83.3% of operations took 240 – 360 minutes and malignant diseases was the most common indication for surgery with (58.3%), while Abdominoperineal Resection was the most common indication for laparoscopic intervention (25%). Half of the patients discharged from hospital in 96-120 hours postoperatively, furthermore in majority of cases (66.7%) bowel sounds return to normal in 48-72 hours postoperatively. Conversion to open procedure occurred in 16.7% of patients, while complications occurred in 16.7% of patients. Conclusion: Although laparoscopic colorectal surgery is a not popular in our institute, our results are promising.


Article
Conversion of sleeve Gastrectomy to Roux-en-Y Gastric bypass for weight loss failure
تحويل عملية قص المعدة الى عملية تحويل مسار المعدة للمرضى الذين فشلوا في فقدان الوزن

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Obesity is a global health issue. Laparoscopic sleeve gastrectomy has progressively become the most popular procedure among the surgical community as a definitive bariatric operation. The increasing number of surgeries performed will be likely be followed by increasing reports of patients experiencing weight loss failure. Objectives: To determine the effectiveness of conversion from laparoscopic sleeve gastrectomy to Roux-en-Y gastric bypass in cases with weight loss failure. Patient &methods: retrospective review of patients who had operated with laparoscopic sleeve gastrectomy from October 2009 to January 2016 at saint Raphael hospital, 21 patients included in this study had insufficient weight loss after Sleeve Gastrectomy and converted to Roux-en-Y gastric bypass. Results: fifteen patients (71.4%) had LSG as their single bariatric operation before conversion to roux en Y gastric bypass, 2 patients (9.5%) had Intra gastric ballon and 4 (19.1%) patients had laparoscopic adjustable gastric band before to their sleeve gastrectomy. Fourteen patients (66.6%) were female and 7 (33.4%) were males, At 6, 12, 18 months after bypass ,mean BMI was 37.2 (32.7-44.3),32.5(28.7-39.1) and 30.2 kg/m2 (24.3-37.9 kg/m2) respectively , reflecting a %EWL (percentage weight loss) at 18 month of 61.7%. Conclusion: insufficient weight loss after Sleeve Gastrectomy can be safely and effectively treated by conversion to Roux-en-Y gastric bypass to control weight loss failure or weight regain.خلفية: البدانة لا تزال تمثل مصدر قلق كبير في جميع أنحاء العالم. وقد اكتسبت استئصال و تكميم المعدة بالمنظار شعبية كبيرة بين المجتمع الجراحي باعتباره إجراء جراحي مستقل. ومن المرجح أن يتبع العدد المتزايد في اجراء قَص وتكميم المعدة بوجود إعداد متزايدة من المرضى الذين يعانون من فشل في فقدان الوزن ، وتعرف بأن فقدان الوزن غير كافي أو اكتساب الوزن من جديد. الهدف من الدراسة: لتقييم فعالية تحويل قَص وتكميم المعدة الى عملية تحويل مسار المعدة في موضوع فشل فقدان الوزن المرضى والطرق: استعراض بأثر رجعي للمرضى الذين خضعوا لقص وتكميم المعدة بالمنظار من تشرين الاول ٢٠٠٩ حتى كانون الاول ٢٠١٦في مستشفى القديس رافائيل(الراهبات)، خضع ٢١ مريضا يعانون من فشل في فقدان الوزن بعد عملية قَص وتكميم المعدة الى عملية تحويل مسار المعدة بالناظور وتمت متابعة فقدان الوزن لدى المرضى لمدة ١٨ شهر أو اكثر. النتائج: خضع سبعة عشر مريضا (٨٠.٩٪) لعملية قَص وتكميم المعدة كإجراء وحيد ، وخضع ٤ (١٩.١٪) من المرضى لعملية قرص المعدة قبل اجراء قَص وتكميم المعدة. وكان ١٤ مريضا (٦٦.٦٪) من الإناث و ٧ (٣٣.٤٪) من الذكور، في الشهر السادس و والاثنا عشر والثامن عشر شهرا بعد بعد تحويل مسار المعدة، كان متوسط مؤشر كتلة الجسم ٣٧.٢ (٣٢.٧-٤٤.٣)، ٣٢.٥ (٢٨.٧-٣٩.١) و ٣٠.٢ كجم / م ٢ (٢٤.٣ -٣٧.٩ كغ / م ٢) على التوالي، مما يعكس (نسبة فقدان الوزن) في الشهر الثامن عشر ٦١.٧٪. الاستنتاج: عملية تحويل مسار المعدة بالناظور بعد فشل فقدان الوزن بعد عملية قَص وتكميم المعدة هو اجراء أمن وفعال.


Article
The incidence and risk factors of hypocalcaemia after thyroid surgery
قياس معدل انخفاض الكالسيوم في الدم بعد عمليات استئصال الغدة الدرقية وبحث العوامل المؤدية الى ذلك

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hypocalcaemia is a well-recognized complication of thyroid surgery. It is most often transient event that occurs after extensive thyroid resection that may require calcium and/or vitamin D supplements to alleviate or prevent the symptoms. Objective: of this study is to determine the incidence of hypocalcaemia after thyroid surgery and find out the risk factors involved regarding the patient age, gender, and muscular built, clinical diagnosis, extent of surgery, ligation of the inferior thyroid artery, pathology report and the experience of the surgeon. Patients and methods: This prospective study was carried out on 100 patients who underwent thyroid surgery for various thyroid diseases at the surgical department of Baghdad teaching hospital in the period between November 2009 to November 2013.Serial serum calcium measurements were recorded as well as details of the operation, patient age and gender, ligation of the inferior thyroid artery or not, pathological report and experience of the operator. Hypocalcaemia was considered transient if it was resolved within 6 months and permanent if it persisted after 6 months and the patient was maintained on supplementation therapy of calcium and vitamin D. Results: We found that the incidence of post-thyroidectomy hypocalcaemia was 30 % and in the majority of the cases (24%) was transient, while it was permanent in only (6%) of cases and had occurred mainly after total thyroidectomy and in cases with ligation of the inferior thyroid artery. Conclusions: We concluded that post thyroidectomy hypocalcaemia is a relatively common complication, but it is transient in the majority of the patients. Its incidence is related to the extent of the surgery and can be reduced by the use of the correct surgical procedures.الخلفية : تعتبر انخفاض نسبة الكالسيوم من المضاعفات الشائغة بعد عمليات استئصال الغدة الدرقية .وفي معظم الاجيان يكون ذلك الانخفاض مؤقتا وليس دائميا .وتعتمد نسبة حدوثه على الحجم المستئصل من الغدة الدرقية وطبيعة الحالة المرضية للغدة وفيما اذا تم عقد الشريان السفلي المغذي للغدة الدرقية ام لا . الغرض: ان الغاية من البحث هو تحديد نسبة انخفاض الكالسيوم في بعد اجراء عمليات استاصال الغدة الدرقية وبحث العوامل المؤدية الى ذلك كعمر وجنس المريض وبنيته العضلية ,اضافة الى التشخيص السريري والنسيجي للغدة الدرقية ونوع العملية وفيما اذا قد تم عقد الشريان السفلي المغذي لها ام لا وخبرة الجراح. المرضى والطريقة : دراسة مقارنة مستقبلية في مستشفى بغداد التعليمي ابتداءا من الاول من تشرين الثاني 2009 ولغاية الاول من تشرين الثاني 2013 ,هذة الدراسة شملت 100 مريض من الذين اجريت لهم عمليات استئصال الغدة الدرقية الكامل وشبه الكامل والجزئي. وقد تم تسجيل ودراسة المعلومات المتعلقة بعمر وجنس المريض وبنيته العضلية اضافة الى التشخيص السريري والنسيجي للغدة الدرقية ونوع العملية وفيما اذا قد تم عقد الشريان السفلي المغذي لها اولا وخبرة الجراح تم قياس مستوى الكالسيوم في الدم في اليوم الاول والثاني والثالث بعد اجراء العملية وتم اعتبار مستوى نسبة الكالسيوم (8 ملي غرام / ديسي لتر) كالحد الطبيعي الادنى المقبول. اعتبرت حالة انخفاض الكالسيوم مؤقتة اذا ما استمرت النسبة منخفضة او استمرت الاعراض لاقل من 6 اشهر, ودائمية في حالة استمرارها لاكثر من ذلك مع حاجة المريض لجرعات مستمرة من الكالسيوم وفيتامين د عن طريق الفم. النتائج: لقد وجد ان معدل نسبة حدوث انخفاض الكالسيوم في الدم بعد عمليات استئصال الغدة الدرقية هي 30%وقد كانت مؤقتة في معضم الحالات(24%), ودائمية فقط في 6% وخاصة في حالات الاستئصال الكامل للغدة الدرقية وفي حالات عقد الشريان السفلي المغذي لها. الاستنتاج : ان انخفاض نسبة الكالسيوم في الدم بعد عمليات استئصال الغدة الدرقية هي ظاهرة شائعة الحدوث وخصوصا بعد عمليات الاستئصال الكلي للغدة الدرقية , ولكنها مؤقتة في معظم الحالات .وان نسبة حدوثها مرتبطة بمقدار الحجم المستئصل من الغدة الدرقية وفيما لو تم عقد الشريان السفلي المغذي لها ام لا , وانه بالامكان التقليل من نسبة حدوثها وذلك باتباع الطرق الجراحية الصحيحة .


Article
Colostomy Closure in Pediatric Age Group: Analysis Of Out Come in Single Center Experience.
غلق كولوستومي : تحليل النتائج في مركز منفرد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Closure colostomy is a common procedure in the pediatric surgical practice, considered a major one because it involves anastomosis of the large bowel, and requires strict bowel preparation and prophylactic antibiotics. It’s the last event in the management of some pediatric surgical conditions, as Hirschsprung’s disease and anorectal malformations. Objectives: To evaluate the complications of colostomy closure in pediatric patients. Patients and methods: A total of 106 patients underwent colostomy closure were enrolled in this prospective study conducted in Welfare Teaching Hospital in Medical City Complex, from October 2015 to January 2017, were reviewed looking for complications following closure colostomy. Data was collected including age, gender, indication of colostomy, type and location of colostomy, presence of stoma complication, and presence of associated anomalies. Details of colostomy closure, including pre-operative, intra-operative and post-operative variables were recorded. Results: Of 106 patients included, there were 38(35.8%) females and 68(64.2%) males, with an average age of 2.4 year. Indications for colostomy were Hirschsprung’s disease 58(54.7%) and anorectal malformations 48(45.3%). Site of colostomy was transverse colon 54(50.9%), and sigmoid colon 52(49.1%). The type of colostomy was divided 8(7.5%) and loop 98(92.5%). Forty eight patients (45.3%) developed complications; the most common being wound infection 30 (28.3%), followed by fecal fistula 6 (5.7%), wound dehiscence 4 (3.8%), adhesive intestinal obstrution 4 (3.8%) and incisional hernia 4 (3.8%). Conclusion: Closure colostomy is a high morbidity procedure. With morbidity rate of 45.3%, the highest complications were wound infection.خلفية: عملية غلق فغر القولون هي عملية شائعة في مجال عمل جراحة الاطفال، وتعتير عملية كبرى لانها تتضمن ربط الامعاء الغليضة ببعضها, وتحتاج قبلها الى تحضير للامعاء مع مضادات حيوية وقائية. وهي الحدث الاخير في علاج بعض حالات جراحة الاطفال، والتي تتطلب اجراء عملية فغر القولون كخطوة اولى في علاجها, مثل شلل القولون الولادي والتشوهات الشرجية الولادية هدف الدراسة: لتحديد مضاعفات عملية غلق فغر القولون. المرضى وطريقة العمل: في دراسة مستقبلية اقيمت في مستشفى حماية الاطفال/مدينة الطب ، والتي شملت 106 مريض خضعوا لعملية غلق فغر القولون للفترة من تشرين الاول 2015 الى كانون الثاني 2017، لغرض البحث عن حدوث مضاعفات بعد هذه العملية. البيانات المدروسة جمعت من ملفات دخول المرضى فيما يخص العمر، الجنس،الحالة الموجبة لعملية فغر القولون، نوع وموقع فغر القولون، وجود مضاعفات لفغر القولون، وجود تشوهات وامراض مصاحبة للتشخيص الاولي للمريض، بالاضافة الى تفاصيل عملية غلق فغر القولون فيما يخصمتغيرات قبل ، اثناء و بعد العملية. النتائج: من بين 106 مريض تمت دراسة 38 انثى و 68 ذكر، مع معدل عمر 2،4 سنة، موجبات عملية فغر القولون كانت 58 حالة شلل القولون الولادي، 48 حالة تشوهات الشرج الولادية، موقع فغر القولون كان القولون المستعرض في 54 حالة، و القولون السيني في 52 حالة، نوع فغر القولون كان فغر قولون منفصل في 8 حالات و فغر قولون عقدي في 98 حالة. ثمانية واربعون مريضا عانوا من مضاعفات، اكثرها شيوعا كان التهاب الجرح في 30 حالة بنسة 28،3%، تبعها ناسور الامعاء في 6 حالات بنسة 5،7%، تفزر الجرح في 4 حالات بنسبة 3،8%، انسداد الامعاء التلاصقي في 4 حالات بنسبة 3،8% و الفتق الجراحي في 4 حالات بنسبة 3،8% الاستنتاج: عملية غلق فغر القولون هي عملية ذات نسبة مضاعفات عالية، اكثرها كان التهاب الجرح. لم تسجل وفيات خلال الدراسة. وجد ان نسبة المضاعفات مع مرض شلل القولون الولادي كانت اكثر من حالات تشوهات الشرج الولادية. فغر القولون العقدي للقولون المستعرض سجل خطورة عالية. كما وجد ان تحضير الامعاء(غسل الامعاء) قبل عملية غلق فغر القولون مع اعطاء المضادات الحيوية الوقائية تقلل المضاعفات بعد العملية. من العوامل المسجلة والمأثرة على تكوين المخاطر هو عدم توافق حجم الامعاء اثناء غلق القولون. كما وجد ان خياطة الامعاء بطبقة واحدة اثناء عملية الغلق تعطي نتائج افضل.


Article
Chronic Subdural Hematoma A Prospective Study
ورم دموي تحت الجافية المزمن دراسة مستقبلية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Chronic subdural hematoma is a blood collection in the subdural space for more than 3 weeks from the onset of the bleeding. It is more likely to develop in infancy and after the age of 60 years. The incidence of subdural hematoma is 1- 2 per 100,000 people per year. Objective: To delineate the most common feature aspects of SDH like: age, predisposing factors, symptoms and signs and different types of management of the disease. Patients and Methods: A prospective study of 40 patients from the period January 2012 - January 2014, and conducted in Gazi Al-Hariri Hospital of Surgical Specialties, disregarding the age, complaining of chronic subdural hematoma as proved by CT scan. It includes the predisposing factors, the symptoms and signs, the location of hematoma, mode of treatment, complications and the outcome. Results: In this study the highest incidence of CSDH was above 50 year and the second age group was below 1 year. It was more common in males than females and they were unilateral more than bilateral, as shown by C.T scan which was the most reliable method for diagnosis and assessment. Conclusions: The most suitable treatment was burr hole in the older age group but craniotomy with membranectomy were still performed. In patients below 1 year, subdural peritoneal shunt found to be the method of choice. This study shows that the most common complications are the recurrence and infection. Outcome depends mainly on the early recognition and treatment. المقدمة: النزف الدموي تحت الام الجافية المزمن هو تجمع الدم في المجال تحت الام الجافية لأكثر من 3 أسابيع من بداية النزف. من المرجح أن تحصل في مرحلة الطفولة وبعد سن 60 عاما. حدوث الورم الدموي تحت الام الجافية هو 1-2 لكل 100,000 شخص سنويا. الهدف من الدراسة: لتعيين المميزات الأكثر شيوعا في النزف الدموي تحت الام القاسية مثل: العمر، والعوامل المؤهلة والأعراض والعلامات وطرق العلاج. مرضى وطرق: دراسة مستقبلية من 40 مريضا من الفترة يناير 2012 - يناير 2014، وأجريت في مستشفى غازي الحريري للتخصصات الجراحية، بغض النظر عن العمر، والذين يشكون من ورم دموي تحت الام الجافية المزمن مشخص بالاشعة المقطعية. وتشمل العوامل المؤهلة، والأعراض والعلامات، وموقع الورم الدموي، وطريقة العلاج، والمضاعفات والنتيجة. النتائج: في هذه الدراسة كانت أعلى نسبة للمرضى الذين تتجاوز اعمارهم أكثر من 50 سنة، وكانت الفئة العمرية الثانية الاكثر شيوعا هي الأقل من 1 سنة. وكان الذكور أكثر شيوعا من الإناث وكانت في جهة واحدة أكثر من الثنائية، كما هو مبين من قبل الاشعة المقطعية التي كان الأسلوب الأكثر موثوقية للتشخيص والتقييم. الاستنتاجات: وكان العلاج الأنسب تثقيب الجمجمة في الفئة العمرية الأكبر سنا ولكن فتح الجمجمة مع استئصال الغشاء لا تزال تنفذ. في المرضى الذين تقل أعمارهم عن 1 سنة، وجدت تحويلة تحت الجافية بريتونية لتكون الطريقة المفضلة. وتبين هذه الدراسة أن المضاعفات الأكثر شيوعا هي التكرار والعدوى. النتيجة تعتمد أساسا على التشخيص المبكر والعلاج. التوصيات: تثقيب الجمجمة يجب ان تكون النهج الجراحي الرئيسي في العلاج للمرضى مع اعطاء علاج الستيرويد لتقليل إمكانية التكرار.


Article
Forced vital capacity (FVC), peaked expiratory flow rate (PEFR), are additional parameters in the assessment of the reversibility test.
السعة الحيويه القصوى ومعدل الجريان الزفيري الاعلى وصفات اضافية في تقييم اختبار المعاكسه القصبيه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Spirometry is important test performed in patients expect to have air way obstruction, assessment of intense reaction to inhalers (the trial of reversibility of air way blockade) is a normally utilized technique in clinical and academic studies. The consequences of this test are utilized to take choices on treatment, consideration, exclusion from diagnosis and other research thinks about, and for analytic marking [asthma versus chronic obstructive air way disease (COPD)]. Usually, the (FEV1) or (FVC) standards before and after giving of the bronchodilator are compared and the adjustment is processed to distinguish variations from the norm in lung volumes and air flow. Objective: The aim of this study was to investigate the effectiveness of FVC and PEFR as further constraints to evaluate bronchodilator reaction in asthmatic peoples with severe or moderate airflow blockade. Patients and methods: This study is cross sectional studyperformed in Baghdad teaching hospital where one hundred patient were enrolled in this study patients were detected with asthma and confirm airway blockade according to (GINA) guidelines.The pulmonary function for all members were investigated with a convenient spirometer (spiro-lab3 Spirometer) as stated by those measures from claiming American thoracic particular social order,The mean and standard deviation results of predicted% values pulmonary function test were also used for comparisons were measured by t-test. A p-value of ≤ 0.05 considered to be significant statistically. Results: The post bronchodilator (post –BD) results of FVC, PEFR are greater than pre- bronchodilator where are statistically significant P value = 0.00. the amount of the changes of FVC post (BD) was more than 400ml from pre (BD) and the amount of the changes of PEFR post (BD) more than 1000ml from the pre (BD) both were p value = 0.00. Conclusion: The asthmatic patients with moderate and severe airway obstruction, we observed that FVC and PEFR is a valuable important limit to FEV1 to evaluate reversibility reactionخلفية البحث : ان جهاز قياس التنفس هو وسيله لقياس تضيق المجاري الهوائية ومدى استجابتها لموسع القصبات عند التشخيص للحالات السريريه , وفي تحديد نوع العلاج , وفي التمييز بين الربو القصبي وانسداد القصبات المزمن . في هذا البحث تم قياس السعة الحيويه القصوى والحجم الزفيري الاعلى في الثانيه وذلك قبل وبعد اعطاء موسع القصبات وقياس الفرق في الحالات الطبيعيه لحجوم الرئه وجريان الهواء فيها . هدف البحث : استخدام عنصر السعة الحيويه القصوى وعنصر معدل الجريان الزفيري الاعلى كعوامل اضافية لتقييم اختبار توسع القصبات في مرضىالربو القصبي ذوي تضيق القصبات المتوسط والشديد. المرضى وطرق العمل:اجريت دراسه مقطعيه في مستشفى بغداد التعليمي على 100 مريض يعانون من الربو مع تضيق المجاري الهوائية حسب التصنيف العالمي (GINA) , وقد اجريت لهم وظائف الرئه . تم استخدام اختبار - testt و p – value على مستوى معنويه اقل او يساوي 0.05. النتائج : اظهرت نتائج السعة الحيويه ومعدل الجريان الزفيري الاعلى بعد اعطاء موسع القصبات هي اكبر من قبل اعطائه مع قيمة p- value تساوي صفر .كما ان معدل التغيير للسعة الحيويه بعد اعطاء موسع القصبات كانت اكثر من 400ml من قبل اعطاء موسع القصبات . وقد بلغ معدل التغيير في الجريان الزفيري الاعلى بعد اعطاء موسع القصبات اكثر من 1000ml بالمقارنة ما قبل اعطاء موسع القصبات , وكانت p- value تساوي صفر . الاستنتاج : في هذا البحث ,كانت السعة الحيويه القصوى ومعدل الجريان الزفيري الاعلى لمرضى الربو القصبي ذات قيمه مهمه لدعم الحجم الزفيري الاقصى في الثانية الاولى لتقييم تفاعل المعاكسة لتوسع القصبات .


Article
Comparison between dexmedetomidine and propofol as sedatives for critically ill patients in intensive care units
مقارنة عقار الديكسميديتوميدين مع عقار البربوفول كمواد مهدئة في مرضى يعانون حالة صحية حرجة في وحدة العناية المركزة.

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Regarding using of sedation in the intensive care unit (ICU) should allow the patient to be more comfortable, calm, cooperative,and at the same time easily arousable without delay niether weaning nor prolonged mechanical ventilation. Objective: The aim of my study is to compare the effect of dexmeditomidine Versus propofol for sedation and hemodynamic stability in critically ill patient. Patient and method: A randomized study of 44 patients admitted to ICU; 22 of them received dexmedetomidine and the other 22 patients received propofol for sedation.The level of consciousness, blood pressure, heart rate, respiratory rate and requirement for adjuvants to reach the target level of sedation were monitored for the first 12 hours. Result: By applying Null hypothesis it was found that dexmedetomidine was significantly effective when compared with propofol for sedation with p-value less than 0.001, while it was not significantly effective when compared with propofol plus adjuvant with p-value> 0.05. Conclusion: Dexmedetomidine is effective as a sole sedative agent with haemodynamic stability without the need to add any adjuvant to it, while propofol cause hypotension and bradycardia if used alone to reach our target level of sedation, but can be used with adjuvant to reach our target of sedation and haemodynamic stability.خلفیة: إستعمال المھدئات في العنایة المركزة ینبغي أن تسمح للمریض أن یكون ھادئا ومتعاونا وفي الوقت نفسه سھولة التحفیز الصوتي دون تأخیر الفطام وكذلك عدم الاعتماد على أجھزة التنفس المیكانیكیة لفترات طویلة. في ھذه الدراسة قمنا بمقارنة تأثیر عقاري الدیكسمیدیتومیدین و البروبوفول كمھدئات للمرضى الذین ھم في حالة حرجة. الھدف من الدراسة: لمقارنة تأثیر الدیكسمیدیتومیدین مقابل البروبوفول للتھدئة والاستقرار في الدورة الدمویة للمریض الذي في حالة صحیة حرجة . المرضى والأسلوب: دراسة عشوائیة من 44 مریض في وحدة العنایة المركزة، 22 منھم تلقى عقار الدیكسمیدیتومیدین و 22 مریض أخر تلقى البروبوفول لغرض التھدئة،تم أخذ قرائات مستوى الوعي وضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ومعدل التنفس ومتطلبات المواد المساعدة للوصول إلى المستوى المطلوب من التھدئة,تمت المراقبة لمدة 12 ساعة الأولى. النتیجة: من خلال تطبیق فرضیة العدم وجدت أن عقار الدیكسمیدیتومیدین فعال بشكل ملحوظ أقل من 0.001 ، في حین انھا لیست كبیرة عند P بالمقارنة مع البروبوفول للتھدئة مع قیمة.1 = P مقارنة الدیكسمیدیتومیدین مع البروبوفول بأضافة مواد مساعدة مع قیمة الخلاصة: عقار الدیكسمیدیتومیدین فعال كعامل مھدئ وحید مع استقرار الدورة الدمویة دون الحاجة لإضافة أي مادة مساعدة لھا، في حین عقار البروبوفول یؤدي الى انخفاض ضغط الدم وبطء بضربات القلب إذا ما استخدمت وحدھا لتصل إلى مستوى ھدفنا من التھدئة، ولكن یمكن استخدامھا مع مادة مساعدة للوصول الى الھدف من التھدئة مع إستقرار الدورة الدمویة.


Article
Factors associated with nonalcoholic fatty liver disease grades detected by ultrasound at a screening center in Klang Valley, Malaysia.
العوامل المؤثرة على تدرجات مرض تشمع الكبد الغير كحولي المغموض بواسطة جهاز السونار في مركز الفحص في مدينة كلانك فالي في ماليزيا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Non-alcoholic fatty liver disease (NAFLD) is a very common liver disease in the world, particularly in Western and developed countries. It is rapidly growing in the Asia- Pacific region. Objectives: This study was designed to determine the association between risk factors and non-alcoholic fatty liver disease grades among Malaysian adults. Patients and Methods: A cross-sectional observational study design was prospectively carried out in this study. Consecutive 628 respondents who attended for a medical checkup at urban health center had been recruited for the study. All respondents had physical examination, blood tests, clinical assessments and abdominal ultrasound. A structured self-administered questionnaire has been also used in this study in this survey. Results: From total of 628 “health screened” subjects, 235 subjects (37.4%) were diagnosed to have non-alcoholic fatty liver disease. Female gender and Chinese race were predominant in our study population. Of those with NAFLD, more than half subjects (63.4) had a moderate grade of non-alcoholic fatty liver disease. The mean age of the study population was 54.54 ±6.69 years. Differences of mean body mass index (BMI) and waist to hip ratio (WHR) were found to be significant among non-alcoholic fatty liver disease grades (P< 0.001). Similarly, mean triglycerides (TG) and high-densiy lipoprotein-cholesterol (HDL-C) levels had significant differences among non-alcoholic fatty liver disease grades (P< 0.001 and P= 0.016, respectively). Conclusion: non-alcoholic fatty liver disease is common among urban Malaysian adult population. Anthropometric measurements were a closely correlated with non-alcoholic fatty liver disease grades. الخلفية : يعتبر مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) مرضًا شائعًا في العالم ، خاصةً في الدول الغربية والمتقدمة. ينمو بسرعة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. الاهداف : هذه الدراسة قد صممت لتحديد العلاقة بين العوامل الخطرة ودرجات مرض الكبد الدهني الغير كحولي بين البالغين الماليزيين. المرضى وطرق العمل : دراسة المسح المقطعي المستقبلية قد نفذت في هذا البحث . تم تسجيل 628 بالتتابع شخص ممن حضروا في الفحوص الطبية في المركز الصحي الحضري. جميع المستجيبين خضعوا للفحص البدني ، اختبارات الدم ، والتقييمات السريرية والموجات فوق الصوتية للبطن. كما تم استخدام استبيان يملى من قبل المريض نفسه في هذه الدراسة. النتائج : من مجموع 628 "قد خضعوا للفحوصات الصحية" ، تم تشخيص 235 شخصًا (37.4٪) مصابون بمرض الكبد الدهني غير الكحولي. كانت جنس الإناث والعرق الصيني السائد في مجتمع الدراسة لدينا. من أولئك الذين لديهم مرض الكبد الدهني الغير كحولي ، أكثر من نصف الأشخاص (63.4) كان لديهم درجة متوسطة من مرض الكبد الدهني غير الكحولي. بلغ متوسط عمر مجتمع الدراسة 54.54 ± 6.69 سنة. تم العثور على اختلافات في مؤشر كتلة الجسم (BMI) ونسبة الخصر إلى الورك (WHR) لتكون كبيرة بين درجات مرض الكبد الدهني غير الكحولي (P <0.001). وبالمثل ، كان متوسط مستويات الدهون الثلاثية (TG) والكوليسترول الدهني عالي الكثافة (HDL-C) اختلافات كبيرة بين درجات المرض الدهني غير كحولي (P <0.001 و P = 0.016 ، على التوالي). الاستنتاج : مرض الكبد الدهني غير الكحولي شائع بين السكان البالغين الماليزيين في المناطق الحضرية. كانت القياسات الأنثروبومترية مرتبطة ارتباطا وثيقا مع الدرجات مرض الكبد الدهني غير الكحولي.


Article
The Timing of Elective Caesarean Deliveries and Early Neonatal Respiratory Morbidity in Term Neonates
توقيت الولادات القيصرية الاختيارية و أعتلال الجهاز التنفسي المبكر لحديثيالولادة في الرضع الناضجين دراسة في مستشفى تعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Respiratory distress is one of interesting presentation of elective caesarean delivery, the presence of labor before elective caesarean delivery decrease the risk of Respiratory distress. adverse respiratory problem in neonate delivered before 39 weeks of gestation are increased. Objective: To evaluate the association between gestational age at delivery and neonatal respiratory outcomes after elective caesarean delivery between 37 and 41completed weeks. Patients and Methods: Descriptive study with prospectively collected data from Baghdad teaching hospital/Medical city at neonatal care unit. All infants of gestational age from 37 to 41 completed weeks, with uncomplicated pregnancy, of which 1407 were born by elective caesarean delivery compared to 1304, delivered by spontaneous vaginal delivery between 1st of September 2015 and 31st of January 2016. The neonates delivered by elective caesarean delivery were stratified into five groups according to the gestational age. Result: There were 1407 neonates delivered by elective caesarean delivery compared with 1304 by spontaneous vaginal delivary of overall 118 neonates were admitted to the Neonatal care unit with Respiratory distress and receiving oxygen therapy or assisted ventilation. Early neonatal Respiratory distress risk was significantly higher in neonate delivered by elective caesarean delivery the rate of Respiratory distress increased with earlier gestational age for both group. The hospitalization days, also decreased with increased gestational age. Conclusion: Term neonates delivered by elective caesarean section are at increased risk for developing Respiratory distress compared vaginal delivery. The neonatal Respiratory distress decreased if elective caesarean delivery performed after 39 gestational weeks Keywords: RD (Respiratory distress), ECS (elective caesarean delivery), TTN (transient tachypnea of the newborn), GA (gestational age), O2 (oxygen therapy), SVD (spontaneous vaginal delivary), NCU(Neonatal care unit). Introduction: Respiratory distress is one of common presentation in the newborn which occurs in up to 7% (1). a lot of studies done on RDS and bronchopulonary disease in preterm infants, (2,3) but daily a significant number of term neonate are managed in NCU for their RD.(4,5,6) RD in the neonate most commonly presents as one or all of the following physical signs: tachypnea ,grunting , nasal flaring, retraction and cyanosis. (7) Causes RD in newborns: (8,9,10) Common conditions: TTN, Pneumonia, RDS, Meconium aspiration syndrome (MAS), Pneumothorax , pulmonary hypertension ,congenital heart disease and Hypoxic ischaemic encephalopathy. Rae conditions: Pulmonary haemorrhage , Pleural effusion, Neuromuscular disorders ,inborn error of metabolism, Diaphragmatic hernia, Tracheo oesophageal fistula, Choanal atresia, Cystic congenital adenomatoid malformation ,Lobar emphysema,Pulmonary hypoplasia. Aims of study to *Children welfare teaching hospital, medical city yassealsadi@yahoo.com evaخلفية البحث: ان اعتلال الجهاز التنفسي من المضاعفات الهامة لحديثي الولادة القيصرية الاختيارية ووجود الم الولادة السابق للقيصرية يقلل من اعتلال الجهاز التنفسي. وزادت النتائج السلبية في الجهاز التنفسي حديثي الولادة في الأطفال الذين يولدون قبل ۳۹ اسبوعا. تهدف هذه الدراسه الى تقييم العلاقة بين عمر الحمل عند الولادة ٬ ونتائج اعتلال الجهاز التنفسي بعد الولادة القيصرية الاختيارية بين ۳۷ و ٤۱ اسابيع كاملة . طريقة البحث :كانت دراسة وصفية مستقبلية مع البيانات التي تم جمعها من مستشفى بغداد التعليمي / مدينة الطب في قسم التوليد و قسم الأطفال حديثي الولادة جميع الأطفال من سن الحمل مكملين ۳۷-٤۱ أسابيع, ولدوا لأمهات لديهم مخاطر منخفضة و حمل غير معقد ٬ منهم ۱٤۰۷ ولدوا قبل الولادة القيصرية الاختيارية دون الم ولادة مقارنة مع ۱۳۰٤ النظير لأسبوع الحمل ٬ الذين ولدوا قبل الولادة الطبيعية العفوية بين ۱ سبتمبر۲۰۱٥ و ۳۱ يناير ۲۰۱٦ ثم كان تقسيم حديثي الولادة العملية القيصرية الاختيارية إلى خمس مجموعات وفقا لأسابيع الحمل وكانت المعلومات للرضع و الأمهات ما يلي: عمر الأم ٬ دواعي العمليات القيصرية الاختيارية ( العملية القيصرية السابقة ٬ سوء المجيء ٬ طلب الأمهات ) ٬ عمر الحمل ٬ الوزن عند الولادة. نتائج الجهاز التنفسي حديثي الولادة والتي شملت ( تسارع التنفس المؤقت لحديثي الولادة ٬ ومتلازمة عسر التنفس الولادي ٬ استرواح الصدر) وتدابير أخرى شملت أيضا تجهيز الأوكسجين ٬ الضغط الهوائي الإيجابي المستمر ٬ أو الحاجة إلى التهوية الميكانيكية ٬ مدة الإقامة في المستشفى ٬ وفاة الأطفال حديثي الولادة. النتائج :كان هناك ۱٤۰۷ حديثي الولادة الذين تمت ولادتهم عن طريق الولادة القيصرية الاختيارية مقارنة مع حديثي الولادة الذين تم ولادتهم عن طريق الولادة الطبيعية العفوية ٬ وتم ادخال ۱۱۸ حديث ولادة الى وحده العناية المركزة لحديثي الولادة مع عسر التنفس وتم اعطائهم الاوكسجين او الاجهزة السانده للتنفس. كانت نسبة خطر الإصابة بالأمراض التنفسية أعلى بكثير في الأطفال الذين يولدون عن طريق الولادة القيصرية الاختيارية (۷, ۷٪) ۱۰۸/۱٤۰۷ (مقارنة مع الولادة الطبيعية العفوية ۱۰/ ۱۳۰٤( ۰.۷ ٪ ) أحد عشر ة مرة اعلى ٬ وكانت نسبة الأرجحية ۱۱.۱۲ (٥, ٦۱ - ۰٤٬۲۲) ٬ ص< ۰.۰۰۰۱ انخفض خطر الإصابة بالأمراض التنفسية مع زيادة كل أسبوع من الحمل من ۳۷ أسبوع ا إلى ٤۰ أسبوعا ٬ عند تقسيم الرضع الذين ولدوا,ولادة قيصرية إلى خمس مجموعات وفقا لأسبوع الحمل وأخذ ۳۹ أسبوعا كمرجع ٬ نسبة الأرجحية ۳, ٥۷ (۱.٦۹-۷,٥۳) لمدة ۳۷ اسبوع رحمي اربع اضعاف اعلى من ۳۹ أسبوعا ٬ نسبة الأرجحية1,2 (۰, ٥۲- ۷٦٬۲ ) لمدة ۳۸ أسابيع اكثر من ضعف واحد أعلى من ۳۹ أسبوعا. المواليد الجدد من الذكور ولادتهم من قبل ولادة قيصرية اختيارية هم أكثر عرضة للضائقة التنفسية من الاناث .وزادت متطلبات التهوية المساعدة(الضغط الهوائي الايجابي المستمر او التهوية الميكانيكية) الى حد كبير مع كل اسبوع اقل من الحمل (ص= ۰,۰۰٤ ) معدل الاصابة بالامراض التنفسية مثل ( تسارع التنفس المؤقت من الأطفال حديثي الولادة ٬ ومتلازمة عسر التنفس الولادي ٬ استرواح الصدر ) ٬ زادت مع نقصان عمر الحمل ٬ لكل مجموعة الولادة القيصرية الاختيارية والولادة الطبيعية العفوية , انخفضت أيام الاقامة في المستشفى ايضا ٬ مع زيادة العمر الحملي . الاستنتاج: أن حديثي الولادة الذين يولدون عن طريق الولادة القيصرية الاختيارية معرضون لخطر متزايد للاعتلال التنفسي المبكر مقارنة مع أولئك الذين ولدوا قبل الولادة الطبيعية العفوية وقد انخفضت معدلات الاعتلال التنفسي لحديثي الولادة إذا أجريت الولادة القيصرية الاختيارية بعد ۳۹ أسبوعا من الحمل . مفتاح الكلمات: عسر تنفس ولادي,ولاده قيصريه اختياريه ,تسارع التنفس المؤقت , العمر الرحمي ,ولاده طبيعيه عفويه , اوكسجين


Article
Seroprevalence of Hepatitis Bs antigen among pregnant women visiting primary health care centers in Baghdad Al-Jadeda sector in Baghdad.
الانتشار المصلي للمستضد S لإلتهاب الكبد الفايروسي البائي في النساء الحوامل المراجعات لمراكز الرعاية الصحية الأولية في قطاع بغداد الجديدة في مدينة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hepatitis B is a potentially life-threatening liver infection which is caused by the hepatitis B virus. Universal testing of hepatitis B virus of pregnant women already occurs in many parts of the world, but still suboptimal in resource-limited settings. Objectives: To find the seroprevalence of hepatitis B s antigen in pregnant women visiting primary health care centers in Baghdad Al-Jadeda health sector that belongs to Baghdad Al-Rusafa health directorate and to determine the effect of some social and obstetrical factors in the infected women. Patients and Methods: A retrospective cross-sectional study carried on 6975 records of pregnant women visited primary health care centers from 1st of January 2016 to 30th of June 2017, whose blood samples were tested at the time of visits for hepatitis B s antigen in the reference laboratory and confirmation tests were established in the central public health laboratory in Baghdad for positive cases and included in their records. The effect of certain sociodemographic and obstetrical factors was also assessed in the study. Results: Of total number of 6975 pregnant women records, hepatitis B s antigen was positive for 11, two were excluded to avoid duplication of data and the final number of infected pregnant women was 9 with prevalence rate of 0.13%. No important findings from their antenatal records regarding effect of certain sociodemographic and obstetrical factors were found except that husband of the majority of cases (55.6%) were HBs Ag negative and no information available about rest of the cases (44.4%). Conclusion: There was a low prevalence of hepatitis B among studied pregnant women. We also concluded that source of infection to these women was mainly parenteral rather than sexual. Keywords: hepatitis B virus, hepatitis B s antigen, pregnant women.خلفية البحث: التهاب الكبد الفابروسي البائي هو مرض خطير يهدد الحياة و يسببه فيروس التهاب الكبد نوع باء .عالميا يجري فحص النساء الحوامل لمعرفة الأصابة بهذا الفايروس في أجزاء كثيرة من العالم، ولكن ما زال دون المستوى الأمثل في المناطق المحدودة الموارد. الأهداف: للبحث عن معدل الانتشار المصلي للمستضدs لإلتهاب الكبد البائي في النساء الحوامل اللاتي يراجعن مراكز الرعاية الصحية الأولية في قطاع بغداد الجديدة الذي ينتمي إلى دائرة صحة بغداد الرصافة وتحديد أثر بعض العوامل الاجتماعية وعوامل الولادة في النساء المصابات. المواد والطرق: تم إجراء دراسة مستعرضة بأثر رجعي على سجلات 6975 للنساء الحوامل المراجعات لمراكز الرعاية الصحية الأولية من الأول من كانون الثاني 2016 إلى ال 30 من حزيران عام 2017، في وقت الزيارة عينات الدم من هذه النساءالحوامل خضعت لفحص مستضد s لفيروس الكبد البائي في المختبر المرجعي التابع لقطاع بغداد الجديدة للرعاية الصحية الاولية و تم تأكيد الاختبار في مختبر الصحة العامة المركزي في بغداد للحالات الايجابية و دونت في هذه السجلات. كذلك تم تقييم أثر بعض العوامل الاجتماعية الديمغرافية وعوامل الولادة من سجلات فحص النساء الحوامل في المراكز الصحية. النتائج: من مجموع سجل6975 إمرأة حامل, مستضد التهاب الكبد البائي نوع s كانت إيجابية لأحدعشرأمرأة وتم استبعاد سجلات اثنتين لتلافي التكرار بذكر النتائج وكان العدد النهائي للحوامل المصابات تسعة مع معدل انتشار 0.13 % . لم يتم العثور على نتائج هامة فيما يتعلق بتأثير بعض العوامل الاجتماعية الديمغرافية وعوامل الولادة عدا أن أزواج معظم الحالات (55.6%) كان مستضد s سلبي لهم ولا تتوفر أية معلومات حول أزواج بقية الحالات (44.4%). الاستنتاج: هناك انخفاض معدل انتشار التهاب الكبد البائي بين النساء الحوامل ضمن الدراسة كما تم الأستنتاج أن مصدر العدوى في هؤلاء النساء لم يكن جنسيا . الكلمات الرئيسية: فيروس التهاب الكبد B، مستضد s لإلتهاب الكبد باء ، النساء الحوامل


Article
Effect of Combined Oral Contraception on Coagulation Profiles in Women Attending Fertility Control Clinic In Baqubah City- Iraq
تأثير وسائل منع الحمل عن طريق الفم على عوامل التخثر في النساء المتواجدات في عيادة تنظيم الأسرة في مدينة بعقوبة, العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Use of oral contraception has been associated with an increased abnormalities of lipid and carbohydrate metabolism as well as hemostatic variables at baseline (increased plasma levels of factor VII, factor X, fibrinogen and of D-dimers). Objectives: To evaluate the effect of oral contraceptive pills (combined pills) on coagulation tests,prothrombin time (PT), activated partial thromboplastin time (APTT), and fibrinogen level. Patients and methods: This is a descriptive cross sectional study which was conducted in fertility control clinic in Al-Batool Teaching Hospital for Maternity and Children in Baqubah city, during the period from December 2015 to October 2016. Eighty eight women were enrolled in this study according to inclusion criteria, 63 women were use contraceptive pills(study group) and other 25 females not taken these pills (control group), prothrombin time, activated partial thromboplastin time and fibrinogen level measured by using the coagulometer instrument. Results: The mean age was 29.89 and 30.89 years for all participants (subject and control) it was (range 20-45). The results of cases revealed that PT= 12.89 seconds, APTT= 30.45 seconds, and fibrinogen level= 2.18 g/l while the results of control group revealed that PT= 11.92 seconds, APTT= 29.85 seconds and fibrinogen level= 2.24 g/l. Overall no significant variations were noticed in these parameters with P value > 0.05 also no significant changes were noticed between age groups, duration of oral contraceptives and some clinical parameters. Conclusion: Effect of combined oral contraceptives use on prothrombin time, activated partial thromboplastin time and fibrinogen levels are minor compared with control group. Key word: Oral contraception, estrogen,progestagens, thrombosis, blood coagulation.الخلفيةالدراسة: يرتبط استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم مع زيادة نسبة الدهون في الدم والتمثيل الغذائي للكربوهيدرات وكذلك عوامل التخثر بما في ذلك زيادة مستويات العامل السابع في البلازما، عامل X، الفيبرينوجين و D-dimer الهدف من الدراسة: لتقييم تأثير حبوب منع الحمل عن طريق الفم على عوامل التخثروهي وقت البروثرومبين، تنشيط وقت ثرومبوبلاستين الجزئي، ومستوى الفيبرينوجين. المرضى وطرق العمل: دراسة وصفية مقطعية أجريت في عيادة تنظيم الأسرة في مستشفى البتول التعليمي للأمومة والطفولة في مدينة بعقوبة، خلال الفترة من كانون الاول 2015 إلى تشرين الاول 2016. تم اختيار ثمان وثمانون امرأةكمتطوعين وفقا إلى معاييرالاشتراك بالبحث، اخذت عينات الدم من 63 امرأة كانت تستخدم حبوب منع الحمل و 25 أنثى أخرى لم تأخذ موانع الحمل ، وتم اختيارها واعتبارها السيطرة في فئة عمرية معينة. وقت البروثرومبين ، تنشيط وقت ثرومبوبلاستين الجزئي ومستوى الفيبرينوجين قيست باستخدام أداة كواغلوميتتر. النتائج: كان متوسط العمر 29.89 و 30.89 سنة لجميع المشاركين (مستخدمي موانع الحمل والسيطرة) كان (المدى 20-48). اظهرت نتائج الحالات ان وقت البروثرومبين(PT) = 12.89 ثانية، تنشيط وقت ثرومبوبلاستين الجزئي(APTT) = 30.45 ثانية، ومستوى الفيبرينوجين = 2.18 جم / لتر في حين كشفت نتائج مجموعة السيطرة ان PT = 11.92 ثانية، APTT = 29.85 ثانية ومستوى الفيبرينوجين = 2.24 جم / لتر. وبشكل عام لم تلاحظ أي اختلافات معنوية في هذه المعاملات مع قيمة P> 0.05كما لم تلاحظ أي تغيرات معنوية بين الفئات العمرية ومدة وسائل منع الحمل الفموية وبعض المتغيرات السريرية في حين لاحظ فرق كبير مع مؤشر كتلة الجسم. الاستنتاج: تأثير وسائل منع الحمل عن طريق الفم على مستويات وقتالبروثرومبين،تنشيطوقتثرومبوبلاستينالجزئي،ومستوىالفيبرينوجين كانت طفيفة مقارنة مع مجموعة السيطرة. الكلمات المفتاحية: وسائل منع الحمل عن طريق الفم، هرمون الاستروجين، بروجيستاجين، تجلط الدم، تخثر الدم


Article
Epidemiology of Skin Diseases among Displaced People in Diyala Province
وبائية الامراض الجلدية بين النازحين في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diyala have many internally displaced persons as a consequence of the armed conflict. Those peoples experience serious health problems related to their displacement, including skin disorders. Objective: To determine the prevalence of skin diseases and the use of health care among displaced patients in Diyala. Methods: A case-series study conducted on 246 displaced patients from May to November 2017, who attended Baqubah teaching hospital in Diyala. All patients were diagnosed by dermatologists depending on clinical findings. Results: A total of 246 displaced patient from all age groups mean±SD (21.9±18.59) years, range 1-64) consulate the clinic, of them (29.3%) male and (70.7%) female with male to female ratio (1:2.4). Infectious skin diseases have the highest rate (65.9%), followed by dermatitis (18.4%), acne (5.7%), alopecia (5.3%), and Papulosquamous diseases (4.8%). Parasitic skin infestations (31.7%) and viral infection (24.4%) were the commonest noted infections. Significant associations present between previous consultation and economic status, and between prevalence of skin infections and low economic status. Significant associations between skin diseases and rising crowding index. Conclusion: Infectious skin diseases are common among displaced patients, significantly higher among low economic status. Skin diseases significantly associated with rising crowding index. Keywords: Skin diseases, internally displaced persons, crowding index.خلفية الدراسة: نتيجة العنف والنزاع المسلح في ديالى، نزح عدد كبير من الناس فيها. تعاني هذه المجموعات من مشاكل صحية كبيرة تتعلق بنزوحها، بما في ذلك الأمراض الجلدية. هدف الدراسة: هذه الدراسة تهدف الى تحديد انتشار الامراض الجلدية بين النازحين في ديالى ومدى استخدام خدمات الرعاية الصحية لعلاجها. الطريقة: دراسة استطلاعية أجريت على ٢٤٦ نازح من المرضى الذين راجعوا قسم الأمراض الجلدية في مستشفى بعقوبة التعليمي في محافظة ديالى للفترة من ١ مايو إلى ٣٠ نوفمبر ٢٠١٧ واستند التشخيص على الصورة السريرية للمرض. النتائج: خلال فترة الدراسة شُخّص ٢٤٦ نازح بإمراض جلدية مختلفة، تراوحت أعمارهم بين ١-٦٤ سنة، متوسط العمر (٩.٢١) سنة، كانت نسبة الذكور الى الاناث (١: ٢.٤)، ١٧٤ من الإناث (٧٠.٧٪) و٧٢ من الذكور (٢٩.٣٪). وكان المرض الجلدي الأكثر انتشاراً في كل من الذكور والإناث هو الالتهابات الجلدية المعدية (٦٥.٩٪)، يتبعه الأكزيما (١٨.٤٪)، ومن ثم حب الشباب (٥.٧٪) على التوالي. ومثلت الالتهابات الطفيلية أعلى نسب انتشار من بين الالتهابات الجلدية المعدية (٣١.٧٪)، تليها الالتهابات الفيروسية (٢٤.٤٪). أظهرت النتائج علاقة وثيقة بين نسبة انتشار الامراض الجلدية المعدية والحالة الاقتصادية للمرضى، وبين المراجعة لعلاج المرض والحالة الاقتصادية. وجدت الدراسة أيضا علاقة وثيقة بين انتشار الامراض الجلدية المعدية وارتفاع مؤشر ازدحام السكن. الاستنتاج: الأمراض الجلدية المعدية شائعة بين المرضى النازحين، وهي تزداد بين المرضى ذوي الدخل المحدود. الأمراض الجلدية تؤثر على جميع الفئات العمرية، وترتبط بشكل كبير مع ارتفاع مؤشر ازدحام السكن.


Article
Hepatitis B virus DNA in Blood Donors Positive of Anti-Hepatitis B Core Antibodies and Negative for Surface Antigen in Hawler Major Blood Bank, Kurdistan Region, Iraq
الحامض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين للفايروس الكبدي نوع ب في دم المتبرعين والموجب لأضداد اللب للفايروس وسالب للستضد السطحي للفايروس في مصرف الدم الرئيسي في اربيل/كردستان العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Occult Hepatitis B virus infection (OBI) among blood donors is an important medical concern. Objectives: This study was done to detect the presence of occult hepatitis B virus infections among blood donors with negative hepatitis B surface antigen and positive total anti-hepatitis B core antibodies in Hawler Major Blood Bank in Hawler city/Kurdistan Region of Iraq. Methods: A total number of 12,185 blood donors in Hawler Major Blood Bank were screened for HBsAg and total anti-HBcAb using ELISA technique, and then positive results were retested by confirmatory technique by Chemiluminescence assay. All HBsAg-/HBcAb+ were selected as the study group; HBV DNA was tested among HBsAg-/HBcAb+ by conventional PCR and Real time-PCR. Clinical and demographic data of study group were recorded. Results: Among the 12,185 blood donors, HBsAg was positive in 27 (0.22%) donors using Chemiluminescence assay, the frequency of HBs Ag -/ HBc Ab+ was 276 (2.27%), and then the total prevalence of HBV infection in all blood donors was 2.49%. Among the 276 HBs Ag-/HBcAb+, occult hepatitis B virus infection (OBI) was positive in 39.1% (108/276) using conventional PCR and Real time-PCR techniques, while the prevalence among all blood donors (n=12,185) was 0.09%. Testing of HBV-DNA in HBs Ag -/ HBc Ab+ group for OBI was done by qualitative PCR (positive HBV-DNA=102/276) or by quantitative Real time-PCR (positive HBV-DNA=108/276). Conclusions: The OBI is frequently detected among blood donors in Hawler city especially those have HBsAg-/HBcAb+, and the total anti-HBcAb is an essential serological marker for screening HBV among blood donors. The risk factors for developing OBI among blood donors should be elucidated. Keywords: Blood donors, Occult HBV, Hawler city, Blood Bank.نظرة اولية: ان تواجد الاصابة بالفايروس الكبدي نوع ب لدى المتبرعين بالدم يعتبر من الحالات الطبية التي يجب الانتباه اليها. الاهداف: تم اجراء هذه الدراسة على المتبرعين بالدم في مصرف الدم الرئيسي في مدينة اربيل/كردستان العراق , لغرض التحري عن وجود الاصابات الكبدية الفايروسية نوع ب المخفية لدى المتبرعين بالدم والذين يكون المستضاد السطحي الفايروسي الكبدي نوع ب (HBsAg) سالبا لديهم ويكون المضاد اللبي الكلي لنفس الفايروس(anti-HBcAb) موجبا. طريقة البحث: تم فحص اثنا عشر الفا ومائه وخمس وثمانين متبرع بالدم في مصرف الدم الرئيسي في مدينة اربيل لغرض الكشف عن (HBsAg) و (anti-HBcAb) وان النتائج الموجبة تم اعادة فحصها بطرق فحص تأكيدية. ان كل المتبرعين ذوو النتائج (السالبة HBsAg ) / و (الموجبة anti-HBcAb) تم انتقئهم كمجموعة الدراسة وتم فحص وجود الحامض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين للفايروس الكبدي نوع ب لديهم في الدم بطريقتين: طريقة تفاعل البوليميراز المتسلسل التقليدية وطريقة تفاعل البوليميراز المتسلسل اللحظي. كما تم تسجيل البيانات الديموغرافية والسريرية لمجموعة الدراسة. النتائج: لدى فحص المتبرعين البالغ عددهم اثنا عشر الفا ومائه وخمس وثمانين متبرع تبين وجود سبعة وعشرون اصابة (0.02%) بالمستضاد (HBsAg) اما عدد المتبرعين الذين ليس لديهم / HBsAg والموجبة للمضاد anti-HBcAb فقد كان 276 (2.27%) وقد تبين ان نسبة انتشار الخمج البدي الفايروسي نوع ب لدى المتبرعين كان 2.49%. عند فحص مجموعة الدراسة البالغ عددها 276 والذين كانت نتيجة فحصهم موجبة للمضاد /HBcAb,وسالبة للمستضاد HBsAg ,تبين وجود الخمج الفايروسي الكبدي نوع ب المخفي في 39.1% (108/276), بينما كانت نسبة انتشار نفس الخمج لدى مجموع المتبرعين الكلي البالغ 12185 هو 0.09%. لقد كانت نتيجة فحص وجود الحامض النووي الريبوزي منقوص الأكسجين للفايروس الكبدي نوع ب بالطريقة القليدية هي 102 متبرع من مجموعة الدراسة الباغة 276 اما النتيجة لنفس مجموعة الدراسة لنفس الحامض النووي بطريقة تفاعل البوليميراز المتسلسل اللحظي كانت 108. الاستنتاج: لقد بينت هذه الدراسة وجود وجود الخمج الفايروسي الكبدي نوع ب المخفي بصورة متكررة لدى المتبرعين بالدم في مدينة اربيل وخاصة الذين تكون حالتهم موجبة للمضاد /HBcAb, وسالبة للمستضاد HBsAg كما بينت الدراسة ان فحص المضاد اللبي للفايروس الكبدي نوع ب هو ضروري عند التحري عن وجود وجود الخمج الفايروسي الكبدي نوع ب لدى المتبرعين بالدم, كما انه من الضروري التقصي عن عوامل الخطورة التي تؤدي الى الاصابة بالخمج الفايروسي الكبدي نوع ب المخفي. الكلمات المفتاحية: المتبرعون بالدم, الخمج الفايروسي الكبدي نوع ب المخفي, مدينة اربيل, مصرف الدم, تفاعل البوليمراز المتسلسل التقليدي واللحظي


Article
Comparison of Three DNA Extraction Methods for Detection Echinococcus granulosus Isolated from Sheep and Cows
مقارنة لثلاث طرق لأستخلاص الدنا الخاص بدودة المشوكات الحبيبية المعزولة من الأغنام والأبقار

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Hydatosis caused by Echinococcus granulosus dog tap worm is zoonotic infection and economic important and to public health constitutes a major threat in certain regions of Middle East. There is establishment of preventive and control strategy for characterization of E.granulosus in all endemic area which is essential in all molecular studies, to check the DNA of the parasite. Objective: Our study aimed to obtain the best from three extractions DNA methods from hydatid cyst protoscolecses isolated from sheep in Al-shawlla abattoir in Baghdad. Subjects and Methods: Three methods were used to extract DNA samples (boiling, crushing and commercial) DNA samples were performed with electrophoreses on 1.3% agarose. Regarding DNA for methods were compared by time and facility and cost effectiveness. Results: The most method were boiling and crushing DNA extraction because of their easy, quickness besides the commercial kit method which had good bands on gel electrophoresis but had most cost effectiveness and time. Conclusion: The most method were boiling and crushing using for DNA extraction Key words: DNA extraction methods, hydatid cysts. Echinococcus granulosusالمقدمه: مرض الأكياس المائية يتسبب عن الأصابة بدودة الكلب( المشوكة الحبيبية)وله أهمية من الناحية كونها تسبب عدوى حيوانية مشتركة مما تؤثر على الناحية الأقتصادية والصحة العامة يشكل رئيسي وهذا ما يهدد مناطق محددة من الشرق الآوسط وهذه المناطق الموبؤة بدودة المشوكات الحبيبية "ولابد من وضع استراتيجية للوقاية والتحكم .مما يتطلب وصف المشوكة الحبيبية في جميع الدراسات الجزيئية للتحري عن الدنا الموجود في هذا الطفيلي . الأهداف : تهدف الدراسة الى تحديد الأفضل من طرق أستخلاص الثلاثة( قيد الدراسة) لدنا الأكياس المائية لطفيلي المشوكات الحبيبية التي تم جمعها من الأغنام والأبقار من مجزرة الشعلة في مدينة بغداد . طريقة العمل : تم أستخدام ثلاث طرق لأستخلاص عينات من الحمض النووي الدنا وهي طريقة الغليان والسحق والعدة التجارية ورحلت النتائج على 1.3% من جل الأكاروز , وفيما يتعلق بطرق الأستخلاص للحامض النووي قورنت من ناحية الوقت والتكلفة ومدى الدقة ووضوح الدنا المستخلص . النتائج : الطرق التي كانت الأحسن في أستخلاص الدنا هي طريقة الغليان وطريقة السحق لأنها سهلة وسريعة بالأضافة الى الطريقة التي تستخدم العدة التجارية التي تعطي حزم جيدة للحمض النووي الدنا أثناء الترحيل الكهربائي لكنها ذات تكلفة عالية وتأخذ وقت . الأستنتاجات : الطرق الأحسن أستخداما لأستخلاص الحمض النووي الدنا هي طريقتي الغليان والسحق مفتاح الكلمات: طرق استخلاص الدنا، الاكياس المائية، المشوكات الحبيبية


Article
Health Literacy of Diabetic Patients and its Impact on Disease Outcome
المعرفه الصحيه لدى مرضى السكري وتأثيرها على تقدم المرض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes is one of commonly and costly chronic health issues and a major cause of morbidity and mortality among other non-communicable diseases. Diabetes patients’ literacy about their diseases is to be addressed as a active factor of the disease outcome. Objectives: The objectives of the current study were to determine the overall health literacy level among diabetic patients attending the PHC centers and to test the association between the measured health literacy and their glycemic control. Methods: A cross section study was conducted on a sample of randomly selected diabetic patients attending primary health care centers in Baghdad during the period from 15th July 2016 to 15th April 2017. Relevant demographic data were recorded and a specially designed tool was used to measure health literacy among diabetic patients, it consist of 15 question covering all aspects of health literacy (Scores 1 to 5 each question). The presenceof diabeticcomplications were recorded and glycemic control of patients was documented by HbA1c. Results: With a total literacy score ranging from 15-75, the mean score of the patients in the current study was (mean = 43.34 ± 11.1 SD), and their recent HBA1c found to be ranging from 6.4 to 13.4 (mean = 10.25 ± 1 SD). A statistically significant association was found between patient literacy score and glycemic control (P<0.001), and the presence of complications (P=0.026). Conclusion: The glycemic control of diabetic patients (measured by HBA1c) and the presence of the diabetic complication might be affected by the patient literacy about his disease. Keywords. HBA1c, Health literacy Score, Diabetes Mellitus, Iraq.الخلفية:- يعتبر داء السكري من اكثر الامراض شيوعا ومسبب رئيسي للمضاعفات من بين باقي الامراض غير الانتنقالية ويعتبر من اسباب ارتفاع كلفه العلاج خصوصا والنظام الصحي عموما. وتم التركيز بالخصوص على ثقافة المريض بمرضه بصوره خاصه كونها عامل محدد في تقدم المرض لديه. الاهداف:- تهدف الدراسة الى قياس وتقييم الثقافة الصحية لمرضى السكري من مراجعي مراكز الرعاية الصحية الاولية في بغداد وتقييم مستوى السكر في الدم و كفائة النظام العلاجي المتبع للمريض. واختبار وجود ترابط بين كفائة العلاج والثقافة الصحية للمريض. طرق البحث:- اجريت دراسة مقطعية على عينة عشوائية من مرضى السكري المراجعين لمراكز الرعاية الصحية الاولية ( 26 مركز رعاية صحية اولية) للفترة من 15-7-2016 ولغاية 15-4-2017 وتم تسجيل البيانات الديموغرافية لكل مريض وتم قياس مستوى الثقافة الصحية بحسب استمارة خاصة لهذا الغرض حيث تحتوي الستمارة على 15 سؤال يغطي جميع النواحي الخاصة بالمرض وتسجيل من 1 نقطة الى 15 نقطه لكل سؤال ببمجموع 15-75 نقطة. وتم تسجيل مستوى السكر التراكمي HbA1c لكل مريض ووجود او عدم وجود مضاعفات السكر لديه. النتائج:- معدل الوعي الصحي لكل مريض يتحدد ب 15-75 نقطة و تم الحصول على معدل 43.34 وانحراف معياري 11.1 نقطة. اما قيمة السكر التراكمي للعينة فيتراوح من 6.4 ملي مول مول ولغاية 13.4 وبمعدل 10,25 وانحراف معياري 1 نقطة. وتم ايجاد ارتباط احصائي سلبي بين المتغيرين. الاستنتاجات:- معدل السكر التراكمي (وبالنتيجة كفائة النظام العلاجي) ووجود المضاعفات لداء السكري او عدمها قد تكون متأثرة بمستوى وعي المريض الصحي وثثقافته الصحية.


Article
Growth of diabetic children in post conflict Baghdad, Iraq
نمو الاطفال المصابين بداء السكري في العراق بعج الازمة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: previously type 1 diabetes mellitus (T1DM) was listed among causes of sever growth retardation. Iraq was exposed to wars and conflicts that affect health services which in turn affect the glycemic state of diabetic patients. Objective: To report on growth of diabetic children in post conflict Iraq. Methods: A total of 100 children with T1DM were included in the study. They were attending the consultancy clinic in Children Welfare Teaching Hospital for the period from 1st of Feb to 30th of May 2017. Weight and height were measured. The growth indices at diagnosis were taken from case file. Results: A total of 100 children with T1DM included in this study. Their age was 9.3 ± 3.2 years with a male to female ratio of 1. Peak age of children at diagnosis was < 5 years. Of the total diabetic children in this study, (5%) was stunted, (2%) wasted, and (5%) was underweight. Duration of T1DM was a significant determinant of growth indices (height and weight). No significant differences in growth indices (weight, height and BMI) between males and females with T1DM. Conclusion: peak of age at diagnosis was < 5 years, sex ratio was equal and weight and height were almost lower than that supposed to be healthy. Keywords: type 1 diabetes mellitus, children, growth.الخلفية: سابقا كان داء السكري من النوع الاول من بين اسباب تاخر النمو الشديد. العراق تعرض للحروب والصراعات التي اثرت على الخدمات الصحية والتي بدورها اثرت على حالة السكر في الدم لمرضى السكري. الهدف: تقديم تقريرعن نمو الاطفال المصابين بالسكري في العراق بعد انتهاء الصراع. طريقة البحث: شملت الدراسة 100طفل مصاب بداء السكري من النوع الاول والذين يراجعون العيادة الاستشارية لمرضى السكري في مستشفى حماية الاطفال للفترة من 1 شباط الى 30 ايار للعام 2017. تم قياس الوزن والطول. مؤشرات النمو عند التشخيص اخذت من ملف المريض. النتائج: تمت دراسة 100 طفل مصاب بداء السكري من النوع الاول وكان عمرهم 9.3 ± 3.2 ونسبة الذكور للاناث تساوي 1. ذروة عمر الاطفال عند التشخيص كانت اقل من 5 سنوات. من مجموع الاطفال المصابين بالسكري في هذه الدراسة كانت نسبة المصابين بالتقزم 5%, النحافة 2 % ونقصان الوزن 5%. مدة الاصابة بداء السكري من النوع الاول كانت محددا هاما لمؤشرات النمو(الطول والوزن). لاتوجد اختلافات ذات دلالة احصائية في مؤشرات النمو(الوزن, الطول, ومؤشر كتلة الجسم) بين الذكور والاناث المصابين بداء السكري من النوع الاول. الاستنتاج: كانت ذروة العمر عند التشخيص أقل من 5 سنوات، وكانت نسبة الجنس متساوية، والوزن والطول كانوا تقريبا اقل مما يفترض ان يكون صحي.


Article
Risk Factors and Early Detection of Diabetes Mellitus in Early Rheumatoid Arthritis Women
عوامل الخطر والتشخيص المبكر لداء السكري للنساء حديثات الاصابة بألتهاب المفاصل الروماتويدي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Patients with rheumatoid arthritis show predominance of metabolic disorder characterized by overweight, central obesity, dyslipidemia and impaired glucose tolerance, specifically, few studies have explain insulin resistance in this disease. Objective: The aim of present study is to examine insulin resistance and the risk of developing diabetes mellitus in middle age Iraqi women with early rheumatoid arthritis. Patients and methods: This work involved seventy female with early rheumatoid arthritis. Who was attending to the National Diabetic Center (NDC) of Al-Mustansiriya University and 35 healthy subjects as a control group. From all subjects blood sample was drawn in fasting state to measure the biochemical parameters which including plasma glucose level and fasting insulin concentrations. Other measurements (RF and anti-CCP) were made by routine methods. Homeostasis model of assessment insulin resistance (HOMA-IR) by using the formula HOMA model Insulin sensitivity was calculated in RA patients and healthy control. Results: Results revealed a highly significant in the level of rheumatoid factor (RF), anti-CCP and fasting insulin, and HOMA-IR when compared patient group with control group. While a significant increase in level of FBG in RA group than control group. Also there was a positive correlation with high significance among, Anti-CCP, and RF with HOMA-IR in rheumatoid arthritis group. Conclusions: This study shows that patient with rheumatoid arthritis have abnormal insulin secretion with high value of IR than group of healthy control and these patients may be at risk of diabetic mellitus. Keywords: Rheumatoid arthritis, RF, anti-CCP, insulin resistanceخلفية البحث:يكون المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي عرضة للاصابة بمتلازمة التمثيل بالغذائي والعوامل المرتبطة بها مثل زيادة الوزن، وقلة دهون الدم أو ضعف تحمل الجلوكوز، وهناك بعض الدراسات بينت ان هولاء المرضى يكونون معرضون لمقاومة الانسولين . الهدف: صممت هذه الدراسة لفحص مقاومة الانسولين وخطر الإصابة بداء السكري عند النساء العراقيات المصابات حديثا بالتهاب المفاصل الروماتويدي. طرق العمل: شملت الدراسة سبعين أنثى مصابات حديثا بالتهاب المفاصل الروماتويدي و 35 من النساء المتطوعات كمجموعة ضابطة. تم سحب عينة الدم من الجميع في حالة الصيام لقياس المعلمات البيوكيميائية بما في ذلك مستوى الجلوكوز ، تركيزالأنسولين وقياسات أخرى مثل (RF and anti-CCP). وايضا تم حساب المقاومة للانسولين (HOMA-IR). النتائج أظهرت النتائج وجود زيادة معنوية في مستوى العامل الروماتويدي (RF) وتركيز الانسولين مقاومة الانسولين (HOMA-IR) عند مقارنة مجموعة المرضى مع مجموعة السيطرة. في حين أن زيادة كبيرة في مستوى السكر الصائم في مجموعة المرضى مقارنة بالمجموعة الضابطة. أيضا كان هناك علاقة إيجابية مؤثرة بين، Anti-CCP, and RF و HOMA-IR في مجموعة مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي. الاستنتاجات: اظهرت نتائج هذه الدراسة أن المرضى بالتهاب المفاصل الروماتويدي يكون لديهم إفراز الأنسولين غير طبيعي وبالتالي تظهر لديهم مقاومة للانسولين ويكونون عرضة لخطر الاصابة بمرض السكري.

Table of content: volume:60 issue:1