Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2018 volume:36 issue:1

Article
Pattern of knowledge and attitude of women in reproductive age group about Caesarean Section in Basrah city
نمط معرفة وموقف النساء في سن الإنجاب عن العملية القيصرية في مدينة البصرة

Authors: Rasha A. Al-Timari
Pages: 1-6
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Caesarean section is increasing as a means of delivery. A decision on this choice need to be joint among doctors, women and others. An appropriate decision will be facilitated with good knowledge of women about this operation. Objectives: To assess the knowledge and attitude of women in the reproductive age about Caesarean Section. Methods: This is a descriptive cross sectional study carried out in Basrah city among women in the reproductive age group who visited two primary health centers(Al-Razi and Al-Seef centers). The study involved 242 women with age range from 15-45 years, Results: History of one or more Caesarean Section was reported by 35.5%. The results of study showed that all the women involved in this study heard about Caesarean Section and a good number of them had an idea about the effect of Caesarean Section on the number of children, the possibility of vaginal delivery after first Caesarean Section and about some chronic diseases (hypertension and diabetes) which might increase the prospect of Caesarean Section. Majority of participants preferred normal vaginal delivery because of rapid recovery and less complication than Caesarean Section. Conclusions: Caesarean section is a prevailing practice in Basrah city. Women had good knowledge about it but in general they prefer normal vaginal delivery. الخلفية: تتزايد نسب الولادة بالعملية القيصرية واللجوء اليها يتطلب قرارا مشتركا بين الطبيب وإلام وربما آخرين ومعرفة المرأة الجيدة يسهل اتخاذ القرار المناسب. الطرائق: أجريت هذه الدراسة الوصفية المقطعية في مدينة البصرة على النساء اللواتي في سن الإنجاب في اثنين من المراكز الصحية الأولية(مركز الرازي ومركز السيف) وذلك لتقييم مدى معرفتهم وموقفهم من الولادات القيصرية. هذه الدراسة شملت 242 امرأة من عمر 15-45 سنة. الهدف: تقييم معارف ومواقف النساء في سن الإنجاب حول العملية القيصرية. النتائج: كان 35،5% من النساء قد خضعن لعملية قيصرية واحدة أو أكثر. أظهرت نتائج الدراسة ان جميع النساء المشمولات في الدراسة قد سمعوا مسبقا بالولادات القيصرية وان عدد كبير منهم لديه معرفة بتأثير العمليات في تحديد عدد الأطفال وبإمكانية الولادة الطبيعية بعد العملية القيصرية الأولى وكان لديهم معرفة ببعض الأمراض المزمنة التي قد تزيد من احتمال إجراء العملية القيصرية. معظم النساء في هذه الدراسة يفضلن الولادة الطبيعية بسبب سرعة الشفاء وقلة المضاعفات مقارنة بالولادة القيصرية. ويمكن الاستنتاج بان إجراء العمليات القيصرية في مدينة البصرة شائع وعموما يمتلك النساء معرفة جيدة عنها لكن معظمهم يفضلون الولادة الطبيعية.


Article
Nerve conduction studies in patients with type 2 diabetes mellitus in Basrah
دراسة تخطيط الأعصاب لمرضى داء السكري نوع 2

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes mellitus has an effect on the peripheral nerves. Such effect may start as asymptomatic peripheral neuropathy. Objectives: To assess the role of electrodiagnostic study in the diagnosis of patients with different types of diabetic peripheral neuropathy (DPN) and evaluate the usefulness of it in early detecting diabetic peripheral neuropathy in asymptomatic patients and to correlate the findings of nerve conduction study in patients with asymptomatic diabetic peripheral neuropathy with various risk factors. Subjects and Methods: subjects were allocated into three groups: 50 normal (non-diabetics apparently healthy subjects without peripheral neuropathy), 50 asymptomatic DPN patients and 50 symptomatic DPN patients. Clinical questionnaire, blood sugar, neurological examination and nerve conduction studies were performed for each subject. Results: This study showed that the prevalence of positive nerve conduction studies was 58% in asymptomatic diabetic patients, 100% for symptomatic diabetic patients and negative for control. The positive nerve conduction study findings in asymptomatic diabetic patients involved sensory more than motor fibers and the lower limbs nerves were affected more than that of the upper limbs. The most commonly involved nerve is the sural nerve sensory fiber which was more prevalent in old age patients (87.5%), patients with longer duration of diabetes (81.8%), over weight (71.4%), patient taking only oral antihyperglycemic drugs (76.9%) and in diabetic patients with poor glycemic control (84.2%) (86.3%) in fasting blood glucose (FBG) and HbA1c respectively. Using the logistic regression, only oral antihyperglycemic drugs (without insulin) and poor control HbA1c were significant predictors of abnormal nerve conduction. Conclusion: Even in asymptomatic patients, nerve conduction studies show diffuse changes, in a predictable pattern. Electrophysiological finding correlate with age, duration of disease, glycosylated hemoglobin levels, fasting blood glucose, type of the treatment if only oral antidiabetic and body mass index. خلفية الدراسة: مرض داء السكري له تأثير على الأعصاب المحيطة وقسم منها يبدأ بدون أعراض اعتلال الأعصاب المحيطة. الهدف من الدراسة: تقييم دور وجدوى تخطيط الأعصاب في مختلف أنواع اعتلال الأعصاب المحيطة السكري الكشف المبكر عن اعتلال الأعصاب المحيطية السكري في المريض بدون أعراض سريريه و ارتباط نتائج تخطيط الأعصاب لمرضى السكري بدون أعراض سريريه مع عوامل المؤثرة الأخرى. الطريقة والمواد: العينات صنفت بثلاث مجاميع على الشكل التالي: 50 شخص من الأصحاء ليس لديهم داء سكري و لا أعراض اعتلال الأعصاب المحيطة, و 50 شخص لديهم داء السكري نوع 2 وليس لديهم علامات اعتلال الأعصاب المحيطة و50 شخص لديهم مرض داء السكري و علامات اعتلال الأعصاب المحيطة. وقد خضعوا جميعهم إلى الاستبيان السريري وفحص السكر بالدم وفحص الأعصاب ألسريري و أجرى عليهم الاستقصاءات الكهروفسيولوجية لتخطيط الأعصاب المحيطة الكهربائي. النتائج: وبينت هذه الدراسة أن معدل انتشار الاستقصاءات الكهروفسيولوجية لتخطيط الأعصاب المحيطة الكهربائي إيجابية 58%للمرضى السكري الذين ليس لديهم أعراض اعتلال الأعصاب المحيطة و كانت 100% للذين لديهم إعراض و كانت نتيجة سلبية للأصحاء، وكان هذا الاعتلال العصبي المحيطي السكري لفئة مرضى السكري من غير أعراض وعند تقييم الأعصاب الحسية يظهر تدهورا ملحوظا في كفاءتها أكثر من الأعصاب الحركية و أعصاب الأطراف السفلى أكثر من الأطراف العليا ويعد العصب الربلي الحسي أكثر الأعصاب تأثيرا وتكون أكثر شيوعاً في مرضى كبار السن(87,5%) والمرضى المصابين بفترة زمنية طويلة (81,8%)، ومرضى الوزن الزائد (71,4%) والمرضي الذين يأخذون علاج الأقراص فقط(76,9%) عدم انتظام السكر في الدم لــــــFBS (84,2%) و لـــــ HbA1c (86,3%). ومن خلال الطرق الإحصائية وجد ان عدم انتظام HbA1c والمرضى الذين يأخذون علاج الاقراص فقط بدون ابر الانسولين اكثر حلات تنبئا بوجود نتائج ايجابية في تخطيط الاعصاب. الاستنتاج: قسم من المرضى من غير أعراض سريرية لعتلال الأعصاب المحيطة السكري يكون لديهم نتائج ايجابية عند أجراء تخطيط الأعصاب لهم وهذه النتائج ترتبط طرديا مع زيادة في العمر و طول فترة الإصابة بالمرض وعدم انتظام السكر بالدم و نوع العلاج إذا كانوا يأخذون أقراص فقط و زيادة مؤشر كتلة الجسم.


Article
Risk factors of bronchial asthma among adults in Basrah
العوامل المثيرة للربو القصبي بين البالغين في مدينة البصرة.

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: To study the risk factors aggravating bronchial asthmatic attacks among adult patients in Basrah Methods: Ninety six asthmatic patients, their ages ranged from 15 to 47 with a mean ages 29.66±7.37 years and a mean weight of 70.15 ± 12.74, were studied prospectively from January 2015to April 2016 from two consultation clinics. It was a paper questionnaire based study, the questions and answers were completed by the patients and sometimes with help of close relative, if necessary. Because of the increasing number of aggravating factors in modern life and the pollutions of community, the patients were classified into three groups according to number of triggering factors. Results: Atopic individual was more liable to multiple allergens in comparison to non-atopic individual with 95% CI (.051-0.424) and a value (0.010). The commonest risk factors that had been found aggravating attacks of bronchial asthma in the presence of history of atopy was upper respiratory tract infection with 95% CI ( 0.099-0.441), humidity(95%CI of 0.054-0.414), seasonal allergy (95%CI of 0.008-0.474), spicy food intake with 95% CI of 0.256-0.277, perfumes (odorous) with 95% CI 0f (0.197-0.568), Low corticosteroid medications with 95% CI OF (0.069-0.433) and dusty environments with 95% CI of (0.133-0.490). Asthma was more common at younger age group and older age group constitutes only 11.4%. Conclusion: In allergic individuals in Basrah, respiratory tract infection, humidity, seasonal changes, indoor perfumes, spicy food diet, low dose of cortico steroid, dusty environments, all are common association with asthma symptoms in atopic individual. الهدف: دراسة عوامل الخطر المشتركة المشددة لنوبات الربو الشعب الهوائية بين المرضى الكبار في البصرة. العينة والطريقةِ: ستة وتسعون ممن يعانون من مرضى الربو القصبي من الفئة العمرية من 15 إلى 47 مع متوسط العمر 29.66 ± 7.37 سنة ومتوسط وزن الجسم للعينةِ هو 70.15 ± 12.74كيلو غرام ،وكانت الدراسة مستقبلية للفترة من كانون الثاني/ يناير 2015 إلى نيسان / أبريل عام 2016 في عيادتين استشاريتين في مدينة البصرة جنوبي العراق. وتمت الدراسة بتوزيع استبيان على أساس ورقة، ونوع من الأسئلة والأجوبة، وأكملت من قبل المريض وفي بعض الأحيان بمساعدة ذويه إن لزم الأمر. وبسبب العدد الكبير للعوامل المثيرة لنوبات الربو في الحياة الحديثة، والتلوث من المجتمع والتلوث في البيئةِ قمنا بتصنيف المرض إلى ثلاث مجموعات وفقا لعدد العوامل المثيرة لحدوث النوبة. النتائج: الأفراد المصابون بالحساسية أكثر عرضة للعوامل المثيرة للنوبة بالمقارنة بالأفراد الغير مصابين مع (.051-0.424) CI % 95 وقيمة (0.010) عوامل الخطر الأكثر شيوعاً التي قد تم العثور على تفاقم نوبات الربو القصبي.حلت عدوى الجهاز التنفسي العلوي مع 95%CI (0.099-0.441)،الرطوبة (CI 95% من 0.054 إلى 0.414)، الحساسية الموسمية (CI 95% من 0.008 إلى 0.474)، وتناول الطعام حار الموئل مع فاصل الثقة 95% من 0.256- إلى 0.277، الروائح والعطور ) مع 95%CI 0.197 إلى -0.568 (ومنخفضة أدوية الكورتيزون مع فاصل الثقة 95% من (0.069- إلى0.433) والبيئات المتربة مع فاصل الثقة 95% من (0.133-الى0.490). والربو أكثر شيوعاً في الفئة العمرية من الشباب وكبار السن من الفئة العمرية يشكل 11.4 في المائة فقط. الاستنتاج: عند الأفراد الذين يعانون من الحساسية ،عدوى الجهاز التنفسي، والرطوبة، والتغيرات الموسمية، الروائح والعطور، الوجبة الغذائية الغنية بالتوابل، تقليل جرعة الستيرويدات، البيئات الُمتربة، جميع هذه العوامل المشتركة مع أعراض الربو في الأفراد الذين يعانون من فرط الحساسية.


Article
The prevalence of burn related deaths in Basrah
نسبة انتشار الوفيات المتعلقة بالحروق في محافظة البصرة

Authors: Abd Alkareem Q. Mohammed
Pages: 22-27
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Burns are injuries to the skin that might be caused by high temperatures, chemicals or different other mechanisms. In Iraq and other developing countries, burns represent an important health problem with many effects on life causing morbidity and mortality, and exert many consequences including disability, psychological impact and financial loss. The aim of this study was to explore the demographics and types of burns, factors associated with burn fatalities, and to evaluate the magnitude of this problem with focusing on causes and manner of thermal deaths among the victims. Methods: Data were collected retrospectively from autopsies of burn-related deaths reported to Department of Forensic Medicine in Basrah province, southern part of Iraq during a period of 4 years from 1st of January 2013 to 31st of December 2016, along with information retrieved from hospital records, history and information from close relatives. Results: Out of total of 4244 autopsies conducted during that period, 373 of them were burn-related deaths. The majority of the victims were females (75%). Most of the injuries (89%) were caused by flame. The commonest age group involved in both males and females was (20-29) years. Suicidal burns constituted 62%, and the higher proportion was seen among females. Domestic problems along with psychiatric illnesses were the main factors associated with self-inflicted burns. Conclusion: Burning deaths represent a large proportion among the overall unnatural deaths in Basrah city, the higher proportion of burn-related deaths was observed in females, and among suicidal burn deaths, females constituted more than ninety percent. المقدمة: الحروق هي اصابات الجلد نتيجة درجات الحرارة العالية او المواد الكيمياوية او عن طريق اسباب اخرى وفي العراق والبلدان النامية الاخرى تمثل الحروق مشكله كبيرة على الصحة لما لها من تأثيرات جسدية ونفسية واقتصادية الغرض من هذه الدراسة معرفة مدى انتشار حالات وفيات الحروق والعوامل المؤثرة لتقييم حجم هذه المشكله وللتركيز على اسباب وطبيعة هذه الوفيات طريقة العمل: تم استعاده المعلومات في هذه الدراسة من حالات التشريح التي اجريت لمتوفين بسبب الحروق في قسم الطب العدلي في محافظة البصرة خلال مدة اربع سنوات من كانون الثاني 2013 الى كانون الاول 2016 وايضا من خلال المعلومات المتوفرة في الملف الطبي للمتوفين واقوال ذوي الضحايا. النتائج: اجريت 4244 عملية تشريح خلال فترة الدراسة كان 373 منها وفيات بسبب الحروق وكانوا اغلب الضحايا (75%) هم من الاناث واغلب الاصابات (89%) كانت بسبب حروق نارية وكانت الفئة العمرية الاكثر شيوعا هي 20-29 عاما وشكلت الحروق الناتجة عن الانتحار (62%) النسبة الاعلى منها كانت بين الاناث وكانت المشاكل الاسرية والنفسية من اهم الاسباب المتعلقة بالحروق المفتعلة. الاستنتاج: تشكل الوفيات المتعلقة بالحروق نسبه كبيرة بين الوفيات غير الطبيعية في محافظة البصرة ولوحظت النسبة الاعلى للوفيات المتعلقة بالحروق بين الاناث وايضا شكلت الاناث اكثر من تسعين بالمائة من نسبه حالات الانتحار بواسطة الحرق.


Article
An investigation into the accuracy of different types of medical devices used in measurement of blood pressure, temperature and blood glucose
تقصي دقة أنواع مختلفة من الأجهزة المستعملة في قياس ضغط الدم وحرارة الجسم وسكّر الدم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A variety of methods are now available to measure blood pressure, blood glucose and body temperature using different devices. As an example, blood pressure can be measured by the standard mercury sphygmomanometer method, it can also be measured electronically. It is not known to what extent they are correlated with each other when used in our locality. Objectives: To compare the quality and accuracy of different methods used to measure blood pressure (manual versus automated office blood pressure measurements), blood glucose (glucometer with the laboratory reference method) and body temperature (glass mercury thermometer and digital thermometer). Methods: All measurements were done at Basrah General Hospital during the period from 5th of March to 15th of March, 2017. Measurements for each patient were performed by the same subject. Patients were selected from the surgical wards of Basrah General Hospital. Blood pressure was recorded using both automated oscillometric blood pressure device (Beurer blood pressure monitor) and the standard manual mercury sphygmomanometer for each patient. Blood glucose was estimated using the Accu-Chek glucometer and compared with laboratory data of the same hospital. Capillary blood samples were collected and checked on a glucometer and venous blood sample was sent to the laboratory for glucose estimation at the same time. The laboratory value was used as a reference for comparison. Temperature was recorded using glass mercury thermometer and two types of digital thermometers; one used on forehead (Pic thermometer) and the other used orally (Beurer thermometer). SPSS version 20 was used for statistical analysis. Results: There was no significant difference in the measurement of systolic and diastolic blood pressure by the two methods used in this study; mercury sphygmomanometer and automated oscillometric device (systolic blood pressure 127.75 ± 22.01 mercury versus 128.95 ± 18.7 electronic; similarly for diastolic). The two methods were significantly correlated with each other. Random blood glucose measured by a glucometer and a hospital laboratory method showed that glucometers gave significantly higher values by around 30%. Despite these higher readings, the two methods were still significantly correlated. The three methods used to measure body temperature showed a significant correlation with similar mean values (36.46 ± 0.58, 36.62 ± 0.57, and 36.41 ± 0.51 for forehead electronic, oral electronic, and oral mercury respectively). Conclusion: The methods used to measure blood pressure, blood glucose and body temperature are well correlated with each other, and gave approximately similar readings except the measurement of blood glucose by Accu-check glucometer which gave higher values than the reference laboratory method خلفية الدراسة: تتوفر الان طرائق مختلفة لقياس ضغط الدم وسكر الدم وحرارة الجسم باستعمال أجهزة مختلفة. فعلى سبيل المثال يمكن قياس ضغط الدم بالطريقة القياسية باستعمال مقياس ضغط الدم الزئبقي، كما يمكن قياسه الكترونياً. ولا يعرف الى أي مدى تنسجم الطريقتان مع بعضها باستعمالها محلياً. الأهداف: لمقارنة جودة ودقة الطرائق المختلفة المستعملة لقياس ضغط الدم ( الطريقة المكتبية اليدوية والطريقة الالية الاوتوماتيكية)، وسكر الدم (باستعمال مقياس السكر والطريقة القياسية المختبرية)، وحرارة الجسم (باستعمال المحرار الزئبقي الزجاجي والمحرار الرقمي). الطرائق: أجريت القياسات كلها في مستشفى البصرة العام خلال الفترة من الخامس والخامس عشر من اذار 2017. وأخذت قياسات كل مريض من قبل نفس الشخص. حيث تم اختيار المرضى من الردهات الجراحية في مستشفى البصرة العام، وأجري لهم قياس ضغط الدم باستعمال جهاز قياس ضغط الدم الاوتوماتيكي (جهاز مراقبة ضغط الدم نوع بورر) والطريقة القياسية اليدوية باستعمال مقياس ضغط الدم الزئبقي للمريض نفسه. وقيس سكر الدم باستعمال مقياس السكر نوع أكيوجك، وتمت مقارنته بالطريقة المختبرية المتبعة في المستشفى، حيث استعملت عينات من الدم الشعيري للأولى والدم الوريدي للطريقة المختبرية في الوقت نفسه، واتخذت الطريقة المختبرية كطريقة مرجعية للمقارنة. أما الحرارة فتم قياسها باستعمال المحرار الزجاجي الزئبقي ونوعين من المحرار الرقمي، أحدهما يستعمل على الجبهة (محرار نوع بك) والاخر عن طريق الفم (محرار نوع بورر). وأجريت التحليلات الاحصائية باستعمال البرنامج الاحصائي للعلوم الاجتماعية رقم 20. النتائج: لا يوجد فرق معتد في قياس ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بالطريقتين المذكورتين في هذه الدراسة، الزئبقية والاتوماتيكية (الضغط الانقباضي 127.75 ± 22.01 للزئبقي مقابل 128.95 ± 18.7 للإلكتروني)، وكذلك بالنسبة للانبساطي. والطريقتان مرتبطتان مع بعضهما بشكل معتد. أما سكر الدم العشوائي المقاس بمقياس السكر وبالطريقة المختبرية في المستشفى فقد ظهر أن مقياس السكر أعطى قيماً أعلى وبنسبة حوالي 30% وبشكل معتد. وعلى الرغم من هذه القراءات العالية، فان الطريقتين لا زالتا مرتبطتين مع بعضمهما وبشكل معتد. أما الطرائق الثلاثة اللاتي استعملت لقياس حرارة الجسم فأظهرت إرتباطاً معتدّاً وبمعدلات متشابهة (36.46 ± 0.58, 36.62 ± 0.57 36.41 ± 0.51 للزئبقي عن طريق الفم والالكتروني عن طريق الفم والالكتروني في جبهة الرأس على التوالي). الاستنتاج: إن الطرائق التي استعملت لقياس ضغط الدم وسكر الدم وحرارة الجسم مترابطة مع بعضها وأعطت قراءات متشابهة تقريباً عدا قياس سكر الدم باستعمال مقياس السكر أكيوجك والذي أعطى قيماً أعلى من الطريقة المختبرية القياسية.


Article
Double stenting technique for under-expanded stent due to rigid lesion

Authors: Hamid A. Abdulsada
Pages: 41-44
Loading...
Loading...
Abstract

Coronary stent under expansion is a strong risk factor for stent thrombosis and cardiac events. And once occurred it is a challenging condition, due to the fact that no uniform acceptance about how is the best strategy to solve the problem, the literature review summarize some cases that respond to cutting balloon, rotational atherectomy, laser therapy after failure of high pressure ballooning by noncompliant balloon, I report a case of stent under expansion treated successfully using a high pressure inflated second stent after failing repeated attempt to dilate the lesion by single and double balloons The learning object: stent under expansion frequently observed in the setting of calcified rigid lesion, however this can be prevented to great extent by adequate lesion preparation. Once occurred it should be managed aggressively according to the facility of the cath lab, and experience of operator.

Keywords


Article
Adrenal Extramedullary Hematopoiesis in a patient with Beta Thalassemia Major
تكون الخلايا المولدة للدم خارج النخاع في الغدة الكظرية لمريض مصاب بالثلاسيميا الكبيرة نوع بيتا- تسجيل حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Extramedullary hematopoiesis in the adrenal gland is rare and is usually discovered incidentally. Thalassemia is one of the hematological disorders in which extramedullary hematopoiesis could be seen in many organs including adrenals Case report: Our patient was a nineteen years old Iraqi man. He is a known case of thalassemia major since the age of 5 months. He was discovered to has a right suprarenal mass by ultrasound examination as part of investigation for nocturia. The mass was surgically excised and the histopathological examination revealed extramedullary hematopoiesis. Conclusion: Awareness should be raised to consider the diagnosis of extramedullary hematopoiesis in any thalassemic patient with a tissue mass المقدمة: ان تكون الخلايا المكونه للدم خارج النخاع في الغدة الكظرية هي حالة نادرة وعادة ما يتم اكتشافها صدفة .تعتبر الثلاسيميا هي واحدة من اضطرابات الدم التي يمكن أن ينظر فيها تكون الدم خارج الدم في العديد من اعضاء الجسم بما في ذلك الغدة الكظرية. تقرير الحالة: كان مريضنا رجلًا عراقيًا يبلغ من العمر تسعة عشر عامًا. وهو حالة معروفة من مرض الثلاسيميا الكبرى منذ عمر 5 أشهر تم اكتشاف أن لديه كتلة فوق الكلى اليمنى عن طريق فحص الموجات فوق الصوتية كجزء من التحقيق من أجل التبول الليلي. تم استئصال الكتلة جراحيا وكشف الفحص النسيجي المرضي" تكون الخلايا المكونه للدم خارج النخاع" الاستنتاج: ينبغي رفع الوعي للنظر في تشخيص تكون الدم خارج النخاع في أي مريض بالثلاسيميا لديه كتلة نسيجية.

Table of content: volume:36 issue:1