جدول المحتويات

مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية

ISSN: 22272895 23130059
الجامعة: جامعة بابل
الكلية: رئاسة الجامعة او مراكز
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة مركز بابل للدراسات الانسانية هي مجلة رسمية صادرة عن مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية في جامعة بابل وتختص بنشر البحوث والمقالات الاكاديمية في مجالات الدراسات الانسانية والتاريخية والحضارية تنشر المجلة بشكل فصلي اي اربعة مرات في كل عام حيث يتم تحرير المجلة من قبل فريق تحكيم علمي يعمل على تقييم البحوث المرسلة حيث ان كل بحث يتم ارساله الى ادارة المجلة يعمل خبيرين اثنين على الاقل في تقييم كل جانب من جوانبه ووفق استمارة معدة لهذا الغرض ولا نقوم بنشر اي مقالات او بحوث بدون اجازة نشر من قبل خبرائنا .
جامعة بابل
سنة الاصدار 2011
عدد الاعداد الصادرة 25 عدد
مجلة فصلية

Loading...
معلومات الاتصال

phone:030 223080
2026
1389
Dr. Firas/07801650309
website /www.bcchj.com
/ bchc.uobabylon.edu.iq

E:mail /admin@bcchj.com
info@bcchj.com
bchc@uobabylon.edu.iq
st.hesto@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2018 المجلد: 8 العدد: 3

Article
Umayyad Economic Abuse For Yemeni Shiites
التعسف الاقتصادي الاموي للشيعة اليمانيين

Loading...
Loading...
الخلاصة

The Umayyads adopted an unfair economic policy towards the Shiites in general. Obviously, the injustice of the Umayyad included Yemeni Shiites similar to their counterparts, whether the inhabitants of them in Yemen or in other Islamic States. The aim was to impose a certain will to achieve their own goals, as Umayyad governor believes that most of the Shiite political rivals opposed to his rule, particularly that they belong to Islam and spiritually to the Imam Ali (Peace upon him), where they glorify him and do not forget his memory. There is no doubt that the political circumstances witnessed by the Islamic nation during the era of the Umayyad, as the Islamic political system of Shura in the choice of ruler to inheritance, and created a large area of tyranny and hegemony over the economic capabilities of state. This is reflected directly on the Shiites especially as they are accustomed to the government of Imam Ali ,who has taken his approach from the Sunnah of the Prophet in all aspects, especially with regard to the ownership of the money to the people of the nation and distributed equally among them, where justice and equality in the tender and the reduction of feudal land salient feature customizable. so it was no economic disparity between segments of society through that policy. thus, this policy received a great welcome by the Shiites , who most of them were poor class, but they were afraid of the demise of the justice in the case of the arrival of the Umayyad to power, especially since they witnessed the Umayyad behavior when Muawiya set up illegal government in Syria which goes on a different approach to the policy of Imam Ali . He buys accounts with money and the preference of a sect at the expense of another sect and the confiscation of property and property of dissidents. Moreover, he did not care to impose high taxes on farmers, traders and professionals in order to obtain more money that satisfied him with the wishes of a handful of tribal leaders loyal to him. Indeed, what they afraid of is achieved when Umayayads received the illiteracy of power, they have dominated the Muslims’money. As a result, the Yemeni Shiites entered the most difficult stage in their history, where they were subjected to unprecedented economic arbitrariness. The study is devided into three paragraphs, the first represented the imposition of taxes and the confiscation of property. the second related to wasteful and extravagant and purchase of receivables, and we have dedicated the third paragraph of the economic blockade and the destruction of livelihoods and the dissemination of hunger and poverty. انتهج الأمويون سياسة اقتصادية جائرة تجاه الشيعة بشكل عام، ومن البديهي فأن الجور الأموي شمل الشيعة اليمانيين أسوة بأقرانهم، سواء الساكنين منهم في اليمن أو الخارجين منها الى الولايات الإسلامية الأخرى، وكان الهدف من جراء ذلك فرض ارادة معينة لتحقيق الاهداف الخاصة بهم، إذ ان الحاكم الأموي يرى إن الشيعة من أشد خصومه السياسيين المعارضين لحكمه، لاسيما إنهم ينتسبون عقيديا للإسلام وروحياً للإمام علي()، حيث كانوا يمجدونه ولا ينسون ذكراه. لاشك ان الظروف السياسية التي شهدتها الامة الاسلامية خلال عهد بني امية، اذ تحول النظام السياسي الاسلامي من الشورى في اختيار الحاكم الى الوراثة، وهيأ ذلك مساحة واسعة من الاستبداد والهيمنة على مقدرات الدولة الاقتصادية، وقد انعكس هذا بشكل مباشر على الشيعة اليمانيين خاصة انهم اعتادوا على حكومة الامام علي ذات الطابع الاسلامي الذي اتخذ من سنة الرسول منهجا لعمله في كافة الجوانب لاسيما ما يتعلق منها في عائدية الاموال لأبناء الأمة وتوزيعها بينهم بالتساوي، حيث كانت العدالة والمساواة في تخصيص العطاء والحد من اقطاع الأراضي السمة البارزة على حكمه، حتى اننا لم نشهد تفاوتا اقتصاديا بين فئات المجتمع من خلال تلك السياسة، اذ تساوى الشخص الفقير البسيط مع رئيس القبيلة صاحب النفوذ وهكذا، وقد لاقت هذه السياسة ترحيب كبير من جانب الشيعة اليمانية كون غالبيتهم من الطبقة الفقيرة، غير انهم كانوا يخشون من زوال تلك العدالة في حالة وصول بني أمية الى الحكم، لاسيما وانهم شهدوا السلوك الأموي عندما اقام معاوية حكومة غير شرعية في الشام سارت على نهج مغاير لسياسة الامام علي الاقتصادية، اذا كان معاوية يقوم بشراء الذمم بالمال وتفضيل طائفة على حساب طائفة اخرى ومصادرة اموال وممتلكات المعارضين، فضلا عن ذلك لم يبالي في فرض الضرائب العالية على الزراع والتجار واصحاب المهن من اجل الحصول على المزيد من المال الذي يشبع به رغبات حفنه من رؤساء القبائل الموالين له، والذين تألف منهم جهازه العسكري المستعد لقمع أي حركة تقوم بها الفئات المعارضة، وبالفعل ما خاف منه الشيعة اليمانيون تحقق عندما تسلم بنو امية السلطة، فقد هيمنوا على بيت مال المسلمين واخذوا يصرحون علانية امام الملأ من المسلمين بأن المال بأيديهم فمن شاءوا اعطوه ومن شاءوا منعوه، ومع انطلاقة هذه السياسة دخل الشيعة اليمانيين في اصعب مرحلة مرت على تاريخهم، اذا تعرضوا الى تعسف اقتصادي لا مثيل له، ولإيضاح ذلك اقتضت الضرورة تقسيم البحث الى ثلاث فقرات، تمثلت الاولى بفرض الضرائب ومصادرة الاملاك، أما الثانية تعلقت بالتبذير والاسراف وشراء الذمم، وخصصنا الفقرة الثالثة للحصار الاقتصادي وقطع الارزاق ونشر الجوع والفقر .


Article
A Sociolinguistic Study of Iraqi Parliamentary Electoral Campaign Slogans
دراسة اجتماعية لغوية لشعارات الحملة الانتخابية البرلمانية العراقية

المؤلفون: Qasim Obayes Al-Azzawi قاسم عبيس العزاوي
الصفحات: 1-22
Loading...
Loading...
الخلاصة

Political slogan is one of the most essential means that political parties and candidates adopt to communicate with electorate, especially when party identification is in decline. The practice of political advertising in Iraq started with the use of posters, handbills and printed materials. This study aims to shed some light on how candidates and political parties communicate with their audience in Iraq . The first aim of the current study is to investigate slogans used in Iraqi parliament election ( 2014) from a sociolinguistic perspective. The sample collected to the study comprises ninety slogans from different places in Iraqi provinces, to accomplish this objective approach. The investigation of the language functions that the slogans conveys is another aim of the study. Moreover, it shows the linguistic (semantic, phonological, and syntactical) characteristics that identify slogans. It also highlights the sociopolitical features that slogans represent. يعتبر الشعار السياسي من أهم الوسائل التي تعتمدها الأحزاب السياسية والمرشحون للتواصل مع الناخبين خاصة عندما يكون تحديد الأحزاب في تراجع . و لقد بدأت ممارسة الدعاية السياسية في العراق باستخدام الملصقات والمطابع اليدوية والمواد المطبوعة. تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على كيفية اتصال المرشحين والأحزاب السياسية مع جمهورهم في العراق. الهدف الأول من الدراسة الحالية هو التحقيق في الشعارات المستخدمة في انتخابات البرلمان العراقي (2014) من منظور اجتماعي لغوي. تضمنت العينة التي تم جمعها للدراسة تسعين شعارات من أماكن مختلفة في المحافظات العراقية لتحقيق هذا الهدف. إن التحقيق في وظائف اللغة التي تنقلها الشعارات هو هدف آخر للدراسة. اضافة الى ما يدل عليه من خصائص لغوية (دلالية وصوتية ونحوية) والتي تحدد مثل هذه الشعارات. كذلك يتم تسليط الضوء على السمات الاجتماعية والسياسية التي تمثل تلك الشعارات.


Article
AL-ALHassan (عليهم السلام) in Hilla
آل الحسن(عليهم السلام)في الحلة

المؤلفون: Firas Saleem Hayywi فراس سليم حياوي
الصفحات: 27-54
Loading...
Loading...
الخلاصة

The search for the descendants of Imam Hassan al-Sabt bin Ali bin Abi Talib (عليهم السلام), in the city of Hilla, that city, which is in an important area between Baghdad and Kufa, as well as nearby a number of historic cities, which was able to accommodate a number of sons of Imam Hassan (عليهم السلام), as a result of being subjected to imprisonment in the Hashemite region, near Hilla, as the political capital of the Abbasids after Kufa before their transfer to Anbar, and thus embraced Hilla these pure offspring, the research faced several difficulties, including the lack of information and scarce resources, Especially for some characters, and the overlap of information among others.يتحدث البحث عن ذرية الأمام الحسن السبط بن علي بن أبي طالب(عليهم السلام)، في مدينة الحلة، تلك المدينة التي تفع في منطقة مهمة بين بغداد والكوفة فضلا عن مجاورتها عدداً من المدن التاريخية، تلك المدينة التي قدّر لها ان تستوعب عدد من أبناء الامام الحسن (عليهم السلام)، نتيجة تعرضهم الى السجن في منطقة الهاشمية، القريبة من الحلة، اذ كانت العاصمة السياسية للعباسيين بعد الكوفة قبل انتقالهم الى الانبار، وهكذا احتضنت الحلة هذه الذرية الطاهرة، واجه البحث عدة صعوبات، منها ما يتعلق بقلة المعلومات وندرتها في المصادر، ولا سيما لبعض الشخصيات، وتداخل معلومات البعض الآخر فيما بعضها.


Article
Analysis the content of the reading book and texts for the second intermediate grade in the light of multiple intelligences
تَحلِيلُ مُحتَوَى كِتَابِ المُطَالَعَةِ وَالنُصُوصِ لِلصَفِّ الّثَانِي المُتَوَسِّطِ فِي ضَوءِ الّذَكَاءَاتِ المُتَعَدِّدَةِ

Loading...
Loading...
الخلاصة

The current research is to analyze the content of the reading book and text for the second intermediate grade in the light of multiple intelligences. To achieve this goal, a criterion for the types of intelligences was composed of (95) indicators for eight intelligences and presented to specialists in Arabic language curricula and teaching methods, And the researcher began to analyze the content of the book of reading and texts according to these indicators, and to ensure the stability of the analysis used the researcher two methods, and using the equation (Holsti) coefficient of stability analysis over time (0.91) and the researcher and the first analyst (0.84) and the researcher and the other analyst ( 0.86) and between The first analyst and the other (0.81, For the purpose of extracting the results, the researcher used repetitions and percentages of multiple intelligences and their indicators, and the results of the search for: The book did not neglect any of the intelligences but achieved different percentages. The highest type of intelligences was (linguistic intelligence) by (%41.95), by (%15.85) Social Intelligence (%11.31), Visual Intelligence (%8.54), and Self-Intelligence (%7.39). ), Followed by (natural intelligence) by (%5.58), and (motor intelligence) at the last rank by % (2.34)، In the light of the results of the research, the researcher recommended to take care of the indicators of neglected intelligence and to include in the content of the book with the need to take into account the multiple intelligences of students and diversification in the construction of Arabic language curricula in general and reading book and texts in particular, and complement the research suggested the researcher to conduct a similar study of the current study on the content of reading books and texts For the middle and middle stages يهدف البحث الحالي إلى (تحليل محتوى كتاب المطالعة والنصوص للصف الثاني المتوسط في ضوء الذكاءات المتعددة)، ولتحقيق هذا الهدف صاغ معياراً لأنواع الذكاءات مكوّناَ من (95) مؤشراً لثمان ذكاءات ثَمَّ عرضه على السادة الخبراء المتخصصين بمناهج اللغة العربيّة وطرائق تدريسها، والمتخصصين في اللغة والنحو، ثُمَّ شرعَ الباحثان بتحليل محتوى كتاب المطالعة والنصوص على وفق تلك المؤشرات ، وللتأكد من ثبات التحليل استعمل الباحثان طريقتين ، وباستعمال معادلة (هولستي) بلغ معامل ثبات التحليل عبر الزمن (0.91) وبين الباحث والمحلل الأول (0,84) وبين الباحث والمحلل الآخر(0.86) وبين المحلل الأول والآخر(0,81)، ولغرض استخراج النتائج استعمل الباحثان التكرارات والنسب المئوية للذكاءات المتعددة ومؤشراتها, وأسفرت نتائج البحث عن : ان الكتاب لم يهمل ايا من الذكاءات لكنها تحققت بنسب متفاوتة فكان أعلى نوع محقق من الذكاءات هو (الذكاء اللغوي) بنسبة (41,95%) ، يليه (الذكاء المنطقي) بنسبة (15,85%)، ثم (الذكاء الاجتماعي) بنسبة (11,31%) ، يليه الذكاء البصري بنسبة (8,54%)، ثم (الذكاء الذاتي) بنسبة (7,39%)، يليه (الذكاء الموسيقي) بنسبة (6,77%) ، ثم (الذكاء الطبيعي) بنسبة (5,58%)، وجاء (الذكاء الحركي) بالمرتبة الاخيرة بنسبة (2,34%)، وفي ضوء نتائج البحث أوصى الباحثان بالاهتمام بمؤشرات الذكاءات المهملة والعمل على تضمينها في محتوى الكتاب مع ضرورة مراعاة ذكاءات الطلبة المتعددة وتنويعها عند بناء مناهج اللغة العربية بشكل عام وكتاب المطالعة والنصوص بشكل خاص, واستكمالاً للبحث اقترح الباحثان : أجراء دراسة مماثلة للدراسة الحالية على محتوى كتب المطالعة والنصوص للمرحلتين المتوسطة والإعدادية .


Article
The Reasons for the low success rates in the schools for the preparatory stage and all its branches (biomedical, applied) and the literature for the general examinations for the academic years (2015/2016) and (2016/2017)
مشكلات تدني نسب النجاح في المرحلة الإعدادية في مادة اللغة العربية للصف السادس بفرعيه (العلمي ،والأدبي) للامتحانات العامة الوزارية للعامين الدراسيين (2015/2016) و (2016/2017)

Loading...
Loading...
الخلاصة

The aim of this research is to identify the low success rates of the sixth grade preparatory level in its branches (scientific and literary) in the Directorate General of Education Baghdad Rusafa third year 2015-2017 and 2016/2017, according to variables: Female males Specialization Course material The school stage Number of students in the class Type of public and private education The researcher chose the descriptive method (field) because it is the most common and widespread in research and scientific studies, as it describes what is and change. The researcher chose a sample of 16 secondary and secondary schools with 58 teachers and 63 teachers. The researcher tried to control a number of extraneous variables that were mentioned in the literature and previous studies that affect the current study. In order to achieve the objectives of the research, the researcher reviewed the previous studies and the literature and tools used. The researcher prepared an initial questionnaire that was presented to (50) teachers and schools as shown in the appendixes. The researcher then collected the paragraphs and arranged them. He also took all the paragraphs of the views of teachers and teachers In the open questionnaire presented to them, the questionnaire was formed in its initial form of (36) paragraphs for the social psychological field and (20) for the field of school. The alternatives were (very agree, ok, disagree), and then the researcher presented the questionnaire to Experts are teachers, teachers and students Supervisors and university professors and parents in order to ensure their validity. The experts recommended a set of amendments taken by the researcher as they pointed out the deletion of a paragraph in the first field, and thus became the questionnaire in the final form of (35) paragraph only (15) And (20) paragraphs in the field of school, and may prove the researcher of the validity and stability using statistical means (square Kay, difficulty coefficient, the coefficient of discrimination of the paragraph, the formula Alpha - Kronbach, the weighted mean to demonstrate the extent of each of the paragraphs of the questionnaire causes the low level of success, To explain the weighted mean of the paragraphs, The researcher used the weighted mean and the percentage weight in the data processing, and considered the paragraphs that obtain a weighted mean less than (1) and the percentage weight less than (0.50) paragraphs not achieved , As follows: First: Regarding the first objective of identifying the weak scientific level of the sixth grade students in its scientific and literary branches. As regards the social and psychological field, the researcher reached the results of (9) paragraphs achieved Second: Regarding the second objective of identifying the weak scientific level of the sixth grade students in its scientific and literary branches. Regarding the school field, the researcher reached the results of (18) paragraphs achieved In order to achieve the best possible level for students, the researcher recommends: Non-preoccupation with the means of entertainment, and reduce distractions attention, and attention to motivation. The need to open courses for strengthening students and activating the enrichment courses in various subjects. Pay attention to the development of the scientific side of teachers and teachers alike. Provide modern educational means that are consistent with the continuous change in the curriculum. Addressing the problem of lack of school buildings so that each school will have a private building In order to complete multiple windows of this study, the researcher proposes the following: Conduct a comparative study of the level of educational attainment among primary and junior high school students. A study to identify the reasons for the low success rates from the perspective of other specialists, such as supervisors, teachers, principals and officials. A study to identify the level of our educational outputs and compare them with the countries of the region and internationally. To urge researchers to conduct comparative research between the low success rates among some variables, such as males and females, between different subjects or between governorates. Two or more variables such as gender, county, sex, different study subjects and governorates can be linked to each other. يرمي هذا البحث إلى تعرّف " تدني نسب النجاح للصف السادس الإعدادي في مادة اللغة العربية بفرعيه (العلمي والادبي ) في المديرية العامة لتربية بغداد الرصافة الثالثة للعامين الدراسيين 2015/2017 و2016/2017 ، وفق متغيرات : 1.الجنس 2.التخصص 3.المادة الدراسية 4.المرحلة الدراسية 5.عدد الطلبة في الصف الدراسي 6.نوع التعليم الحكومي والأهلي واختار الباحث المنهج ألوصفي المسحي (الميداني) لأنه يعد الأكثر شيوعا وانتشارا في الأبحاث والدراسات العلمية ، اذ يقوم بوصف ما هو كائن وتغييره . واختار الباحث عينة من المدارس بلغت ( 16) مدرسة إعدادية وثانوية ، بواقع (58)عينة للمدرسين و (63) عينة للمدرسات ، وحاول الباحث ضبط عدد من المتغيرات الدخيلة التي أشارت اليه الأدبيات والدراسات السابقة التي تؤثر في الدراسة الحالية . ومن اجل تحقيق أهداف البحث قام الباحث بالاطلاع على الدراسات السابقة والأدبيات والأدوات المستخدمة فيها ، واعد الباحث استبانة أولية مفتوحة قدمت الى (50) مدرسا ومدرسة وكما مبين في الملاحق ، بعد ذلك قام الباحث بجمع الفقرات وترتيبها ، كما قام بأخذ جميع الفقرات من آراء المدرسين والمدرسات في الاستبانة المفتوحة التي قدمت لهم ، فأصبحت الاستبانة مكونة في صورتها الأولية من (36) فقرة للمجال الاجتماعي النفسي و(20) فقرة للمجال المدرسي ،أما البدائل فقد كانت (موافق جدا ، موافق ، غير موافق ) ثم بعد ذلك قام الباحث بعرض الاستبانة على الخبراء من المدرسين والمدرسات والمشرفين وأساتذة الجامعة وأولياء الأمور من اجل التأكد من صلاحيتها ، وقد أوصى الخبراء بمجموعة من التعديلات التي اخذ بها الباحث كما أشاروا بحذف فقرة في المجال الأول ، وبذلك أصبحت الاستبانة مكونة في صورتها النهائية من (35) فقرة فقط (15) فقرة في المجال الاجتماعي النفسي و(20) فقرة في المجال المدرسي ، وقد تثبت الباحث من صدقها وثباتها باستعمال الوسائل الاحصائية ( مربع كاي، معامل الصعوبة ،معامل تمييز الفقرة ، معادلة إلفا _ كرونباخ ،الوسط المرجح لبيان مدى تحقق كل من فقرات الاستبانة أسباب تدني مستوى النجاح ،الوزن المئوي لتفسير الوسط المرجح للفقرات ، معامل ارتباط بيرسون لاستخراج الثبات بطريقة إعادة الاختبار ) و من اجل تحقيق أهداف البحث قام الباحث باستخدام الوسط المرجح والوزن المئوي في معالجة البيانات ، واعتبار الفقرات التي التي تحصل على وسط مرجح اقل من (1) والوزن المئوي اقل من (0،50) فقرات غير متحققة ، وفيما يأتي عرض ذلك : أولا / بخصوص الهدف الأول المتعلق بالتعرف على ضعف المستوى العلمي لطلبة الصف السادس بفرعيه العلمي والأدبي وفيما يخص المجال الاجتماعي والنفسي قد توصل الباحث إلى نتائج (9) فقرات متحققة ثانيا / بخصوص الهدف الثاني المتعلق بالتعرف على ضعف المستوى العلمي لطلبة الصف السادس بفرعيه العلمي والأدبي وفيما يخص المجال المدرسي قد توصل الباحث الى نتائج (18) فقرات متحققة و من اجل تحقيق أفضل مستوى ممكن للطلبة يوصي الباحث بالاتي : 1. عدم الانشغال بوسائل اللهو ، والإقلال من مشتتات الانتباه ، والاهتمام بالدافعية . 2. ضرورة فتح دورات تقوية للطلبة وتفعيل الدروس الأثرائية في مواد اللغة العربية. 3. الاهتمام بتنمية الجانب العلمي للمدرسين والمدرسات على حد سواء. 4. توفير الوسائل التعليمية الحديثة التي تتفق مع التغيير المستمر في المناهج الدراسية . 5. معالجة جادة لمشكلة نقص الأبنية المدرسية من اجل أن تحظى كل مدرسة ببناية خاصة ومن اجل استكمال النوافذ المتعددة لهذه الدراسة ، يقترح الباحث ما يأتي : 1. إجراء دراسة مقارنة لمستوى التحصيل الدراسي بين تلاميذ المرحلة الابتدائية وطلبة المرحلة الإعدادية . 2. دراسة لتعرف أسباب انخفاض نسب النجاح من وجهة نظر متخصصين آخرين ، كالمشرفين ، والمدرسين ، وأولياْ الأمور ، والمسؤولين . 3. دراسة لتعرف مستوى مخرجاتنا التعليمية ومقارنتها بدول المنطقة والدولية . 4. حث الباحثين على إجراء بحوث مقارنة بين لانخفاض نسب النجاح بين بعض المتغيرات ، مثل الذكور و الإناث ، أو بين المواد الدراسية المختلفة ، او بين المحافظات ، ويمكن ربط متغيرين أو أكثر مثل الجنس والمحافظة ، أو الجنس والمواد الدراسية المختلفة والمحافظات مع بعضها البعض .


Article
Iranian Policy Changes variables 1900-1941 (The role of women as model)
متغيرات السياسة الإيرانية 1900-1941 " دور المرأة أنموذجاً "

Loading...
Loading...
الخلاصة

The issue of women is one of the most important issues that have preoccupied thinkers for many years, because women have been and continue to play a large role in drawing up many issues of interest to society, in addition to being half the society is the mother and sister, wife and son. Hence the subject of our study on the reality of Iranian women in a period of time witnessed radical Political changes the title of the study was " Iranian Policy Changes variables 1900-1941 (The role of women as model) ". The research concluded that the policy adopted by any country casts a shadow over the reality of women Iranian Women suffered for from Political, social and religious constraints during the Qagar rule. Openness and liberation as a result of the westernization Policy of the shah Reza Pahlavi has contribution to the creation of a generation of Iranian women after 1925 enjoyed more Political and social rights that women who lived under the kajar this was a beriod in the life of Iranian women. تعد قضية المرأة من أهم القضايا التي شغلت المفكرين لسنين طوال، ذلك لان المرأة كانت ولا تزال تلعب دوراً كبيراً في رسم الكثير من القضايا التي تهم المجتمع، إلى جانب كونها نصف المجتمع فهي الأم والأخت والزوجة والابنة، ومن هنا جاء موضوع دراستنا عن واقع المرأة الإيرانية في مرحلة زمنية شهدت متغيرات سياسية جذرية فكان عنوان الدراسة (متغيرات السياسية الإيرانية 1900-1941 " دور المرأة أنموذجاً"). وقد توصل البحث إلى نتيجة مفادها أن للسياسة التي تنتهجها أي دولة تلقي بظلالها على واقع المرأة، فنجد ان المرأة الإيرانية عانت من قيود سياسية واجتماعية ودينية أثناء حكم آل قاجار قد اتجهت إلى الانفتاح والتحرر نتيجة سياسة التغريب التي سار عليها الشاه رضا بهلوي مما ترك بصمته في إيجاد جيل من النساء الإيرانيات بعد عام 1925 يحظى بحقوق سياسية واجتماعية يفوق جيل المرأة التي نشأت في ظل حكم آل قاجار بأشواط، فكانت تلك المرحلة فاصلة في حياة المرأة الإيرانية.


Article
European revolutions in the thirties of the nineteenth century And the influence of the national factor in Political unity. (Historical study)
الثورات الأوربية في الثلاثينيات من القرن التاسع عشر وتأثير العامل القومي في الوحدة السياسية ( دراسة تاريخية)

Loading...
Loading...
الخلاصة

The study explained that the revolution of July 1830 French The decisions of the Vienna Conference were seriously hit Which was a war over editorial ideas And the national aspirations of the European peoples The Bourbon dynasty collapsed forever And has resonated significantly with most European countries Which fueled their national feelings For liberation And enjoy their political and cultural freedoms To get rid of the tyranny imposed by the kings of Europe on these peoples. The study revealed the role of intellectuals, historians and poets In fueling the revolutionary spirit in European countries Through their valuable works and opinions In which they called for resistance to oppression and royal tyranny And to claim their political and cultural rights By encouraging the European people to wage a revolution against foreign occupation In order to realize their political ambitions Freedom and political unity among these peoples and freedom from foreign domination. European countries will continue to make every effort to remove the restrictions Imposed by authoritarian monarchies and the rejection of the occupation in all its forms and reaching its political goals. القومية Nationlism : ايديولوجية وحركة اجتماعية سياسية نشأت مع مفهوم الامة في عصر الثورات ( الثورة الصناعية، والبراجوازية والليبرالية) في اواخر القرن الثامن عشر، والأسس التي تستند عليها القومية هي وحدة اللغة والتاريخ والثقافة وما ينتج من ذلك من مشاركة في المشاعر الوطنية لا سيما اذا كانت الدولة مكونة من قومية واحدة فهذا بحد ذاته يشكل عامل قوة للبلاد وذلك لعدم وجود منازعات بين الفئات السكانية من الناحية العرقية ، اما اذا كانت الدولة تتكون من قوميات متعددة وعلاقاتها متوترة فان التنازع يؤدي الى ضعف الدولة القومية . الثورة Revolution تعبير عن مٌثل عليا وآمال كبيرة وثقة تامة مطلقة في قدرات الطبيعة الانسانية والامكانات الخلاقة للجنس البشري .انها الإجلال والتقدير لتفاؤل الروح الانسانية المطلق ومحاولة لتثبيت وتجديد الذكريات والاساطير والاحلام عن عهد جديد ذهبي يعيش فيه الجميع بأنسجام وتناغم مع بعضهم البعض حيث يحدد كل منهم مصلحته الذاتية وفقاً لمصلحة الجميع(1).


Article
The Social Life in Palestine during the Period (264-492Higri)
الحياة الاجتماعية في فلسطين خلال المدة (264-492هـ/877-1099م)

المؤلفون: Mohammed Abis Hamid محمد عبيس حميد
الصفحات: 179-224
Loading...
Loading...
الخلاصة

This Study deals with Treating the Social Condition in Palestine during the Period (264 -492 Higri – 877-1099 Ad). Tt includes the introduction and the oetical background Which is talking about a Political review for goverments that ruled Palestine during the vesearch period. Also the geographical Position and boards of the city are Presented as well as the reason behind naming it. Furthrmore , the vesearch deals with the Population elements and their beliefs, habits traditions, Festirals, Clothing and Food of this city.عنيت هذه الدراسة بمعالجة الأحوال الاجتماعية في فلسطين خلال المدة (264-492هـ/877-1099م)، وقد تضمنت مقدمة وتمهيد احتوى على عرض سياسي تعرفنا من خلاله على الحكومات التي تعاقبت على فلسطين خلال مدة البحث، وتعرفنا أيضاً على موقع وحدود المدينة الجغرافيين، وسبب تسميتها، كما تطرقنا لذكر العناصر السكانية في هذا البلد ومعتقداتهم الدينية، فضلاً عن عاداتهم وتقاليدهم وأعيادهم وملبسهم ومأكلهم.


Article
Feminist Text: Deconstructing Feminine Centrality
النّص النّسوي: خلخلة النّسقي...مركزيّة الأنثوي

المؤلفون: Nihed Messai نهاد مسعي
الصفحات: 225-262
Loading...
Loading...
الخلاصة

In this article, we seek to provide a reading - study and analysis - of the mysteries of obsession and the problem of existence, from conceptual disorder to anarchist anarchism to the question of privacy in feminist literature and divergent views on many literary and feminist issues. On the most important strategies followed by feminist writing to regain its hidden status and lighting the dark image in the pockets of history and protrusions of memory, and the impact on the movement of patterns in history and letters The writing of the feminist era of a new era in creativity, assumes the beginning of the coup in the horizons of heterogeneity and the penetration of systems of memory stability and the acquisition of virgin spaces at the moment of emancipation from the references, such behavior confirms the possession of the text surrounded by an exceptional taste and identity within the patterns, which imposes on the researcher the task of revealing the historical foundations And the social and psychological process of production, to get to the shape of the new object behind his composition, rhetoric until it became a literature competing with the literature of men in his visit to the various fields of writing and their different genres literature and criticism, and may be useful before reviewing the views I mean the definition of the term, addressing the problematic relationship between women and male consciousness. We do not hide here the difficulty of reading that we would like to do with another important and problematic issue in the Arab and Western cultural and literary circles in the light of the humility of the Arab monetary source in dealing with the modern term, especially if this source is translated. Feminist, feminism and femininity), which has not yet settled, as a pattern that forms within the creative movement as a whole. نسعى من خلال هذه المقالة تقديم قراءة – بالدّراسة والتّحليل – لأبجديات الاستلاب مرورًا بإشكالية الوجود، من اضطراب المفهوم إلى فوضوية التّنظير وصولًا إلى سؤال الخصوصية في الأدب النّسوي وتناقض الآراء إزاء الكثير من القضايا الأدبية والنّقدية النّسوية، إلى جانب ذلك نسعى إلى الحفر النّقدي المعرفي، للكشف عن أهم الاستراتيجيات التي تتّبعها الكتابة النّسوية لاستعادة مكانتها المغيّبة وإضاءة الصّورة المظلمة عنها في جيوب التّاريخ ونتوءات الذّاكرة، وأثر ذلك على حركة الأنساق في التّاريخ والخطابات. تمهّد الكتابة النّسوية لعهد جديد في الابداع ، يفترض بدءً الانقذاف في آفاق المغايرة واختراق منظومات ثبات الذّاكرة واستكناه الفضاءات البكر لحظة انعتاقها من المرجعيات ،إنّ سلوكاً كهذا يؤكّد امتلاك النّص إحاطةً ذوقيةً استثنائيةً وهويَّةً خاصةً داخل الأنساق، الأمر الذي يفرض على الباحث مهمّة الكشف عن الأسس التّاريخية والاجتماعية والنّفسية لعملية إنتاجه، للوصول إلى شكل الكائن الجديد الماكث خلف تشكيلته الخطابية حتى أصبح أدبًا ينافس أدب الرّجل في ارتياده لمختلف المجالات الكتابية وأجناسها المختلفة أدباً ونقدًا، ولعلّه من المفيد قبل استعراض الآراء التي عنيت بتعريف المصطلح، التّطرّق إلى إشكالية العلاقة بين المرأة والوعي الذّكوري. ولا نخفي هنا، صعوبة القراءة التي نودُّ القيام بها لموضوع هامٍ وإشكالية أخرى في الأوساط الثّقافية والأدبية العربية والغربية، في ضوء تواضع المصدر النّقدي العربي في تعامله مع المصطلح الحديث وخاصةً إذا كان هذا المصدر مترجمًا؛ إنّه الجدل المصطلحاتي الخاص بخطاب المرأة (وما لحق به: النّسوية، النّسائية والأنوثة) الذي لم يستقر به المقام بعد، بوصفه نسقًا يتشكّل داخل أنساق الحركة الإبداعية ككلّ.


Article
Aramaic language and its impact in Arabic and Persian
اللغة الآرامية وأثرها في اللغتين العربية والفارسية

Loading...
Loading...
الخلاصة

The most important feature of any language is that of mutual influence among them. Language may affect one another. Each language takes a second. With the help of time and space factors, the languages overlap. Thus, the cultures between the peoples converge. We see that the linguistic effect exists after a period of time. This is what happened in the subject of our research, which influenced the Aramaic language in the Arabic and Persian languages. This linguistic influence became the subject of research which is necessary to determine the factors of influence and its points, thus adding another addition to comparative linguistic research studies.ان اهم مايميز اية لغة من اللغات هو ذلك التاثير المتبادل فيما بينها فقد تؤثر لغة على اخرى ,وتاخذ كل لغة من الثانية وبمساعدة عوامل الزمان والمكان تتداخل اللغات فيما بينها وهكذا تتلاقح الثقافات بين الشعوب ,حيث نرى ذلك الاثر اللغوي موجودا بعد فترة من الزمن في لغة اخرى ,لنعرف انها قد اثرت بلغة احرى مجاورة لها ومتزامنة معها ,وهذا ماحصل في موضوع بحثنا هذا حيث اثرت اللغة الارامية في اللغتين العربية والفارسية واصبح هذا التاثيراللغوي موضوع بحث لابد منه للوقوف على عوامل التاثير ونقاطه ,وبذلك نضيف اضافة اخرى الى دراسات البحث اللغوي المقارن .

الكلمات الدلالية

Aramaic --- Syriac --- Persian --- الارامية --- سريانية --- الفارسية


Article
Arabic Language and its impact on the Israel Dialect Language
اللغة العربية وتأثيرها على اللهجة العامية الاسرائيلية

Loading...
Loading...
الخلاصة

This research examines the importance and status of the Arabic language and its impact on the Hebrew language and the Israeli dialectic, clarifying the issues and methods in which the Arabic words are quoted, as well as the reasons that led the Israelis to quote the Arabic words and subject them to many linguistic changes, both in terms of the structural structure of the words and the semantic meaning in order to qualify them. Linguistics and employing it in common terms and terms. Hebrew has always attracted and reworded Arabic words to be purely Hebrew words used by Israelis in colloquial language.In addition to delving into the methods of lexicographic quotation from the Arabic language and how to integrate it into the Israeli dialect in order to enrich the Hebrew language, which is considered a poor language in terms of linguistic wealthيتطرق بحثنا هذا إلى أهمية ومكانة اللغة العربية وتأثيرها في اللغة العبرية واللهجة العامية الإسرائيلية ، وتوضيح المسائل والطرق التي اقتبست فيها الكلمات العربية، وكذلك بيان الأسباب التي دفعت الإسرائيليين إلى اقتباس الكلمات العربية وإخضاعها لتغيرات لغوية عديدة سواء من ناحية التركيب البنيوي للكلمات أو المعنى الدلالي بغية تأهيلها لغوياً وتوظيفها بمصطلحات وتعابير شائعة ، حيث دأبت العبرية باستقطاب الكلمات العربية وإعادة صياغتها لتكون كلمات عبرية بحتة يستخدمها الإسرائيليين في اللغة العامية. هذا فضلاً عن الخوض في أساليب الاقتباس المعجمية من اللغة العربية وكيفية دمجها في العامية الإسرائيلية بغية أثراء اللغة العبرية التي تعتبر لغة فقيرة من ناحية الثروة اللغوية .


Article
A Similar Old Term
المماثلة مصطلح قديم جديد

المؤلفون: Samira Abdelmalek سميرة عبد المالك
الصفحات: 323-332
Loading...
Loading...
الخلاصة

The Similarity of the vocal phenomena that help to harmonize the word, and facilitate pronunciation, and similar as a term did not appear in the books of the old, but under other names in the same context, but similar sound phenomenon addressed by the old and separated, and what is calculated for the modern is The regulation of the phenomenon and its classification research becomes easy to understand for learnersتعدّ المماثلة من الظواهر الصّوتيّة الّتي تُساعد على تناسق الكلمة، و تُسهّل النّطق بها، و المماثلة كمصطلح لم يرد فــي كــتب القدامى، بل ورد تحت مسمّيات أخــرى تصــبّ في نفس السّــيــاق، لــكـنّ المــماثلة كظــاهرة صــوتيّــة تناولها القدامى و فصّــلوا فيها، و ما يُحــسب للمحدثين هو تقنــين الظاهرة و تبويبهــا بحث تصــير ســهلة الفــهم بالنّسبة للمتعلّمين.

الكلمات الدلالية

Human studies --- language --- audios --- دراسات انسانية --- لغة --- صوتيات


Article
Population increase and its impact on the area expansion in the City of Hilla
الزيادة السكانية واثرها على التوسع المساحي في مدينة الحلة

Loading...
Loading...
الخلاصة

(Population increase and its impact on the area expansion in the city of Hilla) The increase in population has a clear effect on the expansion of cities , The difference of each city with its natural and human geographical characteristics, which affects in proportion to that increase and its spatial area, which contributes to a clear change in human activities, which is reflected in the development of the city, and thus the availability of natural and human factors that encourage this increase, which is the result of natural increase after scientific and technological progress in the medical field. And the factor of migration from the provinces sometimes and the province of the city at other times, It is noted that the location of the city of Hilla direct impact in this continuous increase, as well as other natural factors, which were considered a magnet for the population and for various human activities, The population of the city in 2000 is (268,000), while in (2005), the number of residents of the city increased, The total population of the city reached (330,758) and in 2010 it reached (360450) people. According to the population estimates for 2013, they numbered (374640) people, and in 2016, the population reached 452875. This increase in population and according to its chronology reflected the expansion and size of the city and its urban expansion. As a result of this increase, an increase in the area is required, which is proportional to this increase. Therefore, the study shows the effect of population increase and expansion of the area to highlight the increase in population in residential neighborhoods and various activities. تعد الزيادة السكانية ذات تأثير واضح في توسع المدن ، اذ ان اختلاف كل مدينة بخصائصها الجغرافية الطبيعية والبشرية، والذي يؤثر بشكل يتناسب مع تلك الزيادة واتساعها المساحي والذي يسهم في تغيير واضح في الأنشطة البشرية فتنعكس على تطوير المدينة ، وبذلك بعد توافر عوامل طبيعية وبشرية مشجعة على تلك الزيادة التي تكون نتيجة للزيادة الطبيعية .بعد التقدم العلمي والتكنلوجي في المجال الطبي، وعامل الهجرة التي كانت من المحافظات تارة ومن اقليم المدينة تارة اخرى ومن الملاحظ ان لموقع مدينة الحلة اثر مباشر في هذه الزيادة المستمرة فضلا عن العوامل الطبيعية الأخرى والتي اعتبرت نقطة جذب للسكان وللأنشطة البشرية المختلفة ، فمؤشرات الزيادة التي شهدها سكان المدينة تدلل على انها في نمو مستمر سكانيا" وتوسعا" مساحيا"، ففي سنة (2000) بلغ سكان المدينة (268000) نسمة في حين ازداد عام (2005) الى(330758) وفي سنة 2010 بلغ (360450) نسمة ، وحسب التقديرات السكانية لسنة 2013 بلغ عددهم (374640) نسمة ، وسنة 2016 ، بلغ عدد سكانها (452875) ان هذه الزيادة السكانية ووفق التسلسل الزمني لها انعكاس على توسع وحجم المدينة وعلى توسعها العمراني ( السكني) ، ونتيجة لهذه الزيادة تطلب زيادة في المساحات والتي تتناسب وهذه الزيادة ولهذا جاء البحث ليوضح اثر الزيادة السكانية على التوسع المساحي وتسليط الضوء على الزيادة السكانية في الأحياء السكنية وأنشطتها المختلفة.

الكلمات الدلالية

Humanities --- Geography --- Area --- Population --- Hilla --- دراسات انسانية --- جغرافية --- مساحة --- سكان --- الحلة


Article
The industrial zone in Hilla city and its environmental effects
المنطقة الصناعية في مدينة الحلة واثارها البيئية

Loading...
Loading...
الخلاصة

The industrial zones are one of the important industrial functions that contribute to the development of urban centers. These studies represented an important aspect of applied geographies both at the urban and regional levels. They contribute to the development and growth of the urban center, as they are close to high population concentrations, The level of development of the city economic and urban and the available technical progress and the focus of this region affects the efficiency and quality of services in the industrial zone. The industrial zone extends to the province of the city, with which it has close links. It provides industries (raw materials, labor, capital, market) whether these industries are large, medium or small, and the industrial zone affects economic, And environmental impact as well as the impact of these areas with many problems, including the electricity and water sector and the lack of support of the government sector for these industries and services to this research came to explain the impact of industrial environmental zone ranked first and its economic and social and urban impact II ' Light on the most important problems affecting the performance of the industrial zone in the city of Hilla.تعد المناطق الصناعية احدى الوظائف الصناعية المهمة في المدينة واقليمها الجغرافي , فمثلت هذه الدراسات جانبا مهما من ذا الجغرافية التطبيقية سواء على المستوى الحضري او الاقليمي , فهي تسهم في تطور ونمو المركز الحضري , كونها تكون بالقرب من تجمعات سكانية عالية توفر لها اليد العاملة وترتبط بمستوى تطور المدينة الاقتصادي والحضري وما يتوفر فيها من تقدم تقني وبنى ارتكازية وماتقدمه هذه المدينة يؤثر على كفاءة وجودة الخدمات في المنطقة الصناعية . تمتد خدمات المنطقة الصناعية الى اقليم المدينة والذي يرتبط معها بصلات وثيقة , فهو يقدم للصناعات ( المواد الاولية – اليد العاملة – رؤوس الاموال – السوق ) سواء كانت هذه الصناعات ( كبيرة- متوسطة – صغيرة ) والخدمية منها , كما تؤثر المنطقة الصناعية تأثيرات اقتصادية وعمرانية واجتماعية وبيئية كبيرة فضلا عن تاثر هذه المنطقة بمشاكل عديدة منها انقطاع التيار الكهربائي وشحة المياه وعدم دعم القطاع الحكومي لهذه الصناعات والخدمات لهذا جاء البحث ليوضح ا المنطقة الصناعية التركيب الوظيفي والخدمي واثرها البيئي الاقتصادي والاجتماعي والعمراني , ومحاولة لتسليط الضوء على اهم المشاكل التي تؤثر على الاداء الوظيفي للمنطقة الصناعية في مدينة الحلة .

الكلمات الدلالية

Human studies --- industry --- environment --- Hilla --- دراسات انسانية --- صناعة --- البيئة --- الحلة


Article
Linguistics and Discourse Analysis in Literary Criticism (Communication and Self-openness)
اللسانيات و تحليل الخطاب في النقد الادبي (التواصل وانفتاح الذات)

المؤلفون: Farhan Badri Al-Harbi فرحان بدري الحربي
الصفحات: 411-426
Loading...
Loading...
الخلاصة

This study focused on the impact of linguistics on discourse analysis within the framework of literary criticism in order to anticipate what can be expected of the intellectual product under the framework of modern critical approaches, which in some of their directions study the artistic and qualitative features of literary discourse in order to reveal literature structures and their importance in establishing literary genres and the impact of these genres on the processes of cognitive or emotional communication. The research pointed to the need to pay attention to the intellectual depth in this cognitive endeavor in dealing with literary discourse, which can be traced in a panoramic and hierarchical way to explore the destiny of thought in the interactions of the self with its surroundings, within the dimension of the language. In order to achieve this cognitive objective, the research sought to uncover these hypotheses in the following issues: 1. Discourse Analysis of rhetoric and stylistics; 2. Critical Structuralism and discourse analysis; 3. Linguistic Structuralism and patterns; 4. Literary structuralism; 5. Pragmatic discourse analysis, and the spread of the concept of discourse in pragmatics; and 6. Insinuating the collective-being in the literary discourse. It was found in this research that the issue of discourse analysis is as old as the inherited Rhetorical Approach, and it continued it the rhetoric of the present day. It was renewed by the stylistic ideas which coped with the development of poetic language. The structural linguistic impact had a very distinctive presence which resulted in the so-called structural literary criticism represented by the concept of text and its limitations in dealing with the discourse whose concept expanded and developed consistently across a variety of models, according to the orientations of critics and scholars. The research touched on the idea of communication and pragmatics in dealing with the discourse, and taking care of openness towards the third component of communication process (i.e., the receiver) within the model of creative discourse and the theoretical model, pointing to the importance of the structural perspective that remained governs the movement of dealing with the speech even after this openness. Finally, the research dealt with the experience of social criticism of texts, an approach that never rejects the structural thought as much as it benefits from it to achieve its own objectives in restoring life to the text in the social context. يقدم هذا البحث متابعة لقضية اثر اللسانيات في تحليل الخطاب ضمن اطار النقد الادبي ومناهجه بهدف استشراف مايمكن توقعه من نتاج فكري في هذا المجال وقد تبين لنا فيه ان قضية تحليل الخطاب قديمة منذ المنهج البلاغي الموروث واستمرت في معطيات البلاغة المتواصلة الى يومنا وقد تجددت بافكار الاسلوبية المواكبة لتطور اللغة الشعرية ، وكان للأثر البنيوي اللساني حضوراً مميزاً نتج عنه مايسمى البنيوية النقدية الادبية ممثلةً بمفهوم النص وضوابطه في التعامل مع الخطاب الذي توسع مفهومه وتطور باستمرار عبر نماذج متنوعة بحسب مشارب النقاد و الدارسين ، وبرزت فكرة التواصل و التداولية في التعامل مع الخطاب في الوقت الذي بقي فيه منظور البنيوية يحكم حركة التعامل مع الخطاب حتى بعد انفتاحه على الركن الثالث من مكونات عملية الارسال ( نعنعي المتلقي) التي تؤلف انموذج الخطاب الابداعي و النظري، واخيراً وجدنا محاولة التحرر من ربقة النظام البنيوي مع تجربة النقد الإجتماعي للنص، وهي محاولة للإنفتاح على المعطى الاجتماعي والنفسي ضمن ضابط عقلاني في مفهوم الخطاب والنص، وهو لايرفض الفكر البنيوي بقدر ما يفيد منه في تحقيق غايته في إعادة الحياة للنص في محيطه الاجتماعي.

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: