Table of content

Journal of Engineering

مجلة الهندسة

ISSN: 17264073 25203339
Publisher: Baghdad University
Faculty: Engineering
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Journal Engineering was issued in 1986. It was Stopped from 1990 – 1997 because of the economic blockade. It restarted publication after the fourth scientific engineering conference for it published the papers that were accepted in the conference.
It is a scientific engineering journal refereed by specialized and qualified professors in most of the engineering fields and those Specialists in the issued by the college of Engineering university of Baghdad .It was serenely publibued , but from 2011 it has issued of monthly for the numerous papers submitted to the journal to publish their papers in this scientific journal in addition to some of the Arabs professors because the journal is considered one of the valued journals in the Arabic homelan .
Many professions were the head editor of the journal from its first issue. The first one was prof.dr. Laith Ismail Namiq then prof.dr. Mohammed A.Alawis ,prof.dr.Ali A Al – kilidar prof.dr. Abdul-Ilah Younis and currently Prof.dr.Qais S. Ismail.

AIMS AND SCOPE

The Journal of Engineering is an open access, monthly, refereed, peer-reviewed journal. It focuses on the different disciplines of engineering.

Its scope is to cover almost all the aspects of engineering and technology and their related topics. The Journal of Engineering tries to emphasize on publishing high-quality papers with an acceptable, professional and considerable background.

The submitted papers undergo plagiarism, a double-blind peer review by professionals in the paper specific specialty. This process is accomplished according to the Journal criteria of evaluation, where the manuscript, contents, and organization of the paper are to be checked. The papers will be available online for the readers.

Loading...
Contact info

Jadriyah, Baghdad
Iraq
Mobile:+964 7714076860
Email: info@jcoeng.edu.iq
https://www.jcoeng.edu.iq

Table of content: 2018 volume:24 issue:9

Article
Exergy Analysis of a Domestic Refrigerator
تحليل الإكسيرجي لثلاجة منزلية

Loading...
Loading...
Abstract

An energy and exergy thermodynamic analysis using EES program was done for a domestic refrigerator working with R-134a using vapor compression refrigeration cycle. The analysis deals with the system component, i.e. compressor, condenser, evaporator and the expansion device. The analysis depends on the entropy generation minimization approach to improve the refrigerator performance by exploring the optimum design points. These design points were derived from three different theories governing the entropy generation minimization using exergy analyzing method. These theories were first applied to find the optimum balance between the hot inner condenser area and the cold inner evaporator area of the refrigerator and between its hot and cold thermal conductances. Nine types of condensers were used according to its internal surface area and thermal conductance, in order to reach the minimum entropy generation in the refrigerator. The results showed that the compressor has the lowest exergy efficiency of 25%. The expansion device was the second component after the compressor with exergy efficiency of 92%, followed by the condenser with an efficiency of 93%. The evaporator was found to have an exergy efficiency of 98 %. The experimental tests were repeated for the nine condensers sizes with three different ambient temperatures 25℃, 30℃ and 35℃. The exergy analysis showed that the design of the refrigerator mainly depends on thermal conductance calcuAn energy and exergy thermodynamic analysis using EES program was done for a domestic refrigerator working with R-134a using vapor compression refrigeration cycle. The analysis deals with the system component, i.e. compressor, condenser, evaporator and the expansion device. The analysis depends on the entropy generation minimization approach to improve the refrigerator performance by exploring the optimum design points. These design points were derived from three different theories governing the entropy generation minimization using exergy analyzing method. These theories were first applied to find the optimum balance between the hot inner condenser area and the cold inner evaporator area of the refrigerator and between its hot and cold thermal conductances. Nine types of condensers were used according to its internal surface area and thermal conductance, in order to reach the minimum entropy generation in the refrigerator. The results showed that the compressor has the lowest exergy efficiency of 25%. The expansion device was the second component after the compressor with exergy efficiency of 92%, followed by the condenser with an efficiency of 93%. The evaporator was found to have an exergy efficiency of 98 %. The experimental tests were repeated for the nine condensers sizes with three different ambient temperatures 25℃, 30℃ and 35℃. The exergy analysis showed that the design of the refrigerator mainly depends on thermal conductance calculations rather than the surface inner area estimation.lations rather than the surface inner area estimation.في العمل الحالي، تم إجراء تحليل حراري للطاقة والإكسيرجي باستخدام برنامج EES لثلاجة منزلية تعمل بغاز R-134a وبدورة التثليج الانضغاطية. وتناول التحليل مكونات النظام، أي الضاغط والمكثف والمبخر وأداة الخنق. وأعتمد التحليل على نهج تقليل توليد الإنتروبي. أجريت هذه الدراسة لتحسين أداء الثلاجة واستكشاف نقاط التصميم الأمثل لها. وقد استمدت نقاط التصميم هذه من ثلاثة نظريات مختلفة تحكم تقليل توليد الإنتروبي باستخدام نهج تحليل الإكسيرجي. تم تطبيق هذه النظريات أولاً للحصول على التوازن الأمثل بين منطقتي المكثف الداخلية الساخنة والمبخر الداخلية الباردة في الثلاجة وبين الايصالية الحرارية الساخنة والباردة. وتم استخدام تسعة أنواع من المكثفات وفقاً لمساحتها الداخلية السطحية والايصالية الحرارية، من أجل الوصول إلى الحد الأدنى من توليد الإنتروبي في الثلاجة. أظهرت النتائج أن الضاغط لديه أقل كفاءة إكسيرجي وكانت 25%. وكانت أداة الخنق المكون الثاني بعد الضاغط مع كفاءة إكسيرجي 92%، يليه المكثف بكفاءة 93%. اما كفاءة الإكسيرجي للمبخر كانت 98%. تم تكرار الاختبارات العملية لأحجام المكثف التسعة لثلاث درجات حرارة سيليزية محيطية مختلفة 25، 30 و35. أظهر تحليل الإكسيرجي أن تصميم الثلاجة يعتمد أساساً على حسابات الايصالية الحرارية، وليس على المساحة السطحية الداخلية المخمنة.


Article
Zeta Potential, Effective Membrane Charge and Donnan Potential for TiO2 NF Ceramic Membrane
جهد زيتا وشحنة الغشاء الفعالة وجهد دونان لغشاء الترشيح السيراميكي النانوي

Loading...
Loading...
Abstract

Nanofiltration (NF) ceramic membrane have found increasing applications particularly in wastewater and water treatment. In order to estimate and optimize the performance of NF membranes, the membrane should be characterized correctly in terms of their basic parameters such as effective pore radius (rp) and equivalent effective thickness as well as effective surface charge (σ^s), the effective charge density (X^m) and Donnan potential (ψ_D). The impact of electrokinetic (zeta) potential on the membrane surface charge density, effective membrane charge density and Donnan potential at two different concentrations of the reference solutions 0.001, 0.01 M sodium chloride at various pH values from 3 to 9, and effective pore radius (rp) for nominal 0.9 nm ceramic TiO2 NF membrane were evaluated. Experiments were conducted at cross flow (1.0 m/s) using Microelectrophoresis technique for measuring membrane zeta potential, effective pore radius, and Donnan steric pore model (DSPM). The TiO2 membrane isoelectric point (net membrane charge equals zero) was found at pH of 3.7, 3.5 for 0.001 and 0.01 M NaCl respectively. The results showed that the NF membrane zeta potential changes its sign from positive to negative after the isoelectric point. The evaluated effective pore radius was found to be equal to 0.56 nm by using (DSPM) and the membrane equivalent effective thickness equals to (2×10-6 m). تطبيقات اغشية الترشيح النانوية اخذت تزداد خصوصاً في مجال معالجة المياه ومخلفات المياه. لغرض تحديد الاداء الافضل للأغشية النانوية, تحتاج الاغشية الى التوصيف الدقيق بدلالة العوامل الداخلة في تركيب الاغشية مثل نصف القطر الفعال (rp) والسمك المكافئ للغشاء للفعال (∆x/A_K) وكذلك كثافة شحنة سطح الغشاء (σ^s), كثافة الشحنة الفعالة (Xm), وجهد دونان (ψ_D). تم دراسة وتقييم تأثير الجهد الكهربائي الحركي (جهد زيتا) على كثافة شحنة السطح, كثافة شحنة الغشاء وجهد دونان في تركيزين مختلفين (0.001 مولارية و 0.01 مولارية) لمحلول ملح كلوريد الصوديوم كمحلول لملح قياسي (1:1) في قيم دالة حامضية مختلفة من pH (3) الى pH (9), وكذلك تم تحديد نصف القطر الفعال (rp) للغشاء السيراميكي ثاني اوكسيد التيتانيوم يمتلك قطر مسامي اولي (رمزي) 0.9 نانومتر. قياس جهد زيتا تم باستخدام تقنية الترحيل الكهربائي (microelectrophoresis potential) وهي احدى الطرق الاساسية لقياس جهد زيتا واستخدام موديل رياضي (DSPM : موديل دونان للفراغ المسامي). تم اجراء التجارب بسرعة جريان 1 m/s (cross flow). وضحت نتائج الدراسة بأن جهد زيتا للغشاء النانوي تتغير اشارته من الموجب الى السالب مع زيادة الدالة الحامضية. نقطة التعادل الكهربائي (صافي شحنة الغشاء تساوي صفر) وجدت في دالة حامضية (pH) تساوي 3.7 و 3.5 على التوالي. تم تحديد القطر الفعال للغشاء والذي وجد يساوي 0.56 nmباستخدام موديل (DSPM) والسمك المكافئ للغشاء الفعال (Δx/A_K ) يساوي (2×10-6 m).


Article
Desalting of RO Waste and Drainage Water by Direct Contact Membrane Distillation
تحلية مياه نفايات من منظومة التناضح العكسي ومياه مبزل بتقنية التقطير بالاغشية بالاتصال المباشر

Loading...
Loading...
Abstract

Direct contact membrane distillation is an effective method for production of fresh water from saline water. In this study two samples were used as feed solutions; the first one was RO waste from Al-Hilla Coca-Cola Factory (TDS= 2382 mg/l) and the other was Haji Ali drainage water (TDS= 4127 mg/l). Polytetrafluoroethylene (PTFE) hydrophobic membrane supported with polypropylene (PP) was used as flat sheet form with plate and frame cell. Results proved that membrane distillation is an effective technique to produce fresh water with high quality from brine with low salinity content. With membrane area of 8x8 cm2, the volume of treated water decreased from 34.97 ml at first half hour to 33.02 ml after 180 min of an experiment for first feed type and from 36.92 ml to 33.84 ml for the second feed type due to the fouling accumulated on the membrane surface. The temperature on both sides of the membrane surface and TDS of permeate was measured every 30 min of experiment time, also some tests were made on feed and permeate ions. Time of experiment was 180 min with the same operating conditions. تعتبر طريقة التقطير بواسطة الاغشية بالاتصال المباشر طريقة فعالة لانتاج المياه العذبة من المياه المالحة. في هذه الدراسة تم اخذ نموذجين الاول عبارة عن ماء فائض من منظومة تناضح عكسي لمصنع الكوكا كولا في الحلة (قيمة الاملاح الذائبة الكلية =2382 ملغم/لتر) والاخر ماء من مبزل حجي علي(الاملاح الذائبة الكلية = 4127 ملغم/لتر) كلقيم للمنظومة.الغشاء الذي تم استخدامه عبارة عن PTFE وهو نوع من الاغشية الطاردة للماء مدعم بطبقة من البولي بروبلين على شكل ورق مسطح موضوع داخل خلية من نوع اللوح والاطار. اثبتت النتائج ان عملية التقطير بواسطة الاغشية هي عملية فعالة لانتاج مياه عذبة ذات نوعية عالية من مياه قليلة الملوحة نسبيا. بمساحة غشاء مستخدم عبارة عن 8x8 سم2, وجد ان هنالك نقصان في حجم الماء المنتج من 34.97مل الى 33.02 مل خلال زمن التجربة والبالغ 180 دقيقة بالنسبة للنموذج الاول, اما النموذج الثاني فان حجم الماء المنتج تناقص من 36.92مل الى 33.84مل بالنسبة للنموذج الثاني ويرجع السبب في ذلك الى تجمع النفايات على سطح الغشاء. تم قياس درجة الحرارة على جانبي سطح الغشاء وقياس نسبة الاملاح الذائبة الكلية للماء المنتج كل نصف ساعة من زمن التجربة,كذلك تم اجراء عدة فحوصات للماء المنتج واللقيم. كان زمن التجربة 180 دقيقة مع مراعاة العمل بنفس الظروف التشغيلية.


Article
Mass Transfer Study for Bio-Synergy in Dairy Wastewater Treatment Plant
دراسة انتقال الكتلة للتآزر الحيوي في وحدة معالجة مخلفات اللألبان المائية

Loading...
Loading...
Abstract

The present study addresses the behavior of gases in cultivation media as an essential factor to develop the relationship between the microorganisms that are present in the same environment. This relationship was explained via mass transfer of those gases to be a reasonable driving force in changing biological trends. Stripping and dissolution of oxygen and carbon dioxide in water and dairy wastewater were investigated in this study. Bubble column bioreactor under thermal control system was constructed and used for these processes. The experimental results showed that the removal of gases from the culture media requires more time than the dissolution. For example, the volumetric mass transfer coefficient for the removal of oxygen is 1.67 min-1 while the volumetric mass transfer coefficient for dissolution the same gas is 3.18 min-1. The same thing occurred with carbon dioxide, where the data showed that the volumetric mass transfer coefficient of the dissolution of CO2 is 0.66 min-1 while the volumetric mass transfer coefficient for removal process is 0.374 min-1. However, the two processes (dissolution and removal) with CO2 take more time than that with O2. Therefore, the production of gases due to metabolic processes in bacteria or microalgae remains in culture’s media for a certain period even if that media is sparged by air. Thus, this will give enough time for both microorganisms to consume those gases. تناولت الدراسة الحالية سلوك الغازات في الوسط الزراعي كعامل أساسي لتطوير العلاقة بين الكائنات الحية الدقيقة الموجودة في نفس البيئة. وقد تم شرح هذه العلاقة عن طريق النقل الجماعي لتلك الغازات لتكون قوة دافعة معقولة في تغيير الاتجاهات البيولوجية. تجريد واذابة الاوكسجين وثاني اوكسيد الكاربون في الماء ومخلفات الالبان المائية تم التحقق منها في هذه الدراسة. تم بناء المفاعل الحيوي نوع العمود الفقاعة تحت نظام التحكم الحرارة واستخدامه لهذه العمليات. بينت نتائج التجارب أن إزالة الغازات من الوسط الزرعي يتطلب وقتا أطول من اذابتها. على سبيل المثال معامل نقل الكتلة الحجمي لإزالة الأوكسجين هو 1.67 لكل دقيقة, في حين أن معامل نقل الكتلة الحجمي لذوبان الغاز نفسه هو 3.18 لكل دقيقة. نفس الشيء حدث مع ثاني أكسيد الكربون، حيث أظهرت البيانات أن معامل نقل الكتلة الحجمي لذوبان CO2 هو 0.66 لكل دقيقة في حين أن معامل نقل الكتلة الحجمي لعملية الإزالة هو 0.374 لكل دقيقة. ومع ذلك، فإن العمليتين (الاذابة والإزالة) مع CO2 يستغرق وقتا أطول من ذلك مع O2. ولذلك، فإن إنتاج الغازات الناجمة عن عمليات التمثيل الغذائي في البكتيريا أو الطحالب الدقيقة لا يزال باقية في الوسط الزرعي لفترة معينة حتى لو كان ذلك الوسط زود بفقاعات هوائية. وبالتالي، فإن هذا سيعطي الوقت الكافي لكلا الكائنين الحية الدقيقة لاستهلاك تلك الغازات.


Article
Babylon Governorate Municipal Solid Waste Generation Rate
معدل تولد النفايات الصلبة البلدية في محافظة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Municipal solid waste generation in Babylon Governorate is often affected by changes in lifestyles, population growth, social and cultural habits and improved economic conditions. This effect will make it difficult to plan and draw up future plans for solid waste management. In this study, municipal solid waste was divided into residential and commercial solid wastes. Residential solid wastes were represented by household wastes, while commercial solid wastes included commercial, institutional and municipal services wastes. For residential solid wastes, the relational stratified random sampling was implemented, that is the total population should be divided into clusters (socio-income level), a random sample was taken in each level in its proportion to the total population. According to the obtained results of the primary survey of 5% standard error and 99% confidence interval, held in Babylon Governorate, the best sample size was 44. Samples were taken as a daily collection for 10 days, this process was repeated for four different periods to cover the change in the waste generation between summer and winter season. The study showed that Babylon Governorate has an average residential solid wastes generation rate of 0.587 kg per capita per day. If the quantities of commercial solid waste were to be added; solid waste generation rate reaches 0.802 kg per capita per day as a 36.6 % increase. The research adopts the value of 0.802 kg/capita. day as a waste generation rate for Babylon Governorate.يتأثر توليد النفايات الصلبة البلدية في محافظة بابل بالنمو السكاني والتحضر والظروف الاقتصادية والتغيرات في أنماط الحياة والعادات الاجتماعية والثقافية. وهذا التأثير سيؤدي الى صعوبة في عملية التخطيط ورسم الخطط المستقبلية في ادارة النفايات الصلبة. في هذه الدراسة، تم تقسيم النفايات الصلبة البلدية إلى النفايات الصلبة السكنية والتجارية. وتمثل النفايات المنزلية الصلبة النفايات المنزلية، بينما تشمل النفايات التجارية الصلبة نفايات الخدمات التجارية والمؤسسية والبلدية. وفيما يتعلق بالنفايات الصلبة السكنية، اعتمدت العينة العشوائية النسبية في عملية مسح العينات، أي أن مجموع السكان مقسم إلى مجموعات حسب مستويات الدخل الاجتماعي، وأخذت عينات عشوائية في كل مستوى من حيث نسبتها إلى مجموع السكان. واستنادا إلى نتائج المسح الأولي لدرجة ثقة 99٪ و5٪ خطأ قياسي، الذي عقد في محافظة بابل، تبين أن عدد العينات المثلى هو 44. تم أخذت العينات بشكل جمع يومي لمدة 10 ايام، وتكررت هذه العملية لأربع فترات مختلفة لتغطية التغير في توليد النفايات بين فصل الصيف والشتاء. وأظهرت الدراسة أن متوسط معدل إنتاج النفايات المنزلية الصلبة في مدينة بابل يبلغ 0.587 كغم للفرد في اليوم. ولا تشمل هذه الكمية النفايات التجارية المتولدة في محافظة بابل، إذا أضيفت هذه الكميات، فإن معدل إنتاج النفايات الصلبة يصل إلى 0.802 كيلوغرام للفرد في اليوم الواحد بنسبة زيادة 36.6٪ من النفايات الصلبة المنزلية المتولدة.


Article
Accuracy Assessment of Various Resolutions Digital Cameras For Close Range Photogrammetry Applications
تقييم دقة الكاميرات الرقمية ذات الدقة التمييزية المختلفة المستخدمة في تطبيقات المسح التصويري القريب

Loading...
Loading...
Abstract

Due to the great evolution in digital commercial cameras, several studies have addressed the using of such cameras in different civil and close-range applications such as 3D models generation. However, previous studies have not discussed a precise relationship between a camera resolution and the accuracy of the models generated based on images of this camera. Therefore the current study aims to evaluate the accuracy of the derived 3D buildings models captured by different resolution cameras. The digital photogrammetric methods were devoted to derive 3D models using the data of various resolution cameras and analyze their accuracies. This investigation involves selecting three different resolution cameras (low, medium and high) and evaluating their calibration accuracies. Assessing the accuracy of the three selected cameras in capturing indoor and outdoor objects; and analyzing the accuracy and the quality of the produced models. The study revealed that:1) It is recommended to use the photos of a high-resolution camera for producing precise 3D models of objects in the outdoor environment especially when the camera/object distance is more than 40 m because the accuracy of the produced models can be precise (RMSE ±10.36mm) with excellent quality; 2) The Low-resolution camera can be utilised to produce adequate 3D models of object in the indoor environment (RMSE ±6.32mm) especially when the camera/object distance is less than 40 m.نتيجة التطور الكبير الذي شهدته الكاميرات الرقمية في السنين القليلة الماضية برزت العديد من الدراسات تتطرق الى استخدام تلك الكاميرات في العديد من تطبيقات الهندسة المدنية والمسح التصويري القريب كعمل النماذج الثلاثية الابعاد لمختلف الاجسام مثل الابنية والعمارات. غير ان الدراسات السابقة لم تناقش لغاية الان العلاقة التي تربط بين الدقة التمييزية للكاميرا ودقة النماذج الثلاثية الابعاد المستخرجة بالاعتماد على صور تلك الكاميرات. يهدف البحث الحالي الى تقييم دقة النماذج ثلاثية الابعاد المنتجة للابنية المرصودة بواسطة الكاميرات الرقمية ذات الدقة التمييزية المختلفة. في هذه الدراسة تم استخدام تقنيات المسح التصويري الرقمي القريب في استخراج وتحليل النتائج. تضمن البحث مايلي :1) اختيار ثلاثة انواع من الكاميرات مختلفة الدقة التمييزية (واطئة ومتوسطة وعالية الدقة) وتمت معايرتها وتقييم دقتها جميعا، 2) تقييم دقة الكاميرات الثلاثة المختارة في رصد الاجسام والابنية الموجودة في الفضاءات الداخلية والخارجية، 3) تحليل دقة ونوعية النماذج الثلاثية الابعاد المنتجة بالاعتماد على الصور المجسمة الملتقطة للاجسام الموجودة في الفضاءات الداخلية والخارجية بواسطة الكاميرات الثلاثة المختارة. وخلصت الدراسة لمايلي:1) ينصح باستخدام الصور المجسمة الملتقطة بكاميرات عالية الدقة في انتاج النماذج المجسمة للاجسام الموجودة في الفضاءات الخارجية في الاعمال التي تحتاج دقة عالية ونوعية متميزة وبالاخص اذا كانت المسافة التي تفصل الكاميرا عن العارض اكثر من 40 متر، حيث يقدّر مقدار الخطا حوالي (RMSE ±10.36mm) . 2) الكاميرات واطئة الدقة من الممكن استخدامها في انتاج نماذج ثلاثية الابعاد بدقة مقبولة (RMSE ±6.32mm) للاجسام الموجودة في الفضاءات الداخلية على ان لا تتجاوز المسافة التي تفصل الكاميرا عن العارض الـ20 متر.


Article
Monitoring Land Cover Change Using Remote Sensing and GIS Techniques: a Case Study of Al-Dalmaj Marsh, Iraq
رصد تغير الغطاء الأرضي باستخدام الاستشعار عن بعد وتقنيات نظم المعلومات الجغرافية: دراسة حالة هور الدلماج - العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Al-Dalmaj marsh and the near surrounding area is a very promising area for energy resources, tourism, agricultural and industrial activities. Over the past century, the Al-Dalmaje marsh and near surroundings area endrous from a number of changes. The current study highlights the spatial and temporal changes detection in land cover for Al-Dalmaj marsh and near surroundings area using different analyses methods the supervised maximum likelihood classification method, the Normalized Difference Vegetation Index (NDVI), Geographic Information Systems(GIS), and Remote Sensing (RS). Techniques spectral indices were used in this study to determine the change of wetlands and drylands area and of other land classes, through analyses Landsat images for different three years (1990, 2003, 2016). The results indicated that there was an annual increase in vegetation was from 1990 with 980.68 km2, and 1420.35km2 in 2003 to 2072.98km2 in 2016. Whereas, the annual water coverage was about 185.95km2 in 1990 then dropped to 68.27km2 in 2003, and rose to 180.23 km2 in 2016. The water coverage increasing was on the account of barren lands areas, which were significantly decreased. These collected data can be used to deliver accurate information of the values of vegetation,water, wetlands and drylands sustainability of resources which can be used to make plans to increase tourism and protected areas by using barren lands which cannot be reclaimed for agriculture, and cultivate a new renewable energy can be set up as solar power stations.تعتبر منطقة الدلماج والمناطق القريبة منها منطقة واعدة جدا لموارد الطاقة والسياحة والأنشطة الزراعية والصناعية. حيث شملت الدراسة العديد من التغيرات على مدى القرن الماضي. تعنى الدراسة الحالية في الكشف عن التغير المكاني والزماني في الغطاء الأرضي بمنطقة الدلماج والمناطق المحيطة بها بأستخدام طريقة التصنيف المراقب ومؤشرالغطاء النباتي النباتي (NDVI) بالاستفادة من تقنيات نظم المعلومات الجغرافية (GIS) والاستشعار عن بعد RS)) لتحديد التغير في المياه والاراضي الرطبة والاراضي الجافة وغيرها من فئات الارض، من خلال صورة لاندسات لمدة ثلاث سنوات (1990,2003,2016). وأظهرت النتائج أن الزيادة السنوية في مياه الاهوار والنباتات من (1990الى-2016). وأظهرت النتائج أن الزيادة السنوية في الغطاء النباتي كانت حوالي 980.68 كم 2 في عام 1990، 1420.35 كم 2 في عام 2003 و 2072.98 كم 2 في عام 2016 ، وبلغت الزيادة السنوية في المياه حوالي 185.95 كم 2 في عام 1990، 68.27 كم 2 في عام 2003 و 180.23 كم في عام 2016وتزايدت تغطية المياة على حساب مناطق الأراضي الجرداء التي انخفضت بشكل ملحوظ. ويمكن استخدام هذه البيانات المجمعة لتقديم معلومات دقيقة عن قيم الغطاء النباتي والمياه والأراضي الرطبة واستدامة الأراضي الجافة للموارد التي يمكن استخدامها لوضع خطط لزيادة السياحة والمناطق المحمية باستخدام الأراضي الجرداء التي غير قابلة لاستصلاحها للزراعة وزراعة الطاقة المتجددة الجديدة يمكن إنشاء محطات للطاقة الشمسية .


Article
An Optimum Strategy for Producing Precise GPS Satellite Orbits using Double-Differenced Observations
الاسلوب الامثل لانتاج مدارات الاقمار الاصطناعية للنظام الملاحي العالمي باستخدام الارصادات التفاضلية

Loading...
Loading...
Abstract

Both the double-differenced and zero-differenced GNSS positioning strategies have been widely used by the geodesists for different geodetic applications which are demanded for reliable and precise positions. A closer inspection of the requirements of these two GNSS positioning techniques, the zero-differenced positioning, which is known as Precise Point Positioning (PPP), has gained a special importance due to three main reasons. Firstly, the effective applications of PPP for geodetic purposes and precise applications depend entirely on the availability of the precise satellite products which consist of precise satellite orbital elements, precise satellite clock corrections, and Earth orientation parameters. Secondly, the PPP processing strategy has been employed by the International GNSS Service (IGS) and IGS analysis centers to evaluate their products in terms of homogeneity and precision over a long period of time. Thirdly, the precise positions, which are determined using PPP technique, and are referenced directly to the geodetic reference frame of the satellite orbital parameters. Thus, the definition of the geodetic datum of the site coordinates using different strategies plays an enormous role in the process of generation satellite orbital parameters which have to be compatible with the corresponding satellite clock corrections and the Earth orientation parameters. This study focuses on producing uninterrupted series of satellite orbit and clock products using different criteria and assesses these products using PPP. The double-difference processing technique was used to achieve the goal of this study by Bernese GPS software version 5.0. Twenty-two globally distributed IGS stations were selected to run PPP based on the generated products and then compare the results with corresponding PPP results which were created based on the IGS rapid products. The comparison pointed to a significant improvement in the generated precise products which have considerably increased the precision of positions. What is more, this study stated that there is an observable agreement between the horizontal positions accuracies which are generated using different techniques for modeling the reference frame.لقد استخدمت الارصادات التفاضلية والصفرية لتعيين المواقع الارضية باستخدام الانظمة الملاحية العالمية من قبل علماء الجيوديسيا لمختلف التطبيقات الجيودسية, حيث تتطلب هذه التطبيقات مواقع جيودسية ذات موثوقية عالية. وبتسليط الضوء على طرق تعيين المواقع المختلفة هذه نجد ان تعيين المواقع عن طريق الارصادات الصفرية والمسمى باسلوب تعيين الموقع النقطي الدقيق له اهمية كبيرة نتيجتاً لثلاثة اسباب. اولاً: التطبيقات الفعالة لتعيين الموقع النقطي الدقيق للاغراض الجيودسية يعتمد كليا على توفر العناصر المدارية الدقيقة للاقمار الاصطناعية كذلك عناصر تصحيح ساعات القياس وعناصر التدوير الارضي. ثانياً: لقد استخدم اسلوب تعيين الموقع النقطي من قبل مراكز تحليل البيانات التابع الى IGS لغرض تقييم مقدار دقة التجانس للعناصر المدارية وتصحيح ساعات القياس. ثالثا: تعيين المواقع الدقيقة بأستخدام اسلوب الرصد النقطي يُسنِد هذه المواقع الى المرجع العالمي المستخدم في تحديد مدارات الاقمار الاصطناعية. ولهذا السبب ان عملية تعيين المرجع العالمي لمدارات الاقمار الاصطناعية اصبح من المواضيع المهمة والتي لها دور كبير في توجية ستراتيجيات تعيين العناصر المدارية للاقمار الاصطناعية. هذه الدراسة تسلط الضوء على انتاج سلسلة من العناصر المدارية وعناصر تصحيح ساعات القياس باستخدام معايير مختلفة وتقيم النتائج عن طريق استخدام تعيين الموقع النقطي الدقيق.لانجاز هذا العمل تم تعيين الموقع النقطي الدقيق عن طريق برنامج Bernese GPS software حيث تمت معالجة الارصادات المأخوذذة من 22 محطة ارضية IGS باستخدام البيانات المدارية المنتجة في هذا البحث ومن ثم تمت مقارنة النتائج مع نظيرتها والتي أُنتجت بالاعتماد على بيانات IGS السريعة. اضهرت النتائج تحسن كبير وملحوظ بالاضافة الى وجود توافق كبير بدقة المواقع الافقية المنتجة في هذا البحث و بمعايير مختلفة.

Keywords

GPS --- Orbit --- Clock --- BSW --- EOP. --- --- مدار --- الساعة --- BSW --- EOP

Table of content: volume:24 issue:9