Table of content

Journal of International studies

مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية

ISSN: 19929250
Publisher: Baghdad University
Faculty: center for strategic and international studies
Language: Arabic

This journal is Open Access

About

Journal of international studies is a specialized quarterly, and acknowledged Journal published by center for international studies which is concerned by the international and strategic affairs , as it published researches about international and strategic relationship for Asia,Africa,Europe and America .
The Journal publishes the researches that depend on the scientific techniques in writing documentation ,objectivity and accuracy according to the followed scientific and academic rules.
Its also published the reviews of books and thesis as it covers the scientific seminars and conference

Loading...
Contact info

جمهورية العراق- بغداد- الجادرية - مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية - جامعـة بغداد
p.o.B 47018

jour.cis@cis.uobaghdad.edu.iq
j.inters@cis.uobaghdad.edu.iq
0096417784204

Table of content: 2018 volume: issue:72-73 عدد مزدوج

Article
Vision to draft a new electoral law Elections of the Iraqi Council of Representatives in 2018
انتخابات مجلس النواب العراقي عام 2018 رؤية لصياغة قانون جديد للانتخابات

Loading...
Loading...
Abstract

In Iraq, calls for political reform are being raised, adopted by various official and popular activities. In support of the idea that a healthy democratic and electoral process is leading reform, we have initiated this research from our conviction that reform of the political system requires attention to the reform of the electoral system. Elections are tightly associated with democracy. In order to determine the nature of election and electoral systems, we discussed the historical development of democracy in Iraq and the types of electoral systems adopted, in order to attain the proposal that we have adopted in this research.تتصاعد في العراق دعوات للإصلاح السياسي تبنَّتها مختلف الفعاليات الرسمية و الشعبية، وترسيخاً للفكرة القائلة بأن العملية الديمقراطية و الانتخابية السليمة هي من تقود للإصلاح، فقد شرعنا بهذا البحث من قناعتنا بأن اصلاح النظام السياسي يتطلب الاهتمام بإصلاح النظام الانتخابي. فالانتخابات تُقتَرَن بالديمقراطية اقتراناً وشيجاً، وللوقوف على طبيعة الانتخاب والأنظمة الانتخابية تناولنا التطور التاريخي للممارسة الديمقراطية في العراق، ومن ثم أنواع النظم الانتخابية المعتمدة، وصولاً للمقترح الذي تبنيناه في هذا البحث.


Article
'athara aleamil alkharijiu fi alwade al'amnii aleiraqii baed 2003
أثر العامل الخارجي في الوضع الامني العراقي بعد 2003

Loading...
Loading...
Abstract

That the security of Iraq after 2003 suffered from the problems of internal some political as quota , ethnic , sectarian , and its accompanying of the clutter power and problem of militias , political corruption and A crisis of participation and loss of social justice unemployment and displacement . And some of which the military form as problem incorporation and poor training and the absence of military doctrine of the troops as well as weakness of the intelligence side , these problems of internal security was one of reasons its negative effect for the external factor on security situation of Iraq , which large part cause fear of the countries of region of the democratic experience in Iraq which came as a result of the project of United States by the use of armed force as well as the desire of the state to the regional stay Iraq weak and preoccupied with its internal in order not to turn him into a regional power compete in the future ان الامن الوطني العراقي بعد 2003 عانى من معضلات داخلية، بعضها ذات بعد سياسي كالمحاصصة والانقسام العرقي والطائفي وما رافقها من فوضى السلاح ومشكلة المليشيات والفساد السياسي وازمة المشاركة وفقدان العدالة الاجتماعية والبطالة والتهجير. وبعضها ذات بعد عسكري كاشكالية التأسيس وضعف التدريب وغياب العقيدة العسكرية للقوات المسلحة، فضلا عن ضعف الجانب الاستخباري. وهذه المعضلات الامنية الداخلية كان احد اسبابها الاثر السلبي للعامل الخارجي على الوضع الامني العراقي، والذي يعود في جزء كبير منه الى تخوف دول الاقليم من التجربة الديمقراطية في العراق التي جاءت نتيجة مشروع امريكي طبق عن طريق استخدام القوة المسلحة، فضلا عن رغبة الدول الاقليمية ابقى العراق ضعيفا منشغلا بمشكلاته الداخلية من اجل عدم تحوله الى قوة اقليمية منافسة مستقبلا .


Article
Saudi-US Relations: partnership and determination
العلاقات السعودية-الأمريكية: بين الشراكة والتأزم

Loading...
Loading...
Abstract

The Gulf remains an increasingly important pillar of the US strategy in the Middle East, despite the international roles of Britain, France, Russia, India and China in this region, which remain within the far-sighted vision of the US strategy. And maintains its interests and political, strategic, economic and military influence.لازال الخليج العربي يمثل أهمية متزايدة في ركائز الإستراتيجية الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من وجود الأدوار الدولية لكل من بريطانيا وفرنسا وروسيا والهند والصين في هذه المنطقة،والتي تبقى ضمن الرؤى بعيدة النظر في الإستراتيجية الأمريكية ترصدها وتتابع تحركاتها بشكل يبقي لها تفوقها على المدى البعيد ويحافظ على مصالحها ونفوذها السياسي والاستراتيجي والاقتصادي والعسكري.وقد كان الاحتلال الأمريكي للعراق في نيسان عام 2003 وتداعياته على المنطقة،وتبعها ماسمي( الربيع العربي)والتي مازالت رياحه تهب على هذا البلد أو ذاك ومنها دول مجلس التعاون الخليجي.


Article
Internal and external variables affecting the political system of the State of Qatar))
المتغيرات الداخلية والخارجية المؤثرة في النظام السياسي لدولة قطر

Loading...
Loading...
Abstract

In the early 1970s, the State of Qatar became more independent than its counterparts in the Gulf States. The political leadership in Qatar had paid great attention to the issue of advancement in all fields. The Constitution of 2005, because it was like the spirit of reform before the political leadership in Qatar, "Hamad bin Khalifa" to the Authority and his determination to respond to the demands of the people of Qatar in terms of space for freedom of opinion and the issuance of new newspapers and the space for NGOs to volunteer work and service, and succeeded by Sheikh "Tamim bin Hamad Al Thani," which is one of the ambitious personalities to make the State of Qatar According to the global استقلت دولة قطر في مطلع السبعينيات من القرن الماضي مثل نظيراتها في دول الخليج العربي، وكانت القيادة السياسية في قطر قد اولت اهتماماً كبيراً لمسألة النهوض وفي جميع المجالات ،ويعد دستور العام 2005 ، لانه مثل روح الاصلاحات قبل القيادة السياسية في قطر، والتي ترافقت وصول الشيخ "حمد بن خليفة "الى السلطة وعزمه في الاستجابة لمطالب الشعب القطري من حيث افساح المجال لحرية الرأي واصدار صحف جديدة وفسح المجال للجمعيات الاهلية للعمل التطوعي والخدمي، وخلفه في ذلك الشيخ "تميم بن حمد آل ثاني" والذي يعد من الشخصيات الطموحة لجعل دولة قطر تسير وفق النهج العالمي وتعزيز مكانتها وذلك بتأديه دور ملحوظ على الصعيدين الاقليمي والدولي ،مع العلم ان الحكومة القطرية تعاني من اشكاليات في نطاق وجودها ضمن مجلس التعاون الخليجي وخصوصاً مع المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة او مع دول عربية ذات اهمية اقليمية كمصر ،ولكن وبعد التغييرات في الدول العربية والاحتجاجات التي حصلت، واجهت قطر اتهامات خطيرة بدعمها للتنظيمات الارهابية والشخصيات ذات الايديولوجيات المتشددة، مما فرض عليها الرضوخ لشروط الدول الرافضة لدعمها للارهاب كالسعودية والامارات والبحرين ومصر وغيرها من الدول.


Article
External challenges of the political process in Iraq after 2003: Qatar's policy challenges are model
التحديات الخارجية للعملية السياسية في العراق بعد 2003: تحديات السياسة القطرية أنموذجاً

Loading...
Loading...
Abstract

Since 2003, Iraq has faced many challenges, foremost of which are the security challenges that have greatly affected the lives of Iraqi citizens, which were mainly aimed at disrupting the political process. Many countries, including some neighboring Iraq, opposed the political change that took place in Iraq in 2003, in which democracy and its mechanisms were adopted as a basis for reaching power and peaceful handling of it. Iraq has been subjected to the positions of some countries to major challenges aimed at the political process in order to disrupt the success. Qatar is one of the countries whose policies and attitudes towards Iraq for the period 2003-2017 have posed major challenges to its political process. However, the crisis that took place between Qatar on the one hand and Saudi Arabia, the UAE, Bahrain and Egypt on the other, and Qatar's boycott and siege since June 2017 can be a good opportunity to advance the relations between the two countries to acceptable levels of cooperation and coordination in various fields, More than Iraq, which is always ready to improve its relations with all countries, especially neighboring countries.تعرض العراق منذ العام 2003 الى الكثير من التحديات في مقدمتها التحديات الأمنية التي أثرت بشكل كبير على حياة المواطن العراقي, والتي كانت تستهدف بالأساس تعطيل العملية السياسية. فالعديد من الدول ومنها على وجه الخصوص بعض دول جوار العراق عارضت التغيير السياسي الذي حصل في العراق في العام 2003, الذي اعتمد فيه الديمقراطية وآلياتها كأساس للوصول الى السلطة والتداول السلمي لها. وقد تعرض العراق بسبب مواقف بعض الدول الى تحديات كبيرة استهدفت العملية السياسية بقصد تعطيل نجاحها. وتعد قطر واحدة من الدول التي شكلت سياساتها ومواقفها تجاه العراق للمدة 2003 – 2017 تحديات كبيرة للعملية السياسية فيه. غير ان الأزمة التي حصلت بين قطر من جهة والسعودية والامارات والبحرين ومصر من جهة أخرى, وما تعرضت له قطر من مقاطعة وحصار منذ حزيران 2017 يمكن أن يكون فرصة جيدة للارتقاء بعلاقات البلدين الى مستويات مقبولة من التعاون والتنسيق في مختلف المجالات, وهو أمر قطر بحاجة اليه أكثر من العراق الذي هو على استعداد دائم لتحسين علاقاته مع جميع الدول وبشكل خاص دول الجوار.


Article
Critical Theory and Review Political-Cultural Discourse
النّظريّة النّقديّة ومراجعة الخطاب السّياسيّ- الثّقافيّ

Loading...
Loading...
Abstract

يسعى البحث في النظرية النقدية في عينتها المتمثلة بمدرسة فرانكفورت الألمانية أن يقدم إعادة قراءة وتحليل كم ومقارنة بين شخوص وأفكار تلك المدرسة في حقول النقد الثقافي وأثره على الفعل والممارسة السياسية وانجازهم للتحول الأكبر للفهوم الماركسية والفرويدية بما أسهم في تحول مفهوم النقد من جيلها الأول وحتى الجيل الثالث فيها. ويمكن ان نقول أن مرتكزات البحث ستنصب على الكشف عن إنتاج المفاهيم والنظريات التي اتصفت نوعا ما بالأصالة في حقول الفلسفة والسياسة بمعول المراجعة والنقد، فمع الجيل الأول تظهر المفاهيم النقديّة كالآتي: التحرر، والاستلاب، والعقل الاداتي، ومنفذ الفن والخيال، والنظرية التقليدية والنقديّة، وبذلك فهو جيل اهتم كما ذكرنا باستعادة الخطاب الماركسيّ المعدل والتقعيد النظري لأسس المدرسة لجعلها متفردة مذهبيا ولتأخذ حيزها الفلسفي عالميا. وفي الجيل الثاني كانت المفاهيم تذهب وتجيء في فلك: نقد الاداتية، ومخرج العقلانية التواصلية، التحليل النفسيّ والتحرر، الفن والتعبير، اللغة والأخلاق. وبذلك نكشف الاهتمام لديه (الجيل) بأن ينتج خطاب متوازن ومتناسق على مستوى النظرية والمعالجة للواقع. وإن بقى إلى اليوم موضوعاً للنقد والاستدراك والمعالجة. مع الثالث من أجيال المدرسة بدت المفاهيم أكثر انحساراً؛ لأنه اهتم بسد ثغرات أو عطف مسارات بسيطة لأجل أن ترى النظرية نور التطبيق؛ وتاخذ حيزها الأخلاقي الاجتماعيّ، بعد تأسيساته This critical theory research, in its sample of German Frankfurt School, tries to provide rereading, analyzing, and comparison between the characters and thoughts of that school in the fields of cultural criticism and its impact on the political action, practice, and their achievement for huge shift in Marxism and Freudianism concept which contributed in the criticism concept transition from its first generation to third generation. It can be said that the bases of the article focus on revealing the production of concepts and theories characterized somehow with originality in the fields of philosophy and policy using the review and criticism tools. With the first generation the critical concepts appear as: liberality, alienation, instrumental rationality, art and imagination outlet, traditional theory and critical theory, therefore it is a generation cared about restoration of modified Marxist discourse and Formulation of theoretical foundations for their school to make it ideologically unique and to gain its philosophical position globally. With the second generation the concepts were going and coming in the sphere of: criticizing the instrumental rationality, Communicative rationality, Psychoanalysis and liberality, art and expression, language and ethics. So we reveal the generation concerns to product balanced and consistent discourse in the level of theory and addressing the reality, although it remains a subject of criticism, retraction, and addressing. With the third one of the school generations the concepts seemed less popular; because it cared about filling gaps or changed little paths to make the theory applicable and take its social moral sphere, after the generation made its Epistemological foundations. Therefore the generation concepts stayed limited to: ethics and against the contempt and disrespect, human rights, recognition and relationships, and solidarities.


Article
Terrorism and soft power and diplomatic performance Analysis of correlation and Impact factors
الارهاب والقوة الناعمة والاداء الدبلوماسي تحليل عوامل الارتباط والتأثير

Loading...
Loading...
Abstract

The political and international transformations of the early nineties of the last century produced a number of complexities and changes in international relations, political systems or ideological structures. The world began to look forward to a new historical era after the influence of traditional intellectual, political and military forces left the field of international competition. To dominate the international decision. All this was accompanied by the emergence of global challenges that were not entirely absent in the past but were not a priority because of the nature of the ideological conflict at the time, which divided the entire globe into two parts (North and South) East and West). After the demise of the influences of the era and its instruments of conflict and access to the international situation is different, many talk about American hegemony and the transformation of the structure and nature of the international system coincided with the nature of international mobility and challenges, which still cast a shadow on the international scene.التحولات السياسية والدولية في بداية التسعينات من القرن المنصرم جملة من التعقيدات والتغييرات سواء في العلاقات الدولية أو في النظم السياسية أو في المباني الأيديولوجية، حتى بدا العالم ولوجاً لحقبة تاريخية جديدة ، بعد مغادرة تأثير قوى فكرية وسياسية وعسكرية تقليدية ميدان التنافس الدولي وفرصة تمكين قوى كبرى للهيمنة على القرار الدولي.ترافق كل ذلك مع بزوغ تحديات عالمية لم تكن غائبة كلياً في ما مضى فحسب،وانما لم تكن ذات اولولوية جراء طبيعة الصراع الايديولوجي القائم انذاك والذي قسم الكرة الارضية برمتها الى قسمين (صراع الشمال والجنوب)او (صراع الشرق والغرب).وبعد زوال مؤثرات تلك الحقبة وادواتها التصارعية وولوجاً الى حالة دولية مغايرة كثر الحديث فيها عن الهيمنة الامريكية وتبدل هيكلية وطبيعة النظام الدولي تزامناً مع طبيعة الحراك الدولي وتحدياته التي لازالت تلقي بظلالها على المشهد الدولي .ويعد الارهاب كظاهرة دولية ابرزها


Article
The transition from decentralization to semi-federalism Iraqi governorates not organized in the region:
المحافظات العراقية غير المنتظمة في اقليم: التحول من اللامركزية الى شبه الفيدرالية

Loading...
Loading...
Abstract

Different countries in their form from a simple central state to a decentralized state or a federal state. This difference is due to the diversity of societies in which these forms are based to reflect their political, economic and social reality. To regulate the shape of the state and the distribution of power in it is known as (the semi-federal system), which Iraq towards It with the enactment of the law (21) amended in 2008. تختلف الدول في شكلها فمن دولة مركزية بسيطة الى دولة لامركزية او دولة فيدرالية –مركبة، ومن التركيز المكاني الى التوزيع المكاني للسلطة ، يعود هذا الاختلاف لتنوع المجتمعات التي تتأسس فيها تلك الاشكال لتعكس واقعها السياسي والاقتصادي والاجتماعي لذلك تسعى هذه الورقة لدراسة شكل او نوع جديد نسبياً لتنظيم شكل الدولة وتوزيع السلطات فيها يعرف هذا باسم ( النظام شبه الفيدرالي)والذي يتجه العراق نحوه مع صدور قانون (21 ) المعدل عام 2008.


Article
The Election of Governmental Forcasting 2018 study for Electoral Results based on
انتخابات مجالس المحافظات لعام 2018 دراسة استشرافية لنتائج الانتخابات وفقاً للقانون الجديد (محافظة ذي قار انموذجاً)

Loading...
Loading...
Abstract

After The Iraqi Represent Council Voted On The most of The Articles of Electoral governments law for Government of Election at 2018, By adopting The proportion of system with Ammanded sant lak (1.7), in Addition to reducing The Government of seats numbers. This Research will dealing with Forecasting interduce for Electoral system impact based on Reducing The seats number on The Election Results. So That this Research Focucing on use the governorate Election Results 2013 and adopting these Results by Articles of new law 2018, to try to comparn the diffrineas of Results from won party to another this Research acheived to approned the hypothesis as due to (The adopting Amended Sant lak (1.7) with Reduction the number of seats leading to negatively effects on the small and middle Parties to win by seats. صوت مجلس النواب على العديد من مواد مشروع قانون انتخابات مجالس المحافظات لعام 2018، واعتماد النظام الانتخابي (التمثيل النسبي) وفقاً لصيغة السانت ليغو المعدلة (1.7)، مع تقليص عدد مقاعد مجالس المحافظات، اذ سيتناول البحث دراسة استشرافية لمعرفة اثر النظام الانتخابي المعتمد مع تقليص عدد المقاعد في نتائج الانتخابات، اذ لا يمكن تحليل نتائج الانتخابات من دون ان يكون هناك محاولة لاستشراف عدد المقاعد التي ستحصل عليها الأحزاب السياسية.


Article
Energy resources and their future in the African continent in the light of international political and economic challenges.
مصـادر الطاقـة ومستقبلها في القـارة الافريقيـة في ظل التحديات السياسـيـة والاقتصادية الدولية

Loading...
Loading...
Abstract

The research tackled the strategic importance of the African continent and the continent's important natural resources along with the new wealth of oil, which made the African continent in the field of fierce international competition to secure these resources due to the internal challenges and difficulties experienced by most of the countries of the region, And the lack of political stability that has made the African continent a turbulent security environment, as the nature given to some countries by the grace of resources may become a curse and a plague on countries or the region. As well as to explain the reasons for the increase of international and regional attention to this continent, in particular, within the geographical importance, strategic and economic of the continent, which is one of the promising areas of oil production, as well as other mineral resources: gold, diamonds ... etc, which is rich in the region, : The security of the Red Sea, which tops the list of the world's seas because of its inherent natural and mineral resources, and piracy, which constitute the greatest threat to maritime security, helped to impose guardianship and external intervention from other countries in the African continent. The study concluded that the importance of the strategic bases underlying the international strategy towards the countries of this continent has increased in the era of globalization and political and economic developments, as well as changing the international visions regarding the crises and conflicts experienced by the continent and its understanding of the importance of focusing on the political and military entrance. تناول البحث الاهمية الاستراتيجية للقارة الافريقية ، وما تمتلك القارة من ثروات طبيعية مهمة الى جانب الثروات الجديدة المتمثلة بـ (النفط) ، مما جعل من القارة الافريقية في مضمار التنافس الدولي المحموم لتأمين تلك الثروات ، بسبب التحديات والصعوبات الداخلية التي تعانيها منها اغلب دول المنطقة، كالفقر والتخلف والامراض وغياب الاستقرار السياسي الذي جعل القارة الافريقية بيئة امنية مضطربة، إذ إنّ ما تمنحه الطبيعة لبعض الدول من نعمة الموارد قد يصبح نقمة وابتلاء على الدول او المنطقة. فضلا عن توضيح اسباب زيادة الاهتمام الدولي والاقليمي بهذه القارة بصورة ملحوظة، وذلك في اطار الاهمية الجغرافية،الاستراتيجية والاقتصادية للقارة ، اذ تعد من المناطق الواعدة بالانتاج النفطي، فضلاً عن الثروات المعدنية الاخرى: كالذهب والماس...وغيرها، والتي تزخر بها المنطقة، وامنياً: حيث ان أمن البحر الاحمر الذي يتصدر قائمة بحار العالم لما يحويه في باطنه من ثروات طبيعية ومعدنية، والقرصنة البحرية التي تشكل اكبر تهديد للأمن البحري، كل هذه العوامل هي التي ساعدت على فرض الوصاية والتدخل الخارجي من دول اخرى في القارة الافريقية.


Article
The Democracy in Iraq, the reality and possibilities of Future
الديمقراطية في العراق الواقع وآفاق المستقبل

Loading...
Loading...
Abstract

The topic area of that’s paper dealing with Democracy as concept which its mean rule of people by the people, its divided into three kinds one of them which consider oldest direct democracy as in Greek cities, in that’s type the people rule directly by meting, second one indirect democracy its represented democracy which people elect some candidates in parliament, the third and last one its semi democracy, when the people elect their representatives and have some supervised authorities upon them. In Iraq the accord democracy was adopted after 2003 by this kind of democracy the many communities in Iraq can formed the alliances represent the one community of Iraq, without subordinate the majority rule, that’s kind of democracy faced many challenges, yet they are many which can make the democracy in Iraq more adaptable with new changes in International system and more reasonable. تعد الديمقراطية اسلوب لممارسة الحكم التي ترتكز أساساً على حكم الشعب، وقد تعددت أشكال الديمقراطية ويمكن تصنيفها إلى ثلاثة أشكال وهي: الديمقراطية المباشرة التي تمارس السلطة مباشرةً من قبل الشعب كما هو الحال في المدن اليونانية القديمة، والديمقراطية النيابية التي تمارس السلطة عن طريق نواب ينتخبهم الشعب، والديمقراطية شبه المباشرة وهي ان يحتفظ الشعب بصلاحيات مهمة رغم انتخابه لنواب يمثلونه في البرلمان، علماً ان الديمقراطية تقوم على عدة ركائز هي: الأحزاب والبرلمان والتمثيل والانتخاب ومسئولية النواب، والفصل بين السلطات، فضلاً عن ذلك تتميز الأنظمة الديمقراطية بالعديد من الإيجابيات للدولة على الصعيد الداخلي والخارجي.


Article
positive distinguishing toward woman and usage in Iraq
مبدأ التمييز الايجابي لصالح النساء وتطبيقاته في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

All laws convene on feminism, and the legislations are legislated around the world to be applied on all workers on private and public institutions without discrimination that based on gender. The concept of affirmative action depends on the principle of priority to deal with minorities based on ethnicity, color, religion gender or origin. It is represented on distinguishing marginalized groups in employment, education or works to repair the discrimination that was carried out against them before. This concept was firstly used in The United States in 1962, under the President John.F Kennedy, when he signed an executive presidential order that required procedures to prohibit discrimination in employment and education against minorities based on ethnicity, gender, nationalism or color. It aims to distribute justice and equality, under pressure from American Civil Rights Movement which tries to eliminate the discrimination against minorities which was common in The United States in its formal and informal institutions including universities الملخص تتفق جميع هذه القوانين علي مبدأ المساواة وعدم التمييز بين الجنسين , وقد وضعت التشريعات في معظم دول العالم لكي تطبق على جميع العاملين بالمؤسسات الخاصة والعامة دون تفريق بينهم علي أساس الجنس . وقد ظهر مصطلح التمييز الايجابي والذي تم خلاله اعتماد مبدأ الأفضلية في التعامل مع بعض الاقليات بناء على عدة عوامل (مثل العرق واللون والدين والجنس والتوجه الجنسي أو الأصل), وهو يتمثل فى تميز مجموعات مهمشة في التوظيف أو التعليم أو الأعمال بهدف إصلاح التمييز الذي تمت ممارسته ضدهم من قبل. واستخدم هذا المصطلح للمرة الاولى في الولايات المتحدة عام 1962 , في عهد الرئيس جون كيندي ، عندما وقّع أمراً رئاسياً تنفيذياً يقضي باتخاذ إجراءات تمنع التمييز في التوظيف والتعليم ضدّ الأقليات على أساس العرق أو الجنس أو القومية أو لون البشرة، ويهدف إلى فرض العدالة والمساواة بين الجميع , نتيجة ضغط من ( حركة الحقوق المدنية) في الولايات المتحدة الامريكية التي حاولت القضاء على التمييز ضد الاقليات الذي عرفته البلاد في مؤسساتها الرسمية وغير الرسمية بما فيها الجامعات. كما أن عبارة التمييز الإيجابي ظهرت في القاموس السياسي الفرنسي قبل نحو ثلاثين عاماً ,ويعود أول إستخدام لها في الإعلام الفرنسي في العام 1987 .


Article
The future of Iraqi-Saudi relations after the ISIS: challenges and opportunities
مستقبل العلاقات العراقية السعودية مابعد داعش التحديات والفرص

Loading...
Loading...
Abstract

The relations between Iraq and Saudi Arabia have been characterized by conflict and fragmentation at times and with cautious cooperation at times according to regional and international circumstances. After the change in Iraq in 2003, the two countries became increasingly divided despite repeated attempts to restore relations to their normal state. In a serious manner through which the role of Iraq can be restored in its Arab environment and relations between the two countries based on mutual respect and consideration of common interests.امتازت العلاقات العراقية السعودية بالصراع والقطيعة تارة وبالتعاون الحذر تارة اخرى وذلك حسب الظروف الاقليمية والدولية، وبعد التغيير في العراق عام 2003 ازدادت القطيعة بين البلدين برغم المحاولات المتكررة لاعادة العلاقات الى حالتها الطبيعية، وقد افرزت مرحلة القضاء على داعش واقعا جديدا حفز الدولتين على اعادة العلاقات الثنائية بشكل جدي يمكن من خلاله استعادة دور العراق في محيطه العربي وقيام علاقات بين الدولتين تقوم على الاحترام المتبادل ومراعاة المصالح المشتركة.


Article
(The reform within the Recent Iraqi Political mind
الإصلاح في العقل السياسي العراقي الراهن

Loading...
Loading...
Abstract

This research debate the internal content for the Iraqi Political mind to acknowledge the dynamics behind its function and the reasons lies behind its failure and deformed its political reality after 2003, the deformed democracy, lost citizenship; all were political outcome by the Iraqi political mind. Thus we cannot, if we wish to achieve political reform, to deal with these outcomes and left behind their causes, it takes returning back to the intellectual depth to reveal what linger in the recent memory for the Iraqi political mind of deposits that were the result of social transformations in the Iraqi modern history, then it shaped the Iraqi Political Mind in a three faced shape prism, compound mind between urbanism & tribalism, and a mind that is familiarized to subordination and a mind lacks patriotism, until this mind hatched in its prism-like shape, upon those outcome in its political shape. As for reforming this mind it must return to the intellectual depth to re-shape the Iraqi political mind all over again, thus these reforms are based on three axes: citizenship, economy, education. حينما تتراكم الإخفاقاتُ السياسية في عراق مابعد 2003 فلابدَّ من البحث في عمق العقل السياسي الذي أفضى إلى تلك الإخفاقات. وحينما يبدأ الإصلاح السياسي فلابد لهُ ألا يكون إصلاحاً ترقيعياً؛ وإنما إصلاحٌ يكون بالعودة إلى مكامن الخلل ومحاولة ترميم العطب، وإن كلف ذلك خسارة في الوقت. يتناول هذا البحث دراسة المحتوى الداخلي للعقل السياسي العراقي لمعرفة ديناميكية عمله والأسباب التي تكمن وراء إخفاقاته وشوّهت واقعه السياسي بعد عام 2003م، ليتسنى من بعدئذ الحديث عن إصلاحاتٍ لعلها تنقذ ما يمكن إنقاذه. ولعل ما يحيل الباحث لدراسة المحتوى الداخلي للعقل السياسي العراقي هي مخرجات هذا العقل السياسية في عراق مابعد 2003؛ فالديمقراطية المشوهة، والسيادة القاصرة، والمواطنة التائهة، كلها مخرجات سياسية أفرزها العقل السياسي العراقي. وعليه لايمكن، إذا ما أردنا الإصلاح السياسي، أن نذهب لمعاجة هذه المخرجات وترك مسبباتها؛ وإنما يتطلب الأمر العودة إلى العمق الذهني للكشف عما علق في الذاكرة القريبة للعقل السياسي العراقي من رواسب جاءت نتيجة لتحولات اجتماعية حرجة في تاريخ العراق المعاصر، ومن ثم جسمت العقل السياسي العراقي في شكل موشوري ذي ثلاثة سطوح، أو أوجه: عقل مركب بين المدنية والقبلية، وعقل يألف التبعية، وعقل مُفتقرٌ للوطنية. حتى انجب هذا العقل، في شكله الموشوري، عن تلك المخرجات، في شكلها السياسي. وأما الإصلاحات في هذا العقل فلابد لها من أن تعود أيضاً إلى العمق الذهني لتعيد تجسيم العقل السياسي العراقي من جديد. لذلك كانت هذه الإصلاحات تدور حول ثلاثة محاور هي: المواطنة، الاقتصاد، التعليم.


Article
American Power Chalanges In the Middle East
تحديات القوة الامريكية في منطقة الشرق الاوسط

Loading...
Loading...
Abstract

After the 1990 the international system has become closer to unipolarity represented by the United States of America .This in turn has led to the unilateralism of the USA to lead the world, taking advantage of its multiple elements of power and adopting at the same time to a new political policy, that is the American hegemony. This new policy, which was based on the use of force, was not successful. It led to failed and unacceptable result in many international issues. The concept of hegemony enticed the United States to intervene in the affairs of many countries across the world .Moreover ,it made it an occupying power just like what happened in Afghanistan 2001 as well as Iraq 2003.The policy has also failed to achieve tangible and successful results in intervening in other issues such as the Palestinian- Israeli conflict, and the Iranian nuclear file. اضحى النظام الدولي بعد عام 1991 نظام اقرب الى الاحادية القطبية. متمثلاً بهيمنة الولايات المتحدة الامريكية. وعليه ادت هذه الاحادية الى تفرد الولايات المتحدة الامريكية في قيادة العالم، مستفيدة من امتلاكها لعوامل القوه ومقوماتها المتعددة. ومتبنيه سياسية الهيمنة على العالم، والمبنية على استعمال القوة والتي لم تكن موفقه، وانما ادت الى نتائج فاشلة وغير مقبولة في قضايا دولية كثيرة من العالم. حيثُ اغرت سياسة (الهيمنة) الولايات المتحدة في التدخل في شؤون كثير من العالم. لا بل جعلتها دولة غزو واحتلال كما حصل في افغانستان عام 2001،وفي العراق عام 2003، وكذلك النزاع الاسرائيلي الفلسطيني، فضلاً عن الملف النووي الايراني الذي لم تتم به تحقيق نتائج ملموسة وناجعة. وبالمقابل من سياسة الهيمنة الامريكية, فقد برزت جملة تحديات من قبل دول تُعد كبرى وتمتلك نفوذ في الجوار الجغرافي لها، وتحاول هذه الدول ابعاد الولايات المتحدة بشتى الطرق والوسائل عن منطقة الشرق الاوسط ومناطق تعدها حيوية بالنسبة لها. اما اهمية الدراسة فأنها تأتي من خلال بيان التحديات الصادرة من دول المنطقة والتي تحاول ايقاف التمدد الامريكي, باستعمال كل الوسائل لأجل ابعاد الولايات المتحدة من مناطقهم الحيوية, كروسيا والصين وحلفائهم في المنطقة.


Article
The role of parties in the political empowerment of Iraqi women after 2003.
دور الاحزاب السياسية في العراق في التمكين السياسي للمرأة العراقية بعد عام 2003م

Loading...
Loading...
Abstract

In Iraq, since 2003, the year of the fall of the former regime of Iraq, which imposed the style of the only party on Iraqi society, was the beginning of a new phase of its political history, one of the most important features of those parties that have begun to increase, and which bear the different orientations and ideas and goals. It sought to involve women in political work, in its various magazines, and therefore had its motives in the politics of these parties. If the propaganda was to give the public a sense of a civilized orientation that calls for equality between men and women, there are parties that are themselves convinced that women's participation can be achieved. The objectives of the party through this participation, and other such trends, and with the existence of those constitutional guarantees, expressed in the constitutional texts of 2005, as well as the laws that later embarked on the realization and activation of this political participation, and in particular the quota system ) As well as law Elections, and it can not be ignored that society has begun to recognize the growing importance of this participation, as the other half of society. وبعد سقوط النظام السياسي السابق عام 2003م. ــ والذي فرض نمط الحزب الاوحد على المجتمع العراقي ـ، كانت بداية مرحلة جديدة من تاريخه السياسي، وكان من اهم ملامحه تلك الاحزاب التي بدأت بالتزايد، والتي تحمل مختلف التوجهات والافكار والاهداف. فقد سعت الى اشراك المرأة في العمل السياسي، بمجالاته المختلفة وكان لذلك دوافعه الكامنة في سياسات هذه الاحزاب، فقد كان للناحية الدعائية دوراً بإعطاء صورة للجماهير بانه حزب ذو توجهات حضارية يدعو الى المساواة بين الرجل والمرأة، أو هناك احزاب هي ذاتها مقتنعة بمشاركة المرأة يمكن ان تحقق اهداف الحزب من خلال هذه المشاركة، وغيرها من هذه التوجهات، ومع وجود تلك الضمانات الدستورية التي عبرت عنها النصوص الدستورية لعام 2005م، فضلاً عن القوانين التي شرعت فيما بعد في تحقيق وتفعيل هذه المشاركة السياسية، وبالخصوص نظام "الكوتا" (الحصة النسائية في البرلمان) وكذلك قانون الانتخابات، ولا يمكن اغفال ان المجتمع بدأ ادراكه يتزايد بأهمية هذه المشاركة، بوصفها النصف الاخر للمجتمع.


Article
The development of strategic studies and their future prospects
تطور الدراسات الاستراتيجية وآفاقها المستقبلية

Authors: Hussain B Abdulameer.
Pages: 419-457
Loading...
Loading...
Abstract

The strategy has emerged from the need of peoples to defeat their enemies and to discourage their rivals. Without enemies or rivals, there is no need for strategy. "The only purpose of the strategy is to enable us to maximize the impact on our enemies and rivals as efficiently as possible, so when there are no enemies or rivals, there is no need to develop strategies." The strategy therefore focuses on understanding the war, its nature, how it is gained, and what are the goals and means used during the process. الملخص: لقد نشأت الاستراتيجية من حاجة الشعوب لهزيمة أعدائها وثني منافسيها. فمن دون أعداء أو منافسين، لا توجد حاجة إلى الاستراتيجية. "إن الغرض الوحيد من الاستراتيجية هو تمكيننا من تحقيق أقصى قدر ممكن من التأثير على الأعداء والمنافسين بأكبر قدر ممكن من الكفاءة. وهكذا، عندما لا يوجد أعداء أو منافسين، ليست هناك حاجة لوضع الاستراتيجيات". ومن ثم، تركز الاستراتيجية على فهم الحرب وطبيعتها وكيف يتم كسبها، وما هي الغايات والوسائل المستخدمة خلال هذه العملية. ومع ذلك، أكد النقاش المستمر الحاجة إلى إعادة البناء المفاهيمي للدراسات الاستراتيجية وهو ما دفع الى تطور الدراسات الاستراتيجية لتغطي العديد من المجالات الأنسانية –متجاوزة التركيز على حالات العنف والحروب فقط- بغية توفير الحلول والسبل في مواجهة التهديدات غير التقليدية الناشئة، مثل الإحتباس الحراري والإرهاب وضبط الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل والأوبئة الإنتقالية وحالات إنعدام الأمن الغذائي والإكتظاظ السكاني غيرها من مجالات الأمن الإنساني.

Table of content: volume: issue:72-73 عدد مزدوج