جدول المحتويات

مجلة البحوث التربوية والنفسية

ISSN: 18192068
الجامعة: جامعة بغداد
الكلية:
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

1. أسم المجلة : مجلة البحوث التربوية و النفسية
2. اختصاص المجلة : علوم تربوية ونفسية
3. جهة الاصدار : مركز البحوث التربوية والنفسية
4. سنة الاصدار : 1979
5. نوع الاصدار : فصلي
6. انجازات المجلة : 53 عدد
7. الجوائز الحاصلة عليها المجلة : كتب شكر عديدة
8. الاهداف الموسومة من المجلة :
- تنشيط حركة البحث العلمي في مجالات العلوم التربوية والنفسية، من خلال نشر البحوث التي تتوفر فيها شروط البحث العلمي الرصين
- نشر الوعي في القضايا التربوية والنفسية في الوسط الجامعي ومؤسسات المجتمع الاخرى .
- متابعة ما يستجد من نتاج علمي في حقول التربية وعلم النفس وطنياً وعربياً .
9. لغة النشر : عربية – انكليزية
10. نطاق التوزيع : داخل وخارج العراق
11. طريقة التحكيم العلمي (تقييم البحوث ) : ترسل الى خبير علمي متخصص .
12. مصادر التمويل: تمويل ذاتي
13. سعر النسخة : 25.000 خمسة عشر الف دينار للنسخة
14. المستلات واعدادها : مستلان لكل بحث

Loading...
معلومات الاتصال

jouranlepr@yahoo.com
موقع المجلة
http://jperc.uobaghdad.edu.iq/

009647503725675 whatsApp / viber

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 25

Article
أثر برنامج تعليمي في تنمية بعض القيم الأخلاقية لدى أطفال الرياض

Loading...
Loading...
الخلاصة

هدف البحث الى
1- الكشف عن مستوى القيم الاخلاقية الموجودة لدى اطفال الرياض
2- بناء برنامج تعليمي يهدف الى تنمية القيم الاخلاقية لدى اطفال الرياض
3- معرفة اثر البرنامج في تنمية القيم الاخلاقية لدى الاطفال
تم اختيار عينة قصدية تكونت من 40 طفلا وطفلة بعمر 5-6 سنوات وتحقيقا لاهداف البحث اعد مقياس للقيم الاخلاقية لطفل الرياض وتم تطبيقه على اطفال المجموعتين باختبار قبلي واختبار بعدي واعتمد تصميم المجموعة ذات الاختبار القبلي والبعدي
توصلت نتائج البحث الى
-لايوجد فرق دال احصائيا بمستوى دلالة 5%بين متوسط درجات المجموعة التجريبية ومتوسط درجات المجموعة الضابطة في الاختبار القبلي
-يوجد فرق دال احصائيا بين درجات المجموعة التجريبية في الاختبار القبلي والاختبار البعدي وبمستوى دلالة 5% ولصالح الاختبار البعدي وتوصل البحث الى عدد من التوصيات والمقترحات
Effective an instructional in program in the development of some of the moral values on the children of kindergarten

The research aims to
1 – The discloser of the level of moral values in the children of kindergarten.
2 - Building an educational program designed to develop moral values on the children of kindergarten.
3 - Knowing the impact of the program in the development of moral values in children
Purposive sample was selected consisted of 40 children and a child aged 5-6 years and to achieve objectives of the research promising measure of the moral values kindergarten has been applied to the children of the two groups was based on pre and post test
Results of search
- No statistically significant difference level of significance of 5% between the average scores of the experimental group and the average scores of the control group in pretest
- There is a statistically significant difference between the scores of the experimental group at pretest and post test and the level of significance of 5% for post test .

الكلمات الدلالية


Article
The effect of two treatment methods in the gaining of fourth grade students in geography object.
أثر اسلوبين لأتقان التعلم في تحصيل طالبات الصف الرابع العام في مادة الجغرافية

المؤلفون: عائدة مخلف مهدي القريشي
الصفحات: 15-45
Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract - The effect of two treatment methods in the gaining of fourth grade students in geography object. - research aim : - The research aimed to investigate the effect of two treatment methods in the gaining of fourth grade students in geography object. - Research hypothesis • there are no statistically significant differences at the level of ( 0.05 ) in the average level of achievement in geography between the first experimental group ( strengthening lessons ) and the second group ( re- teaching ) • no individual differences statically significant at the level of ( 0.05 ) in the average level achievement in geography object of the second experimental group ( re- teaching ) and the first experimental group ( strengthening lesson ) • the research sample : the researcher selected randomly Baghdad secondary for girls to represent the research community , which return to the second directorate of Rusafa , and the number of students assembled for the two research groups (67 ) student the experience applied on them . • the result cause a rejection of hull hypothesis this means that the student of first experimental group were succeeded , which were studied by strengthen lessons on the second group which used the method of re-teaching . These results are attributed to one or more of the following reasons: 1- The steps that followed in teaching geography in the method of strengthen lessons had attracted the minds of the first experimental group and increased their interest in the article and to follow up the object. 2- the use of the technique has move the psychological motives toward the object which make them thinking , remembering and working on production ideas reach them to the right results , and deportation them of concern and collective laziness and walk together in lesson .

الكلمات الدلالية


Article
The Academic and Practical Frames to The roles Of Systematic Education in the Social and Economic development
الاطر النظرية والتطبيقية لدور التربية النظامية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية

Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث
أصبح التعليم بمستوياته المختلفة وسيلة النهوض الاقتصادي والاجتماعي في أي بلد، لذلك إهتمت الدول بنظم التعليم فيها لأنها أدركت أن اعداد القوى البشرية ضرورة لازمة للارتقاء الذي ترجوه تلك الدول. ان البحث االحالي يتناول الاطر النظرية التي يقوم عليها التعليم في كل نظام تربوي متمثلة بالفلسفة التربوية، والاهداف التربوية والسياسة التربوية والاستراتيجية التربوية. ويتناول كذلك الاطر التطبيقية التي يتم بوساطتها تنفيذ الاطر النظرية، والتي تتحدد بالمناهج الدراسية، واعداد المعلم وتأهيله، وممارسة الانشطة والفعاليات المدرسية، فضلاً عن برامج التوجيه والارشاد .
ويخلص البحث الى جملة من الاستنتاجات التي أمكن استخلاصها من العرض السابق للأطر النظرية والتطبيقية ومن ثم اقترحت آليات التنفيذ التي تيّسر التطبيق وسلامة اجراءاته.

The Academic and Practical Frames to The roles Of Systematic Education in the Social and Economic development
By Asst. Prof
Abd- al- Zahra Baqir Abd-al-Ridha
College of Education for Women
Abstract
Education in it s different levels becomes development in any country. There fore, nations pay great attention to educational systems, because they perceive that preparing human resources is essential to the development of these nations.
The present study deals with the a academic frames which formulate education in each educational system such as educational philosophy , educational aims , educational strategies by which the academic frames are carried out, which is limited to curriculum, teacher preparations, school activities, in addition to guidance and counseling.
This study reaches some conclusion which are derived from the description of the academic and practical frames some suggestion are made for the mechanism which facilitate the application.

الكلمات الدلالية


Article
اثر التعلم التعاوني (جيكسو ) في دافعية طالبات قسم رياض الأطفال لتعلم مادة بايكولوجية الإنسان

المؤلفون: حيدر مسير حمد الله
الصفحات: 69-91
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث:
هدف البحث التعرف على اثر التعلم التعاوني (جيكسو) في دافعية طالبات قسم رياض الأطفال لتعلم مادة بايولوجية الإنسان من خلال التحقق من صحة الفرضية (لا يوجد فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (0.05) بين دافعية طالبات المجموعة التجريبية التي تدرس وفق التعلم التعاوني (جيكسو) وبين دافعية طالبات المجموعة الضابطة التي لا تدرس على وفق ذلك الأنموذج.
وقد تحدد البحث بطالبات المرحلة الاولى قسم رياض الأطفال في كلية التربية للبنات , جامعة بغداد للعام الدراسي 2007-2008م واتبع التصميم التجريبي ذو الضابط الجزئي والاختبار البعدي لمجموعتين مستقلتين تمثل احدهما المجموعة التجريبية (38) طالبة والمجموعة الضابطة (37) طالبة، وقام الباحث بتدريس المجموعتين الفصول (الخلية، الأنسجة، التغذية والهضم، النقل، الهرمونات، التكاثر)، ولقياس دافعية الطالبات قام الباحث ببناء المقياس وفق الصيغ العلمية المتبعة في بناء المقاييس ووجد الصدق والثبات له وتكون المقياس من (40) فقرة بصيغتهِ النهائية واعتمد معامل ارتباط بيرسون والاختبار الزائي لعينتين مستقلتين بوصفها وسائلاً إحصائية.
وكشفت النتائج عن تفوق المجموعة التجريبية (جيكسو) على المجموعة الضابطة في الدافعية لتعليم مادة البايولوجية لذا رفضت فرضية البحث الصفرية، وخرج البحث بعدد من التوصيات منها: توجيه مدرسي القسم والكلية على استخدام أنموذج جيكسو للتعلم التعاوني في تعليم الطالبات، اما المقترحات فمنها مقارنة انموذج جيكسو بنماذج اخرى من التعلم التعاوني في دافعية الطالبات.








The Abstract

The current study aims at investigating the effect of cooperative learning (Jigsaw) on motivation of female students. Department of kindergarten to learn Human biology. This is of be dove through verification of the hypothesis that there is no significant difference at the 0.05 level between the motivation of experiment of group subjects who study according to (Jigsaw) cooperative learning and that of the control group subjects who study traditionally.
The study is limited to female students al the first year-Department of kindergarten college of Education for women university of Baghdad during the academic year 2007-2008.
An experiment of design of partial control and post-test for two groups is used. The experiment groups consists of 38 students and the control group consists of 37. Both groups are taught by the researcher (cell, tissues, Nutrition and digestion, circulation Hormones, Reproduction).
To measure students motivation, a scale is prepared according to scientific procedures.
Validity and reliability are ensured. The scale consists of 40 items. Pearson correlation coefficient and test for two independent sampler are used as statistical procedures.
The results of the study show that motivation of the experiment group students outweighs that of the control group ones to learn biology. Accordingly the null hypothesis is rejected.
Finally, a number of recommend at ions are presented in which the use of jigsaw model of cooperative learning is recommender to be used by university instructors.
A number of injgestions are at so giver one of which is making a comparison between jigsaw model and other ones of cooperative learning in promoting students motivation.



الكلمات الدلالية


Article
The Factorial Structure of The Emotional Intelligence Scale to Bar-On Applied on Students from Preparatory School in Baghdad City.
البنية العاملية لمقياس الذكاء العاطفي لبار – أون وباركر مطبق على طلبة المرحلة الإعدادية في مدينة بغداد

المؤلفون: طالب ناصر
الصفحات: 92-124
Loading...
Loading...
الخلاصة

الملخـص:
تهدف هذه الدراسة إلى كشف البنية العاملية لمقياس بار- أون وباركر (الذكاء العاطفي)، فضلا ً عن تعرف مستوى الطلبة في هذا المفهوم، وكذلك تعرف الفروق في الذكاء العاطفي تبعا لمتغير الجنس ، والعمر والتخصص.
يتألف مقياس بار- أون من (60) فقرة موزعة على ستة أبعاد، وكل بعد يحتوي على عدة مهارات وقد تحقق مصممي هذا المقياس من صدقه وثباته بعدة طرق. ولتحقيق أهداف الدراسة الحالية طبقة الباحث على (200) طالب وطالبة، وقد خضعت استجابات الطلبة على المقياس إلى التحليل العاملي من الدرجة الأولى، وتبين أن هناك (14) عاملا ً، وبعد استعمال التدوير المتعامد أستعمل الباحث التحليل العاملي من الدرجة الثانية، و التوصل إلى خمسة عوامل تمثل الأبعاد الأساسية لهذا المقياس، ثم تحقق الباحث من مستوى الطلبة في هذا المقياس ، حيث كان مستواهم أعلى من مستوى المعيار الذي حدد (الوسط الفرضي). ولتعرف الفروق ذات الدلالة الإحصائية في المتغيرات الثلاثة أستعمل تحليل التباين الثلاثي، وأظهرت النتيجة أن هناك فروق في متغير العمر، والتفاعل الثنائي المتمثل بالجنس والعمر. أما بقية المتغيرات فلم تظهر أية فروق جوهرية.
The Factorial Structure of The Emotional Intelligence Scale to Bar-On Applied on Students from Preparatory School in Baghdad City.
Abstract:
The aim of the study was to know the factors analysis of scale Bar-On & Parker, post analysis is found fourteen factors for the first degree of the scale. Also we extracted five factors from the second degree.
The scale consists of (60) items , applied on sample of (200) students (Male &Female ) age (15-18) years randomly chosen from preparatory schools . The scale unveiled satis factors validity and reliability. An others aims is to low the emotional Intelligence level and know the difference of statistical in sex , age variable and the specialization variable .The result was no difference of statistical in sex and specialization variable , but the difference appeared in age variable .

الكلمات الدلالية


Article
The Effect of Using Computer in program BasedStudying for Student in Jordan
اثر استخدام الحاسوب في فاعلية برنامج تدريسي لطلبة المرحلة الأساسية في الأردن

المؤلفون: انصاف الربضي --- ختام الربضي
الصفحات: 125-150
Loading...
Loading...
الخلاصة

الملخص :
هدفت هذه الدراســة إلى الكشف عــن اثــر استخدام الحاسوب في التدريس لطلبــة المرحلة الأساسية في مديرية التربية والتعليم محافظة عجلون ، الأردن في مادة العلوم .
وعلى وجه التحديد حاولت الدراسة الإجابة عن الأسئلة التالية :
السؤال الأول : ما فاعلية البرنامج التدريسي لدى كل من المجموعتين التجريبية والضابطة ؟
السؤال الثاني : هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين فاعلية البرنامج التدريسي لدى المجموعة التجريبية وفاعليته لدى المجموعة الضابطة ؟
السؤال الثالث : هــــل توجـــد فروق ذات دلالة إحصائيا في فعالية البرنامج التدريسي ترجع للنوع ( ذكر وأنثى ) ؟
تكونت عينـة الدراســة من (60) طالبا وطالبـة من طلاب الصف الرابـع الأساسي في مدرسة حطين الأساسية المختلطة اذ تم اختيارها وتوزيعهــا عشوائيا . تكونت المجموعـة الضابطة من (30) طالباً وطالبــة درسّت بالطريقة الاعتياديــة ، والمجموعــة التجريبيــة من (30) طالبـاً وطالبة درست باستخدام الحاسوب كونه وسيلة مساعدة. وشملت أدوات الدراسة مادة تدريسية تعمـل على تحقيق النمو المهني للطلبة ، ولقياس فاعلية التدريس باستخدام الحاسوب مقارنة بالطريقة الاعتيادية تم إعداد اختبار تحصيلي لهذه الدراسة واشتمل على (30) فقرة في صورته النهائية من نوع الأختيار من متعدد وحسب معامل الثبات باستخدام (K1R120) وقد بلغ (0.85) وللإجابة عن أسئلة الدراسة استخدمت الباحثات اختبار ( ف) وأظهرت الدراسة النتائج التالية :
- تفوق طلبة المجموعة التجريبية الذين درسوا باستخدام الحاسوب على طلبة المجموعة الضابطة الذين درسوا بالطريقة الاعتيادية في الاختبار التحصيلي .

الكلمات الدلالية


Article
بناء مقياس معنى الحياة كما تدركه طالبة الجامعة على وفقMultidimensional Item Response Model

المؤلفون: خلود رحيم عصفور
الصفحات: 206-233
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث:
يعد فرض احادية البعد الذي تستند اليه نظرية الاستجابة للفقرة غير ممكن في بعض مواقف القياس حيث يكون هناك اكثر من بعد يؤثر في استجابة المفحوص لذا فقد توصل الباحثون الى توسيع هذا الفرض ليكون هناك فرض جديد هو Multidimensional وقد اشارت العديد من النظريات الى ان مفهوم معنى الحياة من المفاهيم متعددة الابعاد لذا فان البحث الحالي هدف الى بناء مقياس معنى الحياة كما تدركه طالبة الجامعة على وفق Multidimensional Item Response Model وقد تبنى البحث الحالي نظرية Wong1998 التي اشارت الى ان معنى الحياة يتكون من سبعة ابعاد وقد اشتملت اداة البحث على (49) فقرة توزعت على ابعاد معنى الحياة، وشملت عينة التحليل الاحصائي من (600) طالبة واستخدم برنامج ConQuest في تحليل البيانات واشارت النتائج الى ان جميع الفقرات قد طابقت الانموذج وان معاملات ثبات الابعاد تراوحت بين (0,52 – 0,80) وقد تم بناء ميزان لتفسير الدرجة الخام على كل بعد من ابعاد المقياس.
Abstract
The undimensionality hypothesis which is item response theory depend it is unable in some of measurement situations because there are many dimensions which are affect of the response, so as the researches reached to expand this hypothesis to construct a new one which is multidimensional, and many of theories are pointed to the concept of meaning of life is multidimensionality, so this research aimed to construct the scale of meaning of life as the student's perception according with Multidimensional Item Response Model and this research adopt Wong's theory 1998 which point to the meaning of life consist of (7) dimensions. The research tool contains (49) items distributed at dimensions of meaning of life. Sample of statistical analysis consist of 600 students. ConQuest program is use to analysis data and the results are pointed to all of items are fit the model, dimensions reliability coefficients are between (0.52-0.80) and, the steelyard had been constructed to interpret the raw score at each dimensions.

الكلمات الدلالية


Article
Translation & Adaptation of(Patterns) & (Assembly) Scales of The Flanagan Aptitude Classification Tests (FACT)
ترجمة وتقنين مقياسَي (الأشكال Patterns) و (التجميع Assembly) لبطارية فلانجان Flanagan لتصنيف الاستعدادات

Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث
تعدّ اختبارات فلانجان لتصنيف الاستعدادات The Flanagan Aptitude Classification Tests التي يرمز لها اختصاراً بـ(FACT) إحدى البطاريات التي تقوم بتقييم الاستعدادات التي تعدّ مهمة للأداء الناجح في المهام ذات الصلة بالوظائف المختلفة. إذ يمكن أن يكون استعداد الفرد مناظراً للعمل المكلف به. وتساعد بطارية فلانجان على تحديد المهام التي يكون لدى الشخص فيها كفاءة محدّدة. علماً أن كلّ اختبار يقيس مهارة تعدّ مهمة لوظائف معيّنة. كما صمّمت بطارية فلانجان لتزويدنا بقياسات لاستعداد الفرد على كلّ عنصر من العناصر الـ(16) من عناصر العمل.
وتتكوّن بطارية فلانجان لتصنيف الاستعدادات من (16) مقياساً/اختباراً فرعياً تستعمل لقياس الاستعدادات المهمة للأداء الناجح في العديد من المهام المهنية. وتزوّدنا تلك الاختبارات بقاعدة واسعة لتوقّع النجاح في الحقول المهنية المختلفة. علماً أن جميع تلك الاختبارات هي اختبارات ورقة وقلم يمكن أن تطبّق على فرد أو على مجموعة كبيرة من الأفراد، ومن ممتحن واحد فقط.
ومن الجدير بالذكر أن كل اختبار/مقياس من تلك الاختبارات الـ(16) في سلسلة اختبارات بطارية فلانجان لتصنيف الاستعدادات مطبوعة في كراسة منفصلة. وهذا يسمح بتطبيق الاختبارات بشكل منفرد أو على شكل بطارية متكاملة. وإن إحدى تلك الاختبارات/المقاييس هي (مقياسَي (الأشكال Patterns) و (التجميع Assembly)) موضوع البحث الحالي، ويتكوّن كل من هذين المقياسين على مجموعته الخاصة من الفقرات التي تحتاج إلى جواب من المفحوص.
لقد استعملت اختبارات بطارية فلانجان لتصنيف الاستعدادات من مختلف الجهات والمنظمات. ومنها الشركات الصناعية وشركات العمل، والمؤسسات التربوية، والمستشفيات، ومدارس التمريض، ومؤسسات حكومية مختلفة وغيرها. وقد تستعمل اختبارات فلانجان في انتقاء وتصنيف الأفراد، وإعادة التعيين، وفي الإرشاد المهني. علماً أن هنالك مجموعة من الاختبارات الموصى بها لـ(37) مهنة، فضلاً عن الاستعداد الجامعي العامّ، ويمكن الإطلاع على كلّ هذه الاختبارات في الدليل الأصلي للبطارية.
الانتقاء والتصنيف: قد تستعمل اختبارات بطارية فلانجان بشكل منفرد أو كبطارية جزئية أو متكاملة للمساعدة في انتقاء وتصنيف الأفراد. فأن استعملت في الانتقاء، عندها يمكن للبطارية أن تكون مساعدة ثمينة في التقرير إن كان لمقدّم الطلب القدرة على تعلّم متطلبات العمل. أما إن استعملت البطارية في تصنيف الأفراد، فأنها يمكن أن تميّز الأفراد الذين عندهم قدرة واستعداداً أكثر ملائمة لمتطلبات عمل واحد أفضل من غيرهم. فالشخص الذي يحصل على استعداد هندسي عالي، على سبيل المثال، يجب أن يكون قادراً على تعلّم المهارات الهندسية بسرعة ويتمتّع بالنجاح فوق المعدّل بصفته مهندس. أما الفرد الذي يحصل على درجة استعداد منخفضة في الهندسة عندها من المحتمل أن يكون لديه صعوبة في تعلّم المهارات الهندسية. كما أن الوظائف المختلفة تتطلّب مجموعات اختبارات مختلفة لتقييم المهارات ذات الصلة بعمل معيّن التي تعدّ ضرورية للأداء على نحو ملائم في كلّ موقع من مواقع العمل.
الإرشاد المهني: يمكن تطبيق اختبارات بطارية فلانجان على الأفراد أو على مجموعة كبيرة منهم. إذ يمكن تطبيق اختبارات منفردة منتقاة بحسب الطلب. فالاختبارات المنتقاة من بطارية فلانجان قد تستعمل مع فرد قرّر التقديم على وظيفة معيّنة بشكل تجريبي. كما أن الدرجة المعيارية المهنية التساعية Standard Nine التي تسمّى بـ Stanine، (التي سيتمّ مناقشتها في هذا البحث)، تزوّدنا بمؤشر عن النجاح المحتمل في مهنة معيّنة. فالدرجة العالية تشير إلى قدرات عالية في تلك المنطقة. بالمقابل تشير الدرجة المنخفضة إلى قدرات منخفضة في تلك المنطقة. كما أن بطارية فلانجان لتصنيف الاستعدادات يمكن أن تساعد كلاً من الفرد والمرشد على حد سواء في توفير خطط مهنية واقعية.
التصنيف المهني: يمكن أن تستعمل اختبارات بطارية فلانجان لتصنيف الاستعدادات أيضاً في الفصول الدراسية للتخطيط المهني. فبعد أن يكمل الطلبة اختبارات فلانجان، على كلّ طالب أن يحسب درجته المعيارية المهنية التساعية Stanine. إذ أن تلك الدرجات يمكن أن تكون في تلك الحالة بمثابة مركزاً للمناقشة ليتمحور حولها كلاً من الشرح والتفسير. فدرجات بطارية فلانجان تزوّد الطلبة بفهم ذاتي متزايد عن مدى كفاءاتهم المهنية. حينها يمكن لأي طالب أن يتّخذ قرارات مهنية بحكمة وذلك عن طريق مجاراة قدراته بمتطلبات العمل. وعموماً، تزوّدنا درجات بطارية فلانجان بمعلومات ثمينة جداً للتخطيط المهني للأفراد وبرامج مدرسية واسعة للتوجيه المهني Vocational guidance.
ومما ذكر آنفاً، تبرز أهمية البحث الحالي، الذي استهدف ترجمة وتقنين (مقياسَي (الأشكال Patterns) و (التجميع Assembly) لبطارية فلانجان لتصنيف الاستعدادات) ليكونان أداتين صادقتين وثابتتين، ملائمتان للمجتمع العراقي.
وبعد الخوض في إجراءات هذه الدراسة، تمّت ترجمة هذين المقياسين وتكييفهما على البيئة العراقية على وفق إجراءات الترجمة والتقنين العالمية القياسية للاختبارات والمقاييس النفسية، والخروج بنسخة معرّبة ومقننة ومصممة لتلائم البيئة العراقية. وخرج البحث أيضاً ببعض التوصيات والمقترحات.

الكلمات الدلالية


Article
اثر العنف العائلي عنف اساليب المعاملة الوالدية مع الابناء انموذجاَ

المؤلفون: حنان موحي علي
الصفحات: 282-298
Loading...
Loading...
الخلاصة

المستخلص
الأسرة هي نواة المجتمع الاساسي التي تزوده بالاعضاء الجدد عبر انجابها الأطفال فضلاً عن إلى كونها نافذة المجتمع لمرور اشعة ثقافته وتقاليده واعرافه التي يتلقاها الطفل عبر عملية التنشئة الاجتماعية التي تمثل الاسرة محطتها الاولى واهم الحاجات الأساس للإنسان بصورة عامة وللطفل بصورة خاصة هو الشعور بالأمان والطمأنينة لكنه من المؤسف للمستبصر بالواقع ان يجد ظاهرة مناقضة لهذا المطلب المهم من مطالب التنشئة الاجتماعية السليمة للطفال الا وهي ظاهرة العنف الموجه للأبناء التي تمارس بصور مختلفة وبطرق منافية للانسانية , مما ينجم عنه نتائج خطيرة منها الإعاقة البدنية او النفسية او الاجتماعية للطفل بصورها المختلفة التي تهيئ لجيل يصعب التعامل معه كونه عنصراً اساسي في عملية بناء مجتمع سليم .مما يسترعي انتباه المختصين في محاولة ايجاد الحلول المناسبة والتصدي امام استشراء ظاهرة العنف العائلي المستخدم مع الابناء حيث اجمعت النظريات على ان سلوك العنف هو سلوك مكتسب ويتم تعلمه من المحيط الاجتماعي ويمكن بالطريقة نفسها ( أي بالتعلم والاكتساب) يمكن الحد منه وتخفيف اثاره ويجب الاخذ في نظر الاعتبار ان الطفل يولد ناقص النمو و يعتمد على أمه في تأمين استمرارية حياته فيكون اعتماديا على أمه التي تكون رابطته مع الحياة و مع البيئة المحيطة به. ثم تنتقل هذه الاعتمادية إلى المحيط الأسري و إلى البدلاء بحيث تختلف أشكال الاعتمادية و تتطور دون أن تختفي أو تزول. إذ تنتقل إلى المجتمع الواسع في مرحلة النضج. حيث إحدى تعريفات الإنسان أنه حيوان اجتماعي. فإذا ما نظرنا للاضطراب النفسي وجدنا أثر البيئة في هذا الاضطراب إلا أن أثر البيئة هذا يتضاعف في حالة الطفل لأنه أكثر اعتمادية من البالغ. فلو نحن راجعنا ظواهر الاضطرابات النفسية عند الطفل لرأينا أن الفشل المدرسي و اكتئاب الطفل و غيرته و انخفاض شهيته كلها ظواهر تشير إلى خلل الاتصال داخل الأسرة وهو ما يسمى باضطرابات التواصل الأسري. لذلك كان من الطبيعي أن يسعى المعالجون إلى إصلاح الخلل المحتمل في هذا الجهاز في سياق سعيهم لعلاج اضطرابات الطفل. ووجدوا انه يجب استبدال التعامل العنفي مع الطفل بتعامل يمتزج بالعاطفة والمودة بحيث يتعلم الطفل هذه الصورة من صور التفاعل مع الاخرين ويكتسب سلوك متعاطف مع الآخرين والتعاطف هو القدرة على مشاركة الآخرين استجاباتهم الانفعالية بمعني الإحساس بمشاعر الآخرين وتقديرها والتجاوب الانفعالي والسلوكي معها. وتظهر نتائج الكثير من الدراسات أن الأطفال المتعاطفين مع الآخرين أقل عرضه لتعلم أو اكتساب السلوك غير الاجتماعي أو المضاد للمجتمع في كل من مرحلة الطفولة والمراحل التالية من الحياة وهذا الشكل من اشكال التعامل العائلي الدافئ مسؤولية المجتمع بأكمله حيث يقع على عاتقه مهمة توعية أعضاءه بأفضل أساليب التربية ونشر الوعي وتهيئة الظروف الاجتماعية التي تمكن الافراد من العيش في مستوى مقبول وبعيداً عن الضغوطات الكبيرة وتشريع قوانين لحماية الاطفال من بطش الابوين وحضر كافة صور استغلال الاطفال والاتجار بهم وزجهم في الاعمال الخطرة وجعل التعليم الابتدائي والثانوي الزامي وان تقدم الدولة كافة التسهيلات المادية لاتمام هذه المراحل الدراسية وتصميم مناهج دراسية تتضمن دروس وفنون التفاعل الاجتماعي المرغوب فيه مؤطرة باحترام الموروث الشعبي وانتقاد الظواهر السلبية الدعوة الى احترام الاخر واستخدام فن الحوار مع الاخر تعليمهم العاب جماعية تفعل الالفة والمحبة والمشاركة واستخدام وسائل الاعلام المختلفة بهدف التوعية الجماهيرية وإنشاء مكاتب مساعدة الاطفال المعتدى عليهم وتفعيل دور مكاتب البحث الاجتماعي والخدمة الاجتماعية في دور رياض الاطفال والمدارس وتضمين المناهج الدراسية الحقوق التي ينبغي ان يتمتع بها الاطفال وضرورة احترامها وتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات الدينية في التوعية لمخاطر الاساءة الى الاطفال املين ان يتمتع جميع أطفالنا بالسعادة والرفاه.

الكلمات الدلالية


Article
الفقر والمشكلات الاجتماعية في العراق

المؤلفون: ابتسام هادي كاظم
الصفحات: 299-316
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث
أن الأمر الجوهري الذي ينبغي بنا أن نعترف به هو أن ظاهرة الفقر أصبحت تطرق أبواب أغلب الدول العربية عامة والعراق خاصة مع تباينها بين قطر وآخر, وأن الوضع المتردي للبلدان النامية يبدو جليا أن الفقراء هم ضحايا الاستغلال واللامساواة .
ان التعامل مع ظاهرة الفقر ينبغي أن يكون أكثر حضورا في الذهن لاسيما وان الوطن العربي الذي يدخل عصر مايسمى بالعولمة اذ يزداد الناس فقرا , وتزداد عملية استغلال المواد العربية لمصالح الخارج في ظل منافسة غير متكافئة وإفقار متعمد للبيئة والموارد العربية فلاشك أن الفقر يعكس تضحية كبرى بالثروة البشرية العربية ولاسيما عندما يصبح قاعدة لاسلوب في الحياة يبرر العنف والجريمة والتفكك الاجتماعي , أن الانعكاسات الاجتماعي للفقر كبيرة على التنمية البشرية منها تردي وسوء الاحوال الغذائية والصحية وانخفاض معدل الحياه وبروز ظاهرة الاحياء المتخلفة العشوائية والنزوع الى الجريمة والعنف والتطرف الا ان الاخطر من ذلك ان الفقر يهدد الامن الاجتماعي ويوجد احساسا بالضغينة بين الأغنياء والفقراء كما يخلق تصورات حذرة أزاء شعار توزيع الثروة القومية والتكامل الاقتصادي ممايؤدي إلى مزيد من الانفتاح نحو الخارج ومزيد من الانغلاق تجاه الداخل , وختاما القول إن اخطر التجليات الناجمة من هذه التحولات هو ماستواجهه اغلب البلدان من معضلات الضبط الاجتماعي داخليا ومحاولة المحافظة على مقدراتها بسبب اضعاف شبكة الامن الاجتماعي وتقليص برامج دولة الرعاية الاجتماعية فالهدر في الموارد الذي تسببه سياسات الانفاق الحكومي وسياسات التوظيف والتشغيل العشوائية التي تتبعها تلك الحكومات فضلاً عن ماتمليه الضغوطات الخارجية من اجراءات جعل شريحة الفقراء في الوطن العربي تشكل الجزء الأكبر في اللوحة الاجتماعية .








Summary
That it is essential to be for us to recognize is that the phenomenon of poverty are addressed most of the doors of Arab countries in general and Iraq in particular, with the contrast between Qatar and another, and that the deteriorating situation of developing countries it is clear that poor people are victims of exploitation and inequality.
That dealing with the phenomenon of poverty should be more present in mind, especially since the Arab world that enters the era of so-called globalization, as more people poor, and the increase of the utilization of materials Arab interests abroad under the competition is unequal and the impoverishment of deliberate environmental and resource Arab doubtless that poverty reflects the great sacrifice wealth, the Arab Human, especially when it becomes a style of life to justify violence, crime and social disintegration, that the repercussions of poverty and social significant human development, including deterioration and poor food, health and lower life expectancy and the emergence of slums and indiscriminate propensity to crime, violence and extremism, but more serious than that of poverty threatens the social security and no sense of acrimony between rich and poor also creates perceptions cautious about the slogan distribution of national wealth and economic integration leading to more openness towards the outside and more closed towards the inside, and finally to say that the most dangerous manifestations resulting from these transformations is what you will encounter most of the countries of the dilemmas social control at home and trying to keep their capacities due to weakening of social safety net and reducing programs of the welfare state Pham waste of resources caused by the policies of government spending and employment policies and employment random followed by those governments in addition to what is dictated by external pressures from the proceedings to make a slide of the poor in the Arab world is part largest painting social development

الكلمات الدلالية


Article
Teaching Explanation Difficulties in Islamic University from the lecturers Point of View
صعوبات تدريس مادة التفسير في الجامعة الإسلاميةمن وجهة نظر التدريسيين

المؤلفون: سرمد خالد عبد الرحمن السامرائي
الصفحات: 317-357
Loading...
Loading...
الخلاصة

ملخص البحث
هدف البحث الحالي إلى:(تعرف صعوبات تدريس مادة التفسير في الجامعة الإسلامية من وجهة نظر التدريسيين)، وتركزت مشكلته بصعوبات تدريس مادة التفسير، واعتماد الأساليب التقليدية في تدريس المادة، وتجلت أهمية البحث في أهمية تدريس العلوم الشرعية بشكل عام وتدريس التفسير بشكل خاص، فضلاً عن أهمية تحديد صعوبات التدريس بما يُسهم في معالجتها، وتحدد البحث بـ (صعوبات تدريسي التفسير في المجالات:(الأهداف التربوية، ومحتوى المادة الدراسية، وطرائق التدريس وأساليبه، والطلبة، والتقنيات التربوية والوسائل التعليمية، والتقويم) ، و تدريسي كليات الجامعة الإسلامية، للعام الدراسي 2009-2010، وحدد الباحث الصعوبات، والتدريس والتفسير لغةً، واصطلاحاً، وإجرائياً فضلاً عن تحديد مصطلح الجامعة الإسلامية.
وتضمن الفصل الثاني عرض ثلاث دراسات سابقة بحثت في صعوبات تدريس مواد مختلفة ، ثم بين الباحث جوانب الإفادة منها.
وتضمن الفصل الثالث منهجية البحث وإجراءاته، إذ اعتمد الباحث المنهج الوصفي للتوصل إلى نتائج يمكن التعويل عليها، فحدد مجتمع البحث وعينته، فبلغ مجتمع البحث من التدريسيين لتحديد صعوبات تدريس مادة التفسير (30) تدريسيًا، موزعين بين الكليات:(كلية أصول الدين، كلية البنات، كلية الآداب، كلية الشريعة، كلية التربية الطارمية)، وحدد الباحث عيّنة البحث الحالي بالحصر الشامل فعد مجتمع البحث عينة له، واستعمل الباحث الاستبانة أداة لبحثه واعتمد مقياس(Likert) الخماسي فيها؛ وضمت صعوبات تدريس المادة موزعة بين المجالات المحددة وتثبت من صدقها، وثباتها باستعمال معامل ارتباط بيرسون فبلغ (0.79)، وطبق الباحث الأستبانة التي ضمت (63) صعوبة، وتوصل إلى النتائج بوساطة الوسط المرجح والوزن المئوي.
وعرض الباحث في الفصل الرابع النتائج وناقشها؛ فعرض الباحث النتائج التي أسفرت عنها الدراسة فتحققت( 38 ) فقرة كونها صعوبات من وجهة نظر عينة البحث من مجموع(63) فقرة ، لأنها حصلت على وسط المرجح (3) فأكثر ووزن مئوي(60%) فأكثر.
وقدم الباحث في الفصل الخامس عدداً من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات في ضوء النتائج التي توصل إليها من خلال دراسته.


Abstract

Teaching Explanation Difficulties in Islamic University from the lecturers Point of View
This study is about awareness of teaching explanation difficulties in the Islamic university from the lecturers point of view. It discussed the difficulties and the traditional teaching methods of explanation. The study concentrated on teaching Islamic studies in general and teaching explanation in specific and set difficulties so as to be treated.
The study is of three chapters, the first contains the difficulties in several aspects like the educational goals, text contents, teaching methods and styles, students, educational techniques, educational aids and evaluation, it addition to the lecturers of Islamic university colleges in 2009-2010, the difficulties were set and teaching explanation in linguistic and terminology and procedurally with identifying the term Islamic university.
The second chapter includes a presentation to three previous studies on this subject and how benefit taken from them. The third one has the research methodology and its procedures as it depended on the descriptive method to have reliable results.
The researcher her set the study community and its sample which reached 30 lecturer from the different college of the university like ; college of religion bases, college of education for women, college of education in tarmiya, college of Islamic studies, and college of arts.

In this research, the sample was determined by a comprehensive study and the community was identified as a sample. Questionnaire was used as a research method relying on likert quinary criterion.
The difficulties were proved to be true by applying person which reached (0.79) and the questionnaire contained 63 difficulty and the results were got by the probable medium and percentage weight.
In the forth chapter there is the results with discussion to each which were 38 item. The difficulties were from the sample point of view that includes 63 item because it got more than (3) probable medium and more than 60 y.
Percentage weight, In addition to some suggestion for further studies.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: المجلد: العدد: