Table of content

Annals of the College of Medicine Mosul

مجلة طب الموصل

ISSN: 00271446 23096217
Publisher: Mosul University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

The Annals of the College of Medicine Mosul provides publication in all fields of medicine and medical sciences that are pertinent to the local and regional community. It is a scientific peered-reviewed journal to meet the needs of academics, practitioners, health policy makers and communities they serve in Iraq and in the Middle East. What's more, it is approved by the Iraqi Ministry of Higher Education and Scientific Research for academic promotion.
The mission of the journal is to promote all branches and raise the standards of medicine in Iraq and in the Middle East. In addition, it aims at providing academically sound and clinically practical information for physicians for the promotion of their specialty according to each field of medicine.
The editorial board and peer-review process of the journal have full editorial autonomy. Prominent reviewers facilitate directing the journal to achieve its mission and foster regional and international participation.
The first issue of the journal was published in 1966 but ceased during 1983. At a later date, namely in 1987, it was restarted notwithstanding all obstacles; the factor which lies behind its uniqueness and innovativity.
The Annals of the College of Medicine Mosul got the ISSN in 1997 (ISSN 0027-1446) and got the eISSN in 2013 (eISSN 2309-6217). It is published biannually and accepts review articles, papers on laboratory, clinical and health system researches, preliminary communications, clinical case reports and letters to the editor, both in Arabic and in English.
website: www.acmmosul.org

Loading...
Contact info

مكتب سكرتارية مجلة طب الموصل - كلية الطب - جامعة الموصل
email: annalsmosul@gmail.com

Table of content: 2018 volume:40 issue:1

Article
Bcl-2 over-expression in urothelial tumors of the bladder. An immunohistochemical study
فرط تعبير Bcl-2 في الأورام الظهارية للمثانة البىلية، دراسة مناعية نسيدية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: The aim was, to evaluate the frequency of Bcl-2 over-expression in urothelial tumors of the bladder in Mosul city, to correlate the over-expression with age and sex of the patients, and grade and stage of the tumors, and to compare the results with those of others. Methods: A retrospective case-series study was performed on 50 urinary bladder urothelial tumors. The samples were collected from Al-Jamhuri Teaching Hospital in Mosul city, during a period of 8 months from November 2012 through June 2013. Results: The patients' age was in the range of 23-91 years with a mean of 62.64 year, male:female ratio (9:1). Approximately half of them were in the seventh decade (42%). Bcl-2 immunoreactivity was observed in 42% of the cases, it was positive in 4/11 of papillary urothelial neoplasm of low malignant potential cases, 9/23 of low grade cases, and in 8/15 of high grade cases, and was negative in the one case of papilloma. It was observed in 2/2 of Tis stage, 4/14 of cases with Ta stage, 9/21 of T1 stage, and 6/11 of T2 stage. It was negative in the 2 cases of T4. Statistically Bcl-2 over-expression was not significantly related to the age and sex of the patients, as well as the grade, and stage of the tumors. However, it was mainly found in the 6th decade of life (42.8%), in males (90.5%), in low grade (42.9%), and in stage T1 (42.9%). Conclusion: Bcl2 over-expression was found in 42% of bladder urothelial tumors. Bcl2 over-expression mainly was observed in the 6th decade of life (42.8%), in males (90.5%), in low grade carcinoma (42.9%), and stage T1 (42.9%). Age and sex of the patients, and grade, and stage of the tumors had no significant correlation with Bcl2 over-expression.الخلاصة الأهداف: تم إجراء هذه الدراسة لتقييم حالة الظهور المناعي النسيجي الكيميائي لبروتين Bcl2 في أورام المثانة في مدينة الموصل والربط بينها وبين عمر وجنس المرضى، ودرجة التمايز ومرحلة الورم، ومقارنة هذه النتائج مع نتائج لدراسات أخرى. الحالات والطرق:إن هذه الدراسة دراسة رجعية تم من خلالها جمع 50 حالة من أورام المثانة الظهارية. تم جمع هذه الحالات من مستشفى الجمهوري التعليمي في مدينة الموصل خلال فترة 8 أشهر إمتدت من شهر تشرين الثاني 2012 إلى شهر حزيران 2013. النتائج: لقد تراوحت أعمار المرضى بين 23 و 91 سنة بمتوسط قدره 62,64 سنة ، نسبة الذكورالى الإناث (1:9). كان ما يقرب من نصفهم في العقد السابع (42٪). ولوحظ فرط ظهور Bcl-2 في 42 ٪ من الحالات. فإنه كان إيجابيا في 4/11 من ورم الظهارة البولية الحليمية للإمكانية الخبيثة المنخفضة، 9/ 23 من حالات سرطان المثانة الحُلَيمي من نوع درجة التمايزالمنخفضة، وفي 8/15 من حالات لسرطان المثانة من نوع درجة التمايز العالية، وكان سلبيا في حالة واحدة من الورم الحليمي . لوحظ في 2/2من المرحلة Tis، في 4/14 من المرحلة Ta، 9/ 21 من المرحلة T1، في 6/11 من المرحلة T2، كان سلبيا في الحالتين من T4. إحصائيا: فرط تعبير Bcl-2 ليس له صلة مع عمر وجنس المرضى، و مرحلة ودرجة تمايز الورم. فرط تعبير Bcl-2 وجد أساسا في العقد 6 من الحياة (42,8 ٪)، في الذكور (90,5 ٪) ، في درجة التمايز المنخفضة (42,9%)، وفي المرحلةT1 (42,9%). الاستنتاج: لقد لوحظ فرط تعبيرBcl-2 في 42% من أورام المثانة الظهارية ولوحظ بالدرجة الاولى في العقد السادس من الحياة (42,8%)، في الذكور (90,5%)، في درجة التمايز المنخفضة (42,9%)، وفي المرحلة T1 (42,9%) . وقد لوحظ احصائيا عدم وجود ارتباط بين Bcl2 وعمر وجنس المرضى، ومرحلة ودرجة تمايز الورم.


Article
Risk factors of acute otitis media among children in Mosul
عوامل الخطورة لإلتهاب الأذن الوسطى عند الأطفال في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Context: Acute otitis media (AOM) is the most frequent diagnosis in the children visiting offices. The prolonged and recurrent episodes of AOM may lead to hearing impairment and delayed speech development, which will influence the child's performance at school. Aim: The aim of this study is to identify the risk factors of acute otitis media in preschool children attending ENT clinics at Al-jamhory Teaching Hospital in Mosul. Methods: To achieve this aim, a case control study design was adopted. The sample of the present study included 150 children (cases) who have been diagnosed by the responsible ENT specialist according to the otoscopic examination with another 150 children (controls) who were diagnosed not to have AOM. Period of data collection was from 1st of October 2011 to the 1st of April 2012. Results: The present study showed that the highest frequency of acute otitis media occurred in the age group 1-2 years 39 patients (26%), and more frequent AOM attacks occurred in males. Clinical presentation among the cases were fever, otalgia, otorrhea, irritability, loss of appetite, vomiting, diminished hearing, and few patients presented with tinnitus and vertigo. The significant risk factors for AOM were day care attendance, bottle feeding for the 1st 6 months of life, supine bottle feeding, pacifier use in the second 6 months of life, parental tobacco smoking, preterm baby, and allergy. No association was found between craniofacial anomaly and occurrence of AOM in the present study. Conclusion: Day care attendance, bottle feeding during the 1st 6 months of life, supine bottle feeding, pacifier use in the second 6 months of life, parental tobacco smoking, preterm baby, and allergy were found to be a significant risk factors for AOM among study population. Recommendation: Additional studies on potential measures to prevent AOM through the reduction of risk factors are needed.الخلاصة المقدمة: إلتهاب الأذن الوسطى الحاد هو التشخيص الأكثر شيوعا في الأطفال المراجعين للعيادات الطبية. إطالة أمد وتكرر النوبات لإلتهاب الأذن الوسطى الحاد قد تؤدي إلى ضعف السمع وتأخر تطوير النطق، والتي سوف تؤثر على أداء الطفل في وقت لاحق في المدرسة، ونظرا للزيادة الأخيرة في عدد الأطفال الصغار المصابين بهذه الإلتهابات فقد توجب إجراء مراجعة للأعراض، والسببية المرضية، بالإضافة إلى العوامل الخطيرة ذات العلاقة. الهدف: الهدف من هذه الدراسة هو التعرف على عوامل الخطورة لإلتهاب الأذن الوسطى الحاد في الأطفال قبل سن المدرسة الذين يراجعون عيادات الأنف والحنجرة في مستشفى الجمهوري التعليمي في الموصل. طرق البحث: إعتمدت دراسة العينة والشاهد على 150 طفلا (حالة) شخصوا من قبل أخصائي الأنف والحنجرة وفقا للفحص بمنظار الأذن مع 150 طفلا (شاهد) شخصوا بعدم إصابتهم بإلتهاب الأذن الوسطى الحاد. إمتــدت فترة جمــع الحـالات والشـواهد من الأول من أكتوبر 2011 حتى الأول من أبريل 2012، ولقـد أستخدمت إســتمارة إسـتبيان خاصـة وقـد ملئت هـذه الإسـتمارة عـن طـريق مقابلــة أوليـاء الأمـور لكـل من الحالات والشواهد. النتائج: أظهرت الدراسة أن أعلى معدل إصابة بإلتهاب الأذن الوسطى الحاد وقعت في الفئة العمرية 1-2ســنة (26٪)، وفي الذكور أكثر بقليل من الإناث. الأعراض والعلامات لإلتهاب الإذن الوسـطى الحــاد بين الحالات كانت الحمى، ألم ألاذن، خروج القيح من الأذن، التهيج، فقدان الشهية، القيء، تضاؤل السمع، أما الطنين والدوار فقد ظهر في القليل من الحالات. الاستنتاج: عوامل الخطورة الهـــامة لإلتهـاب الأذن الوسـطى الحــاد كــانت دور الحضانة، الرضـاعة الصـناعية بواسطة الزجاجة للستة أشهر الأولى من الحياة، رضاعة الزجاجة بوضع منبطح، إستخدام المصاصة في الستة أشهر الثـانية مـن العمر، تدخـين الوالدين، الطفـل الخديج، والحساسـية.


Article
Risk factors for development of transient tachypnea of newborns
عوامل الخطورة لنشوء حالات تسارع التنفس المؤقت للأطفال الحديثي الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Transient tachypnea of the newborn (TTN) is a frequently encountered form of neonatal respiratory distress. The underlying mechanism involves residual lung fluid that is delayed in clearance. TTN primarily occurs soon after birth and can last from 24 to 72 hours. Risk factors for TTN include elective cesarean section, male sex, late prematurity, low birth weight, macrosomia, polycythemia, maternal asthma and maternal diabetes. Treatment is often supportive with observation and potential oxygen supplementation. Objective: To identify the risk factors associated with development of transient tachypnea of newborns who were delivered either normally or through cesarean section, at 36 weeks or beyound and to compare the results with those of others. Patients and methods: This is a case -control study of 200 newborns suffering from respiratory distress during a period from the 1st of September 2011 to the 1st of September 2013 in the neonatal intensive care unit at AL-Kansaa Teaching hospital in Mosul. The perinatal history of newborns was analyzed. TTN was diagnosed on clinical basis and by exclusion of other diseases affecting the respiratory system including sepsis. The study included 200 healthy newborns as control. Results: Multivariate analysis identified that the development of TTN was significantly associated with elective cesarean section 56% (p-value=0.001), male sex 66.5% (p- value=0.001), late prematurity 21% (p-value=0.009), maternal diabetes 8% (P-value=0.014), maternal asthma 10.5% (p-value=0.01), birth asphyxia (low APGAR score) 9.5% (p-value=0.005), low birth weight 16.5% (p-value=0.003), prolonged labor or using (forceps or vacuum) 22% (p-value=0.037) and in vitro fertilization 2.5% (p-value =0.024). Conclusion: Transient tachypnea of newborns is strongly related to elective cesarean section, male sex, late prematurity, maternal diabetes, maternal asthma, birth asphyxia, low birth weight (1500-2500g), prolonged labor or using forceps or vacuum and in vitro fertilization.الخلاصة الخلفية: تعتبر حالات تسارع التنفس المؤقت للأطفال الحديثي الولادة من الحالات الشائعة كجزء من حالات عسر التنفس للأطفال الحديثي الولادة. الآلية التحتية لعِلم الأمراض تَتضمّن تأخر إزالة سائل الرئة المتبقيِ، مبدئيا حالات تسارع التنفس المؤقت للأطفال الحديثي الولادة تحدث مباشرة بعد الولادة وممكن أن تستغرق من أربعة وعشرون إلى إثنان وسبعون ساعة. عوامل الخطورة لحالات تسارع التنفس المؤقت للأطفال الحديثي الولادة تشمل كلا من العمليات القيصرية الإختيارية والذكور، وحالات الربو القصبي للأمهات، حالات الإختناق الولادي، الخديج ذو الحجم الكبير، والولادات ذات الأوزان القليلة، حالات داء السكري للأمهات وحالات الولادات المتعسرة وأخيرا الإخصاب الصناعي. علاج هذه الحالات لايحتاج سوى المتابعة ومراقبة الطفل مع الحاجة لإستعمال الأوكسيجين في بعض الأحيان. الهدف: إن هدف هذه الدراسة هو تشخيص عوامل الخطورة لحالة تسارع التنفس المؤقتة لدى الأطفال المولودين حديثا سواء عن طريق الولادة الطبيعية أو الولادة القيصرية ومقارنة نتائج البحث مع نتائج البحوث الأخرى. المرضى وطريقة البحث: هذه الدراسة هي دراسة العينة والشاهد عليها وقد تم إجراءها في وحدة الخدج في مستشفى الخنساء التعليمي للأطفال في الموصل وللفترة إبتدءا من الأول من شهر أيلول 2011 وحتى الأول من أيلول 2013, حيث تم إختيار عينة من 200 طفل حديث الولادة من كلا الجنسين أعمارهم ستة وثلاثون أسبوع فأكثر أدخلوا إلى وحدة الخدج لإصابتهم بعسر التنفس، وكان تشخيص متلازمة تسارع التنفس المؤقت معتمدا على الأعراض السريرية للمريض ومختبريا وبإستخدام التصوير الشعاعي، وتم إستبعاد إصابة المريض بالأمراض التنفسية الأخرى وحالات تسمم الدم الخمجي وتم أخذ عينة أخرى مكونة من 200 طفل حديث الولادة أصحاء ولا يعانون من أي شي من أجل المقارنة. النتائج: بعد أن تم إجراء الدراسة على تلك العينة من المرضى ومقارنتها بالأطفال الأصحاء وإستبيان المعلومات وتحليلها تبين بأن حدوث حالات تسارع التنفس المؤقت كان أشد إرتباطا بالعمليات القيصرية الإختيارية 56%، والذكور66,5% من دون الإناث، كذلك كان له إرتباطا معنويا بالولادة المبكرة (36 أسبوع) 21% وحالات داء السكري والربو القصبي لدى الأمهات (8% و 10,5 % وبالتتابع) وكذلك حالات الإختناق الولادي 9,5% والولادات ذات الأوزان القليلة (1500-2500غم) وحالات الولادات المتعسرة 22% وأخيرا الإخصاب الصناعي 2,5%. الإستنتاجات: إن حالات تسارع التنفس المؤقت كان لها إرتباطا معنويا بالعمليات القيصرية الإختيارية والذكور والولادات المبكرة وداء السكري وحالات الربو لدى الأمهات كذلك حالات الإختناق الولادي والولادات المتعسرة وأخيرا الإخصاب الصناعي.


Article
Effects of Bee Propolis on Blood Pressure Record and Certain Biochemical Parameter in Healthy Volunteers
تأثيرات عكبر النحل على قياس ضغط الدم وبعض الفحوصات البايوكيمائيه عند المتطوعين الأصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objectives: To evaluate the effect of encapsulated bee propolis supplementation 500 mg twice daily for 2 months on blood pressure record, fasting serum glucose, lipid profile and serum uric acid in otherwise healthy volunteers in comparison to controls. Design: The study was conducted from October 2017 to April 2018, subjects included in the study was healthy non-obese from different areas in Mosul city, so as the control. Subjects and methods: Forty apparently healthy subjects (Sixteen male and twenty–four female) were included in this study. Blood pressure (BP) were recorded, body weight and body mass index (BMI) were calculated, then a blood sample was taken with assay of fasting serum glucose (FSG), lipid profile {Total cholesterol (TC), triglyceride (TG), high density lipoprotein (HDL –C), while serum low density lipoprotein (LDL –C), very low density lipoprotein (VLDL-C) and atherogenic index (AI)} were calculated by using certain equations and serum uric acid (SUA), was measured for both the intervention and the control groups. After 2 months of supplementation with encapsulated bee propolis 500 mg twice daily, the BP, body weight, BMI, LDL-C, VLDL-C and AI were calculated and FSG, TC, TG, HDL and SUA were measured for the intervention group. All data were presented as means± standard deviation (SD) of mean. Independed t –test of two mean was used. Dependent t – test of two mean was applied for the differences in the intervention group (before and after). Chi square test of independence was used for categorial variables. P–value≤0.05 was considered statistically significant. Results: Initially, at the start of the study, there was insignificant difference between the interventions and the control groups with regard age, sex, weight, BMI, systolic and diastolic BP, serum TC, HDL- C, LDL –C, AI and SUA, with a significant differences in FSG, TG, and VLDL. By comparison before and after supplementation in the intervention groups, there was a significant decrease in the systolic and diastolic BP record, FSG, TC, TG, LDL –C, AI, SUA, with a significant increase in body weight and HDL –C. Conclusion: Bee propolis supplementation at a dose of 500 mg twice daily for 2 months carries a beneficial effects on BP record, FSG, lipid profile, and SUA, which should be taken in preventive medicine, since hyperglycemia, hyperlipidemia and hyperureciemia, contributed to the development of atherosclerosis, cardiovascular and cerebrovascular diseasesالخلاصة الأهداف: تقيم إعطاء كبسول عكبر النحل بجرعة 500 ملغم مرتين يوميا لمدة شهرين على قياس ضغط الدم ومستوى الكلوكوز وصورة الشحوم والحامض البولي في مصل الدم عند متطوعين أصحاء غير بدناء وبالمقارنة مع مجموعة ضبط. التصميم: تم إجراء الدراسة للفترة من شهر تشرين الأول 2017 إلى نيسان 2018 وتم تجميع عينة المتطوعين للدراسة وعينة الضبط من مناطق مختلفة لمدينة الموصل. طرق العمل: إشترك في الدراسة 40 شخصا 16 من الذكور و24 من الإناث. تم قياس ضغط الدم، وزن الجسم وحساب دليل كتلة الجسم ثم سحب عينة الدم وقياس مستوى الكلوكوز، الحامض البولي، الكوليستيرول، الشحوم الثلاثية والشحوم عالية الكثافة في مصل الدم مع حساب معدل الشحوم واطئة الكثافة وذلك لأعضاء الدراسة ومجموعة الضبط. بعد مضي شهرين من إعطاء كبسول عكبر النحل تم قياس ضغط الدم وزن الجسم مع حساب دليل كتله الجسم وتم سحب عينة دم لأعضاء مجموعة الدراسة وإجراء نفس الفحوصات المذكورة أعلاه. النتائج: في البداية كان هنالك اختلافا غير معنوي بين أعضاء مجموعة الدراسة وأعضاء مجموعة الضبط فيما يتعلق بالعمر والجنس، الوزن، معامل كتله الجسم، قياس ضغط الدم الانقباضي والانبساطي وفي مستوى الكوليستيرول، الشحوم عالية وواطئية الكثافة معامل التعصد ومستوى الحامض البولي مع وجود اختلاف معنوي في مستوى الكلوكوز، الشحوم الثلاثية والشحوم واطئة الكثافة جدا. بالمقارنة بين إفراد مجموعة الدراسة قبل وبعد استخدام عكبر النحل ظهر هنالك انخفاض معنوي في معدل ضغط الدم الانقباضي والانبساطي، مستوى الكلوكوز، الحامض البولي والكوليستيرول، الشحوم الثلاثية، الشحوم واطئة الكثافة والشحوم واطئة الكثافة جدا ومعامل التعصد في مصل الدم مع زيادة معنوية في الشحوم عالية الكثافة ووزن الجسم. الخلاصة: إعطاء عكبر النحل بجرعة 500 ملغم مرتين يوميا لمدة شهرين كان له تأثيرات مفيدة على قياس ضغط الدم مستوى الكلوكوز، صورة الشحوم ومستوى الحامض البولي في مصل الدم ممكن الاستفادة منه في تطبيقات الطب الوقائي خاصة إن إرتفاع سكر الدم وإرتفاع مستوى الشحوم والحامض البولي في الدم مرتبط بتطور حدوث تصلب الشرايين وامراض القلب والدماغ الوعائية.


Article
Early probing in congenital naso-lacrimal duct obstruction
التسليك المبكر للإنسداد الخلقي للقناة الدمعية الأنفية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Aim: To evaluate the role of early probing in congenital naso-lacrimal duct obstruction (CNLDO). Method: The medical records of patients who underwent nasolacrimal duct probing for CNLDO in ophthalmic theater of Al-Jamhori Teaching Hospital, between 1st January 2009 and 31st December 2010 were reviewed retrospectively. Nasolacrimal duct probing was performed on 76 eyes from 73 consecutive patients with CNLDO. Results: Based on exclusion criteria, 76 eyes from 73 patients (30 males and 43 females), aged 6 to 84 months (mean, 15.67±13.58) were included. The success rate of the initial probing was 84.2% (64 of 76) for all patients, 92.15% (47 of 51) in the 6 to 12 month age group, 75% (12 of 16) in the 13 to 24 months age group, and 55.5% (5 of 9) among individuals older than 24 months. Conclusion: The success rate of probing is very high in 6-12 months age group. الخلاصة الهدف: لتعميم عملية العلاج المبكر (بين 6-12 شهر) بواسطة تسليك المجرى الدمعي الأولي للمرضى المصابين بإنسداد المجرى الدمعي الخلقي. التصميم: دراسة تراجعية لـ (76 عين) أجريت لهم عملية تسليك المجرى الدمعي الأولي. المكان: عمليات العيون في المستشفى الجمهوري التعليمي بالموصل. المشاركون: إعتمادا على معايير الإستثناء73 مريضا و76عين مصابة بإنسداد المجرى الدمعي الخلقي. النتائج: معدل نجاح عملية تسليك المجرى الدمعي كان 84,2% لجميع المرضى 92,15% في عمر 6-12 شهر، 75% بعمر 13-24 شهرا، 55,5% لأكثر من 25 شهرا. الإستنتاج: يفضل إجراء عملية التسليك الدمعي للأطفال في سن مبكرة للحصول على أفضل النتائج.


Article
Assessment of health promoting behaviors in relation to physical activity in elderly
تقييم سلوكيات تعزيز الصحة وعلاقتها مع مخرجات الصحة لدى كبار السن

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Health promotion refers to those behaviors in which a person is engaged in to prevent disease and maximize health, it is beneficial in older adult in reducing disability and improving quality of life. Objective: To assess these behaviors in relation to health outcomes among old population for the last five years of their lives in Mosul city. Methodology: After obtaining a formal consent from the participant, a random sample of 112 old persons were included in this case series study. They were collected from elderly home in Mosul and from two main health centers, data collected in a period from the first January to the end of March in 2011. Peers correlation was used to examine this relationship. Result: The study founded that exercise is predictive for less Basic Activities of Daily Living limitation (washing, bathing, eating, dressing, getting in/out of bed), Balanced diet was also found to be predictive for fewer Limitation of Instrumental Activities of Daily Living (moving from room to room, walking out of door, shopping, doing own house work). Inverse relations were found between stress management and both BADL/IADL. It was also founded between subjectively related health with both exercise and healthy balanced diet. Conclusion: The study concluded that old population in Mosul were poorly engaged in a real health promoting behaviors, mainly for exercise and balanced diet. Recommendation: The study recommend that a special attention should be given for old population Through a health promoting centers to increase their years of healthy life. الخلاصة المحتوى: تعزيز الصحة هو السلوك الذي يقوم به الفرد ليمنع المرض ويرفع مستوى الصحة، وهو يقلل الوفيات والعوق ويحسن نوعية الحياة لدى المسنين. هدف الدراسة: يهدف البحث الحالي الى تقييم سلوكيات تعزيز الصحة من خلال علاقتها مع مخرجات الصحة لدى كبار السن خلال الخمس سنوات الأخيرة من حياتهم في مدينة الموصل. المنهجية: ضمت الدراسة الوصفية عينة عشوائية مكونة من 112 مسن من دار المسنين في مدينة الموصل ومن مركزي القدس والحدباء للرعاية الصحية الأولية وذلك بعد إستحصال الموافقة من قبلهم، جمعت المعلومات للفترة من بداية كانون الأول إلى نهاية آذار من عام 2011، طبق إرتباط يبرز لدراسة هذه العلاقة. النتائج: وجدت الدراسة أن التمارين الرياضية لها علاقة طردية مع فعاليات الحياة اليومية الأساسية (غسل اليدين، الإستحمام، تناول الطعام، تغيير الملابس، النهوض من الفراش) كما وجدت أن الغذاء المتوازن له علاقة طردية مع فعاليات الحياة التشغيلية (الحركة داخل المنزل، المشي، التسوق، أداء الأعمال الخاصة). كما شخّصت الدراسة علاقة عكسية بين علاج الشد النفسي وكل من فعاليات الحياة الأساسية والتشغيلية، كما وجدت بين التقييم الذاتي للصحة وكل من التمارين الرياضية والغذاء المتوازن. الإستنتاج: تستنتج الدراسة أن سلوكيات تعزيز الصحة ضعيفة الى حد ما بين المسنين وإنها مقتصرة حول التمارين الرياضية والغذاء المتوازن. التوصيات: توصي الدراسة بضرورة النهوض بسلوكيات تعزيز الصحة للمسنين من خلال مراكز متخصصة لهذا الغرض من أجل توفير حياة صحية لهم .


Article
The adjuvant effect of allopurinol with valsartan on the treatment of essential hypertension
التأثير المساند لعقار الالوبيورينول مع الفالسارتان في علاج إرتفاع ضغط الدم الشرياني

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Hyperuricemia is thought to contribute to development of hypertension, an elevation of uric acid in hypertension could be a consequence of reduced renal function, or elevated renal vascular resistance. Objective: This paper aims to evaluate the adjuvant effect of allopurinol on blood pressure in newly diagnosed essential hypertensive patients with hyperuricemia. Design: Double-blind randomized controlled clinical trial. Patients and methods: Sixty newly diagnosed essential hypertensive patients with hyperuricemia in private clinic were enrolled in the study. They were randomly divided into two equal groups, group 1 was put on valsartan and allopurinol therapy, and group 2 was given valsartan and placebo therapy. Both groups were followed for four weeks duration. Blood pressure and serum uric acid levels were measured in both groups, before and after therapy. Results: The systolic and diastolic blood pressures showed a significant reduction in group 1 with a mean difference of -24.20 ± 2.00 mmHg, for systolic blood pressure and -16.93 ± 4.73 mmHg for diastolic blood pressure. The reduction in serum uric acid was -3.25 ± 0.18, while the patients group that received valsartan and placebo did not show the same improvement. Conclusion: The administration of allopurinol had beneficial effect on blood pressure, and can be used as adjunctive therapy for patients with hypertension, particularly if they have coexistent hyperuricemia.الخلاصة الخلفية: يساهم فرط حمض البول في الدم في إرتفاع ضغط الدم الشرياني، قد يكون نتيجة لإنخفاض وظائف الكلى، أو إرتفاع المقاومة الوعائية الكلوية. الهدف: نحن نهدف لتقييم التأثير المساند للألوبيورينول على ضغط الدم الأساسي مع عقار الفالسارتان. المرضى وطريقة العمل: إن المسجلين في هذه الدراسة ستون مريضا تم تشخيصهم حديثا بارتفاع ضغط الدم الأساسي مع إرتفاع حامض البول في الدم في عيادة خاصة، وقسمت العينة عشوائيا إلى مجموعتين متساويتين، المجموعة الأولى إعتمدت على عقار الفالسارتان مع عقار الألوبيورينول، والمجموعة الثانية على عقار الفالسارتان والعلاج الوهمي، وتم متابعة كلتا المجموعتين لمدة أربعة أسابيع. تم قياس ضغط الدم ومستوى حامض البول في المجموعتين قبل وبعد العلاج. النتائج: أظهر ضغط الدم الإنقباضي والإنبساطي إنخفاضا كبيرا في المجموعة التي تلقت عقار الفالسارتان في تركيبة مع الوبيورينول مع فروق من -24,20 ± 2,00 (مم زئبق)، لضغط الدم الإنقباضي و-16,93 ± 4,73 (ملم زئبقي) لضغط الدم الإنبساطي، وكان الإنخفاض في حمض البول في الدم -3,25 ± 0,18، بينما كان التحسن أقل في مجموعة المرضى التي تلقت العلاج الوهمي مع الفالسارتان. الإستنتاجات: بينت الدراسة الحالية أن لعقارالألوبيورينول تأثير مفيد على ضغط الدم، ويمكن إستخدامها كعلاج مساعد في المرضى الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم وزيادة حامض البول.


Article
Prospective randomized comparison of low pressure versus standard pressure pneumoperitoneum in laparoscopic cholecystectomy
مقارنة مستقبلية عشوائية بين الضغط الواطئ والضغط القياسي للصفاق في عمليات إستئصال المرارة بالناظور

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Postoperative shoulder tip pain occurs frequently following laparoscopic cholecystectomy. The origin of shoulder pain is partly understood, but it is commonly assumed that the cause is overstretching of the diaphragmatic muscle fibers due to high rate of insufflations. The aim of this study is to compare the frequency and intensity of shoulder tip pain between low pressure (7 mmHg) and standard-pressure (14 mmHg) pneumoperitoneum after laparoscopic cholecystectomy. Setting: Aljumhori Teaching Hospital during the period from January 2011 to June 2012. Design: A prospective randomized study. Patients and methods: One hundred and forty consecutive patients undergoing elective laparoscopic cholecystectomy were randomized prospectively into two groups, either low pressure (group A) or standard pressure (group B) pneumoperitoneum, they were blinded to the research doctors who assessed the patients during the postoperative period by the visual analogue scale (VAS) of pain. Comparative analysis between the two groups included gender, mean age, operative time, complication rate and postoperative shoulder tip pain. Results: The demographic data were nearly similar in the two groups. There were no significant intraoperative complications in both groups, likewise the mean operative time was nearly similar in either group. The mean frequency and intensity of postoperative shoulder tip pain assessed by visual analogue scale was less in group A than in group B. Conclusion: No difference was found between low pressure and standard pressure pneumoperitoneum in the duration of operation and complication, but low pressure pneumoperitoneum tended to produce lower incidence and intensity of shoulder tip pain. الخلاصة أهداف الدراسة: هو مقارنة شدة وتكرار الآم الكتف بين الضغط الواطئ (7 ملم زئبق) والضغط المعياري (14 ملم زئبق) داخل الغشاء البروتيني بعد عمليات إستئصال المرارة بالمنظار. المشاركون وطريقة إجراء البحث: دراسة مستقبلية عشوائية، أجريت في المستشفى الجمهوري على 140 مريضا ومريضة مصابين بحصى المرارة خلال الفترة من كانون الثاني 2011 الى حزيران 2012، تم تقسيم المرضى إلى مجموعتين كل مجموعة تتكون من 70 مريضا، المجموعة (آ) تم إجراء عملية إستئصال المرارة لهم بواسطة تنظير البطن تحت الضغط الواطئ (7 ملم زئبق)، والمجموعة الثانية تم إستئصال المرارة بواسطة تنظير البطن تحت الضغط المعياري (14 ملم زئبق)، وتم قياس شدة الآم الكتف عن طريق أطباء لايعرفون عن أي مجموعة يعودون هؤلاء المرضى بواسطة المقياس البصري المماثل. النتائج: لا يوجد أي زيادة في فترة إجراء العملية أو المضاعفات في المجموعة (أ) مقارنة بالمجموعة (ب) وهي متقاربة جدا بين المجموعتين. ولكن وجدنا أن معدل شدة الآم الكتف بعد العملية كان أقل في المجموعة (أ) مقارنة بالمجموعة (ب). الإستنتاج: لايوجد فرق في فترة إجراء العملية والمضاعفات بين الضغط الواطئ والضغط المعياري في عمليات إستئصال المرارة بالمنظار، لكن في حالة الضغط الواطئ تكون شدة الآم الكتف أقل.


Article
Objective Structured Clinical Examination for Undergraduate Surgery Finals in the College of Medicine, University of Mosul
الإختبار السريري الهادف المنظم لطلاب المرحلة النهائية في الجراحة: تجربة فرع الجراحة في كلية طب الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: The objective structured clinical examination is gaining popularity in most medical schools for its validity, reliability, and objectivity. It requires a lot of physical and financial resources and commitment. Objective: To outline steps important to be considered when conducting objective structured clinical examination as an assessment skill for final undergraduate candidates in surgery with emphasis on the student's perception, satisfaction and acceptability. Design: A purposive sample of 151 of 6th year undergraduate medical students attempted final objective structured clinical examination in Surgery. Setting: Department of Surgery, College of Medicine, University of Mosul during the academic year 2011-2012. Method: Purposive sample including 151 participants, who attempted objective structured clinical final examination in surgery for graduation. There were 65 males & 86 females. The examination was performed over 8 days. A well-organized ten objective structured clinical examination stations were chosen for assessment. The time allowed for each station was 6 minutes. An objective structured clinical examination organizing committee was established. The subjects for objective structured clinical examination stations were determined, a detailed plan of the students grouping and movement was established, and a notice for all students about objective structured clinical examination details was given. At completion of examination, students were given self-administered questionnaire and feedback to test their perception and satisfaction about the examination. Results: Data of completed self-administered questionnaire were analyzed. Regarding station information, 78.8 %of students reported that the task questions in the stations are appropriate to the length of station, 82.7% replied that the stations are practical and 72.1% answered that the information in stations are clear. Reply from 86.7% was that the task was clearly stated, 82.1% responded that patient`s complaint in the clinical stations is brief and given in basic language, while 74.1% replied that findings are "well understood" and clearly described. Analyzing the stations structure, 80.7% of students stated that the number of the stations was enough and 84.7% agreed that the location of stations was good. Conclusion: Objective structured clinical examination for undergraduates' surgical finals is a practical assessment tool even if large numbers of students are involved. Data of this study showed that overall student's perception, satisfaction and acceptability of objective structured clinical examination were encouraging. الخلاصة الخلفية: يحظى الإختبار السريري الهادف المنظم بشعبية متزايدة حيث تبين أن له مصداقية وموضوعية وإعتمادية عالية. يتطلب هذا النوع من الفحص الكثير من التجهيزات من ناحية المكان والدعم المادي. الهدف: يسلط هذا البحث الضوء على الخطوات الهامة التي يجب الإنتباه إليها وأخذها بنظر الإعتبار عند إجراء هذا النوع من الفحص عند إجرائه للمرحلة السادسة النهائية مع التركيز على التغذية الراجعة منهم من حيث التقبل والرضا لهذا النوع من الإمتحانات. التصميم: تم دراسة عينة تتألف من 151 طالبا من المرحلة السادسة للدراسة الأولية خضعوا لإمتحان الإختبار السريري الهادف المنظم النهائي مادة الجراحة العامة. المكان والزمان: تمت الدراسة في السنة الدراسية الأكاديمية 011-2012 في فرع الجراحة لكلية الطب–جامعة الموصل. الطريقة: شمل البحث عينة من 151 طالبا (65 ذكر و86 أنثى) في الصف السادس للدراسة الأولية لكلية الطب للسنة 2011-2012 أجري لهم الإمتحان السريري النهائي بطريقة الإختبار السريري الهادف المنظم على مدى 8 أيام وقد أختيرت 10محطات منظمة بشكل جيد للإمتحان. الزمن المسموح به لكل محطة كان 6 دقائق. وقد شكلت لجنة خاصة لتنظيم الإمتحان مكونة من 4 أعضاء، ثم عقد إجتماع للفرع وتم الإتفاق على مواضيع المحطات والسادة التدريسيين المسؤولين عنها. لكل محطة تم وضع أوراق خاصة للسادة الممتحنيين وللمرضى وللطلاب. وتم وضع خطة مفصلة لكيفية تحرك الطلبة بين المحطات وتجميعهم قبل وبعد إجراء الإمتحان. تم إعطاء التعليمات وشرحها للطلبة قبل الإمتحان. أعطي الطلبة ورقة التغذية الراجعة بعد الإمتحان لملئها. النتائج: تم تحليل نتائج التغذية الراجعة لل(151) طالبا الذين دخلوا الإمتحان، أجاب 78,8% من الطلبة بأن المشكلة والمهمة المحددة في المحطة مناسبة، فيما أجاب 82,7% من الطلبة بأن المحطات كانت تغطي الناحية العملية السريرية. كانت المحطات واضحة ومركزة عند 72,1%من الطلبة، وأوضح 84,7% منهم أن التعليمات المعطاة في الإمتحان كانت وافية وأعطيت بشكل واضح. كانت شكوى المرضى مختصرة ومعطاة بلغة بسيطة عند 82,1% من الطلبة بينما أجاب 74,1% منهم أن المعطيات في المحطات كانت مشابهة للواقع ومشروحة بشكل وافي. أكد 80,7% من الطلبة أن عدد المحطات كان كافيا ووافق 84,7% منهم على جودة نوعية ومواقع المحطات. الإستنتاج: الإختبار السريري الهادف المنظم الذي أجري لطلبة الصف السادس في مادة الجراحة النهائي أعطى نتائج مقبولة للأداء. نتائج هذه الدراسة أوضحت أن إجمالي قبول ورضا الطلبة بهذا الإمتحان كانت مشجعة بعد تحليل إستمارات التغذية الراجعة.


Article
Candida colonization in neonates admitted to neonatal intensive care unit (NICU) in Mosul
مستعمرات المبيضات لدى الأطفال حديثي الولادة الراقدين في وحدة الطفل الخديج في الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Background: Candida species are important nosocomial pathogens in the newborns, particularly among the preterms. Colonization of the neonatal skin and gastrointestinal tract is the first step in the pathogenesis of invasive Candidiasis. Colonization of the infant occurs early in life and this is affected by a variety of common practices in the neonatal intensive care unit (NICU). Objective: To determine colonization of Candida species in neonates admitted to NICU in Mosul city, and to identify the possible risk factors for colonization. Patients and methods: A case series study was conducted in a Al Khansaa Teaching Hospital in Mosul city between September 2012 to March 2013. Fifty neonates who were admitted for several causes and stayed in the hospital for seven or more days were included in the study. Sterile cotton tipped swabs from oral, rectal and umbilical areas of each neonate were collected within 24 hours of admission, day five, day seven or thereafter when the neonate was discharged from hospital. Swabs were smeared on the surface of plates of Sabourauds glucose agar. Data was analyzed using Students "t" test, Chi-square test and Fisher's exact test wherever necessary. Results: Candida colonization was seen in 70% of patients at different sites and times of samples collection. Colonization was more common in males than females. From the colonized neonates, 60% were full term and 40% were premature, and 74% had normal birth weight and 26% had low birth weight. Acquisition of Candida occurred in 63% of neonates within the first 24 hrs and by day five 94% of neonates were colonized. The remaining 6% were colonized after fifth days of admission. Male sex, normal birth weight and signs of vaginal candidiasis in the mother were found to be significant risk factors for neonatal colonization. Conclusion: Candida colonization was seen in 70% of the study sample. Male neonates were colonized more often than females. Male sex, normal birth weight and signs of maternal vaginal candidiasis were significant risk factors for neonatal colonization with Candida. الخلاصة المقدمة: تعتبر الإصابة بالمبيضات للأطفال الحديثي الولادة والخدج من الأمراض المهمة التي قد يصاب بها الطفل في المستشفى.أن تعشش المبيضات في الجلد والجهاز الهضمي يعتبر خطوة أولى لإنتشار الإصابة بالمبيضات إلى بقية أعضاء الجسم. الأهداف: تهدف هذه الدراسة لمعرفة مدى تعشش المبيضات في الأطفال حديثي الولادة والخدج وكذلك لتحديد عوامل الخطورة للإصابة. المرضى وطرائق العمل: دراسة تتبعيه أجريت في مستشفى الخنساء التعليمي للأطفال للفترة من أيلول/ 2012 لغاية آذار / 2013. تمت دراسة خمسون طفلا أدخلوا لوحدة الطفل الخديج أثناء تلك الفترة لأسباب مرضية مختلفة وبقوا في المستشفى لمدة سبعة أيام أو أكثر. تم أخذ مسحات لغرض زرع المبيضات من فم وقاعدة السرة والجهاز الهضمي لجميع المرضى خلال اليوم الأول للدخول، اليوم الخامس واليوم السابع أو عند خروج المريض وأرسلت العينات الى المختبر لغرض الزراعة. النتائج: لوحظ أن 70% من الأطفال مصابين بتعشش المبيضات في أنحاء مختلفة من الجسم، وإن الأطفال الذكور معرضين للإصابة أكثر من الإناث كما لوحظ أن نسبة الإصابة للأطفال مكتملي النمو60 % بينما إصابة الأطفال غير مكتملي النمو بلغت 40%. كما لوحظ أن نسبة الإصابة للأطفال الذين كانت أوزانهم كاملة (2,5 كيلوغرام أو أكثر) بلغت 74 %. إكتسب 63 % من الأطفال الإصابة خلال 24 ساعة الأولى من دخول المستشفى، و 94% خلال الأيام الخمسة الأولى والباقي 6 % بعد اليوم الخامس للدخول. أظهر البحث أن عوامل الخطورة كانت الأطفال الذكور وزن الولادة 2,5 كيلوغرام أو أكثر ووجود أعراض لإصابة الأم بمبيضات المهبل أثناء الحمل. الإستنتاج: كانت نسبة إصابة الأطفال المشاركين بالبحث بتعشش المبيضات 70 %، الأطفال الذكور معرضين للإصابة أكثر من الإناث. أما عوامل الخطورة للإصابة بالمرض فهي الطفل الذكر، الوزن الكامل أثناء الولادة ووجود أعراض لإصابة الأم الحامل بمبيضات المهبل.


Article
Conservative treatment of acute appendicitis
العلاج التحفظي لإلتهاب الزائدة الدودية الحاد

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: To define the value of Tamsulosin drug addition to antibiotics (Ceftriaxone and Metronidazole) in conservative treatment of nonperforated acute appendicitis. Patients and methods: Prospective clinical study performed in Al-Jamhoory Teaching Hospital covering a period from Jan 2010 to Jan 2012. Formal consent from the patients and ethical approval were obtained. One-hundred and two patients including 74 males and 28 females, with age range of 17-45 years were admitted to the surgical unit number 3 complaining of acute appendicitis. Detailed clinical history was taken and clinical examination was carried out. All the patients had general urine examination (G.U.E), ultra sound (U.S) of the right iliac fossa and determination of serum c.reactive protein level. Those who had complicated appendicitis were excluded from the study. The patients were randomly divided into two groups A and B. Group A: Fifty one patients were given 500 mg of Ceftriaxone and 500 mg Metronidazole, both I.V twice daily. Group B: Fifty one patients were given the antibiotics regime plus Tamsulosin 0.4 mg orally once daily. The patients who had good signs of response (decrease or disappearance of the abdominal pain, tenderness and rebound tenderness and return of appetite) in the first 24 hours of the treatment continued the treatment for further 5 days, if there was no good response immediate appendicectomy was done. There was follow up of discharged patients for 4 months. Results: Group A: Forty-one patients out of 51 (80.39%) had a good signs of response (decrease or disappearance of the abdominal pain, tenderness and rebound tenderness and return of appetite) within the first 24 hours post presentation while 10 patients needed appendicectomy. Group B: Forty-nine patients (out of 51) 96.07% had good signs of response (decrease or disappearance of the abdominal pain, tenderness and rebound tenderness and return of appetite) within the first 24 hours post presentation and only 2 patients needed appendicectomy. Those who were discharged after conservative treatment were followed up for 4 months. Five patients in group A and 3 patients in group B had recurrence of symptoms and signs of acute appendicitis and appendicectomy was performed for them. Conclusion: Tamsulosin added to antibiotics for treatment of acute appendicitis is safe and resulted in speedy recovery of the patients with reduced recurrence of the condition. الخلاصة الهدف: بيان فائدة إضافة عقار التامسوليسين إلى المضادات الحيوية في علاج إلتهاب الزائدة الدودية التحفظي. طريقة العمل: دراسة مستقبلية أجريب في المستشفى الجمهوري التعليمي في الموصل من ك2 2010 الى ك2 2012. شملت 102 مريض ومريضة مصابون بإلتهاب الزائدة الحاد, قسم المرضى بطريقة عشوائية إلى مجموعتين. مجموعة أ: أعطيت المضادات الحيوية، المجموعة ب: أعطيت المضادات الحيوية وعقار التامسوليسين. النتائج: تم متابعة المرضى خلال الأربع والعشرون ساعة الأولى من قبل جراحين يجهلون تماما تبعية المريض إلى مجموعة من المجموعتين. المجموعة أ:- واحد وأربعون مريض ومريضة من مجموع 51 مريض 80,39% أظهروا إستجابة جيدة للعلاح خلال الأربع وعشرون ساعة الأولى من بدء العلاج (إختفاء الآلام في البطن وعودة الشهية للطعام) بينما إحتاج 10 مرضى لعملية بتر الزائدة. المجموعة ب:- تسع وأربعون مريض ومريضة من مجموع 51 مريض 96,07% أظهروا إستجابة جيدة للعلاج في الأربع وعشرون ساعة الأولى من بدء العلاج وإحتاج مريضان فقط إلى عملية بتر الزائدة. جرت متابعة المرضى الذين شفوا بعد العلاج التحفظي لمدة أربع أشهر لظهور علامات إلتهاب الزائدة الدودية وكان هناك خمسة مرضى في المجموعة أو ثلاثة مرضى في المجموعة ب ممن عانوا من الرجعة وأجريت لهم عملية بتر الزائدة. الإستنتاج: إضافة عقار التامسوليسين إلى المضادات الحيوية في علاج إلتهاب الزائدة التحفظي أظهر نتائج جيدة وقلة عدد المرضى الذين عانوا من عودة المرض.


Article
Evaluation of postoperative gum chewing role in stimulating bowel motility in colonic surgery
دراسة تقويمية لدور مضغ العلكة في تحفيز حركة الأمعاء بعد عمليات القولون الجراحية

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT Objective: Postoperative ileus (POI) after abdominal surgery is an inevitable consequence of various etiologies. It causes much discomfort to patients by resultant vomiting, abdominal distention, and prolonged hospital stay; thus, exploring efficient and cost effective solutions could reduce the patients' suffering and hospital stay. This study aimed to evaluate the effect of gum chewing on the duration of POI following colonic surgery. Patients and methods: Ninety patients at Aljumhoory Teaching Hospital from October 2007 to October 2008, undergoing elective large bowel surgeries were randomly assigned to the study group (n=44) and the control group (n=46). Patients in the study group chewed gum 3 times daily for 20 minutes starting from the 1st postoperative day until the return of bowel function. The control group patients had standard postoperative treatment. All patients were assessed clinically and the data were collected using an inquiry forma for every patient. Results: Study and control group patients were comparable at inclusion. The mean time for the passage of first flatus as well as the time for the first bowel movement was shorter significantly in the study group (by 20.4 hours, P=<0.01; by 22 hours, P=<0.01) respectively. The first feeling of hunger was also experienced earlier in study group cases (by 14.7 hours, P=<0.01). The postoperative hospital stay was shorter in the study group, but the difference was not significant (P=<0.1). Conclusion: Early postoperative gum chewing significantly hastens the time of bowel function recovery following colonic surgery. Moreover, it is a cost-effective and well-tolerated treatment for POI. الخلاصة المقدمة: الشلل الأمعائي فيما بعد العمليات الجراحية هو نتيجة لايمكن تفاديها ولها أسباب مختلفة، ولأنها تسبب الكثير من المضايقات وعدم الراحة للمرضى بما تسببه من: تقيؤ، وإنتفاخ بطني، ومدة بقاء أطول في المستشفى، فإن حلا فعالا قد يقلل من هذه التبعات. الهدف: تقييم فعالية ودور مضغ العلكة بعد العمليات الجراحية للقولون في تحفيزعملية رجوع الوظيفة للمعي مبكرا. المرضى وطريقة العمل: هذه الدراسة المستقبلية ضمّت 90 مريضا ممن أجريت لهم عمليات جراحية للأمعاء الغليظة، وتم توزيعهم عشوائيا إلى مجموعتين: المجموعة الأولى مجموعة مضغ العلكة، وضمت 44 مريضا والمجموعة الثانية هي عدم مضغ العلكة، وضمت 46 مريضا. تم تقييمهم جميعا سريريا بواسطة جمع المعلومات عن طريق إستمارة إستبيان لكل مريض النتائج: كانت نسبة الإناث إلى الذكور هي 21:24 و20:25، ومعدل أعمار المرضى هو 56 سنة و51 سنة في المجموعة الأولى والثانية على التوالي. كانت الدواعي الجراحية كالتالي: سرطان القولون مع التوصيل المعوي 29 مريضا، سرطان القولون مع تفويه القولون 16 مريضا، الإلتواء المعوي للقولون 15 مريضا وغلق تفويه القولون 45 مريضا. كان وقت أول شعور بالجوع أبكر بـ 14,7 ساعة، ووقت أول خروج للريح أبكر بـ 20,4 ساعة، ووقت أول تغوّط أبكر بـ 22 ساعة في المجموعة التي مضغت العلكة عن المجموعة الأخرى، وكان الفرق مؤثرا إحصائيا، وأما فيما يخص مدة البقاء في المستشفى فهي أقل بـ 0,8 يوما في المجموعة الأولى، لكن الفرق لم يكن مؤثرا إحصائيا. الإستنتاجات: إن مضغ العلكة مبكرا بعد الجراحة يسرع من إسترجاع المعي لوظيفته، وبالتالي تحمل المرضى للطعام عن طريق الفم بصورة أبكر.

Table of content: volume:40 issue:1