Table of content

Journal inspector general

مجلة المفتش العام

ISSN: 20788789
Publisher: Ministry Of interior
Faculty:
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Began issuing the magazine since 2010 its half-yearly ,it aims to spread research in the field of security and fight crime and combating financial and administrative corruption , the inspector general magazine published, the research and studies which received from researchers and academic and scientific institutions inside outside the minster, and not meant behind the publication profit, under the regulation for scientific publication.

Loading...
Contact info

هاتف: 07719267555 سكرتير لتحرير البريد الالكتروني stup@igmoi.gov.iq

Table of content: 2015 volume:1 issue:16

Article
Editorial issue
الافتتاحية

Loading...
Loading...
Abstract

This issue includes important issues such as money laundering, terrorism and corruption, and its implications for the origins of administrative workيشمل هذا العدد قضايا مهمة مثل تبيض الاموال والارهاب والفساد وتداعيتهفضلا عن اصول العمل الاداري


Article
Farhud in the Iraqi culture
الفرهود في الثقافة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The search seek to stand in pheomenon of (al farhood) in iraqi culture wich show difference ways in Bahgdad and iraq became affect pheomenon in iraqi lives. The search see that socail bulding formed from layouts reonnected each other ,the poltcal layout affect in economic and social layout and eth…. Iraqi goverment passed crisis and wars it was affect in behavior of groups and individauals how can not achieve ther financail goals in legitimate means they resort to illegal means . one of it looting and pillage(al farhood) . The search importance as problem was limited just in econmic and the socail dimetions affect ,psyhological,cultur possible strech to socail bulding of iraqi socity . it is about people profiteers so it is nossiery to writing and search and pass it to decision maker to take the right decision to limit this pheomenon. The search goals: Face this pheomenon (Al farhood ) of pillage and looting in iraqi socity. To determin the abilityof socail poltcal to deal with this pheomenon prevntive and therapeutic. Notice the socail institution ,family,educationl,religon,leglay,militery to take there turn to avoid the dangours and protactthe socity . There is big hole btween leaders and followed . Research results: The pheomenon in iraq socity it has histarcl root it will available with assistance to get showing for example political chaos weak law enforcement lawlessness incidence of poverty. The iraq mony stolen by some disation maker the invest ther mony out said iraq and the chang there socity position as a rich man (corruption) in power so they make they countery in crisis econmic that’s why the budget 2015 reducing expenditures . Recemondation: 1-inforsment the law in all joins of iraqi state. 2- divided they worth equal btween the people. 3- creat jobs by activity private section. 4- madia shuld concentration in development national spirit and respect the country worth because it is own all iraqi. 5- school imprtent and nassisery to take care they schoolteacher and student. 6- religion institution shuld face they corruption and sapred the self cooperation. 7- executive power must face they looting and pillage ( al farhood)and getting back all mony to they iraqi save. 8-montering power there duty expose the corruption emplyoment. 9- judicial power must judgment how thieve worth of iraq NOTICE: ALFARHOOD MEANING((STEALING,PILLAGE AND LOOTING)) الملخص ظاهرة الفرهود تظهر في الثقافة العراقية بأشكال مختلفة في بغداد والمحافظات، بعد أن كانت محدودة أصبحت ظاهرة مؤثرة على جوانب الحياة. حيث يجد الباحث أن البناء الاجتماعي مؤلف من أنساق مترابطة فيما بينها، وأن النسق السياسي هو أحد هذه الأنساق، له تأثير على النسق الاقتصادي والاجتماعي والأنساق الأخرى. والدولة العراقية مرت بأزمات وحروب كان لها تأثير على سلوك الجماعات والأفراد، والأفراد الذين لا يستطيعون تحقيق أهدافهم المادية بالطرق المشروعة فإنهم يلجؤون إلى وسائل غير مشروعة تكون إحداها السلب والنهب. حاول البحث التعريف بمفهوم بظاهرة الفرهود، والجذور التاريخية للفرهود، وآثاره على ثقافة العراقيين. ولماذا لم تستطع مؤسسات الضبط الاجتماعي إيقافها، وما تأثير الفرهود على قيم وتقاليد المجتمع، وهل الحرمان وبعثرة الثروات يخلق ثقافة سلب ونهب، وكيفية إيقاف عمليات هدر المال العام. تأتي أهمية البحث من أهمية المشكلة التي تم تحديدها, وهي اقتصادية وأبعادها اجتماعية نفسية ثقافية وممكن أن تمتد إلى البناء الاجتماعي للمجتمع العراقي. ولأنه يتعلق بقوت الشعب لذا من الضروري الكتابة والبحث فيه وإيصال الصوت إلى أصحاب القرار, كي يتخذوا القرارات المناسبة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة. وهذا البحث يضيف مادة علمية يستفاد منها المتخصصون في الجانب الاجتماعي، والتعرف على مدى مساهمة المواطن مع السلطات لمواجهة هذه الظاهرة. وللبحث أهداف منها: الوقوف على ظاهرة السلب والنهب (الفرهود) في المجتمع العراقي من حيث الأسباب والنتائج. واستخلاص توصيات يمكن الاستفادة منها عملياً في الحد من ظاهره الفساد والتقليل من عمليات السلب والنهب والارتقاء بالمجتمع إلى حالة أفضل. والتعرف على مدى قدرة السياسة الاجتماعية في التعامل مع هذه الظاهرة وقائياً وعلاجياً، كونها من الظواهر السلبية التي تضر بالمجتمع وثقافته وتاريخه، وتنبيه المؤسسات الاجتماعية (الأسرية , التربوية, الدينية, القانونية, العسكرية) بضرورة أخذ دورها وتقديم ما عليها لتفادي الأخطار وحماية المجتمع، وإيصال فكرة إلى الحكام بأن أحد أسباب ما حصل في المجتمع العراقي هو وجود فجوة كبيرة بين الحاكم والمحكوم. وخلص البحث إلى نتائج أهمها: إن ظاهرة الفرهود في المجتمع العراقي لها جذور تاريخية ولكنها صامتة ولا تظهر إلا عندما تتوافر العوامل المساعدة لظهورها؛ مثل الفوضى السياسية, ضعف تطبيق القانون, الانفلات الأمني, ظهور حالات الفقر وغيرها، و أن أموال العراق المنهوبة تحول جزء منها إلى أبناء البلد (السراق) بحيث أصبحوا من الأغنياء. وتغيرت مكانتهم الاجتماعية وأصبح لهم دور في المجتمع، وجزء من الأموال ذهب إلى دول أُخرى واستفاد منه (السراق) والدول التي يستثمرون أو يملكون فيها، ونتيجة لكثرة الأموال المنهوبة تولدت أزمة اقتصادية في البلد خصوصا في ميزانية 2015، اضطرت الحكومة على إثرها إلى تقليص النفقات في أغلب جوانب الحياة. تبين من خلال هذا البحث أن أغلب الأموال المنهوبة هي من قبل موظفين كبار في الدولة أو مقربين منهم ومن خلال عمليات فساد منظمة. والفرهود عمليات فساد متعلقة بالنسق الاقتصادي لكن تأثيرها تعدى ذلك بحيث شمل جميع الأنساق والأنظمة المكونة للبناء الاجتماعي للمجتمع العراقي. والفساد المالي أدى إلى فساد إداري في بعض دوائر الدولة. وانتهى البحث بتوصيات أهمها أن موضوع الفرهود يتعلق بالجانب الأمني وتطبيق القانون فمن الضروري معالجة موضوع الأمن في البلاد وفرض سيطرة القانون على جميع مفاصل الدولة، وإعطاء هذا الموضوع الأهمية الكبرى لأن انهيار الأمن يعني انهيار الدولة وأن التوزيع العادل لثروات البلد وإزالة الفوارق بين المواطنين والانتباه إلى موضوع البطالة التي تعتبر أم المشاكل. وإيجاد فرص عمل عن طريق تنشيط العمل في القطاع الخاص ومن واجب وسائل الإعلام التركيز على تنمية الشعور الوطني واحترام ثروات البلد باعتبارها ملكاً للجميع كما أن المدرسة مؤسسة تربوية من الضروري الاهتمام بها عن طريق الاهتمام بالطالب والمعلم المدرس، وتلعب المؤسسة الدينية واجباً كبير في محاربة الفساد والمساهمة في بث روح التسامح وعمل الخير ونبذ كل ما هو مخالف للدين وعلى الجهات التنفيذية محاولة إرجاع ما نهب من أموال واسترجاعها إلى ميزانية الدولة، كما يجب على الجهات الرقابية القيام بواجبها وكشف الموظفين الفاسدين ويأخذ القضاء دوره في محاسبة المقصرين والذين نهبوا ثروات البلد.


Article
Origins of administrative work
اصول العمل الاداري

Loading...
Loading...
Abstract

The success and performance of administration cabinet of state count about what the professional of employee and high qualification and the capability to manage in all issue of administration work and frame the imprtance of each rule deal with institution function administration the option of administration function to reach the desired aim The main reason to choose this search to understandable standard function to application the administration and to give the solution in pragmatic There is no frame of goal for administration unlessthrere is prove strong straight administraitive in chain of duty and responsibility which limit the activity of boss and his employee The search contain the administration obstructionist and haw straight it Administration rule divided two elaments. First elament: Organized the administration for the employee and haw reflection as one team and to make the work between manger and his elaments as family to corporation practicability to produce and advancement the sexcasfull insaid the administration institeuotion . Sacend elament: It is about priavet legal legislation and the commitment of employee most imprtant to register and instraction of law and the discreaption . the administration institeution can geranted to divided the jurisdiction They rules of work administration not stand like mathematics there is diligence much more to crumble the institeution so it is need to turn logic direction to the right way by law in iraq من المعروف أن نجاح الأداء في الجهاز الإداري للدولة، يعتمد على مقدار ما يتمتع به موظفوه من كفاءة وجدارة في شغل الوظائف وإدارتها بمهنية عالية، ولعل أحد أسباب النجاح هو تمتع الجهاز الإداري بالمقدرة اللازمة للاستحواذ العملي على جميع مسائل أصول العمل الإداري, وتحديد أهمية كل أصل بما يتفق وسياسة النظام العملي للمؤسسة الإدارية. لذا فغالباً ما تتعمد الإدارة في خلق أصول عملية قد تخالف بها مشهور الآراء الأكاديمية الباحثة في مجال العلوم الإدارية من أجل الحصول على الوسائل التي تكفل لها تحقيق الهدف الأساسي الذي أسست من أجله. السبب الرئيس من اختيار هذا البحث هو تبيان المعيار المهني الذي يواكب تطبيق النظرية الإدارية, ومن ثم إعطاء حلول تكون لها بصمة واضحة المعالم على أرض الواقع. فلا يُمكن أن نضع للإدارة هدفاً أساسياً, دون أن يتبادر إلى ذهننا، أن هذا الهدف لا يتحقق إلا عن طريق إداري رصين, ضمن سُلم عريض من الواجبات والمسؤوليات التي تُحدد نشاط كلاً من الرئيس الإداري ومرؤوسيه على حدّ سواء. تضمن البحث مفهوم العمل الإداري وبيان نشأته الأولى, مفهوم العمل الإداري لغةً واصطلاحاً، وعلى النشأة الأولى للعمل الإداري، وبيان مبادئ العمل الإداري وخصائصه، وحقوق وواجبات الخاصة الموظف الإداري. وتناول البحث معوقات العمل الإداري وسُبل معالجتها, وبيّن البحث أن أصول العمل الإداري تنقسم إلى قسمين من ناحية العناصر الأساسية: القسم الأول: يخص المنهجية الإدارية المعتمدة من قبل الموظفين الإداريين, وما يعكسه ترجمان هذه المنهجية على أرض الواقع من تعامل حسنٍ في ما بينهم والعمل بروح الفريق الواحد، فضلاً عن التعامل الأبوي من قبل المدراء وأصحاب القرار مما يعكس جواً عملياً تعاونياً ينتج نتاجاً ايجابياً ويعزز النجاح داخل المؤسسة الإدارية. أما القسم الثاني: فيخص التشريعات القانونية الخاصة بالعمل الإداري ومدى التزام الموظفين بها, وأن أهم الضمانات في التزام الموظفين باللوائح والتعليمات القانونية هو تنظيم التوصيف الوظيفي داخل المؤسسة الإدارية؛ مما يضمن توزيع الاختصاصات حسب الكفاءة والمهنية المتوافرة داخل المؤسسة. وأن قواعد العمل الإداري ليست ثابتة كالرياضيات, بل إن فيها من الآفات الاجتهادية ما يكفي لدمار مؤسسة برمتها, وهذا الأمر يستدعي الالتفاتة المنطقية في توجيه المرافق الإدارية توجيهاً قانونياً سليماً بما يتناسب ووضع العراق.


Article
Money Laundering Crime (Characteristics and Effects)
جريمة تبيض الأموال (الخصائص والآثار)

Loading...
Loading...
Abstract

The crime of mony loundring one of the violation crime on other mony even if agreed with stealing crime some of the bases baut the privacy identify from stealing crime even the goale if it enrichment on other morally baut it is different from stealing crime as subject . crime cauld be no physical but it rise when there is loundrig with out atten to keep the mony The mony loundering hold a lot of dangerous and cauld affect negative in economy, the level of this crime different from state to other , this depend in efficiency institution . the crime loundery do it by people live in a good condition by using ther power and ability in government and economy and society so can avoid legal investigation The activity of mony loundering listed as anew crime (non classic) it is a way to cover the crime to be legal It dangerous like drugs and smuggler and humon traffic etc… Ther legal study that crimanl organazation start to loundery the mony illegal in huge way and cover it by invest in project to run the mony and expend there activity and business It will increase the size of crime and distraction the glaobl security Concloution: The crime of mony loundering one of the dangerous crime to rise the criminality most be prov by criminal to prove the dameg The mony loundering crime expanded as economy crime international orgainazation so criminal using they new technology This crime affect in economy political society This crime could became in long terms very dangerous most the crime legislation as crime or fault Recommendation : legislation a new law terms because it is independence But a new punishment proportion the dangerous of crime Using the technology to expose the crime with new style Creat board related with MOI to aggressive the crime loundering cooperate with other units anti crime. meتعد جريمة تبييض الأموال من حيث تأصيلها واحدة من جرائم الاعتداء على مال الآخرين وإن اتفقت مع جريمة السرقة ببعض أركانها وسماتها, إلا أن لها خصوصية تميزها عن جريمة السرقة فهي وإن كان الهدف منها الإثراء على حساب الآخرين معنويا ولكنها تختلف عن جريمة السرقة من حيث محل الجريمة فقد لا يكون محل الجريمة ذا طابع مادي، وهي تختلف من حيث الفعل الجرمي فقد تنهض جريمة التبييض دون أن يكون هناك فعل أخذ للمال محل الجريمة, وهذا بخلاف ما هو عليه الحال في جريمة السرقة حيث يشترط أن يكون هناك فعل أخذ للمال المسروق حتى تقوم هذه الجريمة كما قد تنهض جريمة التبييض دون وجود نية التملك للمال محل الجريمة وهذا بخلاف ما هو عليه الحال في جريمة السرقة التي تقوم على نية التملك للمال محل الجريمة. ونشاط تبييض الأموال يمكن أن يدرج في إطار الجريمة المستحدثة (غير التقليدية)، كما أنها وسيلة لإضفاء الصفة الشرعية على أموال طائلة وضخمة والتي تكون محلاً لهذه الجريمة عن جرائم ذات طابـع شديد الخطورة مثل جرائم المخدرات والمتاجرة بالأسلحة وأعمال السمسرة والمتاجرة بالرقيق وغيرها من الجرائم التي يمكن عدها من قبيل الجرائم المنظمة حيث تشير الدراسات القانونية إن المنظمات الإجرامية دأبت اليـوم على تبييض أموال هائلة وضخمة ذات مصادر غير مشروعة وأعادت استثمـارها في مشاريع تدر أرباحاً طائلة لهذه المنظمات لتوسيع نشاطها الاقتصادي, مما يساعدها على زيادة حجم الجريمة المنظمة ومن ثـمّ زعـزعة الأمن والاستقرار العالمي . خلص الباحث إلى استنتاجات أهمها تعد جريمة تبييض الأموال من الجرائم الخطرة التي يكفي لقيام المسؤولية الجنائية عنها إثبات قيام الجاني بمباشرة نشاط تبييض الأموال من دون الحاجة إلى إثبات وقوع الضرر نتيجة مباشرة هذا النشاط المجرم، كما أن جريمة تبييض الأموال جريمة اقتصادية دولية منظمة وجد مرتكبوها من العولمة فرصة كبيرة لتوسيع نشاطهم الإجرامي هذا مستعينين بالوسائل العصرية والتقنيات المتطورة للجريمة آثار سلبية تصيب البنية الاقتصادية والسياسية والاجتماعية لأي مجتمع من المجتمعات إذا ما ظهر هذا النشاط الإجرامي فيه، وأن معظم التشريعات الجنائية التي عالجت جريمة تبييض الأموال عاقبت مرتكب الجريمة بعقوبات تتراوح بين ما يمكن ان تصنف الجريمة على أساسها إلى جناية في حالات معينة وجنحة في حالات أخرى. وانتهى البحث بتوصيات منها إصدار تشريعات تعالج جريمة تبييض الأموال كونها مستقلة بذاتها عن النشاط غير المشروع، ووضع عقوبات تتناسب مع خطورة هذه الجريمة على غرار التشريعات العقابية المعالجة لهذه الجريمة على الصعيد الوطني أو الدولي، وتعديل القوانين والأنظمة والتعليمات للمصارف والمؤسسات المالية بما يضمن وضع آلية معينة لاكتشاف العمليات والصفقات غير المشروعة والعمليات المثيرة للشكوك وبما ينسجم مع الأساليب المتطورة والعصرية، وإنشاء أجهزة رقابية يعمل فيها أشخاص مشهود لهم بالخبرة والكفاءة في الأعمال المالية والمصرفية تأخذ على عاتقها الرقابة على أعمال المصارف والمؤسسات المالية، وتطوير الفكر الإداري لدى الموظف المصرفي والارتقاء بالتنظيم المصرفي، والتشدد في تجريم ومعاقبة الموظفين العاملين في المصارف والمؤسسات المالية عند إخلالهم في الالتزامات الملقاة، واستحداث جهاز أمني تابع لوزارة الداخلية يختص بمتابعة مكافحة جريمة تبييض الأموال وبالتعاون مع أجهزة الرقابة على الأعمال المصرفية، كما يتم تعزيز التعاون الدولي في مجال مكافحة جريمة تبييض الأموال، وحشد الجهود الوطنية لإصدار تشريعات جنائية داخلية فعالة مثل .


Article
Terrorism and juvenile recruitment (Iraq model)
الإرهاب وتجنيد الإحداث (العراق أنموذجا)

Loading...
Loading...
Abstract

The pheomenon of recruitment events can not be rule by one reason there is different commean reasons to create it and to understand the conditions wich is push the events to act as deviant behavior aginst his society . The problem of search spin around about co-join event numbers increase in terrorist operations affect in society and security reality and facing this phenomenon. The importance of search : Subjaction the reasons of joining the events in terrest opreration for full-dress analysis and take consideration the sequences of social and economiset formaliz lineament of ther lives and political invearment and security wich sets terms responded. The search depend on social servey and means statistical and the servey the search represent the doucmantry info and servey study and data base field.the simple of research gander was (male events) they condemenation with crime and the servey place was (Bahgdad) Rehabilitation events saction and bahgdad obserational house The histry time servey was from (januery 2014 to july 2014) And the nombers of simpls events abaut (54 male event) . They search locate three characteristics of tirrest: 1- use the vilance or use by threten. 2-creating stste of panic and instability on socity . 3- achive poltcal aims Conclusions of research : Must the events left ther school and they area were the live cauld be agood inverment of crime Useyle around they big citys or at villages so it became good casks for events to do crimes They precentage of events (as simple) they are preyer and this give you clear view that rielgen speech affect to publishing extremist idoolgy and same of those events family are condacet on terroist oprerations Recomdation of search: Crreation resarch center and study the intellectual breakthroughs and masuring the intellectual trends amoung young people and review mechanism (sunni and shiite moratorium) and review the educition polace and identfy educationl destination accuralely. إن مشكلة الدراسة تتمحور حول تلمس الباحث من خلال عمله الوظيفي زيادة الأعداد من الأحداث المشاركين في العمليات الإرهابية ومدى تأثير هذه الأعداد على المجتمع والواقع الأمني العراقي ومدى إمكانية التصدي لتلك الظاهرة من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في العراق. حيث يشكل الإحداث العراقيون إي من هم دون (15) سنة حوالي (43.1%) من سكان العراق، وتبلغ نسبة الشباب (15ـ 24) سنة أكثر من خمس مجموع السكان بقليل. وهي نسبة عاليه تستمد أهميتها من القيمة المستقبلية لهذه الفئة وليس من نسبتها المجردة فقط. يعدّ الحدث آلة حرب رخيصة الثمن وبديلاً فعالاً للمقاتلين الكبار. فالأحداث يسهل تلقينهم العقائد والتلاعب بعقولهم والتأثير فيهم من خلال الأفكار البطولية للذكورة والقوة . اعتمدت هذه الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي بشكل أساسي، كما استعانت بالوسائل الإحصائية للتعرف على موضوع الدراسة من جميع جوانبه، واكتشاف العلاقات والارتباطات القائمة بين هذه الظاهرة وبين المتغيرات الأخرى التي يفترض أن تكون لها صلة قوية وعلاقة وثيقة في نشوئها وتكوينها، قصد الكشف عن أهميتها ودرجه تدخلها كعوامل وقوى تلعب دوراً محدداً في تكوين ظاهرة تجنيد الأحداث. وكان مجتمع الدراسة (مجموع الأشخاص الذين تستهدفهم الدراسة)؛ ولما كان عدد هولاء في المعتاد أكبر من أن تشملهم الدراسة فقد اختيرت عينة لتمثلهم، إي تتوافر فيها أهم صفاتهم التي تميزهم عن غيرهم، فهؤلاء الأحداث ارتكبوا جرائم وصدرت بحقهم أحكام. استعمل الباحث العينة العمدية في اختيار عينة دائرة وتعرف بأنها ((العينة التي يتعمد الباحث أن تكون في حالات معينة لأنه يرى أنها تمثل المجتمع الأصلي تمثيلاً صادقاً وتحقق الغرض من دراسته))، شملت عينة الدراسة الأحداث من الذكور الذين ارتكبوا جرائم يعاقب عليها القانون الخاص بمكافحة الإرهاب وأودعوا في دائرة الإصلاح وقد بلغ حجم العينة (54)حدثا. واعتمد الباحث في الدراسة أداة الاستبانه حيث قام بتصميم استبانه تجيب عن التساؤلات التي تخدم أهداف الدراسة مكونة من 33 فقرة، بعضها مغلق وبعضها الأخر مفتوح لإعطاء المبحوث الحرية في التعبير وعرضت الاستبانه على مجموعة من الخبراء. وخلص البحث إلى استنتاجات أهمها وهي أن النسبة العليا للمبحوثين هم من الأسر الميسورة، وأغلب الجانحين من الأحداث تركوا المدرسة في إحدى المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، ونسبة الآباء والأمهات الحاصلين على التحصيل الابتدائي والمتوسطة هم النسبة العليا لأولياء الجانحين، وللمنطقة السكنية علاقة وثيقة بالجنوح فالمنطقة السكنية يمكن أن تصبح بؤرة للجنوح، وعادة ما تقع في أطراف المدن الكبيرة وضواحيها والقرى والأرياف حيث توجد الأفكار المتطرفة؛ ما يؤثر على الحدث ومن ثم تعد حواضن جيدة لجنوح الأحداث، وكشفت نتائج الدراسة أن عدد المصلين من الأحداث يشكلون (89%)، وغير المصلين (11%) فقط وهذا ما يوضح مدى إمكانية استغلال الخطاب الديني في نشر الفكر المتطرف. وقدمت الدراسة توصيات أهمها إنشاء مركز بحوث ودراسات فكرية يهتم بدراسة الاختراقات الفكرية التي تحدث نتيجة التقارب الزماني والمكاني نتيجة تطور الاتصالات، ويقوم بقياس دقيق وعميق لمسار الوجهة الفكرية، وضرورة اهتمام صناع القرار بالحوار الفكري القائم على الخطاب العقلانية والحرية الفكرية في معالجة أو تفسير ما هو معمول في الواقع السياسي والشرعي، وإشراف الوقفين السني والشيعي على جميع المساجد والحسينيات، وتكليف الإمامة فيها إلى أشخاص معتدلين في الأفكار، وتوحيد الخطاب الديني الذي يدعو للمحبة والتسامح والتعايش السلمي. ومراجعة السياسة التعليمية وتحديد وجهتها التربوية بدقة وتجديد مناهجها التعليمية على هذا الأساس بحيث تتناسب وعقيدة المجتمع ولا تتعارض مع ثوابت الدين والثقافة والعدول بها عن الوجهة التلقينية.


Article
Drugs and their effect on Iraqi society
المخدرات وتأثيرها على المجتمع العراقي

Loading...
Loading...
Abstract

The phenomenon of spread the drug it is one of complicated problem and dangerous in people and society and could cost the country a huge mony make the economic weak and influence in all live field ,social, economic,health , paycacolgecal, security this phenomenon became common in world This problem became complicated in iraqi soucity becusa of crisis in iraq and society issue and the border is not insurer a good for smuggled drug in said iraq The study and research confirm that iraqi society in pas years was one of the clean society becusa of crisis 8 years of war (iraq- iran ) 12 years under siege and after 2003 killing displace fraggel scourity all this reson prduse anew world of crime So in this study but the light in the size of problem in baghdad and iraq and stand in reason and how it is grow in our society analysis the database in schedule and we reach to result and some recommendation very important to limit this phenomenon The dangerous of drug effect the houmen source in our society for both gander Take care abaut the important affect this crime of people and soucity in ganerl becouse it is help to affect in iraqi soucity The researcher sight a lot of research Arabe or local study explaen (the drug effect in youth ) Conclusion: We take a simple for study show (85%) male (15%) female the un education most high simple was (52%) the paycacolgecal problem was(43%) and the study show that taken drugs by affect relative and friend (67%) There is no inspection in pharmacy and sale drugs shop the weaknss in intrance from border and applacition the law which cost reduplicate taken drug in iraq Recommendation: inspection the pharmacy and how sale the medicine Make the religion institution speaker give wise and guidance to the youth in correct way coordination between the iraqi university social science and phycacoulgel science guidance and direction the iraqi government to find the soursce like sport clob and art action to help iraqi youth تعد ظاهرة انتشار المخدرات من المشكلات الأكثر تعقيداً وخطورة على الناس والمجتمع، وقد تكلف الدول التي تكثر فيها تجارة المخدرات أموالا طائلة تسبب في أضعاف الاقتصاد ولها أثارها الخطيرة على المجتمع من النواحي الاجتماعية والاقتصادية والصحية والنفسية والأمنية وهذه الظاهرة التي أصبحت سائدة في كثير من دول العالم . وتعدّ هذه الظاهرة إحدى مشكلات العصر, ومما لاشك فيه أن ظاهرة إدمان المخدرات بدأت تحتل مكاناً بارزاً في اهتمامات الرأي العام المحلي والعالمي, وتكمن خطورة هذه الظاهرة في كونها تصيب الطاقة البشرية الموجودة في أي مجتمع بصورة عامة, وبصفة خاصة الشباب من الجنسين, وهي بذلك تصيب جزءاً غالباً من تلك الطاقة البشرية الموجودة في أي مجتمع مهما اختلفت درجة تحضره وتنبع أهمية البحث من تزايد الاهتمام بموضوع مساوئ المخدرات سواء كانت بالنسبة للأفراد أو للمجتمع بصورة عامة نظراً لما تقوم به هذه الآفة من دور في نشر أنواع الجريمة في المجتمع العراقي وتأثيرها على أمن واستقرار المجتمع. وقد أكدت الدراسات والبحوث الاجتماعية والعلمية إن مجتمعنا العراقي في العقود الماضية كان من أنظف المجتمعات التي تعد خالية من ظاهرة الإدمان على المخدرات والتجارة بها. لكثرة الأزمات من حرب مع الجارة إيران وحصار اقتصادي دام أكثر من اثني عشر عام والأحداث التي تلت سنة 2003 من قتل وتهجير وانفلات أمني أدت إلى أن تكون بلادنا أرضاً خصبة لتجارة المخدرات بكل أنواعها. إن هذه الدراسة محاولة لإلقاء الضوء على حجم المشكلة في بغداد بشكل خاص، والعراق بشكل عام، ومحاولة الوقوف على أسباب بروزها، وانتشارها، ومن ثمّ نتناول بعض التصورات، والمقترحات العملية التي نراها أكثر فعالية وتأثيراً لمواجهة هذا الشر الذي يهدد مصلحة المواطن والمجتمع ككل، وللوصول إلى الهدف فقد استندنا على المعلومات والبيانات المتعددة الجوانب والمختلفة من المصادرالرسمية، وغير الرسمية. وقد اطلع الباحث على الكثير من الدراسات المحلية والعربية التي تناولت موضوع (المخدرات وأثارها على الشباب) وانعكاساتها على المجالات المختلفة (الأمنية، التعليمية، الثقافية) وكان من أهم الاستنتاجات هي ان نسبة الذكور في عينة البحث قد بلغت (85%) ونسبة الإناث (15%) والمستوى التعليمي فقد كشفت نتائج الدراسة ان الذين يمتلكون التحصيل الابتدائي هم النسبة العليا من عينة المبحوثين وتبلغ نسبتهم (52%)، وأن الأسباب النفسية هي الدافع الرئيس لتعاطي المخدرات وبنسبة (43%)، وكشفت نتائج الدراسة أن بداية تعاطي المخدرات تكون عن طريق الأصدقاء والأقرباء وكانت نسبتهم (67%) وقلة الرقابة على الصيدليات والمذاخر وسهولة الحصول على الأدوية من بعض المضمدين أحد الأسباب التي أدت إلى انتشار تعاطيها والإدمان عليها، وتبين من نتائج البحث سهولة توافر المخدر في العراق وضعف السيطرة على منافذ العرض والبيع، وكذلك الضعف في تطبيق القانون بحق المتجاوزين من الأسباب التي أدت إلى زيادة استعمال المواد المخدرة والمسببة للإدمان في العراق . وأهم توصيات التي خرج بها البحث: تكثيف الرقابة على الصيدليات والمذاخر والمضمدين للحد من انتشار العقاقير المخدرة، وتفعيل دور المؤسسات الدينية في مكافحة المخدرات من خلال الخطب والوعظ والإرشاد، والتنسيق والتعاون مع الجامعات العراقية لاسيما علم الاجتماع وعلم النفس والإرشاد النفسي والتوجيه التربوي لإجراء البحوث المسحية لتحديد حجم ظاهرة الإدمان على المخدرات، ودعوة الجهات الحكومية إلى توفير وسائل اللهو الايجابية كالنوادي الرياضية والنشاطات الفنية بهدف استقطاب أكبر عدد من الشباب.


Article
Corruption and its dire consequences on the wheel of development
الفساد وتداعياته الوخيمة على عجلة التنمية

Loading...
Loading...
Abstract

Translated text on French shows the relationship between corruption and developmentنص مترجم عن اللغة الفرنسية يبين العلاقة بين الفساد والتنمية


Article
violence against Woman
العنف ضد المرأة

Loading...
Loading...
Abstract

Translated article on Englishمقال مترجم عن اللغة الانكليزية

Keywords

Violence --- women --- العنف --- المرأة

Table of content: volume:1 issue:16