Table of content

Al-Qadisiyah Medical Journal

مجلة القادسية الطبية

ISSN: 18170153
Publisher: Al-Qadisiyah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

• Medical journal published by the Faculty of Medicine / University of Qadisiyah every six months, dealing with all medical specialties (basic and clinical), the Journal accepts original research and reports on important medical cases.
• Language version of the Journal is English
• The first number of the Journal of Qadisiyah medical issued in February of 2005.
• The medical Journal of Qadisiyah ISSN-winning private journals
• All researches submitted for publication sent to the scientific evaluation with Specialty to decide on the validity of published and scientific contents as it is or modify them or not fit for publication by reviewers opinions
• Research published in the medical Journal Qadisiyah is taken out a system upgrade scientific researcher
• Researches numbers issued posted on the Iraqi academic scientific journals
• Self-finance Journal

Loading...
Contact info

Mobile:07801202382-07812575858
E-mail :joumed@qu.edu.iq

Table of content: 2018 volume:14 issue:25

Article
Polymorphism of Vitamin D Receptor (re2228570) in Sera of Coronary Artery Diseases and its Association with Various Anthropometric and Biochemical Parameters
تعدد الأشكال لمستقبلات فيتامين (د) (re2228570) في الأمصال من أمراض الشريان التاجي وارتباطها مع مختلف المعلمات الأنثروبومترية والكيمياء الحيوية

Loading...
Loading...
Abstract

Objective : Coronary artery disease is increasing and accounts for a high proportion among others diseases. In Iraq various studies have been reported that the polymorphism of vitamin D receptor VDR-Fok I gene like rs 2228570 are associated with CAD patients. Aim: This study was aimed to investi¬gate the association between the SNP of VDR Fok I (rs2228570) gene with various anthropometric and biochemical parameters as a risk for CAD in Iraqi population. Methods and Materials : The current case - control study consisted of 300 samples , 150 of them were obtained from CAD patients who underwent the angiography department – heart centre – Al-Hussein Teaching Hospital, Al-Hussein Medical City / Holy Kerbala - Iraq and another 150 healthy control samples. Phenotypic data included body mass index (BMI), levels of fasting blood sugar (FBS), lipid profile, and blood urea, serum creatinine. Genotyping of rs2228570 polymorphism was carried out by PCR–RFLP method. DNA was extracted from genomic whole blood and genotyping was achieved with specific primers to amplify fragments for digestion with restriction enzymes. The enzyme Fok I was used for the digestion of VDR gene product followed by electrophoresis on agarose gel. Various statistical analyses were applied to analyse the data. Result: Digestion of VDR – Fok I gene product (PCR-product ) exhibited an amplicon size of 273 bp, when this amplicon digested with Fok I enzyme, it gives three genotypes indicated one (273bp), two (75 bp + 198 bp) and three (75 bp + 198 bp + 273 bp ) bands for those with wild type (TT), homozygous (CC) and heterozygous (TC) genotypes respectively. Genotype frequencies of rs2228570 polymorphism were found to be consistent with Hardy–Weinberg equilibrium with allele frequencies of TT wild genotype (33.3%), TC heterozygous genotype (46.7%), and CC homozygous genotype (20%) in cases of CAD group while 66.7%, 30 % and 3.3 % for wild, heterozygous, and homozygous in the control group respectively. The homozygous genotype (CC) was significantly (OR= 7.25, CI 2.74-19.20 , P<0.001 ) increased the risk of CAD seven and quarter folds with respect to those of the wild type (TT) after adjustment for age, sex and BMI, while the TC genotype significantly (OR = 2.04, CI 95% ; 1.27-3.28 , P<0.001) raised the risk of CAD by two folds. Co-dominant genotypes of rs2228570 polymorphism exhibited significant association with anthropometric and biochemical parameters such as BMI, and lipid profile among patients groups as compared with control groups. Conclusion: The obtained results improved that the gene polymorphism of VDR-Fok I was associated with high risk for development and progression of CAD and exhibited a significant association with increased BMI and lipid profile of coronary artery diseases of Iraqi population. الهدف: مرض الشريان التاجي آخذ في الازدياد ويشكل نسبة عالية من بين أمراض أخرى. في العراق ، تم الإبلاغ عن العديد من الدراسات التي تشير إلى أن تعدد أشكال مستقبلات فيتامين (د) VDR-Fok I مثل Rs 2228570 مرتبطة بمرضى CAD. الهدف: تهدف هذه الدراسة إلى استكشاف العلاقة بين الجين SNP لـ VDR Fok I (rs2228570) مع مختلف المقاييس البشرية والكيميائية الحيوية كخطر على CAD في سكان العراق. الأساليب والمواد: تألفت دراسة الحالة الحالية - 300 عينة ، تم الحصول على 150 منهم من مرضى CAD الذين خضعوا لقسم الأوعية الدموية - مركز القلب - مستشفى الحسين التعليمي ، مدينة الحسين الطبية / كربلاء المقدسة - العراق وآخر 150 عينات مراقبة صحية. وشملت البيانات المظهرية مؤشر كتلة الجسم (BMI) ، ومستويات السكر في الدم الصيام (FBS) ، الملف الشخصي للدهون ، واليوريا في الدم ، والكرياتينين في الدم. تم إجراء التنميط الجيني لأشكال rs2228570 بواسطة طريقة PCR-RFLP. تم استخراج الحمض النووي من الدم الكامل الجينومي وتم تحقيق التنميط الجيني باستخدام الاشعال المحددة لتضخيم شظايا الهضم باستخدام انزيمات التقييد. تم استخدام إنزيم Fok I لهضم منتج الجين VDR متبوعًا بالكهربي على جل الاغاروز. تم تطبيق تحليلات إحصائية مختلفة لتحليل البيانات. النتيجة: هضم منتج الجينات VDR - Fok I (منتج PCR) بحجم amplicon يبلغ 273 bp ، عندما يهضم هذا amplicon مع إنزيم Fok I ، فإنه يعطي ثلاثة أنماط جينية موضحة واحدة (273bp) ، اثنان (75 bp + 198 bp) وثلاثة (75 bp + 198 bp + 273 bp) للذين لديهم أنواع وراثية متجانسة من النوع البري (TT) ، متجانسة الزيجوت (CC) وغير المتجانسة (TC) على التوالي. تم العثور على ترددات النمط الجيني rs2228570 تعدد الأشكال لتكون متسقة مع توازن هاردي واينبرغ مع ترددات أليل من النمط الوراثي TT البرية (33.3 ٪) ، T وراثي متماثل الزيجوت الوراثي (46.7 ٪) ، و CC الوراثي متماثل الزيجوت (20 ٪) في حالات المجموعة CAD في حين أن 66.7 ٪ و 30٪ و 3.3٪ للحيوانات البرية وغير المتجانسة والمتجانسة في المجموعة الضابطة على التوالي. كان النمط الجيني المتماثل (CC) بشكل كبير (OR = 7.25 ، CI 2.74-19.20 ، P <0.001) زاد من خطر طيات CAD وربع الربع فيما يتعلق بتلك من النوع البري (TT) بعد التعديل للعمر والجنس ومؤشر كتلة الجسم ، في حين أن النمط الوراثي TC بشكل كبير (OR = 2.04 ، CI 95 ٪ ؛ 1.27-3.28 ، P <0.001) رفعت خطر CAD بمقدار الضعف. أظهرت الأنماط الوراثية السائدة في تعدد الأشكال rs2228570 ارتباطًا كبيرًا مع المعلمات القياسات البشرية والبيوكيميائية مثل مؤشر كتلة الجسم (BMI) وملف تعريف الدهون بين مجموعات المرضى مقارنة مع مجموعات التحكم. الخلاصة: لقد تحسنت النتائج التي تم الحصول عليها من أن تعدد أشكال الجينات لـ VDR-Fok I كان مرتبطًا بمخاطر عالية لتطوير وتطور CAD ، وأظهر ارتباطًا مهمًا مع زيادة مؤشر كتلة الجسم والشكل الدهني لأمراض الشريان التاجي للسكان العراقيين.


Article
Efficacy of glycerol rhizotomy in trigeminal neuralgia: case-series
فعالية جذور الجلسرين في ألم العصب الثلاثي التوائم: سلسلة الحالات

Loading...
Loading...
Abstract

Treatment of trigeminal neurolagia by percutaneous retrogasserian glycerol rhizotomy was assessed in a series of 45 patients during the period from May 2008 through June 2012 with a follow up period ranging from 2 to 24 months postoperatively. All patients enrolled in the present study were considered medical failures before the procedure. Achievement of substantial pain relief was reported in 42 patients (93.3 %) and no further medical treatment was needed. Outcome also included reduction in facial sensation in 30 patients (66.7 %) and recurrence in 4 patients (8.9 %). Failure of treatment was seen in 3 patients (6.7 %). Conclusion: percutaneous retrogasserian glycerol rhizotomy offers safe and reliable relief of pain in patients with trigeminal neuralgia; low recurrence rate and long lasting reduction in facial sensations are the major disadvantages; nonetheless, it is by far, in our opinion, the method of choice in elderly particularly high risk patients. تم تقييم علاج الألم العصبي الثلاثي التوائم عن طريق استئصال جذور الجلسرين عن طريق الجلد في سلسلة من 45 مريضا خلال الفترة من مايو 2008 حتى يونيو 2012 مع فترة متابعة تتراوح بين 2 إلى 24 شهرا بعد العمل الجراحي. واعتبر جميع المرضى المسجلين في هذه الدراسة الفشل الطبي قبل الإجراء. تم الإبلاغ عن تحقيق تخفيف كبير للآلام في 42 مريضا (93.3 ٪) وليس هناك حاجة إلى مزيد من العلاج الطبي. وشملت النتيجة أيضا انخفاض في الإحساس بالوجه في 30 مريضا (66.7 ٪) وتكرار في 4 مرضى (8.9 ٪). شوهد فشل العلاج في 3 مرضى (6.7 ٪). الخلاصة: تقدم عملية استئصال جذور الجلسرين عن طريق الجلد عن طريق الجلد في علاج مرضى الألم العصبي مثل التوائم. انخفاض معدل التكرار وانخفاض طويل الأمد في أحاسيس الوجه هي العيوب الرئيسية ؛ ومع ذلك ، فإنه إلى حد بعيد ، في رأينا ، طريقة الاختيار لدى كبار السن وخاصة المرضى المعرضين لمخاطر عالية.


Article
Association Between Antibiotic Resistance and Integron Class2 Among Commonsal Escherichia coli Genotypic Groups
العلاقة بين مقاومة المضادات الحيوية و Integron Class 2 بين المجموعات الوراثية للإشريكية القولونية العمودية

Loading...
Loading...
Abstract

Antibiotic therapies can not affect only on the pathogenic bacteria, but also commensal microorganisms in the humans gut, which might serve as a reservoir of antimicrobial resistance genes. fecal Escherichia coli (E. coli) is often considered as a good indicator for selection pressure imposed by antimicrobial use. The goal of this study was to determine genotyping groups of commonsal E. coli and investigate the frequency of integrons class 2 and antibiotic resistance among them. So detect the association of integron class2 with antibiotic resistance (single and multiple drug resistance) that may be transport horizontally in bacterial populations. In this study 301isolates of commonsal E. coli were isolated from stools obtained from healthy individuals with age from 1to 80 years. All isolates were tested for their susceptibility against 16 antimicrobial agents and subjected to conventional polymerase chain reactions (PCR) for detection integrons and multiplex PCR for genotyping analysis. Present results showed that group B2 represent the majority of the collected isolates (63%) followed by group A (23%) and D (14%) but no strains were found to belong to group B1. Also results revealed that 10% of isolates have integron class 2 that mainly related to genotypic group B2. High resistance observed for most antibiotics especially ampicilln, amoxcillin, lincomycin, cephalexin while resistance to amikacin and gentamicin was less common. Antibiotic resistance mainly appeared in integron positive isolates. In conclusion, high prevalence of antibiotic resistance especially among integron class 2 positive isolates that لا يمكن أن تؤثر علاجات المضادات الحيوية فقط على البكتيريا المسببة للأمراض ، ولكنها تؤثر أيضًا على الكائنات الحية الدقيقة المتعايشة في الأمعاء البشرية ، والتي قد تكون بمثابة خزان لجينات مقاومة مضادات الميكروبات. غالبًا ما يُعتبر البراز Escherichia coli (E. coli) مؤشراً جيدًا لضغط الاختيار الذي يفرضه استخدام مضادات الميكروبات. كان الهدف من هذه الدراسة هو تحديد مجموعات التنميط الجيني من القولونية E. القولونية والتحقيق في وتيرة فئة integrons 2 ومقاومة المضادات الحيوية فيما بينها. لذا ، قم بالكشف عن الارتباط بين فئة integron 2 ومقاومة المضادات الحيوية (المقاومة الدوائية المتعددة والمعدية) التي قد تنتقل أفقياً في المجموعات البكتيرية. في هذه الدراسة ، تم عزل 301 من عيوب القولون E. coli من براز تم الحصول عليها من أفراد أصحاء تتراوح أعمارهم بين 1 و 80 عامًا. تم اختبار جميع العزلات للتأكد من قابليتها للتغلب على 16 عاملاً من مضادات الميكروبات وتعرضوا لتفاعلات سلسلة البلمرة التقليدية (PCR) للكشف عن الأنترون و PCR متعدد الإرسال لتحليل التنميط الجيني. أظهرت النتائج الحالية أن المجموعة B2 تمثل غالبية العزلات المجمعة (63٪) تليها المجموعة A (23٪) و D (14٪) ولكن لم يتم العثور على سلالات تنتمي إلى المجموعة B1. كما كشفت النتائج أن 10٪ من العزلات لها فئة انتجرون 2 والتي ترتبط بشكل رئيسي بالمجموعة الوراثية B2. لوحظ ارتفاع المقاومة لمعظم المضادات الحيوية وخاصة الأمبيسلين ، الأموكسيلين ، اللينكوميسين ، السيفالكسين بينما كانت مقاومة الأميكاسين والجنتاميسين أقل شيوعًا. ظهرت مقاومة المضادات الحيوية بشكل رئيسي في العزلات الإيجابية المتكاملة. في الختام ، فإن ارتفاع معدل مقاومة المضادات الحيوية وخاصة بين فئة integron الإيجابية يعزل ذلك


Article
Efficacy and safety of adding single dose insulin glargine in patients with type 2 diabetes uncontrolled by oral hypoglycemic drugs
فعالية وسلامة إضافة جرعة واحدة من الأنسولين glargine في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 غير المنضبط عن طريق الأدوية سكر الدم عن طريق الفم

Loading...
Loading...
Abstract

BACKGROUND: The addition of the long acting insulin glargine (Lantus) to the regimen of multiple oral hypoglycemic drugs in patients with uncontrolled type 2 diabetes mellitus has long been studied in terms of efficacy (e.g. HbA1c reduction) and safety ( e.g.incidence of hypoglycemia). OBJECTIVES: The aim of this study was to assess 1) effectiveness in controlling hyperglycemia 2) safety in terms of the incidence of hypoglycemia, after the addition of a single dose of insulin glargine to the previous regimen of oral hypoglycemic drugs in patients with uncontrolled type 2 diabetes. PATIENTS AND METHODS: 200 patients with long standing (5-10 years) type 2 diabetes mellitus uncontrolled by multiple oral hypoglycemic drugs (HbA1c 9.5-13%) attending the diabetes center in Diwaniya, were selected to add a single titrated dose of insulin Glargine to their oral regimen and followed for 6 months to evaluate their glycemic control (as defined by HbA1c and FPG) and safety regarding the incidence of moderate and severe hypoglycemia. RESULTS: After 6 months, ,109 patients Of total 200 patients (54.5%) achieved both targets, HbA1c reduction (> 7 %) and fasting plasma glucose (> 130mg/dl), among them only 3 patients (2.7%) developed severe hypoglycemia and 17 patients (15.5%) developed mild to moderate hypoglycemia.64 patients (32%) achieved HbA1c between ( 7 - 7.5% ) ,among them only 8 patients(12.5%) developed mild hypoglycemia. of the total 200 patients ,20 patients (10%) had their HbA1c between (7.5 – 8%) with only 2 patients among them (10%) had mild hypoglycemia. only 7 patients of the total 200 (3.5%( had HbA1c > 8% without hypoglycemia. خلفية: تمت دراسة إضافة glargine الأنسولين طويل المفعول (Lantus) إلى نظام أدوية سكر الدم المتعددة عن طريق الفم في المرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع 2 غير المتحكم فيه منذ فترة طويلة من حيث الفعالية (مثل خفض نسبة HbA1c) والسلامة (على سبيل المثال نقص السكر في الدم). الأهداف: وكان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم 1) فعالية في السيطرة على ارتفاع السكر في الدم 2) السلامة من حيث حدوث نقص السكر في الدم ، بعد إضافة جرعة واحدة من الأنسولين glargine إلى نظام سابق من الأدوية سكر الدم عن طريق الفم في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2 غير المنضبط . مرضى وطرق: تم اختيار 200 مريض يعانون من داء السكري من النوع الثاني منذ فترة طويلة (5-10 سنوات) غير خاضعين للرقابة من خلال العديد من أدوية سكر الدم عن طريق الفم (HbA1c 9.5-13٪) الذين يحضرون مركز السكري في الديوانية ، لإضافة جرعة واحدة من الأنسولين Glargine إلى الفم. وتتبع لمدة 6 أشهر لتقييم السيطرة على نسبة السكر في الدم (على النحو المحدد في HbA1c و FPG) والسلامة فيما يتعلق بحدوث نقص السكر في الدم المعتدل والشديد. النتائج: بعد 6 أشهر ، حقق 109 مريضًا من إجمالي 200 مريض (54.5٪) كلا الهدفين ، حيث تم تخفيض نسبة HbA1c (> 7٪) وصيام الجلوكوز في البلازما (> 130 ملجم / دل) ، من بينهم 3 مرضى فقط (2.7٪) يعانون من نقص السكر في الدم الشديد و 17 مريضا (15.5 ٪) أصيبوا بنقص سكر الدم الخفيف إلى المعتدل .6.6 مرضى (32 ٪) حققوا HbA1c بين (7 - 7.5 ٪) ، من بينهم فقط 8 مرضى (12.5 ٪) يعانون من نقص السكر في الدم الخفيف. من إجمالي 200 مريض ، 20 مريضا (10 ٪) لديهم HbA1c بين (7.5 - 8 ٪) مع اثنين فقط من المرضى (10 ٪) لديهم نقص السكر في الدم خفيفة. فقط 7 مرضى من إجمالي 200 (3.5 ٪ (كان HbA1c> 8 ٪ دون نقص السكر في الدم.

Keywords


Article
Utility of CA 15-3 in diagnosis of Breast Cancer Recurrence. An Observational Study
فائدة CA 15-3 في تشخيص تكرار سرطان الثدي. دراسة قائمة على الملاحظة

Loading...
Loading...
Abstract

Background : CA 15-3 is the commonest tumor marker for breast cancer. Elevated serum levels of this marker was shown to be a predictor of disease recurrence in patients with localized breast cancer. This study aimed to determine the sensitivity of serum CA 15-3 level in the detection of breast cancer recurrence in relation to the molecular subtype of breast cancer, type of recurrence and the number and sites of distant metastasis. Methods : Retrospective observational study of patients with localized breast cancer followed until relapse. Serum level of CA 15-3 at first documentation of relapse was compared between patients in respect to the molecular subtype of breast cancer, type of recurrence and the number and sites of metastasis. Results : Elevation of CA 15-3 were found in 56% of patients at relapse. Only 6% of patients with locoregional relapse shows elevation of this marker compared with 62% of patients with distant metastasis. Elevation of CA 15-3 were more sensitive for detection of relapse in patients with luminal subtype (62%) than in patients with HER2 enriched (45%) and triple negative (35%) breast cancers. The test was more sensitive in patients with bone (69%), lung (65%) and liver (62%) metastasis than in patients with brain metastasis (25%). Conclusions : CA 15-3 is a relatively sensitive marker for detection of breast cancer recurrence. However, this sensitivity may be hampered in patients with isolated locoregional relapses and in patients with HER2 enriched and triple negative breast cancers خلفية: CA 15-3 هو علامة الورم الأكثر شيوعا لسرطان الثدي. تبين أن ارتفاع مستويات المصل في هذه العلامة يعد مؤشراً على تكرار المرض لدى مرضى سرطان الثدي الموضعي. تهدف هذه الدراسة إلى تحديد حساسية مستوى المصل CA 15-3 في الكشف عن تكرار الإصابة بسرطان الثدي بالنسبة إلى النوع الفرعي الجزيئي لسرطان الثدي ، ونوع التكرار وعدد ومواقع ورم خبيث بعيد. الطريقة: دراسة استعادية بأثر رجعي للمرضى الذين يعانون من سرطان الثدي المترجمة يتبع حتى الانتكاس. وتمت مقارنة مستوى المصل من CA 15-3 في أول وثائق الانتكاس بين المرضى فيما يتعلق النوع الفرعي الجزيئي لسرطان الثدي ، ونوع تكرار وعدد ومواقع ورم خبيث. النتائج: تم العثور على ارتفاع CA 15-3 في 56 ٪ من المرضى في الانتكاس. فقط 6 ٪ من المرضى الذين يعانون من الانتكاس الموضعي يظهر ارتفاع هذه العلامة مقارنة مع 62 ٪ من المرضى الذين يعانون من ورم خبيث بعيد. كان ارتفاع CA 15-3 أكثر حساسية للكشف عن الانتكاس في المرضى الذين يعانون من النوع الفرعي اللمعي (62 ٪) من المرضى الذين يعانون من HER2 المخصب (45 ٪) وسرطان الثدي الثلاثي السلبي (35 ٪). كان الاختبار أكثر حساسية في المرضى الذين يعانون من العظام (69 ٪) والرئة (65 ٪) والكبد (62 ٪) ورم خبيث من المرضى الذين يعانون من ورم خبيث في الدماغ (25 ٪). الاستنتاجات: CA 15-3 هو علامة حساسة نسبيا للكشف عن تكرار سرطان الثدي. ومع ذلك ، قد يتم إعاقة هذه الحساسية في المرضى الذين يعانون من الانتكاسات الموضعية المعزولة وفي المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي المخصب HER2 وثلاثي السلبيات


Article
Surfactant Therapy Using INSURE Method (Intubation- SURfactant- Extubation) In Management of Respiratory Distress Syndrome and Risk Factors Contributing to Failure of This Method
العلاج بالسطح باستخدام طريقة INSURE (التنبيب- SURfactant- نزع الأنبوب) في إدارة متلازمة الضائقة التنفسية وعوامل الخطر التي تسهم في فشل هذه الطريقة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The INSURE method (Intubation- SURfactant- Extubation) is increasingly being used to treat the respiratory distress syndrome in preterm infants and associated with declining the necessity for mechanical ventilation and reducing it is associated adverse events. Objectives: To evaluate the effectiveness of surfactant therapy using INSURE method in the management of respiratory distress syndrome and to identify the risk factors associated with its failure. Patients and methods: A retrospective descriptive cross sectional study was conducted in neonatal intensive care unit in Al- Yarmook Teaching Hospital, Baghdad, Iraq from April through October 2014. All preterm neonates (Gestational age 24- 34 weeks) with clinical signs and chest X- ray findings suggestive of respiratory distress syndrome and received surfactant by INSURE method were enrolled in this study and allocated into INSURE success and INSURE failure group depending whether they need re- intubation and mechanical ventilation or not. Results: The total number of neonates enrolled in this study was one hundred five; of whom number of males was 60 patients (57.1%) compared with 45 females (42.9%). The INSURE method was successful in 71 neonates (67.6%). The mean birth weight and gestational age in the failure group were 1135(± 296) grams and 28.47(± 2.402) weeks respectively, and were significantly lower than the success group (1426(± 327) grams and 30.5(± 1.969) weeks respectively. This study also showed that the INSURE method was successful in 36 among 42 (85.7%) neonates with gestational age > 30 weeks while succeed in 35 among 63(55.6 %) neonates with gestational age ≤ 30 weeks. The Apgar scores at 5 min where significantly lower in the failure group up in comparison with success group (the Apgar score between 4- 6 was present in 31.4% of success group where as 68.6% of failure group). Severe respiratory distress syndrome was significantly more common in the failure group (75.7%) than in the success group (24.3%). Severe radiological finding on CXR was significantly more common in the failure group than in success group (83.9% vs. 16.1%). The need for second dose of surfactant was significantly more common in failure group than in success group (81.1% vs. 18.9%). This study showed that the more prolonged CPAP (continuous positive airway pressure) treatment after surfactant administration, the more the INSURE method failed. Sepsis, recurrent apnea and pneumothorax were significantly more common in the failure group. Conclusion: INSURE method is very effective method in the management of respiratory distress syndrome. It is associated with decrease the need for mechanical ventilation and decline in the neonatal mortality rate. There is an increased risk of failure of this method among those preterm neonates with low birth weight, lower gestational age, lower Apgar score, severe respiratory distress syndrome with severe radiological findings on CXR and with prolonged CPAP treatment duration after surfactant administration. Complications during the course of treatment such as Sepsis, recurrent apnea and pneumothorax may adversely affect the INSURE method success. الخلفية: يتم استخدام طريقة INSURE (التنبيب- SURfactant- نزع الأنبوب) بشكل متزايد لعلاج متلازمة الضائقة التنفسية عند الخدج والمرتبطة بتناقص ضرورة التهوية الميكانيكية وتقليلها هي الأحداث السلبية المرتبطة بها. الأهداف: تقييم فعالية العلاج بالسطح باستخدام طريقة INSURE في إدارة متلازمة الضائقة التنفسية وتحديد عوامل الخطر المرتبطة بفشلها. المرضى والطرق: أجريت دراسة وصفية مقطعية بأثر رجعي في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى اليرموك التعليمي ، بغداد ، العراق من أبريل إلى أكتوبر 2014. جميع الولدان الخدج (عمر الحمل 24-34 أسبوعًا) مع وجود علامات سريرية وصدر X - تم تسجيل نتائج الأشعة التي توحي بمتلازمة الضائقة التنفسية والسطحي المستقبلة بواسطة طريقة INSURE في هذه الدراسة وتم تخصيصها في مجموعة نجاح INSURE وفشل INSURE اعتمادًا على ما إذا كانت تحتاج إلى إعادة التنبيب والتهوية الميكانيكية أم لا. النتائج: كان إجمالي عدد الولدان المسجلين في هذه الدراسة مائة وخمسة. منهم عدد الذكور 60 مريضا (57.1 ٪) مقارنة مع 45 أنثى (42.9 ٪). كانت طريقة INSURE ناجحة في 71 حديثي الولادة (67.6 ٪). كان متوسط ​​وزن الولادة وعمر الحمل في مجموعة الفشل 1135 (± 296) غرام و 28.47 ((2.402) أسبوعًا على التوالي ، وكانت أقل بكثير من مجموعة النجاح (1426 (± 327) غرام و 30.5 (69 1.969) أسبوعًا على التوالي أظهرت هذه الدراسة أيضًا أن طريقة INSURE كانت ناجحة في 36 من بين 42 (85.7٪) حديثي الولادة مع عمر الحمل> 30 أسبوعًا ، بينما نجحت في 35 من بين 63 (55.6٪) حديثي الولادة مع عمر الحمل age 30 أسبوعًا ، وسجلت أبغار في 5 دقائق حيث أقل بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل مقارنةً بمجموعة النجاح (كانت درجة Apgar بين 4-6 موجودة في 31.4٪ من مجموعة النجاح حيث 68.6٪ من مجموعة الفشل). كانت متلازمة الضائقة التنفسية الشديدة أكثر شيوعًا بشكل كبير في مجموعة الفشل (75.7 ٪) مما كانت عليه في مجموعة النجاح (24.3 ٪). كان الاكتشاف الإشعاعي الوخيم على CXR أكثر شيوعًا بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل مقارنةً بمجموعة النجاح (83.9٪ مقابل 16.1٪). كانت الحاجة إلى جرعة ثانية من الفاعل بالسطح أكثر شيوعًا بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل مقارنةً بمجموعة النجاح (81.1٪ مقابل 18.9٪). أظهرت هذه الدراسة أن علاج CPAP (الضغط الإيجابي المستمر المستمر) لفترة أطول بعد تناول الفاعل بالسطح ، كلما فشلت طريقة التأمين. وكان تعفن الدم ، توقف التنفس أثناء و استرواح الصدر أكثر شيوعا بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل.من أبريل إلى أكتوبر 2014. تم تسجيل جميع حديثي الولادة (عمر الحمل من 24 إلى 34 أسبوعًا) الذين لديهم علامات سريرية ونتائج أشعة إكس للصدر توحي بمتلازمة الضائقة التنفسية وتلقوا بالسطح بواسطة طريقة INSURE وتم تخصيصها في نجاح INSURE وفشل INSURE مجموعة اعتمادا على ما إذا كانوا بحاجة إلى إعادة التنبيب والتهوية الميكانيكية أم لا. النتائج: كان إجمالي عدد الولدان المسجلين في هذه الدراسة مائة وخمسة. منهم عدد الذكور 60 مريضا (57.1 ٪) مقارنة مع 45 أنثى (42.9 ٪). كانت طريقة INSURE ناجحة في 71 حديثي الولادة (67.6 ٪). كان متوسط ​​وزن الولادة وعمر الحمل في مجموعة الفشل 1135 (± 296) غرام و 28.47 ((2.402) أسبوعًا على التوالي ، وكانت أقل بكثير من مجموعة النجاح (1426 (± 327) غرام و 30.5 (69 1.969) أسبوعًا على التوالي أظهرت هذه الدراسة أيضًا أن طريقة INSURE كانت ناجحة في 36 من بين 42 (85.7٪) حديثي الولادة مع عمر الحمل> 30 أسبوعًا ، بينما نجحت في 35 من بين 63 (55.6٪) حديثي الولادة مع عمر الحمل age 30 أسبوعًا ، وسجلت أبغار في 5 دقائق حيث أقل بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل مقارنةً بمجموعة النجاح (كانت درجة Apgar بين 4-6 موجودة في 31.4٪ من مجموعة النجاح حيث 68.6٪ من مجموعة الفشل). كانت متلازمة الضائقة التنفسية الشديدة أكثر شيوعًا بشكل كبير في مجموعة الفشل (75.7 ٪) مما كانت عليه في مجموعة النجاح (24.3 ٪). كان الاكتشاف الإشعاعي الوخيم على CXR أكثر شيوعًا بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل مقارنةً بمجموعة النجاح (83.9٪ مقابل 16.1٪). كانت الحاجة إلى جرعة ثانية من الفاعل بالسطح أكثر شيوعًا بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل مقارنةً بمجموعة النجاح (81.1٪ مقابل 18.9٪). أظهرت هذه الدراسة أن علاج CPAP (الضغط الإيجابي المستمر المستمر) لفترة أطول بعد تناول الفاعل بالسطح ، كلما فشلت طريقة التأمين. وكان تعفن الدم ، توقف التنفس أثناء و استرواح الصدر أكثر شيوعا بشكل ملحوظ في مجموعة الفشل. الخلاصة: طريقة INSURE هي طريقة فعالة للغاية في إدارة متلازمة الضائقة التنفسية. ويرتبط بانخفاض الحاجة إلى التهوية الميكانيكية وانخفاض معدل وفيات الأطفال حديثي الولادة. هناك خطر متزايد من فشل هذه الطريقة بين حديثي الولادة الخدج الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة ، وانخفاض عمر الحمل ، وانخفاض درجة أبغار ، ومتلازمة الضائقة التنفسية الحادة مع نتائج إشعاعية حادة على CXR ومع فترة علاج CPAP طويلة بعد إعطاء الفاعل بالسطح. قد تؤثر المضاعفات التي تحدث أثناء العلاج مثل تعفن الدم والتوقف المؤقت أثناء التنفس وصدمة الصدر بشكل سلبي على نجاح طريقة INSURE.

Keywords


Article
Association of HLA-DR3, and some autoantibodies in autoimmune hepatitis patients
رابطة HLA-DR3 ، وبعض الأجسام المضادة الذاتية في مرضى التهاب الكبد المناعي الذاتي

Loading...
Loading...
Abstract

AIH so far thought to be an auto-immune disease. One of the genetic predisposing factors is thought to be HLA-DR3 and DR4 genes. The present study aimed at investigation the frequencies of HLA-DR3, DR4 and HLA-B27 genes among the Real-time PCR were used for the HLA-genes. The age of the patients were ranged from 7- 69 years in AIH group and from 8-67 years in healthy controls group. On the context of genotyping of HLA- genes, DR3, DR4, and B27 were found to be differed in their frequencies significantly among AIH patients that creating high etiological fraction of 0.504, 0.583, and 0.129 respectively compared to healthy controls, with odd ratio (OR) 7.35 for DR3, high OR 8.0 for DR4 and 2.23 for B27. The frequencies of these genes in AIH patients, highly significant differed between patient group, for DR3 compared to healthy group which 58.3% and 16% respectively, and very high significantly differed between patient group for DR4 compared to healthy group which 66.7% and 20% respectively, while no significant differed between patient group compared to healthy group for B27 which 23.3% and 12% respectively. AIH يعتقد حتى الآن أن يكون مرض المناعة الذاتية. يعتقد أن أحد العوامل الوراثية المهيئة هو جينات HLA-DR3 و DR4. تهدف هذه الدراسة إلى استقصاء ترددات جينات HLA-DR3 و DR4 و HLA-B27 بين PCR في الوقت الحقيقي استخدمت لجينات HLA. تراوحت أعمار المرضى بين 7- 69 سنة في مجموعة AIH ومن 8-67 سنة في مجموعة الضوابط الصحية. في سياق التنميط الجيني لجينات HLA ، وجد أن DR3 و DR4 و B27 تختلف في تردداتها بشكل كبير بين مرضى AIH مما يخلق نسبة عالية مسببة من 0.504 ، 0.583 ، و 0.129 على التوالي مقارنة مع الضوابط الصحية ، مع نسبة غريبة ( OR) 7.35 لـ DR3 ، مرتفعة OR 8.0 لـ DR4 و 2.23 لـ B27. تختلف تواتر هذه الجينات في مرضى AIH ، ذات دلالة كبيرة بين مجموعة المرضى ، عن DR3 مقارنة بالمجموعة الصحية التي 58.3 ٪ و 16 ٪ على التوالي ، وارتفاع كبير جدا تختلف بين مجموعة المرضى ل DR4 مقارنة مع مجموعة صحية والتي 66.7 ٪ و 20 ٪ على التوالي ، في حين لا يوجد اختلاف كبير بين مجموعة المرضى مقارنة مع مجموعة صحية ل B27 التي 23.3 ٪ و 12 ٪ على التوالي.

Keywords


Article
Conversion rate of laparoscopic cholecystectomy in a sample of patients from Al-Diwaniyah teaching hospital
معدل تحويل استئصال المرارة بالمنظار في عينة من المرضى من مستشفى الديوانية التعليمي

Loading...
Loading...
Abstract

Back ground: Laparoscopy became used as a surgical procedure for the removal of gallbladder by Lukichev in 1983 and Muhe in 1985. Those procedures gained little attention and popularity till the well acknowledged laparoscopic cholycystectomy which was performed by the French gynecologist Mouret in 1987. Aims of the study: To evaluate the rate of conversion of laparoscopic cholecystectomy into open surgery and its predisposing factors. Patients and methods: A total number of 1077 patients undergoing elective laparoscopic cholecystectomy were enrolled in the presents study. The sample was composed of 932 females and 145 males and their age ranged from 9-86 years. The study was conducted in Al-Dewaniyiah teaching hospital from January 2015 through December 2015. Results: The occurrence of disease in female patients was significantly higher than that of male patients (P<0.001). The conversion rate of laparoscopic cholycystectomy into open surgery was reported in 13 out of 1077 (1.2%). The conversion was reported only in the following intervals: 30-39 years (0.7%), 40-49 years (1.6%), 50-59 years (3.5%) and 60-69% (0.8%). The rate of conversion was significantly higher in males than females (P<0.001). Conclusions: Conversion rate is acceptable in view with available data. Risks for conversion included: Male gender, advanced age, dense adhesion, diabetes, CBD injury and Cholecystoduodenal fistula. خلفية: تم استخدام تنظير البطن كإجراء جراحي لإزالة المرارة بواسطة Lukichev in 1983 و Muhe في عام 1985. اكتسبت هذه الإجراءات القليل من الاهتمام والشعبية حتى استئصال الكوليسترول بالمنظار المعترف به جيدًا والذي أجراه أخصائي أمراض النساء الفرنسي موري في عام 1987. أهداف الدراسة: لتقييم معدل تحويل استئصال المرارة بالمنظار إلى جراحة مفتوحة وعوامل الاستعداد لها. المرضى والطرق: تم تسجيل ما مجموعه 1077 مريضا يخضعون لاستئصال المرارة بالمنظار الاختياري في هذه الدراسة. تكونت العينة من 932 إناث و 145 ذكور وتراوحت أعمارهم بين 9-86 سنة. أجريت الدراسة في مستشفى الديوانية التعليمي من يناير 2015 إلى ديسمبر 2015. النتائج: كان حدوث المرض في المرضى الإناث أعلى بكثير من المرضى الذكور (P <0.001). تم الإبلاغ عن معدل تحويل استئصال الصفراء بالمنظار إلى جراحة مفتوحة في 13 من أصل 1077 (1.2 ٪). تم الإبلاغ عن التحويل فقط في الفواصل الزمنية التالية: 30-39 سنة (0.7٪) ، 40-49 سنة (1.6٪) ، 50-59 سنة (3.5٪) و 60-69٪ (0.8٪). كان معدل التحويل أعلى بكثير في الذكور من الإناث (P <0.001). الاستنتاجات: معدل التحويل مقبول في ضوء البيانات المتاحة. تشمل مخاطر التحويل: ذكر الجنس ، العمر المتقدم ، التصاق كثيف ، مرض السكري ، إصابة CBD وناسور Cholecystoduodenal.

Keywords


Article
The Study of the effect of serum zinc level in the mothers and Neonates on neonatal jaundice in al-diwanyia
دراسة تأثير مستوى الزنك في المصل لدى الأمهات وحديثي الولادة على اليرقان الولادي في الديوانية

Loading...
Loading...
Abstract

Zinc has a role in normal growth and development during pregnancy, childhood, and is needed for the proper sense of taste and smell. Studies on animals, adolescents and low birth weight neonates showed that oral zinc salt intake decreased serum bilirubin level, probably through inhibition of the bilirubin enterohepatic circulation. Objective : To study the effect of serum zinc level of the newborn and their mothers on neonatal jaundice. Patient and methods A case control study included a total 130, 65 with jaundice and 65 healthy neonates with their mothers. The study was carried out from May to October 2016 at ALhussein hospital for children in Al-Diwanyia city. For all neonates serum zinc, total serum bilirubin, hematocrit, blood group typing and Rhesus were carried out. Serum zinc for the mothers also was measured . Results : Serum zinc in jaundiced neonates was significantly lower than non jaundiced neonates (P<0.05). One hundred and nine mothers out of 130 mothers have low serum zinc. In multipara, zinc deficiency was more frequent in the mothers of both groups and P value (0.69).There was no significant difference was in mean serum zinc level when gestational age was taken into consideration (full term versus pre-term) (P>0.05). Conclusions : This study showed that serum concentration of zinc in neonates with jaundice was significantly lower than that in healthy control. يلعب الزنك دورًا في النمو والتطور الطبيعي أثناء الحمل والطفولة ، ويلزمه الشعور بالشعور بالذوق والشم. أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات والمراهقين وحديثي الولادة الذين يعانون من انخفاض الوزن عند الولادة أن تناول ملح الزنك عن طريق الفم قلل من مستوى البيليروبين في المصل ، ربما من خلال تثبيط الدورة الدموية المعوية للكبد. هدف : لدراسة تأثير مستوى الزنك في المصل من حديثي الولادة وأمهاتهم على اليرقان الوليدي. المريض والأساليب وشملت دراسة مراقبة الحالات ما مجموعه 130 ، 65 مع اليرقان و 65 الولدان الأصحاء مع أمهاتهم. أجريت الدراسة في الفترة من مايو إلى أكتوبر 2016 في مستشفى الحسين للأطفال في مدينة الديوانية. لجميع حديثي الولادة الزنك المصل ، نفذت مجموع البيليروبين في الدم ، الهيماتوكريت ، وكتابة فصيلة الدم وريسوس بها. كما تم قياس الزنك المصل للأمهات. النتائج : كان مصل الزنك عند الولدان المصابين باليرقان أقل بكثير من الولدان غير المصابين باليرقان (P <0.05). مائة وتسع أمهات من بين 130 أمهات لديهن نسبة منخفضة من الزنك في الدم. في النتوءات المتعددة ، كان نقص الزنك أكثر شيوعًا في أمهات المجموعتين وقيمة P (0.69). لم يكن هناك اختلاف كبير في متوسط ​​مستوى الزنك في المصل عند أخذ عمر الحمل في الاعتبار (المدى الكامل مقابل ما قبل الأجل) (P> 0.05). الاستنتاجات: أظهرت هذه الدراسة أن تركيز مصل الزنك في الولدان المصابين باليرقان كان أقل بكثير من تركيزه في التحكم الصحي.


Article
Estimation of Hepcidin Level and Its Correlation With Iron State in Pregnant Women
تقدير مستوى الهيبسيدين وعلاقته بالحالة الحديدية عند النساء الحوامل

Loading...
Loading...
Abstract

This study aimed for determination of serum hepcidin level and its association with ‎iron ‎state in pregnant women with and without anemia. ‏This study comprises ‎86 pregnant women divided into two groups, the first ‎group comprises 49 pregnant women without iron deficiency ‎anemia‎, the second group comprises 37 pregnant women with iron ‎deficiency anemia. ‎Blood was drawn from all pregnant women for determination of serum ferritin and hepcidin concentrations. The results establish a significant decrease in serum ferritin ‎and hepcidin concentrations in pregnant women with anemia as paralleled with pregnant women without anemia. The outcomes of linear regression analysis demonstrate a significant positive association between serum ferritin ‎and hepcidin concentrations in both study groups. In conclusion, measurement of serum hepcidin level is an important parameter for ‎evaluation the iron state in pregnant women. ‎هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مستوى مصل الهيبسيدين وعلاقته بالحالة الحديدية عند النساء الحوامل المصابات بفقر الدم وبدونه. تضم هذه الدراسة 86 امرأة حامل مقسمة إلى مجموعتين ، المجموعة الأولى تضم 49 امرأة حامل دون فقر الدم بسبب نقص الحديد ، وتضم المجموعة الثانية 37 امرأة حامل مع فقر الدم بسبب نقص الحديد. تم سحب الدم من جميع النساء الحوامل لتقدير تركيزات مصل الفيريتين والهيبسيدين. النتائج تثبت انخفاضًا كبيرًا في تركيزات فيريتين المصل والهيبسيدين في النساء الحوامل المصابات بفقر الدم بالتوازي مع النساء الحوامل دون فقر الدم. تظهر نتائج تحليل الانحدار الخطي وجود ارتباط إيجابي كبير بين تركيزات مصل الفيريتين والهيبسيدين في كلتا المجموعتين. في الختام ، يعد قياس مستوى هيبسيدين المصل معلمة مهمة لتقييم حالة الحديد عند النساء الحوامل.


Article
Correlation between TARC and MDC gene expression and respiratory syncytial viruses in children
العلاقة بين TARC و MDC التعبير الجيني والفيروسات المخلوية التنفسية عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Human respiratory syncytial virus( RSV) is the major etiological agent of respiratory tract illness particularly in children, and it provokes allergic and asthma exacerbation, so, the respiratory tract epithelial cell are stimulated and produce several chemokines such as MDC and TARC that play a major role in asthma attack. Objective: To identify human genetic groups of RSV from children with respiratory tract infection and establish the relationship between RSV and allergy exaggeration through determination of the host gene expression (TARC and MDC) which are induced by RSV infection. Methods: Patients suffering from respiratory tract illness (RTI), from several days to fourteen years old of both sexes were enrolled in this study. A nasopharyngeal swabs (NP) were taken from patients and subjected to molecular detection of RSV and gene expression of TARC and MDC were done for positive samples with RSV. Results: Out of 230 children suffering from respiratory tract infection, 8 (8%) and 14 (14%) were detected with RSV type A and B respectively, and all epithelial cells of patients who have infected with RSV express TARC and MDC which are known to have an essential role in severity and hyper-responsiveness of allergy. Conclusion: Measurement of host gene expression such as TARC and MDC revealed increased level of these genes in asthmatic patients, in children infected by RSV. Both genes may play an essential role in severity and hyper-responsiveness of allergy. خلفية: فيروس المخلوي التنفسي البشري (RSV) هو العامل المسبب الرئيسي لمرض الجهاز التنفسي وخاصة عند الأطفال ، ويؤدي إلى تفاقم الحساسية والربو ، لذلك ، يتم تحفيز الخلايا الظهارية في الجهاز التنفسي وتنتج عدة أدوية كيميائية مثل MDC و TARC دور رئيسي في نوبة الربو. الهدف: تحديد المجموعات الجينية البشرية من RSV من الأطفال المصابين بعدوى الجهاز التنفسي وإثبات العلاقة بين RSV والمبالغة في الحساسية من خلال تحديد التعبير الجيني المضيف (TARC و MDC) التي يسببها عدوى RSV. الطريقة: تم تسجيل المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي (RTI) ، من عدة أيام إلى أربعة عشر سنة من كلا الجنسين في هذه الدراسة. تم أخذ مسحات البلعوم (NP) من المرضى وتعرضوا للكشف الجزيئي عن RSV والتعبير الجيني لـ TARC و MDC لعينات إيجابية مع RSV. النتائج: من بين 230 طفلاً يعانون من عدوى الجهاز التنفسي ، تم الكشف عن 8 (8 ٪) و 14 (14 ٪) مع RSV من النوع A و B على التوالي ، وجميع الخلايا الظهارية للمرضى الذين أصيبوا بمرض RSV Express TARC و MDC المعروف أن يكون لها دور أساسي في شدة الحساسية المفرطة. الخلاصة: كشف قياس التعبير الجيني المضيف مثل TARC و MDC عن زيادة مستوى هذه الجينات في مرضى الربو ، عند الأطفال المصابين بالـ RSV. قد يلعب كلا الجينين دورًا أساسيًا في شدة الحساسية المفرطة الحساسية.

Keywords

RSV --- TARC --- MDC --- asthma


Article
Antihyperglycemic effect of n-butanol extract of celery (Apium graveolens) seeds and expression level of pancreatic, placental and fetal Sox17, Pax6, Ins1, Ins2 and Glucagon genes in STZ-induced diabetic female rats (Rattus norvegicus)
التأثير الخافض لنسبة السكر في الدم لمستخلص n-بيوتانول من بذور الكرفس (Apium graveolens) ومستوى التعبير عن جينات Sox17 البنكرياس والمشيمية والجنينية ، Pax6 ، Ins1 ، Ins2 ، و Glucagon في جينات الفئران المصابة بداء السكري في STZ (Rattus norvegicus)

Loading...
Loading...
Abstract

The study is designed to clarify the influence of induced diabetes mellitus on maternal rats and their fetus at different stages (14, 16, and 18) days of gestation. Diabetes mellitus was induce in (75) female's rats (Rattus norvegicus) before mating by streptozotocin (60 mg/kg of animal body weight) one dose intrapersonal injection, all animals were isolated and divided into two groups (non-diabetic and diabetic group), each group (36) female, also each group subdivided into two groups, health females group as control and the subgroup that treated with n-butanolic extract of celery seeds (60 mg/kg of body weight daily). While, the diabetic group had been subdivided into two groups too, one of them had been treated with celery seeds extraction, but another one had diabetes mellitus without treated, each of the four groups contains (18) females which had been separated as three equal groups (6) at each period (14, 16, and 18) days of gestation. There were many macroscopic observations reported by the current study, include the still birth in addition to differences in size between the fetuses which was tend to increased (macrosomia) in the diabetic groups resulted from hyperglycemic mothers, furthermore there are a difference in the number of fetuses in the horns of uterus. Molecular study of (Sox17, Pax6, Insulin1, Insulin2, and Glucagon genes) in the tissues of (pancreas of mothers, placentas, and fetuses) was refer to the decrease in the level of gene expression in diabetic groups but there are a great increased of it in the groups that treated with celery seeds extract, for all genes of all tissues and in all stages of gestation. It has been concluded that there is an effect of the extract at the genetic level in the tissues studied تم تصميم الدراسة لتوضيح تأثير مرض السكري المستحث على فئران الأم وجنينها في مراحل مختلفة من الحمل (14 و 16 و 18). تم تحريض داء السكري في (75) فئران أنثى (Rattus norvegicus) قبل التزاوج بالستربتوزوتوسين (60 مغ / كغ من وزن جسم الحيوان) جرعة واحدة من الحقن داخل الشخص ، وتم عزل جميع الحيوانات وتقسيمها إلى مجموعتين (مجموعة غير مصابة بمرض السكري ومرض السكري) ، كل مجموعة (36) أنثى ، وأيضًا تنقسم كل مجموعة إلى مجموعتين ، مجموعة صحة الإناث كمجموعة تحكم والمجموعة الفرعية التي تعامل مع مستخلص n- بيوتانيول من بذور الكرفس (60 ملغ / كغ من وزن الجسم يوميًا). في حين تم تقسيم المجموعة المصابة بالسكري إلى مجموعتين أيضًا ، فقد تمت معالجة واحدة منها باستخلاص بذور الكرفس ، ولكن تمت مصابة أخرى بمرض السكري دون علاج ، تحتوي كل مجموعة من المجموعات الأربع (18) إناث تم فصلها على ثلاث مجموعات (6) في كل فترة (14 و 16 و 18) يومًا من الحمل. كانت هناك العديد من الملاحظات العيانية التي أبلغت عنها الدراسة الحالية ، بما في ذلك ولادة جنينية بالإضافة إلى فروق في الحجم بين الأجنة التي كانت تميل إلى الزيادة (ماكروزوميا) في مجموعات السكري الناتجة عن الأمهات المصابات بارتفاع السكر في الدم ، علاوة على ذلك هناك فرق في عدد الأجنة في قرون الرحم. دراسة جزيئية لجينات (Sox17 ، Pax6 ، Insulin1 ، Insulin2 ، و Glucagon) في أنسجة (البنكرياس للأمهات ، المشيمة ، والأجنة) تشير إلى انخفاض مستوى التعبير الجيني في مجموعات السكري ولكن هناك زيادة كبيرة منه في المجموعات التي تعامل مع مستخلص بذور الكرفس ، لجميع الجينات من جميع الأنسجة وفي جميع مراحل الحمل. لقد خلص إلى وجود تأثير للمستخلص الوراثي في ​​الأنسجة التي تمت دراستها

Keywords

Table of content: volume:14 issue:25