Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2006 volume:19 issue:4

Article
Knowledge, Attitude and Behavior of Health Staff in Iraqi Kurdistan Regarding Exclusive Breast Feeding

Authors: Nasih F. Othman
Pages: 286-290
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Aims: A Knowledge Attitude and Practice survey was done among the health staff in three major cities of Northern Iraq to investigate level of awareness and behavior regarding exclusive breast feeding (EBF) for 6 months. Methods: 484 doctors and paramedics were interviewed through a structured face to face questionnaire. Results: 65% (95% CI 60-69) of respondents had heard of EBF but only 40% (95% CI 34-45) of these correctly described it. 39% (95% CI 34-45) actually believed in EBF and 48% (95% CI 43-53) of them said they were willing to promote EBF. While 82% (95% CI 78-85) reported that they have given advices to mothers inconsistent with EBF during the past week. Conclusion: This study highlights the gap in the knowledge of the doctors and health staff and the importance of accurate knowledge on EBF on their attitude and behavior in regard to EBF. Programmes that aim to promote EBF in developing countries should take this into account.


Article
The Effect of Weight and Gestational age on Neonatal Mortality
تأثير الوزن والعمر على الوفيات لحديثي الولادة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: neonatal mortality has progressively declined in recent decades, this depend primarily on preventing the low birth weight infants, prenatal diagnosing and early treatment of diseases that result from factors during gestation and delivery. Patients & methods: retrospective study was done in the nursery unit at Al- Kadhimia Teaching Hospital to study the risk factors of neonatal mortality; we study the birth weight, the gestation age and sex as risk factors during the period 1997-2000. Results: The total no. of admission to NCU (Nursery care unit) was 1264 newborn baby, the no. of death was 402 cases, and most of these cases 341 were below 2.500 kg. The higher mortality occurs in newborn with gestation age 28- 32 weeks mostly among males in all gestational age and birth weight. Conclusion: birth weight and gestational age consider the major determinants of neonatal death, the lower the birth weight and gestational age the higher the mortality. الملخص: المقدمة: شهدت العقود الماضية انخفاض في وفيات حديثي الولادة وهذا نتيجة التحوط من الولادة المبكرة ومنع وتشخيص وعلاج الأمراض التي تنتج من العوامل المسببة خلال فترة الحمل والولادة . المرضى وطريقة العمل : تمت دراسة راجعة للأطفال حديثي الولادة في مستشفى الكاظمية التعليمي ودراسة العوامل ذات الخطورة لحدوث الوفاة عند الأطفال حديثي الولادة بدراسة الوزن والعمر بالأسابيع والجنس للفترة بين 1997-2000. النتائج: عدد الدخول في وحدة حديثي الولادة كان 1264حالة وكان عدد الوفيات 402حالة .أكثر هذه الحالات 341كان دون ال 2500غرام والأطفال دون ال1500غرام هم الأكثر خطورة و أعلى مستوى للوفيات للأعمار 28-32 أسبوع . اكثر هذه الوفيات كانت بين الذكور لكل الأعمار والأوزان . الاستنتاج: الوزن والعمر تعتبر من العوامل الرئيسية المحددة للوفاة وكلما نقص الوزن والعمر زادت نسبة الوفيات.


Article
Age at Menarche among Iraqi Teenagers
العمر عند الطمث لدى المراهقات العراقيات

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To determine the age at menarche among teenagers in Baghdad Methods: A total of 658 adolescent girls were included in this study from Baghdad city. Full information including age, residential area, weight, height, date of menstruation, practicing sport (exercise), father's occupation and education, age at menarche of mother, and mother's occupation and education were collected. Multiple regression was used to examine the association between the age of menarche and independent variables. Results: The mean age at menarche was 12.1 ± 2.2 years. Age of menarche was associated with mother's age at menarche, socioeconomic status, BMI, and practicing exercise. Conclusion: Age at menarche was similar to that reported in other communities. الملخص: الهدف : تحديد العمر عند الطمث لدى المراهقات في بغداد طرق البحث: تم مقابلة 638 مراهقة في بغداد حيث تم جمع معلومات عنالعمر ومنطقة السكن والوزن والطول وبداية الطمث وممارسة الرياضة وعمل الاب وتحصيله الدراسي وعمل الام وتحصيلها الدراسي وعمرها عند الطمث . تم استخدام الانحدار المتعدد لتحديد العوامل ذات الارتباط المعنوي بالطمث لدى المراهقات . النتائج : كان معدل العمر عند الطمث هو 12.1 ± 2.2 سنة . العمر عند الطمث لدى العراقيات معنويا مع العمر عند الطمث للام ومؤشر كتلة الجسم وممارسة الرياضة . الاستنتاج : العمر عند الطمث لدى العراقيات مماثل عند الطمث في المجتمعات الاخرى .

Keywords

Age --- Menarche --- Iraq


Article
Bacterial Infection in the Neonatal Unit of the Maternity and Pediatrics Hospital in Diyala Iraq
الاخماج البكتيرية في وحدة الخدج في مستشفى الولادة في ديالى- العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: This study was carried out to find out the factors associated with neonatal infection among neonates to the special baby care unit (SBCU) at the Maternity and Paediatrics Hospital in Diyala governorate. Methods: All admitted neonates (533) to the SBCU for the period 20th Dec. 1999 to 20th June 2000 were included in the study. Demographic and medical data of the mothers, birth weight of neonates, delivery place and delivery attendant were obtained. Multiple logistic regressions were used to study the association between neonatal infection and the studied factors. Results: Out of the total neonates, there were 176 (33%) neonates with bacterial infection. Birth weight, gestational age, maternal age, maternal education, hypertension, UTI, delivery place and delivery attendants were significantly associated with neonatal infection. Antenatal care was not associated with neonatal infection. Conclusion: Several variables were found to be associated with in the SBCU. These findings were discussed in the view of the effects of gulf wars and economic sanctions on neonatal health. الملخص: الغاية: تم اجراء هذه الدراسة لتحديد عوامل التي تؤثر على الخمج في وحدة العناية الخاصة بالاطفال في مستشفى النسائية والاطفال في ديالى. طرق العمل: شملت الدراسة حديثي الولادة الذين تم ادخالهم لوحدة العناية الخاصة من 20 / 12 / 1999 ولغاية 20 / 6 / 2000 (533 حديث ولادة) . تم الحصول على المعلومات الديموغرافية والطبية للامهات ووزن حديث الولادة ومكان الولادة ومن اشرف على الولادة. تم استخدام الانحدار المتعدد لتحديد العوامل التي ترتبط بالخمج في ردهة العناية المركزة. النتائج: كان هناك 176 (33%) حديث ولادة مصابا بالخمج البكتيري من العدد الكلي لحديثي الولادة. الوزن غند الولادة وفترة الحمل وعمر الام والمستوى التعليمي للام والاصابة بارتفاع ضغط الدم والتهاب المجاري البولية ومكان الولادة والمشرف غلى الولادة كانت ترتبط معنويا بالخمج. لم يكن لرعاية الحوامل تاثير في الخمج. الاستنتاج: كانت هنالك عدة متغيرات ترتبط في الخمج في وحدة العناية الخاصة. تم مناقشة النتائج في ضوء تاثير حروب الخليج والحصار الاقتصادي على صحة حديثي الولادة.


Article
Evaluation of Unexplained Elevated Maternal Serum Alpha-Fetoprotein between 16-18 Weeks’ Gestation and It’s Relation with Pregnancy Outcome
تقييم ارتفاع بروتين الجنين (ألفا- فيتو بروتين) غير معروف السبب في مصل دم النساء الحوامل بين 16-18 اسبوع وعلاقته بنتائج الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Maternal serum screening is one of several possible first steps in identifying women whose fetuses are at increased risk for a disorder amenable to antenatal detection. The first test utilized widely was the measurement in maternal serum assay of a fetal–specific protein termed Alpha- fetoprotein (AFP). Objective: To determine whether pregnant women with unexplained elevated maternal serum alpha-fetoprotein levels are at increased risk for adverse perinatal outcome. Designs: A prospective follow up (cohort) study. Setting: The study was carried out in the Department of Obstetrics and Gynecology in Al–Yarmouk teaching Hospital, for the period from June 2002 to November 2003. Patients & Methods: A total of 348 pregnant women of 16-18 weeks of gestation were chosen to participate in this study. A detailed history was taken concentrating on the presence of risk factors for having congenital abnormal baby or poor pregnancy outcome. All the women were offered maternal serum alpha-fetoprotein testing with simultaneous ultrasonography and follow up of them done with observation of their pregnancy outcome. Results: Eighteen of women had increased MSAFP level (2.0 MOM), five cases discovered to have congenital abnormalities, one case was lost from them and the remaining twelve of these women were regarded as unexplained elevated MSAFP. Follow up was done. Eight of them had adverse perinatal outcome and four cases had normal outcome.330 cases were found to have normal MSAFP levels, 61 cases were excluded from the follow up for variable causes, 89 cases were lost and the remaining 180 cases were completed the follow up. 40 of them had adverse pregnancy outcome and 140 cases had normal outcome. Conclusions: It is concluded that women with elevated serum level of AFP in the second trimester with no apparent cause might have adverse outcome for their pregnancy like preterm labor, PROM, PIH, IUGR, and spontaneous abortion. الملخص: المقدمة: ان الفحص الغربالي هو أحد الخطوات الأولى المحتملة في تعيين النساء اللاتي أجنتهن اكثر عرضة لأي اضطراب مذعن للأكتشاف قبل الولادة. إن أول فحص أستخدم بنطاق واسع كان قياس المصل الامومي الاختباري لبروتين جنيني يدعى (ألفا-فيتو بروتين). هدف الدراسة: كان غرضنا تحديد فيما اذا كانت النساء الحوامل اللاتي لديهن ارتفاع في مستوى الفا-فيتو بروتين بدون سبب واضح هن اكثر عرضة لنتيجة او حصيلة غير ملائمة قرب الولادة. تصميم الدراسة: دراسة مستقبلية تتبعية جماعية. مكان الدراسة: أجريت هذه الدراسة في قسم النسائية والتوليد في مستشفى اليرموك التعليمي خلال الفترة من حزيران 2002 الى تشرين الثاني 2003. طريقة العمل: تم إختيار 348 إمرأة حامل مابين 16-18 إسبوع من عمر الحمل للمشاركة في هذه الدراسة. وقد تم تجميع العينة من قسم رعاية الحوامل والإستشارية في قسم النسائية والتوليد في مستشفى اليرموك التعليمي بالإضافة الى الاحالات من العيادات الخاصة ومراكز رعاية الحوامل. تم أخذ تأريخ مفصل منهن مع التركيز على وجود عوامل خطورة لأن يكون لديهن طفل غيرطبيعي أو حصيلة حمل ضئيلة. كل النساء عرض عليهن فحص مستوى البروتين الجنيني (ألفا-فيتو بروتين) في المصل متزامناً مع فحص بالأمواج فوق الصوتية. وقد جرت متابعتهن مع ملاحظة حصيلة الحمل. النتــائــــج: من مجموع 348 إمرأة وجد إن 18 إمرأة لديهن ارتفاع في مستوى (ألفا-فيتو بروتين) بزيادة ( أكثر أو يساوي ضعفي الوسيط). خمسة من هؤلاء النساء وجد أن لديهن حمل لأجنة مشوهة، امرأة واحدة فقدت بعد ظهور نتيجة الأختبار اما الاثني عشر الباقيات اعتبرن كحالات ارتفاع مستوى الفا-فيتو بروتين غير معروف السبب وقد تمت متابعتهن طوال فترة الحمل لحين الولادة. حصلت نتائج غير ملائمة أو معاكسة قرب الولادة لدى ثمانية نساء وحدوث نتائج طبيعية للحمل لدى اربعة نساء. 330 امرأة وجد أن مستوى (الفا-فيتوبروتين) لديهن طبيعي، 61 امرأة تم إستثنائهن من المتابعة لعدة اسباب، 89 إمرأة فقدن من المتابعة. 40 إمرأة حصل لديهن نتائج غير ملائمة قرب الولادة بينما 140 إمرأة كان لديهن نتائج طبيعية. الإستنتاج: في دراستنا وجدنا ان النساء الحوامل اللاتي لديهن ارتفاع في مستوى الفا-فيتو بروتين في مصولهن في الثلث الثاني من الحمل وبدون سبب ظاهر قد يحدث لديهن نتائج معاكسة أوغير ملائمة لحملهن مثل(الولادة المسبقة وإنبثاق أغشية الطفل قبل موعدالولادة وارتفاع ضغط الدم و قصور النمو داخل الرحم و إنفصال المشيمة والإسقاط التلقائي.....الخ). لذلك يوصى بأخذ الارتفاع المجهول بنظر الإعتبار وتكثيف المتابعة خلال فترة الحمل لتلافي الحالات القابلة للعلاج.


Article
Iron Status in Hormonal Contraceptives and IUCDS Users
حالة الحديد لدى مستعملي موانع الحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To evaluate the effect of hormonal contraceptives (combined oral contraceptives pills (COCPs), Depot medroxyprogesterone acetate injection (DMPA)) & IUCDs uses on iron status of the body. Design: Case control study. Setting: Family Planning Center in AL-Batool Teaching Hospital, during the period from April 2002- August 2002. Patients & Methods: One hundred women using contraceptives (39 of them using intrauterine contraceptive devices (IUCDs), 36 women of them using COCPs, and 25 of them using DMPA, age ranged between 19-42 years, and 100 healthy women who did not use neither hormonal contraceptives nor IUCDs as control, age ranged between 20-43 years, were investigated by measuring hemoglobin (Hb) level and PCV by Cyanomethaemoglobin method , serum iron and total iron binding capacity (TIBC) using Enzymatic Calorimetric method and percent iron saturation was calculated by the equation = Results: There was a significant effect of COCPs on serum iron and percent of saturation. In addition, a significant effect was found on PCV and percent iron saturation by IUCDs usage. Conclusion: It is recommended that iron supplementation, be a part of the IUCDs services provided in Family Planning Centers in the view of the high prevalence of anemia among women in child bearing age in Iraq. الملخص: أهداف البحث : يهدف البحث إلى تقييم تأثير استخدام موانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل المشتركة ، حقن البروجيستيرون) واللوالب على مستوى الحديد في الجسم . التصميم : دراسة عينة- مقارنة0 مكان إجراء البحث والإطار الزمني له : مركز تنظيم الأسرة في مستشفى البتول التعليمي في الموصل للفترة من نيسان 2002 إلى آب 2002. الطرق المتبعة : أجريت فحوصات قياس مستوى الهيموكلوبين والحديد واستيعاب ارتباط الحديد الكلي على مئة امرأة ممن يستخدمن موانع الحمل, (39) امرأة منهن كن يستخدمن اللوالب ، 36 منهن كن يستخدمن حبوب منع الحمل المشتركة و 25منهن كن يستخدمن حقن البروجيستيرون تتراوح أعمارهن بين 19-42 سنة وعلى مائة امرأة سليمة ممن لم يستخدمن موانع الحمل الهرمونية ولا اللوالب كمجموعة سيطرة تتراوح أعمارهن بين 20-43 سنة, بواسطة الطريقة اللونية باستخدام الأنزيمات ونسبة تشبع الحديد محسوبة بالمعادلة التالية : نسبة تشبع الحديد = X 100 النتائج : وجد أن هناك تأثير مهم لحبوب منع الحمل المشتركة واللوالب على استيعاب ارتباط الحديد الكلي ونسبة تشبع الحديد. الاستنتاج : يوصى بأخذ مركبات الحديد كجزء من خدمة إعطاء اللوالب في مراكز تنظيم الأسرة بالنظر لانتشار فقر الدم بين النساء في عمر الإنجاب في العراق.


Article
Pregnancy with Stroke
السكتة الدماغية والحمل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Pregnancy related stroke is a vital health problem that needs to be studied thoroughly in order to reach the point of well understand to the puthophysiologie basis and the role of preventive measures in management. Objectives: this study had been designed to find the frequency of stroke in relation to different periods of pregnancy and puerperium, to assess the affect of variable risk factors and their association with stroke is more frequent among pregnant ladies. Methods: this is a cross sectional study that enrolled 30 pregnant patients who had stroke either or puerperium and being admitted to Al- Yarmouk. Baghdad and Al-Kadhemia Teaching Hospitals during the period from the 1 st of January, 2001, to the 31 st of December, 2002. All of the patients, who had been included in this study, had been subjected to detailed history, physical and neurological examinations and investigations. Results: 63.3% of ladies included in this study acquired stroke during pregnancy, 80% of them had stroke during the third trimester and early weeks of puerperium. 2/3 rd of the sample had ischemic stroke. Impaired consciousness was the commonest presenting symptom with a frequency of 50 % of the sample. 53.3% of the sample was hypertensive, while 36.7% of them had no significant past medical history. Oral contraceptive pills had been used by 50% of the sample, 2/3 rd of those using oral contraceptive pills had ischemic stroke. 63.3%of the sample had cesarean delivery. 50%of the sample had history of abortion. 60% of who had positive history of recurrent abortion. Cerebellar signs were the least observed signs on the other hand; all of the patients included in this study had more dysfunction during the disease course. Conclusions: this study revealed that most of stroke happened during the 3 rd trimester and early weeks of puerperium .being hypertensive, whether pregnancy related or not, is the most important risk factor. In addition, other recognized risk factors included diabetes mellitus and use of oral contraceptive pills. الملخص : الخلفية : السكتة الدماغية وعلاقتها بالحمل من المشاكل الصحية الحيوية والتي تحتاج إلى دراسة مركزة للوصول إلى فهم جيد لخلفية الفسلجة الامراضية ودور الوقائية في التعامل مع هذه الحالات. الهدف : للتعرف على ترداد السكتة الدماغية أثناء مراحل الحمل والنفاس ولتقويم عوامل الخطورة المختلفة وعلاقتها بالسكتة الدماغية ولمعرفة أي أنواع السكتة الدماغية أكثر حدوثا أثناء الحمل . الطريقة : هذه الدراسة مقطعية ضمت 30مريضة أصيبت بالسكتة الدماغية أثناء الحمل أو النفاس أدخلن إلى مستشفى اليرموك التعليمي ومستشفى بغداد التعليمي أو مستشفى الكاظمية التعليمي للفترة من الأول من كانون الثاني ولنهاية كانون الأول عام 2002 ثم اخذ تفاصيل التاريخ المرضي مع إجراء الفحص السريري وفحص الجهاز العصبي مع إجراء الفحوصات اللازمة . النتيجة : 80% من إصابات السكتة الدماغية حدثت أثناء الفصل الثالث للحمل وأثناء الأسابيع الأولى للنفاس .وكان ثلثي الإصابات بسبب السكتة الذاوية . وكان اختلال الوعي أكثر الأعراض تردادا في 50 % من العينة .وكان 53,3% من العينة مصابات بفرط الضغط بينما الباقون ( 36,7% ) لم يكن لديهن ذلك أما فيما يخص استعمال حبوب منع الحمل فقد كان 50% منهن يستعملنها , ووجد إن ثلثي أولئك أصبن بالسكتة الذاوية ووجد إن 63,3% من العينة ولدن بالعملية القصيرية و 50% كان لديهن تاريخ مرضي بالإسقاط وان 60% من أولئك لديهن إسقاط متكرر أما فيما يخص العلاقات فان جميع المريضات كان لديهن خلل وظيفي حركي بينما إصابة المخيخ كانت الأقل من بين العلامات على المرضى . الاستنتاج : أظهرت الدراسة إن أكثر إصابات السكتة الدماغية حدثت في المراحل الثالثة للحمل والأسابيع الأولى وان الانضغاط الشرياني كان أهم عوامل الخطورة سواء الانضغاط الحملي أو غيرة من الأنواع. بالإضافة إلى ذلك فأن داء السكر واستعمال حبوب منع الحمل كان من بين عوامل الخطورة.

Keywords

stroke --- pregnancy --- puerperium --- Iraq


Article
Hepatitis C virus infection among diabetic patients in Al-Anbar Governorate
التهاب الكبد الفيروسي نمط ج بيم المصابين بداء السكر في محافظة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Many workers described the prevalence of anti-HCV among selected populations in Iraq. No study among diabetic patients was reported. Objective: This study was carried out to study the prevalence of HCV infection among diabetics in Ai-Anbar governorate. Materials & Methods: A total of 280 diabetics together with 230 apparently "healthy" subjects were included in this study. A questionnaire form was filled for each diabetic and "healthy" subject. The data requested included demographic data, type of diabetes, and risk factors for exposure to HCV. All participants were screened for anti-HCV. Results: A significant higher rate of anti-HCV among diabetics (4.6%) was observed than controls (0.8%). Anti-HCV rate was significantly higher among type 2 diabetic patients (6.3%) than type 1 diabetic patient (1.8%). Type 2 diabetic patients with a history of blood transfusion, surgical intervention, frequent hospitalization and frequent injections had significantly higher rate of anti-HCV when compared with those with out such risk factors. Conclusion: A significant relationship between HCV infection and type 2 diabetes was suggested by this study. Larger prospective studies should include persons at a high risk of both HCV and type 2 diabetes to establish the relationship between these two conditions. الملخص: الخلفية : تمت من الدراسات حول انتشار التهاب الكبد الفيروسي نمط ج بين مجا ميع مختارة الهدف: هذه الدراسة تهدف إلى انتشار التهاب الكبد الفيروسي نمط ج بين المصابين بداء السكر في الانبار طرق الدراسة: شملت الدراسة 280 مصابا بداء السكر و 230 غير مصاب بداء السكر كمجموعة ظابطة 0 وتم ملئ استمارة لكل منهم شملت معلومات ديموغرافية ونوع داء السكر وعوامل الخطورة للتعرض لالتهاب الكبد الفيروسي نمط ج النتائج: كان انتشار التهاب الكبد الفيروسي ج بين المصابين بداء السكر(4.6%) أعلى منه لدى الغير مصابين بداء السكر(0.8%) وكان انتشار المرض أعلى لدى المصابين بداء السكر نوع 2 (3.6%) منه لدى المصابين بداء السكر نوع 1 (1.8%) 0 المصابون بداء السكر نوع 2 الذين لديهم تاريخ نقل الدم أو تدخل جراحي أو رقود متعدد في المستشفيات والمعالجة المتكررة بالحقن العضلية اظهروا انتشارا اكبر لالتهاب الكبد الفيروسي نمط ج من الذين لا عوامل خطورة لديهم الاستنتاج: هناك ارتباط معنوي بين الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي نمط ج وداء السكر


Article
The Pattern of Lipid Profile in Type 2 Diabetes Mellitus with Microalbuminuria
النمط الشحمي لمرضى السكري (نمط 2) المصاحب للبيلة البروتينية الدقيقة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objectives: This study is designed to show the pattern of lipid profile in type 2 diabetes with microalbuminuria and without any evidence of cardiovascular disease. Setting: Department of Pharmacology, College of Medicine, Al-Mustansiriya University, Baghdad- Iraq. Design: A pilot, clinical and biochemical screening study. Main outcome measures: 24 hour urinary albumin excretion, Electrocardiography and plasma TG, HDL, LDL, and VLDL. Results: Diabetics with microalbuminuria were presented in this study without any clinical evidence of ischemic heart disease. Echocardiographic study showed significant alterations in left ventricular diameter in diabetics as compared with controls. However, the lipid profiles significantly differ in diabetics from that of controls. Multivariate correlation of lipid variables showed insignificantly differences. However, lipid profile ratios tended to be significantly differ in diabetics from that in controls. Conclusion: Microalbuminuric diabetic patients showed disturbances in lipid metabolism to be involved all related variables without clinical evidence of ischemic heart disease الملخص: الأهداف: صممت هذه الدراسة لمعرفة النمط الشحمي عند مرضى السكري نمط2 والمصاحب للبيلة البروتينية الدقيقة وليس لديهم أي دلائل سريريه عن إصابتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية. المكان:فرع ألا دويه-كلية الطب-الجامعة المستنصر يه-بغداد/العراق التصميم: صممت هذه الدراسة لمسح الدهون في البلازما. القياسات الرئيسية المستحصلة: 1- طرح البيلة البروتينية(الألبومين) خلال 24 ساعة. 2- التخطيط الكهربائي للقلب 3- قياس النمط الشحمي(بلازما البر وتينات الشحمية ذات الكثافة العالية والواطئة والواطئة جدا والكوليسترول والترايكليسيرايد النتائج: أظهرت أظهرت النتائج بأن النمط الشحمي يختلف بدلالة نوعية متميزة في مرضى السكري عن الأشخاص السويين. ولو أن اختلاف النسب في النمط الشحمي هو ليس اختلاف ذو دلالة نوعية متميزة بين مرضى السكري والأشخاص السويين. الاستنتاج: إن مرضى السكري نمط2 المصاحب للبيلة البروتينية الدقيقة لهم نمط شحمي يختلف عن الأشخاص السويين.


Article
Evaluation of Some Levels of Biochemical Parameter in Saliva and Serum in Patients with Type 2 Diabetes Mellitus
تقييم مستوى بعض الدلائل الكيميائية في اللعاب و مصل المرضى المصابين بالداء السكري النوع الثاني غير المعتمد على الأنسولين.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: It has been observed that increased concentration of glucose and total sailic acid in serum of patients with diabetes mellitus type2. The current study salivary and serum sialic acid and glucose were checked in a sample of type 2 diabetic subjects. Aims of the study: This study was conducted to find out any correlation between serum and salivary levels of SA and glucose in type 2 diabetic patients. Subjects & Methods: A total of (80) subjects were enrolled in this study, they were (40) healthy individuals (control group) and (40) patients with diabetes mellitus type 2 (patients group). Blood and saliva were collected at the same visit from each subject only when they were 12 hr fasting at 8-10 am. Parameters studied in this work included: Serum glucose (G), serum total sialic acid (TSA), saliva glucose and saliva total sialic acid (TSA). Results: There was significant elevation in saliva glucose level in patients group as compared to control group. There was a significant elevation in saliva TSA level in patients group as compared to control group. There was a significant positive correlation between serum and saliva parameters in diabetes patients. Conclusion: Serum and salivary glucose and TSA increase in diabetic patients with significant positive correlation. الملخص: الموضوع: لقد لوحظ زيادة في تركيز مستوى الكلوكوز وحامض السياليك الكلي في مصل الدم عند المرضى المصابين بالداء االسكري نوع الثاني غير المعتمد على الانسولين. وهناك محاولة لاستخدام اللعاب كعينة للطرق الكمية والنوعية لتحديد (التشخبص) مرضى المصابين بالداء السكري. الهدف: محاولة أيجاد علاقة بين هذه الدلائل ) اللعاب ومصل الدم( لدى مرضى السكري. الأشخاص والطرق: في هذه الدراسة سجل 80 شخص كعدد كلي حيث قسم الى مجموعتين :40 شخص سوي (كمجموعة تحكم ضابطة) و40 مريض مصاب بالداء السكري النوع الثاني ( كمجموعة المرضى).قد جمع مصل الدم واللعاب في الساعة 8-10 صباحا في نفس الزيارة للمريض ا المركزالوطني للسكري في مستشفى اليرموك التعليمي بعد الصيام لمدة 12 ساعة . الدلائل الكيميائية المدروسة في هذا البحث تتضمن مصل ( الكلوكوز , حامض السياليك الكلي) و اللعاب (الكلوكوز , حامض السياليك الكلي). النتائج : أ ظهرت النتائج أن هناك زيادة ملحوظة لمستوى الكلوكوز (4. 24 ± 7.8) ومستوى حامض السيليك الكلي (15.62±12.44 ) في اللعاب المرضى المصابين بالداء السكري النوع الثاني عند مقارنته مع الاشخاص الاصحاء(15.08 ±5.99 ) و(4.99 ±3.008 ) على التوالي..ينما لوحظ هناك علاقة واضحة موجبة بين مستوى الكلوكوز في اللعاب ومصل الدم و علاقة موجبة واضحة بين مستوى حامض السيليك الكلي في اللعاب ومصل الدم عند المرضى المصابين بالداء السكري النوع الثاني . الاستنتاج : هناك زبادة واضحة لمستوى الكلوكوز لمصل الدم واللعاب المرضى المصابين بالداء السكري النوع الثاني عند مقارنته مع الاشخاص الاصحاء و زبادة واضحة لمستوى حامض السيليك الكلي لمصل الدم واللعاب المرضى المصابين بالداء السكري النوع الثاني عند مقارنته مع الاشخاص الاصحاء. و علاقة واضحة موجبة بين مستوى الكلوكوز في اللعاب ومصل الدم و علاقة موجبة واضحة بين مستوى حامض السيليك الكلي في اللعاب ومصل الدم عند المرضى المصابين بالداء السكري النوع الثاني .


Article
Correlation of Non-Medical Factors with Newborn's Body Parameters
علاقة العوامل اللاطبية مع ثوابت جسم حديث الولادة

Authors: Basil M. Hanoudi باسل هنودي
Pages: 341-348
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Birth weight and occipitofrontal circumference (OFC) are an important parameters of newborn's well being, and they are highly affected by factors that influence fetal growth. Objective: The identification of non-medical factors (maternal and fetal) affecting the birth weight and OFC. Methods: A cross sectional study was performed on 350 live born neonates with gestational age (37-42weeks), they were studied for the period between 1st of February-30th of July 2004 and they were all born in Al-Hayat maternity hospital and St.Raphael hospital in Baghdad. Babies of mothers with risk factors (gestational hypertension, gestational diabetes mellitus, cigarette smoking and multiple gestation), premature, and dysmorphic babies were all excluded. Relationships of maternal factors (age, parity, occupation, height, weight) and fetal factor of sex with newborn's birth weight and OFC were studied. Results: We found that; the mean newborn's birth weight was 3.344(+/-0.479) Kg, while the mean newborn's occipitofrontal head circumference was 34.480(+/-1.281) Kg. Male sex, mother's weight and height are significantly and positively correlated to birth weight and OFC. While there was an insignificant correlation of birth weight and OFC with maternal body mass index, occupation, educational level and parity. Maternal age has a significant positive correlation with newborn's occipitofrontal head circumference but not with birth weight. A significant positive correlation of newborn's birth weight and OFC was found. Conclusion: Maternal genetic factors are more significantly affecting newborn's occipitofrontal head circumference and birth weight than maternal related environmental factors. الملخص: خلفية الدراسة: أن وزن الولادة ومحيط الرأس القذالي الجبهي مؤشر مهم لصحة حديث الولادة و أنهما يتأثران بصورة كبيرة بالعوامل التي تؤثر على نمو الجنين. هدف الدراسة: تعيين العوامل اللاطبية (للحامل والجنين) التي تؤثر على وزن الولادة ومحيط الرأس القذالي الجبهي. طريقة الدراسة: تمت دراسة 350 وليد حي تتراوح أعمارهم الجنينة ما بين (37-42) أسبوع و للفترة من الأول من شباط و لغاية الثلاثين من تموز 2004 و الذين تمت ولادتهم في مستشفى الحياة و مستشفى القديس روفائيل في بغداد. الولدان للأمهات اللاتي لديهن عوامل الخطورة (ارتفاع ضغط الدم الحملي و داء السكرى الحملي و التدخين أثناء الحمل و حمل التوائم) والولدان الخداج والمشوهون خلقيا قد تم استثنائهم. وقد تمت دراسة علاقة عوامل الأم الحامل (العمر وطول الأم ووزن الأم وعدد الولادات والمهنة والمستوى الثقافي) وعوامل الجنين(الجنس) مع وزن الولادة ومحيط الرأس القذالي الجبهي. النتائج: أظهرت النتائج ان معدل وزن الولادة في مجموعة الدراسة كان 3.344(+/-0.479)كغم ومعدل محيط الرأس القذالي الجبهي كان 34.480(+/-1.281)سم. ان الجنس الذكري ووزن الأم وطول الأم على علاقة قيمة إيجابية مع وزن الولادة و محيط الرأس القذالي الجبهي، بينما لا توجد علاقة قيمة لوزن الولادة و محيط الرأس القذالي الجبهي مع معامل كتلة الجسم و مهنة ألام والمستوى الثقافي للأم وعدد الولادات. عمر الأم له علاقة قيمة إيجابية مع محيط الرأس القذالي الجبهي وليس مع وزن الأم. لكن توجد علاقة قيمة إيجابية بين وزن الولادة و محيط الرأس القذالي الجبهي. الاستنتاجات: عوامل الأم الوراثية تؤثر على وزن الولادة ومحيط الرأس القذالي الجبهي أكثر من العوامل البيئية للأم الحامل.


Article
Urinary Tract Infection in Children: A hospital Based Study
خمج المجاري البولية عند الأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Urinary tract infection (UTI) is one of the most common diseases in children. Objective: The aim of this study was to review the clinical, laboratory characteristics and renal ultrasonography (RUS) of urinary tract infection (UTI) cases in children. Patients & methods: This cross-sectional study was conducted in the Central Teaching Hospital for children in Baghdad. The study sample included 138 children, ranging 1 month to 15 years, presented with presumptive UTI based on history, physical examination, urinalysis findings and urine culture, during the period between 1st of March 2004 and 15th of November 2004. Cases were grouped according to their age, group 1(under 2 years), group 2(2-7 years) and group 3(>7 to 15 years). History was taken (data included age, sex, circumcision for males, signs, symptoms and worm infestation), physical examination, and standard laboratory general urinalysis (microscopy, nitrite dipstick), urine culture (the pathogen and its sensitivity) and renal ultrasound (RUS) was performed. Results: Among the total number of (138) children, group 1 has accounted for the highest percentage (58.7%). According to the sex difference; the females were predominant in three groups, the male: female ratio was 58:80 (P>0.05).Diarrhea & vomiting was the commonest presentation in group 1 (26.1%), while fever was the commonest in group 2 (9.4%) and group 3 (10.1%) (P>0.001).Sixty five patients had urine culture positive (47.1%), Escherichia coli was the predominant organism, while 73 (52.9%) were found to have culture negative results. Urinary tract infection (UTI) was more common in uncircumcised males and when worm infestation was present. Regarding the culture positive urine samples (65); they were predominantly in group 1, 44/65(31.9%) with females were predominantly affected in all age groups, male/female was 23/42 (P>0.05). Regarding ultrasound findings; they were normal in 44.6% and abnormal in 55.4%. Of all ultrasound abnormalities, increased renal echogenicity was the commonest finding and accounted for 16.9% of cases. Overall Gram-negative organisms cause 98.5% of the UTI in this study. E coli are the leading pathogen and the most suitable antibiotic is nitrofurantoin. Conclusions: In conclusion; female sex and children less than 2 years of age are significant in the occurrence of urinary tract infection. Our findings revealed that the method of urine analysis should not substitute for a urine culture in the symptomatic patients. الملخّص خلفية الدراسة: يعتبر خمج المجاري البولية من الأمراض الشائعة عند الأطفال. هدف الدراسة: هدف الدراسة هو أستعراض الخصائص السريرية والمختبرية والموجات فوق السمعية للجهاز البولي لحالات خمج المجاري البولية عند الأطفال. طريقة الدراسة: أجريت الدراسة في مستشفى الطفل المركزيِ التعليمي للأطفال / بغداد, وشملت 138 حالة(58 من الذكور و 80 من الأناث), ومدى العمر 1 شهر- 15 سنة. وكانوا يعانون من خمج المجاري البولية الأفتراضي المعتمد على التأريخ المرضي والفحص السريري والفحص العام لأدرار وزرع الأدرار, وذلك للفترة من الأول من اذار ولغاية الخامس عشر من تشرين الثاني 2004. صنفت الحالات حسب الأعمار الى ثلاثة مجاميع: الأولى(أقل من سنتان) والثانية(2-7 سنة) والثالثة(أكثر من 7سنة ولغاية 16سنة), وتضمنت الدراسة التأريخ المرضي(عمر وجنس الطفل, الختان في الذكور, العلامات والأعراض والأصابة بالديدان المعوية), والفحص السريري وتحليل الأدرار القياسي العام(المجهري وشريط بحث النايترايت) وزرع وحساسية الأدرار للمضادات الحيوية وفحص الموجات الفوق سمعية للجهاز البولي. النتائج: كانت معظم الحالات ضمن المجموعة الأولى بنسبة (58,7%), وكانت معظم الحالات لأناث في المجاميع الثلاثة وبنسبة قيمة. وكان الأسهال والتقيؤ من العلامات الأكثر شيوعا في المجموعة الأولى(26,1%), بينما كانت الحمى الأكثر شيوعا في المجموعة الثانية(9,4%) والثالثة (10,1%) وبصورة قيمة. بلغ عدد المرضى ذوي نتائج أيجابية في زرع الأدرار 65(47,1%), وأن الاي كولاي أكثر الكائنات شيوعا, وأن 73(52,9%) كانوا ذوي نتائج سلبية لزرع الأدرار, بينما لوحظ ان خمج المجاري البولية كان أكثر شيوعا لدى الذكور الذين لم يختنوا وفي حالة وجود الديدان المعوية. الأستنتاج: أن أعمار الأطفال دون السنتين والأناث ذات علاقة قيمة مع خمج المجاري البولية. أن النتأئج أظهرت بعدم جدوى مسوحات فحص الأدرار العام لتعوض عن زرع الأدرار في الأطفال ذوي أعراض خمج المجاري البولية.


Article
Soft Tissue Infections associated Bacteria
جراثيم مصاحبة لخمج الأنسجة الرخوة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: This work aimed to isolate and identify microorganisms from different clinical conditions; it is also to do anti microbial sensitivity test to recommend the most effective antimicrobial agents. Methodology: Each specimen collected from different sites of the body was subjected to well known microbiological methods for isolation and identification of certain microorganisms.All isolates were tested for sensitivity or resistance to the commonly used drugs employing Kirby-Bauer technique (1). Results: Out of the total samples studied (168) it was possible to isolate and identify 124 microorganisms from which Gram-Positive bacteria represented 50 isolates (62%) while Gram-negative bacteria represented 74 isolates (91.76%). From the Gram-positive bacteria it has been found that S. aureurs represented 25 (20.16%) isolates followed by' S. epidermidis 16 (12.90%) isolates. P. aeruginosa which is Gram-negative bacteria ranks the highest among all isolates representing 30 isolates (24.19%) followed by K. pneumonia 15 (12.90%) and proteus spp 14 (11.29%) respectively. No site of specimens was free from serratia although it is with low percentage ranging from (1.48% - 0.74%) Antimicrobial sensitivity test revealed that S. pneumonia is highly sensitive to Clindamycin 90% and to Amoxicillin 90% respectively and less sensitive to vancomycin 60%. K. pneumonia revealed resistance to chloramphenicol 2% and to each of the drugs lincomycin, cloxacillin and erythromycin 40% respectively. P. aeruginosa showed high resistance to most of the drugs used In this study ranged between 10-52%.It reveals sensitivity to cefatriaxon 90% and less sensitive to ceftazidine 80% Serratia marcessens showed good sensitivity to all antimicrobial used in this study except co-trimoxazole to which it is resistant. Conclusion: Grams- negative bacteria are the predominant from which P. aeroginosa rank the highest among all isolates. No sit of specimens was free from serratia mercessens. S. pneumonia is highly sensitive to clindomycine (90%) P. aeroginosa showed high resistaice to most of the drugs used in this study. الملخص: الهدف : يهدف البحث الى عزل وتشخيص جراثيم مصاحبة لخمج الانسجة الرخوة من مناطق مختلفة من الجسم وكذلك لدراسة حساسية او مقاومة الجراثيم المعزولة للمضادات الحياتية لغرض التوجيه باستعمال المضاد الحيوي و التأثير الفعال. طرق البحث : كل نموج جمع من مناطق مختلفة من الجسم عومل بالطرق المايكروبايولوجية المعروفة لغرض عزل وتشخيص الجراثيم. كافة العزلات بعد تشخيصها تعرضت لفحص الحساسية للمضادات الحياتية استعمال طريقة-Bauer Kirby. النتائج : ان المجموع الكلي للنماذج المدروسة بلغت 168نموا حيث تم بالامكان عزل وتصنيف (124) عزلة منها جراثيم الموجبة لصيغة غرام والتي مثلت 50 عزلة (بنسبة 62%) بينما الجراثيم السالبة لصيغة غرام مثلت 74 عزلة ( بنسبة 76,91%) من الجراثيم الموجبة لصيغة غرام.وجد ان العنقودية الذهبية S.aureus قد مثلت 25 عزلة بنسبة (16,20%) تبعها العنقودية البشروية S.epidermidis 16 عزلة بنسبة 12,90). P.aerurginosa الزائفة الزنجارية التي تعتبر هي جراثيم سالبة لصيغة غرام كانت المرتبة الاعلى من بين جميع العزلات حيث مثلت 30 عزلة (بنسبة 24,19) تبعها الكليبسلا الرئوية K.pneumonia 15 عزلة (12,9%) والمتقلبة proteusspp 14 عزلة وبنسبة (11,29%) على التوالي.لم يكن أي موقع من العينات خالي من Serratia وبرغم من نسبتها الواطئة التي تتراوح من (1,48-0,74%)اظهر اختبار الحساسية للمضادات الحيوية ان S.pneumonia كانت عالية الحساسية للClindamycin ( بنسبة 90%) و الاموكسسلين وبنسبة ( 90% )على التوالي واقل حساسية للفانوكوميسين وبنسبة (60% )ا ظهرت K.pneumonia مقاومة للكلور و الفينيكول وبنسبة (2% )وان كل من المضادين اللنكومايسين و الكاوكسيلين و الارثرمايسين و بنسبة 40% على التوالي. اظهرت P.aeroginosa مقاومة عالية لمعظم المضادات المستخدمة في هذه الدراسة تراوحت بين 10-52% واظهرت حساسية للسيلفاتريكسون بنسبة 90% واقل حساسية للسيفتازدين بنسبة 80%.Serratia marcessens اظهرت حساسية جيدة لجميع المضادات الحيوية المستخدمة في هذه الدراسة باستثناء نو-ترايموكسازول والتي كانت مقاومة له. الاستنتاج: يتنتج من البحث بأن جراثيم سالبة - الكرام هي الاوسع انتشارا (91,76% )ومنها الزائفة الزنجارية التي تمثل النسبة الاعلى من بين جميع العزلات (24,19% ). لا يوجد موضع لنموذج بعيد خال من Serratia mercessexs على الرغم من انها توجد بنسبة ضئيلة. السبحية الرئوية اظهرت حساسية عالية جدا للمضاد الحيوي كلندامايسين ( 90%).الزائفة الزنجارية اظهرت مقاومة شديدة لاغلبية المضادات المستعملة في البحث.

Keywords

Bacteria --- soft tissue --- antibiotic


Article
Treatment of Patchy Alopecia Areata Using Topical 15% Lactic Acid Solution
علاج داء الحاصة البقعية بواسطةعقار محلول حامض اللبنيك 15% الموضعي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: There are many modalities used in treatment of AA. However, there is no universally accepted therapy. Lactic acid has been tried in diversity of skin diseases such as warts, xerosis, wrinkles, chemical peeling and repigmentation of vitiligo. Objective: The present work has been arranged to evaluate the efficacy and tolerability of topical 15% lactic acid solution in the treatment of patchy alopecia areata. Patients & Methods: A study was designed as a single blind therapeutic trial. Twenty nine patients suffering from 59 patches of alopecia areata were included in the study. Their ages ranged from 1.5-61 years with a mean ±SD of 23.88 ± 14.3 years. Patches were divided into three groups. First group (22 patches) were treated with topical 15% lactic acid solution twice weekly. The second group (17 patches) were treated with topical 15% lactic acid solution thrice weekly. The third group (20 patches) were randomly selected from patients with multiple patches; they were treated with tap water for comparison. Patients with alopecia totalis, alopecia universalis and treated cases were excluded from the study. Patients were regularly evaluated for hair regrowth and side effects every 2 weeks for 3 months. Results: In the first group, the final hair regrowth assessment revealed hair regrowth of 68% of the treated patches .In the second group, 82.4% of the treated patches showed complete hair regrowth. In the control group, the final hair regrowth assessment showed 30% of the patches with hair growth. After four weeks of therapy, erythema with mild scaling was noticed in 90% of treated patches of the first group and in 100% of patches in the second groups. These features disappeared completely at the end of treatment. Conclusion: Topical 15% lactic acid solution is an effective, safe and tolerable method of treating patchy alopecia areata with minimal side effects and cost benefit therapy. Thrice weekly application of topical 15% lactic acid solution achieved better rate of hair regrowth in a shorter period than twice weekly application. الملخص: المقدمة: هنالك طرق علاجية متعددة لعلاج مرضى الحاصة البقعية. و لكن لا يوجد علاج موحد لهذا المرض. محلول حامض اللابنيك استخدم في امراض جلدية متعددة مثل الثئاليل, جفاف الجلد, التجاعيد الجلدية, القشط الكيميائي و البهق. الغرض من الدراسة: لقياس فاعلية و تقبل محلول حامض اللبنيك 15% الموضعي لعلاج المرضى المصابين بداء الحاصة البقعية. المرضى و طرق العمل: هذه الدراسة تمثل دراسة علاجية مفردة. تسعة و عشرون مريضاَ مصاباَ بداء الحاصة البقعية (داء الثعلب) تم ادخالهم في هذه الدراسة، 22 ذكرا و 7 اناث, تراوحت أعمارهم بين1.5-61 سنة و بمعدل 23.88 سنة ±14.28 سنة. كانوا من المرضى المصابين بالمرض لفترة لا تتجاوز الثلاثة اشهر ممن لم يسبق لهم العلاج. طريقة العلاج: تضمنت وضع محلول حامض اللابنيك 15% الموضعي على المناطق المصابة بداء الحاصة البقعية مرتين اسبوعيا للمجموعة الاولى و ثلاث مرات للمجموعة الثانية. المرضى المصابين باكثر من بقعة مرضية اخذت واحدة كمجموعة ثالثة وضعت الماء المجرد كمجموعة مقارنة. بلغ عدد البقع الداخلة في البحث تسعة و خمسين بقعة مصابة بداء الثعلب. النتائج: أظهرت ان (82%) من البقع التي عولجت بحامض اللابنيك ثلاث مرات اسبوعيا و (68%) من البقع التي عولجت بحامض اللابنيك مرتين اسبوعيا تحسناَ واضحاَ في مرضهم بينما (30%) فقط من البقع في المجموعة المقارنة اظهرت نموا للشعر. الاعراض الجانبية التي لوحظت اثناء فترة الدراسة كانت قليلة وبسيطة مثل الحكة و الاحمرارالجلدي لكن هذه الاعراض اختفت بصورة تلقائية بدون الحاجة الى ايقاف العلاج. الاستنتاج: أمكن لنا أن نستنتج من هذه الدراسة ان استخدام محلول حامض اللابنيك 15% الموضعي هوعلاج فعال لمعالجة داء الحاصة البقعية ويمكن استخدامه كبديل للعلاجات الاخرى المستخدمة في علاج هذا المرض وهي طريقة سهلة، بسيطة، وذات تكلفة منخفضة ويمكن للمريض استخدامها في البيت دون الحاجة للقدوم الى المستشفى لمرات عديدة .


Article
Antibiotic Prophylaxis in Knee Arthroscopy
الاستخدام الوقائي للمضادات الحيوية في عملية تنظير مفصل الركبة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Back ground: Knee arthroscopy has become one of the most common orthopedic procedures used for both ,diagnosis and treatment , probably due to low morbidity compared to arthrotomy(1). The reported rates of infectious complications following arthroscopy of the knee were low. This low rate of infection following knee arthroscopy rise the point of not using antibiotic prophylaxis in such procedures. Objective: Our aim is to determine the need and the effect of using prophylactic antibiotic in knee arthroscopy. Patients & Methods: We assessed all patients presented to our knee clinic at the Royal Rehabilitation Center at King Hussein Medical Center, in Amman/Jordan between Jan.2000 and Feb.2002. Patients who refused to be enrolled in the study and those who will need complex procedures as anterior cruciate ligament reconstruction or accompanied arthrotomy were excluded from the study. A total of 180 patients were included in the study and divided into two groups with equal numbers, group one patients were given 1 gram of 1st generation cephalosporines one hour prior surgery and the other group without antibiotic prophylaxis .All surgeries were under general end tracheal anesthesia with tourniquet. Patients were followed at days 1, 3,7and 3, 6 months for signs of infection. Results: There were no significant statistical differences between the two groups in terms of ages, pathology detected in knees, surgical procedures performed and operative time .No infection was detected in both groups during the follow up .No complication of antibiotic used was encountered. Conclusion: There is no value of using antibiotic prophylaxis as routine in knee arthroscopy and should be reserved for complex knee arthroscopy surgeries. Antibiotic usage may increase cost and may lead to antibiotic complications. الملخص: الهدف من الدراسة :الهدف من هذه الدراسة هو تحديد حاجة وفعالية استخدام المضادات الحيوية الوقائية في عملية تنظير مفصل الركبة . المرضى وطريقة الدراسة: لقد تم تقييم جميع المرضى عند مراجعتهم عيادة أمراض الركبة في المركز الملكي لاعادة التأهيل في مدينة الملك حسين الطبية في عمان/الأردن للفترة ما بين كانون الثاني 2000 ولغاية شباط 2002 . لقد تم استبعاد المرضى الرافضين للمشاركة في الدراسة وأولئك الذين يحتاجون لإجراءات معقدة كعملية إعادة تركيب الرباط المصلب الأمامي مع أو بدون عملية شق المفصل . قسمت مجا ميع المرضى إلى مجموعتين , تم إعطاء المجموعة الأولى ( 1غرام) من الجيل الأول من المضاد الحيوي سيفالوسبورين قبل ساعة من بدء العملية , ولم يعطى أي مضاد حيوي وقائي للمجموعة الثانية .أجريت جميع العمليات الجراحية تحت التخدير العام مع استعمال ضاغطة الشرايين .تمت متابعة المرضى في الأيام 1,3,7 ثم الأشهر 3,6 بعد العملية لملاحظة علامات العدوى الجرثومية النتائج: لقد تم تقسيم مائة وثمانين مريض إلى مجموعتين وتم إجراء الدراسة الإحصائية عليهم . وأثبتت الدراسة الإحصائية عدم وجود اختلاف إحصائي مميز بين المجموعتين إذا أخذنا بنظر الاعتبار العمر و الحالات المرضية للركبة والإجراءات الجراحية و وقت العملية,ولم يكن هناك أي حالة لعدوى جرثومية في كلا المجموعتين خلال فترة المتابعة . الاستنتاج: ليس هناك إي قيمة لاستعمال المضادات الحيوية كأجراء وقائي منتظم في عمليات تنظير مفصل الركبة ويجب أن تحدد للحالات المعقدة فقط لعمليات تنظير مفصل الركبة , حيث ان الاستعمال المنتظم يعتبر استهلاك صرفي غير مبرر.

Table of content: volume:19 issue:4