Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2007 volume:20 issue:3

Article
Patterns of Infants Feeding in A Sample of Attendants of A Health Center in Baghdad
أنماط تغذية الرضع في عينة من مراجعي مركز صحي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To find the exclusive breast-feeding and other practices rates and to identify factors that affect breast-feeding and to find the effect of breast-feeding patterns on the rate of hospital admission for diarrhea and respiratory tract infection of the attendants of New Baghdad Health Center. Methodology: The sample of the study was consist of 484 mother infant pairs selected randomly every other pairs from the attendants of the primary health care unit for vaccination. The babies ages were recorded precisely to be two years or under. Mothers were interviewed about the current feeding pattern of their babies, and about several factors that play a role to choose the pattern of feeding like mothers’ age, education, parity and employment. Results: Exclusive breast-feeding rate was 9.8% during the first month and decrease subsequently after that. Predominant breast-feeding pattern was significantly more in males than in females. By the age of fourth months, 23.6% of babies had received solid or semisolid food. Glucose water was given by 68% of mothers in the first 72 hours of infant life. High rate of babies (87.4%) were received water in the first six months. Bottle-feeding babies showed higher percentage rate (21.6%) of admission to hospital because of diarrhea and respiratory tract infection. Conclusion: The exclusive breast-feeding rate was very low in spite of high initiation rate. الملخص:- هدف الدراسة:-تهدف الدراسة ايجاد نسب الرضاعة الطبيعة الحصرية والممارسات الأخرى وتحديد العوامل التى تؤثر على الرضاعة الطبيعية وايجاد تاثير أنماط الرضاعة على نسب الدخول الى المستشفى بسبب الأسهال والتهابات المسالك التنفسية لمراجعي المركز الصحي في بغداد الجديدة. طريقة البحث:-تكونت العبنة من 484 زوجا من أم وطفلها والتي أخذت بصورة عشوائية بين واحد وأخر من مراجعات وحدة الرعاية الصحية الأولية لغرض التلقيح. سجلت أعمار الأطفال بصورة دقيقة لكي تكون سنتين أو أقل. تم مقابلة الأمهات والأستفسار منهن عن نمط الرضاعة وكذلك عن عدد من العوامل التي تؤثر في أختيار نمط الرضاعة كعمر الأم والمستوى التعليمي والأنجابية والعمل. نتيجة البحث:-كانت نسبة الرضاعة الطبيعية الحصرية 9,8% خلال الشهر الأول ثم تتناقص بعده. وكان نمط الرضاعة الطبيعية المتغلب أكثر معنويا في الذكور عن الأناث. أطعم 23,6% من الأطفال بعمر الأربعة شهور الأطعمة الصلبة وشبه الصلبة. اعطت 68% من الأمهات الماء المحلى بالسكر خلال 72 ساعة من عمر الرضيع. أعطي نسبة عالية من الرضع 87,4% الماء خلال الستة أشهر الأولى. أضهرت النتائج أن نسبة عالية(21,6%) من الرضع اللذين استخدمت لهم الرضاعة الأصطناعية قد أدخلو المستشفى بسبب الأسهال والتهابات المسالك التنفسية. الأستنتاج:- نسبة الرضاعة الطبيعية الحصرية قليلة جدا بالرغم من نسبة البدء العالية.


Article
Nutritional and Epidemiological Characteristics of Iraqi TB Patients
المميزات التغذوية والوبائية لمرضى التدرن الرئوي العراقيين

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Introduction: There is good evidence, both at the population and the clinical level, for the effect of primary malnutrition on tuberculosis, both to increase frequency of occurrence and to exacerbate clinical manifestations. Objectives: To study the nutritional and socio-epidemiological characteristics that may affects the Iraqi TB patients. Patients And Method: Prospective observational designed study for one year were conducted in Al-Rasheed Teaching Military Hospital / Department of Medicine – TB and pulmonology clinic. A 206 patients of pulmonary TB visiting the clinic monthly were included in the study. At the interview patients asked about medical history (including the social habits, smoking, family history of TB and history of prison); examined physically and assessed nutritionally (BMI, triceps Skin fold thickness and waist to hip ratio) then send for laboratory investigation ( Hb%, sputum for AFB, liver function test) at each monthly visit. Results: mean age of patients were 26.12 ± 6.46 years and BMI 20.09 ± 3.37 kg/m2; while the prevalence of malnutrition (BMI <18.5 kg/m2) was 23.52% of studied patients. Mean duration of complaint 37.82±26.91 days before seeking medical consultation. Prisoners form 61.28% of all patients. Prevalence of smoking was 61.76% among studied patients. Prevalence of previous TB history was 19.60% of patients. Prevalence of positive TB family history was 7.38% of patients. Conclusions: Nutritional status, Prison, smoking, previous TB history and family history of TB were possible TB risk factors which compound the nutritional effects on TB patients. الملخص :- مقدمة: هناك شواهد على مستوى السكان والمستوى السريري تدعم تأثير سوء التغذية على الأصابة بالتدرن الرئوي فيما يخص زيادة حدوث المرض واشتداد اعراضة. هدف الدراسة: أثبات تأثير سوء التغذية والعوامل الأجتماعية و الوبائية على مرضى التدرن الرئوي العراقيين. طريقة البحث: تم تصميم الدراسة لمراقبة ومتابعة المرضى لمدة سنة في مستشفى الرشيد العسكري التعليمي / شعبة الباطنية/ قسم الأمراض الصدرية والتدرن. تم شمول 206 مريض بالدراسة وتمت مقابلتهم و فحصهم سريريا ومختبريا كل شهر. النتائج: كان معدل العمر 26.12 ± 6.46 سنة ومعدل معامل كتلة الجسم 20.09 ± 3.37 كغم/متر مربع و نسبة الأصابة بسوء التغذية (اقل من 18.5 كغم/متر مربع ) 23.52% من المرضى. معدل فترة الشكوى من المرض قبل الفحص 37.82±26.91 يوم؛ شكل السجناء نسبة 61.28% من المرضى والمدخنين 61.76% والذين لديهم اصابة تدرنية سابقة 19.60% والذين لديهم تاريخ مرضي عائلي للتدرن .7.38% الأستنتاجات: ان سوء التغذية والعوامل المساعدة الأخرى كالتدخين والسجن والتاريخ المرضي السابق والعائلي تعتبر عوامل متضافرة لتعقيد تأثير التدرن الرئوي على المرضى.


Article
Correlation of BMI with Hormonal and Lipid Profile A mong Women with Polycyst c Ovary
العلاقة بين معامل كتلة الجسم و المتغيرات الهرمونية والعوامل الدهنيه في النساء المصابات بمرض تكيس المبيض التعدد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: It is estimated that 5-10% of women in the reproductive age have PCOS. It occurs in 85-90% of women with oligomenorrhea and in 30-40% of women with amenorrhea. Fifty percent of women with PCOS are obese with an android pattern. Objective: to correlate between BMI and various hormones and lipids among women with polycystic ovary syndrome. Methods: this cross-sectional study was conducted in AL-Elwiya Maternity Teaching Hospital during the period from October 2004 through December 2005. A total number of 41 women with PCO was studied; an ultrasound examination was done to confirm the polycystic appearance of the ovary. Height and weight were measured to calculate the body mass index. A series of hormonal and biochemical analysis was done to the women including FSH, LH, estradiol, free serum testosterone, fasting insulin, fasting High density lipoprotein-Cholesterol (HDL/Cholesterol) and fasting triglyceride level in addition to total cholesterol/ HDL ratio and Progesterone. Women were sub-divided into 4 groups according to their body mass index. Results: The mean of HDL/Cholesterol decreases progressively as BMI increases. The mean of total serum cholesterol, of TC / HDL- Cholesterol ratio and of free triglycerides levels was increasing proportionally with BMI. Estradiol and FSH are the only two hormones which showed non significant relationship with BMI (P values are 0.24 and 0.88 respectively). Both LH and LH/FSH ratio are significantly correlated to BMI (P<0.0001). The slope of fasting insulin level curve with BMI was positive which indicates a proportional relationship between them. Conclusion: women with PCO (whether with normal or high BMI) have high levels of fasting serum insulin, testosterone, and free cholesterol in addition to low HDL-Cholesterol which may expose them to major health problems like diabetes mellitus, ischemic heart disease, and other related metabolic disorders. الملخص: الخلفية: يعتبر مرض تكيس المبيض التعدد من المشاكل الشائعة بين النساء حيث يقدر أن مابين %5 إلى 10% من النساء في سن الإنجاب مصابات بالمرض. بالإضافة إلى ذالك يقدر نسبة حدوث المرض في النساء الذين يعانيان من نقص الدورة الشهرية بحوالي 75% إلى 90%, و مابين 30% إلى 40% من النساء المصابات بانقطاع الدورة الشهرية. بالإضافة إلى ذالك فأن 50% من النساء المصابات بمرض تكيس المبيض المتعدد بعانين أيضا من السمنة. الهدف من الدراسة: لغرض دراسة العلاقة بين معامل كتلة الجسم من جهة و علاقته بالمتغيرات الهرمونية و المركبات الدهنيه في النساء المصابات بمرض تكيس المبيض المتعدد. طرائق البحث: أجريت الدراسة في مستشفى العلوية للولادة و للفترة من تشرين الأول للعام 2004 و لغاية كانون الثاني للعام 2005 حيث تم اختيار 41 مريضة للمشاركة في الدراسة. تم إخضاع كافة النساء للفحص بالأمواج فوق الصوتية للمبايض لغرض تثبيت التشخيص. و من ثم تم إرسال كافة المرضى للفحص ألمختبري للهرمونات الآتية: الهرمون المحفز لحويصلة كراف, الهرمون المحفز للجسم الأصفر, الاستروجين, البروجستيرون, التستوستيرون و الأنسولين. بالإضافة إلى ذالك تم قياس المركبات الدهنيه الآتية في الدم: البروتين ألدهني ذوا الكثافة العالية المرتبط بالكوليستيرول, الكوليستيرول , الغليسيرين ألثلاثيي لالحماض الدهنيه, و نسبة الكولسترول على البروتين ألدهني ذوا الكثافة العالية المرتبط بالكوليستيرول. تم تقسيم المرضى إلى 4 مجاميع وحسب معامل كتلة الجسم. النتائج: وجد بأن هنالك علاقة عكسية و بشك مطرد بن معدل كتلة الجسم من جهة و البروتين ألدهني ذوا الكثافة العالية من جهة أخرى. كم و جد ايضا بأن هنالك علاقة طردية و بشك إحصائي مميز بين معدل كتلة الجسم من جهة و بين معدل الكوليستيرول, نسبة الكوليستيرول على البروتين ألدهني ذوا الكثافة العالية و الكلسيرين الثلاثي الأحماض الدهنيه من جهة أخرى. كما وجد أيضا إن الهرمونيين الوحيدين الذين لم يرتبطا و بشكل مميز أخصائيا مع معدل كتلة الجسم هما الاستروجين و الهرمون المحفز لحويصلة كراف. بينما أرتبط كل من الهرمون المحفز للجم الأصفر و نسبة على الهرمون المحفز لحويصلة كراف و بشكل مميز إحصائيا مع معدل كتلة الجسم. كان ميل الخط ( ظل الزاوية) بين معدل هرمون الأنسولين و معامل كتلة الجسم موجبا و مما يشير إلى علاقة طرديه بينهما. الاستنتاج: إن كافة النساء المصابات بمرض تكيس المبيض المتعدد سواء الذين يتمتعن بمعدل كتلة جسم طبيعي أو زائد عن المعدل لديهن معدل اعلى من هرمون الأنسولين, التستوستيرون, الكوليستيرول, بالإضافة إلى معدل أقل من البروتين ألدهني ذوا الكثافة العالية المرتبط بالكوليستيرول. و هذا بدوره يشير بدوره إلى احتمال ازدياد تعرضهن مستقبلا إلى داء السكري, الذبحة القلبية, و الإمراض المصاحبة لزيادة الدهون في الدم.

Keywords


Article
Risk Factors of Knee Osteoarthritis in Women > 50 years
عامل الخطورة في التهاب مفاصل الركبة ألضموري لدى النساء في سن أكثر من خمسين سنة

Authors: Dhafer B. AL-Youzbaki ظافر بشير
Pages: 394-396
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Osteoarthritis is one of the most disabling disease affecting middle age population specially knee osteoarthritis in women >50 years old, high parity had not been investigated thoroughly in western researches probably because it is not frequent in western societies, and hence it is very common in our locality, this research sheds lights on this important factor in the development of osteoarthritis in our patients. Aim: To determine risk factors in the development of knee osteoarthritis in our society's women aged > 50 years Patients & methods: A case-control design was adopted for this study, where 110 women >50 years with osteoarthritis of knee joints were allocated as cases, and another 110 women > 50 years without osteoarthritis of knee or other joints , were allocated as controls. Study period extended from 15 October 2005 to 1st. April 2006.Questionnaire forms were including, family history, parity status, history of previous abortion , history of previous trauma to knee joints and history of presence of one or more of chronic-non communicable diseases as Hypertension, ischemic heart disease, obesity and diabetes. Examination for assessing weight in kg and height in cm to obtain body mass index, also was undertaken by the researcher. Results: Obesity measured by body mass index (≥ 25) in this study appeared to be highly associated in the development of knee osteoarthritis (OR= 7.48, 95% C.I.= 3.66-15.29 ) and also positive family history was highly correlated with the development of knee osteoarthritis (OR= 3.47, 95% C.I.= 2.01-6.00). This study also, indicated that high parity ( >4 ) is an important risk factors for over 50 years women in the development of knee osteoarthritis (OR= 6.97, 95% C.I.= 3.55-13.70) , where 90 % of women with knee osteoarthritis were in high parity status compared to 56% of women with the same character , but without knee OA. Previous history of trauma to knee joints, past history of abortion and the presence of one or more of chronic non-communicable diseases, all appeared in this study not to be associated with the development of knee osteoarthritis. Conclusion: Obesity, positive family history and high parity are established risk factors for the development of knee osteoarthritis in women more that 50 years old. الملخص:- المقدمة:إن أتهاب المفاصل ألضموري هو احد أهم الأمراض المعطلة و المعيقة التي تصيب الأعمار المتوسطة للناس و خاصة التهاب مفصل الركبة ألضموري لدى النساء في سن أكثر من خمسين سنة. الهدف:لتعيين عوامل الخطورة في حدوث مرض التهاب مفصل الركبة ألضموري لدى النساء في سن أكثر من خمسين سنة. تصميم الدراسة:دراسة العينة و الشاهد. النتائج:السمنة في هذه الدراسة ظهرت مرتبطة في حدوث التهاب الركبة ألضموري و كذلك تاريخ العائلة الايجابي لنفس المرض. كذلك أثبتت هذه الدراسة أن الخصوبة العالية لدى النساء كانت من عوامل الخطورة ذات القيمة الإحصائية قي حدوث مرض التهاب الركبة ألضموري لدى النساء في سن أكثر من خمسين سنة. الاستنتاجات:السمنة و تاريخ العائلة الايجابي للمرض إضافة للخصوبة العالية هي من العوامل الخطرة في حدوث مرض التهاب الركبة ألضموري للنساء في سن أكثر من خمسين سنة.


Article
Antioxidants improve Ankle-Brachial Index in Patients with Peripheral Vascular Disease
مضادات الاكسدة تحسن لمؤشر الشريليني الكاحلي- العصدي في المرضى المصابين بمرض الاوعية المحيطية0

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: The study was designed to evaluate the effects of vitamin C (250mg/ daily ) plus vitamin E (100 mg/daily ) for three months on the ankle – brachial index (ABI) in 20 male patients with peripheral vascular disease (PVD) . Setting: Department of pharmacology and department of medicine , College of Medicine ,AL-Mustansiriyah University and AL-Yarmouk Teaching Hospital. Design: Prospective, randomized, intervention study .Outcome measures: Ankle –brachial index is calculated using Doppler ultrasound probe and standard sphygmomanometer . Results: Data showed that vitamin C plus vitamin E were statistically significant increase in the mean values of ABI after three months treatment in comparison with pretreatment values in patients with peripheral vascular disease. While the results of the treatment with aspirin (100mg / daily ) showed no significant difference in ABI after three months treatment in comparison with pretreatment values . Conclusion: Combined double therapy of daily vitamin C (250mg ) plus vitamin E (100 mg) can be useful and effective therapeutic strategy in treating patients with peripheral vascular disease. الملخص: الاهداف: صممت هذه الدراسة لتقييم تاثير فيتامين C ( 250 ملغ يوميا) زائد فيتامينE (100 ملغ يوميا) لمدة ثلاثة اشهر على المؤشر الشريليني الكاحلي- العصدي في المرضى المصابين بمرض الاوعية المحيطية0 المكان: قسم الادوية , وقسم الامراض الباطنية- كلية الطب- الجامعة المستنصرية ومستشفى اليرموك التصميم: دراسة عشوائية مسيطرة ومستقبلية القياسات الرئيسية المستحصلة: المؤشر الشريليني الكاحلي- العصدي بواسطة الدوبلر0 النتائج:اظهرت النتائج بان العلاج بفيتامين C زائد فيتامينE كان له تاثير دلالة احصائية متميزة على زيادة القيمة المتوسطة للمؤشر الشريليني الكاحلي- العصدي بعد ثلاثة اشهر من العلاج عند مقارنتها مع القيم قبل العلاج في المرضى المصابين بمرض الاوعية المحيطية, فيما كانت نتائج العلاج بلاسبرين ذات دلالة احصائية غير متميزة0 الاستنتاج: العلاج الثنائي المشترك بفيتامين C زائد فيتامينE هو من الممكن ان يكون مفيد ومؤشر في العلاج الاستراتيجي لمعالجة المرضى المصابين بمرض الاوعية المحيطية0

Keywords

Vitamin C --- Vitamin E --- ABI --- PVD


Article
Role of Time In Intrauterine Device Complications
دور الزمن في حصول مضاعفات اللولب الرحمي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: IUDs are considered as an and effective and inexpensive family planning method, but its use throughout the world is highly variable, may be due to the exaggerated fears of women from problems associated with it's usage making women perceived that IUD is an unsafe contraceptive tool. Objective: To highlight the most probable complications of IUDs at the first year of its insertion and to verify the role of time in the course of these complications.. Method: a follow up study conducted in the family planning center in Mosul city. A total of 114 women that attend the center for IUDs insertion were followed up for a year, complications were recorded with all the follow-up visits till the end of the first year after insertion. Results: response rate was 88%, after the first month of follow-up 90.09% of the study sample suffered from complications, menorrhagea was the main problem (46.53%) followed by lower abdominal pain (20.79%), vaginal discharge (15.84%), menstrual irregularities and dysmenorrhea seen in 3.96% and 1.98% respectively. After 6 month more women (64.36%) became adapted to their IUDs, menorrhagea still the commonest complication (20.79%), infections were detected among 4.94% of the women. Complications decreased to 11.88% with the end of the first year, menorrhagea (7.92%), and for both vaginal discharge and lower abdominal discomfort (1.98%). Partial expulsion and pregnancy each was experienced in one case, while uterine perforation and displaced IUDs were not documented in this study. The continuation rate of IUD was 93.06%. Conclusion: IUDs have certain complications that decrease by time, repeated follow-up visits and proper case selection maneuver before IUD application. الملخص: ألمقدمه: يعتبر اللولب الرحمي من وسائل منع الحمل الفعالة وغير المكلفة, ومع ذلك فأن استعماله متفاوت على نطاق العالم، وقد يعزى ذلك إلى مخاوف النساء من كونه وسيلة غير آمنة لمنع الحمل. الهدف: لإبراز أهم الأختلاطات المحتمل حدوثها في السنة الأولى من وضع اللولب الرحمي, ولتوضيح دور عامل الزمن على نسبة حدوث هذه الأختلاطات. طريقة الدراسة: تمت متابعة 114 امرأة من مراجعات مركز تنظيم الأسرة التابع لمستشفى البتول في الموصل لمدة سنة بعد وضع اللولب الرحمي لهن, مع تسجيل مستمر لجميع الأختلاطات. النتائج: كانت نسبة القبول في هذه الدراسة 88%, وظهرت معظم المضاعفات في 90.09% من النساء في الشهر الأول من وضع اللولب الرحمي, وكان فرط الطمث من أكثر المشاكل ظهورا (46.53%), ألم أسفل البطن (20.79%), زيادة افرازات المهبل (15.84%), فيما لوحظ عدم انتظام الحيض وآلام الحيض في 3.96%و 1.98% من نساء العينة. كما أظهرت الدراسة أن خلال الستة أشهر التي تلت وضعه 64.36% من النساء اعتادوا اللولب الرحمي , مع استمرار فرط الطمث في 20.79% والالتهابات الجرثومية في 4.94% من النساء. فيما تراجع حدوث أختلاطات اللولب الرحمي إلى 11.88% مع نهاية السنة الأولى وشكل فرط الطمث 7.92% منها, ولوحظ كل من الحمل والنزول الجزئي للولب في حالة واحدة فقط. ولم تسجل أي حالة من أنثقاب الرحم أو فقدان اللولب في هذه الدراسة. وكانت نسبة الاستمرار مع اللولب الرحمي هي 93.06% في نهاية السنة الأولى من وضعه. الاستنتاج: يرتبط استعمال اللولب الرحمي ببعض الأختلاطات التي تقل نسبة حدوثها تدريجيا مع الوقت, والزيارات المنتظمة ومع استخدام أسلوب الاختيار الموفق والمدروس للحالة قبل وضع اللولب الرحمي.


Article
Effect of Fluoxetine Monotherapy on Thyroid Function Tests in Male Patients wit Depression
تاثير عقار الفلوكستين احادي العلاج على وظائف الغدة الدرقية في المرضى الذكور المصابين الكابة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To study the affect of fluoxetine, on thyroid function in male patients with depression. Design: Case-control study Setting: Collection of cases, with done in the department of pharmacology-college of medicine IN mosul, from the 1st of January to 1st of May 2006. Measurements were done in the nuclear medical centre. Patient & Methods: Thirty male patients with depression, without any history of thyroid disease treated by fluoxetine, were included in this study and compared with thirty apparently health male subjects as controls. Thyroid function was assayed by measuring serum total thyroxine (TT4), total triidothyronine (TT3) and thyroid stimulating hormone (TSH) using radioimmunoassay method. Results: There was a non significant difference between patients with depression on fluoxetine therapy, with regard TT3, TT4 and TSH levels, and the control. Conclusion: Fluoxetine antidepressant therapy can be regarded as a safe anti depressant drug, in male patients with depression as far as thyroid function is concerned. الملخص : أهداف البحث : يهدف البحث إلى دراسة تأثير استخدام عقار الفلوكستين على وظيفة الغدة الدرقية المرضى الذكور المصابين بمرض الكابة0 التصميم : دراسة عينة- مقارنة0 مكان إجراء البحث والإطار الزمني له : عملية جمع الحالات تمت في فرع الأدوية في كلية طب الموصل للفترة من الأول من كانون الثاني الى الأول من ايار لسنة 2006 0 القياسات في مركز الطب الذري0 الطرق المتبعة : ثلاثين مريض من الذكور المصابين بالكابه ، وليس عندهم مرض بالغدة الدرقية، ويعالجون بعقار الفلوكستين، قد شملوا بهذه الدراسة وقد تمت مقارنتهم بثلاثين من لذكور الأصحاء كعينة ضابطة 0 وظائف الغدة الدرقية تم تحليلها بقياس مستوى مصل الثايروكسين الكلي ، ثلاثي يود الثايرونين، و الهرمون المحفز لهرمون الدرقية باستعمال طريقة تحليل الاشعاع المناعي0 النتائج : وجد اختلاف غير معنوي بين مرضى الكابة المعالجين بعقار الفلوكستين من ناحية مستوى مصل الثايروكسين الكلي ، ثلاثي يود الثايرونين، و الهرمون المحفز لهرمون الدرقية و مقارنة بالعينة الضابطة0 الاستنتاج : عقار الفلوكستين المضاد للكابة يمكن اعتباره علاج أمين للمرضى الذكور المصابين بالكابة اذا ما تعلق الأمر بوظائف الغدة الدرقية.


Article
Serum Selenium in Psoriatic Patients
ستوى السلينيوم في مصل مرضى الصدفية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Psoriasis is a common skin disorder affecting 1% to 3% of the population all over the world. Many etiological factors have been implicated but trace elements, especially selenium, may play an important role. Objective: This study was done to evaluate the serum level of selenium in patients with psoriasis and it's relation to clinical types, duration and surface area of the disease. Patients & Methods: Fifty patients (25 males & 25 females) with different ages and different types of psoriasis were chosen for this study. Also 50 non-psoriatic volunteers, sex and age matched were served as controls, evaluated for serum selenium level. Results: The result of this study has shown that 94% of psoriatic patients have low serum selenium compared with 4% among controls (P=0.0006). The type of psoriasis may have an effect on serum Selenium (P=0.025), the lowest mean serum selenium is found in plaque (non-scalp, non-palmo-planter) psoriasis (58% of patients). The higher extent of body involvements is associated significantly with reduced serum selenium (P=0.0004). Conclusion: From this study we can conclude that selenium deficiency may play a role in psoriasis since most patients (94%) have low serum level. الملخص: الخلفية: داء الصدف من الآمراض الجلدية الشائعة يصيب 1% الى 3% من الناس في جميع أنحاء العالم. هناك عدة اسباب للمرض ولكن عناثر العناصر لاسيما السلينيوم قد تلعب دورا مهما في أسباب المرض الأهداف: أجريت هذه الدراسة لتقييم عنصر السلينيوم في مصل مرضى الصدفية وعلاقته بالأنواع السريرية ومدة المرض والمساحة السطحية للمرض. المرضى وطرق العمل: تم انتقاء 50 مريضا (25 ذكور و25 إناث) من مختلف الأعمار ومختلف انواع داء الصدف لهذه الدراسة وكذلك تم تقييم السلينيوم في مصل فئة مسيطرة عددها خمسون مطابقة من ناحية الجنس والعمر لمرضى الصدفية. النتائج: أظهرت نتائج هذه الدراسة إن 94% من مرضى الصدفية لديهم نسبة منخفضة من السلينيوم في مصل دمهم مقارنة بـ4% من الفئة المسيطرة، وهذا الفرق كان مفيدا إحصائيا (قيمة P =0,0006). إن نوع الصدفية يبدو مهما في تأثيره على مستوى السلينيوم كما أثبتت الدراسة (قيمة P =0,025)، واقل نسبة كانت لدى نوع الصدفية الصفيحية (58% من المرضى). إن سعة انتشار المرض كان مهما في خفض نسبة السلينيوم (قيمة P = 0,0004). الاستنتاج: من هذه الدراسة نستطيع أن نستنتج إن نقص السلينيوم في مصل مرضى الصدفية ممكن ان يلعب دورا مهما في مرض الصدفية لكون أكثر مرضى الصدفية (94%) أظهروا مستوى منخفض للسلينيوم في مصل دمهم.


Article
The Value of C- Reactive Protein in Neonatal Sepsis
قيمة البروتين التفاعلي ( CRP ) C في التسمم ألوليدي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Neonatal sepsis occur 1-8 per 1000 live birth. It is mandatory to have a high index of suspicion for the possibility of sepsis since the signs and symptoms are non specific. (C-Reactive Protein) CRP an acute phase protein used as a screening test for inflammation and disease activity and diagnostic adjuvant. Objective: To evaluate the importance of CRP in the diagnosis of neonatal sepsis, sensitivity, specificity and the predictive value of it. Patients &methods: One hundred neonates with suspected sepsis were admitted to the Central Teaching Hospital for Children / Baghdad, between 1st of April and 1st of October 2005, were selected for diagnosis of sepsis by CRP and blood culture. The clinical presentations of these neonates were studied to find the most common signs and symptoms. Results: there were 76% of total cases with positive CRP . 53% of cases had positive blood culture and CRP, and the sensitivity was 96.36%, specificity was 48.8% and the negative predictive value was 91.6% and the positive predictive value was 69.7% Conclusions: CRP show high sensitivity and negative predictivevalue which are helpful in the diagnosis of sepsis. A single normal value cant exclude infection and serial measurements will enhance the sensitivity of the test. CRP is not recommended as a sole indicator of neonatal sepsis but may be one of a septic work up. الملخص: الخلفية: التسمّم ألوليدي يَحْدثُ 8-1 لكلّ 1000 مولود حيِّ. وانه من الضروري أَنْ يَكُونَ هناك نسبة عالية مِنْ الشكِّ لإمكانيةِ التسمّمِ لأن الإشاراتِ والأعراضِ غير محدّدة. البروتين التفاعلي C هو بروتين المرحلة الحادّةِ يستعمل كاختبار فحص لنشاطِ المرضَ والالتهاب وللتشخيصَ. الهدف: لتقييم أهمية البروتين التفاعلي C في تشخيص التسمم ألوليدي وكذلك لتقييم أهمية درجة الحساسية , الخصوصية والقيمة المتوقعة للبروتين التفاعلي C. المرضى والطرق: مئة طفل حديثي الولادة يفترض لديهم تسمم الدم ادخلوا م. الطفل المركزي التعليمي للأطفال / بغداد للفترة بين أولِ مِنْ أبريل/نيسانِ حتى أولِ مِنْ أكتوبر/تشرين الأولِ 2005 , وأكد التشخيص بواسطة البروتين التفاعلي C و زرع الدم. وقد درست العروض السريرية لإيجاد الإشاراتِ والأعراضِ الأكثر شيوعاً. النتائج: من مجموع الحالات %76 لديهم نتائج ايجابية للبروتين التفاعلي C فقط , %53 لديهم نتائج ايجابية لزرع الدم و البروتين التفاعلي C . درجة الحساسية كانت % 96.36 ودرجة الخصوصية كانت % 48.8 أما النتائج السلبية للقيمة المتوقعة فهي % 91.6 والنتائج الايجابية للقيمة المتوقعة % 69.7 . الاستنتاجات: البروتين التفاعلي C اظهر درجة حساسية و قيمة سلبية متوقعة عالية , وهذان مهمان في تشخيص التسمم في حديثي الولادة. قراءة واحدة طبيعية للبروتين التفاعلي C لا تنفي تشخيص المرض , بينما عدد من القراءات قد يزيد من حساسية هذا الاختبار. البروتين التفاعلي C لَيسَ مؤشر وحيد للتسمّمِ ألوليدي لكن قَدْ يَكُون جزء من عمل متكامل .


Article
Serum Copper, Zinc And Cu/Zn Ratio in Diabetics
مستويات النحاس والخارصين ونسبة النحاس/الخارصين لدى مرضى السكري

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: The altered status of some essential trace elements and antioxidant minerals which observed in diabetic patients could have deleterious influences on the health of diabetics. Objectives: To estimate serum levels of Copper, Zinc and Cu/Zn ratio in type 1, type 2 diabetics and healthy subjects. Patients & Method: A case control designed study was carried out at the National Diabetes Center (NDC) / Al-Mustansiria University; on a total of 94 participants formed of 32 type 1 diabetics, 32 type 2 diabetics and 30 healthy control participants. Data collected about age and BMI; and blood samples examined for FPG, HbA1C and participants' samples of serum were examined for S.Cu, S.Zn by using atomic absorption technique and Cu/Zn ratio was calculated. Results: The mean FPG of type 1 and type 2 diabetics and BMI of type 2 diabetics show statistically significant difference from control group. Mean serum Copper of type 1 and type 2 diabetic’s show statistically significant difference from control group. Simple linear correlation and regression analysis of the FPG level shows strong positive correlation to the Cu and Cu/Zn values in all study groups; and negative correlation to the Zn values in all study groups. Also, HbA1c shows strong positive correlation to the Cu and Cu/Zn values among type 1 diabetics and control groups; and negative correlation to the Zn values among type 1 diabetics and control groups. BMI and duration of diabetes shows no correlation with the Cu, Zn and Cu/Zn values among all the study groups. Conclusions: Serum Copper, Cu/Zn ratio increase significantly more than healthy control subjects; while serum Zinc shows insignificantly reduced less than healthy control participants, both in type 1and 2 diabetes. Simple linear correlation and regression model analysis shows strong positive correlation of serum Copper and Cu/Zn ratio as well as strong negative correlation of Zinc toward the FPG values in all studied groups; furthermore, toward HbA1c in type 1 diabetes and control group. الملخص: خلفية البحث: تمت ملاحظة التغيرات في المعادن النادرة ومضادة التأكسد لدى مرضى السكري وتبين تأثيرها الهام على صحة السكريين. هدف الدراسة: دراسة الفائدة من فحص مستويات النحاس والخارصين ونسبة النحاس/الخارصين عند السكرين ومدى علاقتها بالمعايير السكرية الأخرى. طريقة البحث:أجريت الدراسة على 94 مشارك ( 32 نمط 1 و 32 نمط 2 سكري و30 مشارك أصحاء) في المركز الوطني للسكري / الجامعة المستنصرية. تم جمع المعلومات الخاصة بالعمر ومعيار كتلة الجسم من المشاركين وأخذت عينات الدم لغرض فحص السكر الصائم و الهيموغلوبين المعسل واجري فحص مستوى النحاس و الخارصين ونسبة النحاس/ الخارصين في المصل بطريقة الامتصاص الذري. النتائج: بينت الدراسة وجود قيمة إحصائية للفروق الخاصة فحص السكر الصائم عند المجموعتين السكرية نمط 1 و2 ومعيار كتلة الجسم لمجموعة السكري نمط2 عن مجموعة الأصحاء. وكذلك مستوى النحاس عند مجموعتي السكري عن مجموعة الأصحاء. دراسة العلاقة الترابطية الإحصائية بين مستوى النحاس و فحص السكر الصائم اظهر وجود علاقة إحصائية في كل المجاميع. كما اظهر وجود علاقة ترابطية قوية بين نسبة الهيموغلوبين المعسل و مستوى النحاس ونسبة النحاس/الخارصين عند مرضى السكري نمط1 مع مجموعة الأصحاء وعلاقة عكسية لمستوى النحاس في مجموعة السكري نمط1 مع مجموعة الأصحاء. معيار كتلة الجسم ومدة الإصابة بالسكري أظهرتا عدم وجود علاقة ترابطية مع مستويات النحاس والخارصين ونسبة النحاس/الخارصين في كل المجاميع. الأستنتاجات: مستوى النحاس ونسبة النحاس/الخارصين تزدادبصورة طردية بينما نسبة الخارصين تنخفض بصورة عكسية مع مستوى السكر بالمصل لدى مرضى السكري نمط 1 و2 عن مجموعة الأصحاء. دراسة النموذج الترابطي الاحصائي اظهر وجود علاقة ترابطية موجبة قوية لمستوى النحاس ونسبة النحاس / الخارصين كذلك علاقة سلبية قوية لمستوى الخارصين في كل المجاميع تجاة مستويات الكلوكوز الصائم في الدم ؛ اظافة لذلك تجاة الهيموغلوبين المعسل عند مرضى السكري نمط 1 والعينة الظابطة.


Article
Validity of Fine Needle Aspiration Cytology For Thyroid Surgery
تقيم صلاحيه الفحص الخلوي بواسطه الوخز بالابرة في جراحه الغدة الدرقيه

Authors: Fadel Habeeb Taher فاضل حبيب
Pages: 423-425
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : Background: In the near past , there were no clear policy in selection of patient for thyroid surgery but only single rule , and that is a nodule in the thyroid gland must be excised . Aims: To investigate the sensitivity , specificity and accuracy of fine needle aspiration , in comparison with thyroid isotope scan and thyroid ultrasound . in selection of patient to surgery . Patients & Methods: The study was conducted in AL Yarmouk Teaching Hospital from (Jan. 2002 to Jan 2006 ) . one hundred patients were studied with clinically palpable thyroid nodule . female: mal ratio was 8 :1 , the mean age group 35 years , each patient has the following investigations :thyroid isotope . thyroid ultrasound and fine needle aspiration . Results: Among the 100 patients studied, over 90% were female and 96% were clinically en thyroid revision of the accuracy of the investigation done namely thyroid isotope scan, thyroid ultrasound and fine needle aspiration . Conclusion: Fine needle aspiration is dependable test which reduces the need for other investigations and improves the selection of patients for surgery. الملخص لقد تم دراسه مائه حاله للمرضى المصابين بعقدة الغدة الدرقيه خلال اربعه سنوات (من 2002 لغايه 2006 )في مستشفى اليرموك التعلمي لتقيم الفحص الخلوي عن طريق الوخز بالابر لاكمال اختبار المريض الى العمليه . نسبه النساء الى الذكور كانت 8/1 ،معدل العمر كان 35 سنه ،وقد اجريت عدة فحوصات لكل مريض . 1- فحص وظائف الغدة الدرقيه ،حيث وجد 96 مريض كانت الهرمونات طبيعيه ،فقط 4 حالات الهرمونات عاليه . 2- فحص الغدة الدرقيه بالمادة المشعه . 3- فحص الغدة الدرقيه بالموجات فوق الصوتيه . 4- فحص الخلوي بالوخز بالابرة . لقد تم اختيار (75) حاله لجراحه الغدة الدرقيه ،وحسب النتائج المذكورة اعلاة الفحص النسيجي للغدة الدرقيه المزاله جراحيا .اثبتت ان الفحص الخلوي عن طريق الوخز بالابرة لديه حساسيه 96 % وتخصيصيه 94%. الاستنساخ :-الفحص الخلوي عن طريق الوخز بالابرة يقلل من الحاجه الى الفحوصات الاخرى وكذلك يحسن اختيار المرضى للعمليه .

Keywords


Article
Homocysteine Changes in Preeclampsia
التغيرات في تركيز مادة الهوموسستائين في الدم في حالة مقدمة الارتعاج

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objective: To determine whether homocysteine, a relatively new risk factor for possible endothelial cell dysfunction and premature vascular disease, is elevated in pregnant women with preeclampsia. Methods: A case-control study design conducted at Al-kadimiya teaching hospital for the period from September 2000 through April 2001. The study sample consisted of 100 pregnant women in labour subdivided into three groups (40 pregnant women with severe preeclampsia, 30 pregnant women with mild preeclampsia and 30 normotensive pregnant women as a control). Plasma homocysteine concentration measurement and observation of the maternal and fetal outcome was done for all groups. Results: The incidence of hyperhomocysteinemia was significantly higher among patients with severe preeclampsia (80%) compared to those with mild preeclampsia (67%) and the normotensive group (7%) and the incidence of adverse maternal and neonatal outcome is significantly higher among patients with severe preeclampsia compared to the others. Conclusion: Plasma total homocysteine concentration is elevated in pregnant women with preeclampsia during labour being significantly higher in cases with severe preeclampsia so hyperhomocysteinemia is considered a risk factor for adverse maternal and neonatal outcome. هدف الدراسة : بيان ومعرفة هل ان تركيز مادة الهوموسستائين في الدم والذي يعتبر نسبيا كعامل خطر جديد لاحتمال الاختلال الوظيفي في الخلايا البطانية والإصابة المبكرة بأمراض الأوعية الدموية يزداد لدى الحوامل في حالة مقدمة الارتعاج. أجريت هذه الدراسة في مستشفى الكاظمية التعليمي/ قسم النسائية والتوليد على مائة سيدة في حالة ولادة وقد قسمت السيدات الى ثلاثة مجاميع : 1- المجموعة ا: تتالف من 40 سيدة تعاني من مقدمة الارتعاج الشديدة . 2- المجموعة ب: تتالف من 30 سيدة تعاني من مقدمة الارتعاج البسيطة. 3- المجموعة ج: تتالف من 30 سيدة حامل تتمتع بصحة جيدة (كمجموعة ضبط ). شملت الدراسة قياس تركيز مادة الهوموسستائين في الدم ومتابعة صحة الأم والطفل بعد الولادة لكل المجاميع. تمخض تحليل النتائج إحصائيا عن مايلي : 1- وجدت علاقة وثيقة بين تركيز مادة الهومو سستائين في الدم وشدة مقدمة الارتعاج حيث ان تركيزه أعلى لدى السيدات الحوامل في المجموعة ا (80%) عنه في المجموعة ب (67%) و المجموعة ج (7%). 2- الزيادة في تركيز مادة الهوموسستائين في الدم مصحوبة بارتفاع نسبة المضاعفات لدى الام والطفل . الاستنتاج:تركيز مادة الهوموسستائين في الدم أعلى لدى السيدات الحوامل المصابات بمقدمة الارتعاج الشديد أثناء الولادة عنه لدى المصابات بمقدمة الارتعاج البسيط ومجموعة الضبط وزيادة تركيز مادة الهوموسستائين في الدم قد تسبب ارتفاع في نسبة المضاعفات لدى الأم والطفل.


Article
Clinical Analysis of Carcot Marie Toth Disease (CMTD) Cases
دراسه سريريه للمصابين بمرض جاركوت ماري توث

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract : Objective: to evaluate Charcot Marie Tooth Disease CMTD cases attending Al-Kindi and Al-Yarmouk teaching hospital clinically and neurophysiologically and drew the family pedigree for each patient. Methods: sixty eight patients with CMTD ,belonging to 17 families were included in this study . Neurophysiological study were done for each patient according to which a demyelinating or an axonal type was said to be present and the seventeen families were plotted in pedigree and probable mode of inheritance was suggested for each family . Results: forty patients belonging to 10 families have a demyelinating type with an autosomal dominant mode of inheritance in 6 families and autosomal recessive mode in the rest 4 families. Twenty eight patients belong to 7 families have axonal polyneuropathy with autosomal dominant in 2 families and autosomal recessive in the rest 5 families . Conclusion: genetic counseling and family planning are needed in our community to offer a better understanding and prevent the growing of the problem . الملخص : الهدف : دراسه حالات الاصابه بمرض جاركوت ماري توث الذين راجعوا مستشفى الكندي واليرموك التعليميين من الناحية السريرية والفسلجية لبيان نوع المرض وطريقة انتقاله وراثيا لكل مريض. الطريقه : شملت الدراسه 68 مريضا يعودون الى 17 عائله راجعوا مستشفى الكندي واليرموك التعليميين للفتره من كانون الثاني 1999 ولغايه تشرين الاول 2002 . اجري فحص تخطيط الاعصاب لكل مريض لبيان نوع المرض ورسمت شجره العائله لكل مريض وتم اقتراح شكل انتقال المرض وراثيا لكل عائله . النتيجه : اظهرت الدراسه بان 40 مريض يعودون لعشرة عوائل كانو يعانون من النوع المنزوع النخاعين مع شكل انتقال وراثي من نوع الصبغة السائدة في ستة عوائل والصبغة المتنحية لأربعه عوائل . كما اظهرت الدراسه بان 28 مريضا يعودون الى سبعه عوائل يعانون من نوع تنكس المحور مع شكل انتقال وراثي من نوع الصبغة السائدة في عائلتين والمتنحيه في خمسه عوائل . الخاتمه : بينت الدراسه حاجه مجتمعنا الى الاستشاره الوراثيه والتنظيم العائلي من اجل فهم طبيعه المشكله والحد من تفاقمها .

Table of content: volume:20 issue:3