Table of content

IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE

المجلة العراقية لطب المجتمع

ISSN: 16845382
Publisher: Al-Mustansyriah University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

Peer reviewed Medical Journal, Issued every four Months, Published by the Iraqi Community Medicine Society and Community Medicine Department Al-Mustansyriah College of Medicine.
The Journal accept original works in the freldi of epidemiology & Communicable non communicable diseases, Primary health care , Social Medicine health administration, health economic, environmental Medicine in addition to basic and clinical sciences.

Loading...
Contact info

jamalrawi58@yahoo.com/gmail.com/hotmail.com
monaalallow@yahoo.com

Table of content: 2007 volume:20 issue:4

Article
Monitoring of patients undergoing examination of bone marrow aspiration and biopsy
مراقبة المرضى الذين تحملوا فحص سحب واخذ خزعة من نخاع العظم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Monitoring of the patient is to improve the outcome of the bone marrow aspiration and biopsy procedure by decreasing the risk of the procedure itself Objective: 1-To monitor the heart rate , and blood pressure of the patient before ,during ,and until 6 minutes after the needle of bone marrow biopsy and aspiration has been with drawn,2- Early detection of any signs and symptoms of distress 3-to monitor the ECG abnormalities that might occur during the bone marrow aspiration and biopsy Methods: The study consisted of 33 patients referred consecutively to the Baghdad teaching hospital 7th floor ( bone marrow aspiration and biopsy clinic) Before bone marrow aspiration and biopsy , baseline 12 leads ECG ,blood pressure, and heart rate were recorded .Lead II ECG, heart rate ,blood pressure were continuously recorded during the procedure until 6 minutes after the needle had been with drawn and 12 lead ECG ,blood pressure and heart rate gain recorded at the time . Results: Heart rate , systolic, diastolic blood pressure before the procedure were significantly increase in comparison with during period of the bone marrow aspiration and biopsy and decreases in number of patients suffering from nausea, vomiting ,pallor, chest pain, dyspnea, general pain when comparing to non suffering from signs and symptoms Conclusion: Electrocardiographic changes are rarely found in patients undergoing bone marrow aspiration. According to the results the investigatore recommended to preparing and training of bone marrow aspiration and biopsy clinic staff for patient care before, during and after bone marrow aspiration and biopsy الملخص: خلفية الدراسة:-مراقبة المريض بحسين من أجراء سحب واحذ خزعة من نخاع العظم وذلك بتقليل نتائج خطورة الأجراء الهدف: 1- مراقبة ضربات القلب وضغط الدم للمرض قبل وخلال و لفترة زمنية لمدة 6 دقائق بعد سحب الإبرة. 2- الكشف المبكر عن أي علامة وعرض من علامات الإجهاد. 3- مراقبة الحالات الشاذة في تخطيط القلب الكهربائي خلال اجراء سحب واخذ خزعة من نخاع العظم. الطريقة :شملت الدراسة على (33)مريضا أحيلوا بصورة متعاقبة إلى مستشفى بغداد التعليمي / الطابق السابع (عيادة مرضى سحب واخذ خزعة من نخاع العظم ) . قبل أجراء سحب واخذ خزعة من نخاع العظم الخطوات الرئيسية تم تسجيل 12 قطب من تخطيط آلقلب الكهربائي وضغط الدم وسرعة ضربات القلب وباستمرار تم تسجيل سرعة ضربات القلب من القطب الثاني لتخطيط القلب الكهربائي مع ضغط الدم خلال أجراء سحب واخذ خزعة من نخاع العظم ولمدة 6 دقائق بعد أجراء سحب واخذ خزعة من نخاع العظم.حيث سجل مرة ثانية 12 قطب من تخطيط القلب الكهربائي ,وضغط الدم وسرعة ضربات القلب في ذلك الوقت. النتائج :هنالك زيادة ذات دلالة معنوية في سرعة نبضات القلب. و ضغط الدم العالي مقارنة بفترة قبل وخلال أجراء سحب واخذ خزعة من نخاع العظم وقلة في عدد المرضى الذين عانوا من غثيان وتقيء وشحوب لون الجلد والآلام في الصدر مع ضيق في التنفس وألم عام وشامل مقارنة بأولئك الذين لم يعانوا من العلامات والأعراض المرضية . النصائح: التغير في تخطيط القلب نادر حدوثه مع المرضى الذين يخضعون لأجراء سحب واخذ خزعة من نخاع العظم . وطبقا لهذه النتائج توصى الباحثة بتهيئة وتدريب الملاكات العاملة بوحدة عيادة مرضى سحب واخذ خزعة من نخاع العظم حول العناية التمريضية قبل ,خلال وبعد سحب واخذ خزعة من نخاع العظم


Article
Three methods used in treatment of hysterical reaction among Iraqi soldiers during the war “a comparative study”
ثلاث طرق في معالجة الاضطرابات الرحامية المختلفة بين العسكريين العراقببن (دراسة مقارنة)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstraction Objective: To examine the effectiveness of 3 methods used in treatment of different types of hysterical reactions among soldiers. Methods: A sample of 125 male soldiers age 18-45 years brought to Al-Rasheed military hospital in Oct. 1991 with different types of hysterical symptoms occurred for the 1st time. Patients were sorted according to their symptoms. Each group was subjected to a method of treatment; suggestion, abreaction or electrical stimulation. The significance of difference in response to each type was measured by Chi-Sq. and degree of freedom. Results: It appeared that electrical stimulation was very effective in treatment of both hysterical paralysis and dissociation disorders than both suggestion or abreaction. It gave 81% and 100% successively, immediate response with no relapse in a month time, while suggestion with a placebo eye drops was more effective in treatment of hysterical blindness than either electrical stimulation or abreaction, it gave 100% immediate response with no relapse, where as in treatment of disorders of speech there was no significant difference between the 3 methods. Hysterical tremor was the most resistant disorder to each type of treatment. Conclusion: In military setting, busy doctors must know how to choose the right method of treatment to the right symptoms of hysteria. الملخص: من اجل مقارنة فعالية ثلاث طرق في معالجة الاضطرابات الرحامية (الهستيريه) المختلفة تم اختيار 125 من المصابين العسكريين من بين الذين راجعوا مستشفى الرشيد العسكري في تشرين الاول 1991. تم تصنيف افراد العينه حسب اعراضهم الى ثلاث مجاميع كل مجموعة عولجت بطريقة واحدة من طرق العلاج الثلاثة المتبعة الايحاء, التخدير والتحفيزات الكهربائية. تبين بعد استخدام مربع كاي ودرجة الحرية ان هناك فرق واضح ذو دلالة احصائية بين الطرق الثلاثة وكما يلي: 1-معالجة الشلل الرحامي وفقدان الوعي بطريقة التحفيزات افضل بكثير من طريقتي الايحاء والتخدير حيث اعطت 81% و 100% بالتعاقب قياسا بالاستجابة المباشرة وعدم الانتكاس خلال شهر. 2-ان معالجة العمى الرحامي بطريقة الايحاء عن طريق وضع قطرات كاذبة بالعينين افضل بكثير من طريقتي التحفيز الكهربائي او التخدير حيث اعطت استجابة مباشرة 100% ولم تحدث انتكاسة خلال شهر. 3-عدم وجود فرق واضح بين الطرق الثلاث في معالجة اضطراب الكلام (الخرس او البحة الرحامية). 4-مقاومة الرجفة الرحامية لطرق العلاج الثلاث. لهذا فاننا نرى لتقليل العدد الكبير من الاصابات الرحامية بين العسكريين يجب على الطبيب المعالج ان يختار الطريقة المناسبة لكل نوع من الاضطرابات الرحامية.


Article
Ocular involvement in Children with newly diagnosed leukemia

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: Knowledge of ocular involvement in leukemia is important because the eye is the only site where involvement of nerves and blood vessels can be directly observed and eye symptoms may be the initial mode of presentation of the systemic illness or the first manifestation of relapse after remission – inducing chemotherapy Objective: To figure out the ophthalmologic complications of leukemia in a sample of children patients at a stage before the initiation of treatment. Methods: A total sample of 102 patients (aged between 1 and 15 years) with leukemia was studied. The sample was taken from the Maternal and Child hospital. All the children diagnosed as leukemia and admitted during the period from March 2002 through November 2003 were pooled and included in the study. Eye complications were checked through a complete ophthalmic examination. Results: Ocular lesion were seen in 50 (49 %) of patient with leukemia; 28 (27.4%) males and 22 (21.5%) females. . Eye changes were seen more in patients with acute lymphoid leukemia 43 (42.1%). Retinal changes were the most common pathology. Conclusion: Retinal lesions are the most common eye changes in leukemia especially in the acute lymphocytic type.


Article
The age of onset of epilepsy and its relation to education, employment and marital status.
عمر البدء لداء الصرع وعلاقته بالحالة العلمية والوظيفية والزوجية.

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: psychiatric and behavioral disorders and educational, neuropsychological, and social problems have been repeatedly reported in patients with epilepsy. Objective: in order to determine the age of onset of epilepsy and its relationship to education, employment, and marital status in Baghdad (Al- Amen city). Methodology: Across section study which included 254 registered patients 120 female and 134 male in Al-Amen public clinic. All the patients and their parents were interviewed about time of onset of epilepsy. Patients under 18 years of age were excluded in order to find the effect of age of onset on marital, and employment status. Results: The mean age of onset was lower in males 16 ± 15.9 years than in females 19.6 ± 17.6 years. The peak age of onset occurred in 5-14 year's age group. There were significant associations between age of onset of epilepsy and education level, marital status and employment. Conclusion: education and employment status of epileptic patients is bad thus considerable efforts are needed to improve it الملخص: هدف الدراسة: تهدف الدراسة الى تحديد عمر بدء المرض في الأشخاص المصابين بالصرع وعلاقته بالحالة العلمية والتوظيف والحالة الزوجية في بغداد ( مدينة الأمين). طريقة البحث : دراسة مقطعية شملت254 مريضا (120)أنثى و(134) ذكرا في عيادة الأمين.حيث تم مقابلتهم والأستفسار عن تاريخ بدء المرض وعن تحصيلهم الدراسي وعمل كل منهم والحالة الزوجية حيث تم أستثناء المرضى دون الثامنة عشر لبيان تأثير عمر بدء المرض على الحالة الزوجية والعمل. نتيجة البحث: كان معدل عمر بدء المرض أقل بالذكور (16±15.9) سنة عنه بالأناث (19.9±17.6) سنة. بلغت ذروة بدء المرض بين عمر (5-14) سنة. كانت هناك علاقات معنوية بين عمر بدء المرض و مستوى تحصيلهم الدراسي والحالة الزوجية و عمل كل منهم. الأستنتاج: أن الحالة العلمية والوظيفبة لمرضى الصرع سيئة لذلك فالجهود الكبيرة مطلوبة لتحسينها.

Keywords

: epilepsy --- employment --- education.


Article
The Role of Hepatitis E Virus Infection among Patients with Sporadic Acute Viral Hepatitis in Diyala Province
(دور فيروس التهاب الكبد نمط (E) في حالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد المنفردة في محافظة ديالى)

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To explore the role of hepatitis E virus (HEV) infection in sporadic cases of acute viral hepatitis in Diyala province. Materials and Methods: 163 patients with clinically and biochemically evident acute viral hepatitis. 96 (58.9%) were males with mean age (27 ± 18) years, and 67 females (41.1%) with mean age (24.3 ± 15.6) years. They were referred from outpatient clinic of Baquba General Hospital and other district hospitals in Diyala province during the period from October 2003 to August 004. Patient’s sera were submitted for the detection of anti-HEV IgM, anti-hepatitis A virus (HAV) IgM, anti-hepatitis C virus (HCV) antibody, and hepatitis B surface antigen (HBsAg), using Enzyme linked immunosorbant assays (ELISA), and determination of liver function tests using standard biochemical procedures. Results: The Total positivity rate of seromarkers was 69.3 %, while 30.7% of sera were negative for all viral markers. The rate of anti-HEV IgM was (30.1%) which was significantly higher (P < 0.001) than anti-HCV antibody (11.6%), HBsAg (6.1%), but insignificantly higher than anti-HAV IgM (21.5%). The rate of coinfection of HEV with HAV was 3.1%, with HBsAg was 1.2 % and with HCV was 0.6%. The anti-HEV IgM positivity rate was significantly higher (P< 0.05) among the age group (10-49) years compared to other age groups. There was insignificant difference in the infectivity rate between males and females (31.3% vs 28.4%). Similarly there was insignificant effect of residence (rural, urban) on the anti-HEV IgM positivity rate (26% and 33.3%) respectively. The source of water supply has insignificant effect (P>0.05) on the anti-HEV IgM positivity rate. The difference in the mean of liver function tests among patients with different types of viral hepatitis was statistically insignificant. Conclusion: Infection by HEV constitutes the highest proportion of sporadic acute viral hepatitis in Diyala province. الملخص أهداف الدراسة: تحديد دور فيروس التهاب الكبد نمط (E) في حالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد المنفردة في محافظة ديالى0 المواد وطرق العمل: مائة وثلاثة وستون مريضا بالتهاب الكبد الفيروسي الحاد المعززة بالشواهد السريرية والفحوص الكيموحيوية0 96 (% 58.9 ) من الذكور بمعدل عمر (27 ± 18) سنة، و 67 (41.1 % ) من الإناث بمعدل عمر (± 24.3 15.6)0 هولاء المرضى أحيلوا من العيادة الخارجية لمستشفى بعقوبة العام وكذلك مستشفيات الاقضية في محافظة ديالى للفترة من تشرين الأول 2003 إلى آب 2004 أمصال هولاء المرضى أخضعت للتحري عن الضدات النوعيةIgM لفيروس التهاب الكبد نمط (E)، الضدات النوعية IgMلفيروس التهاب الكبد نمط ( A )، الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (C)، المستضد السطحي لفيروس HBsAgالتهاب الكبد نمط (B)، باستخدام تقنيات الاليزا 0فحوصات وظائف الكبد أجريت باتباع الطرق الكيموحياتية القياسية0 النتائج:المعدل الكلي للأمصال الموجبة لواحد أو اكثر من المعلمات الفيروسية كانت (69.3% )،أما الأمصال السالبة لجميع المعلمات الفيروسية فقد شكلت (30.7%)0 معدل التهاب الكبد الفيروسي نمط ( E ) كان (30.1%) حيث كان أعلى بشكل معنوي ( P< 0.001 ) من معدل التهاب الكبد الفيروسي نمط C(11.6 % ) و معدل التهاب الكبد الفيروسي نمط B ( 6.1%)ولكنه غير معنوي مقارنة بمعدل التهاب الكبد الفيروسي نمط A (21.5 %)0 معدل الإصابات المتزامنة بفيروس التهاب الكبد نمط E مع نمط A (3.1% ) ، مع نمط B (1.2%) ومع نمط C (0.6% )0 معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E) كانت عالية بشكل معنوي (P <0.05 ) لدى الفئة العمرية (49-10 ) سنة مقارنة بالفئات العمرية الاخرى0 لم يظهر اختلافا معنويا في معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E) بين الذكور والإناث(31.3% مقابل % 28.4 )0و بالمثل لم يكن لعامل السكن (ريف، حضر) تأثير على معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E) (% 26 و% 33.3 ) على التوالي 0مصدر مياه الشرب لم يكن هو الآخر ذو تأثير معنوي على معدل إيجابية الضدات النوعية لفيروس التهاب الكبد نمط (E)0الاختلافات في الوسط الحسابي لفحوص وظائف الكبد بين المرضى المصابين بالأنماط المختلفة لفيروسات التهاب الكبد لم تكن ذي مغزى احصائي0 الاستنتاج: الإصابة بالتهاب الكبد نمط(E) شكلت النسبة الأعلى بين الفيروسات المسببة لحالات التهاب الكبد الفيروسي الحاد المنفردة في محافظة ديالى0


Article
An Epidemiological study of kala- azar in Welfare hospital for children in Baghdad
دراسة وبائية لداء اللشمانية الاحشائية في مستشفى حماية الطفل التعليمي في بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Leishmaniasis is a major health problem worldwide. It is also a particular problem in the rural areas of Iraq Objective: To determine an epidemiological feature's of group of Kala-azar patients attending welfare hospital for children in Baghdad Materials & Method: A retrospective study was conducted in the Welfare hospital for children, starting on October 1st 2004 and ending on April 2005. The study included all children with amastigote-positive smears in bone marrow or in splenic aspirates, or a positive Leishmania sp immunofluorescence assay. Descriptive statistics included the use of frequencies and relative frequencies. The chi-square statistical test was used to test for associations between variables with results being considered as statistically significant when the p value was <0.05. Results: The prevalence of Kala – azar was 1.02% of total patients admitted in the Welfare hospital during the period of the study. There was a distinct male preponderance with a male:female ratio of 1:5 :1. The age range of patients at the time of the study was 1- 9 years. Significantly most of cases (more than 65%) were from rural area compared with 34.3% from urban area. The percentage of males in the sample were more than females in the age group (2 -3, 6-7) years while the percentage of females were higher than males in the age group (<1 year). The highest percentage of cases occurs in February (24.07%) and lowest percentage in April (0%). The commonest presenting features were fever (55.6%), paller (27.8%), and splenomegally (16.6%). Of hosptilized patients, 66.7% stayed in the hospital for one month , 25.9% for two months and 7.3% for three months. The main outcomes were 27.8% of the patients developed complications, 65.5% alive, and only 6.4% were died. الملخص تمهيد: داء اللشمانية الاحشائية هواحد الامراضالمتوطنةالمهمةفي العراق هدف الدراسة: تحديد الخصائص الوبائية للمرضى المصابدين بداء اللشمانية الاحشائية طرق العمل :عبر دراسه أسترحاعية تضمنت المرضى المصابين بداء اللشمانية الاحشائية في مستثمفى حماية الطفل التعليمي في بغداد النتائج: حيث بلغ عددالمرضى المصابين بداء اللشمانية الاحشائية في سنة 2003 (108). اصابة (65) ذكور و(43) !ناث وكانت اعمار المرضى تتراوح ما بين (3) اشهر (9) سنواث وكانت اغلب حالات الاصابة بالمرض من المناطق الربفبية حيث ثجاوزت65%اويقابلها 34.3%فى المدينة . وكانت النسبة المئويةللاصابة بأ بالمرض في الذكور اعلى منها في الإناث فىالعينة يينما كتث النسبة المثوية الاصابةيالمرض بالنسبة للاناث اعلىمن الذكور في الاعمار الثي ثثراوح من (3) اشهر الى( ا) سنة وكانث اعلىنسبة للاصابة بالمرض قد حدثت في شهر شباط والثي بلغت 7 .24 ولأ اصابه حدثت في شهر نيسان الاستنتاجات : نسبة شيوع المرض في الدراسه هي 1.02% . اغلب الحالات من المناطق الريفية ، اعلى نسبة حدثت في شهر شباط ولا اصابه حدثت في شهر نيسان

Keywords

Kala-Azar --- lieshmania


Article
The Delay in Diagnosis and Treatment of Pulmonary Tuber culosis in AL-Anbar Province
التاخر في تشخيص وعلاج مرض التدرن الرئوي في محافظة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Aim: The current work was conducted aiming to determine the patients delay, doctor delay and treatment delay among patients with pulmonary TB and to detect the effect of some socio demographic factors on delay in diagnosis and treatment. Patients & method: Across sectional study was carried out in AL-Anbar province (AL-Anbar center for chest diseases and tuberculosis), for the period from the 1st of October 2003 to the 30th of May 2004. The study depends on inter view questionnaire of newly diagnosed pulmonary TB. (PTB) Results: Patients’ delay: Mean 67.26 + 31.04 days. Doctor delay: Mean 39.71 +24.42 days. Total delay: Mean 106.97 + 51.97 days. Conclusion: There was a delay in diagnosis of PTB both patients and doctors delay, but there was no delay in treatment. الملخص: الهدف: الغرض من الدراسة الحالية هو معرفة مدة التخر في تشخيص وعلاج مرض التدرن الرئوي وكذلك معرفة تأثير بعض العوامل الاجتماعية والديموغرافية علة التاخر في التشخيص والعلاج0 طريقة اجراء البحث: اجريت هذه الدراسة المقطعية في محافظة الانبار( مركز الامراض الصدرية والتدرن) للفترة من تشرين الاول 2003 الى نهاية ايار 2004, اعتمدت الدراسة على مقابلة المرضى المشخصين حديثا بمرض التدرن الرئوي0 النتائج: التاخر بسبب المريض المعدل 26, 67 يوما (7-240) يوما بسبب المؤسسات الصحية المعدل 39,71 يوما(7-210) يوما التاخر الكلي المعدل 106,97 يوما+ (51,97) يوما الاستنتاج: كان هناك تاخر في تشخيص المرض( بسبب المريض والمؤسسات الصحية) ولكن لم يكن هناك اي تاخير في اعطاء العلاج المناسب بعد التشخيص مباشرة

Keywords

delay --- diagnosis --- treatment --- PTB


Article
Pulmonary Venous Flow in Patients with Secondum ASD Before and After Occlusion By Amplatzer Septal Occluer
جريان الدم في الأوردة الرئوية للمرضى المصابين بفتحة بين الأذينين قبل وبعد وضع سدادة

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Objectives: To clarify the importance of Pulmonary venous flow (PVF) pattern and velocity in patients with hemodynamically significant secondum atrial septal defects(ASD) before and after Amplatzer septal occluder(ASO). Method: prospective study in consecutive individuals. Sixty four consecutive patients with hemodynamically significant secondum ASD who were referred for ASO were included in the study. ASO procedure was done according to the standard technique. Measurements of PVF of left upper pulmonary vein (LUPV) were done while the patient under general anesthesia just before and immediately after the occlusion. After occlusion, any residual shunt was looked for by Transesophageal echocardiography (TEE) and/or angiography. Results: In this study, before ASO, 57 (89.06%) patients with secondum ASD had the monophasic pattern and 7(10.93%) patients had the biphasic pattern seen in normal subjects. Also we found that 12 (18.75%) patients got residual shunt after occlusion either a second small ASD, a PFO or shunt through the struts of occluder thought to close later on, two of them with persistent monophasic pattern. The majority of patients with residual shunt failed to drop peak PVF velocity by ≥ 30%. Conclusion: The presence of monophasic PVF pattern signifies the presence of ASD with significant left-to-right shunt. Also the PVF pattern and velocity before and after ASO is an important guide to a successful occlusion of an ASD. الملخص: الهدف من البحث: لالقاء الضوء على أهمية شكل ومقدار جريان الدم في الأوردة الرئوية للمرضى المصابين بفتحة بين الأذينين ثانوية قبل وبعد وضع سدادة. طريقة العمل: تم أخذ ست وأربعون مريضا مصابين بفتحة بين الأذينين والذين أحيلوا للعلاج بواسطة سدادة (أمبلاتزر) وحسب التقنية القياسية المعروفة. تم قياس جريان الدم في الوريد الرئوي الأعلى الأيسر لجميع المرضى وتحت التخدير العام، وكذلك ملاحظة أي عبور للدم بين الأذينين بعد وضع السدادة بواسطة جهاز صدى القلب من خلال المريء، أو من خلال دفع صبغة في الأذين الأيسر. النتائج: في هذه الدراسة، 57 (89.06%) من المرضى المصابين بفتحة بين الأذينين ثانوية كان جريان الدم لديهم أحادي الموجة، بينما 7 (10.93%) مرضى كان ثنائي الموجة. كذلك، 12 (18.75%) مريضا كان لديه عبور دم بين الأذينين بعد وضع السدادة أما من خلال فتحة ثانوية أخرى أو من خلال السدادة نفسها، أثنان منهم بقي جريان الدم لديهم أحادي الموجة. معظم المرضى الذين لديهم عبور للدم بعد وضع السدادة لم تقل سرعة جريان الدم في الوريد الرئوي ≥30%. ألأستنتاجات: أن وجود جريان للدم في الأوردة الئوية أحادي الموجة يعني وجود عبور للدم من يسار الى يمين القلب. كذلك أن شكل وسرعة جريان الدم خلال الأوردة الرئوية هو دليل مهم لنجاح عملية وضع السدادة.

Keywords

PVF --- secondum ASD --- ASO


Article
Effect of formula and breast milk feeding on random blood sugar values in healthy full term babies in the first 48 hours after birth
تأثير الرضاعة الطبيعية والصناعية على قيمة عشوائية سكر الدم في الأطفال كاملي النمو في أول 48 ساعة بعد الولادة

Authors: Ashraf Ahmad Kamel اشرف احمد
Pages: 459-464
Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background : Abnormal low blood glucose levels can cause long term neurological injury such as cerebral palsy in infancy. Objective: study the effect of the type of feeding (breast or artificial) on neonatal hypoglycemia. Method: One hundred full term healthy babies all of them product of cesarean section (for easy follow up) were included in this study divided into two groups their blood glucose checked in the 1st 48 hours of their life at fixed times using special device GLUCUTREND® 2. Results: forty eight full term babies were in group 1 on milk formula, 52 babies were in group 2 on breast milk. In both groups no statistical significance found between male & female or all. Also we noticed an increase in the random blood sugar with time in both groups. Of 100 babies 6 only showed manifestation of hypoglycemia (jitteriness). Also no statistical significance found in random blood sugar in both groups. We found the range at which hypoglycemia showed manifestation (jitteriness) around 35-40mg/dl in the 1st 10 hours after birth taking in consideration that sometimes no standard level for hypoglycemia can showed the manifestation but it depend on symptoms & signs. Conclusions & recommendations: hypoglycemia in neonates and its complications can be avoided by the early starting of feeding whatever its type. الملخص: الخلفية: إن الانخفاض غير الطبيعي لسكر الدم في الأيام الأولي يمكن أن يحدث تلف شديد دائمي للدماغ مم يؤدى إلي عوق دائم الهدف: هودراسة تأثير نوع الرضاعة ( طبيعية أو صناعية ) علي نسبه سكرالدم لحديثي الولادة. الطريقة: درسنا مئة رضيع حديث الولادة ( كاملي النمو) ولدوا بالعمليات القيصرية لسهولة المتابعة. حيث كانت رضاعة 52 رضيع منهم طبيعية ،أما الباقي (48 رضيع) فكانت رضاعتهم صناعية (علب من مختلف الأنواع) . تم قياس نسبة السكر في الدم بأوقات محددة في الثماني وأربعين ساعة الأولى من الحياة وعن طريق جهاز جلوكوترند لكلا المجموعتين. النتيجة: لا توجد اختلافات ذات دلاله احصائيه بين المجموعتين وكذا بين الذكور والإناث لنسبة سكر الدم و قد لوحظ أيضا ارتفاع ارتفاع نسبه سكر الدم بغض النظر عن نوعيه الرضاعة . و قد اظهروا 6 فقط من بين كل المرضي أعراض هبوط سكر الدم . ولما كانت قيمة نسبه السكر في الدم التي تمثل الانخفاض تتراوح تقريبا مابين 35 - 40 ملغ / ملليتر فقد وجدت الدراسة إن انخفاض نسبه السكر في الدم ليس لديه قيمه ثابتة و إنما تعتمد علي الأعراض والعلامات حيث توجد بعض من الأطفال لم تظهر هذه الأعراض عند القيم المذكورة. الاستنتاج والتوصيات: يمكن تجنب انخفاض السكر لحديثي الولادة ومضاعفاته بالإسراع بالرضاعة لهم بغض النظر عن نوعية الرضاعة (طبيعية أم اصطناعية)


Article
Sociological Backgrounds for Hypertensive Case-control study
الخلفية الاجتماعية لمرضى الضغط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Hypertension is one of the main important chronic non- communicable diseases; it is a disease per se and also risk factors for many other diseases. The prevalence of chronic non-communicable diseases are showing an upward trend in most countries for several reasons, one of them is the life styles and behavioral patterns of people which are changing rapidly in adopting western forms( obesity, heavy salt and alcohol intake, sedentary life and much more stresses). Aim: To examine sociological risk factors and to asses the association between these risks factors and the development of hypertension. Patients & methods: A case-control design was adopted for this study, where 134 hypertensive individuals were allocated as cases and another 134 normotensives individuals as control. Matching is done for age ± 5 years and for sex. Unpaired sampling technique had been used. Study period, extended from 10 October 2005 to 1st. March 2006. Questionnaire forms include, assessment of social factors in the development of hypertension as personal characteristics ( social identity, personal habits and psychological make-up), life events( stress , social discontinuities and geographical mobility) and social context( economic factors, social integration and urbanization). Results: Regarding Personal Characteristics; positive family history was found in this study to be highly associated with the development of hypertension( OR=2.03, 95%C.I.=1.17-3.53),as well as sedentary life (OR=1.64, 95%C.I.=0.99-2.71), active smoking(OR=2.85, 95%C.I.=4,66-1.74), unhealthy dietary behaviors (OR=8.43, 95%C.I.=3.66-19.77). According to Life Events; stress was also found to be associated with the occurrence of hypertension (OR=3.122, 95%C.I. =2.24-28.12), as well as social discontinuities (OR=2.72, 95%C.I. =1.60-4.63) and geographical mobility(OR=2.79, 95%C.I.=1.55-5.01). In relation to Social Context; economic factors were found to be associated with hypertension (OR=6.86, 95%C.I. =3.64-12.93), as well as urbanization (OR=2.19, 95%C.I. =0.79-0.22) and high crowding index (OR=1.77, 95%C.I. =1.02-2.87). Conclusion: Positive family history, sedentary life, active smoking, unhealthy dietary behavior, stress, social discontinuities, geographical mobility, economic factor, as well as urbanization and finally high crowding index, all are among the important social risk factors in the development of hypertension. الملخص المقدمة: إن ارتفاع ضغط الدم هو احد أهم الإمراض المزمنة غير الانتقالية, وهو أيضا من أهم عوامل الخطورة في حدوث أمراض كثيرة أخرى. كما إن انتشار الأمراض المزمنة غير الانتقالية تشهد اتجاها تصاعديا في اغلب البلدان لأسباب عديدة, واحد أهم هذه الأسباب هو أسلوب الحياة و النمط السلوكي للناس و اللذان تغيرا سريعا في طريق تبني الأساليب و الأنماط السلوكية الغربية غير الصحية ( كالسمنة, كثرة تناول الملح و السكر و الدهون, تناول الكحول, قلة الحركة و الاجهادات الكثيرة). الدول النامية تحذر ألان لاتخاذ خطوات ملائمة لتفادي "أوبئة" من الأمراض المزمنة غير الانتقالية المزمنة و التي غالبا ما تأتي مع التطور الاقتصادي و الاجتماعي. الهدف:فحص عوامل الخطورة الاجتماعية في حدوث مرض ارتفاع ضغط الدم. تصميم الدراسة:دراسة العينة و الشاهد. فترة الدراسة:من الفاتح من تشرين الأول 2005 إلى الفاتح من آذار 2006. استمارة الاستبيان:تضمنت تسجيل العوامل الاجتماعية كالصفات الشخصية و الحوادث الحياتية إضافة إلى السياق الاجتماعي. النتائج:تاريخ العائلة الايجابي وجد في هذه الدراسة مرتبط بحدوث ارتفاع ضغط الدم و كذلك قلة الحركة و الغذاء غير الصحي و التدخين و الإجهاد و عدم الاستمرارية الاجتماعية, كل العوامل السابقة وجدت في هذه الدراسة مرتبطة بحدوث ارتفاع ضغط الدم. كما وجد أن السمنة والعوامل الاقتصادية و التحضر إضافة إلى الزحام السكاني كانت عوامل مرتبطة أيضا ارتباطا ايجابيا بحدوث ارتفاع ضغط الدم. الاستنتاجات:إن العوامل الاجتماعية مهمة في حدوث مرض ارتفاع ضغط الدم و كثير من تلك العوامل هي عوامل غير ثابتة و من الممكن أن تجنبها لتفادي حدوث مرض ارتفاع ضغط الدم.


Article
Effect of Hormonal Contraceptives on Bone Profile
تأثير موانع الحمل الهرمونية على فحوصات العظم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To evaluate the effect of hormonal contraceptives (combined oral contraceptive pills (COCPs) and depot medroxy progesterone acetate injection (DMPA) on bone profile (serum calcium, phosphorous and alkaline phosphatase) in relation to age, and duration of usage. Design: Case control study. Setting: Family Planning Clinic in Al-Batool Teaching hospital, during the period from February 2006 to June 2006 . Subjects & Method: Ninety four (94) women using hormonal contraceptives (64 women of them were on COCPs and 30 women on DMPA injection) with mean ± SD age (31.01± 5.686) years for a period range from 0.25-10 years , and another 94 women who were not using any hormonal contraceptives (non user) as control group, with mean ± SD age (31.79±5.68) years, were all investigated by measuring serum calcium, phosphorous and alkaline phosphatase (and albumin to calculate corrected calcium) by spectrophotometric method using commercial Kits. While corrected Calcium were calculated by the following equation: Corrected Calcium = measured Ca + 0.02 (40_ albumin). Results: There was a non significant difference in the biochemical parameters of bone profile (serum calcium, phosphorous and alkaline phosphatase) of the hormonal contraceptives (COCPs and DMPA) users group and the non users (control) group, also a non significant difference in the biochemical parameters of bone profile of the COCPs and DMPA users except that serum alkaline phosphatase of DMPA users was significantly higher than that of the COCPs users. Beside that it was found that there was no relationship between the measured biochemical parameters of bone profile of the of the hormonal contraceptives (COCPs and DMPA) users and the age nor with duration of use. Conclusion: The use of hormonal contraceptives (COCPs or DMPA) up to ten years did not appear to affect serum levels of the minerals related to bone. الملخص: أهداف البحث : يهدف البحث إلى تقييم تأثير استخدام موانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل المشتركة ، حقن البروجيستيرون) على عظم الجسم( مستوى الكالسيوم, الفوسفورس و الألكالاين فوسفاتيز فى مصل الدم) مع علاقته بالعمر و مدة الأستخدام0 التصميم : دراسة عينة- مقارنة0 مكان إجراء البحث والإطار الزمني له : مركز تنظيم الأسرة في مستشفى البتول التعليمي في الموصل للفترة من شباط 2006 إلى حزيران2006. الطرق المتبعة : أربعة وتسعون (94) امرأة ممن كن يستخدمن موانع الحمل الهرمونية , 64منهن كن يستخدمن حبوب منع الحمل المشتركة و 30منهن كن يستخدمن حقن البروجيستيرون معدل أعمارهن (5,686± 31,01) سنة ولمدة تتراوح بين 0،25ـ10 سنة, وعلى94 امرأة سليمة أخرى ممن لم يستخدمن موانع الحمل الهرمونية ( كعينة ضابطة), تتراوح معدل أعمارهن بين( 5,68± 31,79) سنة أجريت عليهن فحوصات بقياس مستوى الكالسيوم, الفوسفورس و الألكالاين فوسفاتيز فى مصل الدم (والألبومين لحساب الكالسيوم المصحح) بواسطة الطريقة اللونية باستخدام العدد المختبرية،بينما الكالسيوم المصحح محسوبة بالمعادلة التالية : نسبة الكالسيوم المصحح= الكالسيوم المقاس + 0،02(40_ الألبومين المقاس) النتائج : وجد أن هناك فروقات غير معنوية في فحوصات العظم (مستوى الكالسيوم, الفوسفورس و الألكالاين فوسفاتيز فى مصل الدم) لمستعملات موانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل المشتركة و حقن البروجيستيرون) و غير مستعملات موانع الحمل الهرمونية (عينة ضابطة) ، كذلك وجد أن هناك فروقات غير معنوية في فحوصات العظم بين مستعملات حبوب منع الحمل المشتركة و حقن البروجيستيرون ما عدا أن مستوى الألكالاين فوسفاتيز لدى مستعملات حقن البروجيستيرون كان أعلى و بفرق معنوي عن تلك لدى مستعملات حبوب منع الحمل المشتركة0 بجانب ذلك وجد أنه ليست هناك علاقة بين فحوصات العظم المقاسة بين مستعملات موانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل المشتركة و حقن البروجيستيرون) و غير مستعملات موانع الحمل الهرمونية من ناحية العمر و مدة الاستخدام0 الأستنتاج: أستعمال موانع الحمل الهرمونية (حبوب منع الحمل المشتركة و حقن البروجيستيرون) حتى لمدة عشر سنوات، لم يظهر له تأثير على مستوى مصل الدم للمعادن التابعة للعظم0


Article
Study of Different Treatment Schedules in Patients with Thalassemia Major and its Relation to Mineral, Trace Elements and Albumin Blood Level Among Them
دراسة مختلف جداول العلاج المعطى لمرضى الثلاسيميا وعلاقتها مع المعادن والمعادن النادة والألبومين عندهم

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Background: Superficial fungal infection is a common problem in Iraqi patients , and they often present as tinea capitis & tinea corporis they are caused by the common well known dermatophyte species . Objectives: the present study conducted to investigate dermatophyte infection in Iraq after invasion by the multinational troops . Methods: A total of 194 patients with different dermatophyte skin infections were examined from Feb – Aug 2004 in the Department of Dermatology, Baghdad Teaching Hospital . Specimens from hair , skin and nails were examined directly after mounting in 20% KOH and then cultured on Sabouraud dextrose agar (SDA) , positive culture were identified using slide culture technique besides several identifying tests . Results;- Out of 194 patients with different dermarophyte skin infection , 72 cases showed positive cultures . Two new species were isolated for the first time in Iraq . T. sudanense and T. proliferans . Conclusion; The present work showed isolation of new species of dermatophytes which are probably introduced through the multinational troops . د. علي الجميلي د فريا ل حسن عبد الجليل د. ايناس طالب عبد الكريم الملخص: نبذة عن المرض: الثلاسيميا (اكثر الأمراض الجينية شيوعا) من العائلة التي يحدث فيها اضطراب وراثي في تركيب الهيموغلوبين وتوصف بنقص في واحد او غيره من سلسلة الكلوبين عند الهيموغلوبين للبالغين. ان التغيرات المعروفة عند مرضى الثلاسيميا ترى حاليا بشكل متواصل في البلدان التي تعاني من نقص في الموارد لدعم برنامج نقل الدم الطويل الامد. الهدف من الدراسة: دراسة نظام العلاج المقدم لمرضى الثلاسيميا وكذالك مستوى الهيموغلوبين, المعادن والمعادن النادره والآلبومين لديهم. طرائق العمل: أجريت دراسة مقطعية عرضية للفترة ما بين آب وكانون الأول من عام 2002 في مركز فقر دم البحر الأبيض المتوسط في مستشفى أبن البلدي في مدينة بغداد، حيث جمعت 121 حالة بصورة عشوائية اثناء مراجعة المرضى لغرض نقل الدم لهم، أستعملت أستمارة مدروسة بشكل جيد لملأ المعلومات المختلفة، وأخد نموذج دم من كل مريض وحفظ بعد فصله في درجة حرارة -20 م° لحين الأستعمال، أجريت الفحوصات المختبرية المختلفة حسب الطرائق المعتمدة لكل مادة. النتائج: اظهرت النتائج إن. اظهر العلاج بواسطة دسفيروكسامين علاقة سلبية مع مستوى الزنك، الألبومين والمغنيسيوم (ذات مغزى أحصائي)، اظهر العلاج بفيتامين س علاقة سلبية مع مستوى الزنك (ذات مغزى أحصائي)، السلينيوم والمغنيسيوم. أما العلاج بواسطة الفولك أسد فقد أظهر علاقة ذات قيمة أحصائية مع الألبومين ومجموع القابلية الترابطية للحديد، وكذالك علاقة سلبية مع النحاس، الزنك، السلينيوم، الكالسيوم والمغنيسيوم. الأستنتاج والتوصيات: إن غالبية المرضى كانوا من أعمار صغيرة (أقل من 20 سنة) مع تأخر في النمو والتي يحتمل أن تكون بسبب العلاج المستعمل لهولاء المرضى. المقترحات: 1. تهيئة مراكز عديدة لمرضى الثلاسيميا في مختلف أنحاء القطر تتمتع بكفاءة عالية من ناحية العلاج والمتابعة 2. أنشاء مراكز خاصة تستعمل وسائل علاج حديثة مثل زراعةالخلايا العمودية 3. وضع برامج مرتكزة على تشخيص حاملي المرض والأستشارة الطبية للراغبين في الزواج وقبل الحمل وفي بداية الحمل.


Article
Assessment of Cyclosporine Oral Solution in Patients with Severe Rheumatoid Arthritis
تقييم محلول سايكلوسبورين الفموي في معالجة المرضى المعتلين بالْتِهابُ المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: patients with severe rheumatoid arthritis treated with cyclosporine A, frequently showed variability in important improvement. Objectivs: This study aimed to assess the effectiveness of oral cyclosporine solution in management of severe rheumatoid arthritis. Methods: In this prospective study, the efficacy and safety of 5 mg per kilogram body weight per day, oral solution of microemulsion pharmaceutical formulation of cyclosporine (Neoral) was assessed in thirty three patients with severe refractory rheumatoid arthritis in Consultant clinic at Al-Yarmook teaching hospital during 2004. None of patient population showed any previous important improvement to methotrexate, sulfasalazine and/or hydroxychloroquine as monotherapy or in different combinations. Results: 21 out of 33 (63.6%) patients with severe rheumatoid arthritis showed marked improvement i.e. fulfill at least 50% improvement in American College of Rheumatology (ACR) criteria. The remaining number of twelve patients (36.4%) were discontinued the treatment because of adverse reactions and/or ineffective therapy. Patients who continued the therapy and showed improvement were; females rather than males, older, with longer duration of disease, the more period of morning stiffness, the higher leucocytes count, the lower hemoglobin level, and the higher frequency of positive latex test and higher serum C-reactive protein level. Conclusion: Microemulsion oral pharmaceutical formulation of, stable 5 mg per kilogram body weight per day cyclosporine A, is effective and safe remedy for severe rheumatoid arthritis. الملخص: خلفية : يظهر المرضى المعتلين بالْتِهابُ المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ ، عند معالجتهم بالسايكلوسبورين، تواتر متغاير في تحسنهم. أهداف: تهدف الدرلسة الى تقييم محلول سايكلوسبورين الفموي في معالحة المرضى المعتلين بالْتِهابُ المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ طرق العمل: في دراسة ا سْتِباقِية عشوائية ، تم تقييم نجاعة ومأمونة جرعة 5 ميلي غرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم في اليوم من محلول فموي للتركيبة الصيدلانية لدواء سايكلوسبورين والمعرف بنيورال، على 33 مريضا معتلا بالْتِهابُ المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ ارتادوا العيادة الاستشارية في مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد –العراق خلال عام 2004. ولم يكن من المرضى ممن استعملوا ادوية ميثوتريكسيت او سلفاسالازين او هيدروكسي كلوروكوين قد اظهروا اي تحسن ملموس. نتائج: 63،6% من حالات الْتِهابُ المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ اظهروا تحسنا ملموسا وفقا لمعايير كلية طِبُّ الرُّوماتزم الامريكية ، اما بقية الحالات وعددها 14 حالة والبالغة نسبتها 36،4% فقد توقفوا عن تناول الدواء اما بسبب حصول تَفاعُلاتٌ ضائِرَة او لعدم نجاعة العلاج. واتسمت الحالات المرضية التي اظهرت تحسنا ملموسا واستمروا بتناول العلاج في كونهم : اناث اكثر من ذكور ، اكبر سنا، مدة مرض اطول، اكثر مدة تيبس صباحي، اكثر عدد في كريات الدم البيض واقل نسبة لخضاب الدم، اكثر تردادلاختبارلاتكس الايجابي واكثر مستوى مصلي في البروتينُ المُتَفاعِلُC . الاستنتاج: مستحضرسايكلوسبورين بالتركيبة الصيدلانية الفموية على هيئة مستحلب مكروي وبحرعة ثابتة 5 ميلي غرام لكل كيلو غرام من وزن الجسم في اليوم ، دواء ناجع ومأمون الاستعمال في الْتِهابُ المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ .


Article
The Profile of 200 Patients with Breast Mass
تقييم 200 مريضة مصابة بعقدة الثدي

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract: Objective: To study the occurrence of malignancy in breast masses and detect the possible associated factors. Patients & Methods: A cross-sectional study was performed on 200 female patients with breast mass, they were treated in Tikrit Teaching Hospital during period from January 2004 to the may 2006, each patient was subjected to full detailed history, clinical examination and investigation. Results: In our study there were 200 female patients presented with palpable breast mass, age ranged from 18-70 year with mean age 44year, benign lesion was detected in160 (80%) patients with age ranged 20-50yearand mean age 35year, while malignant mass was detected in 40 (20%) patients with age ranged 30-70 year and mean age 50 year. -Most risk factors occur in patients with obesity, positive family history, female used contraceptive drugs and non breast feeding mother premenopause and early menarche state. -Because of delay in seeking medical advice, 20 (50%) patients of breast cancer cases in our study involved in stage Π. -Regarding pathological type: in our study invasive ductal carcinoma it is most common type breast cancer (70%). -Fine needle Aspiration (F.N.A) cytology could be consider as highly sensitive and specific for breast mass but excisional biopsy still consider the golden stander test . Conclusion: Obese patient with positive family history, contraceptive pill user, non breast feeding. pre menopause state, early menarche represented the most associated factors in this study. الملخص: تقييم دراسة حدوث الاصابة بسرطان الثدي للمرضى المصابين بعقدة الثدي والعوامل المؤثرة فيه. التصميم:- دراسة مقطعية. المكان:- مستشفى تكريت التعليمي. الطريقة:- جمعت المعلومات لمراجعات يشكين من عقدة في الثدي (200 مريضة) تم استجواب كل مريضة عن معلومات مختلفة ( العمر, متزوجة ام لا, عدد الاطفال, نوع الاصابة,تاريخ الدورة الشهرية, استخدام حبوب منع الحمل, تاريخ سن الياس, الاصابة بسرطان الثدي او غيره عند افراد العائلة والاقارب…الخ), اضافة الى الفحص السريري ابتداء من شهر كانون الثاني لعام 2004 ولغاية شهر ايار 2006. الفحوصات التي اجريت قبل اخذ الخزعة النسيجية هي فحص الثدي بالاشعة السينية الخاصة والسونار وكذلك الفحص الخلوي ( دراسة عينات الخلايا الماخوذة بالحقنة من العقدة الموجودة في الثدي).جمعت المعلومات وحللت باستخدام التكرار والنسب المئوية. النتائج:- كان عدد الاصابات الحميدة 160 مريضة (80%) ضمن عمر (20-50 سنة), اما عدد الاصابات للاورام الخبيثة فكانت 40 مريضة (20%) وضمن عمر (30-70 سنة). أن المريضات المصابات بالسمنة وزيادة الوزن, والتي لديها تاريخ عائلي موجب للسرطان والمريضات التي يستخدمن حبوب منع الحمل وكذلك الهورمونات, والنساء اللائي لا يرضعن أطفالهن والمريضات دون سن الياس والنساء التي تستقبل الدورة الشهرية بعمر مبكر, كل هؤلاء النساء يكونن اكثر عرضة للاصابة بسرطان الثدي. بسبب الإهمال والتأخير بمراجعة الطبيب الاختصاصي والمراكز الاستشارية لامراض الثدي فان 50% من اورام الثدي الخبيثة تكون في المرحلة الثانية المتقدمة. الاستنتاج:- هنالك مدى للاصابة بسرطان الثدي وبنسبة 20% للمصابات بعقدة الثدي وكذلك وجود العوامل المؤثرة فيها.

Table of content: volume:20 issue:4