Table of content

Diyala Journal of Medicine

مجلة ديالى الطبية

ISSN: 97642219
Publisher: Diyala University
Faculty: Medicine
Language: English

This journal is Open Access

About

A scientific, medical journal published by medical college , diyala university at 2010
No. of issues per year(2)
No. of papers per issue(15-20)
No. of issue published (3) issue

Loading...
Contact info

djm.diyala@yahoo.com

Table of content: 2018 volume:15 issue:2

Article
Percutaneous endoscopic spinal surgery for lumbar disc prolapse in Erbil city of Iraq: A study on 60 patients
جراحة العمود الفقري بالمنظار عن طريق الجلد بأزالة القرص القطني في مدينة اربيل في العراق:دراسة على 60 مريض

Loading...
Loading...
Abstract

Background: As an alternative to back surgeries, endoscopic spinal operations is the most effective and safe procedure that does not impose the fear reaction to the patients. Objective: In this study the results, complications, and outcomes of 60 patients complaining from prolapsed lumbar inter-vertebral discs who experienced prolapsed endoscopic lumbar discectomy (PELD) were reported. Patients and Methods: This is a prospective study conducted in three sentinel hospitals over a period of 3 years (2013-2015) in Erbil city of Iraq. Clinical findings in addition to pre-operative MRI were the main diagnostic methods used for including patients who were suffering from lumbar disc herniation at different levels. Clinical appraisal was done utilizing the modified Macnab criteria. The Storz lens spinoscope was utilized to perform PELD. Results: Sixty patients (37 males and 23 females) with lumbar disc herniation were included in the study. The mean operative time was 50 minutes. Patients were discharged during 1st 24 hours post-operatively. After surgery, patients were followed up for two months to three years with a mean of 18 months. Seven (11.7%) patients developed complications including one (1.7%) instance of shallow nerve injury, three (5%) with dural tears, two (3.3%) instances of intermittent delayed disc prolapse and one patient (1.7%) had post-operative discitis. Modified Macnab criteria (excluding patients with long dural tear) showed excellence results for 36 patients, while good results were observed for 17 patients, reasonable results for 3 patients and poor results for 2 patients. The achievement rate was 91.4% . Conclusion:Although endoscopic spinal discectomy is a compelling procedure for management of lumbar disc prolapse, and although its final outcome is reasonable it is not devoid from complications. خلفية الدراسة: تعتبر عملية جراحة الفقرات عن طريق المنظار طريقة أمنة ومؤثرة وبديلة للطرق الاخرى لعمليات الظهر الجراحية المفتوحة والتي تزيد من التوتر والخوف لدى المريض في اغلب الاحيان . اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتسجيل الطرق والاستنتاجات و الصعوبات التى تم رصدها عند 60 حالة لخلع الفقرات القطنية والتي تتضمن ازاحة اقراص الغضاريف وفيها تم ازالة الغضروف عن طريق المنظار (PELD). المرضى والطرائق: اجريت البحث في قسم الجراحة العصبية في ثلاثة مستشفيات في مدينة اربيل في كردستان العراق خلال ثلاث سنوات ، جميع المرضى الذين اخضعوا للدراسة كان لديهم فتق للقرص القطني في مستويات مختلفة مع الام شعاعية نموذجية ، تم اعتبار الفحص السريري والفحص عن طريق جهاز الرنين المغناطيسي كاساس لتشخيص الحالات ، تم اجراء التقييم السريري مستخدما معيار ماكناب المعدل. تم استخدام عدسات Storz لاجراء عملية ازالة القرص القطني المنظاري المخترقة للجلد (PELD). النتائج: كان معدل زمن العمليات 50 دقيقة . جميع المرضى تم اخضاعهم للمشي خلال 6 ساعات من اجراء العملية وتم اخراجهم من المستشفى خلال 24 ساعة . مدة المتابعة بعد العملية تراوحت بين شهرين الى 34 شهر و بمعدل 18 شهر . تم رصد سبعة (11.7%) مضاعفات بضمنها واحد (1.7%) حالة اصابة عصب shallow nerve ، ثلاثة (5%) تمزق الغشاء الخارجي ، اثنان (3.3%) حالة لفتق القرص المؤقت المتاخر و حالة واحدة (1.7%) لالتهاب القرص مابعد العملية . اظهر تقييم النتائج باستخدام معيار ماكناب المعدل مستثنيا المرض الذين لديهم تمزق للاغشية الخارجية الطويلة اظهرت بان 36 مريض كانت لديهم نتائج ممتازة ، 17 مريض كانت لديهم نتائج جيدة ، ثلاثة منهم كانت لديهم نتائج معقولة ، في حين كانت هناك حالتان بنائج ضعيفة . مع كل ذلك كانت نسبة الانجاز 91.4% . الاستنتاجات : مع ان عملية ازالة القرص القطني المنظاري المخترق للجلد هي طريقة قهرية لعلاج حالات الفتق القطني للاقراص مابين الفقرات و نتائجها معقولة ولكنها لاتخلو من مضاعفات .


Article
Study of some biochemical parameters such as (Total serum bilirubin , Serum GOT , Serum GPT , Serum calcium and Serum ferritin) in thalassemia Patients
دراسة بعض العوامل البايوكيميائية مثل (مصل بليروبين الكلي, مصل GOT,مصل GPT,مصل الكالسيوم و مصل الفريتين) في مرضى الثلاسيميا

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Thalassemia is a major health problem in developing and developed countries and suffers from many children of school age. Objective:Study of some chemical parameters such as serum bilirubin and some liver enzymes such as GOT, GPT as well as calcium and ferritin in patients with thalassemia. Patients and Methods: Analysis was performed on 109 patients with thalassemia in the thalassemia unit at Ibn al-Baladi Hospital for Women and Children in Baghdad Governorate. By spectrophotometer (Total serum bilirubin, GOT, GPT, serum calcium, hemoglobin) and vides device for serum fretin. Results:Showed changes in thalassemia patients with an increase in bilirubin causing hyperbilirubinemia, an increase in GOT and GPT, decreased serum calcium levels in some thalassemia patients, and reduced hemoglobin density and reduced cell size, as well as increased serum ferrite in patients with thalassemia due to frequent blood transfusion. Conclusion: This study shows an increase in blood vessels in all ages in both sexes due to the breakdown of red blood cells and the repeated blood transfusion, which causes the accumulation of iron in the body and the increase of enzymes and liver secretions (GOT, GPT) due to hepatic hypertrophy as well as increased bilirubin and calcium deficiency in serum thalassemia patients. خلفية الدراسة: الثلاسيميا هي مشكلة صحية رئيسية في البلدان النامية والمتقدمة والذي يعاني منه كثير من الاطفال في عمر المدرسة. اهداف الدراسة: هدفت لدراسة بعض مقاييس الكيميائية مثل بليروبين مصل الدم وبعض انزيمات الكبد مثل GOT,GPT بالاضافة الى الكالسيوم والفرتين في المرضى الثلاسيميا. المرضى والطرائق: تم اجراء تحاليل على 109 من المرضى الذين يعانون من مرض الثلاسيميا في وحدة الثلاسيميا في مستشفى ابن البلدي للنساء والأطفال في محافظة بغداد.بواسطة جهاز مقياس الطيف الضوئي (المصل البيليروبين الكلي، GOT، GPT، مصل الكالسيوم، خضاب بزيادة الدم)وجهازالفايدزلمصل الفريتين . النتائج: أظهر تغيرات في مرضى الثلاسيميا البيليروبين يسبب فرط بيليروبين الدم، وكذلك زيادة فيGOTوGPT، وانخفاض مستوى الكالسيوم في مصل بعض مرضى الثلاسيميا وكذلك أظهرت الدراسة انخفاض خضاب الدم وانخفاض حجم الخلايا المضغوطة وكذلك اظهرت ارتفاع في فيريتين المصل في مرضى الثلاسيميا بسبب نقل الدم بشكل متكرر. الاستنتاجات : توضح هذه الدراسة زيادة فرتين الدم في كل الاعمار في الجنسين بسبب تحطم كريات الدم الحمراء ونقل الدم المتكرر والذي يسبب بتجمع الحديد في الجسم وزيادة انزيمات وضائف الكبد (GOT,GPT )وذلك بسبب تضخم الكبد وكذلك زيادة البليروبين وقلة الكالسيوم في مصل مرضى الثلاسيميا .


Article
Spectrophotometric Determination of Tetracycline Hydrochloride Through Coupling with Sulphanilic Acid
التقدير الطيفي لتتراسايكلين هيدروكلوريد من خلال اقتران مع حامض السلفانيليك

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Tetracycline is a broad-spectrum antibiotic that is used to treat diseases caused by different types of bacteria. Objective:To estimate tetracycline hydrochloride in pharmaceuticals through coupling with a new reagent, sulfanilic acid. Patients and Methods: The proposed method for determination of tetracycline hydrochloride was applied to four different types of pharmaceutical drug companies and the results were compared with a standard method (HPLC method) to determine their compatibility and the results were satisfactory. Results: The method is based on azo coupling reaction between sulfanilic acid and tetracycline in alkaline medium. The colored compound produced by the reaction has a higher absorbance at a wavelength of 403nm. The Beer ,s law was applied in the concentration range (8.0 - 95.0μg / ml) and the detection limit, molar absorptivity and correlation coefficient were 0.2μg / ml, 6.536x103L / mol.cm and 0.9997 respectively. The method was successfully applied to the evaluation of tetracycline hydrochloride in pharmaceuticals. Conclusion:The proposed method for determination of tetracycline hydrochloride is a simple and sensitive method, where the tetracycline hydrochloride can be estimated at low concentration and accurately. This method needs a simple device and the method can be used in quality control centers. The recommended method has been successfully applied to estimate tetracycline hydrochloride in pharmaceuticals. خلفية الدراسة: يعد التتراسايكلين من مضادات الحيوية الواسعة الأنتشار وهو من نوع ذات النطاق الواسع و يستخدم لعلاج الأمراض التي تسببها أنواع مختلفة من الجراثيم. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتقدير تتراسايكلين هيدروكلوريد فى عدد من الشركات الدوائيه من خلال اقترانه مع كاشف جديد وهو حامض السلفانيليك . المرضى والطرائق: تم تطبيق الطريقة المقترحة لتقدير التتراسايكلين هيدروكلوريد على أربعة أنواع مختلفة من الشركات الدوائيه و قورنت النتائج مع طريقة قياسية(HPLC method) لمعرفة مدى التوافق بينهما وكانت النتائج على شكل مرضي. النتائج: تعتمد الطريقة على تفاعل اقتران أزو بين حمض السلفانيليك مع التتراسايكلين في وسط قلوي. المركب الملون الناتج من التفاعل لديه أعلى امتصاصية عند الطول الموجي 403nm. طبقت قانون بير في نطاق التركيز ( 8.0 - 95.0µg/ml)و كان حد الكشف، الامتصاصية المولارية ومعامل الارتباط 0.2µg/ml، 6.536x103L/mol.cm و 0.9997 على التوالي. تم تطبيق الطريقة بنجاح على تقدير التتراسايكلين في المستحضرات الصيدلانية. الاستنتاجات : الطريقة المقترحة لتقدير التتراسايكلين هيدروكلوريد طريقة بسيطة و حساسة، حيث يسمح بتقدير المادة بتكلفة منخفضة ودقيقة. تحتاج هذه الطريقة الى جهاز بسيط ويمكن استخدام الطريقة في مراكز مراقبة الجودة. وقد تم تطبيق الطريقة الموصى به بنجاح لتقدير التتراسايكلين هيدروكلوريد في المستحضرات الصيدلانية.


Article
Concentration of NO, C-Reactive Protein, Magnesium, Calcium, and Phosphorous in Patients with Arthritis
مستويات المصل من أكسيد النيتريك ، بروتين سي التفاعلي ، المغنيسيوم ، الكالسيوم ، والفوسفور في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل و الاشخاص الاصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Rheumatoid arthritis (RA) is an autoimmune disorder, occurs when there are attacks of the immune system on body’s tissues especially the joint, causing a painful, swelling, that finally results in bone deformity, increased free radical level in defect joint and reduce the level of the antioxidant system can cause tissue damage. Serum C-reactive protein (CRP) can be estimated as an index of the pathogen in RA.A chronic inflammatory case as in RA is probable to change magnesium, calcium and phosphorus level in the serum. Objective: To study the impact of elevated level of NO in serum of RA as a free radical involved in pathogens of arthritis and the role of CRP as an indicator for inflammation. With changes in the level of serum magnesium, calcium, and phosphors in patient with RA. Patients and Methods: Forty patient with RA were studied and then compared with the same number of healthy subjects. Nitrite was estimated by Griess reaction using VCL3 as a reducing agent by spectrophotometer at 540nm. CRP was detected by using Avitex-CRP kit and serum levels of Ca, Mg, and P was measured by fully automated random-access biochemistry analyzer (Cobas Integra 400 plus). Results: In our study, it was found that the mean NO levels were 77.33±6.37 in RA and 26.678±3.637 in healthy subjects, significant at p<0.0001. CRP test was found to be positive in 34/40 cases of RA and none of the controls. The Mg and Ca level were less than normal and significances higher change in P level. Conclusion: Our result finding that there is a close relation between oxidative stress and RA, in addition to CRP as a marker for inflammation, Mg, Ca and P level can be studied for the preferabletherapeutic management of RA. خلفية الدراسة: التهاب المفاصل الروماتويدي (RA) هو عيب ذاتي مستديم مزمن يتميز بوجود التهاب زلالي تآكلي متماثل ويظهر في بعض الأحيان توريط انظمة متعددة. يتميز تأثير المرض على المدى الطويل بمراضة كبيرة وزيادة معدل الوفيات. وقد تورطت الأجدور الراديكالية الحرة المرتفعة في المفاصل الملتهبة وكدلك نظام ضعف مضادات الأكسدة في.RA يمكن لأكسيد النيتريك (NO) أن يكون لة دور على تلف الأنسجة. يمكن تقييم بروتين سي المصل التفاعلي كعلامة للالتهاب في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي. ومن المرجح أن تؤدي الحالات الالتهابية المزمنة مثل التهاب المفاصل الروماتويدي إلى تغيير مستوى الماغنيسيوم والكالسيوم والفوسفور في المصل. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة هي لمحاولة لتقدير مستويات نشاط أكسيد النيتريك في مصل الدم كمؤشر للمناعة الخلوية و بروتين سي التفاعلي علامة للالتهاب في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي مع تغيرات في مستوى المغنيسيوم في المصل، الكالسيوم والفوسفور. المرضى والطرائق: تم تشخيص أربعين حالة إصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي ونفس العدد من العمر والضوابط الصحية المطابقة للجنس في المشروع. النتائج: تم قياس نشاط NO المصل طيفي في 540 نانومتر، تم الكشف عن بروتين سي التفاعلي المصل باستخدام مجموعةAvitex CRP ، وهو اختبار تراص اللاتكس السريع .مستوى المصل منCa، Mg ، P تم قياسها بواسطة كيمياء حيوية تلقائية بشكل بواسطة محلل (Cobas Integra 400 plus) كانت معدل مستويات اوكسيد النتريك 77.33 ± 6.37 في المرضى الذين يعانون من التهاب المفاصل الروماتويدي و 26.678 ± 3.637 في الا شخاص صحية ، معنوية عند P <0.0001. اختبار CRP كانت إيجابية في 34/40 من حالات RA. كان مستوى المغنيسيوم والكالسيوم أقل من المعدل الطبيعي وكانت P أعلى في مستوى.الطبيعى. الاستنتاجات : لاحظت الدراسة الحالية أهميةNO كعلامة مصلية في حالة التهاب المفاصل ، بالإضافة إلى مستوىCRP وMg وCa وP من أجل إدارة علاجية أفضل لـRA ونتائج الدراسة الحالية تدعم مفهوم الإجهاد التأكسدي مما يؤدي إلى تلف الأنسجة.


Article
Mini-Laparoscopic Cholecystectomy Versus Standard Laparoscopic Cholecystectomy: A Comparative study
استئصال المرارة بالمنظار من خلال منافذ مصغرة مقابل استئصال المرارة بالمنظار المعياري : دراسة مقارنة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Laparoscopic cholecystectomy has been accepted as a gold standard for the surgical treatment of gallbladder diseases. In comparison with open surgery, the minimally invasive procedures are considered as a superior method. Using the port smaller than ports in standard laparoscopic cholecystectomy are used by some surgeons. Objective:The outcome of miniport laparoscopic cholecystectomy and standard laparoscopic cholecystectomy and their intraoperative complications were examined and evaluated in the current study. Patients and Methods: In this randomized-controlled trial, the same number (65) of patients ,matched for gender underwent miniport laparoscopic cholecystectomy and standard laparoscopic cholecystectomy in a private hospital in Iraq from March 2016 to October 2017 following taking ethical clearance from the local department. Results: The mean age of the patients in miniport and standard arms were 44.82 and 42.85 years, respectively. The study showed that the patients underwent standard laparoscopic cholecystectomy had a significantly shorter operation duration and a substantially higher pain score after 2, 6, and 12 hours of the surgery. The patients in standard group had a lower cosmetic score (P<0.001). The miniport laparoscopic cholecystectomy was completed in more than 80% of the patients. Only one patient converted to open surgery and 11 to standard laparoscopic cholecystectomy. One patient in standard group was converted to open operation only. No significant change was seen in intraoperative complications between two study groups (P=0.907) and the complications were not serious. Conclusion: The miniport technique was non-inferior to standard laparoscopic cholecystectomy while was superior for cosmesis and pain severity . خلفية الدراسة: يعتبر استئصال المرارة بالمنظار كمعيار اساسي للمعالجة الجراحية لأمراض المرارة. بالمقارنة مع الجراحة المفتوحة ، تعتبر العمليات المنظارية طريقة متفوقة. يستخدم بعض الجراحين استخدام المنافذ الأصغر من المنافذ المعيارية في استئصال المرارة بالمنظار. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لفحص وتقييم نتائج استئصال المرارة بالمنظار باستخدام المنافذ المصغرة ومقارنتها باستئصال المرارة بالمنظار المعياري ومضاعفاتها خلال العملية وتقييمها في الدراسة الحالية. المرضى والطرائق: في هذه الدراسة العشوائية ، خضع نفس العدد (65) من المرضى ، من كلا الجنسين لاستئصال المرارة بالمنظار المصغر واستئصال المرارة بالمنظار المعياري في مستشفى خاص في العراق من اذار 2016 الى تشرين الثاني 2017 بعد الحصول على تصريح أخلاقي من اللجنة الاخلاقية للبحوث . النتائج: كان متوسط عمر المرضى في المنظار المصغر و المنظار المعياري 44.82 و 42.85 سنة على التوالي. وأظهرت الدراسة أن المرضى خضعوا لاستئصال المرارة بالمنظار المعياري لديها فترة تشغيل أقصر بشكل كبير و درجة الألم أعلى بكثير بعد 2 و 6 و 12 ساعة من الجراحة. و كان درجة الجمالية أقل (P <0.001) عند المرضى في المجموعة المعيارية. تم الانتهاء من استئصال المرارة بالمنظار المصغر في أكثر من 80٪ من المرضى و تم تحويل مريض واحد فقط لعملية جراحية مفتوحة و 11 مريضًا إلى استئصال المرارة بالمنظار المعياري . تم تحويل مريض واحد في المجموعة المعيارية إلى عملية مفتوحة فقط. لم يلاحظ أي تغيير كبير في مضاعفات أثناء العملية بين المجموعتين (P = 0.907) وكانت المضاعفات غير خطيرة. الاستنتاجات : كانت تقنية استئصال المرارة بالمنظار خلال منافذ مصغرة ليس أقل شأنا من استئصال المرارة بالمنظار المعياري في حين كانت متفوقة بدرجة الجمالية وشدة الألم.


Article
Assessment of Level of Radiation Leakage at Certain Scientific Stores
تقييم مستوى تسرب الإشعاع في بعض المخازن العلمية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Radiation is a radiation dose rate at a specified location which is generated by any combination of natural and artificial (man-made) ionizing radiation sources. Background radiation varies with location and time. The global average exposure of humans to ionizing radiation is about 2.4 – 3mSv (0.0024-0.003Sv) per year. Objective: To detect, and calculate the total cumulative dose of radiation exposure in the center of the store and outside by moving the detector " portable PalmRAD" away from a source. Patients and Methods: By using portable PalmRAD 907 Nuclear Radiation Meter to detect, and calculate the total cumulative dose of radiation exposure in the center of the store and outside by moving the detector " portable PalmRAD" away from a source. the study was conducted in 2015, the first of March up until June. Results: The findings indicate that approximately 100% of students, academic staff or public in general are exposed to radiation near the store`s window (3.5 m from the store center), and the estimated total cumulative dose of radiation exposure exceeded (13 µ Sv / day) and compare this finding with the standards level of radioactive substances, "Cs137" is (8.333 µ Sv / day) or (3000 µ Sv / year) [5, 18]. It is concluded that there is a risk to any low level radionuclide exposure. Conclusion: Low-level radiation can cause many health problems; even any level of radiation can be dangerous. There is always a bad effect of natural background radiation on DNA as well as several measures of health. خلفية الدراسة: الإشعاع الخلفية هو معدل الجرعة الإشعاعية في موقع محدد ينتج عن أي مزيج من مصادر الإشعاع المؤينة الطبيعية والاصطناعية (من صنع الإنسان). تختلف إشعاع الخلفية مع الموقع والزمان. متوسط التعرض العالمي للإشعاع المؤين هو حوالي ](2.4 – 3 ) = mSv (0.0024 -0.003 (Sv [ سنويا. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لقياس الإشعاع النووي " للكشف، ولحساب مجموع الجرعة التراكمية من التعرض للإشعاع في وسط المخزن وخارج المخزن. المرضى والطرائق: باستخدام المحمولة المسمى " بالم راد 907 لقياس الإشعاع النووي " للكشف، ولحساب مجموع الجرعة التراكمية من التعرض للإشعاع في وسط المخزن وخارج المخزن وذلك عن طريق تحريك الكاشف " المحمولة بالم راد " بعيدا عن مصدر الاشعاع. أجريت الدراسة في عام 2015، الأول من اذار حتى حزيران. النتائج: تشير النتائج إلى أن حوالي 100٪ من الطلاب أو أعضاء هيئة التدريس أو عامة الجمهور معرضون للإشعاع بالقرب من نافذة المخزن (3.5 متر من مركز المخزن)، وتجاوز إجمالي الجرعة التراكمية المقدرة للتعرض للإشعاع (13 µ Sv / اليوم) ومقارنة هذه النتيجة مع مستوى المعايير من المواد المشعة، "Cs137" هو ( 8.333 µ Sv / يوم) أو (3000 µ Sv / سنة) [5، 18]. ويستنتج أن هناك خطرا مهما كانت نسبة التعرض منخفضة للنويدات المشعة. الاستنتاجات : الإشعاع على مستوى منخفض يمكن أن يسبب العديد من المشاكل الصحية؛ و أي مستوى من الإشعاع يمكن أن يكون خطرا. هناك دائما تأثير سيء من الإشعاع الخلفي للطبيعة على الحمض النووي (DNA)، فضلا عن تاثيرها على جوانب الصحة اخرى.


Article
Effect of the Congenital Heart Disease on Growth and Nutritional State of Children
تأثير أمراض القلب الخلقية على النمو والحالة التغذوية للأطفال

Loading...
Loading...
Abstract

Background:This study will show the most likely congenital heart disease that affect on growth parameters which re- arrange our information for rapid referring of such patient to solving their problems and maintains the life of child and decrease burden on salary of family. Objective: To assess nutritional status and factors that predicts nutritional changes in children with congenital heart disease. Patients and Methods: Cross-sectional study, of 110 patients with congenital heart diseases, performed in Al-Hilla and Baghdad cities in Iraq. Children were divided into three groups according to the age. Cardiac diagnosis was made on basis of clinical history, examination, electrocardiography and echocardiography. acute malnutrition assessed by weight/length ratio, chronic malnutrition assessed by length/age ratio, while poor nutritional status and acute deterioration of health status assessed by weight/age ratio. Results: 110 patient; Wasted or severely wasted (60.9%) according to weight/length, and Stunted or severely stunted (61.8%) according to length for age measure; and wasted or severely wasted was (42.7%) according to BMI . There was significant association between acute malnutrition and child age, p value <0.002. Acute malnutrition (Wasted or severely wasted) more with left side volume overload (62.7%) and (60.2%) those with chronic malnutrition (Stunted or severely stunted) have complex heart disease. There was significant association between malnutrition assessed by weight for height and presence of mild, moderate and Severe PHT, absence or presence of treatment, type of feeding and syndromatic type of CHD. There was significant association between chronic malnutrition assessed by height for age and cyanosis, pulmonary hypertension and type of feeding. There was significant association between acute malnutrition assessed by BMI for age and pulmonary hypertension, absence or presence of treatment and type of feeding. There was significant association between malnutrition assessed by Weight for height and history of abortion. Conclusion: Congenital heart disease can affect the growth of children so need resolve these problems by correcting the cardiac abnormality whether by cardiac catheterization of surgical intervention. خلفية الدراسة: تظهر هذه الدراسة تاثيرامرض القلب الخلقية على معايير النمو عند الاطفال المصابين بهذه الامراض و بالتالي تعيد ترتيب معلوماتنا حول اهمية الإحالة السريعة لمثل هذا المريض لحل مشاكله والحفاظ على حياة الطفل وتخفيف العبء على دخل الأسرة. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتقييم الحالة التغذوية والعوامل التي تتنبأ بالتغيرات التغذوية في الأطفال الذين يعانون من أمراض القلب الخلقية. المرضى والطرائق: دراسة مستعرضة ، من 110 مرضى بأمراض القلب الخلقية ، في مدن الحلة وبغداد في العراق. تم تقسيم الأطفال إلى ثلاث مجموعات وفقًا للسن. تم تشخيص نوع مرض القلب الخلقي على أساس التاريخ المرضي ، والفحص السريري ، والتخطيط الكهربائي للقلب ، وتخطيط صدى القلب. وتم تقييم سوء التغذية الحاد حسب نسبة الوزن / الطول ، تقييم سوء التغذية المزمن حسب نسبة الطول / العمر ، في حين أن سوء الحالة التغذوية والتدهور الحاد في الحالة الصحية يتم تقييمها حسب نسبة الوزن / العمر. النتائج: من 110 مريض؛ هزال او هزال شديد (60.9٪) طبقاً للوزن / الطول ، و التقزم أو شديد التقزم (61.8٪) وفقاً لقياس الطول العمر ؛ وكان هزال او هزال شديد (42.7 ٪) وفقا لمقياس مؤشر كتلة الجسم. كان هناك ارتباط معتبر بين سوء التغذية الحاد وعمر الطفل ، قيمةp 0.002<,. سوء التغذية الحاد (هزال او هزال شديد) أكثر مع زيادة الحمل الحجمي للجانب الأيسر للقلب (62.7٪) , و (60.2٪) ممن يعانون من سوء تغذية مزمن (تقزُّم أو تقزم شديد) لديهم أمراض قلبية معقدة. كان هناك ارتباط معتبر بين سوء التغذية التي تم تقييمها من قبل نسبة الوزن الى للطول وبين وجود ارتفاع ضغط الدم الرئوي ، وغياب أو وجود العلاج ، ونوع التغذية و هل المرض جزء من متلازمة من معينة من امراض القلب الخلقية. كان هناك ارتباط كبير بين سوء التغذية المزمن الذي تم تقييمه حسب نسبة الطول الى للعمر والأزرقاق وارتفاع ضغط الدم الرئوي ونوع التغذية . كان هناك ارتباط كبير بين سوء التغذية الحاد المقييم بمؤشر كتلة الجسم حسب العمر وارتفاع ضغط الدم الرئوي ، وغياب أو وجود العلاج ونوع التغذية.. كان هناك ارتباط كبير بين سوء التغذية التي تم تقييمها من قبل الوزن الى الطول وتاريخ الإجهاض عند الام. الاستنتاجات : أمراض القلب الخلقية تؤثر على نمو الأطفال لذا نحتاج إلى حل هذه المشاكل عن طريق تصحيح امراض القلب الخلقية سواء بالقسطرة القلبية او التداخل الجراحي.


Article
Isolation and Identification of Nocardia spp. from the local soils in diyala province
عزل وتشخيص بكتريا .Nocardia spp من الترب المحلية في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Nocardia spp. belongs to the family Nocardiaceae , are obligatory aerobic, Gram-positive ,non-spore forming, and non-motile ,actinomycete that form filamentous branched cells normally are saprophytes of soil, Nocardia is a rare bacterial opportunistic known for its ability to cause a wide range of clinical diseases in humans and animal Objective:To using phenotypic methods from soil samples of Diyala province and study resistance of to some antibiotic. Patients and Methods: Collected ( 50 ) soil samples from the various regions of diyala province The samples included various ecosystems, rural areas and urban areas and culture of samples on the media trypton soya agar which containing 5μg / mL tetracycline, 50μg / ml nystatin and 5% NaCl, and diagnosed according to colonial characteristics microscopic examination, biochemical tests isolates were selected to measure their resistance to some of, the antibiotic. Results: In the rural area had the highest positive growth. 15samples (60%) showed positive growth and 10 samples (40%).showed negative growth in as for the urban area, only two samples (8%) showed positive growth and 23 samples (92%) showed negative growth of bacterial, In this study,isolation different types of Nocardia spp. from soil in different areas of diyala province, and used trypton soya agar (TSA) medium containing two antibiotics tetracycline and nystatin, It was the highest percentage of antibiotic resistance in against antibiotic Tobramycin which reached (38.40%) while was the lowest percentage resistance in the antibiotic Gentamicin which reached (15.30%). Conclusion: Due to pathogenicity and species diversity of Nocardia, using phenotypic tests are essential for identification of Nocardia species. Isolation and identification of Nocardia spp. from soil of different regions can help to enhance our understanding of epidemiological and ecological of the pathogenic Nocardia species. The isolation of species resistance to antibiotic means that they have a predisposition to the pathogenesis of the human. خلفية الدراسة: : جنس .Nocardia spp. ينتمي إلى عائلة Nocardiacea ، واجناس هذه العائلة موجبة لصبغة كرام ، هوائية المعيشة، غير مكونة للابوغ ، وغير متحركة، عادة تكون خلاياها خيطية متفرعة تعيش معيشة رمية على المواد العضوية في التربة ، الكن في بعض الأحيان تستغل الظروف وتصبح انتهازية ولها القدرة على التسبب في مجموعة واسعة من الأمراض السريرية في البشر والحيوان. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الى عزل وتشخيص بكتريا Nocardia spp. باستخدام الطرق النمطية من عينات التربة في محافظة ديالى ودراسة مقاومتها لبعض المضادات الحيوية. المرضى والطرائق: في هذه الدراسة جمعت (50) عينة من التربة من مختلف مناطق محافظة ديالى وشملت العينات أنظمة بيئية متنوعة مناطق ريفية (مزارع وشواطئ الأنهار وحقول)ومناطق حضرية (الأرصفة والشوارع والساحات) وزرعت العينات على الوسط الزرعي TSA التي تحتوي على 5μg / mL من التتراسيكلين و 50 μg / ml نيستاتين و 5٪ كلوريد الصوديوم ، وتم تشخيصها وفقًا لخصائص المستعمرات النامية ومن ثم فحصت مجهريا ، وبعدها تم اخضاع العزلات للاختبارات البيوكيميائية ، وكذلك تم قياس مدى قدرة العزلات المشخصة لمقاومتها بعض المضادات الحيوية. النتائج: بينت النتائج ان أعلى معدل نمو إيجابي كان في عينات المناطق الريفية الزراعية فقد اظهرت 15 عينة (60٪) نمو إيجابي و 10 عينات (40٪) لم تظهر أي نمو. أما بالنسبة للمنطقة الحضرية ، فقد أظهرت فقط عينة من العينات (8٪) نموًا إيجابيًا للبكتيريا و 23 عينة (92٪) لم تظهر أي نمو ، في هذه الدراسة عزلت أنواع مختلفة من Nocardia spp. من التربة في مناطق مختلفة من محافظة ديالى ، باستخدام وسط تربتون صويا أجار (TSA) الذي اضيف اليه اثنين من المضادات الحيوية التتراسيكلين والناستاتين ،وفيما يخص مقاومة العزلات المشخصة للمضادات الحيوية فقد كانت كان أعلى نسبة مقاومة للمضادات الحيوية في المضاد (Tobramycin) التي وصلت إلى (38.40٪) بينما كانت أقل نسبة مقاومة للمضادات الحيوية في المضاد(Gentamicin) التي وصلت إلى (15.30٪). الاستنتاجات:نظرا للامراض وتنوع انواع النوكارديا فان استخدام الاختبارات النمطية لتحديد انواع Nocardia العزلة وتحديد Nocardia النيابة من التربة في مناطق مختلفة يمكن ان تساعد على تعزيز فهمنا الوبائي والايكولوجي لانواع Nocardia المسببة للامراض .ان عزل الانواع المقاومة للمضادات الحيوية يعني انها تمتلك ميلا الى امراض الانسان.


Article
Evaluation of Delayed Puberty of Patients with Beta Thalassemia Major in –Diyala Governorate
تقييـم بعض المعايير الكيميائية الحياتية لتأخر بلوغ مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا في محافظة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Background: The absence of secondary sexual characteristics are known complications in patients with beta thalassemia major. Objective: Evaluation the effects of frequent blood transfusions on puberty in patients afflicted with beta thalassemia (β-thal) major. Patients and Methods: Eighty patients with beta thalassemia major were categorized into two groups, 51 male and 29 female,and 40 normal individuals were chosen as a control group. The concentrations of the luteinizing hormone(LH), follicle stimulating hormone(FSH) in both genders,Estradiol in female and testosterone in male were evaluated in the sera of patients and controls by ELISA method. Results: The mean concentrations of serum FSH ,LH, estradiol in female ,and testosterone in male showed highly significant decrease in patients with beta thalassemia major in comparison with control group. Hypogonadotropic hypogonadism was reported in 67.5% of all β-thalassemia patients(70.6% of male and 62.1% of female ). Conclusion: Delayed puberty is caused by the effect of excess iron on the anterior lobe of pituitary gland. خلفية الدراسة: غياب الصفات الجنسية الثانوية من المضاعفات المعروفة عند مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتقييم تأثير إعطاء الدم المتكرر على البلوغ عند مرضى الثلاسيميا الكبرى نوع بيتا . المرضى والطرائق: ثمانون مريض بالثلاسيميا الكبرى نوع بيتا صنفت الى مجموعتين ،51 ذكر و29 انثى و40 شخصا طبيعيا كمجموعة مقارنة. تم تقدير تركيز كل من هرمون منبه الجريبات والهرمون اللوتيني في في كل من الذكور والإناث والهرمون الذكري الرئيسي في الذكور والاستروجين في الإناث في مصول كل من المرضى والأصحاء بطريقة الاليزا. النتائج: أوضحت الدراسة بأن هناك انخفاضا عالي المعنوية في معدل تركيز هرمون (FSH)و(LH) في كلا من الذكور والإناث و(Testosterone)في الذكور و (Estradiol) في الإناث للمرضى بالمقارنة مع تركيزها عندا لأشخاص الأصحاء. نقص إفراز الغدد التناسلية الناتج عن نقص المنبه المنسلي Hypogonadotropic hypogonadism سجل في 67,5٪ من مرضى فقر الدم البحر الأبيض المتوسط ( 70٫6 ٪ في الذكور و62,1٪ في الإناث). الاستنتاجات : تأخر البلوغ ناتج عن تأثير زيادة الحديد على الفص الأمامي للغده النخامية.


Article
Exploring the Possibility of Headache Exposure among Mobile Phone Users Aged (18-25) Years
استكشاف امكانية التعرض للصداع بين مستخدمي الهواتف النقالة بعمر 25-18 سنه

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Many health reports have focused on the symptoms and health effects caused by mobile phone usage around the world, including headaches. Headaches are common among the Iraqi people, and when exposed to low-frequency radiation from mobile phone use for long hours, this may cause headaches. Objective:To determine the possibility of headache exposure among mobile phone users in relation to age, gender and various aspects of mobile and to find out any significant association between the duration of mobile phone usage per day with duration and intensity of headache. Patients and Methods: An analytical cross-sectional study was conducted in Baquba city during the 1st December 2016 to 31 December 2017 to obtain a random sample of young adults aged 18 – 25 years. A questionnaire was created to collect data. This questionnaire consists of three parts, the first part includes age and gender and the second part about mobile-related information. While the third part is about headaches information related to headaches. Initial approval was taken from every to participating. Data, sorted and arranged, and statistical tables were used to represent the results. Statistical data were analyzed using the statistical packages for social Sciences (SPSS) program version (20). Chi-square and t- test were applied and p-value of <0.05 was taken to be as a statistical significance. Results: The current study shows that mobile phone usage significantly increases the rate of exposure to headaches by (65%). The highest rate of exposure to headaches (86.1%) was significantly among those who owned the mobile for four years and more. The study showed that the highest rate of headaches (% 72.6) was significantly found in persons who use the mobile mainly to surf social networking and the headache rate (73.8%) was significantly higher among those who use mobile phones for (3-˂ 4) hours per day. Conclusion: It has been concluded from this study that the use of mobile phones increases the of exposure to headaches, especially when the duration of use during the day increases, as well as the duration of headache exposure of more than two hours and intensity significantly associated with increasing the mean number of hours per day. خلفية الدراسة: ركزت العديد من التقارير الصحية علي الاعراض والآثار الصحية الناجمة عن استخدام الهاتف المحمول في جميع انحاء العالم، بما في ذلك الصداع. فالصداع شائع بين الشعب العراقي ، وعندما يتعرض الشخص للإشعاع منخفض التردد من استخدام الهاتف المحمول لساعات طويلة قد يسبب الصداع. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة إلى تحديد امكانيه التعرض للصداع بين مستخدمي الهواتف النقالة فيما يتعلق بالعمر ونوع الجنس والجوانب المختلفة للجوال ولمعرفه اي ارتباط معنوي بين مده استخدام الهاتف المحمول يوميا مع مده وشده الصداع. المرضى والطرائق: أجريت دراسة تحليليه مقطعيه في مدينه بعقوبة خلال الأول من شهر كانون الاول 2016 إلى 31 من شهر كانون الاول 2017 لعينة عشوائية من الشباب البالغين بعمر 18 – 25 سنه. استخدم استبيان خاص مصمم لجمع البيانات. يتكون هذا الاستبيان من ثلاثة أجزاء ، يتضمن الجزء الأول العمر والجنس والجزء الثاني يتضمن المعلومات المتعلقة بالجوال. في حين ان الجزء الثالث يحتوي على المعلومات المتعلقة بالصداع. تم أخذ الموافقة من كل مشارك. واستخدمت البيانات التي تم فرزها وترتيبها و الجداول الإحصائية لتمثيل النتائج. واستخدمت برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية, الاصدار (20) لإدخال البيانات وتحليلها. وطبقت الاختبارات التي أجريت علي البيانات باستخدام اختبار مربع كاي و الاختبار التائي ، واعتبرت القيمة دون الـ 0.05 بمثابه دلاله إحصائية. النتائج: أظهرت الدراسة الحالية ان استخدام الهاتف المحمول يزيد بشكل كبير من معدل التعرض للصداع بنسبه (65%). وكانت اعلي معدل للتعرض للصداع (86.1%) بشكل كبير بين أولئك الاشخاص الذين يمتلكون الهاتف النقال لمده أربع سنوات وأكثر من ذلك. وأظهرت الدراسة ان اعلي معدل للتعرض للصداع (72.6 %) ارتبط ارتباط احصائيا عند الأشخاص الذين يستخدمون الهواتف المحمولة أساسا لتصفح الشبكات الاجتماعية ومعدل الصداع (73.8 %) ارتبط ارتباط احصائي عالي بين أولئك الذين يستخدمون الهواتف النقالة لمدة (3-4˂) ساعات في اليوم الواحد. الاستنتاجات : استنتج من هذه الدراسة ان استخدام الهواتف النقالة يزيد من التعرض للصداع ، وخاصه عندما تزيد مده الاستخدام خلال اليوم ، وكذلك مده تعرض الصداع لأكثر من ساعتين وشدته ترتبط بشكل كبير بزيادة متوسط عدد الساعات في اليوم.


Article
Detection of Respiratory Syncytial Virus and Human Metapneumovirus in Children with Respiratory Tract Infection by Use Real Time Polymerase Chain Reaction
كشف عن فايروس التنفسي المخلوي و فايروس الميتانيمو البشري بين الاطفال المصابين بعدوى القناه التنفسية باستخدام تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Respiratory tract illness is a major cause of morbidity and mortality among children, elderly and immunocompromised patients worldwide. Objective: To determine the infection rate of respiratory syncytial virus and human metapneumovirus among children with respiratory tract infection in Baghdad city. Patients and Methods: A cross sectional study was based on the processing of nasopharyngeal swabs from 150 children with acute respiratory tract infections, (81) males and (69)females; aged under five years old, who was admitted to Al-Imamin Al-Kadhimin Medical City and Pediatrics Protection Hospital in Baghdad during the period from December 2017 till April 2018. Nasopharyngeal swabs were collected from each participant and stored as frozen at -70 °C to use for RNA extraction and real time- polymerase chain reaction. Results: Out of all these samples, 54 samples were positive for respiratory syncytial virus (36%) and human metapneumovirus (1.33%). The infection rate of respiratory syncytial virus is more common in males (57.41%) than females and in children ≤ one year (37.04%) also high frequency were noticed among patients live in an urban area (72.22%) (50%) respectively and winter. According to different clinical feature, fever, cough, and wheezing were more common. Conclusion: The infection rate of respiratory syncytial virus was more than human metapneumovirus in children with respiratory tract infection using real time-PCR technique and the clinical manifestations were more common during respiratory syncytial virus and human metapneumovirus infection are cough, fever, wheezing. خلفية الدراسة: عدوى الجهاز التنفسي هي سبب رئيسي للمراضية والوفيات في الأطفال, كبار السن و المصابين بالعوز المناعي في جميع أنحاء العالم. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتحديد معدل الإصابة بالفيروس المخلوي التنفسي وفيروس الميتانيمو البشري عند الأطفال المصابين بعدوى الجهاز التنفسي الحاد في مدينة بغداد. المرضى والطرائق: دراسة المقطعية اجريت على المسحات الانفية البلعومية الماخوذة من 150 طفلاً مصابين بالعدوى الحادة في الجهاز التنفسي ، الذكور (81) والإناث (69) تقل أعمارهم عن خمس سنوات، تم إدخالهم إلى مدينة الامامين الكاظمين الطبية, مستشفى حماية الأطفال في بغداد خلال الفترة من كانون الاول 2017 لغاية نيسان 2018. اذ تم جمع مسحات البلعوم الأنفي من كل مشارك وحفظت بالتجميد بدرجة حرارة -70 درجة مئوية لحين استخدامها في استخراج الحمض النووي الريبي باعتماد تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل و تفاعل البلمرة المتسلسلة للكشف الفيروس المخلوي التنفسي وفيروس الميتانيموالبشري في مجتمع الدراسة. النتائج: بلغ معدل الاصابة بفايروس 36٪ لفيروس التنفسي الخلوي اذ كانت 54 عينة موجبة و 1.33٪ لفيروس الميتانيمو البشري اذ كانت عينتان ضمن كل عينات الدراسة. معدل الإصابة لفيروس التنفسي المخلوي هو أكثر شيوعا في الذكور (57.41 ٪) من الإناث وفي الأطفال اقل من سنة واحدة (37.04 ٪) كما لوحظ ارتفاع واضح بين المرضى الذين يعيشون في المناطق الحضرية وفي موسم الشتاء (72.22 ٪) (50 ٪) على التوالي وفقا للخصائص السريرية المختلفة ، كانت الحمى والسعال والأزيز أكثر شيوعا. الاستنتاجات : ان معدل الاصابة بالفايروس التنفسي الخلوي اكثر شيوعا مقارنتا مع فايروس الميتانيمو البشري باستخدام تقنية الوقت الحقيقي لتفاعل البلمرة المتسلسل, وفقا للخصائص السريرية المختلفة ، كانت الحمى والسعال والأزيز أكثر شيوعا.


Article
Topical Combination of Nifedipine with Lidocaine is a Promising Medical Treatment for Anal Fissure
استخدام النفدبين و الليدوكائين كعلاج واعد للفطر الشرجي

Loading...
Loading...
Abstract

Background: A fissure consist of crack or tear in the vertical axis of the anal canal between the anal verge and the dentate line. Anal fissure is the most common cause of sever anal pain and bleeding. Anal fissure is an elongated ulcer in the anoderm below the dentate line, and is commonly located posteriorly due to more adherence of the anoderm to the underlying tissue in the posterior midline, so the blood supply is significantly low as shown by the Doppler flowmetry study. Anal fissure is treated by two ways either medical or surgical treatment or both. Objective:To evaluate the healing response of the anal fissure to topical application of nifedipine with lidocaine. Patients and Methods: A randomized prospective study of one hundred patients who presented with anal fissure to outpatient surgical clinic in Al-Diwaniyah teaching hospital. The patients were divided into two groups. The first group involve 40 patients (15 males and 25 females) with acute anal fissure; the second group 60 patients (25 males and 35 females) with chronic anal fissure. Both groups were treated with the topical application of nifedipine and lidocaine 3 times daily for 6 weeks, and more prolonged therapy (up to 8 weeks) was applied for resistant cases. Results: Both groups registered good response to topical therapy; the healing response was 85%. The healing response of those with acute anal fissure was better and faster than patients with chronic anal fissure. Conclusion: Anal fissure can be simply and effectively treated medically without the risk of incontinence associated with lateral internal sphincterotomy. خلفية الدراسة: الفطر الشرجي هو من اكثر الأسباب المسببة للأم والنزف الشرجي وعادة يكون مكانه في الجزء الخلفي لفتحة الشرج حيث يكون تدفق الدم اقل من الأماكن الأخرى للشرج. السبب الرئيسي للفطر الشرجي هو الأمساك المزمن. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لتقييم الاستجابة للعلاج الموضعي للفطر الشرجي بأستعمال مرهم النيفدبين مع مرهم الليدوكائين. المرضى والطرائق: دراسة مستقبلية تم فيها اخذ 40 مريض يعانون من فطر شرجي حاد و 60 مريض يعانون من فطر شرجي مزمن (المجموع مائة مريض) تم استقبالهم في العيادة الاستشارية الخارجية لمستشفى الديوانية التعليمي ولمدة سنة ابتداءاً من شهر كانون الثاني 2017 الى شهر كانون الثاني 2018 .كلا المجموعتين عولجوا باستعمال مرهم نفدبين مع مرهم ليدوكائين ثلاثة مرات يوميا لمدة 6 اسابيع واسبوعين اضافيين للحالات غير المستجيبة للعلاج. النتائج: كانت الاستجابة للعلاج 85% بعد ثمانية اسابيع من العلاج وكانت الاستجابة في حالة الفطر الشرجي الحاد اسرع واحسن. الاستنتاجات : اظهرت النتائج استجابة جيدة للعلاج الموضعي يأستخدام مرهم النيفيديبين ومرهم الليديوكائين وهذا بالتالي يجنب تحول الفطر الحاد الى فطر مزمن وهذا الأخير يكون أضعف أستجابة للعلاج الموضعي.


Article
Ejaculation Preserving Technique in TURP Is it safe?
طريقة الحفاظ على القذف من خلال قص البروستات بالناظور هل هو أمن؟

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The treatment of bladder outlet obstruction in patients diagnosed with benign prostatic hyperplasia using the transurethral resection of the prostate procedure often presents with retrograde ejaculation as a complication due to bladder neck stenosis. Objective:To determine the safety and ease of use of the ejaculation preservation technique of the transurethral resection of the prostate procedure. Patients and Methods: The study was done in Samarra city in Iraq, included 30 patients between the ages of 50 and 62 years. The resection of the prostate was done a centimeter above the verumontanum in order to preserve the paraculcular tissue. The patients were assessed for the degree of ejaculate using the Ejaculation Projection Score. The patients were also evaluated for erectile function using the International Index of Erectile Function and for urinary retention using the International Prostate Symptom Score. The assessments were done preoperative, 4 months and 36 months after the ejaculation-preserving transurethral resection of the prostate procedure. Results: The maximum flow rate increased from 5.4ml/s to 21±5.2ml/s (n=29, p-value<0.001). IPSS improve from 24 to 5±2.5 (n=29, p-value<0.001). The quality of life score improved from 5.7 to 1.4±1.0 (n=29, p-value<0.001). The residual urine volume reduced from 150ml to 23± 14 (n=29, p-value<0.001). The erectile function reduced from 4 to 3.7 while the EPS reduced from 3.5±0.5 to 3.3+-0.5 (p-value=0.57). 96.7% of the patients ejaculated postoperatively. Statistical analysis was done with SPSS version 15 for windows, P value and T test for significance of results being P value < 0.05. Conclusion: There is evidence to show that the ejaculation preserving technique of the transurethral resection of the prostate is safe and secure to use. It protects anterograde ejaculation while reducing urine retention. خلفية الدراسة: علاج انسداد عنق المثانه للمرضى الذين يعانون من تضخم البروستات من خلال الناظور عاده يؤدي الى قذف خلفي الى المثانه . اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة لغرض ايضاح سهوله وامان تطبيق طريقه الحفاظ على القذف عند استخدام الناظور من اجل عمليات قص البروستات . المرضى والطرائق: هذه الدراسة تم تطبيقها على 30 مريض اعمارهم تتراوح بين 50-62 سنه . وتم قص البروستات مع الحفاظ على مسافه 1 سم اعلى قاعده البروستات لغرض الحفاظ على العضلات المسؤوله عن القذف وقد تم ادراج المرضى ضمن مقياس قوه القذف لغرض مراقبه كفاءه القذف. وتم ايضا تقييم المرضى لمعرفه القدره على الانتصاب من خلال المقياس الدولي للقدره على الانتصاب و كذلك تقييم قوه و سلاسه الادرار من خلال المقياس الدولي لاعراض البروستات . هذا التقييم تم قبل اجراء العملية و كذلك عند 4 اشهر و36 شهر بعد العملية . النتائج: توضح زياده تدفق الادرار من 5.4 مل الى 21 +-5.2 مل لكل ثانيه و مقياس اعراض البروستات قد تحسن من 24 الى 5+-2.5 كذلك مقياس كفاءه المعيشه تحسن من 5.7+-1.1 الى 1.4+-1 وكذلك تحسنت كميه الادرار المتبقيه بالمثانه بعد الادرار من 150مل الى 23+-14 وبقيت القدره على القذف موجوده عند 96.7 % من المرضى بعد العمليه . الاستنتاجات : مما تقدم نستنتج ان هذه الطريقه لازاله البروستات بالناظور هي طريقه امينه وسهله للحفاظ على قدره القذف عند علاج حصر الادرار


Article
Prevalence of Recurrent Aphthous Ulceration in the Diyala Population
انتشار التقرحات القلاعية المتكررة في سكان ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Recurrent aphthous stomatitis (RAS) are an inflammatory condition and most the common ulceration of the oral cavity of the patients that make them to ask dental practitioner consultation. most ulcers are associated with pain and heals spontaneously for some days. Objective: To calculate the prevalence of this type of ulcers in diyala governorate among males and females and its association with stress and evaluate the independent issues correlated to this oral mucosal state. Patients and Methods: A total of 80 patients who attended to the Baquba teaching hospital from April 2016 - April 2017 and fill the required questioner of this study which including age, gender, site, size of ulcer, stressed condition and smoking status in addition to other questions. Results: The prevalence of RAS was 17.4%, the third decade of life were the most affected age. Males were affected more than females and the tongue were the most affected sites represents (25 %)of the cases. stress was the most causative factors of this lesions. Conclusion: In diyala governorate, the Aphthus lesion is the main features of stress among males. خلفية الدراسة: التهاب الفم القلاعي المتكرر هو حالة التهابية ومعظم التقرح الشائع لتجويف الفم من المرضى التي تجعلهم يطلبون استشارة طبيب الأسنان. ترتبط معظم القرحة بالألم وتشفى بشكل عفوي لعدة أيام. اهداف الدراسة: هدفت هذه الدراسة الدراسة إلى حساب انتشار هذا النوع من القرحة في محافظة ديالى بين الذكور والإناث وارتباطه بالإجهاد وتقييم القضايا المستقلة المرتبطة بهذه الحالة المخاطية الفموية. المرضى والطرائق: بلغ عدد المرضى الذين حضروا إلى المستشفى التعليمي في بعقوبة 80 مريضاً في الفترة من أبريل 2016 حتى أبريل 2017 وتم مليء القوائم المطلوبة من هذه الدراسة بما في ذلك السن والجنس والموقع وحجم القرحة والحالة المجهدة وحالة التدخين بالإضافة إلى اسئلة اخرى. النتائج: كان معدل انتشار التهاب الفم القلاعي المتكرر 17.4 ٪ ، وكان العقد الثالث من العمر أكثر الفئات العمرية تأثرا. تأثرت الذكور أكثر من الإناث وكان اللسان أكثر المواقع تأثرا تمثل (25٪) من الحالات. كان الإجهاد أكثر العوامل المسببة لهذه التقرحات. الاستنتاجات: في محافظة ديالى ، تعتبر التهابات الفم القلاعي المتكرر السمات الرئيسية للتوتر بين الذكور.

Keywords

Aphthus --- Stress --- Diyala. --- Aphthus --- Stress --- ديالى .

Table of content: volume:15 issue:2