Table of content

The Medical Journal of Basrah University

المجلة الطبية لجامعة البصرة

ISSN: 02530759
Publisher: Basrah University
Faculty: Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

A peer reviewed scientific Journal published by the College of Medicine, University of Basrah
First issue was published at 1977
Numbers of issues per year 2
Approximate number of articles/ issue are 15

Loading...
Contact info

College of Medicine
University of Basra, Iraq
e-mail: mjbu_iraq@yahoo.com

Table of content: 2018 volume:36 issue:2

Article
Assessment of the documentation completeness level of the medical records in Basrah General Hospital
دراسة لتقييم مستوى التوثيق في السجلات الطبية للمرضى الراقدين في مستشفى البصرة العام

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Medical records documentation is an important legal and professional requirement for all health professionals. They include information which describes all aspects of patient's care. But, despite the importance of medical records to support better quality service provided at the health facilities, incomplete documentation is very common all over the world. Objective of the study: to assess the documentation completeness level of the medical records in the different inpatient wards of Basrah General Hospital. Methodology: The study was a descriptive cross-sectional one. Medical records of 268 inpatients from Basrah General Hospital during June 2016 were included from four departments of the hospital (medicine, surgery, pediatrics and obstetrics and gynecology). A standard Iraqi Ministry of Health inpatient medical record with a two-level scoring system for assessing the level of documentation completeness were used in the study. Results: the overall documentation level for the medical records included in the study was generally poor in 78% of the records. Surgical department was found to be the worse in documenting patient's notes related to medical history, while Gynecology and Obstetrics department was found to be the worst in documenting the medical examination assessment and the physician's notes related to the patient's state and details of any improvement / deterioration of his/her condition. Conclusions and recommendations: The present study confirmed obvious incompleteness of documenting medical data for inpatient records in Basrah General Hospital especially in the general surgery, internal medicine and Gynecology and Obstetrics words. This is specifically found for the Physician notes (patient’s state and details of any improvement/deterioration of the condition) and the Clinical pharmaceutical sheet. A hospital based quality improvement project to improve the medical record documentation completion is highly recommended to be implemented by the Quality Assurance Unit of Basrah Directorate of Health. المقدمة: عملية توثيق السجلات الطبية احتياج قانوني ومهني مهم لجميع المهنيين الصحيين. وهي عملية تتضمن معلومات تصف جميع جوانب رعاية المريض. لكن وعلى الرغم من أهمية السجلات الطبية لدعم جودة الخدمة المقدمة في المرافق الصحية، فإن التوثيق الغير المكتمل هي مشكلة شائعة جداً في جميع أنحاء العالم. الهدف: تقييم مستوى اكتمال التوثيق في السجلات الطبية للمرضى الراقدين في مستشفى البصرة العام. المنهجية: الدراسة وصفية مقطعية شملت السجلات الطبية لـ 268 مريضا راقدا في مستشفى البصرة العام خلال حزيران 2016 من أربعة أقسام في المستشفى (الطب والجراحة وطب الأطفال والأمراض النسائية والتوليد). واستخدمت الدراسة "السجل الطبي القياسي" لوزارة الصحة العراقية مع نظام تقييم ثنائي لتقييم مستوى اكتمال الوثائق. النتائج: تبين أن مستوى اكتمال الوثائق الكلي للسجلات الطبية المدرجة في الدراسة كان موثقاً بصورة فقيرة في 78٪ من السجلات. وقد وجد أن القسم الجراحي هو الأسوأ في توثيق ملاحظات المريض المتعلقة بتاريخه الطبي، في حين وجد أن قسم الأمراض النسائية والتوليد هو الأسوأ في توثيق تقييم الفحص الطبي وملاحظات الطبيب المتعلقة بحالة المريض وتفاصيل أي تحسن أو تدهور في حالته. الاستنتاجات والتوصيات: أظهرت الدراسة الحالية نقصا واضحا في توثيق البيانات الطبية لسجلات المرضى الراقدين في مستشفى البصرة العام وخاصة في ردهات الجراحة العامة والطب الباطني والأمراض النسائية والتوليد. تحديدا،ً وجد هذا في نماذج المتابعة وملاحظات الطبيب والمعلومات المتعلقة بالأدوية المعطاة. توصي الدراسة بمشروع لتحسين الجودة في المستشفى من خلال تحسين التوثيق الطبي يتم تنفيذه من قبل شعبة ادارة الجودة في دائرة صحة البصرة.


Article
Self-reported hand contact dermatitis among female hairdressers in Basrah
التهاب الجلد التماسي المعلن عنه ذاتيا بين النساء العاملات بمهنة الحلاقة في البصرة

Authors: Wasan H. Ghani Asaad Q. Al-Yassen
Pages: 60-65
Loading...
Loading...
Abstract

Background: Occupational skin diseases are common and deserve medical attention. Hairdressers are special risky group for skin diseases. Objective: To determine the prevalence of self-reported hand contact dermatitis among female hairdressers in Basrah city. Methods: Sixty one salons in Basrah city center were chosen randomly by using the systematic random sampling technique from a name’s list of registered salons in Basrah General Health Directorate. A convenient sample of female hairdressers was chosen from these salons. A special questionnaire form prepared for the purpose of the study was used for collection of data from female hairdressers who agreed to participate in the study by direct interview. Results: A total of 80 female hairdressers were included in the study. Their age ranged between 19 and 65 years old with a median age of 32.5 years. The prevalence of self- reported hand contact dermatitis or eczema among female hairdressers was 31.3%. It was significantly associated with the age and nationality of female hairdressers (P-value = 0.021 and 0.035 respectively). Furthermore, there was significant association between self- reported hand contact dermatitis and personal history of atopy (P-value < 0.001) and family history of atopy. (P-value=0.031). Conclusions: The self- reported hand contact dermatitis is fairly common and associated significantly with age of female hairdressers, nationality, personal and family history of atopy. We recommend to enhance occupational health measures for the hairdressers with special alteration in the preventive aspects الخلفية: الأمراض الجلدية المهنية شائعة وتستحق الرعاية الطبية العاملين بمهنة الحلاقة هم اكثر عرضة للإصابة بالأمراض الجلدية الهدف من الدراسة: معرفة مدى انتشار التهاب الجلد التماسي لدى العاملات في مهنة الحلاقة في محافظة البصرة طريقة العمل: اشتملت هذه الدراسة على 61 صالون في مركز مدينة البصرة اختيرت عشوائيا من قائمة اسماء الصالونات المسجلة في دائرة صحة البصرة. نتائج الدراسة: العدد الاجمالي للعاملات في مهنة الحلاقة في هذه الدراسة كان 80 عاملة. العاملات اللواتي تضمنتهن الدراسة تراوحت اعمارهن بين 19 و 65 عام وكان متوسط اعمارهن 32.5 عاما. وكان هناك ارتباط معتد احصائيا بين معدل انتشار التهاب الجلد التماسي لدى العاملات في مهنة الحلاقة و عمر العاملة) على التوالي. P- value = 0.021 & 0.035) وجنسيتها وكذلك يوجد ارتباط معتد احصائيا بين نسبة انتشار التهاب الجلد التماسي ووجود التهاب الجلد الاتوبي او في التاريخ العائلي لدى العاملات في مهنة الحلاقة.0.031) (P-Value < 0.001 & على التوالي. الاستنتاجات: نستنتج من هذه الدراسة ان التهاب الجلد التماسي يرتبط بشكل كبير بسنّ العاملات في مهنة الحلاقة وجنسيتهن والتاريخ الشخصي والعائلي للإصابة بالتهاب الجلد الاتوبي. من المهم تعزيز واقع الصحة المهنية للعاملات في مهنة الحلاقة.


Article
Xanthomatous meningioma; a rare histological variant
الاورام السحائية الزانثومية، نوع نسيجي نادر

Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Meningiomas are tumors of the central nervous system originating from the meningothelial tissues, the arachnoid cap cells of the cranium and spinal cord. According to the WHO classification system, grade 1 meningiomas are of nine subtypes. Xanthomatous meningioma is a rare histological variant of meningioma belong to the subtype "Metaplastic meningioma". The Meningioma with a predominantly xanthomatous cellular changes with lipid-laden vacuolated cytoplasm is classified as ‘’xanthomatous meningioma’’ Case report: A 61 year old patient presented with headache, disorientation and hemiparesis. Magnetic resonance imaging (MRI) shows large right parietal enhancing dural based convexity meningioma. The tumor resected enblock and the histological examination revealed features of classical meningioma with predominant areas of xanthomatous changes. Immunostaining for epithelial membrane antigen and vimentin wase positive in both xanthomatous foamy cells and meningothelial areas. GFAP was negative. CD 68 was positive in few scattered cells in the xanthomatous areas. Ki-67 index was 1% in the highly cellular area. The final histopathological diagnosis was xanthomatous meningioma, WHO grade I. Conclusion: Xanthomatous meningioma is a rare variant of meningioma belongs to the subtype metaplastic meningioma. We present the case because it is an extremely rare worldwide. المقدمة: الاورام السحائية هي اورام الجهاز العصبي المركزي الذي ينشأ من الانسجة السحائية العنكبوتية في الجمجمة والحبل الشوكي. ووفقا لنظام تصنيف منظمة الصحة العالمية ، فأن الاورام السحائية ذات الدرجة الاولى تتكون من تسعة انواع فرعية. الورم السحائي الزانثومي هو نوع نادر من الورم السحائي ينتمي الى النوع الفرعي الورم السحائي المتحول الورم السحائي ذات الغالبية العظمى من السيتوبلازم المفرغ بالدهون يسمى"ورم سحائي زانثومي". تقرير الحالة: مريض عمره 61 عاما مصاب بالصداع والارتباك وضعف الجانب الايسر من الجسم اظهر التصوير بالرنين المغناطيسي وجود ورم سحائي كبير على الجافية. ازيل الورم كاملات وارسل الى الفحص النسيجي الذي اظهر ملامح ورم السحائي الكلاسيكي مع المناطق السائدة من التغيرات الزانثومية. كان نتائج الاصباغ المناعية لكل من EMA and vimentin في كلتا المنطقتين وايجابيا في عدد قليل من الخلايا المتفرقة في المناطق cd 68 ، وسلبيا بالنسبة GFAP كان مؤشر الانقسام الخلوي 1% في منطقة الخلوية العالية. كان التشخيص المرضي النهائي هو ورم سحائي زانثومي. الخلاصة: الورم السحائي الزانثومي هو نوع نادر من الاورام السحائية ينتمي الى الاورام السحائية شبة النمطية. ننشر هذه الحالة لأنها نادرة على المستوى العالم.


Article
Assessment of dipping status of systemic blood pressure by 24 hour Ambulatory Blood Pressure Monitoring (ABPM) in patients with features of optic nerve head (disc) changes of Optic Neuropathy
تقييم حالة الانخفاض لضغط الدم الجهازي بواسطة مراقب الضغط المتنقل 24ساعة عند المرضى الذين لديهم علامات اعتلال العصب البصري

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Optic neuropathy is a spectrum of disease of different etiology, and especially when associated with systemic disease like hypertension, where there is effect on auto regulation mechanism of the ocular perfusion. Aim: To see the blood pressure behavior and dipping status by 24 hour Ambulatory Blood Pressure Monitoring among patients who were diagnosed to have features of secondary optic neuropathy whether they were hypertensive or not. Methods: Ninety-four patients were included in a cross sectional study, and using specific exclusion criteria, 38 patients were having changes of optic neuropathy as diagnosed by optical coherence tomography, with 56 other patients as a control group. All were examined and investigated, and subjected to 24 hour Ambulatory Blood Pressure Monitoring test using specific device (CONTEC ™ - AUTOMATIC BP MONITER - MODEL: ABPM50) and the data from the device were displayed to the computer for measurement and analysis. The dipping status was calculated manually using a specific formula. The data, then fed to SPSS software version 20 for statistical analysis. Results: There was no statistical significance for age, sex, BMI and other risk factors like hypertension, diabetes mellitus and dyslipidemia. Reverse or blunted response was common among hypertensive patients in both studied groups, but the P-value not significant. Conclusion: This study showed that there was no specific BP dipping pattern by ABPM in the studied patients with optic neuropathy in our locality. الخلفية: اعتلال العصب البصري هو طيف من الامراض مختلفة الاسباب, خصوصا عندما تكون مصاحبة للأمراض الشاملة مثل ارتفاع ضغط الدم، حيث ان هناك تأثير على ميكانيكية التنظيم الالي للتروية البصرية. الهدف: رؤية تصرف ضغط الدم والحالة الاُنخفاضية بواسطة مراقب الضغط المتنقل 24 ساعة عند المرضى الذين لديهم علامات اعتلال العصب البصري بغض النظر عن اصابتهم بارتفاع ضغط الدم من عدمه. الطرائق: شملت الدراسة 94 مريضا في دراسة مقطعية باستخدام معايير استثنائية خاصة, 38 مريضا كانت لديهم تغيرات اعتلال العصب البصري مشخصة بفحص التماسك البصري المقطعي, و 56 مريضا مجموعة قياسية. جميع المرضى تم فحصهم سريريا ومختبريا, واجري لهم فحص مراقبة الضغط 24 ساعة المتنقل باستخدام جهاز خاص(CONTEC ™ – AUTOMATIC BP MONITER–MODEL:ABPM50) واخذت المعلومات وعرضت في الحاسوب للقياس والتحليل. تم احتساب حالة الانخفاض يدويا وفقا لمعادلة خاصة. تم تغذية المعلومات الى برنامج SPSS النسخة 20 للتحليل الاحصائي. النتائج: لم يكن هناك اهمية احصائية للعوامل: العمر, الجنس, معامل كتلة الجسم, وبقية عوامل الخطورة مثل ارتفاع ضغط الدم, مرض السكري, واضطراب الدهون. الاستجابة العكسية او المخشنة كانت السائدة عند مرضى ارتفاع ضغط الدم في كلا المجموعتين لكن القيمة الاحتمالية لم تكن مهمة. الاستنتاج: هذه الدراسة اوضحت انه لا يوجد نموذج خاص للحالة الانخفاضية باستخدام مراقب الضغط المتنقل 24 ساعة عند المرضى الذين تمت دراستهم في هذه العينة المصابين باعتلال العصب البصري.


Article
Facts about type 2 diabetes mellitus and its control in Misan Governorate. Single-center experience
حقائق عن مرض داء السكري النوع الثاني والسيطرة عليه في محافظة ميسان

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Diabetes mellitus is a metabolic disease that can affect every system of the body particularly if it is not controlled for long period of time. Complications of diabetes can be halted or prevented by good metabolic control. Measures that are considered in the treatment of diabetes mellitus include; healthy diet, physical activity, blood sugar monitoring, compliance with drugs, and hygienic habits. Aim of the study: The aim of present study is to shed light on the outcome of treatment and control of type2 diabetes mellitus (T2DM) among patients in Misan governorate. Patients and methods: In this study, records of 336 patients with T2DM, followed up for one year, were reviewed. HbA1c levels at the first visit and every three months later on for one year were used to reflect glycemic control. Other parameters taken into consideration were; age, gender sex, duration of diabetes, and the type of treatment. Results: It was found that only (24.1%) of patients, had reasonably good glycemic control, as reflected by HbA1c levels less than 7% with significantly more men than women. Better glycemic control was recognized among patients with disease duration from 6-10 years as compared to those with disease duration below 5 years or above 10 years. Conclusion: Control of T2DM in our study is not so different from that in some other studies in other regions; also gender seems to have an impact on glycemic control, it was found that glycemic control was significantly better among men than women (P-value > 0.05). الخلفية: يؤثر مرض السكري على جميع أجهزة الجسم خاصة اذا لم يكن تحت السيطرة لفترة طويلة. إن السيطرة الدقيقة على هذا المرض تؤخر او تمنع المضاعفات التي ترافقه. إن الاجراءات التي تخص علاج مرض السكري تشمل: الغذاء الصحي، النشاط البدني، متابعة نسبة السكر في الدم، المطاوعة والالتزام باستخدام الادوية، وكذلك العادات الصحية الصحيحة. هدف الدراسة: القاء الضوء على نتائج العلاج الدوائي لمرضى السكري النوع الثاني ومدى السيطرة عليه في محافظة ميسان. الطرائق: تم دراسة سجلات 336 مريض سكري من النوع الثاني الذين تمت متابعة حالاتهم لمدة سنة من خلال فحص نسبة الهيموغلوبين التراكمي كل ثلالثة اشهر كمؤشر على السيطرة على المرض.المؤشرات الاخرى التي اخذت بنظر الاعتبار كانت: العمر، الجنس، مدة الاصابة بالمرض، ونوع العلاج المستخدم. جميع المرضى المشمولين في الدراسة كانوا اصلا يستخدمون الادوية المضادة للسكري. النتائج: اظهرت النتائج في هذه الدراسة، ان 24,1% من المرضى كانوا يتمتعون بسيطرة جيدة على المرض كما يظهرذلك من خلال نسبة للهيموغلوبين التراكمي اقل من 7%. كما ان السيطرة على المرض كانت افضل بين الرجال مقارنة بالنساء كما ان نتائج العلاج كانت افضل بين المرضى الذين تمتد فترة المرض عندهم من 6-10 سنوات. الاستنتاج: هناك تقارب في نتائج العلاج او السيطرة على مرض السكري النوع 2 في دراستنا مع دراسات في مناطق اخرى.كانت السيطرة الجيدة على المرض اكثر بين الرجال مقارنة بالنساء .(33.3% مقابل 17.3%)


Article
Risk Factors and Neonatal Outcome among Preterm Birth at Basrah Central Hospitals
عوامل الخطورة ونتائج الولادات المبكرة لحديثي الولادة في مستشفيات البصرة المركزية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Preterm birth (PTB) is a major clinical problem associated with perinatal mortality and morbidity. The aim of the present study is to identify risk factors associated with preterm birth and neonatal outcome in Basrah, Iraq. Material and Method: A prospective observational study was conducted over a period of one year from May 2014 to May 2015. About 1145 cases of preterm deliveries were studied in the three main central hospitals in Basra city (Basrah Maternity and Child Hospital, Al-Mwany Hospital and Al-Basrah Hospital). The probable risk factors and the neonatal outcome were recorded and analyzed. Results: Incidence of preterm birth was 2.42%. Presence of factors like multiparty 73.6%, prior miscarriage 41.3%, inter pregnancy interval of < 1 year 39.1%, urinary tract infection 28.4%, cervical incompetence 12.1%, prior preterm birth 12.1%, multiple pregnancies 11.6%, poor socio-economic state were the most frequent risk factor associated with preterm birth. Perinatal death among preterm birth in the study group was 34.7%, antepartum haemorrhage and congenital abnormalities were the common causes of stillbirth, whereas respiratory distress syndrome was the common cause of early neonatal deaths. Neonatal death rate was 84.3% in babies with birth weight less than 1000 grams. Conclusion: The commonest predisposing factors were multiparous, smoker and co smoker, previous miscarriage, inter-pregnancy interval less than one year, infection, and maternal age. الولادة المبكرة هي السبب الرئيسي للوفاة والمشاكل الصحية والاعاقة الدائمة للأطفال الخدج. الهدف من هذا البحث هو دراسة عوامل الخطورة المؤثرة على الولادة المبكرة ونتائجها على الاطفال حديثي الولادة. منهجية البحث: أجريت الدراسة في ثلاث مستشفيات رئيسية في محافظة البصرة وهي مستشفى البصرة للولادة والطفل ومستشفى البصرة العام ومستشفى الموانئ العام للفترة من بداية ايار 2014 ولغاية أيار 2015. وشملت الدراسة 1145 حالة ولادة مبكرة وقد تم دراسة البيانات من خلال الاستبيان وتحليل النتائج التي تشمل عوامل الخطورة المؤثرة على الولادة المبكرة ونتائجه على حديثي الولادة. النتائج: أظهرت النتائج ان نسبة الولادة المبكرة كانت 42,2% في ثلاث مستشفيات مركزية في محافظة البصرة وكان تأثير الأسباب المباشرة على الولادة المبكرة كما يلي: 73,6% لديهم ولادة متكررة و41,3% لديهم اسقاط سابق و39,1% كانت فترة الحمل اقل من سنة بين حمل واخر و28,4 % لديهم التهاب المجاري البولية و12,1% لديهم ولادة مبكرة سابقة و12,1% لديهم ارتخاء عنق الرحم و11,6% لديهم حمل متعدد (توائم) وأيضا عوامل أخرى لها تأثير مثل المستوى المعيشي والتحصيل العلمي. ولقد أظهرت الدراسة أيضا ان نسبة الوفيات للأطفال الخدج هو 34,7% وكان نزف ما قبل الولادة وتشوهات الطفل الخلقية السبب الرئيسي لوفاة الجنين قبل الولادة ومتلازمة عسر التنفس كان السبب الرئيسي للوفاة بعد الولادة. واخيراً، نسبة الوفيات بسبب نقص الوزن لأقل من 1000 غرام كانت 84,3%. الاستنتاجات: اثبتت الدراسة ان من اهم عوامل الخطورة المؤثرة على الولادة المبكرة هي تكرار الولادات والتدخين والتدخين السلبي ووجود اسقاط سابق وفترة الحمل اقل من سنة بين حمل واخر والتهاب المجاري البولية وعمر الام.


Article
Effect of Azithromycin in Treatment of Cutaneous Leishmaniasis
تأثير ازثرومايسين في علاج عدوى لیشمانیا الجلدیة (حبة بغداد)

Authors: Dindar Sharif Qurtas
Pages: 97-102
Loading...
Loading...
Abstract

Introduction: Leishmaniasis is a vector born protozoal infection. Cutaneous leishmaniasis outbreak occurred during 2014 in Erbil governorate, Kurdistan-Iraq. First choice of its treatment is pentavalent antimony. Other options of treatment are available. Azithromycin is used as trial to be effective but human studies are lacking. Patients and Methods: Prospective randomized open labeled interventional study conducted on 63 patients. The sample divided in to two groups. Group A received only intra-lesional sodium stibogluconate and the group B received combination therapy of intra-lesional sodium stibogluconate and azithromycin 500 mg orally. Follow up done for lesions’ healing at 6th week and at the end of 8th week of therapy. Results: Nodular lesions were dominant morphology among the Lesions (71.5%). Lesions mostly were ulcerated (59%). Mean duration of lesions were 3 ± 1.1 and 2.4 ± 1.8 weeks in patients of group A and B respectively. At 6th week in patients of group A, there were 13(41.9%) patients with complete healing of the lesions, while in group B it was found in 23(71.8%) patients. At the end of 8th week group A patients showed complete healing in 21(67.7%) patients while in patients of group B complete healing found in 27(84.3%). Conclusions: Results of this study concludes that combination therapy of azithromycin and intra-lesional sodium stibogluconate provides more therapeutic effect if compared with the effect of intra-lesional sodium stibogluconate alone. المقدمة: عدوى اللشمانیا هو مرض طفيلي متوطن في الحشرات. شهدت مدينة اربيل –كردستان العراق انتشار وبائي لعدوى لیشمانیا الجلدیة (حبة بغداد) في عام 2014. العلاج الاساسي الاولي لهذه العدوى هو- بنتا فالنت انتيموني, خيارات اخرى لعلاج هذه العدوى ايضا متوفرة. المضاد الحيوي ازثرومايسين استخدم بحثيا كعلاج فعال لعدوى حبة بغداد الجلدية ولكن هذه البحوث تخلو من التجارب البشرية. خطة البحث: اجريت دراسة بحثية تداخلية مستقبلية عشوائية على 63 مريض. تم فرز العينة البحثية الى مجموعتين. المجموعة الاولى –استخدم في علاجها زرق ابر صوديم ستبوكلوكونيت بشكل مباشر داخل العدوى الجلدية فقط لا غير. المجموعة الثانية-استخدم في علاجها كل من زرق ابر صوديوم ستبوكلوكونيت المباشرة بالإضافة الى استخدام المضاد الحيوي ازثرومايسين كعلاج مرافق وبجرعه 500 ملغم حبوب فموية. تم متابعه المسار العلاجي للعدوى الجلدية خلال الاسبوع السادس وفي نهاية الاسبوع الثامن من العلاج. النتائــج: • تدمل في اغلب العدوات الجلدية بنسبة 71.5 % بينما تصل نسبة القروح في هذه العدوات الى59%. • المتوسط الوقتي للعلاج يتراوح من 3.3± 1.1 اسبوع , 2.4±1.8 اسبوع لكل من المجموعة الاولى والثانية على التوالي. • في الاسبوع السادس من المجموعة الاولى يصل عدد المرضى الذين تم شفائهم بشكل كامل من العدوى الجلدية الى 13 مريض (نسبة 41.9%),بينما يصل عدد شفاء المرضى في المجموعة الثانية الى 23 مريض (بنسبة 71.8%). • في نهاية الاسبوع الثامن وصل عدد المرضى الذين تم شفائهم بشكل كامل من العدوى الجلدية الى 21 مريض (بنسبة 67.7%),بينما وصلت نسبة الشفاء في المجموعة الثانية الى 84% ما يعادل 27 مريض. الاستنتاج: النتائج المستنبطة من هاذا البحث تدعم اقتران المضاد الحيوي ازثرومايسين مع ابر الصوديوم ستيبوكلوكونيت لتعطي فعالية علاجية اكثر مقارنتا مع ابر الصوديوم ستبوكلوكونيت لوحدها.


Article
Correlation of glycosylated haemoglobin (HbA1c) levels with subclinical atherosclerosis in patients with type 2 diabetes mellitus
العلاقة بين مستويات الهيموغلوبين السكري مع تصلب الشرايين (دون السريري) في المرضى الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The most common cause of mortality in people with diabetes is cardiovascular disease. The relation between glycosylated hemoglobin (HbA1c), a marker of glycemic control, and the development of subclinical atherosclerosis is debated. An acceptable indicator of subclinical atherosclerosis is the use of ultrasound to measure carotid intima-media thickness (CIMT). Objective: To conduct a cross-sectional study exploring the correlation between HbA1c and subclinical atherosclerosis as reflected by the carotid intima-media thickness in patients with type 2 diabetes that had no history of an atherosclerotic cardiovascular disease (ischemic heart disease or cerebrovascular accident). Methods: A total of 71, type 2 diabetic patients participated in this study. Demographic, anthropometric and laboratory measures of the participants were collected. CIMT values were measured by using a high-resolution ultrasound. Increased CIMT values were accepted as >0.9 mm. Participants were categorized into two groups according to CIMT values: a normal CIMT value of ≤ 0.9 mm group, and a high CIMT value of > 0.9 mm group. HbA1c and other collected variables were compared between normal and increased CIMT groups. Furthermore, subgroup analysis was carried out for patients with poor glycemic control (HbA1c>9%). Results: The mean CIMT was 1.048 ± 0.14 mm, and approximately 79% of the included population had increased CIMT (> 0.9 mm). 49% of participants were poorly controlled (HbA1c > 9%) and 92% of those with poor glycaemic control had increased CIMT. Correlation analysis of data belonging to participants with poor glycaemic control (HbA1c > 9%) showed a significant correlation between HbA1c levels and CIMT, with a correlation coefficient of 0.409 (P = 0.015). In addition, a significant correlation was found in our initial analysis between CIMT and age, with a value of 0.359 (P = 0.002). Conclusion: This study revealed that HbA1c levels in patients with poor glycemic control are positively correlated with increased CIMT measures, which is an indicator of subclinical atherosclerosis (SCA). Moreover, increased age is found to be a predictor factor for the development of SCA and, consequently, adverse macrovascular outcomes in patients with T2D. المقدمة : تعتبر امراض القلب والأوعية الدموية السبب الأكثر شيوعا للوفيات عند المرضى الذين يعانون من مرض السكري. ان العلاقة بين الهيموغلوبين السكري (HbA1c)، وهو احدى علامات السيطرة على سكر الدم، وتطور تصلب الشرايين دون السريري تعتبر قيد النقاش. و كمؤشرا" مقبولا لتصلب الشرايين دون السريري هو استخدام الموجات فوق الصوتية لقياس سمك الطبقة البطانية-الوسطى للشريان السباتي (CIMT) الغرض من الدراسة: إجراء دراسة مقطعية مستعرضة لاستكشاف العلاقة بين نسبة الهيموغلوبين السكري ( ( HbA1cوتصلب الشرايين دون السريري كما يتضح من سمك الطبقة البطانية-الوسطى للشريان السباتي في المرضى الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني T2DM)) الذين ليس لديهم تاريخ مرضي يتعلق بأمراض القلب والأوعية الدموية. طريقة عمل الدراسة: تم اشراك ما مجموعه 71 مريض من الذين يعانون من داء السكري من النوع الثاني (T2DM)في دراستنا. وقد جمعت القياسات الديموغرافية و القياسات البشرية اضافة للتدابير المختبرية للمشاركين. قيم سمك الطبقة البطانية-الوسطى للشريان السباتي ((CIMT قد قيست باستخدام الموجات فوق الصوتية عالية الدقة .القيم التي كانت اكبر من 0.9 ملم اعتبرت غير طبيعية. ثم ان المشاركين لدينا تم تصنيفهم إلى مجموعتين وفقا لقياس سمك الطبقة البطانية-الوسطى للشريان السباتي((CIMT الى فريق ذو قيمة طبيعية اقل من او يساوي 0.9 ملم ، و اخر ذو قيمة غير طبيعية (اكبر من 0.9 ملم) ثم قارنا نسبة الهيموغلوبين السكري (HbA1c) وغيرها من المتغيرات التي تم جمعها بين القياسات الطبيعية والغير طبيعية لقياس سمك الطبقة البطانية- الوسطى للشريان السباتي CIMT) ) وعلاوة على ذلك، تم إجراء تحليل لمجموعة فرعية من المرضى وهم الذين يعانون من نسب السكر في الدم الغير مسيطر عليها (وتوصف بالشديدة) والتي يكون فيها نسبة الهيموغلوبين السكري(HbA1c) اكثر من 9%. النتائج: تم تضمين ما مجموعه 71 مشاركا في هذه الدراسة. وكان متوسط سمك الطبقة البطانية الوسطى للشريان السباتي لديهم حوالي 1.048 ± 0.14ملم، وحوالي 79٪ من هؤلاء المرضى كانوا يعانون من زيادة في سمك هذه الطبقة (اكبر من 0.9 ملم). 49٪ من المرضى كانت نسب الهيموغلوبين السكري مرتفعة ارتفاعا شديدا (اكثر من 9%) و ان 92٪ من هذه المجموعة كانت زيادة سمك الطبقة البطانية الوسطى للشريان السباتي اكبر من 0.9 ملم. وقد أظهر تحليل الارتباط (correlation coefficient) للبيانات المنتمية للمشاركين الذين يعانون من عدم السيطرة الشديدة على نسبة السكر في الدم وجود علاقة ارتباط مؤثرة بين مستويات الهيموغلوبين السكري( HbA1c) مع سمك الطبقة البطانية-الوسطى للشريان السباتي (CIMT)، بمعامل ارتباط 0.409 وقيمة احتمالية (P = 0.015). وبالإضافة إلى ذلك، تم العثور على ارتباط كبير في النتائج الأولية بين العمر وسمك الطبقة البطانية-الوسطى للشريان السباتي بمعامل ارتباط ذو قيمة 0.359 وقيمة احتمالية (P = 0.002). الاستنتاج: لقد كشفت هذه الدراسة أن مستويات نسبة الهيموغلوبين السكري ( ( HbA1c في المرضى الذين يعانون من عدم السيطرة الشديدة على نسب السكر في الدم تتناسب طرديا مع زيادة سمك الطبقة البطانية- الوسطى للشريان السباتي (CIMT)، وهو مؤشر على تصلب الشرايين دون السريري. وعلاوة على ذلك، تم العثور على زيادة العمر ليكون عاملا مؤشرا لتصلب الشرايين دون السريري، وبالتالي يؤدي الى نتائج سلبية لتصلب الشرايين الكبيرة في المرضى الذين يعانون من داء السكري النوع الثاني( (T2D.

Keywords

T2DM --- CIMT and HbA1c

Table of content: volume:36 issue:2