Table of content

Iraqi Journal of Veterinary Sciences

المجلة العراقية للعلوم البيطرية

ISSN: 16073894
Publisher: Mosul University
Faculty: Veterinary Medicine
Language: Arabic and English

This journal is Open Access

About

Iraqi J. Vet. Sci. is a national, scientific and refereed journal published by the College of Veterinary Medicine, University of Mosul, Mosul, Iraq. It publishes in Arabic or English original and distinguished research papers, short communications, research notes, case reports and reviews in all aspects of veterinary sciences.

Loading...
Contact info

Mail: iraqijvetsci@yahoo.com
Web: http://www.iraqivetscience.org

Table of content: 2018 volume:32 issue:1

Article
Effects of feeding frequency on common carp (Cyprinuscarpio L.) growth rate
تأثير عدد مرات التعليف في أداء نمو أسماك الكارب العادى

Loading...
Loading...
Abstract

In present study the effect of feeding frequency on growth performance, food efficiency and survival rate of common carp fingerlings were investigated. Three groups of common carp fingerlings (average weight 22.88±1 gm) designed with three feeding frequencies one meal a day (D1), two meals a day (D2) and three meals a day (D3) with three replicates of each treatment. Fish in experimental treatments were fed by 4% of body weight. Feeding frequencies had significant effect on growth performance (P<0.05). The final body weight and specific growth rate (SGR) were significantly higher in group D3 (P<0.05) in this comparison. Similar responses were observed for body weight increased (BWI) and daily growth rate (DGR) and the best BWI and DGR were obtained in D3 group, that showed significantly different to other groups (P<0.05). The best feed conversion ratio (FCR) was obtained from three daily feeding (D3), however there were no significant different between D2 and D3 (P>0.05). Also feeding frequencies had positive effect on fish survival rate (P<0.05). The best results in growth performance and survival rate were obtained by feeding threemeals a day (D3).اًجريت هذه الدراسة في مختبرات فرع الاسماك قسم العلوم الحيوانية، كلية العلوم الزراعية في جامعة السليمانية، حيث استخدمت 45 سمكة بمعدل وزن 22,8 غرام وتوزعت على ثلاث احواض زجاجية بحيث كل حوض ثلاث مكررات لكل حوض 15، غًذيت الاسماك على خلطة علفية متماثلة وقدم العلف لأسماك الحوض الاول مرة واحدة في اليوم,ومرتين لأسماك الحوض الثاني، وثلاث مرات لأسماك الحوض الثالث، أظهرت النتائج ان الحوض التى قدم ثلاث مرات في اليوم كان افضل من الحوض الاول والثاني في اداء النمو ومن هذه تجربة أظهرت كلما زادت عدد مرات تعليف زادت مؤشرات النمو أسماك الكارب الاعتيادى.


Article
Use molecular techniques as an alternative tool for diagnosis and characterization of Theileria equi
إستخدام التقنيات الجزيئية كوسيلة بديلة لتشخيص وتوصيف الثيليريا إكواي

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this study was to determine the prevalence of clinical, subclinical and chronic infection with the equine parasite T. equi in some Egyptian localities (Cairo and Giza governorates). A panel of 396 equine blood samples representing 141 horses, 250 donkeys and 5 mules was collected from equines during the period from April 2015 to March 2016 using microscopic examination and conventional PCR. Microscopically a twenty two (5.56%) of 396 were positive for T. equi merozoites that appeared as small rounded, pyriform shaped and maltase cross shaped merozoites. Among 8/141(5.67%) horses and 14/250 (5.60%) donkeys were found to have positive for T.equi. A one hundred blood samples (45 horses, 50 donkeys and 5 mules) selected randomly were also examined by PCR. The results of PCR showed 30/100(11/45 (24.4%) horses, 18/50 (36%) donkeys and 1/5 (20%) mule) were positive for T.equi. When the sequenced PCR amplicons (n=3) were aligned to the reference nucleotide sequences of T. equi accessed in Genbank, the horse isolate showed insertion of Thymine (T) base at position 23 and substitution of Thymine (T) base with Cytosine (C) base at position 91, while the donkey and mule isolates have no alterations when compared to the reference sequences. The phylogenetic analysis showed that the sequenced PCR isolates belonged to T.equi. The obtained sequences were deposited in the GeneBank database under accession numbers MF192854, MF192855 and MF192856. لغرض من هذه الدراسة هو تحديد معدل الخمج بطفيل الثيلريا الخيلية فى بعض محافظات جمهورية مصر العربية )القاهرة والجيزة). اذ تم جمع عدد 396 عينة دم من الفصيلة الخيلية والتي مثلت 141 راسأً من خيول محلية و 250 من الحمير و5 من البغال للفترة من نيسان (ابريل) 2015 الى أذار (مارس) 2016 باستخدام الفحص المجهري واختبار تفاعل انزيم البلمرة المتسلسل التقليدى.عند الفحص المجهري تم ملاحظة الاطوار المختلفة من دورة حياة طفيلي الثيلريا داخل خلايا الدم الحمراء اذ لوحظ الطفيل باشكال الدائري، الكمثري وشكل صليب مالطة فى عدد 22 عينة دم بنسبة 5,67% من الخيول المحلية وبنسبة 5,60% من الحمير. باجراء اختبار تفاعل انزيم البلمرة المتسلسل التقليدى على 100 عينه دم مثلت 45 من الخيول المحلية، 50 من الحمير و 5 من البغال تم اختيارهم بطريقة عشوائية، وجد ان 30 عينة كانت ايجابية للثيلريا الخيلية منها 11 من الخيول المحلية و18 من الحمير و1 من البغال. تم عمل التتابع الجينى لعدد 3 من العينات الايجابية وعمل شجرة العائلة الجينية للتاكد من انها تنتمى بالفعل الى عائلة البيروبلازميدات عن طريق مقارنتها بنظيراتها الموجودة على بنك الجينات NCBI ووجد بالفعل انها تنتمى الى هذه العائلة مع بعض التغيرات الطفيفة فى الخيول المحلية حيث وجد استبدال للقاعدة النيتروجينية الثايمين بالسيتوزين فى الموضع 91 وكذلك ادخال لقاعدة ثايمين عند الموقع 23 لكن فى الحمير والبغال فهى مطابقة بنسبة 100%. واثبتت شجرة العائلة الجينية ان هذه المعزولات تنتمى الى الثيلريا الخيلية وتم نشرها على بنك الجينات بالاكواد الاتية MF192854 و MF192855 و MF192856.

Keywords

Equine --- T. equi --- prevalence --- PCR --- Egypt


Article
Histopathological changes in diseased and treated catfish (Clarias gariepinus) by ciprofloxacin and clove oil
التغيرات النسيجية المرضية في سمك القراميط (Clarias gariepinus) المصابة التي يعالجها Ciprofloxacin ومستخرج القرنفل

Loading...
Loading...
Abstract

Bacteria pathogens may cause a serious loss in aquaculture and also health hazards to humans. On the basis of biochemical characteristics and API-20E system, all isolates of pathogens from diseased fish were identified as Aeromonas spp, the most predominant bacterial species were A. sobria 46.7%, A. caviae 19.03%, A. jandaei 8.6 % and A. veronii 8.6 %. One hundred and twenty Nile catfish Clarias gariepinus were divided into four equal groups (1,2,3 and 4) were challenged with Aeromonas sobria which predominant isolates, Gp. (1) was challenged only, while Gps. (2, 3 and 4) were treated after challenged with ciprofloxacin, clove extract and ciprofloxacin and clove extract in combination, respectively. The antibacterial activity of antibiotic and clove extract in their therapeutic doses decrease the mortality rate as (20, 16 and 13%) respectively compared with non-medicated Gp. (1) which recorded mortality 83%. Internal signs of infection with Aeromonas sobria in African catfish (Clarias gariepinus) include congestion of the hepatic blood vessels, areas of coagulative necrosis in the liver and hydropic degeneration of renal tubules according to the histopathological examination. In-vivo the combination of ciprofloxacin and clove extract was the choice as alternative bacterial therapeutic agent in infected Clarias gariepinus with Aeromonas sobria. Moreover histopathological changes have been widely used as biomarkers in the evaluation of the health of fish exposed to contaminants.البكتريا المسببة للمرض ادت الى خسارة فادحة في الاستزراع المائي للأسماك وكذلك المخاطر الصحية على البشر. تم تحديد البكتريا الأعلى انتشارا من المجموعات المعزولة وهي Aeromonas sobria في سمك القراميط الأفريقي (Clarias gariepinus) على أساس الخصائص البيوكيميائية ونظام API-20E. تظهر أعراض مرضية على الأسماك المصابة و تتضمن نزيف البؤري في نهاية الغشاء الخيشومي، واستسقاء بشكل عام و قرح على سطح الجلد. وتشمل الأعراض الداخلية للعدوى احتقان الأوعية الدموية في الكبد، ومناطق التليف في الكبد والتحلل المائي في الأنابيب الكلوية وفقا للفحص النسيجي. أستخدمت التغيرات المرضية النسيجية على نطاق واسع كعلامات حيوية في تقييم صحة الأسماك المعرضة للملوثات. تم المعالجة بمستخلص القرنفل وكذلك مضاد حيوى Ciprofloxacin كلا على حده وجد ان المزيج من Ciprofloxacin ومستخرج القرنفل كانت الخيارات العلاجية ألآفضل في Clarias gariepinus المصابة بواسطة Aeromonas sobria.


Article
Rearing and measurements of Oestrus ovis larvae and pupae (Diptera: Oestridae) from slaughtered sheep heads in Mosul abattoir -Iraq
تربية وقياس الاطوار اليرقية والعذراء لذبابة نغف انف الاغنام في رؤوس الضأن التي ذبحت في مجزرة الموصل- العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Oestrus ovis larvae 142 were collected from the 133 heads of sheep slaughtered at the Mosul abattoir in Nineveh governorate during March-May 2014. In This study, the weight and dimensions Oestrus ovis larvae and pupae were measured and there was a significant difference between larvae of Oestrus ovis. Forty five of the third larval stage were rearing and them pupated until emergence of the adult stage. Sixteen larvae were emerged to adult (35.6%). (4.4%) larvae did not pupariation and 60% were not reached to adult. The puparation period taking (24-30 hours) and the pupal stage taking (23-28) days the average longevity of adult flies was 10 days. This study is regarded as the first one showing that all flies were similar in their external shape and so all were belonging to Oestrus ovis causing myiasis in sheep.تضمنت الدراسة فحص 133 رأس من الضأن المذبوحة في مجزرة الموصل للفترة من شهر آذار- ايار 2014 جمعت 142 يرقة وتم قياس اوزان وابعاد لكل من اليرقات الاولى والثانية والثالثة وطور العذراء ولوحظ وجود فرق معنوي في معدل اوزان وابعاد المراحل اليرقية المختلفة. كما اجريت تربية 45 يرقة من يرقات الطور الثالث و16 يرقة وصلت إلى الطور البالغ وبلغت نسبة التحول 35,6% اما نسبة اليرقات التي لم تصل إلى طور العذراء فكانت 4,4% ونسبة العذراء التي لم تصل إلى طور البلوغ 60%. استغرقت فترة التشرنق من 24-30 ساعة اما فترة الحضانة من 23-28 يوم وبقي الذباب حيا لفترة من 9-11 يوم وبمعدل 10 ايام وتعد هذه الدراسة الاولى من نوعها حيث اظهرت الدراسة ان جميع الذباب متشابه في شكله الخارجي و ينتمي إلى النوع Oestrus ovis والمسبب لمرض نغف انف الاغنام.

Keywords

Oestrus ovis --- larvae --- Sheep


Article
Impacts of processing heat treatments on deltamethrin and bifenthrin residues in human breast milk and raw milk from different animals
تاثير المعاملات الحرارية على متبقيات المبيدات الحشرية الدلتامثرين والبيفنثرين في حليب الانسان وحليب الحيوانات

Loading...
Loading...
Abstract

A total of 163 milk samples (200 ml) human breast milk and (500 ml each) of cows, ewes, goats, buffaloes and camels were collected randomly at weekly intervals (10 samples/week) from Baghdad governorate. Among the total milk samples (138) milk samples were examined during two climatic periods from the beginning of September 2016 to the end of the February 2017 were tested for the occurrence of DMT residues by using the HPLC technique. Besides that, some of the selected positive samples were subjected to one of the commercial heat treatments such as 63°C/30 min, 80°C/5 min and 100°C/5 min to evaluate the efficiency of heat exposure on the degradation of deltamethrin and bifenthrin residues in milk. The results pointed out that milk samples containing the higher fat percentage exhibited significantly (P<0.05) the highest concentration of deltamethrin and bifenthrin in summer highest than in winter, increased the fat percentages of milk was being associated with an increased level of deltamethrin residues due to the lipophilic nature of the deltamethrin and bifenthrin pesticide. The current results revealed that milk samples that were collected from buffaloes, ewes and cows recorded the highest deltamethrin and bifenthrin residues in summer season where their mean levels that exceeded the accepted MRLs of 0.05 ppm to milk samples of goats, camels and breast milk the lowest mean levels of deltamethrin and bifenthrin residues. There was a seasonal variation of the deltamethrin and bifenthrin concentrations in milk samples for each animal species where all the milk samples that were collected from buffaloes, ewes, cows, goats, camels and breast milk had higher mean levels of deltamethrin and bifenthrin residues in summer season than in winter season. Data illustrated revealed that there was a seasonal variation in the mean levels of deltamethrin and bifenthrin residues in human breast milk samples for each district village where all the milk samples that were collected from AL-Sader and AL-Karada districts had highest mean levels values in summer than in winter season.تم جمع 163 عينة حليب (200 مل) من حليب الانسان و (500 مل) من حليب الأبقار والنعاج والماعز والجاموس والجمال عشوائيا على فترات أسبوعية (10 عينات / أسبوع) من محافظة بغداد. من بين عينات الحليب تم فحص (138) عينة خلال فترتين مناخيتين من بداية شهر سبتمبر عام 2016 وحتى نهاية شهر فبراير من عام 2017 والتي فحصت بجهاز HPLC لتحديد المتبقيات. وبالإضافة إلى ذلك تم تعريض بعض من العينات التي أظهرت نتائج موجبة لتواجد متبقيات الدلتامثرين، والبيفنثرين إلى إحدى المعالجات الحرارية مثل 63 درجة مئوية لمدة 30 دقيقة و80 درجة مئوية لمدة 5 دقائق و100 درجة مئوية لمدة 5 دقائق لتقييم كفاءة التعرض للحرارة على تفسخ متبقيات الدلتا مثرين والبيفنثرين في الحليب. اظهرت النتائج الحليب كامل الدسم فرقا معنويا (P<0.05) في احتوائها على المتبقيات في فصل الصيف اكثر من فصل الشتاء. وبعبارة أخرى ان زيادة نسبة الدهون في الحليب لها علاقة طردية مع مستويات متبقيات الدلتا مثرين والبيفنثرين نظرا لكون هذه المبيدات محبه للاذابة بالدهون. كشفت نتائج التحليل الإحصائي بان عينات الحليب التي تم جمعها من الجاموس، النعاج والأبقار سجلت وبفارق معنويا (P<0.05) أعلى ارتفاعاً لمتبقيات الدلتامثرين لكلا الموسمين حيث كان متوسط مستوياتها التي تجاوزت الحدود القصوى المقبولة من (0,05) جزء في المليون مقارنة لعينات حليب كل من الماعز، الإبل وحليب الانسان والتي سجلت بفارق معنويا (P<0.05) انخفاضاً في المستويات المتوسطة من متبقيات الدلتامثرين. كان هناك تباين موسمي لتركيزات الدلتاميثرين والبيفنثرين في عينات الحليب لكل نوع من أنواع الحيوانات حيث كانت جميع عينات الحليب التي تم جمعها من الجاموس والنعاج والأبقار والماعز والجمال وحليب الانسان أعلى من متوسطات دلتاميثرين والبيفنثرين في فصل الصيف مما كانت عليه في فصل الشتاء. اظهرت البيانات الموضحة ان هناك تباينا موسميا في المستويات المتوسطة لمخلفات الدلتاميثرين والبيفنثرين في عينات حليب البشري لكل قرية حي حيث كانت جميع عينات الحليب التي تم جمعها من منطقتي الصدر والكرادة أعلى القيم المتوسطة في الصيف مما كانت عليه في فصل الشتاء.


Article
Antimicrobial and antifungal activity of pumpkin (Cucurbita pepo) leaves extracted by four organic solvents and water
تقدير النشاط الميكروبي والفطري لأوراق نبات اليقطين المستخلص بواسطة اربع انواع من المذيبات العضوية والماء

Loading...
Loading...
Abstract

Pumpkin is a rich source of vitamin A, being high in beta-carotene, a precursor to vitamin A. It provides substantial fiber, niacin, and lutein (important antioxidant). Pumpkin seeds have many health benefits, some of which include a good source of protein, zinc, and other vitamins, and are even said to lower cholesterol, Pumpkin plant was mentioned in the holy Quran as protector to protect the prophet Yonah, peace upon him after his expulsion from the whale. The present work was design to elucidate and evaluate different organic solvents i.e. (Distilled water, Ethanol, Hexane, and Petroleum ether) extracts of pumpkin leaves against some of the pathogenic bacteria and fungi. The results showed pumpkin leaves extracts were able to inhibit bacterial (Escherichia coli, Klebsiella pneumonia, Staphylococcus aureus, Proteus mirabilis and Pseudomonas aeruginosa) and fungal (Aspergillus fumigatus, Aspergillus niger, and Candida albicans) growth, comparable with the known antibiotic Ciprofloxacin and the antifungal drug Kenazole. There were no significant differences among different solvents in their ability to produce anti- microbial activity except petroleum ether. Petroleum ether extracts did not show any bacterial growth retardation while it showed anti –fungal inhibition in higher concentrations for Aspergillus fumigates and Aspergillus niger, while Candida albicans seem to be resistant to the petroleum ether extract of pumpkin leaves.يعتبر اليقطين مصدر غني بفيتامين A من نوع بيتا كاروتين ويوفر نسبة عالية من الالياف المهمة المضادة للاكسدة هي النياسين واللوتين. وبذور القرع لها العديد من الفوائد الصحية بعضها يعتبر مصدر وحيد للبروتين والزنك والفيتامينات الاخرى وحتى يقال لها دور في خفض الكولسترول. ذكر نبات اليقطين في القرآن الكريم كحامية لحماية النبي يونس الله عليه وسلم حين التقمه الحوت. وصمم هذا العمل لتوضيح وتقييم مستخلصات اوراق اليقطين المستخلصة بمختلف المذيبات العضوية (الماء المقطر، والإيثانول، الهكسان و الايثربتروليوم) ضد بعض انواع البكتيريا المرضية والفطريات. أظهرت النتائج مستخلصات اوراق اليقطين قدرتها على تثبيط نموالجراثيم Escherichia coli, Klebsiella pneumonia Staphylococcus aureus, Portus mirabilis and Pseudomonas aeruginosa والفطريات (Aspergillus fumigatus, Aspergillus niger, and Candida albcans.)، مقارنة مع المضادالحيوي المعروف سيبروفلوكساسين والدواء المضاد للفطريات Kenazole. لا توجد فروقات معنوية بين مختلف المذيبات في قدرتها على إنتاج الفعالية المضادة للجراثيم إلا بالايثر بتروليوم. لم تظهر نتائج مستخلص ايثر بتروليوم أي اعاقه ضد النمو البكتيري بينما اظهر فعالية تثبيطة ضد نمو الفطريات Aspergillus fumigatus و Aspergillus niger بينما يبدو أن داء المبيضات البيضاء كانت مقاومة لمستخلص اوراق اليقطين باايثر بتروليوم.


Article
Effect of different levels of selenium on the carcass characteristics of Karadi lambs
تأثير مستويات مختلفة من السلينيوم على الصفات الذبيحة في حملان الكرادي

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted to evaluate the effect of using different levels of selenium (Se, Sodium Selenite) on carcass characteristics of Karadi lambs. Fifteen male lambs (4-5 months old and initial weight 25±0.53 kg) were randomly divided into three groups (5 lambs for each). All groups were fed rations consisted mainly of barley grain, wheat bran, yellow corn and soybean meal. All lambs were Se orally given twice a week, which were put in an empty gelatin capsules. The experimental groups were: control group T1 (0 mg Se /kg BW), low level T2 (0.15 mg Se /kg BW) and high level T3 (0.25 mg Se /kg BW). The results showed no significant effects of the different amount of Se on slaughter weight (SW), empty body weight (EBW), dressing percentages (hot carcass weight on empty body weight (HCW/EBW), cold carcass weight on SW (CCW/SW) and (CCW/EBW), carcass length and rib eye area, all adipose fat tissues, carcass offal weights and the chemical composition of meat. On the other hand, significant (P<0.05) differences were found in hot carcass weight (HCW), cold carcass weight (CCW), dressing percentage of HCW/SW, fat thickness, the loin, rack, flank cuts and fat tail among all treatments. The highest weight of loin, rack, flank and fat tail was found in T3, but the lowest weight was in (T1). The physical dissection of legs for fat% components was reduced in both Se treatments groups compared to the control groups. The heart, kidneys, spleen and testicular weight were increased significantly (P<0.05) by increased levels of Se compared to the T1. While, the T2 showed the higher weight of the spleen, but the lower weight was in T1. In conclusion, the increased amount of Se significantly influenced some carcass traits; (HCW), (CCW), dressing percentage of HCW/SW, some carcass cuts, edible and reduced fat thickness and fat contents of leg dissection.اجريت هذه الدراسة لتقيم تأثير استخدام مستويات مختلفة من السلينيوم (سلينات الصوديوم) على الصفات الذبيحة للحملان الكرادي. خمسة عشر حمل من ذكور الكرادي بعمر 4-5 أشهر و وزن بدائي 0,53 ±25 كغم كانت تتوزع توزيعاً عشوائياً على ثلاثة مجموعة (خمسة حملان لكل مجموعة). كل مجموعة تغذت على شعير مجروش، نخالة الحنطة، ذرة الصفراء، وكسبة فول الصويا و تم اعطاء جميع الحيوانات السلينيوم عن طريق الفم مرتين في الاسبوع حيث ان السلينيوم موجودة في كبسولات. مجموعة السيطرة لم يقدم لها السلينيوم (0 ملغم/ كغم وزن حي) في حين اخذت المجموعة الثانية مستوى منخفظ من السلينيوم (المعاملة الثانية 0,15 ملغم/ كغم وزن حي)، و مستويات عالية من السلينيوم للمجموعة الثالثة (المعاملة الثالثة 0,25 ملغم/ كغم وزن حي). أظهرت النتائج عدم وجود تأثير للكميات المختلفة من السلينيوم على وزن قبل الذبح، وزن الجسم الفارغ، نسبة التصافي (وزن الذبيحة الحار/ وزن الجسم الفارغ ، وزن الذبيحة البارد / وزن قبل الذبح و وزن الذبيحة البارد / وزن الجسم الفارغ)، طول الذبيحة ومساحة العضلة العينية، وجميع الأنسجة الدهنية المترسبة، ووزن مخلفات الذبيحة، وتحليل الكيمياوي للحم. ولكن كانت اختلافات المعنوية(P<0.05) لوزن الذبيحة الحار والبارد ونسبة التصافي لوزن الذبيحة الحار/ وزن قبل الذبح، سمك طبقة الدهنية، قطعة المنطقة القطنية، الاضلاع، الخاصرة و الالية بين جميع المعاملات. أعلى الوزن لقطعيات القطن، الاضلاع، الخاصرة و الالية كانت في مجموعة المعاملة الثالثة، ولكن اقل الوزن كانت في معاملة السيطرة (المجموعة الاولى). الفصل الفيزيائي للفخذ انخفض محتوى الدهني لمجموعتان المعاملة بالسيلينيوم مقارنتاً بمجموعة السيطرة. الوزن للقلب، الكليتان، الطحال، الخصيتان كانت تزيد معنويا (P<0.05)بزيادة مستوى السلينيوم مقارنة بالمعاملة الاولى (السيطرة). في حين أظهرت المعاملة الثانية أعلى الوزن للطحال، ولكن أقل الوزن كانت في مجموعة المعاملة الاولى. أستنتج من نتائج التجربة كانت لزيادة كميات السلينيوم تأثيراً معنوياً لبعض صفات الذبيحة: كوزن الذبيحة الحار، وزن الذبيحة البارد، النسبة التصافي (وزن الذبيحة الحار/ وزن قبل الذبح)، بعض قطعيات الذبيحة، الاحشاء الماكولة، و انخفاض سمك الدهني ومحتوى الدهني لفصل الفيزيائي للفخذ.


Article
Immunohistochemical expression levels of anterior pituitary LH, FSH and testicular testosterone of Allium sativum extract and thymoquinone in male treated rats
مستوى التعبير المناعي – النسيجي - النسجي للهرمون المصفر والهرمون محفز الجريب في الغدة النخامية و تستوستيرون خصى ذكور الجرذان المعاملة بمستخلص الثوم والثايموكوينون

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was conducted to determine the immunohistochemical expression levels of Luteinizing Hormone and Follicle Stimulating Hormone in the anterior pituitary gland and testicular testosterone of male rats treated with Allium sativum extract and Thymoquinone. Forty mature Waster male rats Rattus norvegicus, aged 60 days and weighed 140-150 g, were randomly divided into control and three treatment groups (10 rats each). Control group males were orally supplemented with 500 µL of normal saline daily. The treated groups of males were orally supplemented with TQ suspension, 50 mg/ kg, B.Wt (TQ group), Allium sativum aqueous extract, 50 mg/ kg bw (A group) and their combination (TQA group). At the end of experiment, all male rats were sacrificed and pituitaries and testes were dissected and fixed in neutral formalin buffer 10% for immunohistochemical examination of pituitary LH and FSH and testicular testosterone. The results demonstrated high immunohistochemical density in treated male’s pituitary tissues for both LH and FSH compared with the control group. In comparison with control, testicular tissues of treated group males showed stronger immune reaction for T especially around Lydig’s and Sertoli cells. It can be concluded that TQ and Allium sativum have potent improving effects on reproductive hormones production and could be increase the male fertility.أجريت الدراسة الحالية لتحديد مستوى التعبير المناعي النسجي الكيميائي للهرمون المصفر والهرمون محفز الجريب في الغدة النخامية والتستوستيرون في خصى ذكور الجرذان المعاملة مع خلاصة نبات Allium sativumوالثايموكوينون. تم توزيع 40 جرذا ذكرا، بعمر 60 يوما ووزن 140-150 غرام، على مجموعات السيطرة وثلاث مجموعات معاملة (10 لكل منها). جرعت ذكور السيطرة 500 مايكرولتر من المحلول الملحي الفسلجي يوميا. جرعت ذكور جرذان المعاملة معلق الثايموكوينون (مجموعة TQ) بجرعة 50 ملغم/ كغم من وزن الجسم و مستخلص نبات Allium sativum (مجموعة A) بجرعة 50 ملغم/ كغم من وزن الجسم والمعاملتين معا (مجموعة TQA). بعد نهاية مدة التجربة تمت التضحية بالحيوانات وأخذ منها عينات من الغدد النخامية و الخصى وثبتت في محلول الفورمالين المتعادل 10% لغرض دراسة مستوى التعبير المناعي النسجي الكيميائي للهرمون المصفر والهرمون محفز الجريب في الغدة النخامية والتستوستيرون في خصى ذكور الجرذان. أظهرت النتائج كثافة عالية لمستوى التعبير المناعي النسجي الكيميائي للهرمون المصفر والهرمون محفز الجريب في الغدد النخامية المأخوذة من ذكور المعاملات الثلاث بالمقارنة مع السيطرة. كما أظهرت أنسجة خصى المعاملات الثلاث تفاعلا مناعيا قويا لهرمون التستوستيرون بالمقارنة مع السيطرة.وخصوصا حول أو قرب خلايا لايدك وخلايا سرتولي. يستنتج أن الثايموكوينون و خلاصة نبات الثوم Allium sativum لها تأثيرات محسنة قوية لانتاج هرمونات التكاثر والتي من الممكن أن تزيد من الخصوبة.

Keywords

LH --- FSH --- Pituitary --- Testes --- Thymoquinone --- Allium sativum


Article
Effect of oil palm frond treated with ammonia on some carcass traits and meat chemical composition of Bali bulls - Indonesia
تأثير زيت سعفة النخيل المعامل بالامونيا على بعض خصائص الذبيحة والتركيب الكيمائي للحوم ثيران بالي-اندونسيا

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study was to evaluate the effect of oil palm frond treated with ammonia on the carcass weight (CW), rib eye muscle area (REMA) and some meat chemical composition in Bali bull in order to maximal optimization of this oil palm frond. Sixteen Bali bulls, weighing initially between 120 and 140 kg, were randomly divided in to four groups of four animals each. The bulls were placed individually in wooden pens with cement flooring in an open bull barn. The bulls were each randomly assigned in a 60-day experiment. The four treatments included control diet (P0), diet containing 25%, 50% and 75% of ammonia treated OPF for the 2nd, 3rd and 4th, respectively. Randomized Complete Block Design was followed with four treatments and four block of replications applied in this experiment. The results showed that there were no significantly different effect (P>0.05) at treatment on CW, REMA and the meat chemical included water, crude protein (CP), ether extract (EE) and ash content. The findings reffered that, treatment P2, 50 of ammonia oil palm frond (OPF) tend to increase CW, REMA and the meat chemical content of Bali bulls. هدفت الدراسة لتقييم تأثير زيت سعف النخيل المعالج بالأمونيا على وزن الذبيحة (CW) ومساحة العضلة العينية الضلعية (REMA) وبعض الخصائص الكيميائية للحوم المأخوذة من ثيران بالي الاندنوسية من أجل تحقيق أقصى استفادة ممكنة من زيت السعف. استخدمت في هذه الدراسة ستة عشر ثورا من نوع بالي الاندنوسية تراوحت اوزانها بين 120 و140 كغم، وزعت عشوائيا الى اربعة مجاميع مكونة من أربعة حيوانات. وضعت الثيران بشكل فردي في حظائر خشبية مفتوحة ذات أرضية اسمنتية، استغرقت التجربة 60 يوما. تضمنت المعالجات الأربعة، مجموعة السيطرة في حين اعطيت للمجاميع الثانية والثالثة والرابعة علائق تحتوي زيت سعف النخيل المعالج بالأمونيا وبنسبة 25٪، 50٪ و75٪ على التوالي. وقد اتبع التصميم العشوائي المتكامل والتصميم العشوائي التكراري للمعالجات الاربعة في هذه التجربة. أظهرت النتائج عدم وجود تأثير معنوي على وزن الذبيحة وعلى مساحة العضلة العينية الضلعية وعلى كيميائية اللحم التي شملت الماء، البروتين الخام ومستخلص الأثير ومحتوى الرماد عند (P> 0.05)، كما أظهرت النتائج زيادة في وزن الذبيحة و مساحة العضلة العينية الضلعية والمحتوى الكيميائي للحوم عند ثيران المجموعة الثانية المعطاة زيت سعف النخيل المعالج ب %50 امونيا.


Article
Study of the prophylactic activity of Terminalia chebula against induced gastric erosion in rabbit model
دراسة الفعالية الوقائية للاهليلج ضد تآكل المعدة المحدث في الارانب

Loading...
Loading...
Abstract

The study was designed to evaluate the prophylactic activity of Haritaki (Terminalia chebula) against induced gastric erosion in rabbit model by using 80% Ethanol for induction. The experiment continued for 16 days, during which 18 rabbits were divided into three groups (6 rabbits/ group) control group, induction group and treatment group, which received normal saline orally daily, 80% ethanol as a single dose or Terminalia chebula ethanolic extract (400 mg/kg ) orally daily respectively. In the last day of the experiment, a single dose of 80% ethanol was given to the animals in group 3 which received plant prophylactically, 1 hour before animals been scarified to induce gastric erosion in it. Blood samples were collected from animals in the three groups, prior to the end of the experiment, for hematological assessment of blood glucose, blood urea, blood creatinine, alanine aminotransferase test (ALT), and Gamma-Glutamyl Transferase test (GGT) and triglycerides (TG). The results showed that in the group treated with Terminalia chebula, a significant reduction in blood glucose, urea, creatinine, ALT and GGT (65.16±0.47 mg/dl, 36.16±2.98 mg/dl, 0.72±0.00 mg/dl, 57.33±0.84 IU/l, 19±3.82 IU/l) respectively was noticed in comparison to the induction group (174±0.36 mg/dl, 46±0.36 mg/dl, 0.83±0.003 mg/dl, 96±0.36 IU/l, 53 ±0.36 IU/l) and the control group (169.5±11.60 mg/dl, 52.66±5.39 mg/dl, 0.62±0.03mg/dl, 63.66±3.46 gm/dl, 26.33±5.90 mg/dl) respectively at (P< 0.05). TG were not significantly affected in the treatment group comparing to the induction and the control group. The data were analyzed by student’s t-test using SPSS (Version 10). The results were expressed as mean ± standard error (mean ± SE), P values<0.05 were considered statistically significant. The data showed a protective activity produced by T. chebula against ethanol induced gastric erosion as showed by the histopathological examination of the harvested stomach from the animals in the three groups, as the distorted superficial gland by the effect of ethanol in the mucosa were regenerated in T. chebula treated group. In conclusion, the significant improvement of the blood parameters levels in the treated animals comparing to the induction and the control group, in addition to the protective effect on tissue level suggested the possible prophylactic activity that T. chebula have in the studied gastric erosion condition.صممت هذه الدراسة لتقييم الفعالية الوقائية للاهليلج ضد تآكل المعدة المحدث في الارانب باستخدام الايثانول بتركيز 80%. استمرت التجربة لمدة 16 يوم وتم خلالها استخدام 18 ارنب، حيث تم تقسيم الارانب الى ثلاثة مجاميع (6 ارانب/مجموعة) وهي مجموعة السيطرة، مجموعة الاستحداث ومجموعة العلاج، حيث تم تجريع حيوانات المجاميع بالمحلول الملحي فمويا يوميا، 80% ايثانول جرعة واحدة فقط او نبات الاهليلج المستخلص كحوليا بجرعة 400 ملغم /كغم فمويا يوميا على التوالي. في اليوم الاخير من التجربة، تم تجريع جرعة واحدة من الايثانول بتركيز 80% للحيوانات في المجموعة الثالثة التي تتناول الاهليلج وقائيا لاستحداث تآكل المعدة، وبعد مرور ساعة واحدة تم التضحية بحيوانات التجربة. عينات الدم تم جمعها من المجاميع الثلاثة قبل نهاية التجربة لغرض التقييم الدموي لمستوى كل من سكر الدم, نسبة اليوريا في الدم، نسبة الكرياتنين في الدم, نسبة الالانين امينوترانسفيريز,نسبة كاما كلوتاميل ترانسفيريز ونسبة الكليسيريدات الثلاثية. حيث اظهرت النتائج ان الحيوانات التي تم تجريعها بنبات الاهليلج سجلت انخفاضا معتدا به في نسبة كل من مستوى السكر, اليوريا,الكرياتنين، نسبة الالانين امينو ترانسفيريز ونسبة كاما كلوتاميل ترانسفيريز (0.47± 65.16 ملغم/ دسلر، 2.98±36.16ملغم / دسلر, 0.72 ± 0.00ملغم / دسلر، 57.33± 0.84 وحدة دولية / لتر، 19± 3.82 وحده دولية/لتر) على التوالي مقارنة مع مجموعة الاستحداث ( 174±0.36 ملغم/ دسلر، 0.36±46، 0.83± 0.03ملغم/ دسلر، 96 ± 0.36 وحدة دولية، 53± 0.36 وحدة دولية) ومجموعة السيطرة (11.60±169.5 ملغم/ دسلر، 5.39± 52.66 ملغم/ دسلر، 0.03±0.62 ملغم/ دسلر، 3.46± 63.66 ملغم/ دسلر، 5.90 ±26.33 ملغم/ دسلر) على التوالي تحت مستوى احتمالية < 0.05. بينما لم يحصل هناك تغيير معتد به في مستوى الكليسريدات الثلاثية. تم تحليل النتائج باستخدام اختبار T الطلابي وباستعمال برنامج التحليل الإحصائي SPSS (النسخة (10 حيث عبر عن النتائج بشكل المتوسط الحسابي ± الخطأ وتحت مستوى احتمالية > 0.05. بينت نتائج التقطيع النسيجي لمعدة الحيوانات في التجربة أعادة تشكيل لخلايا الطبقة المخاطية في مجموعة العلاج بالاهليلج والتي فقدت شكلها المنتظم في مجموعة الاستحداث بتأثير الايثانول. يستنتج ان التحسن المعتد به في مستوى معايير الدم بين حيوانات مجموعة العلاج مقارنة مع مجموعة الاصابة ومجموعة السيطرة. بالاضافة الى الحماية المستحصلة على المستوى النسيجي، كلها تشير التأثير الوقائي لنبات الأهليلج ضد حالة تأكل المعدة المدروسه في البحث.


Article
Vulvar and vaginal tumors in Hawshar dogs
سرطانات الفرج والمهبل في كلاب الهاوشار

Loading...
Loading...
Abstract

Twelve Hawshar bitches were (3-5 years in aged) examined clinically and vulvovaginal tumor masses were diagnosed histopathologically revealed the three types of tumor which include; (three cases of vulvovaginal diffuse small cell lymphoma, six cases of vaginal transmissible venereal tumor, and three cases of leiomyoma), these masses were removed surgically with local excision with or without episiotomy and recurrence of the tumor showed in some cases after following up for different duration. In conclusion, this study revealed that the age with physical condition of the dog were played an important role in cancer occurrence, and the surgical excision was not regarded as the ideal treatment especially in malignant tumor.اثنى عشر من أنثى الكلاب من فصيلة الهاوشار تم فحصها سريريا وليتم تشخيص اصابتها نسجيا وأمراضيا بثلاث أنواع من سرطانات الفرج والمهبل وهي: ثلاث حالات من نوع خلايا اللمفومة الصغيرة النافذة، وستة منها سرطان المهبل التناسلي الساري، وثلاث اخرى من نوع ليومايومة. تم أزالة الكتل السرطانية موضعيا بالطرق الجراحية التقليدية مع او بدون أجراء عملية توسيع الفرج. وتم مشاهدة اعادة تولد الكتل السرطانية في بعض من الحالات بعد متابعة لها ولمدد متفاوتة. وتم الأستنتاج بان الأزالة الجراحية للأنسجة السرطانية هو الهدف لعلاج لأنواع الحميدة والخبيثة للأنوع المختلفة من سرطانات الفرج والمهبل ومن دون اي تداخل علاجي. وكانت الأنواع الشائعة لتلك السرطانات في كلاب الهاوشار هي اللمفامية والتي شملت على خلايا اللمفومة الصغيرة النافذة و سرطان المهبل التناسلي الساري. وكانت للعمر والحالة الفيزيائية للكلاب دورا مهما في حدوث الأصابة بالسرطانات.


Article
Potency Syzygium cumini L as adjuvant therapy on mice model malaria
كفاءة البامبوزيا كعامل مساعد في علاج الملاريا نموذج الفئران

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of the study was to prove the potential extract of Syzygium cumini L leaf and stem bark as an adjuvant to malaria modelling mice. Antimalarial effects were assessed by the percentage of parasitemia, growth inhibition, 50% dose level (ED50), Parasite Clearance Time (PCT), Recrudescence Time (RT) of Plasmodium berghei. Male albino Swiss mice infected with 1x105 P. berghei parasite in 0.2 ml intraperitoneally. Treatment with chloroquine 25 mg/kg body weight, chloroquine combination 25 mg/kg body weight with leaf and stem bark extract of Syzygium cumini L dose 600 mg / kg body weight for 4 days and 24 hours after infection, and then its activity as antimalarial and adjuvant therapy were observed. The results showed that the extract of Syzygium cumini L leaf combined with chloroquine gives highly significant result in inhibiting the growth of parasites than the chloroquine alone and the extract of Syzygium cumini L leaf combined with chloroquine gives the Parasite Clearance Time faster and Recrudescence Time (RT) longer than the other treatment.هدفت الدراسة إثبات كفاءة المستخلص لورقة Syzygium cumini L البامبوزيا واللحاء كعامل مساعد لفئران النمذجة الخاصة بالملاريا. تم تقييم التأثيرات المضادة للملاريا من خلال النسبة المئوية لتطفل الدم، وتثبيط النمو، ومستوى الجرعة 50٪ (ED50)، وفترة تصفية الطفيليات (PCT) ، وفترة الاسترجاع (RT) من بلازموديوم بيرغي. ذكور الفئران السويسرية خمجت بطفيلي P. berghei بمقدار 1 × 510 في 0,2 مل حقنت داخل الخلب. المعالجة بالكلوروكين 25 ملغم/كم من وزن الجسم ، تركيبة الكلوروكين 25 ملغم / كغم من وزن الجسم مع مستخلص لحاء الأوراق واللقاح من Syzygium cumini L جرعة 600 ملغم / كغم من وزن الجسم لمدة 4 أيام و 24 ساعة بعد الإصابة، ومن ثم نشاطها كمضاد للملاريا وقد لوحظ العلاج المساعد. أظهرت النتائج أن مستخلص أوراق سيزيجيوم كميني لتر مع الكلوروكين يعطي نتائج ذات دلالة إحصائية في تثبيط نمو الطفيليات مقارنة مع الكلوروكين وحده، ويمنح مستخلص نبات سيزيجيوم كميني لتر مع الكلوروكين وقت إزالة الطفيليات بشكل أسرع ووقت الاسترجاع (RT). ) أطول من العلاج الآخر.

Keywords

Syzygium --- Plasmodium --- Adjuvant


Article
Isolation, identification and detection of some virulence factors in yeasts from local cheese in Mosul city
عزل وتوصيف وتحديد بعض عوامل الفوعة للخمائر من عينات الجبن المحلي في مدينة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Fifty samples of local cheese were purchased from Mosul city markets during the period from April 2012 to November 2013 to identify and characterize yeast species in these samples. Fifty-eight yeast isolates were identified and confirmed biochemically. They were Candida albicans (13.8%), Candida krusei (9.6%), Candida tropicalis (10.3%), Candida parapsiloosis (25.8%), Geotrichum candidum (20.6%), Rodotorella spp. (10.3%) and mixed yeasts (12.9%). Virulence factors (Hemolytic, Phospholipase, Aspartylprotinase and Estrase activities) of Candida isolates were determined. All isolates show one or more of these activities except Candida krusei. The presence of Candida isolates in this type of cheese refer to the importance of this genus to the health of consumers was discussed.تم فحص خمسون عينة من عينات الجبن محلية الصنع والتي تم جمعها من اسواق مدينة الموصل خلال الفترة من نيسان 2012 ولغاية تشرين الثاني 2013 لتحديد وتوصيف أنواع الخمائر في هذه العينات. ثمانية وخمسون عزلة من الخمائر تم عزلها وأكدت بالفحوص الكيميائية. شكلت Candida albicans (13,8%)، Candida krusei (9,6%)، Candida tropicalis (10,3%)، Candida parapsiloosis (25,8%)، Geotrichum candidum (20,6%)، Rodotorella spp. (10,3%)، والخمائر المختلطة (12,9%). تم تحديد عوامل الفوعة (Hemolytic, Phospholipase, Aspartyl and Estrase) من عزلات المبيضات. اظهرت كل العزلات فعالية لواحد أو أكثر من هذه العوامل ماعدا Candida krusei. تمت مناقشة أهمية وجود جنس المبيضات في هذا النوع من الاجبان على صحة المستهلكين.

Keywords

Isolation --- Virulence factors --- Yeasts --- Cheese


Article
Detection of Escherichia Coli hlyA gene and Staphylococcus aureus Sea gene in raw milk of buffaloes using RT-PCR technique in AL- Qadisiyah province
تشخيص مورثة التحلل الدموي للعصيات القولونيه ومورثة التسمم المعوي للعنقوديات الذهبية من حليب الجاموس الخام بواسطة تقنية تفاعل السلسلة المتعدد في الوقت الحقيقي في محافظة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of this study was to determines the prevalence of virulence gene hemolysin A (hly A) Escherichia coli and staphylococcal enterotoxins (sea) in Staphylococcus aureus in raw milk buffaloes. In molecular laboratory, real-time polymerase chain reaction (RT-PCR) technique has been performed for 24 samples which have been taken randomly from Buffaloes milk, using primers of high specificity for Escherichia coli hlyA gene and Staphylococcus aureus Sea genes. The results showed different degrees of the studied genes activities. Four out of 24 samples represented S. aureus Sea gene (16.6%) whereas 16 out of 24 samples represented E. coli hlyA gene (66.6%). this study concluded that buffaloes milk might be a source of contamination with pathogenic bacteria of virulent genes which may have different levels of activities.الهدف من هذه الدراسة هو تحديد مدى انتشار مورثات الضراوة التحلل الدموي (hly A) للعصيات القولونية و التسمم المعوي (sea) في العنقوديات الذهبية في حليب الجاموس الخام، في المختبر الجزيئي تم اجراء تفاعل السلسلة المتعدد في الوقت الحقيقي لـ 24 عينة تم اخذها عشوائيا" من حليب الجاموس، وذلك باستخدام بادئات عالية الخصوصية لمورثات العصيات القولونية ( (hlyAومورثة العنقودية الذهبية (sea)، تفاعل السلسلة المتعدد في الوقت الحقيقي (RT-PCR) اظهر درجات مختلفة من الفعالية او نشاط الجينات في تلك الجراثيم اربعة من اصل (24) والتي تمثل نسبة جين (sea) والتي كانت (16,1%) في جراثيم العنقوديات الذهبية بينما 16 من 24 عينة تمثل مورثة (hlyA) في العصيات القولونية (66,6%)، خلصت الدراسة الى ان حليب الجاموس ملوث بمورثات الضراوة المحمولة بواسطة الجراثيم ولها درجات مختلفة من النشاط.


Article
Gastrointestinal helminth parasites of dogs in rural areas of the north east of Algeria
الديدان المعوية الطفيلية لدى الكلاب في المناطق الريفية في شمال شرق الجزائر

Loading...
Loading...
Abstract

Canine faeces are an important source of pathogens for the pet population, for dog owners and for the community in general. A total of 100 faecal samples taken from dogs, were examined for helminth eggs. 80 % of dogs examined are parasitized. Toxocara canis and Ancylostoma caninum were the most commonly observed parasites. T. canis was observed with a prevalence of 68 % in the El Kala region, while in the region of Guelma, A. caninum were predominant with a rate of 71%. Dipylidium caninum and Trichuris were present but with low proportions especially in the region of Guelma. The climatic conditions seem to play a role in the excretion of helminth eggs, while the age plays a primordial role in particular for T. canis as well as for A. caninum. The absence of conscience of the owners of dogs and the lack of participation of the veterinarian’ role increase the risk of the parasitism of these animals and consequently for the public health in particular our children in the Northeast of Algeria.براز الكلاب هو مصدر مهم لامراض الحيوانات الأليفة، اصحاب الكلاب والمجتمع ككل. في هذا السياق تم فحص 100 عينة براز. 80٪ من الكلاب التي تم فحصهاتوجد بهاطفيليات. لوحظ ان توكسوكارا كانيس وأنكيلوستوما كانينيوم، الطفيليات الأكثر شيوعا. الإصابة توكسوكارا كانيس بلغت 68 في المائة في منطقة القالة، بينما كان معدل الإصابة بأنكيلوستوما كانينيوم في منطقة قالمة، 71 في المائة. ديبيليديم كانينيوم و تريتشوريس وجدت ولكن بنسب منخفضة وخاصة في منطقة قالمة. يبدو أن الظروف المناخية تلعب دورا في إفراز بيض الديدان الطفيلية، في حين أن العمر يلعب دورا رئيسيا، وخاصة لتوكسوكارا كانيس وأنكيلوستوما كانينيوم. إن عدم وعي أصحاب الكلاب وعدم مشاركة دور الطبيب البيطري بالتحسيس خاصة، يزيد من خطر هذه الطفيليات وبالتالي على الصحة العامة وخاصة أطفالنا في شمال شرق الجزائر.

Keywords

Dogs --- Helminths --- Eggs --- Coproscopy --- Algeria


Article
Effect of some mycotoxin on growth performance and feed utilization of Nile tilapia (Oreochromis niloticus)
تأثير بعض السموم الفطرية على أداء النمو وكفاءة الغذاء في اسماك البلطى النيلى

Loading...
Loading...
Abstract

The present study was conducted in the fish lab, Sakha Aquaculture Research Unit, Central laboratory for Aquaculture Research-Abbassa, during season 2015, Feeding experiment was conducted for 16 weeks to study the effect of dietary contamination with aflatoxin B1 (150 ppb, AFB1) with and without the dietary supplementation of (1gm/kg) of Liquorice (medicinal plants), (2g) of MTB-100 (chemicals) and (0.5g) of Gromin-plus (chemicals) on growth performance and feed utilization of Nile tilapia (Oreochromis niloticus) fingerlings. A group of 150 Nile Tilapia fingerlings (O. niloticus) with an average initial body weight 13.50 gm were randomly allotted into 5 treatments in 10 glasses aquaria (80x35x40cm). Each treatment was applied in two aquaria. Fresh tap water was stored in fiberglass tanks for 24h under aeration for dechlorination. Prior to the start of the experiment, the fishes were adapted to a basal commercial diet (control diet) containing 31% crude protein and consisted of herring fish meal, soybean meal, yellow corn, wheat bran, sunflower oil and vitamins and minerals mixture for two weeks. These ingredients were pressed by manufactured machine (pellets size 1mm), milled and toxin AFB1 was added at a concentration of 150 ppb except the control. Fish in all treatments were daily fed the experimental diets at level of 3% of the fish biomass. The feed amount was given at two times daily, six days a week for 16 weeks. Fish were weighed weekly and the feed amounts were adjusted on the basis of the new weight. The aflatoxic dite has adversely affected the growth performance and survival rate, feed utilization and carcass composition in fish and residues of AFB1 in the whole body of fish and indices organs and blood biochemistry of the experimented fish. Dietary MTB-100, Liquorice and Gromin-plus inclusion alleviated aflatoxiccosis semptoms by fish, since it improved all the above tested parameters of aflatoxicated fish. Generally, obtained results in the present study indicated that the additives all the above could be used as detoxifying agents for aflatoxins. أجريت هذه الدراسة بمعمل بحوث الاسماك، وحدة بحوث الثروة السمكية بسخا، المعمل المركزي لبحوث الثروة السمكية بالعباسة خلال موسم صيف 2015م ولمدة 16 اسبوعا. لدراسة تأثير تلوث العليقة بالأفلاتوكسين ب1 (150 جزء في البليون) بدون أو مع الإضافات الغذائية المستخدمة كمضادات لهذه السموم (1، 2 و0,5جرام / كيلو جرام عليقة) من كل من هذه المواد وهى (العرق سوس، ام تى بى 100 و الجرومين بلس) على معدل النمو و البقاء للأسماك، الاستفادة من الغذاء والبروتين، ودلائل الأعضاء الداخلية ، والتحليل الكيماوي لجسم الأسماك، وكذا دراسة المتبقي من الأفلاتوكسین ب1 في جسم الأسماك المعاملة، وبعض القياسات للدم، وبعض الاختبارات البيوكيميائية لأسماك البلطي النيلي. استخدمت 150 سمكة بمتوسط وزن ابتدائى 13,5 غم / سمكة وقسمت عشوائيا في 10 احوض زجاجيه (٨٠ × ٣٥× ٤٠ سم) ممثلة في 5 معاملات. وزعت كل معاملة في حوضين بمعدل 15 سمكة لكل حوض. استخدمت المياه العذبة المخزنة فى خزانات من الفيبرجلاس لمدة 24 ساعة تحت التهوية لإزالة الكلور، كما تم استبدال ثلث المياه فى أحواض التربية يوميا وتم استبدالها تماما مرة واحدة كل أسبوع لإزالة المخلفات كما استخدمت مضخات هوائية لتزويد مياه الاحواض بالتهوية اللازمة. قبل البدء في التجربة تم أقلمة الأسماك لمدة أسبوعين في الأحواض بالمعمل وتغذيته علي عليقة السيطرة والتي تحتوي علي31٪ بروتين خام وتتكون من مسحوق السمك، وفول الصويا، الذرة الصفراء، نخالة القمح، رجيع ذرة صفراء و زيت زهرة الشمس و مخلوط الفيتامين والأملاح المعدنية. هذه المكونات تم كبسها باستخدام ماكينة خاصة (لعمل العلف المحبب بقطر 1مم). وتم اضافة الأفلاتوكسین ب1 للعلائق بتركيز 150 جزء في البليون ما عدا المجموعة الضابطة السيطرة. غذيت جميع الأسماك علي العلائق المختبرة بمعدل تغذيه 3٪ من وزن الأسماك يوميا لمدة 16 أسبوع مع توزيع الغذاء علي مرتين في اليوم (في الثامنة صباحا والواحده بعد الظهر) وتم تعديل كمية الغذاء علي أساس الوزن الجديد كل أسبوع خلال مدة التجربة. وعموما فإن نتائج هذا البحث دلت على أن بعض المواد المضافة يمكن أن تستخدم لتخفيف أعراض السموم الفطرية.


Article
Mastitis in mare: case report
التهاب الضرع في فرس: تقرير حالة

Loading...
Loading...
Abstract

Mastitis is rare in mares compared with cattle, a mare suffered from mastitis was referred to the Veterinary Teaching Hospital, College of Veterinary Medicine, University of Mosul for examination with a history of abortion before two months and gradually loss of body weight. Clinical examination revealed, a swollen left mammary gland, painful to palpate, there was mild degree of edema in the tissue surrounding the gland, fluid with clot expressed from the gland, body temperature was 37.4ºC and heart rate was 40/ minute. Fluid (mammary secretions), milk samples were collected under sterile condition and submitted to the laboratory for bacterial culture and identification test. The results of the culture and biochemical tests showed that the Staphylococcus spp was the etiological agent. This case was treated with systemic and local antibiotic therapy (Penicillin preparation).التهاب الضرع في الافراس نادر الحدوث مقارنة في الابقار، احيلت فرس تعاني من التهاب الضرع الى المستشفى البيطري التعليمي في كلية الطب البيطري جامعة الموصل للفحص تعاني من التهاب الضرع وفقدان الوزن التدريجي بعد شهرين من تعرضها للإجهاض. اظهر الفحص السريري تورم الجهة اليسرى من الضرع والاحساس بالألم عند الجس وخزب بسيط في الانسجة المحيطة بالضرع مع خروج سائل متخثر من الضرع المصاب. كانت درجة حرارة الجسم 37,4ºم ومعدل ضربات القلب 40 ضربة / دقيقة. اخذت عينة من الحليب تحت ظروف معقمة لغرض العزل والتعرف على العامل المسبب، اظهرت نتائج العزل الجرثومي على الاوساط الزرعية والتشخيص في الاختبارات الكيموحيوية وتخمر السكريات بان الجراثيم العنقودية هي العامل المسبب. عولجت الحالة بمستحضرات البنسلين موضعيا وجهازيا.

Keywords

Mare --- Mastitis


Article
Polymorphism of growth hormone gene in the artificial insemination result of Madura cattle with Limousin semen as a reference for genetic selection
تعدد أشكال جين هرمون النمو في نتائج التلقيح الصناعي لأبقار مادورا الملقحة بمني اليموزين كمرجع للاختيار الوراثي

Loading...
Loading...
Abstract

Research on genetic polymorphism of growth hormone (GH) and receptor growth hormone (rGH) has not been done in crossbred of Limousin cattle, so it is interesting to be examined. Blood samples were taken from 14 Madura calves were artificially inseminated with Limousin cement. DNA amplification is done by using Polymerase Chain Reaction (PCR) method, Restriction Fragment Length Polymorphism (RFLP) method to determine the genotype. DNA sequencing was done to determine nucleotide sequences of GH unit genes. The results showed that identification of GH and rGH gene polymorphisms was done by breaking DNA fragments from 432 and 298 bp in Madura and Limousin cattle (Madrasin) ie, L and V alleles have a frequency of 0.67 and 0.33 for the GH gene, respectively. This proves that the crossed-breeding of Madrasin have V allele that is not owned by the Madura cattle. While in the rGH gene, the A allele is 0.92 and the G allele is 0.08, with the frequency of the A allele larger than the G allele. This research concluded: that GH and rGH undergo changes on polymorphisms in Madrasin cattle can be used as a basis for selection.لم تجرأبحاث على تعدد الأشكال الوراثي لهرمون النمو (GH) وهرمون النمو المستقبلي (rGH) في الأبقار المهجنة من أبقار الليموزين، لذلك حاولنا في هذا البحث اجراء هذا الفحص. تم أخذ عينات دم من 14 من عجول مادورا تم تلقيحها اصطناعياً بمني اليموزين. تم إجراء تضخيم الحمض النووي باستخدام طريقة تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR)، طريقة تعدد الأشكال (RFLP) المقيد للطول لتحديد النمط الوراثي. تم إجراء تسلسل الحمض النووي لتحديد تسلسلات النوكليوتيدات من جينات الوحدة GH. أظهرت النتائج أن التعرف على تعدد الأشكال الجيني GH و rGH قد تم عن طريق تكسير شظايا الحمض النووي من 432 و 298 bp في ماشية Madura و Limousin (Madrasin) أي أن الأليلات L و V لها تردد 0,67 و 0,33 لجين GH، على التوالي. هذا يثبت أن التكاثر المتقاطع للمدرسين له أليل V غير مملوك من قبل الماشية Madura. بينما في الجين rGH، الأليل A هو 0,92 وأليل G هو 0,08، مع تواتر الأليل A الأكبر من الأليل G. وخلص هذا البحث: أن GH و rGH يخضعان لتغييرات في الأشكال في الماشية Madrasin يمكن استخدامها كأساس للاختيار.

Keywords

Polymorphism --- GH Gene --- rGH Gene --- Madrasin --- PCR --- RFLP --- V alleles

Table of content: volume:32 issue:1