جدول المحتويات

مجلة نابو

ISSN: 24114650
الجامعة: جامعة بابل
الكلية: الفنون الجميلة
اللغة: Arabic and English

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة فنية محكمة تصدرها كلية الفنون الجميلة - جامعة بابل .
صدر العدد الاول لها سنة 2006 .
وهي مجلة متخصصة بالمعرفة الفنية والثقافة الجمالية والحوارات المعرفية .
اما الاعداد التي تصدرها فهي فصلية .

Loading...
معلومات الاتصال

nabu.journal@gmail.com

جدول المحتويات السنة: 2017 المجلد: 16 العدد: 19

Article
المقدمات
المقدمات

الصفحات:
Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
المحتويات
المحتويات

الصفحات:
Loading...
Loading...
الخلاصة

الكلمات الدلالية


Article
الخامة واثرها على البنية الجمالية للوحة التكعيبية

المؤلفون: م.د. منال خضر عبيس
الصفحات: 11-36
Loading...
Loading...
الخلاصة

The research examined the material effect on the aesthetic structure of the cubism painting. The effect of the aesthetic effect on the Cubic painting, including the use of new raw materials, was highlighted by the research, which develops the aesthetic taste and reveals the effect of the material in the structure of the plastic painting. Accordingly, the research included four chapters, the first of which dealt with the problem of research, its importance, the need for it, and its purpose, with the definition of terminology in linguistics and terminology. The second chapter, which includes the theoretical framework, dealt with Cubism as a technical method by addressing its origin and development (cubism - direction and school), as well as the definition of the subject of raw material and artistic vision. As for the third chapter, it included the research procedures that include the research community and the handling of models of its sample based on this work, and the conclusion in the fourth chapter with the results that relate to the subject of the research: 1. The process of painting the painting in Cubic art is no longer a drawing, but rather a process of painting. 2. Syntactic cubism approached the reality, because it introduced raw materials taken from it. 3. Cubism abolished the traditional perspective, and replaced it with multi-dimensional forms that achieve the fourth dimension defined by time, through the overlapping of the forms of the technique carried by the painting in the direction of Cubism. The most prominent conclusions are: 1. Collage technique gave a symbolic and symbolic value to the forms affixed to the painting. 2. The tight-knit collage technique gives a sense of strength and vitality. Among the most prominent proposals: Conducting a study dealing with the raw materials of the female artist in the plastic painting of contemporary Iraqi art. تناول البحث الموسوم (الخامة واثرها على البنية الجمالية للوحة التكعيبية) انعكاس الأثر الجمالي على اللوحة التكعيبية بما وظف فيها من خامات عدت جديدة, جاء البحث مسلطاً الضوء عليها, وبما ينمي الذائقة الجمالية ويكشف عن اثر الخامة في بنية اللوحة التشكيلية. وبناءً على ذلك اشتمل البحث على أربعة فصول, تناول الأول منها مشكلة البحث وأهميته والحاجة اليه وهدفه مع التعريف بمصطلحات البحث لغوياً واصطلاحياً. اما الفصل الثاني المتضمن للاطار النظري, فقد تناول المدرسة التكعيبية كأسلوب فني بالتطرق إلى نشأتها وتطورها (التكعيبية – اتجاه ومدرسة), علاوة على التعريف بـموضوعة الخامة والرؤية الفنية. وفيما يخص الفصل الثالث فقد تضمن اجراءات البحث المشتملة على مجتمع البحث وبتناول نماذج من عينته القائمة على هذا الاشتغال, والانتهاء في الفصل الرابع بالنتائج التي تخص موضوع البحث, ومن أبرزها: 1. لم تعد عملية رسم اللوحة في الفن التكعيبي رسم فقط, وانما اصبحت عملية صناعة للوحة. 2. اقتربت التكعيبية التركيبية من الواقع, لأنها ادخلت خامات مأخوذة منه. 3. الغت التكعيبية المنظور التقليدي, وابدلته بالأسطح متعددة الاشكال التي تحقق البعد الرابع المعرف بالزمن, من خلال تراكب الأشكال بتلك التقنية التي حملتها اللوحة في اتجاهها التكعيبي. ومن أبرز الاستنتاجات: 1. أعطت تقنية (الكولاج) قيمة دلالية ورمزية للأشكال الملصقة في اللوحة . 2. ان تقنية (الكولاج) ذات البناء المحكم تعطي شعوراً بالقوة والحيوية. ومن أبرز المقترحات: اجراء دراسة تتناول خامات الموظفة في اللوحة التشكيلية في الفن العراقي المعاصر.

الكلمات الدلالية


Article
جماليات التقنيات الرقمية في تشكيل العرض المسرحي العالمي

Loading...
Loading...
الخلاصة

The digital technology consists of devices, devices and equipment operating in binary system, ie, the encryption system which consists of (0, 1). It is the main technical computer from which many of the digital techniques and devices that belong to the theatrical presentation such as projector devices or audio and video processors. The techniques of artistic and creative presence through its use as a technique that plays its role in theatrical presentation. These digital techniques gave theatrical director wide space in the multiplicity of his hypotheses and options by determining the dramatic environment of events. Has become an important role in establishing the foundations of theatrical director in theatrical play . The current research consists of four chapters: The first chapter is the methodological framework which includes the problem of research, its importance and its purpose, which summarizes how to recognize the aesthetics of digital techniques in the formation of theatrical presentation. This chapter also included the limits of research, The study ended with the study of digital theatrical techniques through theatrical production. The chapter concluded by defining the terminology and defining it linguistically, theoretically and procedurally. The second chapter is the theoretical framework and the previous studies, which included two topics: The first is (digital art trends and visions) in which the study of digital art and its literary and artistic. The second topic is (Aesthetics of digital techniques in theatrical experiments in the world), where he studied the aesthetics of digital techniques in the experiments of global output and concluded the chapter of previous studies and discussed and the most important indicators that resulted from the theoretical framework. The third chapter, which deals with the research procedures of the research society and its samples, which was selected in an original way, is based on the indicators that emerged from the theoretical framework as a tool for analysis in a descriptive approach and for viewing the presentations and photographs. The fourth chapter is the results, , Recommendations and proposals, to end the search of the list of sources . تتكون التقنية الرقمية من الأجهزة والوسائل والمعدات التي تعمل بالنظام الثنائي أي نظام التشفير الذي يتكون من ( 0 , 1 ) ويعد الحاسوب التقنية الرئيسة التي تتفرع منها العديد من التقنيات والأجهزة الرقمية التي تخص العرض المسرحي كأجهزة الإسقاط الضوئي أو أجهزة المعالجات الصوتية والصورية , حيث تكتسب هذه التقنيات حضورها الجمالي والإبداعي من خلال استخدامها كتقنية تؤدي دورها في العرض المسرحي , وقد أعطت هذه التقنيات الرقمية للمخرج المسرحي مساحة واسعة في تعدد فرضياته وخياراته من خلال تحديد البيئة الدرامية للأحداث , كما ساعدت تلك التقنيات على إيجاد صيغ ووسائل جديدة أصبح لها الدور المهم في تثبيت دعائم المخرج المسرحي الجمالية في العرض المسرحي . تضمن البحث الحالي أربعة فصول : الفصل الأول وهو الإطار المنهجي والذي يضم مشكلة البحث , وأهميتها , وهدفها الذي تلخص بـكيفية التعرف على( جماليات التقنيات الرقمية في تشكيل العرض المسرحي ) , كما وشمل هذا الفصل على (حدود البحث) التي تحددت زمانياً بالمدة ( 2008 ـــــــ 2011م ) ومكانياً العروض المسرحية العالمية والتي تشمل الأجنبية والعربية والعراقية , أما موضوعياً فقد اختصت الدراسة على دراسة التقنيات الرقمية المسرحية من خلال الاخراج االمسرحي , واختتم الفصل بتحديد المصطلحات وتعريفها لغوياً واصطلاحياً واجرائياً . أما الفصل الثاني وهو الاطار النظري والدراسات السابقة والذي ضم مبحثين : الأول هو( الفن الرقمي اتجاهات ورؤى ) وفيه تم دراسة الفن الرقمي واجناسه الأدبية والفنية . أما المبحث الثاني وهو(جماليات التقنيات الرقمية المسرحية في التجارب الاخراجية العالمية ) فقد درس فيه الباحث جماليات التقنيات الرقمية في التجارب الإخراجية العالمية واختتم الفصل بالدراسات السابقة ومناقشتها وأهم المؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري . أما الفصل الثالث وهو يعنى بـ ( إجراءات البحث ) المتمثلة بمجتمع البحث وعيناته التي اختيرت بطريقة قصديه معتمدة على المؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري بوصفها أداة للتحليل ضمن منهج وصفي ( تحليلي ) ومشاهدة العروض والصور الفوتوغرافية ليأتي الفصل الرابع وهو النتائج ومناقشتها , ومن ثم , الاستنتاجات , والتوصيات والمقترحات , لينتهي البحث بقائمة المصادر .

الكلمات الدلالية


Article
الحُكم الجمالي للمشاريع التشكيلية لطلبة التربية الفنية وفق معايير الفن الحديث

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحُكم الجمالي حُكمٌ بقبول الشيء أو النفور منه ، وتتحدد طبيعته بما يَستَنِد إليه من حُجج أو براهين أو معايير ، فإذا استَنَدَ إلى ذلك كان حُكماً قيمياً أو حُكماً بالقيمة ، أما إذا لم يستند إلى ذلك فهو حُكم وجداني ، فالأول حُكم يتميّز بالدقة والثبات النسبيين ، أمّا الثاني فهو حُكم بعيد كل البعد عن الدقّة والموضوعية ؛ لأنه نابعٌ من الذات وتابعٌ لها ومتحولٌ معها ضمن حركتها في ميدان الخبرة الوجدانية والانفعال ولا يَستَنِد إلى مبررات موضوعية جمالية. وتعدّ الفنون التشكيلية عموماً لاسيما فن الرسم ، مظهراً من مظاهر الجمال التي تواجهنا في سياق الحياة وتتطلب ترجَمَةً وحُكماً ، عندها نستحث قدرتنا على إيجاد علاقةٍ من نوعٍ ما ، بين ما نراه ماثلٌ أمامنا من أعمال فنية وأجزاء من خبراتنا السابقة ، وفي ضوءها يكون حُكمنا أما حُكماً جمالياً معيارياً أو حُكماً جمالياً انفعاليا وجدانياً إذا لم تكن تلك المعايير قد تبلورت بعد. لذا فإن غياب معايير الحُكم على العمل الفني يمثل مشكلة تتطلب إيجاد الحل لها إذا أردنا أن يكون حكمنا صحيحاً ، لاسيما إذا كان الحُكم الجمالي يمثل جزءاً من التقويم ، أو كان هو التقويم المُعتَمَد لأعمال الطلبة الفنية (المشاريع). لذا ، فإنَّ مشكلة البحث الحالي التي كُشِفَ عنها من خلال دراسة استطلاعية ، تتبدى من خلال التساؤل الآتي: هل يتم تقييم الأعمال الفنية للطلبة (مشاريع التخرج) من خلال الحكم عليها وفقاً لمعايير محددة ؟ بناءاً على الإجابة التي تم الحصول عليها ، هَدَفَ البحث الحالي إلى: الحكم جمالياً على المشاريع التشكيلية (الرسم) لطلبة الصف الرابع قسم التربية الفنية ، وفقا للمعايير الجمالية في فن الرسم الحديث. تضمن البحث إطاراً نظرياً من ثلاثة مباحث تطرق الأول إلى نظريات الحكم الجمالي؛ (الموضوعية، الذاتية، النسبية) أما المبحث الثاني فتناول موضوع الوعي الجمالي، فيما اختص الثالث بالتكعيبية – مراحلها – قيمها الجمالية - أبرز روّادها. تحدّد مجتمع البحث بالأعمال الفنية (المشاريع التشكيلية المنجزة وفقاً للاتجاه التكعيبي) لطلبة الصف الرابع – قسم التربية الفنية – كلية الفنون الجميلة – جامعة بغداد، ونظراً لصغر حجم مجتمع البحث والبالغ (11) لوحة تكعيبية فقد تم اعتماده بالكامل. وطبقاً للمؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري تم بناء أداة البحث والتأكد من صدقها من خلال عرضها على عدد من الخبراء، ثم التأكد من ثباتها بطريقة تعدد المحللين وطريقة إعادة التطبيق، أما أهم النتائج والاستنتاجات التي تم التوصل إليها بعد تطبيق أداة البحث، فهي: عدم توافر القيم الجمالية التكعيبية بشكلٍ كافٍ في الأعمال الفنية للطلبة (المشاريع) المنجزة وفق هذا الاتجاه ، الأمر الذي يمكن أن نستنتج منه وجود ضعف في الجانب المعرفي أو المهاري أو كليهما لدى الطلبة وهو ما أدّى إلى ذلك. إضافة إلى وجود خلط بين قيم بعض الاتجاهات الفنية الواقعية ، وقيم الاتجاه التكعيبي الحُكم الجمالي حُكمٌ بقبول الشيء أو النفور منه ، وتتحدد طبيعته بما يَستَنِد إليه من حُجج أو براهين أو معايير ، فإذا استَنَدَ إلى ذلك كان حُكماً قيمياً أو حُكماً بالقيمة ، أما إذا لم يستند إلى ذلك فهو حُكم وجداني ، فالأول حُكم يتميّز بالدقة والثبات النسبيين ، أمّا الثاني فهو حُكم بعيد كل البعد عن الدقّة والموضوعية ؛ لأنه نابعٌ من الذات وتابعٌ لها ومتحولٌ معها ضمن حركتها في ميدان الخبرة الوجدانية والانفعال ولا يَستَنِد إلى مبررات موضوعية جمالية. وتعدّ الفنون التشكيلية عموماً لاسيما فن الرسم ، مظهراً من مظاهر الجمال التي تواجهنا في سياق الحياة وتتطلب ترجَمَةً وحُكماً ، عندها نستحث قدرتنا على إيجاد علاقةٍ من نوعٍ ما ، بين ما نراه ماثلٌ أمامنا من أعمال فنية وأجزاء من خبراتنا السابقة ، وفي ضوءها يكون حُكمنا أما حُكماً جمالياً معيارياً أو حُكماً جمالياً انفعاليا وجدانياً إذا لم تكن تلك المعايير قد تبلورت بعد. لذا فإن غياب معايير الحُكم على العمل الفني يمثل مشكلة تتطلب إيجاد الحل لها إذا أردنا أن يكون حكمنا صحيحاً ، لاسيما إذا كان الحُكم الجمالي يمثل جزءاً من التقويم ، أو كان هو التقويم المُعتَمَد لأعمال الطلبة الفنية (المشاريع). لذا ، فإنَّ مشكلة البحث الحالي التي كُشِفَ عنها من خلال دراسة استطلاعية ، تتبدى من خلال التساؤل الآتي: هل يتم تقييم الأعمال الفنية للطلبة (مشاريع التخرج) من خلال الحكم عليها وفقاً لمعايير محددة ؟ بناءاً على الإجابة التي تم الحصول عليها ، هَدَفَ البحث الحالي إلى: الحكم جمالياً على المشاريع التشكيلية (الرسم) لطلبة الصف الرابع قسم التربية الفنية ، وفقا للمعايير الجمالية في فن الرسم الحديث. تضمن البحث إطاراً نظرياً من ثلاثة مباحث تطرق الأول إلى نظريات الحكم الجمالي؛ (الموضوعية، الذاتية، النسبية) أما المبحث الثاني فتناول موضوع الوعي الجمالي، فيما اختص الثالث بالتكعيبية – مراحلها – قيمها الجمالية - أبرز روّادها. تحدّد مجتمع البحث بالأعمال الفنية (المشاريع التشكيلية المنجزة وفقاً للاتجاه التكعيبي) لطلبة الصف الرابع – قسم التربية الفنية – كلية الفنون الجميلة – جامعة بغداد، ونظراً لصغر حجم مجتمع البحث والبالغ (11) لوحة تكعيبية فقد تم اعتماده بالكامل. وطبقاً للمؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري تم بناء أداة البحث والتأكد من صدقها من خلال عرضها على عدد من الخبراء، ثم التأكد من ثباتها بطريقة تعدد المحللين وطريقة إعادة التطبيق، أما أهم النتائج والاستنتاجات التي تم التوصل إليها بعد تطبيق أداة البحث، فهي: عدم توافر القيم الجمالية التكعيبية بشكلٍ كافٍ في الأعمال الفنية للطلبة (المشاريع) المنجزة وفق هذا الاتجاه ، الأمر الذي يمكن أن نستنتج منه وجود ضعف في الجانب المعرفي أو المهاري أو كليهما لدى الطلبة وهو ما أدّى إلى ذلك. إضافة إلى وجود خلط بين قيم بعض الاتجاهات الفنية الواقعية ، وقيم الاتجاه التكعيبي

الكلمات الدلالية


Article
الإرادي واللاإرادي في الرسم السريالي

المؤلفون: م.م. وصال حمزة علي --- أ.م.د. علي مهدي ماجد
الصفحات: 103-138
Loading...
Loading...
الخلاصة

This study tackled with ( The Voluntary And Involuntary In The Surrealistic Painting) as a paradox related to surrealism that was concerned about the involuntary action, therefore, illustrating the voluntary action and decoding this paradox is one the tasks of this study. The study consists of four chapters, first one concerned about the problem of the research, need of the research, goal and importance of the research, the research aimed to knowing the voluntary and involuntary in surrealistic painting. Then the limits of the research and specifying the important terms of it. The second chapter dealt with the theoretical frame which included the first section: (approaches of surrealism), second section was about (cognitive data of surrealistic art), theoretical frame ended with indications, third chapter dealt with procedures of research which are the population and sample (76) painting of research that took five samples then tool of research and analyzing that sample. The study finalized with the fourth chapter that included conclusions, recommendations and suggestion of the research. Most distinct results were: levels of practicing the will differentiated up to the style of the artist, so there was no definitive description for the style and performance in practicing the will could be applied by surrealism in spite of the cognitive reference of the non-sense that most arts worked on it which is clear in the variety of research sample. Conclusions: in voluntary (the unconscious) considered as the cognitive need that every surrealistic artist seeks for, and the performance and its type followed that cognitive effort, therefore, the surrealists aimed to vanish (destroy) voluntary and conscious which were occupied by in voluntary and the unconscious . from the suggestion : representations of surrealism tendency in ancient art . تتناول الدراسة (الإرادي واللاارادي في الرسم السريالي) بوصفها مفارقة تناط بالسريالية التي كان همها الفعل اللاارادي , لذا فأن تبيان الأثر الإرادي وفك هذه المفارقة , هو من مهام هذه الدراسة. تتكون الدراسة من أربع فصول , تناول الفصل الأول مشكلة البحث المحددة بسؤالين : كيف تعاطت السريالية مع الإرادي وقد كان جل اهتمامها باللاشعور ؟ وبأي كيفية جسد الفنان السريالي فعله الإرادي واللاإرادي في نتاجه الفني؟ وأهمية البحث والحاجة اليه وهدف البحث ان يرمي الى تعرف الإرادي واللاارادي في الرسم السريالي . ثم حدود البحث وتحديد مصطلحات البحث . أما الفصل الثاني فتناول الإطار النظري الذي تضمن المبحث الأول : (منطلقات الفكرية والمعرفية للسريالية) , والمبحث الثاني (المعطيات المعرفية للفن السريالي) وانتهى الإطار النظري بالمؤشرات. أما الفصل الثالث فتناول , اجراءات البحث , وهي مجتمع البحث البالغ (76) لوحة . وعينة البحث التي تضمنت خمس نماذج ثم أداة البحث وتحليل عينة البحث . وانتهت الدراسة بالفصل الرابع الذي تضمن نتائج البحث واستنتاجاته والتوصيات والمقترحات . ومن أبرز النتائج : إختلفت مستويات ممارسة الإرادة حسب إسلوب الفنان ، لذا لا يوجد توصيف محدد لإسلوب وأداء في ممارسة الإرادة يمكن ان تطرحه السريالية على الرغم من المرجعية المعرفية لللاشعور التي إشتغل عليها مجمل الفنانيين ، وهذا ما تبين في تنوع عينة البحث . ومن الاستنتاجات : كان لابد من الوصول الى الفعل اللاإرادي فنياً ، من الإستعانة بالقدرة على الفعل الإرادي والوعي في تحديد المسارات الأمثل للوصول الى شكل ومضمون الصورة النهائية ، لاسيما وان الفنانين لم يعمدوا الى إستخدام المخدرات وما شابه لإماتة الوعي عن قصد. ومن المقترحات : تمثلات النزعة السريالية في الفن القديم .

الكلمات الدلالية


Article
المعطيات الفكرية الفلسفية لفن الرقش العربي

المؤلفون: أ . م . د. علي حسين خلف السعدي
الصفحات: 139-158
Loading...
Loading...
الخلاصة

It addresses current research (intellectual and aesthetic dimensions of art Arab finery ) which highlights the art of Arabic finery and involve his successor intellectual structure Foundation has linked religious and spiritual doctrine of abstract thought which allowed for seeing an opportunity to jump-start of the merits of the article and view partial weak, and openness to the global vision College surrounded absolute, which founded the aesthetically pleasing configurations formal abstract qualitative her uniqueness shroud Arabic. Find the four chapters have been included. I dealt with the methodological framework of the research represented research problem exemplified by the question: how art finery Arab intellectual and aesthetic dimensions? Chapter included the importance of research and the need for it and the aim of the research (known intellectual and aesthetic dimensions of art Arab finery) as well as the limits of research and determine the terms. The second chapter intellectual framework, which contained the first section (intellectual dimensions of philosophical and ideological Arab mottle) and contained a second section on the (aesthetic dimensions of the Arab mottle). The third chapter handled the search procedures, consisting of the research community and appointed by the analysis of the sample. Then the fourth quarter, which includes research and the conclusions and recommendations and proposals results. It is the results of formal art vision of the Arab finery founded on the principle of uniformity, which allowed the college to the naked perception of forms and composition in contact with the spiritual aspirations. The opening words: intellectual dimensions, dimensional aesthetic, finery Arab. يتناول البحث الحالي ( المعطيات الفكرية الفلسفية لفن الرقش العربي ) الذي يسلط الضوء على فن الرقش العربي وما ينطوي خلفه من بنية فكرية مؤسسة له ترتبط بالعقيدة الدينية والروحية , والفكر المجرد الذي أتاح للرؤية فرصة للانطلاق من حيثيات المادة والنظرة الجزئية الضعيفة ، والانفتاح على رؤية شمولية كلية تحيط بالمطلق ، الأمر الذي أسس فلسفة جمالية لتكوينات شكلية مجردة لها تفردها النوعي كفن عربي . وقد اشتمل البحث على أربعة فصول . تناول الأول الإطار المنهجي للبحث ممثلا بمشكلة البحث التي تجسدت بالسؤال : بأي كيفية جسد فن الرقش العربي معطياته الفكرية الفلسفية ؟ وتضمن الفصل أهمية البحث والحاجة إليه وهدف البحث ( تعرف المعطيات الفكرية الفلسفية لفن الرقش العربي ) كذلك حدود البحث وتحديد المصطلحات . وتناول الفصل الثاني الإطار الفكري الذي احتوى على المبحث الأول ( المعطيات الفكرية للفن الإسلامي ) واحتوى المبحث الثاني على ( المعطيات الفلسفية الجمالية للرقش العربي ) . أما الفصل الثالث فتناول إجراءات البحث المكونة من مجتمع البحث وعينته وتحليل العينة . ثم الفصل الرابع الذي تضمن نتائج البحث والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات . ومن النتائج تأسست الرؤية الشكلية لفن الرقش العربي على مبدأ التوحيد الذي أتاح النظرة المجردة الكلية للأشكال والتكوين على تماس مع التطلعات الروحية . الكلمات الافتتاحية : المعطيات الفكرية ، الأبعاد الجمالية ، الرقش العربي .

الكلمات الدلالية


Article
جماليات التشكيلات الحركية للمجاميع في عروض كلية الفنون الجميلة-جامعة الموصل

المؤلفون: م.د مصعب ابراهيم محمد
الصفحات: 159-178
Loading...
Loading...
الخلاصة

The moving groups took a great space in the structure of the dramatic show, during the 20th century, which based on well-organized aesthetic bases in furnishing the spaces of the visual discourse, and had important effects on the temporary directing mechanism through dealing with the elements of the dramatic show. And in the shed of those mechanisms the scenery image of body movement took the foremost position in the concerns of the recent dramatic show. In the light of what is mentioned above, the researcher divided the study into four chapters; the first is the methodological approach starting with the problem of the study. Then the importance of the study and the need for it, the aim of the study, also the study included the spatiotemporal and objective limits of the study, then the chapter ended with characterizing the terms. The second chapter included the theoretical frame of the study divided into two sections; the first: aesthetics of constituting moving groups and its role in constructing the dramatic space. The second section: the mechanisms of working on constituting the moving groups in the international theatre. Then came the factors resulted from the theoretical frame to constitute the tool by which the samples of the study were analyzed, and by the tool and the methodology of the study, and by selecting intentional sample; the sample, represented in the dramatic show of the play (The Scream of Antigona). The fourth chapter included the findings of the study and also included the conclusions, recommendations and suggestions which were listed in the bibliography of the study. اتخذت التشكيلات الحركية للمجاميع حيزاً كبيراً في بنائية العروض المسرحية أبان القرن العشرين، والتي ارتكزت على أسس جمالية منظمة في تأثيث فضاءات الخطاب البصري، و كان لها تأثيرات مهمة على آليات الاشتغال في الإخراج المعاصر، عبر تعاملها مع عناصر العرض المسرحي، ففي ضوء تلك الاشتغالات أخذت الصورة المشهدية الراشحة عن حركة الجسد الصدارة في اهتمامات العروض الحديثة. وفي ضوء ما تقدم قسم الباحث موضوعة بحثه إلى أربع فصول، ضم الفصل الأول "الإطار المنهجي" مبتدأً بمشكلة البحث، ومن ثم أهمية البحث والحاجة إليه، وهدف البحث، كما تضمن حدود البحث الزمانية والمكانية والموضوعية، ليختم الفصل بتحديد المصطلحات. وتضمن الفصل الثاني "الإطار النظري وقُسم إلى مبحثين: المبحث الأول: جماليات التشكيل الحركي ودوره في انشائية الفضاء المسرحي. أما المبحث الثاني: آليات اشتغال التشكيل الحركي للمجاميع في المسرح العالمي. ثم جاءت المؤشرات التي أسفر عنها الإطار النظري لتكوين الأداة التي يتم بموجبها تحليل عينات البحث، ومن ثم اختتم الفصل بالدراسات السابقة. أما الفصل الثالث فقد انطوى على اجراءات البحث، وعبر أداة البحث ومنهج البحث ومن خلال اختيار العينة القصدية تم تحليل العينة المتمثلة بعرض مسرحية (صرخة انتيجونا). أما الفصل الرابع فقد اشتمل على نتائج البحث، كما احتوى الفصل على الاستنتاجات ومجموعة من التوصيات والمقترحات وثبت بالمصادر والمراجع.

الكلمات الدلالية


Article
البنية الموسيقية وعلاقتها بالنص الشعري في قوالب الغناء العربي (الموشح انموذجا)

المؤلفون: م. م. أنيس حمود معيدي
الصفحات: 179-214
Loading...
Loading...
الخلاصة

The lyrical work represents an integrated structure that contains congruent group structures. The melodic sentences are those structures. The word or part of the poetic house is the structure of the lyrical work according to the melody. Thus, the whole melody of the word determines the musical structure that can be realized by hearing. The wholesale integration of lyrical melody, influenced by the listener as affected by the words of the poem when hearing it. There is fundamental relationship between poetry and the word and poetry closely, the formula of the Muashah singing Arabi characterized by fixed rules and their specific characteristics in the construction of music and poetic text, The poetic text of the mashah was arranged according to special rules in terms of weight, Rhyme, length and number of poetic verses. The text of the Muashah is very related to music. It was built on the musical rhythm rather than the poetic rhythm. Therefore he was told order a scarf and did not say his poet, And this indicates the difference between tradition and the Muashah. There are reasons that led the poets to this method in the systems, Including the composition of society and geographical nature and class inequality and the multiplicity of origins and doctrines of the population. The invention of Muashah and encouraged poets to move away from the familiar and rebellious traditional forms of poetry in response to the need of singing and seeks to find this research to know the causes of invention, And what is its purposes and how to capture and balance, And the work of Zriab in its innovation and its connection to the songs of the Tropador and what are the differences and similarities in the musical orientations of the Arab East. The role of the text and its importance is no less important than the role of music in the construction of the lyrical work, We will discuss this in a study titled (Musical structure and its relationship to the poetry text in the Arabic music form-a Muashah model). يمثل العمل الغنائي بناء متكامل يحتوي على مجموعة متداخلة ومنسجمة من البنيات وتكون الجمل اللحنية الغنائية تلك البنيات, وكلمة او شطر من البيت الشعري تكون بنية العمل الغنائي وفقا للحن, وبذلك فالجملة اللحنية للكلمة هي التي تحدد البنية الموسيقية التي يمكن ادراكها بالسمع, وعندما يكون هناك تكامل بالجملة اللحنية الغنائية, يتأثر بها المستمع مثلما يتأثر بكلمات القصيدة, وبذلك فهناك علاقة تربط الغناء بالكلمة وبالشعر ارتباطا وثيقا. ويعد الموشح من قوالب الغناء العربي التي تميزت بقواعدها الثابتة وخصائصها المحددة في البناء الموسيقي والنص الشعري, فالنص الشعري للموشح تم نظمه وفق قواعد خاصة من حيث الوزن والقافية وطول وعدد الابيات الشعرية, ونص الموشح شديد الارتباط بالموسيقى فقد تم بنائه على الايقاع الموسيقي لا على الايقاع الشعري, ولذلك قيل لناظمه وشاح ولم يقل له شاعر, وهذا يدل على الفرق بين الشعر في صورته التقليدية وبين بنية النص الشعري للموشح الغنائي. وهناك عدة عوامل قادت الشعراء لهذا النوع من النظم, منها تركيبة المجتمع والطبيعة الجغرافية والتفاوت الطبقي وتعدد الاصول السكان, كل هذا ساعد في اختراع الموشحات وشجع الشعراء على الابتعاد عن المألوف والتمرد على الاشكال الشعرية التقليدية تلبية لحاجة الغناء. ويسعى هذا البحث الى رصد تلك العوامل التي ادت الى اختراع الموشحات ونشأتها وتطورها وماهي اغراضها وكيفية تقفيتها وتوزينها, ودور زرياب في ابتكارها وصلتها بأغان التروبادور وماهي اوجه الاختلاف والتشابه في الموشحات الغنائية بالمشرق العربي. والعمل الغنائي يتم بنائه على عنصرين احدهما يكمل الآخر هما الشعري والموسيقى, ودور النص الشعري واهميته لا يقل اهمية عن دور الموسيقى في بناء العمل الغنائي وهو ما سنسلط عليه الضوء في دراستنا الموسومة(البنية الموسيقية وعلاقتها بالنص الشعري في قوالب الغناء العربي- الموشح انموذجا).

الكلمات الدلالية

Musical structure --- Muashah --- poetry --- singing --- البنية الموسيقية --- الموشح --- الشعر --- الغناء


Article
القيم الجمالية للتكوينات الفنية في تصاميم أقمشة أزياء محافظة اربيل/العراق

المؤلفون: د.أيام طاهر حميد
الصفحات: 215-249
Loading...
Loading...
الخلاصة

الجمال يكمن في أرجاء الكون بشتى صور الإبداع والخلق الفنية وقد صاغت الباحثة مشكلة بحثها بالتساؤل الآتي : ما هي القيم الجمالية للتكوينات الفنية في تصاميم اقمشة محافظة اربيل ؟ وهل كانت تصاميم الأقمشة النسائية في محافظة اربيل محددة في ضوء حدود البحث, تضم تكويينات فنية تصميمية ملائمة لحاجات وتطلعات المرأة العراقية من الناحيتين الوظيفية الجمالية ؟ وهل كانت قادرة على سد القصور الذي تعانيه الذائقة الجمالية من الأقمشة النسائية العراقية ؟ , وجاءت اهمية البحث في تطوير الصناعة الوطنية ورفع مستوى الانتاج المحلي النوعي, اما هدف البحث فكان تحديد القيم الجمالية في تصاميم الاقمشة وابعادها الوظيفية, اما حدود البحث فقد حدد بالقيم الجمالية للاقمشة المحلية في محافظة اربيل/العراق, للعام 2016-2017. وقد احتوى الفصل الثاني على ثلاث مباحث اهتم اولها بالقيمة الجمالية للتكوينات الفنية, اما المبحث الثاني فقد اهتم بالجانب الوظيفي لتصميم الاقمشة, وتحدث المبحث الثالث عن دور المصمم والمنفذ. اما في الفصل الثالث فقد اعتمدت الباحثة في اجراءاتها البحثية على الخبراء والمختصين في مجال الفن ومناهج البحث وقد حدد البحث بالمنهج الوصفي / التحليلي وقد تم تطوير فقرات استمارة تحديد المحاور الفنية حسب ارائهم ومن ثم تم الاتفاق على فقرات الاستمارة وتم تحليل العينات المختارة والتي كان عددها تسع عينات تم من خلالها الوصول الى نتائج البحث (تحقيق هدف البحث) وقد خرجت الباحثة بتحديد القيم الجمالية في تصاميم الأقمشة وأبعادها الوظيفية وذلك من خلال مجموعة من النقاط ومن ثم وضعت المقترحات والتوصيات النابعة من هدف البحث.الجمال يكمن في أرجاء الكون بشتى صور الإبداع والخلق الفنية وقد صاغت الباحثة مشكلة بحثها بالتساؤل الآتي : ما هي القيم الجمالية للتكوينات الفنية في تصاميم اقمشة محافظة اربيل ؟ وهل كانت تصاميم الأقمشة النسائية في محافظة اربيل محددة في ضوء حدود البحث, تضم تكويينات فنية تصميمية ملائمة لحاجات وتطلعات المرأة العراقية من الناحيتين الوظيفية الجمالية ؟ وهل كانت قادرة على سد القصور الذي تعانيه الذائقة الجمالية من الأقمشة النسائية العراقية ؟ , وجاءت اهمية البحث في تطوير الصناعة الوطنية ورفع مستوى الانتاج المحلي النوعي, اما هدف البحث فكان تحديد القيم الجمالية في تصاميم الاقمشة وابعادها الوظيفية, اما حدود البحث فقد حدد بالقيم الجمالية للاقمشة المحلية في محافظة اربيل/العراق, للعام 2016-2017. وقد احتوى الفصل الثاني على ثلاث مباحث اهتم اولها بالقيمة الجمالية للتكوينات الفنية, اما المبحث الثاني فقد اهتم بالجانب الوظيفي لتصميم الاقمشة, وتحدث المبحث الثالث عن دور المصمم والمنفذ. اما في الفصل الثالث فقد اعتمدت الباحثة في اجراءاتها البحثية على الخبراء والمختصين في مجال الفن ومناهج البحث وقد حدد البحث بالمنهج الوصفي / التحليلي وقد تم تطوير فقرات استمارة تحديد المحاور الفنية حسب ارائهم ومن ثم تم الاتفاق على فقرات الاستمارة وتم تحليل العينات المختارة والتي كان عددها تسع عينات تم من خلالها الوصول الى نتائج البحث (تحقيق هدف البحث) وقد خرجت الباحثة بتحديد القيم الجمالية في تصاميم الأقمشة وأبعادها الوظيفية وذلك من خلال مجموعة من النقاط ومن ثم وضعت المقترحات والتوصيات النابعة من هدف البحث.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2017 المجلد: 16 العدد: 19