جدول المحتويات

دراسات اسلامية معاصرة

ISSN: 20793286
الجامعة: جامعة كربلاء
الكلية: العلوم الاسلامية
اللغة: Arabic

This journal is Open Access

حول المجلة

مجلة علمية محكمة تصدر عن كلية العلوم الاسلامية / جامعة كربلاء
تعنى بنشر البحوث الاكاديمة في اختصاص علوم القرآن واللغة العربية وآدابها لاغراض الترقية العلمية وتعتمد الخبراء المعروفين في العراق لغرض تقويم البحوث التي تنشر فيها .
تطبع في مطبعة جامعة كربلاء.

تأريخ صدور اول عدد 2010
عدد الاصدارات في السنة 2-3
رقم الايداع في دار الكتب والوثائق الوطنية ببغداد 1633 في 2012

Loading...
معلومات الاتصال

Phone number
E_mail :kariscimsg1@yahoo.com

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 2

Article
Opportunities for rapprochement between the U.S. and the Muslim world
فرص التقارب بين أمريكا والعالم الإسلامي قراءة نقدية لجدوى مشاريع التقارب بينهما بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) ومستقبل علاقتهما

المؤلفون: Neama Al eebadi الأستاذ نعمه العبادي
الصفحات: 1-40
Loading...
Loading...
الخلاصة

في العقد الأخير من نهاية الألفية الثانية شهد العالم تغيرات جذرية وحاسمة، بدأت بالتغيير التدريجي بنهاية الحرب العالمية الثانية وانتهت مع بداية العقد الأخير من الألفية الثانية، حيث بدأ النظام العالمي خلال نصف قرن تقريبا يشهد تفاعلا جدليا على أصعدة عديدة انتهت جميعها بوصول الجدل على جبهات عديدة إلى نهايته، ووجدت الأمة العربية والإسلامية نفسها مع بداية الألفية الثالثة أمام وضع عالمي جديد يعالج قضايا ومشكلات جديدة.
فقد شهد النصف الثاني من القرن العشرين صراع الحرب الباردة الذي تفجر بين القوى الاشتراكية والقوى الرأسمالية وانتهى مع بداية التسعينات إلى انهيار الكتلة الاشتراكية مع انهيار الاتحاد السوفييتي وتربع القوى الرأسمالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية على عرش العالم، منهية بذلك نصف قرن من الصراع الأيدلوجي، وقد شهد نصف القرن ذاته النضال الذي قادته شعوب العالم الثالث من أجل التحرر من سيطرة القوى الاستعمارية، نجحت في ذلك في الفترة التي بدأت بالحرب العالمية الثانية وانتهت عند منتصف التسعينات، غير أنه بسبب تراجع القوى الاشتراكية مع بداية السبعينات، وأسباب أخرى، تراجعت حركة التحرر وانتكست الثورة في العالم الثالث، وبدأت قوى السيطرة الاستعمارية تزحف من جديد على هذا العالم فتسلبه استقلاله وتعطل حركة تحديثه.( )
ولكن التغيرات العالمية لم تكن في مصلحة الاستقرار الإقليمي، بل على العكس زادت من اهتزازه وأدت إلى إحياء معتقدات تاريخية من الماضي السحيق، مثل الحق في غزو الدول الأخرى، واختراق الحدود السياسية تحت شعار تحقيق الأمن وتوجيه الضربات الوقائية، والقيام بعمليات استيطانية وتوسعية، وأخيرا تحديد المستوى التكنولوجي للدول باستخدام القوة أو التهديد باستخدامها.
رغم أن النصف الثاني من القرن العشرين كان محملا بالأحداث الجسام التي غيرت وجه العالم ورسمت له صورة جديدة , وان الصراعات والحروب هي الصفة البارزة فيه , إلا أن التوازن الذي شكلته الحرب الباردة وانقسام العالم إلى معسكرين متوازيين في القوة نسبيا أبقى زمام السيطرة موجود إلى حد ما , إلا تفكك الاتحاد السوفيتي وإنهيار المعسكر الاشتراكي وصعود الولايات المتحدة كقطب أوحد مثل مرحلة جديدة من الاستفراد العالمي وهيمنة القوة وأنموذج إدارة العلاقات الدولية .
لم تكن أمريكا محبوبة عند أبناء العالم الإسلامي بشكل كبير وكانت الانتقادات مستمرة توجه إلى سياستها الخارجية خصوصا فيما يتعلق بدعمها للدكتاتوريات وإمدادها لحروب وصراعات العالم الإسلامي مع بعضه وموقفها من القضية الفلسطينية , لكنها بالرغم من ذلك مثلت قبلة الأمنيات للكثير من التأقين للحرية والديمقراطية وفرصة العمر للدراسة والتجارة والتطور .
مثلت حرب الخليج الأولى عقب غزو الكويت منعطفا خطيرا في علاقة أمريكا بالمنطقة على وجه العموم والعرب والمسلمين على وجه الخصوص , وتصاعد هذا الموقف المتوتر لينتهي باللحظة الفاصلة (الحادي عشر من سبتمبر2001) التي يمكن تسميتها قطيعه حادة للسلام العالمي ومدخلا جديدا لنموذج غير معروف من قبل في إدارة العلاقات قائم على أساس حروب التدخل في سيادة الدول وإسقاط الأنظمة وتغيير الأفكار والأيدلوجيات .
لقد كشف سبتمبر وما بعده عن علاقة مأزومة بين أمريكا والعالم الإسلامي ألقت بظلالها على جميع مفاصل الحياة وأضرت بالأمن العالمي والنمو الاقتصادي والحوار بين الثقافات والحضارات والحريات الشخصية ومكتسبات الديمقراطية .
ومنذ تلك اللحظة الفاصلة بدء الشعور جديا بضرورة ردم الهوة وإعادة الوئام والتفاهم وقد تجسد هذا في ما يسمى بمشاريع التقارب بين أمريكا والعالم الإسلامي .
وكان اغلب هذه المشاريع بمبادرة أمريكية حيث أخذت أشكالا متعددة وتم إنفاق المليارات من الدولارات عليها, لكن النتيجة الفشل في اغلب الأحيان , ودليل ذلك ببساطة بقاء علاقة التوتر والعداء وسوء الظن بين الطرفين.
تحاول دراستنا تلمس إرهاصات التوتر بين أمريكا والعالم الإسلامي مرورا باللحظة الفاصلة وتداعياتها راصدة للجهود والمشاريع التي أقيمت منذ 2001 والى اليوم قارئة لحقيقتها وأدواتها وأثارها في الواقع , ومركزة على الظروف والإمكانات التي تمثلها الرئاسة الجديدة لأوباما وما حملته من وعود وشعارات وخطابات في إطار تحسين العلاقة , وأخيراً تحدد المسؤوليات والأهميات على كل من الطرفين (أمريكا) , و(العالم الإسلامي) في استشرافي موجز لمستقبل علاقتهما.
In the last decade from the end of the second millennium the world has witnessed radical changes and decisive, I began to change gradually by the end of World War II and ended with the beginning of the last decade of the second millennium, where he began the global system through nearly half a century is witnessing interaction arguably the levels of several completed all of the arrival of the controversy on many fronts to an end, and found Arab and Islamic nation itself with the beginning of the third millennium before the development of new global issues and address the new problems. The second half of the twentieth century struggle of the Cold War that erupted between the forces of socialism and the forces of capitalism and ended with the beginning of the nineties to the collapse of the socialist bloc with the collapse of the Soviet Union topped the capitalist powers led by the United States of America on the throne of the world, ending a half-century of conflict, ideological, has seen half-century, the same struggle, led by Third World peoples for freedom from the control of colonial powers, succeeded in that in the period that began World War II and ended at the mid-nineties, however, due to the decline of the Socialist Forces at the beginning of the seventies, and other reasons, declined the liberation movement and reversed the revolution in the Third World, and began the forces of colonial domination creeps back on this world Vtmh independence movement and the disruption to update. () However, global changes were not in the interest of regional stability, but on the contrary increased the Ahtzazh and led to the revival of the beliefs of a historical than the distant past, such as the right to invade other countries, and penetrate the political boundaries under the banner of security and direct pre-emptive strikes, and carry out settlement and expansion, and finally determine the technological level of the countries to use force or threat of force. Although the second half of the twentieth century was loaded with momentous events that changed the face of the world and painted a new picture, and that conflicts and wars are such prominent in it, but to balance that shaped the Cold War and divided the world into two parallel tracks in the force is relatively kept the reins of control is to some extent However, the disintegration of the Soviet Union and the collapse of the socialist bloc and the rise of the United States unite the pole like a new phase of unilateralism and global dominance and power management model of international relations. Were not America's beloved by the members of the Muslim world dramatically and the criticism continued orientation to foreign policy, especially regarding its support for dictatorships and providing them to the wars and conflicts of the Muslim world with some and its position on the Palestinian issue, but it nevertheless represented a kiss wishes of many of the Altaqan of freedom, democracy and opportunity of a lifetime of study and Trade and development. Represented the first Gulf war after the invasion of Kuwait a serious turning point in America's relations with the region in general and the Arabs and Muslims in particular, and the escalation of the tense situation to end the moment a comma (atheist of September 2001) that could be called his flock sharp for world peace and input a new model is not known before in the management relations based on the wars of intervention in the sovereignty of states and projection systems and change of ideas and ideologies. September and has revealed the distance from the troubled relationship between America and the Muslim world has cast a shadow on all the joints of life and hurt global security and economic growth and dialogue among cultures and civilizations and personal freedoms and the gains of democracy. Since that moment of separation seriously start feeling the need to bridge the gap and restore harmony and understanding, this was reflected in the so-called convergence projects between the U.S. and the Muslim world. The majority of these projects took the initiative of the U.S., where multiple forms have been spending billions of dollars in it, but the result of failure in most cases, the evidence for that is simply the survival of a relationship of tension and hostility and mistrust between the parties. Try our study touch the beginnings of tension between America and the Islamic world through the moment of separation and its repercussions observant of the efforts and projects that have been established since 2001 and to today's reader to the reality and the tools and raised in fact, focused on the circumstances and possibilities posed by the new presidency of Obama and his campaign promises and slogans and speeches in the context of improving the relationship, and finally sets out the responsibilities and Alohmyat on both sides (America), and (Muslim world) in the forward-looking summary of the future of their relationship.

الكلمات الدلالية


Article
To making easy (The traces of the syntactic and the meaning of grammatical) Ihyaa al-naho by IBRAHEEM MUSTAFA study &rectification
على خطى التيسير الحركات الإعرابية والمعاني النحوية إحياء النحو لإبراهيم مصطفى عرض وتقويم

المؤلفون: Wafa Abbas Fayyad وفاء عباس فيّاض
الصفحات: 1-16
Loading...
Loading...
الخلاصة

شغلت ظاهرة تيسير النحو وتجديده العلماء قديما وحديثا، وتأتي محاولة إبراهيم مصطفى بوصفها أبرز تلك المحاولات. ولقد كان الموضع الذي نفذ منه إبراهيم مصطفى لإخراج كتابه( إحياء النحو) يمرّ عبر ربط العلامات الإعرابية بدلالات محددة على المعاني التي تشغلها الأسماء في الجملة. وكانت هذه المسألة موضع اهتمام بحثنا لذا كان تناولنا لها مفصلا، فرصدنا جل البحث على الأسس التي اعتمدها في القول بجدارة ما أتى به في هذا المجال، وقد بين البحث أن هذا الربط بين المعاني كان قد فرغ منه الدرس النحوي القديم منذ أمد طويل، كما أن مثل هذا الاهتمام بالحركات لا ينبغي أن يكون إلا قرينة من قرائن عدة للكشف عن المعنى النحوي. وكان الأمل أن يعطي إبراهيم مصطفى جلّ اهتمامه لطريقة مجاز أبي عبيدة وعبد القاهر الجرجاني ، المتعلقة بالنظم وتعالق الألفاظ الواحدة بالأخرى اللتين أشاد بهما في مقدمة كتابه، لا أن يقتصر على الإعراب. ولقد وقع في هنات ينأى عنها البحث العلمي لأنها لا تعدو أن تكون تحليلا خاصا لا سيما في قوله بأن الفتحة لا دلالة لها على أيّ من المعاني النحوية. وأيضا وصفه رفع المثنى بالألف بالشذوذ، وحكمه على نصب الاسم الظاهر بعد إنّ بالتوهم، وأن حكمه الأول الرفع وغير ذلك. Making the Arabic grammar easy take an interest of scientists in former times and in these times . Attempt (IBRAHEEM MUSTAFA) to take the first place of this attempts. IBRAHEEM MUSTAFA To carry out his book (Ihyaa al-naho) from the traces of the syntactic to meaning of grammatical feature particular by the names in the sentences. The hope has been to lead him to the way by (Majaz Abe ubaeeda) and (Abd Al-kadir Al-Jurjani ) which related to the theory of composition the words but his book has been gusted by trace in the words only. He was get in defects (which it's to become far from the scientific search ) particularly in his say the accusative (case) don't meaning any grammatical feature particular, The nominative (case) in the dual by (al-alif ) it's illusion, and accusative (case) the noun which following (inna) imagination (error) , which it's in the nominative (case).

الكلمات الدلالية


Article
The problem of the philosophy of jurisprudence and cognitive training
فلسفة الفقه إشكالية الإدراك والتكوين

Loading...
Loading...
الخلاصة

في معرض نقده للعقل العربي الذي تشكل على قاعدة البيان ثم انتقل الى العرفان قال الجابري ان ابرز إنتاج للحضارة الاسلاميه هو الفقه فهو منتج خالص لهذه الحضارة ومنتج متميز (1) وأيا كان قصد الجابري من هذا التوصيف إلا إن القدر الذي اقتبسه منه ان (الفقه) عبارة عن أسلوب ممارسة المجتمع الإسلامي للحضارة والسلوك المدني وعلم الفقه هو ذلك النسق المعرفي الذي تحددت مصادره،ومناهجه،ومعرفياته،وتداخلت مع العلوم والمعارف الأخرى ليصنع هو الأخر حضارة في الوقت الذي هو من مصنوعات الحضارة الإسلامية.
إن هذه الجدلية بحاجة إلى تفكيك منهجي وعلمي يدرس تحول السبب الى اثر وتحول الأثر إلى باعث، في الوقت ذاته كما يدرس فيه الصلة بين مفهوم الحضارة من جهة ومفهوم الفقه بوصفه مسلكا اجتماعيا لممارسة الحياة من جهة أخرى
وطبيعة الصلة بين مفهوم الحضارة من جهة ومفهوم الفقه بوصفه علم القانون أو علم المنظومة الحقوقية للمجتمعات الإسلامية صله الفضاء بالجوهر
إن إشكالية الإدراك –بهذا التوجه والمستوى لفلسفه الفقه تتعمق كلما زاد انغمار الدارسين للفقه الإسلامي وبالنص الفقهي الذي لازال الجهد المعاصر منه ينسج على المنوال التاريخي فضلا عن إن صفة الوثاقة والأصالة في الفقاهة مرتبطه دائما بالموضوعات القديمة ،فكلما كان النص الفقهي قديما والموضوع أكثر قدما كان البحث اصيلا وملتصقا بعصر الإنتاج الفقهي الذي اقترب من زمن النص وعبر عن الفعاليات الاجتماعية في تلك المرحلة فهو المرغوب.
أما فقه الواقع المعاصر أو مايطلق عليه بالمستجدات فانه في أحسن الأحوال يبقى محل شك في تاصيلاته،وهو اقرب الى الرأي والاجتهاد بمعناه الأمم منه الى الاستنباط المرتكز على النصوص مباشرة وتتوسطه الافتاءات السابقة .
أننا بحاجه ان نتيقن ان المجتهد المعاصر لايقل مهارة وقدرة عن المجتهد في العصور التاريخية الغابرة وان المجتهد المعاصر يستطيع أن يكتشف الموقف القانوني الإسلامي من المستجدات بالقدر الذي كان الفقهاء التاريخيون يكتشفون إشكاليات عصرهم وانه بدرجه واحدة من القدرة على الاستنباط مع الفقهاء السابقين
ولعل الإمكانات المتاحة للمجتهد المعاصر ربما تكون أكثر منها للمجتهد القديم بسبب تعاظم المعرفة واتساع العلوم والمناهج وتراكم الخبرة
لذلك: لابد من البحث بجديه في فلسفة الفقه من جهة كون البحث الفقهي ليس فقط بحثا في ((تاريخ الافتاءات)) وفقه السوابق الافتائيه،وان الاستنباط ليس ممارسه ناتجة عن تحليل مكونات المشهد التاريخي، أنما هو محاوله للإفادة من الواقع تحليلا ومن عقل الفقيه ومعرفياته ضبطا للموضوع واستكشافا من النص،ومن النص تحديداً المضمون القانوني،ومن المنهج تحديداً لمسلك الوصول إلى الحكم
فان الاعتبار الصحيح أن الفقه: من حيث هو ممارسة علميه لم تحصل بفكر منظم بالظواهر الاجتماعية،والمعرفية،وهو قانون ((الحراك الاجتماعي)) وطالما أن الحراك المجتمعي:يعيش ظروفه وبواعثه المتغيرة تغيرا سريعا فهو متغير يلزم في اقل الافتراضات أن يكون الفقه بمستوى التغييرات الحضارية المتسارعه ،فإطلالته على الماضي من خلال الحاضر،وتوقعاته ((المفترضة)) للمستقبل يلزم أن تكون من خلال الواقع الذي يعيشه،والذي يجبان يكون في متناول الفهم العميق
وطبقا لهذا الفهم:فانه لايراد من العقل أبدا أن ينأى عن جوهر التفكير الفقهي بل الجهد الفقهي من حيث كونه ظاهرة نصيه هوالاخر لايترفع من أن يتوسل العلم والعقل لبناء الموضوع واكتشاف الحكم
فلا ينفرد العقل بالقرار الفقهي،لمجرد أن الفقه ناتج حضارة نص نعم فهو يلتزم بالعودة إلى النص المؤسس لهذه الحضارة وهو مرجعيه هذه الحضارة بإشعاعاتها وشموليتها ليستطلع الموقف سواء أكان (( استطلاعا مباشرا)) أو استنطاقا للنص ولكن بالاستعانة بدور العقل وعلاقته بالنص وأثره في أنتاج الأحكام كمدخل أخر يتسع الحديث في مكانه .لكن حتى لانغادر هذه بلا محصله لابد أن نجد ضمن بحثنا عن فلسفة الفقه علاقة اتساقيه متوائمة بين كون العقلانية مدخلا لفهم النص أو شريكه النص التي تتفق معه دائما في النتائج وان افترقت في المنطلقات ومسارات تحقيق المخرجات.
In his criticism of the Arab mind that has been formed on the basis of the statement and then moved to gratitude, said Jabri, that the most prominent production of Islamic civilization is the doctrine is a product purely of this civilization and producer distinct (1) Whatever the intent-Jabri from this description, but the degree to which he quoted from it that (Jurisprudence) a method of exercise of the Muslim community of civilization and civil behavior and science of jurisprudence is that the cognitive pattern identified sources, and methods, and Marafyate, and overlapped with science and other knowledge to make the other civilization is at a time is one of the articles of Islamic civilization. This dialectic need to dismantle the systematic and scientific study turning the cause to the effect and impact of turning to the emitter, at the same time as studying the link between the concept of civilization on the one hand and the concept of jurisprudence as a social attitude to the practice of life on the other hand And the nature of the link between the concept of civilization on the one hand and the concept of jurisprudence as the science of the law or knowledge of legal system of Islamic societies connected space substance The problem of perception - this approach and the level of the philosophy of jurisprudence deepened the more immersion students of Islamic jurisprudence and text jurisprudence which is still the effort today it weaves the vein historical as well as the recipe Alothaqh and originality in Lfaqahh always connected themes of old, the more the text is idiosyncratic old and the subject more forward the search intrinsic and glued to the era of doctrinal production of which approached the time of the text and expressed the social events at that point is desirable. The jurisprudence of contemporary reality, or so-by the developments, it remains at best questionable in Tasilath, which is closer to the opinion and ijtihad sense of it to the United deduction based on the text immediately preceding and rosette Alavtaat. We need be certain that at least industrious contemporary skill and ability for diligent in historical times gone by, and industrious contemporary can detect the position of Islamic legal developments to the extent that scholars had historical problems of their time and discover that he is one of degree and the ability to elicitation with former scholars Perhaps the potential for contemporary Mojtahd may be more of them to the old Mojtahd for the increasing breadth of knowledge and science curricula and the accumulation of experience For this: to be taken seriously in the philosophy of jurisprudence on the one hand the fact that research jurisprudence not only discussed in ((Date Alavtaat)) and jurisprudence precedents Alavtaúah, and that inference is not a exercise arising from the analysis of components of the historic site, is an attempt to benefit from the fact analysis and mind-Faqih and Marafyate restraint of the subject and an exploration of the text, the text is specifically legal content, and course curriculum specifically for access to power The account is true that Jurisprudence: From where is the practice of scientific did not get thought organized social phenomena, and knowledge, which is the law of ((social mobility)) and as long as the social movement: living circumstances and motives rapidly changing is changing is required in less assumptions to be Jurisprudence level changes rapid cultural, Vatalalth on the past through the present, and expectations ((presumed)) for the future need to be through the reality faced, which Ajban be accessible to a deep understanding According to this understanding: it is the revenue from the mind never to distance from the essence of thinking, but doctrinal doctrinal effort in terms of being the phenomenon of text Hoalakhar Enzf to the pleading of science and reason for the construction of the subject and the discovery rule Not unique to mind the decision jurisprudence, just because the jurisprudence output civilization text Yes it is committed to return to the founding text of this civilization, a reference of this civilization Bahaaatha and comprehensiveness to explore the situation, whether ((poll direct)) or Astntaca of the text, but using the role of the mind and its relationship to the text and its impact on the production of provisions as input to another seat to talk in his place. But even Angader this without the result of the need to find in our search for a philosophy of jurisprudence relationship Atsaekaya harmonized between the fact that rational an approach to the understanding of the text or his partner, the text that are consistent with him always in the results, and parted in the starting points and pathways to achieve outputs. AMEER Kazem Zahid

الكلمات الدلالية


Article
Comparative analytic study of the suspicion of corruption in the Quran
دراسة تحليلية مقارنة لشبهة التحريف في القرآن الكريم

Loading...
Loading...
الخلاصة

القرآن الكريم الموجود بين أيدينا هو كتاب الله تعالى المنبع الأول والمصدر الرئيسي للتشريع ،أُنزل على الرسول المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم ) للإعجاز والتحدي ،وتعليم الأحكام وهو القول الفصل في الخلاف والجدال وتميز الحلال من الحرام ،ومادام المرجع الأول لإستنباط المعارف والأحكام يستلزم عدم طروء التحريف الى آياته بالزيادة والنقصان ،وصيانته عنهما ،وقد كان مجموعا على عهد الوحي والنبوة على ما هو عليه الآن من عدد سوره وآياته ،وهو متواتر بجميع سوره وآياته وكلماته تواترا قطعيا بإتفاق مذاهب المسلمين وفرقهم كلّها،ولنا الثقة أن ندعي أن الواعز لحفظ القرآن الكريم بين المسلمين من غبر الممكن أن يقارن بأي كتاب آخر ولأي ملّة أُخرى ،وقد توهم البعض وقوع التحريف في كتاب الله العزيز إستنادا الى قلة من الأخبار الواهية الظاهرة في نقص القرآن ،وهي أخبار غير معتبرة سندا او أنها اخبار آحاد لاتفيد علما ولاعملا،أو أنها مؤو لة بنحو من الإعتبار0 والحجة في ذلك ما صرح به أهل ابيت (عليهم السلام ) الذين هم عدل الكتاب كما نطق الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم ) في حديث الثقلين ،بسلامة القرآن الكريم ،من الزيادة والنقصان ،وسار على نهجهم ائمة علماء الشيعة ،ومحققو علماء أهل السنة 0
الطريقة التي سلكتها في بحثي هذا ،إقتضت أن يستقر منهجه ،على أربعة مطالب وخاتمة تضمنت أهم ما توصل إليه البحث من نتائج 0
فقد تناولت في المطلب الأول : الوقوف على معنى التحريف لغة وإصطلاحا ،وبيان أنواع التحريف المعنوي وكذلك بيان أنواع التحريف اللفظي 0
وإقتضت طبيعة البحث أن يأتي المطلب الثاني : إمتناع تحريف القرآن الكريم ،والذي تضمن ثلاثة أنماط من الذين قالوا بالتحريف0
تناولت في المطلب الثالث : علماء الشيعة ومحقيقهم الذين نفوا التحريف وفي جميع العصور0
وجاء المطلب الرابع : الأدلة النافية للتحريف من آيات قرآنية وأحاديث نبوية وواقع تأريخي
Qoran that exists between our hands is a book of God upstream first and main source of legislation, was revealed to Prophet Prophet (Allah bless him and his family) for the miracle and the challenge, and the education provisions of a final say in the controversy, and apart from the land, and as long as the first reference to extrapolate knowledge and provisions requiring that no emergency arises distortion to the verses increases and decreases, and maintain them, was the sum at the time of revelation and prophecy as it is now the number of AL and verses, which is frequent in all AL and its verses and his words frequently strictly by agreement doctrines of Muslims and their teams are, and we have confidence that the claim that Allowaaz to save the Holy Quran between Muslims Gbr can be compared to any other book, for any religion other, and just some of the distortion of the Book of Allah, the Mighty based on the lack of news flimsy phenomenon in the lack of the Koran, which News is considering bond or as news ones to Atvid note and Aamla, or they Mú him about the account the 0 and the argument that what he said the people of Abate (peace be upon them) who are adjusted book as pronunciation of the Prophet (Allah bless him and his family) in an interview with two races, the safety of the Koran, of the increase and decrease, and marched on their way imams Shiite scholars, and investigators Sunni scholars 0 The way in which Sketha in this research, involved the settling method, the four demands and included the most important conclusion reached from the results of research 0 Dealt with in the first requirement: to stand on the meaning of the language of distortion and idiomatically, and indicate the types of distortion as well as a statement of moral and verbal types of distortion 0 And involved the nature of the research that comes second requirement: abstinence distortion of the Koran, which included three types of distortions, who said 0 Dealt with in the third demand: Shiite clerics and those who denied Mhakaiqam distortion in all the ages 0

الكلمات الدلالية


Article
Lights to the method of Abdel-Latif al-Zubaidi
اضواء على منهج عبد اللطيف الزبيدي في كتابه ( ائتلاف النصرة في اختلاف نحاة الكوفة والبصرة

Loading...
Loading...
الخلاصة

إن تعدد المدارس النحوية كان إيذانا بظهور خلاف نحوي أستعر لهيبه وحمي وطيسه منذ القدم , فكل مدرسة تسعى لأن يكون لها أسمها وفرسانها ومصطلحاتها , وقد بلغ هذا الخلاف ذروته أيام العباسيين عندما قرّب الخلفاء بعض النحاة وخصوهم بتعليم أولادهم كما فعل الرشيد مع ولديه المأمون والأمين , هذا الواقع خلف نوعاً من الحقد والظغينة بين نحاة المدرستين ، فضلاً عن أمور أخرى منها العصبية والسياسة فصرنا نسمع أن خلافاً وقع بين الكسائي ت 189 هـ واليزيدي ت 202 هـ أو بين المازني ت 249 هـ وابن السكيت ت 244 هـ أو بين المبرد ت 285 هـ وثعلب ت 291 هـ أو بين ثعلب والزجاج ت 311هـ وهكذا , ولنا في المسألة الزنبورية بين الكسائي الكوفي وسيبويه البصري ت 180 هـ خير دليل على ذلك(1) .

إن الذي حفزنا إلى انتخاب هذا المصنف ( أئتلاف النصرة في اختلاف نحاة الكوفة والبصرة ) ليكون موضوعاً لبحثنا المتواضع , قلة الدراسات الاكاديمية عنه , فغالباً مايذكر بالإشارة إليه فقط , ثم إن صاحبه شخصية نحوية يمانية قل من يعرفها , وشيء ثالث هو المنهج السليم الذي انتهجه المؤلف عند عرض مادته الغزيرة بإسلوب مبسط بعيد عن التعقيدات كلها , هذه الأمور جعلتنا نلازم هذا السفر ونعكف على دراسته بتأنٍ وصبر ، وكانت الحصيلة أن تجمعت لدينا مادة توزعت بين توطئة في الخلاف ودوافعه ثم بتعريف بالكتاب وبمؤلفه وبعدها أشرنا إلى منهج المؤلف في عرض مادته وأخيراً كانت الخاتمة التي ضمّتْ ابرز نتائج البحث ثم قائمة بالهوامش واخرى بمصادر البحث ومراجعه .
نأمل أن نكون قد وفقنا في إضافة شيْ ولو يسيراً بعد أيام من العناء والمشقة لسنا بنادمين عليها , لأننا مؤمنان بحقيقة مفادها : أن العناء والتعب في سبيل العلم متعة وسعادة , وفق الله الجميع وله الحمد أولاً وآخراً والسلام .
The multiplicity of grammar schools was marked the emergence of otherwise grammatical raged for prestige and flesh and Tish since ancient times, each school is seeking to have her name and the horsemen thereof and terminology, has reached this difference peak days of the Abbasids, when near the caliphs some grammarians and Khsoum the education of their children as he did good with his safe and the Secretary, this located behind a kind of hatred and Zgana among grammarians both schools, as well as, inter alia, nerve, politics Vsrna hear that contrast occurred between Alexaii T 189 H, Yazidis, T 202 H or between Mezni T 249 H and the son of Skeet T 244 H or between the coolant T 285 E, Fox T 291 or e between Fox and glass T e 311 and so on, and for us in the matter between Alzenboria Alexaii Kufi and Basri Sibawayh T e 180 best proof of that (1). The one who encouraged us to elect this workbook (a coalition victory in the difference of grammarians of Kufa and Basra) to be the subject of our humble, few academic studies about it, often Maivkr reference to it only, then that owner personal grammatical Main Category less than familiar, and something a third approach the proper manner in which the author at the presentation of the material Heavy simplified manner is far from the complexities of all, these things have made us Nlazem this book and we are studying carefully and patiently, and the outcome was that we have accumulated material distributed among the Foreword in the dispute and motives, then the definition of the book and Bmafah and then referred to the approach the author in the presentation of the material and finally the Conclusion which included the most prominent search results then list the margins and other sources of research and review. We hope that we have been successful in adding something, even a little after days of suffering and hardship are not Bnadamin it, because we Mamannan the fact that: that the suffering and fatigue for the sake of science fun and happiness, according to God all praise and has first and foremost and peace.

الكلمات الدلالية


Article
Read in the book of complex lexical and early Alneryn Bahrain Sheikh Fakhruddin Turaihi
قراءة معجمية فــــــي كتاب مجمع البحرين ومطلع النيرين للشيخ فخر الدين الطريحي 1085هـ

Loading...
Loading...
الخلاصة

يعد مجمع البحرين ومطلع النيرين للشيخ فخر الدين الطريحي المتوفى (1085هـ)، من المعجمات اللغوية المتأخرة التي عنيت باللفظة العربية في أحوالها المختلفة، شأنه في ذلك شأن المعاجم السابقة له، والقارئ لمادة هذا المعجم يجده من حيث التأليف والتصنيف ينتمي إلى المرحلة الثالثة من مراحل بناء وتطور المعجم العربي(1)، ومن رواد هذه المرحلة الجوهري المتوفى
(400هـ)، إذ يعد أول من ابتدع نظام ترتيب المواد اللغوية على حروف المعجم العربي مع اعتبار أواخر الأصول بدلاً من أوائلِها، ثم النظر إلى ترتيب حروف الهجاء عند ترتيب الفصول(2)، ومن معاجم هذه المرحلة: التكملة والذيل والصلة والعباب ومجمع البحرين للصاغاني (227هـ) (3)، ولسان العرب لابن منظور (711هـ)(4)، والقاموس المحيط للفيروز أبادي (817هـ)(5)، ومجمع البحرين للطريحي (1085هـ)(6)، وتاج العروس للزبيدي (1205هـ)(7).
لقد كان لهذه المدرسة من المعاجم العربية نهج جديد يجمع بين المرحلتين الأولى التي مثّلها الخليل بن أحمد الفراهيدي المتوفى (170هـ) في معجمه العين (لأن الخليل رتَّب الألفاظ حسب مخارج الحروف مع مراعاة أوائل الأصول، فكلمة (عقد) في باب العين، وكلمة (خلف) في باب الخاء، وهكذا...)(8)، والثانية التي مثّلها ابن دريد المتوفى (321هـ)، في معجمه الجمهرة (اذ اتبعت نظاماً جديداً وهو ترتيب الكلمات على الألف باء)(9)، فمدرسة الصحاح أخذت من نظام الخليل نظام ترتيب أوائل الأصول وهذا ما يتضح في ترتيب الجوهري المسمى بـ (الفصول)، وعند الطريحي بـ (الأبواب)، ومن مدرسة الجمهرة نظام الألف باء الذي اعتُمد في ترتيب الأبواب فالفصول، إذ اعتمدت مدرسة الصحاح نظام القافية، أي الحرف الأخير من الكلمة في ترتيب المادة المعجمية، ثم مضت ترتب الكلمات بعد ذلك على حروف الألف باء ذاهبة إلى أن آخر الكلمة هو الحرف الثابت، وأن أولها تلحقه الزيادات التي تشكل صورته، وقيل الذي هداه (أعني الجوهري) إلى هذا، علمُه الواسع بالصرف واشتغالُه به، فهو قد رأى أن ميزان الكلمة الفاء والعين واللام، والتغير يلحق ما قبل لام الكلمة، وتنقلب (فعل) بين أصول كثيرة، وتأتي في صور شتى وهي: أفعَل، وفعّل، وفاعَل، وانفَعَلَ، وافتَعلَ، وافْعَلَّ، وتفاعَلَ، وتفَعّلَ، واستفْعَلَ، وافْعَوْعَلَ، وافعّول، وافّعال...(10)، فهو يرى اللام ثابتة لا تتغير مهما اختلفت صورة الكلمة إلا في حالات قليلة(11)، ومن أجل ذلك رأوا ألاّ يعتمدوا الحرف الأول في التصنيف، كما أخرجت هذه المدرسة الباحث بأن يكون على علم بالاشتقاق وأن يعرف أصل كل كلمة مجردة من الزوائد أولاً؛ ليعرف أين مكانها من المعجم(12)، وقيل إن هذه النظرة في بناء المعجم العربي فيها شيء من العقل وفيها فكر، إذ على الباحث في المعجم أن يتدبر ويفكر قبل أن يبحث فيه، والمفيد من المعجم يجب أن يلقاه في أبسط صورة(13).
أن الشيخ الطريحي قد أشار صراحة بإعجابه بترتيب وتبويب تلك المرحلة، فقد اعتمد نظامها ويتضح ذلك في قوله: ((... ثم إني اخترت لترتيبه من الكتب الملاح ما أعجبني ترتيبه من كتاب الصحاح))(14)، ثم قال: ((... غير إني جعلت بابَي الهمزة والألف باباً واحداً ليكون التناول أسهل والانتشار أقل))(15)، وهو في هذا النص إلى جانب بيانه لطريقة الترتيب والتبويب أراد أن يعلل الجمع بين بابي الهمزة والألف.
أما نظام ترتيب مادة مجمع البحرين، فقد جعل الشيخ الطريحي مواد معجمه في ستة وعشرين كتاباً، إذ أفرد لكل حرف من حروف المعجم كتاباً خاصاً به إلاّ الواو والياء فلم يردا في مادة المعجم إذ ختم معجمَه بابُ الهاء، وقد ذكر هذا اللون من التصنيف في المقدمة بقوله: ((وحين تم التأليف صببته في قالب الترصيف معلماً لكل حرف من حروف الهجاء كتاباً ولكل كتاب أبواباً ..... وسميته - مجمع البحرين ومطلع النيرين - ))(16) أي جعل (الألف) كتاباً و(الباء) كتاباً وهكذا إلى الهاء، ثم قسّم كل كتاب إلى أبواب عدة وجعل الأبواب ثمانية و عشرين باباً بعدد حروف المعجم، إلاّ أن أكثر الكتب ناقصة الأبواب إذ ليست كل الكتب متساوية وهذا تبيين الكتب والأبواب كما جاءت في متن مجمع البحرين:
1. كتاب الهمزة والألف، عدد الأبواب ثمانية وعشرون باباً إذ جعل الألف المفردة باباً.
2. كتاب الباء، عدد الأبواب ستة وعشرون باباً والذي سقط منه بابا الفاء والميم.
3. كتاب التاء، عدد الأبواب خمسة وعشرون باباً والذي سقط منه باب الضاد، الظاء، والياء.
4. كتاب الثاء، عدد الأبواب اثنان وعشرون بابا والذي سقط منه باب الذال، والزاي، والسين، والصاد، والفاء، والقاف.
5. كتاب الجيم، عدد الأبواب أربعة وعشرون بابا والذي سقط منه باب الجيم، والظاء، والغين، والياء.
6. كتاب الحاء، عدد الأبواب عشرون بابا والذي سقط منه باب: الثاء، والحاء، والخاء، والظاء، والعين، والغين، والهاء، والياء.
7. كتاب الخاء، عدد الأبواب ثمانية عشر بابا والذي سقط منه باب: التاء، والثاء، والجيم، والخاء، والذال، والظاء، والقاف، والعين، والغين، والهاء.
8. كتاب الدال، عدد الأبواب ستة وعشرون بابا والذي سقط منه باب: الباء والظاء.
9. كتاب الذال، عدد الأبواب سبعة عشر بابا والذي سقط منه باب التاء، والثاء، والخاء، والدال، والذال، والظاء، والضاد، والصاد، والغين، والكاف، والياء.
10. كتاب الراء، عدد الأبواب ستة وعشرون بابا وما سقط منه بابا الراء واللام.
11. كتاب الزاي، عدد الأبواب واحد وعشرون بابا وما سقط منه باب الثاء، والذال، والزاي، والسين، والصاد، والظاء، والياء.
12. كتاب السين، عدد الأبواب ثلاثة وعشرون بابا وما سقط منه باب الثاء، والذال، والزاي، والصاد، والظاء.
13. كتاب الشين، عدد الأبواب ثمانية عشر بابا وما سقط منه باب التاء، والثاء، والذال، والزاي، والسين، والضاد، والصاد، والظاء، واللام، والياء.
14. كتاب الصاد، عدد الأبواب سبعة عشر بابا وما سقط منه باب التاء، والثاء، والذال، والزاي، والسين، والضاد، والطاء، والظاء، والكاف، والهاء، والياء.
15. كتاب الضاد، عدد الأبواب خمسة عشر بابا وما سقط منه باب التاء، والثاء، والذال، والزاي، والسين، والشين، والصاد، والضاد، والظاء، والكاف، واللام، والهاء ، والياء.
16. كتاب الطاء، عدد الأبواب واحد وعشرون بابا والذي سقط منه باب التاء، والجيم، والدال، والذال، والطاء، والظاء، والياء.
17. كتاب الظاء، عدد الأبواب ثلاثة عشر بابا والذي سقط منه باب الألف، والتاء، والثاء، والجيم، والخاء، والدال، والذال، والراء، والزاي، والسين، والصاد، والضاد، والطاء، والظاء، والهاء.
18. كتاب العين، عدد الأبواب أربعة وعشرون بابا والذي سقط منه باب الثاء، والحاء، والعين ، والغين .
19. كتاب الغين، عدد الأبواب ثلاثة عشر بابا، والذي سقط منه باب التاء، والثاء، والحاء، والخاء، والجيم، والذال، والضاد، والطاء، والظاء ، والقاف، والعين، والغين، والكاف، والهاء، والياء.
20. كتاب الفاء، عدد الأبواب خمسة وعشرون بابا، والذي سقط منه باب الباء، والميم، والياء.
21. كتاب القاف، عدد الأبواب خمسة وعشرون بابا، والذي سقط منه باب الثاء، والظاء، والكاف.
22. كتاب الكاف، عدد الأبواب ثمانية عشر بابا، والذي سقط منه باب الثاء، والجيم، والخاء، والذال، والزاي، والطاء، والظاء، والغين، والقاف، والياء.
23. كتاب اللام، عدد الأبواب سبعة وعشرون بابا، والذي سقط منه باب الياء.
24. كتاب الميم، عدد الأبواب ثمانية وعشرون بابا.
25. كتاب النون، عدد الأبواب ثمانية وعشرون بابا.
26. كتاب الهاء، عدد الأبواب ثمانية عشر بابا، والذي سقط منه باب الثاء، والحاء، والخاء، والذال، والزاي، والضاد، والطاء، والظاء، والغين، والياء.
والشيخ الطريحي قد ألزم نفسه بنظام الصحاح هو ألا يبتدئ بعد الحرف الاول الا بالذي يليه وهذه السمة الخاصة التي امتازت بها مدرسة الصحاح ومثال ذلك
Working on the rules of the Arabic lexicon represents an educational notion to the researcher who works on the linguistic regulation and it reveals the vast prosperity of this language. So this research comes to study one of the late linguistic lexicons which has not given what it deserves of reading and research that is (Majma'ul – Bahrain) By: Al- Shaikh Fakhruddeen Al- Turayhi. Shurely this traditional linguistic text is of great value on the inflectional, grammatical and rhetorical levels.

الكلمات الدلالية


Article
Language of poetry by Abu Tufayl Kanani
لغة الشعر عند أبي الطفيل الكناني

Loading...
Loading...
الخلاصة

على الرغم مما قيل في مسألة ضعف الأدب بنوعيه الشعر والنثر بعد انتشار الإسلام وتأثرهما بمبادئه والتزام المسلمين بالابتعاد عنه ، نجد ان هذا الابتعاد عن الشعر لم يستمر لعودة المسلمين إلى ديدنهم الأول والخاص بقول الشعر وحفظه فظهرت مجموعة كبيرة من الشعراء في مدة تميزت فيها الحياة العربية بالاضطراب السياسي والديني تميزت أيضا بكثرة الفتوح الإسلامية , وشاعرنا ولد في خضم هذه الصراعات وساهم فيها مساهمة فعالة،لكنه مع هذا لم يحظى من الدراسة والاهتمام ما يعادل مقدار مساهمته في صنع الأحداث فقد فقد أغلب شعره ،ولم يجمع إلى في وقت متأخر الأمر الذي دعا الباحث،إلى محاولة إعادة بعض الإنصاف والتقدير لشاعر عربي عمل كثيرا فكان مقاتلا بجانب الحق وشاعراً مناصراً لقضية سامية.
ومن هنا كان اختيارنا للشاعر أبي الطفيل الكناني كونه نموذجاً يستحق الدراسة ويقدم عند دراسته شيئاً يعكس أخلاق أصحاب الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)ويعكس الكثير من ملامح عصره المضطرب هذا من جانب,ومن جانب آخر فالكشف عن شاعر مغمور ودراسته - دراسة فنية-.كان من أولويات هذه الدراسة فضلاً عن محاولة الربط بين حياة الشاعر وبيئته من جهة وشعره من جهة أخرى .أي أن الدراسة جاءت للأهمية التي يحملها هذا العنوان فالشاعر يجمع بين الدين والسياسة والحروب والشعر ولا بد أن يكون شعره مرآة لتلك المدة الحرجة كما أسلفنا .
وأما اختيار لغة الشعر فكان للكشف عن أهم اللمحات الفنية وكون لغة الشعر تنماز بإعطاء الباحث شمولية في الدراسة الأدبية والفنية كونها تستقرئ جوانب الشعر كافة .
وقد عرضنا في هذا البحث لأهم مراحل حياة الشاعر وتكلمنا عن أهم اللمحات الفنية في شعره بدءاً بالجانب اللغوي المتمثل بمعجمه الشعري ومروراً بالبياني ومن ثم الموسيقي وقد تضمن البحث ثلاثة مباحث مشفوعة بخاتمة ومسبوقة بتمهيد ضم حديثا موجزاً عن حياة الشاعر .
Notwithstanding what was said in the issue of poor literature of both types of poetry and prose after the spread of Islam and Tatherhma its principles and the commitment of Muslims to stay away, we find that this move away from the hair did not last for the return of Muslims to Didnhm first and your words of poetry and save it appeared a large group of poets in a period marked by the Arab life turmoil political and religious characterized also heavily Islamic occupation, and the poet was born in the midst of these conflicts and contributed to an effective contribution, but this did not receive the study and attention to the equivalent amount of its contribution in making the events have lost most of his hair, did not gather to late which called for the researcher, to try to restore some equity and appreciation to the Arab poet working a lot right next to the fighter was a poet and advocate for a noble cause. Hence the choice of the poet Abu parasite Kanani being a model worthy of study and provide at his thing reflects the attitude of the companions of Imam Ali ibn Abi Talib (peace be upon him) and reflects many of the features of his time troubled By this, the other hand, detection of the poet submerged, study - a technical study - . was a priority of this study as well as try to link the life of the poet and his environment on the one hand and his hair on the other. means that the study was the importance that carried this headline poet combines religion and politics, wars, and hair must be his hair a mirror of that period is critical as we have said. The language of poetry was chosen for the detection of the most important profiles and the fact that the technical language of poetry to give Tnmaz researcher in the comprehensive study of literary and artistic aspects of the hair being Tstqri all. We have offered in this research for the most important stages of the life of the poet and we talked about the most important profiles in the technical side of his hair from the linguistic and poetic goal Bmagamh Balbiani through the music and then research has included three sections together with a conclusion and unprecedented boot the newly included a summary of the poet's life.

الكلمات الدلالية


Article
Groups and parties are mentioned in the Holy Quran
الفئات الصالحة في القران الكريم (( حزب الله أنموذجا ))

Loading...
Loading...
الخلاصة

الحمد لله الذي خلق الخلق وحزبهم أحزابا فكانوا أطوارا، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء الذي هزم الأحزاب ونصر الأبرار، والسلام على آل محمدٍ الأمجد وحزب الله الأوحد الذين جعلهم الله أطهارا. لقد ذكر القران الكريم عناوين كثيرة تنطبق على فئات معينة من الناس، كحزب الله، وأولياء الله وخلفاء الله، والصالحين، والمؤمنين، والمخلصين وغيرهم.
وذكر في الجانب الآخر من الفئات الضالة، كحزب الشيطان، والكافرين، والمشركين، والمنافقين، والفاسقين وغيرهم.
وعليه اخترت فئة تحت عنوان (حزب الله)، وقد تتداخل مع الفئات المؤمنة الأخرى مع اختلاف بعض الخصوصيات، وهذه الخصوصيات هي التي تميز البحث وتخصصه بحزب الله.
قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم: ﭿ ﮄ ﮅ ﮆ ﮇ ڈ ﭾ المجادلة: 22، وقال تعالى: ﭿ ﰃ ﰄ ﰅ ﰆ ﰇ ﰈ ﭾ المجادلة: 19، إنّ مثل هذا التصنيف الجميل أراح ثُلَّة قليلة من الناس، واقلق ثُلَّة كبيرة منهم، فكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله، ولما كانت مسألة التنظيم في الإطار الحزبي محور نقاش وجدل، لذا حاولنا بحث هذا الموضوع في إطار الفئات والأحزاب التي أمر الله تعالى بتوليها وترك ما عداها، ضمن مطالب عدة كي تتلاءم مع حجم البحث من هنا جاء المطلب الأول بتعريف الحزب لغةً واصطلاحاً مع بيان الألفاظ المرادفة للحزب مع ذكر العناصر الرئيسية في تكوين الحزب، ثم يأتي المطلب الثاني ليوضح موقف القرآن من التعددية الحزبية، أما المطلب الثالث فقد بينا فيه أي الحزبين اللذين ذكرهما القرآن، وحث الباري عز وجل وترغيبه بإتباع الحزب الأمثل وهو حزب الله ثم ليأتي المطلب الرابع ليبين من هو الحزب المختار في القرآن الكريم. ثم المطلب الخامس الذي حاولنا فيه التأكيد على الصراع القائم بين حزب الله وحزب الشيطان، ثم تأتي بعدها الخاتمة التي توضح فيها ما استنتجناه من تلكم المطالب، ثم قائمة بالمصادر والمراجع، سائلين المولى عز وجل أن يكون عملاً مقبولا لوجهه تعالى.
Groups and parties are mentioned in the Holy Quran . Some of which followed the right path and others are of the misleaded parties, those who believed in Allah were the guided and guiding party at the some time. Almighty Allah recommended this party because it is the only legitimate and comprehensive party in the Quranic perspective because it leads to organize the life of those who adopt it whether in his relation with other people or with life as whole knowing that the Quran admits multiplicity of parties but it does not give it complete absolute legitimacy because its admit came just because these parties are already found.

الكلمات الدلالية


Article
The role of Najaf to the success of project unitary Islamic
دور النجف الاشرف في انجاح المشروع الاسلامي الوحدوي

المؤلفون: Saleh al-Quraishi صالح القريشي
الصفحات: 1-25
Loading...
Loading...
الخلاصة

Prayer and delivery to Ashraf and the seal of divine creatures Muhammad bin Abdullah and his family divine good (peace be upon them) and after: Prepare such studies compromise in the present age of the most important research that contribute to building civilizations Nations and convergence with each other for the service of man who wanted his God to make fun of him all that he is Almighty for his service according to the concepts shown by the scripture in particular, and the heavenly generally in urging him to cooperate and convergence Almighty has said in His Book Majid: Based on the above, and because the whole world is exposed to a hurricane on the intellectual is what he wants by this consensus, it was necessary to urge the writers and owners of intellectual thought in to put all their energies in order to reflect the sky to call this human communication. Taking stands (Najaf) today at the forefront of Islamic cities to show such a consensus project differs from the other, and because the responsibility to double more than others based on what is dictated by the environment and religious legitimacy, in addition to that it includes the body of Ashraf guardians of the prophets of Allah (peace be upon them) between the atoms , we found that the need became more pressing in to contribute to a personal of this research in order to promote this city, the success of the Islamic project Unionist to reunite the Muslim Ummah in particular and humanity in general, taking the single men Endowed a mark Mujahid Mohammed Baqir al-Sadr (Jerusalem Sarah) as a model gorgeous as the one scientists who have contributed to the supplement of human thought best efforts wonderful what led to the unification of the Islamic unity to stand against currents hostilities contrary to the march of Islam is great, and stood with him cohort of scientists, both those who preceded or those of its right to revive this thought harmonic holistic Boutrouhathm Intellectual most calm of Hurricane sectarian ugly, and directed the nation from the specter of division and fragmentation and rivalry.الصلاة وأتم التسليم على اشرف المخلوقات وخاتم الرسالات محمد بن عبد الله (ص) وأهل بيته الطيبين الطاهرين (عليهم السلام) وبعد : تعد مثل هذه الدراسات التوفيقية في عصرنا الحالي من أهم البحوث التي تساهم في بناء حضارات الأمم وتقاربها مع بعضها البعض من اجل خدمة الإنسان الذي اراد له الله سبحانه وتعالى ان يُسَخَّر له كل ما خلقه جلت قدرته لخدمته وفق المفاهيم التي دلت عليها النصوص القرآنية خصوصاً والسماوية عموماً في حثه على التعاون والتقارب فقد قال جلت قدرته في محكم كتابه المجيد : (( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ)) (الحجرات / 13) وبناءً على ما سبق, ولأن العالم بأسره يتعرض إلى إعصار فكري على غير ما يرغب به هذا التوافق, فقد دعت الضرورة إلى حث الأقلام المثقفة وأصحاب الفكر في ان يضعوا كل طاقاتهم من اجل تجسيد دعوة السماء لهذا التواصل البشري . وإذ تقف (النجف الأشرف) اليوم في مقدمة المدن الإسلامية لابداء مثل هذه التوافقات بمشروع يتميز عن غيرها , ولأن مسؤوليتها مضاعفة أكثر من غيرها بناءً على ما تمليه عليها بيئتها الدينية والشرعية, اضافة إلى انها تضم جسد اشرف الأوصياء لانبياء الله (عليهم السلام) بين ذراتها , فقد وجدنا بأن الضرورة أصبحت أكثر إلحاحاً في أن نسهم بكتابة هذا البحث كي تنهض هذه المدينة بانجاح المشروع الإسلامي الوحدوي لجمع شمل الأمة الإسلامية خصوصاً والإنسانية عموماً , متخذين من احد رجالها الأفذاذ وهو العلامة المجاهد السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) كانموذج رائع باعتباره احد العلماء الذين أسهموا في رفد الفكر الإنساني بأفضل الجهود الرائعة ما أدى إلى توحيد الصف الإسلامي للوقوف بوجه التيارات العدائية المعاكسة لمسيرة الإسلام العظيم , وقد وقف معه رعيل من العلماء سواء ممن سبقه أو ممن لحقه لإحياء هذا الفكر التوافقي الشمولي بطروحاتهم الفكرية الأكثر تهدئة لإعصار الطائفية المقيت, وإخراج الأمة من شبح التفرق والتمزق والتناحر .

الكلمات الدلالية


Article
Letters Mntoqa legitimate and understandable
الخطابات الشرعية منطوقاً ومفهوماً

المؤلفون: Plasm Aziz Shabib بلاسم عزيز شبيب
الصفحات: 1-22
Loading...
Loading...
الخلاصة

Is aware of the assets of Jurisprudence of the noblest science after science of jurisprudence, and the greatest benefit, and far-reaching in a Queen jurisprudence, and the ability to devise legal provisions of sub evidence detailed assessments considered religiously, especially the Holy Quran and the Sunnah Mntoqa or understood, is the rhetoric of legitimacy, verses was the mother of novelist, has received a certain connotations Tfahim addressee, and sign the letter divided into several divisions and a number of considerations, the most important Tksaman, as follows: The first divide the signs as ways to get significant word, it is time you get the explicit word matching, called the significant operative or operative frank, and other Palmlazma or inclusion is called indication of taking contextual or operative is open, and a third get without the explicit wording as in inherent in the evidence or the substance of the speech is called denote the concept of discourse, and this is the approach of speakers (). The second is divided connotations as the power of significance word to its meaning, and Imami divided the word as the power of significance to the total, and set out, and divided the speakers of the general non-Hanafi: To clearly indicates a text and the appearance and vague significance, a total, and similar, Hanafi and his oath: To clear the text and the significance of which is visible and the interpreter and arbitrator. The significance is not clear is: hidden problem and similar, and overall, and that concerns us is the first consideration بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: >قال رب اشرح صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي < طه/25-28. يُعد علم اصول الفقه من أشرف العلوم بعد علم الفقه, وأعظمها نفعاً, وأبعدها أثراً في إيجاد الملكة الفقهية, والقدرة على استنباط الأحكام الشرعية الفرعية من أدلتها التفصيلية المقررة المعتبرة شرعاً, سيمّا القرآن الكريم والسنة المطهّرة منطوقاً أو مفهوماً, وتعتبر الخطابات الشرعية، قرآنية كانت أم روائية، لها دلالات معيّنة تلقىٰ لتفهيم المخاطب، و تقسّم دلالة الخطاب إلىٰ عدة تقسيمات ولعدة اعتبارات وأهمها تقسيمان, وكما يلي : الأول: تقسم الدلالات باعتبار طرق حصول دلالة اللفظ، فهي مرّة تحصل من صريح اللفظ بالمطابقة، وتسمّىٰ دلالة المنطوق أو المنطوق الصريح، وأخرىٰ بالملازمة أو التضمن وتسمى بالدلالة السياقية أو المنطوق غير الصريح، وثالثة تحصل بغير صريح اللفظ كما في الملازمة البيّنة أو فحوى الخطاب وتسمى دلالة مفهوم الخطاب، وهذا هو منهج المتكلمين( ). الثاني: وتقسم الدلالات باعتبار قوة دلالة اللفظ علىٰ معناه، و الإمامية قسّموا اللفظ باعتبار قوة دلالته إلى المجمل والمبيّن، وقسّمه المتكلمون من العامة غير المذهب الحنفي: إلىٰ واضح الدلالة وهو النص والظاهر، ومبهم الدلالة وهو المجمل والمتشابه( ). وقسّمه الأحناف: إلىٰ واضح الدلالة وهو النص والظاهر والمفسّر والمحكم. وغير واضح الدلالة هو: الخفي والمشكل والمجمل والمتشابه، والذي يهمنا هو الاعتبار الأول( ).

الكلمات الدلالية


Article
The Idiomatic Utterances in Surat Al Waqi'a: A linguistic Study
الالفاظ الصطلاحية في سورة الواقعة

Loading...
Loading...
الخلاصة

The Holy Qur'an has many idioms with specific concepts and different significances, for each concept there is an expressive significance for a certain meaning. The Holy Qur'an refers to the Judgment day or Dooms day by different utterances among them is " Al Waqi'a or the Calamity" which is the concern of this study. Al Waqi'a is the title known for one of the prominent Sura of the Holy Qur'an. That Sura has dealt with the conditions of the good and the bad people and what they will get of rewards and punishments in the Judgment day. It has dealt also with the Day of Resurrection and the horrors related to it. Such utterances have come in individual, structural and various form; some of them have taken the verbal, descriptive, adverbial, or additional structure. The context has a large effect on the form of the structure taken and specified for the concepts mentioned in Surat Al Waqi'a. Some of the utterances have taken certain significances used before the Holy Qur'an has been revealed for heaven that has been largely different form the usage of those same utterances in the Holy Qur'an. Those utterances has taken the Islamic shade and used metaphorically to the extant that its original meaning started to be wiped out and replaced by the new metaphorical one to take the form of the original. وردت في القرآن الكريم عدة مصطلحات بمفاهيم معينة ودلالات مختلفة، فلكل مفهوم دلالة معبرة عن معنىً معين ،فقد عبّر القرآن الكريم عن يوم القيامة بألفاظ متنوعة من هذه الألفاظ :الواقعة ،وهي موضوع لبحثنا ،وهي اسم للسورة المعروفة في القرآن الكريم وبيان لموضوعها الذي تحدثت عنه وهو بيان أحوال الصالحين ومآلهم من الأجر وأحوال الطالحين وجزائهم في الآخرة، أي إنها عالجت قضية البعث والنشأة الأخرى والأهوال الخاصة بيوم القيامة.وقد وردت هذه الألفاظ بتراكيب مختلفة على هيئة افرادية وتركيبية متنوعة الألفاظ الواردة بصورة التركيب على أشكال عدة ،فمنها ما ركّب تركيباً فعلياً، ومنها ما كان وصفياً أو ظرفياً أو إضافيا. وقد كان للسياق اثر كبير في تحديد المفاهيم الواردة في سورة الواقعة، إذ إنّ هناك ألفاظ وردت بدلالات معينة استعملت قبل نزول القرآن بمعنى يختلف اختلافا كبيرا عن استعماله بعد نزول القرآن فقد اكتسبت هذه الألفاظ الصيغة الإسلامية واستعملت استعمالا مجازيا بالشكل الذي أُطمست دلالاتها الحقيقية وإحلال الدلالة المجازية محلها على وجه الحقيقة.

الكلمات الدلالية

جدول المحتويات السنة: 2010 المجلد: العدد: 2